المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حاج الماحي - المادح المغني - مدائح نبوية ...


خالد الحاج
11-08-2010, 09:54 AM
كل عام وأنتم بخير..
تصموا وتفطروا علي خير ..
هذه رحلة ستكون بطول شهر رمضان إن شاء الله .. في رحاب المديح النبوي .

(1)
حاج الماحي :

أسمه الماحي بن محمد بن الشيخ بن أحمد عبد الله. ولد في قرية (الكاسنجر) وكان مولده عام 1194 للهجرة وتوفي عام 1287
كان من كبار المحبين من طراز البرعي والبويصري وخصص شعره كلية لذكر الأماكن المقدسة ومدح الرسول (ص) وكان مغنيآ حسن الصوت في أول شبابه وتحول من الغناء للمديح.

يقول طيبنا الصالح :

كان الحج يتم سيرآ علي الأقدام وعلي ظهور الجمال لذلك كان لبلوغ هذه الغايات وقع في نفوسهم لا نستطيع أن نتخيله هذه الأيام مع الطائرات والسيارات ....وقد عبر حاج الماحي عن هذه الأشواق في شعره الذي لا يمكن أن يتصور الإنسان جماله ما لم يسمعه يغني كما سمعناه . شعر مملوء بالحب والشجن ، يشدوا به رجلان كل صوت يعطي الآخر ويأخذ منه. يدوران في ساحة يتجمع حولها أهل البلد قاطبة ،كل من الرجلين يضرب علي دف تمزق ضرباته نياط القلوب. (1)


WIDTH=600 HEIGHT=550


فوق مطايا

كلمات حاج الماحى

اداء اولاد حاج الماحى


فوق مطايا اسرى الليل لحجايا
العاجزين العرايا
عدمانين السعايه
قول ببركه حجايا
وصارت ناسا غنايا
تلك الحين للغلايا
لز الغيث السمايا
انت الساس والبنايا
انت الظل والغطايا
انت صباحى و مسايا
دافع الشروالبلايا
وللاسلام باقى تايا
ياطبى ويادوايا
ياقوتى وياشفايا
وكابى وشدة قفايا
ياحرزى من الازايا
بيك الله اراد نجايا
فى مقصودى ونوايا
اسرى الليل فوق مطايا ا نشاء الله انزل والقى الرمايا
شرقى المرمن بدايا
فى وبان الضحايا
فرض الحى نقضى غايه
اقدم لى يثربايا
ولى مروادالعمايا
سرقلبى ونور ضيايا
شوفتو بتبرد حشايا
جاب الماحى النهايا
عبدفاعل الخطايا
جيت واقع بالمعايا
بى والدى وجنايا
وجيرانى ونمسايا
والاخوان واصحبايا
والاسلام جمله غايه
قول الكل فى حمايا
الصلوات ايه ايه
والتسلين عد دمايا
عدريح الصيف والشتايا
عدالحب والنوايا
والبتا والشرايا
والمرمدوالسنايا
والحنتوت والارايا
والعيش والسعايا
صنف الطير للقطايا
مافى الارض والسمايا
علم الله لانهايا
ليك ياخير البرايا
اقبلا ورد لى جزيا
للمحبوب فوق مطايا
اسرى الليل لى حجايا

_________
مصادر :
الطيب صالح : نحو أفق بعيد - مجلة المجلة

خالد الحاج
11-08-2010, 10:00 AM
حاج الماحي الشاعر المغني

حاج الماحي المادح الذي برع وأجاد في شعر المديح , أمدته طبيعة المنطقة والقرية التي عاش فيها وهي قرية الكاسنجر التي ولد وترعرع فيها بالكثير من الجماليات التي أضفت على شعره ومدائحه لونية خاصة ونكهة مميزة يتذوقها ويحسها السامع من أول وهلة ... ولا يجد صعوبة في نسبتها إليه وتمييزها عن بقية المدائح التي أشتهرت بها مناطق السودان الأخرى
, أمدته هذه البئة التي يحترف أهلها حرفة الزراعة بأدوات و مفردات شتى وأسهمت أيضا طبيعة الحياة التي يعيشونها ببساطتها وتقاليدها وتراثها الزراعي وبجمالياتها حيث الخضرة على ضفاف النيل وحيث تنوع الطبيعة نفسها من حوله كل ذلك أسهم في تغذية وجـدانياته وأستنطقته الطبيعة من حوله ليخرج لنا هـذا الزخم الكبير الكثير المتفرد من المدائح النبوية التي ظلت لعهود وأجيال محتفظة بنفس تأثيرها الأخاذ وبنفس رقتها وطلاوتها ومداعبتها للوجدان الروحي0
تربى حاج الماحي في منزل كان ربه مادحاً عاشقاً لأنغام الطار وصديقاً مقرباً لشاعر الشايقية ومادحهـم الأول علي ود حليب من منطقة المقل وهو اول مادح عرف من الشايقية ورغم أن حاج الماحي إنفلت في بواكير صباه من هذا الجو الصوفي وأخذ بناصية شعر الغزل وتقفى أثر الجمال في مواطن أخرى حيث كانت له صولات وجولات في أغاني الطمبور بل كان ناظماً للكثير من الأغـاني التي ذاع صيتها في ذلك الزمان وأكتسب من خلالها شهرة وسمعة جعلته من الرواد الذين تتهامس العذراوات في خدورهن باسمه وبراعته , إلا أن بيئة منزله الصوفية المتدينة ما لبست أن جـذبته اليها ليفرغ كل شحناته الروحية والعاطفية في وعائها , متخذاً من سيرة الرسول نبراساً ومنهجاً 0
نظم حاج الماحي الكثير من أغاني الطمبور كما أسلفنا والكثير من المدائح النبوية ولكن حينما أتى الانصار الى منطقة الشايقية في حملة ود النجومي المتجهة الى مصر ألقوا بجل قصائده والتي دونت على يد أحد أبناءه في نهر النيل ولم يتبقى منها الا النذر اليسير وهو ما يردده الآن أحفاده الآن .


(2)
وكنموذج من أغاني الطمبور التي نظمها في شبابه والتي لم يحصل أديبنا عمر الحسين إلا على هذه الشذرات منها :-
يا قزاز الرومي الرهاف والعطر في بطنو ينشاف
عاشة حبة دم الرعاف وشالا صقراً قالوا ختّاف
وخلا ناس التوم في سراف ومكوي ود داؤود كي خلاف

سـاقا ود كلية الخبير سـاقا شقـابا العتامير
وسكنا أرقو الفوق للحفير من ضهر ترقد فوق سرير
وتتكبت بى توبـو الكبير
ومناسبة هذه القصيدة , كما اورد أستاذنا وأديبنا عمر الحسين , أنه كانت هنالك فتـاة بارعة الجمال والحسن يتعشقها شاب يدعى ود داؤود ينافسه عليها آخر يدعى التوم ولم يظفر بها الاثنان , إنما زفت الى ثالث رحل بها الى منطقة أرقو الحفير0 فنظم هذه القصيدة مداعباً صديقيه0
ونظم حاج الماحي أيضاً في ملك الشايقية المشهور المعروف الملك صبير الذي كان يهيم بفتاة من فتيات الشايقية ذوات الحسن والجمال الذي يأخذ بالالباب وكان هنالك حفل عرس أقيم بقرية الملك صبير , وعلم الملك ان هذه الفتاة آتية لحضور هذا الحفل فما كان منه إلا أن أتى متخفياً ليظفر منها بنظرة وكانت تجيد فن الرقص إجادة تامة , وكان حاج الماحي من ضمن الذين يحضرون هذا الحفل , فعرف الملك برغم تخفيه وعرف انه انما أتى من أجل هذه الفتاة ,فنظم فيه وفيها قائلاً :-
شوفو اللبيب من خلتو
يابى الدقس شن علتو
حجـلاً سمح شلشلتو
جاب الملك من حلتو
واللبيب : يقصد بها نفسه ( حاج الماحي )
والدقس : الفتيات كاحلات الاعين
شلشلة : صوت الحجل ( صلصلة او وسواس )

(كيفية إقامة حلقات المديح )

عـادةً يفتتح حفل المديح والناس جلوس , بعد أن يهيأ له مكان في فناء رحب فسيح يسع الجميع من الرجال والنساء والاطفال , وتدور المباخر بالبخورعلى الحاضرين , وعادة ما يتم تجهيز أسِّـرَة
( عناقريب ) بفرش وثير للمـادحين , أما بقة الحضور فتفرش لهم البروش والمفارش الارضية من أكاليم وخلافه , ويخرج المادحون ( المدَّاح ) بعد أن يكونوا قد تناولوا وجبة العشاء الدسمة والتي تكون عادة من لحم الذبيحة الطازج ( فطير بالتَّبَان ) والتبان هو ( الدمعة ) واللحم المحمّر , وحين يتهيأ الناس للسماع وقبل البدء , توقـد نار في ركن قصي بجريد النخل لتحميس الطارات وجعلها مشـدودة لتخرج صوتاً قوياً متماسكاً ثم يبدأ المديح بالنغمات التقيلة نوعاً ما لتهيئة المستمعين نفسياً وروحياً , ثم يأتي الانتقال الى النغمات الخفيفة حـتى تسري القشعريرة في الجسد , ويتملك العشق والطرب نفوس المستمعين فيتقافز بعضهم بعصيِّهم وعكاكيزهم الى سـاحة المديح فيقف المادحون تجلة وإكراماً لهم وإحتراماً لعشقهم النبي , وعـادة ما يكون هؤلاء الاشخاص من كبار السن الذين لم يتشرفوا بالذهاب الى طيبة الطيبة ورؤية ( السهوة ) أو ( أم قلّة ) أو ( الخضراء ) وهي الحجرة الشريفة ويقع بعضهم على الارض من فرط الطرب والعشق للنبي حتى يغمى عليه , ويتوافد الناس عليه ويرشونه بالماء البارد ليستفيق فينصب واقفاً وهو ملئ بالتراب والطين , أما الذين إستطاعوا أن يكبحوا جماح النفس من القفز والرقيص , إما لكبر سنهم الذي يحول بينهم وبين ذلك أو لعلة أخرى فتجدهم يلوحون برؤوسهم وهم جلوس يمنة ويسرةً , ويـذرفون الدمع هطالاً وهـم يرددون ( صلى الله عليه وسلم )
وأذكر أن أحد المطاميس من أصدقاءنا ذهب يوماً الى الجبل بنوري الى أحد البيوتات التي ترفع الرايات وذهب من قبل مغيب الشمس وأتى من بعد صلاة العشاء بعد أن أفرغ في جوفة أرطالاً من ( الدكَّاي ) المعتق ( كَبَيق اللِّيل مَرِيسي ) وأتى من هناك منتشياً , وتصادف أن كانت هنالك ( ليلية مديح ) بقريتنا فأتى وجلس بيننا متلثماً بعمامته وعينيه تقدح حمرة كعيني الورل , وبحسب خبرتنا وحنكتنا في مثل هذه الامور لم يفت علينا أمره ... وفجأة في إحدى المدحات الراقصة إنفلت صاحبنا من بيننا قافزاً الى ساحة الرقيص وفعل ما لم يفعله مايكل جاكسون طيلة حياته , والنّاس يهللون له ويصلون على النَّبي والمادحون وقوفٌ .... والنساء وقوفُ , وهو كالقشة في مهب الريح يدلف الى أقصى يمين الساحة وتارة الى أقصى يسارها وتارةً يتوسطها وهو في قمّة النشوة الى أن خبط الارض كالنخلة العجفـاء وتوافـد عليه
الحاضرون وأهراقوا عليه صفيحتان من ماء بارد ولم يفق صاحبنا حتى ظننا أنه سيودعنا بعد حين الى غير رجعة , وكان حديث القـرية في صبيحة اليوم التالي ... وبالطبع إنكشف أمره للقاصي والداني فكان كبار السن العاشقين للنبي عليه أفضل الصلاة والسلام يقولون له :- الله يخربك آ المطموس .. الشي نحنا كُنّا قايلنك عشقااان .. أتاريك إنت شبعان ..؟ بعد أن يصل النّاس الى مرحلة الطرب والعشق هذي تبدأ الطلبات الخاصة , كأن يطلب صاحب الليلية المقامة في منزله أو الذي أقيمت الليلية على شرفه إن كان قادمـاً من سفر او عريساً .. يطلب مدحة معينة لها وقع في نفسه فيلبي المادحون طلباتهم الواحد تلو الآخر الى أن يتسلل الكرى الى أجفان الحاضرين وينعس النّاس فيبدؤون في التسلل لواذاً .. فتجد أحدهم يذهب قريباً من البروش والمفارش التي تجلس عليها النساء ويرفع يده اليمنى مشيراً الى ناحية منزله أو ينادي بصوت مسموع .. إنتِن فاطني راحت .. ولا قاعدِي .. ؟ وهـو يعلم يقيناً أن فاطني قاعدِي ولا تستطيع أن تشق جنح الليل الى منزلها وحدها في تلك الساعة المتأخرة من الليل , وحين يحس المادحون أن النّاس كَثُرَ تثاؤبهم , وبدأت أفواههم تنفتح وتنغلق كأفـواه الضفادع في الحفير الفوق من فرط النعاس ... حينها يهبون وقوفاً لختم هذه الليلية بمدحة :- ( يا الله السلامة ... ) وقد يتعجل البعض قبل أن يقف المادحون للختام قائلين لهم :- سووا لنا السلامي .... سووا لنا السلامي .... وهذه إشارة كافية على أن النّاس قد بلغ منهم النعاس مبلغا , وهكذا تختم هذه الليلية .. وتظل حاضرة في وجدان الناس متملكة مشاعرهم ردحاً من الزمن حتى تأتي مناسبة أخرى تقام فيها ليلية تحل محل سابقتها , وتجد النّاس يؤرخون بهذه الليلية لبعض الاحداث التي تحدث في القرية ... دحين آ فلان ..إنت البوغة اللَّتَك كانت قبّال الليليّي اللّت ناس ود الزّين ولا بعدها ...؟ و ... ولاد أبراهيم ديل دحين ساعة جوا من السفر طهروهن بعد الليليّي ولا قبالها .. ؟ وهكذا لم يمت حاج الماحي .. بل ظل حيّاً .. طيلة هذه السنين الطويلة , وعبر هذه الاجيال ... يجدد للناس عشقهم و حبهم الفطري للرسول ويقوي إيمانياتهم ويثقفهم ويفقههم في سيرة الرسول الحبيب وفي الدين أيضاً , حتى إنك تجد أكثرهم ممن لم يرتاد مدرسة ولا خلوة يحفظ سيرة الرسول عن ظهر قلب من خلال مدائح الماحي فقط .. بل تجد بعضهم ممن لم يحج بيت الله الحرام ملماً بمناسك الحج وشعائره منسكاً منسكاً وشعيرةً شعيرةً وأيضاً من خلال مدائح حاج الماحي فقط ...
"عبد العظيم الطاهر"

"منقول من موقع البركل"

سمراء
11-08-2010, 10:03 AM
الخال رمضان كريم
ويازين ما اخترت والله ،
لدى ديوان حاج الماحى الكامل ، وسوف اشاطرك هذا البوست الدسم باذن الله

سارة
11-08-2010, 10:20 AM
فى حضرة جلالكم طيب الجلوس

مهذب امامكم يكون الكلام

مبر محمود
11-08-2010, 11:23 AM
تحياتي يا خالد, رمضان كريم آ خوي
يا زول تراني قاعد، وصائم رمضان معاك، في البوست دا

خالد الحاج
11-08-2010, 11:46 AM
الأحباب
سمراء
سارة
مبر
كل عام وأنتم بخير..
يطربني المديح النبوي بحق ، ويدخلني في نشوة روحية ..
أعشق مديح أولاد حاج الماحي ... وأمتلك سي دي في سيارتي ..
عندما أحس بالضيق ألجأ للمديح .. أي والله ..
بالله استمعوا لهذه المدحة وتأملوا كيف يحملون كتف الغناء الذي لا يميل ولا يعاني من لحن .

يديكم العافية .

نبراس السيد الدمرداش
11-08-2010, 12:00 PM
رمضان كريم الخال و ضيوفه الكرام
تصومو و تفطرو بالخير
وربنا يبلغكم ما تتمنو

اولاد حاج الماحي من اجمل الاصوات
واروع الكلمات التي مدحت الرسول عليه الصلاة و السلام
مرمضنين معاك هنا يا خال

مبر محمود
11-08-2010, 12:03 PM
تحياتي مجدداً يا خالد

أنا أنظر لهولاء الرواة (حاج الماحي وصحبه)، بأعتبارهم، عباقرة كلِم، وصُناع جَمال...
المادة الجمالية عندهم، لا يضاهيها جَمال في كل ضروب الأدب، والإبداع السوداني
كنت أنتوي إفتراع بوست يقف علي التناظر الجمالي عندهم، معالجتهم للسيرة مدحاً، وتنافسهم علي المحبة شعراً

ولكني الأن قد عدلت من رأيي، فسأكتب معك هنا ما أستطعت

علي حاج علي
11-08-2010, 01:50 PM
المحترم خالد الحاج
امنياتي لك بالاستقرار والسعادة
ورمضان كريم

اختيار موفق وجميل.
انها عبقرية تحتاج الى دراسة وتوثيق وفهم للكلمات التي ذكرها في اشعاره.
انه يذكر في كلماته واشعاره التي مدح بها الرسول (ص)، يذكر الجغرافيا والتاريخ والعلوم والاحياء والسياسة والاقتصاد...الخ.
اتمنى ان نعيد قراءاته في هذا البوست، مع دراسة الكلمات واسماء الاعلام والامكنة الواردة في مدائحه.
دمت بخير

خالد الحاج
11-08-2010, 01:58 PM
المديح النبوي :

المديح النبوي هو ذلك الشعر الذي ينصب على مدح النبي (ص) بتعداد صفاته الخلقية والخلقية وإظهار الشوق لرؤيته وزيارة قبره والأماكن المقدسة التي ترتبط بحياة الرسول (ص)، مع ذكر معجزاته المادية والمعنوية ونظم سيرته شعرا والإشادة بغزواته وصفاته المثلى والصلاة عليه تقديرا وتعظيما.

يقول الدكتور زكي مبارك بأنه فن:"من فنون الشعر التي أذاعها التصوف، فهي لون من التعبير عن العواطف الدينية، وباب من الأدب الرفيع؛ لأنها لا تصدر إلا عن قلوب مفعمة بالصدق والإخلاص". (1)

إلي وقت قريب كنت أعتقد أن المديح النبوي يوجد بصورته المعروفة لدينا في السودان فقط في السودان الشمالي .ثم كان أن ذهبت إلي مصر للدراسة فوجدت الكثير من التشابه بين أسلوب المديح النبوي في السودان ومصر .كذلك المغرب العربي خاصة دولة المملكة المغربية .
لكن للمديح في السودان سماته التي تتصف ب "الرزانة و الورع " إلي درجة القدسية مع محبة للرسول الكريم لا تحدها حدود . وربما يعود ذلك لإرث ديني قديم لعبت فيه الصوفية دورا كبيرا والأخيرة متجزرة في "الدين الشعبي" لدينا في السودان .
كما أن لبعد المسافة بين الأراضي المقدسة "في أزمان ماضية" وصعوبة زيارتها حجا وعمرة جعل الأشواق تتقد .
دفعني كذلك لهذا الاعتقاد الخاطئ أن المديح النبوي مكروها ومحرما لدي الوهابيين وهم يسيطرون تماما علي الفكر الديني في أرض الجزيرة العربية والأراضي المقدسة علي الأخص.

ظهر المديح النبوي في المشرق العربي مبكرا مع مولد الرسول (صلعم)،وأذيع بعد ذلك مع انطلاق الدعوة الإسلامية وشعر الفتوحات الإسلامية إلى أن ارتبط بالشعر الصوفي مع ابن الفارض والشريف الرضي. ولكن هذا المديح النبوي لم ينتعش ويزدهر ويترك بصماته إلا مع الشعراء المتأخرين وخاصة مع الشاعر البوصيري في القرن السابع الهجري الذي عارضه كثير من الشعراء الذين جايلوه أو جاؤا بعده. ولاننسى في هذا المضمار الشعراء المغاربة والأندلسيين الذين كان لهم باع كبير في المديح النبوي منذ الدولة المرينية.

وهناك اختلاف بين الباحثين حول نشأة المديح النبوي، فهناك من يقول بأنه إبداع شعري قديم ظهر في المشرق العربي مع الدعوة النبوية والفتوحات الإسلامية مع حسان بن ثابت وكعب بن مالك وكعب بن زهير وعبد الله بن رواحة.

وهناك من يذهب إلى أن هذا المديح فن مستحدث لم يظهر إلا في القرن السابع الهجري مع البوصيري وابن دقيق العيد.

أول ما ظهر من شعر المديح النبوي ما قاله عبد المطلب إبان ولادة محمد صلى الله عليه وسلم، إذ شبه ولادته بالنور والإشراق الوهاج الذي أنار الكون سعادة وحبورا، يقول عبد المطلب:

وأنت لما ولدت أشرقت
الأرض وضاءت بنورك الأفق

فنحن في ذلك الضياء وفـــي
النور وسبل الرشاد نختــرق

وتعود أشعار المديح النبوي إلى بداية الدعوة الإسلامية مع قصيدة "طلع البدر علينا"، وقصائد شعراء الرسول (صلعم) كحسان بن ثابت وكعب بن مالك وعبد الله بن رواحة وكعب بن زهير صاحب اللامية المشهورة:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبـــول
متيم إثرها لم يفـــد مكبـــول
وقد استحقت هذه القصيدة المدحية المباركة أن تسمى بالبردة النبوية؛ لأن الرسول (صلعم) كسا صاحبها ببردة مطهرة تكريما لكعب بن زهير وتشجيعا للشعر الإسلامي الملتزم الذي ينافح عن الحق وينصر الإسلام وينشر الدين الرباني.

ونستحضر قصائد شعرية أخرى في هذا الباب كقصيدة الدالية للأعشى التي مطلعها:

ألم تغتمض عيناك ليلـــة أرمدا
وعاداك ماعاد السليم المسهدا
ومن أهم قصائد حسان بن ثابت في مدح النبي الكريم (صلعم) عينيته المشهورة في الرد على خطيب قريش عطارد بن حاجب:

إن الذوائب من فهر وإخوتهم
قد بينوا سنة للنـــاس تـــــتبع

_______________

مصادر :
[1] الدكتور زكي مبارك: المدائح النبوية في الأدب العربي، منشورات المكتبة العصرية، صيدا بيروت، الطبعة الأولى 1935، ص:17


[2] الدكتور عباس الجراري:الأدب المغربي من خلال ظواهره وقضاياه، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، ط2، 1982م،ص:141 -قوقل-

خالد الحاج
12-08-2010, 06:20 AM
حباب المحبين في رحاب المديح النبوي ..

نبراس
مبر
علي حاج علي

وانتظر مساهماتكم مبر وعلي...

خالد الحاج
12-08-2010, 06:50 AM
يتميز المديح النبوي بصدق المشاعر ونبل الأحاسيس ورقة الوجدان وحب الرسول (صلعم) طمعا في شفاعته ووساطته يوم الحساب. وما حب الرسول في القصيدة المدحية إلا مسلك للتعبير عن حب الأماكن المقدسة والشوق العارم إلى زيارة قبر الرسول (صلعم) والوقوف على جبل عرفات والانتشاء بكل الأفضية التي زارها الحبيب أثناء مواسم العمرة والحج.

كان من أوئل من نظم شعر المديح النبوي في حياته ما قاله عمّه العباس بن عبد المطلب، لما قال: يا رسول الله؟ أريد أن أمتدحك. فقال رسول الله: قل لا يفضض الله فاك. فأنشأ يقول:

من قبلها طبت في الظلال وفي مستودع حيث يخصف الورق

ثم هبطت البلاد لا بشـر أنت ولا مضغة ولا علق

بل نطفة تركب السفين وقد ألجم نسرا وأهله الغرق

تنقل من صالب إلى رحم إذا مضى عالم بدا طبق

حتى احتوى بيتك المهيمن من خندف علياء تحتها النطق

وأنت لما ولدت أشرقت الـ أرض وضاءت بنورك الأفق

فنحن في ذلك الضياء وفي النور وسبل الرشاد نخترق

وكذا عمّه أبو طالب، إذ مدحه قائلاً :

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل

ومدحه الصحبي كعب بن زهير في قصيدة مشهورة عرفت بـ "البردة"، لأن النبي محمد بن عبد الله كساه بردته عندما أنشدها، والتي أوّلها:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول متيم أثرها لم يفد مكبول

ولما أنشد كعب قصيدته هذه وبلغ قوله:

إن الرسول لسيف يستضاء به وصارم من سيوف الله مسلول

أشار صلى الله عليه وآله بكمه إلى الخلق ليسمعوا منه .

وتقول عائشة بنت أبي بكر: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يخصف نعله وكنت جالسة أغزل فنظرت إليه فجعل جبينه يعرق وعرقه يتولد نوراً، فبهت، فنظر إلي فقال: مالك بهت؟ فقلت: يا رسول الله، نظرت إليك فجعل جبينك يعرق وعرقك يتولد نوراً، ولو رآك أبو كبير الهذلي لعلم أنك أحق بشعره، قال: وما يقول أبو كبير؟ قلت: يقول:

ومبرئ من كل غبر حيضة وفساد مرضعة وداء معضل

وإذا نظرت إلى أسرة وجهه برقت كبرق العارض المتهلل

قالت: فوضع رسول الله صلى الله عليه وآله ما كان بيده وقام وقبل ما بين عيني وقال: جزاك الله خيرا يا عائشة، ما سررت مني كسروري منك .

بعد وفاة النبي محمد بن عبد الله
من أهم شعراء المديح النبوي في العصر الأموي بعد وفاة النبي محمد بن عبد الله هو الفرزدق ولا سيما في قصيدته الميمية، التي أولها:

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته والبيـت يعرفه والحل والحـرم

وللشاعر العباسي مهيار الديلمي عشرات من القصائد الشعرية في مدح أهل البيت والإشادة بخلال الرسول وصفاته الحميدة. ولكن يبقى البوصيري بحسب كثير من المؤرخين الذي عاش في القرن السابع الهجري من أهم شعراء المديح النبوي كما في قصيدته الميمية المسمى بـ "البردة" أو "الكواكب الدريَّة في مدح خير البرية"، والتي مطلعها:

أمن تذكر جيران بذي سلم مزجت دمعا جرى من مقلة بدم

أم هبت الريح من تلقاء كاظمة وأومض البرق في الظلماء من إضم

وقد عورضت هذه القصيدة من قبل الكثير من الشعراء القدامى والمحدثين والمعاصرين، ومن أهم هؤلاء الشعراء ابن جابر الأندلس في ميميته التي استعمل فيها المحسنات البديعية بكثرة في معارضته الشعرية التي مطلعها:

بطيبة انزل ويمم سيـد الأمم وانشر له المدح وانثر أطيب الكلم

ومن شعراء المديح النبوي المتأخرين الذين عارضوا ميمية البوصيري عبد الله الحموي الذي عاش في القرن التاسع وكان مشهورا بميميته:

شدت بكم العشاق لما ترنموا فغنوا وقد طاب المقام وزمزم



من نماذج المدائح النبوية :
أم كلثوم : نهج البرده
الشاعر : أحمد شوقي

WIDTH=550 HEIGHT=450

نهج البرده


ريمٌ علــى القـــاع بيـن البــانِ والعلم ِ *** أحـلّ سفك دمي فــي الأشهــر الحُرُم ِ

رمى القضــاء بعيني جُـــؤذَر أســداً *** يا ساكـن القــاع ، أدرك ساكن الأجـم ِ

لمـــا رنــا حدثتــني النفـــــس قائلـــــةً *** يا ويـح جنبك ، بالسهم المصيب رُمي

جحدتها وكتمــت السهم فــــي كبــدي *** جـــرحُ الأحبــة عنــدي غيرُ ذي ألم ِ

رزقتَ أسمح ما فــي الناس مــن خُلق *** إذا رزقــت التماس العـــذر في الشيم

يا لائمي فــي هـــواه –والهوى قدرٌ-*** لـــو شفّك الوجدُ لـــم تعــذل ولــم تلم

لقـــد أنلتـــــك أُذناً غيــــر واعيــــــــةٍ *** وربَّ منتصتٍ والقلـــبُ فـــي صمــم

يا ناعس الطرف لا ذقت الهوى أبـداً *** أسهرت مضناك في حفظ الهوى فنم ِ

أَفديك إلـــفــاً ، ولا آلو الخيال فِــدىً *** أغـــراك بالبخــل من أغـــراه بالكـرم

ســرى، فصــــادف جرحاً دامياً فأسا *** وربَّ فضـل ٍ علــى العشــاق للحُلــم

من الموائـسُ باناً بالربــى وقــَـنـَاً *** اللاعبـاتُ بروحي ، السافحـات دمي ؟

السافـــــراتُ كأمثال البـــدور ضحىً *** يُغرن شمس الضحى بالحلى والعصم

القاتـــلات بأجفــــان ٍ بهــــا سقـــــمٌ *** وللمنـــيـــة أسبـــابٌ مـــن السقــــَم

العــاثـــراتُ بألبابِ الرجـــال ،ومــــا *** أُقــلـــن مـــن عثراتِ الدلِّ في الرسم

المضرمـــات خـــدوداً أسفرت وجلت *** عــن فـتـنـة ، تسلــم الأكبــاد للضرم

الحاملات لـــواءَ الحســن ِ مختلـفـــاً *** أشكالُــه ، وهــو فـــردٌ غيــر منقسم

مــن كــل بــيــضاءَ أو سمراءَ زُيِّينتا *** للعينِ ، والحسنُ في الآرامِ كالعُصم

حتى بلغت سماء لايطار لها علـــى *** جناح ولا يسعى على قـــــــــــــــــدم

وقيل كل نبي عند رتبتـــــــــــــــــــه *** ويامحمد هذا العرش فااستلـــــــــــــم



______
المصادر

وكبيدا

فيصل سعد
12-08-2010, 07:29 AM
الهي صلي على الخيارى
محمد الجانا بالشارة

شرعت مدحا باسم ربي
الهنا المنهو الجبارة
واحد الحق جلاله جل
و في غناه العباد فقارى
ومالك الملك والملوك
وجاعل الليل والنهار
دحى الارض بالجبال رساها
رفع سماه حاكم البصارة
ثنيت بي صاحب الرياسة
محمد الاتى بالنذارة
شفيعنا يوم موقف القيامة
نهار يقومو الخلوق حيارى

سلام عليك يا ود الحاج ،، جعل الله هذا البوست في
ميزان حسناتك و جزاك عنا خيرا ..

و صلى الله على سيدنا محمد
و سلم تسليما كثيرا ..



WIDTH=550 HEIGHT=500

علي حاج علي
12-08-2010, 08:27 AM
التمساح

يا رحمان ارحم بى جودك
يارحمـان ارحم بى جودك
دلى الغوث ينزل فى بلودك
سم يا فمى اذكر معبودك
قول يا واحدا حى فى وجودك
يا مسعد اسعد بسعودك
ونحن نصلى على مريودك
*****
يا رحمان ارحم بى برك
يا حافظ فى بحرك وبرك
فى وليانك اطلق سرك
خل نيشاتن اليتحرك
*****
آمين آمين يا كاشف الغمه
جنب ها الدابى تصبحو رمه
تسلط واحد ايدو مدمه
يعجل قتلو قبيح القمه
*****
يا الخلفا الحالكم مرضيه
يا اهل البيعه العقدوا النيه
التمساح سكن الشايقيه
خلو اليروح نسيا منسيا
*****
يا ابن ادريس عدل نيشانك
فوق الكل عامر ديوانك
هم يا شيخ الناس حيرانك
فى التمساح بين برهانك
*****
يا ابن ادريس شيخنا النورانى
يا صاحب الفتح الربانى
يا ابنو العركى ويا السمانى
ارمو سهامكم يا فرسانى
*****
شئ لله يا ذات التجلى
صاحب السر والفتح الكلى
يا الغوث البى الكون متولى
التصريف هيلك عجلى
*****
يا عبد الوهاب التازى
يا اب درعا منسوب بى حجازى
التمساح تمساحا خازى
درنا العوم ادونا الاجازى
*****
يا الداسوقى وشيخو رفاعى
يا حسن التواع كون واعى
الشبلى وشيبان الراعى
ارمو سهامكم يا شجاعى
*****
شئ لله يا اهل الدايره
يا الفى الكون اسراركم سايره
ارخو السر فى السحره
الغايره خلو الدايره التصبح نايره
*****
وينكم لى وينكم يا قومنا
سهرانين نحسب فى نجومنا
التمساح حجر لى عومنا
ان ما جيتونا عليكم لومنا
*****
وينكم وينكم يا ديله
يا اهل ا لحضره الليله الليله
اجتمعوا وخلوا البهديله
التمساح احموهو الشيله
*****
وينكم لى وينكم يا كمل
يا لحاق فيكم بتأمل
يا الفوت البى الكون اتحمل
عرض الدار روح يتهمل
*****
وينكم لى وينكم يا كسر
يا لحاق فيكن بدثر
التمساح بلحيل انجسر
امرو عليكن ماب يتعسر
*****
شئ لله يا حسن البصرى
صهيب الروم ذا النون المصرى
يا الدباغ ابو سرا يسرى
يا ابن المحجوب الناس متحسرى
*****
شئ لله يا اب جلابيه
يا عثمان شيخ الختميه
يا الصلاح جمله الاولياء
التمساح شوفولو اذيه
*****
شئ لله يا راجل البقعه
يا اهل الحضره البعد الهجعه
يا الفكى شيخ الهام اب تسعه
شيل الدابى تحتكم بدعه
*****
شئ لله يا عبد القادر محى الدين
البحر السادر
يا ود زينب قوم لى مبادر
يا ود حاج قول جيتكم حاضر
*****
شئ لله يا راجل البركل
يا قايم الليل ماب تكسل
يا عايم بالله اتوكل
قول للدود من بلدى اتفضل
*****
يا اهل الركب الفات بى ليلو
ما فيكم واحدا شاد حيلو
احمد واحمد واحمد شيلو
ود عدلان فوق راسو اديلو
*****
يا ياسين يا ود حميده
يا اهل القبه الباقيه فريده
انتو ما ابتا طيتو اكيده
ما بتغلبكم هذى الصيده
*****
يا رجاله نورى اتلموا
خلو الغفله جميعكم هموا
محمد صالح قام بى عمو
لطم الدود بالسر فوق فمو
*****
يابا حمدتو اب نايبا شوكه
صاحب سر وايدك مبروكه
يا اب نيران الحقنا بابوكا
هم يا شيخ الناس زموكا
*****
يا الفكى شيخ العبد الصالح
يا لحاق فى بحر المالح
ود بيلى و عووضه القارح
وين حاج عيسى القدر الطامح
*****
يا اب شارب واولاد السته
امانى عليكم ليش ها السكته
اسمع يا شيخ القول ليك انت
جرت الحين فى بلادكم نكته
*****
الزرق ابوات ود حاج موسى
يا الكمل ما فيكن دوسه
البلد الكانت محروسه
اتحجر العوم والناس محبوسه
*****
يا ود جابر ليك بنادى
قوم با خوانك لا البولادى
يا العجمى اب رزقا صيادى
اخدوا الشكره العادى العادى
*****
يا اولاد جابر بى عجميكن
قوم الخمسه واكربوا سريكم
نادوا اب رابعه وخلوا يجيكم
قتل الدود مو قاسى عليكم
*****
يا وراق يجن حوباتك
فى التمساح بين آياتك
خلو يصوب من بلداتك
لا يتمسخر فى زوراتك
*****
شئ لله يا رجالتنا شرف الدين
فرسان المتنه
صالح السلمى اسمعوا كلمتنا
احبسوا الدود لا يطل صفحتنا
يا النبى بى جاهك ثبتنا
احفظنا واستر عربتنا
اكوى اعدانا وكيد شامتنا
فى الدارين اكتب راحتنا
*****
البنيان يا جمله صحابى
الغوث يا قطب الاقطابى
الشبلى وبدوى النشابى
ارخو السر فى هذا الدابى
*****
على المحبوب صل يوت
يا برا عدد مخلوق جميع لا الذره
نظملوا الماحى قصيده
وجرا تنجى الامه فى يوم الحرا
*****
صلاه الله عدد ما لبا
وقاف الحج وطواف الكعبه
سلاما جابوا الماحى معبا
يعم السيد والال والصحبا

خالد الحاج
14-08-2010, 03:16 PM
المديح النبوى .. فن محبة الرسول


إبراهيم محمد حمزة

امتد للسيرة النبوية جناحان من النور أولهما وأهمهما الشعر ؛ وثانيهما النثر متمثلا فى كُتّاب السيروالشمائل والخصائص ؛ وكان الشعر سباقا فى ميدانه وسيظل الأكثر تأثيرا والأبهى تعبيرا ، خاصة إن امتدت أنامل بعض الموسيقيين إلى شىء من هذا الشعر بنغم من انغام السماء فزادته بهاء على بهائه ؛ وقد زادت المدائح وتميزت حتى كادت تنفصل انفصالا تاما عن فن المدح المعروف فى الجاهلية ؛ ليصبح مدي النبى فنا وحده بقسماته وخصائصه ومميزاته ، وقد لاحظ استاذنا الدكتور إبراهيم عوضين فى دراسته " معارضات البردة النبوية " أن اهم ما يميز بين المدح والمديح النبوى أن المادح المعروف إنما يمدح بتلك الصفات التى اتصف بها ، بينما مادح المصطفى يصفه بما جبل عليه وما قامت فى ذاته من خلال وطباع وبما صدر عنه من سلوك ؛ والفارق بين المرين كبير بلا شك ، فالصفة فى الأولى عارضة طارئة وفى الثانية طبيعة أصيلة " .

والمعروف أن النبى كان يطرب للشعر ويتذوقه ويستحسن منه الكثير ؛ بل إنه وضع لحسان بن ثابت منبرا فى المسجد لينشد عليه شعره – كما ذكر الغزالى فى " كتاب آداب الوجد والسماع " فى إحياء علوم الدين .

ولما أنشد " النابغة "شعره ؛ قال له : " لا لا يفضض الله فاك " ولابد أن يقول لك الرواة انه عاش ما عاش ولم يقع له سن من فمه، وكانت عائشة تروى أن النبى كان يستمع إلى الصحابة يتناشدون الشعر وهو يبتسم وقال أبو محمد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم أن العباس بن عبد المطلب قال له يا رسول الله إني أريد أن أمتدحك قال " قل لا يفضض الله فاك " قال العباس :

من قبلها طبت في الظلال وفي

مستودع حيث يخصف الورق

ثم هبطت البلاد لا بشر

أنت ولا مضغة ولا علق

بل نطفة تركب السفين

وقد ألجم نسرا وأهله الغرق

وأنت لما ولدت أشرقت ال

أرض وضاءت بنورك الأفق

ورغم أهمية هذه القصيدة الباكرة ، والتى اختطت لنفسها منهجا شعريا عجيبا مختلفا تمام الاختلاف عما تلاه ، فقد أهملتها الموسوعات التى صدرت عن فن المديح النبوى ، حتى عدها الدكتور محمود الطناحى قصيدة مجهولة .. فهل كان القصر [ سبعة أبيات ] سببا فى إهمالها على اعتبار أنها مقطوعة عابرة ؟ أليست هذه القصيدة النفيسة حسنة الإسناد ؟ نعم ورواتها كلهم ثقات لكنه التاريخ الأدبى العجيب …….

وقد جاء فى سير أعلام النبلاء " للإمام الذهبى قال عروة لما نزلت " والشعراء يتبعهم الغاوون "

قال ابن رواحة أنا منهم فأنزل الله " إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات "

وروى ثابت عن أنس قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة في عمرة القضاء وابن رواحة بين يديه يقول

خلوا بني الكفار عن سبيله * اليوم نضربكم على تنزيله

ضربا يزيل الهام عن مقيله * ويذهل الخليل عن خليله

فقال عمر يا ابن رواحة في حرم الله وبين يدي رسول الله له تقول الشعر فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( خل يا عمر فهو أسرع فيهم من نضح النبل ( وفي لفظ ( فوالذي نفسي بيده لكلامه عليهم أشد من وقع النبل ( ورواه معمر عن الزهري )

ولهذا لابد من التساؤل حول سوء السمعة السيئة التى التصقت بالشعر ؛ خاصة مع ما روى عن النبى عليه السلام من قوله " لأن يمتلىء فم احدكم قبحا ودما خير من أن يمتلىء شعرا " وقد اشتهر قول الإصمعى " إن الشعر نكد بابه الشر " ولهذا كثيرا ما يقتطفون قول ابن خلدون فى " مقدمته " فى شأن انصراف العرب عن الشعر بعد ظهور الإسلام وبدء الفتوحات .

وهو كلام ربما احتوى كثيرا من المبالغة؛ وهو ما أكده الدكتور سامى مكى العانى فى مؤلفه البديع " الإسلام والشعر " ذاكرا أن ابن خلدون ذاته يفضل شعر الإسلاميين على شعر الجاهليين ؛ ويرى أستاذنا المرحوم الدكتور يوسف خليف أن القرآن الكريم والإسلام لم يضعفا الشعر ولكن أضعفا الروح الجاهلية والفحش فى الشعر .".

وبين يدينا آلاف الأبيات التى تناشدتها الصحابة وأعجب بها النبى عليه السلام ؛ فقد روى عمرو بن الشريد عن أبيه قال : رادفت النبى صلى الله عليه وسلم فقال هل معك من شعر أمية بن الصلت شيئٌ؟ قلت نعم فقال هيا فأنشدته بيتا ، قال هيا فأنشدته مائة بيت فقال" لقد كاد يسلم فى شعره "

_ القتل الشعرى :

ولعل من أبرز مظاهر اهتمام المسلمين بالشعر وعلى رأسهم النبى صلى الله عليه وسلم ، أنه قد أطلق شاعرا من الأسر بسبب قصيدة ، رغم أنه لم يكن مسلما ، هو أبو عزة – والذى يصفه صاحب الطبقات ج1صـ 253 أنه كان مملقا ذا عيال ، واشترط النبى عليه " ان لا يعين عليه ، قال : نعم ، فأطلقه النبى ، فقال :

ألا أبلغا عنى النبى محمدا

بأنك حق والمليك حميد

وأنت امرؤ تدعو إلى الرشد والتقى

عليك من الله الكريم شهيد

وقد يهحو شاعرٌ فيباح دمه وعلى رأسهم " كعب بن زهير " بل نجد فى طبقة الشعراء اليهود فى كتاب " ابن سلام الجمحى " أن كعب بن الأشرف وكان من شعراء يهود ، قد بكى قتلى بدر من المشركين وشبب بنساء رسول الله ، فأمر بقتله … صـ 238 والواقعة فى طبقات ابن سعد وسيرة ابن هشام …

وربما سمعنا شاعرا يشتد علىالمسلمين ، خاصة بعد هزيمة أحد ، ونجد " عبد الله بن الزبعرى "يقول :

كم قتلنا من سيد كريم

ماجد الجدين مقدام بطل

وحين يفتح المسلمون مكة لا يطيق مكوثا فيهرب إلى نجران ، فتلاحقه قذيفة شعرية مكونة من بيت واحد عليها طابع " حسان بن ثابت :

لا تعدمن رجلا أحلك أهله

نجران فى عيش أحذ لئيم

فيبلغه ذلك فيعود ويسلم أمام النبى

ويقول بعدها شعرا بديعا كقوله :

آمن اللحم والعظام منى

ثم قلبى الشهيد أنت النذير

غير أن مسيرة الشعر النبوى وما تلاه من عصور قد التحم بالدين التحاما بديعا حقا ، فإن كان الالتحام فى أغراض الشعر الدينى والمديح طبيعيا فإن العجب يكون فى شعر الحب ، وكيف تأثر بالمفاهيم الدينية ، وقد روى أن الشاعر جامع بن مرخية الكلابى قال :

سألت سعيد بن المسيب مفتى ال

مدينة هل فى حب ظمياء من وزر

فقال سعيد بن المسيب : إنما

تلام على ما تستطيع من الأمر

فلما سمعها سعيد بن المسيب قال : والله ما سألنى أحد عن هذا ولو سألنى ما كنت أجيب إلا به "

مدائح نادرة :

ومن أجمل وأقدم المدائح ما أبدعه الأعشى ؛ والتى دارت حولها اختلافات كثيرة ، فقد روى ابن هشام عزمه على لقا النبى وأن يسلم وأن ينشده قصيدته التى مطلعها :

ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا

وبت كما بات السليم مسهدا

فآليت لا أرثي لها من كلالة

ولا من حفى حتى تزور محمدا

متى ما تـناخي عند باب ابن هاشم

تريحي وتلقي من فواضله يدا

أجدك لم تسمع وصاة محمدا

نبي الإله حين أوصى وأشهدا

قال ابن هشام‏:‏ فلما كان بمكة - أو قريب منها - اعترضه بعض المشركين من قريش فسأله عن أمره فأخبره أنه جاء يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسلم‏.‏ فقال له‏:‏ يا أبا بصير إنه يحرم الزنا‏.‏ فقال الأعشى‏:‏ والله إن ذلك لأمر مالي فيه من أرب‏.‏ فقال‏:‏ يا أبا بصير إنه يحرم الخمر‏.‏ فقال الأعشى‏:‏ أما هذه فوالله إن في نفسي منها العلالات، ولكني منصرف فأتروى منها عامي هذا، ثم آته فأسلم فانصرف فمات في عامه ذلك ولم يعد إلى النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏

هكذا أورد ابن هشام هذه القصة ههنا وهو كثير المؤاخذات لمحمد بن إسحاق رحمه الله، وهذا مما يؤاخذ به ابن هشام رحمه الله‏." البداية والنهاية " ج3 ص 102

بردة البوصيرى .. وشطحات الذاكرين :

ولد البوصيري بقرية "دلاص" إحدى قرى بني سويف من صعيد مصر، في (أول شوال 608هـ = 7 من مارس 1213م) ونشأ بقرية "بوصير" القريبة من مسقط رأسه، ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة حيث تلقى علوم العربية والأدب.

وقد تلقى البوصيري العلم منذ نعومة أظفاره؛ فحفظ القرآن في طفولته، وتتلمذ على عدد من أعلام عصره، كما تتلمذ عليه عدد كبير من العلماء المعروفين، منهم: أبو حيان أثير الدين محمد بن يوسف الغرناطي الأندلسي، وفتح الدين أبو الفتح محمد بن محمد العمري الأندلسي الإشبيلي المصري، المعروف بابن سيد الناس… وغيرهما.

أما المديح فقد ملك عليه نفسه حتى طغى على سواه ، ووقف شعره عليه ،

ولم يقتصر شعره الجيد على القصيدة الشهيرة وقد سمى البوصيري هذه القصيدة أيضاً بـ الكواكب الدرية في مدح خير البرية

المسماة بالبردة ، والتى مطلعها :

أمن تذكر جيران بذى سلم

مزجت دمعا جرى من مقلة بدم

فله همزيته الشهيرة :

كيف ترقـى رُقيَّك الأنبيـاءُ

وله أيضا قصيدة بديعة بدايتها :

إلى متى أنت باللذات مشغولُ وأنت عن كل ما قدمتَ مسئولُ؟!

أما البردة فقد تنافس عليها أكثر من مائة شاعر ، معارضة وتشطيرا وتخميسا إلخ

بل بالغ بعضهم فى تقديسها ، يقول الدكتور " زكى مبارك " فى كتابه " المدائح النبوية " :

" وأما أثرها فى الدرس ، فيتمثل فى تلك العناية التى كان يوجهها العلماء الأزهريون ، إلى عقد الدروس يومى الخميس والجمعة ، لأن مثل هذه الدروس لم يكن مقررا "

أما سبب تسمية القصيدة ب" البردة " فكما يقول محقق ديوان البوصيرى : " أن النبى قد زاره فى المنام وأعطاه بردته ،ةسميت أيضا بالبرأة لأن شاعرها قد برء [ شفى ] من سقم ألم به ، ويضيق زكى مبارك من ميل بعضهم للقصيدة مبالغا فى قدرها وقدرتها ، حتى أنهم رأوا فى كل بيت شفاء لداء …ولم يتوقف الأمر على ذلك ، إنما اشترط البعض ، شروطا لقرائتها ،

مثل التوضؤ ، واستقبال القبلة /والدقة فى القراءة وفهم المعنى وإعرابه وأن يكون القارىء عليما بأسرارها …. إلخ

ولا شك أن هذه الشطحات مصدرها صوفى .. ولهذا أثار محقق الديوان هذا الأمر كثيرا ، مغاضبا من هذا التقديس لقصيدة يراها تحتوى على أغلاط عقيدية ، وربما نذكر مثالا واحدا أو مثالين فقط ، مما أورده المؤرخون ونقاد الأدب ، حيث يذكر د. عبد العزيز محمد آل عبد اللطيف فى دراسة له بمجلة " البيان " عددا ضخما من هذه المبالغات والأخطاء .. كقوله :

وكيف تدعو إلى الدنيا ضـرورة مـن

لـولاه لم تُخرج الدنيا من العدم

ولا يخفى ما في عَجُز هذا البيت من الغلو الشنيع في حق نـبـيـنــا محمد -صلى الله عليه وسلم-، حيث زعم البوصيري أن هذه الدنيا لم توجد إلا لأجله -صلى الله عليه وسلم-، وقد قال - سبحانه: ((ومَا خَلَقْتُ الجِنَّ والإنسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ)) [الذاريات:56]

وكذلك :

لو ناسبت قــدره آيــاتــه عِظماً أحيا اسمه حين يُدعى دارس الرمم

يقول الشيخ محمود شكري الآلوسي منكراً هذا البيت : ولا يخفى ما في هذا الكلام من الغلو ؛ فإن من جملة آياته -صلى الله عليه وسلم- القرآن العظيم الشأن ؛ وكيف يحل لمسلم أن يقول : إن القرآن لا يناسب قدر النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل هو منحط عن قدره ثم إن اسم الله الأعظم وسائر أسمائه الحسنى إذا ذكرها الذاكر لها تحيي دارس الرمم؟

المديح بعد البوصيرى :

نقصد على وجه الدقة القصائد التى اتبعت البوصيرى معارضة قصيدته ، وأهمها قصيدة البارودى " كشف الغمة فى مدح سيد الأمة " والعجيب أن قصيدة البارودى رغم نسجها على رائعة البوصيرى ، إلا أنه قد مد فى أبياتها حتى بلغت 447بيتا فى حين لم تزد قصيدة البوصيرى عن مائة وستين بيتا ،وقد عاش البارودى ( 1839م ، 1904م ) تاركاً ديواناً ضخماً صدر عن دار المعارف فى أربعة أجزاء من عام 1971م حتى 1975م .. أما هذه القصيدة فمن مطلعها نستمع

ليت القطا حين سارت غدوة حملت

عنى رسائل أشواقى إلى أضم

وينتقل إلى غرضه الأساسى بعد بث أشواقه وسهاده إلى حبيبه ، ينتقل إلى الحب الخالص للنبى :

نور تنقل فى الأكوان ساطعه تنقل البدر من صلب إلى رحم

حتى استقر بعبد الله فانبلجت

أنوار غرته كالبدر فى البهم

والواضح أن البارودى قد صاغ مراحل حياة النبى شعريا وهو ما يوحى بمقدار الشاعرية والصنعة معا ، فإذا انتقنا سريعا إلى الأمير … فإن أحمد شوقى لا يتكىء فقط على بردة البوصيرى إنما يغازل أيضا نفح ابن الفارض فى ميميته التى مطلعها :

هل نار ليلى بدت ليلا بذى سلم

أم بارق لاح فى الزوراء فالعلم

ورغم دمج شوقى لقصيدتين من أروع مدائح المصطفى ، فإن روح شوقى وشاعريته ، فضلا عن أم كلثوم وصوتها قد كتبا معا شهادة خلود لقصيدته :

ريم على القاع بين البان والعلم

أحل سفك دمى فى الأشهر الحرم

وقد تجاوز شوقى الثلاثين بيتا وهو يتغزل ويتغنى بالهوى ، قبل أن يخلص إلى موضوعه : المديح النبوى ، ودائما يطل سحر الشعر من كلمات الأمير ، ومهما اختلف عليه سيظل للبيان الأميرى لشوقى ما يشبه السحر بالفعل ، من يسر العبارة وانطلاقها إلى روعة التعبير والتصوير ، فما بالك أن يزين ذلك كله المديح:

إن جل ذنبى عن الغفران لى أمل فى الله يجعلنى فى خير معتصم

ومع " محمد عبد المطلب ، نحن أمام قصيدة لم يقدر لها هذا القدر من الاشتهار كما لغيرها وغن لم تخل من روعة ، فيبدأ قصيدته بمقدمة غزلية قصيرة لا تتجاوز أربعة أبيات ، ثم يدخل مباشرة إلى موضوعه :

يا ساكنى البان طال البين فى غير أربت على الصبر فاستعصى على الهمم

ثم يتناول تقريبا نفس المحاور المضمونية التى تقص سيرة المصطفى من الميلاد إلى النبوة و الجهاد إلخ حتى يتوقف عند الهجرة :

يا طيب للغار ، آواه و صاحبه

للحمام بما اسدت من الخدم

والعنكبوت لها فى نصرة عمل

من درك آياته جفن الضلال عمى

والحق أن التقريرية صبغت بعض قصيد المديح ، فى مختلف الأزمان ولدى مختلف الشعراء ،

- درر مسيحية فى مدح النبى :

ولكن قصيدة متماسكة لابد من التوقف أمامها فهى لشاعر من عائلة أرمينية مسيحية كاثوليكية .. فهو يهجم على موضوعه بشكل مباشر :

أنوار هادى الورى فى دارة العلم

رفت على ذكر جيران بذى سلم

والقصيدة منشورة فى مجلة الرسالة ، فى 6/10/1952م

ونجد الشاعر فيها يزاوج بين النصح والتشوق للنبى عليه الصلاة والسلام

أقول للمصطفى : أعظم بما ابتدعت

آيات ربك من خير ومن نعم

لو يتبع الخلق ما خلدت من سنن

لم يفتك الجهل والإعواز بالأمم

ولو تتبعنا المديح النبوى الذى أنشده شعراء مسيحيون ؛ لحق بنا ان نتوقف مع الشاعر القروى "

رشيد سليم الخوري وقد صاغ قصيدة بعنوان عيد البرية يستحث فيها المسلمين لاستعادة مجدهم القديم منها، ويقرئ رسول الله صلي الله عليه وسلم سلاماته وحبه، داعيًا إلي التحاب والتآخي بين المسلمين والنصاري، خدمة لأوطانهم والشرق كله، فيهتف:

يا فاتح الأرض ميداناً لدولته

صارت بلادك ميداناً لكل قوي

يا قومُ هذا مسيحيٌّ يذكّركم

لا يُنهض الشرق إلا حبنا الأخوي

فإن ذكرتم رسول الله تكرمة

فبلّغوه سلام الشاعر القروي.

وعلى نفس الر وح ونفس الحب للنبى صدحت أشعار مارون عبود وجورج صديح ومحبوب الخورى الشرتونى وإلياس فرحات وخليل مطران الذى يصر كثيرون على تسميته مطران خليل مطران ..

وما زال فن المديح النبوى يلمع شامخا بمحبة المصطفى رغم انف كل كارهى الشعر وعشاق الظلام.

خالد الحاج
14-08-2010, 03:19 PM
قصائد المديح النبوي ...........
افضل ما قيل بالنبي عليه الصلاة والسلام من شعر


سليمان بن عبد العزيز الفريجي

منذ أن انتشر الإسلام أقبل الأدباء على مدح نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - بمدائح كثيرة ، حفظ لنا التاريخ شيئاً منها ، ومن أقدمها ما جاء عن أم معبد - رضي الله عنها - من وصفها للنبي - صلى الله عليه وسلم - بعدما حل بخيمتها في طريق هجرته إلى المدينة ، وكان من وصفها : ( إن صمت فعليه الوقار ، وإن تكلم سماه وعلاه البهاء ، أجمل الناس وأبهاه من بعيد ، وأحسنه وأجمله من قريب ، حلو المنطق ، لانزر ولا هزر ) [1] .

كما كان لشعراء الرسول - صلى الله عليه وسلم - كحسان بن ثابت وعبد الله بن رواحة وكعب بن زهير وكعب بن مالك والعباس بن مرداس وغيرهم قصائد عدة في مدحه ورثائه ، منها قصيدة حسان بن ثابت - رضي الله عنه - التي مطلعها :

بطيبة رَسْم للرسول ومَعهد * * * منير ، وقد تعفو الرسوم وتهْمَد
ولا تنمحي الآيات من دار حُرْمة * * * بها منبر الهادي الذي كان يصعد ومنها قصيدة كعب بن زهير - رضي الله عنه - التي قالها عند إسلامه ، واعتذر بها لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وألقاها بين يديه في مسجده وسط صحابته ، ومطلعها :

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول * * * مُتَيَّم إثرها لم يُجْزَ مكبول وفيها يقول :

أنبئت أن رسول الله أوعدني * * * والعفو عند رسول الله مأمول
مهلاً هداك الذي أعطاك نافلة * * * القرآن فيها مواعيظ وتفصيل
لذاك هيب عندي إذ أكلمه * * * وقيل إنك مسبور ومسؤول
من ضيغم من ضراء الأُسْد مُخْدرة * * * ببطن عثَّر غيل دونه غيل
إن الرسول لسيف يُستضاء به * * * مهند من سيوف الله مسلول بل إن هناك من شعراء الكفار من مدحه وأثنى على أخلاقه الكريمة ، كعمه أبي طالب في قصيدته المشهورة ، ومنها قوله :

وأبيض يُستسقى الغمامُ بوجهه * * * ثمالُ اليتامى ، عصمة للأرامل وكالأعشى الكبير ميمون بن قيس الذي مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - بقصيدة رائعة ، وجاء بها ليسلم عنده ويلقيها بين يديه ، ولكن قريشاً أغرته بالدنيا فعاد ومات كافراً . ومن قصيدته قوله :

نبيٌ يرى ما لا ترون ، وذكره * * * أغار لعمري في البلاد وأنجدا
له صَدَقاتٌ ما تُغِبُّ ونائل * * * وليس عطاءُ اليوم مانعه غدا وهكذا اتصل مدح النبي -صلى الله عليه وسلم- في حياته ورثائه بعد مماته ، وذكر أخلاقه وأوصافه عند أصحابه والتابعين دون غلو أو تجاوز لحدود المشروع .

وبعد قيام دولة بني أمية والحوادث التي جرت لآل بيت علي بن أبي طالب - رضي الله عنه وتشيع من تشيع لهم بدأت المبالغة في مدحهم والثناء عليهم ، حتى اشتهر شعراء بذلك ، وأكثروا منه ، كالكميت الأسدي ودعبل الخزاعي والشريف الرضي ومهيار الديلمي ، وهؤلاء جاءت مبالغتهم من غلوهم في رجالات آل البيت ، وتفضيلهم على من يرونهم أعداء لهم من الأمويين وغيرهم ؛ فموقفهم في الحقيقة سياسي أكثر من كونه معتمداً على اقتناعاتهم الشرعية ؛ فلهذا جاء كلامهم على آل علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - دون غيرهم ، حتى النبي -صلى الله عليه وسلم- قل مديحهم له في مقابل مديحهم لآل بيت علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - .

ومن أشعارهم هاشميات الكميت وأشهرها : البائيتان واللامية والميمية ، يقول في إحدى البائيتين :

إلى النفر البيض الذين بحبِّهم * * * إلى الله فيما نالني أتقرِّب
بني هاشم رهط النبي فإنني * * * بهم ولهم أرضى مراراً وأغضب وما جاء عن هؤلاء من المدح الخاص بالنبي -صلى الله عليه وسلم- يكاد يكون مدحاً معتاداً لا نجد فيه ما سنجده في مدائح الصوفية في القرن السابع . ومن ذلك قول الكميت :

وأنت أمين الله في الناس كلهم * * * عليها وفيها احتار شرق ومغرب
فبوركت مولوداً وبوركت ناشئاً * * * وبوركت عند الشيب إذ انت أشيب
وبورك قبرٌ أنت فيه وبوركت * * * به وله أهـل لذلك يثرب
لقد غيَّبوا بِراً وصدقاً ونائلاً * * * عشية واراك الصفيح المنصَّب ومع ذلك كان مدح من مضى لآل البيت أكثره صادقاً ، لأنهم يمدحونهم والدنيا ليست بأيديهم خلاف شعراء الدولة العبيدية المنتسبة - زوراً - إلى فاطمة الزهراء - رضي الله عنها - التي كان الشعراء يتزلفون إلى حكامهم بمدحهم ومدح آل البيت ومنه مدح النبي -صلى الله عليه وسلم- ، وهذا المدح غير داخل في حقيقته في المدائح النبوية ، لأنه مدح من أجل الدنيا ، لا لحبهم أو التقرب إلى الله بمدحهم ، ولهذا وصل الأمر ببعضهم إلى حد الشرك كابن هانئ الأندلسي ، حيث يقول في مدح المعز لدين الله الفاطمي :

ما شئتَ ، لا ما شاءت الأقدار * * * فاحكم فأنت الواحد القهار ويقول :

ولك الجواري المنشآت مواخراً * * * تجري بأمرك والرياح رخاءُ ولهذا كان مدح هؤلاء منصباً على حكام الدولة العبيدية ومن يزعم هؤلاء الحكام محبتهم من رجالات آل البيت ، ويقل فيه مدح النبي - صلى الله عليه وسلم - .

وتستمر المدائح النبوية دائرة حول أوصاف النبي -صلى الله عليه وسلم- الخُلُقية والخَلْقية المعروفة ، ولا نجد ذلك الغلو الذي يخرج بالمدائح النبوية إلى رفع النبي -صلى الله عليه وسلم- فوق مقامه البشري ، وإضفاء بعض الصفات الإلهية عليه إلا في القرن السابع الذي يعرف في التاريخ الإسلامي بانتشار التصوف فيه إلى حد كبير ، مما أثر تأثيراً كبيراً على الشعراء الذين تسابقوا في مضمار المدائح النبوية ، بنَفَسٍ يخالف المدائح السابقة ، ويوافق الفكر التصوفي .

وكانت البداية الفعلية لهذه المدائح بهذا النَفَس الصوفي المتميز على يد محمد بن سعيد البوصيري ، المتوفى في الإسكندرية سنة695 هـ ، فقد نظم عدة قصائد في المدائح النبوية ، وأشهرها قصيدتان :

الأولى الميمية ، وهي على رواية الديوان (160) بيتاً ومطلعها :

أمن تذكُّر جيرانٍ بذي سلم * * * مزجت دمعاً جرى من مقلة بدم والأخرى الهمزية ، ومطلعها :

كيف ترقى رقيَّك الأنبياء * * * يا سماء ما طاولتها سماءُ والميمية أشهر وأذيع عند عامة المتصوفين ومقلديهم ، وقد نسجت حولها المنامات والأساطير ، ابتداء بناظمها الذي جاء عنه أنه بسبب استشفائه بهذه القصيدة مسح النبي -صلى الله عليه وسلم- في المنام عليه فبرئ من فالج كان أبطل نصفه وألقى عليه بردة ، فسميت القصيدة لذلك بالبردة ، ونسجت الأساطير لكل بيت من أبياتها ، وشاع التبرك والاستشفاء بها ، فصارت تسمى أيضاً : البُرْأَة ، والبُروة ، وقصيدة الشدائد ، وغالى المتصوفة وأتباعهم فيها ( حتى عملوها تميمة تعلق على الرؤوس ، وزعموا فيها مزاعم كثيرة من أنواع البركة ، وهم على ذلك إلى يومنا هذا ) [2] .

ويظهر أن كل هذه التسميات كانت بعد موت البوصيري ، أما هو فسماها :

(الكواكب الدريَّة في مدح خير البرية) .

وقد أجمع معظم الباحثين على أن ميمية البوصيري أفضل قصيدة في المديح النبوي من الناحية الفنية الأدبية - لا الشرعية - إذا استثنينا لامية كعب بن مالك (البردة الأم) ، حتى قيل : إنها أشهر قصيدة في الشعر العربي بين العامة والخاصة .

ومهما يكن من أمر فقد أثّرت ميمية البوصيري في المدائح النبوية تأثيراً عميقاً ، حيث نقلتها مضموناً وقالباً . أما من حيث المضمون فقد نقلت المدائح النبوية من المدح المعتاد للنبي - صلى الله عليه وسلم - بأوصافه المشهورة المعروفة إلى أوصاف غلو ومبالغة ( على نحو إعجازي خارق ، بالغ المثالية ، بالغ الكمال ، وبالغ الجلال ... يرقى بالنبي إلى درجة ربانية ) [3] ، ويسمون هذه الأوصاف : (الحقيقة المحمدية) التي يدعي المتصوفة أن غيرهم لا يعرفونها ؛ ولهذا فهم يحملون كل غلو في ميمية البوصيري وغيره ممن سار على دربه على أنه من الحقيقة المحمدية التي ينفردون بمعرفتها للنبي - صلى الله عليه وسلم - .

أما من حيث القالب فقد جعل المدائح النبوية تتكون من ثلاثة أجزاء : الأول يسمى النسيب النبوي ، وهو التشوق إلى المدينة النبوية التي تضم قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وفيها جرى أغلب أحداث سيرته ، ويتلو هذا النسيب بعض الحِكَم التي تحذر من الدنيا وأهواء النفس ، وهذا الجزء يمثل من ميمية البوصيري الأبيات من (1 - 33) ، ومن أجملها قوله :

والنفس كالطفل إن تهمله شب على * * * حب الرضاع ، وإن تفطمه ينفطم وقوله :

وخالف النفس والشيطان واعصهما* * * وإن هما محَّضاك النصح فاتهم
ولا تطع منهما خصماً ولا حكماً * * * فأنت تعرف كيد الخصم والحكم والجزء الثاني مديح النبي - صلى الله عليه وسلم - وعرض سيرته ، وهذا الجزء هو غرض القصيدة ، وفيه يذكر الشاعر سيرته من مولده إلى وفاته - صلى الله عليه وسلم - ، ويتكلم على معجزاته وخصائصه ... ويمثل هذا الجزء من القصيدة الأبيات من (34-139) ، ويبدؤه بقوله :

محمد سيد الكونين والثقلي * * * ن والفريقين من عُرب ومن عجم وفي هذا الجزء أغلب الغلو المشار إليه من قبل ، وكأن بعض المتأخرين عن البوصيري أحسَّ شدة هذا الغلو فأراد أن يخففه فزاد في القصيدة - وما أكثر ما زيد عليها - بيتاً ناشزاً ألقاه في مكان غير مناسب في القصيدة ، وهو قوله :

فمبلغ العلم فيه أنه بشر * * * وأنه خير خلق الله كلهم ولم يرض كثير من الصوفية هذا البيت للنص فيه على بشريته وأنها منتهى العلم فيه ، فغيروه إلى :

مولاي صلِّ وسلم دائماً أبداً * * * على حبيبك خير الخلق كلهم ونسبوا فيه مناماً خاصاً للبوصيري ، فيه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- هو الذي ألقى بشطره الثاني على البوصيري .

والجزء الثالث هو إقرار الشاعر بذنوبه وطلب العفو عنها ، ويشمل هذا الجزء الأبيات من (140-160) ويبدأ إقراره بقوله :

خدمته بمديح أستقيل به * * * ذنوب عُمْرٍ مضى في الشعر والخدم ثم يقول :

لم تشتر الدين بالدنيا ولم تَسم * * * فيا خسارة نفس في تجارتها ولكن طلبه للعفو كان موجهاً للنبي -صلى الله عليه وسلم- وهذا من أكبر انحرافات البوصيري ، وقد كرر هذا في عدة أبيات ، منها :

إن آت ذنباً فما عهدي بمنتقض * * * من النبي ، ولا حبلي بمنصرم
فإن لي ذمةً منه بتسميتي * * * محمداً ، وهو أوفى الخلق بالذمم
إن لم يكن في معادي آخذاً بيدي * * * فضلاً فقل يا زلة القدم
يا أكرم الرسل ما لي من ألوذ به * * * سواك عند حلول الحادث العَمِمِ وعندما ذكر العفو والرحمة من الله رجا أن تكون الرحمة مقسومة حسب العصيان ، لا الإحسان ، فقال :

لعل رحمة ربي حين يقسمها * * * تأتي على حسب العصيان في القسم وفي آخر هذا الجزء يختم القصيدة بالصلاة والسلام الدائمين على النبي - صلى الله عليه وسلم - وهذا الجزء يكثر فيه دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- والاستغاثة به وإضافة صفات ربانية إليه ، وإن كان الجزءان السابقان لا يخلوان من مثل ذلك ، كقوله :

أقسمت بالقمر المنشق أن له * * * من قلبه نسبة مبرورة القسم وقوله :

ما سامني الدهر ضيماً واستجرت به * * * إلا ونلت جواراً منه لم يُضم هذه هي ميمية البوصيري التي كان لها أعظم الأثر في المديح النبوي ، وتحويلها من مسارها السليم إلى مسار مليء بالانحرافات الشرعية ، وقد ساعد المتصوفة وأصحاب الطرق على نشرها بغنائها وانشادها وتلحينها في كل مناسبة حتى الحروب فضلاً عن الأفراح والأحزان والموالد المبتدعة واحتفالات الحجيج .

ولم يقتصر أثرها على العامة ، بل تعداه إلى الخاصة ؛ إذ تزاحم الشعراء العرب وغير العرب على تقليدها ، وتفننوا في ذلك حتى أنشؤوا فيها فنوناً أدبية منها :

أ- البديعيات التي تسير على نهجها وزناً وروياً ومضموناً وأجزاءً ، ويكون كل بيت من أبياتها خاصاً بلون من ألوان علم البديع في البلاغة كبديعية صفي الدين الحلي (750 هـ) ومطلعها :

إن جئت سلعاً فسل عن جيرة العلم * * * واقرا السلام على عرب بذي سلم وبديعية عز الدين الموصلي ومطلعها :

براعة تستهل الدمع في العلم * * * عبارة عن نداء المفرد العلم ب- المدائح النبوية التي فيها التورية بكل سور القرآن ، ومن أشهرها قصيدة ابن جابر الأندلسي (780 هـ) ، ومطلعها :

في كل فاتحة للقول معتبرة * * * حق الثناء على المبعوث بالبقرة وقد عارض ابن جابر في قصيدته هذه عدة شعراء حتى أُلِّف فيها كتاب مستقل وهو كتاب : (المدائح النبوية المتضمنة لسور القرآن الكريم لهاشم الخطيب) .

ج - معارضتها وتشطيرها وتخميسها وتسبيعها ... ومن أشهر من عارضها من المحدثين : محمود سامي البارودي بمطولة بلغت (447 بيتاً) هي : (كشف الغمة في مدح سيد الأمة ! ) ، ومطلعها :

يا رائد البرق يمم دارة العلم * * * واحْدُ الغمام إلى حي بذي سلم وأحمد شوقي في قصيدة في (190 بيتاً) سماها : (نهج البردة) ، مطلعها :

ريم على القاع بين البان والعلم * * * أحل سفك دمي في الأشهر الحرم وقد زاد الغلو في المدائح النبوية منذ عهد البوصيري إلى بدايات العهد الحديث ، ومن أمثلة هذا الغلو والمغالين محمد بن أبي بكر البغدادي الذي صنف ديواناً كاملاً باسم : (القصائد الوترية في مدح خير البرية) نظم فيه 29 قصيدة ، وكل قصيدة منها 21 بيتاً . بحيث تبدأ أبيات كل قصيدة بحرف وتنتهي به نفسه ، ومن مدحه الغالي قوله :

أغثني ، أجرني ، ضاع عمري إلى متى * * * بأثقال أوزاري أراني أُرزأُ وقوله :

ذهاباً ذهاباً يا عصاةُ لأحمد * * * ولوذوا به مما جرى وتعوَّذوا
ذنوبكم تُمحى وتعطون جنة * * * بها دُرَرٌ حصباؤها وزمرد ومن أشد الغالين : عبد الرحيم البرعي اليماني ، فله ديوان شعر أكثره مدائح نبوية ، ومن مدحه الغالي قوله :

سيد السادات من مضر * * * غوث أهل البدو الحضر وقوله :

يا سيدي يا رسول الله ، يا أملي * * * يا موئلي ، يا ملاذي ، يوم تلقاني
هب لي بجاهك ما قدمت من زلل * * * جوداً ورجح بفضل منك ميزاني
واسمع دعائي واكشف ما يساورني * * * من الخطوب ونفِّس كُلَّ أحزاني وكذلك أكثر من عارض البردة قديماً وحديثاً - وما أكثرهم - تأثر بما فيها من غلو .

وقد تأثر كذلك المتأخرون بهذا الغلو ، فمستكثر ومستقل ، فهذا البارودي يقول :

أبكاني الدهر حتى إذ لجأت به * * * حنا علي وأبدى ثغر مبتسم وهذا أحمد شوقي يقول :

فالطف لأجل رسول العالمين بنا * * * ولا تزد قومه خسفاً ولا تسُمِ ويقول في أحد المدائح الخديوية :

إذا زرت يا مولاي قبر محمد * * * وقبَّلت مثوى الأعظم العطرات
فقل لرسول الله : يا خير مرسل * * * أبثك ما تدري من الحسرات وهذه شاعرة معاصرة ألفت كتاباً كاملاً من شعر التفعيلة باسم : (بردة الرسول) من أجل أن تشفى من مرض عانت منه طويلاً ، ملأته بالغلو ، ومن مثل قولها :

يا سيدي ، اسمع دعائي ... كن مًعين
وأجب رجائي ، يا محمدنا الأمين

أما هذا الغلو عند شعراء الصوفية ومقلديهم فأشهر من أن أشير إليه هنا .

ومما سبق نستخلص أن المدائح النبوية الغالية منذ البوصيري ومن قلده لا علاقة لها بالمدائح النبوية قبلها ؛ لأنه شتان بين التصور الواقعي البشري كما صوره شعراء المديح النبوي الأوائل من أمثال كعب بن زهير وكعب بن مالك وحسان بن ثابت ، ومعاصريهم ، وبين التصور المتأخر للرسول - عليه الصلاة والسلام - عند شعراء المديح النبوي المتأخرين الذين أحالوا شخصية الرسول - صلى الله عليه وسلم - إلى سلسلة طويلة من الخوارق والمعجزات والقدرات فوق الطبعية ، حتى بات النبي -صلى الله عليه وسلم- ذا طبيعة إلهية لا بشرية [4] .

ومع هذا فقد بقي كثير من الشعراء قديماً وحديثاً بمعزل عن هذا الغلو ، ولكن الحديث الآن ليس عنهم ، والله أعلم .

خالد الحاج
14-08-2010, 03:25 PM
WIDTH=550 HEIGHT=500

تحفة حوا
15-08-2010, 07:49 AM
صلى الله عليه وسلم
المديح هو نتاج لحب الرسول صلى الله عليه وسلم
وهو شئ جميل بالتأكيد لقوله صلى الله عليه وسلم
لا يؤمن أحدكم حتى اكون احب اليه من والده وولده والناس اجمعين

وانا اختلف مع من يرى مدح الرسول بدعة ويحلله لما سواه من ملوك ورؤساء

ولكني اعتب على البعض تمسكهم بالمديح وحبهم له أكثر من القران


شكرا يا خال
ورمضان كريم

مبر محمود
16-08-2010, 01:45 AM
تحياتي يا خالد

الراصد الجيد للمديح السوداني، يُلاحظ أنه لا يخرج جميعه من قوالب محددة، قد يختلف الرواة والمُداح، ولكن تبقي القوالب هي نفسها، وهذه القوالب علي كثرتها تنقسم حسب وجة نظري لقسمين : قسم خاص باللفظ، وقسم خاص بالمعني .. وقبل أن نعطي أمثلة لتلك القوالب، يجب علينا أولاً أن نطرح بعض المصطلحات الخاصة بالمديح السوداني :
فمثلاً كلمة (الراوي) وهي تعني عندهم كاتب المدحة او القصيدة او النشيدة
وأشهر الرواة السودانيين هم (حاج الماحي، ودصالح، قدورة، حياتي، ابوكساوي، الشيخ المكاشفي، أبو شريعة، ود سعد، العاقب، شيخ صلاح، ود سليمان) .

أيضاً كلمة (المادح او الشاعر) وهي تعني عندهم الشخص الذي ينشد ما كتبه (الرواة)، أوتعني المؤدي .
ومن أشهر (الشُعار) السودانيين (اولاد حاج الماحي، قبوجة، المريود، علي المبارك، المادح عبدالله)

وهنالك أيضاً (الروايه) والمقصود بها الطريقة التي تخرج بها المدحة، أي ما يوازي (اللحن) في الغناء . ففي الغناء نقول (لحن) وفي المديح نقول (رواية)

ولابد لنا أيضاً أن نشير الي أن (المدحة) هي لفظ يطلق فقط علي الكلام الذي يصاغ في النبي عليه أفضل الصلاة والسلام .اما الكلام الذي يصاغ في (المشائخ واخوان الطريق) فيسمي (قصيدة)، ثم تأتي كلمة (نشيدة) والتي يقصد بها المدحة أو القصيدة التي لا يصاحب أدأها الطار، وإذا أردنا نطرح مثال لنشيدة فيمكننا أن نأخذ النشيدة الشهيرة التي يؤدها المادح السماني أحمد عالم (يا راحلين الي منى بغيابي )

مبر محمود
16-08-2010, 11:52 AM
حدثني المادح المريود قائلاً : مديحنا دا كلو بيتشابه، مافي مدحة مشاترة، أو ما عندها رفيقة !
ومن هنا، أخذت أنا أتتبع وأرصد، وقد كان فعلاً مثلما قال "المريود"
فقد لأحظت أن كل الروأة قد درجوا علي نظم أمداحهم وفقاً لقوالب (لفظية ومعنوية)محددة، قوالب يفرضها التنافس البري، وأحياناً يفرضها الإعجاب الحميم
سأكتب هنا بعض الأمثلة، ولكم أن تحكموا، وتقيسوا :-

ينشد حاج الماحي متشوقاً للقبة التي بها قبر الرسول :
القبة البلوح قنديلا
شوقي، وحساري الليلا
.. .. الخ

وفي ذات المعنى يقول الجميعابي :
القبة النخيلة متاكا
شوقي، وحليل شباكا
.. .. الخ

ثم يأتي شيخ صلاح :
القبة النخيلة متنّى
شوقي، ورياض الجنة
.. .. الخ

وأيضاً الشيخ حياتي :
القبة أم رخاماً مبني
شوقي، للنبي العاجبني
.. .. الخ


القبة البلوح قنديلا.. حاج الماحي
WIDTH=300 HEIGHT=300

نبراس السيد الدمرداش
16-08-2010, 12:15 PM
سلام عليكم يا حبان
كيف رمضان معاكم

دا توثيق لمعجزات حصلت يوم ولادة المصطفى عليه الصلاة و السلام كما رصدها حاج الماحي



جاء توثيق حاج الماحي للمعجزات التي حدثت ليلة ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم في ثنايا ما يزيد عن ثلاثين قصيدة من قصائد ديوانه التي تتجاوز المائة قصيدة.

تمثلت معجزات ليلة المولد حسبما اوردها الماحي في قصائده في مظاهر بعينها هي:

1/ النور الذي ملأ الافاق واضاء الدنيا:

قال حاج الماحي في قصيدة (شوقي عليك يا أحمد عظيم الشأن)

قالت الشفة بق النور عمود وعيان

ضو الكون وشفنا الدنيا لا كنعان

ومعناه ان الشفاء بنت عمرو التي كانت القابلة التي تلقت المولود الكريم قد اخبرت انها رأت النور المتدفق عياناً بياناً يضوي الكون وينير الدنيا حتى كنعان بناحية العراق .. وتقول الشفاء .. كما يروي ابن كثير .. لما ولدت آمنة محمداً وقع على يدي فاستهل (اي صرخ ، علامة على الحياة).

ثم يقول في قصيدة (بتين يا عاشقين نحدا الكلوس)

نبياً من وضع زال النحوس

نارت بيهو بلداناً غبوس

ويقول في قصيدة (من شد المنوي وقافي)

ليل ميلادو يا عرافي

بق النور عمود لاقافي

ويقول في قصيدة (الجلب الرجال سياح)

ليل وضعوك نورك لاح

ضوا الكون وطيبك فاح

ويقول في قصيدة (زمنو اليشوق)

ليل وضوعو النور يبرق

لي ضيا البدرين يمحق

ويقول في قصيدة (الشامي حادا وقفا)

ليل ميلادو قالت الشفة

بق النور عمايد رفا

وعن هذا النور النبوي الذي تواترت اخباره قال الشيخ ابو شامة في السيرة الشامية (وقد كان هذا النور الذي ظهر وقت ولادته صلى الله عليه وسلم قد اشتهر في قريش وكثر ذكره فيها) وهكذا صاحب ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم النور المعنوي بعد النور الحسي فاذا ظلام الجهل والضلال يتجلى كما انجلت ظلمة الليل في مكة وما حولها.

يتبع اارتجاف ايوان كسرى وخمود نار فارس

صاحب ميلاد الحبيب المصطفى خوارق وعجائب ونبوءات منها: ارتجاف ايوان كسرى ملك الفرس وسقوط شرفاته وخمود نار المجوس بفارس ويباس بحيرة ساوة وكانت هذه الاحداث مقدمة لما سيجئ به المولود العظيم من دين يسود مكان هذه الضلالات.

ويسجل حاج الماحي هذه الظاهرة الفريدة في تاريخ البشرية في عدة مدائح منها:

قصيدة (الليلة حن قلبي ورزم) حيث يقول:

ليلة وضع طاح الصنم

اصبح بنا كسرى انهدم

النهري غاض وابليس هرم

ويقول في قصيدة (بتين يا عاشقين نحدا العتول)

نبيناً من وضع زال الخمول

خمد نار المسوحات والبدول

ويقول في قصيدة (بتين يا عاشقين نحدا الكلوس)

نبيناً من وضع زال النحوس

خرب وانهد ايوان النجوس

ويقول في قصيدة (صلاة الله عدد ما ظن حادي)

خمود نار فارس الرقدت رمادي

ويبس النهر غاض وكرسى استكادي

ويقول في قصيدة (يا خوي حليل الدرجو)

من يوم وضوعو ومخرجو

طاح الصنم وادهجو

ويقول في قصيدة (الجلب الرحال سياح)

ليل وضعوك نورك لاح

الكفار صنامن طاح

3/ ولادته صلى الله عليه وسلم مختوناً:

جاءت اشارة حاج الماحي الي هذه الظاهرة المعجزة في عدة مواقع من الديوان ففي قصيدة (الماحي المكرم امي ما تعلم) يقول:

قالت الشفة صلى الله علي وسلم

مختون صافي احمد طاهراً من دم

وفي قصيدة (القعاد طال منو) يقول

العجب يا خويا في ليلة ولودو

وضع مختون وطاهر غير برودو
يتبع ويقول في قصيدة (يا ربي صلى على النبي محمدا)

ليلة وُضع نبي البها المختون نضيف

دفقوا الوقار والهيبة لاقدمو الشريف

ويقول في قصيدة (يا الله هداك)

جيت مختون من بداك

سجد وسبحت بي فاك

4/ الطهارة الحسية للمولود:

كان صلى الله عليه وسلم طاهراً منذ ان كان نطفة ويقول الماحي في قصيدة (بتين يا عاشقين نحدا الجمال) مؤكداً هذه الحقيقة:

وُضع في مكة من نطفة حلال

مركن فرعو في الناس الاصال

ثم يقول في قصيدة (صلا وسلام لي محمدا)

ليلة الولود خر ساجدا

طاهراً نظيفاً مبردا

وفي قصيدة (الماحي المكرم أمي ما تعلم) يقول:

ليل وضع الرسول زال الكرب والهم

خر ساجد نقي السرة زاكي الفم

ويقول في قصيدة (شوقي طال وقلبي حنو)

النساء الولَّدنو

من دما ما برّدنو

ثم يقول في قصيدة (القبة وصبيح الرويّة)

ليل وضع العفيف يا خويا

مختوناً نظيف يا خويا

وفي قصيدة (الليلة دوبه) يقول:

العجب يوم وضعتو أُمو

طاهراً ما فيه دمّو

5/ سجوده لله عند ميلاده:

يروي ابن سعد عن ابن عباس ان السيدة آمنة بنت وهب (ام الرسول صلى الله عليه وسلم) قالت: لقد علقت به فما وجدت له مشقة حتى وضعته. ثم يضيف ثم وقع على الارض معتمداً على يديه، ثم اخد قبضة من تراب فقبضها ورفع رأسه الي السماء.

ويحتفي حاج الماحي بهذه الظاهرة في عدد من القصائد منها:

قصيدة (طالبات المدينة ام سور) حيث يقول:

في ليل ميلادو لاح النور

يفوح المسك والكافور

سجد حامد لربو شكور

طربو العرش والمعمور

قصيدة (صلاة وسلام لي محمدا) حيث يقول

ليلة الولود خر ساجدا

مكسي بالجمال وجهو يوقدا

قصيدة (يا الله هداك) حيث يقول:

سجدت وسبحت بي فاك

مشير بي اصبع يداك
يتبعوهكذا يوثق حاج الماحي للملامح الكبرى والعجائب العظيمة التي صاحبت ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم وهو بذلك انما يروي السيرة النبوية بطريقته الخاصة ويساهم في الاحتفاء بهذه المناسبة العزيزة مثلما فعل الاسلاف من لدن ابن سعد وابن كثير.

شرح المفردات:

1/ الشفاء: ام سيدنا عبد الرحمن بن عوف.

2/ كلمة فصيحة اذ الغبس هو الظلمة

3/ متى

4/ الجمال القوية.

5/ لا قافي: حتى بلغ جبال قاف

6/ رفا: اي تلألأ.

7/ النهري: بحيرة ساوة (طبرية).

8/ هرم أي: هرب (حيث استبدلت الباء ميما)

9/ العتول: الجمال القوية.

10/ استكادي: تحير

11/ ادهجو: تكسر..

12/ البرود: الغسل والاستحمام.


نقلا عن منتدى التوثيق الشامل

نبراس السيد الدمرداش
16-08-2010, 12:23 PM
سمح الوصوفو

سَمح الوصوفو يا رب نشوفو حَرَمو وسُرُوفو ..نَعقِبْ نطوفو
الماحي سَمّ ونقّر دفوفو *** مَدحاً مُوزّن ..فوق الحُروفو
بالألف. الله ربي اللطوفو
بالباء . بهلّو الأسرار في جوفو
بالتاء. توانى مِسْكو العَسوفو
بالثاء. ثنايا بَرقاً خَطوفو
بالجيم . مجمّل سمحات وصوفو
بالحاء . حُيُالو ضرع العجوفو
بالخاء . لخلقو ينظر يشوفو
بالدال . دَواياَ للصايبو جوفو
بالذال . لى ذكراً شاع في الخيوفو
بالراء . رءوفاً للناس عَطوفو
بالزين . لى زياً يوي العَكوفو
بالسين . يساعد للكان لهوفو
بالشين. شفاعتو يوم الوقوفو
بالصاد . صحابتو شايلين سيوفو
بالضاد . يضوّي بين الألوفو
بالطاء . مُطهّر قلبو الرؤفو
بالظاء. يظِلّو الغيم رفوفو
بالعين . علامتو فوق الكتوفو
بالغين . غَفَرْلو وأمّن لى خوفو
بالفاء . فصيحاَ للسر كَشوفو
بالقاف . يقفّل باب الخسوفو
بالكاف . لى كفاَ ينبع سُرُوفو
باللام . لِماهو يا رب نشوفو
بالميم . معاهو يوم الوقوفو
بالنون . نروّح لى ذاك غوفو
بالهاء . نهاجر ونسعى ونطوفو
بالواو . ولامِن آخر الحروفو
بالياء . يمينو يكرم ضيوفو

مبر محمود
17-08-2010, 11:33 AM
الأسف والتحسر، صفتان وجدتا نصيبهما الكبير في أمداح المتصوفة ..
الأسف علي المعصية، والتحسر علي أيام الشباب التي إنقضت في غير طاعة الله ..
في ذلك الزمان كان "الحج، أو زيارة الأراضي المقدسة" يتطلب جهداً وقوة تحمل، وهما صفتان عادةً لا تتوفران الا عند الشباب . لذلك نجد أن غالبية الروأة قد نظموا الأمداح، نادبين حظهم الذي لم يمنحهم زيارة "المصطفي" أوان شبابهم.
فلحاج الماحي مثلاً قرابة العشرة أمداح في هذا المعنى أو هذا القالب، وللشيخ المكاشفي حوالي الأربعين مدحة علي ذات الشاكله والمعني، وغيرهم الكثير ........

يقول حاج الماحي :
عيب شبابي الما سرح
والله لأب شوقاً جرح
.. .. الخ

ويقول أيضاً :
عيب شبابي الفي بطا
ما حجَ زار ماحي الخطا
.. .. الخ

اما الشيخ المكاشفي فيقول :
عيب شبابي الما رحل
والله لي ذاك المحل
.. .. الخ

ويقول أيضاً :
عيب شبابي الجاهو شيب
ما حج ما زار الحبيب
.. .. الخ

وله أيضاً :
عيب شبابي الراح وسط
ما حج زار حاوي القصد
.. .. الخ

أما حياتي فيقول :
عيب شبابي الراح بزار
ما حج مازار المختار
.. .. الخ

ولود سليمان في هذا القالب أيضاً نصيب، إذ نجده يقول :
عيب شبابي الما نوى وساح
والله لي شمس الفلاح
.. .. الخ

عيب شبابي الما رحل .. الشيخ المكاشفي
http://www.sudanyat.org/upload/uploads/SHBABY.mp3


عيب شبابي الفي بطا .. حاج الماحي
WIDTH=300 HEIGHT=300

خالد الحاج
17-08-2010, 04:12 PM
الأحباب
مبر ونبراس
سلام وشكر كثيف لإثراءكم البوست ..
يقول عمر الحسين جامع ديوان حاج الماحي : (*)
في قصيدة "عيب شبابي الما سرح"
يلوم نفسه علي عدم سفره للحج في وقت الشباب . وفي هذه المدحة استخدم نغمة مداح الصعيد والتي كثيرا ما تجدها عند حاج العاقب. ولقد يربط الناس بين هذه المدحة وقصة ذلك الرجل الصالح التي أشرنا إليها في المقدمة "النبي الخضر" . ولكن حاج الماحي يعني باللبن هنا الرمز الصوفي ولقد جاء في كتاب الفتوحات الملكية لمحي الدين ابن عربي ص 66 ( وصور ما يراه النائم في نومه من العلم في صورة اللبن فيشربه حتى يري الري يخرج من أظافره .) .


ويبدو يا مبر أن شرح الكلمات وحده لا يكفي كي تصل للمعاني والمقاصد وراء كلمات القصائد فهنالك معاني "مدفونة" وعميقة معرفتها تتطلب معرفة تلك الرموز الصوفية..
وليتك تفيض هنا يا صاحب ...
هنا مقالات تتحدث عن الرمز عند الصوفية :


الاهتمام باللغة الصوفية والتعريف بمصطلحاتها (*)


قاسم محمد عباس

يشهد عالم اليوم ثورة علمية شاملة أحدثت تغييرات جذرية في كافة نواحي الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، بل إن التطور والتغير أصبح سمة من سمات عالمنا المعاصر في نهايات القرن العشرين، وكان لابد لكل هذه المتغيرات من أن تؤثر في حياة الفرد الإيمانية وأن تسحبه بقصد أو بدون قصد إلى زاوية النظر بالمنظار المادي المجرد من كل عاطفة أو روح، الأمر الذي أدى إلى التغافل عن الجانب الروحي في الحياة والذي جعله الله تعالى جنباً إلى جنب المادة من الأعمدة الأساسية لحياة الإنسان وبالتالي فإن قوام الحياة الدينية أو الدنيوية من حيث الفكر والتعامل ينبغي أن يكون متوازناً في الجانبين المادي والروحي معاً للوصول إلى أوج الكمال الذي خلقت الإنسانية لتتحقق به.

ولقد كان عبر العصور ومازال هناك رجال اختصتهم العناية الإلهية لإبراز الجانب الروحي في الدين والحياة بنسبة تعادل كفة التطور المادي في كل عصر من عصور الأمة الإسلامية خصوصاً والإنسانية عموماً، وهم رجال التصوف الإسلامي، فكانت أقوالهم وأفعالهم وأحوالهم مشاعل من نور تضيء في الإنسانية مكامن المشاعر الحقة والأحاسيس الصادقة لتعينها على الخروج من كمونها في القوة إلى الفعل في الحياة.
ولما كان التأريخ كعادته يصوغ الماضي بهيئة المصطلحات والألفاظ والعبارات.. الخ جاءت أهمية حصر ما يمكن حصره من تلك الآثار الاصطلاحية الخالدة ومحاولة الإحاطة بها وتبيان مضمونها ومعرفة الآثار المترتبة عليها بوصفها خطوة موسوعية أولى في هذا المجال.
تهدف الموسوعة - من خلال جمع أقباس من مشاعل أهل التصوف والعرفان، متمثلة بما انفرد به الصوفية من المصطلحات المنـيفة، والإشارات اللطيفة، والعبارات الفصيحة، والألفاظ المشكلة الصحيحة.
1. شعورنا بالمسؤولية تجاه ديننا الإسلامي العظيم والمسلمين في زمن صار العالم فيه وكأنه يحيا في مجاعة روحية لا حد لها، وصار الناس في حاجة ماسة إلى إلقاء الضوء على تاريخ التصوف الإسلامي منذ النشأة إلى عصرنا الراهن.
2. للسير مع ركب التقدم الحضاري المعاصر ولسد حاجة المكتبة الإسلامية لهذا النوع من الأعمال الصوفية المعجمية الذي تفتقر إليه، في الوقت الذي زخرت فيه بمختلف أنواع الموسوعات والمعاجم في شتى صنوف العلوم والمعارف الدينية والدنيوية الأخرى.
3. إلقاء الضوء على المصطلحات الصوفية، أصولها، مبادئها، مراحلها، معاييرها، ضمن إطار التخطيط المعجمي المعاصر.
4.كشف الغطاء عن شيء من معاني علوم الصوفية وأعمدة أصولهم وأساس مذهبهم، ورفع النقاب عن مقاماتهم ومراتبهم وأحوالهم ومواجيدهم وما اختصوا به من مقامات التقرب إلى الله تعالى.
5. الكشف عن حقيقة الترابط بين ماضي المصطلحات الصوفية وحاضرها، وملتقى الغاية الواحدة منها، مع تعداد طرقها، وتنوع مشاربها، معتمدين بذلك على الروافد التي تمدها، والأصول التي تتفرع منها، من مصادرها الأصلية.
6. تيسير تناول المصطلحات الصوفية وفهم ما استغلق على الكثيرين منها.
7. توفير مادة صوفية كاملة لكل باحث أو دارس أو طالب علم في هذا المجال بحيث تغنيه عن الرجوع إلى الكتب والمكتبات، وعن البحث عن المعلومات هنا وهناك.
8. الترتيب بحسب التسلسل الزمني يهدف من ضمن ما يهدف إليه تسهيل تتبع المصطلحات في الدراسات التحليلية المقارنة.
خصائص المصطلحات الصوفية
للمصطلحات الصوفية خصائص فنية تفردت بها وتميزت عن جميع المصطلحات الدينية أو العلمية الأخرى، وفيما يلي نذكر خاصيتين منها:
خاصية المعرفة القلبية:
من خصائص المصطلحات الصوفية أنها تختلف عن غيرها من اصطلاحات العلوم والمعارف الأخرى في كونها ليست ناتجة عن العقل أو الفكر والنظر، بل هي ثمرة من ثمار التجربة الروحية الباطنة بين العبد وربه، بمعنى أنها ذوق من الأذواق أو المواجيد الصوفية أو هي نتيجة لكشوفات أو تجليات إلهية على قلوب العارفين.
ويمكن القول أن الاختلاف الرئيس بين مصطلحات وألفاظ الصوفية وبين مصطلحات وألفاظ أصحاب العلوم الأخرى هو في أداة المعرفة أو وسيلة الإدراك وليس في وسيلة التعبير، فقد يحتاج الصوفي إلى العقل وأساليبه ليعبر عما يجد في ذاته أو عما كوشف به ولكنه قطعاً لم يدرك ذلك الوجد أو الكشف بالعقل وهذا يختلف عن جميع العلوم والمعارف الإنسانية قاطبة والتي تعتمد العقل والفكر والنظر كوسيلة للإدراك والمعرفة.
إن وصول الصوفي إلى فهم الأمور عن طريق الذوق والكشف لا يتأتى إلا لمن يداوم على مخالفة الأهواء وتجنب الآثام والابتعاد عن الشهوات وإخلاص العبادات والسير في طريق الله بالرياضات والمجاهدات والطاعات الشرعية حتى تتكشف له حقائق الأشياء وتتجلى له معانيها فلا ينازعه في فهمها إلا من وصل إلى درجته فذاق ما ذاق أو تجاوزها من أقرانه في الطريق إلى الله.
ولهذا فالبون شاسع بين اصطلاحات العلوم القائمة على أسس عقلية تفترض أوليات بديهية وتسلسلاً منطقياً يتم على أساسه تحديد الشيء المراد تعريفه ثم اختيار المصطلح المناسب لذلك التعريف وبين اصطلاحات العلوم الصوفية القائمة على أساس ما يفيضه الحق تعالى على قلب الصوفي من مذاقات ومعان وفتوحات نتيجة لاصطفائه أو مجاهداته الشرعية. فكان من النتائج الحتمية المترتبة على التباين بين الصوفية وغيرهم من حيث وسيلة الإدراك والمعرفة هو أن نجد أن المعنى الاصطلاحي في العلوم القائمة على أساس العقل تتحدد فتصبح وكأنها قاعدة ثابتة بين أفراد المجموعة التي تعارفت على تلك المصطلحات بينما نجد أن المعنى الاصطلاحي متغير ومتجدد عند الصوفية بين جيل وآخر بل وبين صوفية الجيل الواحد وفي أحيان كثيرة نجد أن التغير يحصل عند الصوفي نفسه لأسباب يلي ذكرها. إذاً فمن خصائص المصطلح الصوفي أنه قائم على أساس الكشف لا العقل.
خاصية الرمزية في المصطلحات الصوفية:
تعد الرمزية عند الصوفية، أي اتخاذ الرمز كوسيلة للتعبير، أحدى أهم الخصائص الفنية للغة الصوفية، والذي يطلع على مصادر التصوف الإسلامي يجد ثروة نظرية كبيرة تناولت هذه الخاصية من المصطلحات الصوفية، ويمكن تلخيص أهم أسباب ظهور هذه الخاصية بشكل ملفت للنظر في لغة الصوفية بالنقاط التالية:
* الطبيعة الفردية والباطنية (الجوانية) للتجربة الصوفية والتي تجعلها عصية على التعريف والإيصال، إذ أن هذه التجربة الباطنة غير العقلية تدفع الصوفي إلى استخدام الرمزية في التعبير ويغلب عليها اعتماد لغة الحب الإلهي التي تثير الخيال والوجدان، ويعود استخدام الصوفي للغة الحب إلى أنها أقوى الأساليب اللغوية عن الصلة الفردية والشخصية العميقة، إضافة إلى إمكانيتها على إثارة الوجدان والخيال، ولا يجوز للغير تأويل عبارات الحب الصوفي على أساس المدلول المادي الظاهر للألفاظ.
* يعود الدافع الآخر إلى قصور اللغة الوضعية نفسها إذ أنها لغة وضعية اصطلاحية تختص بالتعبير عن الأشياء المحسوسة والمعاني المعقولة في حين أن المعاني الصوفية لا تدخل ضمن نطاق المحسوس ولا المعقول، يقول ابن خلدون: إن محاولة التعبير عن معاني الكشف الصوفي "متعذرة، لا، بل مفقودة، لأن ألفاظ التخاطب في كل لغة من اللغات إنما وضعت لمعان متعارفة من محسوس، ومتخيل، أو معقول تعرفه الكافة، إذ اللغات تواضع واصطلاح". وقريب من ذلك ما قرر الإمام الغزالي إذ قصد تبيان عدم استيعاب اللغة الوضعية للمعاني في التجربة الصوفية فقال: "لا يحاول معبر أن يعبر عنها إلا اشتمل لفظه على خطأ صريح، لا يمكنه الاحتراز عنه".
* ومن أهم الدوافع وراء ظهور الرمزية بشكل كبير في لغة الصوفية هو محاولة الصوفية تجنب اتهامات الخصوم التي تضعهم في تعارض مع العقائد الشرعية ولهذا اصطلحوا على رموز وألفاظ لا يفقه معناها غيرهم "قصدوا بها الكشف عن معانيها لأنفسهم، وللإجمال والستر على من باينهم في طريقهم"، يقول الإمام القشيري:
"نِعمَ ما فعل القوم من الرموز، فإنهم فعلوا ذلك غيرة على طريق أهل الله عز وجل أن يظهر لغيرهم فيفهموها على خلاف الصواب فيفتنوا أنفسهم ويفتنوا غيرهم".
وتعريف الشيخ السراج الطوسي للرمز يعطي القصد ذاته فيقول: " والرمز معنى باطن مخزون تحته كلام ظاهر لا يظفر به إلا أهله ".
ويقول الشيخ عبد الوهاب الشعراني: "إن الفقيه إذا لم يوفق يقال: أخطأ، أما الصوفي فإنه عندما لا يوفق يقال إنه كفر، لذلك كان لزاماً على الصوفية استخدام الإشارات حتى لا يشتد إنكار العامة لهم".
ومن خصائص الرمزية الصوفية أيضاً أنها قابلة للتأويل بأكثر من وجه، ولهذا يصادفك أكثر من تأويل واحد للرمز الصوفي، وهذه التأويلات بقدر ما تعطي من معنى للرمز فهي في الوقت نفسه تخفي من معناه شيئاً آخر، وهكذا يكون الرمز خفاءً وظهوراً معاً في آن واحد. فهو نقيض الرمز المنطقي الرياضي الذي أريد أن يضبط الدلالة ويقصي بعيداً أي إمكانية أو مرونة للتأويل أو للتفسير الذي قد تحتمله العبارات اللغوية الاعتيادية.
خاصية التعريف الجامع المانع للمصطلح الصوفي:
شغف عدد من الباحثين بمحاولة وضع تعريفات جامعة مانعة لبعض المصطلحات الصوفية، خاصة مصطلح التصوف ومصطلح التجربة الصوفية، وقسم كبير منهم حاول أن يجمع أكبر عدد ممكن من التعريفات التي قال بها المتصوفة أنفسهم ليخرج بتعريف مفرد ومتكامل، ولكن دون جدوى.
والسؤال الذي يطرح هنا: أيمكن وضع تعريفات جامعة مانعة للمصطلحات الصوفية أم لا ؟
والجواب على هذا السؤال يتطلب تكرار الإشارة إلى بعض خصائص المصطلحات الصوفية التي لها علاقة بالموضوع وكما يلي:
• إن التجربة الصوفية ذات طابع فردي، فهي تجربة باطنية (جوانية) وهي بهذا الاعتبار لا تخضع للتعريف المنطقي الذي يراد له أن يكون جامعاً مانعاً، بل تبدو التجارب الصوفية وكأنها جزر منعزلة ليس بينها رابط بسبب أنها تجربة فردية، لهذا فإن الذي يطرح تعريفاً لمصطلح صوفي ينطلق من تجربته الروحية الخاصة به مما لا يجعل تعريفه متطابقاً أو مماثلاً لتعريف غيره.
• إن الصوفي يمر خلال تجربته الصوفية بسلم (الطريق الصوفي) تطهري ونامي ومتصاعد، تختلف بداياته عن أواسطه وعن نهاياته، ولذلك قد يتطابق أكثر من تعريف لمتصوفة عاشوا اختلافاً في الزمان والمكان والثقافة، ولكنهم تطابقوا في المقام والحال والمواجيد.
• إن هذه التجربة باعتبارها معاناة عميقة ومعقدة، تبتعد بطبيعتها هذه عن الإحاطة ومن ثم التعريف إجمالاً أو تفصيلاً.
مما تقدم قد يبدو أن الإجابة على إمكانية وضع تعريفات جامعة مانعة هو النفي، أي عدم الإمكان، ولكننا نرى أنه بالإمكان وضع تعريفات محددة لبعض المصطلحات وليس لها كلها، ومع الأخذ بنظر الاعتبار أن هذه التعريفات قد تصح لزمان دون غيره أو لمكان دون غيره، وهي من الخصائص الفريدة في عالم الاصطلاح.

*******


مصادر :
* ديوان حاج الماحي صفحة 16-17
* دفاتر :
http://defater.com/a71.htm

خالد الحاج
17-08-2010, 04:16 PM
الرمز في لغة الصوفية
الوحدة
ثقافة
الثلاثاء13/4/2010
صالح سميا

إن الوقوف امام كون من الرموز والالغاز والاشارات عند المتصوفة لا يمكن أن يكون مجدياً اذ تعاملنا معه بالمنطق , لان التعامل المنطقي مع الرموز هو ضرب من العبث واللاجدوى , فإحالات الرموز تتجاوز حد المنطق والمألوف , ما دام الامر في نطاق الخيال

المنفلت من هيمنة العقل وقوانينه .‏

ان منطق الرموز هو اللامنطق , هو حديث الروح للروح , حديث اللاوعي محمولاً على اجنحة الخيال , انه انطلاق نحو النفس الكونية التي لا تحدّ وليس للحواس بها شأن .‏

لغة المتصوفة هي تجاوز للغة , انها دخول الى عالم الملكوت الاعلى, لغة ترفض الثبات والمحدودية , لتغدو بلا حدود ولا قيود , انها الذهاب الى النهاية القصوى لحالة الصدام , من اجل انفتاح مغاليق الكون واسراره ولطائفه وخفاياه , انها حالة من الشطح الصوفي المنغمس في جوانية الوجود .‏

والعلاقة بين الصوفية والسوريالية علاقة وشيجة كما ان الصوفي فيلسوف بطريقة ما يستولد المجهول باحثاً عن ماهيات الاشياء في بواطن الاشياء , يبحث عن الماهية والكينونة التي يصعب الوصول اليها من خلال الشروط السفلى التي لا تحترم سمو الاهداف وعلوّها .‏

ان لغة الصوفي تبحث عن الجواني الباطني المختبىء , انطلاق الروح من قيودها المادية كما يرى سقراط وافلاطون , تحرر الروح من ماديتها ورفضها لقيم الاستهلاك انها رفض للجبرية الآلية الملازمة للتسطح , ولسحق العالم الداخلي بين اسنان ايديولوجيتها المنتجة للضلال والفساد والشر .‏

لذلك نجد الصوفي كالفيلسوف مشغول بمطارة الجوهر ومعاناة الصوفي كمعاناة الفيلسوف , هو الانشطار بينه وبين شروط الحياة المادية , لانه كذات تريد الانخلاع عن العالم الواقعي انخلاعاً لا رجعة منه .‏

ففي الصوفية انطلاقة نحو الباطن الخفي , واتحاد بين الذات والموضوع , بل هو تجاوز لهذه الذات / الموضوع من اجل التوحد مع الطاقة الحيوية في الوجود .‏

فالصوفي يعمل على الاستبطان والرؤية والتوحد بطاقات الروح معتمداً لغة الكشف والاشارة والغموض , لغة تحاول استيعاب اللهب اللانهائي المضطرم بالرعشات والصراخات المتصاعدة من ليل الخيال ونوره معاً .‏

ان الرمز عند الصوفية معنى باطن مخزون تحت كلام ظاهر لا يظفر به الا أهله , فعلمهم اشارة فإذا صار عبارة خفي .‏

ان الصوفي يحمل اللغة اكثر من طاقتها , واذا كان يعتمد الصور الحسية والتمثيل الحسي المستمد من العالم الخارجي , فإنه يريد من ذلك التماس معاني جديدة علوية .‏

فالغائب المخبوء عند الصوفي هو الحقيقي والممكن , انه التلاشي في حضرة الفقد والمحو, انه التحرر من الحضور من اجل تحقيق الوجود , فهو محو الانا من اجل اثبات الاخر فالتصوف الاسلامي يرفض الثنائيات , ويدعو للوحدة وحدة بين الذات والاخر , وبين الذات والموضوع , بين الطبيعة والثقافة , بين الروح والجسد , وبين الانسان والله , ان الصوفي لا يعتمد على نظام العقل والتفكير المنطقي ( انا افكر اذن انا موجود ) .‏

ويقول » انا أفكر إذن انا ربما موجود « فهو يريد الوصول الى المجهول , هكذا فعل الحلاج وابن الفارض وابن عربي , انها رغبة الصوفي بالتوحد مع العالم , بين الذات والموضوع , وبين الناسوت واللاهوت , ففي حالة الوجد الصوفي يمحي الوجود , ويتحول الصوفي الى حالة من السكون والهدوء والركون حيث يبلغ لحظة ( النيرفانا ) والتي هي حالة خروج الانسان من ذاته واتحاده بالجمال عند افلاطون , والاله عند المتصوفة حيث يغيب في سنا جمال الخالق المعشوق , حيث تنتهي الثنائية ويعود العدم الى العدم ولا يبقى الا الله ان الرمز لا يمكن القطع في معناه بالضبط على وجه اليقين لذلك جاءت لغة الصوفيين مستغلقة على الفهم .‏

ويتهم التحليل النفسي المتصوفة بأنهم اناس فشلوا في الحب البشري فحاولوا التعويض, فالعشق عندهم مجرد ضرب من التعويض , لذلك نجدهم يعتمدون لغة الحواس للتعبير عن عواطف غامضة معتمدين الرمز الذي يدل على الوصال .‏

خالد الحاج
17-08-2010, 04:25 PM
صلى الله عليه وسلم
المديح هو نتاج لحب الرسول صلى الله عليه وسلم
وهو شئ جميل بالتأكيد لقوله صلى الله عليه وسلم
لا يؤمن أحدكم حتى اكون احب اليه من والده وولده والناس اجمعين

وانا اختلف مع من يرى مدح الرسول بدعة ويحلله لما سواه من ملوك ورؤساء

ولكني اعتب على البعض تمسكهم بالمديح وحبهم له أكثر من القران


شكرا يا خال
ورمضان كريم
تحفة حوا سلام وكل سنة وانت طيبة
يعيب البعض علي الصوفيين "الغلواء" في محبة الرسول لدرجة اهمال كتاب الله ..
سمعت هذا كثيرا وقرأت بعض شذرات هنا وهناك . لكني لا أستطيع أن أفيدك كثيرا فليت مبر يجود ..
لكني أعتقد أن المديح النبوي "السوداني" -للأمانة- لم يخرج أبدا عن التوحيد وتمجيد الله والصلاة علي رسوله .
وطبعا أتحدث عن قصيدة "المديح " -راجعي مداخلة مبر - ولا اتحدث عن القصائد .
أما ما يأخذه الوهابيين علي زيارة الأولياء وانشاد القصائد وزيارة قبورهم فهاك هذا الفيديو للشيخ الشعراوي ..

WIDTH=500 HEIGHT=450

مبر محمود
18-08-2010, 12:12 AM
تقول الماثورات الإسلامية، أن الإنسان لا يزور الأراضي المقدسة للحج او العمرة، حتي ينادي فيه المنادي ويأذن له بما قصد . هذا " المنادي " عند المتصوفة، هو النبي عليه الصلاة والسلام . لذلك نجد أن معظم الرواة قد أرهقوا أقلامهم كتابةً في هذا الأمر ..
وأجمل ما وصلني من فيض أمداحهم في هذا المعنى، مدحة لرجل (عريبي .. راعي ضان) من ضواحي البطانة، يدعي "ود القُرجى"، ويقال أنه لم ينظم غيرها ..
سنتطرق لهذه المدحة لاحقاً .. أما الأن فسنكتب " عصايتها " " قالبها " فقط، وسنكتب معها ما يشابهها في نفس القالب، فهذا هو محور حديثنا الأن

يقول ود القرجي :
لمتين يا الرأيت مولاك
لي تنادي وأجيك هناك ؟
.. .. الخ

ولحياتي أيضاً نظمٌ في هذا القالب :
لمتين يا حبيب الروح
تداوي قلبي العليك مجروح ؟
.. .. الخ

اما ود صالح فيقول :
لمتين يا حبيب الحي
لي تنادي وأجيك ضُحَي ؟
.. .. الخ



_______
ياخالد عندنا مدحة بصيغة (wav) أبت تنزل هنا
عندك حل ؟

طارق الحسن محمد
18-08-2010, 12:31 AM
_______
ياخالد عندنا مدحة بصيغة (wav) أبت تنزل هنا
عندك حل ؟
رسلها باى شكل لى
مع انه المفروض تنزل

مودتى

طارق الحسن محمد
18-08-2010, 12:48 AM
النشيدة الشهيرة التي يؤدها المادح السماني أحمد عالم (يا راحلين الي منى بغيابي )


http://www.sudanyat.org/upload/uploads/yaraa7leen.mp3


يا راحلين الى منى بغيابى هيجتم يوم الرحيل فوادى
السمانى احمد عالم

عكــود
18-08-2010, 07:42 AM
سلام يا خالد
وسلام للمحبّين

على قولتك، ياخي ده بوست شحمان بالحيل لامِن نازْ.
حاج الماحي كان موسوعة وقد أوفى عمر الحسين "عليه الرحمة" بعض جوانبه.

قراءة البوست والمداخلات الفيه ممتعة حد الترف ومقارنات مُبر مدهشة، والشغل ده نواة لتوثيق مهم يجب تعهده بالرعاية.
إتّصلت قبل شوية بالزوول، وهو طويل باع في أدب المدائح، حدثّته عن البوست و ودعد بالتداخل الفوري.

يدّيك العافية يا خالد والتحيّة للمشاركين هنا.

همسة:
المدحة مطلعها "يا راحلين إلى منىً بقيادي" وليس بغيابي.

مبر محمود
18-08-2010, 11:56 AM
للرواة السودانيين هيام دائم بالأراضي الشريفة، تعلقت أفئدتهم بها شوقاً، ونضحت جوانحهم فيها محبةً، وهم مقسمون حيالها جميعاً، طالبين، وراغبين، ونادبين ..
وقد نالت "المدينة المنورة" الحظ العظيم في أمداحهم، وذلك لإرتباطها بالسيرة أكثر، ولوجود "قبر النبي" فيها .. والمدينة المنورة في أمداحهم هي " طيبة "
العجب "طيبه" الفيها البشيرا
ويا ناوي لا تكسل قوماك نسيرا
أو كما قال شيخ صلاح ........ وهي في أمداحهم أيضاً "الروضة "
"الروضة" المنيرة السورها حاويها
ويا ناوي لا تكسل قوماك عليها
او كما قال ود صالح

ولكن يظل أكثر "نعت" رواجاً في أمداحهم هو " أم سور" ..
يقول الشيخ المكاشفي :
ندمى وا ندمي
لأم سور ما سعت قدمي
قُبال حلول ردمي
.. .. الخ

ويقول أيضاً :
خجلي وا خجلي
لأم سور ما سعت رجلي
قُبال حلول أجلي
.. .. الخ

وفي ذات القالب وعلي ذات الرواية يقول شيخ صلاح :
حزني وا حزني
لأم سور ما صدر إذني
وزري حاجزني
.. .. الخ

ثم يأتي حياتي فيقول :
ندمي وا ندمي
لأم سور ما قدم قدمي
حان اوان عدمي
.. .. الخ


ندمي وا ندمي .. حياتي
http://www.sudanyat.org/upload/uploads/yyy.mp3

مبر محمود
18-08-2010, 12:09 PM
همسة:
المدحة مطلعها "يا راحلين إلى منىً بقيادي" وليس بغيابي.

تحياتي الوسيمة يا عكود، وأشواقي الفارعة

كلامنا غلط فعلاً يا أخوي، وكلامك صاح
شكراً علي التصويب

مبر محمود
18-08-2010, 09:26 PM
يعيب البعض علي الصوفيين "الغلواء" في محبة الرسول لدرجة اهمال كتاب الله ..
سمعت هذا كثيرا وقرأت بعض شذرات هنا وهناك . لكني لا أستطيع أن أفيدك كثيرا فليت مبر يجود ..

تحياتي يا خالد
ياخوي مبر شن خبرو بي جنس الكلامات دي !
ياخ أنا في الامور العويصة دي، شغال بي حاجتين بس :
(أستفتي قلبكَ) و (الأصل في الدين المحبة)

علا لو درت نضمي مني، فخليني أنضم ليك في كلام "سليمان بن عبد العزيز الفريجي" دا
ومما سبق نستخلص أن المدائح النبوية الغالية منذ البوصيري ومن قلده لا علاقة لها بالمدائح النبوية قبلها ؛ لأنه شتان بين التصور الواقعي البشري كما صوره شعراء المديح النبوي الأوائل من أمثال كعب بن زهير وكعب بن مالك وحسان بن ثابت ، ومعاصريهم ، وبين التصور المتأخر للرسول - عليه الصلاة والسلام - عند شعراء المديح النبوي المتأخرين الذين أحالوا شخصية الرسول - صلى الله عليه وسلم - إلى سلسلة طويلة من الخوارق والمعجزات والقدرات فوق الطبعية ، حتى بات النبي -صلى الله عليه وسلم- ذا طبيعة إلهية لا بشرية [4] .



غايتو كلامو دا لو سمعوا بيهو الصوفيه ولا الجمهوريين بضحكوا عليهو
وحيضحكوا خصوصاً من الحتة اللونتها ليك دي
فالطبيعة الإلهية عندهم مسألة مسلّم بها في حق الرسول، ولهم في ذلك من الأحاديث الكثير
يقول الرسول : (كونوا ربانيين)
ويقول أيضاً : (تخلقوا بأخلاق الله)
والصوفيه يقولون : بما أن الرسول يقول ذلك، فمن البديهه إنه هو (الرباني) الأول (المتخلق بأخلاق الله)
وأيضاً لهم في الحديث القدسي ( ما زال العبد يتقرب الي .. الخ)الكثير من الأحاديث

أما الأستاذ محمود محمد طة فبالإضافة لحجج الصوفية أعلاه فهو يذهب مذهب أخر، وأبلغ في "رائي"
وذلك عندما يقول في معنى الأية ( يا ايها الانسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه ). إن هذه الأية تمثل السعي الدائم للإنسان المؤمن للتوحد مع الذات الإلهيه، وإن الملاقاة هذة ليست تلك التي تتم يوم الحساب، وأنما هي ملاقاة تتم في الدنيا عندما يبلغ الشخص الكمال، ويتخلص من ثوب الكثافة ويرتدي ثوب اللطافة

علي حاج علي
19-08-2010, 09:14 AM
معهد العالم العربي في باريس
من كان يظن ان صوت الماحي بن محمد ابن الشيخ المعروف ب (حاج الماحي) سوف يصل بعد اكثر من مائة عام الى ضفاف ال (سين)؟ ذلك العاشق السناري الذي من الله عليه، فانصرف – بعد حياة اللهو – الى مديح الرسول صلى الله عليه وسلم، فاصبح مثل البرعي والبوصيري:
عيب شبابي الما سرح
والله لاب شوقا جرح
قام العبيد من نومه صح
لقى جنبه لنبا في قدح
سمى وشرب زين اتنتح
حمد الاله حالة انصلح
جد في السؤال لي ربه لح
قال يا كريم بابه انفتح
منذ اسابيع في معهد العالم العربي في باريس ، وقف احفاده في فرقة من المنشدين، في قاعة امتلات بالناس، بينهم عدد كبير من الفرنسيين، كان ذلك ضمن نشاطات متعددة عن السودان.
وقفوا على المسرح في جلاليبهم البيض، وعمائمهم ، وعباءاتهم، يضربون على دفوفهم ، وينشدون من شعر (حاج الماحي) بتلك الاصوات الريانة المعتقة، المملوءة بالشجن والحبور والحزن، كانها انهار تتدفق من منابع سحيقة في اعماق التاريخ:
اعطوه تفاحات بلح
حين ذاقا قال دماعه تح
راد له الجليل قلبه انشرح
طاب عقله مسرور بالفرح
جاب لي شفيع الناس مدح
طارة الهبيش دق ونبح
السمعه في جوفه انجرح
من شوق حبيبه يسوي اح
نظرت حولى الى الفرنسيين، وقد استخفهم الطرب. بعضهم كانهم في غيبوبة ، وبعضهم يتمايلون مع دقات الدفوف (الطار) يا سبحان الله. انها من بركات (حاج الماحي) وبركات الطاقة الضخمة من الحب التي عبر عنها منذ اكثر من مائة عام في قرية (الكاسنجر) على ضفة النيل.
تخطت اسوار الزمان والمكان، وعبرت حاجز اللغة ، وحركت افئدة الفرنسسين في باريس، ومن يدري لعل واحدا منهم او اكثر يستجيب لنداء الحب العظيم، من ذلك المحب الفذ للرسول الكريم.
(الطيب صالح – دراسات نقدية – تحرير الدكتور حسن ابشر الطيب – نصوص مختارة ص – 359-360)

مبر محمود
20-08-2010, 08:58 AM
والمُطلع علي كُتب السيرة النبوية، يجد فيها قصة شهيرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم مع صائد الغزلان اليهودي. وحكايتها تقول _ ما معناه : أن الرسول وجد (غزالة) عالقة في شِراك صياد يهودي، فنادته، وإستامنته علي أن تذهب لتُرضع (جديانها) وتعود للشرك، فأستامنها الرسول، وأدخل رجله في الشرك ضامناً لها، كل هذا والصياد اليهودي يراقب من بعيد . هرولت الغزالة لأبنائها وقالت لهم : أرضعوا سريعاً فقد ضمنتُ الرسول، فرفضت الجديان الرضاعة إحتجاجاً علي فعلتها، فعادت الي الرسول باكيه . عندها تعجب الصياد وأعلن إسلامه .. ..
هذه القصة والتي حكيتها بعجالة مُخلة، أنظروا كيف صاغها "روأتنا" العباقرة :

يقول حاج الماحي في (قالب المعنى) هذا :
حل الغزال الفي كتافا معقلا
قالت: عيالي صغار وراي مهملا
حلاها قامت من مكانا مهرولا
وصلتلهم قالولا: ليش متعطلا ؟
قالت: لهم خفو الرضاع مستعجلا
ضمنتو سيد المرسلين الفاضلا
قالت جدي: لبنك حرام يا جاهلا
رجعت له احتار اليهود في المسالا
آمن سعد من الشقاوه تبدلا
قال البعيد جيب لي ازاي متحملا
حلاهو صار في الوادي يسرح ويقدلا

ثم أنظروا لود القرجي (صاحب المدحة الوحيدة) كيف قال:
قال للصيدة : شيلي جناك
وأنا إما جيتي عمري فداك
قالت للجدي: هاك هاك
ما شفتَ البقت بي وراك
وقعتَ في لفة الشراك
وضامني شافع الإدراك
قال ليها: سيبي سيبي، وشاك
أنا حرمان عليّ لباك
رجعت تبكي وبكت الشراك
خايفة العدو يأذاك
قال: حق يالرسول، إياك
عرفتَ إرادتو بي رؤياك

و ود أبكساوي أيضاً كان له في هذه القصة قول :
يوم لقى للغزال علقانة
حلاها وقعد في مكانا
قالت: تمشي لي جديانا
ضمنت النبي وخجلانا
قال ليها الجدي: امانا
ضمنتيهو ليه جايانا ؟
لبنك ما بندورو، منو كفانا
رجعت للحكم رضيانا
الشراك سمع بلسانا
ونطق الكلمة بي أحسانا
قال: شوفوا الغزال وأيمانا
تمشي وترعى بي وديانا

__
________
برضو (wav) وبرضو مركز التحميل ابى يقبل

طارق الحسن محمد
20-08-2010, 12:16 PM
همسة:
المدحة مطلعها "يا راحلين إلى منىً بقيادي" وليس بغيابي.
طيب الزول مادام هو
اصلو فى القيادة مالو بيتباكا
:D
للجميع
متابع بشدة
ودقة
وشكرا للنبش والتحقيق

أحمد طه
20-08-2010, 12:59 PM
رواد البوست المحضور، جلسة في حرم النبي إن شاالله..
بالنسبة لي اولاد حاج الماحي الصغار، حمزة غير الرواية كتير و دا شي ما مقبول، يعني الناس الشربوا المديح من المجذوب و ود الشيخ مابيقعلهم مديح ناس همزة ده!!
الحق لله حمزة عندو (أميّة) ما حصلت .. (الأمية الطارة الكبيرة و الشتم الصغيرة) بس ياريت يخلّي القعد يسوي فيهو دا و يمدح زي ابّهاتو

سلام

خالد الحاج
20-08-2010, 03:38 PM
سلام يا خالد
وسلام للمحبّين

على قولتك، ياخي ده بوست شحمان بالحيل لامِن نازْ.
حاج الماحي كان موسوعة وقد أوفى عمر الحسين "عليه الرحمة" بعض جوانبه.

قراءة البوست والمداخلات الفيه ممتعة حد الترف ومقارنات مُبر مدهشة، والشغل ده نواة لتوثيق مهم يجب تعهده بالرعاية.
إتّصلت قبل شوية بالزوول، وهو طويل باع في أدب المدائح، حدثّته عن البوست و ودعد بالتداخل الفوري.

يدّيك العافية يا خالد والتحيّة للمشاركين هنا.

همسة:
المدحة مطلعها "يا راحلين إلى منىً بقيادي" وليس بغيابي.

سلامات يا عمدة ..
حبابك يا ابن عمي في رحاب المصطفي عليه الصلاة وأفضل التسليم .

أصدقك القول من عشقي للمديح أردت بهذا البوست أن "أشرك" للفطاحلة فننعم ببعض ما يجودون به .. وها أنت تري كيف أجاد المحبون..
الزول أريتو يجي يا أخي إلا الزول زي ما انت عارف كسلان الشكية لله ..
أحمد طه باعه طويل في المديح وله بوست ينتقد فيه أحفاد حاج الماحي لانهم مدحوا بأشعار مستخدمين ألحان مدائح جدهم الشهيرة .. و "لو كان الفقر رجلا لقتلته" :(
ليت أحمد طه ينعم علينا يصحبته في هذا البوست .

خالد الحاج
20-08-2010, 03:40 PM
مبر أيها الحبيب ألف شكر ..
أرسل لي رابط للمدحة وسأقوم يتحويلها إلأي (ام بي 3) .

خالد الحاج
20-08-2010, 03:44 PM
المديح النبوى .. فن محبة الرسول
إبراهيم محمد حمزة

امتد للسيرة النبوية جناحان من النور أولهما وأهمهما الشعر ؛ وثانيهما النثر متمثلا فى كُتّاب السيروالشمائل والخصائص ؛ وكان الشعر سباقا فى ميدانه وسيظل الأكثر تأثيرا والأبهى تعبيرا ، خاصة إن امتدت أنامل بعض الموسيقيين إلى شىء من هذا الشعر بنغم من انغام السماء فزادته بهاء على بهائه ؛ وقد زادت المدائح وتميزت حتى كادت تنفصل انفصالا تاما عن فن المدح المعروف فى الجاهلية ؛ ليصبح مدي النبى فنا وحده بقسماته وخصائصه ومميزاته ، وقد لاحظ استاذنا الدكتور إبراهيم عوضين فى دراسته " معارضات البردة النبوية " أن اهم ما يميز بين المدح والمديح النبوى أن المادح المعروف إنما يمدح بتلك الصفات التى اتصف بها ، بينما مادح المصطفى يصفه بما جبل عليه وما قامت فى ذاته من خلال وطباع وبما صدر عنه من سلوك ؛ والفارق بين المرين كبير بلا شك ، فالصفة فى الأولى عارضة طارئة وفى الثانية طبيعة أصيلة " .
والمعروف أن النبى كان يطرب للشعر ويتذوقه ويستحسن منه الكثير ؛ بل إنه وضع لحسان بن ثابت منبرا فى المسجد لينشد عليه شعره – كما ذكر الغزالى فى " كتاب آداب الوجد والسماع " فى إحياء علوم الدين .
ولما أنشد " النابغة "شعره ؛ قال له : " لا لا يفضض الله فاك " ولابد أن يقول لك الرواة انه عاش ما عاش ولم يقع له سن من فمه، وكانت عائشة تروى أن النبى كان يستمع إلى الصحابة يتناشدون الشعر وهو يبتسم وقال أبو محمد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم أن العباس بن عبد المطلب قال له يا رسول الله إني أريد أن أمتدحك قال " قل لا يفضض الله فاك " قال العباس :
من قبلها طبت في الظلال وفي
مستودع حيث يخصف الورق
ثم هبطت البلاد لا بشر
أنت ولا مضغة ولا علق
بل نطفة تركب السفين
وقد ألجم نسرا وأهله الغرق
وأنت لما ولدت أشرقت ال
أرض وضاءت بنورك الأفق
ورغم أهمية هذه القصيدة الباكرة ، والتى اختطت لنفسها منهجا شعريا عجيبا مختلفا تمام الاختلاف عما تلاه ، فقد أهملتها الموسوعات التى صدرت عن فن المديح النبوى ، حتى عدها الدكتور محمود الطناحى قصيدة مجهولة .. فهل كان القصر [ سبعة أبيات ] سببا فى إهمالها على اعتبار أنها مقطوعة عابرة ؟ أليست هذه القصيدة النفيسة حسنة الإسناد ؟ نعم ورواتها كلهم ثقات لكنه التاريخ الأدبى العجيب …….
وقد جاء فى سير أعلام النبلاء " للإمام الذهبى قال عروة لما نزلت " والشعراء يتبعهم الغاوون "
قال ابن رواحة أنا منهم فأنزل الله " إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات "
وروى ثابت عن أنس قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة في عمرة القضاء وابن رواحة بين يديه يقول
خلوا بني الكفار عن سبيله * اليوم نضربكم على تنزيله
ضربا يزيل الهام عن مقيله * ويذهل الخليل عن خليله
فقال عمر يا ابن رواحة في حرم الله وبين يدي رسول الله له تقول الشعر فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( خل يا عمر فهو أسرع فيهم من نضح النبل ( وفي لفظ ( فوالذي نفسي بيده لكلامه عليهم أشد من وقع النبل ( ورواه معمر عن الزهري )
ولهذا لابد من التساؤل حول سوء السمعة السيئة التى التصقت بالشعر ؛ خاصة مع ما روى عن النبى عليه السلام من قوله " لأن يمتلىء فم احدكم قبحا ودما خير من أن يمتلىء شعرا " وقد اشتهر قول الإصمعى " إن الشعر نكد بابه الشر " ولهذا كثيرا ما يقتطفون قول ابن خلدون فى " مقدمته " فى شأن انصراف العرب عن الشعر بعد ظهور الإسلام وبدء الفتوحات .
وهو كلام ربما احتوى كثيرا من المبالغة؛ وهو ما أكده الدكتور سامى مكى العانى فى مؤلفه البديع " الإسلام والشعر " ذاكرا أن ابن خلدون ذاته يفضل شعر الإسلاميين على شعر الجاهليين ؛ ويرى أستاذنا المرحوم الدكتور يوسف خليف أن القرآن الكريم والإسلام لم يضعفا الشعر ولكن أضعفا الروح الجاهلية والفحش فى الشعر .".
وبين يدينا آلاف الأبيات التى تناشدتها الصحابة وأعجب بها النبى عليه السلام ؛ فقد روى عمرو بن الشريد عن أبيه قال : رادفت النبى صلى الله عليه وسلم فقال هل معك من شعر أمية بن الصلت شيئٌ؟ قلت نعم فقال هيا فأنشدته بيتا ، قال هيا فأنشدته مائة بيت فقال" لقد كاد يسلم فى شعره "
_ القتل الشعرى :
ولعل من أبرز مظاهر اهتمام المسلمين بالشعر وعلى رأسهم النبى صلى الله عليه وسلم ، أنه قد أطلق شاعرا من الأسر بسبب قصيدة ، رغم أنه لم يكن مسلما ، هو أبو عزة – والذى يصفه صاحب الطبقات ج1صـ 253 أنه كان مملقا ذا عيال ، واشترط النبى عليه " ان لا يعين عليه ، قال : نعم ، فأطلقه النبى ، فقال :
ألا أبلغا عنى النبى محمدا
بأنك حق والمليك حميد
وأنت امرؤ تدعو إلى الرشد والتقى
عليك من الله الكريم شهيد
وقد يهحو شاعرٌ فيباح دمه وعلى رأسهم " كعب بن زهير " بل نجد فى طبقة الشعراء اليهود فى كتاب " ابن سلام الجمحى " أن كعب بن الأشرف وكان من شعراء يهود ، قد بكى قتلى بدر من المشركين وشبب بنساء رسول الله ، فأمر بقتله … صـ 238 والواقعة فى طبقات ابن سعد وسيرة ابن هشام …
وربما سمعنا شاعرا يشتد علىالمسلمين ، خاصة بعد هزيمة أحد ، ونجد " عبد الله بن الزبعرى "يقول :
كم قتلنا من سيد كريم
ماجد الجدين مقدام بطل
وحين يفتح المسلمون مكة لا يطيق مكوثا فيهرب إلى نجران ، فتلاحقه قذيفة شعرية مكونة من بيت واحد عليها طابع " حسان بن ثابت :
لا تعدمن رجلا أحلك أهله
نجران فى عيش أحذ لئيم
فيبلغه ذلك فيعود ويسلم أمام النبى
ويقول بعدها شعرا بديعا كقوله :
آمن اللحم والعظام منى
ثم قلبى الشهيد أنت النذير
غير أن مسيرة الشعر النبوى وما تلاه من عصور قد التحم بالدين التحاما بديعا حقا ، فإن كان الالتحام فى أغراض الشعر الدينى والمديح طبيعيا فإن العجب يكون فى شعر الحب ، وكيف تأثر بالمفاهيم الدينية ، وقد روى أن الشاعر جامع بن مرخية الكلابى قال :
سألت سعيد بن المسيب مفتى ال
مدينة هل فى حب ظمياء من وزر
فقال سعيد بن المسيب : إنما
تلام على ما تستطيع من الأمر
فلما سمعها سعيد بن المسيب قال : والله ما سألنى أحد عن هذا ولو سألنى ما كنت أجيب إلا به "
مدائح نادرة :
ومن أجمل وأقدم المدائح ما أبدعه الأعشى ؛ والتى دارت حولها اختلافات كثيرة ، فقد روى ابن هشام عزمه على لقا النبى وأن يسلم وأن ينشده قصيدته التى مطلعها :
ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا
وبت كما بات السليم مسهدا
فآليت لا أرثي لها من كلالة
ولا من حفى حتى تزور محمدا
متى ما تـناخي عند باب ابن هاشم
تريحي وتلقي من فواضله يدا
أجدك لم تسمع وصاة محمدا
نبي الإله حين أوصى وأشهدا
قال ابن هشام‏:‏ فلما كان بمكة - أو قريب منها - اعترضه بعض المشركين من قريش فسأله عن أمره فأخبره أنه جاء يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم ليسلم‏.‏ فقال له‏:‏ يا أبا بصير إنه يحرم الزنا‏.‏ فقال الأعشى‏:‏ والله إن ذلك لأمر مالي فيه من أرب‏.‏ فقال‏:‏ يا أبا بصير إنه يحرم الخمر‏.‏ فقال الأعشى‏:‏ أما هذه فوالله إن في نفسي منها العلالات، ولكني منصرف فأتروى منها عامي هذا، ثم آته فأسلم فانصرف فمات في عامه ذلك ولم يعد إلى النبي صلى الله عليه وسلم‏.‏
هكذا أورد ابن هشام هذه القصة ههنا وهو كثير المؤاخذات لمحمد بن إسحاق رحمه الله، وهذا مما يؤاخذ به ابن هشام رحمه الله‏." البداية والنهاية " ج3 ص 102
بردة البوصيرى .. وشطحات الذاكرين :
ولد البوصيري بقرية "دلاص" إحدى قرى بني سويف من صعيد مصر، في (أول شوال 608هـ = 7 من مارس 1213م) ونشأ بقرية "بوصير" القريبة من مسقط رأسه، ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة حيث تلقى علوم العربية والأدب.
وقد تلقى البوصيري العلم منذ نعومة أظفاره؛ فحفظ القرآن في طفولته، وتتلمذ على عدد من أعلام عصره، كما تتلمذ عليه عدد كبير من العلماء المعروفين، منهم: أبو حيان أثير الدين محمد بن يوسف الغرناطي الأندلسي، وفتح الدين أبو الفتح محمد بن محمد العمري الأندلسي الإشبيلي المصري، المعروف بابن سيد الناس… وغيرهما.
أما المديح فقد ملك عليه نفسه حتى طغى على سواه ، ووقف شعره عليه ،
ولم يقتصر شعره الجيد على القصيدة الشهيرة وقد سمى البوصيري هذه القصيدة أيضاً بـ الكواكب الدرية في مدح خير البرية
المسماة بالبردة ، والتى مطلعها :
أمن تذكر جيران بذى سلم
مزجت دمعا جرى من مقلة بدم
فله همزيته الشهيرة :
كيف ترقـى رُقيَّك الأنبيـاءُ
وله أيضا قصيدة بديعة بدايتها :
إلى متى أنت باللذات مشغولُ وأنت عن كل ما قدمتَ مسئولُ؟!
أما البردة فقد تنافس عليها أكثر من مائة شاعر ، معارضة وتشطيرا وتخميسا إلخ
بل بالغ بعضهم فى تقديسها ، يقول الدكتور " زكى مبارك " فى كتابه " المدائح النبوية " :
" وأما أثرها فى الدرس ، فيتمثل فى تلك العناية التى كان يوجهها العلماء الأزهريون ، إلى عقد الدروس يومى الخميس والجمعة ، لأن مثل هذه الدروس لم يكن مقررا "
أما سبب تسمية القصيدة ب" البردة " فكما يقول محقق ديوان البوصيرى : " أن النبى قد زاره فى المنام وأعطاه بردته ،ةسميت أيضا بالبرأة لأن شاعرها قد برء [ شفى ] من سقم ألم به ، ويضيق زكى مبارك من ميل بعضهم للقصيدة مبالغا فى قدرها وقدرتها ، حتى أنهم رأوا فى كل بيت شفاء لداء …ولم يتوقف الأمر على ذلك ، إنما اشترط البعض ، شروطا لقرائتها ،
مثل التوضؤ ، واستقبال القبلة /والدقة فى القراءة وفهم المعنى وإعرابه وأن يكون القارىء عليما بأسرارها …. إلخ
ولا شك أن هذه الشطحات مصدرها صوفى .. ولهذا أثار محقق الديوان هذا الأمر كثيرا ، مغاضبا من هذا التقديس لقصيدة يراها تحتوى على أغلاط عقيدية ، وربما نذكر مثالا واحدا أو مثالين فقط ، مما أورده المؤرخون ونقاد الأدب ، حيث يذكر د. عبد العزيز محمد آل عبد اللطيف فى دراسة له بمجلة " البيان " عددا ضخما من هذه المبالغات والأخطاء .. كقوله :
وكيف تدعو إلى الدنيا ضـرورة مـن
لـولاه لم تُخرج الدنيا من العدم
ولا يخفى ما في عَجُز هذا البيت من الغلو الشنيع في حق نـبـيـنــا محمد -صلى الله عليه وسلم-، حيث زعم البوصيري أن هذه الدنيا لم توجد إلا لأجله -صلى الله عليه وسلم-، وقد قال - سبحانه: ((ومَا خَلَقْتُ الجِنَّ والإنسَ إلاَّ لِيَعْبُدُونِ)) [الذاريات:56]
وكذلك :
لو ناسبت قــدره آيــاتــه عِظماً أحيا اسمه حين يُدعى دارس الرمم
يقول الشيخ محمود شكري الآلوسي منكراً هذا البيت : ولا يخفى ما في هذا الكلام من الغلو ؛ فإن من جملة آياته -صلى الله عليه وسلم- القرآن العظيم الشأن ؛ وكيف يحل لمسلم أن يقول : إن القرآن لا يناسب قدر النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل هو منحط عن قدره ثم إن اسم الله الأعظم وسائر أسمائه الحسنى إذا ذكرها الذاكر لها تحيي دارس الرمم؟
المديح بعد البوصيرى :
نقصد على وجه الدقة القصائد التى اتبعت البوصيرى معارضة قصيدته ، وأهمها قصيدة البارودى " كشف الغمة فى مدح سيد الأمة " والعجيب أن قصيدة البارودى رغم نسجها على رائعة البوصيرى ، إلا أنه قد مد فى أبياتها حتى بلغت 447بيتا فى حين لم تزد قصيدة البوصيرى عن مائة وستين بيتا ،وقد عاش البارودى ( 1839م ، 1904م ) تاركاً ديواناً ضخماً صدر عن دار المعارف فى أربعة أجزاء من عام 1971م حتى 1975م .. أما هذه القصيدة فمن مطلعها نستمع
ليت القطا حين سارت غدوة حملت
عنى رسائل أشواقى إلى أضم
وينتقل إلى غرضه الأساسى بعد بث أشواقه وسهاده إلى حبيبه ، ينتقل إلى الحب الخالص للنبى :
نور تنقل فى الأكوان ساطعه تنقل البدر من صلب إلى رحم
حتى استقر بعبد الله فانبلجت
أنوار غرته كالبدر فى البهم
والواضح أن البارودى قد صاغ مراحل حياة النبى شعريا وهو ما يوحى بمقدار الشاعرية والصنعة معا ، فإذا انتقنا سريعا إلى الأمير … فإن أحمد شوقى لا يتكىء فقط على بردة البوصيرى إنما يغازل أيضا نفح ابن الفارض فى ميميته التى مطلعها :
هل نار ليلى بدت ليلا بذى سلم
أم بارق لاح فى الزوراء فالعلم
ورغم دمج شوقى لقصيدتين من أروع مدائح المصطفى ، فإن روح شوقى وشاعريته ، فضلا عن أم كلثوم وصوتها قد كتبا معا شهادة خلود لقصيدته :
ريم على القاع بين البان والعلم
أحل سفك دمى فى الأشهر الحرم
وقد تجاوز شوقى الثلاثين بيتا وهو يتغزل ويتغنى بالهوى ، قبل أن يخلص إلى موضوعه : المديح النبوى ، ودائما يطل سحر الشعر من كلمات الأمير ، ومهما اختلف عليه سيظل للبيان الأميرى لشوقى ما يشبه السحر بالفعل ، من يسر العبارة وانطلاقها إلى روعة التعبير والتصوير ، فما بالك أن يزين ذلك كله المديح:
إن جل ذنبى عن الغفران لى أمل فى الله يجعلنى فى خير معتصم
ومع " محمد عبد المطلب ، نحن أمام قصيدة لم يقدر لها هذا القدر من الاشتهار كما لغيرها وغن لم تخل من روعة ، فيبدأ قصيدته بمقدمة غزلية قصيرة لا تتجاوز أربعة أبيات ، ثم يدخل مباشرة إلى موضوعه :
يا ساكنى البان طال البين فى غير أربت على الصبر فاستعصى على الهمم
ثم يتناول تقريبا نفس المحاور المضمونية التى تقص سيرة المصطفى من الميلاد إلى النبوة و الجهاد إلخ حتى يتوقف عند الهجرة :
يا طيب للغار ، آواه و صاحبه
للحمام بما اسدت من الخدم
والعنكبوت لها فى نصرة عمل
من درك آياته جفن الضلال عمى
والحق أن التقريرية صبغت بعض قصيد المديح ، فى مختلف الأزمان ولدى مختلف الشعراء ،
- درر مسيحية فى مدح النبى :
ولكن قصيدة متماسكة لابد من التوقف أمامها فهى لشاعر من عائلة أرمينية مسيحية كاثوليكية .. فهو يهجم على موضوعه بشكل مباشر :
أنوار هادى الورى فى دارة العلم
رفت على ذكر جيران بذى سلم
والقصيدة منشورة فى مجلة الرسالة ، فى 6/10/1952م
ونجد الشاعر فيها يزاوج بين النصح والتشوق للنبى عليه الصلاة والسلام
أقول للمصطفى :
أعظم بما ابتدعت
آيات ربك من خير ومن نعم
لو يتبع الخلق ما خلدت من سنن
لم يفتك الجهل والإعواز بالأمم
ولو تتبعنا المديح النبوى الذى أنشده شعراء مسيحيون ؛ لحق بنا ان نتوقف مع الشاعر القروى "
رشيد سليم الخوري وقد صاغ قصيدة بعنوان عيد البرية يستحث فيها المسلمين لاستعادة مجدهم القديم منها، ويقرئ رسول الله صلي الله عليه وسلم سلاماته وحبه، داعيًا إلي التحاب والتآخي بين المسلمين والنصاري، خدمة لأوطانهم والشرق كله، فيهتف:
يا فاتح الأرض ميداناً لدولته
صارت بلادك ميداناً لكل قوي
يا قومُ هذا مسيحيٌّ يذكّركم
لا يُنهض الشرق إلا حبنا الأخوي
فإن ذكرتم رسول الله تكرمة
فبلّغوه سلام الشاعر القروي.

وعلى نفس الر وح ونفس الحب للنبى صدحت أشعار مارون عبود وجورج صديح ومحبوب الخورى الشرتونى وإلياس فرحات وخليل مطران الذى يصر كثيرون على تسميته مطران خليل مطران ..
وما زال فن المديح النبوى يلمع شامخا بمحبة المصطفى رغم انف كل كارهى الشعر وعشاق الظلام.
إبراهيم محمد حمزة

خالد الحاج
20-08-2010, 03:48 PM
WIDTH=550 HEIGHT=500

خالد الحاج
20-08-2010, 03:54 PM
طيب الزول مادام هو
اصلو فى القيادة مالو بيتباكا
:D
للجميع
متابع بشدة
ودقة
وشكرا للنبش والتحقيق

طارق يا ابن عمي سلام
وفود الحج عادة تكون بقيادة من يعلمون شعائر الحج .
وتعلم طبعا التلبية وما إليه .

خالد الحاج
20-08-2010, 03:56 PM
رواد البوست المحضور، جلسة في حرم النبي إن شاالله..
بالنسبة لي اولاد حاج الماحي الصغار، حمزة غير الرواية كتير و دا شي ما مقبول، يعني الناس الشربوا المديح من المجذوب و ود الشيخ مابيقعلهم مديح ناس همزة ده!!
الحق لله حمزة عندو (أميّة) ما حصلت .. (الأمية الطارة الكبيرة و الشتم الصغيرة) بس ياريت يخلّي القعد يسوي فيهو دا و يمدح زي ابّهاتو

سلام
أحمد سليمان يا ابن عمي سلام..
سألتك بالله تخت تقروقتك في البوست ده وتتبسط علينا ..
عارفك محمل بالخيرات وعارفك من عشاق المديح النبوي..
تابعت بوستك يا أحمد ومتلك أنا حزنت "جد" لما آل إليه الحال مع أحفاد حاج الماحي ..

مبر محمود
20-08-2010, 04:12 PM
[U][B]من قبلها طبت في الظلال وفي
مستودع حيث يخصف الورق
ثم هبطت البلاد لا بشر
أنت ولا مضغة ولا علق
بل نطفة تركب السفين
وقد ألجم نسرا وأهله الغرق
وأنت لما ولدت أشرقت ال
أرض وضاءت بنورك الأفق

تحياتي يا خالد

وجدت في روايات بعض العارفين حديثاً عن هذه (المدحة)
يقولوا : أنشدها هكذا "العباس" (أي أربعة أبيات فقط ولم يزد عليهن) ولكنه قال: سياتي من بعدي من يكملها ويجيد في نظم ما تبقى منها ...
وظلت هذه المدحة ناقصة هكذا دهوراً عددا، حتي أتي الشيخ والراوي (السوداني) محمد المهدي البشير وأكملها ...


إصبر علي فسأتيك بها هنا كاملة ومُنشده

خالد الحاج
20-08-2010, 05:02 PM
تحياتي يا خالد

وجدت في روايات بعض العارفين حديثاً عن هذه (المدحة)
يقولوا : أنشدها هكذا "العباس" (أي أربعة أبيات فقط ولم يزد عليهن) ولكنه قال: سياتي من بعدي من يكملها ويجيد في نظم ما تبقى منها ...
وظلت هذه المدحة ناقصة هكذا دهوراً عددا، حتي أتي الشيخ والراوي (السوداني) محمد المهدي البشير وأكملها ...


إصبر علي فسأتيك بها هنا كاملة ومُنشده
هاتها يا صاحب.. نور الله عليك ..

اسامات
21-08-2010, 03:23 PM
عرف السودان بحبه للمديح النبوي عامة وعشق اول من عرف في هذا الضرب اولاد حاج الماحي ..
اولاد حاج الماحي .. الصوت الشجي القادم من الكاسنجر .. المجموعة التي اطربت السودان مدحا طاهرا لامامنا المصطفي ص ..




http://www.albrkal.com/upload/uploads/yabasheer0.mp3


.

اسامات
21-08-2010, 03:24 PM
سار الكثير من المادحين علي درب اولاد حاج الماحي .. وعبروا بمدح حاج الماحي الكبير الي عوالم جديدة في هذا الضرب .. وقام العديد من من مدحوا النبي ص واحترفوا هذا الادب بادخال الالات الموسيقية بديلا للطار المعروف .. وظهرت في ساحة المديح العديد من الاسماء .. منها من لقي التجاوب ومنها من وجد الرفض .. ومنى هذه الاسماء المادح - الشاب خالد محجوب الذي احترف المدح عبر الاوركسترا وانا هنا اقدم له العديد من النماذج للاستماع والنقاش ..




http://www.albrkal.com/upload/uploads/yahjana.mp3

اسامات
21-08-2010, 03:25 PM
اسد الله البضرع ..


http://www.albrkal.com/upload/uploads/asaddaa.mp3



.

الزوول
24-08-2010, 11:31 AM
السلام عليكم
....
ما شفتوه لي يا أخواني
في حِس طار ولاد الماحي
في دمع الحجيج ينجارى ...بَلّ الداره ... سال صَبّاحي
من أقوال الشاعر السر عثمان الطيب في قصيدته البديعة (يا جلابة)
...
هذه الصورة التي رسمها شاعرنا السر هي ما يتداعى لذاكرتي عندما أسمع أولاد حاج الماحي والحقيقة أن الصورة اختلفت كثيراً سواء من حيث المشهد بكامله أو من حيث (المستمتعين) بالمديح أو ما يتعلق بالمادحين أنفسهم
لنبدأ بالمادحين أنفسهم
عندما استرجع بذاكرتي أحوال المادحين (ولاد حاج الماحي) عندما كانوا يأتون للقرير تصيبني الدهشة والعجب عما كان يدفعهم لذلك ..
كانت وسيلة تنقل (المُدّاح) الوحيدة في سفرهم الطويل بين القرى المتناثرة ولمئات الكيلومترات هي الحمير
كانت الرحلة تأخذ منهم زمناً طويلاً حيث كانوا يمكثون بكل قرية أياماً وربما أسابيع ومن ثم ينطلقون لغيرها..
قطعاً لم يكن المال هو ما يدفعهم لذلك
لم يكن للمال كبير وجود في تلك البيئة الصارمة والفقيرة نوعاً كما أن المعروف أن المُداح لا يأخذون أجراً على مديحهم
وحينما أرجع بذاكرتي ذلك الزمن الذي كنا نرى ولاد حاج الماحي وهم يعلنون لأنفسهم من خلال سيرهم في طرقات قريتنا وهم يدقون الطار ب"الدعاية" التي لا يزال صداها يتردد في أذني
سووا الفطير ...نمدحلكم
عَشّوا الحمير ...نمدحلكم
وأقارنه بزمن اليوم حيث العدادات والسفر بالطائرات الخاصة والقضايا المرفوعة أمام المحاكم مطالبة بحقوق الملكية الفكرية لمدائح حاج الماحي تصيبني الدهشة وربما حسرة على ما آل إليه هذا الفن الجميل.
ولا أملك إلا احترم أولئك المداح على أيمانهم برسالتهم في إيصال ما يعتبرونه واجباً عليهم يتطلب تحملهم لكل المشاق التي كانوا يعانونها

...

رمضان كريم يا خال
حقيقة نبهني عمك عكود لهذا البوست ولكني لما جئت ببضاعتي التوثيقية وجدتك والأخوة لم تتركوا لنا الا يسير الحكي لنقوله وحقيقة استمتعت بقراءة مخزون المعلومات والمقارنات والتعليقات التي حفل بها البوست.
حاولت أن استثمر تجربتي الخاصة لإضافة شيء لهذا البوست الفخم وساعاود بإذن الله
وفي البال محاولة (تستدعي قدراً من النشاط ) للربط بين قصيدة التمساح وكتاب الطبقات لود ضيف الله لتسليط الضؤ والتعريف بالأولياء الذين ورد ذكرهم في المدحة المشهورة ولا أعرف إن كان بوستك (الشحمان) هذا سيسعها ، أم إنها تستدعي فتح بوستاً منفصلاً
تخريمة:
القى عندك ... (القبة النخيلها مَشَتّي) أو عند أحد من الأخوة؟


.....

خالد الحاج
24-08-2010, 01:06 PM
أوووه الزول "هم سلف"
كل سنة وإنت طيب يا زول يا حبيب ...
هاك مدحة القبة النخيلها مشتّي .
أتعبتني لكن لقيتها ورفعتها ليك في اليوتيوب ..
شيتا يخليك تحكي ما غالي عليك يا دكتور ..

WIDTH=500 HEIGHT=450

مي هاشم
25-08-2010, 02:59 AM
نتابه بأدب ومحبة..بس

أحمد محمد صلاح الدين
25-08-2010, 04:32 PM
قال الإمام القرطبي رحمة الله عليه: (كرامات الأولياء ثابتة علي ما دلت عليه الأخبار الثابتة و الآيات المتواترة، ولا ينكرها إلاّ مبتدع )
الصوفية عند ابن تيمية :هي ترجمة للمعني فنجده يقول أصحاب الحياة الروحية في الإسلام ، فيُسمِيهم أَصحاب التَصوف المَشرُوع أو أصحاب الصوفية ، الفقراء و المُتَفَقِرة ، الزهاد، و السالكين، أرباب الأحوال و المقامات، و أصحاب القلوب
الصوفية عند النووي: رياضات النفوس، تهذيب الأخلاق ، طهرات القلوب وعلاجها وصِيانة الجوارح وإزالة اعوجاجها

مي هاشم
28-08-2010, 02:35 AM
هَب دعاشاً نسّمو..في طيبة قبرو اللّثمو
(للأسف لا أحفظ منها شيئاً)..سمعتها بصوا أولاد حاج الماحي في تسجيل يرجع للعام 1981 من برنامج في الإذاعة..
أتمنى أسمعها مرة أخرى..
التحية للجميع

مبر محمود
31-08-2010, 03:02 PM
فاتنا أن نكتب شيئً مهماً هُنا يا خالد، وهو ذكر "البُريق" أو "البَرِق" أو "البرّاق"، هذه المفردات الثلاثة صاحبة المعنى الواحد نجدها تُزيل غالبية أمداح الرواة، فكل "الرواه" المُجيدين أصابهم (البرِق) فنظموا الأمداح وكتبوا القصيد، وقد أشاروا هم لهذا الآمر في امداحهم .. والبَرق هو لفظ درج عليه المتصوفة السودانيين وعرفوا به، وهو ويوازي عند المتصوفة الآخرون لفظ (الهاتف) . (هاتف الحلاج، هواتف إبن عربي، والسهروردي وأخرون)
والهاتف أو البريق عند الرواة السودانيين دائماً يأتي من ناحية (الارضي المقدسة, القبة, الحجاز)

سنكتب بعض النماذج في هذا المعنى ......

مبر محمود
01-09-2010, 09:33 PM
ذكرنا أن البرق او البريق/الهاتف، يأتي كلازمة في خاتمة أغلبية مدائح الرواة ...
فلننظر لحاج الماحي هنا مثلاً :
في الليل البهيم (البرق) ول ول لاح
أحرق لي فوادي كادني زادني جراح
خلاني أنوح بالشوق علي المصباح
من غير روضتو يا خِلي ما برتاح

ثم أنظروا لحياتي :
بعد ما الليل دخل ظرفو
(بريريق) "طيبة" جاب عُرفو
قليلي البيّ من كرفو
خَلِيّ الحب ما بعرفو

والعاقب أيضاً:
الليله لاح (برق) "الحجاز"
يا أخواني خلا النوم خزاز
الناس في فرحة وإعتزاز
وانا جاني ما جاك يالحراز

و ود تميم ايضاً اصابه البرق :
الليله (البريق) لي لاحي
فتّق يا ندامى جراحي
ريش العزم قام في جناحي
واليوم مافي شك مُرواحي

وراوي آخر يدعي محمد اب خشيبا :
(البروق) لي ضوّت
قِبلة تال ام سور في الحشا ايه سوّت
الكِبود إنشوّت
حب رسول الله كم قتل كم فوّت

ثم أنظروا لأب كساوي :
(برقاً) لي تنوع شتّى
للإمعاء وكبادي فتا
ما بيبرن جروحي حتى
أمشي إن حييت او متا

والجميعابي :
لاح (البريق) يولولو
شوى للضمير وبهدلو
يا رب يا كريم ليّ سهلو
ألثم ضريحو و أقبلو


وهنالك أيضاً :
لاح (البريق) يشيل
تيمني وأصبحت عليل
يارب هون بالرحيل
لي زيارتو الساكن أم نخيل

وخاتمة أمثلتنا :
(البريق) في الليل أشتعل
زاد غرام قلبي بالشعل
شال منام عيني والمقل
لي زيارة الساكن أم قلل

أحمد محمد صلاح الدين
05-09-2010, 08:31 PM
أســـد الله البضـــرع
الإيقــاع دقـلاشـي

أســـد الله البضـْـــــرعْ يَنْهـــــر فـي المَجْمَــعْ
كَمْ عُـوقاً فـِسـرَعْ مِنْ شُــوفتـُـو اتْفـرْزع ْ


سمْ يا لســـــانـي بــــاسم لله واشــــــــرع
نـــــــزِِهْ لــِذاتــُــو اليــــَـرَانـا ويـســمع
مــــولانـا الخــــالق بـي قــدرتـــو يصـنع
ســــبحـان الباري الْيضُــــرْ وينـفـــــــعْ
المُغـــــني الباســــطْ يـُعطــي ويـَمـنــــــــع
الحـــاكم القــــاهــرْ يـــــــذل ويــرْفــــع
جلّا المُفـــــرِج لي ضِيـقنا فـسْرع
يقـْبــــــلْ لي عبــــدُو اليتــــوب ويرجــــــع
راحمــــنا بالنيــــــل ومطــــــرنا تـرشــــع
بـــلـل يبــــاســـــــنا نسُــــوق ونـــــــزرع
ثَنّيتَ بى طَه شَفِيعَ المجمَع
يومَ الخلايقْ تبْكي وتِتوَجَّع
شاخْصِينْ عَرَايا و الحرّ يصْقعْ
الناّرْ لِسَاناَ يُوقدْ مولّع
العَقلُو طايش والبالُ أنّزعْزع
و القلبُو راجِفْ و العينُ تدفع
لِلرُسلِي جينا نشْكي ونِتوقع
يخبرنا عيسي بصاحب الموْضع
قال ذاك نبِيكُن ما غيرُو ملجعْ
الكُبري هِيلُو و الرسيه هسّعْ
جيناهو جُمْلة سِيدْنا المبْرقعْ
النُورُو يضوِى فوق وجهُو يشلعْ
مِن يحنو ساجد لي ربُو يْركع
قال الإله لي راسك أرفع
قوم يا مُحمّد شفّع وأشْفع
ليك النبوة و الرُسلي تُبّع
تارتْ شفاعتو و الجاه اتوسّع
حتّى المُخالِف في دُخُولا يطمع
في ظل لواهُو الإسلام يتمتع
و الكُفرّي جيشن في النار موزع
صاحب المعاجِزْ الْمنْ قامْ بيرْضَع
قالت حليمة بىِ حقُّو يقنع
رحمني ربي بالنورو يسطع
جبر حمارنا الكان يضلع
أصبح يبيسنا خضّرْ و مشَّعْ
تقً بى وضيبُو جرْجَرْ وبقع
نبينا مسيسو للضُّري ينْفع
فاض الزُّلالِى من كفُّو ينْبع
جبريل يجيهو من ربو كُل ساع
جابْلو البشاير لى قدْرُو يَرْفع
هذا الأمينُ العاقْلَ المطبّع
بُوريك خصايصو سيد فِِِِِِِِِِِِِهري واشجع
يخْصِفْ نعالو ولِى ثُوبُو بَرْقِع
أسد الله البِضرعْ شدْ البسْ وادْرع
برّزْ للمصْرعْ يحمِل مابْيرْجعْ
فى العُوق حِينْ يرْتع
بى سِيفُو بيقطع
لى خيولن يقرع لى روسُنْ يجدعْ
ختّاهن في القع ولى دماهن تذرع
الصقر الاصلع فى كبودن بشبعْ
ياخوي شِن تسمع علي بيهن بدع
كسرصنامُن لى دِيارُنْ طيّع جنزرْ مُلُوكُن سامُنْ وبيّع
أسمع ياخُوي كلام اب عاشه
بكر الإسلام الخاتي القماشه
تاج الخلافة اللى الأمي شاشا
تابع نبيهُو لي قولو فاشا
حين شدّ قارحُو هزفوقو هاشا
كبر بى سيفُو الله ما شاء
نزّلْ مُلُوكاً مِنْ فُوٌقْ فُراشا
سبعون ألفاً يُومَتْ عَطَاشا
بى جاهُو فازوا مِنْ غِيرْ فتاشا
أسمع ياخُويا الفاروق كلامُو
ثاني الخلافة الوافر مقامو
ابن الخطابُ البين إكرَامُو
تابع نبيهو وقوا لواسلامو
حين شدّ قارحو وكرب حازمو
لاح فوقو شايل رمحُو وحِسامُو
يضرِب بى سِيفُو الكُفاّرْ طعَامُو
كُلو اليجيهُو يهشم عِظامُو
عُمرَ الضِرغِامُ فارْسَ اللِّطامُو
فتح مداين الروم و الشام
كم جاب عزيزاً بى حيلتُو سامُو
أسمع ياخُويا عُثمانْ نسيبُو
ثالْث الخلافة أب أمراً عَجِيبُو
ذا النُورين اليعجب حبيبُو
تابع نبيهُو كان مُقْتدِيبُو
لا زال بيهُو خاطرُو بيطيبُو
مِن بليتُو جهّزْ عوق السّبِيبُو
حين شدّ قارْحُوا ويسحب قضِيبو
كُلّ المخاِلف يقبض يجيبُو
حبر الكتاب الفي الدين رقيبو
حُكم المجيبُو جاهو ورضيبو
جيب يالساني قول ابن طالب
رابع الخلافى الكان أمروغالب
تابع نبيهُو دايماً مراقِب
بالنسبه ليهُو ودّ عمْ أقارب
فارس المشارق وفارس المغارب
حين شدّ قارحُو فى إيدُو ضارب
علي شال محارب لي خودتوكارب
ٌكم جاب عزيزاً بي حيلتو سارب
قتلو عقابُو خلاهُو خارِبْ
إتصنطو قولي يامسلمينا بردف كلامُو الكرار علينا
باب المدينة اليعجب نبينا
أبي الحُسِيناَ فارس حُنينا
أسد الكمينه الكر فى اليمِينا
شايل السنينالي الروس يهينا
الكيفرين دقق طحينا
كم جاب لعيناً مقبوض رهينا
الروم تَهاَهَا وطشّش جَنينا
دمر بناهم طول السنينا
جيب يالساني لي أهل الفاتحه
أنشا وأفشا بِى هذِى المدحهْ
قول لى بنينا واصحابُو الفُلحه
السته اسيادي البيعُن صّحه
لي ارواحن سامو قاصدين الصلحه
ناس الزبيري وناس سيدي طلحه
سعد وسعيدُو البيهُن فرحه
ناس باعُبيده الولده الناجحه
سيدي ابن عُوف الوافر ماشح
يات من يجيك ينشال بي صفحه
العوق يسوقا في حين كالمحه
ديل الكرام المافيهن جُنحه
المولي ليهُن بى نصرُو أوحي
للجنّة فازوا وختولنا السمحة
جيب يالساني في هذي الرجزه
قول للأسود ولد المعزّه
الهاشميّه فرسان البرزة
ناس العباسُو وناس سِيدى حمزه
دقت طبولُن ونِحاسُنُ رزَّ
ياتْ مِنْ يجيك فوق قارحُو هزّ
دفر حصانُو فى الريشه غزَّ
يضرب بى سيفه مايزيد الحزّه
روس البطارِقُ جَذوها جزِّ
باين ثناهُن وعدُوهن فزَّ
يانعمه اسيادِى الهانو البتمزِ
ياربي ليهن أرضى واجزى
جيب يالساني لا تنسا خالدْ
ابن الوليدُو اللّى الحرِب قايدْ
سِيفَ الله باينْ والسيدْ لي شاهدْ
يا نعمة الزاهد الْيرضِى الواحدْ
آمن بِى طه ونال الفوايدْ
بى مكة قام أب شمعُونْ يطارد
سبعون سيّد قتلُو وجا عِايد
حين أمرُوه طلعن جدايدْ
ركب اب سِليمان فارس الشدايد
سدَّسْ لِى رَايُو وفَتَح امّ حدَايِد
الكُفِرى جاتو من الصعايد
راكبة الفوايل وشايلة الحمايد
البطلوس و عساكرُ ومالُنْ عدايد
قتلو وكادُوا الكلب اب قلايد
جيب يا لساني فوق المسندى
لي أصحاب الدين المكرُوب أوندي
قول لي درار و المقداد و الكِذْى
ياث من يجيك فارسا شبندي
راكبين عواتي وشايلين الهندي
شاع دِِ يّنن عمّ للصِّينْ والسندى
تابْعين الأمي المابقُولو فندى
شفيع الأمة يومت مزندى
يا نفسي بيهُم الله احَمْدِى
يا قلبي أطرب يا روحي أمدى
يا كبدي حتى يا عيني أرمدى
ماشفتى الغانى عن ملاك شندى
ادُوهُو حظو باريهُو جندي
فوق جاهُو نومي لا تخافي اجمدى
قال من مدحني جزاهُو عندي

بحق اسمك يا ربي عظم
لي أحمد نبينا صلي وسلم
عدد النهار و الليل ما يظلم بى عد لسانَ الحالْ ما يكلّم
وعدد الخلايق كافر ومسلم
وعدد النبات الكمون و السمسم
ما ربّا شيخاً جالس يعلم
ما قام خطيباً يقرأ وترجم
وما طاف حجيجاً بى مكة محرم
وما شال جماراً عدّاها يرجم
علم الكهانة حتى البنجم
وما ناح حماماً في بروجو يرزم
راويها عبداً بى ذُنوبو مجرم
الماحي بيها لي سيدُو يخدِمْ

أحمد محمد صلاح الدين
07-09-2010, 12:23 AM
صلي عليك ياحجانا


سلام عليك يا الرسول ملجانا
وقتي في أول بدانا لحاضر ما بيغيب معانا
ورجوت يقبل جميع دعانا يزيل همونا ويكُف اعدانا
سليت بريس الجنانه محمد الفروعو من كنانه
يوم نهار يقومو الخلوق محانه قسم يمين فوقك الضمانه
في ليل ميلاده الرسول الهادي يلوح النور روب كل وادي
يوم فى جوف اليل صدح منادي ياقوم سابقاكم السعادى
الصاحب القامه العديله رسونا ود عزة القبيله
مفتاح الجنة النبي ودليله وبلاهو ما بنهبش سبيله
ود عز من جد لأبيه القواسي كانت تهون عليهو
لوجمال يوسف حكولنا بيهو ده شئ قليل لا نمن بيهو
ومعاجزوا ظاهره ولا نقيمه ولسانو معصوم من النميمه
يوم سرح مع ضمره من حليمه من الهجير كان تظلوا غيمه
كيتين للشقي وعِداوى السمان تلين تحتو ما بتقاوى
يوم بجودو حلا الرهين يلاوى يوم بمسوا كان للمريض بيداوى
بريق ام سور لاحلى من تهامه وطراني نبيا جميله ذاتو
لو ابرهن شافع العصاة يجود على الله بي لماتو
الرجال عبدوا ومدرت مسفارا على المدينة العاجبني سورا
لو نهمل الساحه والبذورة إن شاءالله قبل الممات نذوره
بشير الخير لنبيهو غنا وفى الرسول حسّن المظنه
يوم بدور حضورك نهار زعلنا وسمعنا بي موسي بيك تمنا
صلاة ربي على المهنا وسلامي كالقطر مالو ونا
عدد ثواب الفرض والسنة ليك نهدي قول قبلنا

WIDTH=400 HEIGHT=350

أحمد محمد صلاح الدين
08-09-2010, 01:10 AM
ومن قواعد مدائح الطار أن المادحين يستهلون بداية ليلة المديح بالتنبيه..
وكيفية التنبيه أنهم ينقرون الطارات دون أن يرافقها الإنشاد كأنما يقولون للناس هلموا إلينا وسرعان ما يتجمع الناس من حولـهم وهذا يسمى التنبيه.
إن مدحة السلامة هي التي يستهل بها المادحون لياليهم وأحيانا يستقبلون بها الشخصيات التي لـها وزنها فـي المجتمع عندما توجه الدعوة للمادحين لإحياء ليال فـي مساجدهم وتأتي السلامة بعد التنبيه ويختتم المادحون لياليهم بقصيدة من قصائد التهليل ويرفعون أيديهم للفاتحة والدعوات الصالحات للحاضرين وتنتهي الليلة بهذه الكيفية.
ومن قواعد مدائح الطار أن بداية المديح دائما تكون بفن المربع الثقيل وينشدونه وهم جلوس وكأنما المربع رمية للمدائح وسمي المربع مربعا لأن المادحين يكررون شطرات القصيدة مرتين ولأن القصائد المربعة تتألف من أربع شطرات وما من شاعر من شعراء المدائح القدامى إلا ونظم عشرات القصائد فـي فن المربع وقد اشتهرت قصائد "ود حاجة" المربعة وقصائد صالح الأمين، والأخير له إنتاج غزير فـي المربع.. وورد من مادح قديم أدرك حياة المادح ود بعشوم أحد رواة صالح الأمين فأخبره ود بعشوم بأنه يحفظ ثلاثمائة مدحة مربعة لصالح الأمين. ومعنى ذلك أن صالح الأمين كان مكثرا وقد مات كل هذا الموروث فـي صدور منشديه.

ومن مدائح المربع مدحة لود حاج الماحي تقول:

أُم قزاز شامخْ بُناكِى
أُم قزاز شامخْ بُناكِى جابْ أمِير الشَّام عِباكى
نفسي أحمِدى مِن هَدَاكىِ الغَنِي الباركْ عطاكِي
مابْيغيبْ حاضِرْ معاكِي عالِماً بسمع نِداكي
أُخذِي مِنّي كلامي هاكي واقنعِي الشَّهْواتْ كفاكي
أوْعِي لا يْغُشِّكْ هَوَاكي خَافِي مِنْ حَياً يَراكي
النذير ياغافله جاكي الكُبُر ودّرْ صِِباكي
بطَّلتْ قُوّة عضَكيِ كيفْ تقولي بعد عماكي
أرضي أصبري علي قضاكي ربنا البيهُو ابتلاكي
حكمو لا تبقيبُو شاكي منهُو الجبار شفاكي
أذكري الله مِن ابتداكي مِنْ صباحك ولا مساكِي
واضبي الصلا بالسِواكي تلقي يُومَ الضيقْ مُناكي
إن سبحتي المُوت وراكي شدّتُو وحْشِيّة خلاكي
يا مخفية ما جزاكي العطش و الجُوعْ دواكي
أثنِي با للّا ولاهو هاكي الغُبارْ يْدعَكْ قفاكيِ
ربَّناَ الخلق حياكِي بِى كَرَامْة أحمدْ عَفَاكي
في الوِقاف يُومَتْ نِداكِي قمنا شايلين السراكي
للحساب و العاصي باكي يا الرسُول لولاك هلاكي
الرُسُلْ بى أنبياكي جاهْ ولِى الدارِينْ حواكي
كونو نوراً صافي زاكي مِنْ ضيا الباهِرْ ضياكي
يا خلايق الله بي لماكي من أراضيكْ ولا سماكي
أحمدَ القايدَ أنبياكي كنزِِك المخزُون وماكِي

أُم قزاز شامخ بناكى و الشّبكْ و السُورْ حَواكي
جابْ أمير الشَّام عِِباكي وصرّرفُوا الأغوات كِِساكي
الحجيجْ مِن برْنُو جَاكي رِيفْ وبربرْ والتكاكِي
نِحن ما سُكاّناَ المكاكِي ياكَرِيم نحقُب نراكِي
نِعمة يا طيْية وثَراكِي ونعمة يا الخضرا ومَساكِي
نعمة يا الزَّارْ مصطَفاكِي طُوبي لِى اليرقُدْ حِدَاكي
الصلاتُو عددْ لُخاكي و السَّلام للفَمُّو زَاكي
جاب عبداً دِيمَة باكي مِن ذُنوبُو الْماحي شاكي

سمراء
19-10-2010, 08:36 AM
مثل هذه الدرر لايجب ان تدفن ..
اتمنى ان يواصل كل الجملين هنا هذا الابداع فى حق ابونا المادح حاج الماحى
طيب الله ثراه

عباس الشريف
19-10-2010, 09:11 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمراء http://sudanyat.org/vb/images/underworld/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=291282#post291282)
مثل هذه الدرر لايجب ان تدفن ..
اتمنى ان يواصل كل الجملين هنا هذا الابداع فى حق ابونا المادح حاج الماحى
طيب الله ثراه



سودانيات دي لو الواحد دخل افتش انكت روائع شكرا سمراء شكرا للجميع

أحمد محمد صلاح الدين
22-01-2011, 10:11 PM
.بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام علي المعشوق محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم
في جاه النبي
ألا فعْطِفُوا المَشْغُوفَ مِنْ بِرَّ وَصْلِكُمْ
وَلاتَحرِمُوا الظّمْآنَ فَيْضَ جَنابِكُم
أَلَا يا رَسُولَ اللهِ أنه مُغرمُ
قام ليله يدنوا من الصالحين وهو صائم ُ
غَرامُه بحُبّ النبي قد تَولّها
وجِسمُه كَئيبُ بالجوَي قَد تَبَلّها
اللهم أنت الشافي وبحبي شفيعنا
ففرج صدورنا ونور لنا أقلامنا
سألتك بسمك اشفي خالد
و الصلاة و السلام علي خير الانام أحمد






.

ناصر يوسف
14-02-2011, 11:16 AM
ومن يُكمله بعدك يا صاحبي من ؟؟؟

أللهم أغفر لعبدك

خالد الحاج الحسن الحسين

مغفرة تامه وأدخله مدخل صِدقٍ مع الصديقين والشهداء يا أرحم الراحمين