المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زهرة الغَرَق


الصفحات : 1 2 [3] 4 5 6 7

محسن خالد
30-04-2011, 01:21 AM
مدينة الاسم
(توريت: Torit)




http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/226994_10150239913340992_705995991_8533096_1639194 _n.jpg




في توريت، تَمَّ تتوير الإنسان، وتَشَكَّلَت من ذلك مُجَرَّدَاتِ رموزٍ كبيرة في ابتناء الكينونة، ونظامنا بكامله.
فتوريت هي تعاشُر العناصر التالية مع أجزائها تفاضلاً، وتكاملاً، توريت:
(1) (ت: T) تُــراب.
(2) (و: o) وَقــود.
(3) (ر: r) روح.
(4) (إ: i) إنسان. والحرف في شموله يحتوي على عالم الدقائق الحي كلّه، حتى يبلغ الإنسان. فالإنسان إذن هو الدالّة الأكبر فيه، من خلال هذا المستوى الذي نتناوله، من مدن الأسماء. أي إذا سبقت لام الخفض هذا الحرف كما رأينا في مدينة الاسم مولي، فهذا يعني أنَّ المقصود هو العالم الذي دون الإنسان من دقائق ومخلوقات.
(5) (ت: t) تأنيث، أنثى.

مراقبتنا، للحرف (ت: T) الكبير، الكبيتل، من تُراب، والحرف (ت: t) الصغير من تا المؤنَّث، تكشف كما أسلفت في مدينة الاسم (مولي: Moli) عن الفعل الإلهي. "أو" الشأن الكبير من بُعدنا الذي نزل به التوجيه الإلهي، وهو هنا التراب، لأجل تمييز طبيعته عن الطبائع التي يمكن أن تشابهه بداخل الاسم الواحد نفسه. كأن يحمل حرفٌ آخر ملامح صوتية أو صورية منه بداخل الاسم المعني، مثل (ت: T) تراب، و(ت: t) تأنيث، من اسم توريت. فالتأنيث حرفه أصغر لأنَّه مشتقة من حرف التراب الأكبر منه، والتراب أصل التأنيث ومردُّه، الذي منه خُلق.
جرى في توريت تعاشر الرموز المذكورة أعلاه، ويقال على لسان السودان (مَلَجَ: Malaja) لما تجمّع وتعاضد وانبثق، واصفين تعاشر العناصر "في واحدٍ". وحافظة المفهوم أنَّهم يقولون لأسواق الخضار وكل مختلط (مَلَجَة).
عند الكوشي مايان (مُلِج: Mulij).
عند العرب (مَرَجَ: Maraga)، ومثلهم السريان (Mrag).
وقالتِ اللاتينُ لما تعاضد ونشأ وانبثق Emerge.
وبتحقّق الحدِّ الكافي من مدن الأسماء، سنفهم، لماذا كان كلُّ لسانٍ كما كان.
يقول السودان، تَوَّرَتِ الأرضُ الزرعَ، وتوَّرَت الزرّيعة بوازغها، وتَوَّرَت الحصباء بثورها على الجلد. وكما أسلفت في الصيغة (3)، فإنَّ "تور" التي تملأ الإرث الإنساني، والمستعمر لحرف (أ: A) من أبجديات التاريخ القريب كلّه، ((كما يتوهَّم الوثنيون))، ما هو إلا تحريف لفهم مدخل توريت (تور: Tor). ولكن متابعة اللغات نفسها، يُرينا أنَّ المعنى يعود إلى هنا، لمدينة اسمه توريت.
وإبليس قد بدأ متفاضلاً على آدم، كما يلي (أنا خيرٌ منه، خلقتني من نار وخلقته من طين)! علماً بأنَّ آدم لم يظهر إلى الآن، وإبليس كان من الجن. وهو مخلوق قبل آدم. وقصدي التنبيه لكون الظهور هنا في مدينة الاسم توريت للإنسان وليس لآدم. فالمؤنّث قد ظهر قبل آدم إذن، وإبليس كان من الجن. آدم يظهر، بحرف إلهي مدخل وأساس سنعرفه حين مدينة اسمه، ويظهر بعد ظهور روحين، ونحن لم نبلغ مدينة الاسم الخاصَّة به بعد.
ومن هنا تلمح الأفكار المبعثرة في الثقافة السودانية، والبشرية عموماً، حول عدد الأرواح التي يمتاز بها المخلوق.
لماذا مثلاً يقال إنَّ (القطة) لها سبع أرواح؟
لأنَّها أوضح المؤنّثات قرباً من الماء. الماء هو الروح الأولى لكل حي، والأنثى الأوضح التي تلت روحُهَا روحَ الماء هي هذه (الكديسة: Kadisa، وفي الإنجليزية Cat). ومنها جاءت (كا: الروح). ولذلك فقد كانت الكديسة في الوثنيات المُبَكّرة إلهةً معتبرة، الإلهة Bast أو بِسَّة، المرتبطة برمزية وثنية الأسد.

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/228367_10150239939895992_705995991_8533232_8128703 _n.jpg

في لغة السودان يقال (قَطَّت البئر) أي نضب ماؤها وغيض. وحتى "القطا" اسمه مشتق من هنا ففي المثل العربي، حافظة المفهوم {إنَّه لا أدلُّ من قطاة، لأنَّها ترد الماء ليلاً من الفلاة البعيدة}، ابن منظور.
{القَطْو: مقاربة الخطو مع النشاط}، ابن منظور. أي تشبيهٌ بمشية القطة الخفيفة والرشيقة رُغم خطاها القصيرة لصغر حجمها، وحجم رجولها.
{تَقَطّت الدلو: خرجت من البئر قليلاً قليلاً}، ابن منظور.
{والقِطْقِط، بالكسر: المطر الصغار الذي كأنَّه شذر}، ابن منظور.
الذي يهمّني منها حالياً، لأنني لا أودُّ أن أستبق أوان التطبيقات، فقط أعطي بعض الأمثلة لأجل تماسك المادة، بمراعاة لعدم التشويش، أنَّ هذه الروح تُرَدُّ إليها الآثام، ولذلك نجد هذا الرمز مرتبطاً في القديم جداً برمز الأسد. وأدلّتي تندُّ عن الحصر، ولكنّي أكتفي منها بقوله تعالى {وقالوا ربّنا عجّل لنا قِطَّنَا قبل يوم الحساب}، ص: 16.
فكأنّما النص هنا يرد الآثام إلى تلك الروح المتنمّرة، الوثّابة. الآية أربكت المفسّرين، ولكنّهم فهموها على أنّ القِط هنا النصيب. نعم النصيب، ولكن أي نصيب؟ هو نصيب الروح القطة، ولم يتابع أحدهم بالطبع الرموز ليعرف ما وراء النص.
ولكي تتمتّن هذه النقطة في حُجّيتها تماماً، لنقرأ من ابن منظور {القِطَّةُ السِّنَّوْرُ، نعتٌ لها دون الذَّكَر ... والجمعُ قِطاط وقِططة، والأنثى قِطّة، وقال كراع لا يقال قطة، وقال ابن دُريد لا أحسبها عربية}.
ولو مَرَّ الشخص مسرعاً فلن ينتبه لمسألة "نعتٌ لها من دون الذكر"، أي ما يربط هذه القطة على نحو خاص بتا التأنيث من توريت السابقة لآدم. وكذلك لن ينتبه لكتابة هذه المفردة "السِّنَّوْر" بالحرف اللاتيني، وحينها سينكشف كل شيء.
سِنَّوْر تُكتب هكذا Sinnor لتقودنا مُباشرةً إلى Sinnar ومن هنا مُباشرةً إلى Sins بمعنى الآثام والذنوب، كما ربطتُ مفردة الخطيئة بسنّار سابقاً، وبـSince المتعلّقة بالماضي التاريخي، "منذ" كذا وكذا من الدهور. ولك أن تفكك مفردة Sinnor نفسها حسب ما مرَّ بنا من أحرفها، وتضعيف حرف النون فتحاً للصوت، وهي (نَ: N) المفتوحة، وهي غيرُ الساكنة، الساكنة تعني (شمال: North). أمَّا المفتوحة هذه فتعني (نَفْس)، وتضعيفها يعني "ضدها"، كما سبق ونوّهت في تضعيف اللام المرتبطة بلفظ الجلالة.
والشاهد الرياضي المتين، على مسألة عدد الأرواح وأنواعها هذه، كما سيأتي في التطبيقات الرياضية هو أنَّنا في الرياضيات نقول مصطلحي "تـربيع" و"تـكـعيب".
ونجد "التا" مدخل الكلمتين، بينما الأولى تليها "ر" الروح، والثانية "ك" الروح إلى أن يحين أوان شرحهما وفرقهما عن بعض بدقة، وبتمييز بين اللغتين العربية والإنجليزية.

http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/230747_10150239929745992_705995991_8533158_1224767 _n.jpg

فالروح هي قوَّة الرفع، العليا، الناقلة. ولذلك فكلمة (كار: Car) موجودة في لغات الدينكا، أمَّا كلمة كارّو التي جاءت منها ولو بمعنى آخر لتضعيف الراء، ولكنها في النهاية جاءت من الفكرة ذاتها، وهي موجودة في عموم دارجة السودان. وكذلك مفردة "عربة"، فالكلمتان مرتبطتان بكاف الروح المتعلّقة بالماء، وراء الروح الأرقى من روح الماء قليلاً.
وفي معادلة البرت إنشتاين التي أنزلتُها سابقاً، المتعلّقة بحساب الطاقة من خلال كتلة الجسم وسرعته، التي تقول:

http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/222813_10150239912485992_705995991_8533082_4171699 _n.jpg

فتربيع السرعة هنا، إمَّا يعني عدد الأرواح المتحرّكة، المتحرّكة "فقط" غيرُ الحيَّة، وهي تختلف عن الأرواح الحيَّة الأخرى المتعلّقة بالماء مثل "كا"، أو المتعلّقة بالهيلاء، أو المرتبطة عموماً بحرف (a)، الخاص بآدم على مناحيه الثلاثة.
وإمّا أن يعني الأبعاد الداخلية بين تلك المتحرّكات، أو الأرواح، عن اللُّب.
فالكون كلّه كما درسنا في الفيزياء متحرّك، دقائقه النوائية.. الكواركية، وكذلك ضخائمه الكوكبية والنجمية.. المجرية.
ولذلك جاء تقسيم هذه السرعات ذاتها إلى أنواع، ابتدائية، ونهائية ((حسب زعمهم)). وهذه الوصفات نجدها في الأحياء بالنسبة لسرعة الإنزيمات، وبالنسبة للإشعاع، وكل شيء. وهي ترتبط بأنواع الروح ومستوياتها.
وأكتفي بهذا القدر حالياً، لحين تقديم مقترحاتٍ رياضية شاملة أُلْهِمْتُها "بعونٍ"، من خلال العلاقة الرياضية الشاملة، والكبرى enes=sobc.

http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225051_10150239930005992_705995991_8533159_6964761 _n.jpg


ودعنا نعد الآن إلى تعاشر تلك العناصر المرقونة أعلاه، من مُبتنى حروف مدينة اسم توريت. (ت: T) تُــراب. (و: o) وَقــود. (ر: r) روح. (إ: i) إنسان. (ت: t) تأنيث، أنثى.
لأسأل عَن ما هو علم التفاضل والتكامل!؟ علماؤه إلى اليوم يختلفون أيهم كان أوَّلاً، التفاضل أم التكامل؟ فلو أنَّهم أدركوا ماهيّة التفاضل والتكامل، وجذوره التي نبع منها، لما أشقتهم الإجابة. وهو العلم من الرياضيات الذي يستوعب كافّة علومها الفرعية المتحدّرة عن عملية الخلق، كما سأفصّل مستقبلاً. ولَتَيَسَّرَ لهم إدراكُ أنَّ التفاضل كان سابقاً على التكامل، لأنَّه يتبع للمادّة التي خُلقت منها المتكاملات، إذن فاللاحق هو التكامل بأنواعه المختلفة، تكامل التجازؤ، تكامل التعويض... إلخ.
فالتفاضل كان قابعاً في جوهر المواد بالنسبة لرؤية إبليس، التي قد تطابقها أحياناً رؤية الرموز لعامل الخلط الذي وقع عليها من خلال الاستخدام. أمَّا حقيقة هذه المواد ذاتها، وأفضالها، فلا يدركها إلا الله الذي أوجدها.
وعلم التفاضل والتكامل، هو العلم الجامع لعلوم الرياضيات كلّها من ناحية أنَّه المُعَمِّم لها عبر (الغاية) Limit، مطلع الفراشة ليميريا، التي ترسم لنا الفم البشري مرتين بجسدها. الفم الذي أكل الفاكهة وأصبح من النادمين، ولذلك فالقطة تعني المؤخّرة، وقطُّ تدلُّ على الأبد الماضي، ويستخدم معها فعل الماضي.
مما قدّمتُه سابقاً، في مدينة الاسم (مولي: Moli) حول الفرز بين الأحرف الكبيرة والصغيرة، وانطلاق ذلك من الفرز بين "الدلالات" و"الطبائع" في القديم، استناداً عليه، أقول، إنَّ الفرز هنا بين التائين، الكُبرى، والصغرى، يُلحق الدلالة بطبيعة المعني ذاتها على نحو جزئي. فــ(ت: T) الكبيرة، الكبيتل، من (تراب)، هي التي كان منها الحاضر، الحاضر لكل البُعد، الذي تُشَكِّلُ الأرضُ بتمامها جزءاً من هذا البُعد Dimension.
بعكس (ت: t) الصغيرة، من المؤنّث فهي التي كانت الماضي من خليقة آدم. وهي التي حَوّلت بعدها الجنّةَ العليا، إلى ماضٍ ثانٍ في معظم رموز الثقافات المتضاربة، بموجب اعتقاد تلك الثقافات أنَّ الأكل من الشجرة المَنهي عنها، بدأت به حواء، وأنَّ إغواء إبليس وقع بها هي أوّلاً فأغوت آدم. في المستقبل سنعرف، أنَّ المفهوم الأقرب إلى الصواب، هو أنَّ دلالة الرمز أعمق من ذلك ومتعلّقة بطبائع (العقول) أو (الأرواح) أو (الأنفس) التي يمتلكها الكائن الواحد، بناء على طبائع مكوّناتها.
الـ(ت: T) الكبيرة هنا، تا التراب، متعلّقة بالحاضر، الأرضي، من البعُد بكامله.
وسيُصبح بوسعنا بعد اكتمال الحد المطلوب من مدن الأسماء، أن نفهم صيغ الحاضر كلّها، وعبر لغات الإنسانية في تمامها. فأحرف المضارع، ولاحظ ترابط النظام، من كونها حروف البُعد بالأساس، بُعد عالمنا هذا عن العالم الأعلى، وتجمعها لنا، بخصوص اللغة العربية، مفردة (نأيتُ) بَعُدْتُ.
وتوريتُ تُمثِّلُ من هذا الحاضر، النائي، جزئية الصوت (تُ: To) "الصوت، وليس تاء المتكلّم وحدها، انتبه لما قلناه سابقاً عن الرمز".
فتوريتُ تُمَثِّل (1) فعل الحاضر. (2) فعل الحاضر المرتبط بتاء مؤنّث الماضي، من مجموعة الأفعال كلّها، التي نعثر فيها على صوت الرمز (تُ: To). لأنَّ هذا الصوت قد يُوجد في أوّل الفعل، وهنا هو يدلُّ على الحاضر المرتبط بتاء مؤنّث الماضي، لأنّ خلق الأنثى في أساسه يُمَثِّل ماضياً لآدم، إذ خُلقت قبله. أمثلة على هذا الفعل:
المرأة "تُــــ"ورِّثُ مالها لبنيها. هنا الصوت في أوَّل الفعل، ويقصد المرأة مباشرة.
ألن "تُــــ"ورِّثَ مالك لبنيك يا أحمد؟ هنا الكلام مع مُذَكّر. ولكن انظر لقوّة الرمز، والمعرفة التي تحملها الرموز بجوفها، فأنت لا تعرف أنَّ المرأة خُلقت قبل آدم، على نحوٍ واعٍ وغير منتبه لذلك، ولكنك تعرف من خلال رموز اللغة التي تتكلمها. فبالرغم من كون الخطاب لمُذكّر، ولكنه يُفترع برمز (تُ: To) المُشتمل على تتوير، المرأة وإنباتها، قبل المُذكّر.
توخيـ"تُ" الحذرَ في المسألة الفلانية. هنا الصوت هو تاء المتكلّم المُباشر، التي تظهر في آخر الفعل، المعروفة، والتي تكون للمذكّر والمؤنّث على حد السواء.
أظنني محتاج لأن أُنَبّه لكون صوت "تَــ: Ta"وخيتُ، بفتح التا هذا، من الفعل ذاته، يعود إلى مدينة اسم أخرى، ويضيف (أ: a) إلى المعادلة، وهذا ليس موضوعنا من مقبض التحكّم، نتركه لحين مدينة اسمه وأجله.
هذه الحروف معادلات رياضية، دقيقة ومحكمة، كما قلتُ عنها، وشبّهتُها بمقبض تحكّم لعبة البلايستيشن تماماً، وليس كما تبدو معانيها الظاهرية والقليلة. مثلما ترى أزرار لعبة البلايستيشن قليلة ظاهرياً، ولكن حينما تعرف وظائف هذه الأزرار القليلة تكتشف أنَّك بتحركك للأعلى أو الأسفل، شمال جنوب، تعيد الحركة ذاتها، تُلغي الحركة، تفتح مجموع الخيارات، تختار بالأسهم، وهكذا... أي حينما تفهم وظائف هذه الأزرار القليلة، تكتشف عالماً كاملاً يقبع بداخلها، لم يكن منظوراً من خلال عدد أزرارها القليل، ولا ظاهرها المعزول عن أساساته.
وعلاوة على أنَّ الذي يهمّنا، حالياً، من مدينة هذا الاسم هو صوت (تُ: To)، فإنَّ مدينة الاسم هي التي تُحَدِّد طبيعة الفعل ذاته. لذلك فعدم الخلط، وضرورة الفرز، هي بوابة أساسية ناحية فهم الوجود، ومكوّناته، لا اللغة بمعناها المتداول فحسب. بل اللغة بمعناها الديني، الذي يُقَرِّر {"في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله"، يوحنا}، وانظر لعدم استخدام "تا" التأنيث هنا. النص يقول "كان" الكلمة، ولا يقول "كانت" الكلمة.
والآية الكريمة أعلاه، من الكتاب المقدّس تُعيدُ الأشياء كلّها إلى كلمة الله (كُن)، وإلى الله المُبدئ، والمُعيد. و(كُن) هي في الإنجليزية Be ويسمّونها Imperative أي صيغة الأمر.
ولاحظ لكون التسمية أعلاه تبدأ بـ(I) الكبيرة، المتعلّقة بالفعل الإلهي، يليها الماء بدء الحيوات كلّها، والذي منه كلُّ شيء حي. والحرف الصغير من مطلعها، اللور كيس منها، هو (i) الإنسان، الذي نزلت به صيغة الأمر الأوَّل.
لذلك كان في عالم اليوم، عالمنا نحن البشر، هذه البادئات، الـPrefixes وهي المعكوس "الإنساني" لعالمنا "البشري".
هناك العاكسة (Im) والمعكوس هنا يتعلّق بالماء، و(In) المعكوس هنا يتعلّق بالنفس، و(Ir) المعكوس هنا يتعلّق بالروح، و(Il) المعكوس هنا يتعلّق بما دون الإنسان تحديداً، نسبة لوجود لام الخفض، اللور كيس، ولك أن تعود إلى القواميس.
والمثال النموذجي لذلك هو مفردة Infrahuman وتعني (دون مستوى البشر، مُشابه للبشر، البعلبكي). ومطلع الكلمة ذاته (Infra) يشكّل بادئة أخرى وجديدة تعني "تحت" و"دون".
هذه مسألة لن يتم نقاشها الآن، لعدم كفاية ما معنا من أحرف. وإنّما ألفت إليها الأنظار لأجل التنبيه وحسب، كي يسهل طرحها لاحقاً.
فلو أراد البشري، على سبيل المثال العارض حالياً، عكس شيءٍ نفاه عن عالمه البشري، وألحقه بعالم الإنسان. فعالم الإنسان هو العالم الابتدائي Initial بالنسبة لعالم البشري، ولاحظ لمدخل هذه المفردة التي تعني ابتدائي نفسها، إلى حين أن نشرح الروابط، الظروف، ومن ضمنها (في: In)، التي يكفينا بصددها الآن أن نتذكّر فحسب أنَّ inertia هو القصور الذاتي بقوانينه المعروفة في الفيزياء الرياضية.
أي تمتد المسألة بأرواحها المذكورة أعلاه، ومعكوساتها التي أمامكم، لبناء جميع أنواع المنطق على هذا النحو العكسي، المعاكس لعالم الإنسان الابتدائي، إنسان توريت ومؤنّثه، والمثال النموذجي لهذه المسألة من المنطق الرياضي هو Inverse square law أي قانون التربيع العكسي، لحين بلوغنا مرحلة نقاش المربّع الطويلة كما أسلفت.
وكأمثلة على المعكوسات هذه، فمفردة Possible معكوسها هو Impossible.. إلخ.
ولاحظ لكون مفردة Migrant التي تعني (مُهاجِر)، معكوسها ليس Immigrant وإنَّما الكلمة الثانية تحمل نفس معنى الكلمة الأولى مع إضافة التعريف لها، (المُهاجِر) وهو آدم. لاحظ لكون مجموعات الباريا Bari السودانية، التي قلتُ عنها مجموعة أبوية، في تعريفهم الأساس لأنفسهم، أنَّ الباريا تعني {أناسٌ ليسوا من هذه المنطقة}.
فالإنسان هو المُبعد الأوّل، أو بمعنى أكثر دقّة، الساكن الأوَّل للبُعد، بينما آدم هو المُبعد الثاني، الشهير والمُعَرّف، مَنْ طُرِد خارج جنّة البُعد ذاتها. والمعنى تبدّل على هذا النحو، لأنَّ الحرف قد تضاعف (mm) على الفتح، كما سيتلو شرح ذلك في مدن أسماء أخرى. الفتح للخير، وحافظة المفهوم {الله يفتحها عليك، الله يفتح عليك}.
مثلما هو الأمر مع لام الخفض، فرُغم أنَّ الحرف الصغير منها للخفض، ولكنّها حينما تُضاعَف على الفتح، بخصوص حروف معيّنة، وكذلك وضعيّات معيّنة، فتصبح دالّة على موجودٍ علوي، علم، وبارز، مثل تضعيف اللام في اسم الجلالة (الله: Allah). والعلوي من آدم، هو شق الروح التي نفخها فيه الله. وهذه النقطة شرحها أطول وأعقد من ذلك، هذه مجرّد إشارة محصورة بخصوص هذه النقطة فقط. أي أنَّ الحد الكافي لإنتاج قاعدة قابلة للتعميم لم نبلغه بعد.
أمَّا أفعال الحاضر التي تنتجها مدينة توريت، فكما تقدَّم حول الصوت (تُ: To)، مثل "تُوثّقُ.. تَوَثَّقتُ، تُنَمّي.. نَمَوْتُ، تُزَيِّنُ.. تَزَيَّنْتُ... إلخ.
والأمرُ بحذافيره ينطبق على اللغة الإنجليزية، وهو فيها أوضح من ناحية الشرح "فقط". لذا فالإنجليزية لا تربط الأمور بمفهومها الميتافيزيقي على نحوٍ مُفَصَّلٍ تفصيلاً دقيقاً، كما العربية، ولكنّها أسهل في الفهم، ومُبَاشرة. فلكي تصنع من أي فعلٍ ما، فعلاً مضارعاً، في الإنجليزية، فلا بُدَّ لك من صيغة To be. وهي في الإنجليزية تُعْرَفُ بـInfinitive، أي المصدر، هذا هو المصدر، مدينة الاسم توريت. والـInfinitive حسب تعريف أهله، هو {فعل "الربط" الذي يدل على "الوجود" أو "حال الفاعل"}. أي هو "إنسان" + "تا المؤنّث" القديمة، ما يربط آدم بذلك العالم القديم، المصدري بالنسبة له.

ومفردة Finite معناها محدود ومتناهٍ، بينما مفردة Infinitive فمعناها "مطلق"، وهو تعبير مجازي يدل على الكثرة فقط. فعالم الدقائق محدود وليس مطلقاً، ولا مطلق إلا الله، مثلما بيّنت هذا بخصوص (لا نهائي) المجازية في الرياضيات.
والمقصود بهذا الإطلاق المجازي لعالم الدقائق التي سبقت آدم، الذي عالمه عالم المخلوقات الكبيرة، التي لها أرواح مثل البقرة ودماغ.. إلخ، وبذا يسهل حصره. ليكون في المقابل عالم الإنسانيات Infinitive مجازياً، لأنَّه هائل الكثرة فحسب، ويحتوي على جميع الدقائق والصغائر التي دون المخلوقات الملحوظة والكبيرة.

فالمضارع في اللغة الإنجليزية كلّها يعود إذن إلى هذه الصيغة (تُ: To) بادئة مدينة الاسم (توريت: Torit):
...(يكتب To eat ... To save ... To write ... إلخ).

والمفهوم الوجودي، والفلسفي هنا، المهم، الذي نجده قابعاً بجوهر نظامنا هذا في كلّياته، أنَّ أيَّ فعلٍ في الحاضر مرتبط بالوقود على نحوٍ ما، إمّا بحروفه مباشرة، أو بحروف الدوال التي هي مستهلكة للوقود. فالجماد، بمعنى غير المتحرك ظاهرياً، مما لا يستهلك الوقود، لا فعل له، ولا حاجة به إلى الوقود. ولو ارتبط بأفعال الطاقة، فهو يرتبط بها على نحو يتجه بها ناحية الخالق، الفعل الإلهي الأعلى. والوقود هو (و: O) كما بَيّنتُ حرفاً من أحرفه، أي حالة من حالاته، وصوتاً من أصواته، في مدينة الاسم بور.
والكل هنا، من مدينة الاسم توريت، يعود إلى (ت: T) الكبيرة، الكبيتل، لأنَّها تعود إلى البُعد، الأرضي، الذي وُجِدت عليه تلك المخلوقات كلّها، التي تحتاج إلى الوقود. ولو تحرّكت هذه المخلوقات فهي تتحرّك في فضاء، أو فراغ، البُعد، وهذا يؤسِّس الهندسات بجميع أشكالها، الإقليدية وغيرها، والرياضيات بجميع أشكالها، والألوان.. إلخ من الكينونة في تمامها.
وسندخل إلى هذه النقطة مستقبلاً من خلال العلم الأساسي فيها، والضخم، بمثل ضخامة التفاضل والتكامل، كما هما بالأصل مترابطان مع بعضهما بعضاً، وبمدينة توريت، حيث تَوَّر اللهُ ما ذكرناه آنفاً. أعني علم الطوبولجي Topology، المتعلّق بمدينة الاسم توريت لأنَّها أمُّ ميلاده، وسأقوم بتقديم رؤيتي الخاصّة والمُفَصَّلة حوله. أمَّا في تعريفات الحاضر له، فهو {علم رئيس من علوم الرياضيات مُتَعَلّق بالخصائص المكانية القابلة للحفظ تحت تعديلات مستمرة للأوبجيكت. مثل التعديلات التي تشتمل على التمطّط، دون أن يبلغ حد السيلان أو التَّصَمُّغ. وانبثق هذا العلم من خلال تطوّر مفاهيم الهندسة ونظرية المجموعات، كالفضاء، البُعد، والتحوُّل}.
والتأمُّل في هذا التعريف وحده، دون أن أنبس بـ((بنت شفة)) كما يقال في حافظة المفهوم هذي، فهو كافٍ لذي اللُّب، ولمن ألقى السمع وهو شهيد.
فتأسيس هذا العالم، وراقب مفردة تأسيس هذه نفسها كيف تبدأ بتا توريت، الذي ما هو بعالم الله الصمد، فكان لا بُدَّ من معالجة البُعد الذي ستوجد فيه تلك المخلوقات، ومعالجة المخلوقات الحيّة نفسها، المتحرّكة، كي لا "تسيل" أو "تتصمّغ" أو "تتجمّد"، إلا بمقدار ما يُراد لها {وأنزلنا من السماء ماءً بِقَدَر فأسكناه في الأرض، وإنّا على ذهابٍ به لقادرون}، المؤمنون (18). فأولى الحيوات لتلك المخلوقات، متحدّرة من الماء إذن، المُتحدّر من تحت عرش الله تبارك وعلا شأنه {وهو الذي خلق السمواتِ والأرضَ في ستة أيّامٍ، وكان عرشه على الماء}، هود (7).
{أوَ لم يَرَ الذين كفروا أنَّ السمواتِ والأرضَ كانتا رتقاً واحداً ففتقناهما، وجعلنا من الماء كُلَّ شيءٍ حيٍّ، أفلا يؤمنون}، الأنبياء (30).
وانظر لعلم الطوبولجي Topology يبدأ بمدخل مدينة الاسم توريت نفسه، لحين تفكيكه كاملاً، وتتويره من حيث تَوَّرَه الله في توريت، بإذنه تعالى.
وهذا الكلام مُتَضَمَّن في اللغة ذاتها، فمفردة مثل Tornado نجد أنَّها في مؤدّاها العلمي، تعرف بكونها تحولات الطاقة التي تأتي من الشمس إلى الأرض.
إذن كان فراغ مدينة بور، أو وثنيتها، بين بهيمة بُعد دنيا، وروح لها دنيا. أمَّا فراغ مدينة توريت، فهو بين المدى الكلّي المُتاح لروح الموجودات، التالية للوقود وحرفه، وهو الإنسان، الذي كان سابقاً لآدم، وتا المؤنّث، التي كانت سابقة له أيضاً، وهما روحان، غيرُ راشدتين، بحال ووزن آدم، أي لهما روح دنيا أيضاً.
فكل شيء مُنَظّم، دون خلل، ودون أن يَشْتُرَ شيءٌ واحدٌ القواعد الصارمة، التي تحكمه، وتضبطه إلى حدٍّ لا متناهٍ "مجازياً" من الكينونة. وإن لم يكن للإنسان القدرة، على تلقي هذا النظام الهائل، والجبّار، فهذا لن ينفي النظام، ولن يلغي وجوده. وهو في النهاية متناهٍ، لدى قدرة أكبر مما نحوزه، وإلى زوال متى أرادت تلك القدرة محو هذا الابتداع كلّه، وما أهون ذلك على تلك القدرة التي أوجدته.

محسن خالد
30-04-2011, 01:56 AM
أووو دكتوره شذى شخصياً معانا بهنا، زارتنا البركة، وحبابك يا المبروكة.
هووي يا شذى، دايره الجد وألا اللعب؟ أوّلاً خلينا ننكر من الدنيا قبل الآخرة، عبارة الإلحاد أعلاه، المقصود بها الإلحاد من ناحية الشعور بالعبودية، وليس نفي الوجود لله. نفي الوجود لله أيضاً جرّبتُه لكن لفترات قصيرة وكان زهج فحسب مما كنتُ أحسبه جوطة وربكة في الدين. المهم، كلّه، لو كان نفياً للعبودية سواءٌ كان نفياً لوجود الله، ها هو ذا طرفي منه، وأبرأ إلى الله منه وأتوب، عديييل، لا يبراني لقدام ولا أبراه. نقطة، وأتمنى ربي يفتح معاي صفحة جديدة. شوفي الآية، انضربت معرفتي السابقة من ناحية الأسماء ذاتها، التي كنتُ لا أعبأ بالإلحاد فيها من ناحية الشعور بالعبودية أو الانتماء الراجي لفضلها وبركتها.
تاني هام، من قولك هذا
{فلو بارحتها الى منازل اكثر علوا-كما تظن-فهي لسة بتؤدي فى غرضا لينا نحنا ناس المنازل السفلى ديل} شذى.
إني لا أظن عن نفسي شيئاً جديداً من ناحة قولك هذا أبداً. فلستُ ولياً صالحاً ولا تقياً ولا نبياً ولا مرسلاً، ولم تنمُ لي أجنحة لعلمك (هههه)، ولا أي حاجة، ولا أزعم أي دورٍ ديني، ولا غيره، فلا مقام استجدَّ لجواري، البمشي علي بمشي عليك، فقط فتشي الله في جوانحك بكل صدق، وفي الآفاق بكل صدق، وفي العلم والمعارف.
سبق وحدثتك أنت بالتحديد عن مسألة الأرواح التي تلتقط، وقرأتُ لك الآية، وإذا بي أجدك كاتبة نصاً يقول الكلام ذاته، وأعرف أنَّه ما كان لك من علم به، أهو، دي روحك، تديها صدق توديك محل والله لا في الحراء ولا الطِراء، المهم هو أن تكون تلك الروح طاهرة ونقية فحسب، بالصدق، والكرم، والبعد عن أذى العالمين والإضرار بهم، والإيمان بالعدل والمساواة بين الناس جميعاً، دون فرز دين، أو عرق، أو نوع، أو طبقة.. إلخ.
صديقي موسى الذي ذكره بابكر أعلاه بالخير، أنا وهو كنّا لا ننام الليل، ونسةً وقراءةً، وإن لم أكن معه فأكون مع ود القرشي أو ناهد، وحواراتنا كلّها تنتهي إلى الله. كنّا نبحث عنه بصدق، وكنا ننتهي آخر كل ليلة، إلى أنَّ الإلحاد هو نوعٌ من أنواع الجبن، يعني عكس نظرية برتناند رسل بالضبط، فالملحد يصيح في نفس نفسه أنا ملحد أنا ملحد أنا ملحد، لأنَّه لا يُريد أن يواجه شساعة هذا الكون وغموضه بدون تفاسير، فما هو أسهل تفسير وأريحها، لمعالجة الجبن؟ لا يُوجد إله، وتجر المخدة وتنام.
المهم، قلنا مشتاقين، وبالله خليك معانا في هذا المولد، إلى أن ألتقيك

محسن خالد
30-04-2011, 02:05 AM
بالصدفة يا محسن لاقيت موسى حسن* بالتلفون، قلت ليهو رايك شنو في كلام صديقك دا؟ قال لينا ما عندي ذرة شك في صحة الكلام دا.
بكور

لووول
لو قلتَ له، إنّ محسن (قال) إنه طار، فسيقول لك، إن كان قد قال فصدق.
أكثر شخص عرفني وعرفته، وما بيننا لا يشبه الصداقة إلا في اسمها، هو أكبر من ذلك بكثير.
يا حليلو أبو محسن، شوف الوليد مسمينو علي:D

قيقراوي
30-04-2011, 10:29 AM
داير لي فرقة انضم معاكم حبة في بوست محسن "زهرة الغرق"، عندي كلام كتير ونضمي سمح شديد، حا احكي ليكم عن اغنيات الحيتان الحدباء في الحاجز المرجاني العظيم، وعن كوش التانية الغير فيها النيل طريقو ورجع للجنوب تاني مغلق الدائرة بي رمز عجيب وغريب، عن الدوغون والبامبارا ولغات تانية خالص، عن مدينة جني البتحميها عذراء مدفونة في بئر على ضفاف دجوليبا ( دجوليبا معناها الدم) ودا اسم النيجر في مالي.



-------

عرفت الزول دا يا محسن
دي مفاجاة البوست في القريب
فترقبووووه

أسعد
30-04-2011, 04:18 PM
يقول مولانا في الله د/زكي نجيب محمود
ما أبعد الفرق بين إنسان و إنسان! قارن بينك الآن و أنت تعبر المحيط على هذا النحو، و بين كولمبس و هو يعبر المحيط نفسه، لتعلم كم يكون الفرق بين الفرد المبدع الخلاق المبتكر، و بين الأفراد الذين يجيئون بعد ذلك فيتبعوه
إن خيال رجل واحد، و جرأته، فتحت للناس عالماً جديداً، و شقت لهم طريقاً جديداً، و سرعان ما يختلط علينا الأمر فنظن ألا فرق بين من يبدع و من يتبع

طبعاً هنا فات علي شيخنا ومولانا دكتور زكي نجيب محمود
انو كولمبوس ما قدر يعبر المحيط بس بي ابداعه وابتكاره وقدرته الخلاقة
لا بل بي قوة روحه وصبرها ومجالدتها على تحقيق هدفها
بصراحة البشوف بداية محسن للبوست دا بكون قنعان منو ... أنو ح يكون وهمة في شكل زهرة
زي ما كان كولمبس بدأ يجمع في البحارة واعلن العزم على عبور المحيط

عمت مساءاً كولمبس ^_^
ديشك زاتو ياخ
بعد كدة ابقى مارق علي الخرطوم ياخ

محسن خالد
30-04-2011, 10:57 PM
و حسنٌ أنك قلت "منطلق تلك القصص"، نعم هي قصص، فالجريمة "الكولد كيس" التي تريد البحث عن مكان حدوثها، هي ذاتها تحتاج في الأساس لبرهان، لا يمكن أن يكون برهانها هو أن الناس دائما اقتنعوا بحدوثها، و نسجوا حوله الأساطير و الأديان، هذا لا يجدي، أنت بدرجة ما كمن يأخذ فرضية حكمة الله العلي القدير كمسلمّة، ثم يستخدمها لتفسير نظام الكون. في حيز الحوار العلمي لا يوجد شخص اسمه آدم بالمواصفات الدينية، و لا توجد جريمة قتل راح ضحيتها هابيل، لكن هناك مجالات أخرى من مجالات نشاط هذا الذهن الإنساني تفيض بتفاصيل هذه الأشياء، و هذا جانب من معنى حديثي عن وضع جهدك هذا في موضعه، أي الاعتراف بأنه هو ذاته ينطلق من أسطورة، لأسباب -نتباين حولها- اشتغل الناس منذ القدم على إعادة تركيب هذه الأسطورة (و غيرها) و التعبير عنها بطرق متباينة، على رأسها هذه الرموز، فمن المقبول إذن أن نجد إنعكاساً لهذه الأساطير في التعبير –و حتى اللغويات تقول بذلك-، و من الرائع أن يأتي شخص مثل محسن خالد ليفك هذه الرموز أو يعيد قرائتها بشكل أفضل من غيره، لكن هذا كله تزحلق داخل أسطوانة الأساطير، أنت تسرح بالبقرة المقدسة من وادٍ إلى وادٍ آخر، دون أن تستوثق من قداستها.
محمّد حسبو

(1)

بدءاً في حيّز هذا الذي أسميتَه بالحوار العلمي يُوجد شخص واسمه آدم بالمواصفات الدينية.
ويُوجد مقتول اسمه هابيل بالمواصفات الدينية.
ويُوجد قاتل اسمه قابيل بالمواصفات الدينية.
وتُوجد أم بمواصفات تا مؤنّث توريت وبمواصفات حواء كما ذكرت الأديان تماماً.
وزيادة خير أسطوري يُوجد "كمان" إبليس بالمواصفات الدينية.
هذا بالطبع إذا جاريتُك في تقبّل مصطلح (الحوار العلمي) هذا الغامض، واعتبرتُ معك أنَّ هذا الحوار قد شُطّبت أساساته، وبنيت، ووضُعت على رفٍّ حكومي، وما علينا إذا تكلم أحدهم بأي نظرية ما إلا أن نذهب لذلك الرف ونأتي بالحوار العلمي، ونقول لهذا المتكلّم حوارك يطابق مواصفات الحوار العلمي، أو لا يطابقها.
يا عزيزي هؤلاء المذكورون أعلاه، الأسطوريون، هم في الحقيقة الكلام الذي نتكلّمه، والكتابة التي نرقنها، فلا يحتاجون مطلقاً لدليل، أي ما على أهل الحوار العلمي هؤلاء إلا أن يبينوا لنا، من أين أتت هذه الحروف والمعاني والأصوات والرموز؟ وإلا فعليهم متابعة هذه القراءة للرموز، كي يكتشفوا أنَّ جوهر كل ما نعيشه هو في الحقيقة يستند على تلك القصص. بمعنى أنَّ النظرية المطروحة هنا، تقول إن دنيا الأمس لم تعرف هؤلاء الناس لأنها لم تعرف شيئاً مفهوماً عما تكتبه أو تنطقه، أو ما تمارسه من جميع ضروب المنطق، التي تتشدق بها.
وأنَّ ما يدعى بالعلوم هذا هو في الحقيقة علم أساطير الأولين كما تقول، وبالضبط، وأنهم حفظة يستخدمون الأسطورة حتى حين يلجون الأدبخانة لقضاء حاجتهم، وبمجرد خروجهم وبعد أن تقودهم أسهم الأساطير للتواليت المناسب، يأتون للتحدث عن الأساطير التي لا يكفون عن ممارستها حتى في الاتجاه الذي يفتحون به الحنفية لأجل غسل أيديهم، والاتجاه المعاكس لأجل غلقها، فهو أيضاً أساطير، أو رموز، كل شيء هو رموز وأساطير. أي أنَّ أهل العلم هؤلاء عاشوا لآلاف السنين الجرّارة في غيبوبة، عما يجري حولهم، وعاشوا كأنما يحملهم حمار النوم. دون وعي، دون انتباه، دون صحو، ولا التفات لأي رمزٍ كان، فقط يتناقلون أحرزة تلك الكلامات المبهمة عن المنطق دون أن يبينوا للعالمين في أي يوم من الأيام، من أين جاء ذلك المنطق وتلك الرؤى والفلسفات، وما هو منبعها ولا جذورها، وكيف يتكلمون وكيف يكتبون وكيف يعيشون ويفعلون أي شيء حولهم.
المختصر، الذي يوجد داخل حياتنا من الرموز، ليس انعاكساً لما تسميه بالأساطير، بل لا توجد، ولن توجد لنا حياة من أساسه لو قمت بسحب ما تسميه بالأساطير هذا منها.

محسن خالد
30-04-2011, 11:30 PM
و حسنٌ أنك قلت "منطلق تلك القصص"، نعم هي قصص، فالجريمة "الكولد كيس" التي تريد البحث عن مكان حدوثها، هي ذاتها تحتاج في الأساس لبرهان، لا يمكن أن يكون برهانها هو أن الناس دائما اقتنعوا بحدوثها، و نسجوا حوله الأساطير و الأديان، هذا لا يجدي، أنت بدرجة ما كمن يأخذ فرضية حكمة الله العلي القدير كمسلمّة، ثم يستخدمها لتفسير نظام الكون. في حيز الحوار العلمي لا يوجد شخص اسمه آدم بالمواصفات الدينية، و لا توجد جريمة قتل راح ضحيتها هابيل، لكن هناك مجالات أخرى من مجالات نشاط هذا الذهن الإنساني تفيض بتفاصيل هذه الأشياء، و هذا جانب من معنى حديثي عن وضع جهدك هذا في موضعه، أي الاعتراف بأنه هو ذاته ينطلق من أسطورة، لأسباب -نتباين حولها- اشتغل الناس منذ القدم على إعادة تركيب هذه الأسطورة (و غيرها) و التعبير عنها بطرق متباينة، على رأسها هذه الرموز، فمن المقبول إذن أن نجد إنعكاساً لهذه الأساطير في التعبير –و حتى اللغويات تقول بذلك-، و من الرائع أن يأتي شخص مثل محسن خالد ليفك هذه الرموز أو يعيد قرائتها بشكل أفضل من غيره، لكن هذا كله تزحلق داخل أسطوانة الأساطير، أنت تسرح بالبقرة المقدسة من وادٍ إلى وادٍ آخر، دون أن تستوثق من قداستها.
محمّد حسبو

(2)
عزيزي وأخي الأصغر محمّد
ولِمَ لا آخذ الفرضية كمسَلّمة، إلى أن يبين خسرانها؟
ما المشكلة في ذلك؟
بنفسك، ألم تنتبه للمنطق الرياضي حين يتعامل مع الفرضية كمسلّمة حتى يبين خسرانها؟
في الحقيقة، ما هو المنطق الرياضي بالأساس؟
المنطق الرياضي الذي لم تنتبه له هذا، هو في الحقيقة ناقص، ولا إكمال له إلا بافتراض وجود الله، هذه نظرية جديدة، أستطيع أن أدافع عنها، ومدن الأسماء هذه من أحد جوانبها هي دفاع عنها.
هل نسيت يا محمّد أهم أسطورتين تابعننا منذ الابتدائية وإلى حين ما بلغنا من دراسة الرياضيات والفلسفة الرياضية؟
الأسطورة الأولى من المنطق الرياضي
(((نفترض))) أن قيمة سين تساوي كذا كذا... إلخ من الأسطورة! صحيح أم هذه رواية من رواياتي!؟
الأسطورة الثانية من المنطق الرياضي
(((إذا كانت))) سين من مجموعة القيم كذا وكذا... فإنّ ص هي.... إلخ من الأسطورة! صحيح أم هذه رواية من رواياتي؟
ولماذا (تفترض) ولماذا (إذا كان) لماذا لا يقول لي المنطق الرياضي شيئاً ملموساً يمكن الأخذ به؟
أتدري لماذا يفترض المنطق الرياضي، كي يصبح بوسعه الاختبار بعدها أو المعالجة؟
لأنَّ أي منطق دنيوي هو منطق ناقص في الحقيقة، ولا بُد من وجود أوّل انطلقت منه أنواع المنطق جميعها.
التي لا نستطيع متابعتها إلا بوضع منطلق لها، ولا نستطيع تدبر نهاياتها إلا بافتراض "لا نهائيتها" أو "نهايتها".
وهذا "الأوّل و"النهاية" و"المطلق" في ذات الوقت، الواحد، هو الله الواحد الصمد، الذي يعرف هذه النظرية، لأنَّه أوجدها، ولذلك أسمى نفسه الأوّل والآخر والمُحيط.

وإلا فكيف بدأ المنطق الرياضي في أساسه؟
بأسطورة، أم بهيئة مثل هيئة النهر، بحيث يمكنك أن تذهب إليه وتقول (هاادي جيتي من البحر، بالله اتملينا طين، لكن العوم، أاااح الموية حلوة!؟)؟
هل ستقول لي بدأ بالقياس، أولاً.. الإجابة لا، لم يبدأ بالقياس، بل بدأ بالفرض الأسطوري تماماً.
وثانياً، ما هو القياس؟
كيف بدأ القياس؟
يعني شنو سنتمتر مربّع؟ مكعّب؟ يعني شنو دائرة؟ يعني شنو مستطيل؟
هل هي مثل الترمس، الذي نأكله chــام.. chــام؟
أليست أساطير وافتراضات حسب طريقة شوفك للعلوم؟
لو انتبهت للعلوم جيداً ولكمية الفروض والاحتمالات فيها والتنبؤ و(الهبتلي) لما قلت كلامك ذلك. ولعلمت أنك تقرأ ما أمامك فقط، وتحاسبه حسب المنطق الذي يوجد فيه، والمطروح بداخله. لأنَّه لا مواصفات للمنطق، مثل ما يفعل الشخص مع الشعر تماماً، تقرأ ما أمامك، وتتكلم عن هذا الذي أمامك.

محسن خالد
01-05-2011, 01:15 AM
و حسنٌ أنك قلت "منطلق تلك القصص"، نعم هي قصص، فالجريمة "الكولد كيس" التي تريد البحث عن مكان حدوثها، هي ذاتها تحتاج في الأساس لبرهان، لا يمكن أن يكون برهانها هو أن الناس دائما اقتنعوا بحدوثها، و نسجوا حوله الأساطير و الأديان، هذا لا يجدي، أنت بدرجة ما كمن يأخذ فرضية حكمة الله العلي القدير كمسلمّة، ثم يستخدمها لتفسير نظام الكون. في حيز الحوار العلمي لا يوجد شخص اسمه آدم بالمواصفات الدينية، و لا توجد جريمة قتل راح ضحيتها هابيل، لكن هناك مجالات أخرى من مجالات نشاط هذا الذهن الإنساني تفيض بتفاصيل هذه الأشياء، و هذا جانب من معنى حديثي عن وضع جهدك هذا في موضعه، أي الاعتراف بأنه هو ذاته ينطلق من أسطورة، لأسباب -نتباين حولها- اشتغل الناس منذ القدم على إعادة تركيب هذه الأسطورة (و غيرها) و التعبير عنها بطرق متباينة، على رأسها هذه الرموز، فمن المقبول إذن أن نجد إنعكاساً لهذه الأساطير في التعبير –و حتى اللغويات تقول بذلك-، و من الرائع أن يأتي شخص مثل محسن خالد ليفك هذه الرموز أو يعيد قرائتها بشكل أفضل من غيره، لكن هذا كله تزحلق داخل أسطوانة الأساطير، أنت تسرح بالبقرة المقدسة من وادٍ إلى وادٍ آخر، دون أن تستوثق من قداستها.
محمّد حسبو

(3)

بوسعي يا عزيزي محمّد أن آتي بلعبة الطاب، وهي تحتوي على جميع الأسماء المطلوبة، التي تقول إنّها أسطورية، وأصيغها في شكل قصص رياضي، أي أحيلها إلى رياضيات.
وأنتم لا تعرفون إلى أي مدى أفادني فكي لشفرة تلك اللعبة، لقد ساعدني بشكل ضخم بالجد.
ولكن الطريف هو سؤال ولماذا أفعل ذلك؟ فهذه القصص موجودة بالأساس في الرياضيات، لم أنتبه أنا ولم ينتبه حتى علماء تلك الرياضيات أنفسهم فحسب.
كل ما عليك هو أن تتأمّل في الرياضيات القديمة.
ارجع إلى معجم الرياضيات المصري، بخصوص القضايا الآتية هذه، ارجع إلى المجلّد الثالث منه تحديداً، ستحتار.
لقد رأيتموني وأنا أطارد ((حصان)) قابيل في القصة، ولم يكن ذلك عبثاً. ((الألعاب)) ولم يكن ذلك عبثاً. أطارد أنواع ((الشيل)) ولم يكن ذلك عبثاً. كل هذا رياضيات وعلوم.
أعرف ذلك لأنّني لاحقتُ ذلك، كي أفهم المعاني للمصطلحات الرياضية ذاتها، ما أصلها، ومنبتها!؟ فالواضح أنها تسوق العلماء في نسق ولا يسوقونها.
أتدري لماذا هم العلماء هؤلاء يعيشون في النعيم؟ لأنهم ليسوا مُحقّقين بالقدر الذي أحقق به، وليسوا عكاليت وملادحين لدرجة تجيب لبى العظام، ولا يسألون أي شيء عن من أين أتى، وإنما يحفظون فقط، ويراكمون عليه.
إذا قلت لـــ م. خالد، (الجذور الصُّم) سيسألك فوراً، يعني شنو الصم؟ ومن وين جات الصم دي؟ وعلاقتها شنو بالطَرَش، وطرشو كَفْ؟ ولماذا هي تختلف عن الجذور التخيلية Imaginary roots ولماذا كلمة تخيلية تبدأ بـ(i) إنسان، وتليها ميم الماء؟
وشنو يعني في الرياضيات (دليل الجذر: index of radical) وإندكس تبدأ بـ(i) إنسان وتليها نون النفس؟ بينما راديكال تبدأ بروح طاقوية كما سيأتي؟
وما هو "دليل الجذر" هذا عندهم؟
هو العدد الصحيح، الذي يوضع فوق رمز الجذر، للدلالة على رتبة الجذر المقصود.
شنو يعني رتبة الجذر؟
ولماذا هو لا يكتب (عادة) في حالة الجذر التربيعي؟
شنو يعني أعداد طبيعية وغير طبيعية؟
شنو يعني الزُّمَر في الرياضيات و الزُّمَر في القرآن، وما العلاقة أو الفرق أو اللاعلاقة؟
شنو يعني هودغراف Hodograph في الرياضيات، والنبي هود في القرآن؟ ما العلاقة الجذرية؟ أو الفرق أو اللاعلاقة؟
شنو يعني "انفعالات متجانسة" (بقلب الرياضيات) وكمان اسمها Homogeneous strains
ليشنو يعني (هندسة) تبدأ بمدخل "هَنْ" وأنا وأنت والعالمين نعرف أنَّه عضو المرأة التناسلي، ألم يجدوا اسماً آخر، فوق السُّرّة؟ أم هم في الحقيقة لم يضعوا الاسم وإنما وضعه الذي هَنْدَسَ توريت!؟
وإلخ إلخ إلخ
باختصار عندما تقرأ مدن الأسماء، وتعرف معنى الحروف، وتذهب إلى الرياضيات ستجد أنّها حسابات لتلك القصص، وأنّ هذه الرياضيات، ما هي إلا قصص ناس آدم وحواء وإبليس وقابيل وهابيل وألعاب وأنواع شيل.. إلخ، هي رموز.
(1) بخصوص حصان قابيل الذي هرب به راجع (قانون السرج) في الرياضيات.
والسرج وقانونه بالإنجليزية اسمه Saddle واربط معك الكلمة، بالحزن Sad، وساد، بعد أن قتل أخاه.
(2) بخصوص ألعاب الشيل، راجع قانون الرافعة الذي هو أساس هذه الألعاب كلها. وقانون التوريق الذي كنا نلعب به في الساقية المسماة (ساقية إبليس).
(3) راجع نظرية جالوا عن التعبيرات التي تحتوي على الجذور الصم، وانظر بناء النظرية نفسه، أيغنيني عن إعادة تركيب هذه القصص في لولوة رياضيات من جديد أم لا؟
المهم، لو صبرت علي، سترى أنّ هذه الرموز هي الدرب الذي تبعته الأشياء كلها.
ولك أن تتأمّل في هذه الصورة لأنواع الطاقة وتربطها بما رأيت من حروف هنا، وتتدبّر فيها مليّاً ملياً.


http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/230759_10150240798315992_705995991_8542820_7653310 _n.jpg

محسن خالد
01-05-2011, 01:33 AM
يا قيقراوي
ياخي ما عرفت الزول الذي بشّرتنا به، لكن حبابو، وليتفضّل، والمقدمة هذه فقط توحي بالكثير وملهمة.
شوف من قوله (دجوليبا) تعني الدم.
Djoliba
(دج)، هو الرمز المركّب من دال وجيم، ويعني القبح، كما سيأتي. وهو "حرف" فرعوني شهير.
وغالباً يستخدم حين الكلام عن ثقافة الثعابين والكوشيين.
ولاحظوا بناء الكلمة، إذ يعقب الحرف Dj، واو الوقود، واللور كيس، ثم أي الإنسان، وبعدها بَا الروح.
فهذي بشرى، ليته يأتي وينفحنا بما معه من كلام.
يا مرحباً به.


http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/225696_10150240812560992_705995991_8542897_2712280 _n.jpg

محسن خالد
01-05-2011, 01:37 AM
ومهما فعلت في الكتابة، ففي النهاية ليس بمقدوري أن أجعل القراء يزدهرون بالقارئ الواحد، على حساب نهرٍ لم يكن فيهم. أم هو القارئ يا تُرى يُطالب بالفعل الموازي، وربما المقام الموازي للمكتوب نفسه، ولكن كيف من دون تحصيل موازٍ!
الله أعلم

محسن خالد
01-05-2011, 06:32 AM
داير لي فرقة انضم معاكم حبة في بوست محسن "زهرة الغرق"، عندي كلام كتير ونضمي سمح شديد، حا احكي ليكم عن اغنيات الحيتان الحدباء في الحاجز المرجاني العظيم، وعن كوش التانية الغير فيها النيل طريقو ورجع للجنوب تاني مغلق الدائرة بي رمز عجيب وغريب، عن الدوغون والبامبارا ولغات تانية خالص، عن مدينة جني البتحميها عذراء مدفونة في بئر على ضفاف دجوليبا ( دجوليبا معناها الدم) ودا اسم النيجر في مالي.
زول قيقراوي


غايتو يا قيقا، عبارة صاحبك {عن اغنيات الحيتان الحدباء في الحاجز المرجاني العظيم}، الجملة هذه بديعة، وفيها شعرية خلابة، وأطربتني أيَّما طرب. ماني زول قصص عاد. فبقيت منتظر أغاني هذه الحيتان الحدباء على أحر من الجمر. شأن كدا، بعدين لو القصة ما عجبتني بكلّمو ليك عدييل، لأنو خلاني في شلهتة، لوول.

أمَّا لو عنده لي قصص عن كوش في الخريطة أدناه من جنوب السودان، بناءً على قوله من المقتبس أعلاه، فيكون برّني براً، لا حدَّ له. فأية قصة، يعني رموز.
يرمي لي برأس الخيط، ويسألني عن أصل كروريته.

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/230219_10150240921850992_705995991_8544528_3159450 _n.jpg

مدن الأسماء، حسب فكرتي عنها، لا يصيبها عُطب. وعبد الله التي ترونها هذه، هي عبد الله فعلاً. لو جاءت لنقاش وجدل، فمدينتي جاهزة من مصر، وهي (أبيدوس)، و(عبجل) في الوثنية، وهي (عبدالـ...) الله، طبعاً. وهي لها علاقة بأحد ولدي آدم، إلى الآن لا أدري أيهما.
وانظر لباني، ودالي، صاحبنا الراجل المتصوف في مدخل هذا البوست، يا حليلو.
وبرضو صاحبنا (دالي) سلفادور الرسام، هل سألت نفسك عن معنى هذا الاسم من قبل. وعن داليا، ودالة، ودلتا؟

لو انتبهت لأسماء المدن السودانية فهي لها نظام، ليست عشوائية.
Artoli
Artimaili
هذا هو الفن، الآرت، والبريد.
-------

Mongalla
Ngangala



وهل تذكرون هذا الحرف الذي مرّ بنا من قبل؟
Mana
وهو مدينة اسم أيضاً.

هناك مدينة اسم Inga
هل تذكرون هذا الصوت الذي يقال لمداعبة الأطفال، وكذلك يقال للدواب حين ورود الماء كي تشرب؟


يعني شنو جبال تَقلي Tagali
هل تذكرون (تَقالو Tagalog) لغة الفلبين؟
وشنو يعني تعمل للزول Tag في الفيس بوك؟



أمَّا المدينة المختصة باسم (الحدوث: The Happening) فهي
Okura

هنا تم الحدوث، ومنها جاءت OK
وكذلك Occur

واحد ممكن يقول لي صدفة، لا ما صدفة، لأنّها مكررة بنظام معيّن، هنا حدث الحدوث (بناء على اتحاد، كما سنرى في حرف "يو: u" مستقبلاً).
ومدينة الاسم الأخرى يتم فيها (تحييد هذا الاتحاد) هنا:
Okaru

هل تذكرون نظرية الفئات، وعلاقات الاتحاد والتقاطع، والعلاقات الجزئية والشاملة.. إلخ.

متذكرين مش؟ طيب البامية اسمها okra ليشنو؟ مش متذكرين؟


-- --------------
حتى مفردة إديوت، غبي في الإنجليزية، ما عليك إلا أن تشيل (a) آدم وتحولها إلى (i) إنسان، في البداية، وكذلك (a) من نهاية مدينة هذا الاسم
Adiota
ولو تركت (a) النهاية فهي غبي في الإسبانية، دي مفروكة:D
بالمناسبة مدينة الاسم كوستي هل ممكن نقول عليها مدينة (الكونش)، أم مدينة تحالف الأشرار؟
كوستي
كونش
كوش
وسنعرف لماذا؟ فكل شيء له معنى، مافي شيء ساكت؟
(كو) هي (Co) الهسّع حية وشغالة في اللاتينيات هذه كلها، بمعانٍ عددا.

Commix
بخصوص (الكونش) وحسب صوتها، وصوت ما حولها، بناء على ضغطنا فوق أزرار التحكّم من مقبض لعبة البلايستيشن.
ضغطة ثانية، تعملها:
Cooperate
وضغطة ثالثة، ورابعة.. إلخ، وكلّه محكوم بقواعد واحدة، عابرة للغات.


دا كلللللو صدفة؟ وألا دا كللللو، جاء إنسان المشاعات ومش عارف أنتج أصوات العمل، ومن ثم خرجت الأصوات من حنجرته، ورأى الجدادة تصيح كااك فكان صوت كاك هاديا له.. وقال كاك... وبلابلابلا
وكل هذا الكلام الفارغ والسخيف حق بتوع نظريات التطور بجميع أشكالها.
أها اللغة دي، رياضيات عديييييييييييل، تتحسب حساب على دائر الزيرو. وخلقها عقل مدبر ومن العظمة بحيث لا يصبح بوسعك، سوى أن تخر ساجداً، ومردداً تبارك الله أحسن الخالقين، تبارك الله البديع، مالك المُلك.

قيقراوي
01-05-2011, 09:53 AM
الله في يا محسن

آمنت بالاحسان ذاتو!

صاحبي الليهو صاحبك هو " شهاب كرار " يا محسن

بجيك اسي دي ..
بس يخلص اجراءات الفيزا و التذاكر ..
مع خالص الحب و الشكر و التقدير للقائمين على المكان دا






--------

راجي مدينة الاسم " كوستي " دي بفارق الصبر
كوستي .. هنا اشرقت شمس وجدي ( ما وجدي الاسعد :D )

لوووول

اها على عموميات كلام شهاب اعلاه و اختلاف الخريطة اليوم عن الازمان الغابرة ديك ..

جدة كيف؟
غيييير
و لّ جِدة و نص و خمسة:D

بالمناسبة نطقها السليم = حبوبة
و هنا في مقبرة اسمها " مقبرة امنا حواء "

اها دي راجي اشوف بتنفرك بياتو بامية دي؟

اسمع انت مش ( السبروق ) بتاع زهير صاحبي دا هو صفق البامية دي ذاتا؟
لووووول
تاني جاب سيرة البحر
البامية ياها بامية امس .. و وش البامية ياهو ذااتو

يضحك كل ايامك يا سيدي
ياخ دي متعة ما بعدها
تخلي الزول يفكر جادي يطلق النعيم المقيم داك :D

شهاب كرار
01-05-2011, 10:59 AM
تحياتي لجميع اهل الدار
وتحية ليك استاذ محسن
وشكرا كتير قيقراوي تمت أجراءات الفيزا منذ فجر اليوم.

عاصرني كلام كتير، إلا حرقني كلام محسن في ردو على د.شذى
فقط فتشي الله في جوانحك بكل صدق، وفي الآفاق بكل صدق، وفي العلم والمعارف.

هل تقصد يا محسن ان من لم يجد الله - مثلي - لم يبحث بصدق؟ هذا هو السبب فقط في رأيك؟
كيف يمكن ان اقيم لك دليلا على انني بحثت وبصدق ولم اجد الله؟ افتح ليك دماغي عشان تشوف لمبة الصدق منورة وبتقول بيب .. بيب .. بيب اثناء البحث عن الله ولا اعمل شنو بالضبط؟

--

حا احبطك واقول ليك اغاني الحيتان دي لا شاعرية مني ولا حاجة ، هي اغنيات حقيقية تغنيها حيتان حقيقية في الحاجز المرجاني الكبير الي الشمال من استراليا، وجايي ليها بالتفصيل.
الدوغون يا صديق قبيلة عاشت في ذات المكان 70 الف سنة وقاعدين الي الان في الحدود بين مالي وبوركينا فاسو، ديل عالم تاني بحق وحقيقة، افتح خريطة مالي وعاين ليها كويس، فتش عن مدينة اسمها موبتي Mopti واتخيل معاي نهر النيجر دا واصل طريقو شمال وعبر الصحراء الي الجزائر، براك بتلقى كوش القصدتها في رسالتي لي قيقا، وجاييك بي رواقة

بدور التركي
01-05-2011, 11:27 AM
أعد البحث وبصدق أكثر يا شهاب ستجده بلا رتوة بإذن واحد أحد
أهلا وسهلا بك في سودانيات


متابعين ومنظرين الجية

شهاب كرار
01-05-2011, 11:36 AM
أعد البحث وبصدق أكثر يا شهاب ستجده بلا رتوة بإذن واحد أحد
أهلا وسهلا بك في سودانيات
متابعين ومنظرين الجية

شكرا كتير على ترحيبك بي يا بدور
المشكلة ان المؤمن يضعك امام خيارين، اما ان تجد الله او تقضي عمرك باحثا عنه بين جوانحك - بغالطوك في روحك :D .
هل يوجد مانع ان تجدي انت الله ولا اجده انا ويكون كلانا صادقا؟

بدور التركي
01-05-2011, 12:19 PM
شكرا كتير على ترحيبك بي يا بدور
المشكلة ان المؤمن يضعك امام خيارين، اما ان تجد الله او تقضي عمرك باحثا عنه بين جوانحك - بغالطوك في روحك :D .
هل يوجد مانع ان تجدي انت الله ولا اجده انا ويكون كلانا صادقا؟

لا شکر علي واجب

ما مشکلة تقضي عمرك في البحث
المهم تصل لنتيجة تنور طريقك وطريق الرؤية الواضحة
للانسان العاقل القابل للكمال

خالص ما عندي مانع
لكم دينكم ولي ديني

لكن ستجده
أراهنك

قيقراوي
01-05-2011, 12:29 PM
شكرا كتير على ترحيبك بي يا بدور
المشكلة ان المؤمن يضعك امام خيارين، اما ان تجد الله او تقضي عمرك باحثا عنه بين جوانحك - بغالطوك في روحك :D .
هل يوجد مانع ان تجدي انت الله ولا اجده انا ويكون كلانا صادقا؟

اشرقت الانوار يا شهاب
حمد لله على السلامة:D

اها تقسيمة هلال مريخ دي ياها البتجيب الغلاط ذاتو
في راي انو حكاية الفريقين دي بتتجاهل قراية الحاجات في حركتها .. لا ثابت الا المتحول ..
اها ( المؤمنين ) ديل معتقدين بانو قلب المؤمن بين اصبعين من اصابع الرحمن
و رسولنا الكريم - و هو النبي المعصوم - كان بيدعو انو ربنا يثبت قلبو على الايمان .. شفت كيف؟
و لا حتى غير المؤمنين طوالي هم غير مؤمنين .. و لا هم على قلب رجلٍ واحد في اللحظة المعيّنة!!
يعني فك التسجيلات على ودنه .. و في لحظة الكابشر بتاعة الصورة، ح تديك ديغرام مجوبك جداً للفريق الواحد.
الشغلة في تقديري .. استعداد و تجارب و تاملات خاصة.. و كل شاة معلّقة من عرقوبا.
لو بارينا هلاريخ دي بتدور لينا نفس النقاش الدائري ، و حجوة ام ضبيبينة.
و بترهل البوست ساي ..

كدي سمعنا غناء الحيتان ياخ؟



-----

يبدو لي، انو اختنا بدور عاوزة تظفر بحمر النعم اظنها ..
ما تخليها تحاولياخ! .. المافي شنو؟:D

شهاب كرار
01-05-2011, 12:43 PM
(Kelè)
قبل سنوات عديدة لا اذكرها على وجه التحديد، عبرت لي والدتي عن رغبتها في زيارة جارة قديمة من جيراننا في عطبرة اسمها نجوى، فقلت لها دون سابق انذار " نجوى العضتا العقرب؟" استغربت والدتي جدا وقالت لي: تلك الحادثة حصلت عندما كان عمرك ثمانية اشهر فقط، فهل تتذكرها؟ قلت لها –كاذبا – نعم حتى اتفادى المزيد من التحريات، ولا زالت والدتي تقص تلك الحادثة بفخر كدليل على عبقريتي المبكرة. الحقيقة انني لم اكن اتذكر شيئا، كل ما برق في ذهني عندما ذكرت اسم نجوى كان منظر "ترتوار" عالي به مزهريات ولا شيء اخر وفي ذات اللحظة برزت في ذهني العبارة "نجوى العضتا العقرب" ،فقط العبارة، لا نجوى ولا عقرب ولا يحزنون،كيف تحصلت على معلومة حقيقية من ذكرى غامضة ومبهمة لا ادري انا نفسي ما تعنيه على وجه التحديد؟ بوست محسن هذا فاتحة لمناقشة افكار غاية في الثراء.
تحوي كل خلية من خلايا اجسادنا كتابا كاملا به وصف كامل ودقيق ومفصل لكل شعرة وكل خلية جلد وكل ثنية حاجب في جسد الكائن الحي، حيوان كان ام نبات، سعة تخزينية هائلة بشكل لا يمكن تصوره، بها اساس الرياضيات والفيزياء ونظرتنا الي العالم وحبنا وكرهنا وقبحنا وجمالنا، ستفهمني اذا كنت تحب التبولوجي مثلي، فالمربع والدائرة والمثلث هي اشكال هندسية متمايزة لكل وصفه الهندسي الخاص، ولكنها متماثلة طبولوجيا، تأثيرات البيئة مكانها الهندسة، ولكن الجينات هي تبولوجي الحياة. ما المانع ان تحوي الجينات تسلسلا لاينتج بروتين في موضع معين ولكن لتخزين الخبرة التطورية الاساسية التي جعلت القرد قردا والفأر فأرا والانسان انسانا "في كينونته الذاتية"؟، وانت تعلم ما اعنيه فالامر ليس تشريح ، يقول العلماء ان 90% من الجينات بلا وظيفة واضحة الي الان، وهم تقريبا متفقون انها ناتج عرضي لعملية طويلة تراكمت بمرور السينين، انا شخصيا لدي تحفظاتي غير المبررة على هذا الكلام – عشان ما في زول يزرني – وارى ان هذه الجينات هي احافير تطورية تحوي ذاكرة هائلة من الخبرات المتراكمة على مدى ثلاثة مليارات ونصف المليار من السنين – او آمل في ذلك على الاقل – وان بعض ذوي الموهبة فقط هم من يستطيعون قراءة جزء يسير منها، وهذا لا يناقض كلام العلماء فالاحافير بلاوظيفة فعلا، من وجهة نظر واحدة فقط.
هل تظن ان كل ما نجا به صغير البشر من مخزون الذاكرة الجينية(1) هو كيف يمص الثدي ويتغوط ويبكي فقط؟ ام ان الامر اكثر من ذلك بكثير؟ هل اهملت الطبيعة الفوضوية بعض الذكريات العاتمة من زمن البروتبلازم في العماء الاولي ليقرأها الشعراء والانبياء والفنانون؟ هل الجنون الذي كان يرسمه سيلفادور دالي ليس الا ذكريات من ماض سحيق؟ ان الطبيعة عودتنا على اهمال ما لايستهلك الكثير من الطاقة حتى وان كان لا وظيفة معروفة له، فلا تجتهد كثيرا في خذفه وازالته من جسد الكائن، ويمكن ان اكتب لك قائمة طويلة من اعضاء هي عبارة عن احافير تطورية ليس لها وظيفة وينظر لها التطوريون بعين الرضا كدليل لا يمكن انكاره على صحة النظرية – وهم على حق – على سبيل المثال العضلة التي تحرك الاذن عند الانسان، هذه العضلة موجودة وتعمل وموصولة باعصاب واي شيء، ولكن قلة من البشر يمكنهم تحريك اذانهم لان الحاجة لاستخدامها انتفت مع انتصاب الانسان وتحرر يديه، هذه العضلة ورثناها من جد لموري عاش قبل 35 مليون سنة ومازالت موجودة ومازالت الجينات التي تكونها موجودة وتعمل، ومثال اخر اكثر وضوحا وجلاء، وهو "ابو الشهيق" او الفواق، هذه الحركة يثيرها تكوين عصبي لا اذكر تفاصيله بالضبط (يا د محمد قرشي تلحقني وتنجدني) المهم ان المعلومة التي قرأتها في مكان ما من زمن بعيد تقول ان هذه الحركة الغريبة والمزعجة ورثناها من اجدادنا البرمائيات قبل 400 مليون سنة خلت، لان هذا التكوين العصبي وظيفته معلومة في البرمائيات فقط، والهدف منه هو منع وصول الماء للرئة والانتقال الي خاصية التنفس تحت الماء. وامثلة كثيرة ومثيرة جدا، فإذا كان الامر هكذا في فسيولوجية اجسادنا فكيف يكون في غرائزنا، امالنا، احلمنا، رؤيتنا للعالم وفهمنا له، هل من احافير تطورية جينية لكل هذا؟

(Phlå)
الذاكرة الجينية، هل هي الغريزة ذاتها؟ ام هي شيء اعمق واكمل من ان تكون مجرد رغبة عارمة تصدر بأمر تفاعل كيميائي ما في ناحية من نواحي الجسد؟، دعني افتنك قليلا يا عزيزي بمخلوق ساحر ورائع اسمه قرش السلمون (2)، قرش السلمون هذا هو نوع من اسماك القرش يعيش في المياه الباردة في بحر بيرنغ وحول شواطئ الاسكا وشبه جزيرة ساخالين الروسية وشمال اليابان وحول شواطئ النرويج. شكله شديد الشبه بسمك السلمون(3) الذي يشكل غذاءه الرئيسي، ولعل هذا التشابه الشكلي نابع من متطلبات نفس البيئة التي يعيشان فيها، ولكن الاختلاف الجوهري هو في ان احدهما صياد (القرش) والاخر فريسته ( سمك السلمون).
المدهش في الامر هو الذاكرة الجينية التي يمتلكانها معا، فسمك السلمون يقضي حياته في المحيط، وعندما يبلغ سن التزاوج يعود للنهر الذي ولد فيه ، كل واحدة الي نهرها بالضبط دون خطأ واحد مسجل، تقفز في الجداول والشلالات الي اعلى النهر حيث تضع بيضها، وفي الطريق تتبع تكتيكات مضبوطة للسباحة ضد التيار وتفادي المفترسات للمرة الاولى ولاخيرة في حياتها. فبعد ان يضع السلمون بيضه في اعالي الانهار موتا يموت.
الفاتنة حقا هي ذاكرة المفترس، قرش السلمون، فهذا القرش يعيش بجوار مصبات الانهار متغذيا على سمك السلمون في غدوه ورواحه، يفترسه بالا هوادة ودون ادنى رحمة او شفقة، متخصص في صيده، فما ان تقع سمكة في مرمى مجساته الكهربائية الجانبية حتى يغوص الي الاعماق تحتها، ثم ينقض عليها كالسهم من اسفل الي اعلى، "حاسبا" بكل دقة سرعة الفريسة واتجاهها واتجاه التيار وسرعته مستخلصا زاوية الانقضاض المثلى، التي لا تتيح للفريسة الغافلة ادنى فرصة للنجاة.
اين تعلم القرش هذا وهو لم يولد في هذا المكان ولم يأتي اليه الا بعد ان بلغ عددا من الاعوام قضاها وحيدا في محيط شاسع متوحش، لم يعرف امه ولم يرى اباه؟. لا مفر –بالنسبة لي على الاقل – من الاعتراف بأن هناك ذاكرة يحملها النوع بأكمله ، ذاكرة حقيقية بعضها غريزة وبعضها ليس كذلك. بل معرفة حقيقية مدفونة لم تأتينا بفعل التعلم بل اتتنا كعوالق حملناها معنا في طريق التطور الشاق الطويل، والامر ليس قاصرا على الانسان، بل في ظني الشخصي ان الانسان هو اقل الكائنات حظا من تلك الذاكرة، فقد تآمر عليها ليداهن بيئته لصالح الذاكرة المؤقتة التي نختزن فيها ما نتعلمه بعد ولادتنا.
و ليس ادل من ذلك صغير البشر، الذي يحتاج الى الرعاية والتعليم لما يتجاوز الخمسة عشر عام على الاقل ليقوى عوده في مجابهة الطبيعة القاسية، اين هو من وليد القرش الذي ما ان يخرج من بطن امه حتى يتسيد المحيط طولا وعرضا، يفترس من هم اصغر منه حجما كخير ما يكون الافتراس. ان البشر هم اقل الكائنات حظا من تلك الذاكرة النوعية – من نوع بمفومها الاحيائي – لانه اضطر مجبرا للتخلص منها كما سآتي لكم لاحقا .هذه المقايطة مع الطبيعة كانت خطوة غاية في البراعة من جدودنا الاوائل، اكسبت الكائنات التي تنتمي للرئيسيات مرونة كبيرة في شأن المعرفة، وسعت ( الرام RAM) على حساب (الرومROM ) ، فأكسبت الانسان القدرة على تعلم ما يحتاج اليه، وتخيير معارفه لتلائم البيئة من حوله، فصار كائنا دائم التكيف، لا يحتاج لطفرة ما لتسهم في الدفع بتكيفه الي الامام وظن انه نال الطفرة الاخيرة التي لن تأتيها طفرة من بين يديها ولا من خلفها.
(الروم) تحوي رياضيات وحساب من نوع لا نعرفه ، دعني اعطيك مثالا لا يقل روعة عن مثال قرش السلمون وهو الاخطبوط، ذلك الكائن الرخوي البدائي جدا يملك خصائص فريدة وذكاء حاد يتناقض مع كون دماغه اقل تطورا من الناحية التشريحية حتى من ادمغة الزواحف، هذا الكائن العجيب يغير لونه حسب البيئة المحيطة، ليس لونه فحسب بل شكل جلده ايضا ليحاكي تعرجات المرجان من حوله، هذا الشكل من التمويه بحاجة لرياضيات عالية من اجل تنفيذه، فالاخطبوط ينظر بعينه الناتئة حوله ويجس شكل تعاريج المرجان، يلتقط جزء من دماغه تلك المعلومات الاولية، "فيحسب" متوسط ارتفاع النتؤات المطلوبة لتحقيق التمويه الامثل، وكذلك متوسط الدرجة اللونية السائدة في تطبيق احصائي يحتاج الى اعتى الحواسيب للخروج منه بنتيجة، ثم بعد ذلك يقرر العدد المطلوب من كل صبغية من الصبغيات بألونها المحدودة لتحقق اتأثير البصري للون المطلوب، ربما يأتي متعجل ويقول لك ان امثال تلك العمليات يجريها الاخطبوط بشكل غير واع لذا لا يعتد بها كمعرفة رياضية حقيقية، وهذا الاعتراض مقبول من الناحية الشكلية ولكن بقليل من توسعة الافق سندرك ان هذا الاعتراض و ان صح فأنه سيؤدي بصاحبه الي نتائج افدح مما توصلت اليه انا، وهي ان المعرفة التي تتطلبها الارادة ليست ضرورة سابقة للفعل وان بدا هذا الفعل شديد الانتظام والتعقيد ومركب من خطوات عدة.


(Saba)
الحيتان الحدباء(4) كائنات مذهلة بحق وحقيقة، ليس فقط لانها تمثل جنة لعلم الاحياء التطوري، فهذا امر لا اهتم به في الوقت الحالي، بل لانها تغني، وانا اعني هذا حقيقة لا مجازا، الحيتان الحدباء تغني اغنيات مضبوطة بإيقاع زمني مختلف عن ما الفناه من موسيقي، ولكنها جمل تتكرر بأنتظام ينم عن قصد، تغني الذكور فقط من الحيتان ويظن العلماء ان اغاني الحيتان هذه لها علاقة باختيار شريكة الحياة ولكنه ظن بعيد عن التأكيد الي يومنا هذا. المثير في الامر ان الحيتان الحدباء تغني اغنيات بعينها وتكررها بطريقة منتظمة، بعض الاغنيات يطول زمنها لتبلغ اربعين دقيقة، وبعضها قصير ينتهي في دقائق معدودة ولكنها اغنيات حقيقية يكررها الحوت مرارا وتكرارا لمدى يبلغ الاعوام بذات الطريقة وبذات الترتيب اللحني في كل مرة. وهذه ليست الحقيقة المذهلة الوحيدة بشأن هذا الكائن البديع، فمجتمع الحيتان الحدباء يحتوي على ابداع حقيقي، وايضا اعني الابداع بمعناه المتعارف عليه في الكتابة والموسيقي والتشكيل، فبعض الحيتان تمتلك موهبة ابداع اغاني جديدة كليا، وتتناقلها غيرها من الحيتان فتنتشر وتصير ظاهرة فنية حوتية لفترة ما، الي ان تأتي اغنية جديدة تتسيد الساحة، وهكذا يمضي فن الحيتان.
اثبتت بعض الدراسات التي اجريت على الحيتان الحدباء حول العالم ان الاغنيات الجديدة غالبا ما تأتي من الحيتان التي تقطن قرب الحاجز المرجاني الكبير في استراليا، ولكن هذا لا يعني ان البقية عاطلين عن الابداع، بقدر ما يعني ان بيئة الحاجز الكبير بها تريغر يشعل الابداع بشكل ما او بآخر، لأن هذه الحيتان مهاجرة بالاساس. يقول علماء الحيتان ان الاغنية المبتدعة الجديدة تحتاج الي سنتين تقريبا حتى تحقق الانتشار الكامل، اي حتى يتغنى بها قاطنوا بحر اليابان من الحيتان بعد ان ابتدعت في استراليا.
أغاني الحيتان الحدباء تحتوي على مقاطع صوتية(5) بعينها، وهي اصوات تتراوح بين الطقطقات والعويل (الطويل والقصير) وصوت ثلاثي الابعاد يذكرك بالمؤثرات الصوتية في العاب الفيديو، ولعل هذا الصوت هو ما حفز صانع فيلم استار تريك الجزء الكم كدا ما عارف ليجعل من الحوت الاحدب هو الثيمة الرئيسية في الفيلم، فالكائنات الفضائية رمزت سلاحها المدمر الذي سحب الطاقة من الارض جميعها برموز سجلتها من اغنية حوت احدب في زمن سحيق، ولأنقاذ الارض لابد ان يرد حوت احدب ما على تلك الاغنية حتى يبطل مفعول السلاح، ولكن المشكلة الصغيرة التي واجهت قائد الاسطول الفضائي ان البشر عملوا بهمة وجد في تقتيل الحيتان، فما عثروا على حوت واحد ليقي الارض شر الدمار لانها كانت قد انقرضت بالفعل، فما كان من الكابتن كيرك الا ان اخذ سفينته وعاد للماضي للحصول على حوت يغني له اغنية تنقذ الارض من الدمار وقد كان، فعندما غنى الحوت انسحبت سفن الغزاة الفضائيين الي حيث اتت تاركة الارض في سلام.
اذا غضضنا النظر عن الوظيفة الاحيائية التي يقوم بها الغناء في مجتمع الحيتان ودلفنا مباشرة الي الاغنية من حيث هي ابداع لنسق ما في برز في ذهن الحوت، فربما اول سؤال سنطرحه على انفسنا هو ماذا يقول الحوت؟ ... برهة ونكتشف سخف سؤالنا من الاساس، فأغنية الحوت هي اغنية لنا لانها مرتبطة بنسق سابق من التوصيفات المضغوطة داخل كلمة اغنية "لحن، ايقاع، صوت، إألخ او كما شاء لك عقلك من التوصيفات فالامر ليس متعلقا بها بشكل جوهري وانما كقالب فقط"... ولكن ما ادراك ان مخ الحوت يعمل بذات طريقة مخ البشر؟
لكي اقرب وجهة نظري اكثر فأكثر، اضرب هذا المثل، في الانسان تتم عملية السمع بأستقبال الموجات الصوتية بواسطة الاذن الخارجية التي تنقلها الي الاذن الوسطى حيث يهتز الطبل بشكل مماثل لاهتزاز الهواء الذي نقل الموجات الصوتية، ومن ثم تنتقل تلك الموجات عبر الاذن الوسطى الي الاذن الداخلية، وهناك يتم تحويلها اشارات كهربائية ينقلها العصب السمعي الي المخ فيقوم بترجمتها بناء على قاعدة بينات موجودة ومعدة مسبقا في الذاكرة، وكذا الامر بالنسبة للبصر، ينتهي امره مع العين عند تسليم الداتا للعصب البصري، فما ادراك ان مخ الحوت لا يترجم تلك الموجات الصوتية الي مقاطع صوتية كما يفعل مخ الانسان، وانما الي ما يعادل الرؤية عندنا؟ كيف تضمن ان الحوت الاحدب لا يغني اغنية " بالتفسير البشري" بل يرسم لوحة "بالتفسير البشري ايضا"؟ الفكرة هي كالاتي، اذا اخذنا الداتا الصوتية القادمة من العصب السمعي "هي عبارة عن اشارات كهربائية عصبية عادية" وادخلناها الي وحدة المعالجة في مخ الانسان الخاصة بالبصر، فهل يمكن ان نرى لوحة سيريالية حيتانية عبقة بالالوان المحيطية التي لم نرها ولا نستطيع توصيفها؟ هل هناك امكانية متوفرة لهذا؟
انا اعرف –ولا اشك في انكم تعرفون – قائمة طويلة من الحيوانات التي ترى بأذنيها، مثل الخفاش والدولفين، الدولفين هذا حكاية تانية خالص، فالدولفين دليل حي على ان مقولة ان الانسان هو الكائن الوحيد الواعي بكينوته وفردانيته هي مجرد اسطورة ، الدولفين يسمي نفسه ويعرف اسمه اذا نودي هو وغيره من الدلافين، ولا اعني هنا ان يسميه بشري في حوض لعب ما، بل الدلافين المتوحشة القابعة في المحيط تلك، ربما كنتم على علم بأن الدلافين لها لغتها الخاصة التي تتواصل بها وهي مكونة من اصوات صفير وطقطات، العجيب والمثير ان المقطع الاول من كل جملة ينطقها هو ثابت لكل دولفين، بصمته الصوتية او بعبارة اخرى اسمه، الدلافين تتحدث بذات الطريقة التي يتحدث بها المغامرون الخمسة في كتب الطفولة.
تختخ: أين ذهبت لوزة؟
نوسة: ذهبت مع محب بالدراجة الي المفتش سامي لاحضار الادلة.
عاطف: لم لا نلحق بهم؟
هذا حوار دولفيني بأمتياز، فالدولفين يذكر اسمه اولا ثم يقول ما يريد قوله، مثل (عباس:طعام الي يساري) وهي كما نرى طريقة فعالة جدا في عالم الدولفين المائي ثلاثي الابعاد لتحقيق التواصل. هناك بحث(6) غاية في القيمة وضعت رابط لمخلص عنه في الاسفل يتحدث عن الايجاز في لغة الدلافين وهو مهم جدا لبقية ما سيأتي من الحديث
يتبع،،،،

-------------
1- الجين اصلا ذاكرة به البلوبرنت الكامل لجسد اي كائن حي، ولكن هذا المصطلح تحديدا اعني به ان الجينات يمكن ان تحمل ذاكرة معرفية حقيقية، وهو مجرد افتراض لايوجد اي دليل يدعمه لكنه يؤسس ارضية جيدة لحوار قد يقود الي فهم اعمق للكون والحياة.
2- الموسوعة الحرة (http://en.wikipedia.org/wiki/Salmon_shark)
3- سمك
السالمون في الموسوعة الحرة (http://en.wikipedia.org/wiki/Salmon)
4- الحيتان الحدباء في الموسوعة الحرة (http://en.wikipedia.org/wiki/Humpback_whale)
5- للإستماع لأغنية الحوت إضغط هنا (http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/1/13/Humpbackwhale2.ogg)
6- الدلافين تتبع ذات قواعد الايجاز التي يتبعها البشر (http://www.sciencedaily.com/releases/2009/07/090730073915.htm)

شهاب كرار
01-05-2011, 01:17 PM
اشرقت الانوار يا شهاب
حمد لله على السلامة:D

اها تقسيمة هلال مريخ دي ياها البتجيب الغلاط ذاتو
في راي انو حكاية الفريقين دي بتتجاهل قراية الحاجات في حركتها .. لا ثابت الا المتحول ..
اها ( المؤمنين ) ديل معتقدين بانو قلب المؤمن بين اصبعين من اصابع الرحمن
و رسولنا الكريم - و هو النبي المعصوم - كان بيدعو انو ربنا يثبت قلبو على الايمان .. شفت كيف؟
و لا حتى غير المؤمنين طوالي هم غير مؤمنين .. و لا هم على قلب رجلٍ واحد في اللحظة المعيّنة!!
يعني فك التسجيلات على ودنه .. و في لحظة الكابشر بتاعة الصورة، ح تديك ديغرام مجوبك جداً للفريق الواحد.
الشغلة في تقديري .. استعداد و تجارب و تاملات خاصة.. و كل شاة معلّقة من عرقوبا.
لو بارينا هلاريخ دي بتدور لينا نفس النقاش الدائري ، و حجوة ام ضبيبينة.
و بترهل البوست ساي ..

كدي سمعنا غناء الحيتان ياخ؟



-----

يبدو لي، انو اختنا بدور عاوزة تظفر بحمر النعم اظنها ..
ما تخليها تحاولياخ! .. المافي شنو؟:D

تسلم يا حبيب، ودي المرقة من المستنقع الانت عارفو داك :D
بدور على عيني وراسي تحاول كما تحب وكيفما تشاء وليها وللجميع كل الاحترام والحب والتقدير
وانت عارف انا تقسيمات هلال مريخ دي انا ما شايلة من اساسو، وعندي كلام كتير في موضوع الدين واتغيرت حاجات كتيرة، ونظرتي ليهو ذاااتا اختلفت في عضما، لم ازل على لاأدريتي القديمة (الناس خطأ تسميني ملحد وانا لاأدري:D) ولكني ازددت نضجا (كما احسب).

تحياتي وشكرا ليك تاني

مبر محمود
01-05-2011, 01:58 PM
...كيف يمكن ان اقيم لك دليلا على انني بحثت وبصدق ولم اجد الله؟ افتح ليك دماغي ...
إذاً فلتجرّب مسلكاً أخر خلاف دماغك..

تحيّاتي يا شهاب، ومرحباً بك دماغاً وروحاً

شهاب كرار
01-05-2011, 02:15 PM
إذاً فلتجرّب مسلكاً أخر خلاف دماغك..

تحيّاتي يا شهاب، ومرحباً بك دماغاً وروحاً

شكرا كتير مبر على الترحيب
وليس لدي مشكلة في تجريب كل المسالك، (وإن كنت لا ارى مسلكا اخر غير الدماغ :D) ربما اذا ادرنا حورا من هذا النوع يوما ما في بوست منفصل سيكون افضل، ففكرة بوست محسن شديدة الاختلاف عما نحن بصدده.

لك مني كل الود والتقدير

مبر محمود
01-05-2011, 03:33 PM
شكرا كتير مبر على الترحيب
وليس لدي مشكلة في تجريب كل المسالك، (وإن كنت لا ارى مسلكا اخر غير الدماغ :D) ربما اذا ادرنا حورا من هذا النوع يوما ما في بوست منفصل سيكون افضل، ففكرة بوست محسن شديدة الاختلاف عما نحن بصدده.

لك مني كل الود والتقديرالدماغ وبالرغم من طغيانه العظيم هذا، فهو لا يخرج من كونه كائن ظني ضعيف، مُعرض دائماً للغرق في أقرب شبر موية. لذلك وفيما يتعلق بصناعة الأفكار والرؤى تروقني كلمة "ذهن" أكثر من كلمة عقل او دماغ..

عموماً تسلم كتير، وزي ماقلت، خلينا هسع مع محسن و مدن الأسماء حتى يفتح الله علينا ببوست منفصل

Mohammed Qurashi
01-05-2011, 03:35 PM
الله يجازيكم كلكم (قولوا آمين)
مصرين تخلوني أسقط في إمتحاناتي موش كده ؟؟:)
قدر ما مسكت روحي الفترة الفاتت دي و أنا بتابع البوست و محسن يسرح و يمرح فيهو .. يجي صديقي الإسفيري شهاب كرار (من باماكو/ مالي كمان !!) و يطيح بآخر قدرة على المقاومة .. غايتو بحملكم مسئولية سقوطي المدوي لو ما روقتوا اللعب و تقلتوا دم البوست المسخن ده شوية !!
ألف مرحب بيك يا شهاب كرار و إقامة طيبة في المكان لسمح ده .. قول آمين :)
كويس يا محسن ..
للأسف ما حأفضى ليك قبال شهر كده .. فهاك الكبسولات دي :
- التفكير السحري البتشيل و تقتبسه عني ده ما شكر و لا إستغراب بل نقد لطريقتك القايمة على المشابهة الإنتقائية اللي كانت أساس التفكير السحري/البدائي قديما .. كويس
- تعرف ذكرتني بقصيدة إدجار آلان بو Eureka اللي كتبها قبال موته (بالجد أنا خايف عليك حاسس بنغمة رحيل و وداع في كتابتك و عارف بصيرتك التنبؤية بالموت كويس) .. إدجار قال إنو شاف الكون كله حقيقة لا مجازا و حاول يوصف المعلومات الشافها في تجربته الرؤيوية دي في قصيدة النثر دي .. حقيقي القصيدة أدهشت علماء اليوم لأن فيها تفاصيل فلكية إكتشفت حديثا مثل وجود المجرات و توسع الكون(الحقيقة اللي نكرها إينشتين لما ديمتري وراهو إنو معادلاتو في النسبية بتتضمنها ، لحدي ما أضاف الثابت الشهير ليها علشان يزوغ من النتيجة دي ، لحدي ما جا هابل و إكتشف التوسع ده تجريبيا ليعود إينشتين بكل جلالة قدره و يعترف بخطئه في التعديل) و وصف لأشكال بعض المجرات القريبة !! .. لكن بسبب إن (كل ما إتسعت الرؤية ضاقت العبارة) جاء الإطار الإتكلم فيهو عن رؤاه دي قاصر بحدود الفهم النيوتوني لعصره فبرغم بعض تفاصيل إدجار الصحيحة غلط شديد في تربيطها مع بعض .. الشيء ده بيوري إن الإستبصار الصوفي رغم شفافيته الفائقة في إستنكاه بعض الحقائق إلا أن حدود الإنسان المتلقي (لغته/مفاهيمه/معارفه/قناعاته) بتلون تجربته المتسامية المكثفة بألوان هذا العالم تماما متى ما حاول نقلها للآخرين .. الكلام ده بقوله كعذر ليك لأني بتنبأ إنك حتتراجع عن البتعمل فيهو ده Sooner or later لأنك مخلص للمعرفة و ما متعصب لذاتك و لأني مغيوظ من الإيحاء المتكرر بأن المشكله مافي نظرياتك دي و إنما في قصور فهم /تحصيل القاعدين ينقدوك ديل !!
- كررت كتير مغالطة منطقية بيلجأ ليها التكوينيين Creationists ضد العلم عموما .. و هي ببساطة إن الجهل بشيء ما بيقوم دليل على صحة إدعاءاتهم !! .. يعني قول مثلا إن قضية الـ Capital & small ماعندها تفسير حاليا .. هل ده بيعني إن رؤاك حولها هي الصحيحة بالضرورة؟؟ هل نقصان المعرفة العلمية في أي مجال ما بيقدح في العلم كمنهج أو في المعروف منه بالضرورة؟؟ .. عارف إنك ماقاصد بالضبط إنك ترفض العلم و منهجه لكن مجمل كلامك بيوحي بكده بشدة !!
- أنا مع حسبو في كون أن الدين عموما لا يمكن إثباته و لا نفيه !! .. إنما هي علامات و إشارات (آيات) من يتدبرها للهداية يهديه الله إن شاء .. و ماتزعل يا شهاب .. ماعندي شك في إخلاصك للحقيقة و لكن من تجربتي بقول إن البيبدأ من الشك في الأشياء و المتناقضات التي يراها حيكون دربه أساسا مختلف من البيبدأ من التساؤلات المحايدة حول وجوده و مصيرة و حول تجربته الوجودية/الإنسانية و حول الكون الذي يعيش فيه .. يعني كل الصراع البيمر بي بين المؤمنين و الملحدين بشوفه صراع حول التراث الفكري للإنسانية و تقييمه و ليس حول السؤال الوجودي العميق لفكرة الحقيقة و المصير (نوع السؤال ده أساسا لا يصلح سوى بين المرء و ذاته مادمت لست نبيا) .. و يابابكر أيوه ممكن تكون في حاجات صحيحه و لا يمكن إثباتها و لا نفيها بتاتا بدون الوقوع في التناقض ، دي واحده من أعظم النتائج المنطقية المكتشفة القرن الماضي بفضل كيرت جودل صديق آينشتين الحميم (دي مسألة مثبته بالمنطق الرياضي عديل كده) و من شاء إيضاحا أكبر حول هذا الأمر فليراجع مداخلتي هنا ..
http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=320&msg=1293715810&rn=93
- أخيرا يا محسن علشان ما يكون كلامي مجرد إنشاء ساي هاك النقد التفصيلي البسيط ده .. أولا : علوم اللغويات أثبتت بنائا على دراسات مكثفة للتغير اللغوي أن أي لغة لا يمكن تتبعها وراء حاجز 10 ألف سنة قبل الميلاد لأن كل مفرداتها و قواعدها ستكون قد تغيرت تماما حينها .. لذا تجد أن العوائل اللغوية الحالية تعود لجذر واحد يقدر بنفس هذه المدة .. قارن ده مع فهمك لأنو آدم عليه السلام كان عايش قبال 50 ألف سنة زمن الهجرة الأولى لنا كبشر مكتملي البشرية و اللغة و الفنون .. حتلقى إن ربطك بين أسماء المدن و معاني الكلمات الحالية و مقارناتك بين العربي و الإنجليزي ما بتلفق كلو كلو !! .. كويس حتقول لي (إثباتاتك) دي لفقت كيف؟؟ .. ده موضوع ثانيا :) ، ثانيا : الفكر السحري الإنتقائي بيتجاهل الواقع و تعقيداته و بيقوم بإختيار إنتقائي لعلاقات يتوهم فيها السببية و نجاحه العملي بيعتمد على إختيارته دي زاتها ، مثلا شوف كلمة زي Topology القمت حللتها إنت بإنتقائية تناسب نظريتك لو رجعنا لأصلها اللغوي حنلقاها إغريقية مكونه من Topos و تعني المكان/المنطقة و Logos اللي من معانيها التعقل و كده بيلفق مع موضوع الدراسة اللي هو تعقل العلاقات المكانية رياضيا !! .. يلا من وين بيتاح ليك إنك تشرحها Dissect زي ماعاوز كسر رقبه علشان تربطها بتوريت؟؟ .. دي حاجة و الحاجة التانية الأهم هي إنك مفروض تجيب مثال representative member من كل عائلة لغوية معروفة اليوم و تقارن الكلمات/المفاهيم فيها كلها علشان تثبت لينا إن المقاطع اللي إنت بتتكلم عنها دي فعلا عندها نظام له تاريخ حقيقي و مثير يعود لقصة خلق أولي .. لأن إعتماد لغتين بس بالإضافة للغة الدينكا حيخليك تقع في فخ العينات الناقصة الإنتقدته إنت زاتك بشكل خاطيء و كأنك ما ماعارف إن القواعد الإحصائية الصارمة في تحديد حجم العينة بيخلي النتائج المبنية عليها أدق من الإحصاء الكامل لكل الـ Population !! (ماتطالبني بأدلة حاليا، فقط بعض الثقة فيما أكتب على عجل الآن) .. طبعا أنا لو كنت فاضي كنت فتشت ليك الأمثلة البتنسف جغمستك دي في اللغات التانية :) .. ثالثا : رمز الصليب المعقوف، منو القال ليك إن دلالته الأولى تاريخيا هي الصلب و الموت (كنيسة آدم) ؟؟ تاريخيا فيهو كلام كتير جدا أعفيني منو حاليا و راجع الكتاب ده أون لاين شوف الزول ده ساكيهو كيف و اشبع من صوره الرائعة و أمثلته و حتلقى إن الهنود عرفوا الصليب المدور لليمين و الشمال و إن دلالته عندهم هي الفأل الحسن و إن شعوب تانية أقدم كان عندها رمز للشمس !! .. المهم إن نوع الحفر التاريخي الأركيولوجي المعلل زي ما بيعمل الزول ده هو أكثر تعويلا قطعا من تهويماتك الإسطورية !!:) ..
http://www.sacred-texts.com/sym/mosy/index.htm
http://www.sacred-texts.com/sym/mosy/img/fig014.jpg
أها الهنود عرفوا الإتنين .. اليمين و الشمال !!

- الكلام طبعا كتير و لكن بس حأختم بتعليقات بسيطة ..
إقتباس:
وفي معادلة البرت إنشتاين التي أنزلتُها سابقاً، المتعلّقة بحساب الطاقة من خلال كتلة الجسم وسرعته .. فتربيع السرعة هنا
محسن خالد

أبدا آينشتين ما قال حيحسب الطاقة من كتلة الجسم و سرعته !! .. كدي راجع كلامي حول النقطة دي هنا
http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=320&msg=1293518391&rn=47
.. و خلاصته إن الـ c ده هنا ثابت و ليس شيئا (ضوء مثلا) و السرعة بتؤثر في الكتلة و الطاقة معا و هما معا صفات Attributes للشيء Matter or Fields و ليسا مما تصح فيهما علاقة تساوي تفهم كتحول من أحدهما للآخر كما هو الفهم السائد لهذه المعادلة العلمية !!
إقتباس
لأسأل عَن ما هو علم التفاضل والتكامل!؟ علماؤه إلى اليوم يختلفون أيهم كان أوَّلاً، التفاضل أم التكامل؟ فلو أنَّهم أدركوا ماهيّة التفاضل والتكامل، وجذوره التي نبع منها، لما أشقتهم الإجابة. وهو العلم من الرياضيات الذي يستوعب كافّة علومها الفرعية المتحدّرة عن عملية الخلق، كما سأفصّل مستقبلاً. ولَتَيَسَّرَ لهم إدراكُ أنَّ التفاضل كان سابقاً على التكامل
وعلم التفاضل والتكامل، هو العلم الجامع لعلوم الرياضيات كلّها من ناحية أنَّه المُعَمِّم لها عبر (الغاية) Limit
محسن خالد

طبعا كلامك ده غريب جدا .. فمن هم العلماء المختلفين ديل؟؟ التفاضل و التكامل عاملين زي اليمين و الشمال .. مافي معنى لسؤال أيهما كان أولا !! لأنهما ببساطة عمليتين عكسيتين لبعضهما .. و قطعا ما بيستوعبوا علوم الرياضيات كلها (ممكن نظرية الزمر مثلا لأنها بتأسس لكل الرياضيات) و الغاية دي شايفك خلعت عليها هالة ميتافيزيقية بس علشان إسمها موحي بالغموض و لكن رياضيا لا يوجد مكان لما تقوله حولها !!
إقتباس
ومفردة Finite معناها محدود ومتناهٍ، بينما مفردة Infinitive فمعناها "مطلق"، وهو تعبير مجازي يدل على الكثرة فقط. فعالم الدقائق محدود وليس مطلقاً، ولا مطلق إلا الله، مثلما بيّنت هذا بخصوص (لا نهائي) المجازية في الرياضيات.
محسن خالد

يا النبي نوح !! .. كدي أول حاجه لازم أقول إن أي مفهوم بنقصد بيه تمجيد الله حيخلينا نهاية المطاف نقلل من جلالته بالضرورة لأنه مفهوم إنساني محدود بفهمنا .. فاللانهاية في الرياضيات الحديثة ليس مجازا على الإطلاق بل روضها العالم الرياضي العظيم كونتور تماما أواخر القرن العشرين و أصبحنا نعرف لانهائيات أصغر و أكبر من لانهائيات !! .. فهل هناك ماهو أكبر من الله عز و جل مادمت ساويته بلانهاية ما ؟؟ (تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا) .. لقد ساهم التحديد الرياضي الدقيق لللانهاية هذا في ثورات المنطق الرياضي اللي بيجهلها الأغلبية رغم كونها أمتع و أصعب و أجمل من النسبية و ميكانيكا الكم و التطور معا !!! .. كفاية تماما إنها ورتنا إن الكل ليس أكبر من جزئه أحيانا !!

كالعادة كلامي مجزأ و مقطع و مبتسر .. و لزيادة الطين بله حاسس بالذنب للزمن الراح من غير قراية .. فدحين لما أفضى بعد شهر و تكون رؤيتك شارفت على الإنتهاء برجع ليك بنقد تفصيلي شامل بدل من الهبشات الخفيفة دي .. الكلام كلو في راسي لكن الفضا و تتبع المصادر ترف لا أملكه حاليا ..
فتك بعافية

شهاب كرار
01-05-2011, 03:46 PM
أنا مع حسبو في كون أن الدين عموما لا يمكن إثباته و لا نفيه !! ..

اوافق وابصم بالعشرة، هذا ما اردت قوله عشرات المرات يا صديق...
انظر ردي عل بدور...
هل يوجد مانع ان تجدي انت الله ولا اجده انا ويكون كلانا صادقا؟

Mohammed Qurashi
01-05-2011, 03:52 PM
الدماغ وبالرغم من طغيانه العظيم هذا، فهو لا يخرج من كونه كائن ظني ضعيف، مُعرض دائماً للغرق في أقرب شبر موية. لذلك وفيما يتعلق بصناعة الأفكار والرؤى تروقني كلمة "ذهن" أكثر من كلمة عقل او دماغ..

عموماً تسلم كتير، وزي ماقلت، خلينا هسع مع محسن و مدن الأسماء حتى يفتح الله علينا ببوست منفصل

ده فهم يا مبر ممكن يتوسط بيناتكم !!
من إرشيفي :


الحقيقة و الإثبات Truth & Proof :
كان للرياضي هيلبرت حلم عظيم أعلنه بعام 1900 في المؤتمر الدولي الثاني لعلماء الرياضيات يتلخص في إيجاد آلية لإثبات صحة أو خطأ أي مسألة رياضية ممكنه، كان هذا إرهاصا بالحاسوب فقد إفترض هلبرت إختراع خوارزمية Algorithm تقوم على مسلمات منطقية تتأسس عليها الرياضيات و ماعلينا بعدها سوى إدخال المسألة المعينه للجهاز و إنتظار النتيجة (إما نفيا أو إثباتا) .. كان الإفتراض حينها أن كل حقيقة رياضية يمكن إثباتها أو نفيها بالمنطق أو الإستدلال الرياضي .. و لكن
جاء أعظم المناطقة عبر العصور بلا منازع و الوحيد الذي صادق إينشتين (راس براس!!) في برينستون بنتيجة مذهلة قلبت عالم الفكر تماما حتى اليوم .. ألا و هي مبرهنتي اللإكتمال incompleteness theorems

,و بإختصار أثبت جودل منطقيا (عبر برهان معقد تقني للغاية في 63 صفحة) أنه:
1/ يمكن تمثيل نظرية الأعداد منطقيا .. بمعنى التعبير عنها منطقيا حيث يصح التناول المنطقي لها..
2/ نجح في إبجاد مكافىء منطقي لمناقضة الكذاب Liar Paradox(لو صدق فهو كاذب و لو كذب فهو صادق) داخل نظرية الأعداد
النتيجة النهائية هي:
أي نظام غير بسيط مثل نظرية الأعداد لا يمكن إثبات كل الحقائق حوله إعتمادا على أي عدد من المسلمات (و أهم مافي أي إثبات طبعا هي المسلمات و الإستدلال المنطقي) .. فإما القبول بمسلمات متناقضة للتمكن من إثبات كل شيء حول النظام أو الإعتراف بوجود حقائق في هذا النظام (في حالة الرياضيات الحقائق هي نظريات رياضية) لا يمكن أبدا إثبات صحتها أو خطأها رغم كونها حقيقية!!!
كلام يلف الراس موش كده .. علشان كده جودل مات و هو مجنون :)
الآن الخلاصة ..
فلنفترض أن هناك مبرهنة رياضية تصف تماما سلوك ظاهرة طبيعية ما .. و باءت محاولاتنا لإثبات صواب أو خطأ المبرهنة الرياضية بالفشل .. و لنفترض أن هذه المبرهنة ينطبق عليها كلام جودل (لا توجد أي وسيلة لمعرفة أي المبرهنات قابلة للإثبات و أيها تتبع لنتيجة جودل .. كما أن Chaitan قد أثبت أن هذه المبرهنات الجودلية هي لا نهائية في عددها ) .. عندها سنجد أننا بأزاء ظاهرة قابلة للوصف الرياضي التام و لكن غير قابلة للإثبات بتاتا ...
هذا الحديث متداول في فلسفة العلوم منذ عام 1931 حين إكتشف جودل مبرهناته و هو في الـ 25 من عمره و ليس من بنات أفكاري .. الحقيقة لا تعني الإثبات .. و لروجر بنروز (فيزيائي مشهور) نظرية مشهورة يعتقد فيها أن المخ البشري لا يعمل عبر الإثبات المنطقي بل بوسيلة حدسية تتجاوزه و تتعرف به على الحقائق التي لا يستطيع المنطق البرهان عليها و ذلك في كتابه (The Emperor's New Mind) .. و مهما يكن فالشاهد هنا هو أن هناك حقائق رياضية نعرف أنها حقيقية و لكن نعجز مبدئيا عن إثباتها أو نفيها .. و أنصح للمهتمين بهذا الموضوع قراءة كتاب مشهور يشرح إثبات جودل لغير المناطقة بلغة لا بأس بها و إن كان ليس سهلا و هو (Gödel's Proof by Ernest Nagel, James Newman)

إنتو ناس جميلين جدا !!

شهاب كرار
01-05-2011, 04:17 PM
ده فهم يا مبر ممكن يتوسط بيناتكم !!
سلامات يا حبيب
دا فهم ممكن يتوسط بين العالم كلو يا صديق
مبرهنة جودل دي كاسرة فيني ضلع عديل كدا، انت عارف يا صديق ناس حلقة فيينا ديل رغم انهم متطرفين في نفي الميتافيزيقا الا انو القدموه للمنطق والرياضيات والتأسيس للتفكير العلمي ما هين كلو كلو.

Mohammed Qurashi
01-05-2011, 05:53 PM
العزيز شهاب
ياخي أن سعيد بيك جدا في المنتدى ده و إن شاء الله نتلاقى كتير (بعد إمتحاناتي :) ) ..

ومثال اخر اكثر وضوحا وجلاء، وهو "ابو الشهيق" او الفواق، هذه الحركة يثيرها تكوين عصبي لا اذكر تفاصيله بالضبط (يا د محمد قرشي تلحقني وتنجدني)
جدا يا صديق .. ده من كتاب عمك الإكتشف السمكة الطلعت للبر (يعني حبوبتنا المباشرة) Neil Shubin اللي إسمه Your Inner Fish .. و المنعكس العصبي ده بيشتغل في الـ Toad أظن ترجمته هي العلجوم !! .. فلما يكون في البر بيتنفس برئتيه و لما يغطس بيشفط الموية زي كأنه بيتنفس في الهوا و بيشتغل المنعكس العصبي علشان يقفل الحنجرة فتتوزع الموية في الخياشبم بتاعته و ده نفس البيحصل لينا مع أبو الشهيق !!

تحوي كل خلية من خلايا اجسادنا كتابا كاملا به وصف كامل ودقيق ومفصل لكل شعرة وكل خلية جلد وكل ثنية حاجب في جسد الكائن الحي، حيوان كان ام نبات، سعة تخزينية هائلة بشكل لا يمكن تصوره، بها اساس الرياضيات والفيزياء ونظرتنا الي العالم وحبنا وكرهنا وقبحنا وجمالنا
الجينوم محدود المعلومات بل معلوماته أقل من اللازم لإنشاء الجسم البشري !! .. كدي شوف الكتابة القديمة دي لي بمكان آخر ..

هذا يذكرني بمعضلة واجهت علم الجينات في مبتدئة ..
إذ أن المحتوى المعلوماتي Informational content للجينات يقل كثيرا عن المحتوى بالجسم الحي !!
فمن أين جاء تعقيد الجسم الحي ما دام ما يوجه صنعه أقل تعقيدا منه ؟؟
و الحل جاء من حقيقة أن البيئة الكيميائية أثناء تطور الجنين تضخ معلومات جديدة أثناء (تفسير) الجينات ..
و هنا تفهم هذه المفارقة تماما و تكون الجينات ذات دلالة مفتوحة نسبيا حسب الوسط الذي (تفسر) فيه ..


أما عن ..

يقول العلماء ان 90% من الجينات بلا وظيفة واضحة الي الان، وهم تقريبا متفقون انها ناتج عرضي لعملية طويلة تراكمت بمرور السينين، انا شخصيا لدي تحفظاتي غير المبررة على هذا الكلام – عشان ما في زول يزرني – وارى ان هذه الجينات هي احافير تطورية تحوي ذاكرة هائلة من الخبرات المتراكمة على مدى ثلاثة مليارات ونصف المليار من السنين – او آمل في ذلك على الاقل – وان بعض ذوي الموهبة فقط هم من يستطيعون قراءة جزء يسير منها، وهذا لا يناقض كلام العلماء فالاحافير بلاوظيفة فعلا، من وجهة نظر واحدة فقط.
الحقيقة أن الـ 90% دي ما جينات .. فالجينات هي المقاطع النشطة من الـ DNA البنقدر نحدد نشاطها حتى لو ما عرفنا وظيفتها .. المناطق الشاسعة دي من الجينوم غير نشطة بمعنى إنها ما بتنتج بروتينات أساسا !! .. و بدينا نعرف عنها الكتير .. مهمة في التحكم في مدى التعبير عن الجينات المختلفة و في صيانتها و بعضها إصابات فيروسية قديمة أصابت خلايا التناسل لأحد أسلافنا و بعضها تكرارات معروفة لمقاطع كاملة بسبب أخطاء الطباعة و .. و ... و .. الخلاصة إنو من الصعب إعتبارها حاملة لمعلومات ما لأنها ما بتساهم أصلا في تكوين الدماغ و لأننا بنتشاركها مع أقربائنا القردة ..

الفاتنة حقا هي ذاكرة المفترس، قرش السلمون، فهذا القرش يعيش بجوار مصبات الانهار متغذيا على سمك السلمون في غدوه ورواحه، يفترسه بالا هوادة ودون ادنى رحمة او شفقة، متخصص في صيده، فما ان تقع سمكة في مرمى مجساته الكهربائية الجانبية حتى يغوص الي الاعماق تحتها، ثم ينقض عليها كالسهم من اسفل الي اعلى، "حاسبا" بكل دقة سرعة الفريسة واتجاهها واتجاه التيار وسرعته مستخلصا زاوية الانقضاض المثلى، التي لا تتيح للفريسة الغافلة ادنى فرصة للنجاة.
مسألة الحساب دي ما بالإعجاز اللي بتبدو عليهو ده !! .. معليش حألجأ تاني لمداخلة قديمة علشان زمني الممحوق رغم إنك قطعا بتستاهل كتابة خاصة و طازجة ..


النحلة بدماغها الذي لا يزيد حجمه عن رأس الدبوس تحل مسألة رياضية تأخذ من الكمبيوتر عدة أيام لحلها
...
فإذا كان مخ النحلة الصغير قادر على هذا فكيف بمخ الإنسان؟ لقد ذهلت قبل أسابيع وأنا أشاهد مراهق يحل مكعب روبيك الشهير في ثواني وهو معصوب العينين!


هذا الموضوع يدلف بنا مباشرة لمحور هام هو الحوسبة Computation بالدماغ و مقارنات الشبكات العصبية مع الحواسيب .. و لتشعب الموضوع أبدأ بملاحظات أولية قد تفسر لك دهشتك :
النظرية الحوسبية الأساسية للحواسيب هي ما يسمى بـ مكينة تيرنق Turing Machine و هي نموذج نظري أولي يجسد Models طريقة عمل الحواسيب التقليدية ، و هي تقوم بإختصار على معالجة البيانات و الأوامر بشكل تسلسلي (خطوة فخطوة) و تغير حالة كل عنصر بين متغيرين (الصفر و الواحد) و تعتمد على نظام العد الثنائي Binary Mathematics و تستعمل ذاكرة مؤقته لتخزين النتائج المتوسطة Intermediate results ..
الشاهد هنا أن هناك نظريات أخرى و طرق حوسبية مختلفة جذريا عن الحاسوب التقليدي !! مثلا (حوسبة الكم Quantum Computing و الحوسبة الجينية Genetic Algorithms و الشبكات العصبية) .. وجه الإختلاف الذي أود التنبيه إليه الآن بين هذه الطرق العديدة للحوسبة هو (مجال الحساب) و أعني به نوع المسائل التي يستطيع نظام ما حلها .. فلكل نظام حاسوبي من هؤلاء 3 مجالات (الأول يبرع في حل مسائلة بسهولة و الثاني لا يمكن تحديد ما إذا كان يستطيع حل مسائله و الثالث يستحيل أن ينجح في حل مسائله) .. فما قد يعتبر مسألة صعبه جدا على الحاسوب التقليدي ( و أحيانا مستحيلة مبدئيا) يمكن أن يكون سهل الحل جدا بنظام حوسبة آخر ( تحديد الأعداد الأولية مسألة مرهقة جدا للحاسوب التقليدي و لكنها سهلة بالنسبة للحاسوب الكمومي) .. و حين نتعمق في فهم الأساس الرياضي للشبكات العصبية و آلية عملها لاحقا بهذا البوست سنعرف تماما لم مسألة التعرف على الصوت و الوجوه تبدو سهلة جدا لنا و صعبة للغاية على الحاسوب التقليدي .. فلا يغرنك حجم مخ النحله يا صديقي فإنما هي نوعية التصميم ليس إلا ما يجعلها متفوقه في هذه الجزئية على الحاسوب رغم أنه يفوقها في جزئيات أخرى كثيرة.


أما عن موضوعة الذاكرة و وراثتها ..

الذاكرة موضوع كلاسيكي في أبحاث الدماغ و المعروف عنها كتير جدا حاليا ..
العاوز أقوله حاليا هو :
هناك نوعين من الذاكرة (قصيرة الأمد و طويلة الأمد) و شكلين من الذاكرة (إجرائية Procedural و إعلانيةDeclarative)
هناك أعضاء متخصصة لتسجيل الذاكرة و إستراجعها مثل الـ (حصين) Hippocampus بالتعاون مع القشرة المخية
تسجل الذاكرة على شكل تعديلات في قوة الوصلات العصبية بين الخلايا المختلفة .. و قد يصل الأمر لإختصاص خليه واحده فقط بوجه محدد مثلا ..
التسجيل لا يكون كاملا مثل شريط الفيديو بل على شكل مؤشرات لعناصر يتم جمعها حين الإسترجاع و التذكر مما يؤدي لإحتمال تكون ذاكرة مزيفة و معيبة تماما
إتصال الـ (حصين) بالـ (لوزة) Amygdala هو المسئول عن التفاعلات العاطفية و الإنفعالية للذواكر المختلفة
( في تجربة طريفة قطع العلماء هذا الإتصال بين هذين المكونين لدى فأر تجارب و نتج عن ذلك فقدان الفأر لخوفه الفطري من القط و صار يتشممه بفضول فحسب نظرا لعدم القدرة على تكوين إستجابة الخوف من صورة القط لغياب إتصال اللوزة مع الحصين!!)
و أعود لاحقا للذاكرة و عوالمها العجيبة ..
_____________

هل توجد (ذاكرة موروثة)؟
هل يولد الانسان او الحيوان وفي ذاكرته (شيء)؟
وما هي (الغريزة)؟
وكيف يصل الحمل المولود لأن (يرضع) من هنا؟



الأمر كله متعلق بما تعتبره (شيء) !!

يعني المنعكسات العصبية Reflexes موجودة منذ الميلاد و ليست متعلمة ..
و آليتها واضحة و بسيطة ..
مستقبل لمؤثر معين (الحرارة مثلا) ..
ينشط خلية عصبية .. و هي بدورها تؤثر على أخرى ..
و هذه الأخيرة تغذي عضلة تنقبض فتبعد القدم مثلا من مصدر الحرارة ..
فهل هذه ذاكرة ؟؟

من ناحية أخرى هناك دوائر عصبية أكثر تعقيدا بمراحل ..
لا تكون فيها الإستجابة للمدخلات شديدة الآلية كالمنعكسات ..
رغم أن مبدأ الدوائر العصبية واحد فيهما معا ..
فالدائرة العصبية المختصة بفهم اللغة و إنتاجها ..
لن تستطيع إنتاج اللغة لوحدها دون التعرض لمحيط لغوي ..
و هناك سن حرجة (5سنوات) لو لم يتعرض الإنسان حتى يبلغها لللغة ..
فلسوف لن يستطيع إكتساب اللغة أبدا ..
و بالطبع فإن المرء يكتسب اللغة التي ينمو بوسطها ..
الشيء البالغ الدلالة على مدى مرونة هذه الدائرة العصبية المعقدة ..
فإمكانية Potential القدرة اللغوية هو ما يرثة المرء و ليس لغة محدده ..
فهل هذه الإمكانية ذاكرة؟
بين هذا و ذاك تقبع عدد من (الغرائز) ..
مثل الخوف و الغضب و الجوع و التثاؤب .. إلخ
و هي رغم تعقيدها النسبي إلا أنها مفسرة بدوائر عصبية أقرب للمنعكسات البدائية ..
و تتحكم الجينات في صقلها و تكوينها ..
فهل يمكن إعتبارها ذاكرات ؟؟

و لدي إعتراض على كلمة (غريزة) هذه ..
فمن وجهة نظر إبستمولوجية هي مجرد كلمة دالة على جهلنا بظاهرة ما ..
فليست علما على آلية محددة ..
أو وصفا دقيقا لظاهرة طبيعية ..
بل هي الـ Label الذي نلصقه فوق جهلنا النسبي بعلاقة الجينات و السلوك ..

ربما كان أقرب ما تعنيه من سؤالك هو نظرة جوستاف كارل يونج (السيكولوجي الشهير) ..
حول العقل الجمعي Collective Consciousness ..
حيث يدعي أننا نرث كل ذاكرة الأسلاف و تجربتهم ..
و يدعم نظريته بدراسات نفسية موثقة عن أناس يحلمون بتراث أقوام آخرين لا يعرفون عنهم شيئا !!
و لكن لا أجد في فهمنا الحالي للدماغ ما يمكن به تفسير/تعضيد هذه الرؤية الشيقة ..

أخيرا ..
أفيدك بأن الرضاعة سلوك يدخل فيه التعلم !!
حيث يمتص الجنين داخل بطن أمه السائل الأمنيوسي المحيط به ..
لذا فإن الرضاعة خارج الرحم هي إمتداد للتمارين داخله ..
رغم أن أصله هو منعكس عصبي بسيط .. !!


و نجي للسؤال الفلسفي العميق المتضمن في فقرتك دي :

اذا غضضنا النظر عن الوظيفة الاحيائية التي يقوم بها الغناء في مجتمع الحيتان ودلفنا مباشرة الي الاغنية من حيث هي ابداع لنسق ما في برز في ذهن الحوت، فربما اول سؤال سنطرحه على انفسنا هو ماذا يقول الحوت؟

و كالعادة أقتبس ليك ..

في علوم الدماغ هناك تمييز بين "التفكير" أو الحوسبة و آليات الفعل العصبي و بين ما يدعى الـ Qualia و يعنون بها الإحساس الواعي بالأشياء .. فمثلا نحن نعرف تماما بشكل علمي كل مايحدث بالإبصار (وليس عند الشبكية فقط) لدرجة التمكن من صنع كاميرات و أجهزة حاسوب مصغرة توصل بالقشرة المخية مباشرة و تعيد البصر بشكل جزئي للعمى منذ الولادة و لكننا لا نستطيع تفسير هذا الإحساس باللون أو الصورة الذي نحس به بشكل واعي !! .. لأن مسألة الوعي هذه مسألة شائكة جدا .
فهناك من يرى أنها خارج قدرة العلم حاليا .. و يبتعد عن الخوض فيها أساسا ..
و هناك من يرى أن العلم قد فسر كل شيء حقا (مثال البصر) و لا ضرورة لإفتراض أن هناك ما لم يفسر فقط لغرورنا الناجم عن تجربتنا الواعية هذه ! (الفيلسوف الملحد المشهور دينيت)
و هناك من يرى أنها قابلة للتفسير بمستوى العلم الحالي و يقوم بالأبحاث و التجارب الجادة حول ما يسمى بالـ Neural Correlates of Consciousness
______
لكل إحساس كيبل خاص به ..
و الطريف أنه إذا ضل أحد الكيبلات طريقة و وصل لمنطقة حسية أخرى ..
مثلا أن تصل نبضات نتجت عن السمع مثلا للمنطقة البصرية بالقشرة المخية ..
فإن المرء يرى أضوائا تناظر النغمات الصوتية !!
هذه الحالة تسمى synesthesia ..
و يرى المصابون بها ألوانا محدده لكل حرف مقروء ،
أو يحسون بدغدغة محدده لكل نغمة يسمعونها .. و هلم جرا

فكما ترى .. المهم هو تفسير الإشارات بالقشرة و ليس نوع المعلومة القادمة عبر الكيبل ..
فالإشارات القادمة من مستقبلات حسية مختلفة قد تحمل نفس الخصائص بالضبط (التكرار/الشدة) ..
و مع ذلك تفسر بإختلاف كبير حسب المنطقة التي تصل لها الإشارات !!


و عن الدلافين ..

فالدولفين دليل حي على ان مقولة ان الانسان هو الكائن الوحيد الواعي بكينوته وفردانيته هي مجرد اسطورة

فأزيدك أنه الحيوان الوحيد الذي تتفوق فيه نسبة مساحة القشرة المخية إلى حجم الجسم مثيلتها عند الإنسان ! و من المعتقد أن هذه النسبة مهمة جدا في تحديد الذكاء !! .. فهل يا ترى يملك وعيا أكثر تفوقا منا؟؟ الله أعلم

ياخي النقاش معاك متعة حقيقية .. لكن حاسي إننا طوحنا ببوست محسن د بعيد عن موضوعه .. لكن أفتكر حيستضيفنا برحابة صدر (زول جعلي و كده و كمان متصوف!!) .. فدحين فتك بعافية و كن بألف خير

Mohammed Qurashi
01-05-2011, 06:16 PM
سلامات يا حبيب
دا فهم ممكن يتوسط بين العالم كلو يا صديق
مبرهنة جودل دي كاسرة فيني ضلع عديل كدا، انت عارف يا صديق ناس حلقة فيينا ديل رغم انهم متطرفين في نفي الميتافيزيقا الا انو القدموه للمنطق والرياضيات والتأسيس للتفكير العلمي ما هين كلو كلو.

بأتفق معاك تماما يا حبيب ..
بس المفارقة إن كيرت جودل كان هو الصوت النشاز الوحيد في الحلقة بميتافيزيقته الضاربه .. كان أفلوطانيا بإمتياز !! .. يؤمن بوجود حقيقي و واقعي تماما للكائنات الرياضية و أن صيرورة الرياضيات و المنطق هي كشف و ليس إختراع !!
غايتو بارك الله فيهم جميعا لما قدموه لنا من معارف موسعة للآفاق حد الثمالة ..
كن بخير

________
goood

شهاب كرار
01-05-2011, 07:36 PM
(Nani)
http://farm1.static.flickr.com/45/151801923_fad71c31fe.jpg
الكائن البشري يظن في نفسه التفرد التام، والامثلة التي اوردتها سابقا توضح ان لافرق بين الانسان والكائنات الحية الاخرى، أسألكم، ماهي الميزة التي يملكها الانسان ولا يملكها سواه؟
الخيال مثلا؟ فكيف يبتدع الحوت الاغاني اذا؟ وكيف ينسج الطائر النساج عشه؟ والاهم من ذلك كيف يوجز الدولفين؟ اليس الايجاز هو ان تحذف جزءا من عبارة وتدع الباقي للمتقلي يتمها من "مخيلته"؟ المثير للأنتباه ان الدولفين طور القدرة على اصدار اصوات قبل 30 مليون عام تقريبا، يعني قبل ان يقول جد جد النوع البشري "بغم" ساي.

اناث الطائر النساج يتهافتن على الذكر الذي ينسج اجمل عش! ومعايير جمال العش تختلف من مكان الي اخر حسب فصيلة الطائر كما تختلف معايير الجمال عند البشر!، كيف يحقق ذكر الطائر النساج معايير الجمال المطلوبة دون خيال؟ قليل من سعة الافق وسندرك ان الخيال معنى كبير وواسع ليس فقط ما "نتخيل" انه الخيال !.
هل الاخلاق مثلا؟ فقط افتح اليوتيوب واكتب ashamed dog او Guilty cat مثلا وحتشوف عجب،ربما يقول قائل ان الحيوانات المنزلية تعلمت من البشر الا تفعل بعض الاشياء، ولكن من قال ان الحيوانات البرية لا تملك نظمها الاخلاقية الخاصة؟ هل تعرفون الخفاش مصاص الدماء الذي يعيش في أمريكا اللاتينية؟
http://www.nisd.net/murnin/2nd_Lessons/Snakes_Spiders_Bats/vampire-bat.jpg
ذاك كائن حي فريد في طريقة عيشه، فهو الثدي الوحيد المعروف الذي يتغذى على الدم حصرا ولا شيء سواه، وهو لا يمتص الدماء كما يوحي اسمه، وانما يقوم بعمل جرح صغير في فريسته مستفيدا من قدرته على التسلل ثم يلعق الدماء بلسانه، تعيش هذه الخفافيش في مجتمعات تبلغ مئات الخفافيش تتخذ من شجرة مهجورة او كهف مظلم مقرا لها، تنام النهار وتسعى بشكل منفرد في سبيل غذاءها ليلا، المشكلة انها مثلها ومثل كل الثديات الصغيرة، سريعة الاستقلاب جدا، اي لا تستطيع احتمال الجوع لفترات طويلة، فإذا لم يجد الخفاش وجبة من الدم يوميا فأنه يموت ولا يستطيع الانتظار الي اليوم التالي، والمشكلة ان الكثير من الخفافيش تعود دون ان تجد طعاما، فتذهب فورا الي اقرب خفاش وجد طعاما وتقف امامه، وبعد تبادل مجاملات قصيرة برقصات وحركات معينة يبدأ المتخم في تقيؤ بعض مما في جوفه ليعلقه صاحبه في كرم واريحية وطيبة النفس! مهلا، فالقصة ليست كرم حاتمي فقط بل فيها جانب عقابي هام، فالخفاش الذي يرفض تقيؤ الدم لرفيقه يعاقب بالموت! حيث يرفض اي خفاش اخر منحه الدماء في حالة فشل هو الحصول على طعام مهما بعد اليوم عن يوم رفضه حيث لا ينسى ذلك الذنب مطلقا. غريب مش؟
أننا نتباهى بفهمنا وبمخنا العملاق ونختاره اعتباطا كمعيار لتفاضلنا على بقية الكائنات، ونرفض مواجهة الحقيقة بأننا مجرد فرع اخر في شجرة تحتوي 13 مليون فرع بالتقريب، فرع اخر فقط لا غير بلا اي ميزة حقيقية مهما حاولنا النكران بإختراع العوالم الاخرى التي سننتقل اليها وحدنا لاننا السوبر والخطيرين جدا والوحيدين البنفهم!
مخ عملاق يخترع ويبدع الشعر والموسيقي والرياضيات ويجوب الفضاء ويستخرج النفط، ولكنه مجرد عضو في جسد فقط لاغير! هذه هي الحقيقة شئنا ام ابينا، لماذا نختار عضوا واحدا كمعيار لتمييزنا عن بقية الكائنات؟ لماذا نختار المخ ولا نختار الانف مثلا؟ الاننا نعرف اننا لو اخترنا الانف فسنصبح موضع سخرية افيال العالم بأجمعه؟! اين انفنا البدائي الذي لا يقوم بأي شيء تقريبا سوى الشم بطريقة سيئة جدا لا تبلغ 1/100 من كفاءة حاسة الشم عند الكلب مثلا، وينقي الهواء بطريقة اكثر سوءا ، اين انفنا هذا من انف الفيل الذي يحتوي على 30 الف عضلة ويستطيع به التقاط ورقة واحدة من شجرة او اقتلاعها من جذورها إن شاء، قوة مفرطة ورقة غريبة في ذات الوقت، يشم به الروائح من على بعد ميلين ويتنفس به وجسده مغمور في الماء، وبه طلمبة شفط تشفط العشرات من اللترات ليشرب الفيل، او يمكن تحويله الى دش منعش في حالات الحر الشديد.
في ذمتكم خرطوم الفيل دا ما زي الموبايل ابو كميرا وبلوتوث وأف إم؟
لماذا نبحث عن المعجزات في عوالم اخرى؟ الم تروا خرطوم فيل من قبل؟ انه معجزة حقيقية يمكننا رؤيتها بالذهاب الي اقرب حديقة حيوان، معجزة لان الطبيعة الخرقاء انتجته دون قصد او تخطيط مسبق! وإلا كيف يكون معجزة؟
الحياة هي المعجزة الحقيقية وهي الاحق بالاحتفاء والتقديس من اي شيء آخر بالنسبة لي، فهي اندر الموجودات التي اعرفها، هل يعرف احدكم حياة اخرى غير التي نعيشها؟

---
اواصل

محسن خالد
01-05-2011, 07:58 PM
أووو شهاب كرار
ياخي زي ما قالت شذى دا مولد عديل كدا
مرحباً بشهاب كَرَّار، تحيَّات مغيّمة وأمتعتني يا عزيزي بحكاية غناء الحيتان هذه لأنَّها جديدة علي تماماً. المواضيع حول الذاكرة الجينية هذه أشبعناها غلاطاً مع ود القرشي. ولكن المثال الذي طرحتَه بديع.
الصدق يا شهاب، الذي ذكرتُه سابقاً، كنتُ أعني به نموذج العيش بكامله ولا أقصده كأداة بحث فقط. يعني (واتقوا الله ويعلمكم الله) وقبل ما تسألني الله ياتو؟ أقول التقوى التي أفهمها ليست متعلقة بالمؤمن وحده، وإنما بفكرة قدرة البشري على ممارسة السلام ذاتها. هذه المُمارسة التي قد يحققها بوذي ويعجز عن ذلك إمام الحرمين مثلاً، أو إمام الفاتيكان أو الكبالا.. وإلخ.
التقوى بمعناها البشري، وبمدلول الاستقامة، والسلام، المُتاح لكل بشري. إضافة للانتباهة الجميلة التي أضافها محمّد قرشي هنا، بإشارته إلى نوعية البدايات في البحث المحايد، تقريباً هذا ما كنتُ أتمتّع به، وما أراه مفيداً في البحث.
المهم، لا بُد أن أتم كلامي هذا أوَّلاً، عشان يحلو النقاش أكثر وتكون معاي جبخانة للطخ بالأمثلة، فالبوست -يا النبي نوح- اتملأ "لا أدريين"، وكلام زنقة امتحانات، الله يدينا خيركم:D


سأغيّر خطة البوست، ما رأيكم؟ من خلال طرح فرضية أولى، وهي أنَّ رموز الأبتيات انطلقت من جوهر قصة (أعني قصة الخلق الدينية)؟ وهذا الكلام تأملوا في مدلولاته، لأنَّه ينسف الكلام الذي نقله ود القرشي عن اللغويين وينسف جوهر ما تودون دفعي ناحيته من خلال مداخلاتكم، أي عبر جوهرها المفاهيمي، والفلسفي. بمعنى أنَّ أولئك البشر التاريخيين كانوا واعين لمفاهيم وجود ما، يراه بعضنا اليوم نوعاً من الأساطير.
أو هل أنتم مقتنعون أنَّ الأبتيات هذه صدرت عن قصة تتكلّم عن بدايات الخلق والخليقة؟
كي نمشي خُطوة خُطوة، لأعرف صحاح فكرتي، من خطأ طرحي لها! على نحو بدئي، وبنائي، منذ بدايتها، هذا ما كان البداية.

بخصوص هذه النقطة أدناه يا شهاب، التي أعجبتني جداً، سآتيك بنموذج "عملي" وسؤال، لأرى كيف تفسّر ما حدث!
قبل سنوات عديدة لا اذكرها على وجه التحديد، عبرت لي والدتي عن رغبتها في زيارة جارة قديمة من جيراننا في عطبرة اسمها نجوى، فقلت لها دون سابق انذار "نجوى العضتا العقرب؟" استغربت والدتي جدا وقالت لي: تلك الحادثة حصلت عندما كان عمرك ثمانية اشهر فقط، فهل تتذكرها؟ قلت لها –كاذبا – نعم حتى اتفادى المزيد من التحريات، ولا زالت والدتي تقص تلك الحادثة بفخر كدليل على عبقريتي المبكرة. الحقيقة انني لم أكن أتذكر شيئا، كل ما برق في ذهني عندما ذكرت اسم نجوى كان منظر "ترتوار" عالي به مزهريات ولا شيء اخر وفي ذات اللحظة برزت في ذهني العبارة "نجوى العضتا العقرب"، فقط العبارة، لا نجوى ولا عقرب ولا يحزنون، كيف تحصلت على معلومة حقيقية من ذكرى غامضة ومبهمة لا ادري انا نفسي ما تعنيه على وجه التحديد؟ بوست محسن هذا فاتحة لمناقشة افكار غاية في الثراء.
شهاب كَرّار

الخط الذي تقوده هذا يا شهاب، لا أخالفك فيه، مسألة الأسماك والطيور وعدم تفرّدنا، حتى اسأل ود القرشي، سيقول لك صحيح.
مرحب بيك مجدداً، ألقى فرصة بس، وأعرض عليك ما معي من قصة لأسمع رأيك، فهو مهم جداً بالنسبة لي.


-----------------------------
المهم إن نوع الحفر التاريخي الأركيولوجي المعلل زي ما بيعمل الزول ده هو أكثر تعويلا قطعا من تهويماتك الإسطورية !
ود القرشي

يا ود القرشي لو سألتك من نوع التعليل المطلوب أعلاه، ح تقول لي عندي امتحانات، خلّص وتعال، وخليني أخلّص وأفضى ليك. الكلام الذي أقوله الآن لن أتراجع عنه لا {Sooner or later} وهو كلام خاتم وأبدي و"حسن خاتمة كمان" هههه.


لا يوجد تعليل لأية فكرة من هذا النوع سوى القراءة لما أمامك، إما أن تكون مقنعاً أو لا تكون. أعتقد أنني مقنع أكثر من صاحبك لأنني درستُ مدى الأشكال ذاته الذي يمكن أن تتحرّك فيه، أوَ فعل صاحبُك؟
هل له نظرية اسمها (شكلانية الأسس)، هل انتبهتم لاسمها؟ ولما يهمني منها بخصوص الأشكال وأساساتها؟
ودعني أكرّر مرة ثانية يا ود القرشي، كلامي لم يفهم بعد كما ينبغي، ولم يقرأ على نحوٍ واعٍ بالجد جد.
لم أقل فقط اللور كيس، بل أضفت أن (يو) هي اتحاد، وموقعها من المفردة يحدد ذلك، وقلت إن (ن) تعني نورث أو شمال، الاتجاه، وقلت إن تدبيل الحرف على الفتح يفعل كذا وكذا، وضمه يفعل كذا... إلخ، ولم أفرغ مما أودُّ قوله كاملاً بعد.
يعني قلت إن المفردة الواحدة، من خلال الحرف الواحد هي (نظام كامل)، فأي تهويم في ذلك؟ وأي سحر؟
موضوع وااااضح ويمكن اختباره بشكل وااااضح، يعني ما بدي فرصة للغلاط ولا التنظير الكتير، لأنَّه قابل للاختبار. (بعد أن أكمل ما أودُّ قوله بالطبع، كي يصبح في حيز الاختبار).
أنتم إلى الآن لم تناقشوا شيئاً مما قلتُ إطلاقاً، بل تعرضون علي ما معكم من علم، وتقرؤون بشراب السنبرية:) وتتحدثون معي عن اللغة بالهضربة، ولو نظرتم ما معي مرّة واحدة بعين لغوي تمساحية، لأدركتم حجم الكارثة التي يجرها أخوكم لساحة معرفة لغوية جديدة تماماً Utterly New بالعكس يا صديقي ود القرشي ما تزال القراءة سيئة للغاية، وريحتها امتحانات امتحانات:D
هذا بخصوص اللغة فقط، وحينما أتفرغ للجوانب الثانية، سأريكم أنَّ الرياضيات هي في الحقيقة منطق لغوي بالمعنى الديني، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، وكل شيء.
كلامك عن البرت إنشتاين والسرعة، البتنقل فيه من مكان لآخر هذا، انظرني وأمهلني، بس -تجينا الرحمة- في الزمن واللّيد، المليانة عجين، ونجيك بإذنه تعالىlooool

شهاب كرار
01-05-2011, 08:12 PM
تحياتي محسن
سأتوقف عن الارسال حتى تكمل، مالم تكن هناك نقطة بعينها في كلامك تستحق شرح او توضيح او مناقشة.

لك الودlooool

Mohammed Qurashi
01-05-2011, 09:47 PM
العزيز / محسن
عارف إنو كلامي فطير في تربيطه و مكتوب بحراق روح زول ممتحن :) .. لكن ده مابيحلك على الأقل من الإنتباه للنقاط الجدية البيطرحها .. ياخي كدي شوف كلامك ده

لا يوجد تعليل لأية فكرة من هذا النوع سوى القراءة لما أمامك، إما أن تكون مقنعاً أو لا تكون

بذمتك بيلفق مع ده ..

موضوع وااااضح ويمكن اختباره بشكل وااااضح، يعني ما بدي فرصة للغلاط ولا التنظير الكتير، لأنَّه قابل للاختبار

ياخي حتى الأنبياء الجد جد ما قالوا كلامك ده

الكلام الذي أقوله الآن لن أتراجع عنه لا {Sooner or later} وهو كلام خاتم وأبدي و"حسن خاتمة كمان" هههه.

شوف حسن أدب سيدنا إبراهيم في خطابة لوثنية ضيقة الأفق قال شنو :
(وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَاء رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ) سورة الأنعام 80
و شوف سيدنا شعيب عليه السلام قال شنو ( قَدِ افْتَرَيْنَا عَلَى اللَّهِ كَذِبًا إِنْ عُدْنَا فِي مِلَّتِكُمْ بَعْدَ إِذْ نَجَّانَا اللَّهُ مِنْهَا وَمَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَعُودَ فِيهَا إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّنَا وَسِعَ رَبُّنَا كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا عَلَى اللَّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ) الأعراف 89 .. كدي خت الرحمن في قلبك و إستثني ما تاخدك الجعلية ساي :)


لم أقل فقط اللور كيس، بل أضفت أن (يو) هي اتحاد، وموقعها من المفردة يحدد ذلك، وقلت إن (ن) تعني نورث أو شمال، الاتجاه، وقلت إن تدبيل الحرف على الفتح يفعل كذا وكذا، وضمه يفعل كذا... إلخ، ولم أفرغ مما أودُّ قوله كاملاً بعد.
يعني قلت إن المفردة الواحدة، من خلال الحرف الواحد هي (نظام كامل)، فأي تهويم في ذلك؟ وأي سحر؟

عارف .. الغايظني فيك حاليا إنك لسه معتبر المشكلة في فهمنا للعاوز تقوله و هو حقيقة ما صعب على الإستيعاب أبدا .. جوطتنا دي و إعتراضاتنا قايمة بالضبط على تذكيرك بمواضع تصادماتك مع المعرفة/الحقائق و ليس مع التنظير و الفهم اللي حولها و بيأطرها .. إنت سايق خط ملان بإحساس إن الحيستوعب كلامك ده كاملا بإحاطة حينبهر بيه و يؤمن بيه طوالي .. ماقادر تفرق بين موضوعية طرحك و إحساسك الذاتي بيه .. بتذكرني بكل الحجج العقيمة ضد التطور الأحيائي القايمة على محاججة أن النظام المعقد للخلايا/للفسيولوجيا/البيئة ما ممكن ينتج عن أي آليات مفهومة بتاتا و بيسترسلوا في وصف الكائنات/العين/النظم البيئية بإسلوب شاعري و هم بيظنوا أن مجرد دغدغة الحس البشري المشروط بحدود الخبرات اليومية دليل كافي على صواب نظرتهم .. أقول ليك كلام خطير .. أنا بطريقة تخصني قد أفصلها يوما ما أعتقد جازما أن ما ندركه نحن كعشوائية تامة هي عين المشيئة الإلهية التي لا تدرك !! .. فمسألة إختراعك لنظام من مافي في اللغة/الرموز و ربيطها بكامل المعرفة البشرية ما بيمنحني إحساس زائف بالغبطة و الأمان حيث كل شيء مفسر و منظم .. الفوضى هي وجه الله أيضا .. بل أزعم أنها الوجه الأكثر بهائا !! .. تعرف إنت عامل بالضبط زي هيجل أو إبن عربي .. بتصوغ ليك في لغة جديدة و عالم مفاهيمي كامل من الصفر لتصف به إحساسك القوي بوحدة الأشياء (تلك التجربة التصوفية الأساسية و الجوهرية) .. بس برضو زيهم محدود بعالم القصور التاريخي ده
اللغة كائن من قصور التاريخ
و تفشي لإنحسار البيان
حتى لازمة الحديث
فرفقا بنفسك يا صديقي .. لست وحدك يانبي .. فلا تتوسل الرؤية لغيرك حتى يكونوا معك في نعيمك :)
__________
ما أظنك محتاج أحلف ليك إني متوقع ردك ده بالضبط ..

سأغيّر خطة البوست، ما رأيكم؟ من خلال طرح فرضية أولى، وهي أنَّ رموز الأبتيات انطلقت من جوهر قصة (أعني قصة الخلق الدينية)؟ وهذا الكلام تأملوا في مدلولاته، لأنَّه ينسف الكلام الذي نقله ود القرشي عن اللغويين وينسف جوهر ما تودون دفعي ناحيته من خلال مداخلاتكم، أي عبر جوهرها المفاهيمي، والفلسفي. بمعنى أنَّ أولئك البشر التاريخيين كانوا واعين لمفاهيم وجود ما، يراه بعضنا اليوم نوعاً من الأساطير.
أو هل أنتم مقتنعون أنَّ الأبتيات هذه صدرت عن قصة تتكلّم عن بدايات الخلق والخليقة؟

و خليت ليك الباب موارب بالقصد علشان أجي أزرك من ناحية التاريخ هنا:

إذا قلت لـــ م. خالد، (الجذور الصُّم) سيسألك فوراً، يعني شنو الصم؟ ومن وين جات الصم دي؟ وعلاقتها شنو بالطَرَش، وطرشو كَفْ؟ ولماذا هي تختلف عن الجذور التخيلية Imaginary roots ولماذا كلمة تخيلية تبدأ بـ(i) إنسان، وتليها ميم الماء؟

الجذور الصم دي سماها الخوارزمي لأن الجذر الأصم (هو الذي لا يمكن وضْعه على صورة كسر حَدَّاه عَدَدان صحيحان ولا يمكن إيجاد قيمته إلا على وجه التقريب) .. فهل نزل عليه وحي مثلا خلاهو يختار الكلمة البتربط معاك تمام ؟!! و بغض النظر عن الآلية الألهمتو التسمية دي .. أعمامك الإغريق قباله سمو نفس الجذور دي بـ Irrational numbers لأن إعتقاد مدرسة فيثاغورث اللي إكتشفت الأعداد دي كان بيأسس لفكرة أن الكون كله بيخضع لعلاقات الأعداد و أنها محدده تماما .. فجاءة صدمة إثبات أن عددا مثل جذر 2 لا يمكن التعبير عنه في صورة عدد عشري على الإطلاق لتجعلهم يسمونه عددا غير عاقل أو غير منطقي .. و السؤال هنا هو .. ليه تسمية الإغريق ما عندها علاقة من قريب و لا بعيد بمسألة الطرش و الصمم السمعي؟؟ مادام أن أبتية الرموز لها دلالات متأصلة في دراما قصة خلق مزعومة ذات وجود تاريخي؟؟ .. مع ملاحظة أن الإغريق هم من أثبت هذا الأمر لأول مرة في التاريخ المعروف ..
أما الجذور المتخيلة فهي طريقة لكتابة الأعداد المركبة Complex numbers و هي مفهومة تماما في الإطار المنطقي للرياضيات و تسمية المتخيلة دي تسمية كتب تبسيط العلوم ساي لأن وقت إكتشافها كان معتقد أن ما ممكن يكون عندها أي مناظر في الواقع أو أي إستعمال عملي .. يعني جذر سالب واحد مثلا حكاية عاملة زي الجن الكلكي رغم إن أغلب الهندسة و الفيزياء الحديثة قايمة على حساباتهم !!
يلا إنت تصورك شنو لمسألة الملابسات التاريخية المعروفة لإختراع المصطلحات الرياضية و إختلافها من مكان لمكان لما يتم إختراعها أكتر من مرة؟؟ علاقة ده بفهمك للأبتية و أسرارها شنو؟؟

غايتو لو ما سقطتوني ما بترتاحو :) :) :)

شهاب كرار
01-05-2011, 10:38 PM
لجذور الصم دي سماها الخوارزمي لأن الجذر الأصم (هو الذي لا يمكن وضْعه على صورة كسر حَدَّاه عَدَدان صحيحان ولا يمكن إيجاد قيمته إلا على وجه التقريب) .. فهل نزل عليه وحي مثلا خلاهو يختار الكلمة البتربط معاك تمام ؟

انا كان انا فهمت صاح من الاول يا محمد قرشي محسن خالد حا يجاوبك نعم!
محسن خالد ما رابط البناء بتاعو دا مع الظرف التاريخي للتسمية او مع الشخص السمى بقدر ما بيحاول يقول انو الالية البتسمى بيها الاشياء هي شي حتمي، يعني الخوارزمي دا ما كان عندو طريقة غير يسمي الجذر الاصم جذر اصم في اللحظة ديك بناء على ما يسميه محسن دالة الرمز.
انا اعتراضي على كلامو من وجه تاني خالص!

Mohammed Qurashi
01-05-2011, 10:48 PM
ودعني أكرّر مرة ثانية يا ود القرشي، كلامي لم يفهم بعد كما ينبغي، ولم يقرأ على نحوٍ واعٍ بالجد جد.
لم أقل فقط اللور كيس، بل أضفت أن (يو) هي اتحاد، وموقعها من المفردة يحدد ذلك، وقلت إن (ن) تعني نورث أو شمال، الاتجاه، وقلت إن تدبيل الحرف على الفتح يفعل كذا وكذا، وضمه يفعل كذا... إلخ، ولم أفرغ مما أودُّ قوله كاملاً بعد.
يعني قلت إن المفردة الواحدة، من خلال الحرف الواحد هي (نظام كامل)، فأي تهويم في ذلك؟ وأي سحر؟


كدي النفصل ليك في إحتجاجك ده أكتر .. قبيل في أول مداخلة نبهتك لنبؤات الكتاب المقدس ما عارفك سمعت بيها قبال كده و لا لأ Bible Code .. و هي بإختصار شغل قام بيه رياضيين بإستخدام الكومبيوتر و بعض القواعد المبرمجة علشان يطلعوا من الكتاب المقدس نبوءات محدده حصلت مثل حرب الخليج و 9/11 و هلم جرا .. و إدعوا إن المسألة دي بتتجاوز مسألة الصدفة و بتثبت إن الكتاب المقدس كتاب إلهي بحق !!
http://www.wnd.com/?pageId=27985
المسألة دي جابت ليها أنصار و نقاش رهيب .. بس الحسم الموضوع هو إنو زول شمر عن ساعديه و عمل برنامج مماثل و طلع نفس النتائج من تحليل دليل تلفونات و قصة لشكسبير !! .. و بإختصار الفكرة كلها معتمدة على الآتي :

A paper of Witztum, Rips and Rosenberg in this journal in 1994 made the extraordinary claim that the Hebrew text of the Book of Genesis encodes events which did not occur until millennia after the text was written. In reply, we argue that Witztum, Rips and Rosenberg's case is fatally defective, indeed that their result merely reflects on the choices made in designing their experiment and collecting the data for it. We present extensive evidence in support of that conclusion.
http://cs.anu.edu.au/~bdm/dilugim/StatSci/

ففي أي نظام معقد إستعمال بعض القواعد و إختيار التطبيقات بعناية حينتج نظام رهيب !! .. سمعت قبال كده عن الإرتباط المتصالب ؟؟ أو الـ information based complexity ؟؟ .. جوهر هذا الفهم الحديث و الراقي جدا هو إمكانية إستخلاص نظام (أو عدة نظم) من تتابعات عشوائية بإستعمال قواعد مختارة .. و تبرع هذه الطرق جدا في إستغلال العشوائية لحل بعض المسائل المستعصية التي لن يكفي عمر الكون كله في حوسبتها و لو إنقلب كله لحواسيب خارقة !!
يعني بإختصار لما تبدأ بفرضية ما و تبني قواعد محدده ثم تختار تطبيقات مناسبة فبإمكانك خلق نظام من الفوضى و لكنه لن يكون النظام الوحيد الممكن .. بل بالإمكان خلق غيره بقواعد و أمثلة أخرى !! .. يعني حتكون زي ما بتعمل أسى، بتفسر الماء بعد الجهد بالماء .. مادام أصل الفكرة هي المسيطر على البحث و ليس العكس!!
مسألة إنك بتطرح قواعد و أمثلة و بتضخ عبرها مفاهيم تفسيرية قائمة على فرضية أولية (قصة الخلق) ممكن جدا ينتج ليك نظام متماسك ظاهريا .. لكن لو وسعت المعطيات حينهار !! و بالكتير التحليل الرياضي الإحتمالي له ما حيطلع من الصدفة !! .. مسألة الصدفة دي ما إنطباع بديهي ساي و عندها معادلاتها و علومها البتحدد ليك تماما هل كلامك ده مجرد تحصيل حاصل لقواعدك Tautology و لا بتتجاوز عتبة المصادفات Chance .. المسألة ما كوار و إستحسان من باده الرأي ساكت !! .. يا ربي كلامي ده واضح و لا لسه متأثر بزنقة الإمتحانات !!
;)
________
طبعا بستغل في طيبتك التصوفية النزلت عليك مع الفتوحات دي :)
و عموما نستنى لحدي ما تقول خلاص تميت الكلام تعالوا للنقد!!

مبر محمود
01-05-2011, 11:10 PM
أنا بطريقة تخصني قد أفصلها يوما ما أعتقد جازما أن ما ندركه نحن كعشوائية تامة هي عين المشيئة الإلهية التي لا تدرك !! .. فمسألة إختراعك لنظام من مافي في اللغة/الرموز و ربيطها بكامل المعرفة البشرية ما بيمنحني إحساس زائف بالغبطة و الأمان حيث كل شيء مفسر و منظم .. الفوضى هي وجه الله أيضا ..
تحيّاتي يا محمّد..
لا عشوائية، ولا فوضى، ولكنها الحيرة يا محمّد، الحيرة التي إعتصم بها الجميع، أنبياء وفلاسفة وكل زمرة النابهين، فالنظام قائم وبلا شك، وتمثلاته يمكن مطاردتها بالنظر في أنفسنا فقط.. فبالذهن يمكن معرفة وجود الله، وبالذهن يمكن أيضاً رصد بعض نظامه، ولكن معرفة كنه الله، وكنه نظامه، هيهات وهيهات !

أنظر كيف جلب شهاب حديثة عن عدم تميّز الإنسان عن بقية المخلوقات، وهو- أي شهاب- لا ادرياني! بربك الم يقل المتصوفة هذا الحديث من قبل؟ الم يقل إبن عربي والسهروردي والحلاج إن مخلوقات الله هذه، الإختلاف بينها إختلاف مقدار لا إختلاف نوع؟. ثم ألم ترى كيف يطارد علماء الفيزياء اليوم نظرية "وحدة الوجود" التي بذل إبن عربي وأخرون أرواحهم في سبيلها؟

لا أخفيك سراً يا محمّد، إنني معجب جداً بما يقوم به الأن أستاذنا محسن خالد
فما الإنسان سوى رحلة البحث عن المعنى؟
المعنى، والرغبة في التطور، هما الميزتان الوحيدتان اللتان إختص الله بهما الإنسان عن بقية خلق الله.

محسن خالد
01-05-2011, 11:29 PM
انا كان انا فهمت صاح من الاول يا محمد قرشي محسن خالد حا يجاوبك نعم!
محسن خالد ما رابط البناء بتاعو دا مع الظرف التاريخي للتسمية او مع الشخص السمى بقدر ما بيحاول يقول انو الالية البتسمى بيها الاشياء هي شي حتمي، يعني الخوارزمي دا ما كان عندو طريقة غير يسمي الجذر الاصم جذر اصم في اللحظة ديك بناء على ما يسميه محسن دالة الرمز.
شهاب كرّار


ممتاز والله يا شهاب، بالجد ممتاز. (دا الكلام، أيوة كدا، دا الكلام).
وأنا نفسي محتار في الكلام دا، محمّد بتعامل معاي كأني بقيت نبي، وألا زعمت إني أفهم كل شيء.
ياخي أنا عندي نتائج وحقائق وصلت ليها من خلال هذه الرموز، تعال إنت وشهاب والغيركم، عشان نفهم دا شنو؟ أوكي، بالنسبة لي أنا، عااارف إنو دا الله.
لكن بالنسبة للحوار خلونا نتكلم إنو دا شنو، ونشوف.
أمَّا النتائج التي أقصد برهنتها هذه، فهي حقائق ملموسة، ويمكن برهنتها بالمنطق الرياضي واللغوي، دا سببو شنو، وألا حدث كيف؟ الله أعلم.
لو قلت لود القرشي ما فهمتني ح يواصل في مداخلات الزعلة الطريفة دي.
لووول
عليك دينك يا شهاب مداخلات محمّد الأخيرة دي ما بتزهج.
يعني مافي مانع يناقشني في فكرتي حتى لو أنا قلت النملة شالت شوال العيش فوق كتفها.
لكن شوف كمية القراءات الخاطئة لي في صمة خشمي، ويشيل ويلصق لي في تفسيرات لما أقول من عنده.
لو أنا داير أراجع كلامو دا بالسطر الواحد أنتهي منو متين يعني؟
محمّد كمّل امتحاناتك وتعال، دي آخر فرصة أديك ليها، بعديها بردمك وما بعرف تاني امتحانات وألا جن أحمر، بجيب حبل وأربطك في البوست دا.

محسن خالد
01-05-2011, 11:33 PM
عليك دينك يا شهاب مداخلات محمّد الأخيرة دي ما بتزهج.
م. خالد

:D:D نسيت إنو ما عندك دين.
غايتو في البورد دا بناخد راحتنا، ما معانا أخوان مجرمين.

محسن خالد
01-05-2011, 11:58 PM
كيرت جودل كان هو الصوت النشاز الوحيد في الحلقة بميتافيزيقته الضاربه .. كان أفلوطانيا بإمتياز !! .. يؤمن بوجود حقيقي وواقعي تماما للكائنات الرياضية وأن صيرورة الرياضيات والمنطق هي كشف وليس إختراع !!
ود القرشي

والله إنَّ إيمانه هذا لحقٌّ مبين، وإنَّه يعلم ما يقول، لأنَّه عُلّم وألهم، وناقدوه يتحدّثون عنه بهذه الطريقة لأنهم لم يُؤْتَوا شيئاً من المعرفة الحقّة، وهي قائمة فيما وراء ما نحسبه نحن الآن المنطق والمعرفة.

(وإنت يا محمّد لو شفت الكائنات الرياضية دي، ح تجن، ما ح تقدر ترجع تاني ذاتك سالماً عشان تقول شفت وألا شفت:D)

شهاب كرار
02-05-2011, 12:12 AM
عليك دينك يا شهاب مداخلات محمّد الأخيرة دي ما بتزهج.
وحياة حبيتي ماريل الفي بري، انا بسطتني عدييييل! (بي ابليسا اب خرية كمان):D

لكن كان زهجتك انت ... بتزهج ... بتزهج ... بتزهج :D




--
محمد اعمل نايم عليك الله وامشي اقرا المصارين، اسي كان سألوك في الامتحان المصران الاعور دا الطبز عينو منو تقول ليهم كنت مصاقر بوست محسن؟ ;)

شهاب كرار
02-05-2011, 12:56 AM
تحياتي محسن
الجزء دا من مداخلتك التأسيسية هام جدا
وعمل نظريتيْ (تراميز الأبداد) و(شكلانية الأسس) هنا، هو تأسيسٌ لطرق معرفية معيارية تمكننا من اختبار تلك القصص كلّها. أمَّا ردُّ ذلك لشأن إلهي أو بشري، فهذا ليس من شأن النظريتين. ولكنّهما بالتأكيد ستجعلاننا نتوثَّق عبر الاختبار من الكثير مما جاءت به أديان الإنسان من رؤى وتصوُّرات لبداية الحياة.
أي أنّني سأفعل من خلال النظريتين ما تفعله تحقيقات رجال الشرطة بالضبط، بخصوص الجرائم. فثقافات الإنسانية القديمة كلّها تتفق على وقوع جريمة شهيرة اسمها قتل قابيل لهابيل جَرَت على الأرض وأثَّرت على مُكوِّنات المستقبل الأبدي للإنسان. كما تتفق على أنّ تلك الجريمة جاءت نتيجةً لوقوع عصيان وتمرُّد كبيرين، في مكان ما، فردوسي، عقبه طرد الجميع خارج ذلك الفردوس. ما أثّر أيضاً، حسب هذه القصص، على مستقبل البشرية من خلال توريث ذلك المستقبل دوالاً لعُقَدٍ باطنية خالدة شملت الإنسانية في تمامها.
فماذا تفعل الشرطة في مثل حالات وقوع جرائم القتل؟
إنَّها تقوم بتمثيل الجريمة على مسرح أحداثها عبر تبنيها فعلاً وقولاً. لقد اختلفت ثقافات الإنسانية في موقع تلك الجريمة، وظرف مكانها كثيراً لا قليلاً، ولم يكن السودان في أي يومٍ من الأيام أحد تلك الأماكن المفترضة. ولكنني قمتُ بإجراء بحوث مكثّفة على رموز الثقافة السودانية، وبمقارنة مضامين حوافظ الرموز التي تحملها تلك الثقافة، من خلال لغاتها الدارجة مع أقدم رموز اللغات الإنسانية، فوجدتُ فيها، وفي أرض السودان، فرضاً قويَّاً لأن يكون منطلق تلك القصص كان هو السودان. خصوصاً أنَّني قمت بقراءة بعض الرموز الفرعونية القديمة التي لم تقرأ كما يجب من قبل، وبقراءة بعض الرسومات من المعابد التي لم يستطع أحدٌ أن يقرأ تاريخها إلى اليوم. وأعني بذلك المعابد السودانية القديمة التي تَمَّت الكتابة على جدرانها باللغة المروية، التي لم تفك شفرتها بعد.
م. خالد
المشكلة انك كنت تشرح النظرية وتطبقها في ذات الوقت، فتسبب خلطا في ذهن القارئ بين المنهج والنتيجة، انا شخصيا عانيت كثيرا في فهم الكثير من الاجزاء، وما زلت اعاني، هلا شرحت لنا النظريتين كل واحدة غلى حدة لنستوثق من فهمنا لهما؟ اعرف انه طلب مزعج، لكن شرح البناء التكويني للنظريتين وافتراضاتهما الاساسية بشكل مجرد دون ضرب امثلة يسهل علينا تتبع النتائج.

محسن خالد
02-05-2011, 02:56 AM
وحياة حبيتي ماريل الفي بري، انا بسطتني عدييييل! (بي ابليسا اب خرية كمان)
شهاب

خَلِّ بالك دا إبليس، ذكرتني حافظة المفهوم التي تقول (البي وضوها أريتها يقبلوها، والبي خراها كمان ديك براها). وهي تتحدث عن "صعوبة" قبول الصلاة كان أم وضوء كان أم ظق:D
فدحين دا ياهو الخلاك تقبل فهمه لهذه الآية وأختها وشرحها بالأدب.
شوف حسن أدب سيدنا إبراهيم في خطابة لوثنية ضيقة الأفق قال شنو :
(وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَاء رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ) سورة الأنعام 80
ود القرشي
لا علاقة لهذه الآية بالأدب أو عدمه، وإنَّما كانت الشياطين تضر الناس من خلال الأوثان، وتنفعهم كذلك لتزين لهم ما هم فيه من شرك، ويبدو أنهم هددوه بأن أصنامهم ستضره. فمعنى كلامه أنَّه لا يخافها ولا يخشى شرها، إلا أن يشاء الله له ذلك الضر.
وهناك حوادث كثيرة من تاريخ تحطيم الأوثان في الإسلام بعد فتح مكة تشرح النص بشكل جَلٍ. وعندما كنا أنصار سنة -لووول- أعطونا دورات في مكافحة مثل هذه النوعية من الشياطين التي تحرس الأوثان، ولي تجربة. ههههه
وكل المداخلة من جنس دا، صاحب بالين لافاح، والكلامات البي أشباح مذاكرتها دي كمان براها:D

محسن خالد
02-05-2011, 06:07 AM
معليش يا ود القرشي، هذه آخر مداخلة لي، وبعدها سأنصرف لتكملة مدن الأسماء، بعد تمهيد مبتسر للغاية عن الأبتية لأجل جملتك المقتبسة في آخر هذه المداخلة.
مدن الأسماء هي أهم ما يشغلني حالياً، وستهمني آراؤكم حولها بالتأكيد، لأجل تربيطها أكثر يعني.
قمتُ بإعادة قراءة لمداخلاتك كلّها، فيا محمّد بعد تخلص امتحاناتك وتجي، سأردمك لما السماء فوقك تئط:D
لقيت مداخلاتك هذه كلها طنقعة ساكت وتحاول أن تُميت ما أفعله حتى قبل مساءلته والتحقيق فيه بشكل جدي يحدثني عنه هو، أي ما أفعله، لا عن الجن الكلكي. لو لم أجلب برهان فأنا ح أطلع عندك لا برهاني، لو جلبت البرهان مالو؟ في واحد جلب مثله من دليل تلفون. ولو الإحصاء ذاتها حالفتني، فمش عارف العينة إيه وماذا.. ولو طارت عدييل فهي غنماية، حكاية عجيبة!
خلّص وتعال.
لك كلام عن (النهاية) وكلامي الشاعري عنها، وألا مش عارف إيه! لم أعثر عليه.
ولكن العقدة يا صديقي ليست فراشة ليميريا وحدها و"النهاية"، أو الرمز المُرتبط بها وحدها، بل بناء النظام في كامله (شرعت فتاوي النظام يا راوي). هذه الرسومات بعضها رفعتُه على سودانيات واختفى، ربما هذا الاختفاء أسهم أيضاً في قل الروابط.

http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/227841_10150241767175992_705995991_8556220_7618777 _n.jpg

http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/231126_10150241766285992_705995991_8556208_1564788 _n.jpg

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/227644_10150241770615992_705995991_8556286_1183748 _n.jpg

الفراشة الأخيرة وانظر لـ"مؤخرتها"، الشفة السفلى، الجعبات، وقعر الزير، اسمها Geometra_papilionaria

ومن أقوالي سابقاً
ليشنو يعني (هندسة) تبدأ بمدخل "هَنْ" وأنا وأنت والعالمين نعرف أنَّه عضو المرأة التناسلي، ألم يجدوا اسماً آخر، فوق السُّرّة؟ أم هم في الحقيقة لم يضعوا الاسم وإنما وضعه الذي هَنْدَسَ توريت!؟
م. خالد

بالنسبة لي أنا، فهذا كلّه نظام، واضح أتم الوضوح، وسأتابعه وأحاصره، إلى أن يقول كفى، وفي أي ساحة وُجِد. كي أستكمل بناء مدن الأسماء على نحوٍ "مقبول"، بإذنه تعالى.
ود القرشي لم يراجع هذه الرموز ولم يكوّن عنها ملاحظات في حياته قط، ولكن فقط مع حوار محتدم النقاش سيذهب إلى الإنترنت ويمعط لي رابطاً ومعه كتاب، ويقول لي الهنود عندهم رمز الصليب يمين وشمال! عجيب! طيب ما يكون عندهم ياخ، هو أنا قلت شيئاً ينفي ذلك أو يعارضه، أو هل وجوده بأي صورة عندهم يعني شيئاً مناقضاً لما قلتُه أنا؟ لو صحيح أنك قرأتَ ما كتبتُه كي تفهمه عن حق!؟
انظر لي أنا بنفسي، أتناول الرموز ملغوثة بكل أساطيرها، ومعتقداتها، لم يحن أوان ترشيحها بعد، ولا أستطيع أن أفعل ذلك ما لم أجرّبها وهي هكذا، كي أتوصّل لأصلها الحقيقي من خلال تناقضها هذا ذاته.
محمّد لا يرى هذا، هو ينكب على امتحاناته، ولما يرفع رأسه، يجي يبرني بعبارة من جنس عبارته أم ((مزعومة)) هذه، كأنّه ألفا العلوم
مادام أن أبتية الرموز لها دلالات متأصلة في دراما قصة خلق مزعومة ذات وجود تاريخي؟؟
ود القرشي
بالله عليك، هل قرأت ما كتبتُه أنا هنا بدقة وتركيز عالٍ، وحاولت أن تفهمه هو في ذاته، في بت أم روحه، في فكرته، قبل أن تقارنه بتصوراتك أنت الشخصية للعلوم؟
هل تستطيع أن تقرأ كلاماً مع تعطيل كامل لملكة ما يمكنك أن تقوله في موازاته، هذه مسألة ضرورية كي تفهم ما يقوله غيرك، لأنّك تتحدث عن هذه الأبتيات وأنت لا تعرفها، ولم تنفق فيها جهداً ولا زمناً، هكذا.. طَلَقَيت.
سأعطي ملاحظات فقط وباختصار عن مسألة تصوري لما حدث تاريخياً على نحو روائي سردي (يعني روايات عديل، ونشوف بعدين كيف تتبرهن، عشان الناس تفهم أنا داير أصل لشنو في النهاية) ومن ثم أعطي تصوراً مبتسراً لقصة الأبتية (ومرحلي، أي أنني سأغيّره لاحقاً).
كنتُ أرجئ هذا كلّه لما بعد فراغي من مدن الأسماء. عشان ما يكون فيها ولا نفس ولا فرفرة، ولكن كلّه لخير، هذا سيستعدل الشوف أيضاً بالنسبة لمن يود أن يرى حقاً، أو من يبحث عن حقيقة أو عدمها بالفعل.

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 08:31 AM
وحياة حبيتي ماريل الفي بري، انا بسطتني عدييييل! (بي ابليسا اب خرية كمان):D

لكن كان زهجتك انت ... بتزهج ... بتزهج ... بتزهج :D




--
محمد اعمل نايم عليك الله وامشي اقرا المصارين، اسي كان سألوك في الامتحان المصران الاعور دا الطبز عينو منو تقول ليهم كنت مصاقر بوست محسن؟ ;)

قلتوا كده .. تحالف المؤمنين و اللاأدريين على الزول المزنوق :)
كويس خلاص .. فكيت دربكم تب !!
بعدين يا شهاب ياخي أنا ماعندي علاقة بلغاوييس المصارين دي .. أنا زول سطحي شديد و حدودي تضاريس الجلد و مشاكل الجنس (جلدية و تناسلية) .. يعني بأبحث في شكلانية الآفات الجلدية و إصولها المشتركة عميقا في إمراضية الطبقات المخفية من ماهو ظاهر للعين من طراوة الجلد و نقائه :) .. يعني لو إقتنعت بفكرة محسن دي ممكن أطلع الأسماء العجيبة بتاعة أمراضنا الجلدية دي كحافظة لرمز المرض الجلدي/التناسلي الأول الناتج عن الخطيئة :)

بالجد يا محسن ما تزهج و لا تزعل .. أها حأربع يدي و أشوف آخرتها معاك شنو .. ياخي إنت نسيت غلاط سراير حوش عووضة اللي ما بتحسمه حتى قواميس الإنجليزي و لا شنو ؟؟ ;) .. و نشوف شهاب المبسوط منو ده حيصبر معاك لحدي بتين .. كان ما أخاف الكضب كان أخير ليك أنا المؤمن ده الممكن تخصمو بدينه :)

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 08:37 AM
تحيّاتي يا محمّد..
لا عشوائية، ولا فوضى، ولكنها الحيرة يا محمّد، الحيرة التي إعتصم بها الجميع، أنبياء وفلاسفة وكل زمرة النابهين، فالنظام قائم وبلا شك، وتمثلاته يمكن مطاردتها بالنظر في أنفسنا فقط.. فبالذهن يمكن معرفة وجود الله، وبالذهن يمكن أيضاً رصد بعض نظامه، ولكن معرفة كنه الله، وكنه نظامه، هيهات وهيهات !


تحياتي مبر
طبعا جزئية العشوائية و النظام دي براها عاوزه ليها بوست براها .. فعلى عكس الإستعمال الدارج لها . الحاجتين ديل ما متقابلات في المعنى و ما مفاهيم ساهلة أبدا و أحيانا بتعتمد الواحده على الأخرى تماما .. نحن بنربط العشوائية بالعبث و النظام بالحكمة علشان كده لسه بنتبنى فكرة التفرقة بين معرفة وجود الله و معرفة كنهه و نظامه (كما عبرت) .. المسألة دي عندي فيها إعادة تأسيس جذري زي القاعد يبشر بيها محسن دي تمام !! :)
كن بخير

محسن خالد
02-05-2011, 08:40 AM
قبل سنوات عديدة لا اذكرها على وجه التحديد، عبرت لي والدتي عن رغبتها في زيارة جارة قديمة من جيراننا في عطبرة اسمها نجوى، فقلت لها دون سابق انذار "نجوى العضتا العقرب؟" استغربت والدتي جدا وقالت لي: تلك الحادثة حصلت عندما كان عمرك ثمانية اشهر فقط، فهل تتذكرها؟ قلت لها –كاذبا – نعم حتى اتفادى المزيد من التحريات، ولا زالت والدتي تقص تلك الحادثة بفخر كدليل على عبقريتي المبكرة. الحقيقة انني لم أكن أتذكر شيئا، كل ما برق في ذهني عندما ذكرت اسم نجوى كان منظر "ترتوار" عالي به مزهريات ولا شيء اخر وفي ذات اللحظة برزت في ذهني العبارة "نجوى العضتا العقرب"، فقط العبارة، لا نجوى ولا عقرب ولا يحزنون، كيف تحصلت على معلومة حقيقية من ذكرى غامضة ومبهمة لا ادري انا نفسي ما تعنيه على وجه التحديد؟ بوست محسن هذا فاتحة لمناقشة افكار غاية في الثراء.
شهاب كَرّار

عزيزي شهاب، هذه تجربتك، وقد وعيتُها، وتعليلك لها لم يقنعني.
لماذا؟
لأنني يا أخي قد تحدثتُ عن رؤياي كثيراً، وكانت هذه المسألة تزعجني منذ زمنٍ طويل. الذي يزعجني أنَّها لا تتوقّف، ولا تلعب، ولا تمزح، رؤية يعني رؤية.
طيّب، صديقنا محمّد قرشي يتحدث عَمّا تأتي به العلوم من معرفة، فما حكم ما تأتي به الرؤية من معرفة؟ وما تفسيرك لذلك؟
سأعطيك مثالاً حياً من هذا البوست. أوَّلاً إلهام هذا البوست أنا لم أتحدث عنه، هل حفاظاً على "الديقنتي" حقّة المثقف كما يقول رسل؟ طبعاً لا، لأنَّ الديقنتي لا تعني الكذب.
ديقنتي؟
وإن كانت الوقائع تمَّت على سَمْتٍ ما، يوافق قولي! فهل أبدِّلُ ذلك السمت كي يناسب ما هو لبق ومعترف به بناءً على أمزجة أشخاص آخرين ما، غامضين، لا أعرفهم، ولا أعرف براهينهم على ما يقولون أكثر من حقيقة ما حدث معي فعلاً؟ أيهمني جحيم الإكسسوار هذا أكثر من حقائق ما جرى معي فعلاً، وحقاً، في جحيم اللُّب!؟ فيم يهمني هذا الشبّاك المفتوح على لباقة العابرين بالخارج؟
وماذا عن رسم الحقيقة إذن لو وضعنا كربون نقلها على ما يجب من أشكال، لا على ما كان حقاً من مثولٍ لها!؟ أهي ما يُوجد في مطبخك فعلاً!؟
أم هي عبوات صحونك، تسوُّلاً من فوق حائط جارك الذي علا أكثر مما سبق بفعل مباغتة الزيارة، ليواقتَ (حالكُ المشحودُ) ويطاولَ حالَ الضيوف العِلِّيين على أرائك صالونك؟
الحقيقة ليست مائدة تُطهى من المشويات والمقليات بحسب الطلب. وإنما هي ثمرٌ لأصلٍ وجذورٍ لا تعرف شجرته طهو غيره ولو أرادت. لأنَّ ذلك يُميت فرادتها التي تأتّت لها من ملحٍ وكدٍّ تحت الأرض، ونتحٍ فوقها.
والذي في قلبه الحقيقة، وبساطة جمالها، ومرح الخير يُثْمِر، والذي في قلبه الزيفُ عدارٌ.

**
بأي حال انتهت خطبة صلاة الرؤية، اسمع عني، تكلّمنا أنا وصديقي المدعو -حلوة المدعو هذه- بابكر عبّاس، وهو موجود معنا الآن في هذا البوست، وبوسعه الشهادة. تكلّمنا عن مسألة رؤاي هذه، وقلتُ له بعض المعلومات أعثر عليها في الرؤى. وقلتُ له، بذرة هذا الكتاب أتتني في شكل باص في "الصحو" وجزءٌ كبير من مادَّته تأتيني في شكل باصاتٍ "النوم"، وأنا أكمل الباقي بالبحث والبراهين. فاستغرب في الأمر، وقلتُ له إنني أدوّن رؤاي بالدقيقة، كي أنشرها ذات يوم. فما أجمل أن تقرأ منام شخص ثانٍ. أليس فاتناً أن تغيب مع أحدٍ في غيّابته التي هو أيضاً غائبٌ عنها؟ ألم تملوا من قراءة صحو الناس وأفكارهم المُكرّرة؟ إنَّه لممتع حقاً -في ذائقتي- أن أقرأ منام شخصٍ آخر، لأرى كيف هو غيبه مقارناً مع غيبي. المهم أنّني بعثتُ له بجزءٍ من تلك الرؤى في ملف ويرد. مما كنتُ أدوّنه من رؤاي على الورق وخطابات البريد وكل ما أعثر عليه بجواري حين أصحو.
بعثتُ له الملف بتاريخ 15 مارس 2011م
ووالله ما سبق لي أن رأيتُ هذا الاسم في الخريطة أدناه، ولا أعرف شيئاً عن المنداري هذه على وجه التحديد، إطلاقاً.

http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/229663_10150242024255992_705995991_8559566_577274_ n.jpg

أتذكّر أنني قرأتُ قطعةً في جريدة حائطية ومعي موسى حسن، كتبها أحد زملائنا من أبناء "الباريا" بجامعة الجزيرة، قطعة صغيرة ولا علاقة لها أبداً بالمنداري. (كتبتُ لك هذه المعلومة لأكون دقيقاً، وأعينك على أي نوع تفسير تمتلكه).
وقد أغرمنا بتعريف الباريا لأنفسهم بأنهم {أناسٌ ليسوا من هذه المنطقة}، أقصد نفسي وموسى، كي أريك أنني أتذكر ما قرأتُه.
ولكنني لم أقرأ في تلك القطعة شيئاً يربط الباريا بالمنداري بتاتاً، ولا انتبهتُ للقبائل التي تشابهها مطابقةً مثل منداري في الصين وغيرها.

الرؤية أو الحلم، كما تودُّ، ما بنختلف، وريني بس قانون تفسيرك.


صحو، الساعة 9 و16 دقيقة مساء في يوم السبت 12 مارس.
جاءني طفلٌ وقادني في النوم لمعبد أوَّل رجل في التاريخ بمروي كما يقول. وقال إنَّ اسمه "داري". كما قال إنَّ هذا الكلام بدأ بعام (6) للبداية. وشعرتُ بنفسي فاهماً في الرؤية، ولا أدري أي نوع من أنواع الستات هو ولا البدايات، ولم أطالبه بشرح لأنني كنتُ فاهماً ما يقول. وأراني الكنداكات اللائي كُنَّ يُعذبن في مصر. ولا أدري كيف أو لماذا! ولكن بَدَوْنَ في الحلم حزينات للغاية.
المنطقة التي ذهب بي إليها تبدو كآثارية، لذلك مشينا لقسم "داري" وأسرته. وفي الوقت ذاته تُوجد كنداكة حية ما تزال وجاءت ورأيتُها. كان شعرها محلوقاً صلعة، وحزينة وزنجية في ملامحها، أكثر مما هم النوبة زنوج مثلاً.
أكثر ما شدني وأثرني لبسها. كانت تلبسُ مريولاً لا أذكر له واحداً إلا شيئاً كانت تلبسه صبيّة هائمة على وجهها في القرية لأنّها تعاني من مشكلة نفسية ويسمونها، أي الصبية في قريتنا لا الحلم، يسمونها (بت الحُدُق، وكذلك "كَدَّامة").
وبالمريول (ألواح) زرقاء وحمراء مثل جلابيب الدراويش ولكنه مصنوع من "دمورية" خشنة قليلاً.
وأكثر ما لفتني هو هذا اللبس وحزن الكنداكات الذي لم أتعاطف معه في النوم، ولا أدري لماذا!
لا أريد أن أضيف إلى هذه القصة أي شيء، مما يعرفه بابكر عبّاس في بقية الملف، ولا مما فككتُه من رموز هذه القصة بعدها، ولا أي زيادات.
فقط أريد أن أعرف تفسيرك، لأنني أريد أن أفهم، كيف يتطابق السطران بالأحمر مع ما وجدتُه لاحقاً من المادة أدناه ((بينما الملف مع بابكر عبّاس))، وكتبتُ له مداخلة خصيصاً في هذا البوست، وقلتُ له راجع الملف عندك، أعني هذا الكلام الذي وجدتُه بتاريخ 30 مارس:
والقبائل عن مجموعة اباريا تقسمت إلى فروع وقبائل عديدة فمثلا المــنـداري وهم من الفروع الكبيرة المكونة لمجموعة الناطقين بالباريا نجدها تنقسم إلى سبعة أقسام هي
منداري بوكي وهذان الفرعان اكثر تشابها والتصاقا بالباريا ألام ،، منداري بارلي فيتزعمها بوكي سلطانها وإني بويوب أما منداري باري فيتزعمها السلطان ميري كيري
منداري شيرا ويقيمون في منطقة الحدود بين الدينكا والمنداري ومقرها مدينة جميزة، ويجدون كذلك بــمنقلا وتمتد حدودهم حتى تومي وسلطانهم هو لوكو لونق ليقي
منداري ريقو وهم في الواقع خليط من قبيلتي المنداري واليانقوارا
منداري بويو ديري وهولاء اختلطوا بالدينكا وتزاوجوا وتمازجوا معهم
منداري بورجانق وهم يجاورون منداري ريقو ويقعون في الحدود بين تالي وتركاكا


من علامات الحزن على الأموات حلق النساء لرؤسهن والباريا في أغلبيتهم فقراء وتدبير المه فيه صعوبة لديهم وقد انتهت عادة التعري عندهم والأمراض الفاتكة بالحيوانات قد قللت الثروة الحيوانية لديهم بعد أن كانوا أثرياء بالأبقار والأغنام

الطفل الذي قادني في النوم هذا، لو كنتُ أمتلك ذراع رسّامٍ حاذق لرسمتُه لك بكامل أبّهته ووسامته.
ولو فسّرت هذه وأقنعتني، عندي لك أخريات بالكوم:D
بالمناسبة أنا نفسي أخشى من الدجل، أو أن أكون مجنوناً دون أن أدري، لذلك أشرك الآخرين معي ببعث الملفات، لأعرف ما القصة! وما الحقيقة، كي يحكموا معي.

محسن خالد
02-05-2011, 08:43 AM
يا محمّد والله ضحكتني
:D:D:D
فعلاً قراءة امتحانات، ياخي كلام شهاب دا معاك، مش معاي أنا، اسأله وسيقول لك إنّه قال إنّه يشجعك، يا النبي نوح، من امتحانات الجلدية، كان ديل ناس هاريسون وديفيد تسوي شنو؟:)

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 08:46 AM
والله إنَّ إيمانه هذا لحقٌّ مبين، وإنَّه يعلم ما يقول، لأنَّه عُلّم وألهم، وناقدوه يتحدّثون عنه بهذه الطريقة لأنهم لم يُؤْتَوا شيئاً من المعرفة الحقّة، وهي قائمة فيما وراء ما نحسبه نحن الآن المنطق والمعرفة.

(وإنت يا محمّد لو شفت الكائنات الرياضية دي، ح تجن، ما ح تقدر ترجع تاني ذاتك سالماً عشان تقول شفت وألا شفت:D)

يعني يا محسن حنقعد نتبادل في إتهامات عدم الفهم دي لبتين :)
كدي شوف أنا قلت عن الفكرة دي شنو في مكان آخر

إذن من الواضح أن الحديث يدور حول وجود غير متعلق بالوعي البشري بمعنى أن العقل لا يخترع الرياضيات في هذا المنظور بل لها وجود موضوعي غير مادي و التقدم فيها يتم بإكتشافات على غرار الإكتشافات الجغرافية و يتنبأ أنصار هذا الإتجاه بأن شكل الرياضيات سيكون هو نفسه عند أي مخلوفات عاقلة و إن إختلف تركيبها الدماغي و وعيها عنا !! هل ياترى أفلحت في توضيح هذا الرأي؟؟ أرجو ذلك
الآن أعود فأقول بأنني شخصيا لست من أنصار الواقعية الرياضية و لولا أن هناك من عظماء الرياضيات و المنطق ممن أثق برجاحة عقلهم و كسبهم الفكري ممن يدافعون عنها بحرارة لما إستوقفتني كثيرا .. أرى أنه لا يمكن أن نضرب عنها صفحا بهذه السهولة بمجرد وصفها بالشطحات الصوفية أو "التهويمات الميتا فيزيقية الافلاطونية والافلاطونية الجديدة" فمن يتبنونها ليسوا فلاسفة ميتافيزيقيين بجامعات أكاديمية و إنما علماء رياضيات و فيزياء قدموا الكثير للعلوم و الرياضيات و المنطق و بعضهم لا يتبنى الفلسفات المثالية أصلا .. و ياحبذا لو رجعت لكتابات المدافعين عنها بدلا عن تبسيطات منتقديها .. و أكرر أنا لا أعتقد بصلاحيتها و لكنني لا أمتلك أساسا جيدا لإثبات خطئها ..


كسرة :
عمك جودل مات مجنون فعلا !!
الله يستر عليك ساي :)

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 09:08 AM
ود القرشي لم يراجع هذه الرموز ولم يكوّن عنها ملاحظات في حياته قط، ولكن فقط مع حوار محتدم النقاش سيذهب إلى الإنترنت ويمعط لي رابطاً ومعه كتاب، ويقول لي الهنود عندهم رمز الصليب يمين وشمال! عجيب! طيب ما يكون عندهم ياخ، هو أنا قلت شيئاً ينفي ذلك أو يعارضه، أو هل وجوده بأي صورة عندهم يعني شيئاً مناقضاً لما قلتُه أنا؟ لو صحيح أنك قرأتَ ما كتبتُه كي تفهمه عن حق!؟


أجي يا محسن ..
إنت ما كتبت الكلام ده و لا شنو؟؟



(النقطة الأهم من ذلك كلّه، أنَّ الرمز المروي والهندي هما الاثنان فقط، هنا تحديداً، اللذان تتجه معقوفتهما ناحية اليمين). المُفاد من ذلك أنَّ الرمز المعني، هو الذي يعود إلى كنائس آدم فعلاً، ذات اليمين، وليس المسيح القريب، ذات اليسار.


يعني أنا المحتفظ بكلامك ده في الذاكرة من زمن كتبته و يشهد الله ما راجعته و أنا برد ليك بإستعجالي .. تجي إنت تتخذ نسيانك لإدعائك ده كدليل على إني أوف بوينت و كمان ما بعرف أقرأ :mad:

غايتو قطع شك لما أفضى ليك بتتعب معاي !!
__________
بالنسبة للآية أنا كنت موديها على آية (ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا إلا أن يشاء الله و اذكر ربك إذا نسيت و قل عسى أن يهديني ربي لأقرب من هذا رشدا) .. و لكن وجهة نظرك حولها برضو متماسكة و مقبولة إذا سلمنا بمسألة الإرادة الشيطانية دي !! (دي مسألة ما قطعت فيه برأي بعد)

محسن خالد
02-05-2011, 09:16 AM
المشكلة يا محمّد إنك تقول مثل هذا الكلام، وتنتقدني بضده في آن، كيف دا؟
لما أفضى ح أمشي سودانيز أون لاين أجيب ليك كلاماتك كلّها، وأقارنها لك بما تقوله الآن في هذا البوست، ونشوف.

يعني أنا أجن من هنا أمشي وين؟ جبل أولياء؟ دي مش آخر كلاكلة يا ولدي:D
لو قلت ليك حصلت لي نفس قصيدة صاحبك، بتصدقني؟ وألا بتقول لي {تتوسل}!
امش شوف المحل الكتبت فيه تتوسل دي!؟ بتمناكم تقروا وتكتبوا زيي كدا، بتركيز عالٍ وحساسية، لما يقُم غبار الدماغ وعطرابة سلوكه.
بعدين ما تلكزني لفكرة إني كترت من حكاية (عدم التفاهم) أنا ما قلت كدا، أنا اتكلمت عن قراية خفافية. وكلامي عن القراءة رحمة، لو فكيتها وقلت خلاص ياها دي القراية، بمسك ليك في خيالك.
ياخ عندك مداخلة اتنين تلتها تحليل لي أنا ذاتي، لا الرموز ولا الموز، ولا المنّ ولا السلوى:D

محسن خالد
02-05-2011, 09:19 AM
طيّب، مفروض تتقري كدا يا محمّد

(النقطة الأهم من ذلك كلّه، أنَّ الرمز المروي والهندي هما الاثنان فقط، هنا تحديداً، اللذان تتجه معقوفتهما ناحية اليمين)
يعني في الرسوم الرفعتها هناك بس، لأني زهجت من رفع الصور، وياها دي مردومة بالكوم، عشان كدا ضبطت جملتي تماماً، وبيّنت (هنا تحديداً).
شفت كيف؟

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 09:26 AM
الطفل الذي قادني في النوم هذا، لو كنتُ أمتلك ذراع رسّامٍ حاذق لرسمتُه لك بكامل أبّهته ووسامته.
ولو فسّرت هذه وأقنعتني، عندي لك أخريات بالكوم
بالمناسبة أنا نفسي أخشى من الدجل، أو أن أكون مجنوناً دون أن أدري، لذلك أشرك الآخرين معي ببعث الملفات، لأعرف ما القصة! وما الحقيقة، كي يحكموا معي.


طبعا كلامك ده ذكرني طوالي بقصص كارل جوستاف يونج حول أحلام مرضاه و تجاربهم الساقتهم لرموز حضارات ما عندهم عنها أي فكرة و كانت دافعه لتأسيس فكرة النماذج البدئية و اللاوعي الجمعي .. لو نزلت ليك واحده من مونوغرافاته مع المرضى حتقول ما كويس ده أنا زاتو !!
إنت يا محسن قادر تفهم إن خلافي معاك ماسببه إني متعصب ظاهري لنتائج العلوم بل هو في الأصل ديني/فلسفي حول طرائق تحصيل المعارف و نقدها في الأساس .. المسألة ما إستحسان شخصي مني لوجهة نظر علمية ما بل محاولة لنسج كل خيوط الأدلة (العلمية منها و الأركيولوجية و النفسية) لنخرج برؤية موحدة للإصول Origins بدل الإعتماد الكلي على حقل معرفي واحد مدعوم برؤى ترانسدالتية ما ..
عموما أضف لمسألة الدجل (حاشاك منها) و الجنون (الأصلوا ما بيختاك) إحتمال إنو في شيطان شاطر خافك تهتدي قام أوحى ليك بحاجاتك دي علشان يصرفك عن الحقيقة و يورطك في الإسطورة و عبرك آلاف من مريديك و لما تنهار بعد عشرات السنين يكون ضرب مليون عصفور بحجر واحد :) ..
ها ها ها
_________
غايتو مسألة التحليل النفسي إلا أكلم ليك الأبوابي و صحبه :)

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 09:34 AM
طيّب، مفروض تتقري كدا يا محمّد
(النقطة الأهم من ذلك كلّه، أنَّ الرمز المروي والهندي هما الاثنان فقط، هنا تحديداً، اللذان تتجه معقوفتهما ناحية اليمين)


يعني في الرسوم الرفعتها هناك بس، لأني زهجت من رفع الصور، وياها دي مردومة بالكوم، عشان كدا ضبطت جملتي تماماً، وبيّنت (هنا تحديداً).
شفت كيف؟

محسن خالد
صحي أنا بقرأ بخفه و سرعه و من الذاكرة لكن كمان ما تاكلني كوار ساي ..
لو قصدك إنك كنت عارف إن الهنود إستعملوا الإتجاهين و ضبطت عبارتك بـ هنا تحديدا دي .. ممكن تتفضل تبين لي باقي كلامك ده بيلفق كيف .. لأني ما فهمته .

المُفاد من ذلك أنَّ الرمز المعني، هو الذي يعود إلى كنائس آدم فعلاً، ذات اليمين، وليس المسيح القريب، ذات اليسار.

يعني الهنود عرفوا برضو المسيح القريب و عبروا عنوا في رسومهم ؟؟
علما بأن تاريخ الرموز دي بيسبق المسيح بكتير !!
معليش خدني على قدر خفتي و أبن قليلا ..
_________
طبعا دي كلها لسه قراءة متعجلة و ما الفهم بالأف و اللام ..
بس ما أظن رأيي حيتغير كتير .. الجواب باين من عنوانه :)

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 09:52 AM
سأعطي ملاحظات فقط وباختصار عن مسألة تصوري لما حدث تاريخياً على نحو روائي سردي (يعني روايات عديل، ونشوف بعدين كيف تتبرهن، عشان الناس تفهم أنا داير أصل لشنو في النهاية) ومن ثم أعطي تصوراً مبتسراً لقصة الأبتية (ومرحلي، أي أنني سأغيّره لاحقاً).
كنتُ أرجئ هذا كلّه لما بعد فراغي من مدن الأسماء. عشان ما يكون فيها ولا نفس ولا فرفرة، ولكن كلّه لخير، هذا سيستعدل الشوف أيضاً بالنسبة لمن يود أن يرى حقاً، أو من يبحث عن حقيقة أو عدمها بالفعل.


كويس يا رفيق الدرب ..
عاوز أبدأ معاك صفحة جديدة .. أعترف بإني كنت حاد و متعجل معاك و إنو جهدك الخارق ده قطعا بيستاهل قعده طويله و بذهن مفتوح و حوار هادىء للشيء في عضمو .. و القلت حتعملوا ده هو تماما اللي أنا محتاجه لأبدأ في تفهم أفضل لفكرتك .. بس برضو برمي اللوم كلو عليك .. ما معقول تقول لينا الشيء ده جاني إلهام و رؤى و تبدأ في أمثلة و تطبيقات بغرض إبهار من تستهويه الفكرة و إقامة الحجه على الآخرين من غير ما تستفزنا للنقد المبتسر القايم على الفكرتين ديل .. أبدأ بالقلتو فوق ده و ستجدني إن شاء الله من المساهمين معك نحو تمحيص لما ينفع الناس مما يذهب جفائا ساي ..
حلو الكلام ؟؟looool

شهاب كرار
02-05-2011, 09:53 AM
عزيزي شهاب، هذه تجربتك، وقد وعيتُها، وتعليلك لها لم يقنعني.
لماذا؟
لأنني يا أخي قد تحدثتُ عن رؤياي كثيراً، وكانت هذه المسألة تزعجني منذ زمنٍ طويل. الذي يزعجني أنَّها لا تتوقّف، ولا تلعب، ولا تمزح، رؤية يعني رؤية.
طيّب، صديقنا محمّد قرشي يتحدث عَمّا تأتي به العلوم من معرفة، فما حكم ما تأتي به الرؤية من معرفة؟ وما تفسيرك لذلك؟

انا لم اعلل تجربتي قط يا محسن ويجب ان تنتبه لهذا، فأنى لا ادري، ولا ادريتي هذه موقف فكري تام الاتساق لا يعتريه تناقض..
التعليل عندي قاس جدا لا ابتلعه بسهولة ابدا ابدا...
قلت ان هذا ما يبدو لي انه قد يكون تعليل واعترفت بعدم امتلاكي لاي دليل تجنبا للزنقات... مجرد فرض لم اختبره ولا املك القدرة ولا المعرفة الكافية لفعل ذلك، وحين امتلك سأفعل او يرحيني احدهم ويختبره (هذا اذا لم يكن قد ثبت بطلانه في مكان ما دون ان اعلم)
انا لا املك اي تفسيرات مقنعة للرؤى ، وكل المطروح من تفسيرات لم يقترب حتى من ان يبدو مقنعا بالنسبة لي، وان كنت اعترف انها موجودة ، فلي معها تجارب شخصية تصيبني بالقشعريرة والرهبة حين اتذكرها...

محسن خالد
02-05-2011, 10:27 AM
بعدين كلام الصور دا يا محمّد مكتوب في المداخلة ذاتها.
علاوة على أنّ الهندي ليس بحجة أصلاً على المروي، جئت به للتدعيم فقط، وكلامي عن الفترات الدينية والسياسية واضح أتم الوضوح، ومكرّر عشرات المرات.
أية هيمنة لجماعة دينية أو سياسية في الماضي، كانت بتقوم بتغيير الأبتية والرموز.
يا زول برضو خير، حصل نقاش، دي أول مرة نتناقش في موضوع البوست بتاعي.
يعني لو ما اتماسخت معاكم ما بتتونسوا معاي في بوستي كلو كلو.
كلها إنت وحسبو تسووها لي العالم قال، والعلم هو الآتي، ومنهج اللاعلم هذا.
هو أنا ذاتي مشيت للرموز ليه؟
لأنها رسم قدااامك، ياهو دا زييييير قدامك، جعبااات قدامك، تقول لي منهج علمي؟
منهج شنو ياخي، رسم رسم، دا رسم، لو جبت شافع بعرفو دا شنو.
فراشة، ياها دي قدامك، شكلها في الطبيعة مش العلم جعبات، اسم بددها البشبها في اللغة جعبات، طبقاً للشفة السفلى، الملموسة.
تقول لي واحد طلّع معلومات من دليل تلفون، ياخي زولك دا أنا ما بعرفو، لكن ما طلّع معلومات عندها جنحين وبتطير، وإنما طلّع هلاويس بيانية ما.
لكن دا واقع مرسوم ومنظور وله روح، ومعاش، ونلقى حيطة تامة ملموسة مرسومة بنفس الطريقة، وحلق وخواتم وتاتوه وشلوخ.. إلخ
تقريباً شفت ما لا يقل عن 35 ألف قليفز من حضارات الإنسانية جمعاء، من الكوع للكوع، عبثاً يعني؟ وألا أغير اسمي لخواجة عشان يبقى كلامي مقنع!؟
ما بتشوفوا الصور دي المكتوب شنو تحتها من أرقام، وفهارست؟
مستخدم في البوست دا ما لا يقل عن 340 قاموس، وما لا يقل عن كذا ألف مرجع، غير الإنترنت. ما بتشوفوا اللغات البخفج فيها دي كأني آدم دا ذاتو البنتونس بيه دا!؟
ولو شفتو بس أرقام الصور دي، وكمية الأبتيات الاستخدمتها، عبر التاريخ، تجي إنت تااني يا محمّد تقول لي استخدمت لغة الدينكا والعربية والإنجليزية، التلاتة ديل! وتكلمني عن العينات الشاملة؟
ودايرني أقول ليك إنت قريتني برضو!؟ إلا أكون بهظر معاك، مش؟
إنت تكتب سطر وتقول عندك امتحان، وحسبو يكتب سطر ويقول معصور مع الكفيل.
لا وأوع، لا تهاون في المعرفة. أوّل مرة إنت وحسبو تشوفوا القليفز دي في حياتكم -وأريتكم كان شوفتوها- ومع ذلك، وحتف أنف ذلك، ورغم ذلك...
تقعدوا تنظروا بطريقة غريبة، لا علاقة لها بالموضع أصلا، ونحن قاعدين نتكلم عن ثقافة معيشة، معرفة معيشة، مش نظرية بس.
الناس دي بتتباطن بالسيطان مالها؟ مجانين؟ زي ما كل سطرين تونسني عن الجنون!؟
عمكم حسن موسى، لأنّه صاحب خيال مبتدع، سأل عن البطان الفي الضهر دا، مسمينو بطان ليشنو؟ إنت وحسبو اللتنين حصل يوم خطر ببالكم سؤال زي دا!؟
أهلنا في الجنوب واحدين بقلعوا سنونهم السفلى وتانين العليا لشنو؟
القبائل السودانية دي كلها كانت بتتشلخ مالها؟
الزول الما شفتو في محل الصليب دا ذاتو، بطنو دي مشققه كدا مالو؟ ماكلاهو ضبعة؟
ثقافة حية ALIVE، ومنحوتة نحت في المعابد، ما علينا إلا نعمل ألبوم بس ونشوف الصور البتتشابه، وكانت بتعني شنو عبر التاريخ.
تقعدوا تملونا هواء وفارغة، ورغم ذلك مشغولين خالص خالص يا بهوات، ولا تهاون في المعرفة؟
دا هسع ما الخمج بصمّتو!؟

شهاب كرار
02-05-2011, 10:30 AM
محمّد قرشي يتحدث عَمّا تأتي به العلوم من معرفة، فما حكم ما تأتي به الرؤية من معرفة؟ وما تفسيرك لذلك؟
م. خالد
اظن ان الامر هنا متعلق بالموثوقية أكثر من القيمة المعرفية في حد ذاتها، هو ذات السبب الذي يجعلك تذهب الي الطبيب حين تمرض وليس الي البقال.
العلوم لها منهج منضبط مربوط بالعلاقة إذا كان... فإن ... ضمن شروط واضحة ومحددة تضعها في اطار قابلية التكرار.
يعني اذا اردت ان "اعرف" اذا كان هذا الدواء العلاني ينفع في معلاجة المرض الفلاني هناك اجراءات واضحة ومحددة تقوم بها والنتيجة التي تأنيك بها تكسب موثوقيتها مما سبق من تكرار وتضيف المزيد من الموثوقية الي ما سيأتي...
ولكن هل الرؤى تتبع ذات العلاقة؟
إكمل النقاط الفارغة ( إذا كان... فإننا نتحصل على معرفة موثوق بها من رؤيا)...
ما هي الشروط المطلوب توفرها لترى رؤيا ما تعطيك معرفة حقيقية؟ هل هذه الشروط ذاتية ام موضوعية؟
لا خلاف لي معك في ان الرؤى تأتي بمعارف غاية في القيمة...
جودل صاحب المبرهنة الشهيرة بشقيها قال أنه يرى البرهان ولا يتوصل اليه بالتحليل، وفرمات قال شيئا شبيها بهذا، بربك قل لي مالذي يدفعني لتكذيبهم؟
ولكن هل اثق بها وارهن لها حياتي؟
لا توجد لدي حتى الان مبررات مقنعة لفعل ذلك...

محسن خالد
02-05-2011, 10:32 AM
كويس يا رفيق الدرب ..
عاوز أبدأ معاك صفحة جديدة .. أعترف بإني كنت حاد و متعجل معاك و إنو جهدك الخارق ده قطعا بيستاهل قعده طويله و بذهن مفتوح و حوار هادىء للشيء في عضمو ..
ود القرشي

المشكلة سبق السيف العذل.
المداخلة الفاتت الردمتك فيها إنت وحسبو دي علي بالحلال ما بترجع، لأني بالجد حسيت بيكم، مستهونين بما أصنعه هنا، وهو مجهود ضخم.
بأقل فائدة منه، تكويم لروابط لا حصر لها تخص الثقافة السودانية، وهذا أقل تقويم.
نتقابل

بدور التركي
02-05-2011, 10:38 AM
طبعا كلامك ده ذكرني طوالي بقصص كارل جوستاف يونج حول أحلام مرضاه و تجاربهم الساقتهم لرموز حضارات ما عندهم عنها أي فكرة و كانت دافعه لتأسيس فكرة النماذج البدئية و اللاوعي الجمعي .. لو نزلت ليك واحده من مونوغرافاته مع المرضى حتقول ما كويس ده أنا زاتو !!
إنت يا محسن قادر تفهم إن خلافي معاك ماسببه إني متعصب ظاهري لنتائج العلوم بل هو في الأصل ديني/فلسفي حول طرائق تحصيل المعارف و نقدها في الأساس .. المسألة ما إستحسان شخصي مني لوجهة نظر علمية ما بل محاولة لنسج كل خيوط الأدلة (العلمية منها و الأركيولوجية و النفسية) لنخرج برؤية موحدة للإصول Origins بدل الإعتماد الكلي على حقل معرفي واحد مدعوم برؤى ترانسدالتية ما ..
عموما أضف لمسألة الدجل (حاشاك منها) و الجنون (الأصلوا ما بيختاك) إحتمال إنو في شيطان شاطر خافك تهتدي قام أوحى ليك بحاجاتك دي علشان يصرفك عن الحقيقة و يورطك في الإسطورة و عبرك آلاف من مريديك و لما تنهار بعد عشرات السنين يكون ضرب مليون عصفور بحجر واحد :) ..
ها ها ها
_________
غايتو مسألة التحليل النفسي إلا أكلم ليك الأبوابي و صحبه :)


يا محمد سلام
كدي نأخذها من ناحية علمية
فقد اثبت علميا بأن العقل البشري وما يملك من قوة الفكر فضاء يمتلئ بموجات
وان هذة الموجات لها القدرة على التنقل من مكان إلى آخر
وهناك بعض الظواهر التي تتجاوز فيها القدرات العقلية العبقرية العوائق
زي ظاهرة التيليباثي او التخاطر عن بعد
أثبتت التجارب ان الأفكار ممكن تنتقل من عقل لعقل دون أي وسيط برغم بعد المسافات
وهناك أيضاً ظاهرة انتقال الجسد النجمي حيث يتمكن فيه بعض المتمرسين من نقل الوعي لديهم الي اي مكان يريدونه رغم بعد المسافة الشاسعة وبالتالي يحصل على المعلومات التي يريدها...

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 10:42 AM
سلام يا شهاب

انا لا املك اي تفسيرات مقنعة للرؤى ، وكل المطروح من تفسيرات لم يقترب حتى من ان يبدو مقنعا بالنسبة لي، وان كنت اعترف انها موجودة ، فلي معها تجارب شخصية تصيبني بالقشعريرة والرهبة حين اتذكرها...

ذكرتني بالحديث ده ..
حدثنا نصر بن علي حدثنا عبد الوهاب الثقفي حدثنا أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب وأصدقهم رؤيا أصدقهم حديثا ورؤيا المسلم جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة والرؤيا ثلاث فالرؤيا الصالحة بشرى من الله والرؤيا من تحزين الشيطان والرؤيا مما يحدث بها الرجل نفسه فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقم فليتفل ولا يحدث بها الناس قال وأحب القيد في النوم وأكره الغل القيد ثبات في الدين قال وهذا حديث حسن صحيح

في رأيي الشخصي مسألة الرؤى دي مافي طريقة تتعلل إلا بعد ما نعرف طبيعة الوعي و دي بدورها في رأيي مستنيه مسألة توحيد قوى الفيزياء الأربعه و إكتشاف علاقة الجاذبية بالكم و عبرها فهم أشمل لطبيعة المكان/الزمان و دورهم في الإدراك الواعي .. بأتنبأ إن الحكاية دي حتجيب ليها رياضيات عديل كده و إثبات قدرة الدماغ على رؤية آفاق المكان و الزمان في ظروف خاصة .. ربما يوما ما نخترع حبوبا لإستشراف الماضي/المستقبل !!
_________
خصمتكم بكل عزيز إلا تحضروا فيلم Inception لو لسه ما حضرتوه .. ياخي ده إبداع عديل كده :)

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 10:55 AM
يا هلا يا بدور ..
أنا كنت حأتسائل إنتو مشيتو وين ؟؟

يا محمد سلام
كدي نأخذها من ناحية علمية
فقد اثبت علميا بأن العقل البشري وما يملك من قوة الفكر فضاء يمتلئ بموجات
وان هذة الموجات لها القدرة على التنقل من مكان إلى آخر
وهناك بعض الظواهر التي تتجاوز فيها القدرات العقلية العبقرية العوائق
زي ظاهرة التيليباثي او التخاطر عن بعد
أثبتت التجارب ان الأفكار ممكن تنتقل من عقل لعقل دون أي وسيط برغم لعد المسافات
وهناك أيضاً ظاهرة انتقال الجسد النجمي حيث يتمكن فيه بعض المتمرسين من نقل الوعي لديهم الي اي مكان يريدونه رغم بعد المسافة الشاسعة وبالتالي يحصل على المعلومات التي يريدها...


طبعا ما قريت مداخلتك دي قبال ما أرد على شهاب حول مسألة الوعي و الرؤى .. أفتكر كانت أنسب كتعليق على كلامك .. لكن مسئولة من الخير الإثبات العلمي ده قاعد في أي دورية علمية أو في ياتو مرجع علمي؟؟ .. لو قلتي في مشاهدات متكرره ليهم لكان أنسب .. و حيكونوا في خانة واحده مع مشاهدات الأطباق الطائرة مثلا .. الإثبات/التفسير العلمي صعب بالحيل و لسه الظواهر دي بره مجاله حتى الآن ..
مع التحية و السلام بالطبع:)

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 11:01 AM
المشكلة سبق السيف العذل.
المداخلة الفاتت الردمتك فيها إنت وحسبو دي علي بالحلال ما بترجع، لأني بالجد حسيت بيكم، مستهونين بما أصنعه هنا، وهو مجهود ضخم.
بأقل فائدة منه، تكويم لروابط لا حصر لها تخص الثقافة السودانية، وهذا أقل تقويم.
نتقابل

مافي مشكلة .. حأصبر عليك حاليا و على إستهوانك بالعلم و بالمنهج لحدي ما نشوف آخرتها و كان ما أخاف الكضب ياهو آخرة تعبك حتكون شغل الأكاديميين البيلم الحاجات و يبوبها .. أقل التقويم لا أحسنه :) .. يلا أبدأ أشرح رؤيتك .. و من يضحك أخيرا يضحك كثيرا !!

بدور التركي
02-05-2011, 11:12 AM
قاعد في دورية علماء الأنثروبولوچيا وعلماء النفس وعلماء الأديان
وسلسلة الفنون المشتغلين بفنون القوة الخفية

يلا اضحك:D

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 11:31 AM
قاعد في دورية علماء الأنثروبولوچيا وعلماء النفس وعلماء الأديان
وسلسلة الفنون المشتغلين بفنون القوة الخفية

يلا اضحك:D

:Dgooodlooool:)
أضحك الله سنك ياخي ..

في الحقيقة في جمعية بريطانية مختصة بدراسة الظواهر دي بصورة علمية .. لكن المشكلة إن صعوبة التحكم في ظروف التجربة يعيق التفهم الأفضل أو حتى الإثبات التجريبي وراء عامل الشك المعقول .. غايتو أنا مقتنع إن تمام الفهم لجهازنا العصبي و لطبيعة المكان و الزمان حيتيح منظور أرحب لدراسة الظواهر الباراسيكولوجية دي ..

بس جني و جن الإستشهاد بالعلم حين لا يكون هناك إثبات حقيقي .. زي الناس البتجي ناطة و تقول نظرية التطور ثبت علميا بطلانها من غير إحالة و لا لبحث علمي واحد فقط يؤكد هذا الإدعاء !!

مع التحية و السلام برضو

Mohammed Qurashi
02-05-2011, 12:08 PM
يا محسن ..
نسيت أذكرك لما تجي تشرح الخطوط العامة تعرج على فهمك للتطور و موقعه من فكرتك الجديدة دي .. هل في أي تناقض/تقاطع/تعضيد بين الإتنين ..
سمح ؟

محسن خالد
02-05-2011, 06:49 PM
مافي مشكلة .. حأصبر عليك حاليا و على إستهوانك بالعلم و بالمنهج لحدي ما نشوف آخرتها و كان ما أخاف الكضب ياهو آخرة تعبك حتكون شغل الأكاديميين البيلم الحاجات و يبوبها .. أقل التقويم لا أحسنه .. يلا أبدأ أشرح رؤيتك .. و من يضحك أخيرا يضحك كثيرا !!
ود القرشي



والله يا محمّد، ماني مستهون بالعلم، وإلا ما كان جبت هذا العلم وحرستو. المستهون بيهو هو كلامكم ومزاعمكم عن العلم، ودي ما ياها العلم، مش كدي؟
لكن برضو يا زول تمام، لامن نجي للكلام دا.
بس يا محمّد قبّال أنتهي، ولو إنّي ما عارف إنو الضحك الجابو شنو، لكن خليني أوقّف ليك ضحكك على الدقون هسّع، فوراً Immediately
لأني بالجد بديت (ما أفهم) حكاية علم الإنت وحسبو خاتنها في خزنة عندكم دي.
صحيح أنا قلت جُمل زي دي:


موضوع وااااضح ويمكن اختباره بشكل وااااضح، يعني ما بدي فرصة للغلاط ولا التنظير الكتير، لأنَّه قابل للاختبار. (بعد أن أكمل ما أودُّ قوله بالطبع، كي يصبح في حيز الاختبار).
أنتم إلى الآن لم تناقشوا شيئاً مما قلتُ إطلاقاً، بل تعرضون علي ما معكم من علم، وتقرؤون بشراب السنبرية وتتحدثون معي عن اللغة بالهضربة، ولو نظرتم ما معي مرّة واحدة بعين لغوي تمساحية، لأدركتم حجم الكارثة التي يجرها أخوكم لساحة معرفة لغوية جديدة تماماً Utterly New بالعكس يا صديقي ود القرشي ما تزال القراءة سيئة للغاية، وريحتها امتحانات امتحانات
هذا بخصوص اللغة فقط، وحينما أتفرغ للجوانب الثانية، سأريكم أنَّ الرياضيات هي في الحقيقة منطق لغوي بالمعنى الديني، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، وكل شيء.
كلامك عن البرت إنشتاين والسرعة، البتنقل فيه من مكان لآخر هذا، انظرني وأمهلني، بس -تجينا الرحمة- في الزمن واللّيد، المليانة عجين، ونجيك بإذنه تعالى
أعني تحديداً الجُملة، المحمّرة دي.
لأنو كلامي منظّم وعارف بقول في شنو.
أولاً هنالك علمان لا يجري عليهما بالأصل الكلام الذي تقولانه أنت وحسبو، ما هما؟
(1) علوم الحضارة.
(2) علوم اللغة.

هذان العلمان، يُعَالجان على الطريقة، بالضبط، التي أعالجهما بها الآن، وليس بما تزعمان. وشغلي هذا كلّه بدأ بنيتي في حل اللغة المروية، وهذه هي الطريقة التي حُلّت بها لغات الحضارات القديمة، بالمقارنات والقراءات لهذه الرموز مع بعضها بعضاً، فزعمكما هنا باطل البطلان العديييل، حينما تقولان بأنّ هذا ليس علماً.
أدلّتي:
(1) علوم الحضارة:
شامبليون، ماذا فعل كي يحل اللغة الهيروغليفية؟
جاء وقارن هذه اللغة الهيروغليفية من خلال حجر رشيد بالديمطيقية واليونانية القديمة.
هذا الحرف ياهو دا، وداك ياهو هنا، ودا بتقري كدا، والتالت داك كدا، صاح وألا ما صاح؟
لو سألته دليلك شنو، لن يأتيك بسين ولا صاد ولا معادلات، سيقول لك اقرأ الكلام المكتوب بناء على ما أقول، وسيعطيك معنى.
"بس"، لا أكتر ولا أقل. ولا حُجّة ولا غلاط. يعني بالتجريب، وليس بالتعليل. لماذا؟
لأنّ اللغة إلى يوم الناس هذا غير معلّلة. وهذا الذي تراه أمامك هو أوّل محاولة في التاريخ البشري لتعليل اللغة على الطريقة العلمية التي تزعمها. ولكنك لم تتأمّل فيها بما يكفي كي تسوقها إلى هنا.
(2) علوم اللغة، نحن نسميها بالعلوم لأنَّها بالفعل هي العلوم، ومنها جاء كلُّ شيء. ولكن عملياً، من غير ما أقوله هنا هذا، تقال لها هذه الكلمة من خلال المنطق الصوري الذي صنعه أهل العلوم، على سبيل المجاز، لأنهم لا يستطيعون أن يطبقوا عليها هذا المنطق الصوري الشكلاني كما يفعلون مع علوم المعمل.


فلو سألت علماء لغة بالعربية أو الإنجليزية عن تعليل للأفعال غير القياسية، سيقولون لك، مافي تعليل.
كيف الكلام دا؟ أيوة مافي، سماعية بس، ما بنعرف ليها تعليل، وتحفظ حفظاً، مثل القرآن الكريم والنشيد.
أوّل كلام بشري يقول (لا)، هناك تعليل لمسألة مصادر الأفعال غير القياسية هذه ولآلاف الأشياء المتعلّقة بها، لأنَّ البنية للمفردة الواحدة، هي نظام داخلي صغير، حسّاس وشديد التعقيد، بُني كيت وكيت، بما يعلّل لمصادر هذه الأفعال غير القياسية، ولكل شيء، هو هذا الكلام الذي أمامك.
ولو سألتهم عن أي مصطلح يستخدمونه، ما معناه، وحقيقته، فهو أيضاً سماعي، وهم لا يعلمون حقيقته.
ولو سألتهم عن هذه الأصوات المصاحبة للحروف، فسيقولون لك، طوال هذه الدهور المتلتلة نحن لم نفكّر فيها، ولا نعلم، هذه الأصوات هي الحروف ذاتها. ولو سألتهم كيف يعني الحروف ذاتها؟
الحرف هذا (س) دخلو شنو بـ(الياء) و(النون) عشان يُسمى (سين).
والحرف دا (M) دخلو شنو بـدا (E) عشان يسمى (Em).
والحرف دا (د) دخلو شنو بـدا (أ)، ودا (ل)، عشان يسمى (دال)؟
والحرف دا (ك) ما دخله بـ(أ) و(ف) كي يسمّي (كاف)؟
ولماذا لم يسمّ الأوّل (ساف) بدلاً عن (سين) مثل الأخير؟
ولماذا لم يسمَّ الأخير (كين) بدلاً عن (كاف) مثل الأوَّل؟ ولماذا هذه المسألة موجودة في لغات الدنيا كلّها، ومتضاربة زمانياً في ذات الوقت!؟
ما ح يعرفوا. وستجاب كلّه سماعي، سماعي يا زول، ولا نعلم له أصلاً، ولا تعليلاً.
ولو سألتهم شنو يعني ماضي قريب وبعيد من ناحية فلسفية في اللغات النوبية والمتفرعات عن اللاتينية؟
وهل العربي فيه ماضي بعيد وقريب أم لا مقارنةً بتلك اللغات؟
فلن تُجاب بأي تعليل كان على سطح العلم أو باطنه، المتوفّر حالياً.
لا تُوجد أجوبة سوى (سماعي) (إرث متوارث) هكذا، ساااكت، للنجرها.
فمهما أقول هنا من تعليلات، لي بأقل تقدير أجر المحاولة.
لأنني بالأصل لم أتجاوز تعليلاً راسخاً من قبلي، ولم أخرق قانوناً أوجدوه هم سوى غفلتهم.
أي أنني إلى الآن لم أمس العلوم بالمعنى الذي تتكلمون عنه هذا.
ولكن حينما يأتي أوان تكملة جملتي هذه
سأريكم أنَّ الرياضيات هي في الحقيقة منطق لغوي بالمعنى الديني، والفيزياء، والكيمياء، والأحياء، وكل شيء.
م. خالد
حينها بالوسع دق طار العلوم بالمعني الشكلاني الصوري هذا.
وما سيأتي لي فيه من حديث هو أيضاً سينسف الطريقة (العلمية؟) التي تريان بها هذا العالم، الآن.
ولا أزعم أنّ هذا علم (عندي) بل أوتيتُه، وهذا كما أسلفت من باب الهرب من الادّعاء الملعون. ووالله كل ما كنتُ أجهزه من كلام حول الرموز، هو مما يظنّ بأنه يباري الشارع العلمي بالفهم الحالي هذا، ولكنّه وهم. وهذا ما تحوّل له ما كان معي فعلاً من علم يخصني. ومسألة مدن الأسماء هذه لو انتبه لها الإنسان فهي فكرة غريبة بالجد، ما الذي يجعل إنسان فجأة يكورك مدن أسماء.. مدن أسماء.. مدن أسماء... علينا جاي مدن أسماء.
وبالأمس القريب فقط، كان عالماً بكامل دسم "لا أدرية العلماء"، وكل أكوانه قابلة للبراهين والفهم في أمان الله.
لأنّه قد نفى الأكوان عنه بالأصل، واختار قاطوعاً مبرهنا ومعللاً منها، شفت خيال الأكاديميين كيف واسع؟ وما يريدون أن يفعلوه بأخيلتنا جميعاً تحت نازية ما يسمّونه بالعلم هذا!؟
هسّع أنا لو مشيت دكان التعاون وجيت مالي عبّي صابون.
قام لاقاني زول، وسألني دا شنو؟
قلت ليه صابون.
لو قال لي برهن إنك لقيت دكّان التعاون فاتح، وإنو دا صابون.
أجيب ليهو سين وصاد من وين؟
لا وأوعَ، المصيبة شنو؟ حتى لو جبت ليه سين وصاد، ما بتحلّك منه.
أنا هسّع قاعد أكورك مدن أسماء.. مدن أسماء.. مدن أسماء... علينا جاي مدن أسماء، لأنَّه فعلاً يبدو إنّي وحدي "المناسب" من ناحية الخيال هذه.
كلامي عن المفردة الواحدة نظام هذا، والله شايفو قدامي كأنه مقبض لعبة البلايستيشن وبالألوان، وأستطيع تحريكه في خيالي مع كل مفردة وحرف، كأني صديقي الطفل "إنسو" عمره 12 سنة، البارع في لعبة البلايستيشن بطريقة مذهلة.
ولو صبرتم عليَّ "فربما" أستطيع أن أريكم له كما أرى.

ولذاك الحين، فعلوم الحضارة واللغة، خارج حسبة علوم بمعناها الصوري الفلقتوني بيهو دا.

محسن خالد
02-05-2011, 06:56 PM
خصمتكم بكل عزيز إلا تحضروا فيلم Inception لو لسه ما حضرتوه .. ياخي ده إبداع عديل كده
ود القرشي
ويين دا؟
:D
أخوك شافو زماان وياهو دا جنبي، والله مشتهي لي غلاط معاك حوله، عشان أشوفك شفتو كيف؟
بعد تخلص امتحاناتك تبدأ إنت تكتب عنه، عشان أجي أطقطقك في شوفك.
تراهن؟
طيب يعجبك هذا الفيلم، هذا الفيلم بالتحديد، ودون الأفلام الأخرى، وما تعجبك فكرة إنو الكلمة مقبض بلايستيشن؟
عقدة الخواجة وكيلك الله، البونس فيني بيها حسبو:D:D
هسّع لو كلامي دا قاله خواجة، كان تشيلوا وتمعطوا وتجوا تلصقوا لي في بوستي دا ذاتو، كأدلة، ولو كان البوست عن هلال مريخ.

محسن خالد
02-05-2011, 07:08 PM
عارف .. الغايظني فيك حاليا إنك لسه معتبر المشكلة في فهمنا للعاوز تقوله و هو حقيقة ما صعب على الإستيعاب أبدا .. جوطتنا دي و إعتراضاتنا قايمة بالضبط على تذكيرك بمواضع تصادماتك مع المعرفة/الحقائق و ليس مع التنظير و الفهم اللي حولها و بيأطرها .. إنت سايق خط ملان بإحساس إن الحيستوعب كلامك ده كاملا بإحاطة حينبهر بيه و يؤمن بيه طوالي .. ماقادر تفرق بين موضوعية طرحك و إحساسك الذاتي بيه
ود القرشي


بالله يا محمّد، أهو توصيف لحالك أم حالي؟
المشكلة ليست في فهمكم المشكلة في خيالكم، لو ما خايفكم تتعقدوا كان بفصّل أكثر.
اقرأ من قولك أدناه، كيف أصبحت أنت نفسك العلوم، وما تقوله هو مناهج العلوم، من جنس الوعظ العلمي، الذي سبقك إلى أبرشيته حسبو.


مافي مشكلة .. حأصبر عليك حاليا و على إستهوانك بالعلم و بالمنهج لحدي ما نشوف آخرتها و كان ما أخاف الكضب ياهو آخرة تعبك حتكون شغل الأكاديميين البيلم الحاجات و يبوبها .. أقل التقويم لا أحسنه .. يلا أبدأ أشرح رؤيتك .. و من يضحك أخيرا يضحك كثيرا !!

ود القرشي
فوق قلت لي الضحك؟
سمح، خلوها كلاماتكم هنا تضحك فيكم ناس المستقبل.
وتكون نماذج، للفرق بين الفنّان العالم ومن عداه.

محسن خالد
02-05-2011, 08:50 PM
يا شهاب
غرابة الرؤى بخصوص الماضي ليست بحجم غرابتها بخصوص المستقبل، حسب تقديري، وهذه هي عقدتي، ومشكلتي معها، "العلمية".
أنت قلت الوثوقية والتكرار، أي القابلية للاسترجاع الضابط لها، طيّب، عن نفسي أستطيع أن أحقّق هذا.
أستطيع أن أدلّ على ثلاثة مواقع آثارية غير مكتشفة إلى الآن واحداً بعد الآخر، من خلال الرؤى*.
ومع ذلك لن تصبح المسألة علماً، كما تعرف وأعرف.
والنقطة التي أريدها من هذا الكلام، هو أنّ الصياغة العلمية لماهيتها هي ذاتها ناقصة.
أو بعبارة أكثر توجيه، أنَّ العلوم هي حقول محدودة أكثر مما كان يفترض لها من سعة.
إذا كانت حدود العلوم، لا يقع من ضمنها دراسة هذه الحقول التي يعرفها وجربها أي إنسان على نحو خاص، ولكنه فقط لا يقول ذلك من أجل مراعاة البرستيج العلمي.
بينما هذه الحقول بالأصل تقع خارج التعريفات العلمية.
فمن سيدرس هذه الحقول، العلماء؟ أم الجهلاء؟
وهي بالفعل متروكة مجالاً خصباً للدجالين والفقراء والمستهبلين والروحانيين.. إلخ، والعلم هو المسؤول عن هذا النبذ.
الباراسايكولوجي، إلى الآن تعبان لأنّه لا يجد الرعاية الكافية، تعرف وضعه عالمياً، فالحل شنو؟
العلماء الكبار كلّهم مرّت بهم هذه التجارب، ومع ذلك خضعوا لمعبد العلوم الذي يقوم على حراسته الأكاديميون الذين لن يمروا بهذه التجارب إطلاقاً، وإلا لكانوا هم العلماء بدلاً عن العلماء بالأصل. وبذلك لم يُبْذَل جهدٌ كبيرٌ وكافٍ، من أجل تأسيس أي شيء، يفتح الاحتمالات، سوى بعض الجهود التي يبذلها بعض العاملين في الدماغ، وهي أيضاً محكومة بحدود مزعجة وضيّقة للغاية، فالحل شنو؟


----------------
* بالنسبة لهذه المواقع، سأكتبها بالطبع، بدليل بدون دليل، فلا أدل من الواقع على نفسه أكثر من نفسه، وربما يأتي آثاريٌ مغامرٌ ما ويختبرها، فيجد ما يفيد.
وإن لم يجد آثاراً فالإنسانية لن تضارّ في شيء لأنّها صرفت على منام أحدهم. ألن تكون هذه الخسارة أرحم من المليارات التي تنفق على الأسلحة الفتّاكة في الصحو، وللقتل في الصحو، والخراب في الصحو، والتدمير في الصحو، فأينا النائم أيها العالَم، أنا أم أنت؟
الذي يكتشف في النوم ويُنْبِت، أم الذي يُعَمِّي في الصحو ويُدمّر؟
أكتب ذلك يا شهاب لأنّ هذه المسألة ملّلت علي حياتي، وكثرت وطمحت وتفاقمت لدرجة أنّني لن أموت بها هكذا، ولن أصمت مراعياً لأية برستيج علمي فارغ ما.
ضجر حياتي، وزهجي من هذه المسألة، يأتي لأنّ العلوم ما بيدها شيء تقوله. والناس لا يكتبون تجاربهم حول ذلك، برستيج وكدا.
وهذه المسألة أودت بعقول الكثير من العلماء كما ذكر ود القرشي، فلماذا؟
لأنهم لم يستخدموا تلك العقول التي مُنحوها في محاولة دراستها وطرحها على نحو علمي جديد، أو محاولة تأسيس ذلك. ربما يحكون بها لبعضهم بعضاً، على نحوٍ خاص في اللنش تايم، ومع من يحبون ويثقون فيهم على نحو شديد الخصوصية فقط. فمن سيحل معضلتها إذن والعباقرة بالجد وأهل تجربتها، قد خضعوا للبلاط الأكاديمي وسدنته القاصرين والحفظة!؟
بالنسبة لي، أجد في أحاديث أنبياء بني إسرائيل عليهم السلام، والنبي محمّد عليه السلام، عن هذه المسألة تفاسير متماسكة وقوية ولها معنى. أي أنَّ الدين أفادني فيها وقبلتُ مشاهداتي بعد وزنها معه، وعلمتُ أنّها تأتي من أعلى، من مصدر معرفة أكبر.
أمَّا كلام دانيال وابن سيرين عنها، وعن رموزها، فوالله إنّه لمن المتع وأوصيك يا شهاب بمحاولة قراءة ذلك، وغالباً ستكون قد فعلت. فلماذا تقول بأنّه لا يُوجد من تناول ذلك بشكل مقبول على الأقل؟
ولكن فرويد، علي بالحلال كلاماته كلها لو رميتها في التراش، التراش ذاته بطنو تطم منها ويقول عوووع
بالمناسبة يا شهاب هذا الرجل قصتي معه أصبحت شخصية، لذلك تراني أتولاه على نحو شخصي.
وهو من الرجال الذين قرأتهم في مسألة الأحلام هذه تحديداً، ولم يفدني بفكرة واحدة ذات روح، أو شيل وخت.
لأنَّه محدود الخيال أوّلا، وثانياً قليل التجارب، وثالثاً ضعيف المنطق، ورابعاً مدِّعٍ ويتحدث من علٍ فارغ أتم الفراغ.
وخامساً يعتقد أنّ أحلامه هو الشخصية هي أحلام البشرية جمعاء ولذلك يسنّ لها القوانين من تحت مخدّته.

شهاب كرار
02-05-2011, 09:37 PM
بالنسبة لي، أجد في أحاديث أنبياء بني إسرائيل عليهم السلام، والنبي محمّد عليه السلام، عن هذه المسألة تفاسير متماسكة وقوية ولها معنى. أي أنَّ الدين أفادني فيها وقبلتُ مشاهداتي بعد وزنها معه، وعلمتُ أنّها تأتي من أعلى، من مصدر معرفة أكبر.
محسن
بعيدا عن شكل القداسة الغياظ البتتكلم بيهو دا بدون ما تحترم شعوري كلاديني:D
كلامك الفوق دا ممكن يكون صاح جدا جدا جدا
الدين منجز من منجزات الحضارة الانسانية - ومن منجزات الحياة عموما في صيرورتا - زيو زي الرياضيات والفلسفة والمنهج العلمي واللغة والتشكيل والموسيقي ، يعني اقبل ديل وارفض دا؟
المهم التفاسير المتماسكة والقوية والبتخلي الشكاكين الزيي ديل يقطمو:D

محسن خالد
02-05-2011, 09:53 PM
بالصدفة يا محسن لاقيت موسى حسن* بالتلفون، قلت ليهو رايك شنو في كلام صديقك دا؟ قال لينا ما عندي ذرة شك في صحة الكلام دا.

* موسى حسن للذين لا يعلمون نبي غير مرسل
بابكر عبّاس

يا بابكر، اتكلّمت مع موسى، وحكيت له بعض الحكايات، فقال لي:
بنمهلك، لما تتعب من الغلاط، تاني تعال لم علي قومك. دا ما عالمك، ولا محل ونستك من هنا فصاعداً، مهما أردت به الخير. لكن إنت لسّع مسيطرة عليك فكرة الكاتب الختري، البدهش العالمين والبقنع الناس بأي حاجة. مع إنّك لو لاحظت إنو كتابتك ذاتها القديمة ما كانت زي كتابتهم وشغلهم البعرفوه دا. انسَ ما كنت تعرف وما كنت تريد. صعبة دي؟ دحين برااك مش عرفت إنه دا ما العالم ولا العلم، أها تاني شنو غير تلم دليقيناتك ونعيلاتك وتشوف ما يناسبك من خلاء وتربعن، وتكف عن الثرثرة، والحرفنة، والمحركة.
من ناحية تأمّلت في كلام موسى هذا، وتذكّرت أولئك الناس الذين تمر بهم، فيصيح أحدهم فجأة، حيييي. هووو.
أولئك الأشخاص غيرُ الملحوظين. لكم أهملتهم عينك. العالم الثاني كان قائماً أيضاً ومدوِّراً وواسعاً وبحواريه وسكّانه، ولكنك لم تكن تراه.
ولو رأيت ذلك الشخص غير الملحوظ، الجيعان، فماذا يخطر ببالك؟
بالله شوف الدرويش دا!
هل بوسعك أن تتوقّع حول هذا الشخص "الضَّهَب" أنَّه يعلم بحجم ما يهدم كل المعابر بينه وبين العالم وما يُدعى مجازاً هذا بـ"العلم" و"اللغة"؟
ولم يتبقَّ معه من هذه الحياة كلّها، بطولها وعرضها سوى (حي) و(هو)!؟
قلتُ لموسى إنّني كاتب مدرّب بدرجة عالية، محترف ومعي معارف آداب وعلوم ليست يسيرة، وربّما هذه حكمة هذه المسألة على وجه التحديد. وأصلاً أنا مافي حاجة فارقة معاي لا أمس ولا بكرة، وإلا ما كان مشهادي بالطريقة المبشتنة دي. كان بقيت فالح حسب فهمهم هم للفلاحة، مش زول درويش ساكت وعلي نياتي. فخلينا نحاول حكاية مدن الأسماء هذه، خسرانين شنو!؟
كلّها أجر.
(خواطر نملة غير ملحوظة).
يضحك نهاركم


---
فيا بكّور، قلت أتمحرك شوية، وأتحرفن، نشوف آخرتا كما يقال.
ونتمطّق طعم الثرثرة الأخيرة لأنّ السكتة الراجياني بتكون طويلة:D

مبر محمود
02-05-2011, 10:51 PM
المهم التفاسير المتماسكة والقوية والبتخلي الشكاكين الزيي ديل يقطمو
تحيّاتي مجدداً يا شهاب..
بدأ البروفسير فريدريك كيكولي أستاذ الكيمياء كلمته في المؤتمر العلمي الذي عُقد عام 1890م قائلاً ( دعونا أولاً نتعلم كيف نحلم..) ثم أضاف ( بعد محاولات عديدة من العمل الشاق والمضني، تمكنت من إكتشاف التركيب الجزئيي لمادة البنزين. ودعوني أوضح لكم كيف توصلت لحل هذه المشكلة. بينما كنت جالس علي مقعدي أمام موقد النار شعرت بنوم خفيف، وكانت الذرات المتطايرة من النار تمر أمام ناظري، وقد لاحظت ان الجزئيات الصفيرة تتجمع في الخلف بينما تنتظم مجموعات اخرى من هذه الجزئيات علي شكل صفوف طويلة تبدو وكأنها أفعى تدور حول نفسها، وقد إستيقظت فجاة عندما بدأ لي إن احد هذة الأفاعي قد إندفع بإتجاهي وهي تدور علي نفسها بقوّه وتمسك بذيلها في فمها كما لو كان جسدها من ضوء) هكذا إختتم كيكولي مقدمة حديثة، ثم إستطرد في تفسير ذلك وفقاً لأحلام سابقة، وختم حديثة بإستخلاص ما عرف فيما بعد بالحلقة المغلقة، أو ما يسمى اليوم بنظرية الدائرة، التي تعتبر الأساس في تكوين مادة البنزين وتفسير طبيعة عمله، وقد أصبح هذا الإكتشاف بمثابة ثورة علمية في مجال الكيمياء العضوية.
وبالتأكيد ليس كيكولي وحده الذي إستمد بعضاً من نظرياته من الرؤى والأحلام، فهاهو جيمس وات يكتشف ما عرف بنظرية "نقطة إرتكاز الكرة" بنفس الطريقة التي أدرك بها كيكولي "الحلقة المغلقة" بل كانت رؤاه أكثر تفصيلاً.
وأيضاً لاتندهشوا إن أخبرتكم إن ماكنة الخياطة، تم إختراعها، وإكتشاف قانون عملها، من خلال رؤية، ويمكنكم الإستوثاق من ذلك بمراجعة أحاديث مخترعها الياس هاو.

وقطعاً هذا "الطلسم" لا تنحصر مساهماته وتجلياته في مجال العلوم فقط، فهاهو الأستاذ البريطاني كوليرج يقول في احدى محاضراته عن شكسبير( إن الطريقة الوحيدة لقرأة رسالة هذا الرجل- ويعني شكسبير- هي في تفسيرها بإعتبارها أفكار وشخصيات ولدت وتبلورت عنده في عالم الأحلام). وكوليرج هذا نفسه كان قد كتب أشهر قصيدة له في الحلم، وأعني قصيدة "قبلة خان" أو القصيدة "الناقصة" كما سماها هو، وناقصة لانه لم يتذكر بعضاً من أبياتها.
ولن ننسى أيضاً كراهام كرين، الذي صرح أثنا إستلامة لجائزة القدس في العام 1980، بأن أغلب قصائده كتبها في الحلم، ثم أنبرا قائلاً: شكراً حلمي.

وفي مجال يشبه المجال الذي يشتغل عليه محسن خالد الأن، دعوني أسألكم، كيف فك ذلك البروفسور الفرنسي، أستاذ علم الأديان، شفرة المخطوطات "البابلية" في متحف اللوفر؟

***
الامثلة والحكايات يا شهاب في هذا المضمار لا تنتهي، للدرجة التي يُخيل اليّ أحياناً، إن كل الإكتشافات، والمخترعات، والآداب العظيمة، تستند في خلفيتها على رؤى وأحلام.

مبر محمود
02-05-2011, 11:05 PM
الامثلة والحكايات يا شهاب في هذا المضمار لا تنتهي، للدرجة التي يُخيل اليّ أحياناً، إن كل الإكتشافات، والمخترعات، والآداب العظيمة، تستند في خلفيتها على رؤى وأحلام.فاتني أن أضيف، منعاً للإلتباس، الأتي: وعلي قدر أهل العزم تأتي الأحـــلام والرؤى

شهاب كرار
02-05-2011, 11:40 PM
يا مبر انت ومحسن مطاردني زنقة زنقة زي الكأنو انا ناكر الرؤى دي خالص خالص :D

الكلام دا انا قلتو قبل كدا
الرؤى والاستبصار المفارق للعادة موجود وحقيقي ، وانا بي نفسي عندي تجارب معاهو
واحدة من تجاربي ممكن احكيها ليك
انا شديد الولع بالرياضيات، بسبب الحب الشديد المتبادل اولا وبسبب التخصص الاكاديمي البخليك تغرق في العوالم دي.
يعني زي صاحبك د.محمد قرشي الباقي لي في العزيزة في مواضيع البايولوجيا وشابكني تصويبات ودا ما كدا بطير ليهو كان واصل معاي في العوالم دي.
في يوم كنت بحل في مسألة بواسطة الحاسوب في الكسرانيات fractals (ودي عالم تاني يوم ما جايهو جايهو)
كنت بحاول اقلد الشغل الاشتغلو ريتشارد داوكنز في The Blind Watchmaker لكن بدل خوارزمية التكرار المتتالي كنت بحاول استعمل الكسرانيات.
يعني لو اقنعت الكمبيوتر انو يفهم الفراكتل - مش برمجة الية لانتاج فراكتلات بس - بزيد الانتاجية بتاعت الاجيال التطورية الطافرة بي شكل خرافي عديل كدا وممكن اخت العدد الانا عايزو من الصفات القابلة للتوريث واحدد نسبة الطفرات في كل جيل بدون اي ملاوزة من انو العملية ممكن تاخد زمن طويل جدا.
طبعا ما قدرت اعمل دا لي يوم الليلة وسبقوني ناس كتار في العالم الاول مما بديت مشروعي دا في الفين وستة واسي الخوارزمية قاعدة ومتاحة في النت.
لكن في السكة لي دا اتزنقت في متغيير يشيل لي اكتر من 1000 خانة عشرية غير المتغيير النصي العادي بتاع الله والرسول الفي الدوت نت، قمت فكرت اكتب مكتبة خاصة بالمتغير دا...
اها حلمت ليك بي سطور الخوارزمية سطر سطر، ومكتوبة بال #C ودي لغة برمجة في حياتي ما استخدمتها قبل اليوم داك وما استعملتها بعد اليوم داك (رغم معرفتي المسبقة بها)...
كتبتها وعملت ليها كومبايل وحولتها لي مكتبة ولي يوم الليلة قاعدة وشغالة.
رفعتها في منتدى الرياضيات العربية لي مبرمجي الدوت نت سنة الفين وسبعة لي يوم الليلة زول هببو لي ساي ماف شوف الرابط دا
http://www.uaemath.com/ar/aforum/archive/index.php?t-5653.html
هذا هو ما حصل وقبر حبوبتي زينب بت يوسف
لكن ما عند ليهو اي تفسير
وما عندكم حق تجبروني اقبل تفسيراتكم الفطيرة دي عشان انا ما عندي تفسير

مبر محمود
03-05-2011, 12:25 AM
هذا هو ما حصل وقبر حبوبتي زينب بت يوسف
لكن ما عند ليهو اي تفسير
وما عندكم حق تجبروني اقبل تفسيراتكم الفطيرة دي عشان انا ما عندي تفسيرمَصدّق يا شهاب ومن غير حِلفان..

ثم من قال لكَ إن بحديثي تفسير؟
أو بالأحرى، من قال لكَ إن "كنه" هذا الموضوع قابل للتفسير أصلاً؟ أُمّْال نحن قبيل بننضم عن "الحيره" في شأن شنو؟
الحيرة التي جعلت السهروري يخلع ملابسه إلا من رداء يستر عورته، ثم يصيح مذهولاَ: أرى قدمي أراق دمي!

يا زول موضوع الله دا كبير، ولا يمكن إحتوائه بأي تفسير أو منطق، فالخلقُ لا تستطيعُ بهاء الله.. أو كما قالوا أهل العِرفة.

ثم أنظر كيف يقول هذا العارف في هذا الشأن:
خطاب الجوفُ من غير حروفُ .. لكن معروفو "تسليم" تشوفو !
أي إن التيقن من هذا الأمر يأتي بخطاب للجوف (الفؤاد)، وهذا الخطاب لا يمكن حتى شرحه لغوياً.. أما معروفه (حلاوته) لا يمكن تذوقها إلا بالتسليم... ولذلك فالتسليم هو أعظم مراحل الإيمان.

محسن خالد
03-05-2011, 12:28 AM
بعيدا عن شكل القداسة الغياظ البتتكلم بيهو دا بدون ما تحترم شعوري كلاديني:D
شهاب
ياخي ربنا يبسطك، موتني بالضحك.
إنت اللاديني دا هو شعورو شنو يعني بالشارع دا؟
عارف؟
صاحبي وأخوي الصغير ود القرشي متدين طبعاً.
تاني ح أزهج منو هو، وأجي أسب ليك دين إنت وألا حسبو:D

محسن خالد
03-05-2011, 12:40 AM
في يوم كنت بحل في مسألة بواسطة الحاسوب في الكسرانيات fractals (ودي عالم تاني يوم ما جايهو جايهو)
شهاب
ياخي ما تشرح لأخوك كيف يتعامل مع النصيبة دي في الرياضيات.
زمان ود القرشي رمى لي لنك، لكن الشرح بتاع النت دا ما زي الممكن تتابعه بسؤال.
أوّل فرقة ألقاها ح أمشي أشوف شغلك دا عملت فيه شنو.
ويا ريت تفتح لشغلك بوست هنا في سودانيات، ومنها نجيك فيهو وتوقع لينا حكاية استخدام البي سي في الرياضيات.
الكيبورد دا أنا قدر ما فتشت ما لقيت فيه غير أكبر من، وأصغر من:D

محسن خالد
03-05-2011, 12:52 AM
حاولت أتابع اللنك يا شهاب، لكن كالعادة، أي موقع عربي مشكلة تسجيل وجوطة.
فرجاء نزّل لينا الشغل هنا، لأني مغروض في كلامك البتقول فيهو دا.

Mohammed Qurashi
03-05-2011, 07:54 AM
كلامكم سمح بالحيل ..
و الكلام ده ما بتبرد ناره كتابة المنتديات .. ده عاوز إننا كلنا نكون متوهطين في عناقريب و بنتغالط و نضحك قدام جبنه (و لكل ماشاء من مكيفات :) ) و يجري محسن كل شوية يمشي يجيب ليه كتاب يلوح بيه قائلا :"أها موش قلت ليك القاموس قال كده!!" .. عموما أنا سعيد بيكم كلكم .. و إن شاء الله يستمر الحوار ده بعد شهر لما أكون متفرغ ليه تماما ..

يا محسن ..
كلامك بتاع شامبيون ده أنا عارفه تماما و مسألة فك الشفرات (اللي إكتشاف معنى اللغات المجهولة بيدخل في إطاره) علم رياضي عديل كده و بعرفه كويس بسبب دراستي في ماجستير علوم الكومبيوتر فتاني بطل إستخفاف :) .. العلم اللي كنت بقصده هو العلم الواحد بالألف و اللام Science العديل كده .. و علشان نتبادل المواقع و تقعد تنبذ فينا أنا و حسبو و نحن نديك الأمثلة :) .. خليني أمسك في جزئية الأفعال غير القياسية دي ..

فلو سألت علماء لغة بالعربية أو الإنجليزية عن تعليل للأفعال غير القياسية، سيقولون لك، مافي تعليل.
كيف الكلام دا؟ أيوة مافي، سماعية بس، ما بنعرف ليها تعليل، وتحفظ حفظاً، مثل القرآن الكريم والنشيد.

بتتذكر كلامي ده مع د.بشرى الفاضل حول اللغة ؟؟

يلا فضل أوضح رأيي الشخصي علشان ما أكون و محسن في قفة واحده ..
كررت ليك كتير مسألة المعيار في علوم اللغة دي و مقارنتها بالعلوم الطبيعية المضبوطة ..
و ده ما من فراغ .. لأني بعتقد جازما أنو تسميتها بالعلوم دي هي من باب التجاوز ليس إلا ..
فهي مثل علم النفس و الإجتماع و السياسة مجرد تنظيرات بشرية لا يحكمها ضابط موضوعي ..
مبررها في وظيفتها لا في حقيقتها ..
بمعنى ..
مثلا : الإملاء وظيفته جسر بين الكتابة و النطق ..
و لو الناس إتفقت على رسم معين ليوافق صوت معين لكفى !!
القواعد البتناقشوا فيها دي وضعها بشر بإستقراء ناقص لللغة و غير علمي بتاتا !!

قول لي ليه :
لأن اللغة كظاهرة تجد أصلها العلمي في كونها نتاج عن الجهاز العصبي ..
و ده جهاز حوسبي إحتمالي في جوهره ..
و ما بيشتغل وفق القواعد الجامدة ( الخوارزميات) ..
و في إضاءة للحته دي بذكر تجربة أجريت لشبكة عصبية إصطناعية علموها تربط بين صيغة الـ Past و الـ Past Participle لأمثلة كثيرة ..
و طبعا بتحصل فيها ظاهرة التعلم زيها زي الشبكة العصبية الحية (الدماغ) ..
و وجدوا أنها بتقوم بنفس الأخطاء و بتمر بنفس منحنى التعلم البعمله طفل صغير ..
و الخلاصة كانت أن تعلم اللغة لا يتم عبر إستبطان قواعدها ..
بل إن هذه القواعد زاتها ما هي إلا تمثيل ناقص لسيرورة اللغة نفسها كما تنتج من الجهاز العصبي ..
...
طبيعة اللغة الحية دي هي السبب في قوتها و تطورها و تحولها عبر الزمن للغات مختلفة أخرى ..
و محاولات حبسها في قواعد مستنبطة من إستقراء لحظة معينة من الإستعمال اللغوي جهد ضائع ..
..
لو قلتوا لي أفتينا في صحة الرسم الإملائي للكلمة المختلفين فيها دي ..
كنت حأقول ليكم نعمل تجربة نقيس فيها الطاقة البيستهلكها الجهاز العصبي في قراءة و نطق الكلمة ..
(هناك مركز للقراءة و آخر للنطق .. يرتبطان معا بحزمة ألياف عصبية) .
و البتدينا طاقة أقل بتكون أصح عندي ..
لأن مبدأ الطاقة الأقل Least Energy Course هو المبدأ الأسمى في الفيزياء و الكيمياء و الأحياء ..
و القوانين المضبوطة مفسرة على هداه في المقام الأول ..
لذا يصح إعتباره فيصلا موضوعيا للخلافات البيزنطية ..
..
و لولا محسن لكنت على عقيدة آينشتين الذي صرح حين إنتقدوه لصعوبة كتابته :
"تهمني الحقيقة و أترك التذويق للإسكافيين" ( في رأي آينشتين ده بيشملكم إنت و محسن )
و لولا حرصي على حفظ معهود العرب زمن القرآن للفهم الصحيح له ..
لما تكلمت سوى باللغات الحية . زي الدارجية دي !!
http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=320&msg=1293517683&rn=162

الكلام المظلل ده بأضيف عليه إن الشبكة العصبية قدرت بنجاح إنها تنتج الأفعال غير القياسية حتى للأفعال الما إتدربت عليها أصلا !! .. يعني بإختصار مثالك المطروح ده صحي ما بيلقى تعليل في مجال علوم اللغة و لكن في أصله العلمي Science الحقيقي قطعا مبرر بنوع الآليات و الرياضيات البتحكم الشبكات العصبية .. أنا من الأول شايف إن نظريتك دي و إن كانت متقدمة كثيرا على علوم اللغويين و الآثاريين و من لف لفهم :) إلا أنها في تصادم بدرجة أو بأخرى مع علوم التطور Evolution و الأعصاب Neuroscience على أقل تقدير !! شفت كيف!! .. عموما أكرر مسألة الإحتجاج بالجهل حول مسألة ما ليس مبررا لصحة أي تفسير لها و علشان ما ندور في حلقة مفرغة أرجع و أقول إني قد أكون غلطان و مافاهم كلامك فكدي قوله كلو و نشوف بيتصادم و لا لأ .. بس ماتوحي بأن معارضتي دي بسبب بلادة الحفظ لعلوم ما فأنا أول من ينجذب (بالمعنى الصوفي) لفهم أرقى و أوسع للكون ينير أطرافه و يصوغها من جديد في نسيج متماسك لا ينقض ماهو صحيح فيها قبلا (كما فعل آينشتين مع علم نيوتن) .. فيا صديقي العزيز لا تنشغل بالرد على مشاغباتي هذه فتنصرف عن بسط فهمك لنا فهو الأهم حاليا .. كن بخير

مبر (رب صديق لك لم تلتق به بعد) !!

فاتني أن أضيف، منعاً للإلتباس، الأتي: وعلي قدر أهل العزم تأتي الأحـــلام والرؤى

إستمتعت بكلامك حول لحظات الإلهام لدى العلماء و إستدعى لدي أمثلة مشابهة كثيرة و كل النقاش بفلسفة العلوم حول ما أسموه (منطق الإكتشاف و منطق البرهان) .. و عجبني أكتر الإستدراك بتاعك ده !! .. فليه يا مبر ما بتجي الرؤى دي إلا للزول الساكي الشغله جد بقدر كبير من الذكاء ؟؟ و زي ماقال لويس باستير زمان "الحظ لا يحالف سوى المجتهدين الأذكياء" في معرض الحديث عن حظوظ الإكتشافات العلمية الباهرة .. بالنسبة لي هذه الأمثلة هي تعبير فقط عن عمل الدماغ تحت عتبة الوعي .. هل تظن أن المخ هذا يظل عاطلا حتى تأتي له بفكرة تتأمل فيها بوعي ؟! .. تعرف .. حركات جسمك ليقي نفسه السقوط بعد عترة .. هذه السلسلة غير المتحكم فيها من الحسابات المعقدة حين يأخذ منك المخ زمام التحكم و يجنبك أذى محقق في حال ترك الأمر لوعيك البطيء نسبيا للتصرف :) .. هذا الأمر مثال بسيط عن تلك الأنشطة الرهيفة Subliminal من التفكير التي تمور بكثافة دوما تحت عتبة الوعي .. فعندما يتركز وعيك حول مشكلة ما و تكرس لها جل وقتك و تمد نفسك بما تيسر من معلومات حولها تأكد إن كنت عبقريا كفاية (تعاون أفضل بين الوعي العنكبوتي للروبوت بداخلك و وعيك الأحادي - راجع كولن ولسن) أن مخك سيمد لك يد العون إما في الصحو (لحظة أوريكا) على شكل فكرة أو في المنام (رؤى) على شكل رموز .. و بالمناسبة يا محسن التفكير الواعي و مساهمات الدماغ الأخرى كلها من أعلى و ليس هناك ماهو أدنى و أرضي أصلا في كل خلق الله البديع هذا (يسوؤني دوما بقايا الفهم الوثني الذي يقسم الدنيا لما روحي و مادي و لما هو أرضي و سماوي و في هذا كلام يطول) .. طبعا الجزئية دي حتسوق لمسألة تفرد الذات و تعددها، يعني هل نحن جوهر واحد بسيط و لا كمية من الأنظمة الشغالة مع بعض علشان تدينا وهم الذاتية ده؟؟!! و عييييييك المسألة حتجر، عاوزه بوست تاني :)

ثم من قال لكَ إن بحديثي تفسير؟
أو بالأحرى، من قال لكَ إن "كنه" هذا الموضوع قابل للتفسير أصلاً؟ أُمّْال نحن قبيل بننضم عن "الحيره" في شأن شنو؟
يا زول موضوع الله دا كبير، ولا يمكن إحتوائه بأي تفسير أو منطق

فلو عنيت بالتفسير يا مبر آليات و تربيط للمعرفة مع حقول أخرى .. فنعم هناك تفسير أما إن عنيت تماهي هذا الأمر مع البداهة و الشوف العادي فستحتار قطعا و لكن هذه الحيرة التي أراك واقفا عند سدرة منتهاها ليست سوى محطة في الدرب الذي لا ينتهي .. بل هي محطة أرضية كذلك .. فميكانيكا الكم مثلا تنطبق عليها عبارتك الفوق دي بحذافيرها !! لدرجة إختراع منطق جديد (كمومي) يفارق بداهاتنا بشدة لـ (تفسير) غرائبها .. فهل يعني ذلك أنها غير مفهومة ؟؟ هي منضبطة بالرياضيات و القوانين و عصية على التخيل و الإنحشار في تصوراتنا الإنسانية عن العالم و الجواز و الوجوب !! .. تذكرت كلاما للعلامة إقبال عن قصور لغة التصوف القديم رغم إحتفائه به كحافظة لعلم كامل عن الحالات النفسية الوجودية التي تستحق إعادة صياغة بلغة جديدة .. و أرى أن علومنا الطبيعية اليوم تقدم فرصة فذه لمنهج كامل للتدرج بالحوار (من حواريين) لمقامات الحيرة ثم الألفة فما فوقها !!

شهاب كرار ..
ياخي معليش على التصويبات ، بس زي ماقلت دي قرايتي عديل كده و رغم إني منضبط أكاديميا برضو في الرياضيات بفضل علوم الكومبيوتر إلا أن تبحرك في الرياضيات حيفيدني بشدة بلا شك .. ما تتخيل إتبسطت كيف و إنت بتتكلم عن الـ Fractals لأني أخيرا لقيت زول بعرفه ممكن أتناقش معاه فيها !! .. ياخي إنك لو بقيت متدين بتخرتنا كلنا في الثواب :)
كسرة : عمك ده عاوز يطيح بالرياضيات و العلوم فما تديه أي علم بالكسرانيات باللاي :) ها ها

_______

ونتمطّق طعم الثرثرة الأخيرة لأنّ السكتة الراجياني بتكون طويلة:)

تسلم إنت يا يمه من السكته و الدروشة .. فك درب ناس موسى أب سبحه ده و خليك معانا نحن ناس الغلاط .. دحين الدنيا دي حلاتها شنو من غير ملح الغلاط :) :)
و بجدية .. تتذكر كلامك حول إن التصوف وجدان فكري ما عاطفي ؟؟ .. مسألة وعي الدراويش المكتفين بجواهر الإحساس و تجلياته دون الفكر و مجاهداته دي ذكرتني بكلام لموسى ده زاتو مكتوب بلغة جميلة لكن خلاصته إن كل إحساس حلو بيجيك من نجاح أو حب أو إنتصار أصلا قاعد فيك و لو إتعلمت تستخلصه من غير إجتهاد مذاكرة أو وجود حبيبة أو تعب قتال حيكون أحسن فعلينا إذن قلب إتجاه السعي للداخل (أو كما قال:)) .. و ده في رأيي رجوع لجنة آدم الأولى قبل الخطيئة (بالفهم الإسطوري) بينما في تقديري إن حكمة الخطيئة دي زاتها و مجاهدات بعضكم لبعض عدو دي مقام أسمى ينحو لإكتمال الوعي النبوي في صورته المحمدية (بلغة المتصوفة) و إن الوعي المتشظي و المجاهد ده هو المقام الأسمى و الأكثر قربا من الله و إن تحققه رهين بالفكر و الغلاط و الشقاء .. تتذكر تجربة ويل مع الموشكا في جزيرة هكسلي؟؟ لما رفض يفتح عيونه لإنبهاره بعالمه الداخلي الجميل على أنغام الموسيقى و إصرار سوسيلا على إنو لو قدر يشوف الحكاية دي في أشياء العالم حيكون حقق التصالح السعى ليه عمره كلو؟؟ .. فيا صديقي، بعد الشر عليك من ناس موسى و خليك مع تدافعنا ده الأسمى من درب سهولة قلعة ريلكه (تتذكرها؟؟) !!
بالنسبة لي مريت بعدد من التجارب النفسية حأذكر منها تلاته : الأولى لمن كنت بتأمل ساي كده يوم في منظر جناين توتي من فوق سطوح بيتنا و دار براسي رحلة الضوء من إنتاجه في الشمس (إستحضرت كل آليات خلقه و قوانين حركته) مرورا برحلته القصيرة (8 دقايق) و إنكساره في الغلاف الجوي و البيحصل ليه عبرها لحدي ما يدق في كل صفقه شجرة و التركيب المجهري لكل صفقه و كل خليه و كل بلاستيده و كل السلسلة الكيميائية اللي بتأسر الضوء و تفاعلات إنتاج الجلوكوز فيها !! دار كل ده (بتفاصيل كاملة تماما بكل معادلاتها و علومها المصاحبه) براسي و فجأة بدأت الأشجار تتلألأ قدام عيني بضوء غريب و تتنفس بنعومه و كأن الكون كله كائن حي عضوي في غاية التعقيد و الروعة !! شفت ضياء مبهر و حاجات بره التوصيف البسيط .. و أنا متأكد إنو قدحها تركيزي المامقصود ده عبر كم المعلومات الإستحضرتها كلها مرة واحده بوعيي !! .. التانية : كنت ماشي في حر شديد في عز ظهيرة صيف ما و لما إتذكرت كل السلسلة من التفاعلات البتدي الإحساس بالحرارة و آليات المحافظة على درجة حرارة الجسم (برضو كميات مهولة من التفاصيل) و قلت لروحي دي طريقة الجسم الغبية في إنو ينبهك للسخانه الماعارف مصدرها شنو لكن أنا عارف إن تكيفي معاها أكبر من أي خطر متوهمو الجسم ففي النهاية هي مجرد شمس بعيدة !! .. فجأة إختفى إحساسي بالحرارة و بقت الشمس مجرد ضياء باهر و جميل !! و فهمت معجزات يوغا الهنود و مساميرهم الما بتحرق !! .. الثالثة : كنت بفكر في طبيعة نسبية آينشتين و كيف أن دوران الأرض حول الشمس ماهو إلا الخط المستقيم خاصتها في فضاء منحن !! برضو قدرت للحظة أشوف عديل الحركة في أبعاد أعلى دي شكلها كيف و لما إتخلعت و حاولت أركز فيها إنتهت الرؤية بصورة فجائية زي الأرنب البيجري لما يحس بصياد بيترصده !! .. فدحين حقو نعمل نادي للرؤى و التجارب الصوفية :) رأيكم شنو؟؟

شهاب كرار
03-05-2011, 07:56 AM
حاولت أتابع اللنك يا شهاب، لكن كالعادة، أي موقع عربي مشكلة تسجيل وجوطة.
فرجاء نزّل لينا الشغل هنا، لأني مغروض في كلامك البتقول فيهو دا.
دا اللنك يا حبيب
رفعت ليك المكتبة هنا في منتدانا دا
واهي فرصة الواحد يشوف راي المبرمجين المعانا هنا في بصيرة اللاديني التنبؤية :D

شهاب كرار
03-05-2011, 10:02 AM
الأولى لمن كنت بتأمل ساي كده يوم في منظر جناين توتي من فوق سطوح بيتنا و دار براسي رحلة الضوء من إنتاجه في الشمس (إستحضرت كل آليات خلقه و قوانين حركته) مرورا برحلته القصيرة (8 دقايق) و إنكساره في الغلاف الجوي و البيحصل ليه عبرها لحدي ما يدق في كل صفقه شجرة و التركيب المجهري لكل صفقه و كل خليه و كل بلاستيده و كل السلسلة الكيميائية اللي بتأسر الضوء و تفاعلات إنتاج الجلوكوز فيها !! دار كل ده (بتفاصيل كاملة تماما بكل معادلاتها و علومها المصاحبه) براسي و فجأة بدأت الأشجار تتلألأ قدام عيني بضوء غريب و تتنفس بنعومه و كأن الكون كله كائن حي عضوي في غاية التعقيد و الروعة !! شفت ضياء مبهر و حاجات بره التوصيف البسيط .. و أنا متأكد إنو قدحها تركيزي المامقصود ده عبر كم المعلومات الإستحضرتها كلها مرة واحده بوعيي !! .. التانية : كنت ماشي في حر شديد في عز ظهيرة صيف ما و لما إتذكرت كل السلسلة من التفاعلات البتدي الإحساس بالحرارة و آليات المحافظة على درجة حرارة الجسم (برضو كميات مهولة من التفاصيل) و قلت لروحي دي طريقة الجسم الغبية في إنو ينبهك للسخانه الماعارف مصدرها شنو لكن أنا عارف إن تكيفي معاها أكبر من أي خطر متوهمو الجسم ففي النهاية هي مجرد شمس بعيدة !! .. فجأة إختفى إحساسي بالحرارة و بقت الشمس مجرد ضياء باهر و جميل !! و فهمت معجزات يوغا الهنود و مساميرهم الما بتحرق !! .. الثالثة : كنت بفكر في طبيعة نسبية آينشتين و كيف أن دوران الأرض حول الشمس ماهو إلا الخط المستقيم خاصتها في فضاء منحن !! برضو قدرت للحظة أشوف عديل الحركة في أبعاد أعلى دي شكلها كيف و لما إتخلعت و حاولت أركز فيها إنتهت الرؤية بصورة فجائية زي الأرنب البيجري لما يحس بصياد بيترصده !! .. فدحين حقو نعمل نادي للرؤى و التجارب الصوفية رأيكم شنو؟؟
محمد قرشي

عارف يا محمد كلامك دا ذكرني ايام جميلة جدا !
في كلية الهندسة جامعة الخرطوم ونحن برالمة سنة 97 كنت بحل مسائل الماث ساي كدا بالخشم، حتى الكلام العضم بتاع تكاملات فورييه ومبرهنة غرين وتحويلات لابلاس و z ، بشوف منطق الحاجة دايركت زي لما تكون جيعان وتمشي تاكل، الجماعة في الكلية قالو شهاب حافظ سلسلة شووم قبل ما ينزل الجامعة وسموني شهاب شووم ولي اسي الاسم دا لاصق فيني وسط الدفعة.
دفعتنا كان فيها عباقرة حقيقيين ما زيي، لاني ما فارق من اي حمار مرق من بطن امو هو بعرف يرفس، دي الرياضيات عندي، ياترفست. يالرفسة جلت، في مسائل كتيرة محلولة ومبرهنات قاعدة والناس كلها متفقة انها صاح، لكن انا فهم ساي غلبني افهما، وفي مسائل بسيطة قابلتني في الكلية وشرحو لي حلها عشرين مرة اصحابي وغيرم ولي اسي ما قادرة تخش دماغي عموما رفساتي المجلية قليلة جدا وممكن اعدهم ليك الستة :D.
كان عندي اصحاب عباقرة يا محمد
زي عبدالله جعفر ميرغني (اكثر العقول نصاعة والمعية شفتها في حياتي واتشرفت بي صحبتو والغلاط معاهو-اول السودان في زمنا) ، مرق مخ من بطن امو، بفكر في الحاجات ما برفسا رفس، بيفهم وبفهمك رفستك دي جات هنا ليه؟ عبدالله في لندن يا محسن واحتمال تكون بتعرفو، طبعا حا يروح من البلد لانو الخوجات ديل عزالين شديد، عبد الله جعفر دا نبي حقيقي يمشي على قدمين.
وزي محمد زين العابدين ، وارشد ... ارشد دا الناس كانت بتعتبرو اله الماث في الكلية، برضو عجيب وبتفوق علي في قدرتو على الشرح، عشان كدا الجكس كلو كان ملموم فيهو، وانا استعرض واسوي السبعة وزمتا في المحاضرات وغير شهاب شوم ازيك، ابوالشوش صباح الخير،لا الخلطة تبل الريق ولا شرحا يطمن...
شهاب خطير لكن ما بعرف يشرح ارح لي ارشد ... حي انا منك ياخ ما تعلمني اشرح معاك؟ يضحك من قلبو الابيض ويمضي شارحا...
ايام يا محمد ايام
ولسة الاسئلة هي هي ...
الحل؟

مبر محمود
03-05-2011, 01:33 PM
سلام يا محمّد، ولكَ مني أضعاف ما بذلته لي من محبه وقبول.
كلامك بصورته العامه حول موضوع "الرؤى والأحلام" ممتاز‘ ويحتوي علي مداخل جيده يمكن عبرها الوقوف على هذا الأمر.
ولكن حديثك هذا
تذكرت كلاما للعلامة إقبال عن قصور لغة التصوف القديم رغم إحتفائه به كحافظة لعلم كامل عن الحالات النفسية الوجودية التي تستحق إعادة صياغة بلغة جديدة .. و أرى أن علومنا الطبيعية اليوم تقدم فرصة فذه لمنهج كامل للتدرج بالحوار (من حواريين) لمقامات الحيرة ثم الألفة فما فوقها !!
حديثك هذا إن لم يكن قد إلتبس عليّ فهمه، فأنا أرى فيه طبزة واضحة منك لعين الإيمان

إشارة مبدئيه:
الإيمان في أبسط معانية ومدلولاته، هو الشئ الذي لا يمكن حيازته بالتجريب والفحص. وإلا لما قال الله لإبراهيم حين سأله كيف يحيى الموتى (أولم تؤمن؟)

قيقراوي
03-05-2011, 03:00 PM
ود القرشي

سودانيز : محمد قرشي عباس (http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=330&msg=1304258896)






-----

بعد اذنك يا محسن
الزول دا ما بنقبض الا بجاي محل بكاجر دا :D looool
غايتو لو سقطت يا ود القرشي انا بررررة

أبوبكر عباس
03-05-2011, 04:05 PM
إذن حروف العلّة، هي حروف الوثنية، التي دخلت من خلال (بُعد) النظام الأدنى، أي نظامنا. الذي أسّسه لبٌّ وروحٌ علويان، فلفظت بُنى التأسيس القديم تلك حروف الوثنية والضعف الأسفل، لتبقى دائماً على سطحه، مشكلةً، ظاهرةً، ودلالةً على المعلول، غير المنضبط، برفضه للسجود والنهي معاً، لذا يلفظ النظام الذي أساسه علوي، هذه الحروف الدنيا، التي هي "مزيق" لا "مزيج".
والبرهان المرحلي هنا، على هذه المسألة، هو أنَّ حروف الماضي كلّها، الماضي غير المنتظم في اللغة الإنجليزية Irregular Verbs، بالمراجعة لهذه الأحرف كلّها، التي تنتهي بها هذه الأفعال، نكتشف أنَّها حروف "الإدغام" {يرملون} من تجويد القرآن الكريم، بالإضافة لحرفين سنعرف قصتهما حين موقعهما من مدن الأسماء، وهما حرفا "الإخفاء" (ك: K) و(ج: G). فهي حروف التجاهل والسِّتْر، مُسَبِّبَة الماضي المؤلم، والنظام كلّه، متصلٌ ببعضه بعضاً.
محسنسلام للغوث
- عليك الله تعفي لي
أمس قطعت فيك مع حسبو بالتلفون و مع قرشي برسالة داخلية.

- كلامك الأخير الإقترحت فيهو إنو الناس أحسن تختبر كلامك بإختبارو من داخلو و ليس بمقارنته بمسلمات قديمة، جيد، و بخلينا نمشي لقدام

- من الصباح أنا قاعد في المشاركة بتاعة مدينة الإسم بور Bor
انت قلت في جزء منها انو الحروف التي ينتهي بها الماضي غير المنتظم في اللغة الإنجليزية، هي حروف الإدغام (يرملون) + ك و ج (K و G )
قمت بمراجعة كل الأفعال الإنجليزية غير المنتظمة و لقيت الماضي بتاع بعض الأفعال بنتهي بحرف الTزي bring الماضي بتاعو brought

Mohammed Qurashi
03-05-2011, 05:35 PM
العزيز مبر ..

إشارة مبدئيه:
الإيمان في أبسط معانية ومدلولاته، هو الشئ الذي لا يمكن حيازته بالتجريب والفحص. وإلا لما قال الله لإبراهيم حين سأله كيف يحيى الموتى (أولم تؤمن؟)


رغم إني ما عارف إنت فهمت كلامي كيف .. لكن أفتكر إلتبس عليك :)
فإقبال ببساطة كان عاوز يحرر لغة التصوف من الفلسفة القديمة و يدخلها معمل سايكولوجي عديل* .. علشان تكون مفهومة للجيل المعاصر .. لو راجعت كتابه (تجديد الفكر الديني) حتلقى كلامه الجميل في النقطة دي .. حكاية التسليم دي أفتكر هي للإسلام و ليس للإيمان {‏قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ‏} الحجرات (14) .. و سيدنا إبراهيم منح التجريب لما برر أنه يود إطمئنان القلب .. فالتسليم فعل لامعرفي بالأساس و الإيمان يزداد و ينقص بالمعرفة التي يصلدها العمل .. و أحسب أن الدرجة التي تتكلم عنها أنت هي الإحسان (كما في الحديث المشهور) حيث إطمئنان القلب ينتج عن معاناة خبرة وجودية حقيقية و قوية تتجاوز مجرد التسليم و العمل نحو إحساس مباشر بمعنى الأشياء !!
كلامي عن مدخل العلوم الطبيعية للتصوف بإختصار بيعني إستغلال معارف الكون لتنشيط و تنبيه الحس الصوفي و لتفهم أفضل لغرابة مجاله .. يعني ليس كمثله شيء دي أنا ما فهمتها بشكل كويس إلا بعد ما شفت الكم Quantum بيتصرف كيف و أنه ليس يشبه أيا من الأشياء المعتاده !! ده بإختصار مخل جدا
حاسس إني مافهمت مرادك كويس فعذرا لو كان ردي Off point
______________
*يعني ندخل المريد جهاز رنين مغنطيسي و نشوف مقامه شنو حسب نشاط مخو :)

محسن خالد
03-05-2011, 05:56 PM
فعلاً هذه اللمة ممتعة وكمان مفيدة

يعني بإختصار مثالك المطروح ده صحي ما بيلقى تعليل في مجال علوم اللغة و لكن في أصله العلمي Science الحقيقي قطعا مبرر بنوع الآليات و الرياضيات البتحكم الشبكات العصبية
ود القرشي

وطيّب، لامن أقول ليكم الكلام دا كلّه شيء واحد، ومترابط، وجاء من اللغة، فصدقوا.
إذن يا محمّد هو معلّل في اللغة أيضاً، فقط قوانينه غير مكتشفة، وهي أنَّ الكلمة نظام كامل وعصبي كمان، مش أنا قلت حسّاس؟ بالله فتش جملتي التي أذكر فيها الحساسية هذه، وراجعها مرة ثانية، وهذا ما عنيتُه بأن تدقّق فيما أقول.
أها إنت بعلمك دا، ما دايرك تقعد تتفرج فيني، بالطبع نقدك لي مقدّم على غيره ما دمتَ شخصاً آخر، ولك جدران جيرة تفكير يخصك وحدك، تنفعنا به وترقعنا. لكن برضو لو تعيّن هدفنا صوب الحقيقة، فممكن نتبادل ما نعرفه، وأنت بالتحديد تلهمني منذ زمنٍ قديم، فالكورة البتلقاها من جهة ما تعلم وأجهل، قرّرربت للقون، بدل ما تشتغل معاي حكم مباراة وتصفّر ليها فاول وتمشي، متاح لك أيضاً أن تلعب مع الحقيقة مش معاي، وتدفرها محسَّنةً جوه القون. في النهاية نحن نبحث عن حقيقة، وبوسعنا أن لا نحصر بحثنا في وضع الدوائر الحمراء فقط. عن نفسي تحديداً فإنّني بكل صدق، أريد أن أسبّح الله قبل أن أفهم ما يفعل، وقد بدّلت رؤيتي في الحياة كلها وطريقتي، وسألتزم بذلك إلا أن يشاء الله شيئاً. شفت أدب الما أنبياء محله وين يا ود القرشي؟ ولا يعنيني من هذا الموضوع كلّه إلا تناول جلال الله، وفوائد الدنيا مما يقع من عِب ذلك، لغيري من كل ذي روح، لا لي. والله أعلم بما في الأنفس والصدور، وأسأله أن يطهّر نيتي كلّما نفثت فيها عقدُ نفسي الخمجانة التي كانت تقيم بين جوانحي لزمنٍ طويل، فساطت ما ساطت، وخرمجت ما خرمجت.
آخر النقّة، يا ود القرشي إنو لو فكرتي جوهرها صحيح، لكن طرحي ليها أو حتى فهمي ليها مكعوج، وإنت عارف ليهو مشهاد أحسن مما معي، تصلحو، مش تقشطني كرت أحمر، فيما بوسعك تصويب فكرتي فيه، هذا، "ما وجدتها" منطلقة من موقع صحيح، أي تحت هذه الفرضية فقط.
مداخلتك هذه ثرية، وسمحة، سأعود للتعليق عليها كل ما يدي فضت مما أعمله.
النظرية التي توحّد الكون هي هذه التي أمامك يا محمّد، هي اللغة، في البدء كان الكلمة.
اسمع، لا بُد من بوست جانبي، غير دا، عشان نعمل فيه الونسة والتحرير، لأني دايرك توقّع لي كلام العصب دا كويس في البوست الجديد. وشهاب كمان يوقّع لي حكاية الكمبيوتر دي، وعندي ليه استفهامات بخصوص شغله كمان.
يعني دايرك تشرح لي كلام العصب دا تمام عشان بعدين زعمطتي للعلوم تطلع مكرّبة ههههه
وكمان الونسة رااقدة في كلامكم دا، ومغرية بالجد، فعلاً مغرية مع احتمالات إنو راجياني سكتة موسى الطويلة. فخلونا نعمل بوست تاني نقول الدايرنو فيه وناخد راحتنا، وللشروحات كمان. رأيكم شنو؟
يا إنت يا شهاب واحد يفتح بوست.
عندي كلامات حابسها من زمن الحيوانات النزلها شهاب ديك، كي تسهل على القارئ متابعة الموضوع الأساسي للبوست هنا.
البوست التاني نعملو مستودع ذخيرة وونسة وأي حاجة نلمسها هنا وتكون شروحاتها في بلداً تاني نوديها بهناك.
رأيكم شنو؟

---
سحبتُ جملتي بتاعة النوم وقمطكما حقكما، يا محمّد، من مداخلتي الفاتت، وجدتُها ظالمة في حقك وحق حسبو، وأعتذر عنها. غايتو الدرب الجايي علي دا شكلو الانضباط فيه حااار خلاص.
كما إنني يا صديقي لا أتخذ من عدم تفسير العلوم لشيء ما دليلاً على صحّة ما أقول. لأنّني أعرف، أنَّ العلوم بالشارع الذي تسلكه هذا، لن تعرف الحقيقة مطلقاً، ولن تبرهن شيئاً واحداً، ما دام هي بالأصل لا تعرف ما كنهه بالجد، ولا منبعه.
لذا فأنا أعتقد في صحّة ما أقول لأنّني من وجهة نظري الشخصية وكذلك الإيمانية للغاية، أعرف ما أقول، ومتأكّد مما أقول. ومهما جاءت كتابتي لمدن الأسماء سيئة ومشوّهة، فلو ركّزت معها وفيها فقط، وحاولت أن ترى الدرب الذي سلكته، ستكتشف بأقل تقدير أن ثلاثة أرباع ما معك من معرفة حول اللغة مش غير صحيح فقط، بل الحقيقة هي أنَّه لا يُوجد رابطٌ بين الموضوعين كلياً، لا ليس كلياً فحسب، وكأنما المقارنة تجري هنا بين جزئين من كلٍّ واحد، بل كُلُّ موضوعٍ منهما على مجرّة منفصلة.
ولعلمك، علوم الأعصاب هذه، تُضبط على علوم اللغة، وليس العكس، الأصل هو الكلمة، كلمة الله.
(جملتك التي قلتها بخصوص الأعصاب هذه، دليل ناصع على ما أقول به من النظام، بديعة، وهناك واحدة أخرى من حديثك، يدي وجعتني من الكتابة بس).

والطريقة التي أكتب بها الآن مدن الأسماء من خلال التاريخ الحضاري للإنسان، أي من خلال استشهادات تاريخية وحضارية عبر متابعة الرموز، وَفْق نسق معرفي متعب ويهدر الزمن، فهي لأجل التفاهم مع وسائل شهاب وحسبو تحديداً. فلمّا يأتِ زمن التطبيق والاختبار، يكون هنالك شارع يمكن تتبعه والاحتكام إليه معرفياً، عدا ذلك فلا حاجة بي لهذا التعب كلّه، الغلاط حار، ومتعب، إخير خلاء موسىlooool

كلامك التحت دا، وهو ما كنتُ أؤمن به تماماً أيام كتابتي لبوست إصلاح الكتابة، وإلى ثلاثة أشهر ماضية فحسب، غير صحيح عدلة وقلبة
طبيعة اللغة الحية دي هي السبب في قوتها و تطورها و تحولها عبر الزمن للغات مختلفة أخرى ..
و محاولات حبسها في قواعد مستنبطة من إستقراء لحظة معينة من الإستعمال اللغوي جهد ضائع ..
ود القرشي
اللغة لم تتطوّر، أي لم يصنعها الإنسان لتتطور، اللغة هي كلمة الله، وعلّمها الله تبارك وتعالى لآدم عليه السلام كما قالت الأديان بالضبط.
والله يا محمّد حكاية الـ{Science الحقيقي} هذه، أصبحتُ لا أستطيع منع نفسي من الضحك كلما رأيتها، ياخي لا يوجد عالم واحد عارف الله حاطو وين ذاتو، يا عملات الشوام! ولا في عالم واحد عارف أي شيء، كلنا، وأنا أوّلكم، جهلة نتبجح بتمتمات مثل (بابا، ماما) على فم الرضيع، والرضيع أفصح في مناغاة رضاعته وأفقه.
ياخي إذا كنّا تسألنا عن أهم الحاجات، الإجابة (لا ندري)! فكيف نسمي أنفسنا بالعلماء من أساسه؟
وكيف نُسمّي تفسيراتنا للظواهر الصغيرة المنعزلة عن بعضها بعضاً، والمفهومة بالأساس علماً! ألا ترى المشكلة الفلسفية هنا! أكانت "اللاأدرية" علماً بالمعنى الإيتمولجي لا الأبستمولجي للمفردة؟ أم غدا العلماءُ شعراءً كي يزاوجوا بين مفردة ونقيضها! شيء مضحك فلسفياً:D:D

(عيب شبابي الما رَحَل، والله... لذاك المَحَل) علي المُبارك، عن ود سليمان.

محسن خالد
03-05-2011, 07:05 PM
سلام يا بكور
الكلام دا مذكور يا بابكر ومعاه أمثلة رتع كمان، وين من البوست ما متذكر؟
ومذكور في مدينة بور نفسها ومعزول حسب ما أذكر، من تا التراب. لأنو دا يا فردة ياهو تاء التأنيث الساكنة بتاعة فعل الماضي بتاع اللغة العربية، وياهو تاء المؤنث بتاع مدينة توريت، عُزل عن التانيات لأنو مشهادو تاني، وبراهو.
أما الحركة الأبدع من عمل البديع، ما شايفني فرحت بكلام ود القرشي في العصب، ح تشوف لما أنزل مدينة الاسم القادمة، وأرجع أعلق علي كلام محمد تاني.

عافي ليك يا زول، ومعاك كمان عفو للمستقبل، اتونس ساكت.

مبر محمود
03-05-2011, 07:31 PM
حكاية التسليم دي أفتكر هي للإسلام و ليس للإيمان {‏قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ‏} الحجرات (14) .. و سيدنا إبراهيم منح التجريب لما برر أنه يود إطمئنان القلب .. فالتسليم فعل لامعرفي بالأساس و الإيمان يزداد و ينقص بالمعرفة التي يصلدها العمل .. و أحسب أن الدرجة التي تتكلم عنها أنت هي الإحسان (كما في الحديث المشهور) حيث إطمئنان القلب ينتج عن معاناة خبرة وجودية حقيقية و قوية تتجاوز مجرد التسليم و العمل نحو إحساس مباشر بمعنى الأشياء !!
كلامي عن مدخل العلوم الطبيعية للتصوف بإختصار بيعني إستغلال معارف الكون لتنشيط و تنبيه الحس الصوفي و لتفهم أفضل لغرابة مجاله .. يعني ليس كمثله شيء دي أنا ما فهمتها بشكل كويس إلا بعد ما شفت الكم Quantum بيتصرف كيف و أنه ليس يشبه أيا من الأشياء المعتاده !! ده بإختصار مخل جدا
حاسس إني مافهمت مرادك كويس فعذرا لو كان ردي Off point
______________
*يعني ندخل المريد جهاز رنين مغنطيسي و نشوف مقامه شنو حسب نشاط مخو :)
تحيّاتي مجدداً يا محمّد..
ومع إني حاسي إننا تغولنا أكثر من اللازم علي هذا البوست، ولكن حديثك بعالية لا حيلة لي في دفع إغراء الرد عليه.
أولاً يا سيدي، لدي معرفة معقولة بمحمد إقبال، كقانوني، وكشاعر، وكإقتصادي، وكزعيم حزب سياسي ديني. كما لدي فهم تام لمراميه ومقاصده -تحديداً- في كتابه "تجديد التفكير الديني"، ومن خلال هذا كله يمكنني ودون أدنى تلطيف كاذب، أن أقول إن كتابه "تجديد التفكير الديني" ونسة ساي*.
وأول ما يتصادم هذا الكتاب، فهو يتصادم مع مفهوم محمد إقبال نفسه للإيمان، أنظر اليه كيف يقول، وهو ملهماً هنا:
حديث الروح للأرواح يسري
وتدركه القلوب بلا عنـاءِ

هتفت به فطار بلا جناح
وشق أنينه صدر الفضـاء
هسي في زمتك "بلا جناح" دي فرقها شنو من "من غير حروفُ" الذكرتها أنا فوق ديك.

الإيمان يا صديقي لا يتمنطق ولا يتعقلن، ومن هذه الزاوية يمكن لنا أن نقرأ الإستفهام الإلهي لسيدنا إبراهيم. فالإيمان عند الله مربوط بالغيب وبما هو شاهق وغير قابل للتفسير العقلي. أنظر لآيات القرآن جميهعا وستجد إن الله عندما يقصص علينا قصصاً عادية "قابلة للعقلنه" فهو يأتي بخواتيم على شاكلة (قوم يعقلون، يتفكرون، أفلا تعقلون؟..الخ) ولكنه عندما يقصص علينا معجزات، وحكايات غير قابلة للتجريب أو المنطَقه، فأنه يأتينا بخواتيم على شاكله( قوم يؤمنون، أفلا تؤمنون؟ ..الخ).

الإيمان لا علاقة له بالمعرفة إطلاقاً يا محمّد، شوف الله "زاته" قال شنو( والذين يؤمنون بالغيب) الغيب يا محمّد، وتقول لي برضو طيارة الإيمان فيها بوري معرفه!؟.. إنت ما شفت سيدنا أبوبكر قال للجماعة شنو لمن جوهوا بموضوع الإسراء؟ إن كان قال فقد صدق.. لا معرفة، لا برهان، لا يحزنون، إيمان وبس.

بعدين يا محمد الآيه التي أتيت بها أنت، وأقصد آيه (قالت الأعراب..) تدعم حديثي لا حديثك، فالإسلام وفي إطاره "الشرعي" هو فعل الجوارح، صلاة، وصوم، وهلم عبادات، أما الإيمان فهو أمراً أخر.. الصلاح يكتسب والولايه تؤهب، الم يصادفك هذا الحديث من قبل؟ الم تتأمل في إيمان "عيسى" وهو في مهده؟ من إين له التجربه، وإكتساب المعرفة؟

يقول الله في سورة المجادلة(أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه) شفت الإيمان يكتب ويؤهب كيف؟ اها دا زاتو القلنا عليهو (خطاب الجوفُ من غير حروفُ).

* حقوق إستخدام التوصيفات على هذه الشاكلة محفوظه لبابكر عبّاس
وسأتيك لاحقاً

Mohammed Qurashi
03-05-2011, 08:00 PM
معليش يا محسن
علشان تساعدني أفهمك كويس

اللغة لم تتطوّر، أي لم يصنعها الإنسان لتتطور، اللغة هي كلمة الله، وعلّمها الله تبارك وتعالى لآدم عليه السلام كما قالت الأديان* بالضبط


قصدك إن كل اللغات المعروفة و الإنقرضت دي عُلمها آدم عليه السلام ؟؟
أم إنو تعلم لغة واحده بس؟ و ماهي ؟
و اللغات البنتكلم بيها دي و عوائلها و إرتباطها بجينات البشرية و هجراتهم (إتطورت) و لا كل ناس (ألهموا) لغاتهم؟
و لا الموضوع قابلية Potential في فينومات النطق زاتها بتخلي في نسق محكم يخلي أي لغة مهما كانت تعكس فكرة الخلق الأولي و الخطيئة؟
و لا تصورك شنو بالضبط؟
عليك الله عجل بالشرح التوضيحي لسيناريو ماحدث علشان نكون في الصورة ..
على الأقل لحدي ما أكون قادر أعمل زي بابكر و أفلفل كلامك سطر سطر
مع التحية
_______
* بعدين أنا مصر إنو ده ماكلام أديان .. ده كلام أساطير ساي :)
فخلينا ننهر الفرضيات دي (بتاعتي و بتاعتك و نشوف الأقرب للصواب شنو :)

Mohammed Qurashi
03-05-2011, 08:33 PM
عزيزي مبر
حاسس إنو بينا سوء فهم و بدايات نقاش طويل ..
و ماعاوز أتورط فيه أسي و لا في المكان ده ..
فبأستسمحك نأجله للبوست الإقترحه محسن حول النقاشات المتفرعه من هنا ..

أنا تقريبا فهمت وجهة نظرك و يبدو إنها Theme أساسي عندك ..
عموما الحاميني أعلق عليها بإقتضاب أسي إنها جد بتفتح أبواب مهمة في نظرية المعرفة و علاقة ماهو عقلي بما هو عاطفي بما هو وجداني .. و بتستتبع نقاش دور النبوة و مسألة الوعي النبوي .. و علاقة الإيمان بالعمل .. و الأهم العلاقة بين الهدى الرباني و إرادة الإنسان و كسبه (لأنو في بعض من مقاطعك بيوحي بالقناعة الكنسية البيوريتانية أن الإنسان يهبط عليه الإيمان من عل بلا إستحقاق منه لذلك) .. فغايتو أخلي ليك الكلمة الأخيرة حتى حين نقاش !!

كن بخير

محسن خالد
03-05-2011, 08:59 PM
قصدك إن كل اللغات المعروفة و الإنقرضت دي عُلمها آدم عليه السلام ؟؟
أم إنو تعلم لغة واحده بس؟ و ماهي ؟
ود القرشي

قصدي أنَّ علم الله سابق على ما يفعله المخلوق. فبذا لا يخالف عملُ المخلوق كلّه، علم الله.
وعلمُ الله قد أنزل إلى البُعد كلّه من خلال الكلمة. وعلم البشري كلّه هو ما تنزّل في تلك الأسماء التي علّمها الله لآدم.
فآدم لم يكن يعرف لغةً بالمفهوم الذي تتحدّث عنه هذا.
الطريقة التي تتكلّم بها هذه Off point



-------------------
لكن ما بطّال، خليني أتم كلام مدن الأسماء، وبعديها تعال انهر فرضياتك براك.
الذي أعلمه سأجادلك حوله، وما لا علم لي به، الله أعلم وفيرة.
بس أنا ما عندي فرضيات قاعد أنهر فيها، بل عندي شوف قاعد أقول فيه، ممكن أتوفّق في طرحه، وممكن لا.
ألا تلاحظ شيئاً؟ وهو أنَّ أي كلام تقوله هنا هو موجود ومتوفّر، وأخوك نفض عبو منه نفضان؟
وأنواع هذا الكلام الذي تطرحه هنا، بالميّت مالي قوقل، أحاول أن أغسل رؤيتي ودماغي منه، ولم أجد الصابون المناسب حتى الآن:)

محسن خالد
03-05-2011, 09:01 PM
(لأنو في بعض من مقاطعك بيوحي بالقناعة الكنسية البيوريتانية أن الإنسان يهبط عليه الإيمان من عل بلا إستحقاق منه لذلك)
ود القرشي
صحيح 100 %

محسن خالد
03-05-2011, 09:23 PM
لو تأمّلت في القصص الديني فقط لعلمت أنَّه أذكى مما تعتقد أنّه علم هذا يا ود القرشي

قال الإمام ابن كثير رحمه الله في تفسيره (1/256 ت. أبو إسحاق الحويني) عند قوله تعالى : ( وعلم آدم الأسماء كلها ) :
والصحيح أنه علمه أسماء الأشياء كلها وذواتها وصفاتها وأفعالها حتى الفسوة والفُسية يعني أسماء الذوات والأفعال المكبر والمصغر ولهذا قال البخاري في تفسير هذه الآية في كتاب التفسير من صحيحه فذكر ابن كثير إسناد البخاري عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يجتمع المؤمنون يوم القيامة فيقولون : لو استشفعنا إلى ربنا فيأتون آدم فيقولون : أنت أبو الناس خلقك الله بيده وأسجد لك ملائكته وعلمك أسماء كل شيء ... الحديث " ... فدل هذا على أنه علمه أسماء جميع المخلوقات ولهذا قال : " ثم عرضهم على الملائكة " يعني المسميات .ا.هـ.
وقد سرد الأقوال في هذه المسألة الحافظ ابن حجر في الفتح (8/10) فقال : واختلف في المراد بالأسماء : فقيل أسماء ذريته وقيل أسماء الملائكة وقيل أسماء الأجناس دون أنواعها وقيل أسماء كل ما في الأرض وقيل أسماء كل شيء حتى القصعة .
وقال الإمام الشوكاني في فتح القدير(1/64) : والأسماء هي العبارات والمراد أسماء المسميات قال بذلك أكثر العلماء وهو المعنى الحقيقي للاسم والتأكيد بقوله كلها يفيد أنه علمه جميع الأسماء ولم يخرج عن هذا شيء منها كائنا ما كان . أهـ ، والله تعالى أعلم .

مبر محمود
03-05-2011, 09:31 PM
(لأنو في بعض من مقاطعك بيوحي بالقناعة الكنسية البيوريتانية أن الإنسان يهبط عليه الإيمان من عل بلا إستحقاق منه لذلك)
انا ما عندي مانع إنو كلامي الفوق داك يشبه كلام أي زول أو أي طائفه
ولكن حسب علمي يا محمّد إن البيوريتانيون (التطهيريون) مذهبهم يقوم بالأساس على فكرة (الحاكمية للإنجيل)، إنتبه، للإنجيل وليس للدين! ولم أعرف فرقة في التاريخ الكنسي حجمت دور الإلهام(متمثلاً في القساوسة بإعتبارهم رمزاً له) مثلهم.

عموماً وبعد تأمين محسن على حديثك، فنحن فعلاً نحتاج بوستاً منفصلاً، لنتتبع مزالق الحديث هذه

محسن خالد
03-05-2011, 09:49 PM
تأميني بالأساس على كلامك أنت يا مُبر، أمّا ود القرشي فيرمي إلى انتقاد جمل من حديثك من نوع التي تقول فيها (الصلاح يكتسب والولاية توهب).

Mohammed Qurashi
03-05-2011, 09:54 PM
هذا فراق بيني و بينكم حتى فراغ آت ..
حرصا على ضغط الدم من محسن و شوفه ..
و هربا من متعة الحوار التي لن ترضى بضرة معها كالمذاكرة الطبية ..
بس و قسما عظما ..
و على قول القذافي ..
راجع ليكم مداخلة مداخلة ، سطر سطر ، حرف حرف
لحدي ما أوصلها معاكم نقي العظام :)

حاول تخلص من كب شوفك يا محسن في الشهر ده ..
حأجيك مكرب و نشوف حكاية الـ Off Point دي شنو :mad:

فتكم بعافيه

مبر محمود
03-05-2011, 10:04 PM
تأميني بالأساس على كلامك أنت يا مُبر، أمّا ود القرشي فيرمي إلى انتقاد جمل من حديثك من نوع التي تقول فيها (الصلاح يكتسب والولاية توهب).الجملة الفوق دي يا محسن بالتأكيد ليس على إطلاقها هكذا، ولذلك عقب ذكري لها مباشرةً سألت محمّد عن هل سمع بها، لأنه إن كان قد سمع بها فبالتأكيد سيكون عالماً بخلفيتها ومناسبات إطلاقها.
والجملة ليس لي، وإنما لاحد العارفين السودانيين، وهو أراد أن يقول بها إن العبادة وحدها يمكن أن تُكسب الإنسان الصلاح، ولكنها بالتأكيد لا تكسبه النبؤه.. وما ذكرتها أنا إلا كإمتداد لحديثي عن (وقالت الأعراب..الخ)

محسن خالد
03-05-2011, 10:50 PM
وقد مرّت بنا في رسوماتي السابقة، وكذلك في الأبتيات من كونها (تا: Ta)، التراب، الدالّة الكُبرى للبُعد، التي جاءت منها تا المؤنّث. فكل الرموز التي حولنا، يسوقها النظام، والنسق العام، الإلهي لها. وهذا يشرح الآية التي تقاتلت حولها فرق الكلام، وأنتجت لنا تلك الآية عشرات الفرق من القدريين والجبريين، ولم يدرك ولو واحدٌ منهم فقط معناها الحقيقي. وهو هذا النظام الذي سارت به كلمة البدء عبر رموزه هذه، وستسير به مستقبلاً، إلى أن يشاء الله. الآية هي (والله خلقكم وما تعملون) الصافّات، 96.
م. خالد

ثم جاء محمّد وأخذ يلبس لكلامي معانٍ مما يشاء من جلابيب.
حتى تدخّل شهاب، ولكز محمّد، كي يتوجّه نحو أفكاري التي طرحتها فعلاً، بدلاً عن متاوتة المعلومات في وجهنا مداخلة إثر الثانية، دون أدنى انتباه لما هو مطروح أمامه من كلام واعتقاد.

انا كان انا فهمت صاح من الاول يا محمد قرشي محسن خالد حا يجاوبك نعم!
محسن خالد ما رابط البناء بتاعو دا مع الظرف التاريخي للتسمية او مع الشخص السمى بقدر ما بيحاول يقول انو الالية البتسمى بيها الاشياء هي شي حتمي، يعني الخوارزمي دا ما كان عندو طريقة غير يسمي الجذر الاصم جذر اصم في اللحظة ديك بناء على ما يسميه محسن دالة الرمز.
انا اعتراضي على كلامو من وجه تاني خالص!


في الحقيقة أنا لا أربط دوال الرموز بالحتم، وإنّما بالعلم السابق لله. فمع هذا العلم السابق لله، الحتم أو "القدر" لا يأخذ معنىً صيرورياً بالمفهوم الذي تقاتل حوله القدماء والمعاصرون، لا هو مسألة مختلفة. بنيوية من خلال الرموز، ولكن كأنها في تصميم فيلم مُعاد -وانتبه- لكون الإعادة هذه، بالنسبة لعلم الله السابق.
ولكن بأي حال، هذا الكلام الذي كتبه شهاب كافٍ جداً، وأكثر من كافٍ كي يجعل محمّد يستيقظ.

ورُغم ذلك يصرّ محمّد على أن يتكلّم على هذا النحو الأهالي أدناه، وبإصرار عجيب، كي يذهب بكلامي إلى حيث تشاء معلوماته هو العلمية، ثم يطخني باللابرهانية.
علماً بأنني كررت عشرات المرات، بأنني لم أقل شيئاً بعد مما أود قوله.

قصدك إن كل اللغات المعروفة و الإنقرضت دي عُلمها آدم عليه السلام ؟؟
أم إنو تعلم لغة واحده بس؟ و ماهي ؟
و اللغات البنتكلم بيها دي و عوائلها و إرتباطها بجينات البشرية و هجراتهم (إتطورت) و لا كل ناس (ألهموا) لغاتهم؟
و لا الموضوع قابلية Potential في فينومات النطق زاتها بتخلي في نسق محكم يخلي أي لغة مهما كانت تعكس فكرة الخلق الأولي و الخطيئة؟
السطر الأخير المحمّر هذا، كمية التلقي الميكانيكي فيه للعالم، تجعلني أفهم تماماً لماذا تسمّي ما أفعله حتى قبل أن يولد بعد، بأساطير الأوّلين!
حقيقي يا محمّد سحبك من هذا الموقع إلى حيث أتكلّم مسألة ستكون عسيرة بالجد.
أقول ليك قولة، أخد ليك دورة شعر صعععب مع أخوات وأخوان الوشل وتعال لينا صاد، بنستناك.

محسن خالد
03-05-2011, 10:52 PM
يا مُبر يا ولدي، أنا فاهمك وحاة ربي
لكن اشرح لصاحبي دا براه كلامك.

محسن خالد
04-05-2011, 03:57 AM
http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225662_10150243784360992_705995991_8577598_608575_ n.jpg


-----------
Settings
أرضيّة اللعبة 3 خانات × 6 خانات
بلغة الطاب (تلاتة والفي الستة) مع تنفيذ الضرب فعلياً على طريقة طاب اليهود، كما تقدَّم.

حُو حُو.. صوت استدعاء للغنماية.
Ho..Ho
عَزِّي كريت حَوَت البيت.
Hawat

هودنا يا هودنا
كان عرفت يا جنى
Hodana

محسن خالد
04-05-2011, 04:18 AM
دحض الاحتجاج بالمصادفة في تفسير التنبوء
ولكن ماذا؟ إنَّك تسأل "كارنيادس" عن السبب الذي تقع من أجله هذه الأشياء، وتستفسر منه عن القواعد التي تساعد على فهمها، إنّي أعترف بأني لا أعلم من ذلك شيئاً، أمَّا أنَّها تقع على هذا النحو، فإنّي واثق بأنَّك تراها على هذا النحو بنفسك، ولكنّك تقول إنّها "محض مصادفات" فهل هي كذلك حقاً؟ أيمكن أن يكون شيءٌ ما، وليد المصادفة وهو يحمل في ذاته كل شاهد على أنَّه حق؟
شيشرون، علم الغيب في العالم القديم
ص (51).


---
منذ العهود الإغريقية هذا الصراع المعرفي مدوّر.

قيقراوي
04-05-2011, 04:49 AM
تحيّاتي مجدداً يا محمّد..
ومع إني حاسي إننا تغولنا أكثر من اللازم علي هذا البوست، ولكن حديثك بعالية لا حيلة لي في دفع إغراء الرد عليه.


اوافق في دي تماماً بما فيها آخرها البقودني لي دي :

الإيمان لا علاقة له بالمعرفة إطلاقاً يا محمّد، شوف الله "زاته" قال شنو( والذين يؤمنون بالغيب) الغيب يا محمّد، وتقول لي برضو طيارة الإيمان فيها بوري معرفه!؟.. إنت ما شفت سيدنا أبوبكر قال للجماعة شنو لمن جوهوا بموضوع الإسراء؟ إن كان قال فقد صدق.. لا معرفة، لا برهان، لا يحزنون، إيمان وبس.


يا النبي نوح!!:D

كيف الكلام دا [ الإيمان لا علاقة له بالمعرفة إطلاقاً ]
و اطلاقاً كمان!!؟

الايمان هو شنو ؟
و المعرفة هي شنو؟
عشان نعرف في علاقة و لّ لا؟

كان اجدى لإطلاق عبارة زي دي انك " تعّرف " مصطلحاتك .. لكن الطلاق البائن بينونة كبرى البتقترحو مفردة " اطلاقاً " البائنة في آخره دي، بتخليو كلام مفكوك طلقيت ساااي كدا.

طيب كلمة " عارف بالله " ؤ " احد العارفين " كدا بالالف و اللام دي، انت بتقصد بيها شنو لمن تستخدما؟

فعلا محمد قانص ليك بحكاية " الايمان و العمل و باقي وعيدو و علومو الارضية :D" .. و متوقعك تكون جاهز ليو بمراقي السالكين ( علم اليقين و حق اليقين و باقي العدة بتاعة المتصوفة و العلم اللدني ).

على العموم
اعتقد انو كفاية على البوست دا
و في انتظار البوست المزمع
اتوقع يكون لقاء السحاب

سنتابع
(يا عملات صاحبي الصادق اسماعيل )

محسن خالد
04-05-2011, 08:48 PM
بس و قسما عظما ..
و على قول القذافي ..
راجع ليكم مداخلة مداخلة ، سطر سطر ، حرف حرف
ود القرشي


الذي يتلقى تاريخ الرموز من ذيوله لا ابتدائه، يقول "قذافي"! قذافي شنو كمان؟

والخرمية قوم من أعداء المسلمين يدينون بالثنوية ورئيسهم بابك وقتلوا من المسلمين عدة آلاف.
وقال الفضل بن مروان: إن أبا مسلم داعي بني العباس وبابك الخرمي قتلا ثلاثة آلاف ألف وخمسمائة ألف إنسان.
وإن ذلك مثبت في الجرائد باسم قرية قرية وناحية ناحية ووقعة وقعة.

------------------------
عن ثورة بابك الخرمي، ببلاد الران والبيلقان، وقتل المعتصم له.
الروض المعطار، في خبر الأقطار
ابن عبد المنعم الحميري (المُتوفى: 1495م).


أيوة، بعد تخلّص امتحانات، حقو كمان برضو تتخلّص من روح القسم هذه، لأنَّها تُساهم في أن لا يكون الإنسان أميناً في التلقي الجيد والرد الجيد، وبتلخبط الحاجات فوق تحت.
ما يبتعد بالمطلوب برهانه عن حقيقته، وأدوات براهينه.

Mohammed Qurashi
04-05-2011, 09:12 PM
الذي يتلقى تاريخ الرموز من ذيوله لا ابتدائه، يقول "قذافي"! قذافي شنو كمان؟



أيوة، بعد تخلّص امتحانات، حقو كمان برضو تتخلّص من روح القسم هذه، لأنَّها تُساهم في أن لا يكون الإنسان أميناً في التلقي الجيد والرد الجيد، وبتلخبط الحاجات فوق تحت.
ما يبتعد بالمطلوب برهانه عن حقيقته، وأدوات براهينه.

ياحولااااااااا
ده شنو يا محسن ؟؟
يا كافي البلا بقيت ما بتفهم الهظار ؟؟
القذافي ده بقى أكبر مادة للتفكه في الكون ..
تقوم تجي تعمله شيخ طريقة !!
ما شفت الوش الضاحك الفي السطر البعد القذافي ده طوالي؟؟

معقولة زهجان مني قدر ده ..
أها أنا خليتك تناوش فيني بعد كلامي الأخير بتاع الوداع زي ماعاوز علشان ما أنجر تاني و أهمل قرايتي .. تقوم تجيبني تاني بكلام زي ده ؟؟
غاب عليك قولي الفوق داك بتاع نستناك تنتهي و نقرأ بتمعن ..

غايتو أخوي الكبير و نستحملك حبا و كرامة ..
أها إرتاح من زهجي !!
سلام

وراق
04-05-2011, 09:32 PM
سلام مربع
الجماعة بي هناك، قالوا لي د. قرشي مصنقر بي جاي
وانا عارف د.قرشي ما بصنقر ساي
جينا جارين بي جاي
لقينا العمالقة الكبااار
بس المشكلة 40 صفحة
محتاجة شهر
قولوا لي ابدأ من وين؟


محسن
البتاعة دي بتشبه (الحجلا)

محسن خالد
04-05-2011, 11:32 PM
A Dinka Myth of the Beginning


God created in the beginning
a man and a woman, and the
earth was so near to the sky
that people on earth could easily
reach God in the sky by a
rope that stretched between
them. Sickness and death were
unknown, and a single grain
of millet was sufficient for a
day’s food. God forbade them
to pound more than this single
grain. The woman, however,
wanted more food and
she began to pound more grain
with the long-handled pestle
the Dinka use. In doing so, she
struck God, who withdrew to
the heights and sent a finch to sever the rope that had once allowed
man easy access to him. Therefore man has since had to
work hard to get his food, and death and sickness, unknown
when God and man were near together, are his lot.



------------------
An ancient Dinka myth, Sudan,
recounted by Godfred Lienhardt in Laurenti Magesa’s
African Religion: The Moral Traditions of Abundant Life
(Maryknoll, N.Y.: Orbis Books, 1997)
Once Upon a Time in Africa
Stories of Wisdom and Joy
Compiled by Joseph G. Healey




فترت من رفع الصور، لكن المفروض أرفع صور من أبتيات فرعونية لحروف كثيرة جداً، أريد منها الآن هذه الرموز:

العصفور، مثّل حرفي (W) و(O) و(U) وحروف أخرى، حسب ديانة العصر وسياسته.

الحبل، مثّل تركيبة الحروف (Th) وحروف أخرى، حسب ديانة العصر وسياسته.



معليش يا الأحباب، لعدم توفير ترجمة لهذه القصة إلى الآن، ذات الرموز المهمة. هذا مصدر ثانٍ لها، غيرُ الذي أنزلته سابقاً.
أمتلكها مترجمة إلى العربية عن الإنجليزية في مصدر ثالث، ولكن كثرت عليَّ المخابئ، أحياناً أرفع بعض المواد هنا، كي يسهل علي العثور عليها.
وأحياناً، أفكّر في فتح بوست مخزن، لأن الحوامة وسط مكتبتي متنوعة المتاع، طلّعت زيتي، وبتدوِّش الرأس.
المهم، إلى أن ينتهي شيء من تصميم موقعي الخاص، فمرات برمي المواد هنا، فوق رأي وبصارة.
أمَّا المداخلات التي أكتب تحتها Settings هذه، فترقيدات قنص للبراهين، وحين أفرغ من طرح الأجزاء الكافية فسآتي للمس كل واحدة منها، بمثل عصا موسى، فتلقف ثعابين العلماء واللاأدريين:D

محسن خالد
04-05-2011, 11:35 PM
يا ورّاق ياخي حبااابك وسعيد اليوم اللينا جابك
تلّب بس، ما عارف أقول ليك من وين، لكن ابدأ بمحبتي لخالد الحاج.
وتاني شوف البنفع معاك
وألف حباابك
شكلو البوست دا ح يعمل لمّة تاريخية

محسن خالد
04-05-2011, 11:49 PM
محمّد ياخي زهجان منّك كيف، أفو، هو أنا لاقيك وييين؟
ياخي أخوك الكبير شغااال علي الرموز، لو واخد بال حضرتك من مفردة الجرائد في المداخلة الموجّهة لك.
الهدف عبارة القذافي، وهوامش ونستي من جنس هوامش ونستك مع شهاب بهنااك.
لأنّي شحدتك شحدة تتم امتحاناتك وتجي أبيت براك، امش عد بنفسك عدد شحادتي ليك.
أها بعد دا الكتابة حبّتك كما أحبّت من قبلك بابكر عبّاس، وحينما تحب كتابتي أحداً فذاك مما لا أملك السيطرة عليه؟
يعني بعد دا، خيالي ح يسرح ويمرح، ولا لجام له مطلقاً ولو أردتُ أنا ذلك.
فعلي كيفك، ومن عواسة يديك، تاني لو حبيت تواصل معانا، أهلا.
لو حبيت تواصل مع ناس الجلدية وتركّز معاهم لامن ربنا يسهّل ليك، بطريقتك.
لو حبيت تتم ونستك مع شهاب بهناك، برضو حُر.
أمَّا مسألة أن يكف خيالي الكاتب عن مخاطبتك، تحت شروط أي هدنة ما، امتحانات بلا بلابلا
فهذه انسها يا فردة، وكلام زهجان منّي، وزعلان منّي، وكل هذه الشخصنة برضو انسها، يا اكتب ما بدا لك، يا ما تكتب، شفت كيف:D

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 12:04 AM
محمّد ياخي زهجان منّك كيف، أفو، هو أنا لاقيك وييين؟
ياخي أخوك الكبير شغااال علي الرموز، لو واخد بال حضرتك من مفردة الجرائد في المداخلة الموجّهة لك.
الهدف عبارة القذافي، وهوامش ونستي من جنس هوامش ونستك مع شهاب بهنااك.
لأنّي شحدتك شحدة تتم امتحاناتك وتجي أبيت براك، امش عد بنفسك عدد شحادتي ليك.
أها بعد دا الكتابة حبّتك كما أحبّت من قبلك بابكر عبّاس، وحينما تحب كتابتي أحداً فذاك مما لا أملك السيطرة عليه؟
يعني بعد دا، خيالي ح يسرح ويمرح، ولا لجام له مطلقاً ولو أردتُ أنا ذلك.
فعلي كيفك، ومن عواسة يديك، تاني لو حبيت تواصل معانا، أهلا.
لو حبيت تواصل مع ناس الجلدية وتركّز معاهم لامن ربنا يسهّل ليك، بطريقتك.
لو حبيت تتم ونستك مع شهاب بهناك، برضو حُر.
أمَّا مسألة أن يكف خيالي الكاتب عن مخاطبتك، تحت شروط أي هدنة ما، امتحانات بلا بلابلا
فهذه انسها يا فردة، وكلام زهجان منّي، وزعلان منّي، وكل هذه الشخصنة برضو انسها، يا اكتب ما بدا لك، يا ما تكتب، شفت كيف:D

هوي يا الجعلي أب كتابة مفصومة منو ؟؟
ماني البهادن و لا بخاف صراع الحروف
كان غلطي حاني عليك من جنس البتتورط فيهو ده
بقيت غلطان تب
كان أسي كان بعدين _ على كيفي :)
للحول مابخليك تقدل كده براك بعرجك ده (في مسألة الحب الفصامي ده لكتابتك:))
بجي أوريك كتابتك دي عرجاء كيف .. بتين ما الله يسهل
أصلو كلامك ده مابيستاهل سقوطي أبدا أبدا :)
فتك بعافيه

محسن خالد
05-05-2011, 12:16 AM
هوي يا الجعلي أب كتابة مفصومة منو ؟؟
ماني البهادن و لا بخاف صراع الحروف
كان غلطي حاني عليك من جنس البتتورط فيهو ده
بقيت غلطان تب
كان أسي كان بعدين _ على كيفي
للحول مابخليك تقدل كده براك بعرجك ده (في مسألة الحب الفصامي ده لكتابتك)
بجي أوريك كتابتك دي عرجاء كيف .. بتين ما الله يسهل
أصلو كلامك ده مابيستاهل سقوطي أبدا أبدا
فتك بعافيه

ود القرشي


والله ضحكتني:D
الناس الماشي تسقط معاهم ديل، بعد محركتك دي كلّها، ناس الجلدية وألا السايكولوجي؟
يعني المداخلة دي كتبتها إنت وألا كتبتها ليك ناهد:D:D
اسمع، خليني أديك فكرة تباصر بيها ناس الجلدية، أثبت ليهم إنو الامتحانات بتاعتهم ((ما علم، وغير متبعة المنهج العلمي))
ومن ثَمَّ.. أردمهم فوتونات وكواركات، مالو يعني؟ ما ضوّقتنا طعمهن في الرموز؟:D:D:D

شهاب كرار
05-05-2011, 12:31 AM
والله ضحكتني:D
الناس الماشي تسقط معاهم ديل، بعد محركتك دي كلّها، ناس الجلدية وألا السايكولوجي؟
يعني المداخلة دي كتبتها إنت وألا كتبتها ليك ناهد:D:D
اسمع، خليني أديك فكرة تباصر بيها ناس الجلدية، أثبت ليهم إنو الامتحانات بتاعتهم ((ما علم، وغير متبعة المنهج العلمي))
ومن ثَمَّ.. أردمهم فوتونات وكواركات، مالو يعني؟ ما ضوّقتنا طعمهن في الرموز؟:D:D:D

:D:D:D

--
شماتة وابت تدسا لي يا محمد قرشي اسوي شنو عاد؟ :D

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 12:33 AM
اسمع، خليني أديك فكرة تباصر بيها ناس الجلدية، أثبت ليهم إنو الامتحانات بتاعتهم ((ما علم، وغير متبعة المنهج العلمي))
ومن ثَمَّ.. أردمهم فوتونات وكواركات، مالو يعني؟ ما ضوّقتنا طعمهن في الرموز؟:):):)


يعني زي ماعملت إنت في إمتحان علم الإجتماع بتاع الجامعة لما شبكتهم نموذج التجاذب النووي بين المتنافرات من البروتونات اللي ونستك بأساسها العلمي ليل الإمتحان بدل ما تذاكر ليه :)
و لا زي إطروحة تخرجك بتاعة الشعر :)

أتاريك مشخت للعلم .. أهو كله عندك من نوع علم الإجتماع و التنمية الريفية :) تنظير في تنظير في تنظير .. و لا السايكولوجي، فضلات الطب على قولة الفليل :)
ياخي أضحك الله سنك
و تاني مابتنهر ليك :p
إنت نسيت حقن الأمفينيكول ديك و لا شنو looool

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 12:37 AM
:D:D:D

--
شماتة وابت تدسا لي يا محمد قرشي اسوي شنو عاد؟ :D

أمشي أقرأ اللنك* الجدعتو ليك عن الإنتقام بهناك ..
علشان تبطل تشبكنا خفافيشي دي بتزعل و تنتقم زي الناس تمام :)
سمح :):):)
_______________
* اللنك في حتة سخة بدور ليه في بوست شهاااب كرااار
Does Revenge Serve an Evolutionary Purpose
http://www.scientificamerican.com/article.cfm?id=revenge-evolution&WT.mc_id=SA_CAT_MB_20110504

محسن خالد
05-05-2011, 12:47 AM
كان غلطي حاني عليك من جنس البتتورط فيهو ده
بقيت غلطان تب
ود القرشي

حِن علي خيالك -إذا وُجِد- يا صديقي العزيز وأخوي الصغير، الذي يكتب في الثانوي هذا الكلام أدناه فما عليه خوف

صمتُ الجماد يتسرَّب إلى سَمْعٍ مثله
كلُّ الأشياء على اتصال ببعضها

--------------
بالله عليك يا صديقي العزيز، أوقف سيل المعلومات هذا الذي لا تجيد غيره، وأرني لك ملاحظةً واحدة ملكك، وأصيلة، عن هذا الوجود بكامله.
كل الذي أعرضه هنا من ألعاب وأمثال وحكاوي وقصص وجنون، هل سمعت بمثله في حياتك؟ هل تأمّلت فيه يوماً لتعرف مصادره؟
هل هنالك شيءٌ مخلوق يأتي من العدم؟
ياخي إنت ما بتعرف لك حجوتين، وألا بيتين دوبيت، ناهيك عن مصدرهن أو رموزهن، تقول لي حاني عليك. ماذا تعرف عن الثقافة السودانية لتحن علي؟
لما علمتك العوم، ما كانت فكرة لصوقك بالشاطئ فايتة علي، تباري بس النسق المعروف، تباري النسق، تباري، تباري.. وكنت بدفرك في المحل الغريق عمداً، مش عشان أعلّمك تعوم وما يبلعك البحر، أبداً، بل عشان أعلّمك تبلع البحر، لكن لا فائدة، فبحر المعلومات بلعك.
ذكرتني قصة الشاعر القال لواحد داير يتعلم الشعر، احفظ ألف بيت ثم انسها، وألا شنو ما عارف!
لكن أمش وأجي أقول، كُلٌّ ميسَّر لما خُلق له، وأنا خيالي هذا سيقفز حتى إلى العدم لو لاحت فيه فكرة، ناهيك عما أفعله هنا، فهذا أمره آخر، آخر، آخر.
وأنا مالي منو ألف يد، مش يدين اتنين، ولما أنتهي من الحاني علي فيه دا، بجيك في محلك، وبنشوف.

شهاب كرار
05-05-2011, 12:57 AM
علشان تبطل تشبكنا خفافيشي دي بتزعل و تنتقم زي الناس تمام

احترم الاقدمية ياخ :D
الناس بتنتقم زي خفافيشي ، ما خفافيشي بتنتقم زي الناس :D
26 مليون و 2 مليون، شن جاب لي جاب


--
مش عامل لينا فيها من زمان بوليس الحركة بتاع البوست؟
اها شوف الزعط كويس ولا كعب؟:D

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 12:58 AM
و يا محسن أمشي أقرأ اللنك بتاع شهاب ده إنت برضو ..
خصوصا الحتة الأخيرة دي منو ..


The final thing you can do is that you can forgive. It can signal a return to a positive attitude to the person who harmed you if they are willing to change their behavior. It's an attempt to get a relationship back without enacting revenge.

That's a dicey thing. It's saying, "Look, I'm not going to teach you a lesson. I'm going to hold this harm aside because this relationship is valuable—you're my friend and I've been watching football on your wide-screen TV for 10 years. But it requires you to change your regard for me."

With all of those cues in place, forgiveness seems like a reasonable thing to do. But it's hard. It's easy to mistake forgiveness for weakness, and that's just the hard truth of our social world today—inaction is easy to mistake for lack of nerves.


فدحين ما غالبني أسوق كل كلامي الناقص عمدا ده فوق لنهاياته المنطقية و أنتقم منك .. لكن بس أعمل شنو .. إنت غالي علي ياخ :) .. فما تفتكرني ضعفت قدام هرشك المتكرر ده !! .. الله يلهمني الصبر عليك ساي :) .. لكن برضو ماعجبني ليك إنك في النهاية نطيت من درب التسامح الديني الحاااار قصاد نقدي ليك و شيلتها لكتابتك المطلوقة :) .. غايتو البني آدم ده لما يحب يبرر ما بتغلبو حاجه كلو كلو :)

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 01:15 AM
بالله عليك يا صديقي العزيز، أوقف سيل المعلومات هذا الذي لا تجيد غيره، وأرني لك ملاحظةً واحدة ملكك، وأصيلة، عن هذا الوجود بكامله


كل الكون تقوم في أساسه العشوائية التامة .. و هي عين مشيئة الله المطلقة .. و أساس النظام الذي يتبدى لنا هنا و هناك !!


كل الذي أعرضه هنا من ألعاب وأمثال وحكاوي وقصص وجنون، هل سمعت بمثله في حياتك؟ هل تأمّلت فيه يوماً لتعرف مصادره؟
هل هنالك شيءٌ مخلوق يأتي من العدم؟


و لا يزال محسن يستعمل الجهل بإبريق الشاي في الفضاء* ليثبت أنه موجود :)
و بالمناسبة : كل شيء يأتي من العدم


لكن أمش وأجي أقول، كُلٌّ ميسَّر لما خُلق له، وأنا خيالي هذا سيقفز حتى إلى العدم لو لاحت فيه فكرة، ناهيك عما أفعله هنا، فهذا أمره آخر، آخر، آخر.
وأنا مالي منو ألف يد، مش يدين اتنين، ولما أنتهي من الحاني علي فيه دا، بجيك في محلك، وبنشوف.


ماقلت إثبات و قراية و تفاكر و بحث عن الحقيقة .. شايفك قلبتها تحدي :)
عموما لدي جاهز و لدي جاهز
و الفورة مليون ..

P.S:
خسارة كنت قايلك بتقرأ بين سيل معلوماتي ده أفكاري و مواضع نقدي لكن حأضطر أقعد أشرح ليك زي الزول الما لبيب .. الخيال من غير معلومات شن فايدته .. أسي متفنجط علي بالآلاف الرموز القريتها قبيل مالك كان شايف المعلومات ما بتقوم الشوف ؟؟
_________________
* التفاصيل في بوست شهااااااب كراااااار
و يا شهاب بطل شماته و ورينا رأيك شنو هنا .. ماتلخبط الكيمان :)

محسن خالد
05-05-2011, 02:03 AM
والله ضحكتني بانتقام دي، هسّع ما بتخجل من شماتة شهاب تزيد أكتر:D:D
ياخي أنا والله برفعكم رفيع عشان (تتعلموا) منّي، عديل كدا، أقولها ليكم كلكم بالشارع المستقيم، عشان (تتعلّموا تبلعوا البحر).
تقعدوا سااكت كدا، لا معرفة بتراثكم لا مثل لا حجوة لا شعر لا تأمّل في ثقافتكم السودانية دي ذاتها، عشان تعرفوها جات كيف ومن وين؟
لا.. عطالة مطلقة بخصوص ثقافتكم، الخواجة قال، الفرجكاني قال... وحسبو كمان معاه عقدة الخواجة، حسبو دا هسّع قبل كدا سمع بالطاب وألا قول نفّة، الأقرب للخواجات والبهوات حسبو ود الخرتوم، وألا أنا ود الخلاء المالي جرباتي ثقافة سودان سودان سودان...إلخ؟
ياخي كلام الخواجات دا كللللو، قاعد في رموزكم دي، إنتو ما بتشوفوا هم بلقطوا فيها كيف، وبصرفوا فيها ملايين الدولارات والباحثين عبث يعني؟
إنتو لو ناساً بتعرفوا ثقافة، وبتعرفوا قيمة ما تصنعه كتاباتي عن ثقافتكم، كان مراجعي للغة الدينكا وتراث الدينكا كلو إنجليزي!!!
ما بتسألوا روحكم ليه؟ ليه الخواجة بهتم بالكلام دا وبدرسه وبقراه وبفككه، وإنتو لا. وإنتو أولاد الشمال السجم، وأولاد الجنوب الرماد، دا الرماد ودا قدحو، الثقافتكم لازم نقراها بالإنجليزي!

وقدر ما أطوّل بالي عشان تنتبهوا (لا) تجوا تعملوا لي فيها علماء، بكلام مُر، حتى غير منضبط اللغة.
أنا دا البالع اللغة بلع دا، ولاهسّع بتكلم في حتة اللغة دي ما اتعديتها، وأدهبش وأكوس في رموزها وأشيل وأقارن علي معابدنا السودانية، كان المروية دي تتباصر. تجوا تتمسخروا بلغة أي سطر فيها غلط. ولو سألت تا التأنيث الأنا بنقل فيها من محل للتاني دا شنها؟ ولا في زول جايب خبرها؟ ولو حكيت القواعد اللغوية دي مع أي متونس منكم، ح يقول لي إنت إسكافي، ودي ما شغلة العلماء، وبعد داك تفتوني في اللغة؟
تجي مرة تقول لي (توسل) مرة (حاني عليك) مرة (علم الأساطير) (مرة ح تعتذر عن كلامك دا)، أعتذر عن شنو ياخي؟ عن إني شوفتك لعبة أريكا لأول مرة في حياتك مثلاً؟ وإني رسمتها وسمحتها ونظمتها، حتى لو ما قدرت أفك منها طلسم رمز واحد، فياني جهزتها لمن يأتي بعدي و"لفت" إليها الأنظار؟ دا هسّع داير ليهو شرح عشان الزول يعرف مردوده على الثقافة السودانية، وينتبه لكمية المعرفة البدفقها هنا عن الثقافة السودانية، الشبعان منها شبع، لما أترّع عاااااع عاااع
والانتباهات دي والقراءات حتى لو فرضنا فرضاً إنها طلعت كلّها خاطئة، الأثر الآخر للجمع هذا ألا ترونه، فلماذا الاعتذار والندامة كأني بسوي لي في جَنيّة!؟
(توسل) مرة (حاني عليك) مرة (علم الأساطير) (مرة ح تعتذر عن كلامك دا)
وأنا أعاين فيك ساااكت، الزول الضهبان فوق حمار نوم دا ح يصحى متين، لأنَّ هذا الموضوع كان صاح كان غلط كلو فوائد، ومافي حاجة بتجيب الاعتذار ولا كمان (من يضحك أخيراً يضحك كثيراً)، شفتو المحنة كيف؟
لأنّي عارف رقبتي فمن ناحية تلقاني فنّان جد مش لعب، ولما تصادف الحتة دي منّي وتصطدم بيها بالحساب أكتر من سبع مرات، وبرضو ألقاك ما بتنتج أي حاجة كانت بخصوص الثقافة البشرية عموماً، وقاعد تتلاعب بجهد غيرك كمان، وتستخف، ح أعمل ليك شنو يعني؟
فطيرة بلبن؟
لا، ح أصحيك.
ح أجاملك يعني بحجة إنك صديقي؟
أبداً والله، صداقتنا محلها ما المعرفة.

-----------
ولو ربّنا رجعني السودان تاني، ومرضت، برضو ح تجيب الحقن الحارات ديك وتحرسني للصباح. الاستجدّ شنو يعني؟*
لما أقول ليكم عودكم لسّع طري، ما بتصدقوني. والله الخايف منو، إني أموت وأخليكم وراي بالحال الممزّر دا. دايركم تجهزوا وتصحوا لثقافتكم دي، فهي جذر الوجود، والناس المهتمين أصلا بالمعرفة شوية.


----------
وكمان أتعنقل في الكوريلا بتاعتك قدام، وأقول ليك "وصّلني" لعمك موسى في أم ضريساء:D

شهاب كرار
05-05-2011, 02:15 AM
كل الكون تقوم في أساسه العشوائية التامة .. و هي عين مشيئة الله المطلقة .. و أساس النظام الذي يتبدى لنا هنا و هناك !!
محمد قرشي
اتفق معك ... بعد التلاعب قليلا بموس اوكام طبعا :p
و يا شهاب بطل شماته و ورينا رأيك شنو هنا ..
انا يا محمد الزي محسن دا لمن يقول انو انا شهاب دا راسي ماف، ما بمد يدي اهبش راسي قبل ما يتم كلامو...
أنا بؤمن بي بصيرة ذوي الموهبة - عليك الله اعمل كوت لي بؤمن دي وحوم بيها البوستات كلها سمح ;) - ولمن محسن يقول ليك انا رأيت فقد صدق...
لكن تفسيرو للرؤية دي ما يبقى عامل زي تفسير فرويد الجا سبا ليهو دين قبل كم مداخلة كدا، يفسر احلامو براهو ويقول دا العالم...
يعني بعد ما يتم كلامو كان بقى زي فرويد السبا ليهو دين طار ليهو عدييييل كدا، بنخلي براهو يزعط نفسو حرم كوتات ساي من كلامو...
محسن يكمل كلامو الاول وكان اختلفنا ولا اتفقنا وفي النهاية بنساعدو انو يشوف الحاجات بوضوح...
كان بقا حلق بعيد شديد لمن الرؤية غامت والحاجات صغرت شديد بنوطي شوية...
وكان قرب شديد كمان من الواطة لمن بقا ما قادر يشوف بنديهو دفرا
انا وانت وبابكر ومبر وقيقا وحسبو وبدور وكل الناس الجميلين الهنا
لانو محسن جميل، جميل شديد ياخ وحق جمالو دا علينا نصبر عليهو
لمن يقول نقطة، اها رايكم شنو؟

محبتي التي لن تعلم بقدرهاا ابدا ابدا

بدور التركي
05-05-2011, 02:23 AM
صبرا آل ياسر......

محمد امشي ذاكر
عايزين نجاح حلو زي اللكوم:D

الله يجعل ايامكم نور في نور كمشكاه....

محسن خالد
05-05-2011, 02:45 AM
انا يا محمد الزي محسن دا لمن يقول انو انا شهاب دا راسي ماف، ما بمد يدي اهبش راسي قبل ما يتم كلامو...
شهاب

بالله شوف أدب الزول الما عندو دين دا سمح كيف!؟:D

-------
المحيّر في محمّد ما داير يسمع ذاتو أنا ح أقول شنو، كلامي لازم يتفطّس قبل ما يتقال ذاتو.
المسألة بتاعة عدم التصديق دي، محل نقاشها معاه ما هنا، وجميل أنَّك أنت الذي أشرت لها يا شهاب وليس أنا.
بعدين يا شهاب الموضوع دا لو طلع ممزّر، والله إلا يكون من استحضاري ليه.
وممكن الناس تستفيد من الروايش البتجي فيه، ليه محمّد ما داير حتى دا.

أمّا لو طلع ممزّر جد جد، ح تلقاني أوَّل زول بدأ الضحك من (استحضاري) ليه، وح أقتنع إنو كلام موسى صاح، وبتمها جكّة إيمان:D
لامن نلاقي ربنا عدييل، والخطفناه بالقلبة، يقع لينا سمح.

الجيلى أحمد
05-05-2011, 03:54 AM
سلام ياود البتولا
مواصلة لى كلام الشباب وكلامك

عندى مشكلة عويصة مع (دى جافو )

محسن خالد
05-05-2011, 05:22 AM
http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225662_10150243784360992_705995991_8577598_608575_ n.jpg



http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/228299_10150244764750992_705995991_8587451_5847170 _n.jpg


أدناه أحدث أبتية عثروا عليها قبل فترة يسيرة جداً وأعلن عنها الباحث الذي عثر عليها وزوجتُه الباحثة في مؤتمر صحفي، ولم تفكُّ رموزها إلى الآن. ويعتقد الباحثان أنَّها أبكر هيروغليفز حسب تصريحهما. بالوسع مقارنة هذا الطائر أب عرف مع الطائر الذي رأيناه من الهيروغليفز المروية ويرمز إلى الحرف (ك).
انتبه لليد الممدودة في أوّل الشق الأوّل من الرسمة، وإلى "الـكـراع" "الهاربة" أسفل الشق الأوّل، وقارنها بالكراع الراسخة من الأبتية الأخرى أعلاه، التي في حقبتها كانت الكراع ترمز لحرف (ب).


http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/227623_10150244769485992_705995991_8587476_5013331 _n.jpg




ضع الحرفين أدناه في متناول التصوُّر (دال) و(باء)، من حقبة أخرى هي التي قلتُ عنها إنّ أبتيتها أقل وثنية.

حرف (دال) و(ذال) هما أدنى حروف الأبتيات جميعها من ناحية دلالتهما على السالب، هما الأخيران سوءاً (أي كعبات). حتى حرف (لام الخفض) قبلهما، وسنعرف السبب مستقبلاً لو ربّنا هوّن.
ولكن ركّز على رمز حرف (د) وهو (يد) بوضعية قتالية، أمَّا رمز حرف (ب) فيد مبسوطة، من هذه الأبتية التي سبق وقلتُ إنَّ نسبة الوثنية فيها ضئيلة.

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/188880_10150180598320992_705995991_8233192_3724639 _n.jpg

قارن المحتوى الدلالي الذي تتوصّل إليه من طريقة رسم اليدين، بالآية الكريمة التي تُكَلّمنا عن توقيت المشاجرة بين ابني آدم، وقت الشكلة، وماذا قال هابيل المقتول، المسالم، للقاتل قابيل. الأسماء بالطبع ذكرتها القصص ولم يذكرها النص القرآني نفسه.
{لئن بَسَطَّت إليَّ يدك لتقتلني مآ أنا بباسطٍ يدي إليك لأقتلك، إنّي أخافُ اللهَ ربَّ العالمين} المائدة، الآية (28).
وضع حافظة المفهوم هذه في مدى استخدام مقارناتك:
{يا ود رَيَّا تعبّي الدَّيا}.
دَيَّا Dayya

لاحظ أيضاً، أنَّ هذه الأبتية تحتوي على غصن الجنّة الذي تقول القصص إنّ آدم خرج به، ما قلتُ إنّه جذر لعلامة السؤال. وتحتوي على الرأس المخاوس، رأس الشيطان، وتحتوي على مندوف، ورموز قصة الدينكا التي أشرت إليها سابقاً.. إلخ
تأمّل فيها جيداً، وحاول أن تختلق من خيالك قصة لهذه الصور، هل بوسعك فعل ذلك؟


---

هذا مدخل كي آتي وأشرح مسألة أنَّني أعتقد أنَّ الأبتيات هذه، كانت في أصلها تصويراً صامتاً، ومتسلسلاً لقصّة الخلق. ولكن تبدّلات الحقب والأديان هي التي كانت تقوم بتغيير رموزها بين كل حينٍ وآخر. يبدو أنَّ هذه النقطة ضرورية كي يكون ما أفعله في مدن الأسماء مفهوماً، سأشرح باختصار ومن خلال مجرَّد نموذج سأقوم بعده بتبديل الأبتية تماماً، حين طرحي لمقترح ختامي لها. أي أنّ تتبعي الحالي هو لتوضيح الفكرة فقط، ولا يعني أنّ هذا تصوري لأقدم أبتية كانت.
كُلُّ الأشياء على اتصال ببعضها.

محسن خالد
05-05-2011, 05:45 AM
ياا جيلي القوم
مشتاقين ياخ
شنو الفتوح دا؟


---------
يا أخوانا الرشيد مشى وين؟
إن شاء الله بس يكون طيّب وبخير.

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 09:45 AM
ولو ربّنا رجعني السودان تاني، ومرضت، برضو ح تجيب الحقن الحارات ديك وتحرسني للصباح. الاستجدّ شنو يعني؟*
لما أقول ليكم عودكم لسّع طري، ما بتصدقوني. والله الخايف منو، إني أموت وأخليكم وراي بالحال الممزّر دا. دايركم تجهزوا وتصحوا لثقافتكم دي، فهي جذر الوجود، والناس المهتمين أصلا بالمعرفة شوية.


----------
وكمان أتعنقل في الكوريلا بتاعتك قدام، وأقول ليك "وصّلني" لعمك موسى في أم ضريساء:D

و الله يا محسن ما تتخيل كمية الحزن الدخلتني فيها بكلامك ده قدر شنو !!
حاسس إني دوافعي في حواري معاك ده مغيمة و ما ظاهرة .. تعرف لو كان أي زول غيرك كتب كلامك ده أنا أصلا ماكنت حأتداخل معاه و بستنى لحدي يخلص كلامه و السلام .. أنا حقيقي عارف كويس كمية الجهد و المعارف اللي إنت كابيها دي و ما طالبني حليفه أول إنطباع لي لما بديت تنزل كلامك ده كان إحساس إنك حتفك شفرة اللغة المروية دي .. بس بقيت لي عامل زي نيوتن اللي إنشغل بالخيمياء و التنجيم و كان بيفتكر شغله فيهم أهم بكتير من قوانينه الثلاثة لحدي ما نهره صاحب ليه علشان ينشر شغله اللي كان ما مقدر أهميته أو ما شغال بيها !! .. أنا في مكان ما جواي خايف من كلامك ده لأنو حاسس فيهو نبرة الوداع بتاعة الموت ديك أو على أحسن الفروض وداع عزلة ما مجيدة تبعدك عننا .. أظنك قايل إني بدافع عن وجهة نظر علمية ما بتعصب الجاهل لما لا يعرفه بس !! ما قادر تشوف عنصر الخوف عليك و الهلع من إنك تطش بعيد لمن ما نقدر نرجعك لينا .. يعني أنا أسي المؤمن ده حيضيرني شنو لو طلع كلامك كلو صاح ؟؟!! حأكون سعيد طبعا لأنك بتأصل لحرفية فهم ما محسوب على الدين في النهاية !! .. لكن يبدو إنو حساسيتي تجاهك هي المخلياني حاد في نقدي اللي إنت شايفه كعقدة خواجه و قصور خيال و جهل بالللغة !!
عموما ما مشكله .. حصل خير .. بعد الشر عليك من المرض و الألم (و لو كان من ثمار الحس كعطاء إلهي) .. و الحقن الحارة ديك الطب زاتو خلاها و عربيتي بقت مواكبة الحداثة و بتمهلك كويس بعد دلعك في لندن :)
كن بخير يا صديقي و قول كلامك .. قشة ما تعتر ليك

محمد حسبو
05-05-2011, 02:08 PM
و الله يا محسن خالد بقيت تجليها واقفة، بعدين لو الواحد معصور مع الكفيل و ما بواليك كما يجب ما معناها تصلي عليهو صلاة الغائب، اللوح دا محفوظ و بيجي يتفلفل زنقة زنقة، تجليها واقفة دي زي مداخلتك رقم 565 من ضنبها لقرونها.
بعدين حكاية ما بتعرفوا تقروا و يلزم تمشوا تشوفوا الأقلام الخ الخ، الحكاية دي لن تنجح مع الشباب الثائر دا، بقيادة ود القرشي و شهاب كرار، بابكر عباس (الصادق المهدي) أنا دايما بفضل يخلوهو مع الخوالف، كان طلع مع الناس ممكن في أي لحظة يقلب طابور خامس، اعتراضاتنا عليك يا عبد المحسن مممننننننننهههههجججججييييييية، نحنا ذاتنا نتهمك بالتعامي عنها، و أنك بتجليها واقفة، لأنو نحنا المعارضينك ديل ما على قلب رجل واحد، و كل منا له ما يريد، دا عشان أنا عن نفسي ليست عندي نبؤات و لحظات تجلي، لكن شايف شهاب و محمد حكوا لينا بعض ما معهم من إشراقات، و أرى وجاهة في مقترح محمد قرشي، يمكنكم تكوين حلقة إشراقيين لتبادل هذه الأشياء و تزجية الساعات، ما علينا، دا استطراد ساي، أها أنا بقول ليك أنك بتكسر في رقاب الصور و الرموز و الأصوات كسر بالجملة، إبادة جماعية، تستخرج علاقات عبثية (أيوا من العبث) بينها، لا تعتد بمراجعة أيا كان فقط لأنك ترى هذه الأشياء، كأنما نحن ضد الرؤى بذاتها، مع أننا كلنا كتبنا في بوستك دا كل زول قدر فلاحتو أننا متفقين في مصدرية الرؤى هذه، لكن ماذا بعدها؟ بعدها التعبير و التعليل، ديل إنت هنا جايب فيهن سو فار صفر أبلج، المؤمنين بيك ديل ياهن مؤمنين بيك، ناس إن قالها فقد صدق و صدقت الرؤية، أما نحنا فبنصدِّقك في حدوث رؤاك فأنت أهل صدق عندنا، و لو أنك شلت رؤاك دي اشتغلتها زي شغل دان براون في الدافنشي كود لكنت أنا أول من يسعى بالكتاب، و هسة مقترحي ليك قايم، أنقل شغلك دا حارة تانية نحنا بنبراك، لكن هنا في حارة العلام، و الإقناع و الاقتناع، يلزمك تخلي شغل ما بتفهموا و ما بتعرفوا دا لأننا بنفهم و بنعرف و كان نحنا ما بنفهم ليك الرماد كالك يا زول ها، و حقو تتأنى في إرسال القطعيات المجانية زي التحت دي

اللغة لم تتطوّر، أي لم يصنعها الإنسان لتتطور، اللغة هي كلمة الله، وعلّمها الله تبارك وتعالى لآدم عليه السلام كما قالت الأديان بالضبط.


و تلتزم بي كلامك التحت دا إن كنت جادّاً إنت ذاتك في أنك تؤسس لمعارف جديدة بعملك هذا:

موضوع وااااضح ويمكن اختباره بشكل وااااضح، يعني ما بدي فرصة للغلاط ولا التنظير الكتير، لأنَّه قابل للاختبار. (بعد أن أكمل ما أودُّ قوله بالطبع، كي يصبح في حيز الاختبار)


عن نفسي يا سيدي، أنا معاك في القابلية للاختبار دي، القابلية للتفنيد، هي معيار العلم المقبول عندي، لأنك سألت عن علم دي نحنا بنقصد بيها شنو، دا مقصدي أنا، هسة نتركك تتم كلامك و بعدها نستأذن الكفيل يومين للتفرغ للمحاججة يا عبد المحسن.
نقطة صغيرة:
شايفك قررت أنو الإلحاد جبن، يا محسن هذا لا يقبله إنسان سوي، يا أخي كل مؤمن، بلا استثناء، هو مؤمن لأنه خائف بدرجة ما، و عدم امتلاكه إجابات مرضية تجاه الموت و أصل الكون الخ بالإضافة لعواقب ما بعد الموت بلا إيمان التي تمعن في وصف أهوالها الأديان بالذات، هي الدوافع المشتركة بين كل المؤمنين للإيمان، تفاوتهم فيها تفاوت مقدار، دعنا من دعاوى البعض الأكثر ثقافة عن وصوله للإيمان من دروب خالية من الخوف، هذه لوازم دعاوى الثقافة الرفيعة أو الدروشة لا غير. نعم قد يكون الإلحاد كسلا فكريا من البعض، رد فعل لدى بعض آخر، سوء أدب تجاه الخالق الخ الخ، لكن هو بالتأكيد ليس جبناً إذا ما قارناه بأقل درجات الإيمان، فيا أخي لا حرج أن تؤمن و تجي تقول هووي لحدي هنا و أنا خفت يا ناس، لكن كل الحرج أن تدعي أن أمرك كله حجة موضوعية و له أدلة قاطعة، و علم، و أشياء تقوِّلها لنا ما تريد، هذا لا نشتريه، الله و الدين ليسا في انتظارك لتبرهن عليهما، و حكاية أن من لم يجد الله فليشك في نواياه دي هي منتهى "اللاحجية" في النقاش، بالمناسبة أنا لستُ ملحداً، و لستُ متديّنا، و قلت هنا إنني أرى في اللا أدرية أفضل موقف فلسفي في الموضوع، و إن كان للدين قيمة ما في تنسيق العقل و الوجدان، فإنني اصطنعها على طريقتي، و في الخلفية يغني فرانك سيناترا رائعته ماي واي، و مع علمي إنني قد أموت الآن، بعد قليل، لكن هذا لا يشملني بالخوف، و خير لي أن أقابل هذا الإله و أنا صادق تجاهه على أن أقابله و عاطفتي نحوه متكلّفة و أساسها الخوف (و كل مؤمن يسأل روحو)، إذا لم يغمرني الإيمان فعندي أسبابي و هو من منحني أدواتها، و إذا اختص الله بعض خلقه بالدلائل القاطعة عليه فإنني للأسف لست واحداً منهم، و هذه ليست مسؤوليتي بأي حال.

ثمّ يا محسن أنا ما طالبك اعتذارات، أغلظ علي زيما عايز، و طخ و كاوي و والله كلو بقراهو بابتسامة و تبلد في الشعور، ياخي دا كلو عراك كتابة و لك المودة الدائمة صكها على بياض..
تسمع ماي واي؟
http://www.youtube.com/watch?v=6E2hYDIFDIU (http://www.youtube.com/watch?v=6E2hYDIFDIU)

الجيلى أحمد
05-05-2011, 02:27 PM
سلامات يامحسن ,

موجود ياصاحبى ,
ومتابع جدآ ..

______________
محد حسبو سلامات

يااخى الاغنية البديعة دى تستاهل برضو يسمعوها
بصوت عمتك نينا سيمون

بالله شوف الشغل دا كيف

http://www.youtube.com/watch?v=OzQkX-IZDbQ

ثم
"أرفعوا أياديكم عن الرجل المجرى :D"

وراق
05-05-2011, 02:42 PM
يا قرشي
رافع لينا القزاز مالك، الحاصل شنو ياخي


الشفيع

أبوبكر عباس
05-05-2011, 02:58 PM
و الله يا محسن ما تتخيل كمية الحزن الدخلتني فيها بكلامك ده قدر شنو !!
......
تعرف لو كان أي زول غيرك كتب كلامك ده أنا أصلا ماكنت حأتداخل معاه حننتني

هامش:
تمت إضافة الشفيف قرشي لقائمة الحساسين بالمنبر "الحر"

أبوبكر عباس
05-05-2011, 03:33 PM
الشباب الثائر دا، بقيادة ود القرشي و شهاب كرار، بابكر عباس (الصادق المهدي) أنا دايما بفضل يخلوهو مع الخوالف، كان طلع مع الناس ممكن في أي لحظة يقلب طابور خامس،
و الله يا حسبو أي زول البوست دا ما جهجه باكاتو بكون زول ساكت و لّ خايف زيك

قيقراوي
05-05-2011, 04:30 PM
سلام يا حسبو
و عليكم بما قلتم :

و حقو تتأنى في إرسال القطعيات المجانية زي التحت دي


نصرف ليك انت في ي ي رقبتك دي قصاد كلامك دا :


نقطة صغيرة:
شايفك قررت أنو الإلحاد جبن، يا محسن هذا لا يقبله إنسان سوي، يا أخي كل مؤمن، بلا استثناء، هو مؤمن لأنه خائف بدرجة ما، و عدم امتلاكه إجابات مرضية تجاه الموت و أصل الكون الخ بالإضافة لعواقب ما بعد الموت بلا إيمان التي تمعن في وصف أهوالها الأديان بالذات، هي الدوافع المشتركة بين كل المؤمنين للإيمان، تفاوتهم فيها تفاوت مقدار، دعنا من دعاوى البعض الأكثر ثقافة عن وصوله للإيمان من دروب خالية من الخوف، هذه لوازم دعاوى الثقافة الرفيعة أو الدروشة لا غير. نعم قد يكون الإلحاد كسلا فكريا من البعض، رد فعل لدى بعض آخر، سوء أدب تجاه الخالق الخ الخ، لكن هو بالتأكيد ليس جبناً إذا ما قارناه بأقل درجات الإيمان، فيا أخي لا حرج أن تؤمن و تجي تقول هووي لحدي هنا و أنا خفت يا ناس، لكن كل الحرج أن تدعي أن أمرك كله حجة موضوعية و له أدلة قاطعة، و علم، و أشياء تقوِّلها لنا ما تريد، هذا لا نشتريه، الله و الدين ليسا في انتظارك لتبرهن عليهما، و حكاية أن من لم يجد الله فليشك في نواياه دي هي منتهى "اللاحجية" في النقاش، بالمناسبة أنا لستُ ملحداً، و لستُ متديّنا، و قلت هنا إنني أرى في اللا أدرية أفضل موقف فلسفي في الموضوع، و إن كان للدين قيمة ما في تنسيق العقل و الوجدان، فإنني اصطنعها على طريقتي، و في الخلفية يغني فرانك سيناترا رائعته ماي واي، و مع علمي إنني قد أموت الآن، بعد قليل، لكن هذا لا يشملني بالخوف، و خير لي أن أقابل هذا الإله و أنا صادق تجاهه على أن أقابله و عاطفتي نحوه متكلّفة و أساسها الخوف (و كل مؤمن يسأل روحو)، إذا لم يغمرني الإيمان فعندي أسبابي و هو من منحني أدواتها، و إذا اختص الله بعض خلقه بالدلائل القاطعة عليه فإنني للأسف لست واحداً منهم، و هذه ليست مسؤوليتي بأي حال


دا كلام - فيما عدى ما يخصك طبعاً *- كلو كلام عاير ساااي .. و مفكوك طلقيت بس!!

كل المؤمنين بس خافوا ساي قاموا آمنوا؟
يا للهول!!
و كلام الجمال و الحكمة و بقية القصص دي كلها داخلة في قفة [ عاطفة متكلّفة ]
ياخ هو وكت بنقدر نغشو، و ما بفرز الاصيل من المتكلف، البخوفنا منو شنو طيب!؟:D
انا غايتو - كمؤمن - إلهي كلي العلم، هو الخالق، البارئ، المبدئ، المصور
و العاطفة دي هو ذاته السواها .. اجي اغشو و اتكلفا ليو سااي!
يا ايها الذين آمنو.. اجي !! :D.. ما بالغتوا لكن!!!؟؟



----

* و بالطبع رأيك، و ما خصيت به محسن خالد



.

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 05:25 PM
يا قرشي
رافع لينا القزاز مالك، الحاصل شنو ياخي


الشفيع

العفو يا الشفيع ياخي ..
أصلا ماعندي قزاز زاتو علشان يترفع ..
لكن شغلتنا مذاكرتنا و محسننا عن واجب الترحيب ..
فألف مرحب بيك ياخ !!

يا بابكر

حننتني

هامش:
تمت إضافة الشفيف قرشي لقائمة الحساسين بالمنبر "الحر"

ماعندي مانع أحننك و أتسجل عندك شفيف و حساس ..
بل خلي بالك ..
قصدي بإني كنت ما حأتداخل كان بيعني ما حأتداخل من أول البوست إستخفافا به !!
أنا فعلا كنت ودناس و حساس و كده ..
لكن محسن ده زاتو زماااان علمني اللئامه مع العوم :)
فلا يلومن إلا نفسه :) :)

محمد حسبو ..

لكن هنا في حارة العلام، و الإقناع و الاقتناع، يلزمك تخلي شغل ما بتفهموا و ما بتعرفوا دا لأننا بنفهم و بنعرف و كان نحنا ما بنفهم ليك الرماد كالك يا زول ها

رشه بالله رشاهو بلا :)
بس ياخي جهجهتوا لي باكاتي ..
كل ماأجي أتعاطف معاك كلية يقوم إتهام الخوف (الإنتبه ليه قيقراوي) حائلا بين التماهي .. و كل ما يغيظني الحواري شهاب أتذكر إنو مبدئيا رافض الكلام ده أكتر مني .. و كل ما أقول محسن ده كتر خيره البقى مؤمن شديد ألقاه سايق في الإسطورة .. أسي أنا أشجع منو و لا أتمغس من منو .. روحتوا لينا الدرب في الموية ياخ :)

نقول شنو ؟؟
الله في ..
و ليكم يوم كلكم بلا إستثناء ..
و أنا زاتي معاكم :)

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 05:41 PM
حننتني

هامش:
تمت إضافة الشفيف قرشي لقائمة الحساسين بالمنبر "الحر"

شايفك كاتب في سبب التعديل ..
(تحمير الشفيف) ..
الشفيف ده طبعا ياهو أنا ..
بس تحمير دي هل هي من :
1- زي تحمير الطبيخ بالزيت و كده على نار هادئة
2- صبغة الكلمة الملهمة زمان بوسيلة ما لأبونا آدم باللون الأحمر
3- جعل الشفيف في مقام الحمير في إنتباهه طريفة لمسألة الحالة الحمارية الزمان ديك :)

_________________________________
ياخي خلينا نهزر شوية قبال ما محسن يجي يمسك في زمارة حسبو و يفك كلبه البولدوغ الوفي فيه هو كمان (بعدنا نحن طبعا) و الإدعاء بأن لا سيطرة له عليه بتاتا !! :) :)
عليك الله ماتكسفني و أضحك من الكلام ده !!

محسن خالد
05-05-2011, 06:39 PM
ياخ هو وكت بنقدر نغشو، وما بفرز الأصيل من المتكلف، البخوفنا منو شنو طيب!؟
قيقرواي

والله أمانة ما جبت حكمة يا قيقا. حقو بس البوست دا نشطّبو علي كدا.
وحقو كمان محمّد عثمان الذي بأستراليا، يروق شوية، ويعرف إنو تحت السواهي دواهي، يعني ياخد حِذرَه:D

شهاب كرار
05-05-2011, 07:36 PM
أمّا لو طلع ممزّر جد جد، ح تلقاني أوَّل زول بدأ الضحك من (استحضاري) ليه، وح أقتنع إنو كلام موسى صاح، وبتمها جكّة إيمان
لامن نلاقي ربنا عدييل، والخطفناه بالقلبة، يقع لينا سمح.
م. خالد

أنا غايتو كان علي يا محسن بعد كلامك الفوق دا بقول ليك ألبس التريننق بتاعك ساي، فظني به ممزر ممزر ..

من ما اراه امامي، فقد سلكت طريقا صعبا جدا، وجديد علينا في (الاستحضار)، طريق تنظرك فيه عكاكيز الاكاديميا ومتاريس المنهج فتمزر رؤياك شر ممزر ومن ثم يضيع بهاءها ورونقها.
كنت يا محسن تكتب لوجداننا ما يراه وجدانك، فيصدق هذا ذاك او يكذبه بلا غلاط!
والان تريد أن تُري عقولنا ما رآه وجدانك وفشل عقلك في ان يراه! أليست هذه مفارقة غريبة؟
لا نريد ان نفهم يا محسن ما قاله لك داري، نريد ان نرى ما رآه وما سمعه وما شمه ، كما بللت دموع تيموليت ثيابنا وهي تبكي - مقدما، وكما نظرنا من ثقب المفتاح نتلصص على الاشياء بينما هي تعيش حياتها السرية ...
أداري جميل الى هذا الحد فحسدتنا فيه؟
إذا كان الامر كذلك فأعطينا فقط إحداثيات هذا الانسان المفتاح، وكل يراه في قوقل ايرثه بطريقته الخاصة.
أخاف أحيانا يا صديقي من ان تكون قد وقعت بلا قصد منك في جحيم إكسسوار تداري به شهوة القلب في "جكته الايمانية"، فأتذكر ان من كتب مثل هذا
إذن على رجل الأنثروبولجي أن يستقيل ويُعَزِّل عن ذاته ليسكنها مرفعين الفنّان. ولأنَّ الخلاء مستقيم فالحياة به قاسية لهؤلاء الخوارج ويعوزها الشيلتر. فَسَوْقُ الإبل من مالكيها الأثرياء ليس ممازحة. وهكذا هي الحياة على الدوام تحتاج إلى “تدابير”، وإن هي تدابيرٌ قاسية ومرفوضة، ولكن عفواً –حالياً- للمداخل والمخارج الأخلاقية كلّها.
م.خالد (من طه الضرير)
ما بنخاف عليهو.

محبتي التي تعلم

محسن خالد
05-05-2011, 08:04 PM
خليني أضحكك يا حسبو قبل أجي أزعمطك.
محمّد دا وناهد خربتهم بيدي:D
وريتو في هذه الحياة عوالم مفيدة بالجد، من نوع تكسر كراعك وتزازي بالسيّال، تتحاوم جنب النيل بالليل.. إلخ عشان الحاجة دي تتكسر وتتخلط مع المعرفة.
البشري الذي يأتي إلى الناس صباحاً ويقول لهم، هذه قصيدتي، رأيتُ الشجرة تسير نحوي وترتجف، ويتبعها ذكرُ شجرٍ يغازلها ويتأمّل أردافها البضّة!
هذا الشخص، بالأساس هو مجنون خيال ولا يقل في أي شيءٍ عن مجنون بالتجاني الماحي. ويفوق في المغامرة الوجودية شخصاً آخر بجبالٍ بعيدة وعالية، زلقة ومتجِمِّدة، يدقُّ وتداً، ويدرع حبلاً، يدق وتداً ويدرع حبلاً، صعوداً نحو القمّة المُهلكة. ويفوق في المغامرة ذلك الشخص الآخر، الذي يقفز من الطائرة بشوية حبال ودلاقين، أهي الثقة في أوتاد وحبال ودلاقين وبرشوت؟
لا، ما هي بثقة الذي وَكَلَ أمره لأوتاد ولا حبال ولا دلاقين، فهذه الأشياء كلّها، لا تقول للناس إنّكم ستعودون إلى الأرض سالمين. ولكن الخيال وحده هو الذي يُريد الطيران، ولن يهتم بالعواقب. إنَّهم يثقون في أخيلتهم لا في الحبال والأوتاد والدلاقين.
أمّا قصتي هنا فمختلفة، أستخدم فيها مثل هذه الخبرات السابقة فقط، لأجل طرحها. هذا ما كنت عليه في السابق، وهو أساسي للتقدّم المعرفي، ولإنتاج المغامرة الفكرية. الذي تبجّح بذنوب تموليلت أم سعلقة وفلسفة وتقنيات كتابة عالية وحكمة وكلّه. سيقول هذه التجربة الروحانية الحقيقية والعظيمة دون شك، ولن يتردد. فالرجل هو الرجل ذاته ونفسه، ولا خلف يجاورني، وكلّ جهاتي أمام، والآن قد غدا أمامي هو الله.
هذا ما كنتُه في السابق، فما بالكم بما أقوله الآن!؟ سأقول قطعاً، وبتحرٍّ وضبطٍ لما أقول، فإن توفّقت فمن الله، وإن أخطاتُ فمن نفسي والشيطان، والله ولي التوفيق، نسأله إيّاه، وليهوّن علينا، وليعلّمنا ما لم نكن نعلم.

(في قصة مع ود القرشي جنب البحر بالليل، ضروري أحكيها ما توفّر لي وقت وبالتفصيل، لأنَّها تحمل مضامين ما أريدكم أن تعرفوه ما دمتُ حيَّاً).
أوَّل مرّة ساقني بيتهم، لقيت ليك البيت كم طابق يا زول، والكمبيوترات والنظام والخدامات يركضن ذات اليمين والشمال، واسترجعت اليوم الرقدناهو أنا وموسى في العنقريب المقدود، والصباح حاجة بمبة تشيل وتهرج كييف نعمل كدا؟ ومشت اشتكتنا للصادق أخوي. والولد دا كان قرص، أصلو عند أمو واحد، ومش عارف إيه! قلت ليها مش لو عند أمه واحد، لو صفر ذاتو، الزول دا لازم يتفكّك، أنا ذاتي ما عارف يتفكّك من شنو! لكن بأي حال نحن مطلعنو دورة ما ساكت، وأنا دايرو يقرص ويوم ح أغرقو في البحر بيدي، وح أجدعو من تحت كبري القطر وهو ماشي، وح أطلّع زيتو. لأنو أهلنا قالوا الزول كان ما شرب من البحر تلاتة شربات تمااام ما بتعلّم يعوم تمااام.
فشدتي عليه دي قديمة، وشكلها دايراني أطبق ليها الحبل تاني، والتيل منها لما ننضم مع بعض.

لكن أنقر شنو يا حسبو؟ لما كان داير يفتني بالدنيا ساقني بيتهم كما ذكرت أعلاه.
أوّل ما طلعت من بيتهم، قلت، هَيْ.. والله البيت دا زي بيوت ناس المسلسل.
الزول دا بقى صاحبي كيف ما بعرفو، مفروض ما نتلاقى في الدنيا دي كلو كلو، ولا في الآخرة، كان دا مشهادو:D

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 08:29 PM
خليني أضحكك يا حسبو قبل أجي أزعمطك.
محمّد دا وناهد خربتهم بيدي:D
وريتو في هذه الحياة عوالم مفيدة بالجد، من نوع تكسر كراعك وتزازي بالسيّال، تتحاوم جنب النيل بالليل.. إلخ عشان الحاجة دي تتكسر وتتخلط مع المعرفة.
البشري الذي يأتي إلى الناس صباحاً ويقول لهم، هذه قصيدتي، رأيتُ الشجرة تسير نحوي وترتجف، ويتبعها ذكرُ شجرٍ يغازلها ويتأمّل أردافها البضّة!
هذا الشخص، بالأساس هو مجنون خيال ولا يقل في أي شيءٍ عن مجنون بالتجاني الماحي. ويفوق في المغامرة الوجودية شخصاً آخر بجبالٍ بعيدة وعالية، زلقة ومتجِمِّدة، يدقُّ وتداً، ويدرع حبلاً، يدق وتداً ويدرع حبلاً، صعوداً نحو القمّة المُهلكة. ويفوق في المغامرة ذلك الشخص الآخر، الذي يقفز من الطائرة بشوية حبال ودلاقين، أهي الثقة في أوتاد وحبال ودلاقين وبرشوت؟
لا، ما هي بثقة الذي وَكَلَ أمره لأوتاد ولا حبال ولا دلاقين، فهذه الأشياء كلّها، لا تقول للناس إنّكم ستعودون إلى الأرض سالمين. ولكن الخيال وحده هو الذي يُريد الطيران، ولن يهتم بالعواقب. إنَّهم يثقون في أخيلتهم لا في الحبال والأوتاد والدلاقين.
أمّا قصتي هنا فمختلفة، أستخدم فيها مثل هذه الخبرات السابقة فقط، لأجل طرحها. هذا ما كنت عليه في السابق، وهو أساسي للتقدّم المعرفي، ولإنتاج المغامرة الفكرية. الذي تبجّح بذنوب تموليلت أم سعلقة وفلسفة وتقنيات كتابة عالية وحكمة وكلّه. سيقول هذه التجربة الروحانية الحقيقية والعظيمة دون شك، ولن يتردد. فالرجل هو الرجل ذاته ونفسه، ولا خلف يجاورني، وكلّ جهاتي أمام، والآن قد غدا أمامي هو الله.
هذا ما كنتُه في السابق، فما بالكم بما أقوله الآن!؟ سأقول قطعاً، وبتحرٍّ وضبطٍ لما أقول، فإن توفّقت فمن الله، وإن أخطاتُ فمن نفسي والشيطان، والله ولي التوفيق، نسأله إيّاه، وليهوّن علينا، وليعلّمنا ما لم نكن نعلم.

(في قصة مع ود القرشي جنب البحر بالليل، ضروري أحكيها ما توفّر لي وقت وبالتفصيل، لأنَّها تحمل مضامين ما أريدكم أن تعرفوه ما دمتُ حيَّاً).
أوَّل مرّة ساقني بيتهم، لقيت ليك البيت كم طابق يا زول، والكمبيوترات والنظام والخدامات يركضن ذات اليمين والشمال، واسترجعت اليوم الرقدناهو أنا وموسى في العنقريب المقدود، والصباح حاجة بمبة تشيل وتهرج كييف نعمل كدا؟ ومشت اشتكتنا للصادق أخوي. والولد دا كان قرص، أصلو عند أمو واحد، ومش عارف إيه! قلت ليها مش لو عند أمه واحد، لو صفر ذاتو، الزول دا لازم يتفكّك، أنا ذاتي ما عارف يتفكّك من شنو! لكن بأي حال نحن مطلعنو دورة ما ساكت، وأنا دايرو يقرص ويوم ح أغرقو في البحر بيدي، وح أجدعو من تحت كبري القطر وهو ماشي، وح أطلّع زيتو. لأنو أهلنا قالوا الزول كان ما شرب من البحر تلاتة شربات تمااام ما بتعلّم يعوم تمااام.
فشدتي عليه دي قديمة، وشكلها دايراني أطبق ليها الحبل تاني، والتيل منها لما ننضم مع بعض.

لكن أنقر شنو يا حسبو؟ لما كان داير يفتني بالدنيا ساقني بيتهم كما ذكرت أعلاه.
أوّل ما طلعت من بيتهم، قلت، هَيْ.. والله البيت دا زي بيوت ناس المسلسل.
الزول دا بقى صاحبي كيف ما بعرفو، مفروض ما نتلاقى في الدنيا دي كلو كلو، ولا في الآخرة، كان دا مشهادو:D

أجي يا محسن :)
أنا السقتك بيتنا و عاوز أفتنك و لا إنت اليوم فجأة لقيتك على باب البيت على غير توقع !! .. خلاص داير تحرف التاريخ :) .. عموما اللي متذكره أنا إنو إنت حاولت تتذاكى و إعترضت على الأوضه المقفله بفهم إنو لما الكهربا تقطع حنفطس من الحر .. قمت قلت ليك ببراءة ماتخاف الجنانيتر قاعد بنشغلو طوالي :) .. قمت إنبهت و قلت لي :"و الله البرجوازيين ديل حاسمين خلاص" ها ها .. و وجه إعتراضك التاني إنك ماقادر تبزق السفه على البلاط :) .. و إنك ماحتقدر تنوم في سجن ما داخله نور و لا هواء (قادر الله ليك12 سنة نايم في أمانة الله في بلادا طيرا عجم في سجون أفظع ) .. علما بأني حتى تلك اللحظة لا بسف لا بسجر و لا دون ذلك و لا فوقه من الموبقات :) .. فعلا كانت زيارة فجائية و غريبة سنة 1997 و طبعا ما حأعترض على التوصيف اللي بيوحي بالثراء الفاحش ده (طوابق و خدم و ما إلى ذلك) أهو .. الصيت و لا المال :) .. لكن ماتعمل رايح من الإتعلمتو مني .. و ماتوحي بإنك ما كنت بتهرش من بمبه .. ياخ أنا لحدي إتخرجت من الجامعه ماكنت عارف إنك كنت بتشرب موية تمر (داسي مني الريبه و التلاف جنس دس :)) .. أكرم بها من أيام ياخي .. أيام زوربا و هكسلي و تشيخوف و ماركيز و النحل الأمريكي و النسبية و ميكانيكا الكم .. أيام نقاء و بوهيمية و معرفه و غلاط لرب السما .. إنت قايل زعلي ده من هين؟؟ تعبي معاك في العلوم كله طرشتني ليه أسه في البوست ده :)

أضحك الله سنك ياخي
و أبيييييت ما بتنهر ليك بذكرى (الأفضال) المهببه الشايف روحك عملتها لي دي :)
غايتو البروليتاريا ديل يعذبوك و يجوا يمنوا عليك بالشقا :)

محسن خالد
05-05-2011, 08:34 PM
والان تريد أن تُري عقولنا ما رآه وجدانك وفشل عقلك في ان يراه! أليست هذه مفارقة غريبة؟
لا نريد ان نفهم يا محسن ما قاله لك داري، نريد ان نرى ما رآه وما سمعه وما شمه ،
شهاب كرّار


أقول ليك قولة يا شهاب؟ حَيَّ على الحق، والحق حَيَّ عليه.
ما أتكلَّم عنه لم يحدث لي في النوم، ولا على طريقة داري. بل على طريقة جوديل، عِياناً بياناً، في الصحو، ليلاً ونهاراً لما يزيد على أسبوع كامل، ولم يكن لحظةً عابرةً فحسب، كي أتشكّك فيها إطلاقاً. وكان سلاماً وبهاءً وجمالاً وعلماً ما زلتُ أبكي علي مفارقتي لذلك كلّه، ولم أعد أرغب في أي شيءٍ من هذه الحياة عدا ذلك الذي كان.
والله على ما أقول شهيد ووكيل وعليم وخبير، وهو الذي أبدل انتهائي السابق لكون الرموز انطلقت من (تور) و(بقرة) وأنّنا ما زلنا نعيش الوثنية، لهذا العلم الذي أقول به الآن. أعتقد أنّ هذا كان المدخل لذلك الأسبوع الذي خبرتُه، والله أعلم.
عن نفسي لقد انتهيتُ إلى الله، مستسلماً، راكعاً، ساجداً، عبداً ذليلاً، وأسأله أن يقبلني في عباده المقبولين. ولكم أن تقبلوا شهادتي هذه، أو تركلوها، من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.

شهاب كرار
05-05-2011, 08:47 PM
أقول ليك قولة يا شهاب؟ حَيَّ على الحق، والحق حَيَّ عليه.
ما أتكلَّم عنه لم يحدث لي في النوم، ولا على طريقة داري. بل على طريقة جوديل، عِياناً بياناً، في الصحو، ليلاً ونهاراً لما يزيد على أسبوع كامل، ولم يكن لحظةً عابرةً فحسب، كي أتشكّك فيها إطلاقاً. وكان سلاماً وبهاءً وجمالاً وعلماً ما زلتُ أبكي علي مفارقتي لذلك كلّه، ولم أعد أرغب في أي شيءٍ من هذه الحياة عدا ذلك الذي كان.
.
لا يوجد ما يدعوني لتكذيبك يا محسن.
عن نفسي لقد انتهيتُ إلى الله، مستسلماً، راكعاً، ساجداً، عبداً ذليلاً، وأسأله أن يقبلني في عباده المقبولين. ولكم أن تقبلوا شهادتي هذه، أو تركلوها، من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.
لا شأن لكائن في هذه الدنيا بما انتهيت اليه يا صديق، ولست بحاجة لتبريره لأي احد ، فهي خياراتك من تجربتك ولا اظن ان كتابتي لهذه الكلمات ضرورية بأي حال من الاحوال.
فكل ما عنيته من مداخلتي ان لديك طريق اخر لنقل تجربتك الوجدانية الفريدة، طريق لا يمر بنقاط تفتيش الاكادميين ولا بمطبات المنهجيين، طريق تملك أدواته وتجيد فنون المشي فيه.

محسن خالد
05-05-2011, 09:17 PM
والله يا محمّد أنا ما متذكر إلا انطباع البيت، الباقي دا كلّو ما متذكرو، كيف ومتين والأوضة والتمباك:D
كنت قايلك سقتني من مدني معاك، بالحق.
لكن معقول دا حصل 97 القريبة دي؟
اتخيّلت الكلام دا سنة 95 بالميّت، ليه؟ ما عارف.
ياخي أفضالك علي في العلم والله ما ناكرها، ولو مشيت هسّع سودان فور أول تلقاني كاتب الكلام دا. وأوّل ما لاقيتك في سودانيز، ناديتك من محل كنت أستاذي.
فما تلوّمني ساكت، في صمّة خشمي، وتبقيني عايب من حيث لا عيوب، عيوبي في محلات تانية وراااقدة، ربنا يقدرنا نتسمح ليوم لقاه.
حسّيت بيك عاصر علي الحتة دي شديد كأني ناكرها.
أبداً والله ما ناكرها إطلاقاً، وأشهد لك أمام هؤلاء الناس أجمعين أنّي تعلّمتُ منك الكثير الكثير، والمفيد المفيد، الجبال الجبال.
ولامن نجي للمساخة وحسن الاستخدام لما يتعلّمه الشخص، بضرب ليك المثل بالشيخ علي المديني، وتلميذه البخاري.
هسّع فيكم زول يجهل البخاري؟ لكن الشيخ علي المديني الزول الخطر دا، البعرفو فيكم منو غيري؟ وهو شيخ البخاري وأعلم رجل مرّ بعلم الحديث على الإطلاق. لكيييين البخاري "مَنَصَّر":D:D
أقول ليك قولة؟ الفيزياء دي يا محمّد أنا كانت معرفتي بيها إنّها رياضيات بس، بفركها فرك، كرياضيات بس.
سامع الكلام دا يا شهاب، عشان تجهز لي بعدين، ما يبقى تنبّر ساكت، بالقصير حكاية ارجع لينا للروايات دي بحسبها معاك حساب:D

أها، فكرة فلسفة العلوم دي مش ضخمة؟ وربط الفيزياء بالفهم للوجود، هذه أنت من علّمني لها يا محمّد، وأخذتُها عنك بدءاً. وكنت بقول ليك الكلام دا ذاتو، إنو الفيزياء دي كنت بشتغلها زي ما بشتغل الماسماتيك وانتهينا، تحسب وخلاص، وتضحك فيني.


--------------
بالمناسبة فكرة العدم دي، قلتها لي، بتاعة أشكال الكمبيوتر وما أدراك. التي علّق عليها شهاب، هسّع عندي فيها عربي كتير. الآن أعتقد أنَّ العدم لا وجود له، فضربي به المثلات كان من باب الاستحالة.
لا يلي الكلمة، وهي "كُن" عدمٌ، ولا يسبق الموجود الأكبر عدمٌ، وهو الله.

سارة
05-05-2011, 09:20 PM
يا محسن انت وضيوفك عافية تخصكم فى المصارين


يعنى لو بتاخد رسوم مرور على البوست دا

كان قريشاتك فاقن بن على

انا قلت امسى واقول نحنا هنا يوماتى على الله

محسن خالد
05-05-2011, 09:35 PM
أها الونسة انتهت

بإذنه تعالى، ح أجي أوريكم إنو حسبو وود القرشي وشهاب، هم في الحقيقة يرغبون فقط في تمثيل العلوم والاصطباغ بهذه الحكاية، التي ربما هي مفرحة والله أعلم.

يعني قارئ البوست سيلاحظ، أنهم يثرثرون فقط، علوم علوم علوم، ولكن في الحقيقة م. خالد هو الشخص الوحيد الذي يعرض صوراً ومتاعاً ويقول هذا، ما قرأتُه هكذا.
وتذكّر أنني بينتُ أن مسائل الحضارة واللغة هي بالأصل تُبحث هكذا، بهذه الطريقة، التي في وسائلي وإضافاتي لحوافظ المفاهيم تحسين لها وربط لهذه الرموز الغابرة بالحي من ثقافاتها اليوم.
سآتي لأختار مقتبسات من حديثهم وأريكم ملاحظة أساسية حول فتاويهم المتقدّمة على نهاية حديثي.

أوّلاً ضع في بالك، أنَّ هؤلاء العلماء الثلاثة، لم يسبق لهم في حياتهم أن رأوا أبتياتٍ هالكة أو بحثوا فيها بالأساس، ومع ذلك يثرثرون حول ما لا يعلمون.
يعني أيها القارئ الكريم، ممن لم يسبق له أن رأى شيئاً مثل هذه الأبتيات، هم مثلك تماماً، ويجب أن يربعوا أيديهم مثلك تماماً، حتى يعوا ما أقول.
ولكن شوف قوة عين هؤلاء العلماء! وكثرة فتاويهم السابقة لنهاية ما أودُّ قوله.

محسن خالد
05-05-2011, 09:36 PM
يا سارة حباااابك
ياستي تسلمي، ومشتاقين
كوني بألف خير

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 09:42 PM
ياخي أفضالك علي في العلم والله ما ناكرها، ولو مشيت هسّع سودان فور أول تلقاني كاتب الكلام دا. وأوّل ما لاقيتك في سودانيز، ناديتك من محل كنت أستاذي.
فما تلوّمني ساكت، في صمّة خشمي، وتبقيني عايب من حيث لا عيوب، عيوبي في محلات تانية وراااقدة، ربنا يقدرنا نتسمح ليوم لقاه.
حسّيت بيك عاصر علي الحتة دي شديد كأني ناكرها.



حاشاك يا محسن من النكران و عيوب اللئام ..
ما محتاج توريني معدنك ياخ .. دي عرفت يوم و لا يومين ياخ
الحكاية و مافيها خفت الناس ديل يفتكروني كنت حنكوش شهادة عربية مباريك زي الحواري كده ساي من غير حاجه يقولها :) .. ياخي أنا بشهد ليك إنك العلمتني الأدب (الروايات يعني ما الأدب الواحد داك :)) و قرايته و حاجات كتيرة حياتية و الأهم كنت أول صديق حقيقي لي بهذه الدنيا .. فأوعك تظن للحظة إني بعيبك بحاجه زي دي أبدا أبدا

مشيت فتشت على كلامك حول تراميز الأبداد و شكلانية الأسس و حفظته على جنبه كده .. رؤاك دي جد محتاجه ليها قعده .. أقول ليك حاجه .. أنا لو الله هون بوريك مشكلتي مع كلامك شنو من حيث المنهج بهدوء كده و بعدين بنسى الحكاية دي و بكرب معاك الكلام من جواهو .. خصوصا لما تجي تهبش العلوم و الرياضيات و نشوف حنصل لـ وين .. يعني طريقة الإثبات من الخلف الرياضية* .. تفترض صحة حاجه و تسكها بعنف .. لو كانت غلط حتصل لتناقض و لو كانت صاح حتعدي و حتعضد فرضياتك الأولى .. كيف معاك الكلام ده :)

تعرف ..
إنو عبر السنيين دي كلها ..
كل كلمات مروري كان فيها إسمك ..
ياخي إنت أخوي اللي مالقيته من بطن أمي ..
ريدتي التي تعرف
________________________
* دي طريقة مناسبة جدا معاي .. لأنها بتبتدي من فرضية الزول مقتنع بخطئها و بتتبني عليها كل البراهين و لما سكة التضمينات تتناقض مع بعضها يكون إثبات خطأ الفرضية الأولى قد تم .. أما إذا ما حصل تناقض زي المقلب الإتورطوا فيه الرياضيين الحاولوا إثبات صحة مسلمة التوازي الوااااااضحة بإفتراض مسلمة مناقضة لها و البناء عليها .. فحيكون فتح فكري كبير زي ما وصلوا في النهاية للهندسات الريمانية جميعا !!

شهاب كرار
05-05-2011, 09:51 PM
بإذنه تعالى، ح أجي أوريكم إنو حسبو وود القرشي وشهاب، هم في الحقيقة يرغبون فقط في تمثيل العلوم والاصطباغ بهذه الحكاية، التي ربما هي مفرحة والله أعلم.
كان كدا ووب علينا
--
بالمناسبة ووب تكتب هكذا في الهيروغليفية
wp = http://www.greatscott.com/hiero/images/hieros/chick.gif+http://www.greatscott.com/hiero/images/hieros/mat.gif

ولكنهم ولاسباب غامضة يختصرونها برمز واحد فقط

http://www.greatscott.com/hiero/images/hieros/horns.gif

:D:D:D

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 09:54 PM
أها الونسة انتهت

بإذنه تعالى، ح أجي أوريكم إنو حسبو وود القرشي وشهاب، هم في الحقيقة يرغبون فقط في تمثيل العلوم والاصطباغ بهذه الحكاية، التي ربما هي مفرحة والله أعلم.

يعني قارئ البوست سيلاحظ، أنهم يثرثرون فقط، علوم علوم علوم، ولكن في الحقيقة م. خالد هو الشخص الوحيد الذي يعرض صوراً ومتاعاً ويقول هذا، ما قرأتُه هكذا.
وتذكّر أنني بينتُ أن مسائل الحضارة واللغة هي بالأصل تُبحث هكذا، بهذه الطريقة، التي في وسائلي وإضافاتي لحوافظ المفاهيم تحسين لها وربط لهذه الرموز الغابرة بالحي من ثقافاتها اليوم.
سآتي لأختار مقتبسات من حديثهم وأريكم ملاحظة أساسية حول فتاويهم المتقدّمة على نهاية حديثي.

أوّلاً ضع في بالك، أنَّ هؤلاء العلماء الثلاثة، لم يسبق لهم في حياتهم أن رأوا أبتياتٍ هالكة أو بحثوا فيها بالأساس، ومع ذلك يثرثرون حول ما لا يعلمون.
يعني أيها القارئ الكريم، ممن لم يسبق له أن رأى شيئاً مثل هذه الأبتيات، هم مثلك تماماً، ويجب أن يربعوا أيديهم مثلك تماماً، حتى يعوا ما أقول.
ولكن شوف قوة عين هؤلاء العلماء! وكثرة فتاويهم السابقة لنهاية ما أودُّ قوله.

مافي فايدة فيك حتظل لئيم و مشاكس برؤى و دين أو بغير رؤى و بلا دين .. !!
يعني الزول أصلا ما يحاول يضغط على نفسه و يمد أية حبال تواصل و صبر !!
أسي في زول مننا غالطك في رموزك الهالكة دي علشان تقول يثرثرون فيما لا يعلمون .. يا اللخو ، الحكاية مننهجججججججج و حكاية بينت كيف يتم البحث دي ياهو ده المنهج العاوز تخم بيه الناس ساااي كده .. يا النبي نوح .. رؤاك دي أدوك فيها حصص منهج كمان يا كافي البلا :)

شوف أنا طبعا ما فايق ليك أسى .. فلما ما أرد ليك عليك الله خليك شجاع كعوايدك و ماتاخده كـ السكوت علامة الرضا .. و مادام خليت حكاية إنك تشرح كلامك و تتمه و قلبتها مناظرة ساي كده .. فأخير لي أرجع لقرايتي لحدي ما تتم عرضتك دي و باقي شوفك .. و كلامي الفوق داك سحبته تب .. يلا وريني شطارة رؤاك في الفيزياء و الرياضيات علشان تقنعني و نثرثر معاك في البعرفو على قولك:p
__________________________________________
حكاية مخاطبة الجمهور بالطريقة دي خلتني أقول ياربي المداخلة دي كتبها بشاشا و لا شنو :)

Mohammed Qurashi
05-05-2011, 10:07 PM
كان كدا ووب علينا
--
:D:D:D

إنت يا شهاب مسئول من الخير ..ذنبك معانا شنو خاتينك في سرج واحد ويانا
حسع قدر ماحكيت راسي لقيتك مهذب و مهادن و كمان بيستشهدوا بيك ضدنا :)

الظاهر المسألة تمييز عنصري على أساس الدين :)

:D :D :D

قيقراوي
05-05-2011, 10:58 PM
الظاهر المسألة تمييز عنصري على أساس الدين :)

:D :D :D

:D :D :D
لوووووووب

احمر شفايف اخدر

او كما قال الحبشي

محسن خالد
05-05-2011, 11:42 PM
يا محمّد، وحاة ربي ما شفت مداخلتك، أبداً يا عزيزي.
مداخلتك نزلت بينما أنا كنت بكتب فما شفت بتاعتك.
موافق على مقترحك يا زول، خلينا نتحالف علي الكافرين ابن حسبو والشهاب الضلالي:D*
بتاعة الأعصاب ديك لازم تشرحها لي، عشان أمسك ليك بيها الشهاب الضلالي من عصباتو؟:D:D



----------------
اتخيّل يا شهاب إنو بعد تلاتة أربعة شهور لقدام، تلقى محسن خالد الجميل الجميل الجميل داك، بتكلّم بالطريقة أعلاه جااادي ومعاها صرّة وش. أوع، أمانة القرآن والعربي المجيّه ما راقد ومساعد وجاااهز:D:D:D

محسن خالد
05-05-2011, 11:54 PM
شهاب دا يا محمّد أنا عاجبني، حبيتو لله، الحاجة الكويسة فيهو ما مستعجل، ممهول.
والمهلة سمحة.
زي ما قالوا أهلنا، حبل المهلة بحل وبربط.
ربنا يهديهو، وبنكلّم موسى يديهو الفاتحة:D

شهاب كرار
06-05-2011, 12:04 AM
اتخيّل يا شهاب إنو بعد تلاتة أربعة شهور لقدام، تلقى محسن خالد الجميل الجميل الجميل داك، بتكلّم بالطريقة أعلاه جااادي ومعاها صرّة وش. أوع، أمانة القرآن والعربي المجيّه ما راقد ومساعد وجاااهز:D:D:D

كدا يادوب حا تعرف الحكمة من نزول سورة المنافقين :D:D

محسن خالد
06-05-2011, 03:03 AM
ولكنهم ولاسباب غامضة يختصرونها برمز واحد فقط


http://www.greatscott.com/hiero/images/hieros/horns.gif


شهاب كرّار

ياخي غامضة شنو؟
إلا الزول كان مغمّض بيه منهج علمي ساكت:D
عارف الجماعة بتوع المنهج اللاعلمي زيي ديل يا عملات حسبو، الواحد منهم لو شاف ليك بركة الإمام الصادق دا ساكت في الأخبار، يقوم يفقد حصّتو من منهج العلم الغامض و"اللاأدري" دا.


http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/230920_10150245635130992_705995991_8594720_4566049 _n.jpg
لو صورة الإمام غير واضحة رَكِّز مع الصورة الثانية

http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/227007_10150245635500992_705995991_8594722_1409328 _n.jpg

سأعتبر أنَّ مداخلتك الممازحة تلك خُطوة جدية باتجاه مناقشتي.
وما دام ناوين تلبّعوني بالمنهج العلمي، فحقّوا تحضّروا العصي العلمية من هسّع.
أنا شخصياً اخترت العصا الشايلها عمّك هذه، وهي (العنخ) وهو رمز الحياة.
هناك ست عصي سودانية أخرى وتأسيسية، للعالم كلّه في الرموز. التي يحملها الصادق المهدي هذه هي حرف (المن) لو كنت تذكر ذلك مما مضى من مادة، والصورة التي عرضتها أنت مأخوذة من أبتية وثنية، تعتقد أنها قرون.
أها.. عشان اللبيعة المنهجية بتاعتي تطلع سمحة، حقو الست عصي دي، إنت تكوس اتنين، وحسبو اتنين، وود القرشي لو حبّ يواصل معاكم يكوس اتنين.
أنا شخصياً اخترتُ هذه الحياة (العنخ) عصا عمّك، والمغروض في لبّيعي علمياً، يبدأ يلم عصيه من هسّع، لأنّ الدواس في جنس مواضيعنا هذه، الفارس فيها بحضّر عصيه بنفسه، ومن بدري بدري، حكاية الخواجة بتاع الفيزياء وألا الرياضيات قال كذا وكذا، ما بتحل.

Mohammed Qurashi
06-05-2011, 08:38 AM
يا محمّد، وحاة ربي ما شفت مداخلتك، أبداً يا عزيزي.
مداخلتك نزلت بينما أنا كنت بكتب فما شفت بتاعتك.
موافق على مقترحك يا زول، خلينا نتحالف علي الكافرين ابن حسبو والشهاب الضلالي:D*
بتاعة الأعصاب ديك لازم تشرحها لي، عشان أمسك ليك بيها الشهاب الضلالي من عصباتو؟:D:D


نتحالف ياسيدي .. المافي شنو على قول قيقراوي :)
كيتا في خوف حسبو و طولة بال شهاب :)
أها و ده عربون من أسي قبال ما أفي بوعدي و أكتب إعتراضاتي المنهجية برواقة ..
الكلمة و قوانين تجريدها و المادة و قوانين حركتها يمكن النظر لها كمفاهيم متتامة حسب تفسير مدرسة كوبنهاجن لميكانيكا الكم .. فكما أن الصورة الجسيمية للوجود و صورته الموجية يصفان نفس الحقيقة العصية على الإستيعاب المفاهيمي البسيط و الإنساني و يتناقضان في ماعدا ذلك من أسس الإنطلاق .. كذلك قد يكون وصف الكون بإرتباطات الرموز و اللغة نظاما كاملا و موازيا لوصفه المادي و لا يتقاطع معه إلا في تفسير نفس الظواهر و لا يمكن الجمع بينهما في نفس الوقت و المكان .. لأن حقيقة وجود الوعي من جهة و مشكلة القياس في ميكانيكا الكم من جهة أخرى يقفان كعقبة كأداء في سبيل تبني مفهوم لابلاس النيوتوني القديم حول كون مفسر بالكامل حسب المباديء العلمية الكلاسيكية أو بالأحرى حسب فلسفة للعلم تصادر حق المعرفة من أي حقل آخر بدعوى إمتلاك الحقيقة المطلقة بالتجريب و القابلية للخطأ في رد فعل تاريخي لأفعال أرسطو القديمة المتمسحة بالعقل لتحديد نظام الكون !!

أها .. العربون ده بيتم البيعة و لا لأ ؟؟!! :) :) :)
تحياتي و ليبدأ العراك .. ها ها ها

شهاب كرار
06-05-2011, 10:48 AM
سأعتبر أنَّ مداخلتك الممازحة تلك خُطوة جدية باتجاه مناقشتي.
وحياتك يا محسن من اول ما قريت في البوست دا، وانا ماخدو بكل جدية وبحفر ورا ضهرك سااااي، وما كتبت المداخلة دي الا عشان اوريك دا...



--
ممازحة؟ :D

قيقراوي
06-05-2011, 11:04 AM
لأن حقيقة وجود الوعي من جهة و مشكلة القياس في ميكانيكا الكم من جهة أخرى يقفان كعقبة كأداء في سبيل تبني مفهوم لابلاس النيوتوني القديم حول كون مفسر بالكامل حسب المباديء العلمية الكلاسيكية أو بالأحرى حسب فلسفة للعلم تصادر حق المعرفة من أي حقل آخر بدعوى إمتلاك الحقيقة المطلقة بالتجريب و القابلية للخطأ في رد فعل تاريخي لأفعال أرسطو القديمة المتمسحة بالعقل لتحديد نظام الكون !!

أها .. العربون ده بيتم البيعة و لا لأ ؟؟!! :) :) :)
تحياتي و ليبدأ العراك .. ها ها ها

لوووووووول
ما بعرف عن محسن غايتو
لكن غايتو بالنسبة لي بيتم بيعتي ليك و نص و خمسة كمان .. المافي شنو؟
بايعناك .. و ايدناك .. يا ود القرشي بايعناك
انا بمسك ليك الكلام دا عشان ما يروح شمار في مرقة معركة ذات المنهج الكبرى ..
انت امش تم امتحاناتك و تعال ..
و ليبدأ العراك ...
تعال جضم لي مبر دا بس:D looool

مبر محمود
06-05-2011, 03:27 PM
تعال جضم لي مبر دا بس:D loooolتحيّاتي يا قيقراوي..
يا زول دكتور قرشي دا مما جاب ليها محمّد إقبال، وإيمان مختبري، وتجديد وما أدراك ما تجديد، عرفت عرضتو شترا، فقلت نخليهو يكمّل إمتحانات ويجينا عشان ما يبقن عليهو سقوطين.


* تصدّق لكم بعدد واحد وش باسم أخدر غليد

Mohammed Qurashi
06-05-2011, 03:41 PM
تحيّاتي يا قيقراوي..
يا زول دكتور قرشي دا مما جاب ليها محمّد إقبال، وإيمان مختبري، وتجديد وما أدراك ما تجديد، عرفت عرضتو شترا، فقلت نخليهو يكمّل إمتحانات ويجينا عشان ما يبقن عليهو سقوطين.


* تصدّق لكم بعدد واحد وش باسم أخدر غليد

إنت بس أقعد باري لي ناس كريشنا مورتي ديل لامن يغتسوا حجرك ..
عموما .. الجواب ماترى لا ما تسمع :) :)
أمانة ما وقعت راجل !!
ياخي كن بألف خير ياخ

محمد النور كبر
06-05-2011, 09:19 PM
صديقي الجميل.. خالد الحاج..حبابك
صديقي محسن..حبابك
حباب الصديقات و الأصدقاء هنا جميعا و بدون فرز..
و نعود..
كبر

محمد النور كبر
06-05-2011, 09:26 PM
لعبة الضـّاله/الضّّــالا:

التأسيس قد يكون مبني على المشاهدة و التجربة الحية ، ثم يأتي من بعد ذلك التفسير و التحليل ، و هنا قد تأتي العلمية و شروطها ، فهي كما القانون ، دأبنا دوما نذكر أن لا قانون سابق لجريمة ، فهو دوما لاحقا ، و كذا التفسير ، فلا تفسير سابق لظاهرة و انما دوما يأتي لاحقا. ثم ماهي العلمية؟.. هي شروط و قوانين من قام بوضعها بناها وفق لمححداته الخاصة ، و في الغالب معظمها أي العلمية جاء من مجتمعات اوربية..و اصبح المعيار المتفق عليه اجماعا..و لكن ماذا افعل انا و الذي لي شروط واقع مختلفة تماما..و ظواهر مختلفة تماما عن تلك الموجودة في المجتمعات الأوربية؟..لا انكر ضرورة العلمية ، و لكن ايضا اطلب بان تستوعب واقعي ليس لكي تفصله على حسب قوانين الأجنبي ( الثقافي/الفكري/ الفلسفي..الخ) و انما وفقا لظروفي.. فهنا فكرة علمية قدر ظروفك هي مسألة مطلوبة الى حد ما..نعم ادرك أن العالم متواطئ احيانا.. فهو عرف شروط و اتفق عليها و يريد أن يحاكمني بها.. يعني المقايسة أين ما انتج (او ما انتجه اسلافي) من موقع المقايسة المسبقة الشروط.. و هي التي دأب الناس بتسميتها العلمية الموضوعية الخ..!

هناك ظاهرة غريبة في الوجدان السوداني المعاصر تجاه الذاتي و المكون المحلي..فانظر مثلا فكرة الألعاب و هي انشطة لها اهدافها الذهنية و الإمتاعية و تمضية الوقت..فقليل جدا الذي تصدى لهذه الظاهرة في اوساط العلمية السودانية..و قد يتذكر البعض ان هناك كتابات قديمة و متفرقة حاولت رصد تلك الألعاب..و لكنها مضت في سنابك النسيان..و ليس مهم.. المهم وضع الفكرة مجددا في مشهد البحث و التفاكر..!

ملاحظة جديرة بالإعتبار..نضعها هنا..و من شاء فيلقتلها بالبحث..و هي غياب وجود العاب خاصة بالنساء..ولا اذكر ان هناك لعبة تمارسها النساء في سن الرشد..بمعني ادق.. لعبة الطاب التي تحدث عنها محسن خالد هنا..هي لعبة خاصة للرجال..و يلعبونها بمختلف الأعمار.. اطفال ..شباب.. كهول ناضجين..و نفس الفكرة موجودة في لعبة السيجة..و ايضا في لعبة الضاله التي سوف نتحدث عنها لاحقا..!

نعم المرأة قد تلعب في الصغر (3-11 سنة)..و بعد ذلك لا تجد ما تلعب به..و انما تتم تهيأتها لأدوار اخرى..هل تلاحظون أن المرأة في المجتعمات السودانية دوما تضع في خانة الرشد في وقت مبكر؟.. قد تكون هي هيمنة الذهنية البطرياركية كما تقول عنها علوم السيوسيولوجيا..أو فكرة الدور الذاتي كما تقول عنها السيكولوجيا..و مهما يكون تفسير الظاهرة.. الإ ان الأهم وضعها هنا و التنبيه لها.. و جعل منها حقل اسئلة مفتوحة لتأسيس معرفة الذات السودانية..و هي المعرفة التي نظن انها تحتاج مكابدة تفصيلية حتى نفهم من نحن بالضبط..!

نواصل..

كبر

محمد النور كبر
06-05-2011, 09:34 PM
الألعاب ظواهر موجودة في كل المجتمعات البشرية..و لها ادواتها و تفسيراتها المرافقة لها..و لكن لفت انتباهي ان بعض الألعاب السودانية قد تكون لها ارتباطات فلسفية و متعلقة بفكرة الإنسان و رؤيته تجاه الكون.. فمثلا لعبة الطاب.. هل يمكن أن تكون لها احالات مرتبطة بفكرة الوجود و الخلق؟..

حدثت ازاحات معينة في الفكرة الأساسية لهذه اللعبة..لاحظ انها تلعب في الهواء الطلق..و على الأرض..و هذه قد نقول أنها ارتباط وثيق بالأرض..و الحرية.. هذا ان كانت الحرية تعني التمرد على السجون المصنوعة من قبل الإنسان..اللاعبين (كما نراهم في الصور) يجلسون على الأرض..و هم و المتفرجين يحدقون باهتمام تجاه الأرض.. هل في هذا رمزية يمكن أن تكون حقل للتفكير و اعادة التفكير؟..

الإزاحات.. حدثت لأن الطاب يبدأ باثني عشر خانة.. فاصبحت السيجة اربعة و عشرين خانة.. ثم صارت الضالا ست و ثلاثين خانة..!
تسمية الأدوات متفقة في الطاب و السيجة..و تسمى بالكلاب..و لماذا الكلاب تحديدا؟..و ما هي علاقة الكلب بالإنسان؟.. ألم يكن الكلب هو من اول الحيوانات التي استأنسها الإنسان و استفاد منه في الصيد (لقمة العيش اياها)؟.. و لماذا كلب و ليس كلبة مثلا..؟..!

الوضع في السيجة.. يسمى الحفر و في الضـّاله يسمى العيون.. هي مجموعة حفرة دائرية..في الأرض..و الدائرة هي من الأشكال ذات الإحالات الفلسفية التي حظيت باهتما كبير ..و لها وجود في حياة الإنسان سواءا كان قديم أو معاصر..ووضع الكلب في السيجة داخل الحفرة.. كأنما هو توغل في عمق الدائرة و مركزها.. كل هذه الأشياء نعتقد جزما أنها مفاتيح لأسئلة قد يظنها البعض تزيد في الحديث و اعمال الذهن..و لكن يمكن أن نعمل منها حاجة..!

لعبة الضالا تكثر في مجتمعات البقارة في غرب السودان..و يستخدمون فيها قطع متساوية من الأعواد ( الطاب كما افهمه كلابه تأتي من جريد النخل اليابس.. لكثرة توفر الخام هناك)..يعني في الضالا يكون للشجر حضور و مكون اساسي في تلك اللعبة.. يلعبها لاعبان..و كل منهما له اثني عشر قطعة..و التختة تكون على الأرض و مكونة من ست و ثلاثين حفرة (الحفرة الدائرة اياها و احالاتها الفلسفية)..تحقيق الهدف يكون بالتمكن من وضع ثلاثة اعواد متشابهة في خط افقي متجاورة دون وجود حفرة تفصل بينهم..!

الأعواد لا تسمى بالكلاب..و انما تسمى بالثيران..و هي اشارة واضحة.. فهناك في تلك المجتمعات الأبقار تشكل معادل وجود اجتماعي و اقتصادي و جمالي .. فالتسمية لم تكن اعتباطية..و لكن الطريف لماذا لا تكون بقرة؟.. لماذا يسمون العود (قطعة اللعب الأساسية) بالثور؟.. هل لأنها هي لعبة رجال فقط؟.. هل هي ذات احالات فلسفية مرتبطة بفكرة الثور الإله/ المانتور مثلا؟..هل لأن هناك فكرة قديمة عن الكون بان الكرة الأرضية يحملها ثور على قرنين؟..اما لماذا هو ثورو ليس كلب (كما في الطاب و السيجة) فهذه لأن هناك حيوان اخر اصبح ملتصقا بالإنسان اكثر من الكلب..!

الهجوم في اللعبة.. له نفس المفهوم في الطاب..و يسمى الغيران..أو النهيض (هي عادة اندثرت هناك..و كانت تعني صيد الزراف و غيره)..الحركة بين الفينة و الأخرى.ز تسمى الطعن.. اطعن فلان في نص راسه (طبعا هذه هي الصورة المهذبة).. و الطعن له احالة اخرى..فكرة نص الراس.. في فرقان البقارة تكون العبارة هكذا ( اطعن فلان في فّــلوس راسا)..و الفلــّوس هو فرج الأنثى ..و هنا فكرة الطعن تكون لها احالة جنسية صريحة..و هذه الإشارة ليست مجانية..و انما لها عمقها الكبير.. فاذا استصحبنا مفاهيم الشرف و فكرة العيب.. فاقصى هزيمة لإنسان في تلك المجتمعات هي انتهاك عرضه عن طريق فعل الجنس..!

الهزيمة بدون مقابل في لعبة الضالا.. يقولون فلان شالها زرقا..و الزراق كما هو معروف في كل ثقافات السودان يعني اللون الأسود..و يضيفون ملزمة اخرى كقولهم فلان شالها زرقا رُز ام دقجمه..و اظنه نوع من الثمار التي تشبه حبة الأرز و لكنها بلون اسود داكن..!

اما اذا تمكن المهزوم من قتل ثور واحد من ثيران الغالب.. فيقول فلان شالها عوراء (نفس فكرة الطاب)..!

من العبارات الأخرى في لعبة الضالة.. أن يقولون فلان ضالته شتت.. أي تباعدت..و هذه تعني ان لا سبيل له أن ينتصر..اماذا تقاربت (و هو الوضع الممتاز) فيقولون فلان ضالته تراقدت..أي تقاربت.. و في هذه النقطة فهم عميق للغاية.. فالبقارة يسمون فعل الحب ( ممارسة الجنس) المراقدة..و يعتقدون دوما أن المراقدة قد تثمر طفل.. اي اعادة انتاج الإنسان كما شرحها لنا ماركس في ثيماته المعروفة.. و اعادة انتاج الإنسان عن طريق حفظ النسل..هي عملية مهمة لوجود الكائن البشري..فهل نستطيع ان نجزم ان لعبة الضالة قد تكون لها ارتباطات فلسفية بفكرة الوجود؟..لاحظ وضع قطعة العود في الحفرة هي اشبه بفعل الحياة اياه..!!

نواصل..

كبر

شهاب كرار
06-05-2011, 11:09 PM
محمد النور كبر هنا !

يا محسن والله لو كلامك طلع ممزر ولا ما ممزر ، هذا البوست سيجمع الثقافة السودانية من عصيباتها، فما تركز مع عصيبات شهاب الضلالي:D

وما دام ناوين تلبّعوني بالمنهج العلمي، فحقّوا تحضّروا العصي العلمية من هسّع.
أنا شخصياً اخترت العصا الشايلها عمّك هذه، وهي (العنخ) وهو رمز الحياة.
محسن خالد

وشهاب الضلالي لم يجد غير القرجة، وهي عصا قصيرة وغليظة وبها حنية بسيطة في مقدمتها وتستخدم في الدفاع عن النفس... وأحيانا بستعملوها في مباريات المبارزة بالعصا
غايتو عادة المبارزة بالعصا طلعت قديمة جدا
شوفو الناس ديل شايلين قرجاتم وبتكابعو
http://ejmas.com/jcs/2007jcs/riddle1.jpg
المملكة القديمة - الجيزة
http://ejmas.com/jcs/2007jcs/riddle2.png
المملكة الوسطى - العمارنة
http://ejmas.com/jcs/2007jcs/riddle3.jpg
المملكة الوسطى - طيبة

التفاصيل هنا (http://ejmas.com/jcs/2007jcs/jcsart_riddle_0807.html)

محسن خالد
07-05-2011, 03:16 AM
أوووو
ود النور، يا راجل بين الفَيْنَة والأخرى كنتُ أتوقّعك، أهو نشّطت الأمل.
حبابك وابقَ داخل للجوه.
وبالمرّة كدا مشتاقين

إنت يا شهاب الثقافة السودانية دي كلّها رجّالة!؟
غايتو الناقدة المبروكة ميسون نجومي قالت جاية. ما بعرفها اتأخَّرت مالها؟

محسن خالد
07-05-2011, 03:47 AM
الأعواد لا تسمى بالكلاب..و انما تسمى بالثيران..و هي اشارة واضحة.. فهناك في تلك المجتمعات الأبقار تشكل معادل وجود اجتماعي و اقتصادي و جمالي .. فالتسمية لم تكن اعتباطية..و لكن الطريف لماذا لا تكون بقرة؟.. لماذا يسمون العود (قطعة اللعب الأساسية) بالثور؟.. هل لأنها هي لعبة رجال فقط؟.. هل هي ذات احالات فلسفية مرتبطة بفكرة الثور الإله/ المانتور مثلا؟..هل لأن هناك فكرة قديمة عن الكون بان الكرة الأرضية يحملها ثور على قرنين؟..اما لماذا هو ثورو ليس كلب (كما في الطاب و السيجة) فهذه لأن هناك حيوان اخر اصبح ملتصقا بالإنسان اكثر من الكلب..!

محمّد النور كبّر
حبابك يا صديق، وحباب الفوائد التي جئت بها، خصوصاً العبارات من دار أهلنا البقّارة.
يا عزيزي، هذا الكلام كلّه لو وجّهت قراءته إلى قصص منطلق الوجود لرأيتَ رموزه واضحة أتمَّ الوضوح.
لا بقرة ولا تور، هي تحريفات وثنية لأساسات ورموز جاءت من قصّة الخلق الأساسية للوجود.
ففكرة أنَّ الكرة الأرضية يحملها ثورٌ على قرنيه، جاءت من الرموز التي تُصوّر قتل قابيل لأخيه هابيل.
يعني الكلام الذي كنّا نشحن به الكتابات هذا، من جنس الحرية والمرأة والبيئة ونمط العيش.. إلخ، من التهويم، لا وجود له إلا في بالنا، والحقيقة أنَّها رموز تأسيسية. المجتمعات الحالية هذه ورثتها فحسب.
التور، لأنّه ارتبط كتحريف بمدخل توريت، وهو التتوير، الذي توّر لنا نبتة غذائية مهمّة هي (موتورو mɔtɔrɔ) وهو الفول السوداني، في لغة الدينكا، المدمّس ذاته. وهذا متحدّر عن مدخل هذه المدينة بالأصل، وما جاءت منه كل الكلمات المتعلّقة بموتور، مُحَرِّك motor.

البقرة ارتبطت بالوثنية لأنّ (با) هي الروح المتعلّقة بالحيوان Bagara
و(را) هي الروح المتعلّقة بالشمس والنبات التي تسمّى بها الإله (رع: Ra) أي هو في الأصل قد تسمّى بحرف (را) بدون همزة. و(قا) هي دالّة مهمة أخرى سيأتي شرحها، والبقرة من الأزواج الثمانية، ولم تكن لها سورة كاملة في القرآن إلا لأنّها ارتبطت بدوال مهمة، وتأسيسية من الكون.
تابعني فيما سيتلو من مادة لترى بنفسك، كيف تكوّنت أشكال الرموز هذه، وأثّرت على دوال الثقافة الإنسانية في إجمالها.

محسن خالد
07-05-2011, 04:23 AM
الهجوم في اللعبة.. له نفس المفهوم في الطاب..و يسمى الغيران..أو النهيض (هي عادة اندثرت هناك..و كانت تعني صيد الزراف و غيره)..الحركة بين الفينة و الأخرى.ز تسمى الطعن.. اطعن فلان في نص راسه (طبعا هذه هي الصورة المهذبة).. و الطعن له احالة اخرى..فكرة نص الراس.. في فرقان البقارة تكون العبارة هكذا ( اطعن فلان في فّــلوس راسا)..و الفلــّوس هو فرج الأنثى ..و هنا فكرة الطعن تكون لها احالة جنسية صريحة..و هذه الإشارة ليست مجانية..و انما لها عمقها الكبير.. فاذا استصحبنا مفاهيم الشرف و فكرة العيب.. فاقصى هزيمة لإنسان في تلك المجتمعات هي انتهاك عرضه عن طريق فعل الجنس..!

الهزيمة بدون مقابل في لعبة الضالا.. يقولون فلان شالها زرقا..و الزراق كما هو معروف في كل ثقافات السودان يعني اللون الأسود..و يضيفون ملزمة اخرى كقولهم فلان شالها زرقا رُز ام دقجمه..و اظنه نوع من الثمار التي تشبه حبة الأرز و لكنها بلون اسود داكن..!
محمّد النور كبّر
أعجبتني جداً عبارة أهلنا البقارة، لأنَّها بالنسبة لما أخدم فيه قد جاءتني مدردقة.
أعني ربط فلّوس الرأس، بتفليس الطبلة وتخسيرها، وبالفلوس الواحدة هذه، وكل ذلك من خلال الضرب على الرأس، وشق فروته إلى اثنين، بما يبُادد الموضوع داك.
فقابيل حينما ضرب أخاه بالحجر وشقّ رأسه، كان له في الرموز بعدها، الملك والصولجان والفلوس ومصانع الدباغة والأصباغ والأحذية وجوقات الموسيقى وألعاب الترفيه.
ورحلة الملك نارمر، من يعتبر من أقدم المصريين هي الرحلة الثانية التي تعيد هرب قابيل.
واسم الرجل مكوّن من (النار) و(المر) الذي طلبتُ من صديقي بابكر أن ينقّب فيه مع (اللبان) الذي أخذ دلالاته من كون جثة هابيل قد أروحت، عليه السلام، فقد كان أوّل رجل للسلام.
فيا كبّر مفاهيم الشرف والعيب والبُنى الاجتماعية وما أدراك من ثيمات المثقفين هذه كلها... أرخيها، كما رخاها أخوك من قبل.
الضالة نفسها هي لعبة الضلال والتيه، التي مَرّ بها القاتل بعد هربه. ولك أن تراجع مفهوم الضالة في ثقافات الإنسانية جمعاء وستجده.
أمّا مفهوم ((المتاهة)) ومعابدها، الذي يُوجد في أي ثقافة إنسانية فمرده إلى رموز ضياع حواء عن آدم في القصص بعد طردهما. وحافظة المفهوم هنا هي لعبة (دس دس) و(كور كرع).. إلخ.
المفهوم الأساسي للضرب والتخسير هذا تحفظه لنا لعبة (شليل) التي تلعب بـ(عظم)، ألم تسألوا أنفسكم لماذا؟ هل تأملتم في هذه اللعبة الخطيرة؟
شنو يعني (التروس)؟
وشنو يعني (الروس)؟


ثياب الزراق والحد عموماً، والعيون الباكية المرسومة إلى اليوم على المعابد، وضهور البصات واللواري، جاءت من أديان الحداد على هابيل. فلماذا يحتار الخواجات إلى اليوم مما يعثرون عليه في المدافن من مسوحات للعيون "خاصَّةً"، وسيأتي ذكرها.
فكل ما يمارسه الشيعة الآن من طقوس حداد جسدية على روح الحسين عليه السلام، من أوّله لآخره، يُطابق رموزاً غابرة في الحداد على هابيل.
وهذه المطابقة ذاتها، بالنظر في التاريخ الفرعوني، نجد أنَّ الثقافة السودانية تجسّد طقوس الحداد الغابرة هذه خير تمثيل.
هذا الكلام بوسعك أن تكون "لا أدرياً" وتقبله، بالمناسبة يعني هههه، فقصة الخلق قديمة ولا جدال مطلقاً في الأنثروبولجيا الثقافية حول تأثير هذا الوعي الثقافي الجمعي للبشرية على بعضها بعضاً.

محسن خالد
07-05-2011, 06:17 AM
أنقل شغلك دا حارة تانية نحنا بنبراك، لكن هنا في حارة العلام، و الإقناع و الاقتناع، يلزمك تخلي شغل ما بتفهموا وما بتعرفوا دا لأننا بنفهم و بنعرف و كان نحنا ما بنفهم ليك الرماد كالك يا زول ها
محمّد حسبو

قادر الله!
شوف ساكت العَلام البقينا فيه دا؟
هَيْ لان ما كلّمتك، قُتْلك إن بقيت زول علام بالجد شيل كرورك وتعال لي هنا. قلت ما بتقدر وبتحب السودان. قُتْلك سمح شيل كرورك وأتكامل أمّك، ومن خشم الباب قول ليها يا أمي بريدك شديييد، لكن (لا فائدة منّي إلا بصدد كتاب) فدحين أديني عفوك عشان يخضّر العقل والدرب والضراع، وبعديها شوفلك جحر بتاع علام. كما قال وفعل الذين من قبلك.
فالعلام ما ببقى بمشهادك دا، والحيكومة الشايلة موسها دي، ما عندها أيتها فهم لنوابغ زيكم تهتم بيهم أو تصرف عليهم مليمة. يعني الحكاية مجازفة يُراهن عليها الخيال وحده، بحال متسلقي الجبال، والمتسكّعين بين السحاب بحبالٍ ومحض دلاقين.

أها أنا بقول ليك أنك بتكسر في رقاب الصور و الرموز و الأصوات كسر بالجملة، إبادة جماعية، تستخرج علاقات عبثية (أيوا من العبث) بينها، لا تعتد بمراجعة أيا كان فقط لأنك ترى هذه الأشياء، كأنما نحن ضد الرؤى بذاتها
محمّد حسبو


طيّب، هذا زعمك. أمَّا زعمي أنا، فإنّني أعرف أنّكم بابويات في محل العلام الواقعي والحقيقي وليس الذي في أمانيكم. ولذلك أكفيكم حتى شر الاسترسالات والتطويل، مراعاة لظروفكم، وحيلكم، فلا تبعد عليكم شُقَّةُ القراءة فتكسلون فوق الكسل العليكم وكاتل حيلكم من الخدمة والمُشهاد.
إنّني لا أطرح فكرةً هنا إلا بعد أن أربطها من الجهات كلّها، بحبال اللّلس والتيل المطبوق، وأختبرها بموجبات ضعفي الإنساني فحسب، فاعتقادي أنَّها حق وإن لم أختبرها. ولكن هو الإنسان، المسكين، والطيرة ساكت، ويحسب نفسه عالماً وكمان بختبر.

انظر للصور أدناه، يا حسبو، التي أوردتُها سابقاً، ونسبتها إلى قصة الخلق الدينية من جزئية هابيل عليه السلام. هل تعتقد أنني آتي بهذه الصور هكذا، خبط عشواء، وكسر رقبة ساكت كما تقول بغير الحق، وأنت لم ترني هنا في الظلام كيف أطفّر من كتاب إلى كتاب، ومن لغة فوق لغة، ومع ذلك بالأهواء تُفتي وتتفلسف وأنت نائم فوق قفاك

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/228299_10150244764750992_705995991_8587451_5847170 _n.jpg


http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/231154_10150244835880992_705995991_8587965_7326910 _n.jpg

http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/228211_10150244843785992_705995991_8588013_6742651 _n.jpg

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/230409_10150244836225992_705995991_8587966_8086748 _n.jpg


ضحكتني جملة {لا تعتد بمراجعة أيا كان} (هههههههههههههههههه).
بالله خَلِّ الكفيل بتاعك يراجعني، يمكن أسمع كلامه.
يا حسبو، والغيرو، هذا الكلام الذي أصنعه هنا، لا يمكن أن يراجعني فيه كاملاً شخص واحد "متخصّص"، ناهيك عن متونسين زيكم. يمكن أن يراجعني شخص بتاع Egyptology فيما يخص ذلك.
وبتاع بابليات فيما يخص ذلك.
وبتاع مايات فيما يخص ذلك.
وبتاع أبروجينز فيما يخص ذلك.
وبتاع فينيقيات فيما يخص ذلك.
وبتاع مرويات فيما يخص ذلك.
وبتاع.... إلخ.
وأنا ليشنو واحد وبسوي دا؟ بالإضافة لإني مسخّر من زمااان وما جايب خبر، أمشي مصر بدل أستمتع بإجازتي أعديها جري بالخلاء ومن جحر لجحر ومن متحف لمتحف ومن مكتبة لمكتبة. وكلّه كان تسخيراً لكي تكون أفكاري البلهاء تلك، هذي التي بين أيديكم الآن، وما كان لي به من علم.
فيا حسبو كلامكم دا، كلام قُوّة العين ساااكت.
يا زول شيل كرورك وتعالي لي، وألا كمان شيل كرورك وأتكامل أمك، لو داير تبقى رجل بتاع علام بالجد، مش المظاهر والاستعراض المستهبل بتاع ناس العواصم الخمجانين ديل.
وفلان مثقف، وفلان بكتب، وفلان صحفي، وفلان برسم، وفلان بتاع مزيكا، وكلو سجم في رماد، وكضب في كضب.

المداخلة القادمة، بإذن الله تعالى، هي لأجل أن ترى بنفسك إذا كنتُ أرغم المواضيع إرغاماً، أم أرصفها رصفاً، وأبنيها بناء جديداً كما كانت في الأوّل.

----------
وكلّه بعون، أرجو أن تُفهم هذه العبارة للمستقبل، لا أملُّ من تردادها، ولكن ربما تملّوا أنتم. بالنسبة لي (وأمَّا بنعمة ربّك فحدّث).

محمد النور كبر
07-05-2011, 08:25 AM
الوان العيدان تكون بيضاء (بعد نزع اللحاء)..و اخرى سوداء (دون نزع اللحاء)..و الأعواد في اللعبة تقف بصورة رأسيه..و هذه تختلف عن وضعية الطاب كما تفضل محسن بشرحها..فلماذا لم تكن لعبة الضالة افقية كما لعبة الطاب؟..هل لأن النيل افقي الجريان؟.. هل لأن اشجار السافنا الرأسية الوقوف لها اثر في الفكرة؟..!

مثلها و مثل أي لعبة ، فان لعبة الضالة عبارة عن معركة بين شخصين..و التخاصم فيها يكون وفق قواعد ثابتة ( متذكرين أن الخصومة في المحكمة هي عبارة عن لعبة اخرى فيها حكم و هو القاضي؟)..و الجمهور يطالب بالسكوت..و في النهاية هي لعبة ذهنية.. تقوم على حسابات معقدة للغاية..و تلك الحسابات يجريها اناس اميون ..!

ملاحظة جانبية..لعبة الضاله لم تتطور لتكون لعبة مدينة أو لعبة منافسات كبيرة.. الذين اتيحت لهم الفرصة لزيارة مدينة الأبيض عاصمة شمال كردفان.. قد يلاحظون في حي الصالحين بالقرب من سوق ابو شرا..ميدان عريض.. يلعب فيه الناس لعبة الضاله..بالطبع هي ليست مسألة منظمة..و اول من انتبه لها هم ادعياء الهوس الديني الذين يعتقدون أن تلك اللعبة هي مضيعة للوقت..و اعتقد ان سبب الهجوم أن اللعبة لها شعبية كبيرة في تلك المنطقة..و لو رأينا للمسالة من زاوية اخرى.. أن من يلعبون الضاله بالقرب من سوق اب شرا في الأبيض.. بطريقة و اخرى هم يقومون بفعل مقاومة ذاتي..يعني هناك اصرار على استمرار وجود اللعبة..و ايضا تشكل فضاء للتفريغ النفسي و ضغوط الحياة..!
و لمزيد من التحفيز و الحفر نقول.. بدأت الطاب باثني عشر أو ستة عشر خانة.. ثم كانت السيجة باربع و عشرين خانة.. ثم كانت الشطرنج باربعة و ستين خانة (لاحظ حديثا تحورت من دائرة الى مربع)..فهل هناك حلقات تواصل بين هذه اللعبات؟..و هل يمكن أن يكون اصلها بدأ في الحضارة الكوشية؟..و لماذا الخانات زوجية؟..و هل حفرة السيجة أو الضالة الدائرية.. يمكن أن نقول تطورت اصبحت حفرة واحدة كما في كرة السلة و هي لعبة حديثة الوجود للغاية؟..

بخصوص الخانات و طريقتها و عددها.. هناك ملاحظة مهمة.. لأحظ الطبيعة الجغرافية في الشمال صحراوية..و الحفر فيها يكون صعب للغاية.. فكان الإقتصاد في العدد.. ثم السيجة (و اتحدث عنها لأني لاحظت انتشارها في مدن النيل الأبيض)..و الطبيعة الجغرافية ليست قاحلة مثل الشمال و انما هناك براحات اوسع قليلا..و في مناطق السافنا في كردفان.. فالأرض هنا شاسعة (مع ملاحظة غياب النيل طبعا)..فزاد العدد قليلا..!!

الكائن السوداني له اشياء كثيرة و مساهمات عديدة في تطور البشرية.. لكنه اختار ان يكون مسخ و يتجاهل ما يملك و يتشابا دوما للتماهي في الأخر.. من هذه النقطة يكون التأسيس مسألة مهمة للغاية..و اختار الجانب الملتصق بالإنسان.. عرضه اولا.. ثم محاولة تفسيره لاحقا..

ودمتم.ز
كبر

محمد النور كبر
07-05-2011, 08:37 AM
الأصدقاء..
شهاب..
محسن..
حبابكم..
كتر خيرك يا محسن على فتح هذه النافذة.. من اجل معاينة قريبة للأشياء..
المقاربات مهمة للغاية..و اتباعها سوف يحدث الدهشة..
عند مفاكرة قادمة.. حول العصاية.. أي و الله يا محسن العصاية الواحدة دي.. انواعها ، استخداماتها..و من يستخدمها..و الرموز التي تحتويها..
الفرضية المعممة بتاعة انو الثقافات السودانية لا تحتوي العاب خاصة بالنساء.. محتاجة شوية مراجعة شوية.. لأنو لو مشينا جبال النوبة..و قبائل الجنوب.. الفرضية دي بيتم ضحدها زي السلامو عليكم..فقط المسالة محتاجة بحت اكتر..
ملاحظة تانية.. في مجتمعات البقارة مثلا..الرقص يسمى اللعب.. يعني يقولوا لعبنا نقارة ام بقو (نقارة الفرح)..لعبنا مردوم..لعبنا ضاله.. لعبنا عتبة..لعبنا ساوريت (رقصة).. لعبنا ام قـُدرة ( رقصة خاصة بالشياب و العجايز)..و هكذا.. ففكرة اللعب المطلقة على فعل الرقص.. فيها شوية مجازفة ممكن من عبرها تدخل المرأة في الحلبة..!
اما العصاية.. فتلك امرها عجيب ياخي..خليك من عصاية ابو ام سلمة الفي الصورة.. على بالحلال عندنا رأي في شعار حزب الأمة في ذات نفسو..و هو الذي يبدو للناظر هلال و حربة تخترق هذا الهلال..و لكن هل ليها شبه برموز اخرى؟..


معليش لسع جديد في استخدامات المنبر و حاولت ارفق مصور هنا و فشلت..و العندو فرقة يبحث في قوقل عن..
Talisman Eshu
و يتكرم باحضار الصورة هنا.. عشان نشوف حكاية الطلسم ده و علاقتو شنو بي شعار حزب الأمة السوداني..
و دمتم..
كبر

شهاب كرار
07-05-2011, 08:51 AM
http://www.hogglewick.co.uk/Pics/3765.jpg

كبر ازيك!
دي تنفع؟

Mohammed Qurashi
07-05-2011, 09:05 AM
Hi Keber
How about those

http://www.grimoar.cz/magie_dnes/voodoo10.jpg

http://www.grimoar.cz/magie_dnes/voodoo02.jpg

even though I envy shihab for the special greeting :cool::D

محمد النور كبر
07-05-2011, 09:07 AM
الأصدقاء..
شهاب..
محمد قرشي..
كتر خيركم..
بعد ده النقة ح تكون شوية ليها سند..
تشكرا يا اصدقاء..
كبر

شهاب كرار
07-05-2011, 09:41 AM
http://sudanyat.org/vb/attachment.php?attachmentid=1058&stc=1&d=1304753632
هذه الصورة يا كبر ومحسن مأخوذة من كهف في منطقة Bandiagara عاصمة الدوغون.
لو صحت التقارير التي تتحدث عن دلائل جينية تشير الي ان الدوغون يعيشون في ذات هذه المنطقة منذ 70 الف سنة فمن الممكن ان تكون هناك فوائد جمة من التعرف على هذه الثقافة ومقارنتها بالثقافة السودانية.

أنا غايتو شايف الرمز بتاع Talisman Eshu في نص الرسومات دي
خلال أسبوع بالكثير سآخذ كاميرتي وآتيك بصور تفصيلية لهذه الرسومات العجيبة واحدا واحدا

Mohammed Qurashi
07-05-2011, 10:24 AM
http://sudanyat.org/vb/attachment.php?attachmentid=1058&stc=1&d=1304753632
هذه الصورة يا كبر ومحسن مأخوذة من كهف في منطقة Bandiagaraعاصمة الدوغون.
لو صحت التقارير التي تتحدث عن دلائل جينية تشير الي ان الدوغون يعيشون في ذات هذه المنطقة منذ 70 الف سنة فمن الممكن ان تكون هناك فوائد جمة من التعرف على هذه الثقافة ومقارنتها بالثقافة السودانية.

أنا غايتو شايف الرمز بتاع Talisman Eshu في نص الرسومات دي
خلال أسبوع بالكثير سآخذ كاميرتي وآتيك بصور تفصيلية لهذه الرسومات العجيبة واحدا واحدا

Muhsin said


حبابك يا صديق، وحباب الفوائد التي جئت بها، خصوصاً العبارات من دار أهلنا البقّارة.
يا عزيزي، هذا الكلام كلّه لو وجّهت قراءته إلى قصص منطلق الوجود لرأيتَ رموزه واضحة أتمَّ الوضوح.
لا بقرة ولا تور، هي تحريفات وثنية لأساسات ورموز جاءت من قصّة الخلق الأساسية للوجود.
ففكرة أنَّ الكرة الأرضية يحملها ثورٌ على قرنيه، جاءت من الرموز التي تُصوّر قتل قابيل لأخيه هابيل.
يعني الكلام الذي كنّا نشحن به الكتابات هذا، من جنس الحرية والمرأة والبيئة ونمط العيش.. إلخ، من التهويم، لا وجود له إلا في بالنا، والحقيقة أنَّها رموز تأسيسية. المجتمعات الحالية هذه ورثتها فحسب.
التور، لأنّه ارتبط كتحريف بمدخل توريت، وهو التتوير، الذي توّر لنا نبتة غذائية مهمّة هي (موتورو mɔtɔrɔ) وهو الفول السوداني، في لغة الدينكا، المدمّس ذاته. وهذا متحدّر عن مدخل هذه المدينة بالأصل، وما جاءت منه كل الكلمات المتعلّقة بموتور، مُحَرِّك motor.

البقرة ارتبطت بالوثنية لأنّ (با) هي الروح المتعلّقة بالحيوان Bagara
و(را) هي الروح المتعلّقة بالشمس والنبات التي تسمّى بها الإله (رع: Ra) أي هو في الأصل قد تسمّى بحرف (را) بدون همزة. و(قا) هي دالّة مهمة أخرى سيأتي شرحها، والبقرة من الأزواج الثمانية، ولم تكن لها سورة كاملة في القرآن إلا لأنّها ارتبطت بدوال مهمة، وتأسيسية من الكون.
تابعني فيما سيتلو من مادة لترى بنفسك، كيف تكوّنت أشكال الرموز هذه، وأثّرت على دوال الثقافة الإنسانية في إجمالها.

So who is NDIA ??
:D:D:D

قيقراوي
07-05-2011, 10:44 AM
Muhsin said




So who is NDIA ??
:D:D:D

:D :D
انت يا محمد مش عندك امتحان!؟
و الله بتبقى عليك البقت عليّ انا دا!




-----

و الببقى علي انا هيّن .. هيّن
انا امتحاني في يدي .. انا البحدد زمنو ..
لكن انت بطريقتك دي ياك الركبت التونسية:D
امش ذاكر ياخ

شهاب كرار
07-05-2011, 10:52 AM
Bandiagara

حرف ال n دا انا ما عارفو لكن شفت المقطع اللونتو ليك بالاحمر دا النطق بتاعو مفاجئ جدا في لغة الدوغون.
المقطع دا ينطق (جَ) جيم مفتوحة ومشددة.
يعني حا تقول باجانقارا
--
برضو في ملاحظة مهمة، لاعب ريال مدريد الاسمو مامادو ديارا
Mamado Diara
الناس بتقول ديارا
لكن الماليين بقولو مامادو جارا، شفتا كيف؟ :D

Mohammed Qurashi
07-05-2011, 11:11 AM
:D :D
انت يا محمد مش عندك امتحان!؟
و الله بتبقى عليك البقت عليّ انا دا!
-----
و الببقى علي انا هيّن .. هيّن
انا امتحاني في يدي .. انا البحدد زمنو ..
لكن انت بطريقتك دي ياك الركبت التونسية:D
امش ذاكر ياخ

If you want me to change flight .. then beg those wonderful people to stop being so dam creative !!
:D:D:D

Mohammed Qurashi
07-05-2011, 11:46 AM
سلام للكل ..
ياخ الدوغون Dogon سكان الجانقارا ديل ناس مثيرين للإهتمام جدا جدا .. يدوب إتذكرت إنهم أصحاب الإدعاء/الإسطورة/الحقيقة بإنهم قابلوا مخلوقات فضائية جاية من كوكب في منظومة النجم سايرس Sirus و إنو الغرباء ديل كانوا بيشبهوا السمك (حلقة تطورية مختلفة أعطت العقل للبرمائيات؟؟) و ثقافتهم كان فيها تفاصيل عن النجم ده ما إتعرفت إلا قبال 40 سنة كده زي كونه نظام ثنائي (نجمين بيلفوا حول بعض) .. و كمان كان في تنبؤ عن نجم تالت في المنظومة النجمية دي و بيلف حوله الكوكب بتاع الغرباء ديل !! (قبال 5 سنوات بدأت تظهر معلومات تؤيد وجود النجم الثالث ده!!) ..
الحاجة اللقيتها عن رسومات الكهف الجابه شهاب ده إنو متعلق بطقوس الختان Circumcision Cave Painting .. و إنهم بيمارسوا ختان الأولاد و البنات (لإعتقاد بأن الإنسان خنيث في الأصل و أن غلفة الرجل و بظرالمرأه عند إزالتهما يحقق للفرد كينونته الجنسية !! .. و في كلام عن إن أهل المنطقة بيمارسوا البنعرفو نحن بختان السنة للإناث (إزالة الغشاء المحيط بالبظر) و لكن الدوجو ديل بيمارسوا البنعرفه بالختان الفرعوني (إزالة البظر و الشفرين الصغيرين) .. ترى هل لده علاقه مع الإعتقاد الأكاديمي بأنهم متحدرين من نسل فراعنة حوالي عام 3200 قبل الميلاد ؟؟
غايتو موضوع شائق جدا !!
للإستزاده راجع الويكيبيديا هنا
http://en.wikipedia.org/wiki/Dogon_people#Circumcision

شهاب كرار
07-05-2011, 12:06 PM
الحاجة اللقيتها عن رسومات الكهف الجابه شهاب ده إنو متعلق بطقوس الختان Circumcision Cave Painting
ليس الختان وحده، بحكي ليك عن كهوف الدوغون واسرار الرسومات دي بي التفصيل وعلاقتا بي عقيدة وثنية قديمة اسمها (توغونا)، لأن ذات هذه الرسومات موجودة في معبد اسمه Binu وهو مكرس لعبادة روح الطبيعة المتبدية في الحيوانات، عشان كدا اتحفظتا وما نقلتا كلام الوكيبيديا.
بعدين انا عندي راي بدا يتكون انو الدوغون هم العلموا العالم عادة الختان ولم يكتسبوه من اي احد... وعندي اسباب كتيرة جدا.
في قصة ما بتكلمو عنها ولا بحكوها ابدا ويتعامل معها كل الدوغون حتى اكثرهم ثقافة كأحد التابوهات الموغلة في التحريم، وهي قصة فتاة جني Djinne و جني واحدة من اقدم المدن جنوب الصحراء الكبرى، وهي قصة غريبة حصلت عليها برويات كمختلفة تكاد تكون متناقضة وبجيها بالتفصيل.
واجي اقول ليك، لو ان من المحتمل ان هناك شعب يعرف اسرار الكون كله، فلن يكون غير الدوغون.

محمد النور كبر
07-05-2011, 08:43 PM
الأصدقاء..
شهــاب..
محمد قرشي..
حبابكم..و كتر خيركم على جرجرة الواحد للنقة المحبوسة..

و يا شهاب ياخي مالي دي دايرة كلام كتير خلاص.. و زمان في سودانيز اونلاين اشيل و اجيب في المزيكا بتاعتها.. و زول قال لي عينك في راسك مافي.. سمعت أمو سنغري.. خيارة عربي..على فاركا توري.. سالف كيتا.. و عندي مكالمات كتيرة مع اخونا وليد عبد الحميد (وليد كوش)..و كتر خيرو مرات بيشاركنا في الإهتمام..و ان كان هو متقدم علينا عمليا..

ثقافة شعب الدوقون مؤثرة على جميع انحاء العالم..و لهم فهم عميق أن آفة الإستراقاق في زمن تجارة الرق. هي فائدة بالنسبة ليهم لأنها بتساعد في انتشار ثقافتهم و هم من اكثر الشعوب التي تعرضت لعملية الرق..!

اهتمامي بالدقون نابع من انه لهم مفاهيم و مفردات سمعتها كثيرا في مناطق البقارة في غرب كردفان..و هذه المفردات لم اجد لها مطابق في اللغة العربية.. طبعا هي المرجع الأولي بالنسبة لي لأنو الناس هناك عندها مزعم أنها منحدرة من اصول عربية..!

في ثقافة الدقون يرون أن نجم الشعرى اليمانية (سيرس) هو مركز مجرة التبانة أو مجرة اللبن و انها ذات اثر كبير في مجرى الأشياء..و يلاحظ بالقرب من سيرس نجم صغير و هم يسمونه..
PO Tolo
اب تولو بالعربي..و هذا الإسم حسم لي مشكلة اسم جبل صغير بالقرب من مدينة الفولة..و بنفس الإسم..و هو واحد من مناجم الحديد التي لم يتم استغلالها حتى الآن.. و يقال أن في زمن نظام عبود بعض من الشركات البلجكية طلبت الإمتياز لإستخراج الحديد في هذا الجبل (بعد شوية يسمعوا بيهو ناس الطيب سيخة يقوموا يتكاملوهو بشركة المتكاملة و عينا ما تشوف الإ النور..!!)..ولا ادرى ماذا حدث بعد ذلك..و لكن الثقافة المحلية تشهد بحكايات عن هذا الجبل..و ان كان نجم ابو تولو في ثقافة الدقون هو صغير الحجم.. فان جبل ابو تولو هو الآخر صغير الحجم و منعزل عن بقية الجبال (حكومة عبود وضعت سور حول ذلك الجبل)..و اجزم أن لغة اهل المنطقة ليس من بين مفرداتها مثل مفردة أبو تولو..!
الحاجة التانية.. في قبائل المسيرية الزرق.. قبيلة اسمها اولاد ام سليم ( منها اخونا الناقد محمد الربيع محمد صالح)..و فيها خشم بيت اسمه اولاد سليمان..و في هذا القسم يكثر اسم (النـّموه) للرجل.. و النـّماية للمرأة.. طبعا النطق مختلف تماما عن طريقة الكتابة ولا يكتب عديل كده ( اقرب مثال ليه مقطع حرفي السي و الإتش في اللغة الإنجليزية كما في كلمة كرسي بالإنجليزية)..و كنت اسأل عن اصول هذا الإسم ..ولا شبيه له في اللغة العربية..فلاحظت في ثقافة الدقون أن لهم روح اسلاف تشكل ثيمة مركزية في ثقافتهم و معتقداتهم..و يسمونها..
Nommo
و اجزم ان الإسم الشائع في اوساط اولاد سليمان و كذا اسم ابو تولو كلها منحدرة من ثقافة الدقون تلك الى ان يثبت العكس..!

ملاحظة ثالثة.. ان شعب الدقون حينما يلتقي الواحد منهم الآخر يسلم عليه و يسأله عن الأسرة و السعية و الزراعة و الحلة و الجبل..واجاباتهم تكون سوا
sewa
بمعنى كل حاجة تمام و كويسة (اها كويس/كويسة/كواسة.. دي فيها برضك نضم عجيب خلاص..و محتاج مقاربة..ملاحظة ان اللغة العربية ما فيها المفردات دي..و هي .. أي المفردات..شايعة في السودان)..
ففي مجتمعات البقارة نفس الأسئلة التفصيلية..و دايما الناس عندها اجابة واحدة و هي كلو تمام..و هذه ظاهرة مختلفة عن ثقافات العالم الأخرى..و اجزم انه حتى في الثقافة العربية القديمة المسألة دي غير موجودة بهذه التفاصيلية.. و هناك احتمال كبير أن هذه الثقافة هي منحدرة من الدقون..و تم تعريبها و تحويرها و توطينها في مناطقنا بغرب السودان..و هو الإحتمال الأقرب الى الدقة..!

حاجة جانبية: الناس القرت رواية الأستاذ ابراهيم اسحق (اخبار البنت مياكايا)..وردت اشارة الى اسم اونالا.. الذي تحور الى عون الله..ففي الثقافات القديمة في غرب افريقيا.. هناك فكرة اوريشا نالا..
Orisha Nla
و في التعمق فيها تلاحظ أنها اسماء الهة كانت تساعد في الخلق كما في الديانات الأفريقية القديمة..!
و لغاية ما نحسم امر العصاية.. نشوفكم بخير..
كبر

محسن خالد
08-05-2011, 11:17 AM
الصيغة (6)


بسم الله، الذي بدؤه كان الكلمة، أنْ قال للبُعْدِ الذي نحيى فيه بكامله "كُن" فكان من حرفين فقط بحسابنا الحالي "كاف" و"نون"، وهي في أصلها طبقاتٌ متكاثرة بعضها فوق بعض، حتى تلد إلينا الأشياء كلّها، "عملياً" و"فعلياً"، لا من باب المَجَاز. باسمه المُبارك، ذي الثناء الأكبر، مُوَلِّد الأنوار، البارئ والمَنَّان {بديعُ السموات والأرض، وإذا قضى أمراً فإنَّما يقول له كُن فيكون}.
لقد عَرَضْتُ رَمْزَ الكنائس الغابرة ثم عَرَضْتُ يَدَيْنِ اثنتين، أُولاهما المبسوطة للشَّر مع جذعها وساعدها وكفّها، والأخرى المرسومة من الرّسْغ Wrist. ثم عَرَضْتُ الكراع الراسخة.

http://www.sacred-texts.com/sym/mosy/img/fig014.jpg

لاحظ لكون المؤشِّر إلى اليمين من رمز الكنائس الغابرة أعلاه يرمز لألف (آدم) بينما المؤشِّر إلى اليسار منه يرمز لـ"ب" بهيمة بور.
وهذا الرمز الكنسي ليس موضوعي الآن، وإنَّما موضوعي هو قولي إنَّ هذه الأعضاء الثلاثة من جسد ابن آدم تعود إلى حادثة القتل الشهيرة في التاريخ البشري. ولعلَّ عُسْر هذه المادَّة ناجمٌ بشكل أساس عن كونها تُنَاقض كل بداهة عرفها النَّاس، لأنَّها تُريد التأسيس لكل شيء منذ بدئه ومنطلقه. وهذا ما يحتاج للتعليق والتداعي من كل وحدة من وحداتها، الأمر الذي إن لم يُعالجْ وَفْقَ مخطّطٍ ومقادير مدروسة فسيؤدي لزعزعة فكر القارئ لا المادَّة، فهي من أي مدخل أتيتها تعود بك إلى البدء، ولا خوف عليها. ولكن يكفيها وعورة أنّها تقول إنّ هذه اللغة ذاتها التي نحن نعبّر بها ونكتب بها، نحن لم نعلم عنها أي شيء. ونحمل عنها هذه المفاهيم فادحة الأخطاء، لأنّنا رُغم حديث البشرية الطويل ورقنها، فهي لم تدرك إلا لدى عهودها الأولى فقط معاني ما تنطقه وترقنه.
الآن نقول بشكلٍ خاطئ تماماً، أسفل ذلك السحاب من السماء، يقف جبلٌ بوسط تلك المدينة التي يشقّها نهرٌ. ولجوار ذلك النهر تقف عمارةٌ تُوجد فيها شقق كثيرة من بينها الشقّة الفلانية، وبداخل تلك الشقة بُنيت غُرفة، وبداخل الغرفة ذاتها وُضعت طاولة مذاكرة، وعلى تلك الطاولة يقبع كتابٌ من ثلاثة مجلّدات، وبجوف ذلك الكتاب تُوجَد قصة، وتلك القصّة تتكوَّن من باراغرافات، والباراغرافات من جُمل، والجمل من كلمات، والكلمات من حروف.
أمَّا في عالم الحق الذي كان بالفعل والحق، لا بمثل هذا التوهُّم البشري الضعيف التصوُّر، فهو أن تقلب هذا التَّصور وتعكسه تماماً، لتقول إنَّ الله ألقى كلمته وهي "كُن"، فكانت منها، وهي مضغوطة ومكثّفة على نحوٍ إلهي، يَنُدُّ عن إدراك البشري، فكانت من الحرف الكلمات والجُمل والباراغرافات، لتكون القصّة، وليكون الكتاب، فمنه المجلّدات، ولتكون الطاولة المادّة من الحرف أيضاً، وهكذا.. تعكس الصورة إلى أن تخرج السماوات والمجرّات بكاملها من الحرف.
فالمؤمن بالكتب السماوية يعتقد بكلمة "كُن"، وفي ذات الوقت، عاش لدهور طويلة يعتقد أنَّ الله جلب مواداً من مكانٍ آخر وصنع منها مخلوقاته، حاشا وكلا، بلِ الله يقول للشيء كن فيكون من الحرف نفسه، إلا ما استثنى الله بنفسه ومسّه بيديه كما فعل مع آدم، ولذلك لامه على ذلك التكريم العظيم والاستثنائي، الذي لم يحفظه آدم ونسي وضلَّ، ولم يتّبع أوامر الله له.
فلطالما قرأنا تلك الآيات مارّين عليها مروراً غير متدبِّر، وإلا فسنسأل أنفسنا كيف تتحوَّل الكلمة "كن"، اللغة، إلى كائن ملموس، وموجود؟
هناك من يُنْكر هذا الكلام وقد أراح نفسه إلى حين، بنفيه لوجود الله.
وهناك من يؤمن بإرادة الله ولا يبحث فيها عن إمكان، لأنَّ الإمكان الأكبر مع الخالق لا المخلوق. أي أراح نفسه عن تصوّر كيف حدث ذلك، ولا جناح عليه فيما يفعل، لأنَّه يفوّض علمه وأمره لله، وما خاب من فوّض علمه وأمره لله.
إذن لو كنتَ تودُّ أن تفهم ما أقوله هنا بحق، أيّها القارئ الكريم، فخلّص ذهنك من هذا الوهم أوّلاً، فالله يصنع "بـــ" و"مــن" كلمته نفسها، كُن فيكون الشيء من الحرف نفسه. وتلك هي صَنْعَةُ الله التي نَوَّه عَزَّ وجَلَّ لإتقانها وربطها بعلمه وخبرته السابقة لما يكون من أعمالنا، كما بيّنتُ في آية {والله خلقكم وما تعملون} وكذلك يقول تبارك وتعالى {صُنْعَ الله الذي أتقن كُلَّ شيءٍ، إنَّه خبيرٌ بما تعملون}. فلا مضاهاة لما يصنعه الله، بل واستحالة حتى تصوُّر البشري لذلك الصنع ناهيك عن مضارعته.
وبالعودة إلى رمز الكنائس هذا أقول، إنَّه ورموزٌ أخرى مهمَّة، كلّهن مشتقات من الكيفية واللحظة التي قَتَل فيها قابيل أخاه، والإبدالات التي وقعت على تلك الرموز حسب العصور والديانات لم تكن سوى فهومٍ مختلفة لأساس شكل واحد، انطلق من تلك الأعضاء المُصَوَّرَة.
النص القرآني يقول
{واتلُ عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قَرَّبا قرباناً فَتُقبّل من أحدهما ولم يُتقبّل من الأخَرِ قال لأقتلنك، قال إنَّما يتقبّل اللهُ من المتقين (27) لئن بسطت إليَّ يدك لتقتلني مآ أنا بباسط يدي إليك لأقتلك، إنّي أخافُ اللهَ ربَّ العالمينَ (28) إني أريدُ أن تبوء بإثمي وإثمك فتكونَ من أصحاب النَّار وذلك جزاء الظالمين (29) فَطَوَّعت له نفسُهُ قَتْلَ أخيه فقتله فأصبحَ من الخاسرين (30) فبعث الله غُراباً يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سَوْءة أخيه قال يا ويلتا أعجزتُ أن أكونَ مثل هذا الغراب فأواري سَوْءة أخي فأصبح من النادمين (31)}.
أمَّا بخصوص الرموز فدعنا نُشَكِّل المبدأ الأساس للقصة فيها. فهي تمنحنا التصوير ذاته الذي تقوله الآيات أعلاه، من كون اليد التي انبسطت، أي امتدَّت بالعدوان هي يد قابيل. ويبدو أنَّ هابيل عليه السلام كان يتضرّع إلى الله حينما (قَفَّاه) أخوه وشدخ رأسه بالحجر. الفعل (قَفَّ) أي جاءه من الخلف، فعل مشهور في عاميتنا.
إذا هُوجم منظر الإنسان البارك للدعاء والتضرّع من الخلف، كما في الرموز الفرعونية، وما سنراه لاحقاً من هذه المادَّة، تُصَوّره حميرا في مقطع قوي وبليغ، قمتُ بشرحه سابقاً في الكوشرثيا وفي الليركس، كأنَّما يتناول هذه الحادثة حرفياً، وهي فعلاً متوارثة الرموز، تقول عن الممدوح:
{إيدك ما بتشيل القال
وإيدك تحقب الغدَّار}.
إيدك ما بتشيل القَال، وقاف (القال) تُنطق على طريقة القاف السودانية لمفردة القُبَّة مع تفخيم أكثر. أي أنَّ يدك لا تقتل الشخص المتقلقل، وهو القاعد علي قَلَلَيْه، أي من ما يشبه جِلْسَة القرفصاء. ولاحظ للقافات هذه كلّها جاءت من هنا، هذا هو جوهر الرمز.
قفّاه، قتله، قبره، قبة الضريح، قبح، قضى نحبه، قانون، شنق، خنق، قتل، قيَّده... إلخ.
فالممدوح الذي تكَلَّمَت عنه حميراء بوسع يده أن تأخذ الغَدَّار الذي يأتي لكي يطعن من الخلف. ولذلك اسْتُخْدِمَ الفعلُ "حَقَبَ"، وفي "أساس البلاغة"، احتقب الشيء واستحقبه، حمله خلفه. ولها معانٍ أخرى كثيرة يدور معظمها حول الخلف. وهنا، في هذا الليركس، هي بمعنى أنَّ الممدوح ماهرٌ بحيث يتصرَّف و"يحقب" هذا المُطاعن من الخلف.
وإنّي حين النهاية سأقوم بمراجعة ثانية لأنّ إحالة منظر البشري البارك إلى آدم نفسه حينما تقبّل اللله كلماتٍ منه وتاب عليه، وعلاقة ذلك بجبل البركل عندي أرجح. ولكن الحقب المختلفة كانت تخلط بين الرموز كثيراً كما بيّنتُ سابقاً، وهذا التحقيق ليس موضوعي الآن.
ولكن في جميع القصص أنَّ هابيل كان أقوى من أخيه القاتل، ولكنَّه اختار أن لا يقاتل، فلم تقم يده القوية باحتقاب أخيه المُطاعن من الخلف، وربما هو في بعض الرموز كان يتضرَّع، كان يصلّي ضارعاً لله، الرموز فيها ما يدلُّ على ذلك، ولكن هناك من القصص ما يقول إنَّه كان نائماً، وكلّه يتماشى مع الآيات، مع تثبيت أنَّ الآيات بكل حسم تقول إنَّ هابيل اختار طريق السلام بنفسه، وبمطلق إرادته. هذه نقطة جوهرية. فقد يكون القتل جاء لاحقاً لتلك المشاجرة، ونجد رموزاً كثيرة جداً تُشير إلى مفردة "كواريك" السودانية هذه، متعلّقة بالحدث وتلك اللحظة، أي "عَوَّة" الدَّيَّا كما نقول.

الرموز الكثيرة التي انطلقت من هنا، كانت كلّها تأسيسية وكُبرى، لذلك أرجو الانتباه الكبير لها.
1- الرمز الأوَّل والأساسي هو يد القاتل بجميع أنواعها، وارتباطها الأمثل بحرف "ب: بهيمة، Beast" التابعة لمدينة بور.
2- الرمز الثاني هو تصوير يد القاتل من خلال (أ) المقلاع "النبلة" (ب) الحجر.
3- الرمز الثالث هو الهروب بجميع وسائله، الأرجل بجميع أنواعها، أو غير ذلك من وسائل للهرب. وله علاقة بالقيد بجميع أنواعه التي سأحتاج لها مستقبلاً "الزرديبة Zaradiba" "الصريمة Sarima"، "الخلاف Khilaf".. إلخ
الرموز الأساسية الوارثة لذلك، هي الآتية:
1- رمز الصليب الكنسي بجميع أشكاله هو عبارة عن تركيب للرجل مع الساعد الممدودة.
2- رمز الميزان الخاص بالعدالة في جميع الثقافات البشرية يعود أيضاً إلى رموز هذه الحادثة. وهو إما تركيب لموازين من الساعد، أو تركيب لموازين من المقلاع.
3- جميع أنواع الأسهم والدوال والأقواس تعود إلى هذه الحادثة.
4- معظم أنواع رموز الترقيم في الكتابة نفسها، مثل فصلتين، نقطة، شولة، قوسين... إلخ، يعود أيضاً إلى هذه الحادثة.
إذن هذه الحادثة ذات أهمية كبيرة في تاريخ الرموز واستثنائية، ولذلك دعني أُلْقِ عليها الضوء من خلال بعض رواياتها، التي تَنَاقَشَ حولها المسلمون الأوائل، قبل أن أذهب وأتابع القصة من خلال براهين الرموز وقراءتها.
وهذه إحدى وسائلي في البحث، وهي أن أربط الرموز القصصية والتاريخية، مع الرموز المصوَّرة، ثم أقارنهما معاً بحوافظ المفاهيم الحيّة.
أورد البخاري في صحيحه، عن عبدِ اللهِ رضيَ اللهُ عنه قال: قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «لا تُقتَلُ نفسٌ ظُلماً إِلا كانَ على ابن آدمَ الأوَّلِ كِفلٌ من دَمِها، لأنهُ أولُ مَن سنَّ القتل».
والنبي عليه السلام هنا، يقصد القاتل قابيل، ويقصد أنَّه أوّل من سنّ القتل في عالم البشر، لأنَّ القتل في عالم الإنسان كان موجوداً كما مَرَّ بنا سابقاً، وكما يحدّثنا القرآن نفسه {قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبّح بحمدك ونقدّسُ لك}.
وأورد الإمام أحمد في مسنده عن بسر بن سعيد: «أن سعد بن أبي وقاص قال عند فتنة عثمان بن عفان: أشهد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إنها ستكون فتنة القاعد فيها خير من القائم، والقائم خير من الماشي، والماشي خير من الساعي، قال: أفرأيت إن دخل عليّ بيتي فبسط يده إليّ ليقتلني؟ قال: كن كابن آدم».
ومعنى الحديث أنّ الرسول صلى الله عليه وسلّم قد تنبأ بالفتنة التي حدثت بعد رحيله، وسعد بن أبي وقاص كان حاضراً لتلك النبوءة وسأل النبي، عما إذا شهد سعد نفسه تلك الفتنة وجاءه "مسلم" ممن سيشتركون في تلك الفتنة إلى بيته مقاتلاً وحاول أن يقتله؟ أي لم يعبأ ذلك المحارب باعتزال سعد للفتنة وأراد قتله رُغم اعتزاله! ولكن مع ذلك فالنبي أمره أن يكون موقفه بصدد ذلك المقاتل مثل موقف ابن آدم الذي لم يقاتل. يعني بالطبع الاسم الرائج لابن آدم وهو "هابيل"، أي أن يستسلم سعد في وجه ذلك المقاتل كما استسلم هابيل في وجه قابيل ولا يقاتله. والشرع الإسلامي ذاته في بواكيره كان يُحرِّم القتال تحريماً واضحاً حتى ضد الكافرين، والمرجعية هي هذه القصة ذاتها، قصة هابيل وقابيل.
والحديث هذا مهم لموضوعتنا المطروحة حالياً، وقد رواه أبو داؤود والترمزي وابن حبّان كما ورد في تهذيب الكمال.
وفي تفسير ابن كثير تردُ هذه التعليقات التالية لكبار المفسّرين على مضامين هذه القصة أعلاه، أي على أمر النبي لسعد بمحاكاة استسلام هابيل أمام مقاتلٍ مسلم.
{قال مجاهد: كان الفرض عليه حينئذ ألا يستل أحدٌ سيفاً وألا يمتنع ممن يريد قتله. قال علماؤنا: وذلك مما يجوز ورود التعَبُّد به، إلا أن في شرعنا يجوز دفعه إجماعاً وفي وجوب ذلك عليه خلاف، والأصح وجوب ذلك لما فيه من النهي عن المنكر. وفي الحشوية قوم لا يُجَوِّزون للمَصُول عليه الدفع، واحتجوا بحديث أبي ذر وحمله العلماء على ترك القتال في الفتنة وكف اليد عند الشبهة على ما بيناه في كتاب التذكرة. وقال عبد الله بن عمرو وجمهور الناس: كان هابيل أشد قوة من قابيل ولكنه تحرج، قال ابن عطية: وهذا هو الأظهر}.
أمَّا كيفية القتل فقد وردت في فتح الباري، شرح صحيح البخاري، إذاً المسؤول عن الرواية هو ابن حجر العسقلاني وليس البخاري.
{عن السدي: شَدَخ قابيل رأس أخيه بحجر فمات. وعن ابن جريح: تَمَثَّل له إبليس فأخذ بحجر فشدخ به رأس طير ففعل ذلك قابيل وكان ذلك على جبل ثور، وقيل على عقبة حراء، وقيل بالهند، وقيل بموضع المسجد الأعظم بالبصرة}.
هذه الأماكن سآتي للتحقيق فيها، أريدُ القول إنَّ الروايات الراسخة لم تدخل نفسها في غلاط مع الأماكن وغيره، ولكن الرموز تفعل.
وبالعودة إلى قراءة الرموز، نجدُ أنَّها بالأصل لا تحتاج قراءةً، فقط لو قام الشخص بجمعها، وتصفيفها، فهي كافية ووافية، ولا يدانيها شك أو اشتباه على الإطلاق، البتة، وهيهات.
رموز الصليب وميزان العدالة والمشنقة والترقيم.. إلخ، ليست موضوعي الآن، وإنَّما قصدي الأساس هو أن أربطَ تَيْنَكَ اليدين باليد المبسوطة للشرِّ، مع الحجر والمقلاع، وما تبقَّى إلى حين مواضعه ومواقيته من مدن الأسماء.
النقطة الثانية التي أريد أن أشير إليها، وتنبّه لها، هي مسألة إثبات وضعية الدعاء أو التضرّع في الرموز، التي بالوسع ردّها إلى آدم ثمّ هابيل، عليه السلام، فهو أبو السلام والسَّلَم، ومحاربة القتل وإهدار الأرواح. كل ذلك يمكن إرجاؤه إلى حين اكتمال القدر المطلوب من مدن الأسماء لأنَّها أهم وتكشف الأشياء من جذورها. كي يصبح في وسعي بعدها، بإذنه تعالى، تقديم تصوُّرٍ كامل للقصة كلّها، وللرموز التي هي أكثر صحة وأكثر قدماً من أخواتها.
ولا بأس من الاستفتاح بأربعة رموز فقط، عن الصليب وميزان العدالة وعلاقة المقلاع بالمشنقة، وكذلك بالعنخ رمز الحياة، كي لا تتبقَّى في قلبك ذرة شك حول هذه المسألة.

1- الصليب وشاهده:

http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225944_10150247158095992_705995991_8608732_35298_n .jpg


وها نحن نراه أمامنا، فهو قد كان إذن في أصله القديم، تركيباً من اليد المبسوطة والكراع. أي كان نوعاً من أنواع التَّطَهُّر الكنسي الأوّل المنتمي إلى مدينة الاسم كنيسة بشمال السودان، والتي سنقوم بتفكيكها حرفاً حرفاً بإذنه تعالى، وانظر لكون الكنيسة المفردة الموجودة في لغات الدنيا جمعاء، تبدأ بـ"كاف" الكراع. تركيباً لها مع رمز خطيئة اليد التي بُسطت للعدوان والإثم، وهي دالّة حرف (دال) الذي قلتُ إنَّه و(الذال) يمثلان ذيل الأبجدية من ناحية الدلالة على السوء.
لماذا؟
لأنَّ الدال الكُبرى، الكبيتل، من فعل الله، كانت قد ارتبطت بالشدَّة في الخلق لا اللطف، كما سيأتي تبيان ذلك. الآن نحن نقول حرف شدة وحرف لين ولطف، دون أن نعرف حقيقة هذه المصطلحات السماعية فعلياً، ومعرفياً، وتبيان ذلك يأتي مع مقبل المواد.
إذن من "دَيَّا" {يا ود رَيَّا تَعَبِّي الدَّيا}، كانت دال اليد المبسوطة بالشدة، ومن الكراع "بَ" البهيمة المجنونة التي قتلت ثم (بَرْدَبَتْ) من ميزان العدالة فراراً وبكت من ثقل الإثم على الضمير دماً وندماً، فلم يخَفِّف عنها صولجانٌ بعدها ولا غيره. واربط هذه المفردة بمفردة "مَصُول" عليه، في الحديث النبوي المتقدِّم ذكره. وبالفلوس، والألعاب، والميزيكا والغناء، لأجل النسيان وهيهات.

2- ميزان العدالة:

(أ‌) المتكوِّن، من تركيبة الكراع والساعد:

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/228787_10150247158750992_705995991_8608742_4988191 _n.jpg

وهنا نرى الكراع، فوق الساعد المبسوطة للشَّرِّ بحجرها، كما نرى عصاً شهيرة من العصي السودانية على الجانبين، وهي تقع ضمن مجموعات العصي التي تُسمّى "أم جبرين" وهناك لوح في الخلاوي السودانية بذات الكيفية مع تعددية في الأشكال وَيُنسب إلى "جبرين" أيضاً. وهو غير اللوح "أبو قرينات" ومجموعات العصي "أم قرينات". وهذا ليس موضوعنا الآن. اربط العصا بمن عصى والمعصية. أمَّا استخدام مفردة جبرين في دارجة السودان بدلاً عن جبريل فيُوجد في العربية، يقول المتنبي
لعظمت حتى لو تكون أمانة ... ما كان مؤتمناً بها جبرين.
ونجده في أبتيات أخرى بشكله الذي يُبادد الحالي تماماً، أي أنَّ تطويره لم يكن شيئاً معاصراً بالأصل، فهو أمر راسخ:


http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/222696_10150247470280992_705995991_8612120_2138146 _n.jpg



(ب‌) المتكوِّن من المقلاع:

http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/224099_10150247159790992_705995991_8608752_8361307 _n.jpg

وهذا الرمز تنسبه رموز حقب تاريخية معينة لعملية القتل، فهي بذا تقول إنَّ الرمي كان بمقلاع ولم يكن بيد دون أداة.

(3) المشنقة كعقاب للقاتل.

اربط ما تراه أمامك أعلاه من الشكل السابق ذاته، أي شكل المقلاع بكل ما تعرفه من أدوات تقطير، قطرة قطرة، وبالطاقة التي يحصل عليها مُجري التقطير والمكاسب، ثم اربطه بالمشنقة من بَعْدُ.
والمشنقة ذاتها بالإنجليزية اسمها Gibbet أي هي من الفعل السوداني (قَبَّ يقبُّ قبّاً) المرتبط بقب الأشياء من أعلاها مثل القش، وبالقبة والأضرحة. هذه مجرَّد إشارة لحين اكتمال التدابير، والمفردات المستخدمة لهذه المفردة بجميع اللغات تأتي إلى هذا الموضع.
وانظر لموقع الحجر هنا كمرتكز للمقلاع ذاته. ومن هنا جاء الصفر، قتل أخاه وأصبح صفر اليدين. وجاء الصفير المرتبط بالمقذوفات، وبطائر الحزن وهو الغراب كما يخبرنا القرآن بعد دهور طويلة، ولكن الأمم الأولى استخدمت ما شاءت من الطيور، ونسجت ما شاءت من الأساطير حول بواكير تلك القصة.
والمقلاع بالإنجليزية هو Catapult وانتبه للكديسة، القطَّة هنا، وروحها المتنمّرة التي تحدثتُ عنها في مدينة الاسم توريت، وعن ردِّ الآثام لتلك الروح.
ولكي لا تبدو هذا الخيال غريباً فزنه مع الرمز أدناه، وسيتضح أمامك كل شيء

http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/222137_10150247482180992_705995991_8612411_2487851 _n.jpg


(4) العنخ أصله هو المقلاع:

http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/229510_10150247160800992_705995991_8608762_5622359 _n.jpg


ها هو أمامك، انظر إليه، فقد كان في أصله هو المقلاع. فالأخُ الذي قتل هو الذي بقي حيّاً، والذي لم يقتل "راح" فيها. وانتبه لمفردة "راح" التي يستخدمها السودانيون بدلاً عن أي لفظة أخرى تدل على الموت، خصوصاً في المناطق الريفية، واربطها بأَرْوَحَ و{ينكب شيحك ومرايق ريحك}. وأيضاً العنخ هو مقبض كل نصل وسيف، بعقدته التي تركز الكف من المؤخّرة، وهي العقدة الأولى بين الأخوين، التي تبعت البشرية كلها في حروبها بعضها ضد بعض. وهي سُرَّة الحياة والميلاد. وهي السَّوط فقد ساط قابيل عين أخيه ودماغه ليحيى وحيداً. ولو انتبهت فالسيوف والسيطان والرماح، التي جاءت من رمي المقلاع، كلّها كانت تتميّز بسيور جلدية تزينية، لدى المقبض، بما يعطيك شكل هذا المقلاع أعلاه و"النبلة" بالضبط والربط.

وأوقف هذه المادَّة هنا، فهي ليست هدفي، وإنّما جئتُ بها لتأكيد أنَّ المفاهيم الكنسية برموزها هي مفاهيم غابرة متعلّقة بخطيئة آدم وحواء وقابيل، وأساسها في الدنيا كلّها هو مدينة الاسم كنيسة.
ولأوكّد أنَّ المفهوم الأساسي للعدالة ورموزها جاء من جريمة قابيل.
وأنَّ المفهوم الأساسي من كون عقاب القاتل يجب أن يكون الشنق جاء أيضاً من حبل المقلاع ذاته الذي تقول بعض الرموز إن قابيل رمى به هابيل فأرداه قتيلاً دون ذنب.






ودعنا الآن نبرهن مسألة أنَّ هذه الأعضاء في الأبتيات هي ذاتها المرتبطة بأصل هذه الرموز، وسأدع رمز الكراع لأنّ قصته متعلّقة بما ذكرته عن الرموز التأسيسية أعلاه وستطول، وهي إن لم تكن أكثر إحكاماً مما سأطرحه الآن فليست أقل.
بدءاً لا بُدَّ من ملاحظات أساسية، وهي أنَّ الأيدي المنتشرة في أغلب الأبتيات معظمها أيسر، يُوجد منها أيمن ولكنّه قليل للغاية، وجداً، أي في فترات تاريخية ما من تاريخ الرموز، ولكن الأعم هو الأيسر.
اليد المبسوطة بالشر، جذعها ذاته هو مقلاع، أو مَـنْجَنيق صغير، ولاحظ لـ"مَنْ" هنا، وهذا يحتاج إلى شغل آخر مثل الذي قمتُ به مع مَنْدوف، فالوثنية هذه قد لغوثت الأشياء كلّها، وإلا لما احتجنا لأنبياء ولا رسل. ولكن هذا ليس موضوعنا الآن. ولكن بالإنجليزية يقال له Mangonel واختلافه عن "المنقة" المتقدّم ذكرها مع المن، اختلاف اتّجاه لا أصل، والفارق عن Manga هو حرف الوقود (و: o) لو كنتَ تذكره من مدينة الاسم بور، وكذلك يقال له بالإنجليزية Catapult.

(أ‌) اليد "1" المبسوطة بالشر



1- شاهد أنَّ الساعد نفسها عضدها يقوم من مقلاع:

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/228364_10150247160400992_705995991_8608756_2033670 _n.jpg



2- شاهد أنَّ الساعد نفسها كانت مربوطة في الرموز بالحَجَر:

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/228081_10150247161225992_705995991_8608766_3705011 _n.jpg



3- شاهد أنَّ الساعد هي نفسها التي حملت المقلاع وَرَمَتْ أخاها:

http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/230011_10150247161690992_705995991_8608767_7041703 _n.jpg



4- شاهد أنَّ أبتيات أخرى نَسَبَت لتلك الساعد حملها لنصل "كمان":

http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/231068_10150247162605992_705995991_8608770_3480407 _n.jpg



5- شاهد أنَّها الساعد نفسها التي سبّبت الموت:

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/229363_10150247163130992_705995991_8608772_3394283 _n.jpg


الشيء الذي تحمله الساعد هنا ليس حجراً وإنَّما هو هرم أو قُبَّة، أي تحمل ضريحاً، نعرف بالطبع أن القباب والأهرام هي مدافن.



6- الدليل الذي يُوَثِّق هذا الشاهد ويُعَضِّدَه أن تصوير الجنازة ذاته مأخوذ من تصوير هذه الساعد القاتلة نفسها:

http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/228446_10150247163665992_705995991_8608776_7660509 _n.jpg


وانتبه لكون أرجل النعش هي لحيوان، لأنَّها ستمرُّ بنا مع العرش ورموز ثانية كثيرة. أي أرجل البشري البهيمة، الذي قتل وملك وكان له صولجان وفلوس وجاه زائف.
وهذه الحياة المعسولة ظاهرياً، بينما هي في حقيقتها فطيسة، تعود بخطيئتها إلى أصلها من الفاكهة المحرّمة، ستتواصل في شكل الرموز إلى اليوم. كي يكون شكل الجنازة هو شكل الحلويات من جنس حلويات سعد، المكرفسة لدى منتصفها. انتبه لكون شكل ذلك النوع من الحلويات يُبادد شكل الجنازة الملفلفة تماماً.


7- وهنا نجد تلك الساعد هي المادَّة ذاتها التي تكوَّن منها شكل النبوت آلة القتال والموت المعروفة:

http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/229106_10150247181280992_705995991_8608945_2540441 _n.jpg


وشكل النبوت ذاته هو ما تولّدت عنه جميع أشكال السواطير.

محسن خالد
08-05-2011, 11:18 AM
(ب‌) اليد 2 المقاتلة والمتعلّقة بحرف الشِّدَّة "دال"




1- في وضعيات الكاراتيه المختلفة:

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/227591_10150247497470992_705995991_8612559_7982023 _n.jpg

هذه الوضعية في الكاراتيه يمكننا أن نسميها بالصديقة/ القاتلة، أو الصديقة الفارمة، وأعتقد أنَّه الموضع ذاته من اليدين معاً. وبالوسع اعتبارها جذراً رمزياً في جميع أنواع الرياضة القتالية التي تستخدم اليد الفارغة، والمسايفة، كنصل.
المسايفة نفسها في اللغة السودانية جاءت من السيف.

http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/223330_10150247172115992_705995991_8608871_3431638 _n.jpg



2- في وضعيات الملاكمة المختلفة:

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/222130_10150247167205992_705995991_8608815_2012100 _n.jpg

هنا اليد في وضعية قبضة ما يُبادد وضعيات القبضة في الملاكمة، وهي تقود باتجاه ابتناء الرموز المتعلّقة بهذه الرياضة القتالية.

http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/230820_10150247173490992_705995991_8608883_6915538 _n.jpg





3- اليد نفسها مع الحجر:

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/226399_10150247166765992_705995991_8608812_3353990 _n.jpg


أي أنَّها عبر الحقب المختلفة وتَبَدُّلات رموزها قد حَظِيَتْ بحمل الحجر أيضاً.





4- اليد نفسها وهي يقطرُ منها الدم:

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/222479_10150247167990992_705995991_8608822_4304555 _n.jpg





وهنا الرمز الشهير في الأبتيات وهو القبّة

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225491_10150247168565992_705995991_8608831_6807239 _n.jpg


وأدناه الرمز ذاته وهو يحمل العين الباكية حزناً على هابيل السلام، عليه السلام، ورضي الله عنه وأرضاه. ولو دقّقت في الشكل فستجد أنَّه جانب من وجه الإنسان الذي أُصيب.

http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/227447_10150247504295992_705995991_8612641_7271484 _n.jpg



وأختم هنا بكون القُبّة حرف من حروف عشرات الأبتيات، أشهرهن من القريبات الأبتية الإغريقية Qoppa وهذا بمثابة تمهيد لتأسيسات بدئية قادمة بإذن الله.
واربط رمز القُبّة هذا بالرمز ذاته من الحرف المسند الذي مَرَّ بنا سابقاً، وهو الحرف نفسه.

http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/224608_10150247401815992_705995991_8611248_2694299 _n.jpg


كما هو موجود في لغات ثانية كثيرة جداً، الروسية مثلاً Koppa، فهلا انتبهت إلى كميّة المناطق التي تُسمّى عندنا في السودان بالقبَّة، والبيان؟

محسن خالد
08-05-2011, 12:03 PM
يا كبّر وشهاب وود القرشي
تحياتي
الرمز الذي ذكره كبّر وجئتما بصور له، هذا



http://www.grimoar.cz/magie_dnes/voodoo10.jpg

وهوالقوس في مقدمته السهم، وأصله تقويسة الجعبات يخرج منها الغائط، هذا أصل الخطيئة، الشفة السفلى من الفم الذي أكل الفاكهة المحرّمة، ثم استمرَّ الشكل ليكون بعد خطيئة القتل هو الساعد التي عرضتُها نفسها، وتقويسة ما بين الإبهام والأصبع المجاور له، هي تقويسة الجعبات أيضاً. وحين ترغب في رمي حجر فهو يخرج من بين هذين الأصبعين منطلقاً في الفراغ، جرّب رمي شيء لجوارك.
تكتشف أنّ بقية الأصابع تحمل ثقل المقذوف، ولكن المقذوف نفسه يخرج من هذه التقويسة كما يخرج السهم تماماً من تقويسة القوس، وكما يخرج الغائط من تقويسة الأرداف.
هذا الكلام لا يعتريه شك، يعني تجريبي ومُشاهد، ومع ذلك لكم هذا الرمز ذاته من الأبتيات الفرعونية القديمة

http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225472_10150247551210992_705995991_8613183_4627347 _n.jpg


و"انتبه" لكون هذا الشكل تنتجه اليد اليسرى، كما أسلفت، فهي علامة (أصغر من: >) في الرياضيات، والمسألة هذه ستمطر رياضيات مستقبلاً.
ولكي تنتج علامة أكبر من وأصغر من بالشكل الصحيح، فعليك أن تضع إبهام اليد اليمنى على إبهام اليد اليسرى، وما يجاور الإبهام من اليسرى على ما يجاور الإبهام من اليمنى، وستكتشف أنَّ هذا الشكل هو شكل ثمرة، الفاكهة المحرّمة، وسبب الطرد.
وهو أحد الأشكال الأربعة الأساسية التي نجدها في الكوشتينة إلى حين مراجعتي لهذه الأشكال بدقّة.

{وأصحاب اليمين مآ أصحاب اليمين (27) في سدرٍ مخضود (28) وطلحٍ منضود (29) وظلٍّ ممدود (30)
وماء مسكوب (31) وفاكهةٍ كثيرة (32) لا مقطوعة ولا ممنوعة (33) وفُرشٍ مرفوعة (34)}.

{فأمَّا من أوتي كتابه بيمينه فيقول هآؤم اقرؤوا كتابيه}.
{وأمَّا من أوتي كتابه بشماله فيقول يا ليتني لم أوتَ كتابيه}.

وفي الطب الجانب الأيمن والأيسر من الدماغ، وفروقات كبيرة في الوظائف بناء على هذين الاتجاهين، وفي مقادير الشحنات الكهربائية، والسالب والموجب هما بالأصل اتجاهات.

محسن خالد
08-05-2011, 12:18 PM
القببببة التلوح أنوارها
شوقي وحليل أقمارها
عاد..
بسم الله يا غفارا
وخلّص نفسنا الأمّارة
شوقي وحليل أقمارها
اللوامة حاملة أوزارها
ويا مولاي أستر عارها
شوقي وحليل أقمارها

الشيخ علي المُبارك، من قصيد ود سليمان

هل سألت نفسك أبداً عن معاني مدن الأسماء هذه:


الدامر؟
كبوشية؟
شندي؟
النقعة؟
بانقا؟

(هذه هي مدن خارطة تفاصيل الجريمة التي راح ضحيتها هابيل عليه السلام، رضي الله عنه وأرضاه، وألحقنا به موحدين مثله ومفوّضين علمنا وأمرنا وعمرنا لله).

محسن خالد
09-05-2011, 02:42 AM
انا كان انا فهمت صاح من الاول يا محمد قرشي محسن خالد حا يجاوبك نعم!
محسن خالد ما رابط البناء بتاعو دا مع الظرف التاريخي للتسمية او مع الشخص السمى بقدر ما بيحاول يقول انو الالية البتسمى بيها الاشياء هي شي حتمي، يعني الخوارزمي دا ما كان عندو طريقة غير يسمي الجذر الاصم جذر اصم في اللحظة ديك بناء على ما يسميه محسن دالة الرمز.
انا اعتراضي على كلامو من وجه تاني خالص!
شهاب كَرَّار

أحسنت القراءة، أمَّا قبضك لمسألة التسمية هذه، فمبالغة.
ولكن دعني أثبّت توجيهي لكلامك بخصوص دوال الرمز وعلاقتها بالحتم
في الحقيقة أنا لا أربط دوال الرموز بالحتم، وإنّما بالعلم السابق لله. فمع هذا العلم السابق لله، الحتم أو "القدر" لا يأخذ معنىً صيرورياً بالمفهوم الذي تقاتل حوله القدماء والمعاصرون، لا.. هو مسألة مختلفة. بنيوية من خلال الرموز، ولكن كأنها في تصميم فيلم مُعاد -وانتبه- لكون الإعادة هذه، بالنسبة لعلم الله السابق.
م. خالد


طيّب هل تذكرون "اللبان Frankincense" و"المُر Myrrh" اللذان طلبتُ من صديقي بكور أن يبحث لنا فيهما.
مع تعديلات معتقدية بسيطة سنحصل من هذا الموضع على كلمة "المُرُه"، و"المَرْهاء" مرأة، وشلوخ! المرتبطة بفعل شَدَخَ قابيل بالحجر جانب وجه أخيه، انتبه.
اقرأ بنفسك ماذا يقولون عنه في الويكيبيديا

Frankincense was reintroduced to Europe by Frankish Crusaders. Although it is better known as "frankincense" to westerners, the resin is also known as olibanum, which is derived from the Arabic al-lubān (roughly translated: "that which results from milking"), a reference to the milky sap tapped from the Boswellia tree.


الرجل الذي أعاد تقديمه للغربيين اسمه فرانكش، إذ كان اللبان يستخدم في الكنائس، ولكن الاسم أصلاً كان كذلك من قبله. هذه الرموز المتعلّقة بجريمة قابيل هي التي ستمكّننا من مطاردة "الشفوت" أي والله الشفوت والشِّفْتَا وإلى أن نصل الإله الهندي شيفا، كي نثبت أنَّ هؤلاء كلهم يعودون إلى أرض بدئهم السودان. أمَّا النبطيون فهم السودانيون الأوائل من تجار اللبان والمُر.



http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/230025_10150248212875992_705995991_8623114_4116346 _n.jpg


هذا هو اللبان
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/d/d1/Olebanum.jpg/250px-Olebanum.jpg



هل تذكرون مدينة (أروما: Aroma) في شرق السودان؟
يعني شنو أروما؟

فكّر في هذا الاسم بينما أنت تتأمَّل في الصورة أدناه اللبان وهو يفوح

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/c/c2/Weihrauch.jpg/250px-Weihrauch.jpg



فعلاً سبحان الله، هذه الأشياء غير الملحوظة والصغيرة نحن لا ننتبه لها، بينما المعارف والتاريخ الحضاري للإنسان كلّه مضغوط فيها رموزاً وفي دوالها.


----------
بكّور عملت لي شنو في الحكاية دي؟
بالتحديد هل وجدتَ لها أي علاقة بالسودان؟ نهر السوباط، سوبا، أي حاجة بتمشي الحال، المهم تساعدني.
Give me a hand كما يقول الإنجليز، لكن ما تكون زي بتاعة قابيل.

شهاب الزول أب صوتاً غايص دا إنت وألا يكون عمك داري؟ أخوك كان مستشهد من السهر، زورنا تاني ياخ.

محسن خالد
09-05-2011, 03:07 AM
Frankish Crusaders
لو كان قاتلٌ ما يحمل جثةً قد أروحت، صار لها رائحة؟
ألن يفرك يديه برائحة اللبان؟
هذا الاسم بالتحديد لأنَّه يعود إلى الجد المؤسّس للجرمانيات عموماً. وهو الذي تعود إليه نسبة "فرنجة".
بالله راجع مادَّة هذا الاسم في القاموس لترى بنفسك رموز قصة قابيل وهابيل مختصرة، راجع مادة Fr كلّها.
من Fra بمعنى الأخ، لقبٌ لراهب إيطالي، وإلى fry أعضاء جماعة أو فئة.

محسن خالد
09-05-2011, 03:17 AM
مما كتبتُه سابقاً في سودانيز

http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=310&msg=1285874468&rn=0
يرد في الكوشرثيا {موت فلان دا دَخَلَ علي أبوه أو أمه، أو كليهما}، يستخدمون الفعل (دَخَل) ليعطي صورة غريبة في التوصيف النفسي، أكثر من التأثر الشديد بمراحل، ولكن ليس الحزن، حالة من (الانفصام) عن الواقع، التخدير، أشبه بعزلة الجنون الخفيف، الضحل.
إشراق سيف دا، في بلاد تانية، دخل عليّ دخلة كعبة خلاص. لو كنتُ أعرف ذلك حين كنتُ بموقع إقامته لذهبتُ لأسرته وعزيتُهم في هذا المُصاب الجلل.
جمّلهم الله بالصبر الجميل وأحسن عزاءهم
(الموت ملخبط بالحياة من يومه، وخلوا الموضوع دا كدي، بلا فرز، أحسن ذاتو).

محسن خالد
09-05-2011, 03:38 AM
ومما كتبتُه في الكوشرثيا


http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=300&msg=1277926566&func=flatview


مشكور ياخي على {المَكَابَرَة} يُقَال في الكوشرثيا، فلان دا ما جانا {كابرنا} في بكاء فلان، أو عرس فلان.
وهي بمعنى أنه لم يجاملنا، ويضع لنا كُبرة، أي استصغر شأننا.
م. خالد


ما كابرنا Macabrna

وراجع من البعلبكي معاني المفردة الإنجليزية
Macabre

{متخذ من الموت موضوعاً
مشتمل على تصوير تشخيصي للموت
رهيب، مُرَوِّع}.

طارق صديق كانديك
09-05-2011, 04:33 AM
هل سألت نفسك أبداً عن معاني مدن الأسماء هذه:


الدامر؟
كبوشية؟
شندي؟
النقعة؟
بانقا؟

(هذه هي مدن خارطة تفاصيل الجريمة التي راح ضحيتها هابيل عليه السلام، رضي الله عنه وأرضاه، وألحقنا به موحدين مثله ومفوّضين علمنا وأمرنا وعمرنا لله).

صباح الخير

عليك الله وقّع لينا الشغلانية دي ولا تكلنا الى ذكاءنا في الربط والمقاربة طرفة عين تعال لينا بالدرب العدييل .. فقد أرهقتنا صعودا ..!! وبالمرة أكلتنا في سؤال صفحة 33

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد
--------
بالنسبة لي مسألة تأصيل الكلمات هذه وتسميتها إثنياً، أصبحت غير مجدية إلا من باب التسهيل، فالألسن السودانية هي أساس الألسن جميعها.

محسن خالد
settings


وكان سؤالي :

دحين ما عصرت على اليقين شوييّ .. ؟

طارق كانديك



يحفظك الله ويمتعك بالعافية والحكمة .. !!

محسن خالد
09-05-2011, 05:19 AM
ليس الختان وحده، بحكي ليك عن كهوف الدوغون واسرار الرسومات دي بي التفصيل وعلاقتا بي عقيدة وثنية قديمة اسمها (توغونا)، لأن ذات هذه الرسومات موجودة في معبد اسمه Binu وهو مكرس لعبادة روح الطبيعة المتبدية في الحيوانات، عشان كدا اتحفظتا وما نقلتا كلام الوكيبيديا.
شهاب كرّار

اسمعني يا شهاب
أنحن السودانيين ديل، أي زول حايم في الدنيا دي حقنا، وبما معه من ثقافة. لنا الجمل بما حمل، تلك مشيئة ربّنا.
يا حليل بوب مارلي فاتتو الربّة دي كلها، حَدَس قلبه الفنّان ذلك ولكن المسكين قعد يلصق فيها لصيق لدرجة تأليه الزول العفن دا. لو حضر مدن الأسماء دي كان تلقاهو هسع يقوقي ساااكت
Torit.. Booor are the major
yeeeh
It’s time to know, yes this is the day
In Okura
The Holy Lord, gave the Ok
:D

لمّا أفكّك Bin وأوضّح الحالات التي تخدم فيها u كحرف اتحاد أو حرف إرغام الذي نجده في الفعل الإنجليزي Urge حينها بنفسك ستفهم السر.
ياخي في طائر فرعوني فتّشو بس. لو ما عرفت كيف تشربك معه هذا الكلام وتطلع بخلاصة، فارجاني بس لجوار أسماء الجنوبيين
Albino
Karbino
Fawlino

بمناسبة كاربينو هذه، هل رأى أحدٌ منكم أبداً مدينة هذا الاسم بخصوص وليداتنا الكاريبيين Caribbean بـCarـهم، أي عربة أرواحهم. نقول (الكريبة)، والخارطة السودانية مليئة بالكريبات، شنو يعني الكريبة؟

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/228081_10150248346610992_705995991_8624962_1061309 _n.jpg


الدنيا تأسّست من مفاتيح رموز مثل "كا" و"ما" و"با" و"نا" و"تا" و"را" و"قا".. إلخ وهي الحروف التي خلق الله منها الخلق، وكلّها مرقونة في هذه الخارطة السودانية.
تأمَّل فقط بناء الأسماء التي أمامك من هذه الجزئية في الخارطة أعلاه، أحقَّاً لا ترون نظاماً في هذه الأسماء!؟
لو كانت المسألة مسألة أن أدهشكم والله لأشيّبنَّ رؤوسكم، ولكنني أرغب في توفير المنهج المنهج المنهججج يا عملات حسبو. لأني وحدي لا أستطيع محاصرة ذلك كلّه ففي النهاية إنني فرد محدود الطاقة والإمكانات معاً. Manhaj
عسى أن يقع لكم فتواصلوا الدرب من بعد.

محسن خالد
09-05-2011, 06:00 AM
طارق يا عزيزي
تحياتي الوافرة
سؤالك شفتو، والإجابة عليه هو تكملة أسماء المدن ليكتشف الشخص بنفسه.
الميزة إنه كلّه جاء من محل اليقين، من الله فوق.
لو أرجعنا اللغات كلّها إلى رموزها الأولى فلا معنى للأعراق والإثنيات هذا هو قصدي.
فآدم عُلِّم الأسماء، والناس جاؤوا من آدم، ولا أحد يمتلك إلهاً حقيقياً إلا إله آدم، صاحب تلك الأسماء بآدمها.
جات معاك كدا؟
المداخلات القصيرة هذه، أقصد بها الترقيدات، لو بقيت حي كلّه سأعود له إن شاء الله.
بالنسبة لهذه المدن الأساسية التي تشرح قتل هابيل فقطعاً سآتيها ما دمتُ حيّاً.
بعد سؤالي دا ممكن الواحد يفكّر كدا:
هل الدامر دي عندها علاقة بالدمار، و"دال" اليد الشفناها فوق دي؟
هل كبوشية دي عندها علاقة بالكبش؟
هل صحيح أن شندي معناها ذبح الكبش؟
والكبش دا قصتو شنو؟
هل هو القربان الذي قدمه هابيل وتقبّله الله بينما لم يتقبّل "صُبرة" القمح بتاع قابيل؟
هل الصُّبْرَة" عندها علاقة بحيوان "الصَّبَرَة" المشهور بالخداع والغش؟ وهل لذلك علاقة بالغش الذي مارسه قابيل في تقديم قربانه!؟
هل النقعة دي هي "النقطة"، وياها ذاااتها الفل ستوب Full stop وإنهاء الحياة، سطر جديد.
هل هي "الوحمة" التي تنقط الوجه وتشوّهه؟
هل عندها علاقة بالنـقـدة النقدة لو ما صفّقتن وغنيتن معاي في عرس أخوي؟
لماذا معبد "أسد" الوثنية في النقعة؟ التي هي مسافة يسيرة من بانقا!
بانقا، أهي بان النقا، وهل تفسّرها رموز القصة القرآنية {وأنبتنا عليه شجرةً من يقطين}؟
وهو يونس دا ذاتو كان سقيم مالو، بشكي من شنو؟
شفت الدايركم تفكّروا فيه براكم كيف!
يعني الكلام الصغار صغار دا كلو يومه بجي، عشان أسهّل علي نفسي الكواسة، وبرضو منها تتأملوا بنفسكم.
الناس لو فتشت شوية بكون في نوع من التحضُّر الشخصي.
كن بألف خير

محسن خالد
09-05-2011, 06:09 AM
لماذا معبد آمون بالبجراوية رمزه الكبش؟

محسن خالد
09-05-2011, 06:36 AM
وانظر لموقع الحجر هنا كمرتكز للمقلاع ذاته. ومن هنا جاء الصفر، قتل أخاه وأصبح صفر اليدين. وجاء الصفير المرتبط بالمقذوفات، وبطائر الحزن وهو الغراب كما يخبرنا القرآن بعد دهور طويلة، ولكن الأمم الأولى استخدمت ما شاءت من الطيور، ونسجت ما شاءت من الأساطير حول بواكير تلك القصة.
م. خالد

واقرأ



Sefred
الصفّرد (طائر)

كتاب "البراهين الحسية على تقارض السريانية والعربية"
بقَلم
أغناطيوس يعقوب الثالث
بطريرك أنطاكية وسائر المشرق


هذا الكتاب مهم، أوصي به، ولو علم الأب دارجة السودان لأسمى كتابه تقارض السريانية والدارجة السودانية، والله أعلم.

محسن خالد
09-05-2011, 07:09 AM
لماذا معبد "أسد" الوثنية في النقعة؟ التي هي مسافة يسيرة من بانقا!
بانقا، أهي بان النقا؟ وهل تفسّرها رموز القصة القرآنية {وأنبتنا عليه شجرةً من يقطين}؟
م. خالد


Bannga






Bannga
Naajo

meaning; Calabash

Wollof - English Dictionary


أها الرأي شنو؟
أهلكم الولوف يسمّون "اليقطين" (بانقا) عدييل، وكمان "ناجوا"، هذه المناجاة الرسمية، المتعلّقة بالله سبحانه وتعالى، لأنَّه رمز جاء من بانّقا.

كدي بالله عشان تجرّوا دمكم شوية وعشان تآمنوا فتّشوا كل معاني المفردة الإنجليزية
Squash
لامن تصلوا طرشو كف.

محسن خالد
09-05-2011, 07:46 AM
أهلنا الدينكا بسمّوا اليقطين وهو القرع
Banjok

شايفين أثر دولة الأسد؟
حرف j الصغير، الإصمول، هو حرف الشيطان، المخلوق من مارج.
ومدينة الاسم التي سيقابلنا فيها هي Juba
حيث يوحّده الفعل الإلهي مع روح البهيمة.

وهذا الرمز أمره في لغات الدينكا كلّها عجب، ويعود إلى قصة قابيل وهابيل.
في بعضها يقال له (أبدو: يعني "بَانَ" المأخوذة من مطلع بانّقا في الرمز) abudo
و
Abuth
و
Abudho
وهو مرتبط عندهم بطائر الغداف وبالرخ والصندوق، يعني بجر الرمز تاريخياً للوراء سيصل "التابوت"!

و"أنْيَل anyel"
و"أنيال anyal" بالنسبة للقرع الذي يحتوي نقوشاً.

Mohammed Qurashi
09-05-2011, 09:22 AM
العزيز محسن

و أنا أحاول إقناع نفسي بالتفرغ لأسباب دنيتي لخاطر بنيتي و زوجتي ..
لأبتعد عن شغل نفسي بالتفكر في صولاتك و جولاتك هذه ..
تذكرت كلاما قديما قرأته زمن الجامعة ..

(إرادَتُكَ التَّجْريدَ مَعَ إقامَةِ اللهِ إيّاكَ في الأسْبابِ مِنَ الشَّهْوَةِ الخَفيَّةِ،
وإرادَتُكَ الأَسْبابَ مَعَ إقامَةِ اللهِ إيّاكَ فِي التَّجْريدِ انْحِطاطٌ عَنِ الهِمَّةِ العَلِيَّةِ)


و هو من كتاب متن الحكم العطائية... لابن عطاء الله السكندري
فـأنا أهديك إياه كاملا أنت و ضيوفك تقدمة بين يدي تفرغ للأسباب
حتى يأذن الله في التجريد !! ..
و لأزيد بعضا من الحكم علك ترضى ..

- من اعتمد على المعلومات والمدخرات، فقد عبد غير الله تعالى وهو لا يشعر.

- تَنَوَّعَتْ أَجْناسُ الأَعْمالِ لَتَنَوُّعِ وارِداتِ الأَحْوالِ.

كَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَهُوَ الَّذِي أَظْهَرَ كُلَّ شَيءٍ
كَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَهُوَ الَّذِي ظَهَرَ بِكُلِّ شَيءٍ!
كَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَهُوَ الَّذِي ظَهَرَ في كُلِّ شَيءٍ!
كَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَهُوَ الَّذِي ظَهَرَ لِكُلِّ شَيءٍ!
كَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَهُوَ الظّاهِرُ قَبْلَ وُجودِ كُلِّ شَيءٍ!
كَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَهُوَ أَظْهَرُ مِنْ كُلِّ شَيءٍ!
كَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَهُوَ الواحِدُ الَّذِي لَيْسَ مَعَهُ شَيءٌ!
كَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَهُوَ أَقْرَبُ إلَيْكَ مِنْ كُلِّ شَيءٍ!
وكَيْفَ يُتَصَوَّرُ أَنْ يَحْجُبَهُ شَيءٌ وَلولاهُ ما كانَ وُجودُ كُلِّ شَيءٍ!
يا عَجَباً كَيْفَ يَظْهَرُ الوُجودُ في العَدَمِ!
أَمْ كَيْفَ يَثْبُتُ الحادِثُ مَعَ مَنْ لَهُ وَصْفُ القِدَمِ!

- ما أَرادَتْ هِمَّةُ سالِكٍ أَنْ تَقِفَ عِنْدَ ما كُشِفَ لَها
إلا وَنادَتْهُ هَواتِفُ الحَقيقةِ: الَّذي تَطْلُبُ أَمامَكَ
وَلا تَبَرَّجَتْ ظَواهِرُ المُكَوَّناتِ إلا وَنادَتْهُ حَقائِقُها:
{إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ}.

(المُكَوَّن (ج. مُكَوَّنات): المخلوق والمخلوقات.
المكوِّن: هو رب العزة تعالى المتوجه على إيجاد الأعيان الثابتة في العلم الإلهي بقوله: {كُنْ}.)

دمت بخير

Mohammed Qurashi
09-05-2011, 09:47 AM
دَلَّ بِوُجودِ آثارِهِ عَلى وُجودِ أسْمائِهِ
وبِوجودِ أسْمائِهِ عَلى ثُبوتِ أوصْافِهِ
وَبِثُبوتِِ أوْصافِهِ عَلى وُجودِ ذاتِهِ
إذْ مُحالٌ أنْ يَقومَ الوَصْفُ بِنَفْسِهِ
فأرْبابُ الجَذْبِ يَكْشِفُ لَهُمْ عَنْ كَمالِ ذاتِهِ
ثُمَّ يَرُدُّهُمْ إلى شُهودِ صِفاتِهِ
ثُمَّ يُرْجِعُهُمْ إلى التَّعَلُّقِ بأسْمائِهِ
ثُمَّ يَرُدُّهُمْ إلى شُهودِ آثارِهِ
وَالسّالِكونَ عَلى عَكْسِ هذا
فَنِهايَةُ السّالِكينَ بِدايَةُ المَجْذوبينَ
وَبِدايَةُ السّالكينَ نِهايَةُ المَجْذوبينَ
لكِنْ لا بِمَعْنىً واحِدٍ؛ فَرُبَّما التَقَيا في الطَّريقِ،
هذا في تَرَقّيهِ وهذا في تَدَلّيهِ

قيقراوي
09-05-2011, 09:50 AM
هل صحيح أن شندي معناها ذبح الكبش؟
والكبش دا قصتو شنو؟



سلام يا محسن

للاتراك مفردة قريبة من شندي، تنطق بالالف في آخرها هكذا : ( شندا )
و معناها ( كاش ) .. نقداً
انا كنت اعتقد، انها ربما تصحيف ليها لارتباط مدينة شندي بالسوق. مع ان وجود شندي باسمها دا سابق للاتراك.*
لكن الثابت عندي انو كوستي هي تصحيف لاسم الخواجة الاغريقي " كوستا كوبانا ". و القرية الصغيرة القامت عليها مدينة كوستي بعد مد خط السكة حديد في 1920م، كان اسمها " ود العباس ".



-------

* في مفارقة لطيفة جداً وقفت عليها في زياراتي المتاخرة لشندي، انهم بستعيبوا - من العيب - بيع ( اللبن ) .. سيد اللبن يدق الباب يقولوا ليك ماشين ( نبدل ) اللبن .. مع انو البديل ( كااااش ):D.
ياخ يديك قدر ما يرضيك .. ملاحظة شهاب السديدة السمها ( الحتمية ) و شرحتها انت للمرة الثانية متأخراً و دعمتها بتسمية ( اللبان ) و اعادة تقديمه اوروبياً دي، فكت لي طلاسم كتيرة جدا .. ليش " شندي " اولها .. و لا كشتي الاولى - هنا دا - من " مدينة الاسم كوستي " آخرها.
يديك العافية ياخ .. و يطول عمرك لمن تكمل ما بدأت ..
لووووووووول
كان تكلتو علينا و نحن في نعيمنا المقيم دا ...
الياهو ناس حسبو و شهاب طرطشوهو لينا بـ ( لا ادري ) بتاعتم دي ساي:D
غايتو الا بعد قرن قرنين كدا يجي محسن جديد، و يواصل الاحسان، و التجويد، و الاتقان.

كن بالف خير دائماً يا حبيبنا

مبر محمود
10-05-2011, 01:26 AM
سلام يا عمي الحاج ..
ما عارف، بس يبدو لي الصورة دي عندها علاقة بالصيغة (6)

http://www.sudanyat.org/upload/uploads/kunoooz45e8252fef.jpg

محسن خالد
10-05-2011, 01:33 AM
القبة، البيان والرايات


من بوست تموليلت

يقول الشاعر والمستبصر الكبير، أحمد الفرجوني، موصياً لصديقٍ له "حسن ود الفكي"..
بَوصِّيك يا حسن.. والرب عليك الشاهد
كان الغربة طالت.. وجاني فيها الشاهد
رَبِّع لي بيان.. متل الفقير الزاهد
أدفن فيه سوطي.. وسَوِّي سَرْجي شواهد

يُقال إنَّ الفقير الفلاني "بَيَّن" أو "اتبيَّن" بمحل كذا وكذا، يعني الفقير يموت في خلاء وبرضو جثمانو يكون زي جنازة البحر، تقلِّع وين ما تقلِّع.
يعني مش الروح بس الحُرَّة بعد الموت، وكمان الجثمان.
أها الفرجوني بوصِّي زولو دا بإنِّو ما عندو مشكلة وين ما دقشو الموت –أثناء غربته- بموت، إلا واجب علي حسن دا، يسويلو بيان بالبطانة المخبورة دي، متل الفقير الزاهد.
لكن البيان دا يدفنوا فيهو شنو؟
أدوات الرحيل، السوط الكان بنهَر بيهو دابَّتو، وعكف السرج، زي ما هو مفرود علي دومتين مطفّرات زي قرون البقر، يكون في محل شواهد القبر، واحدة عند الرأس والتانية عند الكرعين.
أها يكون الجثمان ناهر في موتو متل ما كان ناهر في حياتو.
درب الكتابة الفيهو دا، بعد ما أموت بنهر فيهو، زي أبوي أحمد الفرجوني دا.
م. خالد



http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=85&msg=1176490221&page=3&pb=


http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/227769_10150249140680992_705995991_8633447_5994515 _n.jpg

قال الخواجات إنَّ الشكل أعلاه هو (قصبات Reeds) ولي اعتقاد بأنَّه في القديم كان لرايات "بيان" وأنَّه انطلقت منه أشكال "الحَدُّوت"، وأيضاً ربما مرَّت به فترة ليكون قصباً، فما حكايته؟

محسن خالد
10-05-2011, 01:37 AM
تشكر يا ود القرشي علي هدية شيخي ود العطا
يا زول امش اقرأ كلامنا دا ملحوق، بتلقاهو قاعد تعال تاني قزقز بمزاج.
تحياتي لتراجي

محسن خالد
10-05-2011, 02:26 AM
يا قيقا تحياتي

قصة كوستا دا بعرفها، وقصة الشيخ بانقا بعرفها، وقصص تاني ما ليها حد، وكله لا يبدل من أسماء المدن شيئاً. هذه الأسماء قديمة وتلك مجرد شربكات ناس ساكت.
ممتازة الشوتة بتاعتك في اللبن.
ياخي أهل المناطق ديك كلها ما بقولوا "بياع اللبن" و"سيد اللبن"، وكلام الحناكيش دا.
الناس الكبار في الريف أي حاجة عندهم ليها اسم براها.
بقولوا عليهم (البَدَّالَة) وهذه قصة طويلة. البدالة ديل عندهم دوبيت سمح جد. مشهورين بالغناء. أمَّا البجذوا الصوف فاسمهم (القَمْبَارة)، ديل ياهم الداير ليهم أخوك الكتابة، لأنهم مستهبلين وطريفين وأصحاب نوادر.
إنت ما انتبهت للمقولة التانية (تَبَدِّل وتحَدِّل).

محسن خالد
10-05-2011, 02:32 AM
مشتاقين يا شاب.
يا ريت تحاول توضّح الشايفو يا مبر، كلو بساعد في القراية.

قيقراوي
10-05-2011, 01:34 PM
يا قيقا تحياتي

قصة كوستا دا بعرفها، وقصة الشيخ بانقا بعرفها، وقصص تاني ما ليها حد، وكله لا يبدل من أسماء المدن شيئاً. هذه الأسماء قديمة وتلك مجرد شربكات ناس ساكت.
ممتازة الشوتة بتاعتك في اللبن.
ياخي أهل المناطق ديك كلها ما بقولوا "بياع اللبن" و"سيد اللبن"، وكلام الحناكيش دا.
الناس الكبار في الريف أي حاجة عندهم ليها اسم براها.
بقولوا عليهم (البَدَّالَة) وهذه قصة طويلة. البدالة ديل عندهم دوبيت سمح جد. مشهورين بالغناء. أمَّا البجذوا الصوف فاسمهم (القَمْبَارة)، ديل ياهم الداير ليهم أخوك الكتابة، لأنهم مستهبلين وطريفين وأصحاب نوادر.
إنت ما انتبهت للمقولة التانية (تَبَدِّل وتحَدِّل).

لوووووول
[ إنت ما انتبهت للمقولة التانية (تَبَدِّل وتحَدِّل) ]
دي بكون صرجتها. بس الله يستر ما تكون زي صريجة مبر بتاعة ( الايمان ابو من غير معرفة ) ديك !!:D
دا كان ما قون في مرماهو هو .. يبقى على اقل تقدير رقدا لحسبو هو و القون - مع انو تسلل واااضح - في قون الخوف الجابو فينا داك:D .. بديهي لمن تفرغ الايمان من المعرفة .. يبقى شنو غير الخوف ساي!.
لووووووول

كوستا / كوستي برضو قصتا فيها لبن ..
الخواجة كان عندو مصنع جبنة، بجوهو اللبانة بزودوهو بيهو .. ماشين لي كوستا .. ماشين لي كوستا .. حتى بقت ماشين كوستي.
اللبن مبارينا من لحظة الميلاد .. و من اسم المجرّة ذااااتا
اها ان شاء الله تكون ادردقت ليك كورة قون من دي:p



------

شوف صاحبك دكين المسخوت نكر ليك صاحبو عمر عشاري، حطب كيف هنا؟:D

قلوبٌ من حليب (http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=330&msg=1303368088)

محسن خالد
10-05-2011, 10:51 PM
مفردة (القَمَاح) وقمحنا، وقمّحو، وصَدُّوا قَمَاحَة، وقُمّاح.
هذا المصطلح لا يوجد إلا لدى السودانيين!؟
ليشنو؟
هل عنده علاقة بصُبْرة قمح قابيل؟

{والقُمْحةُ والقُمُّحانُ والقُمَّحانُ: الذَّرِيرة؛ وقيل: الزعفران؛ وقيل: الوَرْسُ؛
وقيل: زَبَدُ الخمر؛ وقيل: طِيبٌ؛ قال النابغة:
إِذا قُضَّتْ خواتِمُه، عَلاهُ ..... يَبِيسُ القُمَّحانِ من المُدامِ

يقول: إذا فتح رأْس الحُبّ من حِبابِ الخمر العتيقة رأَيت عليها بياضاً يَتَغَشَّاها مثلَ
الذريرة؛ قال أَبو حنيفة: لا أَعلم أَحداً من الشعراء ذكر القُمَّحانَ غير النابغة؛
قال: وكان النابغة يأْتي المدينة ويُنْشِدُ بها الناسَ ويَسْمَعُ منهم، وكانت بالمدينة جماعة الشعراء؛ قال: وهذه رواية البصريين، ورواه غيرهم علاه يبيس القُمُّحان.

الذريرة يعني شنو؟ الخُمْرَة وألا الضريرة؟ وألا تطييب نعش وألا كلو واحد؟

في الصحاح

الحِنْطَةُ: البُرُّ، والجمع حِنّطٌ، وبائعه حَنَّاطٌ. والحَنوطُ: ذَريرَةٌ. وقد تَحَنَّطَ به الرجل،
وحَنَّطَ الميتَ تَحْنيطاً. والحِناطَةُ: حِرْفَةُ الحَنَّاطِ. وحَنَطَ الأديمُ: احمرَّ، فهو حانِطٌ.
وحَنَطض الرمثُ وأَحْنَطَ، أي أدرك وابيض ورقُهُ.

---


هنالك روايات تقول إنَّ هذا الملعون خَنَقَ أخاه خنقاً. هذه الجريمة لا بد أن أصل فيها إلى حل، أصبحت لا أنام معها. في الحقيقة أنا وصلت للحل، ولكنني أحضركم أنتم له من جميع النواحي.
ولا بد من إنهاء جرائم القتل، لا بد، فهي أكبر جرم يرتكبه البشري بعد الشرك بالله.


السطر هذا حاول تدخل عينك في قلبه لتجد أنه يصف روحاً تحتضر
الذَّرِيرة؛ وقيل: الزعفران؛ وقيل: الوَرْسُ؛
وقيل: زَبَدُ الخمر؛ وقيل: طِيبٌ

متذكرين القنانيط وألا نسيتوهم؟
الأوراتيون، لما قلت إن الأورس نبات أحمر مليان بالمفاتيح وبلاقينا قدام؟
متذكرين؟

Mohammed Qurashi
11-05-2011, 09:33 PM
Excerpt from
The Myth of the Sisyphus
Albert Camus

There is but one truly serious philosophical problem, and that is suicide. Judging whether life is or is not worth living amounts to answering the fundamental question of philosophy. All the rest— whether or not the world has three dimensions, whether the mind has nine or twelve categories—comes afterwards

أبوبكر عباس
14-05-2011, 06:21 PM
[B][COLOR="Blue"]متذكرين القنانيط وألا نسيتوهم؟

معقول في زول ينسى أهلو!
الجماعة ديل قوم
و البجراوبة و البركل ديل يا طلعتم جعليين يا شايقية، على التوالي

وينك يا زول؟

محسن خالد
15-05-2011, 09:55 PM
غايتو يا بكور خُوّة العدو
ديل كم يوم أخوكم بره الدنيا؟
مسكتني شَلَّة وقضفة جَلَّت من عرّاضة شاهدة القبر بنص بونت، وحاة الله قلت تكتلني، ووردتها تلحم.
{شَلَّة وقَضْفَة} بالجد، أتقول أكلت لي تمليكة فوق "كُوفاره"، مرض ضهاري عديل، مع الحنكشة والنضم باللفرنجي، الحكاية شنو؟
لسع جسمي مهدود لكن أخوك زي الشفع ما بعرف كلو كلو نقاهة، فرقة شوية من الحمى تلقاهو لقط ترتاراتو وعجلاتو وقعد في الضل، لو جاتو قضفة في محلو، ولو جاتو شلة في محلو.
الحيل ميّت، وبرضو تلقاني أجرجر في الكتب جنبي وأردم، العيون بدموعها من الحمى وأفتش ساكت بلا مشهاد، ما بقدر أشوف ذاتو... لوول



-- -----------
والله ما بعرف أقعد ساكت كدا، يا يكتلوني يا يخلوني:D

محسن خالد
15-05-2011, 10:50 PM
يقول الله سبحانه وتعالى عن نفسه {بديعُ السموات والأرض، وإذا قضى أمراً فإنَّما يقول له "كُن" فيكون}.
نحن نقرأ هذه الآية ونمرُّ عليها مروراً غير متدبِّر، وإلا فسنسأل أنفسنا كيف تتحوَّل الكلمة "كن"، اللغة، إلى كائن ملموس، وموجود.
هناك من يُنْكر هذا الكلام وقد أراح نفسه إلى حين، بنفيه لوجود الله.
وهناك من يؤمن بإرادة الله وقدرته، ولا يبحث فيها عن إمكان، لأنَّ الإمكان الأكبر مع الخالق لا المخلوق. أي أراح نفسه عن تصوّر كيف حدث ذلك، ولا جناح عليه فيما يفعل، لأنَّه يفوّض علمه وأمره لله، وما خاب من فوّض علمه وأمره لله.
وهناك من يتدبّر في المعاني، ويسأل بمنطق الدنيا الضعيف هذا، عن كيف تتحوَّل الكلمة، اللغة، إلى كائن موجود؟
كتابتي الأولى للنظام هذه، لا تزعم أنَّها تعرف على وجه الدقّة كيف يحدث ذلك. ولكنها تعرف أنَّ الأكواد لتحقّق هذه المسألة التي أنتجت بُعدنا المخلوق هذا، تُوجد في الأسماء التي علّمها الله لآدم، والتي كانت من "كن" الأولى، حينما أراد الله أن يُوجد هذا الكون.
وما عقائد الحلول تلك، التي توّهمها بعضُ المتصوفة الأوائل إلا تعبيراتٍ خاطئة عن الارتباط اللغوي المطروح من خلال هذا المفهوم، بين "كُن" الأولى، التي أُمِر بها الكون، وبين الأسماء اللاحقة التي عُلّمت لآدم، كي يتمكّن بها من العيش في هذا الكون.
ومن تلك الأسماء، جاءت الرموز جميعها، التي تضبط أشتات الكون كلّها، في وحدة الكلمة، وهي "كن" الأولى، المرتبطة بالأسماء. إذن وحدة الوجود التي تحدّثوا عنها هذه، ما هي إلا وحدة الكلمة، وهي وحدة للمخلوقات وحدها، ومعزولة تماماً عن ذات الله العليا، ولا يربط هذه الوحدة بذات الله شيءٌ واحدٌ سوى العبودية.

محسن خالد
15-05-2011, 10:57 PM
ومن تلك الأسماء، جاءت الرموز جميعها، التي تضبط أشتات الكون كلّها، في وحدة الكلمة، وهي "كن" الأولى، المرتبطة بالأسماء. إذن وحدة الوجود التي تحدّثوا عنها هذه، ما هي إلا وحدة الكلمة، وهي وحدة للمخلوقات وحدها، ومعزولة تماماً عن ذات الله العليا، ولا يربط هذه الوحدة بذات الله شيءٌ واحدٌ سوى العبودية.
فما أرادَ اللهُ أن تحل ذاته في مخلوق، كي يكون ذلك، لأنَّ ما يُريده الله يكون. إذ يعتقد بعض المتصوفة عن عقائد الحلول، وهي عقائد خاطئة، ليس لاستحالتها على الله، ولكن لأنَّ الله لم يردها.
قلتُ {فما أراد الله} لأنَّه لا ينبغي لنا، أن نقول، "ما كان" لله أن يحل في كائن. لأنّنا لا نقرّر نحن ما كان لله أو ما يكون، بل هو من يفعل ذلك، ومن تكون إرادته وحده، لا شريك له.

محسن خالد
16-05-2011, 12:47 AM
الصيغة (7)
(أ)


القببببة التلوح أنوارها
شوقي وحليل أقمارها
عاد..
بسم الله يا غفارا
وخلّص نفسنا الأمّارة
شوقي وحليل أقمارها
اللوامة حاملة أوزارها
ويا مولاي أستر عارها
شوقي وحليل أقمارها
علي المُبارك، من قصيد ود سليمان

***

شَرَعَت فتاوي
النظام يا راوي
السفر يا ناوي
الشذاها يداوي
العليل التاوي
السفر يا ناوي

علي المُبارك، من قصيد ود سليمان

http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225436_10150255783210992_705995991_8684379_7786268 _n.jpg

مدينة الشذى والعطر، والعبق والفوح، للتاريخ البشري كلّه هي مدينة الاسم (أروما: Aroma) وما هي بموضوعنا الآن، فقط أحببتُ الإشارة لكون العطور لم يرتبط تاريخ بدئها في الرموز بشيءٍ جيّد، وإنّما بموت هابيل عليه السلام وبجثته التي أروحت. ثم قامت الأنظمة الكنسية بجميع أنواعها باستدخال أنظمة تطهُّرية على هذه العطور لأجل تديينها وتعبيدها، من خلال غسل تلك الرائحة الأولى للموت التي نبعت من جسد نبي السلام هابيل عليه السلام. ولذلك ارتبطت الأرومة بالجذر، وبالأصل وبالعرق، وبالفوح وبكل ما يرومه المرء، كما رام القاتل ما لم يكن له مما منحه الله للنبي الشهيد.
فارتباط الشذى بالخير والدين والمحبّة في الله، وبالقبّة التي لها أنوار، هي دوال لرموز ضاربة في القدم، ما تزال تتناسل وستستمر ما استمرّت الحياة.
والـQoppa الحرف الإغريقي والمنُتشر في عشرات الأبتيات، نجده في الإغريقية علاوة على تمثيل الحرف الأبتي، كذلك يمثّل رمزاً للرقم (90)! ولكن لماذا لم يسألوا أنفسهم عن هذه الدلالة الرقمية؟ وكذلك عن دلالات غيره من الحروف الإغريقة تحديداً. ولماذا 90؟
وهل صحيح أنَّ البتاني هو أوَّل من عرف جيب التمام؟
لا، بل الجميع نقل من جذوره السودانية. ورمز القبّة نجده في الهيروغليفز المروية لا يشبه رمزها في المصريات المتأخِّرة ولا غيرهن، فالرمز المروي هو مثلث قائم الزاوية تماماً، وحرفياً، يقع وتره إلى جهة اليسار من زاويته القائمة.

http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/231021_10150255802800992_705995991_8684492_3583177 _n.jpg

من هنا جاءت دلالة الزاوية القائمة وهي 90، ومن هنا أخذ الفينيقيون الرمز، وتم استخدامه من خلال إحدى الدوريات Doric أو اللهجات اليونانية القديمة (انظر ويبستر).

وليتضح لك نسق الرموز فبدون أي بحوث مطوّلة سيأخذك الرمز بنفسه لتعرف أنَّه كان يُطلق على مدينة Korinth اسم القُبَّة Qoppa. وتأمّل مدخل المدينة وبادئة كلمة (الكور) التي علّقت عليها كثيراً، وبتتبع الرمز سيقودك مباشرة إلى بوابة الأسد، نعم يا صديقي بوابة الأسد، مثل ما تسمع، في Mycenae وبقليل تأمل سترى بنفسك المعمار ونوعية المعبد المصنوع للأسد وطريقة بناء الأعمدة وكل شيء هو مما سبق لك ورأيته بالنقعة عن معبد الأسد الأشهر في التاريخ، هذا هو، السوداني جد هذه المعابد الأسدية كلها. وبسؤال غاية في البساطة أين تُوجد الأسود، في مروي أم أثينا؟

http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/230344_10150255806870992_705995991_8684536_5106735 _n.jpg

كل شيء واضح، كأنَّما هؤلاء الناس لا يريدون أن يفهموا بالأصل. من الكتب المهمة التي جمعت مادة وفيرة وغزيرة كتاب يان أسمان Jan Assmann (مصر القديمة، تاريخ الفراعنة على ضوء علم الدلالة الحديث) ترجمة حسام عباس الحيدري، وصدر عن دار الجمل. الكتاب بالنسبة لي هو مهم ويحتوي مادة جميلة، ولكن يان لم يقدِّم إلا القليل جداً من القراءات الجيّدة، ولا حتى شطحات حلوة لا توجد. هؤلاء الناس مكتفون بحكاية النوبة هذه، ولا أدري لماذا لا يريدون هذه القارة القابعة للداخل من حيث جاءت الأشياء كلها، نوبة، نوبة، نوبة، إلى أن تكتشف أنَّه أصابك صداع ما يُدعى بالهرطقة والتكرار، فتتعب وتنام لجوار الكتاب السمين دون فائدة. والمترجم من بعد لا يكف عن تكرار ترجمته العجيبة لـ{طهراقة} ولـ{غيبل باركال Gebel Barkal} إلى أن تغبّي ولا يرحمك أحد، بجبل البركل. كيف تترجم كتاباً ضخماً ومرجعاً كبيراً يفوق الخمسمائة صفحة من القطع الكبير ولا تكلّف نفسك بقراءة ربع كتاب تاريخ من المرحلة الثانوية للسودانيين كي تعرف كيف يكتبون هذه المصطلحات. جبل، جبل، مكتوبة أمامك بالإنجليزية ولا تستطيع أن تقرأها، كيف أثق في ترجمتك بعدها؟
{وقد أنشأ تحوتمس الثالث في غيبل باركال Gebel Barkal في منطقة الشلال الرابع معبداً لأمون على شكل فرع مرتبط ارتباطاً وثيقاً بمعبد المملكة في الكرنك.
بالإضافة إلى ذلك فقد أصبح غيبل باركال الوطن الأصلي للإله، الذي جاء من الجنوب. وقد كوّنت هيئة الإله مين {Min} الذي كان أمون الكرنك منصهراً معه منذ زمان، نقطة البداية لهذا التصوُّر. ويعود مين مثل {Hathor} إلى مجموعة الآلهة الذين يمكن إثباتهم في التاريخ القديم والذين كانت لهم في العصور التاريخية علاقة مع الصحراء والثروات المعدنية خارج مصر. وهكذا أصبح أمون بالإضافة إلى مساواته مع مين "سيّد النوبيين وسلطان بونت {Punt} والتي تغنّى الترنيمات به:
وتحب الآلهة رائحته العطرة
عندما يعود من بونت
غنياً بالعطور، عندما ينزل من بلاد النوبة
وله وجه حسن، عندما يأتي من بلد الآلهة} ص (363).
طيّب، ما دمتَ تعرف أنَّه جاء من الجنوب، فلماذا تكتفي باللّت والعجن لدى النوبة، لماذا لا تُلاحق الأشياء في جذورها لدى هذا الجنوب، أتحتاج إلى بوصلة لتدلّك على الجنوب؟ حاتور، تور هذه ألا تقودك إلى توريت؟
أمَّا أم الأعاجيب فهي بحثهم عن بونت هذه في ذاتها.
تخيّل، هي البلدة كما يقول النص الفرعوني أعلاه التي يمر بها القادم بالعطور نزولاً عن طريق النوبة! فمن أين يأتي هذا الشخص مثلاً؟ وهو البلد المعروف ببلد الآلهة؟ وهم أنفسهم في الجنوب كما تقول قطعة يان أعلاه، ومع ذلك فهم لا يعرفون هذا المكان.
وهو يُكتب على الطريقة الصائبة هكذا pwenet ومن خلال الرسم الهيروغليفي تتحكّر الغزالة بوسطه، فأين تُوجد هذه الغزلان؟

http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/224615_10150255799430992_705995991_8684476_5799637 _n.jpg
(اكتب الكلمة في قوقل لتقرأ الموضوع كاملاً في الويكيبيديا).

أمَّا التصوير للحملة التي قامت بها حتشبسوت إلى هذه الديار فهو كبيرة الأعاجيب التي أسمّيها بنفسي "أم رأسٍ مدهون"، لأنَّه يتناول لنا الـمُر والبخور (عديييل).
والأشجار موضوعة على هيئة شكل رمز القبة، ومن ورائها البيوت. وهناك مقاربات معاصرة للبيوت المصوّرة على الويكيبيديا، ودعنا نقارنها أيضاً بصورة بيوت حالية مُطابقة لها تماماً من جنوب السودان.
هذه هي البيوت كما نعرفها بأنفسنا في جنوب السودان، البيت يرفع على أعمدة خوف الحيوانات. أمَّا الشكل عموماً فهو نفسه، ويُوجد بأعمدة أو بدون أعمدة.

هنا البيوت كما نجدها في الأرياف الجنوبية وأرياف النيل الأزرق تماماً

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/a/a0/Punthouse01.gif


لاحظ لكون هذه البيوت من جنوب السودان تُطابق أكثر شكل المثلث المنتمي لدولة الأسد الوثنية.

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225398_10150255824735992_705995991_8684762_5691941 _n.jpg

وهنا نجد تخيلهم لشكل البيوت المرفوعة عن الأرض، وهي متوفرة في الجنوب، بل حتى في الشمال كانت متوفّرة، وهي متعلّقة بالحماية من الحيوانات كما قلت.
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/e/eb/Punthouse02.jpg


هذه الأفكار كلّها واضحة ومترابطة بالأصل من خلال الرموز ودوالها، ومتابعة أي رمز تقود إلى ما يليه من مادّة متعلّقة به.
ودعني أنقل هذه المادة المهمة للغاية من كتاب (الغيتا، أنشودة الخلود) د. دامودار ثاكور، ترجمة عبد الوهاب المقالح، ص (237 -238).
{"البشر يطحنون ويطحنون في طاحونة الحقيقة البديهية، ولا شيء يتأتى من ذلك إلا ما وضع فيها. لكنهم في اللحظة التي يهجرون التراث من أجل فكرة تلقائية، عندئذ الشعر، والفطنة، والأمل، والفضيلة، والتعلم، والنوادر، تهب مجتمعة لمساعدتهم".
ومثله، نُقل عن وايتهيد أنه قال إن "العلم الذي يُحجم عن نسيان مؤسسيه هو علم ضائع"، والتركيز في مقولته هو أن المهم في العلم ليس الالتصاق بالتراث، بل البحث عن الأصالة.
"الغيتا" لا تقر بوجهة النظر هذه الخاصة بالماضي أو بما مضى من تراثيات.
رسالة الغيتا كما أفهمها قصد بها أن تفهم لا كفلسفة مقترحة للمرة الأولى، بل كانت إلى حد بعيد إحياءً وتجديداً لحقيقة خالدة كانت قد نسيت مؤقتاً. وهذا واضح من المقطعين الأولين التاليين في الفصل الرابع
"لقد بسطتُ هذه اليوقا اللافنائية إلى فيفاسوات ابن الشمس، وفيفاسوات نقلها إلى مانو أبو البشر، ومانو نقلها إلى إكشواكو. وهكذا انتقلت من جيل إلى جيل، وقد تعلمها الحكماء العظام راجاريشيز. وبعد زمن طويل، تضاءلت هذه اليوقا في هذا العالم، يا برانتابا" (1، 4 و4، 2).
إن استخدام كلمة برامبارا "التراث" في هذا المقطع مهم. إنَّه يوضح الدور الذي يلعبه التراث في تسليم رسائل الكينونة والصيرورة القديمة من جيل إلى جيل. هذان المقطعان يخبراننا أيضاً كيف بدأ التراث الروحي والميتافيزيقي على يد أفراد يتمتعون بقدرات عظيمة، وتواصل على يد أشخاص بارزين لعدة أجيال. وهو أيضا يذكرنا بأنه مهما كان أي تراث عظيما، فإنه بعد عدة أجيال يؤول إلى الضياع والنسيان مثله مثل جدول في الصحراء، ويبقى من دون أن يُلحظ حتى تظهر على المشهد شخصيات أخرى تتمتع بتلك القدرات العظيمة، فتحيي التراث الضائع وتعرضه بلغة مقبولة لروح العصر} ص (237 -238).
سآتي بإذنه تعالى لموئل رموز الغيتا ومعانيها الحقيقية، ولكن إلى ذلك الحين يهمني هنا بدرجة عالية أن أتمنى على أي قارئ ربط أي سطرٍ قرأه من كتاب الغيتا هذا بمادتنا الحاضرة هذه عن الرموز وأصلها السوداني، وارتباط ذلك بمدن الأسماء، وكلّه مفيد للتلقي الحسن ولأجل إعادة كتابة تاريخنا على الأقل فـ{مهما يكن من أمر فإنَّ كتابة التاريخ بحاجة إلى رموز، وتاريخ شعب ما بحاجة إلى استمرارية} الفريد لويس دي بريمار، كتاب تأسيس الإسلام، بين الكتابة والتاريخ، ص (228).
فتلك الساعد التي بُسطت بحجر الشر، وتلك القدم التي فّرت من العدالة، أوجدت لنا رمز القبّة وهو قد بقي إلى اليوم وبمواقيت مشاجرته ذاتها.
فهذا الحرف ارتبط بصوت الطائرين وكواريكهما، وكذلك ارتبط شكل الحرف بعربة النجدة الموجودة إلى يوم الناس هذا من خلال شكل الرمز وعلاقته بالضوء والنجدة وصوت الكواريك وملاحقة المجرمين وما إليه.
وكذلك ارتبط بأدوات بناء كثيرة مثل المسطرين مثلاً وبجميع أنواعه.
وموازين البناء وآلياته بجميع أنواعها.

ودعنا نتأمَّل هذه اللوحة التي قدمتُها أعلاه، من خلال التركيز على صورة البيت، فهي على درجة رفيعة من الأهمية حسب تقديري، من حملة حتشبسوت، وهي تصوّر أشجار البخور والمر، كما هو مكتوب في هذا الكابشن، وتضع الشجرة ذاتها في شكل قبة، كما عرضتُ الصور أعلاه، المأخوذة من شكل البيوت والشجرة معاً.

This relief depicts incense and myrrh trees obtained by Hatshepsut's expedition to Punt

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/b/b2/Punt2.JPG/600px-Punt2.JPG

مبر محمود
16-05-2011, 01:42 AM
أمحمّد ود رحمة، زول ضهاري من ناحية جبل موية، له قصيدة مشهورة، جاء في إفتتاحيتها:
سوقوا معانا ـ يا جاهلين دروس معنانا ـ في الكاف والنون

محسن خالد
16-05-2011, 02:06 AM
دي فراشة الهندسة، ما تنسوها لي، الهن:

Geometra-papilionaria

وبابي هذه، هي ذاتها (بابي) بتاعة الغناء السوداني دي، آآي ياها ذاتها، الما عارفين ليها معنى دي. اسمع الغناء جيداً والرموز تشرح لك نفسها بنفسها.

الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة
الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة
الليلة الأسد جاي من جبال الفيل
بتشمشم بكوس بسأل من العنتيل
الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة
الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة
يا رحل الكحل الديمة وزنو تقيل
ويا جدري الشمومة الزول تشقو عديل
الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة
الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة
قُتْ ليهم عُشاري ومسكو يفوح
ما خَتَف البديقة وما جَفَل مجروح
الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة
الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة

أعتقد أنَّها أصبحت أكثر سهولة لكي تُربط بـ(بابليون)، وللربط بـ(الآرا)، الجد المؤسس للمعابد العليا بالجبل الطاهر؟

محسن خالد
16-05-2011, 02:31 AM
يا مُبر، ياخي أحلفوا علي أمشي أرتاح عشان أنا عيان
قلت ليك، شنو يعني غناء حقيبة؟
لو بتعرف اللغة أدناه فترجم لينا بالله
Vgl. D. Franke, Das Heiligtum des Heqa-ib auf Elephantine
من زماان، كل كلامهم عن تعريف غناء الحقيبة، كان يبدو لي نوعاً من العبث والكوميديا المُرَّة.
بالله معقول؟
حقيبة إذاعي هههههه
تاريه الموضوع دين عدييل، وحاجة راسخة في تاريخنا، مش لعب، ولا أمس، ولا أوّل البارح. لكن من يقرأ، وحتى لو قرأ من له عقل يشرط الكُنه عن غشاء بيضته؟
أمّة بائسة بؤس يحنّن الجراد الما بحن.
يقول ليك مثقفين سودانيين، ياخي ما تقوم بلا زبالة وعواليق وكضب على العالمين.
افتح التلفزيون السوداني وشوف دكاكين الجهل، سبحان الله ولا بخجلوا يتونسوا سااكت، وقوة عين منقطعة النظير، سبحان الله.

محسن خالد
16-05-2011, 03:13 AM
ولاحظ هنا للشجرة، هي ذاتها مع أبب، تخيّل، وبعد دا كلو ما عارفين بونت دي وين؟ مش؟

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/a/a8/Apep_2.jpg


الثعبان هو أبب Apep جَدُّ الكوشيين، والـكاديس Cat -كما يقرأ بعضهم الحيوان الواضح في الصورة- هو رع Ra جَدُّ المصريين، تأمَّل الشجرة. (الحيوان دا في ذمتكم كديس وألا صَبَرَه!؟) راجع رابط الصورة على الويكيبيديا.
كا، هي الروح، ورا هي روح أيضاً، لحين اكتمال تدابير شرحهما كاملتين،

محسن خالد
16-05-2011, 04:54 AM
{جبل الكُحُل هدّنو المراويد} (مثل سوداني فقط).
هو مرتبط بثقافة العين، التي هي حرف أبجدي، وهي رمز مروي هيروغليفي، وهي عين وفي اللتنين، وهي العين الباكية على القباب، وعلى الأبواب.
هذا هو حرف (دال) من اللغة المروية
http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/227166_10150256027200992_705995991_8688081_4319255 _n.jpg

من القصَّة البديعة، البديعة، البديعة، المليئة بالرموز سَرَف فوق سَرَف. التي يرويها عبد الكريم ود شعيت
أحمد ود عوض الكريم قال، في حكم مجلس. الما بجيب غنوة فوق (وزنين) دي ما يشيل فنجانو.
قالولو: غَنِّ آشيخ أحمد.
قال، لا. السابقك علي الباب قولو يا أرباب. مُفْرَد يغني ود شوران دا.
ود شوران قالّو، الغُنا فوق وزنين دي؟ قالّو، فوق وزنين دي.
ود شوراني قال:
سـمحة وضوقها لبن صهباء ودخلها مَبَسَّط
شَرْفَتَهَا رِيل وكفيتها خيل وطُولها موسَّط
من تاتاي قُدومها وخطوتها اللِّنْرصتْ
حسيت قلبي فارقني وكَبِدتي انقصَّتْ
دا ود شوراني. أدتو فنجانو واتلفتت علي الصادق كَشَمَت.. إلخ


{السابقك علي الباب، قولّو يا أرباب} (مثل سوداني فقط).
أما زلتم تذكرون "البوبا" أم بخّرتموها؟
انظر إلى الرمز من الهيروغليف ((المروية))، تجد أنَّه الغشاء، ما يوافق "بوبا" تماماً.
http://a1.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/229427_10150256033610992_705995991_8688230_6937818 _n.jpg

أمّا من المصريات المتأخّرة فهي تُبادد الباب بالمعنى الحرفي، وكذلك تُبادد المثل السوداني.

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/225286_10150256039340992_705995991_8688322_6980029 _n.jpg

الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة
الليل بابي papi ليييي العوبة يا نديمة

----

لو ما حفّظت السودانيين ديل من طرف رموز الأبتية المروية ما بخليهم، أهو نستأجر فيهم.
ولا توجد حتى قطعة في المدارس تقول للطلاب فكّروا في حل هذه اللغة المستعصية، لا تقوم المدارس ولو بصناعة حلم كهذا في خاطر أبنائنا وبناتنا القادمين.

محسن خالد
16-05-2011, 05:32 AM
http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/199830_10150178889265992_705995991_8220337_7933874 _n.jpg


وها هي المروية أعلاه، استأجرت فيكم، لكن ما لقيت فنّان أو فنّانة سودانية يستأجر فيني ويرسم لي "ولو" فقط هذه الهيروغليف المروية بشكل واضح ومتقن ينفعنا وينفع العالمين. لأني أعمى ما بشوف.
بالله الخواجة الفوق النزلت شغلو الكارب دا، شغل كارب بالجد، ونضيف، إنني ممتن له أشد الامتنان، إن شاء ربنا يكتر خيره، ويخضر ضراعه ويزيد علمه وعافيته ويديه الفي مراده. لم أجد اسمه.
ولكن قواميسي الأخرى موجود عليها أسماء الرسامين. الذي لم أعثر على اسمه هو أكثر شخص أحببتُ عمله.

لاحظ للمقلاع.
لاحظ للرايتين.
لاحظ للشجرة التي تحدثتُ عنها أعلاه، شجرة المُر، التي تشبه الخنجر، واربطها بحرف الـj، وكذلك اربط شكل حرف الجي المُعاصر نفسه بالشجرة وبالحرف الهيروغليفي المروي التاريخي، الذي قلت عنه إنَّه حرف الجن المخلوق من مارج، ما وحّده الفعل الإلهي مع روح البهيمة في مدينة الاسم (جوبا: Juba). هذا شيء مهم للغاية للغاية، خالص خالص، انتبه لشكل الشجرة هذا، لشكل الحرف. لأنَّه في المروية وكذلك في بعض المصريات الثانية يُوجد مدبّلاً، بما يُطابق الشجرة المرسومة تماماً، ونجده في رموز أخرى متقاطعاً من الساعد المبسوطة بالشر نفسها، لإنتاج رموز ثانية. فكل شيء منسوج مع بعضه بعضاً، في نظام دقيق ومتكامل.

http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/228159_10150256061045992_705995991_8688699_5830674 _n.jpg

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/230787_10150256071040992_705995991_8688863_2628649 _n.jpg

النور يوسف محمد
16-05-2011, 11:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


التحية لصاحب المفترع ..
وكل الأجلاء الذين مروا من هنا ..

وعيبى الذى يلازمنى ( كخلى الوفى ) أننى دوماً آتى آخر المراح كأعرج القطيع ..
هنا يمكنك أن تكتفى بالقراءة والتأمل وإن شئت فاسرح قليلاً ولا حرج ..

منتدى يحمل بين جنبيه هذا الكم المعرفى لن نخاف عليه
ومنبر يرفده صاحب المفترع بليل وسهر التنقيب حرىٌ به أن يلامس السماء ..

شكراً لكم جميعاً سادتى ..
واسمح لى أخ محسن بشكر خاص للأخوين محمد قرشى وشهاب كرار

مرة تانية لكم الود
من مقصر يجابد الزمن والمزاج وتقعد به عن قممكم دروب المعرفة ..

محسن خالد
16-05-2011, 07:30 PM
والتحية لك أستاذ النور
يا أخي إنَّ في نفسي شيءٌ منك، وما كان لي في هذه الحياة أن ألقى أحداً بخلاف ما أبطن، فلستُ من المنافقين أبداً، ولن أكون بمشيئته تعالى.
لقد نظرتُ في مواقيت مداخلتك هذه، وتعرف ما أعنيه.
يا أخي لقد صمتُّ عن هذا الأمر لأنني وقسمي بالله لم أكن أعرف شيئاً مما يدور في هذا المنتدى ولا أعرف الناس بشكل جيّد إلى الآن، لأحكم بينهم، أو لأفاضل بينهم.
ولكن أنت على وجه التحديد، وفي هذه المناسبة على وجه التحديد، أقول لك ولهم من خلالك، نحن لم نفوضكم كإدارة في حريتنا، لا، ولن يكون ذلك لا اليوم ولا غداً، وإنّما فوّضناكم محكمين بيننا فيما نرتضيه، أي أنت وغيرك فاعلموا، أنَّ مسألة حذف مداخلة أو بوست هذه المسألة ليست لعباً ووالله بالنسبة لي أنا شخصياً دونها أن أحيى أو لا أحيى.
لماذا صمتُّ عنك الآن؟ لأجل أختي وليس في طريق حريتي، أي أنني استبدلتُ صحاح حريتي بكرامة أختي التي ردت عني الظلم سابقاً. لأنّ التأسيس بالأصل لعالم بشري هنا ولسنا بمؤسسين لغابة. الشيء الذي أعطبته أنت سابقاً بيديك، وراجعك فيه عكود فلم تهتم، فلِمَ تهتم الآن؟ لذلك قلتُ لك أنت بالتحديد، ففي نفسي هذا الأمر، وزدت عليه فعلتك أمس، ووالله لا أستطيع أن أخفي هذا في قلبي وألقاك بوجه آخر فأتلوّث. أنت لا تمتلك ذلك الحق في الماضي، الذي يكتب مادة ويقول لا أريد هذه المادة هذا شيء من صميم حقوق الفرد هنا، الآن لو قلتُ احذفوا هذا البوست يحذف، لأنني من كتبه، ولم يعد يرغب فيه، هذا شأني وحريتي، ليس من حق أحد أن يقول لي بعد كم ساعة أو بعد كم يوم، لن أحذف لك، إن شاء الله بُعَيْد القيامة بلمحة، فهو حقي، وواجبكم إجابتي إليه.
الذي وقع بالأمس أيضاً لا تمتلكون حقاً بخصوصه، فرجائي إليكم، ما دمنا لا يفرقنا عنكم شيء، فوفروا حربنا ما استطعتم. ونوّرونا كي لا نرى في ذلك استقصاداً لنا، هل تعتقد بأنني كنتُ أعرف شيئاً مما يدور هنا، والله لا أعرف شيئاً إطلاقاً.
وليعلم أي فردٍ كان منكم، أنَّ هذا المكان سيبقى بإذن الله تعالى كما شاءه له صاحبه، وسيبقى بين أيدينا جميعاً ليحفظ حريتنا وحقوق تعبيرنا جميعاً، الإدارة فيه حكم لا متنفّذ في حريتنا.
وأقولها لكم بصراحة، هذه مشيتها لأجل أختي، أما بعدها فوالله الذي يحذف لي حرفاً واحداً دون علة مفهومة لي ولغيري، إما أنا أو هو في هذا المكان.
فلو كنتم لا تعرفون ماذا تعني حرية، فإنني عن نفسي، أعرف ماذا تعني حريتي على وجه التحديد.
ولتكن بألف خير

النور يوسف محمد
16-05-2011, 08:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

يا أخى الكريم .

بداية أنا لم أكتب هذه المداخلة على أية خلفية ..
إنما هى رأيى , تبادلته مع أخينا مبر فاستحسن كتابته هنا ..
ولا أدرى كيف استساغ لك ربطها بأحداث المنبر ولماذا وماهى القرائن ؟؟
عموماً ليس هذا بالمهم فى نظرى ـ وإن كان قد حزّ فى نفسى ـ
لأنه قد يتعلق فى بعض حالته ( بما فى النفس ) .. نسأل الله أن يجنبنى وإياك هواها وميلها ..

الحديث عن الحذف والسحب ليس هذا مكانه ..
ولعلك قرأت او سمعت عن ( عضم ) فكرتى التى تقوم على مناهضته .
ومن يطلب ألا يحذف له أولى به أن ألا يطلب سحباً لأحاديث آخرين ..
وصدقنى حين يكون ضرورياً ـ وما أقله فى مذهبى ــ لن أتردد ..



إجمالاً ..
يبدو أننى أخطأت الطريق ..
فعذراً إن سبب دخولى هذا البوست بعض الأسف لك ولضيوفك ..
ما سبببه لى سأحتسبه درساً مجانياً لوجه الله تعالى .........

محسن خالد
16-05-2011, 09:14 PM
سأقول لك شيئاً يا أخي النور
الذي في نفسي أنا لم أخفه، قلتُه لك بدون مواربة، كي أتحرّر منه وليكون أمامك، لا شيء يدعوك لأن تستخدمه على هذا النحو، فهو أمامك، وهذا إكرام لك إن لم ترَ فيه ذلك.
الاستخدام قصدت به هذه الجملة، ليست جيدة إطلاقاً في رأيي
عموماً ليس هذا بالمهم فى نظرى ـ وإن كان قد حزّ فى نفسى ـ
لأنه قد يتعلق فى بعض حالته ( بما فى النفس ) .. نسأل الله أن يجنبنى وإياك هواها وميلها ..
النور



لماذا تنفي أنت علاقته بالواقع، بينما أنت تعرفها حق المعرفة، سبحان الله، مُبر جاء من عند نفسه أم من عندكم!؟
أمّا هذه
ومن يطلب ألا يحذف له أولى به أن ألا يطلب سحباً لأحاديث آخرين ..
وصدقنى حين يكون ضرورياً ـ وما أقله فى مذهبى ــ لن أتردد ..
النور
متى طلبتُ منك ذلك؟ متى طلب م. خالد ذلك؟ الذي طلب هو صاحب الشأن لا أنا، في البوست نفسه أمام الناس، وقد نقلتُ أنا حديثه لخالد عليه الرحمة، وليس لأي أحد غيره.
أمَّا عكود فهو حي بيننا، واسأله عن تفاصيل ذلك، لم أطلب منه شيئاً البتة، بل هو من عرض. لا تنسب لي شيئاً من عندك، بغير الحق. لأنني حذر في مثل هذه الأمور، كي لا يحملني أحدٌ حملاً ليس لي.

أمّا جملتك الثانية
وصدقنى حين يكون ضرورياً ـ وما أقله فى مذهبى ــ لن أتردد ..
النور

هذه مشكلة يا أخي النور إن كنت لا تراها، وهي ما جعلني أكتب لك تعليقي هذا، فالناس هنا ليسوا في مذهبك، وإنّما في مذهب ارتضوه بأنفسهم لأنفسهم، هذه حقّق فيها جيداً، وتأمّل فيها بنفسك.
كما بيّنت لك سابقاً، أترك هذه المسألة لسبب وضّحته لك، ولولاه لناقشتُ معك أسباب حذف ذلك البوست.
وإن كان لك مذهب اسمه أن تحذف دون تردّد فأنا عن نفسي تحديداً إنّ مذهبي هو أن أموت دون ما أكتب بلا تردّد.
كلامك دا أعوج، راجعه بنفسك مع نفسك، فنحن هنا مذاهب وتحكمنا لائحة، ولسنا في مذهبك.
ونفسي ليس فيها شيء كعب تجاهك والله العظيم، فلا تظلمني مِراراً، وأعرف ما تقوله من قرابة بيننا وو إلخ، يعني كلامي معاك دا محاصصة بوصفك إدارياً وليس عداوةً بوصفك النور "قريبي زي ما متسلبط فيني، والعهدة على مبر هههه" النور الذي قد ألتقيه غداً ونضرب فتّةً مع بعض. نفسي قد "كان" فيها أمر، فيها التباس أوضحتُه لك بكل شفافية، فيها زعلة نعم، لكن ليس فيها لؤم ولا قبح، إنني شخص تدرّب على أن يزن كلامه بالحرف الواحد، خوف أن نَظْلِمَ أو نُظْلم.

----
مداخلتك التانية اتدهورت شديد عن الأولى، توقّع بابكر عبّاس يصرف ليك يا شفيف يا رائع:D

قيقراوي
17-05-2011, 09:31 AM
مداخلتك التانية اتدهورت شديد عن الأولى، توقّع بابكر عبّاس يصرف ليك يا شفيف يا رائع:D

لوووووول

انا واقف في صف الشفافة قدامو ياخ .. كمان جابت ليها خرخرة!:D

انتو الحاصل شنو يا اخوانا!؟
و لّ السخانة .. يا غانا !؟:D

يا محسن ياخ مداخلة استاذ / النور هنا دا ما اديتا حقها كلو كلو ..
و طوالي نطيت ليو في رقبتو، و قبقبتو بغبينة بايتة - ما عارفا من متين؟ - و الله انا قريتا غير!!
فيها ما فيها من الثناء و البصيرة.



------

لوووووول

طمنا عليك ياخ؟
اتصلت بيك و لم نجدكم ..
غايتو خليت ليك و صية مع الخواجية الفي تلفونك .. ما كلمتك؟:D

النور يوسف محمد
17-05-2011, 05:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

يا سيدى الفاضل ..
صدقنى لا أريد أن ( أفسد ) بهجة هذا العرس المعرفى
بكلمة منى ..... ( وكلمة منك حلوة ..

ربطك لمداخلتى بأحداث المنبر كأنما جئتك متكياً مؤلم يا محسن ..
وهو جرح لن ألوم عليه غير نفسى ..
عدا ذلك فهى خلافات عادية فى حراك هذه الحياة ,
لا أخالها تستعصى على مثلك ومثلى و لا ينبغى لها أن تترك ندباً على أفئدة المحبين ..

فعذراً يا صاحب ..
كتر خيرك وما قصرت ..
وربنا يقدرنا على كبت مشاعرنا ..

و قوموا الى زهرتكم ,, يرحمكم الله ....

أبوبكر عباس
17-05-2011, 05:21 PM
مداخلتك التانية اتدهورت شديد عن الأولى، توقّع بابكر عبّاس يصرف ليك يا شفيف يا رائع
محسن خالدلا لا
شفيف الدور دا تستاهلها إنت..
يا أخي قبل عشر مداخلات كدا كلمتنا عن التسامح و قلنا و الله نبينا الجديد دا، بعد دا، لو جرينا في ضهرو الشوك، و لّ درعنا في رقبتو سلى الغنم و لّ فلقناهو بحجارة الطائف، ح يسردب ساكت!
لكن أتاريك طلعت شفاف شفافية فاتت شفافة محمّد قرشي ذاتو!

يا أخي النور دا، الأيام دي، أنا مبسوط منو بسطة أكتر من بسطة ظهوري في قناة النيل الأزرق

سارة
17-05-2011, 05:28 PM
لا لا
شفيف الدور دا تستاهلها إنت..
يا أخي قبل عشر مداخلات كدا كلمتنا عن التسامح و قلنا و الله نبينا الجديد دا، بعد دا، لو جرينا في ضهرو الشوك، و لّ درعنا في رقبتو سلى الغنم و لّ فلقناهو بحجارة الطائف، ح يسردب ساكت!
لكن أتاريك طلعت شفاف شفافية فاتت شفافة محمّد قرشي ذاتو!

يا أخي النور دا، الأيام دي، أنا مبسوط منو بسطة أكتر من بسطة ظهوري في قناة النيل الأزرق

وانا زاتى مبسوطة منه ومنك يا ابو النسب

محسن ازيك ياخ

محسن خالد
17-05-2011, 08:07 PM
عزيزي النور
ود وسلام
والله في شوفي أنا، مداخلتك مربوطة، ولو حبّيت نتناقش في الحكاية دي ما عندي مانع، لو على العام ممكن نفتح بوست، لو على الخاص ممكن نتكلّم، لكن كلامي الفوق دا أنا باقي عليه وما ساحب منه ولا حرف واحد.
فممكن نقوم علي الزهرة، لكن لو حبّيت النقاش على الوجهين عام خاص، حبابك.
وإلا فكلامي الفوق دا أنا باقي عليه تماماً.
كلام قيقراوي وبابكر دا كلام سودانيين ساكت، ما شغّال بيه.
يا بكّور التسامح لا يعني اللاذاكرة، عن نفسي أتميّز بذاكرة مُرعبة، وهي لا تعني عدم التسامح ولا علاقة لها بعدم التسامح، تشتغل محل أنا دايرها تشتغل.
سأعرِّف لك التسامح في فهمي له، هو عدم الإضرار، أو التتبّع والترصّد بهدف الإضرار لا النقد، انتهى.

فلو كنتُ أنظرُ للتسامح بطريقتكما هذه، لنافقتُ النور حينما رقن مداخلته هذه، ولما أصبحتُ ناقداً، والنقد لا يعني الغل ولا المقت ولا عدم التسامح، هذا موضوع آخر تماماً، بكامله، لا علاقة له بالأدب الأخلاقي، وإنّما بالسمت العقلي.
لو أنا غتيت ما بتكلم بالواضح كدا، هبشت أنا البوست الاتسحب بهناك إنت مسحتو يا النور، ولا كلّفت نفسك تقول لي الحاصل كدا وألا كدا، لأني بالجد ووالله ما جايب خبر، وقلت أنتقد صاحبه بطريقتي، بدون فهم مني لأي شيء. أها لما لقيتك هنا، يستحيل يكون دا في رأسي وما أقوله ليك، يستحيل، بكون دا ما محسن خالد، زول تاني، روحه فيها شيء ويونّس الناس بشيء تاني، وذلك لن يكون منّي. بعدين يا النور تعال نسألك، البوست دا مفتوح ليه كم شهر؟
كلامي دا يا النور، أنا باقي عليه كلّه، ولا مانع عندي من النقاش على العام أو الخاص، كما تشاء.
وفي نفسي لك من الحب والاحترام الكثير
ولتكن أبداً بخير

الرشيد اسماعيل محمود
21-05-2011, 11:22 AM
والله صحي زهرة الغرق..
يعني الزول بعد كدة الا يربط لكيبوردو جربوكس أرنب عشان يحصّل..
غايتو نحاول نباصر عشان نلحق..
تحيّات يا شباب..
تحيّاتي يا محسن.

محسن خالد
22-05-2011, 04:36 PM
نظرية الفئات
Set Theory

المجموعة (A)
{Iblees}.
قبل خلق آدم واجتماعه بحواء.

المجموعة (B)
{Aadam, Hawwa}.


المجموعة (C)

{Iblees, Aadam, Hawwa}.
من هنا جاء الطرد من الجنة.

المجموعة (D)
{Aadam, Hawwa, Habel, Gabel, Eglimia, Lioza}.

المجموعة (E)
{ Iblees, Aadam, Hawwa, Habel, Gabel, Eglimia, Lioza}.
بعد الطرد من الجنة من هنا جاء التحريض على القتل.

المجموعة (F)
{Iblees, Aadam, Hawwa, Eglimia, Lioza}
بعد القتل وهرب القاتل.


المجموعة (G)
{Iblees, Gabel}
بعد القتل والهرب وتأسيس دنيا رأس المال، الصناعة، الألعاب، الموسيقى، والفرح والعسل الزائفين، هما في أصلهما نعشٌ، وبناء كل ما هو قشور وإلى زوال.

محسن خالد
23-05-2011, 08:07 PM
وين "أخينا" بتاع العلام دا، مشتاقين يا شاب.
أها لازمك تذاكر الكتاب هذا وأخوانه من البداية، كما فعل أخوك، ما عندك حل، ما دام راجل علام! هههه





منطق الكشف العلمي، كارل بوبر
ترجمة وتقديم د. ماهر عبد القادر محمّد



ومن جانب آخر يقرر كارفت أن بوبر يشارك الوضعية المنطقية نزعتها التجريبية، وأنَّه يرفض الإمبريقية المفرطة، كما أنَّه يدافع عن الإمبريقية في مواجهة مذاهب بوانكاريه ودوهيم، كذلك يناصب الميتافيزيقيا العداء، وهو ما اهتمت به الوضعية المنطقية، وهو لم يسمح باعتبار الميتافيزيقيا معرفة صحيحة، وإنَّما اهتم بالتمييز بين الميتافيزيقيا والمعرفة العلمية.
وبصورة عامة استطاع فيكتور كرافت أن يحصر جوانب الاتفاق والاختلاف بين كارل بوبر والوضعية المنطقية في أربعة نقاط رئيسية هي:

أولاً –معيار التمييز:
(...... إلخ).
1- معيار المعنى لقابلية التحقيق، يستند معيار المعنى لقابلية التحقيق إلى افتراض مسبق يقرر أنه بالنسبة لكل قضية ينبغي أن يكون ممكناً، حتى إن لم يكن عملياً، أن نقرر ما إذا كانت القضية صادقة أم كاذبة (..... إلخ).
2- نقد المذاهب الاستقرائية: من المعروف أن كارل بوبر، كما أشرنا تواً، نقد الاستقراء والنزعات الاستقرائية في أكثر من موضع، وتلك علامة مميزة وهامة بالنسبة لموقفه الأبستمولوجي. وسوف نشير إلى موقف بوبر تفصيلاً من مشكلة الاستقراء. (.... إلخ).
3- معيار قابلية الاختبار: يرى أعضاء الوضعية المنطقية أنَّ كارل بوبر من الاختبار يشير إلى أن التحقيق الكامل لا يمكن التوصل إليه. وقد فهم كارناب هذا الموقف عن بوبر، وحاول وفقاً له أن يعدل موقفه الأساسي، فذهب إلى أنَّه "إذا كان المقصود بالتحقيق التأسيس النهائي للصدق، إذن فإنَّه لن تُوجد قضية تركيبية قابلة للتحقيق أبداً... يمكننا فقط تأييد القضية بدرجة أكبر، ونحن نميز بين اختبار القضية وتأييدها"... (.... إلخ).

ثانياً- اختبار القضايا:
يذهب كرافت إلى أنَّه رغم أنَّ حلقة فيينا قبلت معيار قابلية الاختبار مثل كارل بوبر، إلا أنَّ هناك وجهين للاختلاف بينهما: أولهما، أن حلقة فيينا تأثرت بالإمبريقية الحسية لكل من أرنست ماخ ورسل، فالخبرة التي تستند عليها معرفة الواقع توحدت مع الإدراك الحسي واندرجت تحت المصطلح "ملاحظة" وفي هذا المعنى كتب هربرت فايجل في عام 1929م يقول "إن الواقعية النهائية التي تندرج تحتها العبارة هي سلسلة من الإحساسات المترابطة". وحول هذا المعنى أيضاً أراد كارناب في عام 1928م أن يؤسس كل التصورات التجريبية من الخبرات الأولية للذات المفردة عن طريق "المادة تجميع المتشابهات": إن كل القضايا الإمبريقية مفترض أنها قادرة، أو قابلة لأن تتحوّل إلى قضايا تتعلّق بالخبرات الأولية. ومن ثم فإن القضايا الإمبريقية التي يثبتها الفرض تحتوي على خبرات وملاحظات كقضايا عن الأشياء، حتى عندما يعبر عنها في لغة فيزيائية... (.... إلخ).

ثالثاً- النزعة الفيزيائية:
والأكثر من هذا أن كرافت يقرر جانباً آخر من أوجه الاتفاق بين بوبر وحلقة فيينا. لقد رفض بوبر الملاحظة لاختبار الفرض لأنها غير كافية، ولأن تصور الملاحظة سيكولوجي، بينما القضايا الأساسية ينبغي أن تتحدث عن الوقائع الموضوعية. لكن الوضعية المنطقية لا ترى فارقاً جوهرياً بين الخبرة والقضية.
(.... إلخ).
4- كيف نصل إلى النظريات العلمية؟ أو كيف يتم اكتساب المعرفة؟
الوضعية المنطقية: الاستقراء.
كارل بوبر: التخمينات والرفض، أو التخمين الجسور المتبوع بالنقد.
5- ما هي أسس المعرفة؟ وهل هناك معرفة لا يمكن الشك فيها؟
الوضعية المنطقية؟ تتكون المعرفة من الوقائع الأساسية المعطاة لنا من الخبرة المباشرة، ويتم التعبير عنها بواسطة قضايا البروتوكول.
كارل بوبر: لا يوجد أساس ثابت للمعرفة، فكل المعرفة مؤقتة.
6- كيف يمكن أن نميز المعرفة العلمية من غير العلمية؟
الوضعية المنطقية: مبدأ قابلية التحقيق للمعنى يمكننا تمييز المعرفة العلمية من المعرفة غير العلمية.
كارل بوبر: مبدأ التمييز يميز النظريات القابلة للتكذيب، وهي النظريات العلمية، من النظريات غير القابلة للتكذيب، وهي نظريات غير علمية.
لقد استطاعت هذه التساؤلات أن تجيب إلى حد كبير على التساؤلات التي تدور بالأذهان حول أهم جوانب الاختلاف بين الوضعية المنطقية –التي أرادت أن تجعل كارل بوبر أحد أقطابها، كما فعلت في حالة لودفيج فتجنشتين- وكارل بوبر الذي مَيّز فكره بوضوح وأعمل نقده في كل ما صدر عن الوضعية المنطقية، واختط بذلك منهجاً علمياً جديداً يختلف تماماً عن الوضعية المنطقية.
ص (19-27)

------

والآن إذا أردنا أن نتجنب خطر الدجماطيقية والارتداد إلى ما لا نهاية. عندئذ فإن الأمر سيبدو لنا كما لو كنّا نعود إلى النزعة السيكولوجية –يقرر فرايز ومعه معظم الأبستمولوجيين الذين يفكّرون في معرفتنا الإمبريقية اختيار النزعة السيكولوجية. وفي مجال الخبرة الحسية يقرر فرايز بأننا نملك "معرفة مباشرة" وبواسطة المعرفة المُباشرة وحدها يمكن أن نبرر "المعرفة غير المُباشرة" وهي تلك المعرفة التي يعبر عنها برمزية لغة ما. وبطبيعة الحال فإنَّ المعرفة غير المُباشرة تحتوي على قضايا العلم.
وعادة فإنَّ المشكلة لا تكتشف بهذا القدر. ففي الأبستمولوجيات المتعلقة بالمذاهب الحسية والوصفية فإنَّه من المسلَّم به أنَّ القضايا العلمية الإمبريقية "تتحدث عن خبراتنا" إذ كيف نصل إلى أي معرفة بالوقائع إذا لم تكن هذه المعرفة من خلال إدراك حسي؟ إنَّه عن طريق التفكير فقط لا يستطيع الإنسان أن يضيف حرفاً لمعرفته بعالم الوقائع. وهكذا فإنَّ الخبرة المُدركة ينبغي أن تكون هي "مصدر المعرفة الوحيد" لكل العلوم الإمبريقية. وكل ما نعرف عن عالم الوقائع يجب التعبير عنه في صورة قضايا "حول خبراتنا". وسواء أكانت هذه المنضدة حمراء أو زرقاء فإنَّه يمكن اكتشافها فقط عن طريق استشارة خبرتنا الحسية. وعن طريق الشعور الحالي للفعل الذي يحمله هذا الشعور نستطيع أن نميّز القضية الصحيحة- أي القضية التي تتفق حدودها مع الخبرة، من القضية الزائفة التي لا تتفق حدودها مع الخبرة. إنَّ العلم مجرّد محاولة لتصنيف ووصف هذه المعرفة المدركة، وهذه هي الخبرات المباشرة التي لا يمكننا أن نشك في صدقها، وهذا هو العرض النسقي لمعتقداتنا المُباشرة.
ص (136-137)



ما هو الشيء المحكم هنا يا حسبو؟
دعنا من المحكم فهو عند الله وحده، ما هو الشيء المتفق عليه هنا، لا شيء إطلاقاً.
أعني أن لا تتحدثوا إلينا وكأنه يوجد شيء صلد ومتفق عليه، ففي الحقيقة لا يوجد.
ما الذي يعجزك أن تؤلّفه هنا يا حسبو؟
دا كلو كلام فارغ أي زول ممكن يألفه، وأقسم بالله لو دا المنهج العلمي في فهمي أنا، كل يوم أولّف 15 كتاباً من مثل هذه التفاهات.
وجلسا في فيينا وحلقة فينا ومش عارف إيه، والله الناس ديل مساكين، يا حليلهم، مساكين الله والرسول!

هذا ليس العلم، وما هو بطرائق لبرهنة العلوم. فالعلم معروف لأنَّه معطى من قبل الله، وليس متوصّل إليه عبر طرق فحصية.
ونحن نعلم لأننا خلقنا نعلم، فالوعي مبكر وهو منحة من الله.
ولو سُحب تعليم الله السابق لنا، لما علمنا شيئاً، ولاحتجنا لبرهنة وافتراع كل شيء وحينها سنعجز ولن نتعلم أو نتقدم شيئاً.
وأستطيع أن أثبت تعليم الله لنا السابق، أو ما أسميه بمعرفة (الإشهاد) عبر مليار طريقة للبراهين. نعم، أسميها معرفة الإشهاد (وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألستُ بربكم، قالوا بلى.. شهدنا.. أن تقولوا يوم القيامة إنّا كنّا عن هذا غافلين).
فكل منطق الدنيا ناقص، وتكملته كانت already قد مُنحت لنا هبةً من الله، منذ عالم الإشهاد، الذي يتجسّد في عالم الرموز حالياً، وكل هذا مجهول ليوم الناس هذا، هؤلاء الفلاسفة وهؤلاء العلماء أخذوا كل المعرفة جاهزة دون حتى أن نسألهم لماذا (تساوي هذه، تكتب هكذا (=)!؟).
هم لا يعرفون، ولا لماذا نكتب زائد وناقص... وإلخ... كل شيء يحتاج لمُبرر وبرهان، فمن بوسعه تعريف الكون كله، ثم عيشه من بعد!؟
وهم لا أدريون في كل شيء.
النظرية الدينية كاملة، ولا ينقصها شيء من ناحية النسق، ولا الإسناد. أمّا العلّية فما يعرف بالعلوم هذا هو أكثر هارب من العلّية.
ولكن التصور الديني كامل، ومفهوم، ومقبول، حتى ولو كان غير متحقق.
من خلق الكون؟ خلقه الله.
من خلق الإنسان؟
خلقه الله.
مم خلقه؟
من التراب... إلخ.

محسن خالد
24-05-2011, 01:53 AM
قال الخواجات إنَّ الشكل أعلاه هو (قصبات Reeds) ولي اعتقاد بأنَّه في القديم كان لرايات "بيان" وأنَّه انطلقت منه أشكال "الحَدُّوت"، وأيضاً ربما مرَّت به فترة ليكون قصباً، فما حكايته؟
م. خالد


وليس هناك من ريب في أنَّ مقتضيات الحياة في مصر، وجهود المصريين في حل المشاكل المتصلة ببيئتهم وحرصهم الشديد على ذلك، كانت جميعاً من وراء أسباب تقدمهم في الحساب، فتنظيم مياه النيل وقياسها وضبطها، وتحديد مواسم الزراعة والحصاد، وأعمال البدل والتجارة وجمع الضرائب العينية، وتقدير أبعاد الأراضي الزراعية، ومساحاتها عند بيعها وتأجيرها وتقسيمها باسم الدولة، وتنفيذ المشروعات العامة، وما إلى ذلك، كتغيير حدود الأرض الزراعية بعد موسم الفيضان فمثلاً إذا ما طاف طائف من الفيضان فأزال حدود الحقل، فإنه لا يمكن إعادتها إلى ما كانت عليه على وجه محقق، إلا إذا كان المرء يعرف مقاييسه بالضبط. وقد سبق أن عرفنا أنه في بداية الدولة الوسطى (2052 -1786 ق.م) أن الملك أمنمحات الأول (1991 – 1962 ق.م) قد اتبع سياسة جديدة بين أمراء الأقاليم منعت التنافس بينهم، وذلك عن طريق حدود ثابتة بين كل إقليم وآخر، كما سنَّ قانوناً نظّم به نصيب كل إقليم من مياه النيل الخاصة بري الأرض الزراعية

موسوعة الحضارة المصرية القديمة
د. سمير أديب
ص (477-478)

كل شيء يأتي من فكرة، راسخة وقديمة، عريقة، مما أوجده الله عبر علوم الإشهاد متمثلة في الرموز.

محسن خالد
24-05-2011, 02:00 AM
يعني شنو جزيرة توتي



كان الاحتفال بعملية فتح الفم وفتح العينين والأذنين يقام على تمثال المتوفى في "البيت الذهبي" (حت نب) أي في مصنع المثالين، وغالباً ما كان يقوم بهذه العملية من الآلهة في بادئ الأمر الإله خنوم الذي اتخذ لقب "سيّد البيت الذهبي" أو الإله بتاح الإله الخالق، ثم قام الكهنة بهذا الاحتفال بعد ذلك وكان يرأسهم الكاهن المعروف بـ"سم" وهو يرتدي جلد الفهد المميز له. كان يقوم هذا الكاهن أوَّلاً بتطهير التمثال، ثم يضعه على قاعدة من الرمل موجهاً وجهه نحو الجنوب ثم يقوم بطقوس فتح الفم والعينين والأذنين وذلك بأن يلمس وجه الميّت بآلات مختلفة أشهرها الفأسان الصغيران المعروفان باسم "توتي".
ثم يردد قائلاً
"أنا أفتح فمك لكي تتكلّم، وأفتح عينيك لكي ترى رع، وأذنيك لكي تدفع عنك الأعداء".
ويتبع ذلك بعض الطقوس التي يقصدون من ورائها أن يستعيد الميت قدرته على تسلم الطعام، الذي يقدم له يومياً في العالم الآخر، ثم يقوم الكاهن بتبخير التمثال ثانية، ثم ينتهي الاحتفال.

موسوعة الحضارة المصرية القديمة
د. سمير أديب
ص (636)

محسن خالد
24-05-2011, 02:08 AM
الكــنيســة ... الكـــديســة*

الكنيسة لكنس ما تأتي به الروح المتنمِّرة، الكديسة.


---
فليعلم مواهيم الثقافة العربية جميعاً، أننا جذرها وليس العكس.
والحسبة بسيطة وطريفة، السوداني يعرف مثل العربي كلمة القطة وينوف عليها بمعرفة "الكديسة" و"بُرّه" اللتان لا يعرفهما العربي. والأمثلة أوسع، لمن شاءها، وحين نشاءها.
تبنوا هذه النظرية وهي حق، وليست ادَّعاءً ولا كذباً، تبنوها لمدة ثلاث سنوات فقط، في إعلامكم وفي كل شيء، السوداني هو أصل العالم والعربي، ولنرَ ماذا يقول العربي في وجه السوداني بعدها!؟

محسن خالد
24-05-2011, 02:23 AM
التوراة السامرية، وهي غيرُ العبرانية، انتبه، ثم انتبه، وانتبه.

سفر الخروج
الأصحاح التاسع والثلاثون


(1) ومن الأسمانجون والأرجوان وصبغ القرمز صنعوا ثياب وشى للخدمة في القدس صنعوا ثياب القدس التي لهارون. كما وصّى الله موسى.
(2) وصنعوا القباء ذهباً وأسمانجون وأرجوان وبصبغ القرمز وعشراً مبروماً (3) ورقوا صفائح الذهب وقدّوا سلوكاً للعمل في وسط الأسمانجون وفي وسط الأرجوان وفي صبغ القرمز وفي وسط العشر صنعة حاذق (4) كنفين صنع له مقرنين على طرفيه أقرن (5) ومشدة تسبيحه التي عليه منه هي كصنعته ذهباً وأسمانجون وأرجوان وصبغ القرمز وعشراً مبرما. كما وصّى الله موسى (6) وصنعوا جوهرتي المها محاطتين بعيني ذهب منقوشتين نقش الخاتم على أسماء بني إسرائيل (7) وجعلوهما على كتفي القباء جوهرتي ذكر لبني إسرائيل. كما وصّى الله موسى (8) وصنعوا الصدر صنعة حاذق كصنعة القباء ذهباً وأسمانجون وأرجوان وصبغ القرمز وعشرا مبروما (9) مربعا. كان مطويا صنع الصدر. شبرا طوله وشبرا عرضه (10) ونظموا فيه أربعة أصف جوهر صفاً أحمر وأصفر وأخضر الصف الواحد (11) والصف الثاني زمرد ومها وفيروزج (12) والصف الثالث جزع وسبح وبهرمان (13) والصف الرابع أزرق وبلور ويشم محاطات بعيون ذهب في نظامها (14) والجواهر على أسماء بني إسرائيل هن اثنا عشر على أسمائهم نقش الخاتم. كل امرئ على اسمه لاثني عشر سبطا (15) وصنعوا على الصدر سلاسل منغضه صنعة نسعات ذهبا خالصا (16) وصنعوا عيني ذهب وحلقتي ذهب وجلعوا الحلقتين على طرف الصدر (17) وجعلوا النسعتين الذهب على الحلقتين على طرفي الصدر (18) والطرفين طرفي النسعتين جعلوا على العينين. وجعلوهما على كتفي القباء إلى مقابل وجهه (19) وصنعوا حلقتي ذهب وجعلوا على طرفي الصدر. على حاشيته التي على تأليف القباء من داخل (20) وصنعوا حلقتي ذهب وجعلوهما على كتفي القباء من أسفل مما يلي وجهه بإزاء تأليفه من فوق شدة القباء (21) وركبوا الصدر من حلقيه إلى سلقة القباء بشرابة أسمانجون للثبات على شدة القباء. ولا يزول الصدر عن القباء. كما وصى الله موسى. وصنعوا الأنوار والكمل كما وصَّى الله موسى.
(22) وصنعوا البشت صنعة نساج كله أسمانجون (23) وفم البشت في وسطه كفم الدرع. حاشية لفيه دائرا. كي لا يتمزق (24) وصنعوا على ذيول البشت أزراراً أسمانجون وأرجوان وصبغ القرمز وعشرا مبروما (25) وصنعوا جلاجل ذهباً خالصاً. وجعلوا الجلاجل على أذيال البشت دائراً في وسط الأزرار (26) جلجل ذهب وزرا. وجلجل ذهب وزرا على ذيول البشت دائراً للخدمة. كما وصّى الله موسى. (27) وصنعوا القميص عشرا صنعة نساج لهرون وبنيه (28) والعمامة عشر. وأذيال الدنيات عشرا. وتبان البياض عشرا مبروما (29) والزنار عشرا مبروما أسمانجون وأرجوان وصبغ القرمز صنعة رقام. كما وصّى الله موسى. (30) وصنعوا زهرة تاج القدس ذهباً خالصاً. وكتبوا عليه كتابة نقش الخاتم قدسا لله (31) وجعلوا فيه شرابة أسمانجون للجعل على العمامة من فوق. كما وصّى الله موسى. (33) وانتهت كل خدمة المسكن خباء المحضر. وصنع بنو إسرائيل كما وصّى الله موسى. كذلك صنعوا (33) وأحضروا المسكن إلى موسى الخباء وكل آلاته مراوده وألواحه وأنجاره وعمده ودعائمه (34) وغطاء جلود الثنيان المحمرة وجلال جلود الدارش. ومقرمة السجف (35) وصندوق الشواهد ودهوقه والطابق (36) والخوان وكل آلاته وزيت الإضاءة (38) ومذبح الذهب. وزيت المسحة. والدخنة الطيبة. وسجف باب الخباء (39) ومذبح النحاس وسرد النحاس الذي له ودهوقه وكل آلاته والحوض وكرنيبه (40) وقلوع السرادق وعمدها ودعائمها السجف لباب الصحن وحبالها ودعائمها وأوتادها وكل آلة خدمة المسكن لخباء المحضر (41) وثياب الوشى للخدمة في القدس وثياب القدس لهرون الإمام وثياب بنيه للإمامة (42) ككل ما وصّى الله موسى كذلك صنعوا بنو إسرائيل كل الخدمة (43) ونظر موسى كل الصناعة وهو ذا صنعوها كما وصّى الله كذلك صنعوا. فباركهم موسى.


--------
النص الكامل للتوراة السامرية باللغة العربية مع مقدمة تحليلية ودراسة مقارنة بين التوراة السامرية والعبرانية. ترجمة الكاهن السامري، أبو الحسن إسحق الصوري. ترجمها من اللغة العبرانية السامرية إلى اللغة العربية في مدينة نابلس. وكتبها بخط يده أبو البركات. وصوَّر مخطوطتها ونشرها الكاهن السامري، عبد المعين صدقه عام 1978م بمصر.
ص (175-177)


لقد أتعبتني هذه المادَّة برقنها وجمعها، ولا أعتقد أنكم ستجدونها مرقونة على الإنترنت.
أرجو مقارنتها بالنص ذاته من التوراة العبرانية إلى أن يحين يوم مشهادي فيها ومنها.

محسن خالد
24-05-2011, 02:36 AM
يطلق اسم كُورْ كُوَا في دارفور على حاملي الحراب وهم حرس السلطان أو غيره من الولاة والشراطي والدمالج، ويُطلق كذلك على الفرقة الموسيقية الملحقة بقصر السلطان ومَنْ هم دونه من الحكام كذلك. فمن الكُورْ كُوَا: المغنون ونافخو الصفافير وضاربو الطبول ومَنْ إليهم:

___

فخَدَمَ {الأب} الشيخ محمد كُرَّا في تلك الخِدمة مدةً، وظهرتْ منه علاماتُ النجابة، فأحبَّه السلطانُ تيراب، ونَقَلَه إلى "سومِينْدُقُلَه"، والسُّوم، هو: الدُّرَا (في الأصل: الدار)، و"ين" هو علامةُ الإضافة. و"الدُّقُلَه" هو العيال. ومعناه: دُرَا العيال. و"الدُّرا" بلغتهم العربية: اسم للمحلِّ أو الدار. وأهل "سومِينْدُقُلَه" هم الأُمناء على مصالح المخدوم، يرسلُهم في أسراره. {و} رئيسُهم أعظمُ مقاماً من رئيس كُورْ كُوَا.

ابن عمر التونسي
تقديم وتحرير م. خالد


حقّق الكتاب في أولى طبعاته باحثان مصريان تحقيقاً قوياً ومتيناً.

الرشيد اسماعيل محمود
25-05-2011, 09:06 PM
بعدين اسمي دا جامليني واكتبيه معاي باليو عليك الله
Muhsin
أهم حاجة.
سلام وأشواق يا محسن..
لفتني إصرارك وتصحيحك لسحر في بوست مذكرات سينمائيّة، ورجائك ليها علي استخدام حرف الــ U بدلا عن الــ O في كتابة اسمك..
ليه يكون U وما يكون O ..؟؟
Mohsin..
الــ مُ هي المدخل الكبير أو المرتبط بجزئية كبري..
يعني هنا الــ مُ بتمثل ميم الماء التي هي حرف كبير Upper case .
الواو حرف الفراغ الأساس وحرف الوقود..
طيّب لمّا نقول Muhsin ..
من غير واو الفراغ والوقود، هل ده بيأثر-إذا اعتبرنا كلمة محسن مدينة اسم- هل من تأثيرعلي احتفاظ الــ مُ بصفتها كــ أبر كيس..؟؟
انا غايتو من خلال فهمي، شايف انو ما ليها أيّ علاقة بما حولها وبتختلف عن الــ Lower case
لكن المفعِّل هنا شنو..؟؟
وكل ما هو غير الله بيحتاج لمفعِّل..ولا شنو..؟؟
كلامي ده بافتراض كلمة محسن مدينة إسم..
وفي بالي كلامك من أنه بنهاية تشريح مدن الأسماء كلُّ زول ممكن براهو يقوم يطبّق الفكرة علي أسماء تانية..
ولا الحكاية مقصورة علي مدن محدّدة فقط..؟؟
لاحظ لــ sin في آخر الإسم..
لمّا نصل سنار وسنجة حأفكفكها ليك..هههه
والله يا محسن لسع ما قريت الفاتني في الزهرة، ما عارف الموضوع اتمدّد لغاية وين..يمكن لو قريت الفات ألقي ملاحظتي دي تحصيل حاصل..
تحيّات زاكيات.

محسن خالد
26-05-2011, 01:58 AM
لاحظ لــ sin في آخر الإسم..
لمّا نصل سنار وسنجة حأفكفكها ليك..هههه
الرشيد


مباااالغة، والله موتني بالضحك عديل.
موت بس:D

هَسَّع يا الرشيد لو أخوك ود البتولا دا انترم، فهل ستواصلون من بعده حكاية.. يعني شنو (توتي)؟ يعني شنو (أروما)؟
aroma بالإنجليزي يقول عنها البعلبكي (شذا، عبير، نكهة).
aromatic عطري، قوي الرائحة، ذو نكهة خاصة، أروماتي، نبات أو دواء عطري الرائحة، مركب أروماتي.
يعني شنو سنجة؟
يعني شنو الدمازين؟
وألا ما ح تواصلوا يا الرشيد؟
ياخي والله الحكاية دي مهمة كيف، وجنس أهمية، وعِظَم أهمية.

حبوبتي الحرم على روحها السلام كانت دائماً تقول (الليلة شايلة الدَّمْبُو Dampo) (عندنا ملاقاة في الدَّمْبُو). يعني شنو الدَّمْبُو؟
المنطقة التي تسميها بـ(الدَّمْبُو) هذه، اسمها الأعم هو "بئر الشريف"، يعني شنو بئر الشريف؟
هل هي نفسها بئر النقعة؟ والشريف هل هو "هابيل"؟
بئر الشريف هذه، مثل البيان، والقبة، تُوجد على معظم مناحي الخارطة السودانية.
الشريف دا منو؟
يعني شنو حَجَر العسل؟ كيف يعني حَجَر العسل؟
يعني شنو حَجَر الطير؟ كيف يعني حَجَر الطير؟

المكان الوحيد من الأرض كلّها الذي يحمل هذه التسمية هابيلا... Habila
هو السودان فقط، وهي بجوار "أم دم".






Habila is a small town in central Sudan, located several kilometres southeast of Umm Dam

محسن خالد
26-05-2011, 02:09 AM
وكان هو وأبوه يسكنانها فنزل بداره التي هي بتربة شجر الدر بالقرب من المشهد
الحسيني ثم بلغ السلطان عنه انه يعاشر جماعة من الناس بداره التي أنشأها على شاطىء
النيل بطرف جزيرة الفيل وان بعض خواص السلطان من الجمدارية يتردد إليه فقبض على
الجمدار وهدده فاعترف واخذ الفقيه الذي كان واسطة بينهما فضرب حتى يقال انه مات
تحت الضرب

الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة
ابن حجر العسقلاني


وما هو أصل جزيرة الفيل؟

محسن خالد
26-05-2011, 02:24 AM
حبوبتي الحرم على روحها السلام كانت دائماً تقول (الليلة شايلة الدَّمْبُو Dampo) (عندنا ملاقاة في الدَّمْبُو). يعني شنو الدَّمْبُو؟
المنطقة التي تسميها بـ(الدَّمْبُو) هذه، اسمها الأعم هو "بئر الشريف"، يعني شنو بئر الشريف؟
هل هي نفسها بئر النقعة؟ والشريف هل هو "هابيل"؟
بئر الشريف هذه، مثل البيان، والقبة، تُوجد على معظم مناحي الخارطة السودانية.
الشريف دا منو؟
يعني شنو حَجَر العسل؟ كيف يعني حَجَر العسل؟
يعني شنو حَجَر الطير؟ كيف يعني حَجَر الطير؟

م. خالد




شنو يعني الدمبو وشنو يعني كلي من مناطق الجعليين؟

طيور النوبة

الدو طائر شؤم ويشبه البوم
كلي
الدمبو
كندو
سولو
يستبشرون بالسنبر وطائر (مانجو Mango) وبسقوط المطر.



---------
* راجع إثنوغرافيا كارلنجا، دراسة في التغير الثقافي في جبال تلشي، جنوب كردفان، السودان، دكتور فاروق مصطفى إسماعيل، أستاذ الأنثروبولوجيا المساعد جامعة الإسكندرية.

الرشيد اسماعيل محمود
27-05-2011, 12:32 AM
هَسَّع يا الرشيد لو أخوك ود البتولا دا انترم، فهل ستواصلون من بعده حكاية.. يعني شنو (توتي)؟ يعني شنو (أروما)؟
aroma بالإنجليزي يقول عنها البعلبكي (شذا، عبير، نكهة).
aromatic عطري، قوي الرائحة، ذو نكهة خاصة، أروماتي، نبات أو دواء عطري الرائحة، مركب أروماتي.
يعني شنو سنجة؟
يعني شنو الدمازين؟
وألا ما ح تواصلوا يا الرشيد؟
.
المشكلة ما في المواصلة..
الكلام في الكيفية يا محسن..
انت هسع الكلام في البداية بشوّفوك ليهو عديييييل وبتقوم من النوم تقابض وتخت رمز فوق التاني ومرجع ورا مرجع وقاموس وعييييك..
إنت يشوّفوك مدن الأسماء وبداية الإنسان وبابكر يشوف المعز عمر بخيت في ميدان ابو جنزير ويشوفني معاهو رشا الرشيد المذيعة..
ياخي البني آدم ده الله بشوّفو الحاجات قدر عقلو وأدواتو..
هسع في ذمتك بابكر عباس كان شاف الإنت شفتو ده..كان تلقاهو يلقط في الأكياس في الزلط..
المهم:
انت كدي واصل لينا وخلص مدن الاسماء دي..كل ما تمشي قدّام بتتفتح لينا طاقات فهم واستيعاب..والزهرة دي يا بقّتنا خلفاء راشدين يا مرقتنا مع الخوارج.
وبعدين يعني شنو إنترم ..؟؟ برضو ختّها لينا معاك.
سلام يشرح الخاطر:D

قيقراوي
27-05-2011, 02:24 AM
وبعدين يعني شنو إنترم ..؟؟ برضو ختّها لينا معاك.
سلام يشرح الخاطر:D

بردلوووووووب

انترم يعني اتلحس

و المعنى واضح:D



------
محسن
ياخي بعد الشر عليك

Sana Mursi
27-05-2011, 11:05 AM
شنو يعني الدمبو وشنو يعني كلي من مناطق الجعليين؟

طيور النوبة

الدو طائر شؤم ويشبه البوم
كلي
الدمبو
كندو
سولو
يستبشرون بالسنبر وطائر (مانجو Mango) وبسقوط المطر.



---------
* راجع إثنوغرافيا كارلنجا، دراسة في التغير الثقافي في جبال تلشي، جنوب كردفان، السودان، دكتور فاروق مصطفى إسماعيل، أستاذ الأنثروبولوجيا المساعد جامعة الإسكندرية.

محسن كيفك وكيف رواد شجرتك الظليله
عارف تقريبا اي قريه نوبيه فيها حي باسم دمبو ، و المقصود بيه الجزء الشمالي من القريه.
وبرضو اخر القريه بيطلقوا عليه اسم ساب و اولها كونج.
مثال: عبرين كونج و عبرين ساب

محسن خالد
27-05-2011, 12:47 PM
تمام يا قيقا

ويقال انْتَرَمَ الشيء، بمعنى انكسر بعضٌ متنحِ من حافته، وانترمت السن، لانكسار بعضها أو كلها، وأبْ تَرْمَة، وحينما يقال انترم فلان، فالمعنى أنَّه قد هَلَك.
يضحك نهاركما أنت والرشيد.

يا الرشيد القصة دي
{وبابكر يشوف المعز عمر بخيت في ميدان ابو جنزير ويشوفني معاهو رشا الرشيد المذيعة..}، أخوك ما عارفها. يا ريت تشرحها وألا تدينا لنك، بابكر دا بتاع محن ممتعة!
فدلنا عليها ينوبك ثواب.

محسن خالد
27-05-2011, 01:54 PM
افتقدتك والله يا سناء، وينك إنت؟
أرجو أن تكوني بألف خير، أنت ومن معك.
لسع مع المرض والجوطة ما لقيت فرصة أتكلم مع شاعرنا النوبي الجميل والباحث المجد، لامن ربنا يهون غايتو.. بإذنه تعالى.

هل للدمبو عند نوبة الشمال أي علاقة بالطيور، مثلما هي الكلمة لدى نوبة الجبال!؟
هذه إفادة مهمة بالنسبة لي.

اتجاه ((الغرب)) في الفرعونيات القديمة دائماً يعني الموت، وله علاقة بغروب الشمس طبعاً.
حوافظ المفهوم من الكوشرثيا كثيرة للغاية ولكن أبلغها هي مقالة (فلان رَقَد غَرِب جزلانو) ويقصد بها أنه "مات". أو كأنما هو صُرع في معركة أو جُندل، فانجدع، أو انسدح جسمانه في جهة الغرب، من جزلانه.
وهنا يستخدم الجزلان، وهو حافظة النقود Wallet بهذه الأخيولة التي أجدها بديعة التركيب والجمال الغريب فعلاً، الغامض.
يعني تسقط صريعاً في جهة الغرب من جزلان قروشك بعد أن يطير من جيبك ويقع في جهة الشرق منك، هذه أخيولة وليست صورة تشبيه عادية، رهيبة، وبديعة، مش؟



الجزء الشمالي من القرية، يسمَّى دمبو، هذه متماشية مع السبر وطائر النحس، وعلاقة طيور النحس بجهة الشمال عموماً ((الأزلام)) مفهومة للكل كما أعتقد. انظر للنظام، والنسق، ولكن هل للمفردة علاقة مباشرة بالطيور لدى نوبة الشمال أم لا؟
فهي عند نوبة الجبال تعني طائراً بعينه، طائر "دمبو".
وكذلك مفردة كلي، طائر "كلي".
وهذا كله أنا أطارده لأنه رموزٌ لحروف من الأبتيات المروية القديمة، والفرعونيات القديمة إجمالاً، صاحين معاي للّون أم لا!؟
يعني بعدييين لما نجيب صور الطيور تتذكروا الكلام دا، ما تنسوه.

الرشيد اسماعيل محمود
27-05-2011, 03:57 PM
بردلوووووووب
انترم يعني اتلحس
و المعنى واضح:D

يعني يا قيقا طلعتني حنكوش جد جد..
ياخي انترم شنو البتغباني..
بس حركة مني، زي ما محسن قال شنو يعني توتي..وشنو يعني دمازين..وهيك..

محسن خالد
27-05-2011, 09:18 PM
يعني يا قيقا طلعتني حنكوش جد جد..
ياخي انترم شنو البتغباني..
بس حركة مني، زي ما محسن قال شنو يعني توتي..وشنو يعني دمازين ..وهيك..
رشيد



:D:D

((Damazin))
كدي شوف الحركة دي

(الليلة شايلة الدَّمْبُو Dampo)




The Blue Nile rises from Lake Tana (Dambea) in the Ethiopian highlands and contributes most of the floodwaters since the White Nile loses a great percentage of its water by evaporation in the Sudd swamps. The only major tributary north of Khartoum is the seasonal Atbara River




* جهجهتني الـB أم الـP
البهيمة أم العقل؟ أم It depends يا عملات الخواجات!
لكن الشغل الكيميائي في رمز "الزين" مبالغة.

محسن خالد
27-05-2011, 09:53 PM
(2) بخصوص ألعاب الشيل، راجع قانون الرافعة الذي هو أساس هذه الألعاب كلها. وقانون التوريق الذي كنا نلعب به في الساقية المسماة (ساقية إبليس).
م. خالد




Newton's second law, F=ma, can be formulated to state that an object with a constant mass will accelerate in proportion to the net force acting upon and in inverse proportion to its mass



http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/0/09/Torque_animation.gif


Torque, also called moment or moment of force (see the terminology below), is the tendency of a force to rotate an object about an axis,[1] fulcrum, or pivot. Just as a force is a push or a pull, a torque can be thought of as a twist.


-----

هسّع في ذمة أصحابك ديل يا ود القرشي، القانون دا حق نيوتن؟
غايتو جنس استهبال عليهم الخواجات ديل!
قلت لي صاحب نيوتن نهّرو وقال ليهو أمسك في القوانين بتاعتك وسيب الخيمياء والدجل!؟ أها أوعك تجي تنهرني، والله عندي ليك جنس قوانين ودجل بعد تنتهي من الامتحانات بتاعتك.
يا ريت لو خلاهو يواصل في الخيمياء، الراجل نقش اللعب كلو جاي من وين، كلها رموز جاااهزة ولا في زول بودي ولا في زول بجيب!

في زول فيكم لعب (ساقية إبليس) دي!؟

محسن خالد
27-05-2011, 11:47 PM
وبيس هو ليس إله كبير، وإنما هو أقرب إلى العفريت. ومن أشكاله النموذجية الوجه الذي يصد الشقاء، فهو الإله المحجّب بالأقنعة، وحتى هنا لا يظهر إلا على شكل قناع لإله الشمول الكامن.
ويظهر بيس في نفس البردي مرة أخرى، ولكنه هذه المرة بتسعة رؤوس على رقبة واحدة. وهذه الرؤوس هي:
"وجه بيس
ورأس الكبش
ورأس الصقر
ورأس التمساح
ورأس فرس البحر
ورأس الأسد
ورأس الثور
ورأس القرد
ورأس القطة".




يان أسمان
مصر القديمة


___
هسّع الرموز دي (الأسد، القرد، فرس البحر) علاقتها شنو بمصر!؟
اليوم، في يوم الناس هذا، لا يُوجد أي ليركس بشري يحمل معاني هذه الرموز ويفكك ويشرح علاقاتها ومعانيها الحضارية مثل الليركس السوداني، كله موجود بداخل هذا الغناء، فقط يحتاج للتدبّر.
باختصار، رموز الحضارات كلها، ليس السودانية فحسب، موجودة في هذا الغناء السوداني الكلاسيك، بس الناس تبقى عليه عشرة، تجمعه وتشرحه وتحافظ عليه. شوية شوية، كل مرة سيقوم أحد الناس باستخراج معنى منه، إلى أن يغدو مفهوماً ومربوطاً بماضيه كله، وفي عمومه.
الكوشرثيا فقط، اشتغلت هنا شغل كبير وضخم للغاية، وسيساعد مستقبلاً في الكيفية المعرفية التي يجب أن ينظر بها إلى هذه المواد أثناء معالجتها.

محسن خالد
28-05-2011, 01:09 AM
يا أخوانا فيكم زول بعرف (القاعون)؟:D

نصار الحاج
28-05-2011, 10:36 AM
يا أخوانا فيكم زول بعرف (القاعون)؟

القاعون دا يكون الشمَّام يا محسن ولا حاجة تانية

قيقراوي
28-05-2011, 12:15 PM
يا أخوانا فيكم زول بعرف (القاعون)؟:D



نحلك الحدج ذي ماقال عمنا براهيم الراوي تلقط في الحدج قايلاه قاعونة والحدج معناها فرخ الجُرُم على وزن فرخ المقات والحدج هو ثمرة الجُرُم وايضاً الحنظل وتكون قوي ماها مستوي
الكلمة الجديدة : مامعنى القاعونة
المصدر (http://www.mossawi.com/vb/showthread.php?t=1100&page=17)


القاعون هو القرع


نفس المصدر السابق (http://www.mossawi.com/vb/showthread.php?t=1100&page=17)


القاعون هو المقات أو الشمام


نفس المصدر السابق (http://www.mossawi.com/vb/showthread.php?t=1100&page=17)

بله محمد الفاضل
28-05-2011, 01:16 PM
يا أخوانا فيكم زول بعرف (القاعون)؟:D

من عندي يا حبيب
بدون أي مصادر غير دقنوسي الشين دا

القاعون
هم القاعدون
فأقعى عن الشيء
أي تركه وتقاعس عن فعله


براحة علي
ما تنهرني شديد
سمح:cool:

بله محمد الفاضل
28-05-2011, 01:19 PM
القاعون دا يكون الشمَّام يا محسن ولا حاجة تانية

أينك يا رجل
لك هنا مقعد لا ينازعنك عليه
أحد
فلم تتركه شاغراً هكذا
وتتركنا نهب الاشتياق

خبرنا عن ليلتكم صاحبي
وكُن هنا بالله عليك

محبتي وامتناني واشتياقي

محسن خالد
28-05-2011, 06:00 PM
أووو نصار الحاج
مشتاقين والله يا شاب
ياخي وين إنت؟ وكيفنّها الأشعار معاك؟

القاعون ليس هو الشمّام، رُغم أنّ بعض الناس يُطلقون على الشمّام تسمية القاعون، أو العكس. ولكن هذا لعامل التشابه فقط. وكل واحدٍ منهما شيء آخر، ولا علاقة له بالثاني مطلقاً سوى التشابه في الطعم والتكوين الداخلي والرائحة.

هناك زَرْعان وهما "العجّور" و"البصل" تُستخدم معهما طريقة مختلفة كثيراً في كيفية الحصول على التيراب منهما.
بأن يُتركا حتى يتحولا إلى زرعٍ آخر، شديد الاختلاف من جميع النواحي عن أصلهما.
في حالة العجّور، يُترك إلى أن يصفرّ ويتضخم حجمه بشكل كبير للغاية، ويتغيّر شكله عموماً وطعمه ولونه وكل شيء فيه، وحين يؤكل يصبح في طعمه قريباً من الشمّام المعروف، ولذلك فبعض الناس يسمونه الشمّام، علماً بأنّ الشمّام نبتة أخرى مختلفة تماماً ولا علاقة لها بالعجّور إطلاقاً. وهنا يُسمّى هذا التحوّل في نبات العجّور بالقاعون، وحين يقال للذم، (دا زول قاعونة) فالمقصود الهشاشة الزائفة، لأنّ القاعون هش، وهو في أصله ينتمي إلى شيء آخر، أصبح لا يشبه أصله في أي شيء كان.
العجّور، الذي هو أصل للقاعون أخضر. بينما القاعون أصفر وذهبي شديد اللمعان والصفرة.
العجّور، صلب. بينما القاعون إن لم تحمله برفق وحذر شديد فستنكب أحشاؤه ومياه بواطنه على الأرض.
العجّور طعمه مالح. بينما القاعون طعمه شديد العذوبة، سكّر مركّز.
العجّور، صغير أو متوسط الحجم. بينما القاعون شديد الضخامة.
العجّور لا يمكنك أن تستخرج منه تيراباً لإعادة الزراعة. بينما القاعون يُترك خصيصاً لتوفير هذا التيراب... إلخ
لما قلت لبكور كلامكم قاعون، أي أنّ أصل كلامي في مكان، وامتداداته التي صنعتموها بأنفسكم في مكان آخر تماماً، وهي شديدة الهشاشة والاختلاف عن أصل كلامي.

في حالة "البصل" يُترك أيضاً إلى أن يصبح (كاويقاً).
كا، هي الروح، كاو هي البقرة، وهنا الكلام كثير نتركه لحينه.
الكاويق، هو ما يُستخرج منه تيراب البصل. ويُتحصّل عليه من خلال ترك البصل لينمو متجاوزاً أيضاً مرحلة النضح العادي.
يختصر بتسميته "كاو Cow". آآآي ياها البقرة بالإنجليزي ذاتها من ناحية النطق تحديداً.
الدائرة العليا للكاويق، التي تتجمّع فيها الحبيبات السوداء للتيراب، وهي بيضاء الجوانب على نحو دائري، وتُطابق بالضبط والربط عضو الذكورة بالنسبة للرجال، يُطلق عليها البنبون، ومفردها ((بنـبـونة)).
بينما عصا الخيزران المثنية، التي تُطابق بالضبط والربط شكل الهيكا، والوجّالة، التي تستخدم لاستخراج الدلاء الساقطة بعمق الآبار، ما تحدثتُ عنها سابقاً، يُطلق عليها ((بنـبـقة)).
وهذه رموز وإشارات خطيرة للغاية، سنأتيها كلها، كان ربنا رفع القلم ومدّ في الآجال.