المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زهرة الغَرَق


الصفحات : [1] 2 3 4 5 6 7

محسن خالد
23-02-2011, 07:08 AM
خالد يا صديقي في الغار، كيفك؟ بَلَّغَتَ زهرتَكَ يدَ جميلتها يا عبد، واستغنيت من ملح الفتنة هذي، ونحلها.
أضحكتني، وأبكيتني، بالجد عَمَلت فيني حركات المصحف كلّها، وذكّرتني غيبتُك بصديقنا ريلكه، لما قال، كُلُّ ما أستسلم له يغتني ويهجرني.
ما نزال مع الفلس والنقصان، عندي وجع حلق، وها هي الصيدلية أمامي، أرى ثعبانها الملتف على كأسه، لسَّاهو نخب الكلوركين مدوِّر فينا. وما تزال الدروب تقودنا عبر خُطّة، يضعها موظّفو بلدية يلبسون نظاراتٍ داكنة، مع سفاري يدلدل رجليه من بنطون البلاهة في ماء الأناقة. بينما هم "يشيلوا ويرسموا"، انعطف يساراً، عبور للمشاة، مُش عبور للمشاة، شاحنات ثقيلة، خفيفة، وهذا الإضحاك كلّه، إلى أن نبلغ المراحيض العامّة، وما انتهينا بعد. فلكي نقضي حاجتنا نتبع أسهم خضراء خلفيتها مضيئة، الفكرة القديمة ذاتها في مزاوجة الطحالب مع الضوء، عقل الشجرة وروح الحياة، أو خراء الضفادع، لكَ ما تعيش.
أسهم خضراء لأجل تحذيق وجودنا علينا أكثر، حتى تنحشر دُخَانيّة السماء تحت أقمصتنا، جِلْداً فوق جلودنا، سماء مِدَخِّنَة من اجتياح رحلة جراد كاسرة، يطنُّ فوقَ فروِ رسمةٍ لامرأة، أو فرو رسمة لرجل، وأحياناً فرو رسمةٍ لبيبي.. فلكلٍّ منّا مرحاضه الخاص به، والمُحَذَّق عليه جيّداً، كي لا ينفلت ويغيب في مراحيض الآخرين.
ياااخ، لسّانا في عصر المرور بالأسهم، وحلقي مسدود تماماً، أشابي للهواء مشاباة، وإشارة الثعبان الملتف على كأسه، تسقف المدينة كلَّها، لا الصيدلية ودُكَّان العطرون المجاور لها وحدهيهما. فسبحان الذي أسرى بك على عجل من هذا العصر الهيروغليفي، عصر دين الحجر، نمط الرموز، إشارات التلقين، والشافي الله.
بركة البلغت الصحَّة.
البعيو، لسَّاهو، يحمل وزينه ويبحث له عن جزيرة، عاام وعاام وقلّع، يا سلام.
بينما هي كلّها، غَرَق وجابية، عصر دين حجر، أو دين حديد، ذَوِّبه في جركان محاية وقُل دين عطرون، المهم، هذا ما يضحكني من فكي الأزمنة.
الذي أغماني، وأبكاني، وأغمى مُنبّه الساعة لجواري، على الطربيزة، أنّك كنتَ دوماً تلقى الناس "محشّش يا مان!".
وهَسَّ شايفك محشِّش بغيابك. ولو كنتَ تُدخِّن.. لاقترحت عليك الغليون، يا خسارة، حصَّتك من الكوهيبا لم تجد مُهَرِّباً يقدّس السلطنة، نزلت قبل مينائك بعُقدة واحدة من تمتير القراصنة للبحر، وتفدينه أرحاماً، أتقول دايرين يحمِّلوه، كان يضوق طعم الولادة!
محشّش يا مان، أيَّامك.
ترتدي كاروهات الضباب، مستطيل الضحكة والشهامة، قائم البهجة أبداً، ولكن لا زاوية لنا بعدك، من فوح الحبور، مثلثة الأركان أو دائريتها، ولا تلك التحيات المغيِّمة التي لا تحدها الهندسة، ولا الأرصاد.
يا صاحبي، جرحك يُطَيِّب الفراشة للتوابل.
غايته، جُر الباب وراك يا بحر، مضافة السكون، من مراهقة اللارنج، ومقطوفة من كل الهنا، نعرف ذلك. وأيضاً نعرف أنَّنا ننشر تشجيرنا على حبال الوريد، ولا نبالي أبداً، ولن يهمنا ولو خَرْمَة سفّة، إن وطئت الريحُ موجتَها، أو اتْكَسَّر فينا الدم، وحصى المد والجزر.
وهذا التحدّي في الانبذار، كي نكون القيامة مهما طال الزمن، بتقويم الدورة الميلادية. طبعاً "دا" إذا كنت بتهظّر، يا بحر، أو يا موت، ولااا فرقت كتير، الزَّارعها الله في البحر بتقوم. أما لو كنت جاداً، يا بحر، فخليني أصَرِّم حنكاتك بالخلال الذي سَقَط، منذ آخر طنوب لبن نَزَل من ثدي أم، وأوَّل رضعة غرق لياسر وسعد ولدا خالتنا شامة. عبر الرتم الواحد للشهامة، المدوزنة والمُهلكة بإيقاع النوبة ذاتها، والقديمة المكررة عينها وكراعها. أي أن ينزلق واحد، ويحاول الثاني إنقاذه، فيُرْضعهما البحر، معاً، بضفتين. البندقية أم ماسورتين، فكرة التنشين فيها، مأخوذة من البحر أب ماسورتين. ولم يعثر أحدٌ على جثتي ياسر وسعد أبداً، إثر وجبة البحر تلك. التي لا ندري أوأدتهما أم أقامت أودهما لطبيعة عيش آخر، ومختلف! فهذا الفعل الواحد للعيش والموت، معاً، في روحه ملخبط! وخالتنا شامة من بعد اتلخبطت، فوقعت بالأم منها، بالأم منها على وجه الاحتضان، وقعت نازلةُ الارتباط، بتقويم الدورة الوجودية هذه المرَّة، وبحسابات الزِّريعة والتَّخَمُّر. ومنذ، بُندق البحر تلك، أم ماسورتين، أصبحت شامة محارسة البحر لديمة، ودهر الداهرين. بتقويم الدورات كلّها، ولمنتهى أنواع الفصول، وبالمحارسَة، الجُوَّانيّة والبرّانيّة، التي يتشمّر قلبُ صاحبها، وبين يديه طورية ومنجل.
كانت ترى انعاكسَ صورتيْ ابنيها من داخل رحمها على صفحة النهر مباشرة.
فتنتظرهما، ممسكة بحبل سُرِّي منظور لها وحدها، ولم يعد من المحتمل أن تفارقها آلامُ مخاضه السِّري ذلك، ما دامت حيّة. فقد كُتب عليها الاستفهام الأبدي للبحر، كما كُتب على السامري استفهام البريَّة، تسأل البحر، دوماً، بحرقة ملتاعة لا ينفد تشوينها..
أحييي.. اللتنين؟ اللتنين؟ ماك نصيح عاد، أحييي!
فيتكاثف عليها أقاربها والأهل، متكالبين، ومهرولين خوف أن تغرق هي نفسها. فتقاومهم جميعاً، وترفض الانصياع لهم بِشَكَل من يَتَخَرَّتْ وينزلق نحو ثأرٍ حااار، يِتِشْ في القلب، هم فقط لا يرونه. وتنهنه، تتخرَّت من فَرَقِ أياديهم، وتشابي لحلقوم البحر من جديد. تَصَوْصِو، بعمر ما بقي معه ريش، هي المرأة الشائبة تَسَوْسِو، راجفة من أقصاها الروحي لمنتهاها المتجسِّد، وهامدة كلها، من هناااك، لذا اللحد. تطحر في ولادة كاذبة، ومجنونة. أمّا جناها فما قبضت يداها من شرش حبل لمشنقة ولادة بائدة، حبل مدقوق في سقف سماء فاضية. عَزَّلوا يا مَنْ تَكَوْكِوْ، فلا تخوتنا بالله. وخَلَت مقاعدهم السماوية، الأثيرية تلك، من أحدٍ بوسعه أن ينشل. تفك يديها من سماءٍ لا تنشل، تفكّهما في الهواء، في الهواء ساكت، كما فككنا أيدينا بعدك يا خالد. ثم تضعهما خالتك شامة باردتين، ومُجَرَّحَتين، على وسطها، وتجأر..
الليلة يا أولاد حشاااي، والليلة يا بنات أمي؟
يا ولية قومي، لمّي توبك فوق رأسك المكشوف دا، كشفتِ حالنا بين الخلق. ينهرها ود عِتْمَان، بينما، من طرف آخر، يجر ملفحته عاضَّاً عليها بأسنانه، ومشيحاً بدمعه بعيداً عن أعين الرجال. الغَبَا.. يا وليَّة الغَبَا، في زول حَنَّن الموت قبالك يعني؟ وألا كمان لوم سنبره البخوج دا، والبشتنة والتِّخِرِّت فوق هَدَّامه وقيفه، جابن من حَنَكَاتو زول راجع قبال كدي؟
وترى هي أشباحاً لولديها تتخلّق من بوخ أنفاسها، فتنهنه بصوت مخنوق، أريد الله جابهم لي، أريد الله جابهم لي.
فيلفظ ود عِتْمَان آخر ما في نفسه من حقد على اللاشيء، ضد اللاقدرة.. كان اتنين كان ديش! ديل اتوكّلوا خلاص، تاني عليَّ الطلاق، لا الله يجيبهم ليك ولا بطنك تجيبهم.
فتدغي هي إثره، على الفور، الليلة يا بطنييي، والليلة يا عَمَاري.
وود عِتْمَان بلؤمه هذا، يُصَفّي حساباً مع البحر، ولا يعنيها إلا بإشفاق لا يُخَلّص غارقاً واحداً، ناهيك عن اثنين، أخوين، وحيدين. لأنّه يُمِضّه، ويسوءه، أن يراها مطحونة كل مرة، تحت كجّامة البحر، ولا يستطيع أن يخلِّص من ارتباط رحمها ولبن قلبها ودمها ذلك، سوى النزيز المسحون. يهرج من قل الحيلة وينفش ملعلعاً..
يا حمد، أنحن نقعد نشوف معايشنا، وألا نَغَفِر البحر خوفاً علي شامة؟
يلاويها حمد الطيبان، بحيل مغلوب سلفاً، حمد المسيكين كما كانت تحاننه وتراحمه أيام كانت هي شامة، وهو لا يزيد على مسيكين، محاننته تصل القربى وتتعداهم لدخول الجنّة. يتمتم المسيكين، شامة، يا شامة، شامة بت خالي، دا شنو هو دا! إنت عويرة وألا مالك؟ أنا كم مرة هديتك من البحر، والجن البتسوي فيهو دا؟
وما هي بواعية لتجيبهم من حيث تقع ضفتهم، كانت على ضفة غير، موت الولدين دَخَل عليها بالحيل، وبالعدم. وأصبحت تجد في كل طائر أو دابة، مسموعٍ، مشروبٍ، لونٍ، تجد في كل محسوسٍ أو معنوي مُقَدَّمَةً ما، لإلزاق قافيتها الواحدة من عمر حياتها الذي استحال إلى رثاء محض، وغَدَتْ صوتاً يُشَطِّر الوجود بكاءً، ولا أكثر.
أريتو يابا، أريتوو كان البحر بِنْغَفِر.. يا ود عِتْمَان! أهي أهي، أمشي وين أنا عاد منو؟ شال رويحتي ودنيتي، أقبِّل وين؟
وتردد أغنية قديمة أو من تأليفها، لا يهم. المهم أنَّها تتحَدَّث عن أخوين هلكا، حينما لحق أحدهما بماشيته المختفية ولم يعد. ففزعه أخوه الآخر ولم يعد أيضاً! أكلتهما حَرَابَة مهاجرية، أم ضوارٍ، لا يهم.
البولاد ولدي.. البولاد... طَبَق رتينتو وما جاني صاد..
لحقو الشنحيب أخو... وصاقعة الخلا الهدّاد...
لا جاتنا أم سرج عرجون..
ولا نَعَش انقاد
تتوتَّد شامة صنفوراً، في الحنان الزيتي، إيييه، هل رأيتَ صنفور القطر أيّها المسافر؟
سهمٌ ضخم، من المعدن الثقيل، وأحياناً تكون قاعدته من الخرسانة، ينشحطُ دائماً لجوار قضبان القطر، وسكّته. حتى القطار الذي بالأساس، له دربٌ واحدٌ، صنعوا له صنفوراً. نظاراتهم داكنة وبيرسول، عرباتهم داكنة، ولها أرداف، خبيرو الأسهم مما جميعه وأينما تكون، في البلدية، والبورصة، والجامع، المدرسة، الطابونة.
يلتقط ود عِتْمَان طوريته التي ألقاها كي يمسك بشامة، ولا وجَّالة يوجِّل بها دمعه الذي سقط، ولا مُحجان يأتيه بالذي تناثر منه ثمراً في الهواء وهو يعافرها، ثم يلتقط نقمته من جديد، مواصلاً هَرجْته، الوليّة بالله العظيم بقت صنفور بحر، لا حول ولا قُوَّة إلا بالله.
صنفور بحر، يُدير حركة الطحالب والزبد، وأحلام السمك وتشكّلات الطمي، وافتراس الذي هو أكبر، مهتدياً بأسهم الذي هو مواقيت ومواسم، تسابٌ فوق تساب، واضمحلالٌ تحت اضمحلال، ولكن من يوقف تيار الميلاد وزرّيعة الموت؟
لم تكن شامة تترك الهوهوة في وجه البحر، إلا حين تأتيها ابنة الخرطوم تلك لتُمَضِّي معها شيئاً من إجازتها، وكانت بنتاً بعيون إنسان واسعة، لا مَهَا، وخطيبةً لأحد ابنيها الغارقين.
تندعكُ فيها شامة وتندعك، تحضنها وتبرمها في حضنها، بما يُراوس عيدان التبغ مع عيدان الخضراء، رأساً برأس، وجزيرة عزلة بجزيرة. وبقـقـق ينشخت عود الكبريت، من رائحة الخرطوم الغريبة تلك في ثياب البنيّة، من رائحة ابنيها الضائعين، ومزاجهم. من ضحكتهما، تلك الضحكة التوأم لشابين خصّت شامة كُلَّ واحدٍ منهما بتسعة أشهر لم تُخصم من حمل أخيه وشقاء ابتكاره. تنهنه البنيّة أيضاً، وتبادلها البكاء في بؤس، أنا أعمل شنو لكن يا أمّي؟ فتتعالى ضحكتهما التوأم بجوف شامة سماواتٍ، وهما يرفعان ابنة الخرطوم على الحمارة لتتعلّم الركوب، وشامة تصيح فيهما مهدِّدة، وشفقانة..
بتكتلوها بتي، وبتسووني في ندامة، تسوَّد علي، الله أداني ليها بعد عُقُر.
إنسانٌ شامة هذه، منسوبها في المواسم كلّها أعلى من منسوب "حنينة" وحسب، وبتعصر الوجود كلّه عليها، جنىً لها، ومَسْرَة.
ما كان لقولها، ولو بالمصادفة، أن يكون، بتكتلوها بت الناس، بتسوونا في رقبة، تسوَّد علي أمها. وما أنتج ذلك تمحيص فلاسفة منها، بل محض سجيّة إنسان كامل فيها، يتمثّلها، ولا تتمثّله.
نعم، فهي من يومها، أم الوجود كلّه لا ياسر وسعد فحسب! اللذان لم تلد غيرهما، ولكنّها ربّت معهما، وغيرهما، كُلَّ من قابلها، بلا فرز أعمار، ولا دم، ولا نوع، ولا دين، دينها كان الرباية من طرف.
تعصر البنيّة عليها شديييد، وتبكي، وتبكي، وتبكي، وتُصَوِّت تلك القُبُلات المشرومة كلّها، بحجم شرمة هلال العرسان على الجبين، وقوسه المَضَرْضَر بالصندل، فائض النبلة من التراب، بعد أن يمضي الحجر، وفائض بيت الأم من الأماكن والسكون، بعد أن يمضي لبيتهما العرسان. فالبنيّة..
كانت وجيباً على الوجيب
وتِرْتِرَة.
ترفعها، من فُراش البحر، بالذي هو معول وأَجَنَة، تقتلعها من صبَّة الصنفور، أمّي، أمّي، تغرف البنيّة بحضنها النزيزَ المسحون من شامة، وغالباً يعاونها المسيكين، حمد، إن كان حاضراً. ويذهبان بها، إلى عنقريب القِدْ، المرمي تحت الحَتّاتة، الكبيرة. وهي "كور" النخل، الذي يحت تمره دون حجارة. مجموعة من النخل تنمو من أساس واحد، ويحضنُ بعضها بعضاً بالجذور، تحت الأرض. فالبنيّة..
كانت حليباً على الحليب
وتِرْتِرَة.
في مَرَّة، رآها التَّلِّي، فساررها بعيداً عنهم، العفن، أب قلباً مرضان، بتوصيف هَرْجَة ود عِتْمَان فيه قبل أن يصفعه، رِمَّة أصلك، ومن يومك جتّة تور.
يقاطعه التلّي وهو يتدرّق ببرود، ويحتج على غضبة عمّه ود عِتْمَان ببرود.
اجمع إيديك عليك، إنت راجل عمّي، وما بدور أتلوّم فيك. يقول جملته هذه ببرود عمييق، مثلما تسمع خفقاً لسرب طيور عابر، ثم يدافع عن نفسه، طلبتها للزواج أنا، ما قلتلها كلاماً ناقص.
وتُضيء الأسهم من جديد، الأسهم التي أرضعت دقاليب العينين، كلتيهما، لتترِّع واحدة منهما بالفرح، ولتترِّع الأخرى بالبكاء، ولتسبح دقاليب الرؤية بعدها، في عَكَر هذه المناصفة إلى الأبد.
فأية نظرة هيئة مفتونة، من امرأة لرجل، أو من رجل لامرأة، هناك دقلوب يجعلها تكون محذّقةً أكثر من الهيئة، حتى تفوح رائحتها في المسافة، بينهما، بما يكفي لدعوة ذئب حياة.
فالدقلوب الحقير نفسه، هو للأسف حامل العنخ، رمز الحياة ورباط الصندل.
يَاكا تَلِّي، صَدَق السَّمّاك تلّي، ثم يبصق ود عِتْمَان، طاوياً حبله في يده، وأعرافه النبيلة مُنْجَرَّة وراء حبله، فهي ذاتها مضفورة من السَّعَف، ويقف في عين مَسَلَّة ضفيرتها دقلوب.
عين، وفي "اللتنين"، تلاتة والفي الستَّة. طابَة ويوم، تَلِّي.. أرْبَجِي، وأسود.. أزرق.
أصلها كلّها، لعبة، مأخوذة من إرث العبودية البشرية الأبدي، الذي إن استأصل عبودية البشر للبشر، فكيف له أن يستأصل عبوديتهم لهذه اللعبة! أصلها كلّها، لعبة، ولا تختلف عن "الطاب" في شيء. النَّاس يجلسون للعبها، في صفّين، متواجهين، وبينهما "العِجَّة"، وعيونها تنـچـر بالكلاب، التي سترحّل الصفوف كلّها إلى مكان غامض، وتستمر اللعبة وحدها دهر الداهرين.
يطير الطاب في الهواء مثل طائر، وينزل مثل حجر. ويصيح اللاعب إثره، أكْرَت.
الذي يوافيه الطالع بـ"طابة"، وهي عين بيضاء واحدة، يصبح من حظوظه أن يتحرَّك له في العِجَّة كلبٌ واحد، خطوةً واحدة. ولكن في المقابل، يصبح الشخص الذي يواجهه من الخصوم، عبداً له، ويُسَمَّى بـ"الخادم". ومهما لعب الخادم، فإنَّ لعبه يتحوَّل إلى سيّده، ما لم يحرز طابة هو الآخر كي يتحرَّر بها. وإلى أن يحرزها تكون كلاب الخصوم أكلت كلابهم، والعِجَّة ميّتة ميّتة، لا محالة، وفي الأحوال كلّها.
عين، وفي "اللتنين"، تلاتة والفي الستَّة.
تُدمدم البنيّةُ شامةَ على عنقريب القِد، تريحها قليلاً تمهيداً لنقلها إلى بيتها، فتغمر شامة من المَحْزَنَة أم شفرات. تَغَمَر بذلك الصباح النَّدِي، والهواء المبلول ببَرَد النهر؛ لون العرجون الذي لا يُشبّه ولا يُضاهَى، يجعل من السماء بُرتقالياً، أم صفاراً! أو ذهبياً، تركوازي الحِفَاف! ذلك اللون الذي ليس في متناول القواميس ولا المُصَنَّع في علب الألوان، غير المُسمّى، المكسور بالغموض، وبنحل نشوة غامضة، تسيل على السبيط. يتصلُ غَمَر شامة بمتصل غَمْرٍ لا يوصف هو الآخر، تواصل في سلام الذي أصبح تُغَمِّرُهُ الحياةُ، ويفلّيه الموتُ بالحنان.
همبول الموت، الموتُ هنْبُولُه، ولو كان همبوله حَيَّاً من لحمٍ ودم، لدخلت شامة في بطنه من هنا وطلعت بهناك تُسَبِّح بمصارينه، باسم الأرض الشجر، باسم السماء القمر، باسم البوابير في الحقول، باسم التوربينات في المصانع، باسمنا، الحياة.
ولكن من هي الآن؟ أو ما هي؟ لن تستطيع أن تحدس، ما تكون شامة، وما يكونها، في هذه اللحظة الوارفة من أنفاس النخيل، لحظة الغَمَر الكُلّي، إثر مخاضة حزن بلا آخر، والطير يترتر فوق الجريد.
الفَقْدُ في مثل هذه الأمور يتم على صعيد الذاكرة الوجودية، لذا فهو لا يُعَوَّض. حبنا لشخص لا يعوضنا عنه حُبُّ شخصٍ تالٍ. وفرحتنا بشيء لا يمكن استعادة لحظتها من خلال لحظة سعادة ثانية إطلاقاً. ما يذهب من النَّاس يذهب، وما يموت من النَّاس يموت.
تَغَمَر شامة، منقوعةً في الخل، والعطرون، واللامعنى اللذيذ، اللاحرص المسبَّك. منقوعة في السم، إلى أن يخفس من جهتها الثانية ويُشَكِّل بمصارينها حرفاً هيروغليفياً على لافتة صيدلية. تتوتَّد شامة سمح في اللاشيء، والعقم، وفراغ عظمة الظهر من سلالتها، وتتكل يديها بمخاطهما، بالدموع، وكحة البكاء المُر، بالوجيب، وباللبن، وتغمر وتمشي بتحت.. بتحت للغَمَرَان، تِحِّحححت.
تحط مركب الدَّالي، الحواتي، بحّار الدنيا والآخرة، المتصوّف، والزاهد الذي في عيونه أرَضَة تأكل من المناظر غَوَايتَها.
يحبس المركب، بينما عيناه على شامة، مَحَيَّنَة بالقلق، الهلب ينزل في الطين، بالتوقيت ذاته الذي ينزل به هلب شامة في قلب دالي. وحبل اللَّلَس الغليظ يلف ثلاث لفّات، ثم يشابي الموج الذي جرّته المركب إثر هذا الدفع لليابسة، ويخمد صبيب المياه، تَفْ، تَفْ، تَف.
يخرج متعجّلاً، ويقول للبنية مربّتاً على كتفها، بارك الله فيك، بارك الله فيك، الرَّبَّاك رَبَّى لقدامه.
ثم يقرفص لجوار عنقريب القِد، أمام شامة الغمرانة، وينفض التراب عن شعرها المغبَّر، يعقصه لها، ويداريه ليضع حَدَّاً لبكائه هو لا لعورة شعرها. أهناك عورة أكبر من هذا الموت، ومن هذا الغرق! أدب الصوفية، أدب البصيرة التي تجاوزت، البصيرة التي لا تستعرض، ولا تكذب، ولا تدّعي، ولا تتنطّع، ولا تؤذي، البصيرة التي هي في سلام الإدراك، ومن جوف النباهة لا قشرتها. بصيرة أوفق من التجريب وأكبر من ليل الوجود. فلو صَحَّ الشفافُ حقاً، والتجاوز، فماذا غيرُ المحاننة، والرفق، والمشايلة، وسط هذه الحواشات من الخناجر والخيزران!؟
خلّيها يا المبروكة، خلّيها، وِدْرَتْ بعيد أمّك. يقولها بهدوء من يحادث نفسه، لا البنيّة. ثم يذهب ليغرف المياه من بطن مركبه ويعيدها للبحر. يغرف ذلك الغدر الذي كان يُسَرِّبه البحر نقطة نقطة، ويعيده مرَّة ثانية إلى ماعون غدره بسلام.
ولكن كيف يصل النَّاس إلى سلام دالي هذا؟
في الحقيقة لا وجود لمثل هذا السلام، أو هو غير منتشر، وغير منتمٍ لعالم الأسئلة "ربما"! أم يا تُرى هو قد تجاوزها! ولكن كيف؟ فالحياة بعدمها هذا، تتعارض جوهرياً مع فكرة السلام. كيف؟ كيف؟ كيف؟ حتى تحلب ضَرْعَيْ "كيف" هذه وتتعشَّى.
ففي اليوم الواحد نموت أكثر من حصتنا في الموت الكُلّي. ولا دليلَ مطلقاً، يقوم على أنَّنا أحياء، سوى أنَّه ما يزال بوسعنا أن نحلم بموتنا!
لماذا لا يُبَدِّلون هذا السلام الذي لا وجود له إذاً؟
الحياة عليكم يا أخي وأختي.
وعليكم الحياة ورحمة هذه الدالية من العنب، حتى تلط.
لاحق المواصلات. أدّيني حق المواصلات. بركبوا ليها من محطّة كم دي؟ المواصلات بعد حداشر بتقيف. ياخي دي آخر حافلة، أسرع.
وكلّه، مهما تبرطع، ومهما تلحق أو تتأخَّر، لا يُسَوِّفك عن مشوار المحافير وعزفها المنفرد على الرمل، بين الحسكنيت والعُشَر والكِتِر والقَرَض.
وعليكم الحياة ورحمة هذه الدالية من العنب، حتى تلطوا.
صُب، في صحّتنا، نحن المجنزرين بالعمر، نبول قيودنا شعيراً للنباتات على شواهد القبور. ونعيش بفتنة ما، يمكن بميتة قلب ما، مع هذه القروح كلّها، إلى ذلك اليوم الذي تأتي فيه دودةٌ قليصةٌ بِمُكْحُلَتِها وتمكيج أجفاننا بأنبوب حكيمٍ لا مرود. أنبوبٌ لا ينتهي إلى معدة كالعادة. فالدود لا معدة له، كما يرد في كراسة العلوم، كي يكون مفتوحاً من حيث يقضم، على عالم البشر والأحياء، وليكون مفتوحاً من حيث يُخْرِج على كورَس المحافير، مباشرةً، وإلى الأبد الذي لا يُذيّله توقيع.
صاح والله، وزين البعيو، لا يلزمنا في شيء، وسننهره إلى أن يطير رامياً خلفه ستارة المسرح، فليس معه وجهة نظر، ويفسد الدور. والحق كلّه مع وزين ود البكري، الذي يحمله في سَلّة، وباليد الأخرى مسبحة طيران العُمُر. يا الوزين حليل أيامنا، زي الصيد حُنان ناس آمنة. شفت الصيد ورد جافل، ليلنا الولّى قام آفل، يا الأخوان حليل أيامنا..
وجوهن تضوي كالبدرِ
وأنا الجابني بس قَدَرَي
حاجبو الفي الجبين ملفوف
وقالوا الحي مصيرو يشوف
يا المريود حليل أيامنا
هذا وزين فاهم، ورقّاص، أكثر من وزين البعيو، ولا يشتر عزف المحافير.
تسارع البنيّة لمعاونة دالي في شطف المياه من المركب. لا، لا، المبروكة، بتنزلقي، أحرسي أمّك ديك. حَبَّة المِهِيّة دي براي بقدرها وبقضاها، الله يخضّر ضراعك يا بتي، الرَّبَّاك رَبَّى لقِدَّامه.
ولكنّها تُصر، وتدخل إلى المركب، وتأخذ المُكْرَاد من بين يديه الراعشتين، وهي تشعر بمرح الخير.
ويجلس شبحاهما ببطن المركب، ويتدلَّى شفقٌ بعيد، يحجِّل السماء في قوس، ويصبُّ لها دالي شاياً أغبرَ من ثيرموسه الحجري والمزلّط.
تنظر البنيّة في فورة البحر، وفي فورة أبدٍ يراها حُزْنُهَا وَحْدُهُ، وتؤشِّر لافتةً له، إلى شكل غريب من الزبد، شبه منتظم، وكأسي، تدفعه المياه ناحية المركب دون أن تحطم هيئته، وتماسكه.
بقولوا عليها زهور الغرق يا بتي.
بالجد اسمها كدا؟
أيوة صحيح، اسمها السمعناه من يوم وعينا.
يقع في حِجْر البنيّة قمرٌ.. القمرُ النبيُّ، القادم حافياً في الرؤيا تتبعه الحياة منتعلة ومتلبِّسَة.
تتأمَّل البنيّة في ذلك الشكل الغريب، عالٍ لدى أطرافه، مع تثنيّات قوسية، ناحية بؤرة المنتصف بقلب دائرته. تثنيات تَظْهَرُ تعليتُها أكثر من خلال لون الطمي الغامق. هذه زهرة واضحة البتلات والمياسم، وما هي بزهرة من تهيئات الاستحضار، مرصودة لا منجورة، يرسمها البحر بزبده وطميه، وبالتيار.
تنزح عينا البنيّة في الشكل النازح، وتسمع صوت دالي بعيداً ويأتي من عمق البحر، بتلك البقبقة العجيبة للمياه، مواصلاً، بعد أن فاتها الكثير مما قاله.. ونبي الله الخضر، بمرق من البحر، ومن لَمّة السيّال الغزير في الخلاء بمرق، من ريقان الطُنْضُدُب، ومن أنصاص الليالي الكابيات برضو.
تتعرَّف البنيّة على البحر ذاته، وكلّه، لأوَّل رشفة شاي أغبر لها في حياتها، لا على أشجاره وزهوره وحدها فحسب. تنزح روحها، في بياض دوامة الزَّبَد النَّازحة، وتخضُّ يديها في المياه الغبراء، والمِرَغَيَة، محاولةً الإمساك بِـزَهْرَةَ الغَرَق.
يا صاحبي، لك من كل بحر..
زَهْرَةَ غَرَق.
من كل طائر..
إتاوة جناح.
عديلة.

أسامة الكاشف
23-02-2011, 07:50 AM
قريت النص
وانتظرت يا محسن مداخلة خالد
يحتفي بك كالعادة وبهذا البهاء الذي تنثره كيف ما شئت
وبعده يجوا الجيلي ود عباس ورهط المهوسين بالكلمة

أصلاً هي كانت في البدء على شكل كاف ونون وستكون في المنتهى على شكل كاف وألف ونون

ليه يا محسن الناس بغرقوا اتنين اتنين
عمي عمر التوم وزملائه في الجامعة جنب كماين أم سنط
أولاد صديقي عزالدين كوجاك جنب حبيب الله
وأولاد جاري في أركويت و...
حوريات البحر عندهم خيارات واسعة
لكن موت الخرمة فرادي
خرمة الخال كانت بحجم الوطن
خرمة لي السودان وخرمة لي أصحابو
وخرمة لي الأسافير
وشوقو تب ما اتبل
ترك فراغ بحجم هذه الدمعة التي طفرت من نصك البهي
وشاماتنا كلهن ركبن زهرة الغرق
خالد شاف السهم قبلنا
صنفوره كان فاتح
فليرقد في "سلام" متوسداً هذه المحبة التي أعاد إنتاجها من ذواتنا
وليبارك الله في جعفر وحباب وباقي ذريته

تسلم

أبوجهينة
23-02-2011, 08:26 AM
أبو خالد

أحس بطعم هذا اللقب باقيا على لساني ككوب من شاي بحليب ( مقنن ) ،
إزدحمت عشرات الرؤى أمامي و أنا أقرأ إنبهال حروفك


ومن هذا الغرق! أدب الصوفية، أدب البصيرة التي تجاوزت، البصيرة التي لا تستعرض، ولا تكذب، ولا تدّعي، ولا تتنطّع، ولا تؤذي، البصيرة التي هي في سلام الإدراك، ومن جوف النباهة لا قشرتها. بصيرة أوفق من التجريب وأكبر من ليل الوجود. فلو صَحَّ الشفافُ حقاً، والتجاوز، فماذا غيرُ المحاننة، والرفق، والمشايلة، وسط هذه الحواشات من الخناجر والخيزران!؟



البركة فيكم

طارق صديق كانديك
23-02-2011, 08:50 AM
النص يأخذ بلبابك وأنفاسك فلا تجد مهربا من ( تجرعه ) دفعة واحدة والحزن فيه بطعم لاذع .. !!

وحيث لا خيار في استنطاقه لمخزون كل من قرأ مما مرت به من أحزان متراكبة بعضها فوق بعض .. كان أنيساً وفيه السلوى .. !!

كأنك تكتبنا يانبيل .. ففي غرق الكثيرين عندنا هناك على حافة الأزرق الوهاج عند الشكابة شاع الدين أو أم سنط كما أورد أسامه الكاشف كم من ( شامة ) لازالت قيد البحر/ الحزن ... !!

أما الخالد ( عليه الرحمة ).. فقد مضى برقاً هكذا دون خاطر .. !!

متعك الله بالقلم وما اتسق ،،

بدور التركي
23-02-2011, 09:40 AM
حزنك عازف
ودمعك نازف
وانا عليك
خائف

التحية لك يا محسن
والرحمة للخال

أسعد
23-02-2011, 08:57 PM
النص يأخذ بلبابك وأنفاسك فلا تجد مهربا من ( تجرعه ) دفعة واحدة والحزن فيه بطعم لاذع .. !!

ياخي بالغت فيها دي يا استاذنا طارق
اول حاجة لو اتجعرت النص دا جرعة واحدة بكوفر بيك
عشان كدة احسن حاجة تاخده علي جرعات
بعدين التركيز علي لسعة طعم الحزن بتضيع عليك القيمة الغذائية البيحتويهو النص دا ياخ

وبيني وبينك كدة النص دا من شدة مو نجيض ومكرب حسيت بيهو متخمر في روح محسن زززززمن لمن اتعتق وكانت احزان غياب خالد بوابة لخروج النص المعتق دا



واحسن الله عزاكم يا محسن وطارق

فتحي مسعد حنفي
23-02-2011, 09:51 PM
هناك كتابات تقرأها فتحسسك بأنك قزم بجانب كاتبها فقير المفردات معدوم الخيال دون رغبة في المشاركة بجلباب مهلهل وسط بهوات يلبسون السموكنج..
غصت في سطورك يامحسن وكنت أردد بين سطر وأخر الله يسامحك يامحسن لماذا لا تذهب وتكتب في مكان به من هم قادرون علي فهمك فنحن عقولنا قد جيمت منذ سنوات مضت وعلا الصدأ تروسها..
البركة فيك وأحسن الله عزاءك..

محسن خالد
24-02-2011, 12:45 AM
أسامة يا عزيزي، لُقمة البحر كبيرة أظنها، عشان كدا بياخد بالكوتة.
كن بألف خير

محسن خالد
24-02-2011, 12:49 AM
أبا جهينة يا عزيزي
المتصوفة قادرون على أن يقاوموا أمراض التفكير والإرادة والقلب معاً، وهذه حكمتهم الكبرى.
لتكن ومن حولك بخير

محسن خالد
24-02-2011, 12:53 AM
طارق يا عزيزي
كتّر خيرك، ومتّعنا الله بعين قارئة مثلك، نابشة، وتحفر كنوز ما دُفِن.
ولتكن بألف خير

محسن خالد
24-02-2011, 12:55 AM
بدور يا عزيزة
مشكورة ما قصّرتِ، وما تهمي، البجي كلو سمح.
كوني بخير

محسن خالد
24-02-2011, 01:02 AM
وجدي يا عزيزي
النص دا كتبته هسع لخالد الحاج. ولأكثر من أشهر، أكتب نصاً عن فيلم لأجلك أنت، وسأهديه لك قريباً، متى ما فرغتُ منه.
كن بألف خير

محسن خالد
24-02-2011, 01:14 AM
فتحي يا عزيزي
كتّر خيرك ياخي، كتابتي تكفيها هذه المحبّة، وهي لا تبحث عن شيء إطلاقاً، والمحبّة دي ذاتها فضل منكم بس.
صديقي خالد الحاج كان يحتفي بي، وبها، وبمناصحاتي له على الخاص التي كانت تبلغ أحياناً حد الخشونة منّي، ومع ذلك يتقبلها ويقول لي ضاحكاً، الشكية لله. كان سمحاً في تقبله وتعامله مع الناس من المدخلين كليهما، إنسانيةً وكتابةً. وسيشرِّف كتابتي أن تمتد في مكانه هذا، ورجائي من الجميع الحفاظ على هذا المكان، فهو أحد الوسائل التي تعيش ذكراه من خلالها أبداً بيننا.
وأحيي أيضاً، الإنسان الجميل والخلوق عكود، وصحبه وصويحباته، وأقول لهم إنني ككاتب هنا، أوليه، ثم أوليهم، ثقتي تماماً، وأتمنى أن يكون، ثم يكونوا، بقدر ثقتنا جميعاً فيه، ثم فيهم.
وليكن الجميع بخير

الجيلى أحمد
24-02-2011, 01:27 AM
صديقنا المجرى
ليتنى أطالعك دومآ فى هواء أنقى..
وطنى يتعثر
فأكاد أسقط أنا..
يسعد مساك ياصاحبى;
ودا درب كلام مابخليك فيهو
نحنا بنلم فيك بالصعب

الجيلى أحمد
24-02-2011, 01:48 AM
وهاتفنى فى تلك الأمسيات المجادة الصنع,
صوته يسبق تعريفى بنفسى±

يااااجيلى
تسمع معاى؟
_تمام ياودالحاج

_ عليك الله ياجيلى ركز فى الكلمات دى..
ويغنيها بصوت منتشى بالتعب
http://www.youtube.com/watch?v=RyZvyHowpFk&feature=related

محسن خالد
24-02-2011, 03:40 AM
حبابك
يا جيلي القوم
ستراني هنا بسعة ما يمهلني الدهر
وفاءً لهذا المكان الذي بَرَّنا فيه مؤسّسه بأن تقوده فكرةُ جماهير دون الفردية التي بالتأكيد سيتعرّض صاحبها لنوازل الدهر.
وفاءً لفكرة خالد التي هي فكرتنا أجمعين عن الديموقراطية وعن قيادة أنفسنا عبر مَن نختاره.
الإنسان الذي احترم مجموعنا هذا علينا أن نحترمه ونقدّره
الإنسان الذي لم يجعل من هذا المكان عِزْبَته الخاصة مثل (عِزْبَة بكري) و(عِزْبَة بولا، موسى، نجاة)، علينا أن نقاتل في سبيل بقاء هذه الفكرة التي هي مجسّد أصغر لما نحلم بتحقيقه تجاه البلد.
الإنسان الذي بالوسع إيقافه شهراً كاملاً من منتداه وموقعه، إن لم نفرزه عن غيره ممن يفعلون ما يشاؤون بما يجب أن يكون ساحةً للحوار، حينها نكون من الظالمين، أصحاب (اللانظرة) كما يقول صديقي أنطوان شيخوف، وهيهات.
سلام يا صاحبي

مبر محمود
24-02-2011, 09:30 AM
وعليك الحياة ورحمة الله وبركاته يا محسن
وأنت تنقب في سيرة الموت..
تلتقط حكمته الشاهقة من أفواه العامة
لترصف بها شوارع النباهه المتأكله، ولترتق بها ثقب البصيرة المتّسع
ويا لهذا الموت يا صديقي، يا لوحشته ..!
هذا المباغت العظيم، المنتصر دوماً، لا يكترث لمشاعر المكلومين، ولا يحتفي بجودة المناحات

سمراء
24-02-2011, 10:03 AM
كنت لو قت قريب يامحسن اعتقد بان الموت هو نهاية المطاف ..
ولكن تأكدت انه ربما كان بداية ..
أن تتعرف على إنسان بعد مماته أكثر من خلال مانسج له ...وحوله !
ان ترى اشياء غابت فى فترة تواجده
ان تكتشف ابعاده الحقيقية بعد رحوله ...
ان تجد من أثره (مايجعله حياً) يداغش بين الاحياء ..او الاحياء الاموات !

الموت ليس قاعدة النهاية ..
ولا الحياة دليل الوجود ...

اعجبتنى :
يا وليَّة الغَبَا، في زول حَنَّن الموت قبالك يعني؟ وألا كمان لوم سنبره البخوج دا، والبشتنة والتِّخِرِّت فوق هَدَّامه وقيفه، جابن من حَنَكَاتو زول راجع قبال كدي؟


فكرة ان فاقد الشى لايعطيه ....مهدومة هنا !

لك السلام ياصديق الحزن
لنا الرحمة
وللخال الخلود

أسامة معاوية الطيب
24-02-2011, 10:18 AM
يا صديقي
الكتابة المنهكة هاذي لا ينفع معها رد
كتابتها (المضادة) او المتحدة الوحيدة هي عدم الكتابة
ترقد على ضهرك وتتنهد ... حتى يسكت عنك الجبل
وتقوم تمرق فد مرقة
حيرتني الكتابة عن الموت بكل هاذي الحياة
حيرتني ... كيف تفعل الذاكرة فيك كل فلسفات الكون على بساطة مشاهدها الطفلة ؟
كتابة جبل يا محسن خالد ياخي ... وظهرنا مكدود يشهد الله
ولكنك - بمباغتة ما - تقرأها بعيني عصفور ... فتنبت جوانح القلب فيك ... وتطير ... تطير ... حاملا عشك ... وأوتاد صمتك ... وغابات تعمل أغصانها في المارين عبر ضيق ما استوى من طريق
ومن هناااااااااك تطالعها .... قراءة الموت من أبعد نقاط الحياة
واااااااااااااااااضحة جدا
ياخي لا حول ولا قوة الا بالله

معتصم الطاهر
24-02-2011, 04:49 PM
ويتدلَّى شفقٌ ...



.....

أهناك عورة أكبر من هذا الموت،


محسن يا صديقى فى كلٍ ..
نعرف الموت الاخضر

ها هو ذا ..

محسن خالد
24-02-2011, 08:17 PM
وعليكم الحياة يا مُبر، بركة في الشوفة
كن بألف خير

محسن خالد
24-02-2011, 08:22 PM
يا سمراء، أوصيك -لو وجدتِ وقتاً- بمراجعة القصة الأخرى (الوجود والوجود الآخر) لاستكمال حكاية ما يُظَهَّره الغرقُ والفقدُ، أفتكر أنّها كانت جزءاً أوَّلاً من هذه الكتابة.
كوني بألف خير

أسعد
24-02-2011, 09:21 PM
أكتب نصاً عن فيلم لأجلك أنت، وسأهديه لك قريباً، متى ما فرغتُ منه.

يا محسن ياخ أنا غاية الأماني عندي كانت واقفة علي مقالات شارحة بصارة شوف عالم السينما كما قلت لي من قبل
تقوم تمرق لينا بفيلم مرة واحدة !!
وكمان إهداء لي !!
اسي انا أفرح بي ياتا وأخلي ياتا
الاتنين صعبات يركبن في فرحة واحدة ياخ

ربنا يقدرك ويخضر ضراعك في اتمام نص الفيلم
وربنا يحقق لينا أمانينا في رؤية الفيلم على شاشات السينما
قادر يا كريم

محسن خالد
24-02-2011, 09:54 PM
يا أسامة يا أسامة
أنا ما زلت ساكت ساي، الدّخلها فيني خالد الحاج ما بتمرق، لم يفتني يوماً ملاحظة تلك المرونة السويّة والمدهشة التي كان يتميّز بها. الآن ثلاثة أرباع سكّان الأرض مرضى، المستعجل منهم لإثبات شيءٍ ما، مستعجل. والممهول في فتل الأذى لا لأي أسباب، حتى هو كمان، بالّي حنقوقه ومتّفن في الواطـة يضفر. وكل ما أتلفَّت لا أجد رفيقاً سوى الكتابة والكِتَاب، ولا أجد من هؤلاء البشر الموبؤيين إلا موضعاً لإبرة حكيم. والله لندن الكبيرة هذه كلّها، لي فيها صديقة حقيقية واحدة فقط، غربية، بالله عليك لو مت قبلك، اكشح جردلاً في وجه أي راثٍ لندني وقُل له، دع الرجل يُحسن موته كما أحسن عزلته*. وما هو إلا هروبٌ من أشافي الناس ومغارزهم. ناس تتبّز في العضل، في العين، الضهر، وأينما وجدت موضعاً يَنْغَزُّ فيه الإشفى تتونن ضفيرتك بالوجع، الشافي الله. ((أعتزلهم، أحياناً، خوف أن أقتني إشفى مثلهم، فينالهم من ضُري وأذاي ما لا قبل لهم به، رحمةً بهم، وفي قلبي محبتهم تكبر مهما ابتعدت)).

حقيقي جلست مع نفسي وحزن خالد هذا منفرداً وطويلاً، وبحثت عن لحظة واحدة أغضبني فيها خالد غضباً حقيقياً، أو قرصني فيها، ولم أجد.
عارف؟ لما كنت أحتد معه، يقوم يناديني قائلاً بأبلسة مفاجئة، يا أستاذ محسن خالد، يقولها بجدية مضحكة.
فأضحك، وأعرف أنني زوّدت عيار الحدّة.
كما قالت سمراء وقصة الوجود، لن نعرف إلا بعد الرحيل. والموت مباغت بطبعه. آخر مكالمة لي معه كانت وهو في الإمارات قبل أن يصل السودان، ولأمر شديد الفراغ ولم نتحادث طويلاً، والآن أنا أقول يا ليتني قلت له وقلت له، لأنني بعدها لم أستطع محادثته.
ياخي كنتُ أنتظر قدومه بشماتة لهوٍ وهظار لا تتخيلها، ضوّقوك النشاة يا بتاع وبتاع.. وبقيت يا... تدّلع، أكيد سأقولها له، باللغة اللهي، والبغادي للدرابزين ديك.
المهم يا زول، إن ميتين بنتلاقى، وإن كنا لن نشعر بعدها فالله غالب. فأنا لم ألتقِه إلا عبر التلفون وحده، ولو أنني عرفتُه منذ زمن طويل، يَتجاوز السنوات السبع.
اليوم الذي وصل فيه الإمارات في زمن قديم ومعه معتصم الطاهر، بينما أنا في طريقي إلى المطار متجهاً صوب جنوب إفريقيا وشنطي وكاميراتي وكل عدتي معي. كنت بداخل بار صاخب ومعي نوري الجرّاح وناصر بخيت رافقاني مودّعيْن لي ولم يكن في الوسع إطلاقاً لقاؤهما، لأنَّ زمن الطائرة وبُعد المطار في الماينص. معتصم التقيتُه منذ كنتُ طالباً بجامعة الجزيرة وشاركتهما قراءة شعرية هو وأزهري محمّد علي لو كان يذكر ذلك، ثم مرّت الأيام والتقيتُه في الدوحة كرَّةً ثانية. أمَّا خالد، فبعد أن خطّطت لزيارته في هولندا وأخبرني بأنّ جمعاً من الأحباب سيأتي وسنلتقي كلّنا، إلا أنَّ التدبير تفركش بعدها لأسباب متعلّقة بضيوفه الآخرين. كان دائماً يمنيني بأنَّه سيأخذني بالسيارة إلى كم دولة من بينهن فرنسا، وأنا أتحمّس وأتحلّف بأنني لو أكسر رقبتي فسأزوره. وأهو تسرّب من بين الأحضان، ضُلْعَة ضُلْعَة.
غايتو، جُر الباب وراك يا بحر، الله يلعن دين الموت لو كان يؤمن بشيءٍ.

---
* عليك الله برضو يا أسامة، لو اتذكرت يعني، ما تخلي أي زول يناديني بـ(المرحوم). هذه الكلمة عندما تقال، أحس بأنَّ الموت انتصر علينا فعلاً. غايتو أنا لو مت، من شاء إساءتي، بأقبح النعوت على الإطلاق، فلينادنِ بهذه الكلمة الفجّة والعبيطة. من شاء فليقل الراحل، المشرق في ديار ثانية، الذاهب، من مضى في الفوت، المهم، أية كلمة أخرى لا تُبَرّد حشا الموت ولا تشتري له لعبة جديدة لعيدية باكر. أية كلمة ثانية سوى هذه الكلمة الحشرة، التي سيزعجني طنينها في الموت. الواحد لمَّا يَشْقَ ويَمُتْ، يُرِدْ لأذنه أن تبرد من هذا الطنين كلّه.

محسن خالد
24-02-2011, 10:03 PM
يا معتصم يا عزيزي
ياخي في روايتي بتاعة (خيانة بالألوان) قدر ما باصرت لون الموت أبى ضُمّة.
فتّشت بصارة ناس الفيزياء في الألوان، الكيمياء، التشكيل، رموز الحضارات البائدة، الحيَّة، وما أزال أبحث عسى أن أجد ما يشبهه فحسب، الذي يطابقه لن يأتي به بحث، وإنَّما تجربة في عالم لا أدري ستتواصل فيه الكتابة أم سينقطع طَلْعُهَا، الحكاية ملخبطة.
لكن لو قلت في واحد أخضر نتأمّل غايتو.
كن بألف خير

محمد مصطفي
24-02-2011, 10:07 PM
محسن خالد .... تحياتي
وحار التعازي والبركة فيك انشاءالله
ده بس البقدر ارد ليك بيهو
لما تكون الكتابة تبلدية جذرها مشاقق جوة الواطة
وفرعها سامي ... وضلها رامي
يا زول اكتب حزنك فرحك حسك ... حرفك كلو بداوي
اظني اول من قراء البوست حين افتراعه ......
اصابتني البلاهة لجمال ما قراءت
ورجعت قريت ... وتاني قريت ...
اعجابي بكل حرف يا محسن خالد
وافر التحية والاحترام ..وربنا يديك الصحة
رحم الله خالد الحاج

محسن خالد
24-02-2011, 10:27 PM
يا وجدي
لقد حَمَّسني كلامك ذلك، وكنتُ قد بدأت منذ زمنٍ كتابة بمسمّى (مذكرات سينمائية)، كتبت فيها شذرات لمجرد لفت الانتباه إلى أفلام بعينها. الفيلم الذي أود حقاً الكتابة عنه هو فيلم (هيرو)، ممثل الفروقات الحضارية بين الشرق والغرب، ولكنني أعلم أنَ ذلك الفيلم مثل هذا الفيلم الذي بين يدي يُريد بحوثا مطوَّلة ومضنية. ولكن حرَّكني هذا الفيلم الحالي قبل فترة حين رأيتُه مؤخراً، فشرعت في الكتابة بإرادتها هي لا تخطيطي أنا، ووجدتُ نفسي محتاجاً لمئات المراجع. لم أستسهل الموضوع من البداية وهو يقع في دائرة اهتماماتي التي بوسعي مناقشتها من ذاكرتي وقراءاتي السابقة وحديهما. ولكنني أتحرّى الدقة والمراجعة خوف الكلام المائل، وتثبيت معلوماتٍ قد يتسلّل إليها الزلل من حيث تتوهّم الذاكرة أو تضل. ثم أخذني اليم بعدها، والتقليب، فلتحقيق سطر واحد تحتاج على الأقل لتفتيش ليلة كاملة، المهم، قرَّبت تنضج، ونخلي اسم الفيلم الذي تتناوله تلك الكتابة مفاجأة.
باي زا وي، الإهداء الأوّل لك، ما في كلام، لأنني بمجرّد رؤيتي للفيلم وانفعالي به، تذكرت كلامك ببوست فيلم الخرطوم. ولكن ما رأيك من بعد (ثُمَّ) أن نلحق بك في الإهداء الراعي بابكر، والرشيد، الناس ديل طيبين ياخي، وبستاهلوا، يضحك نهارك

محسن خالد
24-02-2011, 10:34 PM
يا محمّد مصطفى
ياخي كتّر خيرك، والزرعها خالد من المحبّات السمحة، ياها لمّتنا دي ذاتها، وبكرة كلّنا نفرتك منها.
أريتنا نقدر نحافظ عليها، لتبقى فينا روح خالد أبداً، وقسمته التي أجراها معنا وكانت غاية الكرم وما شابتها ضيزى. ما يمثّل حلمنا، بالضبط، بالديموقراطية الممارسة لا النظرية.
كن بألف خير ولك الود

سارة
24-02-2011, 10:45 PM
قالها اسامة
لا ينفع معاها رد..
بس الدخلت ما بتمرق يا محسن يا اخوى ما بتمرق كلو كلو.

محسن خالد
25-02-2011, 03:54 AM
خلاص يا سارّة، نلايقها في العضام ونفركها في القلب، ونعيش غصب، ياهو حال الدنيا. لامن تتلايق وجعتنا برضنا عند من نهمّه، إن وُجِد.
كوني بألف خير

محسن خالد
25-02-2011, 05:43 AM
وكان صديقنا حسبو ود أمحمّد ود حسن، عازف الربابة المجنون، يعزف لنا تحت أشجار السيَّال الغزير، وبأنصاص الليالي المقمرة، وعلى حفاف النهر وسيسبانه
أذاني الذوق شامة
وين يا سمحة القامة
إن تُبْتَ أنا يا شامة
تبقى لَيْ حَجَّة بي إحرامها

ناصر يوسف
25-02-2011, 06:41 AM
قرأت عنوان البوست فتحاشيته تماماً وظللتُ ما بين الدخول والتمنع

ترددتُ كثيراً يا مُحسن في الدخول ...

فقط لأني أعرفُ بأنَّ سطوة قلمك ستدميني بالألم

وقد كان ...

لم أنم ليلة الأمس برغم الرهق الذي دخل في النفس منذ بدء محنة من نُحب سوياً

خالد الخالد


بيد أنك هنا وقد أخرجتني قليلاً في قول ود عثمان وقد أرهقته الخالة شامة وهي تعاندُ في النفس وتحاور البحر الذي ابتلع ( ضناها جناها ) الولدين الأوحدين تباعاً في لًجِه ... حين قولك لها:

فيلفظ ود عِتْمَان آخر ما في نفسه من حقد على اللاشيء، ضد اللاقدرة.. كان اتنين كان ديش! ديل اتوكّلوا خلاص، تاني عليَّ الطلاق، لا الله يجيبهم ليك ولا بطنك تجيبهم

وكذا خالد يا محسن يا أخوي

كذا خالد فقد توكل ولن يُعيده الله مرةً أخري

أعزيك يا محسن في فقد حبيبٍ مُشترك

أسعد
25-02-2011, 11:24 AM
يا محسن الجماعة ديل اديهم البطولة ياخ
لكن ما تشركهم معاي في الاهداء
خلي ناس تانية تشاركني الاهداء بدل بابكر والرشيد:p

كدي يا محسن ياخ عاوز اتحشر شوية في حياتك ولي سببين:
السبب الاول إنو حياتك ما بقت حقتك براك
السبب التاني لانك عودتنا علي تحمل تحشرنا في خصوصياتك (زي رسالتي الفيس بوكاوية الكان اتكلمت عنها مع ياسر طيفور) :D

طيب يا محسن الجابرك شنو علي العيشة في لندن؟!
أول حاجة خلينا نتفق عليها إنو يا محسن الزيك بتكون سعادته في عذابه
العلم والفهم والرؤى واللغة العندك دي ما جبتها فلاحة منك ، دي الحياة وهبتهم ليك لكن بمقابل فرض أتاوة في إنك تعلم الناس وتنورهم وتثقفهم وتخرج بهم من غياهب بئر الجهالة إلى أفاق العلم والمعرفة
بالظبط زي الرسالة الربانية ، مافي نبي ما ضاق عذاب السنين ... لكن كانت سعادته في عذابه
ولكن يا عزيزي أنت بقعادك في لندن دي بتخلي عذابك في سعادتك
دا بالاضافة لي إنك بتكون مرتاح بدنياً لكن مرهق وصليبك طالع معنوياً

ويا محسن ياخ ياريت لو تربط شنطك وتتوكل علي بلدك ، وتبدأ في عملية تبليغ الرسالة الموكلة إليك من قبل الحياة في تثقيف الناس وتنويرهم ، أي نعم ح تشقى وتتعب وتجوع وتمرض واحتمال تتسجن وتنجلد والخ الخ من عذابات
ودي اساسا مفروض تكون حياتك في الحتة دي تتعب وتجوع وتمرض وتشقى لمن صليبك يطلع ... لكن الحاجات دي كلها ح تكون علي قلبك زي العسل لانك ساعي بين الناس في الخير

تعرف قبل فترة بابكر عباس كان فاتح ليهو بوست يقترح إنشاء قناة فضائية للمعارضة واضاف انه ممكن تتلقط اشتراكات عشان انشاء القناة دي
كنت عايز اخش واقول ليهو ياخ سيبك من قناة فضائية ... خلينا نلقط لينا قريشات ونأجر لينا حوش في اطراف الخرطوم ونرجع محسن خالد ومعاهو ولدو مبر وذمرة من اصدقائهم المثقفين ويعملوا لينا مركز ثقافي
كنت عايز اقول ليهو انه المركز الثقافي دا ح تكون ثمرته وإن طال زمنها بتكون أحسن من القناة التلفزيونية ...
لكن كعادة بابكر عباس كمثقف سوداني خوفت يفهمني غلط ، فقمت جليت الفكرة

اسي يا محسن ياخ ارجع السودان ولم عليك ولدك مبر وبعض اصدقائك المثقفين وأبدا في إنشاء مركز ثقافي
مفكريننا العظماء دايما بتكون المراكز الثقافية المسمية باسمهم بكون تم إنشاؤها بعد وفاتهم ...
طيب ياخ ليييه أنت ما تسعى ليك مركز ثقافي وأنت حي؟!
عشان بعدين يمرقك من حتة مرحوم دي:p

محسن خالد
25-02-2011, 09:41 PM
يا ناصر
أهو مدمدمين زي خالتنا شامة، والموت ما برجّع البشيلو، وتبقى الذكرى.
كن بألف خير

محسن خالد
25-02-2011, 10:19 PM
حكاية المركز الثقافي دي يا وجدي إلا كان أعملو في بيتي بتاع شندي، هناك ما بكون عندو دور إلا بمقدار، شفت كيف؟
لندن حدّي معاها قريييب، أيادي معطونة في كتابات ما بقدر عليها غير المكان دا.
يا وجدي أخوك دا لما تحف به الكتب فهذا يعني أنَّه بلا عذابات، الباقي كلّو, هيّن.
لكن وحشني الخلاء ما الخرطوم والأجواء الثقافية. أنا بالأصل لا أعرف الخرطوم ولا أعرف عنها شيئاً، وأخشى زيف أشباه مثقفيها الذين نراهم هؤلاء، وأكاذيبهم وأمراضهم (معظمهم ما فيهم خير للمجتمع دا، ولا لأنفسهم، لأنَّ الأنانية بلغت منهم درجة مهلكة، درجة الإعطاب الكلّي).
شوف، أنانية مع علم حقيقي ما بتلمُّو، أنانية مع فن حقيقي ما بتلمُّو، أنانية مع قدرة حقيقية على الريادة والاكتشاف ما بتلمُّو. لو لقيت الزول أناني، افحص علمه وفنّه جيداً، وستجده مكذوباً أيضاً، أراهنك.
الباطل لا يلد المعرفة الحقيقية، الرائدة، فلا بُدّ من سماحة عقلية هنا تؤثر على الإنسان في إجماله، كي يرى، ويستشرف. والزيف لا يلد الفن الحقيقي، العظيم، الخالد، لأنّ الزائف مشغول بزيفه، ولا يرى أبعد من مكياجه.
فخرطوم شنو ياخي، ووهم شنو؟
وحشتني المرحات يا شاب، والحواشات والنيل والمقابر البعرفها وبحفظها، والناس النضاااف، والصادقييين، والحقيقييين. يمين جلسة بجوار ربابة حسبو دا، تسوى الدنيا وما فيها. جلسة مع عمك دالي، يونسك فيها عن نبي الله الخضر وأسطورته، تلهمك كما لا يلهمك أي شيء آخر.
أقولك قولة؟ دا خلينا نتمو -كلللو- في بوست السينما بتاعك، كان قدرت عليه، وما نزلت بي النوازل.
كن بألف خير، والمحبات وراك وقدامك

مهند الخطيب
25-02-2011, 10:45 PM
الموت يامحسن .........

لم أفهمه أبدا ...........

عاشرته كثيرا ...........

عشت الموت والموات .......

ولم أقل يوما عاشت الحياة.....

فلترحم سماواتنا العديدة بلادتنا تجاه ماهو مخبور بالفطرة .....

أسعد
25-02-2011, 11:04 PM
لا وحات الله ما بفوت الرد علي نضميك دا ... يمكن بعدين ما تنزل بوست السينما يقوم نضمي الحايص لي دا يطلع لي بي قولون ولا ضغط ولا سكري
وعافيك تب من تعقيب علي خرمجتي دي

أنت يا محسن ما من النوع السلبي البقعد في الخلا ويدير ضهره عن الناس
انت يا معلم غير
شجاعتك وجرأتك في قول الحق ، وبذل الغالي والنفيس عشان تحق الحق
والخ الخ من حاجات بتشهد ليك كتاباتك في السايبر دا
اها الحاجة دي ما بتخليك تعتزل الناس
انت يا معلم (محارب النور) كما يقول باولو كويلو

بس المهم تبقى مارق من بلد الضباب ، نداهة مفكريننا
وبعد داك كلو هين

وهو متين النور بتخيّر أماكن اشراقه في انه الحتة دي ضلمة شديد يمكن تطفيني؟!
ومتين المطر بعزل أرض نزوله في انه الواطة دي ناشفة يمكن تشربني كلي؟!

علا كلها مرهونة بأمر القدر ،، وربك لما يريد النور بشرق في أشد الاماكن ظلاماً ... والمطرة بتصب في أكثر الأراضي جفافاً

ونحن علينا بالفال الطيب ...
بس المهم انت تبقى مارق
والباقي كلو بالبياض بيجي ... يا قول نكتة الترزي الكان معلم بناء

ومنتظرين بوست السينما على أحر من الجمر

محسن خالد
26-02-2011, 12:01 AM
يا الرباطابي، بالفعل، الموت مخبور بالفطرة
أحياناً تكون في أعلى لحظة سعادة دنيوية، وفجأة تُبرق في ذهنك لحظة دفن بعيييدة لميّت، أو صياح بجانب نهر بكاءً على ميّت، دافونة تحت مطر، بجوف صيف قائظ، وهكذا. مرّات أقول يا ريت أفضى من ذاكرتي، ومرات أقول هي أحبّ ما فيّ وميراثي من هذا الوجود كلّه.
الموت، الموت، الموت، الحقيقة الوحيدة التي لا يدانيها شك، ولا يقتنع بها أحد حتى يموت، مش عجيبة دي!؟
كن بألف خير

بله محمد الفاضل
26-02-2011, 09:01 AM
توغلون في قتلنا
نحن الأموات
وهزيمتنا في أقصى ظننا بأنا
أوشكنا على الانتصار
على شيء



الحياةُ هزيمةٌ نكراء
والموت ابتدع حياة كُبرى
........
كتبتُ قبل فترةٍ -وقد يكتمل بيومٍ ما إن تناسانا الموتُ إلى ذاك الحين- عن فقدٍ أحببته يغافل الأفكار الشاردة ويرسمها حرفاً ناصعاً، كتبتُ عن الشاعر السعودي (محمد الثبيتي) الذي قال:
أنا حصان عصيّ لا يطوعه * بوح العناقيد أو عطر الهنيهات
أتيت أركض والصحراء تتبعني * وأحرف الرمل تجري بين خطواتي
أتيت أنتعل الأفق .. امنحها * جرحي .. وأبحث فيها عن بداياتي
يا أنت لو تسكبين البدر في كبدي * أو تشعلين دماء البحر في ذاتي
فلن تزيلي بقايا الرمل عن كتفي * ولا عبير الخزامى من عباءاتي
هذي الشقوق التي تختال في قدمي * قصائد صاغها نبض المسافات
وهذه البسمة العطشى على شفتي * نهر من الريح عذري الحكايات

وقال وقال وقال مما ربط المحبة بحرفه ومن قبل روحه..
فهكذا تترابط الأرواح ولا حاجة لموعد فلقاء لمحبة..
ولقد قرر الموت باكراً دحر النابض فيّ،
فجاء يختال ليأخذ من أحلام اللقاء بعد غياب طال أمده:
خالي الحبيب (محمد أحمد البشرى) المهاجر حينها بليبيا،
والرجل الذي كان الحنان ينحني لروحه
وأتبعه بخالي (خالد)
ثم جاء أخيراً وشرساً إلى (قهوة روحي) جدتي (فاطمة)
ولم يقف عند هذا الحد
استطال استطال
وروحي تضخ أقوالاً
كأنها تحرقه من حرقتها
أو تتشفى في فظاظته بالألفاظ
أو تتوارى عنه في مغبتها وغبائها
قلتُ وقلتُ
حتى بلغ القول هذا المقام/الجرح الخالد (خالد)
وتركتُ ذلك هنا
وما انفك القلب يعالج
وقبله بقليل قلت لمحمد الثبيتي:
نبض الرّمل..محمد الثبيتي
الموتُ هزيمةٌ كُبرى للحيّ،
يضعُ ترساً ضخماً أمام عربته الميممة باتجاه المدى والمرايا،
يُجفلُ خيلَهُ وخيالَهُ،
يرديه في صحائفِ الوراءِ..
وحاذِقاً من واءم بين الموتِ والحياةِ،
فكلاهما أيقونتا عدوٍ إلى المجهولِ،
فأن يُفنى الجسد ليس بالضرورة أن لا يمتدّ فاصِلٌ حيٌّ ينهضُ بالأفقِ الذي أورث،
وحدُهُ يتماهى مع الدواخِلِ في يقظتِها،
ووحدهُ يبتعدُ بها أكثر نحوه،
ووحدهُ يتدفقُ في شرايينِها بسطوتِهِ التي انمحتْ حين تضافرَ الفاني باتجاهِ المجهولِ،
وإذ هو في انفاسِهِ الآن،
وإذ هو قادِرٌ أكثر بصمتِهِ المُتكلِمِ على إحداثِ التكريسِ وإنطاقِ نوايا النظرِ الضخمةِ التي يشغلُها حيزُ المواءمة...
لكُلِّ هذا ويزيدُ فالموتُ سِّرُّ الوجودِ،
ابتسامتُهُ الصفراءُ،
رديفُ الحياةِ،
هندامُ الغفلة...

والموتُ الحضورُ الفذُّ الذي يمتهنه العظماءُ..
.
.
.

ــــــــــــــ
وهكذا يا من اشتاق إليه سرا وجهرا
هكذا يا أيها (المحسن)
ينتظرنا الموت في المنعطف
يأخذ منا
ويهربُ أمامنا
ليباغتنا في تجوالنا المكشوف
بخِدرِ الآمال...



توغلون...

وهاد ابراهيم محمد
26-02-2011, 10:28 AM
سلامٌ عليك يا محسن..
وعليَّ اذ (المروق) بين سطورك يضرم نار الوجع..
والوجع كائن ينتعش باللمس.. لمسة واحدة وتتفتق له من كل الأنحاء
براعم.. يُتعبك جلوسك القرفصاء قبالتها جامعاً يديك مستنداً عليها براسك..
(ما تفتحي.. لسه شوية مافيني ليك حيل.. أصبري)
والقدر بكامل الحيوية الكافية لملاعبتك حتى يهد حيلك.. فيجهز عليك
بنصف ضربة قاضية.. نصف ضربة فقط, شفت كترة المواجع مرقدانا سلطة كيف..!!!
ويا مُحسن..
خالتي أمونة كانت تراقب المرض ينهش في جوفها وتقول لابنائها
(كان راجل اليطلع لي بي برة بدل ينسرق بي جوة زي الحرامي)
فقط الحزن هو من كان (راجل).. حزن أحبابها عليها
وحزنها على حزن أحبابها عليها.
والموت أرجل منو.
هذا الموت الذي يخلف رجل على الثانية.. ثم وهو يدخن سيجاره بمزاج
يختار زهرته.. فقط يقطفها, ولا يشمها.. يضعها قربه وينظر بفخر الى عدّاده..
ويعود لجلسته.. لإختياره الجديد.
الموت أرجل زول فينا.
الى يوم تنكسر رقبتو.. يوم الدين.

الرشيد اسماعيل محمود
26-02-2011, 10:28 AM
محسن صديقنا البعيد القريب..
ممّا البوست نزل بقرا وبمرق وبي يقينٌ بالعودة مرّة أخري..
قريت لوحة الموت (الموت الذي نخافه لشدة إلفتنا له.)
قريت اللوحة هذه بمصاحبة المصطفي (مابان عليك سفر العمر)..
يازهرة طالت بالفرح.. بتراقص أنوار المسا
ما بان عليك أثر القطاف.. ولا جاتك أيّام القسا
ما اروعك وانت الشباب بحُمرة الريد اكتسى
وانا جوّة قلبى المشتهيك نزفت جراحات الودار
والله يامحسن من يوم انت طلبت الغنية دي من فيصل سعد، بقيت كل ما أشوفك ولا أقرا ليك بكون مليان ومستّف بالغنية دي..
حاجة غريبة.
ـــ
شاكر ليك اقتراحي أحد المُهدي إليهم الفيلم.
ماتسمع كلام وجدي الـ رافض لفكرة المشاركة الخلاّقة حتي في الإهداءات.:)
كن بخير يا هذا النبيُّ التائه.

محسن خالد
26-02-2011, 11:41 AM
غايتو يا وجدي، شكلك إنت مدوعل ليك محسن في تصوراتك براك، وبتعرفو بطريقتك براها، ما داير أحبطك يا فردة، لكن بنجيهو الكلام دا في بوستك.

محسن خالد
26-02-2011, 11:51 AM
بلّه يا عزيزي
في بالي مرثيَّة شَمَّه من شعر إبراهيم العبّادي.


غَرَّاره العبوس الليلة دار دولابها
يا خريف البطانة ومرتع الجلابة
بتعقر الرَّكَوُبَة وتنحر الحلابة
كم قَشِّيت دموع وجعة ونَتَعَتَ غلابة
***

عمي العَم سيل إيديه يروي الماحل
تساب بحر المحيط الما بضمو الساحل
يا حليلو ود دكين مونة المقيم والراحل
سَنَد الهاكعة نَشَّال التقيلة الواحل
***

صعيب فقدك وشويَّة فيك بُكايا
أنوح لامن أروح عيني انقطع وكَّايا
قابلني الدهر قاصِدْلو فِيَّ نِكايَة
بعد النكبة دي باقيلو تاني حكاية

وإلى آخره...

محسن خالد
26-02-2011, 11:57 AM
وهاد يا عزيزتي
الوجع ينتعش، باللمس، والشم، الذوق، الشوف، بكلّهن، وبالذي ما وراء الجوارح كلّه. هذه هي ورطة الذاكرة الوجودية التي قلتها، وورطتها أم وأب الورطات.
كوني بألف خير

محسن خالد
26-02-2011, 12:24 PM
الرشيد
ياخي الغنية دي سمحة
عن نفسي بلقاها كريمة جداً حينما تعز أشياء كثيرة
{وأنا جُوَّه قلبي المشتهيك
وأنا جُوَّه قلبي الكلو ليك
نَزَفَتْ جراحات الودار}...

الكارثة أنَّه يرد في تموليلت أو واحدة من كتاباتي لا أذكرها، كلامٌ ألأم من كلامات ود عِتْمان هذه كلّها، اقرأه أدناه، لو كان تذكري له مضبوطاً، واعلم أنَّه من بنية الوجود، وذاكرته، فكيف المَفَر

والنَّهَار الذي يُقَدِّمكما إلى باب الحديقة، هو ذاته النَّهَار، الذي يعزمكما معاً على المقبرة.

طارق الحسن محمد
26-02-2011, 09:44 PM
محسن اعتذارى
وعزائنا
كن بخير

خالد الصائغ
27-02-2011, 09:17 AM
أحسن الله عزاءكم و عزاءنا يا محسن


الموت ليس سياقا في اتجاه الفناء
إن هو إلى ميلاد بشروط أخري

أسعد
27-02-2011, 10:12 AM
يا خالد تحياتنا ياخي
أنت موش عندك برضو نص بتناول سيرة الموت برؤية اخرى
على ما أظن اسمه الدوران في نسق الارتقاب
نص ود لذينة

خالد الصائغ
27-02-2011, 01:30 PM
يا خالد تحياتنا ياخي
أنت موش عندك برضو نص بتناول سيرة الموت برؤية اخرى
على ما أظن اسمه الدوران في نسق الارتقاب
نص ود لذينة

أطيب التحايا و الأمنيات يا وجدي


و أنا من قبيل أقول طعم حروفك ده ما غريب علي ذاكرة المتعة عندي


فرحان حقيقي بي وجودك هنا يا رايع


الدوران في نسق الإرتقاب نص يلازم دورة الحياة عندي يا وجدي

من جدي أحمد ود المبروك ... إلي آخر العناقيد عندي ... صغيري حسين


معزتي و كامل ودي يا صاحب

محسن خالد
27-02-2011, 02:08 PM
طارق يا عزيزي
ولا يهمك
نتمنى باكر يكون أجمل
كن بألف خير

محسن خالد
27-02-2011, 02:15 PM
عزيزي الصائغ
هذه أمنية نتمنى جميعاً تحققها. ومحاذرتنا الرحيل هذه ما هي إلا محاذرة مبنية على واقعنا الحالي، اللحظة التي نعرفها ونعرف قانونها، وربما الرحيل له معنى آخر بالفعل، مَنْ جَرَّب؟ الكل يتوقّع ويحزر.
كن بألف خير

محسن خالد
03-03-2011, 08:06 PM
الإهداء أيضاً لصديقي اللاعب خالد الحاج
عين وفي اللتنين، تلاتة والفي الستة

http://www.sudanyat.org/upload/uploads/185880_10150160142850992_705995991_8042899_6151770 _n.jpg


الطاب السوداني يُصنع من جريد النخل، السَّلَم، السدر، السُّنط، في الغالب الأعم.
يتكوَّن من أربع طابات، وتكون عِجّته، أي أرضيته التي مثل أرضية الشطرنج، ثابتة العرض وهي أربع خانات، وعادة يكون طولها 12 خانة، بما يوافق بروج العام. لتكون الرقعة الإجمالية للخانات التي تتحرَّك فيها الكلاب، هي 48 خانة. العرض يكون دائماً ثابتاً، ولكن قد يُزاد الطول إلى 14 أو 16 خانة، أو أكثر من ذلك، لو كَثُر عددُ اللاعبين. بينما الطاب النوبي في جنوب مصر يتكوَّن من ثلاث خانات في العرض، لا أربعاً.
الأسود، والأبيض في الطاب دالّة أساسية، الطابَة التي تقع منكفئة على وجهها، كالنعال المقلوبة، بحيث يظهر منها ظهرها الأسود، تسمى السوداء. وإن وقعت مقلوبة على ظهرها، كالنعال في وضعها الصحيح، بحيث يظهر منها باطنها الأبيض، تُسَمَّى البيضاء.
1- حينما تقع ثلاث طابات منكفئة على وجهها، بحيث يظهر شقها الأسود (كما في الرسم أعلاه)، وتقع طابة واحدة مقلوبة على ظهرها بحيث يظهر باطن عودها الأبيض، هذه تُسَمَّى (الطابة)، وهي التي يبدأ بها اللعب والاستعباد ولا يكون من حق اللاعب أو خصمه تحريك كلابه إن لم يأتِ بها.
2- حينما تقع طابتان على وجههما، بحيث يظهر شقهما الأسود، وتقع طابتان مقلوبتين على ظهرهما بحيث يظهر باطنهما الأبيض، هذه تُسمّى (اليوم). أي ما يتعادل فيه عددُ الطابات البيضاء مع السوداء.
3- حينما تقع ثلاث طابات مقلوبة على ظهرها بحيث يظهر باطن عودها الأبيض، وتقع طابة واحدة فقط منكفئة على وجهها، بحيث يظهر شقها الأسود، هذه تُسمّى (التَّلَّي). وهو معكوس الطابة تماماً، أي معكوس الرسم أعلاه، بحيث تكون ثلاث طابات بيضاوات وواحدة فقط السوداء.
4- حينما تكون الطابات الأربع جميعها بيضاء، هذه تُسَمَّى (العين)، وكذلك تُسمّى بأسماء يبدو أنَّها تتحدَّر من جذر حضاري قديم، كوشي، مثل (أربشي)، (أربش)، (أربجي) وأحياناً تعرف بـ(عربجية) و(عربية). وهي من الحظوظ الكبرى والجيِّدة، لأنها تسمح بنقل الحجر أو الكلب في العِجَّة أربع خانات.

5- حينما تكون الطابات الأربع جميعها سوداء، وكلها منكفئة على وجهها، ويبدو منها ظَهْرُهَا الأسود، هذه تُسَمَّى (السَّتَـ) بمد فتح التاء بأكثر من حركتي مد، كأنها (سَتَاهْ). وتُسمَّى أيضاً بـ(الأسود) و(الأزرق) و(الأخضر)، وهي قمة الحظ بالنسبة للّاعب، لأنَّها تسمح بتحريك الحَجَر أو الكلب ست خانات. ولكن هي لن تحتسب ولا غيرها، من العين واليوم والتلي، إن لم يكن اللاعب قد أحرز (طابةً)، فلا بُدَّ من إحراز "طابة"، لاستهلال اللعب، وإلا فإنّ كل ما تحرزه يضيع هباءً. ولذلك سُمّيت اللعبة كلّها بـ(الطاب)، أو سُمّي الإحراز الأساسي فيها بـ(الطابة).

مصطلحات مرافقة للّعبة:
الملاحظة هي أنَّ "بعض" هذه المصطلحات، أو الأساسي منها، يتوفَّر في لعبة السيجة أيضاً، مما يدلُّ على قِدَم ورسوخ هذه المصطلحات.
(1) مصطلح (الغَيَرَان)، تحريك الكلاب في العِجّة يسمى بالغيران، من الغارة. وتسمية الحجار المستخدمة في اللعب بالكلاب، يشير إلى الصيد.
(2) مصطلح (أكرت)، يقال إنَّ المهزوم أخذ أكرت، أو اللعبة كانت نتيجتها أكرت، بمعنى أنَّ الخصم قد عجز تماماً عن أكل كلبٍ واحدٍ فقط من كلاب خصمه. تشبيه بالبهيمة (الكرتاء)، وهي المُبَتَّكَة الأذن كما ترد في القرآن، أي مجزوزة الأُذن. الجز بالزاي، تعني قطع أبعاضٍ من الشيء وترك أبعاضٍ منه، أمَّا الجذ بالذال، فتعني الاستئصال، والقطع من الجذور.

(3) مصطلح (أعور)، يقال إنَّ المهزوم أخذ (أعور)، أو اللعبة كانت نتيجتها أعور، بمعنى أنَّ الخصم لم يزد على أن أكل كلباً واحداً فقط من كلاب خصمه. تشبيه بشخص أعور، له عين واحدة بدلاً عن اثنتين.
(4) مصطلح (العاول)، وهو يُطلق على اللاعب الذي يستعبده خصمه، حينما يحرز طابة قبله، ويعجز هو حتى نهاية اللعبة عن إحراز طابة يتحَرَّر بها. والعاول في اللغة هو من مضى عليه عامٌ كاملٌ.
(5) مصطلح (صَبَرَه) يقال للهزيمة العادية غير الاستثنائية. حينما يُهزم الشخص ويكون قد كافح كي لا يُهْزَمَ. باعتبار أنّ المهزوم بـ(أكرت) أو (أعور) هزيمته تصبح بذلك استثنائية. فصاحب الأكرت لم يأكل شيئاً من كلاب الخصم إطلاقاً، وصاحب الأعور أكل كلباً واحداً فقط كما تقدّم.
(6) مصطلح (سعيرون) أو (السعران)، وهذا يُقال للحجر ذاته، أو الكلب، حينما يتبقى للخصم كلبٌ واحدٌ فقط، ثم لا يصبح بوسعه أن يتحكّم في (غيرانه)، وإنَّما يتولّى ذلك خصومه، بحيث يغيرون له كلبه بالطريقة التي تخدم مصلحتهم هم، لا مصلحته هو.
(7) هنالك مُحْرزَات تسمح بتواصل اللعب للّاعب الواحد، وبعضها لا يسمح، إذا أحرز اللاعب طابةً يصبح من حقه رمي الطاب واللعب مرة ثانية، وكذلك إذا أحرز عيناً أو سَتَا، فيصبح من حقه اللعب بشكلٍ متواصل، ولكن إحراز اليوم والتَّلَّي يُنهي اللعب للاعب الواحد، ويصبح من الواجب عليه تمرير الطاب لزميله.
(8) يُقال في (غيران) العين، أي حين تحريك الكلب لمن أحرز عيناً (عين وفي اللتنين) بمعنى أنَّ الكلب سيتحرّك حفرتين، ثم حفرتين إصافيتين، ليصبح المجموع أربعاً. ويقال في (غيران) السَّتَا (تلاتة والفي الستّة) بمعنى أنَّ الكلب سيتحرّك ثلاث حفرات، ثم ثلاث حفرات أخرى، ليصبح المجموع سِتَّاً.

محسن خالد
03-03-2011, 08:09 PM
يا زملاء وزميلات
أعياني رفع صورة لرسمة الطابة
من كان منكم قريباً وله القدرة على المساعدة فلا يبخل علينا بها
هنا رابطها على الفيس بوك
http://www.facebook.com/album.php?aid=334620&id=705995991&saved#!/album.php?aid=334620&id=705995991&saved#!/photo.php?fbid=10150160142850992&set=a.10150160142780992.334620.705995991&theater

أو

http://www.facebook.com/album.php?aid=334620&id=705995991&l=04a039a729

الرشيد اسماعيل محمود
03-03-2011, 08:20 PM
http://www.sudanyat.org/upload/uploads/185880_10150160142850992_705995991_8042899_6151770 _n.jpg

الرشيد اسماعيل محمود
03-03-2011, 08:21 PM
أيِّ خدمات تانية..؟؟
سلامات يا محسن..
متابع.

محسن خالد
03-03-2011, 08:34 PM
ما قصّرت يا رشيد، تسلم
يا ريت بس لو تجدع لي رابطها أنزلها فوق مع الكتابة، بتكون أوضح.
بعدييين، فليعفُ عنّي الناس لأنني تسلبطت في الرسم، نسوي شنو عاد؟ الكلام دا بالجد ح يروح وينقرض، وهذه اللعبة فيها شغل حضاري كوشي لن يكفيني فيه لو تحدثت في عشرة بوستات.
يا رشيد أخوك لعب هذه اللعبة في الطفولة شبع ورواء، لكن برضو عشان أراجع المعلومات دي وتطلع كلّها مضبوطة وما فيها شق ولا طق، عملت تلفونات في تلفونات والله، وفتّشت ناس مزمبعين بالخلاء، والواحد لامن أسأله من الطاب، ينخلع، ويضحك زييين، ويقول لي البركة في الطاب السمّعنا صوتك.
المهم، ياخي الأيامات دي محتاج لي لزول تشكيلي يشتغل معاي في مواضيع مهمّة بالجد، بالله لو في زول في المملكة المتحدة يقول عووك. رأسي مشطوب عديل كدا، والرسم دا واحدة من أغلاطي الكبيرة إني ما جبرت روحي تتلقى فيه تدريبات ولو نص كلتش، تمشي الحال مع المواضيع دي بس.

Sana Mursi
03-03-2011, 08:44 PM
خالد الحاج روحه ترفرف في عليائه واكيد فرحان بالعبق المسكوب لانو زول جميل في كل شئ ولولا جمال روحه ما كانت سودانيات الوطن الديموقراطي الوحيد في العالم.
كل الود

محسن خالد
03-03-2011, 09:02 PM
أهلا يا سناء
وسنحكي له دائماً ولن ينقطع أنسنا معه أبداً، وسنلعب معه، ونستناه يغير.
وننهره بأكرت زي الترتيب.
كوني بألف خير

محسن خالد
03-03-2011, 09:03 PM
يا الرشيد لو غلبتك خليها، ههههههه
تذكر لما عملتها لي خالد الحاج في الفيديو بتاع فيلم الخرطوم
بعد ما ظبط الفيلم تمااام
يضحك نهاركما

الرشيد اسماعيل محمود
03-03-2011, 09:19 PM
يا محسن غايتو الليلة لقيت لي حاجة أقشر بيها عليك..
شايفك استفدت من الإحتكاك ونزلت معاك..هههه

محسن خالد
03-03-2011, 09:50 PM
وحق لك أن تقشر يا رشيد، لولاك ما كان اتباصرت.
كتّر خيرك وما قصّرت
فلتكن دوماً بخير

أسعد
03-03-2011, 09:55 PM
يا سحس يدك نجيضة في الرسم
ووحاتك ابوي الشغلة لا مجاملة ولا عين رضا
الشغلة هدي قدامنا رسمتك
كدي عليك الله تُر لي وراء خطوتين وأنسى إنك انت راسمها
واديها نظرة تاني
بتلقى فيها شغل زول فنان
أديت أي قطعة وضعية مختلفة وحافظ على الدايمنشن بتاعها على حسب وضعيتها
شغل مية المية

اسي لو عصرت علي روحك شوية ما بتضيع ناس التشكيل ديل

الرشيد اسماعيل محمود
03-03-2011, 10:04 PM
سلامات وجدي..
والله ياوجدي من قبيل بعاين وقاعد اقول محسن ده بهظر في حكاية السلبطة دي ولا شنو..
كتبت مداخلة وأبيت ارسلها..
قلت نشوف رأي وجدي الأوّل..
والله جد..
عارفك ما بتفوت الحاجات الـ زي دي.
ياخي (سلبطة محسن ولا حِرَفيّة بابكر عباس.)

محسن خالد
03-03-2011, 10:54 PM
أهااا قمتوا تشكّروا الراكوبة في الخريف يا وجدي والرشيد
أنا تسوَّلت الفنّانة إيمان شقّاق، لكن بتكون مزحومة.
وسلبطتي دي بس عشان الفكرة تتضح لمن لم يَرَ الطاب، ولا يعرفه.
طلبت من بعض الأصدقاء يجيبوا لي صورة لناس بتلعب طاب، قالوا لي إنت ماك نصيح! نلقى ليك ناس بلعبوا طاب وين، إنت قايل الدنيا الخليتها ياها الدنيا اليوم!؟ ناس كوكية والحمّاضي والجَبَرَه بقوا يلعبوا بلاي استيشن، وين يا عمك!
فسلبطتي هذه كي يقوم باتعٌ ما أو باتعة بتقعيد رسم الطابة ورسم الباقيات، اليوم والتلّي والعين، والستاه، ومعاهن العِجّة واللاعبين في صفين. (دي هسّع ما لوحة عظيمة جاهزة، وغامضة، تَجَرِّي الدم في الدماغ) بدل الفنّانين السودانيين ديل.. دا ينقل من دا، ودا يشف من داك. تلقى فنّان واحد عمل روح رسم حقتو، أو طوّر، أو ابتدع له تكنيكاً، بكره تلقى الجماعة كلهن ينقلوا منو، ورسمهن تقول رسمو زول واحد. والحال ياهو ذاتو الحال في الكتابة والموسيقى.. إلخ يا دين الأنبياء ياخي!
أخوك فكّر يرسم العِجّة لكن لقيت رسم الحُفَر، سواء فاضية أو فيها كلاب صعب، دايرات فنّانين بالجد مش سلباطين.
فوجدي يتم الباقي بدل جنس كلاماته دي.

أسعد
03-03-2011, 11:26 PM
طلبت من بعض الأصدقاء يجيبوا لي صورة لناس بتلعب طاب، قالوا لي إنت ماك نصيح! نلقى ليك ناس بلعبوا طاب وين، إنت قايل الدنيا الخليتها ياها الدنيا اليوم!؟ ناس كوكية والحمّاضي والجَبَرَه بقوا يلعبوا بلاي استيشن، وين يا عمك!
لوووووووووووول
اضحك الله سنك ياخ

لكن يا سحس روحك دي ساعة تدورها تقلب ليها القلبة
وساعة تابها تحرش لها الكلبة
يمين ماك ساهل تب في الرسم

ياخ ويمين الله دا كان شرفاً أبسط ما فيهو إني اتطنقع واتفوجج بيهو علي ناس الرشيد وبابكر
لكن اخوك يا سحس جايب الشخبتة دي بضراعو ساكت ، يمين كلية الفنون أول مرة اخشها السنة الفاتت في زيارة لي صديقة
فيا معلم العذر والسموحة في دي
لكن راقد لي فوق رأي ليك أنت بالذات، وان شاء الله اظبطها على شكل يليق بيكم ، عشان أهاديك بيها على النور التشيتو فوق روحنا دي

محسن خالد
04-03-2011, 12:06 PM
محسن خالد...
إزيك يا أخي.. يا حاوي الكتابة..
كعادتك تخلق من التفاصيل الصغيرة معزوفة لحنية تخلي الزول يقرأ "وينقر اصابعو لما يرتاح للفكرة" .

أها يا محسن متل تعابيرك دي البتخليني أفتش عن اسمك وين ما كان..

عليك الشوق ولعناته ما تغيب كتير يا أخي ....
خالد الحاج

محسن خالد
04-03-2011, 12:17 PM
ود الحاج يا عزيزي
أمّا مشتاقين
يا أخوي والله كلها زهج في زهج
أغيب علي كيفي، اللِّتقفاها برَدَت أضانو، كما تقول حبوبتك الحرم.
ولو ما عجبك إنت ذاتك غيب
ضحّكني إيميل كدا قريتو قبل كم يوم
كن بألف خير يا مان

عبد العظيم السعيد
04-03-2011, 04:28 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=341835#post341835)
وسلبطتي دي بس عشان الفكرة تتضح لمن لم يَرَ الطاب، ولا يعرفه.




اخي محسن ..
نقف اجلالا امام قلمك ..
هذه مشاركة لي في منتدى البركل عن الطاب عند الشايقية..
اتمنى ان تضيف شيئا للقارئ ..

الطاب لعبة شعبية قديمة كانت منتشرة في معظم مناطق السودان الشمالي ..
وهي لعبة عنصرها قطع من جريد النخل المائل للاصفرار قبل ان يتحول الى جريد يابس .. حيث تقسم الى شقين ويؤخذ الشق الناعم ذو اللون المائل للاصفرار ويقطع الى 4 قطع تترواح طولها بين 15 الى 20 سم تقريبا ويتم تنعيم الجانب المنشور حتى يصبح مستوي ومسطح -flat - والجانب الاخر المحدودب يترك كما هو .. ويتم عمل مستطيل من الحفر 4 حفر × 12 حفرة تقريبا .. وتوضع في الصف الذي يلي اللاعبين .. وهو الصف المكون من 12 حفرة كعلامات تسمى الكلاب وتكون من الدُراب او البعر او الحجارة .. وعلى كل طرف اختيار نوع مختلف من الكلاب ويمكن مباشرة اللعبة بالمزاملة 2 مقابل 2 او 3 مقابل 3 او كافراد 1 مقابل 1 ، ومفتاح اللعبة يكون بالتحلية .. اي انك تحَلى اي تجيب ولد .. ويكون تقديم الكلب في المسار الى حفرة واحدة .. وشكل الولد في الطاب ان تكون الطابات كلها على بطنها وواحدة فقط على ظهرها .. ثم التقدم الى 6 حفر في حالة الستا .. وهي ان تكون جميع الطابات على بطنها .. والعَن والتقدم الى 4 حفر .. وان تكون جميع الطابات على ظهرها .. واليوم وهو ان تكون نصف الطابات على بطنها والاخرى على ظهرها .. والتقدم الى 2 حفرة .. وهو من مفاتيح خروجك من اللعبة .. والتلي وهو ان تكون الثلاث طابات على ظهرها والرابعة على بطنها .. والتقدم الى 3 حفر .. وهو ايضا من مفاتيح الخروج من اللعبة .. ويكون هدف كل طرف التقدم للامام واكل كلاب الطرف الاخر واحد تلو الاخر حتى يفوز وتنتهي اللعبة .. بطريقة قريبة نوعا ما من الشطرنج ..

عبد العظيم السعيد
04-03-2011, 05:28 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=341835#post341835)
طلبت من بعض الأصدقاء يجيبوا لي صورة لناس بتلعب طاب، قالوا لي إنت ماك نصيح! نلقى ليك ناس بلعبوا طاب وين، إنت قايل الدنيا الخليتها ياها الدنيا اليوم!؟ ناس كوكية والحمّاضي والجَبَرَه بقوا يلعبوا بلاي استيشن، وين يا عمك!





ما اظن يا محسن تلقى الصورة دي ..
فاليك صورة مختزنة في سرداب الذاكرة لبعض اهلي وهم يلعبون الطاب ..
لم تزل ندية .. ولكاني اسمع ضحكاتهم وارى وجوههم تضج ضحكا وانسا ..
قعدات الطاب كانت ليها شنة ورنة ايامنا ديك .. كان عندنا مدينيي كبيري ليها ضل قايمي فوق طرف الحفير .. كانت بي بناتا الاربعة سوالا ضلا ما يروح منها الا العصير.. وكان تِحتا زير موية كبير كبرا يشيلو 12 صفيحة .. كان ورثة من جدنا حمد .. وكان البشيرودعمي الدريويش الله يرحمه المتولي مليهو كل يوم بالليل ودي كانت من حاجاتو العجيبة .. وكان ضل المدينيي مقر الطاب الثابت ..
ملك الطاب كان عمنا عبد الخالق الله يرحمه كان يعشق لعب الطاب .. يجيهو من ضحا بدري .. كان رجلا بقلب طفل .. ويزعل بي صحو كان اتغلب .. اما اذا غلب تلقاهو يتريق على المغلوب بي ضحكتو الساخرة .. (هي هي هي هي هي هي) .. زميله في الطاب كان البشير الدريويش .. والبشير كان ليهو تجليات في لعب الطاب وقت تفنح معاهو الجليل الرحيم يوقفو .. كان يجدع الطاب لافوق ويتابعه عمنا عبد الخالق بي نظرو وقندتو المعروفة عندما ينزل الطاب للارض (اهم .. اهم ) ..تشجيعا للبشير .. زي الزول اليكسر في عود ولا يدق في عيش .. كان البشير بعد ما يحَلَى بالولد مابقيف بي هيني .. الولد تعقبه الستا بعدين العن .. وهكذا ستا وعن.. ستا وعن .. ويحاول الطرف الاخر - المشكل من عمنا عطا وعوض وحمد -التشويش عليه وهجمه بالصياح عليه .. (واه .. واه) .. ولكن الكلاب تهوهو والجمل ماشي .. ويستمر البشير رغم الهجم وهو يضحك ضحكته ذات الوتيرة الواحدي .. (ها ها ها ها) .. وعبد الخالق معاهو بضحكته الساخرة .. (هي هي هي هي) .. وساعة يبدا اللعب للفريق الاخر يبدا عمنا عبد الخالق التريقة عليه خاصة اذا استمر اللعب ولم يستطيع واحد من الجماعة ان يجيب ولد او يحَلَى تلقاهو غطى نخرينو بي طايقتو ويكورك .. (افووو .. افووو .. آناس العفني كتلتنا)..
كان هناك رواد من المتفرجين من آبائنا كبار السن كل واحد فوق عنقريبو .. عمنا علوب وعمنا محجوب وجدي الحسن الله يرحمهم جميعا .. كانو يقرقروا بالضحك .. وكانت تجينا الحاجي حبيبة جالبي الترمس ومنضفه ليها محل تقعد فيهو تحت المدينيي .. وتجي الكواري والصحاني مارقي من تالا البيوت شايلنها الشفع المرسلين يجيبوا الترمس لي ناس البيوت ..
يا رعى الله تلك الايام كانت ايام خير .. ترمس حبيبة المهرود مع المدين ام راس وام نص .. وتعقبه بي موية زير السبيل العكري .. لاكنا نعرف فشل كلوي ولا حتى ضمام بطن ..

محسن خالد
05-03-2011, 04:22 PM
عبد العظيم السعيد حبابك
بالجد أسعدت صباحي، ويا سلام عليك ياخ
مداخلتك هذه قمة الإضافة، كنتُ أتمنّى أن يتداخل أي شخص من مناطق النوبة العليا، لأعرف كيف يسمّون تفاصيل هذه اللعبة بالفاديجا مثلاً، أو الدنقلاوية أو أية لغة نوبية أخرى.
لقد تعجّبتُ مثلاً من كون بيئات الشوايقة تُسَمّي (الطابة) ذاتها، جوهر اللعبة بـ(الولد) أو التحلية كما قلت. جابت ليها جندر!؟
فهل يقع استعباد في اللعبة عندكم، أي هل يتحوّل لعبُ (المخدوم) كما يُسَمّى، لخصمه إذا سبقه في إحراز الطابة أو الولد كما تقولون؟ أرجو أن تُجيب على هذا السؤال فهو مهم بالنسبة لي.
عندما كنتُ أوصّف في اللعبة لإيمان شقّاق (شايقية خرطوم، حنكوشة، ههه) قلت لها خلينا ننهر عمّنا قوقل يمكن نجد من صوّر هذه اللعبة ليسهل تصوّرك له، فلم أجد أي شيء سوداني، وإنّما وجدتُ صوراً لنوبة جنوب مصر وهم يلعبون طابهم. وأوَّل ما استوقفني أنَّ عرض العِجّة ثلاثي بدلاً عن الرباعي السوداني، ومداخلتك أكَّدت أنَّها عندكم أيضاً رباعية والغالب لطولها 12 خانة، وهذه توافق بروج العام، وهنا الكلام الحضاري سيطول من يرغب فيه سيجده في الكوشرثيا.
كما أنَّ طاب نوبة جنوب مصر قبيح، ليس جميلاً كالطاب عندنا. وكذلك هو غير منطقي، من ناحية طول الطاب ذاته، طاب نوبة جنوب مصر طويل للغاية. علماً بأنَّ مسألة طول الطاب ذاته لها "مقدار منطقي"، كي تتحكّم فيه قبضة يد الإنسان حينما يُلقي به في الهواء. أي هو لن يتجاوز الـ13 سنتاً إطلاقاً، أقول ذلك وأنا أمسك بالمسطرة في يدي، لأتأكّد من ذلك. ووجدتُ طاباً لهم فيه خمس طابات، وهذا حيّرني.
من ملاحظاتي (وهذه ملاحظة، أو زعم وفرضية، لا يسندها سوى التكرار في حالات كثيرة) أنَّ الثقافة السودانية في مناطق الجعليين، بوصفهم المُصغّر أعني، أكثر شبهاً وقرباً من الكوشيات القديمة عن الثقافة السودانية في مناطقها العليا المتاخمة للبركل (الجبل المقدّس). وتستمر فرضيتي هذه لتنسب ذلك لأساس الدول السودانية التي نهضت في البجراوية والنقعة والمصوّرات. الأثارة النظرية والشفوية في مناطق الجعليين تنفتح على دوال الكوشيين أكثر من المعابد في الشمال الأعلى التي تنفتح على دوال الفرعونيات المصرية أكثر، وتأثرت بأوضاعها السياسية التي تؤثر على الديانات أكبر مما تتأثر بذلك بيئات الداخل. رموز الحضارة في مناطق الجعليين تنتمي لدولة الأسد والتمساح والسمّيات وفرس النهر، وقويّة التماثل مع بيئات الجنوب، مقالة {الجعلي ود أعم الدينكاوي} لم تأتِ من فراغ. الإنسان حين ينتج فكرةً فهي لا تأتي من العدم مطلقاً، وبعد أن ينتجها فهي لا تذهب إلى العدم مطلقاً، بوسعها أن تتحوّر وتتبدّل فحسب، ولكنها تظل حيّة بشكلٍ من الأشكال، أو في شكل من الأشكال، إلى الأبد. ولكن هذه موضوعة ستطول وستخرجنا من الطاب لما يجاوره من مواضيع، وإلى شكلانية الأسس.
بأي حال، جمع مصطلحات الطاب هذه كلّها، وغيره من البُنى والمواضيع الحضارية، كما هي، دون تبديل أو تغيير، وتحقيقها لا محيد عنه، ولا غِنى.
أنتَ وصفتَ اليوم والتلّي بقولك {من مفاتيح خروجك من اللعبة} أظنك تقصد يوقفان استمرار لعبك فقط، ليتحوّل الطاب لزميلك، أو خصمك حسب الدور، لأنَّ جملة (خروجك) هذه لم أفهمها، ربما أنت استخدمتَ تعبيراً خاطئاً فحسب، وإلا فاشرح لي لأفهمك على النحو الصحيح.
كلامك عن صنع الكلاب من الدُّرَاب والبعر والحجارة تمام التمام، وهو مثله في بيئات الجعليين. ولكن لي سؤال مهم بالنسبة لي، في مناطق الجعليين تكون الكلاب من جملة مكوناتها الكثيرة، من (الطُور) وكذلك في كلاب السيجة وصفرجت. فهل توفرون أنتم الكلاب أحياناً من (الطُور) أو هل تشتمل كلمة البعر على الطور، أم تعني أي بَعَر، بشكل عام؟
والطُور هو الروث الصلب، الدائري، بعد أن ينجز أبو الدَّرداق عمله، في بيئات الجعليين يُسمّى الطُور. وتطلق على بَعَر الجمال تخصيصاً، لأنَّه صلب ويماثل عمل أبي الدرداق تماماً. والطور مفتاح سحري لدلالات ثانية كثيرة ترتبط بتراميز (التور) وبتراميز (الإله خيبر Kheber)، أبو الدرداق، وبأسطورة Hathor إلهة الحب والجمال والموسيقى، والإله Khons أو Khonsu الإله نصير الشباب والقمر، المسافر.
فـ(الطور) الذي تتجسّد منه كلاب الطاب، دالّة سحرية. الطاب واضح طبعاً أنَّها تقود إلى ثيبس، طيبة، التسمية الإغريقية للمدينة التاريخية المعروفة، والدلالة ليست عكسية كما أعتقد. (اربط معك، أنّ متصوفة السودان في أغلب مديحهم يدعون مدينة النبي محمّد "طيبة" وبدلالات كوشية أخرى كثيرة، هذا ليس مقام عرضها). فقطعاً أنَّ النخلة كانت سابقة لما هو (مدينة-مدنية) كاملة.
وللكلمة علاقة بـTabac وهذه يربطها الدكتور علي فهمي خشيم بـ(الطُّبَّاق)، نبتٌ أو شجر، يُراجع في كتابه (اللاتينية العربية).
والرمز يكون هو الدالّة الأسبق، كما تقول نظرية الكوشرثيا في باب تراميز الأبداد. فالتور كان قبل التسميات كلّها التي تتحدّر منه، وكذلك الثعبان، الأسد، القرنتية.. وإلخ ورموز الأدوات المصنّعة بشرياً تكون أيضاً تالية لرمز الكائنات التي تكون رموزها تالية للطبيعيات. لأنَّ رموز الطبيعة مثل الشمس القمر البحر سابقة لرموز الكائنات مثل الشجر، وللكائنات الأوّلية مثل حشرة المياه تلك، التي تمثل دالّة هيروغليفية، ثم تتلو ذلك رموز كائنات أخرى مثل التور الأسد.. إلخ، ليعقب ذلك كلّه رموز الأدوات التي صنعها الإنسان بنفسه. وما أقوله هنا هو تأسيس لأسس معرفية جديدة، أجدها مهمّة للغاية في قراءة الحضارة. وتسعى نظرية الكوشرثيا لطرحها وبرهنتها، كما سيقرأ الناس هذا الكلام في صورته الكاملة والمشفوعة بالبراهين والحفر والأدلّة الصلدة. فظهور الإنسان جاء تالياً على سابقاتٍ له بدهور تحسب بملايين السنين. بينما الطبيعة كانت قديمة وتعمل جيداً، والأحوال على ما يُرام، من غير أي إنسان.
الانفجار العظيم 13.7 مليار سنة تقريباً.
تكور الكرة الأرضية 4.50 مليار سنة تقريباً.
بداية ظهور الحياة 3.50 مليار سنة تقريباً.
ثم استمرت الحياة من الكائنات وحيدة الخلية (بروتوزوا) لدهور طويلة، قبل أن تظهر (أشباه) الإنسان.
أمَّا ظهور البشر (الهوموسابين) فكان قبل 200 ألف سنة تقريباً، وفقط.
واستعدل هذا الإنسان تماماً، على صورته الحضارية المعروفة اليوم، قبل خمسين ألف سنة فقط، بوسعك إجراء بحث عن Homo sapiens في النت.

وعليه فالأبجديات والألفابيتس –لكل واحدة منهما تعريفها الخاص بها- بدأت كلها باستعارة الرمز مُباشرةً من الرموز-الطبيعية والكائنات والأدوات، فحروف اللغات الهيروغليفية وغيرها من اللغات القديمة هي رسوم مباشرة لطبيعيات وكائنات وأدوات، أي لرموز. ثم اشتغل التجريد بباعه الطويل، وحنانه الشعري الخالص، الحالم، وهذا كلام بحر، أعمل عليه الآن، و(قطعاً) سيساعد في فك دلالات اللغة المروية المجهولة ليوم الناس هذا Who knows
ولكم هذه الفقرة من قاموس ابن البتولا، الإنجليزي/ العربي/ وما تيسّر من مرادفات فرنسية مباشرة وجاهزة في القواميس، لجمع الكوشيات الحيّة، وهو شِقٌّ من كتاب (قاموس الوجود) الكتاب ذاته، المتعلّق بقولي أعلاه، والمحتاج فيه لرسّام يقاسمني الكتاب وفضله، لي النضم وليه الرسم، و"ما تشرد ولا أم قيردون" زي ما بقولوا ناس الجيش في الإبادة هههه، حمانا الله:
Tor -SU طُور
ونلاحظ أنَّ الكلمة بصوتها ذاته، موجودة في لغات الدنيا الثانية، فاللاتينية مثلاً ورّثتها للّغات المعاصرة الإنجليزية والفرنسية .. إلخ
Turd, when it is circled and solid, exactly after dorbeetle’s job, Kheber. (There is a Sudanese myth about this, review the Kusherthia’s book).
فـ"طور" تحدّرت عن رمز التور، الذي تحدّرت منه أيضاً تسمية الإلهة (Hathor) الفرعونية القديمة، إلهة الحب والجمال والموسيقى، وكيفية ربطها بتراميز التور، تتوفّر في كتاب الكوشرثيا، فرعون الرموز، لمن شاءها.
وإلى هنا، لأسماء هذه الآلهة القديمة، تعود الكثير من المواد من ضمنها مادّة (خَنَث، وخَنَس) معاً، ومادَّة طور، التي تعود إلى بَعَرِ التور.
{الخُنْثَى: وهو الذي ليس بذكر ولا أُنْثَى، ومنه أُخِذَ المُخَنَّثُ، العين، الفراهيدي}.
لأنَّ أبا الدرداق من الكائنات الخنثية، أي التي لا مُذَكّر لها ومؤنّث، وإنَّما هو يحمل أعضاء الذكورة والأنوثة في جسده الواحد، فهو يتوالد من نفسه، وأبداد ذلك دلالاتها أنَّه الإله الذي أوجد نفسه بنفسه، مثل الإله أتوم. والإله "رع" الذي استمنى، أو مارس العادة السريّة، ومن نُطَفِ منيّه تشكّل له ابنٌ وابنة، هما الابنة تفنت Tefnut التي تُتَرجم على أنَّها إلهة الرطوبة ومنهم من يترجمها النَّدى. أمَّا ابنُ رع الذي أنجبه لنا ذلك الاستمناء فهو الأيربندر شو Shu إله الهواء*. شوتال، في التبداوية السودانية، معروفة طبعاً، السفروق المعقوف، وجميع أنواع المقذوفات -المعقوفة، والمبريّة- في الهواء، التي تستخدم في الصيد. جاهم ليك طاير شَوْ شَوْ، رسمة لشوتال طائر بالله!
و(الخُنَّسُ: الكواكب الخمسةُ التي تجري وتَخْنُس في مجراها حتى يخفى ضوء الشمس، معجم العين، للفراهيدي).
أتذكرون رسوم الآلهة الفرعونية؟

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/b/bf/Khonsu_as_falcon.svg/220px-Khonsu_as_falcon.svg.png

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/4/47/Hathor.svg/220px-Hathor.svg.png

لاحظ لكون الإله Khonsu يحمل على رأسه قرني التور، وفوقهما ما يماثل الروث المدردم، الطور، ويسمّى ذلك بقرص القمر (لاحظ أنّ كلمة القمر العربية مذكّرة). ثم يأتي رأس الصقر بعد ذلك. ومعبده الأساسي وكهنة عبادته يتمركزون في Thebes طيبة، الطاب، اتبع رابط الصورة واقرأ عنه قليلاً، أيّها المسافر، لا أمتع في هذه الدنيا من القراءة.
ولاحظ لكون الإلهة حتّور، والمفردة تتحدّر عن رمز التور كما أسلفت، وتحمل فوق رأسها قرني بقرة، ومن فوقهما ما يماثل الروث المدردم، الطور، ويسمّى ذلك بقرص الشمس (لاحظ كون مفردة الشمس مؤنّثة في العربية). مع ثعبان جانبي.
وأينما تجد الثعبان أو التمساح أو القرنتية (اللدر، الدود)، هذا يعني أنّ الرمز يتجه جنوباً، جنوباً، إلى أهلنا الدينكا، كما تقول الكوشرثيا.
Lion –English, Lion –French, Lidir –Sudanese
ajuoŋ SCa n. 1) blacksmith. SWr: bël. 2)
lion.
(الأخيرة اقتباس من قاموس لغة الدينكا: Dinka-English Dictionary
the version which was converted to Unicode by Roger Blench

{وفي حديث جابر: أَنه كان له نخل فَخَنَسَت النخلُ أَي تأَخرت عن قبول التلقيح فلم يؤثر فيها ولم تحمل تلك السنة، ابن منظور}.
وعن الوسواس الخنّاس يرد الآتي {وقيل إنَّ له رأساً كرأس الحيّة يجثم على القلب فإذا ذكر اللهَ العبدُ تنحّى وخنس، وإذا ترك ذكر الله رجع إلى القلب يوسوس، نعوذ بالله منه، ابن منظور}.

نعوذ بالله منه لووول، يشيلوا ويوصفوا في رسوم الآلهة الفرعونية، ويتعوذوا، هههههههههه
لاحظ للمفردات إذاً في سلسلتها الحضارية ونشوء لغة الإنسان، كيف حدث؟
التور، الطور Turd، الإلهة حتور، الإله خُنْس، النخل، طاب، الطُّبّاق Tabac، أبو الدرداق يقال له (كدندارة، بالنوبي، وهي موجودة في إرث الجعليين حرفياً، يقال للشخص الأسود كدندارة، أنا نفسي في الحلّة يكاويني الناس بمناداة "الكدندارة"، لسوادي) خيبر، مخنث، خنس، النجوم الخُنّس، الوسواس الخنّاس، عرس أبو الدرداق للقمره.... إلخ
وهذا هو المعين، والسياق التاريخي البنيوي، لأسطورة (عرس أبو الدرداق للقمرَه)، فهي في الثقافة الشفوية يا بُعد الإله درداق الخراء، من عرس إلهة الحب والجمال والموسيقى، (مع ربكة توظيف للمصطلحات) والكلام عنها يطول وسيحوِّل البوست لكوشرثيا بحتة.

فهل تستخدم مناطق الشوايقة والنوبة العليا هذه المفردة (الطور) في (الطاب) أو غيره من المواضع؟
مما نستخدمه أيضاً في تمثيل وتجسيد كلاب الطاب (البَعَوُ) وهي مفردة الحديث الحضاري عنها يطول أيضاً، بأي حال هي الجزء الصلب من باطن الثمار التي لها بذرة جوف صلبة، مثل المانجو، واللالوب، والنَّوى، والدووووووم، شفت كيف؟ أهم حاجة الدوم، والكلام هنا محيط وراء محيط، لندعه.
كنتُ في طفولتي ممن يصنعون الطاب على أكمل وجه وأجمله، ونطليه بالقطران، أو زيت راجع السيارات، من جانبه الخارجي ليكون جميلاً وواضحاً في سواده، وهنالك من يجد بويه فيطليه بها، ولكنها نادرة.
فكّرت في صناعته هنا وتصويره، أسهل إليّ من الرسم، ولكنني لم أجد كور سلم مناسب ولا عُشر، إلا كان أنجره من كراع خواجية غايتو! وأستخدم قدّومي للنجر بدلاً عن قدّوم النجارة المعلوم.
لعبنا بالبعر مجسّداً للكلاب، ولكن الكبار حينما يلعبونه بدعوى أنّهم يصلّون وهي صلاة غير الكوشية، التي يتمسّح صاحبها بالبعر، فكانوا لا يرغبون في اللعب به وبالطور، لأنَّه نجاسة، شايف ثقافة الإسلام؟ بينما قبائل الجنوب تتمسّح بالبعر، للطهارة، لأن التور كان الإله.
وكنا نستخدم بَعْوَ (الدوم) والحصى. والعِجّة في التحتانية أو الساقية، كنّا نحفرها في مكان ثابت وصلب الطينة ونشكّل حفرها من (الريط) وهذه كلمة مهمّة أيضاً، ثم نرش العجّة بالماء لتبقى الحفر ثابتة، وبعدها نشعل فيها النار كي تتصلّب مثل الطوب الأحمر. لتكون متوفرة لنا كلما رغبنا في اللعب دون أن تمسحها الرياح. أي غير العِجَّة التي تصنع من الرمل، ونفرتكها ونواسيها بعد الانتهاء من اللعب مباشرة.
تخيّل، أيّها الفنّان التشكيلي، وأيّتها الفنّانة التشكيلية، أن ترسم طاباً جميلاً، باطنه من العاج، وخارجه من الأبنوس، وعِجّته مما يشبه الفخّار الأحمر هذا، المحروق بالنّار، وتَشَّ يتشّ السودانية، جاءت من حرف Tsh الفرعوني، ورسمته حدوة النار التي تكوى بها البهائم للوسم. وتخيّل، أن تكون كلاب العِجّة صَفَّاً من قواقع البحر، وصف الخصوم من البعو، الجميل، هل رأيتَ البعو، وألوانه الرهيبة، المبهمة!؟ والشخوص يتحلّقون من حوله في طواقي غريبة وزاهية وريش، وعمائم غامضة ومشرّمة، وحقّة تمباك مرمية على الأرض، تشبه عضو الذكورة، القرن، التجويف، حرف الأو من الهيروغليفية لدى حقبة منها، وعصا محنوفة، وواحد منبطح، والشجرة التي يجلسون تحتها أسطورية {اللالوب شجرة جاموس الجان، كتاب الأحاجي عبد الله الطيب}، يا سلام يا سلام، تشوف الرسمة لما تبكِ مع المجهول، الغامض، الهناااك، كلّه، مشرّماً، ناقصاً في مكانٍ ومكتملاً لدى آخر، ضائعاً في السديم، متدلياً من الرهاب، البعضه نار، والبعضه عاج، البعضه إنسان، البعضه غاب، وناب في سلسلة تتدلى من عنق أحد اللاعبين، وحجبات، تشبه العنخ، وتشبه الهيكا الهيروغليفية وهي الوجّالة السودانية التي تلتقط الدلاء من باطن البئر، لو انقطع حبلها، وكورة لبن الرعاة السودانية مرمية لجوار اللاعبين، كي تفك تراميز حرف الكاف الهيروغليفي، رهيييب رهييب. رموز رموز، تجريد تجريد، وجن كلكي، وكلكي ذاتها رموز ومعرفة.



---------
الكلام دا لو ما واضح، حبست نفسي حبس، بالقوة، من الاسترسال، فهي مادّة عملي الحاضرة، فهل ثمّة تشكيلي أو تشكيلية، فرشتو محدّثاهو، زي ما قلمنا محدّثنا؟ وحديث الفرشاة والقلم، لا بُدَّ له قبل ذلك من أحاديث العقل والقلب.

حسن موسى يردمنا رسم قمّاشات، ياخي قمّاشات بتاعات الساعة كم؟ وين الكلام الفوق دا كلّو من رسمك؟ يا زول دا نخليهو وين -ساكت- لقّاطات الويكة، طقّاقات الهشاب بالهيكات والمحاجين؟ بيّاعات التماطيق؟ أنا غايتو مغروض في الناس ديل أكتر، يلوصون أمامي بالرموز، وبالرموز، وبالرموز، بأُسس أشكال الوجود قبل خمسين ألف سنة، بالمفاتيح للماضي الضائع كلّه. القمّاشات وطقّاقات الهشاب، كلّه إنسانية ما قلنا حاجة، تحيى المجريّة، لكن "برضو" لو دخل الخواجة جحر ضبٍّ خرب لدخل خلفه المثقف والفنّان من البلدان النامية.

* ياها دي هديتك الجاياك يا وجدي الأسعد.
قلت لي كسلان عشان ما ونّستك بالمادح علي المُبارك؟ أريتك يابا بكسلي، وأريتها أمة الناس دي أجمعين بكسلي، كسلي يسويهو عليكم الله، يا يابا بعد الحال، كان الله دايركم تنجضوا بالجد.
تشكّر رسمتي المكنجلة، الراكوبة في الخريف، ومحل شكرتي الجد تقول كسلان، إنت قصدك شنو؟ يضحك نهارك

محسن خالد
05-03-2011, 04:28 PM
الرشيد الصور ما ظهرت؟
ما كنت قايل كراع البقر جيّابة
يبدو لي في مشكلة، لأنّي بطبّق النظرية زي ما هي، وبرضو بيرفض.
لو في كود جاهز أدونا ليه، نلمو عندنا.
بعدين في مشكلة تانية، لما تكون بتكتب في المداخلة، لو عملت فتح لصفحة جديدة من الموقع، طوالي بفتحها ليك في المحل البتكتب فيه ذاته، ومداخلتك تروح.
المداخلة دي بطولها دا راحت منّي، مع إنّي فتحت صفحة جديدة تماماً، عشان أجيب منها الكود بتاع تنزيلي للرسمة الفاتت، وبرضو ما ظبط. وكمان روّح لي مداخلتي.
وبرضو لما تدخل للمنتدى، ما بوديك في نفس الصفحة، وإنّما بتنفتح صفحة جديدة تماماً.
في شيء ما ظابط

بابكر عباس
05-03-2011, 05:57 PM
لأنَّ أبا الدرداق من الكائنات الخنثية، أي التي لا مُذَكّر لها ومؤنّث، وإنَّما هو يحمل أعضاء الذكورة والأنوثة في جسده الواحد، فهو يتوالد من نفسه،...محسن كيفنك؟ و إزيك؟
أعتقد انو أبو الدرداق غير مخنث و عندو ذكر و أنثى
و بعد الإخصاب الأنثى تضع البيض داخل كرة الروث
بعد فقس البيض تخرج الحشرة من الروث و الناس كان عندها إعتقاد بانو ابو الدرداق بينشأ من الروث (من غير أبوين)

محسن خالد
05-03-2011, 06:51 PM
بابكر حبابك
وحلاة الغلاط اللينا جابك
هسّع الكلام دا كلّو مرقت منو بشنو؟
عندي ليك طلب، تدينا مثال لحشرة خنثى.
لو تفضّلت.

بدور التركي
05-03-2011, 06:55 PM
النحلة!!!!!

الرشيد اسماعيل محمود
05-03-2011, 09:06 PM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/4/47/Hathor.svg/220px-Hathor.svg.png

الرشيد اسماعيل محمود
05-03-2011, 09:07 PM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/b/bf/Khonsu_as_falcon.svg/220px-Khonsu_as_falcon.svg.png

الرشيد اسماعيل محمود
05-03-2011, 09:13 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=342176#post342176)


فكّرت في صناعته هنا وتصويره، أسهل إليّ من الرسم، ولكنني لم أجد كور سلم مناسب ولا عُشر، إلا كان أنجره من كراع خواجية غايتو! وأستخدم قدّومي للنجر بدلاً عن قدّوم النجارة المعلوم.



ما داير ليك زول يساعدك في النجر الحداثوي دة..؟؟:D
سلامات يا محسن..
غايتو الحتة دي وجدي ما بفوتها ليك، حيجي ناطي ويقول ماقلنا ليك يا سحس قرِّب تعال..
العُشر هنا بتلقاه في أيِّ لفة راااقد هبطرش..
معينات شغلك كلها موجودة هنا دة..
ـــ
البوست ده شغل نجيض ومكرّب..
أنا مع رأي بابكر عباس في حكاية عدم خنثية أبو الدرداق، بس قلت محسن دة ما مضمون، هسع يجيب قولو ويجي.
منتظرين.
*حكاية الصُوَر الأبت تطلع دي، مشيت ليك بهناك وختيت ليك وصيّة.

أسعد
05-03-2011, 10:12 PM
شو Shu
لا إله إلا الله ياخ
قسماً عظماً يا سحس قبل شهر وزيادة كنت بحضر في مسلسل (يوسف الصديق) مسلسل إيراني بحت ، طبعاً المؤلف والمخرج (وديل عضام العمل الدرامي) أبدعوا أيما إبداع في المسلسل دا ، والابدع الجد جد في طريقة تسويقهم في الدعوة إلى طائفة الشيعة ، فالمسلسل كله على بعضه كدة بحمل رسائل خفية تدعو إلى انتشار المذهب الشيعي ...
وبالطبع كانت الحضارة الفرعونية حاضرة بكل ثقلها في المسلسل
فقلت في عقل بالي ، ياخ محسن دا مدام الكوشرثيا دي بالعاهو كدة ما يقوم يهبش فيهم بشغل درامي زي دا
يا زول علي الطلاق أنا كاهن أكبر عديل كدة
إنا لله ياخي

بعدين يا سحس ياخ الكسل الجد جد ما بقيسوهو بمرقت قدر شنو؟!
لكن بقيسوهو بي جوة قاعدة قدر شنو؟!
ومقارنة بما عتلته من جوة ، أنت ما مرقت اتكتح
أها كسلان ولا ما كسلان؟!

أسعد
05-03-2011, 10:15 PM
غايتو الحتة دي وجدي ما بفوتها ليك، حيجي ناطي ويقول ماقلنا ليك يا سحس قرِّب تعال..
يا الرشيد يا أخوي
كورة العشر أخف من كراع الخواجية
فدحين شيل ليك واحدة رسلها لي سحس وخليهو يرسل بدلها كراع الخواجية

محسن خالد
06-03-2011, 03:09 AM
يا بدور
النملة العاملة وبعض فراش

محسن خالد
06-03-2011, 03:19 AM
بابكر يا فردة
بعد أن تجيب على السؤال الأوَّل، الذي تجدني أنتظر إجابتك عليه بشوق شديد. أرجو أن تتفضّل علينا أيضاً بالإجابة على هذه الأسئلة أدناه، لأن حلها من صميم اعتراضك على جملتي. وليشاركك الرشيد أيضاً، في رحلة العثور على أجوبة، لأنّه أفاد بدعمه لرأيك.
هل فحصت فرضية انقراض ذلك الدرداق المعني تاريخياً؟ هل تعلم كمية الكائنات التي كانت موجودة في الماضي وانقرضت فعلياً أو تبدّلت لمخلوقات أخرى؟
هل تؤمن بنظرية التطور؟

هل تعرف البحوث والفرضيات الخاصَّة بنظرية التطور عن أبي الدرداق والخنافس تحديداً؟ هل سبق لك أن قرأتَ شيئاً أو بحثاً أو كتاباً واحداً في هذا المضمار، عن موقع الخنافس تحديداً من عملية التطور؟
إذا كان ما يُتعارف عليه حالياً بأبي الدرداق Dung Beetles لا يُوجد فيه خنيث، (فرضاً)، فهل هذا يعني أنَّ أبا الدرداق الذي يَتحدَّث عنه الفراعنة قبل آلاف السنين هذا، وقطعاً هم ورثوه عن سابقين لهم بآلاف السنين أيضاً، يجب أن يكون غير خنيث ليجاري المتوفِّر حالياً في كتب العلوم الحالية؟
هل رجعت لكتب العلوم الحالية وفحصتها جيّداً، جيّداً، ورأيتَها ماذا تقول عن الخنافس؟ التي هي بالملايين! هل يعلم علماء الدنيا اليوم كلّهم، كلّ شيء عن الخنافس كلّها؟

هل علماء اليوم أبرع من الفراعنة في كل شيء، واستطاعوا أن يحلوا شفرة التحنيط فقط على سبيل المثال الصغير جداً، والضئيل للغاية، من علوم تلك الحضارة المُذهلة؟

محسن خالد
06-03-2011, 03:59 AM
يا الرشيد ياخي جيتني في جرح شفت رسالتك وما داير أطوِّل لساني لاحدي ما أجرّب
لو ظبطت بجي أقولك خليها كان غلبتك لووول
الجرح القاصدو هو سيرة العُشَر، ياخي إنّي مغروض فيه غرضاً شديد بالحيل
يقال لثماره المُر ذلك المدردم (الكُمْبُج) وأنا أشحد زول زول يصوّر لي الكمبج دا على عدّة هيئات، وما لقيت زول يجيب سؤلي حتى تاريخه.
فياخي رجاء لو عندك كاميرا صوّر لي منه الآتي:
الكمبج أخضر، من بره، ومن جُوَّه. تفتح الكمبجة لامن لبنها يدفق بدون تأذيها، يعني ما تخرب التشكيل الداخلي بتاعها، تكون سليمة، بشييييش بمطوة تشق قشرتها جلاخياً وتصوّر البطن وهي من جوه لونها أبيض ولبنها ينتح، وفي نظامها البديع داك.
تصوّر لي شجرة عشرة تكون فرادية، براها، من جميع الزوايا. وتشوف ليك تاني (كور) يعني مجموعة من العشر لازقة كل واحدة في التانية، وبرضها تصورها من جميع الجهات.
تفتش عُشَرَة ثمارها نجيض، بكون لونها أصفر شديد طبعا، تصوّره وهو في لونه المصفرّ وزاهي، وتاني تفتح الثمرة من جوه، بتلقى الهبوت بتاعها القطني دا نااعم، تصوره بدون تأذيه وتخرب الطريقة القاعد بيها في بطن أمه، وبدون يطير منك، لو في حبة هواء بفرتك كلو.
وتاني تطيره في الهواء، بدون ما تلمسه بيدك، بس تشق الكمبجة علي اتنين وتكفيها علي وشها، وهو براه بطير، وتصوره وهو طائر. لكن لازم الكمبجة تكون شديدة الاصفرار عشان يعمل ليك الحركة دي، وبتكون ناشفة بمجرّد تلمسها بتتكسّر براها زي شيط الكسرة.
ما تقول الزول دا خرفان، والله هسع أنا بتكلم معاك بلغة فرعونية فصيحة، وراقية كمان.

أمّا المغروض فيهو تاني، فـ.. طير البقر، ماك حاري لي طير بقر؟ ياااخ، دا لو قدرت عليه بآمن بيك إيمان، ولو صورتو لي وهو راكّي فوق البقر ومن حول البقر، ويحوص ويلوص وينقّد الهوام من جلد البقر، يا سلام يا سلام، لو قدر زول يعمل العملة دي، كان إنت كان أي زول من الناس البتقرأ، وفي محلة بتسمح. أعفى منكم لله والرسول.
فتشت الإنترنت لكن ما لقيت طيرنا، لقيت طيرو، ما بعرف كلام الطير في الباقير، كباار، وشين، طيرنا سمح والله، وحنين مع البقر، وياهو المذكور في كتاب العلم.

محسن خالد
06-03-2011, 04:48 AM
يا وجدي ياخي إنت زول حنّاك عديل كدا، لكن ما حنّكتني في حكاية بقيسوهوا وما بقيسوهوا، والجوطة دي.
أخوك لا يتوقّف سواءٌ طلع منه شيءٌ أو لم يطلع، لا يتوقّف، كي يكونَ مستيقظاً مثل الغول، صاحياً، حاضراً، وعينه بقعة في السيرورة، لو بياكل بيتزا يدّو بتكون مجربنة في سبروق الورق.
توقّعك ما قسّم يا صاحِ، لكن الناس البتحضر المسلسلات دي معذورة، ياخي ديل نشيطين بشكل. في زول مجنون زيي بحضر مسلسل ياخي؟ أخوك جنّو مسرح وسينما بس، والدهر البحضر فيه مسلسل تلاتين يوم في تلاتين حلقة أقنع من علي المُبارك ومن الغيرو. الغول الذي بداخلي مستيقظ، ويحرمني من هذه الرفاهية، حرماناً كاملاً.
ههه
ياخي هديتك كتابة لظلال فلسفية حول فيلم الأيربندر، حاول تذاكر الفيلم لاحدي الكتابة ما تنجض، عشان تتاوت بعدين ظلالك مع ظلالي.
بصيرتك شافتني بالجد في المقتبس أدناه، لأنّي فعلاً مغروض في العُشَر وطلبت ذلك مما لا يقل عن سبعة أشخاص، ولا مجيب
يا الرشيد يا أخوي
كورة العشر أخف من كراع الخواجية
فدحين شيل ليك واحدة رسلها لي سحس وخليهو يرسل بدلها كراع الخواجية
وجدي

تلحقنا وتفزعنا يا شيخ وجدي، أديلنا الرشيد دا الفاتحة كان يلم في الكمبج وطير البقر

محسن خالد
06-03-2011, 05:08 AM
http://dbs.umt.edu/research_labs/emlenlab/Research/Mystery%20of%20the%20Scarabs/rangiferLowRes.jpg

لماذا لا تكلّمنا عن هذه الخنبسانة يا بابكر، ما دمتَ تعرف ملايين الخنبسان هذه كلّها؟
ويا حبذا لو تسهب، فالعلماء يقولون إنَّ فيها حكمة، فما هي حكمتها هذه يا تُرى!

----
لو غلبتك يا الرشيد خليها، ودا آخر كلام بدون رجعة.
مش لو بقت كراع البقر جيّابة، كان ليك!

بابكر عباس
06-03-2011, 05:23 AM
بابكر حبابك
وحلاة الغلاط اللينا جابك
- هسّع الكلام دا كلّو مرقت منو بشنو؟
- عندي ليك طلب، تدينا مثال لحشرة خنثى.
لو تفضّلت.
تحياتي محسن خالد
- أكيد فيهو زيادة معرفة، لكن من غير سكات
- لا أعرف حشرة خنثية التكاثر

بابكر عباس
06-03-2011, 05:47 AM
بابكر يا فردة
بعد أن تجيب على السؤال الأوَّل، الذي تجدني أنتظر إجابتك عليه بشوق شديد. أرجو أن تتفضّل علينا أيضاً بالإجابة على هذه الأسئلة أدناه، لأن حلها من صميم اعتراضك على جملتي. وليشاركك الرشيد أيضاً، في رحلة العثور على أجوبة، لأنّه أفاد بدعمه لرأيك.
هل فحصت فرضية انقراض ذلك الدرداق المعني تاريخياً؟ هل تعلم كمية الكائنات التي كانت موجودة في الماضي وانقرضت فعلياً أو تبدّلت لمخلوقات أخرى؟
هل تؤمن بنظرية التطور؟

هل تعرف البحوث والفرضيات الخاصَّة بنظرية التطور عن أبي الدرداق والخنافس تحديداً؟ هل سبق لك أن قرأتَ شيئاً أو بحثاً أو كتاباً واحداً في هذا المضمار، عن موقع الخنافس تحديداً من عملية التطور؟
إذا كان ما يُتعارف عليه حالياً بأبي الدرداق Dung Beetles لا يُوجد فيه خنيث، (فرضاً)، فهل هذا يعني أنَّ أبا الدرداق الذي يَتحدَّث عنه الفراعنة قبل آلاف السنين هذا، وقطعاً هم ورثوه عن سابقين لهم بآلاف السنين أيضاً، يجب أن يكون غير خنيث ليجاري المتوفِّر حالياً في كتب العلوم الحالية؟
هل رجعت لكتب العلوم الحالية وفحصتها جيّداً، جيّداً، ورأيتَها ماذا تقول عن الخنافس؟ التي هي بالملايين!
هل يعلم علماء الدنيا اليوم كلّهم، كلّ شيء عن الخنافس كلّها؟

هل علماء اليوم أبرع من الفراعنة في كل شيء، واستطاعوا أن يحلوا شفرة التحنيط فقط على سبيل المثال الصغير جداً، والضئيل للغاية، من علوم تلك الحضارة المُذهلة؟
صباح الخير يا محسن
الأسئلة دي كتيرة و دايرة بحث زي ما قلت...
لو صحت نظرية التطور
برضو في إحتمال كبير جدا انو أبو الدرداق الموجود في زمن الفراعنة يكون هو نفسو أبو الدرداق الموجود حاليا، لانو مومياء الفراعنة لا تختلف تشريحيا عن إنسان اليوم

بدور التركي
06-03-2011, 06:24 AM
صباح الخير يا محسن
الأسئلة دي كتيرة و دايرة بحث زي ما قلت...
لو صحت نظرية التطور
برضو في إحتمال كبير جدا انو أبو الدرداق الموجود في زمن الفراعنة يكون هو نفسو أبو الدرداق الموجود حاليا، لانو مومياء الفراعنة لا تختلف تشريحيا عن إنسان اليوم

http://www14.0zz0.com/thumbs/2011/03/06/06/367984188.jpeg (http://www.0zz0.com/realpic.php?s=14&pic=2011/03/06/06/367984188.jpeg)

يسعد صباحك يا بابكر··
لو تحب ممكن تستعين بصديق···

بابكر عباس
06-03-2011, 08:27 AM
فياخي رجاء لو عندك كاميرا صوّر لي منه الآتي:
الكمبج أخضر، من بره، ومن جُوَّه. تفتح الكمبجة لامن لبنها يدفق بدون تأذيها، يعني ما تخرب التشكيل الداخلي بتاعها، تكون سليمة، بشييييش بمطوة تشق قشرتها جلاخياً وتصوّر البطن وهي من جوه لونها أبيض ولبنها ينتح، وفي نظامها البديع داك.
تصوّر لي شجرة عشرة تكون فرادية، براها، من جميع الزوايا. وتشوف ليك تاني (كور) يعني مجموعة من العشر لازقة كل واحدة في التانية، وبرضها تصورها من جميع الجهات.
تفتش عُشَرَة ثمارها نجيض، بكون لونها أصفر شديد طبعا، تصوّره وهو في لونه المصفرّ وزاهي، وتاني تفتح الثمرة من جوه، بتلقى الهبوت بتاعها القطني دا نااعم، تصوره بدون تأذيه وتخرب الطريقة القاعد بيها في بطن أمه، وبدون يطير منك، لو في حبة هواء بفرتك كلو.
وتاني تطيره في الهواء، بدون ما تلمسه بيدك، بس تشق الكمبجة علي اتنين وتكفيها علي وشها، وهو براه بطير، وتصوره وهو طائر. لكن لازم الكمبجة تكون شديدة الاصفرار عشان يعمل ليك الحركة دي، وبتكون ناشفة بمجرّد تلمسها بتتكسّر براها زي شيط الكسرة.
ما تقول الزول دا خرفان، والله هسع أنا بتكلم معاك بلغة فرعونية فصيحة، وراقية كمان.

يا زول أنا بصور ليك الجن بتاعك دا كلو من الأمارات دي و بزيد ليك عليها صورة لناس بلعبوا الطاب على الطريقة الرباطابية، على شرط تدفع لينا المرة دي جد جد
رزق الهبل على المجانين

محسن خالد
06-03-2011, 10:40 AM
كُر علي يا بابكر
والله حنّنتني، (تحياتي محسن خالد!) أحي أنا ما عامل فيها زَعّاط، لقيت الزعط ما كويس وألا شنو! شفتو ساهل كيف؟
بس جملتك ناقصة، مفروض تكون كدا، تحياتي يا "أستاذ" مُحسن خالد، زي ما قاعد يعمل خالد الحاج، لامن أشدّها معاه، وأقلّبها للسماء.
عارف؟ أوّل ما جيت كتبت بوست فيلم الخرطوم داك، وإنت جيت تسوي في جنس الأسئلة الما بتشهّل الكلام كلو دي، خالد قايلني بزعل، قال لي الزول دا كويس جداً، وتمام، لكن دا مشهادو ما تزعل. وإنو هو ذاتو قبل كدا فتح بوست فيه ترجمة وألا شنو ما عارف، وإنت جيت تسوي جنس عبقرية الحبشي وتبارك شيخ الدين دي. قلت ليه يزعل منو، أنا خايف عليه هو من الزعل. لأنّي زول كتابة ولو كتّر الخرمجة، فهو وكتابتي مخيّرين مع بعض، يقعوا رأس وألا قرون بقر بطريقتهم، وبرجاهو بدون زعل في الأحوال كلّها.
طريقتكم بتاعة المداخلات أم ربع سطر دي، البتجرّ ليها سطر من أضانو بَرّه السياق بتاعه، الغياظة دي، تاريها حلوة خلاص! بس ياهو دا دواها الأسئلة الفوق دي، لسّع ح أجي أديك منها شوية، لأني بكتب في حاجات مهمّة، ما فاضي وكدا.
قال دايرالها بحث، طيّب ما تبحث مالك، مطهّر؟ وإلا إنت بتفتي ساكت بدون بحث! العالِم بتاع الـZOOLOGY فينا منو؟ أنا وألا إنت؟
القاعد يبوس لينا الجمال بالبنجر هنا الصباح/ الصباح منو! أنا وألا مُبر؟
حكاية الخنبسان دي دلاني عليها مثل سري، والله بتكلم جد. لو عندك تلفون نجاة محمّد علي، قول ليها الأمثال السرية أم علم جااااتك، والمجريّة جاااتك، والكوشرثيا باااتعة، وإنّها على كل شيء قديرة، وسرّها، وسر الحضارات الإنسانية كلها، في الرموز.
طلعت راجل بيض يا بابكر
يا مصاريني
ولو لمّوا فيك ناس المثل السري، الأصلي، أبو علم، وضهر حضاري، من أهلنا الدينكا، بقولوا ليك هههههه
(طلعت راجل بيضتك واحدة) وهو الدّجال المشعوذ.
الليلة ح أضحك فيك لبكره، بالجد بتزقلت زي مداخلاتك دي، ما تزعل.
يا مصاريني
مش إنت عامل فيها دقيق، بجي بوريك الدقّة الما بتعرفها، وبالكلمة الواحدة من كلامك، ما بقدر أقول ليك بالكوتة. ياهو سطير هنا وسطير هناك، والبحث علي أنا، هيييع، عفيت من رقبتي، و{حبّوب دلالي* ....} تمّها من الكوشرثيا، بالكلمة الشهيرة، أمّا التانية النادرة بتلقاها تحت، والعلم ما فيه خجل.
ميمان لا يتعلمان، مستحي ومتكبّر، تقرأها بذلك الخط المكعوج زي خطي والكمساري يعمل ليك طَقْ طَقْ طَرَق في رأسك، جوّه هذا الباص الحكيم، الرواقي، المشّاء من حال صديقنا سقراط.
ولو كنت زهجان عادي ممكن تسألهم، يعني هسّع في الكتمة وزحمة البشر دي الواحد يتعلّم النشل وألا شنو؟
***

karɛth NWr n. sorcerer, man with only one
testicle

قاموس لغة الدينكا: Dinka-English Dictionary
the version which was converted to Unicode by Roger Blench

كارثـ، التي جاءت منها الكارثة.
{الأصمعي: كَرَثَنِي الأمرُ وقَرَثنِي: إذا غمَّهُ وأَثقلَهُ، تهذيب اللغة، الأزهري}.
{والكُرَّاث: الهليون، وهو ذو الباءة، العين، للفراهيدي}.
الهليون هو فياغرا الأقدمين.
إن دبليو آرNWr ، يعني في لغات ريك، بالشمال الغربي.
------------------------------
• أبكلع

محسن خالد
06-03-2011, 10:43 AM
يا بابكر بالله بطّل إغراءات -لا تقاوم كهذه- أنا مزاجي أحكّها معاك لامن تقول الروب
إلا تقول الروب، قول الروووب بخليك.

-----
لو رسلت لي الصور دي والله ح أعفى منك ليوم الدين، هيييع البكري أخوي.

الرشيد اسماعيل محمود
06-03-2011, 11:27 AM
أستاذ* محسن تحيّاتي..
بستفتك لي بابكر عباس دي، كتلتني بالضحك..هههه
ياخي الزول دة ناوي يجي يعتصم في ميدان المولد بالخرطوم..
قال شنو..قال حركات ناس محسن خالد المثقفاتية دي ما جايبة حقها..
ـــ
طير البقر بيكتر في الخريف، ومع ذلك بعد بكرة مرسِّل لي زول أقصي
جنوب النيل الأزرق ومعاهو كاميرا، حيمشي الحفاير كان يلقي ليك طلبك..
إن شاءالله بس تظبط.
العشر، شايف بابكر اتكفل بموضوعو..وكان نطّ من التزامو بعد البستفة دي..
حاضرين.
* تفادياً لبلّ الراس...هههه

بابكر عباس
06-03-2011, 12:25 PM
كُر علي يا بابكر
والله حنّنتني، خلاص أنا خفت
و نسيت الموضوع الأصلي
يا زول و الله أبو الدرداق دا من زمن خوفو و خفرع و منقرع، راجل رجالة شديدة و بيضاتو صغار لكن فعالات فعالية شديدة و عمرو ما كان خنيث و مرتو تبرى من الخناثة.

بابكر عباس
06-03-2011, 12:38 PM
طبعا يا رشيد أنا ح أصور لعبة الطاب عشان إيمان شقاق تشوفها.
معقولة! زولة مثقفة زي إيمان شقاق و كاتبة خطيرة بمنتدى (سودان للجميع ما عدا محسن) تكون ما شافت الطاب! والله إيمان دي لو دايرة الفلكلور ذاتو (عباس الشريف نموذجا) نرسلوا ليها.

محسن خالد
06-03-2011, 01:23 PM
برضو في إحتمال كبير جدا انو أبو الدرداق الموجود في زمن الفراعنة يكون هو نفسو أبو الدرداق الموجود حاليا، لانو مومياء الفراعنة لا تختلف تشريحيا عن إنسان اليوم
بابكر عبّاس

يهدوا فيها من الحوامة بيّتت كُتُر، كما يرد في الكوشرثيا، ما معنى "كُتُر" بالمناسبة؟

شوف يا بابكر، الحكاية كالآتي، جيت برااك، بكرعيك، أفتيت في الخنبسان، سألتك من الأساسيات الواجبة لإطلاق الفتاوى في جنس هذه الأمور، واتضح إنَّك ما ممكن تعرف ليك ملايين الخنبسان، و"كمان" عبر التاريخ. شفّفناك، في الحقيقة باصيت لك خنبسانة (معيّيينة) عشان تقرعك من اليقينية بتاعتك الساكت دي، قبل ما تقرعك من الفتاوي، وتوريك إنّو الموضوع دا معقّد وجابية، وليس كما يبدو توقيعاً خاتماً على ذيل كتب العلوم المتجددة، والقابلة للصيانة كل يوم، وله علاقة بنظرية التطور وهيلمانة بهناك.
فشنو؟ بدل تنقرع، وتفرمل بحرفنة مما نزلت لك الخنبسانة أم قرون، وهذا اسمها بالجد الذي جاء من أين؟ من رمزيتها!
من ميزتها الأساسية، هل تعتقد أن تموين الرمز قد انتهى حالياً، أبداً وحاتك، يعمل على طريقته، والتجريد يعمل على طريقته.
إنت عارف القرون ديل دلالتهن شنو؟ حقو تعرف! أو قل يا زول كان تغيب تلاتة يوم بس تلقط فيها حاجة شووية تكاتل بيها في يدك. لا، جيت تاااني تفتي، بلغة برنامج من الأمس، والخنبسان المعاصر، وكلام جربندية ساكت لا يليق برجل تخصصه زولوجي. إنت مش داير الدقّة والصرامة المعرفية، البتقيف على رأس الحرف الواحد، ياهو دا مشهادها. لأنو الكلام دا حصل أمس بالليل ياخ، متين إنت مشيت فتّشت الدنيا كلّها، وعرفت إنو في يوم الناس دا لا توجد أي خنبسانة خنثى!؟ متين؟
ما دام مُصر على فتاويك التي تحصل عليها بالإلهام هذه، يلا هاك، أفتنا في الخنبسانة أدناه

http://digitalcommons.unl.edu/assets/md5images/866bebb00dd9b172e4ac3fe98cc2ab56.gif

-------
دي يا داب لقوها في أواخر التمانينات تقريباً، ونزل منها الفيرشن دا للعموم في يناير 1989م .
هل تعتقد أنَّ الفراعنة الذين بنوا هذا الأهرام الماثل حتى تاريخ اليوم كانوا يمزحون.
هذه آلهتهم، اقتبسوها مما حولهم من طبيعيات وكائنات ومن أدواتهم، ولم يؤلفوها جزافاً. يعبدونها، ويسجدون لها آناء الليل وأطراف النهار، مبجّلين لها بالنحت والتصوير وهي في كافّة هيئاتها وسكناتها إن كانت كائنات، أو مما بين أيديهم من (كنوش) و(كدنكات) و(فؤوس).. إلخ، أي أنَّها لازقة في وجوههم وأحلامهم ومماتهم، وفي الصور، ويطلقون أسماءها على كل شيء. ونحن لا نعرف منذ متى وكيف ورثوها لنفتي فيها اليوم، فهل نحن أعلم بها منهم؟
جملة التحنيط تلك لم أرمها لك جزافاً، ولا عبثاً، ولكن لأقول لك إنَّ معرفتهم بالتشريح التي تمكّنهم من تفريغ الأجزاء المطلوبة من الجسد البشري، والوسائل التي يتبعوها، والسلوك والشفاطات التي يسخّروها لتجويف الجمجمة والبطن ويشدوا بها الجفون، ويهندسوا بها جسد الواهن بتمامه، دون أن تتضرّر هيئته بقطمير، إذ يطلقون على الميّت نعت (الواهن)، كل ذلك، هو البراهين وليس التصور، وأدلّة قاطعة على عبقرية بمكان عالٍ وعلمٍ رفيع، عجز عن تقليده أو الإتيان بمثله الإنسانُ المعاصرُ بكل علومه وتكنولوجياه. فهل ستعلمونهم التشريح بعد ذلك، لكي لا يروا البيض في الروث ويعتقدوا تلك المعتقدات التي هي من السذاجة بمكان إزاء ما معهم من معارف وعلوم؟
عن نفسي، أنا أتبع هذه الرموز، لأنَّها جاءت من حيث لم أكن، ومنذ لم أعرف، وهي الشيء الوحيد المتوفّر اليوم وبوسعنا الاطمئنان إليه أكثر من أي راوية تاريخ قد تتعرّض رواياته لأفدح الأخطاء أو الأضرار.
كتاب (مانيتو، تاريخ مصر) اليوم، الشخص الذي حفظ لنا كلّ ما يعرف بتاريخ الأسرات هذا، كم هو حجم الأضرار التي أصابت الكتاب أو أصابها؟
هناك من يقول إنّه منزوع المقدّمة والخاتمة! (يُقال)، هل لأنهما حملتا أية دلالات جنوبية مثلاً؟ ربما.
ولكن يمكن استعادة الكثير مما فقد أو لحق به الضرر، عبر الرمز، هو الوحيد الباقي وإلى الأبد، والذي لا يستطيع أن يخفيه كائنٌ ما أو يحرقه، أو ينفذ فيه أي إتلافٍ آخر.

وأي شيء لم تدركه تصوراتنا المعاصرة لتاريخ الحضارات، فما علينا إلا أن نكد، ونصبر، كي نفهم مستقبلاً، وستقودنا هذه العلوم ذاتها، التي هي متحرّك على رأس الثانية الواحدة، والذي نكتبه الآن هذا، هو من صميم حركتها.
وهذا ما قنطرتُه لك من خلال الخنبسانة الأولى وحسمتْه الآن بين يديك وبالقاضية الخنبسانةُ الجميلة في صدر هذه المداخلة، يلا أفتنا فيها!
أيوووة نسيت أقول ليك حاجة، كويس إنّي اتذكرت والله! عارف التايتل النشروها تحته العلماء بتوع (جامعة نبراسكا) اسمو شنو؟ مااا ح تصدّق وحاة النبي.. ما ح تصدّق! غمّض عينيك، حاجة كدا، غمزة غمزة، زي كأنو في جمل ح يباوسك طشاش طشاش، قدّامك أحمر قاني، أحي يا البنجر، فتّح عينيك، صَفّق إيديك ثم ادِّ ربّك العجب
Author Corner
يقولوا ليك (أتور) الطور، كورنر، عديييل، إنت جايي محل (كتاب فرعون الرموز)، تعمل لينا ركن أطفال!؟

محسن خالد
06-03-2011, 06:49 PM
دا طلبي، حرفياً يا بابكر
- عندي ليك طلب، تدينا مثال لحشرة خنثى.
لو تفضّلت.
م، خالد

ودا ردَّك
- لا أعرف حشرة خنثية التكاثر
ب. عبّاس

هل في طلبي المرقون هذا، أمامنا، ذكرتُ أنا كلمة (التكاثر) هذه!؟
مش داير الدقّة، الدقّة، ذبحتنا يا عملات الخلايجة.
كلامي الأوّل بتاع الحجا والمعتقدات ذلك، يحمل هذه الدلالة، ولكن طلبي (الحاضر) أمام النّاس هذا، لم يحملها إطلاقاً، لا من بعيد ولا من قريب.
فلماذا تصيغ طلبي على هواك!؟ الذي أنا فعلاً طلبتُه منك هو حشرة خنثى فقط، وإجابتي على بدور، مضبوطة على طلبي تماماً، وليس على ما "طَلَّبْتَنَي" له بإيدك وشديدك، والناقص يتمّوا يوم بكره.
ذبحتنا


-- -------
إجابتي على بدور بـ(النملة العاملة) و(بعض الفراش) صحيحة ومضبوطة على حجم طلبي أعلاه.
هذه حشرات يُوجد فيها ما هو خنثى. وقالوا، الخنوثة نوعان:
1- الموزايك (الفسيفسائية).
2- والثنائية غير المتساوقة، جانب ذكر وجانب أنثى، جانب آدمي وآخر حوائي، وهذه هي المتعلّقة بعملية التطور.
ذنبنا شنو هسّع نشتغل علماء زولوجي و"كمان" مترجمين؟

A gynandromorph can have bilateral asymmetry, one side female and one side male, or they can be mosaic, a case in which the two sexes aren't defined as clearly. Bilateral gynandromorphy arises very early in development, typically when the organism has between 8 and 64 cells Later the gynandromorph is mosaic
http://en.wikipedia.org/wiki/Gynandromorph

أسعد
06-03-2011, 06:55 PM
أحييييييييييييييييييييييييييييي أنا(2)
بستفة السواد واللواد

محسن خالد
06-03-2011, 07:26 PM
يا بابكر، هل مَرَّ بك الاسم الذي كان يستخدمه قدماء الفراعنة للتماسيح؟
احزر، خمّن، ولن يخطر على بالك أنَّهم كانوا يسمونها بـ(الخنبسان)! لماذا وكيف؟
يقول هيردوت
But around Elephantine they are not held sacred, and are even eaten. The Egyptians do not call them crocodiles, but khampsae. The Ionians named them crocodiles, from their resemblance to the lizards which they have in their walls
الفنتين هي الجزيرة النوبية المعروفة.
لماذا لا تحدّثنا قليلاً عن المورِّث المعروف بـYRS
كي تصعد في رؤوسنا بعض أبداد التمساح (أب بيضةً ما واحدة):
وغير خالد ما ليك تنين
وعَرَّش دابي الأربعين السَّار بوبا
يا الفوتك مو دحييين
وغير خالد ما ليك تنين
ومقرقر دود الأربعين السار بوبا
يا الزينك مو دحيين

و(الدابي) المعرّش ببيوضه في السار، سبقته بشويية، زواحفٌ خنثى ((التكاثر))، لا تحتاج مطلقاً للمغاير.
ولماذا يسمّى التمساح بالدابي يا ترى؟ ولماذا حتى جذر الفعل Dip اللاتيني يعني الغطسان، والعمق، والانغماس؟

وكت العيش انفقد
إنت الكبري الركز البلد
السار بوبا
يا الفوووتك مو دحين

بدور التركي
06-03-2011, 07:40 PM
يا استاذ خالد:
في أسطورة عن الخنفساء والأرنب والنسر
قرأتها بس بصراحة ما فهمتها!!!

بابكر عباس
06-03-2011, 07:49 PM
هل في طلبي المرقون هذا، أمامنا، ذكرتُ أنا كلمة (التكاثر) هذه!؟
مش داير الدقّة، الدقّة، ذبحتنا يا عملات الخلايجة.
كلامي الأوّل بتاع الحجا والمعتقدات ذلك، يحمل هذه الدلالة، ولكن طلبي (الحاضر) أمام النّاس هذا، لم يحملها إطلاقاً، لا من بعيد ولا من قريب.
فلماذا تصيغ طلبي على هواك!؟ الذي أنا فعلاً طلبتُه منك هو حشرة خنثى فقط، وإجابتي على بدور، مضبوطة على طلبي تماماً، وليس على ما "طَلَّبْتَنَي" له بإيدك وشديدك، والناقص يتمّوا يوم بكره.
ذبحتنا
---------
إجابتي على بدور بـ(النملة العاملة) و(بعض الفراش) صحيحة ومضبوطة على حجم طلبي أعلاه.
هذه حشرات يُوجد فيها ما هو خنثى. وقالوا، الخنوثة نوعان:
1- الموزايك (الفسيفسائية).
2- والثنائية غير المتساوقة، جانب ذكر وجانب أنثى، جانب آدمي وآخر حوائي، وهذه هي المتعلّقة بعملية التطور.
ذنبنا شنو هسّع نشتغل علماء زولوجي و"كمان" مترجمين؟
الإجابة بتاعتي لا توجد حشرة خنثى
الخنثى حالة مرضية في الحشرات و الإنسان و الأبقار و الغنم، و لكنها حالة طبيعية في كاثنات أخرى

الفراشة الخنثى الجبتها في الرابط بتاعك و طلعت بيها مترجم و عالم حيوان، ما حالة طبيعية و إنما نتجت نتيجة طفرة جينية

موضوع الغلاط يا وجدي:
لمشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد
لأنَّ أبا الدرداق من الكائنات الخنثية، أي التي لا مُذَكّر لها ومؤنّث، وإنَّما هو يحمل أعضاء الذكورة والأنوثة في جسده الواحد، فهو يتوالد من نفسه و الكلام دا غلط

محسن خالد
06-03-2011, 08:10 PM
يا سلام عليك يا رشيد
ياخي لو جبت طير البقر دا، ح تجنني عديل
ولامن بكور يلحقني بالعشر، دا يكون يوم المنى

يا بكور إيمان دي لا بأس بها، بتمتلك حب للحاجات دي وبعضها بتعرفو، دا سواهو عليها الفن.
في مقالة لأحد أبطال قصصي الذين أرصد بهم الكوشرثيا بتقول (الغناء.. المقصود الشعر طبعا، والفن عموماً إلى المديح..
الغناء سيدو يباري بالدفينة).
والدفينة هي مكان السَّقَط، أي المرمي من أشياء، الكوشة، ومكان الأموات أيضاً يقال له الدفينة، والثمار تحت الأرض مثل الفول السوداني والبطاطس، هو دفينة أيضاً، ما يعني الرهبنة، في الزمن الفرعوني القديم، والسير تحت الأرض في العالم السفلي.
فالفن يجعل منك راهباً للجنون.

بدور التركي
06-03-2011, 08:12 PM
الإجابة بتاعتي لا توجد حشرة خنثى
الخنثى حالة مرضية في الحشرات و الإنسان و الأبقار و الغنم، و لكنها حالة طبيعية في كاثنات أخرى

الفراشة الخنثى الجبتها في الرابط بتاعك و طلعت بيها مترجم و عالم حيوان، ما حالة طبيعية و إنما نتجت نتيجة طفرة جينية

موضوع الغلاط يا وجدي: و الكلام دا غلط

ما غلط يا دكتور
اعتقد صحيح
والله أعلم

لقيتها في قوقل المعلومة دي

The scarab was linked to Khepri ("he who has come into being"), the god of the rising sun. The ancients believed that the dung beetle was only male in gender, and reproduced by depositing semen into a dung ball. The supposed self-creation of the beetle resembles that of Khepri, who creates himself out of nothing. Moreover, the dung ball rolled by a dung beetle resembles the sun. Plutarch wrote:

بابكر عباس
06-03-2011, 08:19 PM
ما غلط يا دكتور
اعتقد صحيح
والله أعلم

لقيتها في قوقل المعلومة دي

The scarab was linked to Khepri ("he who has come into being"), the god of the rising sun. The ancients believed that the dung beetle was only male in gender, and reproduced by depositing semen into a dung ball. The supposed self-creation of the beetle resembles that of Khepri, who creates himself out of nothing. Moreover, the dung ball rolled by a dung beetle resembles the sun. Plutarch wrote:
]]
دا يا بدور كلام مختلف و مقبول لانو بتكلم عن أسطورة، و محسن لو كان قال:
كما في الاساطير الفرعونية ما كان بيكون في إعتراض، لكن محسن جملتو بقت كأنها حقيقة علمية

بدور التركي
06-03-2011, 08:45 PM
]]
دا يا بدور كلام مختلف و مقبول لانو بتكلم عن أسطورة، و محسن لو كان قال:
كما في الاساطير الفرعونية ما كان بيكون في إعتراض، لكن محسن جملتو بقت كأنها حقيقة علمية

انت عارف يا بابكر الاسطورة هي المعرفة وتوق الانسان القديم لمعرفة وفهم
الوجود
الاسطورة منهج علمي اسمه الميثولوجا
ودراسات حول الخليقة
في عالم كبير من علماء وباحثين في هذا المجال نسيت اسمه
قال:(انه في الاساطير يصبح كل شيءممكنا)

محسن خالد
06-03-2011, 08:58 PM
أنت أيتها الحضارة، يا أختي المشيّدة مثلي من الأساطير
يا أختي في البروتوزوا، والشجرة
ومقاسمتي جناح الطائر
وبيضة الزاحف
يا شقيقتي في جيرة النهر
وفوضى المياه
متى تُرسلين إليّ النعيم الأبدي
متى
متى يبكيني العدمُ من شوقه إليَّ
وأرعى حقول السلام

محسن خالد
06-03-2011, 11:51 PM
وغير خالد ما ليك تنين
وعَرَّش دابي الأربعين السَّار بوبا
يا الفوتك مو دحييين
وغير خالد ما ليك تنين
ومقرقر دود الأربعين السار بوبا
يا الزينك مو دحيين

حميراء العظيمة، في توصيف فارسٍ بالتمساح أب بيضاً، بوبا. الدّابي، المربعن.



الأفكارُ لا يأتي بها عدمٌ، ولا يجهضها آخر، والأفكار كلّها تحيى في الرموز.
التـــطور بوسعي برهنته خطوة خطوة، من المواد الكوشرثية هذه ذاتها، والأساطير المؤسِّسة للكون، دع عنك العلوم، التي لم يعد فيها عَالِمٌ واحد، له وزن، يجادل في صحّته.

الليل بوبا يا أب تَقَزَي
النِّعَامات غَزَّن*
ونحن برانا يا أب شنشون*
عيونّا بعزَّن



{وجعلنا الليل لباساً}، قرآن، الآية 10 سورة النبأ.

شنو يعني (بوبا)؟

{بوبا عليك تقيل يا قَمَر بوبا عليك تقيل}، من غناء وردي.

ولماذا يُسَمَّى هذا الثوبُ (بوبا)، الذي يراه هذا العاشق ثقيلاً على معشوقته المدلّعة و((الخاملة))؟
تأمّلوا هذه التسمية أدناه لأطــوار الخنبسانة. المأخوذة من (قاموس الوجود)، والذائعة في المدى المجرّي للثقافات الإنسانية. "أطوار"؟ من مفردة الطور، البعَر المنسوب إلى توره، بعد عَمَل أبي الدرداق. فهي إذن فرعونية بشقيها السوداني الجنوبي، والمصري*.

http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/197227_10150162600050992_705995991_8067517_5419165 _n.jpg
والبوبا Pupa هي (الخادرة) الخاملة، المغلّفَة في الغلاف، المثوَّبَة في الثوب، المكسوَّة بالكساء.
وتُقال بوبا أيضاً للذهب الملبوس، من لبس الخادرة، وأغشية البيض والأطوار هذه ذاتها.
وانظرها أدناه في ثوب زفافها الأبيض الذي تستثقله عليها الذاكرة الحضارية لكاتب الليركس


http://farm5.static.flickr.com/4098/4954729774_aca2ba2bdc_z.jpg

Diving Beetle Pupa


فالبوبا رمزٌ لكائن، من مرحلة ما من عمرنا، في القديم، على حافّة الأزل الافتراضي، وستظل هذه المرحلة تحيى في الرموز أبداً.

------------
* النِّعَامات، نجوم، وطوالع. غَزَّن، أي اتوهَّطَن السماء، وأخذ نورهن وطالعهن يضيء البعيد، والمجهول المُظلم، كلّه.
* أب شنشون، ذو الذنب، الشنشون هو الذنب، ويقصد ذنب الجمل.
* {Turanian طوراني: متعلّق بمجموعة من الشعوب أو اللغات الآسيوية، ليست بآريّة ولا ساميّة، المورد، البعلبكي}، بَوْ، هي لبؤرة الثقافة الكوشرثية.

محسن خالد
07-03-2011, 12:19 AM
الليلة غنّيت كدي
قولي صاااح
ليك يا ولادة النجاح
السَّار بوبا، يا الفوتك مو دحين
وكت الخشوم بقين فُصَاح
انتكل في ضُل الصباح
السَّار بوبا، يا الزينك مو دحين
وغير خالد ما ليك تنين
وعَرَّش دابي الأربعين السَّار بوبا
يا الفوتك مو دحييين
وغير خالد ما ليك تنين
ومقرقر دود الأربعين السار بوبا
يا الزينك مو دحيين
حميراء العظيمة


-----
ربعن صاحبي خالد الحاج، ولأبسطنه في دار ديموقراطيته الحيّة هذه، وأتونّس معاه ما دمتُ حيّاً.

محسن خالد
07-03-2011, 06:19 AM
وللتأكّد تماماً من مفردة (بـوبـا)، وبالشكل القاطع، والحاسم، الذي يؤسّس لـ(قاموس الوجود)، وارتباط بوبا بـ"ـطــور"، أي روث التور، دعنا ننظرها في اللغات الهندية، جهة اللغة السنسكريتية. وكذلك في لغات الدينكا ذات الثقل الحضاري العظيم. ثم في اللاتينية كي نربطها مُباشرة ببعض المفردات من دارجة عموم السودانيين.
كتاب فرعون الرموز، وهو (التور)، يتعاطى مع اللغة السنسكريتية، على أنَّها من أهم الصياغات الحضارية الحاضنة للإرث الفرعوني، والحافظة للكثير من صيغ رموزه المتعلّقة تحديداً بالكتابة. ويتعاطى مع اللغات الدينكاوية، على أنَّها من أهم اللغات المرجعية الأولى، التي انبنت عليها الفرعونيات الجنوبية بما يشمل القلب الإفريقي في تمامه، لا الجنوب السوداني فحسب، ومن ثَمَّ ما يغطّي على الشمال السوداني الحالي ومصر الحالية.
تور، هو Bull المأخوذة عن بعل، التور الإله لدى الأتوريين، أو الأشوريين، المنسوبون للتور. وBull مرتبطة برمز "بَوْل" التور، وبـ"ـبيضـ"ـه الفحولي أيضاً، في برهنة ذلك راجع تراميز التور.


1- السنسكريتية:



Bull N 1. sA.nDa,vR^iShabha,2. Popa kA Adesha*




فالتور، بالسنسكريتية إذن من ضمن أسمائه الأخرى أعلاه اسم (بوبا).
2- الدينكاوية:



buop SWr v. cover, patch
cf: Abap
prs: abup. Aca alath buop kɔu.
He patched the cloth

Ajïth acï buop toŋke nhiim
The hen hatching eggs

bup SWr v. cover, patch. npr: buop




فالمعنى الأوَّل لـbuop (بوب) هو التغطية بشيء لاصق، يَلْصَقُ مثل غشاء البوبا.
المعنى الثاني، المعطى من خلال المثل المضروب، هو معنى نموذجي، يقودنا مباشرة إلى (البيض) والتفقيس.
والأصوات الأخرى، المختلفة طفيفاً وللغاية، من لغات دينكاوية ثانية، لا تبعد عن المطابقة الصوتية لبوبا إلا بمسافة abap، التي من الناحية الأخرى تُطابق لنا حرفياً جزيرة أبب، و{تمساح جزاير الكَرَد، البقضى الغرض} كما يرد في الكوشرثيا. إله التمساح الفرعوني الجنوبي APEP الذي رمزه وصورته الثعبان، الدابي. وتتضح من هنا لماذا تستخدم المفردة للتمساح والثعبان معاً، في الكوشرثيا، ورابط ذلك بنظرية التطور. مع كائنين آخرين يُصَوَّر عليهما الإله (أبب) سنتناولهما.

http://dragonsinn.net/History/middle_east/apep2.jpg

APEP

وفي عموم دارجة السودان:

الــبوبار، هو إظهار الهيئة واللبس وكل ما هو قشرةٌ وسطح.
البَبَويَة والبَابو، الطفلة والطفل، و(البَبَو الليشقك) دعاءٌ بالسوء، والشر، الذي يمزّق خادرتك الرمزية و(بوباك). ومن جنسه (أم بَبَو) في حال أن يُطلب منك شيءٌ فتجيب بـ"أبيت"، ليقال لك (أم بَبَو)، فمن هي هذه الأم، المؤنثة، مرهوبة الجناب، لببو؟
وبَوْ، في الفرعونية تعني الشر من ضمن ما تعني. وفي دارجة السودان، البَوْ هو (العبوب)، الذي يعَدُّ من (جِلْدِ) عجل ميّت. راجع شرحها كاملاً في أبواب الكوشرثيا الأخرى.

ومفردة البيبي Baby جاءت من البوبا، مثلما جاءت مفردة البَبَويَة منها. بما يُبادد التهجية الأخرى لاسم (أبب) التمساح على هذا النحو Apepi.


3- اللاتينية:

البرهان على صحّة أنَّ (البَبَويَة) و(البيبي) تتحدَّرَان من (بوبا) ما يلي:

doll /little girl: pupa

ففي اللاتينية (بوبا) تعني الدمية، والطفلة.


-------------------
1* المرجع، القاموس (الإنجليزي -السنسكريتي):
English to Hindi dictionary-Sanskrit

2* المرجع، قاموس لغة الدينكا: Dinka-English Dictionary
The version which was converted to Unicode by Roger Blench

3* المرجع، القاموس (الإنجليزي – اللاتيني):
English−latin Dictionary
éditions eBooksFrance


4* جزيرة (أبب) بشمال السودان، وُلِد بها الإمام محمّد أحمد المهدي، العلم المعروف.

بابكر عباس
07-03-2011, 01:32 PM
وللتأكّد تماماً من مفردة (بـوبـا)، وبالشكل القاطع، والحاسم، الذي يؤسّس لـ(قاموس الوجود)، وارتباط بوبا بـ"ـطــور"، أي روث التور، دعنا ننظرها في اللغات الهندية، جهة اللغة السنسكريتية. وكذلك في لغات الدينكا ذات الثقل الحضاري العظيم. ثم في اللاتينية كي نربطها مُباشرة ببعض المفردات من دارجة عموم السودانيين.
كتاب فرعون الرموز، وهو (التور)، يتعاطى مع اللغة السنسكريتية، على أنَّها من أهم الصياغات الحضارية الحاضنة للإرث الفرعوني، والحافظة للكثير من صيغ رموزه المتعلّقة تحديداً بالكتابة. ويتعاطى مع اللغات الدينكاوية، على أنَّها من أهم اللغات المرجعية الأولى، التي انبنت عليها الفرعونيات الجنوبية بما يشمل القلب الإفريقي في تمامه، لا الجنوب السوداني فحسب، ومن ثَمَّ ما يغطّي على الشمال السوداني الحالي ومصر الحالية.
تور، هو Bull المأخوذة عن بعل، التور الإله لدى الأتوريين، أو الأشوريين، المنسوبون للتور. وBull مرتبطة برمز "بَوْل" التور، وبـ"ـبيضـ"ـه الفحولي أيضاً، في برهنة ذلك راجع تراميز التور.


1- السنسكريتية:

فالتور، بالسنسكريتية إذن من ضمن أسمائه الأخرى أعلاه اسم (بوبا).
2- الدينكاوية:

فالمعنى الأوَّل لـbuop (بوب) هو التغطية بشيء لاصق، يَلْصَقُ مثل غشاء البوبا.
المعنى الثاني، المعطى من خلال المثل المضروب، هو معنى نموذجي، يقودنا مباشرة إلى (البيض) والتفقيس.
والأصوات الأخرى، المختلفة طفيفاً وللغاية، من لغات دينكاوية ثانية، لا تبعد عن المطابقة الصوتية لبوبا إلا بمسافة abap، التي من الناحية الأخرى تُطابق لنا حرفياً جزيرة أبب، و{تمساح جزاير الكَرَد، البقضى الغرض} كما يرد في الكوشرثيا. إله التمساح الفرعوني الجنوبي APEP الذي رمزه وصورته الثعبان، الدابي. وتتضح من هنا لماذا تستخدم المفردة للتمساح والثعبان معاً، في الكوشرثيا، ورابط ذلك بنظرية التطور. مع كائنين آخرين يُصَوَّر عليهما الإله (أبب) سنتناولهما.

http://dragonsinn.net/History/middle_east/apep2.jpg

APEP

وفي عموم دارجة السودان:

الــبوبار، هو إظهار الهيئة واللبس وكل ما هو قشرةٌ وسطح.
البَبَويَة والبَابو، الطفلة والطفل، و(البَبَو الليشقك) دعاءٌ بالسوء، والشر، الذي يمزّق خادرتك الرمزية و(بوباك). ومن جنسه (أم بَبَو) في حال أن يُطلب منك شيءٌ فتجيب بـ"أبيت"، ليقال لك (أم بَبَو)، فمن هي هذه الأم، المؤنثة، مرهوبة الجناب، لببو؟
وبَوْ، في الفرعونية تعني الشر من ضمن ما تعني. وفي دارجة السودان، البَوْ هو (العبوب)، الذي يعَدُّ من (جِلْدِ) عجل ميّت. راجع شرحها كاملاً في أبواب الكوشرثيا الأخرى.

ومفردة البيبي Baby جاءت من البوبا، مثلما جاءت مفردة البَبَويَة منها. بما يُبادد التهجية الأخرى لاسم (أبب) التمساح على هذا النحو Apepi.


3- اللاتينية:

البرهان على صحّة أنَّ (البَبَويَة) و(البيبي) تتحدَّرَان من (بوبا) ما يلي:


ففي اللاتينية (بوبا) تعني الدمية، والطفلة.


-------------------
1* المرجع، القاموس (الإنجليزي -السنسكريتي):
English to Hindi dictionary-Sanskrit

2* المرجع، قاموس لغة الدينكا: Dinka-English Dictionary
The version which was converted to Unicode by Roger Blench

3* المرجع، القاموس (الإنجليزي – اللاتيني):
English−latin Dictionary
éditions eBooksFrance


4* جزيرة (أبب) بشمال السودان، وُلِد بها الإمام محمّد أحمد المهدي، العلم المعروف.
جون ناش في
a beautiful mind

الجيلى أحمد
07-03-2011, 04:22 PM
جون ناش في
a beautiful mind

عمك جون ناش زول عبقرى يابابكر, وترك للانسانية عمل عظيم فى الرياضيات ونظرية الالعاب,
والشغل الاتعمل فى الفيلم شغل مكرب, (شاهدت الفيلم زى خمسة مرات)..
بس عمك ناش دا كان عندو انفصام , وكلام محسن دا مافيهو اى انفصام ,
دا شغل مرتب ومكرب..

الا تكون قاصد تربط شكل العلاقة بالعبقرية
______________
محسن ازيك يااخى

مبر محمود
07-03-2011, 11:38 PM
تحياتي يا محسن..
غايتو مباراتك في مثل هذه التفاكير متعبه وشيقة في نفس الوقت، أما التعليق عليها فأكثر مشقه وتعب.. هنالك الكثير الذي إستوقفني وأنا أراقب مطاردتك العجيبة للرموز. خذ مثلاً حديثك هذا: أمَّا ابنُ رع الذي أنجبه لنا ذلك الاستمناء فهو الأيربندر شو Shu إله الهواء*. شوتال، في التبداوية السودانية، معروفة طبعاً، السفروق المعقوف، وجميع أنواع المقذوفات -المعقوفة، والمبريّة- في الهواء، التي تستخدم في الصيد. جاهم ليك طاير شَوْ شَوْ، رسمة لشوتال طائر بالله! وعِجّته مما يشبه الفخّار الأحمر هذا، المحروق بالنّار، وتَشَّ يتشّ السودانية، جاءت من حرف Tsh الفرعوني، ورسمته حدوة النار التي تكوى بها البهائم للوسم
حديثك هذا، ساقني الى الكاهنه، أو الوسيطه "الـ شخ" والتي ورد ذكرها في كتابات "كلايدي وينترز" عن الديانة المروية، والتي قام بترجمتها أسامة عبد الرحمن النور. إذ تتلخص وظيفة الـ شخ في القيام بتقديم الذبائح للآلهه. وطبعاً يا محسن، وكما هو معروف للجميع، ان لفظة "شخ" في عامية السودانيين ذات مدلول يشير لعملية الذبح ..لذلك ومن وحي حديثك كله يمكننا التعامل مع هذه اللفظة "شخ" بإعتبارها إسقاط حضاري كوشي قديم ..

أيضاً يا محسن، وعطفاً علي حديثك حول "قاموس الوجود"، وما يتعلق بذلك من تداخل حضاري كوني، لابد لي من تذكيرك بحديثي معك عن "قرود البابون المقدسة" وتمثالها الموجود في جبل البركل، لو تذكر صورته التي أرسلتها إليك؟ تمثال لثلاثة قرود ملتصقة ببعض، أحدهم يغلق عينيه بيديه(لا أرى)، والثاني يغلق أذنيه بيديه(لا أسمع)، والثالث يغلق فمه بيده(لا أتكلم). هذه التمثال يمكن لنا أن نتعامل معه كتلخيص شكلي لأسطورة القرود الهندية (لا أري الشر، لا أسمعه، ولا أنطق به)*

أيضاً لا تنسى ملاحظتك التي ذكرتها اليّ عندما نظرت الى الأشكال المرسومة علي الأعمدة العملاقة أمام جبل البركل .. قلت: ان الرسم الموجود في أعلى العامود، هو رسم لرجل هندي

*أو شي من قبيل هذا المعنى

بابكر عباس
08-03-2011, 05:27 AM
"أطوار"؟ من مفردة الطور، البعَر المنسوب إلى توره، بعد عَمَل أبي الدرداق. فهي إذن فرعونية بشقيها السوداني الجنوبي، والمصري*.
قاعد أحاول أتابعك.
كيف طور جاية من البعَر المنسوب إلى توره؟

خالد الصائغ
08-03-2011, 05:42 AM
متابعة لصيقة بمتعة حقيقية

نضر الله أيامكم

معتصم الطاهر
08-03-2011, 07:17 AM
اقتباس:
. فأنا لم ألتقِه إلا عبر التلفون وحده، ولو أنني عرفتُه منذ زمن طويل، يَتجاوز السنوات السبع.
اليوم الذي وصل فيه الإمارات في زمن قديم ومعه معتصم الطاهر، بينما أنا في طريقي إلى المطار متجهاً صوب جنوب إفريقيا وشنطي وكاميراتي وكل عدتي معي. كنت بداخل بار صاخب ومعي نوري الجرّاح وناصر بخيت رافقاني مودّعيْن لي ولم يكن في الوسع إطلاقاً لقاؤهما، لأنَّ زمن الطائرة وبُعد المطار في الماينص. معتصم التقيتُه منذ كنتُ طالباً بجامعة الجزيرة وشاركتهما قراءة شعرية هو وأزهري محمّد علي لو كان يذكر ذلك، ثم مرّت الأيام والتقيتُه في الدوحة كرَّةً ثانية. .





محسن
زهرة تسبح فى بحر ابيض ..
وهو يا ابناء الشمالية هادئ .. و تكاد تراها مستقرة فى بحر ضوء لولا انها تتحرك شمالا ..

نعم تذكرتك يا محسن و كان بيننا ( ازهرى و عفيف ) .. و أذكر أنى قلت هل هذا مشروع شاعر أم مشروع فيلسوف ..
وراهنت على أنك لن تأخذ الشعر لمشروع .. عكس عفيف الذى قال ان فيكما شبه !!

خالد تلتقيه يخرب طبعك ..!!!

محسن خالد
08-03-2011, 12:49 PM
بس عمك ناش دا كان عندو انفصام, وكلام محسن دا ما فيهو أي انفصام، دا شغل مرتب ومكرب.
إلا تكون قاصد تربط شكل العلاقة بالعبقرية
الجيلي


مشتاقين يا الجيلي غاية الأشواق
يا زول وينك؟
أرجو أن تكون بخير، والعافية "دَرَتْ".


بابكر يقصد أشياء غير منظورة للقراء، وأتمنّى أن لا يكون قد قصد الإساءة إليّ، أتمنّى.
لقد تكلّم معي بالتلفون، وقلتُ له إنّ كلامه بخصوص جملتي والاعتراض عليها صحيح، وهذه الجملة تحتاج لصياغة. وقد كان من الواجب عليَّ ترك مساحة بيني وبين حديث الفراعنة، ليصبح ما للفراعنة للفراعنة، وما لمحسن المعاصر لمحسن، من ((ناحية الأكاديميا البحتة)). وقلتُ له، ليتَه عفى هذه الجملة عن المساءلة ما دام أنَّها قد وردت ببطن الحجا والأساطير، وما دمتُ لا أمتلك وقتاً لنقاشها في الوقت الحاضر.

هذا ما لبابكر، ولن يجد منّي ما دام حيّاً ظلماً، فإنّي ممن يسعون، بالحق والجد، لإقامة الحق ولو على أنفسهم.

أمَّا الذي هو لي، فقد قلتُ له ((إنّني أعتقد ما يعتقده الفراعنة، وأصدقهم كذلك، وعليه أن يكمل حواره معي أمام الناس)). ولم أسهب في الأمر، لأنني كنتُ مدمّراً بالفعل ساعتها من التعب والسهر، ونفسي مابية الأكل، ووجع الحلق من بَعْدُ رديف. وقلتُ لمُبر، وكانا معاً في تلك الساعة، هذه الجملة ستهدر وقتي مع بابكر وستصرفني لأشياء لم تكن لدي رغبة لمناقشتها بالأساس.
بالجد كنتُ أنوي الانتهاء من هنا بسرعة، كي أجلب لوجدي هديته. ثم أعود، بسرعة أيضاً، لمواصلة عملي على (فرعون الرموز) في الكواليس، وهو سيفيد جداً باتجاه التطور، ولكنني سأسعى لاتباع الرمز لا العلماء، حتى لو جافت إفادات الرمز "مرحلة" المعرفة المعاصرة، ولن أهتم. هذه هي نظريتي وأنا حر في تفكيري وتقسيم وقتي كذلك. ولم أكن أمتلك رغبة العمل هنا، أمام الناس، ولا الغلاط ولا الحجة ولا المحركة واللت والعجن. وأفكاري جاهزة ومدوّنة، وموادي جاهزة ومراجعي جاهزة وبعض الفصول بكاملها من الكتاب جاهزة، ويمكن حشرها في ضروس ماكينات الطباعة الآن. فقط لو عثرت على من يرسم، ولا ينقصني شيءٌ إطلاقاً سوى رسام أو رسامة.
وكنتُ بليلٍ ما، من زمن قديم جداً، بينما أنا غول، والأفكار تهطل على دماغي من كل أزلٍ وأبدٍ، أنقل من بوست الكوشرثيا بعض المواد، لأجل تطييرها أكثر مما هي طائرة وفراش. فمررتُ برجلين من بني "إسفير" يماحكاني، بالاستهتار والعبث كلّه، هما الحبشي وتبارك.
ورأيت كمية العرقلة التي كانا يعرقلاني لها، والكيفية -الفسَّاية- التي كانا يهدران بها قوتي وطاقتي، وعلمي ومعرفتي، وكيفية تطيير فراش إلهامي ونحله في لا شيء، لا شيء، لا شيء.
فغضبتُ من نفسي غضباً شيطانياً، وتلبستني تلك الروح التي تلبست الإمام أحمد بن حنبل، لو صحّ تذكّري لقصته*. الروح التي كلما حاذرت الاستهتار والعبث، فلا بُدّ لهما أن يلحقا بها ويُبدّدا سعيها.
هذا حينما غضب ابن حنبل من أحدهم احتج في وجهه بحديث استشهد به أبو حنيفة ومن ضمن سلسلة الحديث الراوية الجلد بن يعقوب، المجروح. فانفجر الإمام أحمد في الرجل بطريقة لا تشبه انضباطه الإصلاحي والمعرفي منهزراً له ولأبي حنيفة نفسه المعتمد للراوية، قائلاً بثورة، وايش حديث الجلد!؟ وما الجلد!؟ ومن الجلد!؟ فهجت أنا أيضاً غَيرة على وقت المعارف المهدر، وايش كلامات الحبشي وتبارك؟ وشنو الحبشي وتبارك؟ ومنو ديل الحبشي وتبارك؟
ورُغم أنني عدتُ واستغفرت الإنسانية، إلا يبدو أنّ المسألة لم تُمحَ من ذهني تماماً، وربما صنعت لي عقدة تجاه (زعم) الحوار بأم السطر الغياظة هذه.
(نقطة سطر جديد).

----
فهل قلتُ لك يا بابكر، وأجبني عن هذا السؤال ولا تصمت عنه، لأنني لن أتركك إن لم تجبه، أوَ قلتُ لك إنّني أعتقد ما يعتقده الفراعنة، أم لم أقل؟ وإن كنتُ قد قلتُ لك ذلك، فهل بعدها، حينما تضطرني أنت اضطراراً لـ"برهنة اعتقادي"، في توقيت ما بخارج معاي ومع ظروفي وأولياتي خالص خالص. فهل أغدو بذلك عبقرياً منفصماً، لأنني قلتُ لك جملتي الأولى خاطئة من ناحية الأكاديميا التي ما تزال تعمل على الموضوع حتى تاريخه؟
أنت بالمناسبة الذي تضطرني اضطراراً لتجاوز هذه الأكاديميا في العلن لا جملتي. جملتي بالنسبة لي لا تحتاج لبراهين. وتجاوزي الشخصي (الفصام؟) على مستوى اعتقادي الخاص مسألة ترتيب للميدان، وليس هرباً منه. وما رأيتَه بعينك الآن (بوبا) واحدة فقط، وإن شئتُ لأمدَّنك بألفٍ مما تبوبون. فهل جزائي، وجزاء هذه العبقرية، التوصيف بالفصام بعدها؟ ألم أشرح لك اعتقادي الذي لم تحن مواقيته حول المسألة؟ فهل اعتقدتُ أنا ذلك من الفراغ؟ عهدة تفسير الانفصام هذه على الجيلي، براهو يشيل شيلتها، أنا بَرَّه، ما تجي تزرزرني فيها.
ومما قلتُه لـمُبر، إنني سأغالط بابكر إلى أن يعرف حاجة، ولن أعتذر عنها ولن أسحبها، بدعوى أنَّ العلوم لم تصل إلى هنا بالشكل القاطع كما وصلت لبرهنة التطور بالشكل القاطع، الذي لا جدل حوله.
هل أفتانا بابكر في الخنبسانتين؟ أم هرب؟
فليكن، اعتدادي بتصوّراتي يسمح لي بالسؤال، لماذا لا تسرع هذه العلوم بدلاً عن تأخير رؤيتي أنا وحدوسي الفلسفية؟ ومنذ متى تسبق الأكاديميا النبي!؟ وهل كانت الأكاديميا في أي يومٍ من الأيام، عدا أزمان تأسيسها الغابرة، أكثر من تَعَيُّشٍ بكتيري على أفئدة الأنبياء وبصائرهم!؟
فمن بعد حقب إفلاطون المبدعة، التي كانت أكاديمياها إبداعية وتنظِّر للحدس الفلسفي، هل مثّل الأكاديميون هؤلاء دوراً أكبر من دور قصاصي الأثر على نحو الكلاب البوليسية؟ هل يقتنعون بالحدس الفلسفي في يومنا هذا؟
هل هم مبدعون؟
أوصي الجميع بقراءة قصة مذكرات رجل عجوز، لأنطوان شيخوف، من القرن قبل الماضي.
فلماذا أعتذر عن جملتي وأسحبها؟ ولماذا لا يعتذر أحدٌ لي أنا عن عرقلة نبوءاتي التي إن كنتم ستوافقون عليها بسهولة، فلماذا لم تكونوا أنتم أنا، وتريحوني بالمرَّة من "أنا" الثقيلة والصليب هذه؟
لو انتبهتُ لجملتي هذه في الماضي لعدّلتها بنفسي لأجل حفظ وقتي وتقسيمه، لا هرباً منها. فقط خوفاً على طاقتي، وتنسيقاً مع جدول أعمالي، إلى أن أتوافر على مواقيتها وتفرغها. (تذكّرت حديث د. بشرى عن البحث النكوصي الذي وصمني به وحسبو، كما يراه وصمة! تذكرته الآن).
و(الآن)، فأس رؤياي في تربة المجهول، المرقون أمامكم، مثل حفرية فرعونية ثمينة! فلا تراجع. ودون محوها هلاك نبوءاتي، التي تكون متيقظة لي حتى لو كنتُ غافلاً عنها. فلا محو لقلب النبي، إنّه الحلم والأمل معاً. والذي يريد حولها حواراً فليأتِ وليحاورني حولها، بطرق الحوار، مش "القيرا.. قيرا". ولو شئتُ فسأحاوره، وإن لم أشأ فسأعتبره جَلَداً معاصراً، وكفى.

قلتُ لمُبر، إذا كانت جملتي مما لا يليق بي حقاً، وكلام بابكر هذا غَيْرَة على المعرفة ومعرفتي، فلماذا لم ينبهني بابكر على الخاص "مثلاً"؟
أجابني مُبر، لأنَّه يريد الحوار، لماذا ينبّهك على الخاص؟ ولأنَّ سؤالي، بالأصل، كان لأجل برهنة تناقض بابكر نفسه، فقد أجبتُ مُبر، إن كان بابكر يريد هذا الحوار، فلماذا إذن لم يستمر فيه أمام الناس واستعان بالتلفون؟

أنا شخصياً أرسلتُ -في زمن قديم- رسالة تعليق على موضوع نقاش هنا لبابكر على موبايله، تنبيهاً له، فلماذا فعلت أنا ذلك؟ لأنني لم أكن أرغب في الحوار، بالفعل كنتُ وما زلتُ زاهداً في نقاش ذلك الموضوع، لأسباب بتاعة فروسية همباتة تعنيني وحدي.

فإن كان بابكر يرغب في الحوار، فهل استعان بالتلفون كي يطاعنني بكلامي مبتوراً!؟:D
ووالله، و"مليت خشمي في الله"، لما هو ومُبر بتكلمو معاي أنا كنت مصطولاً عديل من التعب والرهق، ومساهراً لأكثر من يوم ونصف. أبحث في المراجع، عَمَّا يبرهن دين حجر هذه البوبا العبقرية! التي يكافئني عليها بابكر بنيشان عبقرية "ما"، الجيلي، والكلام على ذمّته، يحاول أن يفرزها من فصام شخصية في فيلم.
بالنسبة لي أنا، أعرف أنَّ بوبا هذه، هي كما أقول عنها، كيف ولماذا؟ إجابتي (كدا، وبس!). ولا يعنيني برهنة ذلك، إلا إن كنتُ أريد للناس أن يلتزموا رؤيتي، أو في الحالات التي أريد أن أحفظ فيها أوقاتكم أنتم من الشك، عن نفسي أعرف كيف أتعامل مع شكوكي الفلسفية.
بابكر لن يراجع ما معه من معلومات الأكاديميا بخصوص ما عرضته عليه من خنبسان، ولن يراجعها بخصوص بوبا، ولن يسعى حتى في نقد ما قدمته بشكل نقدي مفهوم، ولن يبرهن خطأ ما جئت به أنا، لأنَّ لا سبيل لدحضه مطلقاً، لا، هو أحرف، سيراجع صحتي النفسية عند (دكتور؟). بديييع. والعهدة على الجيلي. أنا شخصياً عجبني مرّة جضيمات بت وزهجتني، فقلت لها من باب الجرسة الممازحة، راجعي د. كتورة ناهد في وقت الدوام الرسمي (هههه).
وكلامي دا كلام زول جرّسنو الجضيمات المدردمات ساااكت، إنت مالك؟
ها هو كلامٌ معرفي رصين أمامك أعلاه، ورينا الجرّسك!؟

من التعابير البديعة والنابهة جداً، التي قرأتُها لنوري الجرّاح وفتنتني للغاية، حينما وصف أنواعاً معيّنة من الشعراء غير المبتدعين بقوله (أسرى يلهون بالمعلوم)، هذه العبارة فاتكة، وبديعة بالجد.
ولكنّني أختلف معه في تقسيمها فقط، فهناك من هم أحق بها من الشعراء.
الشاعر مهما كان أسيراً للمعلوم، ككاتب الليركس مثلاً، فهو مؤرّخ حضارات بارع يلهو بالتراكيب الكُبرى للوجود وتدوير أنساق الرمز لتبقى حيّة وفاتنة وعظيمة، إلى الأبد، في الغناء، وبالجنون المُلْهِم.
وقراءاتي الحضارية في الليركس السوداني كلّها تثبت ذلك وتبرهنه، وسأعلّق مرَّة ثانية على حميراء العظيمة وليركسها العظيم.
أمَّا الذين هم حقاً أسرى يلهون بالمعلوم، فالعلماءُ والأكاديميون من غير ذوي الموهبة. التي أعرّفها هنا، بمصطلح (الحدس الفلسفي) المعروف والشهير في الفلسفة بشقيها، علومها ومعارفها، معاً. والذي رصدتُه أثناء قراءاتي المستمرة منذ كان جنيناً بين يدي إفلاطون وصحبه وإلى تاريخنا اليوم، الذي هيمنت فيه الأكاديميا المحرّفة والبليدة، غيرُ المشتملة على الحدس الفلسفي الذي زرعه فيها مؤسسها إفلاطون، مَنْ وقعت بأرضه خيانة وهو لا يدري.
ففيم ستوحشنا هذه الأكاديميا التافهة لو اختفت، لو كان مبلغ علمها أن تمسك بالفيل الضخم لتحصيه أمامنا، وتأتي لتقول لنا بوجه متأكد (طلع أربعة كرعين وخرطوم!؟) {أسرى يلهون بالمعلوم}.
فأكاديميو اليوم هؤلاء، لن يطالوا حظَّ أصغر شاعرٍ يكتب الأغاني. فهم الأسرى حقاً الذين يلهون بالمعلوم، قَيْدَ النَّسق، مَنْ ينقصُ قلوبَهَم النبيُّ، وتعمل أدمغتهم ببرمجيات عناكب يأسرها المسارُ ببغلته لا (المَشَاقَقة) ببراقاتها.
قال ليهو، وهو منتكل بذقنه فوق اللوح "أب قرون"، المبروك، ولدي المبروك، تعال لي أبوك "أب جبّة" يلزَّمَك القوم، ويدّيك الطريق.
قال ليهو، يا أبوي "أب جبّة"، أنا زولاً لــ"بَرَاهُو"، خلوني في دهسيرتي دي، بشاقق سااكت.

**
من جحيم الإكسسوار (3)


أغلب قضايا الحضارة الإنسانية معقّدة للغاية، ويحتاج معها الإنسان لأعمار طويلة جداً كي يقف بنفسه على برهنة نبوءاته حولها. والبرهان بخصوص هذه القضايا، نسبةً لقصر عمر الإنسان، نادراً ما يعني الإحاطة بمستقبل الواقعة البحثية المُبتدعَة كاملاً، ومعالجة النسق الذي تقوم فيه إلى آخره. إذاً الصحيح من الحدس الفلسفي لن يبطله نقصان البرهان، وكذلك لن يدحضه توافر برهان مضادٍّ له، لو كان بالوسع إحالة هذا البرهان المُضاد إلى "الظرف" لا "النسق".
ومهمّة الحدس الفلسفي هي تزويد الحياة بالوقائع المُبتدعة فحسب، وبتفسير مقبولٍ لنسقٍ تقوم فيه هذه الوقائع. وغير مطلوب منه برهنتها إلا بالقدر الذي يحرّض الشك لأجل اختبارها فحسب. وغالباً، أعباء برهنتها ستقع على المستقبل والآخرين، ممن أغراهم الشك فيها لأجل اختبارها. فالنُّهَى الحادسة إذاً تتحدَّى الأكاديميا، ويختلف عملها عنها، بابتداع الوقائع البحثية وتفسيرات الأنساق من خلال الحدس الفلسفي وحده. وكل المطلوب من الأكاديميا إن كانت ترغب في وضع حد لذلك، أن تختبر تلك الوقائع البحثية. حينها، بالتأكيد، ستكسب الإنسانية ميزة تسريع حركة التاريخ والمعرفة.
م. خالد

يعني بخصوص مداخلتي الأولى عن (بوبا) كانت رؤيتها متماسكة، وكافية جداً كحدس فلسفي. وحتى لو أعياني برهنتها، وصادفني الأجل قبل ذلك. فسيبقى هذا الحدس الفلسفي كي يأتي شخصٌ ما في المستقبل، ويشك فيه. ومن ثم يشرع في اختباره بقواميس اللغة لأنَّه متخصص في ذلك مثلاً، ويجد أن الواقعة البحثية كانت صحيحة وصائبة. فالحدس الفلسفي هكذا أسهم بطريقتين، أولاً بابتكار الواقعة البحثية في حدِّ ذاتها.
وثانياً بتوفير الوقت على مختبرها لأنه سيجدها جاهزة وواضحة المعالم، ومقنطرة تماماً، وما عليه إلا يشوت في القواميس، يا طلعت معاه قون، ويا آوت. وفي الحالتين، يكون صاحب الحدس الفلسفي قد أسهم في إراحة الإنسانية ودعم حضارتها. فلو صدق حدسه، فقد ساهم في تفسير الوجود بالتأكيد. ولو خاب ذلك الحدس، فقد ساهم في ترشيد وقت الإنسانية بعدم تكرار هذه الواقعة البحثية مستقبلاً، لأنَّها اخْتُبِرَت.
لذلك تجدني متمسكاً جداً، بأن يكتب أي إنسان عن حياته، وما عرض له فيها. أنت لن تعرف قيمة عيشك بالنسبة للحضارة وحدك، فاكتب. ربما تدل آخرين على شيء بدهي للغاية بالنسبة لك، ولكنه بالنسبة لآخرين عزيز للغاية. لأنهم قضوا معظم أعمارهم مسدودين لدى حاجز ما، ليس بوسعهم أن يتخطوه إطلاقاً، إلا بهذا الأمر البدهي للغاية، وغير المهم عندك.

**

ومن أنانيا صفر، التي هي جحيم الإكسسوار (2)

نعم، الأفكار مميتة سواءٌ باختبار الأسطورة لها، وسقوط إيكاروس، حين خذله ما غَزَل به أجنحة طيرانه من شمع. أو سواءٌ باختبار الواقع لها، وسقوط ابن فرناس، لأنَّ نسيج أفكاره هنا خذلته مظلَّة بدائية.
فالأفكار مميتة مدى الأزمان كُلِّها، وفي كل الأحوال. لو على صعيد المعرفة البحتة والتجريب، أم في اصطراعها المُلْهَم مع الفضاء. والفضاء رحمُ أفكارنا، وهو أنثى مميتة بدورها كأنثى النحل. لا تسمح باغتصابها وذوق عسيلتها دون رَقَبَة مُسَلَّمة إليها. ولا طريق آخر معنا... ولا للفعل منّا نحو الأمام سوى الغرز الاستشهادي. الطعن الأخير من سيف أخير. لضمان أن تَقِرَّ نطفةُ فعلٍ ينالنا بعده الموت، برحم المستقبل. معبّئةً له، بالسلالات المُحَرَّرة عن أمراض ذواتنا البدائية، وعلل العقل والقدرات، وأقنعة التخبؤ في الظلال عن الضوء.
الاغتصاب الاغتصاب.. اعتلاء الفكرة للفراغ. وما يمكن الاستدلال عليه بالمُحَدِّد الإقليدي، ننسبه من عندنا لإقليدس، فبمجرد قولنا إنَّ للمثلث ثلاثة أضلاع، أو هذا مربع، وهذه دائرة، وتسميات كهذه... فقد شرعنا في اغتصاب الفراغ، ودق أوتاد خيامنا ليعسكر فكرنا فيه.
والأفكار مميتة على صعيد الذات، بوصفها وحشة الساري وحده، في قطعة خلاء. وكذلك مميتة على صعيد المجتمع. فالمجتمع يقف كحليف أبدي للفراغ ضد الإلهام، وللأكاديميا ضد القفز والاستبصار والرؤيا، وضد كلّ ما هو نبي.
م. خالد






------------------------------
* هذه كلها مهام بحثية يتفضّل بها عليّ بابكر، ولامن توجه إليه أسئلة يقول لك تحتاج لبحث! لا وقت لدي الآن لمراجعة هذه القصة بنفسي كتبتها من ذاكرتي.

ولماذا أنا الآن أكتب هذه المداخلة الطويلة والعجيبة، التي لا تعني أي شيء من نبوءاتي، ولا تمثلها في قطمير، وتفسد جدول أعمالي. لماذا أهدر وقتي، بحق الآلهة أو الشياطين عليكم أجيبوني لماذا؟ لماذا لا أقول قولي كما يقول الأنبياء قولهم ويمضون!؟

محسن خالد
08-03-2011, 12:56 PM
كيف طور جاية من البعَر المنسوب إلى توره؟
بابكر

راجع الأبجدية الهيروغليفية لتعرف كيف.

مبر محمود
08-03-2011, 01:33 PM
سلام يا محسن..
يبدو ان حديث الجيلي عن "ناش" ساهم في صناعة إنطباعك عن تعليق بابكر .. وهو أمر لا يمكن لي تفويته، فقد كنت حاضراً أوان كتابة التعليق، وقد لمست من خلال أحاديثي مع بابكر المقصد الحقيقي من التعليق، وهو مقصد يختلف إختلافاً تاماً عما ذهب اليه الجيلي ..

علماً يا محسن إنني لم أشاهد a beautiful mind حتى الأن، ولكن يوم أمس حدثني بابكر عنه كثيراً، وقد لاحظت فتنته البالغة بجون ناش وعبقريتة الفذّه، وقدرتة العجيبة علي خلق الأفكار ومطاردتها

بابكر عباس
08-03-2011, 06:05 PM
مشتاقين يا الجيلي غاية الأشواق
يا زول وينك؟
أرجو أن تكون بخير، والعافية "دَرَتْ".

بابكر يقصد أشياء غير منظورة للقراء، وأتمنّى أن لا يكون قد قصد الإساءة إليّ، أتمنّى.
لقد تكلّم معي بالتلفون، وقلتُ له إنّ كلامه بخصوص جملتي والاعتراض عليها صحيح، وهذه الجملة تحتاج لصياغة. وقد كان من الواجب عليَّ ترك مساحة بيني وبين حديث الفراعنة، ليصبح ما للفراعنة للفراعنة، وما لمحسن المعاصر لمحسن، من ((ناحية الأكاديميا البحتة)). وقلتُ له، ليتَه عفى هذه الجملة عن المساءلة ما دام أنَّها قد وردت ببطن الحجا والأساطير، وما دمتُ لا أمتلك وقتاً لنقاشها في الوقت الحاضر.

هذا ما لبابكر، ولن يجد منّي ما دام حيّاً ظلماً، فإنّي ممن يسعون، بالحق والجد، لإقامة الحق ولو على أنفسهم.

أمَّا الذي هو لي، فقد قلتُ له ((إنّني أعتقد ما يعتقده الفراعنة، وأصدقهم كذلك، وعليه أن يكمل حواره معي أمام الناس)). ولم أسهب في الأمر، لأنني كنتُ مدمّراً بالفعل ساعتها من التعب والسهر، ونفسي مابية الأكل، ووجع الحلق من بَعْدُ رديف. وقلتُ لمُبر، وكانا معاً في تلك الساعة، هذه الجملة ستهدر وقتي مع بابكر وستصرفني لأشياء لم تكن لدي رغبة لمناقشتها بالأساس.
بالجد كنتُ أنوي الانتهاء من هنا بسرعة، كي أجلب لوجدي هديته. ثم أعود، بسرعة أيضاً، لمواصلة عملي على (فرعون الرموز) في الكواليس، وهو سيفيد جداً باتجاه التطور، ولكنني سأسعى لاتباع الرمز لا العلماء، حتى لو جافت إفادات الرمز "مرحلة" المعرفة المعاصرة، ولن أهتم. هذه هي نظريتي وأنا حر في تفكيري وتقسيم وقتي كذلك. ولم أكن أمتلك رغبة العمل هنا، أمام الناس، ولا الغلاط ولا الحجة ولا المحركة واللت والعجن. وأفكاري جاهزة ومدوّنة، وموادي جاهزة ومراجعي جاهزة وبعض الفصول بكاملها من الكتاب جاهزة، ويمكن حشرها في ضروس ماكينات الطباعة الآن. فقط لو عثرت على من يرسم، ولا ينقصني شيءٌ إطلاقاً سوى رسام أو رسامة.
وكنتُ بليلٍ ما، من زمن قديم جداً، بينما أنا غول، والأفكار تهطل على دماغي من كل أزلٍ وأبدٍ، أنقل من بوست الكوشرثيا بعض المواد، لأجل تطييرها أكثر مما هي طائرة وفراش. فمررتُ برجلين من بني "إسفير" يماحكاني، بالاستهتار والعبث كلّه، هما الحبشي وتبارك.
ورأيت كمية العرقلة التي كانا يعرقلاني لها، والكيفية -الفسَّاية- التي كانا يهدران بها قوتي وطاقتي، وعلمي ومعرفتي، وكيفية تطيير فراش إلهامي ونحله في لا شيء، لا شيء، لا شيء.
فغضبتُ من نفسي غضباً شيطانياً، وتلبستني تلك الروح التي تلبست الإمام أحمد بن حنبل، لو صحّ تذكّري لقصته*. الروح التي كلما حاذرت الاستهتار والعبث، فلا بُدّ لهما أن يلحقا بها ويُبدّدا سعيها.
هذا حينما غضب ابن حنبل من أحدهم احتج في وجهه بحديث استشهد به أبو حنيفة ومن ضمن سلسلة الحديث الراوية الجلد بن يعقوب، المجروح. فانفجر الإمام أحمد في الرجل بطريقة لا تشبه انضباطه الإصلاحي والمعرفي منهزراً له ولأبي حنيفة نفسه المعتمد للراوية، قائلاً بثورة، وايش حديث الجلد!؟ وما الجلد!؟ ومن الجلد!؟ فهجت أنا أيضاً غَيرة على وقت المعارف المهدر، وايش كلامات الحبشي وتبارك؟ وشنو الحبشي وتبارك؟ ومنو ديل الحبشي وتبارك؟
ورُغم أنني عدتُ واستغفرت الإنسانية، إلا يبدو أنّ المسألة لم تُمحَ من ذهني تماماً، وربما صنعت لي عقدة تجاه (زعم) الحوار بأم السطر الغياظة هذه.
(نقطة سطر جديد).

----
فهل قلتُ لك يا بابكر، وأجبني عن هذا السؤال ولا تصمت عنه، لأنني لن أتركك إن لم تجبه، أوَ قلتُ لك إنّني أعتقد ما يعتقده الفراعنة، أم لم أقل؟ وإن كنتُ قد قلتُ لك ذلك، فهل بعدها، حينما تضطرني أنت اضطراراً لـ"برهنة اعتقادي"، في توقيت ما بخارج معاي ومع ظروفي وأولياتي خالص خالص. فهل أغدو بذلك عبقرياً منفصماً، لأنني قلتُ لك جملتي الأولى خاطئة من ناحية الأكاديميا التي ما تزال تعمل على الموضوع حتى تاريخه؟
أنت بالمناسبة الذي تضطرني اضطراراً لتجاوز هذه الأكاديميا في العلن لا جملتي. جملتي بالنسبة لي لا تحتاج لبراهين. وتجاوزي الشخصي (الفصام؟) على مستوى اعتقادي الخاص مسألة ترتيب للميدان، وليس هرباً منه. وما رأيتَه بعينك الآن (بوبا) واحدة فقط، وإن شئتُ لأمدَّنك بألفٍ مما تبوبون. فهل جزائي، وجزاء هذه العبقرية، التوصيف بالفصام بعدها؟ ألم أشرح لك اعتقادي الذي لم تحن مواقيته حول المسألة؟ فهل اعتقدتُ أنا ذلك من الفراغ؟ عهدة تفسير الانفصام هذه على الجيلي، براهو يشيل شيلتها، أنا بَرَّه، ما تجي تزرزرني فيها.
ومما قلتُه لـمُبر، إنني سأغالط بابكر إلى أن يعرف حاجة، ولن أعتذر عنها ولن أسحبها، بدعوى أنَّ العلوم لم تصل إلى هنا بالشكل القاطع كما وصلت لبرهنة التطور بالشكل القاطع، الذي لا جدل حوله.
هل أفتانا بابكر في الخنبسانتين؟ أم هرب؟
فليكن، اعتدادي بتصوّراتي يسمح لي بالسؤال، لماذا لا تسرع هذه العلوم بدلاً عن تأخير رؤيتي أنا وحدوسي الفلسفية؟ ومنذ متى تسبق الأكاديميا النبي!؟ وهل كانت الأكاديميا في أي يومٍ من الأيام، عدا أزمان تأسيسها الغابرة، أكثر من تَعَيُّشٍ بكتيري على أفئدة الأنبياء وبصائرهم!؟
فمن بعد حقب إفلاطون المبدعة، التي كانت أكاديمياها إبداعية وتنظِّر للحدس الفلسفي، هل مثّل الأكاديميون هؤلاء دوراً أكبر من دور قصاصي الأثر على نحو الكلاب البوليسية؟ هل يقتنعون بالحدس الفلسفي في يومنا هذا؟
هل هم مبدعون؟
أوصي الجميع بقراءة قصة مذكرات رجل عجوز، لأنطوان شيخوف، من القرن قبل الماضي.
فلماذا أعتذر عن جملتي وأسحبها؟ ولماذا لا يعتذر أحدٌ لي أنا عن عرقلة نبوءاتي التي إن كنتم ستوافقون عليها بسهولة، فلماذا لم تكونوا أنتم أنا، وتريحوني بالمرَّة من "أنا" الثقيلة والصليب هذه؟
لو انتبهتُ لجملتي هذه في الماضي لعدّلتها بنفسي لأجل حفظ وقتي وتقسيمه، لا هرباً منها. فقط خوفاً على طاقتي، وتنسيقاً مع جدول أعمالي، إلى أن أتوافر على مواقيتها وتفرغها. (تذكّرت حديث د. بشرى عن البحث النكوصي الذي وصمني به وحسبو، كما يراه وصمة! تذكرته الآن).
و(الآن)، فأس رؤياي في تربة المجهول، المرقون أمامكم، مثل حفرية فرعونية ثمينة! فلا تراجع. ودون محوها هلاك نبوءاتي، التي تكون متيقظة لي حتى لو كنتُ غافلاً عنها. فلا محو لقلب النبي، إنّه الحلم والأمل معاً. والذي يريد حولها حواراً فليأتِ وليحاورني حولها، بطرق الحوار، مش "القيرا.. قيرا". ولو شئتُ فسأحاوره، وإن لم أشأ فسأعتبره جَلَداً معاصراً، وكفى.

قلتُ لمُبر، إذا كانت جملتي مما لا يليق بي حقاً، وكلام بابكر هذا غَيْرَة على المعرفة ومعرفتي، فلماذا لم ينبهني بابكر على الخاص "مثلاً"؟
أجابني مُبر، لأنَّه يريد الحوار، لماذا ينبّهك على الخاص؟ ولأنَّ سؤالي، بالأصل، كان لأجل برهنة تناقض بابكر نفسه، فقد أجبتُ مُبر، إن كان بابكر يريد هذا الحوار، فلماذا إذن لم يستمر فيه أمام الناس واستعان بالتلفون؟

أنا شخصياً أرسلتُ -في زمن قديم- رسالة تعليق على موضوع نقاش هنا لبابكر على موبايله، تنبيهاً له، فلماذا فعلت أنا ذلك؟ لأنني لم أكن أرغب في الحوار، بالفعل كنتُ وما زلتُ زاهداً في نقاش ذلك الموضوع، لأسباب بتاعة فروسية همباتة تعنيني وحدي.

فإن كان بابكر يرغب في الحوار، فهل استعان بالتلفون كي يطاعنني بكلامي مبتوراً!؟:D
ووالله، و"مليت خشمي في الله"، لما هو ومُبر بتكلمو معاي أنا كنت مصطولاً عديل من التعب والرهق، ومساهراً لأكثر من يوم ونصف. أبحث في المراجع، عَمَّا يبرهن دين حجر هذه البوبا العبقرية! التي يكافئني عليها بابكر بنيشان عبقرية "ما"، الجيلي، والكلام على ذمّته، يحاول أن يفرزها من فصام شخصية في فيلم.
بالنسبة لي أنا، أعرف أنَّ بوبا هذه، هي كما أقول عنها، كيف ولماذا؟ إجابتي (كدا، وبس!). ولا يعنيني برهنة ذلك، إلا إن كنتُ أريد للناس أن يلتزموا رؤيتي، أو في الحالات التي أريد أن أحفظ فيها أوقاتكم أنتم من الشك، عن نفسي أعرف كيف أتعامل مع شكوكي الفلسفية.
بابكر لن يراجع ما معه من معلومات الأكاديميا بخصوص ما عرضته عليه من خنبسان، ولن يراجعها بخصوص بوبا، ولن يسعى حتى في نقد ما قدمته بشكل نقدي مفهوم، ولن يبرهن خطأ ما جئت به أنا، لأنَّ لا سبيل لدحضه مطلقاً، لا، هو أحرف، سيراجع صحتي النفسية عند (دكتور؟). بديييع. والعهدة على الجيلي. أنا شخصياً عجبني مرّة جضيمات بت وزهجتني، فقلت لها من باب الجرسة الممازحة، راجعي د. كتورة ناهد في وقت الدوام الرسمي (هههه).
وكلامي دا كلام زول جرّسنو الجضيمات المدردمات ساااكت، إنت مالك؟
ها هو كلامٌ معرفي رصين أمامك أعلاه، ورينا الجرّسك!؟

من التعابير البديعة والنابهة جداً، التي قرأتُها لنوري الجرّاح وفتنتني للغاية، حينما وصف أنواعاً معيّنة من الشعراء غير المبتدعين بقوله (أسرى يلهون بالمعلوم)، هذه العبارة فاتكة، وبديعة بالجد.
ولكنّني أختلف معه في تقسيمها فقط، فهناك من هم أحق بها من الشعراء.
الشاعر مهما كان أسيراً للمعلوم، ككاتب الليركس مثلاً، فهو مؤرّخ حضارات بارع يلهو بالتراكيب الكُبرى للوجود وتدوير أنساق الرمز لتبقى حيّة وفاتنة وعظيمة، إلى الأبد، في الغناء، وبالجنون المُلْهِم.
وقراءاتي الحضارية في الليركس السوداني كلّها تثبت ذلك وتبرهنه، وسأعلّق مرَّة ثانية على حميراء العظيمة وليركسها العظيم.
أمَّا الذين هم حقاً أسرى يلهون بالمعلوم، فالعلماءُ والأكاديميون من غير ذوي الموهبة. التي أعرّفها هنا، بمصطلح (الحدس الفلسفي) المعروف والشهير في الفلسفة بشقيها، علومها ومعارفها، معاً. والذي رصدتُه أثناء قراءاتي المستمرة منذ كان جنيناً بين يدي إفلاطون وصحبه وإلى تاريخنا اليوم، الذي هيمنت فيه الأكاديميا المحرّفة والبليدة، غيرُ المشتملة على الحدس الفلسفي الذي زرعه فيها مؤسسها إفلاطون، مَنْ وقعت بأرضه خيانة وهو لا يدري.
ففيم ستوحشنا هذه الأكاديميا التافهة لو اختفت، لو كان مبلغ علمها أن تمسك بالفيل الضخم لتحصيه أمامنا، وتأتي لتقول لنا بوجه متأكد (طلع أربعة كرعين وخرطوم!؟) {أسرى يلهون بالمعلوم}.
فأكاديميو اليوم هؤلاء، لن يطالوا حظَّ أصغر شاعرٍ يكتب الأغاني. فهم الأسرى حقاً الذين يلهون بالمعلوم، قَيْدَ النَّسق، مَنْ ينقصُ قلوبَهَم النبيُّ، وتعمل أدمغتهم ببرمجيات عناكب يأسرها المسارُ ببغلته لا (المَشَاقَقة) ببراقاتها.
قال ليهو، وهو منتكل بذقنه فوق اللوح "أب قرون"، المبروك، ولدي المبروك، تعال لي أبوك "أب جبّة" يلزَّمَك القوم، ويدّيك الطريق.
قال ليهو، يا أبوي "أب جبّة"، أنا زولاً لــ"بَرَاهُو"، خلوني في دهسيرتي دي، بشاقق سااكت.

**
من جحيم الإكسسوار (3)



يعني بخصوص مداخلتي الأولى عن (بوبا) كانت رؤيتها متماسكة، وكافية جداً كحدس فلسفي. وحتى لو أعياني برهنتها، وصادفني الأجل قبل ذلك. فسيبقى هذا الحدس الفلسفي كي يأتي شخصٌ ما في المستقبل، ويشك فيه. ومن ثم يشرع في اختباره بقواميس اللغة لأنَّه متخصص في ذلك مثلاً، ويجد أن الواقعة البحثية كانت صحيحة وصائبة. فالحدس الفلسفي هكذا أسهم بطريقتين، أولاً بابتكار الواقعة البحثية في حدِّ ذاتها.
وثانياً بتوفير الوقت على مختبرها لأنه سيجدها جاهزة وواضحة المعالم، ومقنطرة تماماً، وما عليه إلا يشوت في القواميس، يا طلعت معاه قون، ويا آوت. وفي الحالتين، يكون صاحب الحدس الفلسفي قد أسهم في إراحة الإنسانية ودعم حضارتها. فلو صدق حدسه، فقد ساهم في تفسير الوجود بالتأكيد. ولو خاب ذلك الحدس، فقد ساهم في ترشيد وقت الإنسانية بعدم تكرار هذه الواقعة البحثية مستقبلاً، لأنَّها اخْتُبِرَت.
لذلك تجدني متمسكاً جداً، بأن يكتب أي إنسان عن حياته، وما عرض له فيها. أنت لن تعرف قيمة عيشك بالنسبة للحضارة وحدك، فاكتب. ربما تدل آخرين على شيء بدهي للغاية بالنسبة لك، ولكنه بالنسبة لآخرين عزيز للغاية. لأنهم قضوا معظم أعمارهم مسدودين لدى حاجز ما، ليس بوسعهم أن يتخطوه إطلاقاً، إلا بهذا الأمر البدهي للغاية، وغير المهم عندك.

**

ومن أنانيا صفر، التي هي جحيم الإكسسوار (2)







------------------------------
* هذه كلها مهام بحثية يتفضّل بها عليّ بابكر، ولامن توجه إليه أسئلة يقول لك تحتاج لبحث! لا وقت لدي الآن لمراجعة هذه القصة بنفسي كتبتها من ذاكرتي.

ولماذا أنا الآن أكتب هذه المداخلة الطويلة والعجيبة، التي لا تعني أي شيء من نبوءاتي، ولا تمثلها في قطمير، وتفسد جدول أعمالي. لماذا أهدر وقتي، بحق الآلهة أو الشياطين عليكم أجيبوني لماذا؟ لماذا لا أقول قولي كما يقول الأنبياء قولهم ويمضون!؟
و الله المداخلة دي فيها مؤونة سنة من الغلاط
توضيح:
قبل أي حاجة داير أوضح اللبس الحصل في موضوع المكالمة الهاتفية:
كنا قاعدين قام مُبر قال يا أخي حقو نقوم نصور لمحسن العُشر
قلت ليهو انت عارفو داير شنو بالظبط... حقو نتصل بالرشيد يبدو انو عارفو داير شنو؟
قال لي: لا يا أخ نتصل على محسن ذاتو
قلت ليهو: لا يا أخ، محسن ح يفتكر التلفون دا بخصوص المداخلات الأخيرة في زهرة الغرق و أنا بفتكر انو المكالمات التلفونية مؤامرة على النقاش
المهم إقتراح مُبر إنتصر و إتصلنا عليك يا محسن و الونسة جرّت

انت يا نبينا أوع تكون قايل انو الانبياء قالوا كلامن ساكت و مشوا!
و الله زرزروهم جنس زرزرة، لكنهم بتفوقوا عليك بطولة البال و الصبر

على فكرة جون ناش أعظم نبي في القرن الفات.

و يا زول أسمع هنا، انت موش جبت كلامك دا هنا في منتدى الحوار، يعني داير الناس تضيف ليهو و تختبروا، و أنا و الله ما بخاف من هرشتك دي، و أي سؤال أو مداخلة تخطر على بالي بعد قراية أي كلام هنا، طوالي برشها، و لو ما دايرنا نتكلم معاك، داك الغار أمشي أطلعو، لكن لو جيتنا نازل يا هو دا العندنا ليك...
أقول ليك حاجة: أمشي أكتب في الفيس بوك و الزينا ديل "بلكم"

انتو الحبشي و تبارك ديل منو؟ يا زول عليك الله بطل اللخبطة و خلط الأوراق

محسن خالد
08-03-2011, 08:25 PM
يا بابكر هسع الأبى الحوار منو؟ هو وينو الحوار التطير عيشتو؟

خليني أستعدلك النضم، عشان تورينا حوارك الداسيهو مننا دا،
عملت لي شنو في الخنبسانتين الجبتهن ليك؟

بالجد داير أعرف موقع الخنبسانة الأخيرة من كلامنا دا؟
لو أنا فهمي على قدري اشرح لي، عشان ما ألفح لي كلام علماء بتاعين زولوجي بالقلبة ساكت! وألا كيف؟

أسعد
08-03-2011, 09:03 PM
شكراً يا بابكر علي المداخلة المبهمة
وشكراً يا الجيلي علي طلب الاستيضاح
وشكراً يا مبر علي التوضيح

بعدين يا محسن ياخ أنت طوالي داير تسوقنا بالطريق الهاي واي دا يوم بتلقانا نشفنا ياخ
فالشغلة لازماً يعني من مداخلات زي مداخلات بكور دي تخليك تمسك السيرفس رود
عشان تغير لينا الجو شوية كدة

بعدين العذاب المكتوب عليك أنواع ياخ
عينة ملاواة بكور دي واحدة منها
غايتو الله يعينك على ما ابتلاك:D

من أجل حميرا العظيمة تم التعديل

http://www.sudanyat.org/upload/uploads/Haimeeraa.jpg

بدور التركي
08-03-2011, 09:47 PM
بابكر يقصد أشياء غير منظورة للقراء، وأتمنّى أن ﻻ‌ يكون قد قصد اﻹ‌ساءة إليّ، أتمنّى.

ماأظن!!
كان قصده الإعجاب بك وبفكرك
والدليل جاء وقال:
جون ناش أعظم نبي في القرن الفات

محسن خالد
08-03-2011, 10:40 PM
(الرحمن على العرش استوى) قرآن، الآية (5) سورة الرحمن.
فالعرش هو ما يُجْلَسُ عليه، بما يُمَكِّن اللغة الدارجة في السودان من تسمية هذه العملية بـ(التعريش).
البرهان الذي يخدم تأكيدات (بوبا) بشكلٍ آخر، هو أنَّ الليركس السوداني لا يستخدم هذا الفعل إلا مع الكائنات التي لها (بيض).
ليكون التعريش بعداً رمزياً جاء من الجلوس على البيض، لأجل تدفئته بالطبع. وقد تتناول قطعة الليركس الواحدة، جميع هذه الرموز، ولكن دون أن يقع أدنى خلط، في أية جزئية منها. فكل رمز، يوصّف من خلال دواله التي من طبيعته تماماً.
لذا ليس بوسعنا الحكم على الليركس إجمالاً، إلا من خلال المقطع الشعري الواحد، لهذا السبب أعلاه، وأيضاً لأنَّ بعض الرموز المستخدمة تكون متداخلة، لتنوع الرموز/ الآلهة المستمدة منها، التي كانت لها ذات المهام الرمزية "أو" ذات المقام التبجيلي. ولنثبّت هذه الخلاصات أدناه في شكل نقاط موجزة، عن "بعض" الرموز الكبرى فحسب، وهذه الرموز ذاتها لها عشرات المرادفات.


1- رمزا (الدود) و(اللدر) يستخدمان لـ(التمساح) و(الأسد).
2- رمزا (الدود) و(الدابي) يستخدمان لـ(التمساح) ، و(الثعبان) تستخدم معه (الدابي) وحدها، لا يقال له الدود في ثقافة بيئات الجعليين.
3- رمز (أب كريق) يُستخَدم لـ(التمساح) وحده. والرمز فيه واضح، لأنَّه توصيف منطقي لذيل التمساح حين يأخذ به فريسته مثل "الكوريق". والكوريق التي أخذت كبددٍ من رمز هذا التمساح ها هي بطول الزمان تُستخدم في رحلة عكسية، لفك رمزه.
فالأسد (اللدر، الدود) لا يستخدم معه (الدابي) ولا (التعريش) مطلقاً، ودالّته عادةً هي "النتران" من نتر، ينتر. فالتعريش مرتبط بـ"البيض" و(بوبا) فقط. والتعريش يستخدم مع الدابي، لأنَّ غالبية الثعابين تضع بيضاً، والقليل منها فقط ما يلد صغاراً، ولهذا دلالاته الأخرى.
ومن دوال الرموز أعلاه أنَّ الإله Apep الذي يُشكّل مرجعية تنسيب حتى تاريخ اليوم في الدارجة السودانية. فلا يقال (ذو) أو (صاحب)، وإنّما "أب" كذا. أب رأس، أي الذي له رأس، "أب كذا" الذي له كذا.
وفي صيغ أخرى تميت الحصر مثل "آبديك" الشيء الفلاني، بمعنى لن أعطيك الشيء الفلاني. ويُضاف صوت باء غريب للأفعال، الشامي مثلاً سيسألك، شو عم تقول؟ الخليجي، إيش تقول إنت؟ ولكن السوداني والمصري غير، بتقول في شنو؟ والمصري بتقول في إيه؟ ويستخدم للفئات، اشتريت منقه من أب عشرة جنيه، من أبو كم دي؟
أرى أنَّها كانت بادئة استفتحاح ونداء إلهي، مثل، يا الله. بالله؟ بالله عليك! ولذلك فهي راسخة في محل الاستفتاح والنداء هذا.
و(Apep) هو إله (التمساح)، الذي رمزه (الثعبان) أي يُصَوَّر في المعابد ثعباناً. لذا فالتمساح يُمَثِّلُ قاسماً مشتركاً بين هذه الرموز الأربعة، من طبيعته التطورية، التي غذَّت مقامه الرمزي. هذا الإله مكروه في مصر، مثل الإله ست Set "وحقيقتهما" التي تأكدتُ منها تماماً، أنّهما إلاهان سودانيان. أبب من جنوب السودان الحالي، وست من شمال السودان الحالي. وهذا ليس مقام عرض هذه الرؤية وسأفلتها لحين ذلك. ولكن الآلهة القديمة كلّها، من نوع أبب القديم تحديداً، نجد أوصافها واحدة ومكروهة، تاريخها شحيح، وفي الغالب تستمد رموزها من عينة كائنات تليق بها البيئة الطبيعية في السودان أكثر من مصر. أفلا يسأل أحدٌ نفسه أين يُوجد وحيد القرن الآن، والأسد والقرنتية، وأين تتوفّر السمّيات هذه بشكل أكبر، وأين تعيش ثقافتها ناصعة حيّة وواضحة إلى تاريخ اليوم؟
فهذه المسألة يمكن الولوج إليها من باب الرموز هذه ذاتها، فهي الباقية لو اختفت المعلومات القديمة عن هذه الآلهة القديمة. فالحقيقة، وليست الملاحظة، هي أنَّ بعض هذه الرموز تحكمها بيئة وجودها الطبيعية بالأساس. وهي متوفّرة في الثقافة الحيّة إلى يوم الناس هذا في بيئات الثقافات التي أنتجتها قديماً.
زهرة اللوتس على سبيل المثال، لن تصلح لتكون رمزاً مهيمناً في السودان، لأنّها غير منتشرة فيه، بعكس مصر، لذا فهي ببساطة لن تسيطر على قانون الرموز فيه، حتى لو تمدّد سلطان الملوك الكوشيين إلى مصر. والبردي كذلك. أمّا أخشاب الأرز لصنع المراكب، فكانت تجلب من لبنان، ما يرشح أعواداً أخرى ودلالات ثانية للمراكب الكوشية. والحقيقة الثانية، وليست الملاحظة، أنَّ الرموز الفرعونية بمصر تسيطر عليها الجوارح الطائرة لأنّ بوسعها أن تُوجد في مساحات أوسع من تلك المساحات المتوفّرة لوحيد القرن والقرنتية والتمساح والأسد. فالمنحوتات على مقبرة (باقيت) بتل العمارنة مثلاً، منها ما يتحَدَّث عن جنوب السودان تصويرياً بشكل واضح وقاطع. فاللوحات تصوّر حلباتٍ على طريقة مصارعي القبائل النيلية الحالية والنوبة. مع حيوانات غابة مثل الظباء ووحيد القرن ووحوش تركيبية أخرى، مما أُسمّيه الكائنات الميكائيلية، وهذه شرحها يطول.
بأي حال، فلنستفتح بعض النظرات في مراجعة الرموز أعلاه في الليركس، لأجل (بوبا) البيض تلك وبراهينها، بمستهل أنَّ الدينكا يسمّون الروث الصلب (طور/ تور) بـ"بوب" أيضاً.
Puɔp: dry dung of cattle
راجع، قاموس لغة الدينكا، المذكور فيما سَبَق.


نماذج من حميراء العظيمة

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/197541_10150164317585992_705995991_8086125_5107948 _n.jpg



أغنية (مختار)
التي مطلعها

عَرَّش ود ملوك الدار
لييه المو فَشَّار
سمحة وخايلة فوق مختار

الممدوح البشري هو الوحيد الذي تضعه في مقام الرمز تماماً. يُستثنى رُغم أنَّه إنسان لا يبيض، ولا (بوبا) له إلا تلك القديمة التي جاء منها أصله، حينما كان "بابو" في الوجود. فالمقطع الأصلي الذي يُردِّدَه الكورس وتردِّده هي بجوف الأغنية كلّها، يقول

عَرَّش دود مراقد السَّار

وهذا هو التمساح، الدالَّة هي (السَّار)، وهي الحجارة البيضاء في باطن النهر "أو" الآبار "أو" المغارات، راجع الكوشرثيا لمزيد من الشرح.
ويستمر الليركس إلى أن تضيف
حَبَاب دَابِي العبيديَّة
وكَت دَخَل المديريَّة
والدابي أيضاً مما له بيض و(بوبا).

أغنية محكر الديوان
وهذه الأغنية تقوم فيها حميراء بترديد أحد المقاطع ست مرّات، والتكرار ذاته يقع مرتين بوسط الأغنية، وتقوم في المرتين بإبدالات حماسية كثيرة، توقّعت أن يحدث فيها خلطٌ، ولكنه لم يقع.
فقد كَرَّرت
ميل يا أب كريق
وضاير الرخم منّي


وأب كريق دالّة التمساح كما تقدَّم.
ثم استبدلتها بـ
ميل يا صقر
وضاير الرخم منّي


و"أب كريق" و"الصقر" يجمعهما البيض و(بوبا).
ثم تضيف في آخر الأغنية
الدابي العشاري
الحَجَّر مشارع ألمى

وكما تقدَّم "الدابي" من دوال التمساح، و"العشاري" مفهومة أنّها قد أتت من طول التمساح الذي يبلغ عشرة أذرع.
فإلى النهاية ما زلنا مع التمساح Apep "أو" ما يبيض ويرتبط بـ"بوبا" مثل الصقر، دون أن يقع خطأ باستخدام دالَّة "التعريش" مع مخلوق لا يبيض. أي أنَّ (التعريش) حكرٌ على ما له بيض، و(بوبا).

مترادفات ودوال:
أرجو ملاحظة التقارب بين أصوات هذه المفردات في عمومها.

1- الدَّقَر، مرادف للدابي، الثعبان.
2- الكَرْكَرة، دالّة على التمساح، وهي الجزر الحرشية في النهر. وتسميتها متحدّرة من طائر التمساح. وبها يزجر الطير كالدجاج بـ(كَرْ).
3- الكَرَد، الكَرَدة، بذات معنى الجزر الحرشية في النهر.
4- أب دَرَق Apep، مرادف للدابي الثعبان. ولفظة أبْ ياك في لغات الدينكا تعني أثر ودرب التمساح "أو" الثعبان.
5- قَرْقَر، دالّة، قد تستخدم للدود، بمعنى الأسد غالباً، وهنا تفيد الزئير. أحياناً تستخدم للتمساح، وهنا تكون بمعنى الحَفْر وتجويف الطين أو الرمل للتعريش.. إلخ.


وهذا جوهر فحسب، لوسيلة اختبار أقدَّمها هنا مختصرة لمن يودُّ فحص ذلك، أو استكماله، في دراسات مطوَّلة.

محسن خالد
08-03-2011, 11:09 PM
يا وجدي، السيل بوبا؟ والفوتَّك، بتاء مشددة، ومؤنثة؟ والباقي خليهو ساكت.
هم فاكرين في زول فات! قايلنها قصة حب. ولااا فاهمين إنو الممدوح دا زول ساري ورائد وسابق للناس على المكارم ولا يمكن اللحاق به! عليك النبي تشيل الفيديو دا.
لا يصح وحميراء العظيمة ست هذا الغناء قاعدة تسمع في ونستنا، والعوَّان ديل يسووا في كلام الطير في البقير بتاعهم دا.
غناء حميراء ياهو دا رااقد، بس كيف نرفعو هنا؟ شيل شيل شيل..

----
غايتو إن شاء الله ما أموت لو ما أنجزت كتاباً عنها وخلف الله حمد وبادي، وبشروح لهذا الإرث الحضاري العظيم الذي تحمله أغانيهم.

محسن خالد
08-03-2011, 11:40 PM
ماأظن!!
كان قصده الإعجاب بك وبفكرك
والدليل جاء وقال:
جون ناش أعظم نبي في القرن الفات
بدور التركي


خلاص قبلت تفسيرك يا بنت كثير:D

---------
يا وجدي مداخلة مُبِر أنا ضحكتني أكتر منّك.

محسن خالد
08-03-2011, 11:42 PM
يا خالد الصائغ
تحيات ومودة

وحبابك

محسن خالد
09-03-2011, 12:25 AM
نعم تذكرتك يا محسن و كان بيننا ( ازهرى و عفيف ) .. و أذكر أنى قلت هل هذا مشروع شاعر أم مشروع فيلسوف ..
وراهنت على أنك لن تأخذ الشعر لمشروع .. عكس عفيف الذى قال ان فيكما شبه !!
معتصم الطاهر

مشتاقين يا فردة
الشعر يا معتصم محتاج لتفرّغ، وأخوك مقابضاتو كتيرة، ومنذ زمن طويل عرفتُ أنني لا أستطيع أن أخلص له.
يا زول عديلة تب، أخوك فيلسوف سادة ساكت. الناس طبعاً متعقدين من حكاية فيلسوف دي لكن أخوك لا بتعقّد، ولا فيها تكفين ميتة. لأنه يعرف أنَّ الكلمة البتعقّد هي سوفوس Sophos وتعني (الحكيم). فقام زميلنا فيثاغورس -الله يطراه بالخير- أسمى نفسه الفيلو سوفوس، أو الفيلسوف، ألحق بها لفظة المحب ليكون المعنى (المحب للحكمة)، بحيث يترك مسافة نقدية بين النعت والمنعوت به.
فأنا فيلسوف جداً جداً، وللغاية. لكن الله يستر ما يقروني ناس سودان فور أول، بعد الأمثال السرية ديك بيقوموا يلصقوا لي لقب (الفيلسوف العريان) علي زملائنا الفلاسفة الهنود المخبورين والمشهورين بـ(الفلاسفة العراة) الله لا وراكم تماثيلهم في الهند.
يضحك نهارك وكن بألف خير

محسن خالد
09-03-2011, 12:46 AM
يا بابكر ياخي الخنبسانة الفي رجاك دي ما شيّطت عديل!

http://digitalcommons.unl.edu/assets/md5images/866bebb00dd9b172e4ac3fe98cc2ab56.gif
ياخي أهو شايف بعينك أنا طلعت زول فيلسوف ساكت.
دايرك توقّع لي كلام زملائك بتوع الزولوجي ديل، الفي جامعة نبراسكا. عشان ما أقوم ألفح لي كلام بلا مشهاد و(أتكوّك) فيهو قدام العالمين. والكيك، بياء مائلة للأعلى يصعب كتابتها، عند أهلنا الدينكا هو شرك من سدود لصيد السمك.
العلماء بتوع نبراسكا قالوا عن هذه الخنبسانة بالحرف الواحد.
A Case of Gynandromorphy in Golofa Tersander

بدور التركي
09-03-2011, 12:58 AM
يا بابكر هسع الأبى الحوار منو؟ هو وينو الحوار التطير عيشتو؟

عملت لي شنو في الخنبسانتين الجبتهن ليك؟

بالجد داير أعرف موقع الخنبسانة الأخيرة من كلامنا دا؟
لو أنا فهمي على قدري اشرح لي، عشان ما ألفح لي كلام علماء بتاعين زولوجي بالقلبة ساكت! وألا كيف؟

عمل منهم عقد لولي:p

يا بابكر جننت لينا الفيلسوفlooool
تعال اشرح له موقع الخنبسانة من الأعراب


غايتو يا محسن
البوست دا ح يجنني
صعب صعوبية:p

طارق صديق كانديك
09-03-2011, 04:19 AM
----
غايتو إن شاء الله ما أموت لو ما أنجزت كتاباً عنها وخلف الله حمد وبادي، وبشروح لهذا الإرث الحضاري العظيم الذي تحمله أغانيهم.

اللهم آمين ياخي ..

أكتب ياخي يعلم الله انك نادر على طريقتك تماما كما يقول الراحل الطيب صالح .. !!

نتابع بمحبة ومتعة شديدتين ،،

لك احترامي ومحبتي

عكــود
09-03-2011, 05:00 AM
سلام يا مُحسن وأحسن الله العزاء.

متابع البوست بكل متعة والله، ومباراة البوستات المِتِل دي، ياها واحدة من فوائد الصنقيرة قدّام النِت و بتخلّيك تستحمل النِقّة الناتجة.
هنا إنت قلت:
3- رمز (أب كريق) يُستخَدم لـ(التمساح) وحده. والرمز فيه واضح، لأنَّه توصيف منطقي لذيل التمساح حين يأخذ به فريسته مثل "الكوريق". والكوريق التي أخذت كبددٍ من رمز هذا التمساح ها هي بطول الزمان تُستخدم في رحلة عكسية، لفك رمزه. ونسبت تسمية أب كريق، للكوريق.
أنا عندي رأياً تاني.
"الكرّيق" عندنا بنقولوا لأعقاب الجريد الناشف الملتصق بساق النخلة، البنتسخدمو سلّم لطلوعها. طبعاً أشبه ما يكون بظهر التمساح (نشافو وبروزو)، دي واحدة. تانياً الكلمة (تسمية التمساح ب أب كرّيق) جات زي ما هي مافيها زيادة حرف كما في "الكوريق".
إنت رأيك شنو؟

من جانب آخر، لاحظت إنّو أغلب المفردات ذات الأصل النوبي البنستخدمها في مناطقنا بتتكرّر فيها أحرف، الكاف، الراء وتنتهي بحرف القاف، مثل (الكرّيق، الكَـوَرّيق -بتشديد الراء-، الكوريق، الكَـرِّقَـة، الكارديق، الكاويق، الكُوريقة) ده غير الكلمات البتنتهي بحرف القاف، مثل(السمندقيقة، السبلوقة، البسدّيق، آرتيق، آرنيق، أرقوق) و بالتأكيد هناك كلمات مشابهة لم أستحضرها.
أبو جهينة، سناء مرسي و صالح تاجاب ممكن يفتونا برضو.

ياخي واصل ونحن بنتابع و نعاشي إن لقينالنا بليلة.

بابكر عباس
09-03-2011, 05:07 AM
يا بابكر ياخي الخنبسانة الفي رجاك دي ما شيّطت عديل!
http://digitalcommons.unl.edu/assets/md5images/866bebb00dd9b172e4ac3fe98cc2ab56.gif
ياخي أهو شايف بعينك أنا طلعت زول فيلسوف ساكت.
دايرك توقّع لي كلام زملائك بتوع الزولوجي ديل، الفي جامعة نبراسكا. عشان ما أقوم ألفح لي كلام بلا مشهاد و(أتكوّك) فيهو قدام العالمين. والكيك، بياء مائلة للأعلى يصعب كتابتها، عند أهلنا الدينكا هو شرك من سدود لصيد السمك.
العلماء بتوع نبراسكا قالوا عن هذه الخنبسانة بالحرف الواحد.
ملخص كلام ناس نبراسكا انو دي:
phenomenon
"ظاهرة"
و اسباب حدوثها ممكن تكون فرضيات كثيرة، لكن غير مؤكدة

محسن خالد
09-03-2011, 10:45 AM
كانديك
أيّها الإنسان الجميل
ياخي لك المحبّة لله في لله كدا، فاعرف.
وأمتع الله حرفنا برؤى بصائر مما لك أبداً
كن بألف خير

و(كانديك)... أهو الكلام قااعد في أسمائنا ورموزنا وما نلبس ونأكل ونرقص ونشتم ونصحو وننوم... إلخ
وما نحن سوى تنفيذ الرمز!
مافي شيء راح

محسن خالد
09-03-2011, 11:34 AM
يا سلام يا سلام
ودا الكلام
الله عليك يا عكود
مش قلت ليكم عكود دا حكيم؟

دا أوَّل حوار يا بكور بعد فتحنا الحكاية دي هههه
أنا عندي رأياً تاني.
عكود


وييين دا يا عكود؟
كللللو وااحد، ورأيي ورأيك وااحد. دي بس نقاط من نظرياتي للتأمّل، إلى أن آتيك بالكلام من قعره أو بعره، وكلللو وااحد، الرمز والبدد.
وأعرف الكرّيق تماماً لأنَّه مستخدم أيضاً في بيئات الجعليين. وراجع جملتي مرة ثانية مع الكلام أدناه وستكتشف أنَّه واحد.
هذه النظريات هي مفاتيح، تجعلك تفهم اللغة وإن لم تكن تعرفها، لأنَّها بالأصل هي رموز، والرمز يضبط لغات الدنيا كلها في أساس واحد يماثل تماماً لغة الكمبيوتر الكودية.

ما قلتَه أنت أعلاه، هو بالضبط، ما قلتُه أنا أعلاه.

وهذا هو جوهر نظرية (تراميز الأبداد):
1- الرمز يُؤخذ من شكل مادّته، وهي تُبادِدَه.

وجوهر نظرية (شكلانية الأُسس):
2- الشكل الماثل تعبيرٌ عن أساس تجريدي كامن.

أفدتني فائدة عظمى بهذه الثلاثية القاتلة
آرتيق، آرنيق، أرقوق
عكود

فبالله عليك تعال لهذه الكلمات الثلاث واكتب عنها قدر الله ما يديك.

-------
يا ريت الأحباب الذين ناديتهم (أبو جهينة، سناء مرسي، وصالح تاجاب) يراحمونا بعلمهم، كل شيء حول هذه الثقافات مفيد وخيير ومفاتيح.

محسن خالد
09-03-2011, 11:46 AM
ملخص كلام ناس نبراسكا انو دي:
phenomenon
"ظاهرة"
و اسباب حدوثها ممكن تكون فرضيات كثيرة، لكن غير مؤكدة
بابكر

بكور يا فردة
لم يقولوا ظاهرة على طريقتك هذه، دَقِّق واحفر، ففي ذلك فلاح عظيم. برضو ما فَرَقَت، الفراشة طلعت مرضانة بالسعلقة و(الشذوذ، هذه الكلمة المضحكة!)، والخنبسانة ضهبانة ساكت من الناموس و(ظاهرة؟).
لكن مالو يا زول؟
أتدري –لو قالوا- ما فسّرتَه أنت بنفسك، فلِمَ قالوه؟
لأنَّ الأكاديميين هؤلاء يعملون بالمقلوب، الآن، فالذي كان أصلاً أضحى في أزماننا هذه ظاهرة. والذي تشكّل فيه الأصل من ظاهرة، طارئة، تفجّرت عنها الحوادث، غدا هو الطبيعي، وما عداه هو الظاهرة.
ذرهم يا ابن البتولا فيما يعافرون، إلى أن تنقلب الخنبسانة بين أيديهم فيلاً، ليمسكوا ذيله بهدف إحصائه، مكرّرين بعد دهورٍ طويلة بوجه متأكِّد (طلع أربعة كرعين وخرطوم!؟) {أسرى يلهون بالمعلوم}.
أنحنا نَهَرْنَا، والدرب ورانا مو كُتُر، انكربوا... السايقة واصلة.

أسعد
09-03-2011, 12:35 PM
امبارح يا سحس
ساعة بلعتني الكليب المطرطش داك
قلت النسعدل المسعلة شوية
قمت شخبت ليك حميرا العظيمة
ونزلتها بدل الفيديو

http://www.sudanyat.org/upload/uploads/Haimeeraa.jpg


اها اسيع شايفك اكلتني فيها ساكت

بعدين انت بتنحدك فوقنا ساكت بي ناس حميرا وبادي وودالمبارك

محسن خالد
09-03-2011, 12:53 PM
يا سلام يا سلام يا وجدي
ياخي هذه المرأة والله تستحق التكريم فهي علم راسخ وضخم من أعلام هذه الثقافة. الناس تشيل وتسوط في غناها، ولا يعرفون هو لمن، ولا يعرفون لحمدها درباً.
مشكور على محاننتك خالتنا الحمرا يا وجدي، سلمت يداك.
ما تتخيل الخطوط الواضحة لليركسها دا، عملن فيني شنو.

يا شباب الإنترنت، داير أهدي أغنية (غير خالد) بصوت حميرا لصاحبي خالد الحاج، أها زول يزودنا بإيميله نرسلها ليه، لامن نتعلم نرفع الأغاني واليوتيوب.

عكــود
09-03-2011, 03:42 PM
"الكرّيق" عندنا بنقولوا لأعقاب الجريد الناشف الملتصق بساق النخلة، البنتسخدمو سلّم لطلوعها. طبعاً أشبه ما يكون بظهر التمساح (نشافو وبروزو)، دي واحدة. تانياً الكلمة (تسمية التمساح ب أب كرّيق) جات زي ما هي مافيها زيادة حرف كما في "الكوريق".سلام يا مُحسن،

أوّل حاجة خلّيني إعتذر عن الكلمة الأوردتها غلط في حديثي الفوق ده (أعفى لي يا عملات بابكر عبّاس).
الكلمة هي "الكَرّوق" بالواو، وماها "الكرّيق". إتذكّرتها وأنا في دربي على البيت راجع من الشُغُل، قتّ سريع ألحقك أصحّح المعلومة دي (ياخي والله القعاد الطويل في البنادر، خرب لُغتنا تب!).
لكن برضو يشبه ضهر التمساح :).

من ناحية الترميز، ما بيناتنا خلاف، وكلامي وكلامك واحد. تحفّظي فقط كان في رمز (أب كريق) ودلالاتو بأن التمساح يأخذ فريسته كما يفعل الكوريق.
لكن، بعد تصحيحي الفوق ده والكرّوق، يا أشوف لي صرفة تانية، يا كمان أرضى بالكوريق.

أمّا عن "الثلاثية القاتلة" (آرتيق، آرنيق، أرقوق)، فبالتأكيد بجيك ليها راجع، بس الأنجّض معلومتي وأجيك.

تسلم ياخي على كلامك السمح في حقّي.

الرشيد اسماعيل محمود
09-03-2011, 09:57 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=343726#post343726)
ولكنني سأسعى لاتباع الرمز لا العلماء، حتى لو جافت إفادات الرمز "مرحلة" المعرفة المعاصرة، ولن أهتم. هذه هي نظريتي وأنا حر في تفكيري وتقسيم وقتي كذلك
.
سلامات يا محسن..
طبعا عاجباني حكاية تأمُّل التاريخ دي، أنا مؤمِن بأنّ كلّ عصر يجب أن يكتب التاريخ (التاريخ كـ كُل) من وجهة نظره، لأنّ اهتمامات الباحثين في عصر ما، تختلف عن اهتمامات عصر آخر بالضرورة..
لذلك يصبح الماضي الذي نراه يختلف عن الذي رآه الجيل السابق وسيختلف عن الذي سيراه اللاحق..فهل يمكن أن يكون لأمة واحدة أكثر من تاريخ..؟؟
محسن خالد متأمِّل للتاريخ، ومبتكر لتاريخ..والمتأملون بيجتهدوا في الكشف عن معني التاريخ، وعن غايته وهدفه، في بحث مستمر عن أنماط الحركة التي يتبعها التاريخ في سيره، وعن الأسباب التي نشأت عنها هذه الأنماط..
محسن خالد هنا هو باحث، مستقصٍ يعمل معوله حفراً علي كل أرض، تنقيباً عن فكرة لم يلق لها الناس بالاً.. باحث يتأمّل ويستنبط، ولكن الباحث التأملي شأنه شأن المؤرِّخ المدوِّن الرّاوي، إنتقائي بالضرورة، فالإستنباط التأمُّلي أيضا شأنه شأن كتابة التاريخ وروايتها، يمكن ان تعترضه متاريس الموضوعيّة..لأنو عنصر التفسير أو التأويل بيدخلن في صلب كل حقيقة من حقائق التاريخ، قديمة كانت أم مستنبطة للتو..وفي ثنايا كل نظرية مستحدثة.
يعني زي بابكر عبّاس ده يأتي ليقول لك( يازول هوي انت داير تشوِّفنا الحاجات علي حسب وجهة نظرك)..
حكاية الإستعانة بالرمز، والرمز فقط ليس سواه دي فكرة في غاية الإبداع والحكمة..
الماضي ماممكن نختبر حقائقه ونتيقن من صحتها بشكل جيّد إلا من خلال الرمز والآثار ووو..الخ..ومن غير مثل هذه البراهين الرمزيّة يصبح التاريخ مجرّد تخمين ليس إلا.
المهم:
البوست دة بوست فريد من نوعه، فيهو كميّة معرفة متفرعة وعظيمة..
وبعدين ياخي باعث علي التأمُّل بشكل ممتاز.
غايتو يا محسن واصل عليك الله.
عاجباني مداخلات بابكر، لأنها بتفتح نوافذ جديدة في نفس الإتجاه.
تحيّاتي.

محسن خالد
10-03-2011, 04:06 AM
عكود يا عزيزي شكراً على هذا اللحاق السريع بي، يضحك نهارك
لكن يا فردة شكلها جملتي لسع ما ظبطت معاك، أنا قلتها بسخر من كون الكوريق جاء من التمساح، ولكن (ويا للعجب!) كأنما قلت ذلك، فها أنا أجد نفسي محتاجاً لتوصيف الرمز ببدده، أرجو أن تقرأها مرة ثانية وتركّز على خاتمتها الساخرة.
بأي حال، الكلام كلللو واحد، فببساطة يا عزيزي الكوريق هو تمساح لا عيون له، ولا بطن (وبطن أو "جوف" هذه، مهمة أهمية استثنائية!).
لو وضعت للكوريق عيوناً، خصوصاً النوع القديم منه، الذي لو كنت تذكر له شفتان مثل التمساح بالضبط، فهو أب كريق. الشخبطة العويرة التحت مباصرة منّي، لامن ربنا يدينا تشكيلي أو تشكيلية من القاصعين، متبرع ومتطوع بنفسه للمشالبة.
وتاني بجيك لباقي الكلام. خطرت لي أفكار ثانية وسألت نفسي، لماذا لا أعرف دلالات هذه الكلمات التي ذكرتها أنت عندكم كلها، وبالثابتة، كله خير وزيادة علم.
فأضف للثلاثية القاتلة باقي الكلمات القاتلة برضو، لامن أجيك بكلامات الشاعر العبادي في مسرحيته العظيمة المك نمر، ونشوف ونقارن بعض المفردات.
وعلّق لو خطرت لك أي أفكار حول (حنقوق، مروق، سبروق، طايوق، مريوق، مبقوق).
وهل مفردات مثل (بنبقة) (بنبونة) (بنطون) شائعة عندكم، أم هناك أية مرادفات أخرى لهذه الثلاثية القاتلة أيضاً؟
الشيء الذي أريد أن أعرفه أيضاً هل تتحدث إحدى اللغات النوبية؟ ولو الإجابة نعم، فياتها فيهن؟
كن بألف خير يا عزيزي



http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/200729_10150165618740992_705995991_8098213_1622276 _n.jpg

محسن خالد
10-03-2011, 04:20 AM
مقتبس من (شكلانية الأسس).


الشَّكْلُ، أهو نَسَقٌ منظورٌ، وقارٌّ في شكلانيته، وستحيطُ به نظرتُنَا لو اتسعت بالشكل الكافي؟ لكونه يتولَّدُ عن "التركيب" و"الحيِّز"؟
أم هو انبثاقٌ لباطنٍ ما أو "أساس"، لا نهائي، يتخَلَّق بحسب ماهيّة جوهره وطبيعته، وبذا، هل، يُمَثِّلُ الشَّكْلُ "فرادةً" لها كَيْنُونَتُهَا الخاصَّة، غَيْرُ المحدودة، ولا المنظورة؟ أم هو يُمَثِّلُ فقط، كل ما "بوسعه" تمثيله، من جوهره غير النهائي، لأنَّ الجوهر غيبي بالأساس، أو "غامض" غير منظور؟
هذا سؤالٌ واحدٌ، ينبني من فرضياتٍ أربعٍ، هي:
1- هل الأشكال قارَّة أم متبدِّلة؟
2- وبذا، فهل هي محدودة أم مطلقة؟
3- هل الأشكال لها "وجودٌ" في حَدِّ ذاتها، أم "فرادة" خاصَّة بها؟
4- أم ما هي إلا تجلياتٌ لجوهرِ، أو أساسِ مُكَوِّناتها الغامض، والذي لا يمكن إحصاؤه؟
بإيجاز، أي فرضية من هذه الفرضيات ملاحقتها تفضي لارتباطٍ لها بأختها. فهل الأشكال هي (أنساقٌ) قَارَّة، كما هي عليه في السطح، ولها وجودٌ محصورٌ في حَدِّ ذاتها، وتكون أعدادُها بقدر استطاعتها على التراكب وبمساحة ما تمتلكه من حيِّز؟
أم هي (انبثاقاتٌ) عن أساساتها، أو جوهرها، ولها "فرادة" في حَدِّ ذاتها، وهذه الفرادة لا يمكننا تسميتها بالوجود المحصور، لأنَّها متبدِّلة وتستمدُّ عدديتَها من الجوهر الذي لا يمكن إحصاؤه؟
وسنعطي مثالاً للشكل عندما يكون متولِّداً، عن "نَسَقٍ" قارٍّ، ينميه التركيبُ، وهو شكل الأرقام الرياضية، لمجموعة الأعداد الطبيعية، من الصفر إلى تسعة.
0-1-2-3-4-5-6-7-8-9
بحسبان أنَّ (العشرة) لا تمتلكُ شكلاً خاصاً بها، وإنما هي تأخذ شكلها، من تركيب شكل الصفر مع شكل الواحد.
وكذلك الرقم (11) فشكله تركيبٌ من شكل الواحد مع شكل الواحد ذاته، والرقم (12) شكله تركيبٌ من شكل الاثنين مع الواحد.. إلخ.
فالأرقام لا نهائية، ولكن شكلها نهائي، لأننا نعرف كيف نُوَلِّدُهُ ونركّبه من أشكال محدودة ومحصورة العدد.
مثلما هي الكتابة لا نهائية في تعبيريتها، ولكن شكلها نهائي، لأنَّنا نعرف كيف نولّده ونركّبه من أشكال حروف محدودة ومحصورة العدد.
وكذلك المنطوق من الكلام، أو الأصوات بشكل عام، فهي لا نهائية في تعبيريتها حين ترتبط باللغات أو الموسيقى، أو أية جهة أخرى للتعبير، ولكن شكل أصواتها نهائي، وبالوسع كتابته عبر الحروف الموسيقية المحدودة، أو عبر الحروف المخصَّصة لكتابة اللغات، وهي أيضاً محدودة ومحصورة.


م. خالد

بابكر عباس
10-03-2011, 05:37 AM
الكلمة هي "الكَرّوق" بالواو، وماها "الكرّيق".

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته أستاذ محسن خالد و الاستاذ عكود
كدي نلحق حوار المثقفين نقول لينا فيهو شيتا إن شاء الله "أشتر" و عسى أن نصنف به مع "المتحاورين"
- في جزء من أجزاء المخلوفة بتاعة الجمل إسمها "الكرّيقة" و تصنع من الحديد و مرات بتكون مثلثة الشكل و أحيانا مربعة و تستعمل في المساعدة في شد حبال المخلوفة حول بطن الجمل.
- خلال قعادي في مدينة دنقلا إلتقطت كلمة "كريقة" بكسر الكاف و الراء و تعني الراكوبة


- بواقي جريد النخل البشكل جزء من ساق النخلة يا عكود، بعض الناس بقولوا ليهو "الكُرناف"

- أها يا محسن إن شاء الله المداخلة دي تحسن التصنيف بتاعي..

بابكر عباس
10-03-2011, 05:43 AM
الايام دي قاعد أسمع في حرم النور تشكر في ود حبوبة:

لو كان بالمراد و اليمين مطلوق
ما كان بنشنق ود أب كرّيق في السوق

سمراء
10-03-2011, 06:59 AM
أغنية محكر الديوان
وهذه الأغنية تقوم فيها حميراء بترديد أحد المقاطع ست مرّات، والتكرار ذاته يقع مرتين بوسط الأغنية، وتقوم في المرتين بإبدالات حماسية كثيرة، توقّعت أن يحدث .

سيد محكر الديوان ثابت أب قلب تقابه للنيران
مين متل الحسن
الليله الحسن ما حسب القبائل ما قدمن لمه
ودالي وبرمكى وبعائلة ما اتسمى
وتقيل يا أب زنود ...
الدابى العشارى الحجر مشارع المه
أب حنكن بليغ الما بردد الكلمه
يا ود العشا ... الما بتلدك البلمه
يا النيل التساب الفوق البلد عمّ
********
الليله الحسن انا ولّف ليك بقياس
وسيد زينا قديم بيفهموه الناس
تقيل يا حسن ....
مطر السواري الماك هبوب ورشاش
كبديق للغلا وللدموع قشاش
قصب الفراسه اللي الفقر قصاص
جيت يا خيري أنا خلوني نتحدث
دا سيد زينا قديم قبل الناس تعرف الناس
الليله الحسن أنا ولّف بغنى ليه
يا دود الكوانى الزى الجمر عينيه
تقيل يا أب زنود.....
وخبر البندقية القالو دى بترميه
تلب يا صقر فرق الرخم منى

هيييييييييييييع !!
ومن جبتة سيرة حبوبتى حميراء ام قلب و" العبيدية" دخلتنى فى اللحم الحى تب ياصديق! يلا عليك الله انسه ناس بابكر ومبر والجوطة الفوق دى ..
وابداء لينا صفحة جديدة للانسانة الجميلة دى ...
واكون لك من ...المتابعين !
بس فى الاول اشرح لى القصيدة يامحسن عليك الله ...ان امكن يعنى !

الجيلى أحمد
10-03-2011, 07:44 AM
يسعد صباحك يامحسن ,
وكل ضيوفك فى البوست الماهل دا..

عندى تعليق متأخر شوية , نسبة لغيابى , فمعليش لو جرينا ليكم الشريط ..

_________اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وجدي الأسعد الأسعد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=343892#post343892)
شكراً يا بابكر علي المداخلة المبهمة
وشكراً يا الجيلي علي طلب الاستيضاح
وشكراً يا مبر علي التوضيح

________________


يابابكر قمت بالتعليق على مداخلتك لأنها كانت شوية مبهمة,
ومااستغربت له حقآ هو ان التوضيح أتى من مبر وليس منك !!

أنا يابابكر من المحبين جدآ لعمك جون ناش ,
وللرجل أفضال على الانسانية وعبقرية فذة ,واضافات فى غاية الجمال,
وأشد مالفت نظرى فى حياته هى حالة الانفصام التى لم توقفه يومآ عن مواصلة اجتهاده فى اخراج عبقريته فى أجمل صورها..
لهذا أتى تعليقى بناء على انطباعى عن شخصيته,
وأتى من بعد تعليق محسن ..

وأكثر ماأدهشنى يابابكر انك لم تعلق مجددآ على الأمر..

عكــود
10-03-2011, 08:26 AM
عكود يا عزيزي شكراً على هذا اللحاق السريع بي، يضحك نهارك
لكن يا فردة شكلها جملتي لسع ما ظبطت معاك، أنا قلتها بسخر من كون الكوريق جاء من التمساح، ولكن (ويا للعجب!) كأنما قلت ذلك، فها أنا أجد نفسي محتاجاً لتوصيف الرمز ببدده، أرجو أن تقرأها مرة ثانية وتركّز على خاتمتها الساخرة.
بأي حال، الكلام كلللو واحد، فببساطة يا عزيزي الكوريق هو تمساح لا عيون له، ولا بطن (وبطن أو "جوف" هذه، مهمة أهمية استثنائية!).
لو وضعت للكوريق عيوناً، خصوصاً النوع القديم منه، الذي لو كنت تذكر له شفتان مثل التمساح بالضبط، فهو أب كريق. الشخبطة العويرة التحت مباصرة منّي، لامن ربنا يدينا تشكيلي أو تشكيلية من القاصعين، متبرع ومتطوع بنفسه للمشالبة.
وتاني بجيك لباقي الكلام. خطرت لي أفكار ثانية وسألت نفسي، لماذا لا أعرف دلالات هذه الكلمات التي ذكرتها أنت عندكم كلها، وبالثابتة، كله خير وزيادة علم.
فأضف للثلاثية القاتلة باقي الكلمات القاتلة برضو، لامن أجيك بكلامات الشاعر العبادي في مسرحيته العظيمة المك نمر، ونشوف ونقارن بعض المفردات.
وعلّق لو خطرت لك أي أفكار حول (حنقوق، مروق، سبروق، طايوق، مريوق، مبقوق).
وهل مفردات مثل (بنبقة) (بنبونة) (بنطون) شائعة عندكم، أم هناك أية مرادفات أخرى لهذه الثلاثية القاتلة أيضاً؟
الشيء الذي أريد أن أعرفه أيضاً هل تتحدث إحدى اللغات النوبية؟ ولو الإجابة نعم، فياتها فيهن؟
كن بألف خير يا عزيزي



http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/200729_10150165618740992_705995991_8098213_1622276 _n.jpg
سلام يا مُحسن،

وحديثك وقع لي، وشكراً على الرسمات التوضيحيّة.
نجي للثلاثيّة الأوّلانيّة:

آرقوق، تُقال لمن يقوم بعمل كبير لوحده دون مساعدة. والكلمة جات من لغة الساقية، كأن يُقال مثلاً (ساق الساقية، للصباح، أرقوق) و يا ريت لو واحد من أخوانّا التلاتة الفوق ديل يجي يؤكّد أو يصحّح.

آرنيق، عمود من جذع الأشجار يُسند به السقف من الداخل. يعني بيكون في وسط الأوضة أو البرندة (الدانقا)، قاعدته في الأرض و رأسه ساند السقف، وبرضو بيقولولو "الأمينة".

أرتيق، غنّى ود اليمني قال:
يا حلاة النومة، ساعة الضُل يجي أرتيق.
وتعني الضُل (ضُل الضحى) الرهين ذو النسمات الهبّابة.

وعلّق لو خطرت لك أي أفكار حول (حنقوق، مروق، سبروق، طايوق، مريوق، مبقوق).
وهل مفردات مثل (بنبقة) (بنبونة) (بنطون) شائعة عندكم، أم هناك أية مرادفات أخرى لهذه الثلاثية القاتلة أيضاً؟

السباعيّة الأولى في الإقتباس الفوق ده، مُستخدمة عندنا بنفس النُطق، ما عدا (مبقوق)، ما ضربت جرس عندي (لاحظ حرف القاف في كل الكلمات دي).

أمّا الثلاثيّة، فأظنّك تقصد بالأولى (بَنْدِقَة) وهي الحيطة البتشكّل أحد أضلاع البناء (حوش، غُرفة، برندة). كأن يُقال، (حام الحوش ده بندِقة بندِقة وما لقى غرضو).

أمّا البنبونة والبنطون،ف نعم، كلمات شائعة عندنا، وإن كان تؤول الآن للإندثار.
ممكن أضيف ليك برضو، (قَسّيبة، قيساب، قارسيقا، قاريقا، دانقا، دونكَا) و (ورتاب، بُتِّق، متّيق، دوليق، بُقُل، تُكُم).

و ليتني يا مُحسن كنت أتحدّث إحدى اللغات النوبيّة.

أسعد الله نهارك.

عكــود
10-03-2011, 08:31 AM
النطّاسي البارع، بابكر عبّاس،
سلام . .

- خلال قعادي في مدينة دنقلا إلتقطت كلمة "كريقة" بكسر الكاف و الراء و تعني الراكوبة
أظنّك تقصد "كَـرِّقَـة" من غير ياء، وتعني الراكوبة كما قُلت.

- بواقي جريد النخل البشكل جزء من ساق النخلة يا عكود، بعض الناس بقولوا ليهو "الكُرناف"

كلامك صاح، يُسمّى الكُرناف برضو، لكن -عندنا- الكَرّوق هو السائد.

تسلم ياخي وقدرك عالي.

خالد الصائغ
10-03-2011, 09:14 AM
النطّاسي البارع، بابكر عبّاس،
سلام . .
أظنّك تقصد "كَـرِّقَـة" من غير ياء، وتعني الراكوبة كما قُلت.



.[/COLOR]



أطيب التحايا الحبيب عكود و كل الأحباب هنا

متابعين تجليات هذا التداعي الشهي


فعلا يا عكود (الكرّقة) هي الراكوبة الصغيرة و الكلمة الأصلية في لهجة الدناقلة هي (كرِّي)


واصلو يا أحباب السياق اللحمان ده

الله يديكم العافية

محسن خالد
10-03-2011, 10:57 AM
فعلا يا عكود (الكرّقة) هي الراكوبة الصغيرة و الكلمة الأصلية في لهجة الدناقلة هي (كرِّي)
خالد الصائغ



الليل بابي لي، العوبة يا نديمة، الليل بابي لي، العوبة يا نديمة.

------
أمانة ما جِبْ كلام يا الصائغ.

مبر محمود
10-03-2011, 11:54 AM
آرقوق، تُقال لمن يقوم بعمل كبير لوحده دون مساعدة. والكلمة جات من لغة الساقية
سلام يا عكود..
فعلاً، فكلمة آرقوق تطلق أساساً علي الثور الذي يدير دفة الساقية دون مساعدة من ثور اخر
وقد وردت هذه الكلمة بصورة واضحة، وبمعناها هذا، في أشعار حميد
قبَّل على الباجور
وانذكَّر الساقي
أرقوق معافى يدور
والموية دفّاقي
في حوض بلا الطنبور
روقينو صفّاقي

محسن خالد
10-03-2011, 12:01 PM
قاعد أحاول أتابعك.
بابكر

لقد تباخت بك محبَّةً يا صديقي العزيز و"مليت خشمي في البتولا المقدَّسَة" الكتابة ذاتها، أو الكـطابة، تباختتْ بك، فابشر.
وتابعنا بمتعة ما أمكنك. أمَّا لو أعيتك المتابعة بعد المحاولة، فحاول (بَنْجِر) حَبَّة حبتين ثم عُدْ إلينا، ولا تسرف.
يا تُرى لماذا انضبطت (بَنْجِر) هذه صوتاً ومعنىً مع مفردة (قَنْجِر)!؟
والقَنْجَرَة، ذهاب الشخص من مكان إلى آخر.
والفَنْجَرَة، ذهاب الشيء من يديك إلى يدي الآخر تفضّلاً منك ونبلاً.

قلت ليك {يا حَبّة}! هناك دوالٌ وأبدادٌ ثانية لـ(بوبا).
حــ"بوبا" قديمة لا أعرفها زارتني في المنام قبل التوقيت التالي بمسافة الصحو فحسب (الأربعاء 9 مارس 2011م، الساعة: 7- 40 مساءً بتوقيت لندن)*.

بوبا، حبوبة، حُبوب Grain وهي حرف هيروغليفي.
فانظر (بوب) في لغات الدنيا كلّها وستجدها ترتبط ببَددٍ ما يعود بشكلٍ من الأشكال، إلى هذه الجذور التكوينية، لأنَّها أساس انبنى عليه الشكل.
بالمناسبة، عبر الرموز يمكنك قراءة أية لغة مكتوبة على ظهر الأرض، وهذا العمل كلّه، بدأ انطلاقه في نفسي بمحاولة حل عقدة اللغة المروية، الشوق يقتلني لما كتبه أولئك الناس لجوار مسقط رأسي.


---------
الساحر، والعرّاف ضربٌ من ضروب الكاتب. سأوصي قبل مماتي أن يُجمع كل سطر خططتُه، ويُلحق ذلك كلّه بكتاب ضخم يُسمَّى (كتاب السحر والشعوذة). وبهذه الحيلة ستنجو حدوسي الفلسفية ونظرياتي أيضاً من (محاولات) متابعة الأكاديميين.



* بالوسع مراجعة -مستقبلاً- كتاب الرؤى إبّان العمل على تراميز الأبداد، من أجل تأسيس (اللابرهانية) على أصولها، وليعش الحدس الفلسفي. أسجّل رؤاي هذه الأيام أوَّلاً بأوّل، وستكون براهينها هنا، بجوف هذا العمل. قلتُ في الماضي راؤي هي العقبة الوحيدة التي تقف بيني وبين الإلحاد، وإن استطعتُ تفسير رؤاي من خلال فيزياء نيوتن سألحدُ الساعة قبل الغد. ولكنَّها تُصر بشكل مخيف، وعلى الدوام، أن لا تُقرأ إلا من خلال فيزياء إنشتاين. وإلى الآن، لهذه الساعة، أنظر إلى الأديان على أنَّها أكبر سوء فهم بيني وبين الإله، ولا أستطيع قبولها مطلقاً.
مؤمنٌ بالله ملحدٌ بالأديان، إلى تاريخ اليوم، ولكن من يعرف الغد؟
أكتبُ هذا الكلام لأجل التواصل الإنساني والحضاري، فلربما يكون فيه عزاء لإنسان يبحث عنه، أو يفكّر فيه ويُريد تأكيداً له من آخر.

بدور التركي
10-03-2011, 12:18 PM
انت عارف يا استاذ محسن اصل الثقافات والحضارات التي تشكل الحضارة الانسانية منبعها الحضارة السودانية بأسبقيتها لها!!
السودان فيها حضارات عظيمة وآثار وقصص وحكاوي علمية ثقافية شيقة

بهديك الأغنية دي

http://www.youtube.com/watch?v=chns3RmsIIo&feature=youtube_gdata_player

أسعد
10-03-2011, 12:18 PM
والله يؤسفني مناشدة ومطالبة وشحدة محسن في طلب معونة السادة التشكليين ولا مجيب
حاجة تجيب المغصة عديل كدة

وبعدين المشروع القيّم دا بخلينا نشوف مدى نحاستنا نحن السودانيين
في إنه محسن خالد متشاكل مع حسن موسى ومصاحب مع محمد حسبو
في حين إنه كان مفروض محسن يكون صديق حسن موسى وعدو محمد حسبو
لأنو حسن موسى كان قطع مشوار طويل مع مشالبة محسن في هذا المشروع الدمبعلو والذي بي طبيعة الحال طلع ميتين حنان محسن
فكان حسن موسى أضاف لمحسن بعض التفاكير ، زي ما محسن بضيف لي حسن بعض التصاوير ، وكانو انتجو لينا شغل مكتمل الأركان
ويجي محمد حسبو ينشبك ليهم في الكبيرة والصغيرة كناقد حاذق

لكن نسوي شنو

محسن خالد
11-03-2011, 08:18 AM
الإهداء أيضاً لصديقي اللاعب خالد الحاج
عين وفي اللتنين، تلاتة والفي الستة

http://www.sudanyat.org/upload/uploads/185880_10150160142850992_705995991_8042899_6151770 _n.jpg



الطاب السوداني يُصنع من جريد النخل، السَّلَم، السدر، السُّنط، في الغالب الأعم.
يتكوَّن من أربع طابات، وتكون عِجّته، أي أرضيته التي مثل أرضية الشطرنج، ثابتة العرض وهي أربع خانات، وعادة يكون طولها 12 خانة، بما يوافق بروج العام. لتكون الرقعة الإجمالية للخانات التي تتحرَّك فيها الكلاب، هي 48 خانة. العرض يكون دائماً ثابتاً، ولكن قد يُزاد الطول إلى 14 أو 16 خانة، أو أكثر من ذلك، لو كَثُر عددُ اللاعبين. بينما الطاب النوبي في جنوب مصر يتكوَّن من ثلاث خانات في العرض، لا أربعاً.
الأسود، والأبيض في الطاب دالّة أساسية، الطابَة التي تقع منكفئة على وجهها، كالنعال المقلوبة، بحيث يظهر منها ظهرها الأسود، تسمى السوداء. وإن وقعت مقلوبة على ظهرها، كالنعال في وضعها الصحيح، بحيث يظهر منها باطنها الأبيض، تُسَمَّى البيضاء.
1- حينما تقع ثلاث طابات منكفئة على وجهها، بحيث يظهر شقها الأسود (كما في الرسم أعلاه)، وتقع طابة واحدة مقلوبة على ظهرها بحيث يظهر باطن عودها الأبيض، هذه تُسَمَّى (الطابة)، وهي التي يبدأ بها اللعب والاستعباد ولا يكون من حق اللاعب أو خصمه تحريك كلابه إن لم يأتِ بها.
2- حينما تقع طابتان على وجههما، بحيث يظهر شقهما الأسود، وتقع طابتان مقلوبتين على ظهرهما بحيث يظهر باطنهما الأبيض، هذه تُسمّى (اليوم). أي ما يتعادل فيه عددُ الطابات البيضاء مع السوداء.
3- حينما تقع ثلاث طابات مقلوبة على ظهرها بحيث يظهر باطن عودها الأبيض، وتقع طابة واحدة فقط منكفئة على وجهها، بحيث يظهر شقها الأسود، هذه تُسمّى (التَّلَّي). وهو معكوس الطابة تماماً، أي معكوس الرسم أعلاه، بحيث تكون ثلاث طابات بيضاوات وواحدة فقط السوداء.
4- حينما تكون الطابات الأربع جميعها بيضاء، هذه تُسَمَّى (العين)، وكذلك تُسمّى بأسماء يبدو أنَّها تتحدَّر من جذر حضاري قديم، كوشي، مثل (أربشي)، (أربش)، (أربجي) وأحياناً تعرف بـ(عربجية) و(عربية). وهي من الحظوظ الكبرى والجيِّدة، لأنها تسمح بنقل الحجر أو الكلب في العِجَّة أربع خانات.

5- حينما تكون الطابات الأربع جميعها سوداء، وكلها منكفئة على وجهها، ويبدو منها ظَهْرُهَا الأسود، هذه تُسَمَّى (السَّتَـ) بمد فتح التاء بأكثر من حركتي مد، كأنها (سَتَاهْ). وتُسمَّى أيضاً بـ(الأسود) و(الأزرق) و(الأخضر)، وهي قمة الحظ بالنسبة للّاعب، لأنَّها تسمح بتحريك الحَجَر أو الكلب ست خانات.
ولكن هي لن تحتسب ولا غيرها، من العين واليوم والتلي، إن لم يكن اللاعب قد أحرز (طابةً)، فلا بُدَّ من إحراز "طابة"، لاستهلال اللعب، وإلا فإنّ كل ما تحرزه يضيع هباءً. ولذلك سُمّيت اللعبة كلّها بـ(الطاب)، أو سُمّي الإحراز الأساسي فيها بـ(الطابة).

مصطلحات مرافقة للّعبة:
الملاحظة هي أنَّ "بعض" هذه المصطلحات، أو الأساسي منها، يتوفَّر في لعبة السيجة أيضاً، مما يدلُّ على قِدَم ورسوخ هذه المصطلحات.
(1) مصطلح (الغَيَرَان)، تحريك الكلاب في العِجّة يسمى بالغيران، من الغارة. وتسمية الحجار المستخدمة في اللعب بالكلاب، يشير إلى الصيد.
(2) مصطلح (أكرت)، يقال إنَّ المهزوم أخذ أكرت، أو اللعبة كانت نتيجتها أكرت، بمعنى أنَّ الخصم قد عجز تماماً عن أكل كلبٍ واحدٍ فقط من كلاب خصمه. تشبيه بالبهيمة (الكرتاء)، وهي المُبَتَّكَة الأذن كما ترد في القرآن، أي مجزوزة الأُذن. الجز بالزاي، تعني قطع أبعاضٍ من الشيء وترك أبعاضٍ منه، أمَّا الجذ بالذال، فتعني الاستئصال، والقطع من الجذور.

(3) مصطلح (أعور)، يقال إنَّ المهزوم أخذ (أعور)، أو اللعبة كانت نتيجتها أعور، بمعنى أنَّ الخصم لم يزد على أن أكل كلباً واحداً فقط من كلاب خصمه. تشبيه بشخص أعور، له عين واحدة بدلاً عن اثنتين.
(4) مصطلح (العاول)، وهو يُطلق على اللاعب الذي يستعبده خصمه، حينما يحرز طابة قبله، ويعجز هو حتى نهاية اللعبة عن إحراز طابة يتحَرَّر بها. والعاول في اللغة هو من مضى عليه عامٌ كاملٌ.
(5) مصطلح (صَبَرَه) يقال للهزيمة العادية غير الاستثنائية. حينما يُهزم الشخص ويكون قد كافح كي لا يُهْزَمَ. باعتبار أنّ المهزوم بـ(أكرت) أو (أعور) هزيمته تصبح بذلك استثنائية. فصاحب الأكرت لم يأكل شيئاً من كلاب الخصم إطلاقاً، وصاحب الأعور أكل كلباً واحداً فقط كما تقدّم.
(6) مصطلح (سعيرون) أو (السعران)، وهذا يُقال للحجر ذاته، أو الكلب، حينما يتبقى للخصم كلبٌ واحدٌ فقط، ثم لا يصبح بوسعه أن يتحكّم في (غيرانه)، وإنَّما يتولّى ذلك خصومه، بحيث يغيرون له كلبه بالطريقة التي تخدم مصلحتهم هم، لا مصلحته هو.
(7) هنالك مُحْرزَات تسمح بتواصل اللعب للّاعب الواحد، وبعضها لا يسمح، إذا أحرز اللاعب طابةً يصبح من حقه رمي الطاب واللعب مرة ثانية، وكذلك إذا أحرز عيناً أو سَتَا، فيصبح من حقه اللعب بشكلٍ متواصل، ولكن إحراز اليوم والتَّلَّي يُنهي اللعب للاعب الواحد، ويصبح من الواجب عليه تمرير الطاب لزميله.
(8) يُقال في (غيران) العين، أي حين تحريك الكلب لمن أحرز عيناً (عين وفي اللتنين) بمعنى أنَّ الكلب سيتحرّك حفرتين، ثم حفرتين إصافيتين، ليصبح المجموع أربعاً. ويقال في (غيران) السَّتَا (تلاتة والفي الستّة) بمعنى أنَّ الكلب سيتحرّك ثلاث حفرات، ثم ثلاث حفرات أخرى، ليصبح المجموع سِتَّاً.

---------
للمذاكرة مع مادة الطابة في الخنبسانة

محسن خالد
11-03-2011, 09:03 AM
http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash2/199249_10150166418530992_705995991_8106094_4882409 _n.jpg



الطاب-طيبيا، تيبيا: Tibia


يمكن متابعة رموز (النخلة) من خلال رموز (الخنبسانة) في اتجاهات كثيرة، وستقود كلّها إلى نتائج واحدة مما أتت به نظريتا (تراميز الأبداد) و(شكلانية الأسس).
فبالوسع إجراء تطبيقات شاملة، ومتنوعة، على رموز (الخنبسانة) المستمدَّة من خلال رموز (النخلة) في اتجاهات كثيرة مما يشبه (الأبداد) أدناه:

1- (الخشب) الطاب، تيبيا.
2- (الحركة) الطاب، تيبيا.
3- (الزمن) الطاب، تيبيا.
4- (اللعب) الطاب، تيبيا.
5- (الأكل) الطاب، تيبيا.
6- (المسكن) الطاب، تيبيا.
7- (الكتابة) الطاب، تيبيا.
8- (بهجة النصر/ غم الهزيمة. شجاره، وهرج جماهيره) الطاب، تيبيا.
9- (تبجيل صعود، حط وانحطاط نزول، الحبل، شد، سحب)، الطاب، تيبيا.
10- (صحة جيّدة، سيئة) الطاب، تيبيا.
11- (النيران، حريق، شواء. الشوك، تطعين، دماء، مدبّب) الطاب، تيبيا.

وهذه السلسلة أعلاه، هي نَسَقٌ للأبداد الأساسية، والمنطقيّة، فحسب. ولكن "قد" تمتد الدوال لأشياء أخرى كثيرة لن نعرفها إلا بملاحقة الرمز عملياً واختباره. لأنَّه محشوٌّ بالمعتقدات القديمة التي لا نعرفها اليوم. وهذه النقطة إحدى أهم فوائد (تراميز الأبداد) التي تمكننا من اختبار الأسطورة لأجل وضع معايير مختبرية لها، ذات أسسٍ دقيقة لفحص مضمونها، أهو ناجمٌ عن أسطورة فعلاً، أم عن واقعٍ هَلَكَ واختفى فحسب؟


الكلام مادَّتُه رموزٌ وليست بُنى صوتية فحسب. أي أنَّ أُسس جذوره تعود إلى شكلٍ ماثلٍ، وليس إلى تجريد.
ففي بدء قياس الإنسان للزمن، كانت النخلة وليس الشمس، وكانت هي (الميقات، البندول) و(المَعْلَم، الفينار) الذي يستدلُّ به.
لأنَّ الزمن لا يمكن تعريفه إلا من خلال الحركة، كما توكّد الفيزياء. وقد بدأت إسقاطات حساب الإنسان للزمن في الحياة كلّها وتعبيره عنه، من خلال حركة جريد النخلة. التي هي في بددٍ آخر، تعبّر عنها، أو توجز شيئاً جوهرياً منها، في حركة الطاب إلى الأعلى والنزول إلى الأسفل، حسب لعبته الراسخة، والضاربة في القِدَم.
فالنخلة يتمرجح جريدها يمنة ويسرة وفي جميع الاتجاهات، والطابُ المصنوع من جريدها، يُلقى في الهواء فيرتفع، ثم يسقط. وهذا تفسير أن نجد مفردة (الطاب) جزءاً، من معظم المفردات التي تتناول الزمن والحركة في كافَّة لغات الدنيا العريقة، وأغلب المعاصرة. فلا بُدّ أن نعثر على رمزٍ للنخلة بشكلٍ ما من أشكال رموزها، أو أبدادها. وكل ما يتعلّق بالصفوف، {الـروق} كما في الكوشرثيا، نجده أيضاً يعود في أغلبه إلى كلمة (طابـور) هذي المفردة المأخوذة من صف النخيل.
والكثير من مصطلحات الطاب ولعبته، نجدها قد تمدَّدت لتشكِّل مواضيع ثانية وشديدة الأهميّة، لن نُركِّز عليها الآن. لأنَّ المادَّة هنا متشعّبة وهائلة، بينما أهدف إلى تثبيت براهين تكون أساسية وواضحة، وكذلك مرتبطة بالثقافة السودانية بشكل مباشر، لذا سأكتفي حالياً بتناول الرموز أدناه من الشكل التشريحي للخنبسانة:

1- تيبيا (Tibia).
2- طيره (Alytra).
3- توراكس (Thorax).
4- طارسوس (Tarsus).

وسأحصر هذه الجزئية من البراهين على تيبيا (Tibia) وحدها، من خلال لعبة الطاب تحديداً.
(طيبيا) أو (تيبيا) هي المفصل الرابع، الشوكي، من المفصليات(1).
بحيث يصبح بالوسع نسبته إلى ما هو (شوكي) من الأشجار "كـ"ـالنخل، وتأمّل شكل الطيبيا لتجد أنّه يُبادد شوكة النخيل، أو أشجار الليف الشوكية الثانية تماماً.


اللعبة هي (الطاب، أو "التاب" أيضاً) المصنوعة من جريد النخل، وراجع في شروح مصطلحاتها ولعبها تصانيف الكوشرثيا. سنراجع بشكل أساسي (تاب) وبدد (الخشب)، ثم (تاب) و(لعب الطاب).


البراهين:

1- اللغة النيبالية(2):

أ‌- مفردة (Tapari) (تـابـاري) تعني لوحٌ يصنع من الخشب.
ب‌- مفردة (Cittha) (سَتَاه) تعني (لوتري) (لعبة حظ) ومادتها في القاموس الإنجليزي النيبالي هكذا..
{lottery, game of chance}.

وهذا المثال نموذجي للغاية، لأنَّه يستخدم مصطلح الطاب السوداني بشكل مباشر لتسمية ألعاب الحظ، بعد أن يؤكّد لنا المثال الأوَّل المادَّة التي نطاردها وهي أبداد النخلة. أي أنَّ لفظة (الطاب، تاب) ستعود في لغات الدنيا قاطبة إلى أبدادٍ لها علاقة بخشب جريد النخل أو دواله الأخرى التي يُستخدم فيها، لأنَّها من الرموز الأساسية لكل شكل لاحق تدخل فيه هذه الكلمة. ولا يهم إن كانت في "مدخل الكلمة Prefix" أو "وسطها Heart" أو "آخرها Suffix". كل ما يهم أنَّها حين توجد، في جميع الأحوال، فسيبقى الرمز القديم متمسكاً بنقل أبداده إلى جوهر كل ما يحلّ فيه.
وآثارُ هذا الوجود، للرمز، على أي حال من الأحوال، ستتعَدَّي مسألة أن تملي علينا مراجعة جميع علوم اللُّغويات، لاحتمال تقويض أجزاء جوهرية منها. فتؤول الأشياء كلّها إلى الرمز، ولا تبقى إلا تلك البُنى التي انضافت للّغات بعد إيغال الإنسان في حضارته الحالية. التي تطورت للغاية بما يمكّنها أن تضيف لجوهر الرمز الكثير من السمات اللغوية الأخرى، بخصوص القرامر وغيره، مما يَسْتَنِدُ عليه حالياً علماءُ اللغويات، بحسبانه شيئاً حاسماً، في تنسيب اللغات لبعضها بعضاً. ولكن ها هي نظرية (تراميز الأبداد) تقول شيئاً آخر، ومختلفاً كُلّياً.
خصوصاً أنّ الرمز لا تؤثر فيه اختلافات الحروفية ((الدقيقة)) مثل قوانينهم التي يعتمدونها هذه. فكما رأينا في مثال بوبا، أنّها لم تفرق في puba عن Puba عن Poba لا يهم منها إلا الصوت التجريدي العام للرمز. وكذلك Tap أو طاب أو Tab والفرق بين السين والشين، التاء والثاء. وأيضاً هذا من الفوائد الضخمة التي تضيفها (تراميز الأبداد)، لإيجادها طريقة تتبع معيارية لا تؤثّر فيها الحروفية كثيراً، لأنَّها تحتُّ عنها (التطور) الذي وقع بمرور الزمن، وتعود بالبدد إلى رمزه الذي انطلق منه، دون قشور، وإلى جوهر رمزه مباشرة.


2- اللغة اللاتينية(3):

أ‌- مفردة (Tabula: Plank) وهو لوح الخشب.
ب‌- مفردة (Tabula: Gaming Board).
وهي طاولة اللعب، وهذا أيضاً مثال نموذجي للغاية.

3- اللغة العبرية(4):

أ‌- (شاتـاب: Chatab)، (خاوتـاب: Khaw-tab) وتعني يقطع أو ينحت الخشب.
ب‌- وتوفّر اليهودية أيضاً مثالاً نموذجياً بخصوص اللعب.

تَوَفَّرت عدَّة مصطلحات من لعبة الطاب ذاتها بداخل هذا القاموس الذي هو خاص بالكتاب المقدّس، لأنَّها ارتبطت بالتعداد، الطابة واحد، اليوم اثنان، التلّي ثلاثة.. إلخ كما أوضحتُ في شرحي للعبة سابقاً. ومما أوضحتُه أنَّه يقال مع (أربش) أو العين {عين وفي اللتنين}. ويقال مع (السَّتَاه) {تلاتة والفي الستة}.
فليس شرطاً أن يكون هنالك الآن، طاب لدى اليهود، ولكن الرمزُ سيبقى حَيَّاً من خلال المصطلحات ذاتها، علاوة على كونها ارتبطت بالحساب. والتأكيد الآخر على كون هذه المسألة تتحدَّرُ تحدراً مباشراً من الطاب، فهو أنَّ الكلمة ذاتها تظل تحتفظ بمعنى المطاردة الرمزية، أو الصيد، وأبداد ذلك. بالضبط، كما هو الطاب يتضمّن الصيد ومطارداته الرمزية، وتسمّى أدوات "طوره، توره" أو "حصاه" "بَعْوَه" المستخدم بالكلاب، كما سبق ونوَّهت لكونها تشير إلى كلاب الصيد.
ولكن بأي حال، لو كان لليهود طاب فمنطق حسابه يختلف عن الطاب السوداني. فالثقافة السودانية تقول {عين وفي اللتنين} ويتحرّك كلب العِجَّة لمسافة أربعَ خطوات. وتقول {تلاتة والفي الستة، أو الستاه} ويتحرَّك الكلب ست خطوات فقط.
إذاً قانون الحساب المستخدم هنا، هو (الجمع).
2+2 = أربع خانات إلى الأمام هي (الأربش) "العين، أربجي".
3+3 = ست خانات إلى الأمام هي (الستاه) "الأسود، الأخدر، الأزرق".
ما يُشير بقوَّة لكون هذه اللعبة لها علاقة بانطلاق الحساب الإنساني ومقدرة البشري عليه عندما كان لدى بدايات الحياة.
وما وجدتُه في القاموس (الديني) المذكور، هو الآتي، مع مراعاة السياق الديني:

1- مفردة (سَتَاه) أو (Satah saw-taw) وتعني الانحراف، "أو" الانتقال من مكان إلى مكان، يلف. من الطاب تُبادد (الغَيَرَان).
2- مفردة (تساده) (Tsadah tsaw-daw) والمعنى المعطى لها في القاموس الآتي:
to chase; by implication, to
desolate:--destroy, hunt
بمعنى، المطاردة الرمزية، التدمير، الوحدة، الصيد. وكلّها دوال واضحة جداً لدى مراجعة اللعبة.
3- مفردة (Barach baw-rakh) بمعنى يُطارده بعيداً أو يهرب. وهذه "غالباً" معادلٌ لـ(أربش).
ووجدتُ الكثير، ولكنني أرجيتُه إلى حين عثوري على قواميس معيّنة، أعتقد أنَّها ستكون أفضل ممَّا معي.

4- اللغة السنسكريتية(5):

مفردة (تابـاكانا) (TapakAnA) ويشرحها المعجم بالكلمة الإنجليزية Dribble).
وهي تعني:

أ‌- {يقطر: ينزل "أو" يسيل قطرة قطرة، البعلبكي، المورد}. هذا كلّه من رأس النخلة بالتأكيد. والدليل على ذلك أنَّ تركيبة (utkR^iShTapada) التي تحتوي على الرمز (تابا) أيضاً، يعطيها القاموس ذاته معنى Elevation من الرفع، والرافعة، ويمكن مُباددته بالمصعد في عصرنا هذا، الإليفتر.
وبخصوص الطاب، اللعبة، فمثال السنسكريتية نموذجي أيضاً، من الشق الثاني لمفردة Dribble :

ب‌- {يوجّه الكرة نحو الهدف بتربيتات أو رفسات قصيرة سريعة، البعلبكي، المورد).
وهو ذاته مصطلح (الدربكة: Dribble) الذي يستخدمه لاعبو الكرة ومشجّعوها. والدربكة أيضاً مستخدمة في الطاب على نحو عملي، لا رمزي، بين كلاب الخصمين، كما في الصيد تماماً.

5- لغة الكيشي مايا(6) K’ICHE’-MAYA:

وهي أيضاً لغة ذات أمثلة نموذجية لعراقتها.
فتركيبة (إتـابـل كام) (Etabal K’am) تعني خيطٌ للقياس، وقطعاً بدأ بحبل عاشميق. والتأكيد على ذلك يأتي من العودة إلى كلمة (كام) مفردةً، لنجد معناها، حبل، يربط بالحبال، مقياس للحطب، يكدِّس الحطب.
قلتُ إنَّ الطاب السوداني رباعي الزوايا على عكس الطاب الذي رأيتُه في صورٍ لنوبة من جنوب مصر. ولنتأمَّل في هذه المفردة (Tayuy) وتعني المربّع، "أو" مربّع الزوايا. وأجدها أكثر أهميّة مما سبق لأنَّها تعطينا المفهوم ذاته لما هو (رباعي) من أشكال. وهذا يمكّننا من اكتشاف أبدادٍ أخرى كثيرة جداً في لغة المايا من خلال (الرباعية) فهي أساس مفهومي يُشَكِّل الرمز والبدد معاً، ما دام أنَّه قد ارتبط برمزٍ شديد القِدَم كالطاب.
وهنا هذه المفردة الثالثة، لنتوثّق تماماً (t’ebet’ik) (تَـابـتَــك) وتعني لوح أو (طاولة) من الخشب. ويمكن الاستهداء من خلال هذه المفردة للتأمُّل في مفردة {تَبَتِّك} من دارجة السودان بمعنى بداية نمو الشجيرة، و{تبتِّك} من فصيح العرب بمعنى يقطّع، ويقطع. في هذا التعاكس الذي ينتجه الرمز الواحد، وهو النخلة-الطاب.

6- لغات الدينكا(7):

أ‌- مفردة (طاب، تاب) (Tap) تعني حاوية لحفظ الغلال، وتوكِّد الأمثلة اللاحقة على أنَّها حافظة خشبية.
ب‌- مفردة تاباكو (Tabacco: Bamboo-Stick) هي عيدان الخيزران.

وفي اللغة السنسكريتية مفردة (Stabdhagati) تعني الخدر من التخدير. (وهنا أعتقد أنَّ النخلة التي نتابع رموزها، ربما كانت تختلف قليلاً عن هذه الموجودة الآن "تنبيه").
أمَّا الدلالة الأكبر من كل ذلك، التي أودُّ الإشارة إليها فقط، دون الخوض في حديثها الطويل إلى حين وقته. فهي أنَّ في لغات الدينكا (الذرة) تُسَمَّى بـ(Matabaa) و{تـابى عشاك} دعوة أمهات شهيرة على صغارهن حين الغضب عليهم، وعكسها {إن شاء الله ما تـابى عشاك} في نوع من السماحة الموازية، والدعاء بالخير.
ومفردة (ما) (MA)، وكذلك مفردة (مان) (Man) "معاً" تعنيان (الأم) في لغات الدينكا. وأدع هذه الإشارة هكذا، إلى حين ربط ذلك بأسطورة الدينكا عن (بداية الخلق) أو "قصة آدم وحواء" الموجودة في أغلب تراث الإنسانية، وربط ذلك كلّه بنظرية التطور من خلال (تراميز الأبداد).

من جنس الحفريات المفيدة التي يمكن أن توصلنا إليها (تراميز الأبداد) بكل يسر، أنَّ شهر أغسطس وهو (آب) (8). يُسَمَّى في السنسكريتية (بـراتـابـل: PratapI) وأغسطس هو (عين وفي اللتنين) إذا نفّذنا عملية الضرب فعلاً لتصبح (عين + عين) أو (أربش + أربش) (2×4) والناتج هو 8 أو شهر أغسطس، آب. لأنَّ الرموز ستقود إلى لغتها الكودية الباطنة (الموحَّدة) تلقائياً. فلا يؤثّر بعد علمنا بالرموز، جهلنا بالماضي الذي جاء بها. وهذا، يتحقَّق بمجرَّد، تتبعنا لمفردة (الطاب) في جميع لغات الدنيا. والتتبع في حد ذاته، سيكشف لنا الكثير عن هذه اللغات، ورموزها وأبدادها، مما نجهله الآن، أي سيطوّر معرفتنا بالرموز أكثر، ويمكّننا من فرز قديمها عن حديثها، لأجل مزيد من الدقّة. أي توثُّقنا من الرموز ذاتها، سيتطوَّر ويتمتّن كلما تتبعناها وفحصناها بشكل واسعٍ.
وكلما كان الرمز قديماً، كلما كان أصيلاً، وهذا يجعله أكثر دقة وثبات.


_______________________
(1) المرجع، المعجم المختصر أو (قولسري) المفصليات، بتركيز على العناكب والعقارب والحشرات، ص (9):
Arthropod Glossary With Emphasis
On Spiders, Scorpions, and Insects

(2) المرجع، القاموس (الإنجليزي-النيبالي):
Nepali-English Dictionary
compiled by Karl-Heinz Krämer

(3) المرجع، القاموس (الإنجليزي – اللاتيني):
English−latin Dictionary
éditions eBooksFrance

(4) المرجع، قاموس كلمات الكتاب المقدَّس العبري:
DICTIONARY
OF THE WORDS IN
THE HEBREW BIBLE
لمُعِدِّيِه:
JAMES STRONG, S.T.D., LL.D

(5) المرجع، القاموس (الإنجليزي -السنسكريتي):
English to Hindi dictionary-Sanskrit

(6) المرجع، القاموس (الإنجليزي – الكيشي):
K’ICHE’ - ENGLISH DICTIONARY
&
GUIDE TO PRONUNCIATION OF THE K’ICHE’-MAYA ALPHABET
Allen J. Christenson

(7) المرجع، قاموس (لغات الدينكا):
Dinka-English Dictionary
The version which was converted to Unicode by Roger Blench

عكــود
11-03-2011, 09:40 AM
سلام يا مُحسن،

ما دام تناولت سيرة الطاب مرّة تانية، أدّيك قول حسّون محمّد سعيد عن الطاب في قصيدتو "نحن مانا سكارى، مبسوطين برانا":

يا الجنّون أرح نندلّى
خلّو الطاب أرح نندلّى
أكتلو أب دُكْ أرح نندلّى
لا يوم لا ولد لا تلّة
أرحكم نشوف الفنْ
بي تِحِت المراكب جنْ
والرواسي واقف تالا السارة
منّو وليهو غنّى وقال
مانا سكارى مبسوطين برانا

وبرضو بجيك بوصف الطريقة التانية للعبة الطاب.

تسلم.

على جنب:
رسومات الطاب جيّدة جدّاً

محسن خالد
11-03-2011, 10:08 AM
يا سمرية وين يا زولة
مشتاقين

الحي مصيرو يلاقي
حميرا أم قلب دي أسطورة، مثل هذه الأساطير التي نتناول فيها.
كوني بخير

محسن خالد
11-03-2011, 10:17 AM
يا الجنّون أرح نندلّى
خلّو الطاب أرح نندلّى
أكتلو أب دُكْ أرح نندلّى
لا يوم لا ولد لا تلّة
أرحكم نشوف الفنْ
بي تِحِت المراكب جنْ
والرواسي واقف تالا السارة
منّو وليهو غنّى وقال
مانا سكارى مبسوطين برانا

عكود، عن الشاعر حسّون محمّد سعيد

خيرك باهل يا عكود
ويا ريت توريني كل ما تراه اختلافات عندكم عن شرحي للطاب في ثقافة بيئات الجعليين.
أرجو إنك تشرح المفردتين بالأحمر في ثقافة بيئاتكم
أحد شيوخي الذين حفظت عليهم القرآن
هو الشيخ عثمان ود أم دُكْ
كن بخير

محسن خالد
11-03-2011, 11:22 AM
لفظة (الطاب، تاب) ستعود في لغات الدنيا قاطبة إلى أبدادٍ لها علاقة بخشب جريد النخل أو دواله الأخرى التي يُستخدم فيها، لأنَّها من الرموز الأساسية لكل شكل لاحق تدخل فيه هذه الكلمة. ولا يهم إن كانت في "مدخل الكلمة Prefix" أو "وسطها Heart" أو "آخرها Suffix". كل ما يهم أنَّها حين توجد، في جميع الأحوال، فسيبقى الرمز القديم متمسكاً بنقل أبداده إلى جوهر كل ما يحلّ فيه.
م. خالد



وسيلة اختبار

ليت الذين يتابعون ممن يجيدون لغات غير العربية، أن يساهموا معنا بالفيها خير، وبالحصحصة، والاختبار. بأن يختاروا ولو مجموع 12 كلمة عشوائياً من اللغة التي يعرفونها، وتتضمن هذه المفردات رمز (طاب: تاب Tap أو Tab) في أي جزء من أجزائها، ويجرون عليها اختبار الأبداد أدناه، ومن ثم يفيدونا بالنتيجة إجمالاً مع ذكر المفردات. وكذلك يفيدونا بمتوسط نسبة الصاح/ أي الموافقة للأبداد.. والخطأ/ أي عدم الموافقة لها.
أريد لمراقبين خارجيين فحص ذلك، وسألحق اجتهاداتهم بهذه الكتابة حين نشرها، ليصبح الموضوع أكثر إفادة، وتتوافر حوله آراء مختلفة ومتنوعة، ونمتلك فكرة عن مدى تطورهذي اللغات المعاصرة عن القديمة، ومدى صلاحية نظرية الرموز هذه وجدواها من عدمها.
الأبداد ها هي كما وردت في رمز الطاب أعلاه:

1- (الخشب) الطاب، تيبيا.
2- (الحركة) الطاب، تيبيا.
3- (الزمن) الطاب، تيبيا.
4- (اللعب) الطاب، تيبيا.
5- (الأكل) الطاب، تيبيا.
6- (المسكن) الطاب، تيبيا.
7- (الكتابة) الطاب، تيبيا.
8- (بهجة النصر/ غم الهزيمة. شجاره، وهرج جماهيره) الطاب، تيبيا.
9- (تبجيل صعود، حط وانحطاط نزول، الحبل، شد، سحب)، الطاب، تيبيا.
10- (صحة جيّدة، سيئة) الطاب، تيبيا.
11- (النيران، حريق، شواء. الشوك، تطعين، دماء، مدبّب) الطاب، تيبيا.
م. خالد




أمثلة:

مفردة Timetable في الإنجليزية تعني (الجدول الزمني).

* وهذا هو (البدد: المناظر) رقم (3).

مفردة، تـابـولة، لدى السوريين تعني (أكلة).

* وهذا هو (البدد: المناظر) رقم (5).


مفردة (Tapis) في الفرنسية تعني (السجادة)، وهي توافق البِرِش عندنا، والضفيرة، والسعف والحنقوق.

أعطيتُ هذا المثال الأخير عمداً، لكي يدقق الشخص المجري للاختبار في المادة، كي يحفظ المسافة التاريخية بينه وبين الماضي. سجادة الماضي برش، وليست موكيت.

والبروش أبدادها كثيرة، الخشب، الليف، الحبل، كله يعود إلى النخلة، الطاب.



-----------
حكاية تذكّر ببروج الطوالع، وعلوم (الجفر والزايرجة). ولكن ها هي طريقة اختبار بين أيديكم.

محسن خالد
11-03-2011, 05:57 PM
من المصطلحات التي كانت في الطاب، ولم أكتبها في المصطلحات أعلاه، لعدم تذكري لها، وذكرتني بها أبداد النخلة لكثرة تكررها أمامي في القواميس، هو مصطلح (أرقد).
(9) مصطلح (أرقد)، وهي صيحة ناهرة تُطلق بعد أن يرمي اللاعب بالطاب في الهواء، ويصيح بعدها كأنما يخاطب الطاب (أرقد)، يطلقها متزامنة مع بداية وقوع الطاب على الأرض. فالطابات لا تقع كلها دفعة واحدة، وإنما تباعاً.

وكذلك ذكرتني بلعبة الطاب الأخرى، التي تلعب بالطاب أيضاً واسمها (الوشّاشة والجلادة) وفيها يتم جلد فلقة حقيقي.
ذكرني يا عكود، ويا باقي الأحباب بكل ما معكم.

عكــود
11-03-2011, 06:02 PM
وكذلك ذكرتني بلعبة الطاب الأخرى، التي تلعب بالطاب أيضاً واسمها (الوشّاشة والجلادة) وفيها يتم جلد فلقة حقيقي.
ذكرني يا عكود، ويا باقي الأحباب بكل ما معكم.أها دي الجاييك ليها.

بس أصبر علي شويّة.

يسعد مساك.

عكــود
12-03-2011, 06:52 AM
خيرك باهل يا عكود
ويا ريت توريني كل ما تراه اختلافات عندكم عن شرحي للطاب في ثقافة بيئات الجعليين.
أرجو إنك تشرح المفردتين بالأحمر في ثقافة بيئاتكم
أحد شيوخي الذين حفظت عليهم القرآن
هو الشيخ عثمان ود أم دُكْ
كن بخير
سلام يا مُحسن،

أب دُك، على ما أعتقد، هو الكلب الأساسي في لعبة الطاب، وبموته (أكله) تنتهي اللعبة. ميزته أنّه مع "التلِّي" يتحرّك بزيادة عين واحدة عن الكلاب الأخرى. لذا يُقال في المثل (إنت يا زول مالك ماشي بالتلِّي والعين الزايدي)، وذلك عندما تأخذ أكثر من حقّك. سأتّصل بزميلنا "مامان"، فهو مرجع تراث، وأدعوه للإضافة والتصحيح.

السَارَة، جانب الماء من النهر المُحازي للقيفة.

عكــود
12-03-2011, 06:58 AM
وكذلك ذكرتني بلعبة الطاب الأخرى، التي تلعب بالطاب أيضاً واسمها (الوشّاشة والجلادة) وفيها يتم جلد فلقة حقيقي.
ذكرني يا عكود، ويا باقي الأحباب بكل ما معكم.
اللعبة البتقصدها في الإقتباس تكون كالتالي:
الولد = جلدة واحدة، وترمي الطاب مرّة أخرى
الأربِش = أربع جلدات، وترمي الطاب مرّة أخرى
الستا = ست جلدات، وترمي الطاب مرّة أخرى
اليوم = لا جلدة، وتسلّم الطاب لزميلك
التلّي = لا جلدة، وتسلّم الطاب لزميلك
بعد أن تسلّم الطاب لزميلك (في حالة اليوم أو التلّي) تحصي ما أحرزته من جلدات وتكون واجبة النفاذ الفوري، وتقوم بجلد الزميل حسب المُتّفق عليه، فَلَقة كانت (و هي الأغلب) أو جلد على راحة اليد.

و تسلم.

عكــود
12-03-2011, 07:03 AM
ليت الذين يتابعون ممن يجيدون لغات غير العربية، أن يساهموا معنا بالفيها خير، وبالحصحصة، والاختبار. بأن يختاروا ولو مجموع 12 كلمة عشوائياً من اللغة التي يعرفونها، وتتضمن هذه المفردات رمز (طاب: تاب Tap أو Tab) في أي جزء من أجزائها، ويجرون عليها اختبار الأبداد أدناه، ومن ثم يفيدونا بالنتيجة إجمالاً مع ذكر المفردات. وكذلك يفيدونا بمتوسط نسبة الصاح/ أي الموافقة للأبداد.. والخطأ/ أي عدم الموافقة لها.سلام تاني،

في الذاكرة من اللغة الرومانية كلمتان:
Tabla (تابلا) و تعني طاولة الدرس أو المكتب، و
Tablou (تابلو) و تعني السبّورة أو اللوحة المعلّقة (إعلانات وغيرها)

وسآتيك بغيرهما، إن تذكّرت.

عكــود
12-03-2011, 07:13 AM
الطاب، غير أنّه يكون من جريد النخل، فيمكن صُنعه أيضاً من العرجون صغير الحجم، وهو أجود لـ (فلطحتِه).

هناك أيضاً (الطبطاب)، يصنع من العرجون العريض التخين.
يُقطع رأس العرجونة اللينة وتُحَز في المُنتصف حزّاً خفيفاً، ومن الرأس تُشق شقّان حتّى منطقة الحز السابق، فتُثنى من الجانبين ويكون الجزء الرأسي الوسطاني ثابتاً. عندها يُمكن مسكها من مقبضها (ما تحت خط الحز) وتحريكها أفقيّاً بسرعة فتصدر صوت الطبطبة عند إصطدام الطرفان مع الجزء الوسطاني الثابت.
هل شرحتها جيّداً؟
أعتقد نحتاج رسمة هنا.

تسلم.

أزهري سيف الدين
12-03-2011, 08:28 AM
سلامات أستاذ محسن وضيوفه الكرام ..

ياخي دا شغل مجيّه شديد ...


بعض الصور للعبة الطاب:



http://img104.herosh.com/2011/03/12/521518429.jpg (http://www.herosh.com)



http://img104.herosh.com/2011/03/12/38310384.jpg (http://www.herosh.com)


http://img105.herosh.com/2011/03/12/52770870.jpg (http://www.herosh.com)

أزهري سيف الدين
12-03-2011, 08:31 AM
السَارَة، جانب الماء من النهر المُحازي للقيفة.


يا سلام عليك يا عمدة ..
أنا كدا فهمت أبيات حمّيد البقول فيها:

نغني تملِّي للمطرة
رشيعتا نبدا ننجارى
تارة نصن تحت شدرة
وتحت كفة يدين تارة
فهل خوفاً علي طينّا
أم أنّ الطينة تاوارة
جدل ياخلقة المخلوق
حكاية الموجة والسارة

محسن خالد
12-03-2011, 09:09 AM
يتكوَّن من أربع طابات، وتكون عِجّته، أي أرضيته التي مثل أرضية الشطرنج، ثابتة العرض وهي أربع خانات، وعادة يكون طولها 12 خانة، بما يوافق بروج العام.
م. خالد


http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/188766_10150167669870992_705995991_8116117_7447533 _n.jpg

صورة من مخطوطة كتاب (المجسطي) لبطليموس. من أهم كتب الدنيا قاطبة كما هو معلوم. وأوروبا والعالم عرفا المجسطي من خلال أشهر الفلكيين والرياضيين الفلاسفة محمّد الفرغاني*، الذي ترجمه للخليفة المأمون، محب المعارف والفنون والعلوم.
الفرغاني عاش قبلنا بـ(1161) سنة، مواليد 850م.

كلام المجسطي هذا يُقرأ مربوطاً بحديثي عن طاب اليهود.
كلّه أسطر قليلة، من شاء منكم فليعد قراءة فقرة (اللغة العبرية).

-- --------
(سنأتي لفرغانة هذه (نجي لياتو، ونخلي ياتو ما بعرفو!)، التي اشتهرت بالعلوم والفلك، وتقديري أنَّ الناس هؤلاء من أهلنا وعقابنا المحس "والله أعلم").

محسن خالد
12-03-2011, 12:57 PM
عكود وباقي الشباب ياخي في مداعاة فيها كلمة الشيح، بتذكر حبوبتي كانت بتقولها لي لما تزهج مني
شنو كدا ما عارف (الشيح) هي نبتة معروفة لكن داير المداعاة دي لو في زول عارفها! لأنها يصنقر فيها المفهوم الحضاري.
ما أتذكره طشاش إنها بتشبه (أتكب شيحك)، والله أعلم.


---
يا ناس العشر المفهوم الحضاري البربط المداخلتين ديك بهناك هو الفروسية، كويس إنو الشباب ديل هم الكتبوا كلامهم داك ما أنا.
كدي شيلوا الكلامين ديك بهناك، وخيطوهن على فارس بالطريقة السودانية شوفوا يطلع معاكم بشنو!؟

بكور Missing Kissing ياخي ولا تعليق منك ما نسمعو في حكاية التيبيا دي!؟

عجبتني بتاعة الحوية، فعلا مفيدة، لكن الفائدة الأكبر إني كنت شغال في الموضوع دا بنمرة تلاتة، إنت ألهمتني أشتغل فيه بنمرة مافي ذاتو. لك الحب بلا حدود.

بالمناسبة، تيبيا دي جاءت منها (سيبيا، تيبيا) المدفع، تجدني مستخدمها في رواية قسيس الطبيعة، بالله قارن مفهوم وحتى شكل بعض تيبيا المدافع بأساسه تيبيا الخنبسانة. مبالغة.

كان غلبتكم تيبيا المدفع دي اسألوا عنها أحمد طه، بجيه ليكم الكلام تمام التمام.

-----
ربما تنضم لتراميز الأبداد فنّانة تشكيلية خطيرة، والله أعلم.
فترنا من الوصِّيف.

بابكر عباس
12-03-2011, 01:38 PM
بكور Missing Kissing ياخي ولا تعليق منك ما نسمعو في حكاية التيبيا دي!؟
عجبتني بتاعة الحوية، فعلا مفيدة، لكن الفائدة الأكبر إني كنت شغال في الموضوع دا بنمرة تلاتة، إنت ألهمتني أشتغل فيه بنمرة مافي ذاتو. لك الحب بلا حدود.

ربما تنضم لتراميز الأبداد فنّانة تشكيلية خطيرة، والله أعلم.
فترنا من الوصِّيف.
يا أخي أنا تحولت من زول بحاول يشارك لزول مندهش و بديت أفهم انت داير تصل لشنو....
أتكلمنا* مع تشكيلي عظيم (جد جد) و وافق انو يشتغل معاك الرسومات و شال الإيميل بتاعك و ح يتصل بيك حسب كلامو

* الضمير "نا" محاولة مني لسرقة مجهودات مُبر

بابكر عباس
12-03-2011, 02:56 PM
(طيبيا) أو (تيبيا) هي المفصل الرابع، الشوكي، من المفصليات(1). ما عارفك قاصد شنو بالمفصل الرابع؟ لكن التيبيا زي ما هي موضحة في الرسم التشريحي بتاع الخنفساء هي عظمة* الساق و ليست مفصل، و تسمى كذلك في بقية الحيوانات و الإنسان، و هي أقوى عظام الإنسان تحملا للوزن

The tibia is named for the Greek aulos flute, also known as a tibia. It is commonly recognized as the strongest weight bearing bone in the body.
*في الحشرات ليست عظمة

الجيلى أحمد
12-03-2011, 03:00 PM
يا أخي أنا تحولت من زول بحاول يشارك لزول مندهش

يابابكر
محسن دا زول وريف عديل كدا..

طبعآ متابع بتركيز ودهشه مبالغة ..

ياود البتولا يااخى ربنا يخضر ضراعك

طارق صديق كانديك
12-03-2011, 04:00 PM
عكود وباقي الشباب ياخي في مداعاة فيها كلمة الشيح، بتذكر حبوبتي كانت بتقولها لي لما تزهج مني
شنو كدا ما عارف (الشيح) هي نبتة معروفة لكن داير المداعاة دي لو في زول عارفها! لأنها يصنقر فيها المفهوم الحضاري.
ما أتذكره طشاش إنها بتشبه (أتكب شيحك)، والله أعلم.

.


غايتو قبل العمدة عكود يجي قلنا نجيب ( ختتنا ) .. رغم الدهشة *!!


المداعاة أظنها ( يكشَح شيحك ) ويبدو لي أن الكلمة التي تسبق الشيح تتبدل حسب الفعل الذي تم واستٌدعى على اثره استخدام هذه المداعاة .. وهكذا سمعناها :

يكشح شيحك .. ويقلع شيحك .. ويمرق شيحك .. وهذا القاموس الشعبي ملئ بهكذا مداعاة على شاكلة :

كسرتو ..؟ يكسر ضلعك
ضربتو .. ؟ يضربك (الضريبي )
جيبو .. ( بفعل أمر ) تجيك الطاوية حبالا
وقائمة تطول من المداعاة المحبوكة بشكل مدهش ..

يقيني أن مبضعك الجميل ربما فعل في هذه الأقاويل الكثير فلا تحرمنا من وصفك وما تفتر ياخي فمثلك يقود أمة .. !!

محسن خالد متعك الله بالعافية لتهدي الناس سبل السلام .. !!

* يعلم الله أشارك بابكر عباس دهشته .. !!

محسن خالد
13-03-2011, 05:35 AM
الطاب هو

The Game of The Devil

بدور التركي
13-03-2011, 07:07 AM
طابت أوقاتك يا معجزة في زمن قل فيه المعجزات

محسن خالد
13-03-2011, 09:23 PM
يا أزهري مرحب بيك
وحباب أترك في المكان

محسن خالد
13-03-2011, 09:53 PM
من الشتائم الإثنية التي تطاول عليها الأمدُ إلى أن أصبحت غير معلومة ولا مفهومة.
زي، يا خراء... وقال النور عنقرة عن تورشين يوم أم دبيكرات ما معناه (بمشي وين الليلة ود أم ظق) أو كما روى ميخائيل، لا أذكر عبارته حرفياً، وهذه مطاعنة لأمنا حواء، تستخدم إثنية.
يا قنيط.. (العاجباهو قنيطتو ببلّع اللالوب) وهذه مطاعنة لأمنا حواء أيضاً التي أكلت من الشجرة فاحتاجت للتوليت، وتستخدم إثنية كذلك.
يا أبلم... (الأبلم مو شقي، شقي البقارنو) (القلم ما بزيل بلم)، ومن غناء حميرا (ما بتلدك البلمه، الدود العشاري الحجّر مشارع ألمى).
وأيضاً تستهدف إثنية.

الخارو، والخور، وجاءت من الخراء، هم الأوراتيون*، الأورس (نبات أصفر محمر) وملؤه المفاتيح.
قنيط مفرد القنانيط Canaanites وهم جيلٌ قديم من الناس كان مكروهاً من الكوشيين مثل (البليميين- أبلم) فيشتمون بهم. كما يقال الآن (يا زول إنت هندي!؟ قايلني هندي!؟).
وتربطهم دالّة واحدة، تدفع الكوشيين لكرههم، لو ربنا طلق الضراع ومد في الآجال، بنشوف حكايتهم شنو مع خنبسان البحر، أب كريق، هسع مع خنبسان البر ما زلنا، قلت أونسكم لامن الملاح يقضى.

تمام يا فرد
ويا (فردة) بطريقتها السودانية هذه توجد في السريانية بالضبط، وترتبط بالشتائم المذكورة أعلاه.
وما أشبه السريانية بالعامية السودانية حتى حسبت أنني أتحدثها.
شبهها بالعربية الفصيحة معروف ولكنه من ناحية المعاني والأصوات، أما شبهها بدارجة السودان من ناحية المفاهيم والحمولات الثقافية البائدة فبدعة.

----
ضع فقط مفردة (الورتاب) هنا، فتنفتح أمامك كل الكنوز.

محسن خالد
13-03-2011, 10:18 PM
بكور
مشتاقين
هذا الكلام أخذتُه من معجم، أو قولسري متخصص، ولكن الخلل جاء من ترجمتي لأنني أعرف الكلمة على معناها الكمون وهي segment فحسبتُها جمعاً وما هي بجمع لتستقيم ترجمتي لها.


tibia (p1ural tibiae) - The fourth segment of the leg between the femur
and the tarsus in insects; the fifth segment of the leg in spiders and
other arachnids between the patella and metatarsus. tibia (p1ural tibiae) - The fourth segment of the leg between the femur
and the tarsus in insects; the fifth segment of the leg in spiders and
other arachnids between the patella and metatarsus


المرجع، المعجم المختصر أو (قولسري) المفصليات، بتركيز على العناكب والعقارب والحشرات، ص(9):
Arthropod Glossary With Emphasis
On Spiders, Scorpions, and Insects

سأصوّب ترجمتي وشكراً على التصويب، وبرضك ستلهمني، لو كانت رباعية التيبيا ستبادد الصف الرباعي من الطاب،
الكلام بقول هيك!؟ حاكم أخوك أعمى، والرويشات الصغار التحت الجناح ديل جهجهوني، شوف الصورة تاني، واشرح لي شنو ديل؟
كما أرجو أن تدقق في صورة نوبة جنوب مصر وتفتيني في تلك العجة لأنني كتبت أنها ثلاثية ولم أستطع تبينها تماماً، وبرني صديق بفيديو لطاب نوبي وكانت عجته رباعية.
أرجو مراجعة الصور الفائتة وتحديداً الصورة التي يحمل فيها أحد الأشخاص طاراً.
كن بألف خير

جهودكم مع مُبر دي ما توقعها لي كويس، التلفونات بتكونوا طرتوا منها:D
اعمل لي تلفون اشرح لي، في رجاك، أنا مفلس وعاطل، وإنت تفك شيخ بن راشد تمسك شيخ خليفة.
وما اجتمع المال والشغل والكتابة والحبيب في قلب كاتبة أو كاتب، إلا لدى أهل الغرب، وأمرهم كله عجب.

محسن خالد
14-03-2011, 12:18 AM
http://a8.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/198171_10150169182090992_705995991_8132853_6658184 _n.jpg


http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/183498_10150169194460992_705995991_8133130_1516622 _n.jpg

اتفق المؤرخون والجغرافيون كلهم على تسمية نوبيا العليا للسودانية، والدنيا للمصرية، لماذا؟
وما يزال يستخدم مصطلح "سافل" و"صعيد" معكوساً، لماذا ثانية وقدر الضربة؟



http://a4.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/197574_10150169202550992_705995991_8133275_4793938 _n.jpg

اللغة المروية التي قالت لا للقراءة، ولن يحل شفرتي أحد.






-----------

------
غنِّيت وجِبْ نمّات
بجر القول عليك
يا مقنع الكاشفات
أسد الخلاء يا الحجّر اليويات
ساقوك للحكم
يا أب آمنة حوبتك جات
مقنع ولياتووو
أمك ولدتك ما ولدتن اتنين
تسلم لي يا تلبي البكيل العين
حالف باليمين ما بكون بين البين
دقيت الجزر لمتعة الحيين

عكــود
14-03-2011, 12:59 PM
الكرّوق= الكُرناف = أعقاب الجريد الناشف الملتصق بالنخلة ليشكّل سلّم
الكَـوَرّيق = عُقلة (فص) من القصب عندما يجف
الكوريق = مِعول لجرف التراب (يشبه الملعقة) مقبضه من الخشب ورأسه من المعدن
الكارديق = مِعول مقبضه من الخشب ورأسه من المعدن مثل المشط. يكون الرأس عموديّاً مع الأرض للَمْ الحشائش والتمور وما شابه (L shape)
الأربِل = يشبه الكارديق غير أنّه مصنوع من الخشب ورأسه عمودي و عريض (L shape)
الواسوق = مصنوع من الخشب، عموده طويل ورأسه عريض مربوطة عليه حبال، يستخدمه شخصان لتسوية الأرض. يُمسك أحدهما العمود والآخر الحبال، ليغرس ماسك العمود التُربة، غرساً خفيفاً، ويجر الآخر الحبال
الكركجي (الجيم معطّشة) = طين الجروف اليابس
السلّوكة = عمود خشبي طرفه حاد يغرس في التربة لبذر البذور
الكاويق = الصفق الناشف للنباتات و الحشائش (اللوبيا مثلاً)
الكُوريقة = نوع من أنواع التمور، سوداء اللون مركّزة الحلاوة وتظل لينة
الكرّقة = الراكوبة
الكتِّقة = باب زريبة البهايم، يُصنع من عيدان أفقية مثبّتة على أخرى (أقوى منها) عموديّة
السمندقيقة = أحد أجزاء الساقية
تُكُم = مقعد جلوس لمن يسوق الساقية ويكون خلف التور
السبلوقة = شبه قُمع مخروطي يُثبّت على السقف لتصريف مياه الأمطار
البسدّيق = قطعة قماش لدهان الدوكة و إزالة ما بها من بقايا عجين
آرتيق = الضل البارد
آرنيق = عمود من الخشب يثبّت وسط الغرفة ليسند السقف
أرقوق = تور الساقية الّذي يؤدّي المهمّة وحيداً
قَسّيبة = مبنى من الطين، أسطواني الشكل لحفظ التمور والمحاصيل
قيساب = كوم المحصول
قارسيقا = قاريقا = القصبة وهي فتيّة ولم يكتمل نموّها بعد (شديدة الإخضرار، لدِنة) إستعارها الشُعراء لتشبيه محبوباتهم بها
دانقا = البرندة أو الصالة
دونكَا = التُكل أو المطبخ
ورتاب = حزمة القصب الناشف
بُتّاب = البقايا الجافّة من أوراق المحاصيل
بُتِّق = الشجيرات الصغيرة للذرة التّي تنبت بعد حصاده
متّيق = حش الزائد من شجيرات الذرة بعد أن يكبر قليلاً، حتّى يقوى العود الأصل
نوريق = دَرس المحصول (ذرة، قمح أو فول) بحوافر الدواب لفصل الحبوب
دوليق = اللقيط اليدوي لما تساقط من حبوب المحصول بعد نوريقه وجمعه
بُقُل = الظل الحار عند بداية تكوينه (ضُل العصر مثلاً)
السارة = جانب الماء من النهر المُحازي للقيفة
دالة = المكان العميق وسط النهر

سلام يا مُحسن،
هذه التعريفات حسب بيئة الشايقيّة وهي قابلة للمراجعة، التصحيح والإضافة من قِبل الآخرين.
أدعو أسامة معاوية، أحمد طه، الزوول، عبد العظيم الطاهر وعثمان الحليبي للتداخل والتعليق.

تسلم



كلمات تمّت إضافتها لاحقاً:
كَرَكّي، كَرَكّية = شَق في الأرض يبلع الماء بصورة لا نهائية
بندِقة = حائط يمثّل أحد أضلاع المبنى
أروتِّي = شخص يسوق الساقية ويجلس على ال "تُكُم" خلف الثور/الثيران
ألس = حبل غليظ يُستخدم في ربط أجزاء الساقية
أشميق = لحاء جذع النخلة، تُصنع منه الحبال وألياف الغسيل (العدّة)


و أخرى:
سبيقة = مزرعة مسوّرة (غالباً مزرعة نخيل)
بديقة = تُستخدم لصيد التماسيح
سرّيقة = طوف من الطين الممزوج بقليل من الرمل لبناء مُحيط المبنى. يُبنى ثمّ يُترك ليجف ليُبنى طوف آخر عليه فيرتفع البناء.

وأخرى:
كَسيق = مساهمة عينيّة أو ماديّة يساهم بها الأهالي، تقدّم لصاحب المناسبة (فرح أم ترح).
كَسكَسيقة = طاقيّة من سعف النخيل عريضة الجوانب لإتّقاء حرارة الشمس (تشبه المكسيكيّة).

بابكر عباس
14-03-2011, 01:23 PM
اتفق المؤرخون والجغرافيون كلهم على تسمية نوبيا العليا للسودانية، والدنيا للمصرية، لماذا؟
وما يزال يستخدم مصطلح "سافل" و"صعيد" معكوساً، لماذا ثانية وقدر الضربة؟
محسن خالد
عشان إنحدار الوادي من الجنوب للشمال

بدور التركي
14-03-2011, 09:52 PM
زهره الغرق؟
الطاب
الرموز واللغة
امنا حواء والشجرة واحتياجها للتوليت؟؟؟
الحنفسانة وتكاثرها ذاتيا!!
وتطورها عبر الزمن؟؟
الحضارة الافريقيا وعلاقتها بالرموز العربية؟؟؟؟؟؟؟!!!!
السائل اللبني الذي يطلع من الصفقة؟؟؟


هل كل هذا له علاقة بإنبعاث الحياة ؟
وانبثاق الارض من زهرة الغرق؟؟



محسن:
ماهي الحقيقة
حقيقة الخلق؟
يا ربي الخنفسانة ح تطلع هي الولدتنا؟؟؟

بدور التركي
14-03-2011, 10:06 PM
الخارو، والخور، وجاءت من الخراء، هم الأوراتيون*، الأورس (نبات أصفر محمر) وملؤه المفاتيح.
قنيط مفرد القنانيط Canaanites وهم جيلٌ قديم من الناس كان مكروهاً من الكوشيين مثل (البليميين- أبلم) فيشتمون بهم. كما يقال الآن (يا زول إنت هندي!؟ قايلني هندي!؟).
وتربطهم دالّة واحدة، تدفع الكوشيين لكرههم، لو ربنا طلق الضراع ومد في الآجال، بنشوف حكايتهم شنو مع خنبسان البحر، أب كريق، هسع مع خنبسان البر ما زلنا، قلت أونسكم لامن الملاح يقضى.


هل كانوا من بداية الخلق المبكر ؟؟
بداية الإفرازات لخلق البشرية؟؟؟

بدور التركي
14-03-2011, 10:12 PM
لا إله إلا الله محمد رسول الله

شكلي سرحت بعيييد
عموما متابعين بذهول هذا البحث العلمي المرتبط بعناصر الكون كله
وبثراء وتنوع الحضارة السودانية القديمة..

محسن خالد
15-03-2011, 12:43 AM
اسمألَّ الطائرُ في عينيَّ، وصورتي أشْبَعَتِ الهاوية



-------------------------
ثغرها يتلألا والجبين وضّاح
والشليخ لألا
هَلَّ هَلَالها وحاجبها هلالها
وفي حشاي النّار..
قايدة ملالة
من ليركس بادي محمّد الطيب

محسن خالد
15-03-2011, 12:48 AM
باهل باهل فضلك يا عكود
دمتَ
كلامك دا الخواجات كايسنو بالفتاشة ما لاقين، عشان كدا لا بد من توفيره ليهم في قاموس حنيذ
الله يدي العافية
تشق الإنترنت دا كلو حياة وعمل، إلا جهاتنا مضلمة وحيدها
كدي فتشوا موقع الآثار الرسمي في الإنترنت كان تلقوا أي حاجة رسمية عن السودان، فتشوا الجامعات ولا شيء، فتشوا ما تشاؤون وابكوا حتى (لن تنفشوا).
غااايتو، أنا براي عرفت سبب دا كلو شنو، إنتو ما بعرفكم

محسن خالد
15-03-2011, 12:55 AM
كَرْكَبَ، كَرْكَبَةً، ضوضأ، ضوضأةً
كدّاد الدواك، طائر أسود الفم وأسفل الوجه، التسمية تنحدر من تشبيهه بمن يكد ويلعق الدواك الفخّارية المعدة لعواسة الكسرة.
كَرْكَرَة، جزيرة حرشية في النهر.
كَرَدَة، جزيرة حرشية في النهر.
كَرَّ السمك، بالشبكة، حاوطه وجرَّه ممسكاً به.
كَرَّنَت المُرْكَب في الطين، عَلُقت.
الكُور، سمكة معروفة، سوداء، تأكل الفضلات، غير مُحَبَّبَة.
كَرْ، صوت لزجر الطيور.
كور النخل مجموعته.
كورك، كواريك، صرخ، صراخاً.
الكوراكوا، جماعة في بلاط سلاطين الفور القدماء.
كورة، ماعون.
كَرَدَ الماء من الزير، أي غرفه بالمُكرَاد أو الكوز.
كرور، مجموعٌ من أشياء تافهة، أو ناس تافهين.
كدّارة، حذاء بمقدّمة صلبة.
كَبَك، حذاء خفيف.
أم كُبُك، عاصفة غبار ورمل.
كَبَكَ الحلّة بالغطاء، غطَّاها.
كبكبة للبنات، ميلٌ لهن مع سعي.
كبكبيق، نبات بقولي.
كَدْرُوك، هو الحلوف، الخنزير المستأنس، عدو المرفعين، وهو الضبع.
الكَرْكَور، الكهف في الجبل، وفي النهر، وتحت الأرض.

أزهري سيف الدين
15-03-2011, 02:07 PM
كَرَكّي، كَرَكّية: شَق في الأرض يبلع الماء بصورة لا نهائية


عذابي معاكي انّي غمامة
وانتي كركّي لا محدود
(حمّيد)

عكــود
15-03-2011, 06:18 PM
كَرَكّي، كَرَكّية: شَق في الأرض يبلع الماء بصورة لا نهائية


عذابي معاكي انّي غمامة
وانتي كركّي لا محدود
(حمّيد)

سلام يا أزهري وتُشكر على الإضافة.

أضفت الكلمة ومعناها لرفيقاتها في المداخلة 178.
كما أضفت كلمات أخرى أسفل نفس المداخلة بلون أزرق.

التحيّة لحمّيد.

معتصم الطاهر
15-03-2011, 06:23 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق صديق كانديك http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=345551#post345551)





كسرتو ..؟ يكسر ضلعك
ضربتو .. ؟ يضربك (الضريبي )
جيبو .. ( بفعل أمر ) تجيك الطاوية حبالا
وقائمة تطول من المداعاة المحبوكة بشكل مدهش ..

!!



المداعاة
وأحيانا الهرجي

هى دعاء غير مقصود منه القبول عند الله ..
يعنى سخط ساى كدا

محسن خالد
16-03-2011, 05:20 AM
البوست أب قلب أدناه، زي حميراء أم قلب، هو بوست الكوشرثيا، فيه كمية كبيرة جمعتها من موادها، كما قمتُ بابتداع تصانيف لها، المواد حقتكم لكن ابتداع التصانيف ومجاري الجمع من عندي، وهو يشكّل عظم النظرية الفكري. قلت أخليهو قريب لأنو في ناس بكونو ما شافهوا، فربما زول كايس مادة كوشرثيا يلقاها فيه.
http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=300&msg=1277926566&rn=0

محسن خالد
16-03-2011, 05:54 AM
وللتأكد أيضاً من أبداد بوبا، وارتباطها بالبيض والتعريش، لكم هذه الدهشة من مجموع دهشات أعجزني لدرجة لم أدرِ معها من أين أبدأ الكتابة أو أختمها!
الليل بوبا يا أب تَقَزَي
النِّعَامات غَزَّن*
ونحن برانا يا أب شنشون*
عيونّا بعزَّن

النِّعَامات، نجوم، وطوالع. غَزَّن، أي اتوهَّطَن السماء، وأخذ نورهن وطالعهن يضيء البعيد، والمجهول المُظلم، كلّه.
أب شنشون، ذو الذنب، الشنشون هو الذنب، ويقصد ذنب الجمل.
أب تقزي، اسم الجمل الذي يمطتيه.
Shinned في الإنجليزية
تعني (اعترش).
يعترش، يتسلّق شجرة بأن يطوقها بيديه.
الصقر الإلاهي لحورس (على الويكيبديا) معرّف بي:
Sharp-shinned Hawk
صقر الباز، أي ما له بيض و(بوبا)، مثل (عرّش دود مراقد السار) التمساح.
بدد الخشب: (Shingle) لوح خشبي صغير.
بدد الطاب: (shinny) ضرب من لعبة الهوكر.
وتعني أيضاً (حصباء وحصى).
Shiner شيء براق، ماسة، قطعة نقدية.
(شنقلي طوباية، تقلبي دهباية)*.
وهذا كلّه جاء من معين واحد، ولرموز واحدة سيأتي شرحها، ودلّني عليها أنني ذهبتُ خلفها قصصاً لآثار رموز (شنقلي طوباية، تقلبي دهابية) فما خابت ولا خيّبت حدسي فيها.

هل سمعتم بشيء اسمه منشور أو قائمة تورين والحسرة التي مات بها صديقنا شامبليون عليه لأنَّه وجده قد تدمّر؟ هو ذهب إلى هناك بتاريخ
7 June 1824

اقرأ حزنه الذي من جنس حزني على حال السودانيين
I confess that the greatest disappointment of my literary life is to have discovered this manuscript in such a desperate state. I will never console myself - it is a wound which bleed for a long time


يعترف بأنَّها أم الحسرات له طوال حياته، وجرحٌ لن يندمل.

ولا يهمّك يا فردة، ما دام الرموز حيّة وموجودة، فعبارتك القادمة هذه ستطارد بشكل يحيّر الجن

I have seen roll in my hand the names of years whose history was a totally forgotten; names of gods who have not had alters for fifteen centuries... the last refuge of a memory of a king who in his lifetime perhaps found himself cramped in the immense palace of Karnak

من شاء أن يعرف شيئاً عن الـ300 ملك هؤلاء، ويرى مِزَق منشورهم بعينيه، فليدخل إلى هذا الرابط وليقرأ ويتفرّج.

http://www.google.co.uk/imgres?imgurl=http://www.ancient-egypt.co.uk/turin/images/Picture%2520159%25202.jpg&imgrefurl=http://www.ancient-egypt.co.uk/turin/pages/turin_royal_canon.htm&usg=__PEzLsMoRL29Ns52k_2jkezUrRPQ=&h=365&w=550&sz=46&hl=en&start=1&zoom=1&um=1&itbs=1&tbnid=iSB2SkpfUSblEM:&tbnh=88&tbnw=133&prev=/images%3Fq%3Dturin%2Bcanon%26um%3D1%26hl%3Den%26sa %3DN%26tbs%3Disch:1&ei=JvR_Tf7fJM6DhQeKl4irBw

ملاحظين رابط الرمز:
شـنـشون
شـنيد Shinned
شـنـقلي شـنـقول، بني شنقول للذهب.
---------
* هذا الرمز من طبقة الرموز العليا، لأنَّه من التكوينيين الأعلى مقاماً بين الرموز كلها.

محسن خالد
16-03-2011, 06:01 AM
شـنـدي ما نسيتها:D

محسن خالد
16-03-2011, 06:27 AM
هذا الكلام يا عزيزي قاله كبر من قبل، وتجد ردي عليه في الرابط أعلاه.

أما دي:
وإرثيا أخذت الشكل اللاتيني بإضافة الياء والألف في نهايتها.
ب. عبّاس


إن كنت لن تصبر حتى آتيك بما يهدم الأبجديات والألفابيتس الوثنية ذاتها وكلّها، فلا رد لي مطلقاً، عدا ردود الأنبياء أدناه
(يا أيها الناس، عُلِّمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء. إن هذا لهو الفضل المُبين).
(يا أبتِ إنّي قد جاءني من العلم ما لم يأتك، فاتبعني أهدك صراطاً سويَّاً).

----------
بفلسي و((سجمي)) وعذابي دا كلو، الحمد لله على ما آتاني.
سجمي دي بالمناسبة هي Sigma امش إنت، وسوق معاك هاشم، حاقوا لينا فيها اللاتين بدل ما تتجودوا عليهم بكلام البَدَء. إنت ما شفت نوباتيا الفوق دي، قايلنها لاتينية برضو؟
الفكرة يا بابكر أن ما تراه أمامك الآن يقول لا لاتين ولا يونان، وإنما هو كله الإنسان وثقافته، هلا انتبهت لذلك، رجاءً هلا تأملت!؟
عارف إنت نسيت الخنبسان ليه؟ عشان عفيناك من البحوث وقلنا نخليك تتونس!:D

بابكر عباس
16-03-2011, 06:44 AM
"يا أبتِ إنّي قد جاءني من العلم ما لم يأتك، فاتبعني أهدك صراطاً سويَّاً"
يا زول أنا أول المؤمنين فأجعلني بمنزلة هارون أو عبد الله بن أبي قحافة

معتصم الطاهر
16-03-2011, 06:46 AM
السجم

يا محسن لو ما ورد فى الكوشيرثا ( خلينا اسميها كدا ..تخفيفا ) ..الكوشرثيا .. ياخ دلع الاسم دا شوية ..

السجم هو السكن عندما يعلق بقعر الصاج .. وليس الذى يكون ثابتا ..فهو سكن ..اى لصق
والسكن هو العالق فقط و يمكن ( حتّو) ..
ولادة السجم والرماد ..
ياخ دا كلام حلو ...
عارف لما الواحدة تلد بعد كم اجهاض .. او كم موت للطفل بعد الولادة مباشرة..أو كم سنة .. ( يسموهو العوض أو الجاز ) ..
بعد يطلع ولد او بنت نصيحة و مافيهم عوجة
بقومو بدخل المولود او المولودة بين تحت الصاج ويكلعوهو بالطرف التانى ..
اها بقوم يطلع اعلاه ماسك فيهو السجم و تحته الرماد ..
يعنى يجي بصعوبة ..أها ..بعد التعب دا كلو يسموهو ( ولادة السجم والرماد ) ولادة متأخرة و متعبة و فيها طقوس ..

محسن خالد
16-03-2011, 08:58 AM
يا معتصم كلامك دا تماام وخابرو
وبتلقى جزء منه في الكوشرثيا
السؤال هو ليه هم بعملوا كدا؟ ما هو السبب!؟
دي الكنتة هنا
مافي حاجة ساكت، أي عبارة اتقالت عندها أساس انطلقت منه، وحقيقي الأمثال السرية رموزها نجيضة نجاضة شديدة.
لأنها الحكايات ديك ثابتة، منذ أول بشري لليوم.

محسن خالد
16-03-2011, 09:05 AM
يا زول أنا أول المؤمنين فأجعلني بمنزلة هارون أو عبد الله بن أبي قحافة
ب، عبّاس

هارون دي ما ظابطة، لأنَّك ماك أفصح مني
أبوبكر حقّة موسى، تلعب ليه باص ما بجلي.
جعلناك في منزلة ابن الخطاب، ملاواتك دي زي حقتو:D
اقرأ الحاجات واضرب لي تلفون.

الجيلى أحمد
16-03-2011, 05:56 PM
تحياتى يامحسن ,
ويطيب مساك

راجع الرابط أدناه

http://sudanyat.org/vb/showthread.php?t=6873

بله محمد الفاضل
16-03-2011, 06:49 PM
لعل فيها ما يضيف جديداً إليك أيها الحبيب المحسن:

1/ البعد محنة
2/ البيتو من قزازمايجدع الناس بالحجارة
3/ عيب الزاد ولا عيب سيدو
4/المفارق عينو قوية
4/ البتبلبل بعوم
5/ خشمــــاً جابو يتبالابو
6/سمح الغناء فى خشم سيدو
7/ خلى العيش لي خبازو
8/ لاتبرا ولاتجى ورا بجى برا
9/ البقولو لى سمين يقول آمين
10/ اذا كان رفيقك عسل ماتلحسو كلو
11/ لسانك حصانك كان صنتو صانك واكان خنتو خانك
12/ خير الكلام ماقل ودل
13/ اكان الكلام من فضة السكوت من دهب
14/ الصراحة راحة
15/ الصديق وقت الضيق
16/ اليد الواحدة مابتصفق
17/ خادم الفكى مجبورة علي الصلاة
18/ دق القراف خلي الجمل اليخاف
19/ النقرة كسرت الحجر
20/ فى العجلة الندامة والتانى السلامة
21/ الكيشة قدمو والحقو
22/ بالنهار يسبح وبالليل يضبح
23/ الغالي بي غلاتو يضوقك حلاتو
24/ الرخيص بي رخصتو يضوقك مغستو
25/ الحى بلاقى
26/ كراع البقر جيابة
27/ بجي الخريف واللواري بتقيف
28/ الشكرو فى وشو نبذو
29/ اتقى شر من احسنت الية
30/ ماتشكى للناس علي جرحك
31/ قاتل الروح وين بروح
32/ شرف البت زى عود الكبريت
33/ مجبورة ام كنيش علي التدورو تابة تقول لى راجل امها يابة
34/ الشحمة والكلاب بالباجة
35/ اليك ليك ان بقى لبن عشر سوى فى عينيك
36/ ود العرب شاف الموية عطش
37/ البيت محروس وسيدو يكوس
38/ السترة والفضيحة متباريات
39/ كل تاخيرة لى خير
40/ عشم الكلب فى موية الابريق
41/ النية عكاز سيدا
42/ قرش بي الحلال ولا مليون بى الحرام
43/ حليمة رجعت لى قديمة
44/ ياماكل كسر الناس اهل الكسار جوك لي كساروهم
45/ المال السائب بعلم السرقة
46/ ميتة وخراب ديار
47/ المرا ة كان فاس مابتكسر الراس
48/ البصلة العفنة بتعفن الشوال
49/ البحر بيشيل عوامو
50/ الفقرا اتقسو النبقة
51/ العين بصيرة والايد قصيرة
52/ مد كراعك قدر لحافك
53/ العين خوافة والضراع اعمى
54/ العين مابملاها الا التراب
55/ مية مجنون ولا واحد معيون
56/ العافية درجات
57/ نقول تور يقول احلبو
58/ الباب البيجيب الريح سدو واستريح
59/ البدو القلم مابيكتب روحو شقى
60/ العارف عزو مستريح
61/ العارف عزو كلام الناس مابهزو
63/ من خلى عادتو قلت سعادتو
64/ الحسة اطول من العمر
65/ جنى الوز عوام
66/ الحرامى فوق راسو ريشة
67/ ابعد من الشر وغنيلو
68/العين مايتعلا علي الحاجب
69/ الضفر مابتطلع من اللحم
70/ الدم عمرو ماببقى موية
71/ المادارك مالامك
72/ العقبك عزاك
73/ شوكة الشقى فى الكبدة تتلقى
74/ الشر بيعم والخير بيخص
75/ عطشت الصقت زى مغصة قريباً ليك
76/ بصلة المحب تفاحة
77/ المابيعرف يقول عدس
78/ الكلب بريد خانقو
79/ الكلب ينبح حرصاً علي ضنبو
80/ الجمل ماشى والكلب ينبح
81/ فى جاه الملوك يلوك
82/ يلمها النمل ياطها الفبل
83/ باب النجار مخلع
84/ الغرقان فى زبد البحر عشمان
85/ الشقى بيسمع قطيعتو
86/ البيحضر التقا بيتعشا
87/البيتسوى بي ايدك يغلب اجاويدك
88/ التسوى تلقى
89/ التسوى كيت لي وليدا تلقى فى جليدا
90/ كانك يا اب زيد ماغزيت
91/ تمر الفكى سيدو شايلو ومشتهى
92/ تنى ما تجنى
93/ القدر بعمى البصر
94/ جلداً ماجلدك جر فوقو الشوك
95/ بلداً مابلدك اقدل فيهو عريان
96/ المسكين سكين
97/ لا خيراً فيك لادخاناً يعميك
98/ الما بياكل بي ايدو مابيشبع
99/ القسم زى كيس الدقيق
100/ البشاغل الجريوات بخرشنو
101/ ياحافر حفرة السوء وسع مراقدك فيها
102/ البياكل برا بيختق
103/ العرجة لي مراحة
104/ السرج قبل الحمار
105/ الكذب حبلو قصير
106/ ذلة القدم ولا ذلة اللسان
107/ العترة بتصلح الدرب
108/ الصبر مفتاح الفرج
109/ الخواف ربا عيلو
110/ اكل البعجبك واللبس البعجب الناس
111/ الناس مابتريح
112/ من لقى احبابو نسى اصحابو
113/ العصا لمن عصا
114/ اصغر منك دوسو
115/ اكبر منك بي يوم افهم منك بي سنة
116/ احتزم من رائ الشمس قبلك
117/ ماسك دربين ضهاب
118/ الفاتك فوتو
119/ شقة البلد تفتيحة
120/ العلم بالشئ ولا الجهل بة
121/ العصاية ما بيمسكوها من النص
122/ خير الامور اوسطها
123/ المقدم ما موصل
124/ الاقرع ما بخاف من القوب
125/ كان ما مرقك الصدق الكذب مابمرقك
126/ عين الحسود فيها عود
127/ حق النا س كناس
128/ البضحك علي رفيقو الله بعيبو
129/ المرسال بيريح الكراع مابريح البال
130/ المطر من كبتو والشافع من تبتو
131/ الاسد مابياكل الفئران والصقر مابيصطاد الضبان
132/بليلة مباشر ولا ضبيحة مكاشر
133/ بيت الفقر ولا بيت النقر
134/ كتلو الشريف اهلو فى الربف
135/ الجمرة بتحرق الواطيها
136/ القلم مابزيل بلم
137/ عصفور فى اليد ولا عشرة على الشجرة
138/ اسال مجرب ولا تسال طبيب
139/ الطمع ودر ماجمع
140/ النسيبة قبال الخطيبة
141/ عدم العروض جفا
142/ القطر فيو مفتش
143/ كلام القصير مابنسمع
144/ الماعندو قدبم ماعندو جديد
145/ الماعندو كبير يشترى لي كبير
146/ الزواع حقو فى كرعية
147/ الفى قلبو حرقص برا برقص
148/ البحرقو الصقط برا بيتقتا
149/ الماعندوسر بياكلو الدر... (دا مثل خاطى )
150/ اسمع كلام البيبكيك ماتسمع كلام البيضحكك
151/ القصير ياحكمة يافتنة
152/ شكار نفسة ابليس
153/ القرش الابيض لليوم الاسود
154/ شراً تخافو تقع فيهو
155/ القُحة ولا صمة الخشم
156/ جارك القريب ولا ودامك البعيد
157/ القرد فى عين امو غزال
158/ الشيب ولا العيب
159/الطشاش فى بلد العمى شوف
160/ خادم الشكرية بتضلع من شلوفتا
161/ الخلا ولاالرفيق الفسل
162/ الخيل تجقلب والشكر لي حماد
163/ السواى ماحداث
164/ الجار قبل الدار
165/ الرفيق قبل الطريق
166/ عميا وساقها مجنونة
167/ عايره وادوها سوط
168/ حلم الجعان عيش
169/ دواء كل شئ الصبر الا قلة الصبر
170/ الحسنة فى المنعول زى الشرش فى القندول
171/ الجمل مايشوف عوجة رقبتو
172/ العقبك عزاك
173/ جاء يكحلا عماها
174/ عينو لي الفيل يطعن في ضلو
175/ صاحب بالين كذاب وراكب جملين وقاع وماسك دربين ضهاب
176/ درب السلامة للحول قريب
177/ البتابة الليلة تدورو بكرة
178/ ايد فى ايد تجدع بعيد
179/ اكان كترت عليك الهموم ادمدم ونوم
180/ العقل السليم فى الجسم السليم
181/ التدورو كلو تعدموكلو
182/ النوم بيجيب اللوم
183/ انا واخوى على ابن عمى
184/ انا وابن عمى على الغريب
185/ فى الاتحاد قوة
186/ الماعندو خيل ما بتب بالحيل
187/ اب سنينة يضحك على اب سنينتين
188/ المابتلحقو جدعو
189/ الكديس لما مالحق الحم قال عفن
190/ النصيحة مابتندار
191/ قول الحق ولو على نفسك
192/ بيت الشورة ماخرب
193/ النسيبة عين شمس
194/ الشبع بعمل بعبعه والجوع بيعمل طرومة
195/ الفات لى جنى ما مات
196/ الكلمة الطيبة جواز سفر
197/ البقول حقى غلب
198/ الحمار ولد واستراح
199/ لابريدك ولا بحمل براك

ملطوش بدون أي تصرفlooool من:
http://www.wadrazoug.com/vb/showthread.php?p=598

بدور التركي
16-03-2011, 10:26 PM
بكور
مشتاقين




عجب.

بكوراة/ بكورية في اللغة العبرية من مفردة بكور /بكر
تعني أفضلية / أولية/ امتياز/ إثار/أقدمية
وجمعها باكورات وبكوريم تعني اول انتاج للمحاصيل

ديفيد ساجيف: قاموس عبري عربي

والبكورية في اللغة العربية مصدر صناعيا
من مفردة بكر والبكر اول ولد للرجل
والبكر أيضاً المرأة التي لم تفتض وجمعها أبكار


والبواكير عيد الحصاد
أو عيد الباكورة في المجتمع اليهودي

والبكورية في النصوص التوراتية ذكرت سبع مرات
في اربع مواضع مختلفة!!


غايتو يا محسن أنا حاسة ان موضوعك دا في وادي
والردود هنا كلها في وادي تاني!!

Sana Mursi
17-03-2011, 12:16 AM
ياخ ده بوست كامل الدسم ومتعدد الثقافات ومدغمس عديييييييييييييل كده
خالي في الحسبه زول لذيذ وصديق الاجيال اسمه سيد عبده بدر بيقول لي الجعليين والشوايقه ديل نوبيين مستعربين ده طبعا لانو زوجي جعلي من الكرده غرب شندي ومصر على انهم عرب وكده.
في اللغه النوبيه عندنا كلمات ممكن تتطابق في الحروف لكن بتتغير معناها على حسب التشكيل (ضمه,فتحه,كسره وشده)
كري (بضم الكاف):عيد
كري(بكسر الكاف):تعال
--(بالشده---):راكوبه
--(بضم الكاف وشدالراء):اعوج
---(بفتح الكاف):هي القروش البدفعوها في المناسبات الجميله(ولاده او زواج) كهديه من الاهل والاصدقاء
كري(كورييييييي) :الرطب لما يكون ذي العجوه في بعض انواع البلح
كري(كيريييييي)عده او اواني

في اغنية عديله للفنان النوبي مكي علي ادريس في مقطع بيقول:
ديقتا تيقمون كير اوقا نلوجي=ما تطول مننا وتعال زورنا ده المعنى ما الترجمه الحرفيه.
ونفس المقطع ممكن يتقال: ديثتا تيقمون كوريل نلوجي بمعنى ما تطول مننا وزورنا في العيد.
مودتي

محسن خالد
17-03-2011, 11:54 AM
الجيلي مشكور جداً على اللنك
بالله لو في زول عندو أي لنك بتاع كلامات زي دي يرميهو هنا ونكون له من الشاكرين
أمثال، ألعاب، ألغاز، حجا، أي شيء ينفع

محسن خالد
17-03-2011, 11:58 AM
البله حبابك، وشكراً على فنجرة ما جلبته
فيه نقاط تعليق كتيرة لكن هسي ما فيني طريقة تب، في واحدة بس ح أعلق عليها بصورة، لشرح المفهوم وما أدراك ما المفهوم، أو الأساس للشكل.
وينك يا زول، غاية الأشواق والله، السلام علي المساكين رحمة ياخي

محسن خالد
17-03-2011, 11:59 AM
بدور
بالله تعالي احكي لي قصة الأرنب القلتيها
يمكن يقع منها مفتاح

محسن خالد
17-03-2011, 12:17 PM
سناء، كيف حالك ومشكورة على الطلة والاستجابة
مداخلتك دي جاتني فوق فَكَك، كتر خيرك
غايتو الجعليين والجُعل هو أبو الدرداق، الإله خيبر، قاعدييين في التاريخ، لو فضيت ليهم ناس زوجك ديل بعوقهم في الاستعراب دا. يضحك نهارك. الموضوع بالجد أبعد وأعمق من الكلام الحائم دا كلّو.
وبقول إنو ثقافات الإنسان هي واحدة، شيء واااحد.
فرجاء يا سناء مغروض جداً في تلاتة حاجات لو تفضلت علي بها
1- الأيام عندكم، والشهور، لو فيها أي اختلافات في النطق أو المسميات، وريني ليها بالتفصيل وبتركيز على ما تقولين، ودقة.
2- السوق في شندي خميس واتنين، إنتو السوق عندكم في ياتو أيام؟
3- لو بتذكري لعبة (أريكا)، عندكم فيها كم خانة! وكيفية لعبها برضها، فبلييز اشرحي لي بالتفصيل الدقيق؟
4- لعبة أم حفيرة عندكم فيها كم حصحاصة؟ وبرضو لو متذكراها اشرحي لي طريقتها عندكم بالتفصيل الدقيق.
الكلام دا كلو جمعتو وعندي، لكن من بيئات الجعليين وحدها،
الكلامات عن طاب بيئات الشايقية خلتني أطمع أكتر لأجل غربلة المفاهيم قبل محاولة اختبارها وتعذيبي بالقواميس والطششان بسبب الفرضيات الهشّة.

داير أشوف (المفاهيم) الطلعتها، بتظبط لاحدي البركل فوق وألا بتجلي، كلو بساعد من التثبت حول مفاهيم غاية الأهمية.
أرجو أن تجيبيني على طلبي هذا، وأكون لك من الشاكرين لديمة.

-
وركزي في كتابتك يا سناء، الأولانيات ديل في واحدات من العملتِ فيهن شرطات ما وقعن لي. كلها تشكيلة تشكيلتين ياختي، ما تكسلي:D

أزهري سيف الدين
17-03-2011, 12:33 PM
سلام ..

دا رابط لي بوست فتحتو للغلوتيات في منتدي البركل:

http://albrkal.com/vb/showthread.php?t=7748

لاحظت انو في بعض الأمثال بتعديل بسيط بتتقلب غلوتيات
مثلا:

1)
سمح النبق في الطبق (مثل)

طبق ملان نبق (غلوتية، اجابتها السماء و النجوم)

2)
عريانة وتكسي في جيرانا (مثل)

تكسي الناس وهي عريانة ( غلوتية، اجابتها الإبرة)



ولي عودة

بله محمد الفاضل
17-03-2011, 12:54 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=347765#post347765)
البله حبابك، وشكراً على فنجرة ما جلبته
فيه نقاط تعليق كتيرة لكن هسي ما فيني طريقة تب، في واحدة بس ح أعلق عليها بصورة، لشرح المفهوم وما أدراك ما المفهوم، أو الأساس للشكل.
وينك يا زول، غاية الأشواق والله، السلام علي المساكين رحمة ياخي



وحاتك يا العارف مكاناتك
ماسكنا الماسكنا:mad:
عِلا نديك السلام في فِجتك الوريفة دي
والشوق ما تسأل

Sana Mursi
17-03-2011, 01:17 PM
سناء، كيف حالك ومشكورة على الطلة والاستجابة
مداخلتك دي جاتني فوق فَكَك، كتر خيرك
غايتو الجعليين والجُعل هو أبو الدرداق، الإله خيبر، قاعدييين في التاريخ، لو فضيت ليهم ناس زوجك ديل بعوقهم في الاستعراب دا. يضحك نهارك. الموضوع بالجد أبعد وأعمق من الكلام الحائم دا كلّو.
وبقول إنو ثقافات الإنسان هي واحدة، شيء واااحد.
فرجاء يا سناء مغروض جداً في تلاتة حاجات لو تفضلت علي بها
1- الأيام عندكم، والشهور، لو فيها أي اختلافات في النطق أو المسميات، وريني ليها بالتفصيل وبتركيز على ما تقولين، ودقة.
2- السوق في شندي خميس واتنين، إنتو السوق عندكم في ياتو أيام؟
3- لو بتذكري لعبة (أريكا)، عندكم فيها كم خانة! وكيفية لعبها برضها، فبلييز اشرحي لي بالتفصيل الدقيق؟
4- لعبة أم حفيرة عندكم فيها كم حصحاصة؟ وبرضو لو متذكراها اشرحي لي طريقتها عندكم بالتفصيل الدقيق.
الكلام دا كلو جمعتو وعندي، لكن من بيئات الجعليين وحدها،
الكلامات عن طاب بيئات الشايقية خلتني أطمع أكتر لأجل غربلة المفاهيم قبل محاولة اختبارها وتعذيبي بالقواميس والطششان بسبب الفرضيات الهشّة.

داير أشوف (المفاهيم) الطلعتها، بتظبط لاحدي البركل فوق وألا بتجلي، كلو بساعد من التثبت حول مفاهيم غاية الأهمية.
أرجو أن تجيبيني على طلبي هذا، وأكون لك من الشاكرين لديمة.

-
وركزي في كتابتك يا سناء، الأولانيات ديل في واحدات من العملتِ فيهن شرطات ما وقعن لي. كلها تشكيلة تشكيلتين ياختي، ما تكسلي:D

جدا غالي والطلب غالي برضو لووووووووووووول
بالنبه لشرطات دي هي نفس الكلمه كري بس التشكيل بيختلف وانا باكتب بي كيبورد اعجمي وما فيه التشكيل.
بالنسبه للاريكه الخانات 6 على ما اذكر لانو المد طالت
وكنا بنرمي الحجر وننط بي رجل واحده ونشوت الحجر لكن تفاصيل دي صعبه لكن ممكن اسال وارجع ليك.
بالنسبه للايام ايوه عنده اسامي والاعداد برضو
والايام بتبدا بالسبت= سانتي
وحارجع ليك بباقي الاسبوع
الشهور افتكر هي الشهور القبطيه لكن اديني مهله برضو

السوق عندنا برضو كان يوم الاتنين وما زال لكن حسي بقى في سوق يوم السبت والخميس برضو وحتى سفر اللواري لحلفا كان يوم الاتنين برضو لما كانت اللوري وسيلة السفر , حسي البصات المكيفه من الكلاكله وعبر امدرمان الى دنقلا والمحس والسكوت ووادي حلفا وبالعكس.
لعبة ام حفيره دي ما عرفتها
عموما برجع ليك بكل المعلومات ان شاء الله

Sana Mursi
17-03-2011, 01:41 PM
الخميس ... أو
الجمعه ... موشنو
السبت ... سنتي
الاحد ... كيراجي
الاثنين ... فووش
الثلاثاء ... فووش نيين
الاربعاء ... فووش نوندي

Sana Mursi
17-03-2011, 01:51 PM
كانت اللغة القبطية هي اللغة الرسمية للممالك النوبية، وكانت الكتابات تتم بها، وفي الزراعة أعتمد المزارع النوبي علي الشهور القبطية، واضح أن الشهور النوبية، أقصد بأسماء نوبية ضاعت لعدم الإستمرار في الكتابة بالحروف النوبية، عموماً إعتمدت الزراعة علي الشهور القبطية وتوزعت السنة الزاعية كالآتي:ـــ
1 – ـــ توت (اله المعرفة ) بداية السنة الزراعية 11 سبتمبر الى 10 اكتوبر
2 – ــــ بابة( اله النيل) 11/ اكتوبر الى 9 نوفمبر
3 – ـــ هاتور (البقرة المقدسة رمز الخصب و الجمال)10 نوفمبر الى 9ديسمبر
4 – ــــ كيهك 10 ديسمبر الى 8 يناير (وهو شهر بارد كانوا يقولون (كيهك يخلي الكلب زي الكعك)
5 – ــــ طوبة (عيد الفصح – أعداد الأرض للزراعة) 9 يناير الى 7 فبراير
6 – ــــــ أمشير (اله الريح) 8 فبراير الى 10 مارس
7 – ـــــ برمهات ( تأتي فيها رياح الحسوم) 7 مارس الى 8 أبريل
8 – ـــــ برمودة (دق العمودة ) درس القمح 9 أبريل الى 8 مايو
9 – ــــــ بشنس ( ابن الاله آمون) 9 مايو الى 8 يونيو
10 - ــــــ بؤونة ( وادي الحجارة) 8 يونيو الى 7 يوليو
11 - ـــــ أبيب (اله النيل هوبا) 8 يوليو الى 9 أغسطس
12 - ــــــ مسرى ( اله الشمس رع) قمة مياه الفيضان 7 أغسطس الى 5 سبتمبر

منقول


http://www.nubian-forum.com/vb/forumdisplay.php?s=&daysprune=&f=12

محسن خالد
17-03-2011, 04:57 PM
يا سلام سلام يا سلام
الأيام دي جابت لي الدايرو ذاااتو.
خميسك، لو تبيع قميصك
أمانة ما اتفنجرت فيني فنجرة.
لغات الدنيا دي كلها قادر ألقاها، أما قواميس نوبية ناهي، أظن واحد عملو خواجة زماان، وما فيهو الدايره ذاتو.
ياخي ما تفتحو لينا بوست نوبية نسأل ونتعلم ونلقى الدايرنو
شكراً يا سناء، وبليييز خليك في البوست دا، عندي ليك أسئلة تانية.
وشوفي لي لعبة أريكا عندكم لو لقيت زول متذكرها، حتى لو تشوفي ناس البلد.

أم حفيرة أوصفها ليك
بحفرن البنات حفرة في الواطة، وبجيبو حصحاص بختوهو حولها، بتختلف أعداد الحصحاص دا من مكان لآخر، ودي الحاجة الأنا مطاردها، داير أطلع العدد المتفق عليه أكتر. بقومن البنات يرمن الحجر في الهواء، وبسرعة تدفر الحصحاص البره الحفرة لجواها، و(تصب) الحجر الرمتو في الهواء، بدون ما يقع على الأرض، ولا يفضل حجر بره الحفره. لو نجحت بتبعد من مجموع الحجار اتنين. لو فشلت تدي الفرصة لأختها. لاحدي ما يكملن الحجار كلهن.
لو ما وقعت ليك بجي بشرحها كويس، هسع فرحة الخميس دي ما خلتني:D
كتر خيرك

------------
أركا البعرفها برضو ستة، لكن بليييز اسألي عشان نقطع الشك.
منتبهة يا سناء ويا بكور لإنو اليوم النزلت فيهو سناء دي مداخلتها هو الخميس 17 مارس 2011م
خلوا دي في بالكم الدهشة قدام

محسن خالد
17-03-2011, 05:05 PM
واضح أن الشهور النوبية، أقصد بأسماء نوبية ضاعت لعدم الإستمرار في الكتابة بالحروف النوبية
سناء
متأكّدة من الكلام دا يا سناء؟
يستحيل تضيع، تراميز الأبداد بتقول الفكرة لا تهلك، بتكون قاعدة وحايمة في مثل بهنا، في حجوة بهناك، مداعاة بجاي، قاااعدة، ما لم تكن واحدة ومتطابقة مع القبطية، وهذا هو الفرض الوحيد الذي سيجعلها غير موجودة أو راحت.
كدي اسألي

أسعد
17-03-2011, 05:13 PM
أها موش قلت ليكم المشروع دا حفرة
قدر ما محسن يشيل منو بمشي زايد ومتضخم

النبي فوقك يا محسن حدد ليك حدود في المشروع دا ياخ

لانك لو باريتو بالطريقة دي
يبقى انت تخم ونحن نصر

محسن خالد
17-03-2011, 07:32 PM
توقعي للخميس كان أحد الاحتمالات الثلاثة، إمَّا أن يكون (ور) وإمَّا (أو) وإمَّا (لا).

محسن خالد
17-03-2011, 07:33 PM
شكراً يا أزهري على اللنك
مشيت وين يا وجدي إنت؟

أسعد
17-03-2011, 08:38 PM
والله قاعدين يا معلم
منشدهين ومندهشين في التاريخ البلا نهاية والحدس البلا حدود
غايتو وأنت راجع من هناك (قعر التاريخ) تعال شايل معاك ألواح اسباب مشكلتنا السودانية حاجة كدة تكون زي كتاب (شخصية مصر) للدكتور/جمال حمدان





-------------------------
أها يا بابكر البسوي فوقو محسن دا ما ياهو السفر عبر الزمن زاااااااااااتو

Sana Mursi
17-03-2011, 09:06 PM
متأكّدة من الكلام دا يا سناء؟
يستحيل تضيع، تراميز الأبداد بتقول الفكرة لا تهلك، بتكون قاعدة وحايمة في مثل بهنا، في حجوة بهناك، مداعاة بجاي، قاااعدة، ما لم تكن واحدة ومتطابقة مع القبطية، وهذا هو الفرض الوحيد الذي سيجعلها غير موجودة أو راحت.
كدي اسألي

لا ما متاكده والكلام ده انا جبتو من المنتدى النوبي وفعلا انا سالت وفي ناس كلمتهم قالوا حيسالوا الناس الكبار ويردوا علي.
صديقي الفنان والباحث النوبي مكي علي ادريس عنده قاموس تحت الطبع وملحمه نوبيه تحت الطبع. و هو نوبي كامل الدسم ومن الناس البيكتبوا ويقروا باللغه النوبيه بس في مشكلة في التواصل معاه وانا من رجعت من السودان في فبراير 2010 ما لميت فيه ولا مره وتليفونه يا مغلق يا طاشي شبكه يا هو نائم. بس خضر حسين ساكن قريب منه وممكن يجيب لينا النجيضه وفي برضو الباحث النوبي الهادي حسن احمد هاشم والكنداكه النوبيه ماما سعاد-سعاد ابراهيم احمد برضو محت اميتها وبتقرا وتكتب بالنوبيه.
انا حاجتهد واجيب ليك البقدر عليهو في اقرب فرصه.
للاسف انا اميه في الكتابه والقرايه باللغه النوبيه , لكن الحمد لله في الكلام لبلب بس نحنا جيلنا لما جينا لقينا الايام والشهور وحاجات كتيره بالعربيه وحتى الاغاني النوبيه لو لاحظت بتلقى فيها كلمات عربيه.

على جنب
انت في لندن ؟
ممكن اعمل ليك لنك مع ناس ممكن يفيدوك جدا

محسن خالد
18-03-2011, 12:49 AM
Sorry Mr Devil Game Over

http://a5.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc6/200285_10150172937020992_705995991_8164985_6941199 _n.jpg

بدور التركي
18-03-2011, 09:28 AM
عايز الحق؟

انت مكانك ما هنا!!!

بدور التركي
18-03-2011, 10:00 AM
بدور
بالله تعالي احكي لي قصة الأرنب القلتيها
يمكن يقع منها مفتاح

المفتاح بقع من الطير وبعض رؤاك
ما من الأرنب!!


إن كنت لن تصبر حتى آتيك بما يهدم الأبجديات والألفابيتس الوثنية ذاتها وكلّها، فلا رد لي مطلقاً، عدا ردود الأنبياء أدناه
(يا أيها الناس، عُلِّمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء. إن هذا لهو الفضل المُبين).
(يا أبتِ إنّي قد جاءني من العلم ما لم يأتك، فاتبعني أهدك صراطاً سويَّاً).

محسن خالد
18-03-2011, 01:05 PM
ولا زول ساكت يسألني يقول لي الجمعة وين؟

أسعد
18-03-2011, 01:27 PM
الجمعة خلياها
الخميس برضو وين؟

بدور التركي
18-03-2011, 02:18 PM
الجمعة عندها علاقة بإبليس؟

محسن خالد
18-03-2011, 04:36 PM
لووول
قلتِ كدي آلمبروكة؟
نان أنا براي ما أكبر إبليس.
كدش شوفي الرسمة الجاية دي وورينا رأيك يا بدور.

محسن خالد
18-03-2011, 04:51 PM
النبي فوقك يا محسن حدد ليك حدود في المشروع دا ياخ
وجدي


سمح، ياها دي الحدود تحت يا فردة، يضحك نهارك.
الموضوع يا وجدي، ببساطة تشارف الجنون أنَّ الرموز تقود إلى جذورها وليس بوسع التاريخ أو الجغرافيا حذفها. فميزة الرمز أنَّه لو حُذف يكون ملحوظاً، لأنَّ نسقه ينقطع ولا ينفرط، ولو تُرك في حاله يبقى موجوداً، فهو فكرة، لذا ستبقى دائماً.
والحكاية أنَّ البلد بحالها بـ(بوبا) على الأطلس، وعينها على بكّة.



http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/190578_10150173487495992_705995991_8168967_1295598 _n.jpg

أزهري سيف الدين
18-03-2011, 05:02 PM
سلامات يا محسن ..

هي يا ريت لو علي الجمعة بس ..
مستنيين منك توضيح يجاوب علي أسئلة كتيرة:

- وين الخميس و الجمعة ؟
- الترقيم كان ماشي كويس .. ليه فطّيت رقم خمسة ؟
- يوم الأربعاء ليه مليت خاناتو الستة ؟ ليه ما أربعة؟ وكذلك السبت؟
- علاقة الطابة بالأحد (الله) واليوم بالاثنين وتلي بالثلاثاء و العين بالأربعاء ؟
- علاقة الأربعاء بالأربش و السبت بالباي ؟
- علاقة حرف التي و الطاء بيوم الأحد ؟

في حاجات نوعا ما منطقية:

- بداية الأيام بيوم الأحد .. الله ( الواحد الأحد ) ..
- الله واللون الأخضر ..
- هابيل و اللون الأحمر ... ( مات مقتول) ..

الرشيد اسماعيل محمود
18-03-2011, 08:39 PM
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=348276#post348276)
والحكاية أنَّ البلد بحالها بـ(بوبا) على الأطلس، وعينها على بكّة.

http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/190578_10150173487495992_705995991_8168967_1295598 _n.jpg


سلامات يا محسن..
ياخي انت راجل مدهش..
لا حول الله..!!!
ياخي ربّيطك للحاجات ومتابعتك دي ما في زول ممكن يفكر فيها..
ولو مجرّد تفكير..
يا سلام..
بس لو افترضنا انو البوبا دي مقبّلة لاتجاه الغرب، البيحصل شنو..؟؟
هل الوضعية الفي الصورة دي، وضعية البوبا الطبيعية التي تكون عليها دائماً..
مش ممكن تكون متموضعة علي جمبتها اليمين..؟؟

محسن خالد
19-03-2011, 04:51 AM
سلامات يا محسن ..

هي يا ريت لو علي الجمعة بس ..
مستنيين منك توضيح يجاوب علي أسئلة كتيرة:

- وين الخميس و الجمعة ؟
- الترقيم كان ماشي كويس .. ليه فطّيت رقم خمسة ؟
- يوم الأربعاء ليه مليت خاناتو الستة ؟ ليه ما أربعة؟ وكذلك السبت؟
- علاقة الطابة بالأحد (الله) واليوم بالاثنين وتلي بالثلاثاء و العين بالأربعاء ؟
- علاقة الأربعاء بالأربش و السبت بالباي ؟
- علاقة حرف التي و الطاء بيوم الأحد ؟

في حاجات نوعا ما منطقية:

- بداية الأيام بيوم الأحد .. الله ( الواحد الأحد ) ..
- الله واللون الأخضر ..
- هابيل و اللون الأحمر ... ( مات مقتول) ..
زهري سيف الدين

عزيزي أزهري تحية وود بلا حدود
أسئلة جميلة فعلاً، سأجيب عليها كلّها مرحلياً، وتفاصيلها التي تجيب لك حتى الأسئلة التي لم تسألها، تأتي في المستقبل لو ربنا مَدَّ في الآجال وطلق الضراع، وطيَّر مني الوردة الشديدة والدوخة التي أعاني منها الآن.
هذه اللعبة لها ميزتان.
1- أنَّها تتحدَّث عن بدايات الخلق، لذلك يُصبح سؤالك عن ملء الخانات كلها غير مستحق.
2- الأزمان التي أنجزت اللعبة هي ما أسمّيه بأزمان (الإنكار) للعصيان –إبليس، والخطيئة -حواء ثم آدم، والجريمة –قتل قابيل لهابيل.
3- منطلق اللعبة هو الأيام الستة التي كان يجب أن لا تمتلئ إلا في يوم واحدٍ فقط هو يوم الأربعاء، يلي يوم وجود حواء وآدم مباشرة لولا ثلاثاء إبليس، وخميس جريمة قابيل.

الأجوبة على أسئلتك:
1- يوم الجمعة يوم حادث وهذه معلومة متوفّرة، فقد كانت الأيام ستة فقط من التاريخ. ونحن الآن بوسعنا أن نجعلها ما نشاء، أي يمكننا زيادة يوم ثامن ونقول إنَّه اليوم الفلاني، لا مشكلة.
{ذَكَرَ السهيلي في الروض الأُنُف أنَّ كعب بن لؤي أوَّلُ من جَمَّع يوم العروبة، ولم تُسمَّ العروبة الجُمعة إلا مذ جاء الإسلام} لسان العرب، ابن منظور.
{وقال أقوامٌ إنَّما سمّيت الجمعة في الإسلام}، لسان العرب، ابن منظور.
وهذه موضوعة نقاش لاحقة لنرى صحّة هذه الفروض من خطئها.
2- الخميس لم أحذفه أنا، بل قام بحذفه المنكرون ممن تضرروا عملياً ومعنوياً من قتل هابيل، في يوم الخميس، فحذفوه لينفوا الجريمة (راجع ردي على وجدي في مسألة حذف الرموز).
ولو قُرئت اللعبة جيداً فهي تجاوب بنفسها.
تفكيك الشفرة أعلاه، صائب مائة في المائة، واللعبة تتحدَّث عن تراتبية الوجود وبالتحديد تتحدَّث عن مقتل هابيل الذي توصّلت من خلال نظرية الرموز كلّها إلى أنَّ حادثة قتله التاريخية شكّلت بُنَى مستقبل البشري في تمامه.
أمَّا المتحدثون من خلالها فهم ممن عقبوا مرحلة التوبة الأولى، وهم قدماء مدينة (سوبا)، قدماء حرف "سين" السوء، من أنجبتهم سوأة عراء حواء وآدم، وسِنَّة الحَجَر، وسُنّته، سيتضح أمرهم مستقبلاً من خلال الرموز.
اللعبة تقول
{عين وفي اللتنين}.
أي عين، أربش، أربعة أشخاص، بالإضافة لوجود القاتل والقتيل معاً.
حافظة الرموز هنا من جنس دارجة السودان (اللتنين في) (اللتنين مافي) (أرحـكاكا) و(قوماكا) و(أمشاكا) المثنى المقتول، والرمز الضخم، الذي شَكَّل مع مثنى (نعم، لا) ثنائية الوجود.
فالحسبة تقوم ممن لم يقع بهم ضرٌّ وهم آدم وحواء وإقليمياء وليوذا. كما تخص بالذكر وجود الاثنين، الأخوين، القاتل والمقتول، حَيَّيْن (اللتنين في).
والخميس هو التَّعْدَاد (5) من اللعبة، ما يعني (يوم) + (تلّي) الأمر الذي يُشير لوجود إبليس في أوَّل جريمة قتل على الأرض حسب الإرث الإنساني كلّه وهذا ما تهدف اللعبة لإنكاره تحديداً.

{تلاتة والفي ستَّة}.
هنا يقوم الحساب بإنقاص المقتول هابيل، لتكون الحسبة من آدم وحواء وقابيل، وهذه هي الثلاثة، ومجموع الحسبة يصير ستاً بإضافة إقليمياء وليوذا وإبليس.
فهذا الذي يقول إنَّ الستة موجودون، هو من ينكر غياب هابيل، ويملأ هذا الغياب بحساب إبليس الذي سيبقى في اللعبة في محل هابيل، الذي غيّبته جريمة قابيل.



وهي ليست لعبة الشيطان الوحيدة التي تجيب على الأسئلة ذاتها بالنتائج ذاتها، لا، هي مجموعة أساسها في سودان (بوبا) وأبداد رموزها تُوجد في كل شبرٍ من على هذه الأرض.
وأهم هذه الألعاب المعبّرة عن هذه الحادثة هي ألعاب الإنكار، على رأسهما لعبتا (الطاب) و(الضقل) للرجال، ولعبتا (أريكا) و(أم حفيرة) للنساء.
أمَّا لعبتا (السيجة) و(سفرجت) فهما تتحدَّثان عن الحادثة ذاتها ولكن ليس من خلال المُنكرين، وإنَّما من خلال الأشرار مباشرة، أنصار قابيل والمال.
وألعاب أخرى تُميت الحصر.


3- علاقة الطابة بالأحد هي علاقة الرمز بالدائرة الكروية، الزمكانية، وكذلك بهندسة المحيط ومجموعة الأعداد الحقيقية (المجموعة العملاقة والوحيدة التي تشتمل على فاي) من خلال الرمز (فاي) الذي يكتب (ط بالعربية)، فيقال له إذن (طاء) و(فاي) ولا أحد يعلم لماذا! رموزه ستأتي مع القادم، وسنعرف لماذا وكيف ومن أين جاء!
4- علاقة الأربعاء بالأربش تُوجد في حافظة الرمز (خَمّ الرماد)، آخر يوم اجتماع يعقبه عنت أو حرمان.
5- بخصوص سؤالك عن باي، أرجو أن توفّر لي قيمته الدقيقة والتقريبية، ودعنا نتأمَّل فيها معاً، ونكتشف.

------------
بالنسبة للطاء، والظاء، الذال والدال، السين والشين... إلخ، وكل ما يفرز بالحروف المعجمة في اللغة العربية، هو بالضبط إشارات إلى لغة بدء (بوبا) وبدء الكلام.
يقول المادح علي المُبارك من قصيد ود سليمان
{يا ياسين وسر السين
مدحك راشيني}.
أي، راء + شين
(وسنرى ما يعرفه المتصوفة عن رموز الكون، وسنختبر ذلك ما دمتُ حيّاً).

محسن خالد
19-03-2011, 05:30 AM
بس لو افترضنا انو البوبا دي مقبّلة لاتجاه الغرب، البيحصل شنو..؟؟
الرشيد

البحصل جوطة لا آخر لها في نسق الرموز.
ارجع للصورة مرة ثانية، ولا تنسَ ((البركل)) في أعلى الرسمة، رسمة الخريطة التي أريدها بالضبط غلبتني.
هذه المدن (((مجرّد نماذج))) ولم أستطع رسم (أويل) أحد أهم الرموز، وغيرها المئات، عندما أملك طاقتي وصحتي، ويتم ذلك بكافة المدن التي أريدها ستسيل العجائب من الأنوف*.
من اليمين: بــــكا... بــركل
من اليسار: Bakka... Barkal
شفت كيف؟
واسم بركل، تحريف وثني للاسم القديم بكا.
كانت بكا في عين بكا، عندما ذهب آدم هناك وبكى كي يغفر له ويعود للسودان منبته وموطنه مرة ثانية، وهي الأثناء التي قتل فيها قابيل أخاه هابيل. وجزيرة العرب كانت عراء، لا أحد فيه. ليكون الجزاء من جنس العمل.

-------
* أتذكر (شَكَل الأطفال والـ"حوريب"؟) والشُّرَاط؟
بَلُّ الأصبع بالتراب والبصاق، وتمرير الأصبع على الوجه في علامة صليب؟
وكذلك حركة (الشُّرَاط) وجر أصبعي المتشارطين مع بعضهما بعضاً كأنهما فتيلتا زناد؟ شنو يعني شُراط؟
وأيضاً وضع الشخيط على الأرض، ومن يتعداه غلطان؟
وعندما يتمكّن أحدهم من الآخر في الصراع يقول له (قول نِفْ)
والله ما تقول (نِفْ) ما أفكّك.
ويقال لـ(ـلا) نفّة. ويقال هناي وهناية.
هذه كلّها ((حوافظ الرموز، صبّارات الرموز)) ولم تأتِ من العدم وبجوفها تقبع المفاهيم لا "اللامعنى".
وكلّه مما انتقل رمزاً عبر الدهور، ومما هو مرسوم على حيطان الأهرام والآثار، التي عاش السودانيون لجوارها منذ أبيهم آدم وما عرفوا قراءتها ولا ما هي، برغم أنهم يعيشونها كل يوم، حين كانت توحيداً وحين استحالت لوثنية، معاً.
دا مش لعب شُفّع، إنّما رموز وعلم ومعارف غاية في الدقة والكمال وتحوي التاريخ البشري كلّه.

محسن خالد
19-03-2011, 06:11 AM
121/ العصاية ما بيمسكوها من النص
مجموعة الأمثال التي نقل رابطها بلّه.


ولكن ها هو الرجل في الصورة أدناه يمسك العصا من منتصفها!
إذن هذه العبارة (حافظة رمز) تحمل مفهوماً يرد على هذا الرجل أدناه، والصورة مأخوذة لنحت من داخل معابد البركل (الجبل المقدس).
الناس طبعاً تقارن بين رسمة أبو الجعران وبين الرسم الآخر الذي يُبادد عربة المورس، وكلّه منذ آلاف السنين.
لماذا كان لون الشكل الذي يشبه العربة أصفرَ؟


http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/189553_10150174004735992_705995991_8173805_6825160 _n.jpg

محسن خالد
19-03-2011, 06:26 AM
149/ الماعندو سر بياكلو الدر... (دا مثل خاطى )
مجموعة الأمثال التي نقل رابطها بلّه.

وتعليق جامع الأمثال أنَّ المثل خاطئ، وجيّد أنَّه نقله كما هو ووضع تعليقاً لجانبه، هذا هو جوهر البحث، أن لا تبدّل ولا تغيّر ولا حرف.
ولا أحد يحجر عليك التعليق بعدها، أما الأصل فيجمع كما هو.

أها يا شباب رأيكم شنو في المثل دا، صاح، أو غلط زي ما علق الجامع، أو هل مكتوب غلط.
رأيكم شنو؟

بله محمد الفاضل
19-03-2011, 08:47 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=348523#post348523)
وتعليق جامع الأمثال أنَّ المثل خاطئ، وجيّد أنَّه نقله كما هو ووضع تعليقاً لجانبه، هذا هو جوهر البحث، أن لا تبدّل ولا تغيّر ولا حرف.
ولا أحد يحجر عليك التعليق بعدها، أما الأصل فيجمع كما هو.

أها يا شباب رأيكم شنو في المثل دا، صاح، أو غلط زي ما علق الجامع، أو هل مكتوب غلط.
رأيكم شنو؟



صباحك خير وغير
وزيك ا المحسن ما وقع لي تب
أظنها (الدرت) ما (الدر)
كان ما خاب ظني

بس ما تورطني معاك وتقول (الدرت) المقصود بيهو شنو:D

بله محمد الفاضل
19-03-2011, 08:49 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=348520#post348520)
ولكن ها هو الرجل في الصورة أدناه يمسك العصا من منتصفها!
إذن هذه العبارة (حافظة رمز) تحمل مفهوماً يرد على هذا الرجل أدناه، والصورة مأخوذة لنحت من داخل معابد البركل (الجبل المقدس).
الناس طبعاً تقارن بين رسمة أبو الجعران وبين الرسم الآخر الذي يُبادد عربة المورس، وكلّه منذ آلاف السنين.
لماذا كان لون الشكل الذي يشبه العربة أصفرَ؟


http://a3.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/189553_10150174004735992_705995991_8173805_6825160 _n.jpg



هل المثل ملموس أم محسوس
العصاية المعنية هي محسوسة لا ملموسة
هكذا أفهم هذا المثل

محسن خالد
19-03-2011, 12:09 PM
هل المثل ملموس أم محسوس
العصاية المعنية هي محسوسة لا ملموسة
هكذا أفهم هذا المثل
بلّه


اقرأ الإجابة بنفسك ومن غيري
وبحق ما كان الوجود وجودان:
وجود حسي، ووجود عقلي، إذ الأشياء كلية وجزئية. أعني بالكلي الأجناس للأنواع، والأنواع للأشخاص، وأعني بالجزئية الأشخاص للأنواع.
والأشخاص الجزئية الهيولانية واقعة تحت الحواس.
وأمَّا الأجناس والأنواع فغير واقعة تحت الحواس، ولا موجودة وجوداً حسياً، بل تحت قوة من قوى النفس تامة، أعني الإنسانية هي المسماة العقل الإنساني.
وإذ الحواس واحدة الأشخاص، فكل متمثلٍ في النفس من المحسوسات فهو للقوة المستعملة الحواس.
كتاب (الفلسفة الأولى) الكندي.

محسن خالد
19-03-2011, 12:33 PM
لماذا كان لون الشكل الذي يشبه العربة أصفرَ؟
م. خالد

دعنا نقرّبها أكثر، لماذا لون ما يشبه العربة أصفر، ولون الرداء (الأسفل) للرجل أصفر أيضاً لدى عورته!؟


----
مهمّة للغاية للغاية.

أزهري سيف الدين
19-03-2011, 03:00 PM
يا محسن ياخ مشكور علي الرد المفصّل دا ..
وألف لا بأس عليك ..

بخصوص سؤالك عن باي، أرجو أن توفّر لي قيمته الدقيقة والتقريبية، ودعنا نتأمَّل فيها معاً، ونكتشف.


كدي شوف تحليلي دا:

باي = 22/7 = 3.14 تقريباً
هو النسبة بين محيط أي دائرة و قطرها
وهو طول نصف قوس الدائرة التي تقابل قطاعاً زاوياً قياسه 180درجة

ومعروف أن أي دالة دورية تُمثّل بالجيب و جيب التمام ..
و الجيب و جيب التمام دوال دورية دورتها 2 باي ( 180 * 2 = 360) .. يعني بعد 360 درجة بتكون لفّيت وجيت راجع لي نفس المكان و بي كدا تكون أخدت دورة كاملة ..

أيام الأسبوع بتتكرر .. يعني نقدر نقول دالة دورية .. و دورتها 7 أيام (أو 5 أيام بحسب رسمتك ) … لو بدينا نحسب من يوم السبت .. السبت البعدو بتكون الدورة إكتملت ..

الخلاصة: الباي نقدر نعتبرو رمز للدورية ..
يعني الرسمة تعيد نفسها بعد يوم السبت ..

Sana Mursi
20-03-2011, 02:42 PM
السبت :سنتى
الاحد:كرجى
الاثنين:فوش
الثلاثاء:فوش نيين
الاربعاء:فوشنندى
الخميس:اورغ
الجمعة: دت جم

الشهور
توت. بابة. هاتور. كيهك. طوبة. أمشير. برمهات. برمودة. بشنس. بؤونة. أبيب ومسري”.

ودي معلومات من مصدر بشري
شكرا قريبي صبري على المعلومه

بابكر عباس
20-03-2011, 06:24 PM
- يا محسن خريطة السودان السياسية دي عملوها الإنجليز...
هل يا ترى الإنجليز ديل مسخرين؟

- كأنك بتحاول ترجع الأصل البشري كلو لآدم و حواء و دا بتعارض مع نظرية التطور، لأنو النظرية بتفترض تطور مجموعات كاملة و ليس أفراد داخل مجموعة

- توقعك للخميس دا بنيتو على شنو؟ شايفو طلع صاح بنسبة كبيرة جدا!
قبل مداخلة سناء أنا حاولت أعرف لفظ "الخمسة" بالنوبي؟
توقعي للخميس كان أحد الاحتمالات الثلاثة، إمَّا أن يكون (ور) وإمَّا (أو) وإمَّا (لا).


الخميس:أورغ


زي ما قلت ليك بالتلفون: أنا إتنازلت عن عمر بن الخطاب و إخترت سهيل بن عمرو قبل الإسلام (نار مضمونة و لا جنة مجهجهة)..

Sana Mursi
20-03-2011, 11:27 PM
جبت ليك كل اسامي الارقام يا بابكر عباس ما خمسه بس
ايه رأيك

الأعـــداد والأرقــام



واحد one

وير wair كنزي

ويرا waira فديجة




أثنيـن two

أوو ow wi كنزي

أوو out wo فديجة


ثلاثة three

توسكو - تسكي tosks -toski كنزي

توسكو tousko فديجة




أربعة four

كميس kemiso كنزي

كيمسو kemso فديجة




جمسة five

دجو digeo كنزي

ديجا digea فديجة




ستــة six

قرجو gorigeo كنزي

قرجو gorigeo فديجة



سبعـة seven

كولدو koled ou كنزي

كولدوا koloda فديجة



ثمانية eighe

ادوو id wo كنزي

أادوو id wo فديجة



تسعــة nine

أسكدو iskodo كنزي

أسكودا oskoda فديجة



عشــرة ten

ديمـن dimen كنزي

ديمـه dime فديجة


الحادي عشر eleven

ديمن د وير dimen d wair كنزي

ديمه ويرا dime e waira فديجة


الثاني عشر twelve


ديمن د أوو dimen d ow wo كنزي

ديميه د أوو dime r ouwwo فديجة


الثالث عشر thirteen

ديمن د تسكو dimen d tosko كنزي

ديمه توسكو dime tousko فديجة



الرابع عشر fourteen

ديمن د كيمسو dimen d kemso كنزي

ديمه كيمسو dime kemso فديجة



الخامس عشر fifteen

ديمن د ديجو dimen d digeo كنزي

ديمه ديجا dime digea فديجة


السادس عشر sixteen

ديمن د قرجو dimen d gorgeo

ديمه قرجو deme gorgeo


السابع عشر sevnteen

ديمن د كولدو dimen d koledou كنزي

ديمه كولودا dime koloda فديجة




الثامن عشر eighteen

ديمن د أيدوو dimen d idwo كنزي

ديمه ر أيدوو dime r idwo فديجة




التاسع عشر nineteen

ديمن د أسكدو dimen d iskodo كنزي

ديمه ر أسكودا dime r oskoda فديجة




عشــرون twenty

أريه are كنزي

أرو aro فديجة





مــائـة hundred

إيمل imil كنزي

إيمل imil فديجة




ألــف thousand

دوريـه doure كنزي

دوريـه doure فديجة

مليــون million

دوريه دوريه doure doure كنزي

دوريه دوريه doure doure فديجه

بله محمد الفاضل
21-03-2011, 08:02 AM
النصيحة
ما بنبقى بلاك يابا
ربنا يحفظك ويغطي عليك
لكن هاك الكلام دا في رقبة ما عندنا ليها شعر جت
لعل خُلاصة قول صديقكم (الكندي) تتمثل في قوله:
كل متمثل في النفس من المحسوسات هو للقوة المستعملة للحواس
وأظن -كدأبي في تفكيك ما لا أعلم يقيناً-
أن المقصود هو أن النفس هي فقط التي بمقدورها حلحلة
أو قل النظر للأشياء (الأجناس والأنواع غير الواقعة تحت الحواس)
أبعد مما تبدو عليه
ووفق ما تراه هي (أي النفس)
بمعنى أن النفس هي التي تمتلك تعريف ما يتمثل أو ما يشبه لها أو يتراء..

لكن كيف يكون ذلك
فهل النفس هي التي تحرك الأشياء إلى ما تريد أن تكون عليه وفق مشيئتها
مما يعني أن لا صيرورة للأشياء وإنما هي وفق النظر إليها فقط تكون

أتقصد أن العصا من منطلق إمساكها من المنتصف (المقدرة على ذلك)
لا وفق منطق المحسوس والملموس

مزيداً من التوضيح
وحقيقة
لا قِبل لي بالنظر أبعد من أرنبة أنفي في فلسفة الأشياء
فأغثني أغاثك الله عاجلاً بزوجةٍ تفلسف لك دنياك بواقع الجمال كله
أكُن لك من الشاكرين


محبتي التي تعلم

محسن خالد
21-03-2011, 02:26 PM
بالنظر فيما تَوَصَّلت إليه العلوم والمعارف الإنسانية اليوم، من دراسة فرضيات التطور، وتحسين طرق فحص روايات التاريخ ونشأة الإنسان وحضارته، نجد أنَّ الكثيرَ، الهائلَ، قُد أُنجز بهذا الصدد. وأصبحنا نعرف قدراً ضخماً من أوهام ما ملأته الأوهامُ، وباطلِ ما حاكته الأباطيل.
ولكن السؤال الجوهري، الذي دفع بمجهودات الإنسان في البحث والتقصي والاختبار هذي، إلى أقصاها، ومَنَّاه علاوة على ترفيه العيش وتحسين الحياة، بالتخلُّص من قلق الحَيْرَة التي تُملي عليه في كل حين أن يقف مع ذاته وإنجازاته هذه كلّها ليقول:
من أنا؟
ما أصلي؟
من أين وكيف جئت؟
وبعد الموت أأذهب في الفناء أم في حياة ثانية لا أعرف كنهها!؟
وما موقع وحُجِّية هذه الأديان البشرية كلّها من الحقيقة؟
هذه الأسئلة التي هي مجموعٌ، أو لكمةٌ، من قبضة سؤال واحد (مَنْ أوجدني؟). هي سبب شقاء الإنسان الروحي، ومُسَبِّب قلقه الوجودي الدائم وجنونه الذي لا ينتهي. ومع ذلك ظلّت هذه الأسئلة كما هي، ولم يمسسها هذا التطور البشري الهائل، بمنقاش يخلع شوكتها اللئيمة تلك من مسير البشر. فوجودنا عبر التطور الذي أصبح أكيداً وأمراً لا شكَّ فيه، لا ينفي الإله ولا يثبته، ولا يفيد في هذا الخصوص أية فائدة! ولا يجيب إلا على شق الطريقة التي كان بها الإنسان. أما سؤال وما كَوَّنه ولماذا؟ فيبقى بكراً كما هو. كأنّ الألفية الثانية من ميلاد المسيح لا تختلف، بالمرَّة، عن أزل هذه الأساطير الذي جاءت منه في شيء!
لقد رحل أحد أكابر الفلاسفة في عصرنا هذا، برتناند رسل، الفيلسوف والرياضي الكبير، الذي أثَّر على حياتنا بالكثير من علمه وفضله، وهو من الأشخاص المهمين والمفيدين الكبار الذين مَرُّوا بتاريخ الإنسانية. لقد ذهب برتناند من هنا وهو يحمل الأسئلة أعلاه بعقله، دون أجوبة، بعد أن قال في مقدّمة كتابه (تاريخ الفلسفة الغربية) معرِّفاً الفلسفة بأنَّها:
{الفلسفة حسب فهمي للمفردة، هي شيء وسيط، بين اللاهوت والعلم. فهي كاللاهوت إذ تنبني من التخمينات، لمواضيع إلى الآن ما من تحقّق معرفي منها على نحوٍ جازم. وكالعلم لكونها تناجي عقل الإنسان، بأكثر من تسلطها عليه، سواء كان ذلك بسبب الأعراف أو الإلهام. فالمعرفة اليقينية كلّها، كما أوكِّد، تنتمي للعلم، وكل العقائد المتجاوزة للمعرفة اليقينية تنتمي إلى اللاهوت. ولكن ما بين اللاهوت والعلم موضع سيعرّض الإنسان لهجوم من الجانبين، وهذا الموضع عينه، غير الصالح لاستضافة البشر، هو الفلسفة. فكل الأسئلة تقريباً، المغرية للعقول التخمينية، ومن النوع الذي لا يمكن للعلوم أن تجيب عليه، ما عادت الأجوبة الواثقة لرجال الكهنوت عليها مقنعة كما في القرون الماضية. فهل تَقَسَّم العالم بالفعل إلى مادة وعقل!؟ وإذا حدث ذلك، فما المادة وما العقل؟
هل العقل رهين للمادة، أم يمتلك طاقة مستقلة به؟ هل تحلَّى الكون بأي انسجام أو هدف؟ هل يتطور نحو غاية ما؟
هل هناك قوانين حقيقية للطبيعة؟ أم أننا نعتقد في ذلك لمجرد حب فطري فينا للنظام؟
هل الإنسان هو كما يبدو لفلكي، قطعةً صغيرة مركّبة من الكاربون والماء تزحف بشكل عقيم على كوكب صغير وغير مهم؟
أم يا ترى هو ما يبدو لقرية صغيرة؟ أم هو الاثنان معاً وفي آن؟
هل هناك طريقة لعيش كريم وآخر غير ذلك، أم أنَّ الموضوع برمته لا طائل من ورائه؟
وإن كانت هنالك طريقة لعيش كريم، فمم يتكون ذلك العيش؟ وكيف يمكننا أن نناله؟
أيجب على الأخيار أن يكونوا خالدين لتكون لهم قيمة، أم أنَّ القيمة في البحث ذاته (بحد ذاته)، حتى لو كان الكون يسير نحو الهاوية بلا رحمة؟
هل هنالك شيء كالحكمة؟ أم ما هي الأمور إلا تنقيات قصوى للحماقة؟
لا يقتني المعمل أجوبة لأسئلة كهذه، ولكن اللاهوتيات تتفضّل بأجوبة، على نحو لا لبس فيه، ولكن قطعيتها هذه، أفرخت عقليات حديثة تتشكك حول ذلك، فدراسة هذه الأسئلة على الأقل، إن لم يكن الإجابة عليها، هو مجال عمل الفلسفة}.
لقد أوردتُ التعريف كاملاً، لأنَّ الذي حفّزني إلى نقله للعربية هو مجامعه للموضوع الذي أوَدُّ نقاشه أوَّلاً، ثم إنني رأيتُ فيه استهلالاً مهماً لدعم هذه الجهود التي سأبذلها في ملاحقة رموز قصة بدايات الخلق والوجود.
خصوصاً أنَّ فلسفة اللاهوتيات اهتمت بمساجلة الأديان بكافّة أوجه المنطق، والعقلانية النظرية، والجدل، وعلى مَرِّ تاريخها اهتمّت بذلك وحده، ولم تسعَ في ترقيته، وتوفير أسس علمية ومعرفية يمكن الركون إليها في إعطاء نتائج ذات قيمٍ ملموسة ومتحراة أكثر من الجدل، ما عدا مضابطَ قليلة من فلسفة اللغويات.
نظريتا (شكلانية الأسس) و(تراميز الأبداد) لا تهدفان إلى الإجابة عَمَّا تجيب عنه الأديان، وهذه الأسئلة أعلاه من الصعوبة بمكان الإجابة عليها. ولكنني أقصد تحديداً التحري في قِدَم قصّة الخلق، وأسعى لاختبار وفحص ما هو موجود أصلاً من أجوبة. هل هي توافق رموزها التي يمكن تتبعها على مدى التاريخ الماضي أم لا!؟
هل هناك ما يمكن تسميته حالياً، ومن باب الشرح فحسب، بأبجدية إنسانية؟
وهل هي ذات صلة بقصة الخلق المنتشرة في ثقافات الإنسانية هذه؟
وهل تصوراتي للكثير من شأن الفرعونيات السودانية والمصرية وأرضيتها الحيَّة من ثقافات اليوم مرتبطة بقديم أوّل نحن لم نشهده فحسب؟ أم هي أخطاء في النظريتين، أو في استخدامي لهما!؟
هذه هي الفرضية التي سأعمل عليها، وأوفِّر لها كل ما بوسعي توفيره من طاقة وتحَرٍّ وزمن، لأجل اختبار أساسات كثيرة قادتني إليها النظريتان من خلال تتبعي للرموز.
فواقع الأمر، ورُغم ما قَرَّره برتناند رسل أعلاه، هو أنَّ الحال ما يزال على حاله، وما تزال أديان الإنسانية والعاملون عليها هم الجهة الوحيدة التي تمتلك أجوبة عن تلك الأسئلة. وإلى تاريخ اليوم تمثّل تلك الأجوبة اللاهوتية البحتة الترياق الروحي الوحيد للبشرية من داء تلك الأسئلة.
استتباع رموز تلك القصص، كما أرى، هو الوسيلة الوحيدة المتوفّرة "حالياً" بين أيدينا، مما يمكّننا من مقاربة (الأبتية- الأبجدية) الأولى التي انطلق منها الكلام والتي ستفك لنا شفرة الكثير، الهائل، من تاريخ الوجود على نحو تكويني. لكي نعرف كافّة التبدلات التي تَمَّت على رموز انطلاق الحياة، وما عقب ذلك من تأسيس وتطوير لها. والأمر الأكيد بين يديَّ حتى الساعة أنّ ذلك كلّه تَمّ من خلال رموز القصة الأشهر عن بداية الحياة، قصة إبليس وحواء وأدم. وعمل نظريتيْ (تراميز الأبداد) و(شكلانية الأسس) هنا، هو تأسيسٌ لطرق معرفية معيارية تمكننا من اختبار تلك القصص كلّها. أمَّا ردُّ ذلك لشأن إلهي أو بشري، فهذا ليس من شأن النظريتين. ولكنّهما بالتأكيد ستجعلاننا نتوثَّق عبر الاختبار من الكثير مما جاءت به أديان الإنسان من رؤى وتصوُّرات لبداية الحياة.
أي أنّني سأفعل من خلال النظريتين ما تفعله تحقيقات رجال الشرطة بالضبط، بخصوص الجرائم. فثقافات الإنسانية القديمة كلّها تتفق على وقوع جريمة شهيرة اسمها قتل قابيل لهابيل جَرَت على الأرض وأثَّرت على مُكوِّنات المستقبل الأبدي للإنسان. كما تتفق على أنّ تلك الجريمة جاءت نتيجةً لوقوع عصيان وتمرُّد كبيرين، في مكان ما، فردوسي، عقبه طرد الجميع خارج ذلك الفردوس. ما أثّر أيضاً، حسب هذه القصص، على مستقبل البشرية من خلال توريث ذلك المستقبل دوالاً لعُقَدٍ باطنية خالدة شملت الإنسانية في تمامها.
فماذا تفعل الشرطة في مثل حالات وقوع جرائم القتل؟
إنَّها تقوم بتمثيل الجريمة على مسرح أحداثها عبر تبنيها فعلاً وقولاً. لقد اختلفت ثقافات الإنسانية في موقع تلك الجريمة، وظرف مكانها كثيراً لا قليلاً، ولم يكن السودان في أي يومٍ من الأيام أحد تلك الأماكن المفترضة. ولكنني قمتُ بإجراء بحوث مكثّفة على رموز الثقافة السودانية، وبمقارنة مضامين حوافظ الرموز التي تحملها تلك الثقافة، من خلال لغاتها الدارجة مع أقدم رموز اللغات الإنسانية، فوجدتُ فيها، وفي أرض السودان، فرضاً قويَّاً لأن يكون منطلق تلك القصص كان هو السودان. خصوصاً أنَّني قمت بقراءة بعض الرموز الفرعونية القديمة التي لم تقرأ كما يجب من قبل، وبقراءة بعض الرسومات من المعابد التي لم يستطع أحدٌ أن يقرأ تاريخها إلى اليوم. وأعني بذلك المعابد السودانية القديمة التي تَمَّت الكتابة على جدرانها باللغة المروية، التي لم تفك شفرتها بعد.
وهذا كلّه لم يدفعني للوقوع تحت رحمة تلك القصص بقدر ما دفعني لعرض ما معي، وما توصّلت إليه من خلال النظريتين لنُنَشِّط بأقل تقدير ساحات الحوار في مداها السوداني. ولكن الدوال التي بلغتها من خلال النظريتين هي مفيدة ولا شك في نفسي مطلقاً، بخصوص معالجة اللغة المروية، وبخصوص إعادة النظر في معظم دوال الحضارات الفرعونية بشقيها الشمالي المصري، والجنوبي السوداني.
وسأسعى بكل جهد أمتلكه إلى أن تجيد النظريتان دورهما، في تخيّل تمرُّد إبليس وحواء وأدم، المطرودون من الفردوس، وإعادة تمثيل مسرح جريمة قتل قابيل لهابيل على أرض السودان، لنرى بِمَ ستُكَلَّل هذه الجهود؟ وهل بأقلّ تقدير سنخرج بفهم الأبجديات والألفيات الإنسانية القديمة هذه وفهم منطق جذر مادتها التجريدية التي انطلقت منها من خلال الرموز المصاحبة لذلك أم لا!؟
الأبتية أقصد بها، كل التعبير الذي كان مع كينونة الحوادث. فالأرقام، والألوان، والكثير مما سيأتي ذكره مشمولٌ كذلك. والهدف الذي أنا وراءه هو محاولة الحصول على أقدم نسخة ممكنة من هذه الأبتية، لأنها ستقارب ما هو "أصل". ومن بعد تقديم فرضية لما يمكن أن يكون ((الأصل)) وليس بوسعي تسميته بـ"الأبتية الأصل" حالياً، إلى أن نرى ما يمكن أن تكون تسميته، فقد يكون الأصل شيئاً آخر.


--------------------

http://www.youtube.com/watch?v=JUZaSaKgmzY&feature=youtube_gdata_player

محسن خالد
21-03-2011, 02:49 PM
ممتاز يا أزهري، التعليق محوّل لبابكر لامن أجيهو. في هذه الأثناء يا أزهري، ما رأيك لو تأمّلت في الخارطة قليلاً، ألا يمكننا أن نشربك أي علاقة هندسية بين النقاط الثلاث (توريت) و(بكّة) و(بركل)؟
يعني مافي طريقة رياضية أرد بيها على بكور دا بإنو الخارطة دي جوهرها ما رسموه الإنجليز؟
كدي فكّر فيها، شكلك زول شاطر في الرياضيات، بكور صاحبي برضو شاطر لكن خايف علي جهنم حقتو دي تروح منو، كلامو ياهو بصمّـتو كلام برتناند في حكاية نزاهة المثقف (الشُّجَاعُ هذي!؟):D
أهوَ المثقف باحثٌ عن الحقيقة أم فارسٌ في وجه الله أو العدم أو Whatever؟
يا مصاريني

----
الشُّجَاعُ تعود للنزاهة، وهي في كلام العرب من الصفات التي تستخدم للمؤنث والمذكّر، رجلٌ شجاع، وامرأة شجاع.

محسن خالد
21-03-2011, 02:51 PM
غايتو يا سناء، كان لاقيتك في الدنيا دي يوم، بضبح ليك، بس.
اتفنجرت فيني فنجرة عليمها الله

محسن خالد
21-03-2011, 02:53 PM
بلّه
ياخي إزيك تاني، إنت ما تكتب في قوقل الفلسفة الأولى الكندي
بتلقى الكتاب يمين يمتعك، وتقرأ الموضوع من طق طق للسلام عليكم.
اكتشفت أنَّ الأجوبة بالقطاعي لن تخدم غرضاً، لذلك أنوي تنزيل فصلٍ أوّل من الكتابة، عسى أن يجعلنا جميعاً على مركبٍ واحدة.
فانتظرني

محسن خالد
21-03-2011, 03:01 PM
توقعك للخميس دا بنيتو على شنو؟ شايفو طلع صاح بنسبة كبيرة جدا!
بكور بن عمرو

بسيطة

رُتـب، أو رُطب - حلو وجيّد من توبة، خير.
ورتـاب - معكوس رمزي لـرُطب، شر:D
بالمناسبة، كلام سناء القديم وجدت الدايرو منو، الجديد، الذي أضاف حرف (الغين) بليييز خليه في بالك، سأذكرك له.

محسن خالد
21-03-2011, 03:29 PM
خمـــــسـة Five

دجو digeo كنزي
-----
ديجا digea فديجة


سناء مرسي

لو حاولنا أن نعرف الأفعال التي تدل على ((الهروب)) من دارجة السودان ونقارنها مع الرقم خمسة، سنكتشف أنَّ اللغات النوبية أصيلة في حفظها للرموز القديمة.
وهذا تقديم أساسي لفهم المادة المعقدة التي سأنزلها في المستقبل ما دمتُ حياً، فما هي هذه الأفعال؟

الفعل الذي نريده أكثر في المستقبل هو الهروب على ظهر خيل. والنوبية تؤكّد على حفظ الرمز القديم من خلال تسمية العدد خمسة ذاته.

1- بـردب Bardab
(هرب برجليه أو ممتطياً الخيل).
أعتقد أنَّه نوبي أيضاً، المهم أنَّه سوداني و(البردبة) معروفة، تقال للدواب وتلحق بالإنسان لو هرب لأجل مزيدٍ من التعيير.
2- دَجَّ.

3- هَجَّ.
4- فلفل. وا فليلي وا فليلي.
5- فَرَّ.
6- قنجر.
7- فرتك.
8- فَذَّ.
9- عَرَّد.
10- فَحَّط.
11- شَتَّت.

(طَبَق نعلاتو وفرتك).
(طَبَق مركوبو وقام).

(عصر ضنبو وزاغ).

محسن خالد
21-03-2011, 04:18 PM
5 – ــــ طوبة (عيد الفصح – إعداد الأرض للزراعة) 9 يناير الى 7 فبراير
سناء مرسي


أها الطوبة دي (توبة) وألا (طوبة) بالجد؟
و(نَبَلُو) بيها منو؟ هذه من النبلة، وغالباً النبلة هي التي منها.
Emballo في اللغة الإغريقية القديمة تعني: نَبَل: مَرَق، هَرَب.



قصص بدايات الخلق تقول إنَّ قابيل قتل هابيل بحجر أو طوبة.
وتصف التقدمات والقرابين التي قدماها (بين حنطة وكبش)، وتعطيان وظائف لهما (بين مزارع وراعٍ).
القرآن تحديداً لم يحدّد، فقط ذكر القربان ونسب الابنين لآدم.
فهل ستدلنا الرموز إلى وجود تلك القصة بالفعل؟ ولما قدم الرجلان المذكوران ووظائفهما الفعليَّة؟
وهل تحدثت معابدنا السودانية عن ذلك ولم ينتبه أحد لأنَّ اللغة المروية لم تفك شفرتها بعد؟
سنرى

محسن خالد
21-03-2011, 04:38 PM
كري (بكسر الكاف): تعال
سناء مرسي


الكلمة ذاتها بضم الكاف، موجودة في الأسبانية، وتديك المعنى نفسه. الأسبانية مع الدارجة السودانية مبالغة. الدارجة السودانية قد ذاب فيها هذا الإرث كلّه.
بقراءتي في اللغات النوبية والجنوبية، أجد أنني تقريباً أعرف الكثير وأحياناً ما لا يُوجد في تلك اللغات ذاتها، ومصدره المباشر هو الدارجة السودانية، ولهذا قصة!


----
أيوة في لندن يا سناء، معليش ما انتبهت.
ويا ريت تعملي لي لنك مع زول مجضم النوبية تمام.
خلينا نتواصل بهناك.
كوني بألف خير وكتّر خيرك

مبر محمود
21-03-2011, 06:18 PM
http://www.youtube.com/watch?v=kXHHxF7BC08

Sana Mursi
22-03-2011, 06:35 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محسن خالد http://sudanyat.org/vb/images/buttons/viewpost.gif (http://sudanyat.org/vb/showthread.php?p=349582#post349582)
الكلمة ذاتها بضم الكاف، موجودة في الأسبانية، وتديك المعنى نفسه. الأسبانية مع الدارجة السودانية مبالغة. الدارجة السودانية قد ذاب فيها هذا الإرث كلّه.
بقراءتي في اللغات النوبية والجنوبية، أجد أنني تقريباً أعرف الكثير وأحياناً ما لا يُوجد في تلك اللغات ذاتها، ومصدره المباشر هو الدارجة السودانية، ولهذا قصة!


----
أيوة في لندن يا سناء، معليش ما انتبهت.
ويا ريت تعملي لي لنك مع زول مجضم النوبية تمام.
خلينا نتواصل بهناك.
كوني بألف خير وكتّر خيرك


ابشر يا زول
و عملت ليك اضافه في صفحة الفنان والباحث النوبي مكي علي ادريس في الفيس بوك, وحاجيب ليك تليفونات وايميلات الجماعه في لندن ونحنا زاتنا جايين لندن وليدز على اخر السنه دي ان شاء الله واكيد حنتقابل والضبيحه خليها علينا نجيب معانا خرفان استراليه مشويه كمان.
وان شاء الله نحتفي باكتمال المشروع , بس تدي الجعلي المستعرب ده راسه لووووووووووووول.

محسن خالد
22-03-2011, 11:22 PM
في رجاكم يا سناء

أوعاكم التأخير
المستعرب خليهو علي بجيهو ليك.

نشوفكم