المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يصدق الصادق ما يقول


شوقي بدري
25-11-2005, 11:03 PM
لسنين عديدة صار مؤتمر القرن الأفريقى يعقد فى مدينة لوند الجامعية . وهذه السنة وبتوصية من ابن الأخت الدكتور بابكر أحمد العبيد من جامعة أوبسالا بالقرب من أستكهولم دعى الصادق المهدى رئيس وزراء السودان السابق .

وأذكر أن ابن الأخت بابكر قال لى مازحا ( يا شوقى سيدنا ده بالله ما تناكفو لينا فى المؤتمر ) فوعدته خيرا . بالرغم من أننى على اقتناع كامل بأن أحد مشاكل القرن الأفريقى هى الصادق والرؤساء الأفارقة . وبالرغم من أن الصادق قد اختتم محاضراته فى اليوم الثانى بهجوم شديد على الانقاذ واخر جزء من كلامه كان يتحدث عن اهمال الانقاذ للمرأة السودانية وحقوقها . وكنت أنا أجلس بالقرب من ثلاثة من السودانيات الأكاديميات . والكل يعرف أن حزب الأمة هو أكثر الأحزاب السودانية التى همشت المرأة . ويكاد ينعدم أى نشاط نسائى فى حزب الأمة . وحتى الاخوان المسلمين أعطوا المرأة الكثير من المراكز القيادية .

وفى فترات الاستراحة والبوفيه الذى كان يقدم للجميع ، وبسبب رمضان كنا نتحلق حول الصادق المهدى أو نتقابل عرضيا فى القاعات والممرات . ومدينة لوند تبعد عن مالمو حوالى خمسة عشر كيلومتر ، وأنا من سكان مالمو ، ومشاركة السودانيين فى المؤتمر عن طريق جالية لوند . وبالرغم من أن لوند مدينتى المفضلة فى السويد الا أننى ضيف كذلك وأنا قد غادرت لوند قبل ثلاثة وثلاثين سنة .

وكنت أستمع الى كلام الصادق وعبارات الدكتور بابكر فى مخيلتى . وبابكر جار للصادق فى حى الملازمين . وهو ابن بطل حزب الأمة والرجل الذى لا يخاف من أى سلطة . وهو الذى وضع اصبعه أمام وجه الصادق فى الستينات قائلا ( الصباع ده بتشقه ؟ انت شقيتو وقسمت حزب الأمة . ) .

وفى مساء السبت 17 أكتوبر 2005 أقيم حفل افطار على شرف الصادق المهدى . ضم الجالية السودانية بلوند ومجموعة ضخمة من الصوماليين وبعض الأجانب . فذهبت مبكرا لكى أساعد فى التنظيمات والعمل فالمناسبة السودانية تهم الجميع .

وأخذت معى علبة حوت بعض التمر الأمريكى الضخم وبعض الباسطة الذى اشتهر بها منزلنا ووضعتها أمام الصادق ليحلل صيامه . وسار الحفل بصورة جيدة ومشرفة بالرغم من القاعة الصغيرة التى لم تزد عن خمسة أمتار فى ستة أمتار .

وبعد أن أتحفنا الفنان حسن الشايقى بالغناء بالجيتار يرافقه حسين ود الحاوى بالايقاع على صينية مقلوبة . طلب حسين من الجميع الصمت لأن الصادق يريد أن يتكلم . وتذكرت هنا كاريكاتيرا ظهر فى جريدة الخرطوم عندما هرب الصادق من السودان تحت عملية (تهتدون) . والكاريكاتير كان يمثل الصادق يعبر الحدود ويقول لشخص يقدم له شرابا ( موية شنو أنا عطشان أدونى ميكرفون . ). أشاد الصادق بالحفل والأكل وجهد النساء اللائى أخرجن الأكل فى شكل سودانى جميل من لقمة ونعيمية وتقلية وخروف محمر ... الخ .

ثم استعدل الصادق ووجد أذانا صاغية من مجموعة جيدة من السودانيين أكثرهم حملة شهادة الدكتوراة ، وبعضهم يحاضر ويدرس الأوربيين . وفجأة كان الصادق يحاضرهم متحدثا عن الشتات الذى حصل لهم والبعد عن الوطن الذى انعكس بشكل واضح على أبنائهم الذين صاروا لا يتذوقون الموسيقى السودانية وضعف أو اختفاء اتصالهم بالواقع السودانى والثقافة السودانية مؤكدا أن هذا شيىء ليس خاص بالسويد فقط بل فى كل الدول التى ذهب اليها . وانحصر كلام الصادق فى سوء النظام الموجود فى السودان وانعدام الديمقراطية . ولم يتوقف الصادق عن الكلام الى أن وجدتنى أقول له ( يا الصادق التشرد والضياع والهجرة التى فرضت على السودانيين بالشكل الكبير ده سببها الانقاذ . ونحن كلنا قد أهملنا . ولكن يبقى لك أنت القدح المعلّى . وانت الجبتا ناس الانقاذ للحكومة وقويتهم وتعاونت معاهم . وفرطت لمن كنت فى السلطة . وبعد ما استلمت الانقاذ السلطة وأهانو الشعب السودانى ، انت بعد كل الكلام ده مشيت وختيت ايدك فى ايد الترابى وبتقول ده تحالف استراتيجى . ودى جريمة فى حق الشعب السودانى .

ويبسط الصادق راحة يده اليسرى ويضع قبضة يده اليمنى عليها محركا لها بطريقة صبيانية قائلا ( أنا ما كنت عاوز أتكلم عن السياسة ، لاكين ما دام انت بديت الكلام خم وصر . التحالف ده ما استراتيجى ، ده تحالف مرحلى مؤقت . ) هل من المعقول أن الصادق يحسب أن هنالك فرق بين التحالف الاستراتيجى والتحالف المرحلى . واذا كان الصادق يبيع مثل هذا الكلام لبرفيسورات جامعات ودكاترة ، فمن المؤكد أن يبيع الترماج للشعب السودانى .

وواصل الصادق قائلا ( انحنا مش طلاب سلطة ، ولا عاوزين نملا جيبنا ) وضرب الصادق على جيبه الأيمن . وتذكرت كيف كان الصادق ينتظر شهر ديسمبر 1965 لكى يكمل الثلاثين سنة . والانتخابات كانت فى الصيف . وفى ديسمبر من نفس العام طرد الصادق مرشح حزب الأمة فى الجزيزة أبا ليصير عضوا فى البرلمان . وكانسان حارس لبن فى النار طالب برئاسة الوزراء وكأنها حق الاهى . بالرغم من أن الجميع قد طالبه بالانتظار حتى يعرف الشغلانة . لأن الخبرة لا تزرع بل تكتسب . وضحى بحزب الأمة .

وكما أورد عبدالرحمن مختار فى كتابه ( خريف الفرح ) أن المرضى عرّاب الوطنى الاتحادى استدعى الصادق المهدى بعد منتصف الليل فى منزل محمد الخليفة شريف فى حى الأمراء بأمدرمان وقال له ان لوالدك دين على عنقى أرجو أن أدفعه لك . أنت تريد أن تتحالف مع حزبنا ، انت ما قدر الأزهرى ، وأزهرى بيقدر يلوى ايد أى زول .أحسن تتلما على عمك ... الخ وكلام كثير لا أذكره الآن قد تردد فى أمدرمان . وبالرغم من هذا ضحى الصادق بحزب الأمة لأنه طالب سلطة .

وعندما رجع رجال حزب الأمة فى الديمقراطية الثانية أكلوا وسفّوا وسرقوا . وفى منزل العميد يوسف بدرى قالت الأستاذة حسب سيدها عبدالكريم بدرى أمام الجميع للصادق ( ود عمك مبارك الفاضل بيسرق ، يا انت تكون عارف ودى مصيبة ، ويا تكون ما عارف ودى مصيبة أكبر . )

وأنا صغير عندما كنا نسكن فى حى الملازمين فى سنة 1953 . بدأ تشييد منزل الصادق المهدى بشكله الحالى اليوم . والصادق وقتها كان فى الثامنة عشر . ونحن سكان حى الملازمين كنا نمثل أغنى أغنياء أمدرمان والطبقة المستنيرة . وفى الحى سكن الدكتور محمود حمد نصر ، ومحمد أحمد عبدالقادر من أوائل رجال التعليم وناظر مدرسة ( خورطقت الثانوية) فى بداية الخمسينات والد زين العابدين عضو مجلس الثورة ، الطيب الفكى صاحب مخازن العامل فى أمدرمان والخرطوم ، عبدالرزاق على طه أحد كبار ضباط الجيش ، أل المغربى ، وحتى الناظر أبوسن الذى صار وزيرا فى الديمقراطية الأولى . بالرغم من هذا كنا نندهش من ( البلى) المصنوع من زجاج خاص الذى يتواجد عند أبناء خدم الصادق المهدى وال المهدى . لأنه كان يبتاع فى سويسرا وكنا نبدل لهم ( البليّة) باتنين .

وواصل الصادق ( ولازم تعرف يا أخ ......) فقاطعته قائلا ( يا الصادق أنا شوقى شوقى . ) ويبدو أن كلمة أخ هى لتحديد موقعى . وأشار الصادق غاضبا طالبا منى أن أقرأ كتابه الديمقراطية عائدة وراجحة . فأفهمته بأننى قد درست الكتاب بحماس الا أنه ليس هنالك ديمقراطية مع الطائفية ، وقلت له ( انت تعتمد على الأغلبية الصامتة التى تحركها الاشارة . فنفى الصادق هذا وزعم ان الحزب صار مفتوحا ولأول مرة صاروا يفوزون في المدن الكبيرة . والسؤال طبعا لماذا لا يرشح الصادق نفسه فى بلده ؟ فهو أمدرمانى . ومن أبسط قواعد الديمقراطية أن يترشح الانسان فى داره ووسط أهله . والغلطة أن المحجوب كان يترشح فى الدويم وليس أمدرمان . وعبدالله خليل كان يترشح فى أم كدادة وهلمّ جرا .

وقال الصادق ( دى الوقت انحنا الوحيدين الموجودين فى الساحة . لأننا مش طلاب سلطة . وكل الناس هرعت للسلطة. وحتى الشيوعيين صاروا يطأطئون . ) ولا بد أن الصادق قد حسبنى أحد زعماء الشيوعية . ولا أدرى لماذا يرى الناس الشيوعيين فى كل شيىء .

وواصل الصادق محاولا نفى تمسكه بالسلطة . وقال ( عبود قال لينا استلموا السلطة انتو بدل يستلموها الصعاليك . وانحنا رفضنا لأننا مش طلاب سلطة . والنميرى قال لى أنا أسلمك السلطة وأنا أبيت) . أرجو ملاحظة أن الكلام قيل وسط شهود . فهل كان عبود يعتقد أن جبهة الهيئات والقضاة ورؤساء وقادة البلاد والبروفيسورات الذين هبوا فى أكتوبر كانوا صعاليك ؟ . ولماذا لم يقل الصادق لعبود ( أسف ، هؤلاء الذين تصفهم بالصعاليك هم خيرة أهل السودان) .

وهنا تتدخل الدكتور ضياء عدوى بصفته رئيسا للجالية قائلا ( انحنا جبنا السيد الصادق المهدى كمناسبة اجتماعية مش سياسية ) . وأدركت شهر زاد الصباح . وتتدخل الأخ حسين وهو عراقى شيعى كان محاضرا فى جامعة الجزائر وزوجته جزائرية ويعتبروا جزء من الجالية السودانية فى لوند . واشاد بالسودانيين وعلاقتهم المتميزة وصدقهم الذى أحس به منذ أيام الدراسة . وذكر أن علاقة السودانيين علاقة خاصة ، وانه وسط الجنسيات الأخرى لن يجلس رئيس الوزراء وسط الناس وبدون حماية . فقاطعته قائلا ( بأننا نختلف جدا مع الصادق . لكن الصادق لا يحتاج حماية بيننا فكلنا على استعداد لحمايته . )

وقبل الرجوع الى مالمو ، لأن صديقى العراقى فريد كان ملتزما بميعاد ، صافحت الصادق المهدى الذى أمسك بيدى وواصل الكلام متحدثا عن الديمقراطية ، فقلت له ( كما كتبت لك قديما وكما لا ازال أقول ، الطائفية زى حشرة العنتت بتشرب السمسم وبتخليهو قشور . ما فى ديمقراطية مع الطائفية . فى طائفية معناهو ما فى ديمقراطية . ) فرد الصادق ( انت ليهه بتحرمنا نحنا من الطائفية ، ما تشوف الدول الحوالينا ) .

المشكلة عندما تتكلم مع أى سياسى سودانى عن شيىء مثل الفساد أو حقوق الانسان يتكلم عن ما عند الآخرين . أذكر أن مصطفى عثمان اسماعيل وزير الخارجية السابق قد طلب منا فى اجتماع كوبنهاجن فى ديسمبر 1994 أن نعطى فكرة جيدة للاسكندنافيين عن السودان ، وهذا بحضور أنجلو بيدا ، أقنيس لوكودو والى جوبا ، الفريق محمد أحمد زين العابدين سفير السودان فى استكهولم ، وثلاثة من رجال الانقاذ ورجل أمن . فقلت له (الاسكندنافيين مش أغبياء . أنتم نظام سيىء . يكفى سجلكم فى حقوق الانسان . ) فوافق مصصطفى وأضاف حقيقة فى تجاوزات ، لاكين اذا قارنتنا بالناس الحوالينا ، انحنا كويسين . فقلت له ( الغلط غلط ، زى ما تقول لى أنا بدق مرتى بالكف ، لاكين جارى بيدقها بالعكاز . كلو غلط .)

هؤلاء الناس الذين كان الصادق يحاضرهم ، يحاضرون الاخرين فى جامعات . وبعضهم أصحاب تجارب غنية وثرة فى هذه الدنيا . اذا كان الصادق يظن أنهم يقتنعون بأن الطائفية شيىء جيد يجب أن نعض عليه بالأسنان وندافع عنه بأرواحنا ونحافظ عليه لمئات السنين فهذا وهم . وأتمنى أن يكون هنالك من يخبر الصادق المهدى بأن الديماقوقية لا تحل مشاكل السودان ، والكلام ما بودى بعيد ، وليس هنالك طائفية وديمقراطية متلازمات .

التحية

شـــوقى

عمر صديق
25-11-2005, 11:33 PM
استاذنا شوقى بدرى لك التحية
دائما تمتعنا بجراتك وسخريتك المحببة الى نفوسنا
اتفق معك فى كل كلمة كتبتها عن الصادق
نظرتى لن تتغير انه سلبى اكثر من اللازم
عندما قاد التجمع الكفاح المسلح كان الصادق المهدى يرفع شعار الجهاد المدنى كانت الجماهير مهياءة للتغيير
عبر الكفاح المسلح
خرج من التجمع دون اى اسبا ب قبل احداث الحادى عشر من سبتمبر
خرج من الخرطوم عبر تهتدون حتى لا ندرى ماهى اسباب العودة وماهى اسباب الخروج ؟
راى الشخصى لن يتغير فيه فهو لا يدرى كنه الذى يفعله
بسسب سلبيته تلك مكن تلك مكن الجبهة الاسلامية من حكم السودان
اذا قمنا بتحليل شخصيته فهو انوى وانانى اكثر من اللزوم
ولك التحية استاذنا

haneena
26-11-2005, 01:14 AM
الأستاذ شوقي
أحييك علي مواجهتك للصادق والله فشيتني
و لو كنت مكانك لفعلت أكثر من هذا

الصادق كعادته يحاور و يناور و لا يريد أن يترك عادتو حتي لا تقل سعادتو
الرجل أخذ فرصته أكثر من مرة في رئاسة الوزارة و لم نجد منه أي شئ يذكر سوي الكلام حتي كُنِيَ به
كان أكرم له لو إعترف أبخطائه و ترجل عن رئاسة الحزب كما يفعل الساسة في الدول التي تحترم مواطنيها
و لكن هيهات أن يفعلها السيد إبن السادة هذا

ثم هل نصدق أنه سيحاسب الترابي يومآ ما علي ما ارتكب في حق الشب السوداني ؟
أم سيموِه القضية لزوج أخته كما فعل مع شريف التهامي زوج أخته الأخري الذي خرج كالشعرة من العجين رغم تورطه في قضايا كثيرة إبان حكم النميري؟

الذي يدهشني هو موافقة حزب الأمة علي فعايل سيده و فيه من الكوادر ما فيه

يا أستاذ شوقي السودان دة ما بنصلح حاله إلا ينقلب عاليهو واطيهو و تتغير كل الوجوه القديمة الكانت سبب كفوتنا
البلد دايرة ليها زولآ قلبو حاااااار
قليل الكلام كتير الفعل .....و أكيد موجود وحان الوقت ياخد فرصته
أما السيد الصادق و الباقين فاتركوهم يتكلموا ...و بعد يتموا يكون السودان إتقسم كل قبيلة في حلة
خليهم يخموا و يصروا بعدين
و آآآآآآخ يا بلد

Garcia
26-11-2005, 09:09 AM
العم الفاضل / شوقى بدرى
ما ارقى عودتك ... ومعك هذا المقال النارى ....
ليتهم يتطوروا قليلا .. ويفتحوا عقولهم المغلقة ...
واتفق معك بالدور والتقاعس منه شخصيا لوصول
شرازمة الانقاذ لسدة الحكم فى 1989 هذا السؤال ,,
الذى ظل يتهرب منه فى اى لقاء او مؤتمر .....

عجب الفيا
26-11-2005, 10:39 AM
عودا حميدا استاذ شوقي
وتحيات نواضر

عبدالله الشقليني
26-11-2005, 07:01 PM
شكراً لك شوقي الرائع

تذكرت في أواخر ديسمبر 1988 م
حين أراد حزب الأمة إفشال مُبادرة محمد عثمان الميرغني الخاصة بالسلام .
فوض البرلمان السيد الصادق رئيس الوزراء ليعقد المؤتمر
الدستوري بعد عشرة أيام ..في 31/12/1988 م ..

ثم سافر إلى الجزيرة أبا .
وانفض الإئتلاف
وأدخل المتأسلمين
والقصة معروفة .

هذا الوطن كما قال الكثيرون سيتفكك .
به من تناقضات الدنيا الشيء الذي
يصعُب أن يكون معه وطناً يسع الجميع .


شكراً لك شوقي .
أسهبتَ وأوفيت

Hassan Farah
26-11-2005, 07:50 PM
اخونا الاستاذ شوقى مرحبا بك حقا لقد كنا متلهفين لمقالاتك النارية ارجو ان لا تغيب عن الساحة فالزمن صعب ويستدعى حضور امثالكم الدايم
يا اخى حزب الامة كما تعلم قام على الاقطاع الممزوج بالاوهام الدينية و الطاعة العمياء و لن يخرج الصادق من جلده بل لن يجرؤ على القيام بادنى حركة تضر بمصالحه الطبقية
اذكر انه بعد دعوة شيخ بابكر بدرى فى اواخر الاربعينات للروباطاب ان يلحقوا اولادهم بالمدرسة ان اسثدعانى والدى الى امدرمان واخذنى لمدرسة الاحفاد بجوار الظبطية و قابل بى الناظر و هو المرحوم ميرغنى السنجك و بدلا عن التحاقى بسنة اولى كتاب قرر السيد السنجك اننى مازلت صغيرا ويجب ان اذهب للروضة عند السيدة فاطمة دكة
و سبحان مبدل الاحوال من خلوة جدى زين العابدين احمد مالك المطلة على مشرع المهيراب الى رفقة محمد عبدالرحمن المهدى و غيره ياتون بالسيارات الفارهة واصل كدارى من اطراف امدرمان لهم حصة للنوم وحصة للالعاب و عندما يحين موعد الفطور نفترق فاذهب لعمى عثمان لاحصل على ربع عيش محشى بالفول مقابل تعريفة او شيء مشابه من عند حبوبة النعيمة التى كانت تقف خارج سور المدرسة
كما ترى لم يكن يجمعنا سوى ذلك الفصل سداسى الاضلاع الذى لم يهيا لمثلى بعد ثلاثة اشهر فقط قررت السيدة فاطمة دكة اننى استطيع ان اواصل باولى كتاب و قد كان فالروضة لهم وهم اسيادها و قد قال المرحوم عمر نورالدايم البلد بلدنا ونحن اسيادها
_________________________________________________
.

ناصر يوسف
27-11-2005, 07:22 AM
ياااااااااااااااااا عمنا الجليل
شوقي بدري ؟؟
وأخيرا عدت لأبناءك بقلمك الذي نحب ؟؟

شكرا لك وأنت تعلمنا ما فاتنا من قراءة التاريخ ونحن جيل جبلنا علي أن لا نعرف الأشياء جيل متعب منهك يناطح اللهث وراء المعيشة والضنك . شغلونا سيدي وملئوا وقتنا باللهث والجري باحثين عن الكلأ والماء وكيف جاز لنا أن نعيش فلا وقت لنا لكي نلتفت إلي واقع التاريخ والأشياء .. ولكنك هنا تعوضنا بتعليمك لنا أن نعي ماهية الأشياء ..

شكرا أنيقا مهذبا إليك سيدي ...


وربما أتفق مع الأخت حنينة أنه آن الأوان لجيل من الشباب الواعي بدوره تجاه الوطن أن يمسك الدفة من آباءنا الذين لم نجد منهم غير النكد وبعض الغباء ...


شكرا لك وكلي إنحناء وأنا وقوفا في حضرتك ..

kbeida
27-11-2005, 08:41 AM
الشكر الجزيل الاستاذ شوقي لك التحية...
وانا أقرأ مقالك لم يكن لسان حالي يردد سوى مقولة الاستاذ الطيب صالح "الي متى استنعاج الشعب السوداني".
لك وله الشكر

خالد الحاج
29-11-2005, 12:30 PM
عزيزي شوقي

سلامات عساك والأسرة بخير

قرأت للسيد الصادق كتابه (الديمقراطية عائدة وراجحة) ..
وصدقني إستهلك مني طاقة غير معقولة ودومآ ما يتمثل لي الصادق
وهو يلوك الكلام ويبتدع الألفاظ الغريبة وتظل المشاكل الآنية واللاحقة كما هي في تسويفات
الأحزاب ..

ما أجمل قول محمد إبراهيم نقد :


لكن يبقي السؤال هل كلما جاء نظام عسكري تتوحد قوي المعارضة-وسيكون بينها بالضرورة قوي الأحزاب اليمينية- ثم تطيح بالنظام العسكري لتعيد النظام البرلماني كي تحكم من جديد القوي التقليدية؟ نعتقد أن هذا ليس شرط لازمآ بل توقف علي توازن القوي في اللحظة المعينة وقدرات الحركة الثورية نفسها، والوضع الدولي المحيط بالسودان. ولكن لا يجوز تثبيط الهمم بالقول: لماذا نناضل من أجل الديمقراطية إذا كانت ستعيد للحكم القوي التقليدية؟ هذا التثبيط ليس عفويآ إنما خلفها القوي التي تريد أن تحكم بإنقلاب عسكري-يميني أو يساري- ونحن نفضح هذا النمط من التفكير.

A.A.ALI
29-11-2005, 01:31 PM
[QUOTE=haneena][color=#0000CC]
و لكن هيهات أن يفعلها السيد إبن السادة هذا...........
..........
الذي يدهشني هو موافقة حزب الأمة علي فعايل سيده ..........

[size=6]مثل هذه اللغة غير جديرة بالاحترام أو النقاش وتبادل الاراء

عصمت العالم
01-12-2005, 02:57 PM
الاحباب..

اعتقد لغة التناول لهذا الموضوع فى المداخلات المختلفه..تتسم بثرثرة لا جدوى منها ولا نفاع..ومشكلة السودلن ليس حديث السيد الامام....وكثرة كلامه..وليس هو وحده الذى حكم السودان..وليس هو وحده الذى نظر..
هنالك احزاب ..إغتالت الشعب السودان ومستقبله..وذبحت البلاد.وحولتها الى نيران تشتعل...واطاحت بكل شىء...ودمرت من خلال رعونة تصرفاتها كل مصداقية وامل...ومستقبل
وانتم الان تحكمون بنظام...قهر البلاد والعباد...وتصمتون..حتى التشكيك من البعض فى اتفاقية السلام..والسؤال الذى قيل بدون اختشاء ...هلى يحق لجون قرنق ان يحكمنا.ونحن من سلالة العرب..؟؟ قاله الكثيرون..وهم يابون حتى السودانيون الجنوبيون ان يحكموا ويشاركوا فى السلطه...فى تمييز عنصرى فاضح..ويستنكرون كل ذلك بعنجهية وغباء وجهل
لا تحملوا اخطائكم على اكتاف هذا الرجل العظيم...انه فعل ما وسعه..وقدم ما استطاع..من فكر وعمل وجهد...

ونحن هكذا نهاجم بضراوه..وفى تغليف ..وتعدى....وتبجح..وهذا ما جعلنا نضل الطريق...

هنالك ..تشبيهات لا ترقى.ولا تحمد.ولا تستوى الى ادب النقاش والاختلاف...
لنحترم ارجل..وموقع الرجل.وقيمة الرجل...
وان نسقط سيناريوهات الذبح الحرام..

الرجل له وزنه..وصوته...وتأثيره...ونفوذه...وسطوته
وعلينا ان نسعى لما هو اجدى وانفع..وان نوفر ارسال الكلام على عواهنه..\
وسيظل هو امام الانصار..ورئيس حزب الامه..والمع المفكرين السودانين قاطبه..شاء البعض ام ابوا....برغم ما حصل


والله .اكبر.ولله .الحمد..

محمد حسن العمدة
01-12-2005, 08:45 PM
عمنا شوقي بدري وحنينة وخالد الحاج وعبد الله الشقليني وبقية المشاركون

يعني معظمكم اتلميتو واتفقتو علي السيد الصادق المهدي , طيب يا زملاء امسكو الخشب وجاييكم برواقة ونبدا نقسم النضم حول الديموقراطية وانظمة الحكم والنظم الشمولية عموما وحول ديكتاتورية البلتاريا والتجربة السودانية الديموقراطية منها والعسكرية والشيوعية ويا خالد الحاج يومتا حضرتا جزء من حلقة اسماء في حياتنا والسبب هو الضيفة الوالدة نفيسة المليك ولسوء حظ الشيوعيين الجزء الحضرتو ادلت فيهو بشاهدتها بعفوية مطلقة تزلزلت معها نسبية البرت انشتاين , سالها عمر الجزلي عن تكريم النميري لها فقالت بعفوية ان اول امراة كرمها النميري هي الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم فقال لها وما المناسبة فقالت بمناسبة ثورة مايو ‍‍!!1 طبعا الكلام وراه كلام وخاصة في ما قاله العم شوقي بدري وحول مفهوم الطائفية ومسئولية السيد الصادق المهدي عن ضياع الديموقراطية ؟؟!! وعن تهميش حزب الامة للمرأة دي بالغت فيها يا عم شوقي بدري ويكفي ان حزب الامة وفقا لاخر مؤتمر عام نصت لوائحه بعدم دستورية اي جهاز او مؤسسة تتبع الحزب اذا قلت نسبة المراة في عضويتها عن 20 % وعن وعن كل ذلك سناتي اليه باذن الله

برواقة يا زملاء وواحده وواحده ويا حنينة براحة علينا وهااااااادي صنقيرة في سودانيات


لكم جميعا التقدير والاحترام

محمد العمدة

خالد الحاج
02-12-2005, 12:56 AM
العزيز الصديق عصمت
عساك بخير
الحديث عن السيد الصادق يطول يا صديقي وما ذكرته شخصيآ لا أري فيه يا صديقي تجاوز يستحق غضبتك
الصادق المهدي شخصية نختلف فيها وحولها ويبقي إحترامنا له لا نسيئ إليه في شخصه ولا لغيره.
أعتقد جازمآ أن الصادق المهدي كان بإمكانه أن يقوم بالكثير لمنع هذا الكابوس الذي ظل جاثمآ فوق صدورنا
فقد كان رئيسآ للحكومة ولم يفعل شيئآ رغم كل الإرهاصات التي كانت تشير لوجود تحركات لقلب نظام الحكم.
وقد أحاورك في ذلك يا صديقي بكل طيبة نفس وخاطر فقط لا تغضب فأنا لا أحب شخصيآ محاورة تحت تأثير الغضب.


ود العمدة

كيفك يا زول يا زين

يا صديقي يا عمدة كرمت مايو الأستاذة فاطمة نعم ، وكنا جزء من مايو لعام دعمناها في بداياتها نعم
هل حدث يا عمدة أن نكرنا ذلك؟

أراك تخاطب الكل هنا بصيغة (يازملاء) وأحب ألفت إنتباهك أن من تداخلو في هذا البوست جميعآ حتي ردي هذا ليس فيهم سوي -زميل- شيوعي واحد هو العبد الفقير إلي الله، وذلك يشمل الأخ شوقي بدري كاتب البوست.

نحن يا عمدة هنا لا نتقصد الأشخاص في ذواتهم علي الإطلاق وقد إعترضت يومآ بشدة علي من تجاوز وشتم السيد محمد إبراهيم نقد وحريآ بي ألا أقبلها للسيد الصادق .
راجع المداخلات بدون إنفعال يا صديقي فهناك الكثير الذي يجب أن يقوم به حزب الأمة والسيد الصادق حتي يستعيد ثقة الناس ، أقول هذا وفي خاطري أن حزب الأمة رقم لا يمكن تجاوزه في السياسة السودانية علي الأقل من وحي آخر نتائج إنتخابية برلمانية في السودان. ولا يعني ذلك علي الإطلاق أن لا نمارس حقنا الديمقراطي في النقد.

تقديري لكما

عبدالله الشقليني
02-12-2005, 06:04 AM
الأحباء جميعاً
شوقي
ود العمدة
وعصمت
وجميع المتداخلين

تداخلت في معرض التذكير بالسوالب ،
ولن تكتمل الصورة بدون الإيجابيات حتى لا نظلم الرجل
وهذه بعض المواقف تبين معادن الرجال :

منها :

(1)

تدور المحاكم ويتجمع الشهود حول قضية إغتيال ( الإمام الهادي )
ولم تزل المحاكم تنظر ، ومن تأجيل إلى تأجيل .
لم يتدخل السيد الصادق في القضاء لإيمانه بأن سلطة القضاء
حرة لتُقيم العدل ، وكان حينها رئيس الوزراء .
في حين أن مايو قبل أن تستيقِن
في يوليو أعدمت من وقع في يدها خلال خمسة أيام .!!

(2)
أذكر عند انتخابه رئيساً للوزراء في أول الديمقراطية الثالثة ،
سأل : توجد عمالة أكبر من اللزوم في القصر الجمهوري ،
وهؤلاء لا حاجة لنا بهم ، وأنظروا في أمرهم .
قامت إدارة القصر بفصل أكثر من ثمانين شخصاً
وقام المفصولون تعسفياً بالشكوى لمكتب العمل ،
وتمت مخاطبة القصر للدفوع ولم يأت أحد .
وصدر القرار بارجاع الجميع لوظائفهم ،
فرأى السيد الصادق أن تُقام مرطبات بمناسبة
رجوعهم .

الإيجابيات أكثر من أن يسعها مقال .

عزيزنا ود العُمدة
تحية لك وللسيدة نفيسة المليك .

أتعلم أن السيدة الفاضلة التي استضافها برنامج
الجزلي هي والدة الشهيد :
أكرم وهو أحد الـ (28) الذين تم إعدامهم في أوائل التسعينات .
ألم تر الشموخ الذي يلُف هذه السيدة الرائعة .

شكراً لكم

محمد حسن العمدة
03-12-2005, 10:52 AM
يا صديقي يا عمدة كرمت مايو الأستاذة فاطمة نعم ، وكنا جزء من مايو لعام دعمناها في بداياتها نعم
هل حدث يا عمدة أن نكرنا ذلك؟

اخي العزيز - الرفيق - خالد الحاج

صدقني ليس هنالك زعلا ولا يحزنون ولو كنت ازعل من شخص نتيجة لارائه السياسية لكنت زعلت من العم شوقي بدري ابد الدهر وهو الذي قال بجنون الامام المهدي عليه السلام واستحقاقه قطع الراس !!!- عليك الله ده ما بيستحق يجاهدو فيهو ؟؟؟؟؟؟ ;) :D - ولكن تجدني حاضرا معه في المنابر نعم قد اكون غاضبا جدا ولكن هذا الغضب تكبحه مبادئ احترام الاخر وحقه في التعبير مهما كان رايه ومن هذا المبدا اقول للعم شوقي ان من حق الامام المهدي ان يقول ومن حقنا ان نصدقه و( نا ) هذه ليست تعظيما لفردي انا وانما حقيقة واقعة فعلا وهي ان ان هنالك عدد كبير من المواطنيين السودانيين يصدقون الامام الصادق المهدي عددا منتشرا في جميع شرائح المجتمع السوداني تقليديا ام مدنيا قوة حديثة ام قوة تقليدية فمثلما لديك الحق ان تكتب البوست وتصدقه ويصدقه اخرون كذلك من حق الامام ان يقول وان نصدقه

وانا اعتقد ان سبب البوست ومناسبته هو في حد ذاته اضافة قوية للامام المهدي لماذا ؟ لان المؤتمر يعقد فى مدينة لوند الجامعية . وهي لا تدعو كل من هب ودب ليتحدث في مؤتمر مختص وعلى درجة كبيرة من العلمية وهي ايضا تعترف بان للسيد الامام الصادق المهدي حديثا يقال وهذا الحديث على درجة عالية من العلمية والاهمية وهو حديث جدير بان يصدق والا لما تمت دعوته من الاصل

ايضا السيد الامام الذي يصدق قوله كثير من الناس قد يكون السياسي الوحيد في العالم العربي والافريقي الذي توجه اليه الدعوات من قبل المنظمات والمؤتمرات العالمية ويقدم فيها الاوراق التي تجد التاييد ( والتصديق ) بل وكثيرا منها يتم اعتماده
لم توجه الدعوات لرصفائه من القادة السياسيين لان كثيرا منهم غير معروفين ناهيك ان يكون لديهم ما يقال وهنا تضاءل نسبة تصديقهم اذا ما قالوا

السيد محمد ابراهيم نقد مثلا قد تكون هنالك الكثير من المنظمات العالمية لا تعرف باسمه حتى ... اضافة الى قلة عطائه الفكري سوا بضع مؤلفات قد لا تتجاوز اصابع اليد الواحده اضافة الى ان فكره المنتمي للماركسية صار فكرا تاريخيا مكانه ارفف المكتبات الاكاديمية في الدول المتقدمة بل وحتى في روسيا نفسها لم يعد بالفكر زو الاهمية ليسمع

السيد محمد عثمان الميرغني مثلا هل تجدون له حرفا ؟؟؟؟؟؟

من تبقى ؟؟؟؟؟؟

الشاهد ان السيد الصادق المهدي رجل له عطاء وعمل وفكر وفلسفة في شئون الحياة الدنيا وعلم عن الاخرة ولديه ما يقول ولديه من يصدقه

ولذلك تجدني اخي خالد لست بغاضبا ولا ينبغي ان اغضب

اما لقب الزملاء فجاء لان كثير من المتداخلين كانوا وبعضهم لا يزالو وعلى حسب تصنيفي مما يكتوب اهل يسار وهذا اللقب هو المتاح في تلك الجهة وليس بالضرورة ان يكون حامل اللقب من عضوية الحزب الشيوعي

كما اني صرت متشككا في انتماء حتى الاستاذ محمد ابراهيم نقد للفكر الشيوعي وهل لا يزال عضوا ؟؟؟

اما ما يثار من اتهامات مثل ان السيد الصادق المهدي مسئولا عن ضياع الديموقراطية فلا اكون محقا اذا قلت انه غير مسئول ولكن هذه المسئولية نسبية فهو يتحمل جزءا ولكن الا تظن معي ان الحزب الشيوعي واليسار عموما وكذا اليمين مسئولين ايضا ؟؟؟؟؟؟؟؟ اولا تعتبر النقابات مسئولة ايضا ؟؟؟؟؟؟ وكذا الصحافة وووو الخ

يا اخي العزيز حتى المواطن السوداني محمد احمد ودينق واوهاج وادم ووو الخ كلنا مسئولين عن ضياع الديموقراطية , ولكن السؤال هو من اكثر وزرا من اضعفها ام من قام باغتيالها وذبحها ؟؟؟؟؟؟؟

يا صديقي يا عمدة كرمت مايو الأستاذة فاطمة نعم ، وكنا جزء من مايو لعام دعمناها في بداياتها نعم
هل حدث يا عمدة أن نكرنا ذلك؟

خالد الحاج
03-12-2005, 11:07 AM
العزيز عمدة
سلامات يا زول يا زين
شخصيآ ما كنت داير (أبحت) إيمانآ مني بمقولة( تكاتفوا فالعدو واحد).
لكن إنت فتحت ليك باب أرجو صادقآ أن يكون الحلم رفيقك
برجع ليك يا صديقي وشنو -بي رواقة- أركز

محبتي

محمد حسن العمدة
03-12-2005, 11:33 AM
شخصيآ ما كنت داير (أبحت) إيمانآ مني بمقولة( تكاتفوا فالعدو واحد).

الرفيق خالد الحاج : ألا تزال تعتقد ان العدو واحدا ؟؟؟؟؟ او بصورة مباشرة هل لا يزال النظام في الخرطوم عدوا ؟؟ ففاطمة احمد ابراهيم الآن عضوا بالمجلس الوطني !!!!!! وعبد الرحمن سعيد - التجمع - وزيرا فكيف يستقيم ان يكون الزميل بالتجمع عدوا في نفس الوقت ؟؟؟

ام من تقصد بالعدو ؟؟؟



تخريمة

بالمناسبة ده سويدي واستعداد للبوست نحنا لسع ما ابتدينا وبالمناسبة جمال المنبر الجديد بيحفز كتير انت وحنينة ظبتو الديكورات بتاعت المنبر ونحنا نظبط المداخلات ;) ;)

خالد الحاج
03-12-2005, 01:33 PM
أخي عمدة
أذكر مرة وفي مداخلة لك في سودانيس أون لاين أن بدأنا حوار وكان نوعآ حوار "طرشان" إذ أن ما إحتوي عليه كان من نوع لا يمكن أن تجاوب علي ما فيه من أسئلة بصورة نعم ولا ، أو بصورة مقتضبة في سطر أو إثنين.
ولكن إعتدت أن أبحث. أن أخذ المسألة بجدية أتعمق ولا أنسي.



يا صديقي يا عمدة كرمت مايو الأستاذة فاطمة نعم ، وكنا جزء من مايو لعام دعمناها في بداياتها نعم
هل حدث يا عمدة أن نكرنا ذلك؟

بخصوص (الكوت) الذي بدأت به وختمت به مداخلتك كانت إجابتي من النوع المقتضب وإن أردت إسهاب فهاك اللنك


http://sudaniyat.net/forum/viewtopic.php?t=1832

من ضمن المداخلات التي في البوست تجد إسمك فقد ذكرتك بالإسم

http://sudaniyat.net/forum/viewtopic.php?t=1832&postdays=0&postorder=asc&start=150

أنظر المداخلة في اللنك أعلاه

وقلت فيها:

كتب العزيز محمد حسن العمدة في س.اونلاين :

اقتباس:
هكذا الشوعيين دائما يبكون على الاطلال ويدعون المسكنة ثم يهربوا عندما يستفحل الامر لماذا لم تجاوبو على الاسئلة اعلاه بعد طابور الثناء والبكاء على ما فات وكيل الاتهامات ؟لماذا لم يستمر الحوار بعد ان بلغ الخامس والعشرون من مايو 69 ؟؟؟

لا اعتقد ان هنالك اجابات فعند الحديث عن مايو يهرب الكثيرون ويتساقط ريشهم


http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=6&msg=1104995092&func=flatview


ولم نهرب حينها من حوار ولكن إبتعدنا لأسباب أخري.. ليتني أراه هنا لنسمع رأيه فأنا علي ثقة أنه سيثري الحوار..

ما أعطيتك له يا صديقي عمدة من لنكات فيه إجابة لسؤالك عن مسؤليتنا عن مايو وبالتفصيل وبالوثائق
وكل الذي أرجوه منك أن تقرأه جيدآ فأنت تحمل سؤالك هذا (تار أبكر) وحايم بيهو كأن الإجابة عليه تلبسنا العار وهذا غير سليم. نحن كما قلت أنا مرارآ لا نتنكر لتأريخنا ، ندرسه، نتعلم منه، والحكم علي التأريخ بمعطيات اليوم نوع من الظلم وفيه عدم إنصاف.

أرجو أن لا تختفي هذه المرة أيضآ.

فيما يتعلق بحديثك عن السيد محمد إبراهيم نقد :


السيد محمد ابراهيم نقد مثلا قد تكون هنالك الكثير من المنظمات العالمية لا تعرف باسمه حتى ... اضافة الى قلة عطائه الفكري سوا بضع مؤلفات قد لا تتجاوز اصابع اليد الواحده اضافة الى ان فكره المنتمي للماركسية صار فكرا تاريخيا مكانه ارفف المكتبات الاكاديمية في الدول المتقدمة بل وحتى في روسيا نفسها لم يعد بالفكر زو الاهمية ليسمع

هذا حديث إنسان (غير مدرك) ولا أقولها كنقيصة يا عمدة والله ، فالسيد محمد إبراهيم نقد لم يكتب عن الماركسية فقط وإن أردت أن تعرف لا تتحرج يمكنك أن تسأل.
وما قدمه نقد للسودان لم ينحصر في تأليفه لعدة مؤلفات بل فاق ذلك يا صديقي كثيرآ وهو شخص مقبول لكل الأطراف بما فيهم صديقنا السيد الصادق المهدي. ولم يطرح نقد نفسه كمفكر وداعية وإمام وسياسي.
نقد هو السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني وهذا منصب سياسي وهو ما يعرف به. وقد جاءه منتخبآ.


أما حديثك عن الماركسية فهو حديث لا أريد وصفه ربما يغضبك ذلك وهذا ما لا أوده لكن أقول لك الماركسية يا صديقي اللدود ليست دين سماوي، هي فكر إنساني، والفكر الإنساني يتطور ويضاف إليه ويأقلم "بضم الياء"
ومن الطبيعي أن يكون عرضة للكثير من المتغيرات. وتبقي حقيقة أن روسيا ليست الدولة الوحيدة التي تتبع النظام الذي يسترشد بالماركسية. وأن هناك الكثيرون الذين ينظرون لحال الدولة الروسية اليوم بنظرة المشفق وحنين إلي ماضي رغم بعض ما فيه من مساوئ إلا أن خيره كان كثيرآ علي شعوب الإتحاد السوفيتي السابق، ولكن مالنا وهذا فحديثنا عن السيد الإمام.

وسأعود بهذا الخصوص فقط عندي رجاء أرجو منك أن تأخذه بعين الإعتبار :

كما اني صرت متشككا في انتماء حتى الاستاذ محمد ابراهيم نقد للفكر الشيوعي وهل لا يزال عضوا ؟؟؟

مثل هذه الأسئلة يا عمدة لا تشبهك وهي تعطي إنطباع الشخص الذي لا يود حوارآ بل مناكفة وأنا شخصيآ أتوقع منك أكثر من هذا.

برجع ليك شيل المهلة

شوقي بدري
03-12-2005, 06:52 PM
الإخوة المتداخلين
سلام للجميع بدون فرز

أرجو أن أوضح الآتي أنا قدمت صورة "فيديو" لحالة أو حدث بدون رتوش. بل حذفت جزء تطرق فيه الصادق بطريقة مسيئة لمؤسسة غير سياسية علي رأسها أكبر مناصريه وتجنبت الفتنة وإشعال النيران.

السويديون وجامعة لوند لا دخل لهم بالمؤتمر أكثر من الإشراف وتقديم المال وهم لا يدعون المشتركيين. المؤتمر تقوم به المجموعة الأفريقية علي رأسها الجالية السودانية والأريترية والأثيوبية والصومالية. والسيدة حنان هي المسئولة وتمثل الجالية السودانية، وعلي ضوء توصية من الدكتور بابكر أحمد العبيد دعت حنان السيد الصادق المهدي.
وأذكر أنه في العام الأول للمؤتمر ‘ستشارتني السيدة حنان فإقترحت عليها الدكتور صلاح بندر (شيوعي) وصار يحضر كل عام بلبسه الوطني وشعره المضفر.

السويديون والنروجيون لا يعرفون كثيرآ عن الصادق المهدي فيما عدا منظمات حقوق الإنسان والسلام. وهؤلاء غير راضيين عن الصادق ويعتبرونه السبب في إستمرار حرب الجنوب والقوانين الإسلامية المرفوضة لهم.
السيدة حنان لها إبن إسمه "راشد" وهي أم أبناء الطبيب الجراح معاذ الخليفة الذي كان متواجدآ أيام المؤتمر والحفلات بالقرب من الصادق ويتبادلان الود والونسه. ودكتور معاذ من زملاء جيكوسلفاكيا وكان رئيسآ لإتحاد الطلاب وأحدالقيادات الشيوعية.

هذا العام لم يحضر صلاح بندر وأخرين لأن الميزانية (إنقرضت) وتذكرة الصادق كان ممكن تجيب أربعة مشتركين. والصادق كان مصرآ علي تذكرة درجة أولي ومرافق. ودي حاجة بسيطة ويستحقها، ولم يسكن في الفندق العادي بل فندق لوند الفاخر وهذا أيضآ حقه وإن حضر بدون مرافق.
فيا سادتي السويديون لم يخطتوا ويهللوا لحضور الصادق.

عندما تنتقدون تصرفات الآخرين خاصة الإنقاذ كما في بوست (قلعوا الجلاليب) للحبيب رفيق الطفولة والصبا عصمت العالم يجب أن نتقبل النقد. وعندما نتحدث عن سرقة وهضم الآخرين يجب أن ننتقد أنفسنا وعندما نذكر رقص البشير وهز الأرداف يجب أن نقبل النقد.

ال 50 مليون دولار دي شيئ بسيط (عادي بالزبادي) مبارك الفاضل عمل قدرها ويمكن أكتر ولقد ذكرت ذلك من قبل وبالإثباتات وسأنزلها فيما بعد مرة أخري. ويمكنني قول هذا الحديث في محكمة.

كل الأحزاب كانت لها ميزانيات وأموال خفية عدا الحزب الشيوعي السوداني. ولقد ذكر أبارو الذي كان علي رأس جهاز الأمن منذ أيام الإستعمار في مذكراته أنه بعد التفحيص والتفتيش تأكد أنه ليس للشيوعيين أي موارد سوي إشتركات وتبرعات عضوية الحزب وأصدقاءه. ولا يزال كل شيوعي يدفع 5 % من مرتبه كمقوي للحزب
حتي الطلبة في شرق أوروبا من البعثات.

في سنة 1990 إلي سنة 1992 كان شيخ عبد الله النهيان سفيرآ للأمارات في واشنطون والعادة في الأزمات إرسال إبن العائلة فهو إبن عم أولاد الشيخ زايد عليه الرحمة. ثم صر سفيرآ في إسبانيا. وذكر لي في منزله في حي بورتيورو أن مبارك كان ينزل في فندق كرستل بلاس في واشنطون هو والمرحوم عمر نور الدائم. وللمعلومية تكلفة الليلة في كرستل بلاس 600 دولار ولا ينزل فيه إلا الأثرياء.

شيخ عبد الله كان يقول لي ما معناه أن مبارك قد إستفاد من صفقات البترول وشيخ عبد الله يحس أنه قريب للسودان والسودانيين. وقد ذهب معي للسودان أيام الديمقراطية الأخيرة. وعندما صار سفيرآ في إسبانيا لم يوظف إلا السودانيين. فعندما إتصل به مبارك الفاضل بخصوص بترول وزيوت دله علي شركات ووصل معهم مبارك الفاضل إلي إتفاق إلا أنه لم يرجع لهم ولم يعتذر! واستورد السودان المحروقات والزيوت بأسعار مرتفعة من شركة (فال) في الشارقة. ومديرها سوداني وعندما إختلف مبارك مع الصادق ذهب الكثيرون مع مبارك فمبارك كان يملك أموال حزب الأمة وصارت قلوب بعض الناس مع الصادق وسيوفها مع مبارك الفاضل.


هذا قيض من فيض وما حدث في وزارة التجارة فحدث ولا حرج وسنعود له. إذا لم نقبل أن الصادق قد أخطأ ويخطئ إذن هناك خلل في عقولنا لأن الصادق غير معصوم من الخطأ.

الصديق المهدي رفض زواج وصال إبنته من الترابي وكل السودان يعرف أن الترابي غير سوي الأخلاق ليس بسبب الشذوذ الجنسي فقط فكثيرآ من أهل السودان الشمالي كانت لهم إتجاهات شذوذ جنسي في فترة من حياتهم ولكن لأنه كان مبتذلآ جدآ في ممارساته والصادق هو الذي زوج وصال للترابي بعد وفاة والده ولقد ذكر الصادق هذا الكلام وندم عليه بعد فترة سجنه، وقد ذهب نساء من بيت الصادق المهدي لمنزل بدر الدين محمد عبد الرحيم والد هاشم الذي ضرب الترابي للحصول علي صورة لهاشم وكن مدفوعات للإهانة التي تعرض لها الصادق في السجن بواسطة نظام الترابي. لماذا يضع الصادق يده في يد الترابي الآن؟؟؟ هل الترابي ماسك حاجة علي الصادق ؟

كل الأنظمة الغير ديمقراطية لديها بنود خفية بدأ هذا الموضوع نميري لكي يدفع للمخابرات والعملاء والصحفيين داخل السودان وخارجه ولكي يغطي مصاريف دراسة ونزهات وعلاج أهل النظام وأبناءهم والمؤلفة قلوبهم وهذه الأموال لا تدرج في الميزانية . هذا المال يعرف بي (Hush Money)إستخدمه نيكسون في التجسس عليالديمقراطيين كما ظهر في فضيحة ووترجيت . وعندما أراد ريجان مساعدة الكونترا في لاتن أميركا لأن نيكاراقوا كانت تتجه نحو الإشتراكية ولم يجد مالآ فطلب من الملك السعودي المساعدة ولم يكن الأخير يعرف أين هي نيكاراقوا وعندما طلبوا منه مساعدة منظمة يونيتا التي كانت تدعمها دولة جنوب أفريقيا العنصرية ضد نظام أنقولا الإشتراكي إعتقد الملك السعودي أن أنقولا كذلك في لاتن أميركا.

بعد سقوط نظام فرانكو دكتاتور إسبانيا طلب الملك كارلوس من شاه إيران عشرة مليون دولار لمساعدة الأحزاب الرجعية ضد الأحزاب الإشتراكية والزعيم الإشتراكي فليب، فأعطاه الشاه 30 مليونآ ، وعندما رفض كارلوس أن يأوي الشاه بعد طرده ظهر موضوع ال 30 مليون دولار.

الدكتور بهاء الدين أو مستر 10% كان يأخذ عمولات من كل مشروع لدعم مايو ونظام مايو والشركات كانت ترفع أسعارها بصورة مبالغ فيها وهي متأكدة من الفوز بالعقود. وبهاء يأخذ 10% والخسران محمد أحمد دافع الضرائب.
المؤسسة العسكرية تحت إدارة صديق نميري وزميل دراسته الزبير رجب ونميري كان يقول عن الزبير رجب أنه زميل دراسته وفقره وشقاه. وعندما ضربت البلد بالطائرات تسائل البعض (الجيش وين) فرد الدكتور خليل عثمان "ديل فاضيين من بيع الصلصة" فجرد من وسام إبن النيلين البار وسجن وتفنن نميري في تعذيبه وضربه بيده.

عندما إستلمت الإنقاذ السلطة إستدعي البشير أصحاب الشركات الكبري وفرض عليهم أتاوات . بعضهم ماطل فحوربوا وضاعت أعمالهم. وهذه الأموال جمعت علي عجل ووضعت خارج السودان (لليوم الأسود) .

شريف التهامي زوج شقيقة الصادق الأخري نهب ولقف أيام نميري بالمفتوح وقدم لمحاكمة وأدين. ودفعوا للشركات بالقطن السوداني وبنصف سعره. وساعده في ذلك إسماعيل حامد الرفاعي الذي كان في الأقطان
وكان من القادة الشيوعيين في براغ وكان خطيبآ مفوهآ باللغة الشيكية ويختم خطبه بجملة شاعرية (لن ندخر جهدآ في بناء الإشتراكية) ولم يبني سوي منزله الفاخر بمال السرقة.

صديقى عمر العبيد بلال الذي دبسني بتقرير وقع في يدي مصادفة في براغ وكان يشاركني السكن في غرفة الطلبة واصفآ لي بأني عدو للإشتراكية. صار الرجل مستشارآ لنميري ثم وزيرآ وقبض عليه بسبب إدخال النفايات للسودان أيام نميري وعندما حضر للسويد في بداية عهد الإنقاذ جاء لزيارتي.

الهبر واللغف لا لون لهم. إلا أن الحزب الشيوعي عادة ما يطرد أو يتخلص من أمثال هؤلاء، والإثنين تركا الحزب الشيوعي قبل أن يتجها للسرقة...


ونواصل.

شوقي

محمد حسن العمدة
03-12-2005, 07:14 PM
تحدث الاخ عمر صديق عن :
عندما قاد التجمع الكفاح المسلح كان الصادق المهدى يرفع شعار الجهاد المدنى كانت الجماهير مهياءة للتغيير
عبر الكفاح المسلح

وهل الجهاد المدني ينفي العمل المسلح يا اخ عمر ؟؟؟؟؟؟ الجهاد هو بذل الجهد وبذل الجهد هذا بداية من الحفر بالدبوس اليييييييييييييييين الحفر بالازمة والحفارات والاليات الضخمة كل انسان بجهده وقدرته , دفعا للضرر وكرها في سفك الدماء عمل حزب الامة جاهدا من اجل حل المشكل السوداني سلميا وكان في نفس الوقت يمهد للعمل المسلح الخارجي وللعمل الدبلوماسي عبر تجميع قوة المعارضة الخارجية فكان اول ما بدا عقد اتفاق بين حزب الامة وبين الحركة الشعبية جرى فيه تعديلا للميثاق الموقع بين القوى السياسية وكان هذا التعديل بمثابة عذرا مقبولا ومقدما من احد اجنحة حزب البعث العربي الاشتراكي للمخارجة من تحالف قوى المعارضة لاسباب في حقيقتها تنتمي للبعد القومي للحزب . ما علينا ..... المهم جمع حزب الامة بقية القوى من تنظيمات الحزب الشيوعي السوداني والاتحادي الديموقراطي ووقع اتفاقا ثنائيا مع الحزب الشيوعي في يناير 1995 وقبلها نظم اجتماع نيروبي الذي جاهد الحبيب السابق الاستاذ نجيب الخير وتعرض لما تعرض له ولكن بحمد الله تم المؤتمر ولحقته شقدوم في 12 1994 ومن بعدها مؤتمر اسمرا في اواخر 94 وايضا باعداد وتنسيق وتجميع حزب الامة للقوى بل ومن المفارقات المضحكة والمبكية ان هنالك احزاب اصيلة في التجمع الان كانت ترفض قيام المؤتمر والتنسيق مع الحركة الشعبية .
خطان يعملان مع بعضهم البعض يا اخ عمر وعندما سدر النظام في غيه ورقص رئيسه قائلا فليغتسلو من البحر الاحمر جاءت تهتدون وفعل العمل المسلح بعد خروج السيد الامام الصادق المهدي واستبسلت قوات جيش الامة للتحرير وشهد الجميع بشجاعة افرادها وفعاليتهم في الشرق ومناطق العمليات ولكن لم نجد تفعيلا للقوات الاخرى مثل القوات التي نسمع باسمها فقط مثل قوات الحزب الشيوعي - بالمناسبة ما هو اسم قوات الحزب الشيوعي ؟؟؟ مجد على ما اعتقد لا اذكر جيدا ولكن لم يثبت الرفاق .... ما علينا ...
المهم
فعل حزب الامة العمل المدني بالداخل والعمل العسكري والعمل الدبلوماسي ولكنه في النهاية اصطدم بعقليات بعض قيادات المعارضة المتحجرة والتي لا ترى في العمل السياسي الا المكايدة وترهل الهيكل التنظيمي وفي ادناه الاجابة على حديثك

خرج من التجمع دون اى اسبا ب قبل احداث الحادى عشر من سبتمبر

كيف خرج حزب الامة من دون اسباب يا عمر ؟؟؟؟

وما علاقة ربط الخروج باحداث الحادي عشر من سبتمبر ؟؟؟؟؟
ولكن اليك الاجابة
تواجه بلادنا مرحلة حساسة تستوجب من القوى الحية التحرك السريع والفاعل لإيجاد مخرج لأزمة البلاد العميقة التي أضحت تهدد وحدتها وسلامتها الوطنية،وإيمانا من حزب الأمة بضرورة العمل الجماعي الفاعل فانه يدرك أن مسيرة التجمع الوطني الديمقراطي واجهتها عقبات عديدة وصعوبات كثيرة ،بذلت فيها كثير من الجهود المقدرة لتجاوز هذه المشكلات،ولكن وسائل الإصلاح والتجديد كانت بطيئة..بينما الأحداث في بلادنا تتصاعد وتيرتها ،في ظل التحولات الإقليمية والدولية وضرورة التعامل معها تمشياً مع هذه الرؤية وتقديراً للمناشدة الكريمة التي قام بها بعض المثقفين من الداخل والخارج،والدور الذي يطلع به تجمع الداخل،ومناشدة هيئة القيادة للتجمع الوطني الديمقراطي لحزب الأمة في اجتماعها الأخير بالقاهرة ،فإننا نود أن نوضح الحقائق والمواقف الآتية علها تفيد في إثراء الحوار الوطني وصولاً لرؤية مشتركة واضحة تعالج أزمة بلادنا وتضع الحلول الناجعة لها بما يحقق السلام العادل والاستقرار والديمقراطية في بلادنا.
حرص ثقافة المركز في السودان على استيعاب الثقافات الأخرى وحالة التنمية الاقتصادية غير المتوازنة سببا مواجهة قتالية بين أهل السودان.اتجهت الديمقراطية الثالثة لعقد مؤتمر قومي دستوري للتصدي لأسباب الاقتتال الأهلي وحسمها نهائياً في 18سبتمبر1989م.قبل ذلك الموعد وقع انقلاب 30يونيو1989م ورجع بعقارب الساعة للوراء وأقام سلطة ثيوقراطية بمنظور حزبي ضيق طور الاقتتال الأهلي ليصبح حرباً دينية ومارس سلطته بآلية شمولية استقطبت ضدها كل القوى السياسية الأخرى في السودان.

اتجاه لنظام لنفي الآخر الديني والثقافي ولاستئصال الآخر الفكري والسياسي دفعا نحو مواجهة فكرية ،وسياسية،وعسكرية في السودان.

القوى السياسية السودانية التي تصدت للنظام وجدت سنداً إقليميا لأن النظام اتخذ نهجاً توسعياً نحو دول الجوار.ووجدت تأييدا دولياً لأن النظام ارتبط بشبكات الترف الديني العالمية فصار جزءاً من منظومة الإرهاب.

أمام هذا التصدي الذي واصلته القوى السياسية السودانية داخل وخارج السودان وبكل الوسائل الفكرية،والسياسية،والعسكرية،وبحلول عام 1997م تراجع النظام وأعلن نظرياً قبوله لأهم أطروحات القوى السياسية المعارضة التي جسدها التجمع الوطني الديمقراطي.

قبل أسس اتفاقية السلام العادل وخلاصتها:
حسم مسألة الدين والدولة على أساس أن المواطنة هي أساس الحقوق الدستورية والالتزام بحقوق الإنسان كما نصت عليها المواثيق الدولية .
الاعتراف بالتنوع الثقافي في السودان وكفالة حقوق الثقافات السودانية ضمن ميثاق ثقافي جامع.
حكم البلاد على أساس لامركزي متفق على توزيع الصلاحيات المركزية والولائية فيه.
توزيع الثروة الوطنية على أساس عادل.
إعادة هيكلة مؤسسات الدولة تمشيا مع الإصلاحات الجديدة.
إقامة وحدة البلاد على أساس طوعي عبر تقرير المصير.
قبل كفالة الحريات العامة واحترام التعددية الفكرية والسياسية في البلاد،والاحتكام للشعب في أمر الحكم والتداول السلمي للسلطة.
تخلى عن النهج التوسعي وأعلن التطلع لإقامة العلاقات الإقليمية على حسن الجوار.
تخلى عن شبكة التشدد الديني العالمية وأعلن استعداده للتعاون الدولي ضد الإرهاب،فقد أصبحت هذه المعاني متداولة في اتفاقاته مع بعض القوى السياسية في أجهزة الإعلام الرسمية.
هذا التحول هو الذي أبطل الحاجة للاستمرار في القتال وفتح الطريق للحل السياسي الشامل الذي مازال يحتاج لمزيد من الضغط السياسي الجماعي حتى يتحول هذا القبول النظري لاطروحات المعارضة إلى حيز التنفيذ العملي وتتوافر المصداقية والإرادة السياسية لتحقيق ذلك،وعليه يجب الالتزام بتعبئة الشعب السوداني بمبادئ الحل السياسي ومحاورة النظام لدفعه لقبولها أو الكشف عن عدم جديته ومن ثم التعرض لتحرك شعبي واسع يحظى بتأييد إقليمي ودولي لتحقيق تطلعات الشعب السوداني المشروعة.

إن معاناة الشعب السوداني جسيمة خاصة في مناطق العمليات القتالية حيث يعيش أهل السودان مأساة إنسانية فريدة.

إن القوى السياسية السودانية مطالبة بالتحرك السريع لوضع النظام أمام امتحان مصيري: أن يلتزم بمبادئ الحل السياسي الشامل بوضوح وشفافية أو يرفضها فيواجه عزلة شعبية ودبلوماسية كاملة.

آلية التفاوض والضمانات:

أ.مبادرة الإيقاد نشطت لإيجاد حل سياسي للنزاع في السودان واستمرت منذ عام 1994 حتى الآن لمدة سبع سنوات دون أن تحقق اختراقًا لأنها :

حصرت التفاوض في اثنين من أطراف النزاع.
لم تشرك جيران السودان الآخرين.
أعاقتها الخلافات بين أعضائها.
لذلك لم يكن مستغرباً أن تتقدم المبادرة المشتركة المصرية الليبية لتواصل الوساطة في إطار أوسع.

لكي تستطيع المبادرة المشتركة أن تحقق مقاصدها وتساعد القوى السياسية السودانية على حل نزاعاتها يرجى أن تتحرك المبادرة المشتركة وتحقق الآتي:

تأكيد أن المبادرة تعمل على عقد ملتقى جامع لكل أطراف النزاع في السودان وأنها تبارك ما يتفق عليه السودانيون.
تعمل على إشراك جيران السودان وأصدقائه في الرقابة والمتابعة.
تكوين آليات لحركتها.
هذه الإجراءات كفيلة بتفعيل المبادرة المشتركة وهي الإطار المجدي لحصر الوساطة السودانية في المجال الإقليمي فان تراخت فسوف تتجه الأنظار للإطار الدولي .

إننا كقوى سياسية سودانية معنية للغاية بقضية السلام والاستقرار في بلادنا مطالبون بموقف واضح من الحل السياسي الشامل والآلية المطلوبة لتحقيقه.

لقد كانت هناك خلافات حول التجمع الوطني الديمقراطي كوعاء للعمل الوطني الجماعي.لا أحد يتحفظ على العمل الوطني الجماعي وحزب الأمة في اجتماعه الأخير في 26/7/2000مأقر ذلك وفق منهج محدد وواضح.والعمل الجماعي مطلوب بإلحاح للنشاط الشعبي، والسياسي، والدبلوماسي، والإعلامي لتحقيق تطلعات شعبنا المشروعة.الإصلاح مطلوب للتجمع الوطني لما رافقت مسيرته أسباب إخفاق عديدة ،في مجالات مختلفة أهمها الإصلاح في مجالين:

الأول: الميثاق الوطني المكتوب في 1989م والمطلوب أن يراجع لإسقاط ما تجاوزه الزمن ولاستيعاب المستجدات.

الثاني: الهيكل الذي مرت عليه تجربة ستة أعوام أوجبت المراجعة على ضوء التجربة لتفعيل وتنشيط وتوسيع التجمع.

إذا توافر الاستعداد لاتخاذ موقف حاسم وواضح من الحل السياسي الشامل وآليته المجدية ، ولبحث إصلاح وتجديد التجمع ميثاقاً، وهيكلاً،فان حزب الأمة على استعداد أن يستأنف عضويته فيه.لقد قرر حزب الأمة في يونيو 2000 موقفاً رمادياً من التجمع بحيث فارق تنظيم التجمع في الخارج وواصل موقفه من تجمع الداخل.

هذا الموقف بطبيعته موقف مؤقت ليسمح لكل الأطراف تأمل موقفها والاستعداد لموقف حاسم. إننا أمام خيارين:

الأول: أن نتفق على استراتيجية الحل السياسي الشامل وآليته المجدية ومراجعة ميثاق وهيكل التجمع ونعيد علاقاتنا كما كانت في ثوب جديد.

الثاني: وضع حد لعلاقة حزب الأمة التنظيمية بالتجمع والاتفاق على تنسيق المواقف السياسية على أساس المواثيق المشتركة الموقعة بيننا.ويصبح بيننا وحدة برنامج واختلاف تنظيم وأطر.

بهذه المعاني يخاطب حزب الأمة هيئة القيادة وفصائلها راجياً أن نبحث الموضوع بالجدية والموضوعية ومؤكداً استعداده للتعامل مع نتائج قراراتها

خالد الحاج
03-12-2005, 07:48 PM
الرفيق خالد الحاج : ألا تزال تعتقد ان العدو واحدا ؟؟؟؟؟ او بصورة مباشرة هل لا يزال النظام في الخرطوم عدوا ؟؟ ففاطمة احمد ابراهيم الآن عضوا بالمجلس الوطني !!!!!! وعبد الرحمن سعيد - التجمع - وزيرا فكيف يستقيم ان يكون الزميل بالتجمع عدوا في نفس الوقت ؟؟؟

ام من تقصد بالعدو ؟؟؟



تخريمة

بالمناسبة ده سويدي واستعداد للبوست نحنا لسع ما ابتدينا وبالمناسبة جمال المنبر الجديد بيحفز كتير انت وحنينة ظبتو الديكورات بتاعت المنبر ونحنا نظبط المداخلات ;) ;)

أنت الذي يسأل يا عمدة؟ أكاد لا أصدق والله!!
إن كان للرجوع للسودان يا صديقي فالصادق أول الراجعيين.
وإن كان الأمر يتعلق بالمشاركة فما منع الصادق إلا أنه (إستشوي) -من شوية- ما عرضته عليه الإنقاذ
والسيد الصادق يا عمدة إستلم مبلغ 1000000$ من حكومة الإنقاذ وذلك لقيام مؤتمر الحزب العام
وهذا بشهادة السيد مبارك الفاضل المهدي إبن عم السيد الصادق وزراعه اليمين-قبل الإختلاف طبعآ -
وبكده نقول شهد شاهدآ من أهله.

أما عن المشاركة يا صديقي في المجلس الوطني ومؤسسات الحكومة فالكل يعرف رأي الحزب الشيوعي في ذلك وما موافقته علي المشاركة في البرلمان إلا جزء من تسوية كان عمادها الحفاظ علي ما تبقي من ماء وجه التجمع.
وما لا أفهمه هو الخلط العجيب في حديثك يا عمدة بين التجمع والحزب الشيوعي؟ ورغم هذا كنا أول المنتقدين لهذا المنحي والإرشيف القريب يشهد لنا بهذا. هل تملك أن تنتقد حزب الأمة والسيد الصادق؟ لا أعتقد ذلك.


أما لو تحدثنا عن التجمع نفسه وهذا رأي الشخصي فقد كان أول مسمار في نعشه قد وضعه السيد الإمام حين كان الخلاف حينها وياللغرابة في (القيادة) إذ يرفض الصادق كعادته أن يكون مرؤوسآ وهذه ليست المرة الأولي فقد فعلها الصادق قبلآ مع عمه الهادي عليه الرحمة بعد وفاة الإمام عبد الرحمن المهدي ولن تكون الأخيرة
ومسألة الزعامة هذه أودت بالكثير من الخطي التي كانت يمكن أن تؤدي بنا خارج النفق آخرها إتفاقية الميرغني قرنق إبان الفنرة الديمقراطية وإصرار الصادق علي إفشالها !! كيف يقوم سلام لا يكون هو واضع لبنته؟؟؟


وسؤالي لك يا صديقي

ماذا فعل الصادق المهدي منذ قيام الإنقاذ بدءآ من تهتدون وإلي تفلحون وحتي الآن؟؟
يعجبني الصادق كمتحدث وأعشق إلمامه بلهجاتنا وإستخدامه لها كقوله (أبوالقدح بيعرف يعضي رفيقو من وين) وكقوله (العنسيت بدقوا بي جلدو) ولا يزال السيد الإمام يفتش عن مكان ليعضي رفيقه !!

أذكر يا عمدة بعد قيام الإنقاذ وبالتحديد في أبريل عام 1992 أن جمعتني الصدفة بالمرحوم عمر نور الدائم وذلك في أحد معتقلات الإنقاذ وشاءت الصدفة أن نجلس مع بعض مجموعة من الناس كنا نفترش البلاط فسألته يا سيد عمر البحلنا من الناس ديل شنو فنظر الرجل إلي السما مشيرآ بسبابته وكأنه يقول لي الله وحده القادر.
كنت معجب بالرجل فهو علي الأقل كان صادقآ في وطنيته.

أهانت الإنقاذ السيد الصادق وقالوا فيه ما لم يقله مالك في الخمر قالوا أنه تخفي في زي النساء وقالوا أنه حلق شاربه . سجنوه وعذبوا كل من هم حوله ويأتي الرجل ليبرر التعاون مع الترابي بأنه تكتيك مرحلي أو ما شابه ذلك هذا والله العجز بعينه ومحاولاتك جرجرة الموضوع ليصير عن الماركسية وعجز التجمع لن يعفيك ولا يعفي حزب الأمة من مجموعة من الأسئلة لا مهرب منها. ويقيني أن حزب الأمة أكبر من أن تحصروه في شخصية السيد الصادق وهل يخطئ أم هو معصوم واكبر من حالة الهستيريا التي تصيبكم حين يكون محور الحديث هو السيد الصادق فالرجل في النهاية زعيم لحزب سياسي يخطئ ويصيب وبين هذا وذاك يكون حديثنا عنه فلا قدسية في السياسة ويبقي الإحترام.

ولي عودة فالحديث هنا يطول .

تقديري لك

العميري
04-12-2005, 07:05 AM
سيوفنا من خشب
لا... بل من ورق
نحن السودانيون لا نحسن أدب الخلاف ولا ثقافة الحوار وهذه واحدة من بلاوينا العديدة بل أننا شعب إنطباعي تسيطر علينا عقلية القطيع وسلوك أمعي غريب.
إلى متى نتعامل بطريقة Like and Dislike
متى يمكننا أن ننصف أبناء بلادنا وقاماتها الفكرية؟
إن كتب الطيب صالح سفر أدبي أنبرى له المعاديين بلغة غريبة دخيلة على السلوك السوداني
إن تحدث الصادق المهدي المفكر أتى من متنطع قائلاً أسكت يا هذا أنت سبب مآسينا ناسياً جور العسكر وظلم الكجر بمعاونة أرزقية المثقفين.
إذا كتب نقد ترى القوم يهمسون هذا شيوعي كافر لا تقرأوا له.
أي جهل نعيش فيه
أي تخلف مريع ضرب بعمقه في دواخلنا
تحرروا يا بنو قومي
أحترموا بعضكم البعض
إنتقدوا السالب بلغة رصينة، وحروف واضحة المعالم دون غمس ولا همس
أدفعوا بالإيجابي إلى الإمام
نحن سلبيون، أعني جيلنا، وجيل من سبقنا
نحسن النقد ولا نجيد العمل
هكذا قدر الله لنا
أم نحن فقط من أراد ذلك

سأعود بإذنه تعالى.،

محمد حسن العمدة
04-12-2005, 10:33 AM
ما أعطيتك له يا صديقي عمدة من لنكات فيه إجابة لسؤالك عن مسؤليتنا عن مايو وبالتفصيل وبالوثائق
وكل الذي أرجوه منك أن تقرأه جيدآ فأنت تحمل سؤالك هذا (تار أبكر) وحايم بيهو كأن الإجابة عليه تلبسنا العار وهذا غير سليم. نحن كما قلت أنا مرارآ لا نتنكر لتأريخنا ، ندرسه، نتعلم منه، والحكم علي التأريخ بمعطيات اليوم نوع من الظلم وفيه عدم إنصاف.

أرجو أن لا تختفي هذه المرة أيضآ.

العزيز خالد الحاج ارجو الا يكون حورانا هذه المرة حوار طرشان وان كنت لم احسبه يوما كان طرشانا فايمان كل منا بحق الاخرين في الراي وفي حقهم بالدفاع عن ما يرونه هم صحيحا مع احتفاظي لنفسي بحقي في التمسك براي ما دمت ارى انه صحيحا وعلى الاخرين احترام هذا ايضا فلا احد منا يملك الحقيقة الكاملة فانت مثلا ترى انك قمت بالاجابة عن الاسئلة التي وردت في البوست الذي اتيت به واقتبست بعض ما قلته وعندما رجعت وجدت انك لم ترد اطلاقا في البوست وكانت مداخلتي التي اقتبستها اخر المداخلات واثبتت ما قلته بل وكما اتيت انت الان باللنكات ردت في مكان اخر مختلف جدا , نعود لاجاباتك انت ترى انها شافية وشاملة ولكن وبالروح والنفس الديموقراطي من حق غيرك ان يعتبر ما اتيت به ليس كافيا هذا ان كان لا يشك في مصادره ونجحت انت في اقناعه بان ما قلته يحتمل الصواب

خالد اذا نظرت الى الامر كما انظر اليه انا فلن تصف يوما حوارا بين طرفين بانه حوار طرشان حتى حوارات الجبهة الاسلاموية مع الحركة الشعبية والتجمع الوطني في نهاية الامر تمخضت عن اتفاقيات رغما عن سمعها في البداية كان ثقيلا جدا بس ما كانوا طرش

مهما كتبت يا خالد من البوستات واتيت باللنكات فلن تستطيع تبرير تخطيط ومشاركة الحزب الشيوعي في انقلاب مايو ولن تستطيع ان تبرر ما ظل يتردد صداه من هتاف الى الان في اسماع السودانيين من شاكلة
انت يا مايو الخلاص يا جدارا من رصاص يا حبالا للقصاص

ومن شاكلة اضرب اضرب يا ابو القاسم بالحسم الثوري يا ابو القاسم

وليس تكريم فاطمة وحدها بل والشهيدين عبد الخالق محجوب والشفيع خضر ولدي من المواثيق يا خالد ما يثبت ما اقوله وصبرا جميلا فاني ذاهب الى السودان قريبا وهي من الوثائق التي اعمل على تامينها للتاريخ .

الظروف التاريخية يا خالد لا تبرر للحزب الشيوعي ان يساهم ويشارك في انقلاب مايو كما لا تبرر له انقلاب هاشم العطا المسمى من قبل الحزب الشيوعي بالحركة التصحيحية وما بني على خطأ فهو خطأ ولكل فعل رد فعل فالفعل المتطرف ياتي باخر متطرف وكانت النتيجة الدموية
مسألة انو كل تجربة ينبغي الا نخرجها من سياقها التاريخي تفتح الباب واسعا للتبارير الغير منطقية وتمنح الشرعية لكل عمل غير اخلاقي وسياتيك البشير يوما كما جاء الان الترابي ليقل ان لكل مرحلة ظروفها التي ينبغي ان الا تخرج عنها اقول لك هذا يا خالد لاني رفضت في رسالتي التي وجهتها للسيد رئيس الحزب الامام الصادق المهدي المبررات التي يسوقها الكثيرون داخل الحزب حول حقيقة تسليم عبد الله خليل السلطة لعبود بل وطالبت الامام بان يعتذر حزب الامة بكل شجاعة للشعب السوداني عن تسليم عبد الله خليل السلطة وسن سنة سيئة نتحمل وزر من عمل بها وعلى راسهم الحزب الشيوعي والجبهة الاسلاموية

ينبغي الا نضيق باراء بعضنا يا خالد فعمك شوقي يقل فينا ما لم يقله مالك في الخمر وها انا مرابط في بوستاته لا افارقها لانه ليس بيني وبينه عداء او معرفة او اي علاقة شخصية مباشرة كما انني لا اعاديه ولا ينبغي لي

تربيتي الديموقراطية يا خالد في حقيقتها تختلف عن التربية العقائدية خاصة عقائد اليسار ورحمة الايام بنا ان تفرقت العقائدية جزرا متعددة بعد ان اثبتت فشلها بنفسها فعقائد اليسار واليمين تفرقت بها السبل مع اختلافات في النهاية فنهاية اليسار اتجهت بها نحو مصادقة الغرب الامبريالي الراسمالي ونهاية اليمين اتجهت به الى معادة الغرب والعالم اجمع في تطرف لا تحده حدود

تربيتي يا خالد تاصل فيني ان اتقبلك وحديثك وان لا اعتبر حواري معك حوار طرشان وهذا ما يدفعني للاستمرار في محاورة الجميع بالمنابر السودانية المتعددة , على العكس من ذلك تجد العضو الدوغمائي وحتى ولو ترك فكره المتطرف يوما ما ولكن تظل التربية غارسة في اغوار اغوار فكره وعقله فهو لا يتقبل النقد ولا يتحمل ان يكون للاخرين رايا في ما يقوله وعلى الجميع ان يصدقوا ما ياتي به من وثائق او ما يعتبرها هو وثائقا حتى ولو كانت مقالات لكتاب يعبرون عن ارائهم مثلما ياتينا كثيرون بكتاب سلاطين المزيون ليقولو لنا ان هذا هو تاريخ السودان ؟؟!!!!!!

او مثلما يسرده العم شوقي من قصص الشاهد الوحيد فيها هو ولو اضطره الامر للوقوف امام محكمة ففي نهاية الامر القول قوله هو ولكن لا يعتبر حقيقة والا لما جاز لنا ان نعارض الانقاذ بل ان نستمع لقصصها التي ترويها وان نقول انها الحق ونتبعها في ذلك

يبقى يا خالد في نهاية الامر كل منا يدل برايه فمن استطاع ان يقنع الاخرون برايه الحمد لله وان لم فعلى كل منا ا ن يحترم الاخر من دون لوى زراع وتعصب لراي دون اخر

وعشان ايماني بالراي والراي الاخر ساتي مرة اخرى

خالد الحاج
04-12-2005, 10:46 AM
أخي عمدة
سلامات
للتوضيح فقط قبل أن نواصل حوارنا.

وصفي للحوار بأنه حوار طرشان لم أقصد به التقليل من رأيك يا صديقي وتعرف ما أكنه لك من معزة وإستخدمت أنا صيغة الجمع فإن كنت أصفك بأنك أطرش فأنا مثلك أيضآ ، ولكني قصدت أن الحوار لم يكن مكتمل الأركان وهو ليس في البوست المرفق في المداخلة (سودانيس أونلاين).
يا عمدة عندما تتداخل أطراف في الحوار مدفوعة بالعاطفة يعصف ذلك بالحوار العقلاني وهذا ما قصدته والله.
أما عن البوست الذي أرفقت لك رابطه فهو يحكي بلسان من قاموا بمايو وكيف قامت ومن قام بها.

حديثك عن إدانة تسليم السلطة للعسكر والإنقلابات العسكرية حديث جميل وأنا مثلك أرفض حكم العسكر وأدين كل من يحاول الإستيلاء علي السلطة بليل أو من إستولي عليها بليل بمن فيهم الشيوعيين . وهذا لا يعني أن لانفحص تفاصيل التفاصيل وتحديد من قام بماذا. وفصلك بين عبد الله خليل كفرد وحزب الأمة ككيان من ناحية ومطالبتك للحزب بالإعتذار من ناحية أخري هو بيت القصيد. فعبد الله خليل لا يمثل حزب الأمة في كل أفعاله ولكنه محسوب عليه كذلك هاشم العطا يا صديقي.

لن أتقصد يومآ الإسائة لزميل ولن أضيق برأي فقل ما شئت وأمنحني حسن ظنك يا إبن عمي.

محمد حسن العمدة
04-12-2005, 04:21 PM
أخي عمدة
سلامات
للتوضيح فقط قبل أن نواصل حوارنا.

وصفي للحوار بأنه حوار طرشان لم أقصد به التقليل من رأيك يا صديقي وتعرف ما أكنه لك من معزة . وهذا لا يعني أن لانفحص تفاصيل التفاصيل وتحديد من قام بماذا. وفصلك بين عبد الله خليل كفرد وحزب الأمة ككيان من ناحية ومطالبتك للحزب بالإعتذار من ناحية أخري هو بيت القصيد. فعبد الله خليل لا يمثل حزب الأمة في كل أفعاله ولكنه محسوب عليه كذلك هاشم العطا يا صديقي.

لن أتقصد يومآ الإسائة لزميل ولن أضيق برأي فقل ما شئت وأمنحني حسن ظنك يا إبن عمي.

اخي الرفيق الحبيب خالد لا تحمل الكلمات اكثر مما تحتمل ولا تكن مفرطا في الحساسية فصدقني يا خالد حتى ايام - المشاحنات اياها - الله لا اعادها لم اغضب منك ولم أساء - بضم الالف - من قبلك نعم لم التقي بك من قبل ولكن من خلال النت عرفت من هو خالد الحاج ولذلك لن ( ازعل ) منك ولن اعتبرك في يوما مسيئا لي حتى ولو فعلت .. مع اني اذا راهنت يوما فاني اراهن على اصلك وحسن خلقك وتأدبك هذا ليس مجاملة ولذلك يا اخي الحبيب قل ما تشاء وارتك لقلمك حريته ولنختلف الى ابعد الحدود رايا وفكرا ولكن الاخوة الانسانية في نهاية الامر هي الجامع بيننا جميعا .


اما قولك باني فصلت بين السيد عبد الله خليل وحزب الامة فقول مجانبا للحقيقة وتقويلي بما لم اقل انا دائما عندما اذكر اسم شخص في اطار نقاش سياسي وفكري انما اتحدث عن الجهة والتنظيم والفكر الذي يمثله الفرد اي انني عندما اقول عبد الله خليل سلم السلطة فاعني ان حزب الامة سلم السلطة رغما عن اعتراض كثيرا من الاحباب على قولي بحجة ان الامام الصديق رئيس الحزب كان معارضا بل واول من تصدى لعبود وكانت احداث المولد الشهيرة وانطلاق المعارضة من داخل بيت الامام الصديق


الا انني دائما ما اقول ان اي حزب قدم شخص ما فعليه ان يتحمل كل الايجابيات والسلبيات التي تاتي من هذا الشخص بمعنى ان حزب الامة هو وحده المسئول عن تسليم السلطة لعبود بغض النظر عن الاسباب والدوافع ومعارضة رئيس الحزب لان الحقيقة هي ان السيد عبد الله خليل مقدما للشعب السوداني من قبل حزب الامة

ونفس القول ينطبق اخي العزيز على الحزب الشيوعي فهو خطط لمايو ونفذ مايو ويتحمل تبعات مايو مهما سطرتم وسطرنا وسكبنا من حبر الا ان الحقيقة ستظل ماثلة ولا يمكن تغييرها بالانشاء

كذلك هاشم العطا - فكل حركته يتحملها الحزب الشيوعي وما نتج عنها ينبغي على الاحزاب ان تعترف باخطائها كما تتفاخر بانجازاتها وكل فعل انساني معرضا للخطا والصواب والاصح هو ان نعترف بالاخطاء ونقومها وان ندعم الايجاب ونرفعه

محمد حسن العمدة
04-12-2005, 04:34 PM
ساعود لاحقا لموضوع البوست ومستصحبا مداخلات الكثير من الاعضاء من بعد الاخ عمر صديق والى ذلك الحين اطرح تساؤلا للعم شوقي بدري اتمنى ان اجد الاجابة عليه حين عودتي :
قال العم شوقي : السويديون والنروجيون لا يعرفون كثيرآ عن الصادق المهدي فيما عدا منظمات حقوق الإنسان والسلام. وهؤلاء غير راضيين عن الصادق ويعتبرونه السبب في إستمرار حرب الجنوب والقوانين الإسلامية المرفوضة لهم.

لا اعتقد ان السيد الصادق المهدي مرشح للانتخابات السويدية او النرويجية ليعرفه كل افراد الشعب السويدي او النرويجي ويكفينا ان الكثير من منظمات المجتمع المدني العلمية والعاملة في مجالات الفكر والثقافة وحقوق الانسان على معرفة به هذا وحده يكفي

اما عن انهم غير راضيين فهذا امر من السهل اثباته يا عم شوقي ومن الطبيعي ان يكون افرادا فيها غير راضيين ولكن اذا ( مشينا ) كلامك واعتبرنا ان هذه المنظمات غير ( راضية ) من الامام المهدي فما عليك الا ان تجلب لنا التقارير والمخطوطات التي تتحدث عن عدم الرضاء هذا واظن ان الامر ليس بعسيرا فانت في دولة متقدمة وكل شي محفوظ وسهل الوصول اليه ليس كمثل تاليف القصص التي تتحدث عن التاريخ السوداني الحديث وام درمان القديمة ولا موش كده ؟؟؟؟؟؟

كلامي ده ما كلام زعل حتى لا يحسبه بعض الاخوة كذلك وعلى راسهم العم شوقي بل طلب للتوثيق واثبات القول وليس اطلاقه على عواهنه كما هو مالوف لدى الكثيرين - غمزا ولمزا


وتحياتي الى حين عودتي

محمد حسن العمدة
04-12-2005, 04:42 PM
الأستاذ شوقي
أحييك علي مواجهتك للصادق والله فشيتني
و لو كنت مكانك لفعلت أكثر من هذا

الصادق كعادته يحاور و يناور و لا يريد أن يترك عادتو حتي لا تقل سعادتو
الرجل أخذ فرصته أكثر من مرة في رئاسة الوزارة و لم نجد منه أي شئ يذكر سوي الكلام حتي كُنِيَ به
كان أكرم له لو إعترف أبخطائه و ترجل عن رئاسة الحزب كما يفعل الساسة في الدول التي تحترم مواطنيهاو لكن هيهات أن يفعلها السيد إبن السادة هذا

ثم هل نصدق أنه سيحاسب الترابي يومآ ما علي ما ارتكب في حق الشب السوداني ؟
أم سيموِه القضية لزوج أخته كما فعل مع شريف التهامي زوج أخته الأخري الذي خرج كالشعرة من العجين رغم تورطه في قضايا كثيرة إبان حكم النميري؟

الذي يدهشني هو موافقة حزب الأمة علي فعايل سيده و فيه من الكوادر ما فيه

يا أستاذ شوقي السودان دة ما بنصلح حاله إلا ينقلب عاليهو واطيهو و تتغير كل الوجوه القديمة الكانت سبب كفوتنا
البلد دايرة ليها زولآ قلبو حاااااار
قليل الكلام كتير الفعل .....و أكيد موجود وحان الوقت ياخد فرصته
أما السيد الصادق و الباقين فاتركوهم يتكلموا ...و بعد يتموا يكون السودان إتقسم كل قبيلة في حلة
خليهم يخموا و يصروا بعدين
و آآآآآآخ يا بلد


وآآآآآآآآآآآآآآخ منك انتي يا حنينة زي ما اتفشيتي ح اجي اتفشى فيكي بس اصبري لي شوية

العميري
06-12-2005, 11:20 AM
ورد في هذا البوست معلومتين خاطئتين

الأولى قول شوقي بدري أن شريف التهامي زوج شقيقة الصادق الأخرى
الصحيح: أن شريف زوج عمة الصادق فاطمة عبد الرحمن المهدي

الثانية قول خالد الحاج أن الصادق أستلم مبلغ 1000000 دولار من الحكومة لإقامة مؤتمر حزبه.. هذه المعلومة غير صحيحة وعندما تحدث مبارك بقوله هذا كان يتحدث في الفترة ما قبل قيام المؤتمر العام لحزب الأمة.. والشاهد الآخر الذي يجعلني أكذب هذه المعلومة لماذا رفض الصادق المهدي المشاركة في السلطة وعرضت عليه ثلاث مرات بنسبة 50% ونتيجة لرفضه عمدت الإنقاذ على شق صفوف حزبه، من هذا الفهم فالذي يقبل المليون دولار سيهرول نحو السلطة على الأقل سيكون له مبرر أكثر من قبوله مال حكومة يمكن أن تذله يوماً ما بواسطة هذه العطية...


ملحوظة:
ذكرت ذلك إحقاقاً للحق ومن أجل نقاش هادف

Garcia
07-12-2005, 02:38 AM
محمد حسن العمدة :
ومن شاكلة اضرب اضرب يا ابو القاسم بالحسم الثوري يا ابو القاسم

وليس تكريم فاطمة وحدها بل والشهيدين عبد الخالق محجوب والشفيع خضر ولدي من المواثيق يا خالد ما يثبت ما اقوله وصبرا جميلا فاني ذاهب الى السودان قريبا وهي من الوثائق التي اعمل على تامينها للتاريخ .

ودالعمدة سلامات .... ورد خطاء فى مداخلتك ووجب تصويبه ....
الشهيد الشفيع احمد الشيخ ... الشفيع خضر حى يرزق وامد الله فى عمره ...
ومتابعين الحوار بشدة ...

محمد حسن العمدة
07-12-2005, 05:29 PM
الاحباب العميري وغارسيا


لا اجد سوا ان احني قامتي لكم احتراما وتقديرا ... وتشكرون على المتابعة وتصحيح اخطائنا وطبعا لم يكن المقصود الشفيع خضر امد الله في ايامه ومتعه بالصحة والعافية ولكن الاسترسال والتفكير اثناء الكتابة يجعلان القلم يجري بغير ما نريد احيانا ودائما ما يذكرني اسم الشفيع بالزميل الشفيع جامعة الجزيرة متحدث الجبهة الديموقراطية وهو سمي على الشفيع احمد الشيخ القيادي العمالي ان لم تخني الذاكرة وزوج الاستاذة فاطمة احمد ابراهيم ان لم اكن مخطئا .

اعتذر عن التاخر لان هنالك جبهة اخرى كما يقال مفتوحة في سودانيز اون لاين والله يقدرنا عليكم يا خالد الحاج
وعم شوقي وترى اعملوا حسابكم في ناس متابعين :) ;)


تخريمة :

شفتو يا احباب الرقابة بتخوف كيف .. يعني الزول تاني يذاكر كويس ويجي والتحية لمنبر سودانيات الذي اوجد امثالكم

محمد حسن العمدة
12-12-2005, 10:55 AM
الأستاذ شوقي
أحييك علي مواجهتك للصادق والله فشيتني

استاذة حنينة


سلام


انحنا الانصار عندنا مقولة قالا لينا الامام المهدي زمان -- الفشى غبينتو خرب مدينتو -- ولحدي حسي نحنا ماسكين فيها قوي واول من اتمسك بيها الامام عبد الرحمن الصادق المهدي , لانو المسالة يا اخت حنينة لو بالتفتشي الكلام عمرو ما بفشي زول وانا اقترح عليك حلين لكي تتفشي حتى الثمالة :

الاقتراح الاول :

وطالما ان المشكلة في حزب الامة فما عليكي الا بتغيير الواقع السياسي وتغيير اصوات الناخبين المنتمين والمؤيدين لحزب الامة وهذا لا يكون الا عبر وسيلتين :
وسيلة سلمية بان ترجعوا الي السودان وتعملوا في مناطق نفوذ الحزب لنشر افكاركم واقناع الشارع السياسي والانتخابي بضرورة تاييد افكاركم وترك حزب الامة ورئيسه وبهذا يكون التغيير سلميا .

وسيلة دموية كا فعل الحزب الشيوعي في 69 و 71 بالتعاون مع القوميين العرب وتحالف اليسار عموما بتصفية المعارضين دمويا في احداث الجزيرة ابا وود نوباوي واحداث 71 ومن ثم استلطاف واستحسان المعتوه النميري لهذه الوسيلة واستدامتها عبر احداث انقلاب حسن حسين وحركة محمد نور سعد وووو الخ

وعشان ما كل زول يفش غبينتو نتخيل ان حزب الامة اراد ان يتبع الوسيلة نمرة اتنين - الدموية - وبنفس رغبات حنينة للتفشي اراد اعضاء حزب الامة ان يفشو غبينتهم وحينها علينا ان نتصور كيف يكون حال البلد خاصة اذا ما اردنا ان نتفش جميعا من سلطة الجبهة الاسلاموية ؟؟






الصادق كعادته يحاور و يناور و لا يريد أن يترك عادتو حتي لا تقل سعادتو

عموما المحاورة من ارقى انواع التعامل البشري في الاختلاف بمحاور بالكلمة افضل مائة مرة من محاور بلغة البندقية وعلى اقلاها ان الكلام لا يزهق نفسا حرم الله قتلها ولا
الرجل أخذ فرصته أكثر من مرة في رئاسة الوزارة و لم نجد منه أي شئ يذكر سوي الكلام حتي كُنِيَ به
كان أكرم له لو إعترف أبخطائه و ترجل عن رئاسة الحزب كما يفعل الساسة في الدول التي تحترم مواطنيها
و لكن هيهات أن يفعلها السيد إبن السادة هذا

ثم هل نصدق أنه سيحاسب الترابي يومآ ما علي ما ارتكب في حق الشب السوداني ؟

السيد الامام اختى حنينة ليس بقاضي ولا جلاد ليحاسب من يحاسب وليعفو عن من يحب او - يناسب - السيد الصادق المهدي ليس من حقه ان يتنازل عن حقوق الاخرين لانها وببساطة ليست حقوقه هو وانا شخصيا لي ثار شخصي مع افراد امن الجبهة الاسلاموية لن اتنازل عنه ولو دفعت لي اموال الدنيا ولو جاء الف امام وامام والسيد الامام يفهم ذلك جيدا وهذا الفهم ناتج من مبادي هو يؤمن بها ويعلم بها احبابه فلا يستقيم امرا ان يفعل نقيض ما يؤمن به



أم سيموِه القضية لزوج أخته كما فعل مع شريف التهامي زوج أخته الأخري الذي خرج كالشعرة من العجين رغم تورطه في قضايا كثيرة إبان حكم النميري؟

طبعا وكما صحح الاحباب اعلاه فان ما بني على خطا فهو خطا

الذي يدهشني هو موافقة حزب الأمة علي فعايل سيده و فيه من الكوادر ما فيه

طيب يا حنينة طالما انك تعترفي بوجود كوادر لها مكانتها سوا علميا ام اجتماعيا اوليس من العيب ان تخاطبيها بهذه المفردات القبيحة ؟؟؟؟؟؟؟

لم توفقي البتة يا حنينه في هذه المفردات واعجب للدافع الذي يجعلك تكتبي مثل هذه الاحرف مع احترامي الكامل لكي


يا أستاذ شوقي السودان دة ما بنصلح حاله إلا ينقلب عاليهو واطيهو و تتغير كل الوجوه القديمة الكانت سبب كفوتنا
البلد دايرة ليها زولآ قلبو حاااااار


يا حنينة الزول القلبو حار ما بيمشي يقعد في لندن ولا السويد بعشرات السنين الزول القلبو على بلدو مقرو مفترض يكون في بلدو مكان وجغرافية التغيير وليس الاقامة الدائمة في بلاد المهجر وهذا ما لم يفعله السيد الامام
اصحاب الوجعة الحقيقية هم من يجلسون مع ابناء وطنهم ليعلموهم كيف يخدعهم الاخرين - وطبعا في نظركم الامام - فمن الاولى ان ترجعي انتي والعم شوقي الى اهلكم لتعلموهم طالما هم مخدوعون في الامام وتنيروا بصيرتهم

فالكتابة في المنبر لا يقراها الا اقلة من شعب السودان وهذه القلة معظمها من هم خارج السودان فعشان ما تكتمل - الفشة - يا حنينة اقترح عليكم انتي والعم شوقي الرجوع الي السودان والكتابة في الصحف والجدران وحلقات محو الامية وووووو الخ فبهذا تكونوا حقا قلوبكم على بلدكم ولكن ان تقيم في المهجر لاكثر من ثلاثون عاما وتتهم الاخرين بالتقصير فهذا ما لا يطاق ..


و آآآآآآخ يا بلد

وتاني آآآآآآخ من الكلام اللي لا بيودي ولا بجيب يا حنينة

شوقي بدري
12-12-2005, 01:19 PM
شكرآ لكل الإخوة وآسف للتأخير في الرد وعدم الرد بالتفصيل ولكن رد الإبن ود العمدة فيه إشارة لأن ما أكتبه قد صار متابعآ فإذا كان الأمر بشأن ما يطرحه العبد الضعيف فهذا يسعدنا جدآ لأننا نريد أن نوصل رسالة إلي الصادق بأن السودان المنظم الذي يحكمه القانون والذي ورثناه من الإنجليز ضاع وإنهار، وأجرم الجميع وأخطأنا وسأثبت هذا الزعم بالتفصيل.

عندما مات العميد يوسف بدري كتب المرحوم عمر نور الدائم في رثائه قائلآ إن العميد يوسف بدري هو الأنصاري بن الأنصاري بابكر بدري الذي تحت الدعم الأدبي والمادي للسيد عبد الرحمن المهدي أنشأ مدرسة الأحفاد للبنات وأن العميد يوسف بدري هو أول إنسان يطلق عليه لقب عميد في الشرق الأوسط. فصححت هذه المعلومات الخاطئة في جريدة الخرطوم عام 1995 قائلآ بأن أول من أطلق عليه لقب عميد هو الأستاذ محمد عثمان الشكاك عميد مدرسة التجارة وبابكر بدري ولهذا أطلق إسم العميد علي كثير ممن والدوا في الأربعينات والخمسينات تيمنآ ببابكر بدري أو محمد عثمان شكاك.

كما ذكرت أن مدرسة الأحفاد للبنات بدأت مع بداية القرن بعيدآ في رفاعة وبابكر بدري لم يتصل بالسيد عبد الرحمن المهدي إلا في إجتماع موسع والذي دعت له جريدة الحضارة لتقريب وجهات النظر بين المتعلمين والزعماء الدينيين بعد سنين عديدة من فتح المدرسة.

وبعد حادثة الشكابة عام 1899 وقتل أبناء المهدي (الفاضل والبشري) والخليفة شريف وجرح عبد الرحمن المهدي أثر خيانة الأمير الأنصاري أبو ضقل الذي إشتراه كتشنر فسلمه أولاد المهدي والخليفة شريف،(كما فعل الشيخ أور مع عثمان دقنة في شرق السودان فقال له عثمان دقنة يا أور إن شاء الله تكون بعتني غالي) أخفي عبد الرحمن المهدي في جزيرة الفيل ثم ظهر بعد سنين في أمدرمان وتعهد الشيخ محمد البدوي بتعليمه وأسكنه ونجت باشا في منزل العباسية حتي تسهل مراقبته وكان يستلم 5 جنيهات شهريآ من مكتب السردارية التي كانت علي بعد خطوات من منزله. وبما أن السيد عبد الرحمن يكبر بنات بابكر بدري الكبار بعشرة أعوام لأنه ولد بعد وفاة المهدي عام 1885 فمن المستحيل أن يكون قد شارك أو حتي سمع بتكوين مدرسة الأحفاد.

وأشرت لأن الأمر يبدو كلوي لعنق الحقيقة ومحالولة تلبيس العميد يوسف بدري الجبة ووضع حربة بيده وضمه إلي صفوف حزب الأمة وهذا هو الشيئ الذي رفضه العميد وصفيه ورفيق دربه أبراهيم قاسم مخير أول عميد لكلية الصيدلة. وجده الأمير مخير الملقب بأمير البادية وجده لأمه الأمير يعقوب جراب الرأي أخ الخليفة عبد الله ود تورشين (التعايشي) .
بعد ذلك أذكر أنه قد وصلتني بعض التهديدات والإستخفافات والسؤال شوقي ده منو؟ ، ولقد رددت بقصيدة نشرت في الصحف حينها مطلعها :

يا بشر مافي حجر قوملو شجر
وعكولا متين لحقها دشر
سيف العشر ما بكتل بكتل قدر
والسنيف في اللغد شيتآ يحّير
أنا أبوفقوق ما ببدأ الشر
إكان حصل بنشف محل ما مطر
لما الرجال تشيل المر بنرجي الأمر
ما بنحمل الذل حتي أللكان عسلآ بيقطر
نحنا الكوكاب الإنطمر في الزور
ونحنا الصاقعة المابتدورلا كور

ديمة بنقول الحق حتي أللكان بيوجع
ما بيهمنا الحاكم ومن كلمة ما بنرجع


ولا نزال نردد هذا الكلام ونقول أنه ليس هناك ديمقراطية مع الطائفية لأن أبسط مقومات الدمقراطية هي حرية الرأي .



* معاني الكلمات

عكولا: الأرنب البري
دشر : الكلب الغير أصيل
السنيف : بكسر السين - غرز أقصان متقاربة لوقف زحف الرمال
اللغد : التربة الصلصالية ولا تحتاج سنيف
كور : كير الحداد


نواصل

شوقي

شوقي بدري
12-12-2005, 01:47 PM
قلنا أن أبسط مقومات الديمقراطية هي حرية الرأي ولقد وجد الأستاذ عبد الله رجب صاحب ورئيس تحرير جريدة الصراحة الضرب المبرح وفي المرة الثانية محاولة القتل وتركوه بعد أن حسبوا أنه قد مات. والذي ترأس فريق القتل كان صديقي ياء الدين وهو بناء في ود نوباوي وهو لا يمارس شعائره الدينية ويمارس كل الخطايا في العالم إلا أنه نغم علي الأستاذ عبد الله رجب لأنه كتب في جريدته الصديق أفندي وهذا لقب كل من تخرج من المدارس العليا وقتها وعدم إدراجه يعتبر خطأ.
ثم كسرت عظام الكاتب المصري صالح عرابي الذي كان يكتب لحزب الأمة وإثر إختلاف صغير تعرض للضرب بالعصي.

وعندما لم يعجب البعض بأحدي قصائد الفيتوري هاجم رجال حزب الأمة الجريدة وقابلهم صديق الفيتوري الأستاذ السر قدور الذي كان قد أشار علي صديقه بالإختفاء وأقنع السر الفيتوري بتأليف قصيدة يشيد فيها بكيان الأنصار ونشرت القصيدة في نفس الجريدة ونفس الصفحة تحت عنوان شاعرآ أنصاري يرد علي الفيتوري والفيتوري والسر قدور لا يزلا عائشان ويمكنهما أن يؤكدا هذا الكلام. ولقد ذكر الفيتوري قبل فترة في التلفزيون السوداني أن الصادق المهدي قال له (أنا راجل ديمقراطي لو ما كدا كان رسلت ناس دقوك) وهذا يعني أن هذه الممارسات معترف بها.

المغنية حواء الطقطاقة (جاه الرسول) كانت تعتبر مادونا السودان أتت إلي منزلنا مرة وهي مغطية وجهها علي غير عادتها وأخبرت والدتي أنها بعد أن إنتشت قليلآ في أحد الأعراس غنت أغنيتها المشهورة والتي هي من تأليفها والتي تقول فيها :

"أزهري يتعلي والتاني حسن عوض الله
الكرش الأمة بره"

فتصادف وجود أحد المنتمين إلي حزب الأمة فأقسم بالطلاق أن يقطع لسانها وأخرج سكينته وأصابها بجروح طفيفة قبل أن يمسكوا به ! هل هذه ديمقراطية؟ .

قبل أيام إتصل بي الحبيب عبد الله فرح من الأمارات وهو من أبناء الأنصار شقيق عبد الرحمن فرح الذي كان مسئول الأمن في حكومة الصادق الأخيرة يعزيني في وفاة مجموعة من زملاء الدراسة أحدهم أسامة عبد الحميد الذي كان متزوجآ من ران إبنة العميد يوسف بدري. وشمس الدين ميرغني الذي كان صخرة الدفاع في فريق بري وسمير خليل عكاشة الذي رافقني في مدرسة الأميركان وبيت الأمانة ثم الأحفاد الثانوية وآخرين.

قال لي الحبيب عبد الله مداعبآ يا شوقي بل راسك. قلت ليهو نحنا راسنا مبلول لأننا أنصار أولاد أنصار ونعتقد بأننا نحن الأنصار والآخرين غير ذلك. ولهذا لا نخاف ولا نتحرج في قول الحق لأن هذه أول متطلبات الأنصارية.
وكما ذكرت كثيرآ وفي عقد قران إبنة الدكتور سليمان بدري علي الدكتور علي قاسم مخير أن العميد يوسف بدري قال للمأذون عندما ذكر مؤخر الصداق نحن ما عندنا مؤخر صداق نحن أنصار وعندما أبدي البعض إستغرابآ كان الرد الأنصارية (لايف إستايل) ثلاثة ميمات (متجرد مقدام ومعطاء) وأضفت أنا شوقي بدري ميمات أخر (متواضع ومصداق) ولهذا مات العميد يوسف بدري وهو لا يمتلك شيئ وكل ملابسه عبارة عن "بقجة" صغيرة ولم يضع قرشآ في يده لما يقارب الثلاثين سنة الأخيرة لأن المال يفسد والأنصاري لا تهمه الدنيا.


نواصل

شوقي

haneena
12-12-2005, 02:00 PM
الاخ محمد حسن العمدة
سلام
سأرد علي كل شئ بالتفصيل بس مشغولة شوية

أولآ..أنا لا و لم و لن أنتمي إلي أي حزب أو كيان سياسي طيلة حياتي...ثبت هذه النقطة عندك أولآ
لذا أتكلم من منطلق ما أشعر به تجاه ما يحدث من غير أي مجاملة أو إنحياز لأحد


بس نقطة توضيح هامة هنا
أنا ليس لي في هذه البلد عشرات السنين
أتيتها طالبة دراسات عليا يا أخي و ما زلت..و إطلبوا العلم و لو في الصين
و كان ممكن أكون قاعدة فيها من يوم ميلادي..و لكن لم يختار والداي أو أنا هذا الخيار
و أظنك أنت نفسك خارج السودان..أليس كذلك؟؟

أما عن رأيك عن مخاطبتي ..فلم أقل إلا الصحيح
فالسيِّد الصادق..هو السيد لحزب الأمة..أليس كذلك؟؟؟
و يخاطَبْ بالسيد..إذن أنا ما جبت حاجة من عندي
أما من فسرها بغير ما قصدت فهذا تفسيره أو تفسيرها هي
و كل له رأيه..تحترمون رأيي كما أحترم آراءكم..بكل بساطة

أما السيد الصادق و الباقين فاتركوهم يتكلموا ...و بعد يتموا يكون السودان إتقسم كل قبيلة في حلة
خليهم يخموا و يصروا بعدين

إقرأ كلامي الفوق مرة أخري لأنني ذكرت كل الساسة في كلامي يا ود العمدة
لكن هو تفرد عليهم بمنصب رئيس الوزراء

تذكر مرة أخري يا ود العمدة أن نفصل بين التعصب الأعمي للحزب و المصلحة العامة
لا أحد فوق النقد..و إذا أردت أن تري الديمقراطية الحقة فلتأتي هنا أو تابع الإعلام البريطاني لتري النقد اللازع و السخرية التي يتعرض لها توني بلير
هذه هي الديمقراطية التي نريد....
و لكم دينكم و لي دين

لي عودة إن شاء الله

شوقي بدري
12-12-2005, 03:02 PM
قبل مدة قال لي زائر (ود عمك قاسم بدري مع إنو مليونير إلا أنو لبسو بسيط) وقارنه بصاحب كلية التقانة الذي أتي بالفنانة اللبنانية في حفل زواج إبنته وكليته ليست في حجم الأحفاد . فقلت له قاسم لا يمتلك إلا هذه الصنادل والبناطلين البسيطة ويعيش علي مرتب وهو لا يمتلك أي طوبة في الأحفاد أو في السودان . وبابكر بدري قد سجل المدارس للشعب السوداني ومجلس الأمناء. شقيقتي لمياء أبراهيم بدري كانت تحاضر في الأحفاد تتقاضي من جامعة الأحفاد 600 ألف جنيه مرتب وتدفع 300 ألف جنيه للخادمة التي تطبخ وتنظم البيت ويتقاضي زوجها الدكتور أشرف بدري 900 ألف جنيه وتوفر لهم الأحفاد منزل صغير جدآ . هذه هي روح الأنصار وسنعود لهذا .

التجرد لم يكن محصورآ علي الأنصار فقط بل كل قطاعات الشعب السوداني ولكن بالنسبة للأنصار هذا ألزامي وللحقيقة فإن العم حماد توفيق والذي كان وزيرآ في حكومة أزهري الأولي والذي فاز في دائرة الحصحيصة ضد الأستاذ عبد الرحمن علي طه "أول وزير معارف- حزب أمة زمن الجمعية التشريعية- " كان يسكن في منزل بالإيجار في العباسية وجارته من الجنوب ست عرقي ومن الشرق حوا كلاب أشهر بائعة عسلية في أمدرمان. وكان الملك فاروق قد أنعم عليه بلقب البكوية بكل مخصصاته إلا أنه رفض لأنه لا يقر سياسة الملك فاروق. وفي أيام عبود صار مديرآ للبنك الزراعي الذي كان يمول كل مشاريع الزراعة والذي أثري من ورائها الكثيرون وبالرغم من هذا عندما إحتاج لبعض المال ذهب إلي محلات محمد علي حامد في المحطة الوسطي في أمدرمان للراديوهات وهو يحمل ترانسستور فقابله أحد معارفه بسيارته ووعد بالرجوع إليه لتوصيله وبالسؤال عن السيد الوزير لم يعرفه البائع وعندما سأل الصديق (الراجل الجا يصلح الراديو) كان رد الرجل ده ما جا يصلح الراديو جا يبيعو.

الشيخ علي عبد الرحمن الذي كان يلقب بالشيخ الأحمر كان وزيرآ للداخلية ويسكن في منزل متواضع في الخرطوم لا يقفل بابه بسبب التراب المتراكم وعندما ذهب الأستاذ الصحفي سمير جرجس مصحوبآ بصحفي مصري أراد مقابلة وزير الداخلية أخذه سمير إلي منزل شيخ علي وتردد الصحفي المصري عندما شاهد الباب المفتوح وقال معقول ده بيت وزير الداخلية؟
ووجدوا إثنين من الضيوف في الديوان فجلسوا في إنتظار الشيخ علي الذي حضر مع سائقه وبعد التحية والسلام حضر الغداء ووضع علي برش وكان أول الجالسين هو السواق ولم يذد الأكل عن طبيخ قرع وطعام سوداني عادي. وبعد الشاي أخبر سمير جرجس شيخ علي برغبة الصحفي المصري في مقابلة فقال شيخ علي لسمير مرحب بيهو يجي في المكتب ولو جانا في البيت أهو الباب فاتح في أي وكت.
وحقيقي كان الباب فاتح. وخرج الصحفي المصري وهو يضرب يدآ بيد.
الأستاذ يحي الفضلي الدينمو الذي أسهم أكثر من غيره في تكوين الحزب الوطني الإتحادي كان يسكن في منزل في الخرطوم بالإيجار وإيجاره سبعة جنيهات وهو وزير.

الأمير نقد الله كان عفيفآ شجاعآ تقبل الحكم عليه بالسجن لفترة طويلة لدوره في أحداث مارس 1954 ، عندما طلب أحد الأنصار المساعدة في الحصول علي قطعة أرض لم يقبل الأمير أن يتدخل فقال الشخص أنا طلعت في المظاهرات ودقيت الشيوعيين . فقال له الأمير لو في قطعة أرض واحدة في أمدرمان دي ومقدم ليها السيد الصديق المهدي وعبد الخالق محجوب يستحقها أنا حا أديها لي عبد الخالق. وعندما حضر الخال محمد أحمد صلاح بن الأمير صلاح ووالد صلاح زوج شقيقتي إلهام وبعض تجار لقاوة ذهبوا إلي الأمير عندما كان وزيرآ للداخلية وطلبوا رخص سلاح وقدموا أنفسهم كأنصار وحزب أمه فكان رد الأمير أنا ما قاعد هنا عشان حزب الأمه أنا قاعد لأني وزير لكل السودان. ولم يحصلوا علي رخص سلاح إلا عندما صار حسن عوض الله وزيرآ للداخلية.

ولهذا عندما نسمع أو نري فيمن يدعون الأنصارية ويسرقون وينهبون نبكي بدموع من دم


نواصل

شوقي

محمد حسن العمدة
12-12-2005, 05:26 PM
الاخت حنينة

سلام


منتظر عودتك والى حين ذلك ساواصل مع البقية , ( ؤبث ) براحة يا حنينة ومن غير زعل شايفه خالد الحاج وباقي الشباب كيف مواصلين بنفس هادئ ؟؟

طبعا حكاية انتمائك السياسي نفاها الاخ خالد تحديدا من الحزب الشيوعي وجميل ان يكون لديك راي مستقل وخاص بك انتي وليس ضروريا ان تكوني منتمية لاي حزب سياسي - اما حديثي عن الهجرة فلقد لمحت لمن اريد بتجاوز الثلاثين ولكن وقت جابت ليها زعل اقول بصراحة انني اقصد العم الفاضل شوقي بدري واظنه حاد الذكاء وعرف ما بين السطور بس رجاء بدون زعل لان احترامنا لبعضنا وكسب رضاكم هو غايتي في هذا المنبر فلو مسكي ما اغضبك فاعتذر لكي وليتواصل الحوار

عودا حميدا

شوقي بدري
12-12-2005, 06:30 PM
الابن ود العمده ... لك التحيه اختك حنينه امرأه عظيمه وسودانيه كبيره . انا لم اقابلها ولن اتعرف عليها اذا قابلتها بالصدفه . وبالصدفه أشار اليها احدهم بالدكتوره . وعرفت انها طبيبه فى بريطانيا تكره ان تنادى بدكتوره . تتسدر كل المشاكل وتشقى وتتعب نفسها وتستمتع بأن تبذل مالها ووقتها . وكلما يكون هنالك حدث تكون هى على رأس الجميع فى بريطانيا وخارج بريطانيا هذه المعلومات لم ابحث عنها انا بل أتتنى فى مناسبات عرضيه وأظن ان حنينه ستتضايق من هذه الكتابات . ووجودها فى بريطانيا يعتبر اضافه للسودانيين . وهى ماسكه قبيله فى السودان . وتساعد بطريقه لن تتوفر لها اذا ذهبت الى السودان .
عمك شوقى بدرى أتى للسويد لانه سجن وطرد من تشسلوفاكيا ولقد قال على صديق رئيس الامن القومى فى يوليو 1970 عندما حضر نميرى لزياره تشسلوفاكيا واشتكى الشيوعيون من دعوتى لاستقلال جنوب السودان واحتجاجى على ضرب الجزيره ابا وحوادث ود نوباوى وكنت اقول ولا ازال اقول اى وقت يواجه الجيش المدنيين هنالك خطاء . وقال على صديق ( الود ده ادونى ليهو فى طيارتى من هنا على كوبر ) .
وحضرت للسويد وبدأت العمل كعتالى فى الميناء لان هذه المهنه التى لا تحتاج لسيطره الآخرين عليك . تحضر فى الصباح تكتب نمرتك ونمرتى كانت 1436 تبداء العمل وقد يستمر 18 ساعه . كانت أسعد ايام حياتى . الآن لا استطيع ان ارجع الى السودان وقد يكون بسبب اطفالى اللذين صاروا فريقين لكره القدم .
يا ود العمده يا ولدى ده طلوع من الموضوع , انحنا بنناقش ايه دخل اقاماتنا ومحل سكنا . وكت نحنا مرتاحين والسودان ما هامينا تاعبين نفسنا فى شنو ؟ . لكن تأكد نحن نحب السودان واهل السودان وكل ما يخص السودان ونحن لم نترك السودان لان السودان موجود داخلنا فى كل لحظه . وانا كنت اشتاق لامدرمان والسودان وانا فى امدرمان .
لك التحيه ..
شوقى ...

محمد حسن العمدة
12-12-2005, 07:07 PM
عمك شوقى بدرى أتى للسويد لانه سجن وطرد من تشسلوفاكيا ولقد قال على صديق رئيس الامن القومى فى يوليو 1970 عندما حضر نميرى لزياره تشسلوفاكيا واشتكى الشيوعيون من دعوتى لاستقلال جنوب السودان واحتجاجى على ضرب الجزيره ابا وحوادث ود نوباوى وكنت اقول ولا ازال اقول اى وقت يواجه الجيش المدنيين هنالك خطاء . وقال على صديق ( الود ده ادونى ليهو فى طيارتى من هنا على كوبر ) .

العم شوقي

سلام متجدد

هذه الشهادة تهمني والاخ خالد الحاج كثيرا , فالخروج عن الموضوع احيانا يكون مفيدا , والخروج عن البلد احيانا كثيرة يكون مضرا فاذا خرجت من اجل التعليم والخدمة المؤقتة او الاقامة المؤقتة فانت حيث انت تقدم خدمات للبلد ولا ينبغي لاحد منا ان يحدد للاخرين خياراتهم في اين ينبغي عليهم ان يقيموا فارض الله واسعة ولكن الاقامة الطويلة الامد مع نقد الاخرين في عطائهم وعملهم والذي هو محض اجتهاد بشري بحت قابل للخطا كما هو قابل للصواب هذا النوع من النقد يعتبر ترفا وهنا اؤيد الاخت حنينة في ما ذهبت اليه من مواصفات الرجل القيادي قليل القول كثير العمل - فمن يتحدث دائما عن الماضي البعيد وعن تنظيراته لبلد هو نفسه لا يدري تفاصيلها القريبة والبعيدة يكون منظرا من الدرجة الاولى ومنبت فكريا ومعرفيا وسياسيا عن بلده

وانا دائما اقول الامام الصادق المهدي يحمد له عمله وقوله كثر ام قل فهو بداخل وطنه يجتهد ما شاء الله له ان يجتهد بوقته وعمله وفكره واذا اردنا محاسبة الرجل فعلينا ان نحاسبه بما قدمه من جهد وان نحدد هذا الجهد ويكون افضل كثيرا ان يكون بالارقام

اما اطلاق الكلام هكذا في الهواء فلا يخلو من ترف

لا ازال في انتظار الكثيرين من منتقدي الرجل ان ياتو بادلتهم وارقامهم في تجربتي الرجل وليس كما قال البعض واظنها الدكتورة حنينة ان الرجل حكم لثلاث فترات

الحساب ورد وكل ياتي بكتابه

عبدالله الشقليني
13-12-2005, 11:54 AM
دعوة للنظر في توجيه الحوار للأفضل

الأحباء جميعاً تحية طيبة وكثير احترام .ذكرت بعض الأحداث في أول البوست لي ، ثم شغلتني الشواغل . اليوم اكتشفت ثراء البوست ، فقلت لأقُل خيراً :
لكي يكون الحوار متطوراً ، يتعين الاتفاق على بعض الثوابت ، ومنها نخطو للأمام بدلاً عن استفراع حوارات تخرج من صلب الموضوع ، ونخرج نحن من صُلب الموضوع إلى كشوف حسابات المُتداخلين أو التشكيك في وطنيتهم أو مقارنتهم بالمُحتفى : ماذا قدم وماذا قدمتُم ؟.
من السهل على المنابر أن تفتح حوارات لا حدود ولا فواصل بين بعضها البعض ، وذلك منهجاً اتبعته كثير من المنابر ، وخرجت من الضبط إلى الانفلات التام ، ويصبح المردُود كثرة الطحن وقلة الفائدة ،باستثناء الإفادات التاريخية التي ترد من المداخلين أو يصححها البعض ، وتلك محمدة استنفار المعلومات التي تُسهِم في رفد الحوار بأسس معلوماتية هامة للغاية ، وقد كان للعزيز شوقي القدح المُعلَّى .
ربما كان اسم البوست أكثر ضبطاً لو صار :
{ عيوب التجربة الديمقراطية في السودان ، ومراجعة أداء قياداتنا السياسية ، السيد الصادق المهدي أنموذجاً }

ثم ندلُف إلى شخصيات عامة أخرى ...الخ
من هنا رأيي حول تحديد موجهات الحوار فيما يلي :

1/ الاتفاق على استبعاد الحديث حول النظم الدكتاتورية تنقية من شوائب الحوار .

2/ الاتفاق على استبعاد القُدسية من العمل والرأي السياسيين ، فهي اجتهادات تقبل الاتفاق حولها أو الخلاف ، مع توضيح المُبررات التي تسهم في دفع الحوار ليصبح أكثر جدية وأكثر فائدة .

3/ الاتفاق على النأي عن تقديس الشخوص . نعم للاحترام ، أما التقديس و التنـزيه عن ( الأخطاء أو التراخي أو المكر السياسي أو عدم اتباع المناهج العلمية ) فهذا أمر غير مقبول . تلك من أوجب الموجِبات للقناعة بها قبل دخول الحوار ، وإلا فان الحوار سيراوح مكانه في بحث المُسلمات و يؤدي في نهاية الأمر لتدهور الفِكر من قممه العالية إلى البدايات الفقيرة .
من بعد ذلك نُجيب عن تساؤل كبير ، لم يزل يراوِح مكانه وهو :
ـ لماذا يتم اتخاذ القرارات الحاسمة خلال العهود الدكتاتورية ، وتخضع القرارات في النظم الديمقراطية إلى التراخي وتطويل الظل الإداري في نظم الحُكم
الائتلافية ؟
لكي أدلي برأيي أورد الآتي رفداً للنقاش :
لقد اختلطت السلطة الدينية والسلطة السياسية في العهود الديمقراطية ، لدرجة أفقدت بعض الأحزاب التي حكمت بالائتلاف ، التقيُد بالبرنامج أو المحاسبة الحزبية ، مما يمنح أصحاب تلك السلطات محبة من العامة بصك مفتوح . يفعلون ما يريدون دون مُراجعة . يستقبلهم المُريدون كما يستقبلون الأثر المُقدس ( إن عزمت فتوكل ..) ، أو ( مشورة أهل الحلّ والعقد ) وتبدو المراجعة أو الأخذ والرد أو المُخالفة من قبيل الخروج عن الآداب أو عقوق الصغار في وجه الأبوة المفتوحة على مصراعيها من قبِل القادة ، و لا تحدها الحدود ! .
ذلك أمر أراه لا يصلُح مع عصر الذهن المفتوح والعلم الذي تيسر للجميع ، إذ يقتضي كل أمر المُراجعة والمُحاسبة للكل ، الكبير قبل الصغير . محبة هؤلاء شيء يختلف عن الحوار حول الفكر والمسلك والنهج والسياسة والطموح والتطوير .

الشكر لجميع المتداخلين .

عبد الله الشقليني
13/12/2005 م

شوقي بدري
14-12-2005, 02:45 PM
عندما قدم الصادق المهدي في مؤتمر لوند في يوم 15 نوفمبر 2005 قدم له كرئيس الوزارة الأصغر في أفريقيا 30 سنة وهذه تحسب علي الصادق وعلي الشعب السوداني.
وكما قدم له كرئيس الوزراء الذي كان يسكن في منزله ويستخدم سيارته الخاصة. ولن يصدق الكثير من الأفارقة أن هذا ممكنآ ولكن خلف الله خالد الذي كان وزيرآ للدفاع في الحكومة الأولي ويسكن جنوب سوق الموردة رفض أن يستلم مرتب الوزير قائلآ : ده لعب عيال أنا عندي معاش من الحكومة مش ممكن أستلم مرتب . والعم خلف الله خالد كان ضابطآ متقاعدآ ويمثل حزب الشعب.
مرتب الأزهري كان 150 جنيه كرئيس للوزارة بدون بدلات أو سيارة أو أي شيئ وبالرغم من هذا كان الناس يرون هذا المبلغ مبالغآ فيه ولقد قال أحد البسطاء 150 جنيه يسوي بيها شنو لو كل يوم إشتري وقة لحمة وقزازة زيت الباقي يوديهو وين؟

في نفس الوقت كان مرتب محافظ الجزيرة مكي عباس 485 جنيه ومنزل حدادي مدادي وحدائق وسيارات وبنزين وخدم وجنانية ولم يكن مرتب محمد الفضل مدير السكة حديد يقل عن ذلك. ويقل عنهم قليلآ مرتب محافظ البحر الأحمر المسئول عن ميناء بورتسودان وكان قضاة المديريات يتحصلون علي مرتب هو ضعف مرتب الأزهري لأن هؤلاء يجب أن تكون عينهم مليانة أما رئيس الوزارة فوظيفة مؤقتة يأتي صاحبها ويذهب والغرض أن يخدم الشعب لا أن يكون ملكآ.

وعندما مات عبد الله خليل كان منزله مرهونآ . أما الرئيس الأزهري فلقد بني منزله الذي كان ورثة من جده الأزهري ويشاركه السكن فيه شقيقه علي وآخرين وكان المنزل بشكل عادي فاستلف الأزهري مبلغ 500 جنيه من تجار ملكال وعلي رأسهم التاجر محمد البشير والد لواء جوازات البشير محمد البشير والطيار الفاضل رحمة الله عليه ومجموعة من تجار ملكال دفع كل منهم 50 جنيه منهم بشير نميري وحاج الماحي وحاج الجاك وفزع وكوم تراب وعندي وثائق سأنزلها . والأزهري رفض أن يمد يده للمال العام أو أن يستلف من تجار أمدرمان حتي لا تكن لهم دالة عليه.
ولأننا نحسب أنفسنا أنصار أولاد أنصار نتألم لما شاهدناه يمارس بواسطة الأنصار وزعماء الأنصار. رحم الله الأمير نقد الله الذي كان يفتح الباب بنفسه عندما يأتي طارقآ إلي منزله في ود نوباوي والذي لم يتغير شكل منزله حتي الآن.

ومن الأنصار الجد العم أحمد العبيد أطال الله عمره الذي عاش أغلب حياته في سنار هو وشقيقه صالح عبيد رحمة الله عليه وصلا مبلغآ من الثراء نتيجة الجهد والعمل في مزارعهم فكتبا أكبر شيك في تأريخ السودان صور في الصحف فلقد إبتاعا عمارة السفارة الأميركية في الخمسينات بمبلغ يعادل مليون دولار أمريكي وفي نفس الوقت يجلس أحمد العبيد ويأكل مع سائقه وخدمه والعمال ويخدم ضيوفه بنفسه حافيآ . وبما أن منزله كان مجاورآ لمدرسة سنار فقد كان أولاد المدرسة يشربون من الأزيار في منزل أحمد العبيد ويصل طعام الإفطار يوميآ إلي أساتذة المدرسة ومدرسة البنات من منزل أحمد العبيد وعندما تراه لا تحسبه يمتلك مليمآ واحدآ أو هو بالرجل المتعلم وهو الذي ذكرت أنه قد وضع سبابته أمام الصادق المهدي قائلآ : الصباع ده بيتشقة ؟ إنت شقيت حزب الأمه . وفرض عليهم الصادق برلمانيآ هو المحامي خليل من الخرطوم لم يعرف أي شيئ عن سنار.

وللحديث بقية

شوقي

haneena
14-12-2005, 03:56 PM
الأخ محمد حسن العمدة
سلام
قلت هنا...
وليس كما قال البعض واظنها الدكتورة حنينة ان الرجل حكم لثلاث فترات
قلت أنا هنا و أرجو أن تعود لمداخلتي الأولي

الرجل أخذ فرصته أكثر من مرة في رئاسة الوزارة و لم نجد منه أي شئ يذكر سوي الكلام حتي كُنِيَ به
أين الثلاثة مرات في كلامي هنا؟؟!!!

همسة صغيرة من وحي كلام عمنا شوقي...
يسألك الإنجليز عادة...و هم قوم أحترم فيهم الكثير و يتميزون علينا بالكثير من الوضوح
?What do you like to be called
ثم ينادونك بما تحب من إسم و صفة

عمنا شوقي
متابعة معك..ربنا يخليك و منك نستفيد و نعرف ما فاتنا و خبئ علينا

محمد حسن العمدة
15-12-2005, 12:04 PM
الاخوة الاحباب / والاخت حنينة
سلام

في الحقيقة الحوار ايا كان اكيد مفيد واؤيد فكرة الاخ عبد الله ولكن لي تحفظات حول النقاط التي قام بتحديدها مثل استبعاد الانظمة العسكرية والاكتفاء بالتجربة الديموقراطية , وكما يقال بضددها تتبين الاشياء , اتفق معه تماما في ضرورة عدم الاعتماد على الذاكرة وسرد القصص الغير مدعومة بادلة لان اطلاق القول لمن اسهل وابسط الاشياء خاصة لمن بعدت بهم الايام والسنين عن الوطن ناهيك عن تاثيرات الغربة وخصوبة الخيال فيها .

ما اريد التركيز عليه هو ضرورة التوثيق وتدعيم القول بالمستندات واكرر ان هذه النقطة مهمة جدا واذا لم تتوفر فعلينا بالارقام تماما مثل الارقام التي ذكرها العم شوقي ومع انه اراد الاشارة بها الى السيد الصادق المهدي الا انه لم يوفق لان الامام الصادق المهدي قد يكون هو الرئيس الوحيد ليس في السودان فقط بل في العالم باثره الذي لم يتقاضى راتبا لشغله منصب رئاسة الوزراة , هذا الى جانب انه قد يكون الرئيس الاوحد على الاطلاق الذي لم يتهمه احد ولم يجرؤ على اتهامه حتى صبية الجبهة الاسلاموية بالسرقة او التزوير او المحسوبية بل كانت كل برامجه وخطط عمله قومية تعقد لها المجالس القومية والاكاديمية والمتخصصة .

على العكس من ذلك اعدائه ونظرائه

انا اؤيد فكرة الاخ عبد الله الشقليني لان النقاش المرتب والمنضبط - مع تركي مساحة للاخر - يفضي الى تبيان حقيقة عكس ما يحاول ان يذهب اليه العم شوقي والمؤييدين له

كما يجب علينا الانصراف عن ما لا يفيد النقاش الى جانب عدم صحته في كثير من الاحيان فكثيرون وهم مندفعون في كراهيتهم يذكرون ما يمكن ان يكون عليهم وليس لهم مثل ما تسرعت به الاخت حنينة ولا اريد ان ادخل في - غلاط - لا يفيد وليس ضروريا ان تقول ثلاث مرات تحديدا عدديا أين الثلاثة مرات في كلامي هنا؟؟!!!

فالمهم هو انها ذكرت اكثر من مرة وهذا غير صحيح فالمتلقي يفهم من السياق ان الامام المهدي قد تقلد لمرات طويلة حكم السودان وفشل فيه والصحيح هو ان فترته الاولى لم تتجاوز السبعة اشهر حتى الانبياء والمرسلين يتمون رسائلهم في سنين عددا فكيف لرجل حكم فقط لسبعة اشهر ان يحول بلاده الى جنات عدن ؟؟؟؟ ده يا اخت حنينة السنة المالية في اصغر مؤسسة 12 شهر فما بالك في دولة ؟؟؟؟؟؟؟

لم تتدم فترته لانه استجاب لنواب الشعب الذين قاموا بسحب الثقة من الحكومة ولم يرفع السلاح ويعتلي الحكم غصبا وعنوة وهذه تضاف الى رصيد الرجل وخلقه الديموقراطي المدني

الفترة الثانية لحكم الرجل لم تتعد الثلاث سنوات وهذه سنتناولها وبالارقام يا اخت حنينة فانعمي صبرا


ايضا هنالك قول لا احبز الخوض فيه لانعدام الفائدة فيه مثل الكثير مما يقوله العم شوقي واقول مكرها ان منزل اسرة الامير نقد الله ليس له بابا اصلا حتى يقوم الامير بفتحه بنفسه فهو مفتوح امام الناس اجميعين طيلة ايام السنة الى جانب الكثير من القول الغير صحيح والمنعدم الفائدة اصلا فمن الافضل ان نحكم قولنا ونعلقنه بدلا من تمييعه وتقليل فائدته أنفسنا أنصار أولاد أنصار نتألم لما شاهدناه يمارس بواسطة الأنصار وزعماء الأنصار. رحم الله الأمير نقد الله الذي كان يفتح الباب بنفسه
ما لا افهمه ابدا ان العم شوقي يصر اصرارا كبيرا على انه انصاري وهو القائل ان الامام المهدي مجنون ويستحق ان يضرب عنقه اذا لم يكن هذا خروج من الدين ودجل وشعوذه يستحق عليها المهدي ان يضرب عنقه اذا لم يتب واذا كان المهدي مجنونا فماذا عن كل علماء السودان كتابهم و مفكريهم و متعلميهم وهم بالملايين؟

فكيف يا عم شوقي تقول انك انصاريا بعد كل هذا ؟؟؟

ده كلوا ما بيهمني كتير بس كلما اتمناه ان يتخذ الحديث ناحية العلمية والمعقولية بعيدا عن القصص والروايات فهي لم تنفع المعسكر الشرقي كثيرا كما لم تنفع المعسكر الغربي ولهذا نعيش الان في العالم الجديد فزا ارجو ان نبتعد عن مثل هذا القول وان نلتزم الموضوعية في حوارنا

ساعود لاحقا لاستعراض فترتي حكم الامام المهدي موضوع البوست

شوقي بدري
16-12-2005, 01:24 PM
http://www.sudaniyat.net/upload/uploading/wsx2.jpg

شوقي بدري
16-12-2005, 01:27 PM
http://www.sudaniyat.net/upload/uploading/wsx1.jpg

شوقي بدري
16-12-2005, 01:28 PM
http://www.sudaniyat.net/upload/uploading/wsx3.jpg

محمد حسن العمدة
17-12-2005, 10:14 AM
العم شوقي لا ادري ماذا تريد ان توضح لنا باستعراض مخطوطات خاصة بالزعيم الراحل اسماعيل الازهري ؟؟؟

على العموم ساواصل في موضوع البوست الاساسي حزب الامة برئاسة الصادق المهدي ولدى في هذا الشان الكثير لاقوله , ولنبدا بفرقعات بداية البوست :

بالرغم من أننى على اقتناع كامل بأن أحد مشاكل القرن الأفريقى هى الصادق والرؤساء الأفارقة . وبالرغم من أن الصادق قد اختتم محاضراته فى اليوم الثانى بهجوم شديد على الانقاذ واخر جزء من كلامه كان يتحدث عن اهمال الانقاذ للمرأة السودانية وحقوقها . وكنت أنا أجلس بالقرب من ثلاثة من السودانيات الأكاديميات . والكل يعرف أن حزب الأمة هو أكثر الأحزاب السودانية التى همشت المرأة . ويكاد ينعدم أى نشاط نسائى فى حزب الأمة . وحتى الاخوان المسلمين أعطوا المرأة الكثير من المراكز القيادية .


لقد ذكرت ( بالرغم ) لمرتين وكنت انتظر ما بعد ( بالرغم ) هذه الا انني فوجئت بتهمة اخرى اضفتها لاتهام الصادق المهدي بانه احد مشاكل القرن الافريقي !!!!! وهي تهمة اهمال حزب الامة للمراة ؟!!!! ولانني لم اجد بعدا لـ ( بالرغم ) فانني ساكتفي بالتعليق على النقطتين اعلاه :
تهمة انه احد مشاكل القرن الافريقي :
لم يحدد لنا العم شوقي باي شكل من الاشكال يعتبر السيد الصادق المهدي انه احد مشاكل القرن الافريقي فمثلا هل جاء الرجل في يوم من الايام على راس دبابة كعادة معظم الرؤساء الافارقة وقام باغتصاب السلطة من سلطة مدنية ديموقراطية ؟؟؟ ام هل وقع تحالفات لحماية النظم الدكتاتورية ؟؟ ام ارسل الجيوش ايبان سنين حكمه القلائل لحماية ديكتاتور افريقي ؟؟؟

هل نظر السيد الصادق المهدي في يوما ما لمشروعية الانظمة العسكرية ؟؟؟ هل اسس السيد الصادق المهدي تنظيمات سرية مهمتها اشاعة القلاقل بين الشعوب الافريقية كان دعم المليشيات التوتسية او الهوتية او الامهرية او اعمل تدخلا لجهة ما في صومال ما قبل وبعد الحرب ؟؟؟؟؟

كيف يكون السيد الصادق المهدي احد مشاكل القرن الافريقي وهو المبادر دائما لاطفاء الحرائق الافريقية وليس باخرها مبادرة النوايا الحسنة لاخماد نيران الحرب الاثيوبية الاريترية ؟؟؟؟؟؟؟

بل على العكس من ذلك تماما معظم المراكز العلمية الاوربية والافريقية لدراسات السلام تطلب راي الرجل لتستنير به في حل مشاكل القارة الافريقية ولذا توجه اليه الدعوات دون غيره من الزعماء الافارقة ولربما يكون هذا قد سبب غلا وحسدا تجاه الرجل نقراه كل يوم في المنابر السودانية من قبل البعض .
بل لم شرع الامريكان في مشروع السلام في جنوب السودان الا بعد زيارات قام بها مسئولين من الادارة الامريكية لحزب الامة ووقفوا على الاوراق التي اعدها الحزب من اجل السلام بل قد يكون حزب الامة هو الحزب الوحيد الذي كون رايا وضاحا خطه في كتب وزعت على الجميع وفي المكتبات تحدث فيه عن رايه في السلام وكيف يكون وحدثنا عن استدامته .

وهو القائد الاوحد على الاطلاق في تنظيمات المعارضة يسارها ويمينها الذي قام بزيارة الى اراضي الحرائق والمعسكرات في دارفور الحزينة ووقف على معاناة اهلها وهو القائد الوحيد حتى الان الذي قام بزيارة للاجئين في القاهرة وتفقدهم متوقفا عند معاناتهم وقدم لهم ما يستطيع من دعم سياسي ومعنوي وما سيقدمه في مقبل الايام .
يحمد للسيد الصادق المهدي انه صاحب الاغلبية الجماهيرية على الاطلاق في السودان ولكنه لم يفكر يوما في الوصول ( بالقوة ) الى السلطة مستخدما ثقله الجماهيري وكان في امكانه ان يفعل وان ( يتعصب ) ( ويكنكش ) في السلطة ولا يخلع عنها ابدا وسوف تسنده جماهيره والكل يعرفها جيدا .
كان يمكن ان يستخدم حتى القوة العسكرية ويسلح انصاره بالسلاح والعتاد وكان له ان يقول ما قال الكيزان الزارعنا غير الله اليجي يقعلنا وما كان لاحد من البشر ان يخلعه حتى ولو جاء بوش بجيوشه .

ولكن لم يفعل الرجل

لم يفعل لانه يؤمن بالديموقراطية وحكم الشعب

لم يفعل لان الرجل يعشق الحرية

لم يفعل الرجل لانه يحترم حقوق الانسان وحرياته الاساسية

لم يفعل الرجل لانه يؤمن بكرامة الانسان وحقه في الحياة الطبيعية والكريمة بان يختار من يحكمه

يؤمن الرجل بكل مبادئ المساواة والحرية والكرامة

وهو في هذا على خلاف والقادة الافارقة الشموليين

ولهذا فنحن نؤيد الرجل لاننا نؤيد المبادئ وليس لانه السيد الصادق المهدي

نؤيده لانه لا يزال يدافع عن مبادئه لم يهاجر طويلا ولم يشارك النظام الشمولي باي مبرر كان

لم يشارك الرجل نظام الجبهة بالرغم من مشاركة الكثيرين وعلى راسهم الحركة الشعبية والحزب الشيوعي او ما كان يسمى سابقا بالتجمع الديموقراطي ولم نسمع صوت ادانة منكم لما يحدث

بالرغم من ان ما حدث في صلب اسباب استدامة المشاكل في افريقيا

لهذا كله للسيد الصادق ان يصدق ما يقول ومن حقنا وحقه ان نصدق ما يقول
وساعود لمسالة المراة التي كرمها حزب الامة بان جاز لها فرص رئاسة الحزب وتعتبر الاستاذة سارة نقد الله اول امراة سودانية في السودان والشرق الاوسط وافريقيا تترشح لمنصب نائب الرئيس لاكبر حزب سياسي في افريقيا والمنطقة

المراة التي حافظت على حقوقها في حزب الامة بحل كافة الاجهزة اذا لم تنال او قلة نسبتها عن 20% في اي مؤسسة تنظيمية تابعة للحزب

الحديث عن المراة في حزب الامة سيكون زو شجون لانه مدعوما فكريا وتاصيليا وسياسيا ومحافظ عليه من الرجل قبل المراة فليس فينا منكفي ولا منبت

ولي عودة

شوقي بدري
18-12-2005, 08:21 AM
حكيمنا عبد الله الشقليني
لك التحية إبن أمي أمدرمان
أوافقك الرأي في أن البوست قد إنحرف ويمكن تغيير العنوان كما طلبت أو إضافة إنجازات أو إخفاقات زعماءنا.

الشكر للجميع للتداخل هنا وأرجو أن أوضح بعض النقاط:

(1)
عندما أقول الأنصارية (لايف إستايل) القصد بأن الفكرة التي تكونت هي الإنتفاضة ضد الذل والظلم وإعطاء الحق للمسحوقين والفقراء مثل ثورة زباتا في المكسيك أو إنتفاضة لاتين أميركا ضد الإستعمار والقهر الإسباني بزعامة سيمون بوليفار.

والمهدية ليست بدين جديد أو رسالة إلاهية وحتي إذا كانت لا يحق لأي بشر أن يستغل إرتباطه بالمهدي ويتسلط علي العباد والبلاد.

المؤلم أن المتعلمين والبروفيسرات يقولون عند توجيه أي إنتقاد للصادق (نحنا سيدي ده ما بنقبل فيه كلام) ؟ وهذه مهزلة لأن الصادق إستشهد في خطبة العيد قائلآ بارك الله في رجلآ أهداني عيوبي.

(2)
كيف نهدي له عيوبه إذا لم يكن يريد أن يستمع؟ هل الصادق خيرآ من سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟ فلقد قال خليفة المصطفي : لقد وليت عليكم ولست بخيركم. كما طلب أمير المؤمنين أن يقومه المسلمين وقال أيضآ أصابت إمرأة وأخطأ عمر. وأخطاء الصادق لا تحصي والدليل الحالة التي هو فيها اليوم وسجنه وإهانته وإذلاله بواسطة من إصطفاهم وإجباره علي ترك بلده هاربآ متخفيآ .

(3)
عندما كان الصادق في مدينة لوند السويدية في نوفمبر 2005 كان يشتكي لجلسائه بمرارة عن خيانة مبارك الفاضل وسرقته وعمولاته التي كان يأخذها في كل مشروع. لماذا الشكوي ولقد قيلت له أمام شهود أن مبارك يسرق وأن بطانته تجثم علي صدور البشر ولا ننسي فظائع علي الحاج حليفه والأسمدة الفاسدة.

في عام 1969 ذهب الأستاذ الصحفي الفاتح محمد التجاني سلوم بصحبة الصحفي محمد سعيد محمد الحسن لزيارة الصادق وتحذيره من تحركات الضباط وتوقع إنقلاب ، فاستخف بهم الصادق وكما أورد محمد سعيد محمد الحسن في كتابه عبد الناصر والسودان أن الصادق بدأ يحسب في أصابع يده اليسري في حالة الإنقلاب معددآ الأسباب أولها أن العسكر قد وعوا التجربة وأنهم بعد أكتوبر لن يجرأوا علي التفكير في الإنقلابات.

(4)
في سنة 1989 كان حتي أطفال المدارس يعرفون أن الإنقلاب قائم ومذكرة القوات المسلحة لم تكن كشف عرس بل توضيح كامل للأمر. ولكن تأكد مرة أخري أن القون صفاية . ونحن صغار كنا نسمع عن "الأولجكارية" وكان يتطرق لها الأستاذ عبد الله رجب صاحب جريدة الصراحة المشهور بأغبش وهو من أعظم مفكري السودان وإن لم يذد تعليمه عن المرحلة الأولية إلا أنه مثل الريفي والسلمابي علموا أنفسهم بأنفسهم وكانوا من كبار مفكري الأربعينات والخمسينات . وعرفنا أخيرآ أن الأورلجكارية هو نظام الحكم الذي يقوم علي الثروة ويحكم فيه الأغنياء دون أن يشاركهم الفقراء في السلطة وهذا ماذكره أفلاطون في "الجمهورية" ويقول إنما بين الثروة والفضيلة فارق ، وهذا يجعل كفة أحدهم تنخفض كلما إرتفعت الأخري. إذا وضعتا علي كفتي ميزان. فإذا كرمت الروة والأثرياء في دولة ما قل تكريم الفضيلة والفضلاء فيه حتمآ.
ولهذا ضحي بوزير التجارة في حكومة الصادق لأن ابوحريرة أراد أن يقف مع المسحوقين ويقف ضد دولة الأولكجارية التي سيطر عليها أقرباء وحلفاء الصادق.
إذا كنتم تتكلمون عن الدين الإسلامي فقد قال بن كثير (البداية والنهاية) أن عمر رضي الله عنه بعد توليه قال :
قد شغلتموني بأمركم هذا فما ترون أن يحل لي من بيت المال ؟
فقال علي رضي الله عنه : ما يصلحك ويصلح عيالك بالمعروف ليس لك من هذا المال غيره . فقال عمر القول ما قال علي.

ويواصل إ بن كثير : كان عمر يضع إذارآ فيه أثنتي عشرة رقعة وكان في عام الرمادة لا يأكل إلا الخبز والزيت حتي إسود جلده. ويقول بإس الوالي أنا إن شبعت والناس جياع.

وهذا عكس بني أمية والعباسيين وبقية حكام المسلمين مثل هشام بن عبد الملك الذي لم يلبس ثوبآ قط وعاد إليه. حتي أن ملابسه لا يحملها إلا 700 بعير من أجلد ما يكون من الإبل. وبعد موته أحصي له 12000 قميص وقيل لم يكن هناك أعطر ولا ألبس من هشام. وهذا هو الفرق.
وأذكر أني قرأت أن أحد الجنرالات في الحرب المكسيكية الأميريكية التي إنتزعت فيها أميركا تكساس وكاليفورنيا من سانتانا حاكم المكسيك أن أحد الجنرالات الأميركان كان يستخدم ثلاثة مركبات لحمل متاعه الخاص، ولم يكن الجرحي يجدون عربة لنقلهم.
الظلم يمكن أن يمارس في كل الوقت وعندما نورد وثائق الأزهري أو غيرها لكي نؤكد أن حكامنا كانو نذيهين ولم يكونوا يسرقون . إلا أن لهم أخطاءهم ككل البشر وحتي الأزهري لم يسلم من الأخطاء والهنات.


ونعود

شوقي.

محمد حسن العمدة
18-12-2005, 10:46 AM
وهذه مهزلة لأن الصادق إستشهد في خطبة العيد قائلآ بارك الله في رجلآ أهداني عيوبي.

(2)
كيف نهدي له زنوبه إذا لم يكن يريد أن يستمع؟


العم شوقي بدري

سلام


مثل هذه التناقضات في القول هي التي تؤدي الي انحراف البوست فكيف يطلب الرجل النصح واهداء العيوب كما ذكرت ثم تاتي في السطر الثاني على طول لتتسائل بانه لا يريد ان يستمع ؟؟

المشهور عن الرجل انه ديموقراطي اكثر من اللازم وفي ذلك يقول الكثيرون انه سبب فشل الديموقراطية اي ان البعض يذمه من اجمل صفة فيه وهي الديموقراطية

الصحافة الصفراء وساقطة القول مثل الوان والراية وغيرها من صحف اليسار التي كانت تضرب النظام الديموقراطي بل بعضها كان يكشف الاسرار العسكرية على الصحف مباشرة , لقد اسمعته ما لم يسمعه رئيس وزراء او رجل دولة في العالم باسره فكيف لا يريد ان يسمع ؟؟؟

عموما وطالما لم ياتي احد باحصاء عن اخفاقات الرجل في الديموقراطية الثالثة فساتي بانجازاته وكما قلت ليقدم كل منا كتابه والقراء والزوار هم الفيصل فكل شي امام العامة

محمد حسن العمدة
18-12-2005, 12:02 PM
العم شوقي ما آتيك به الان وفيما بعد ليس نسج خيال وقصص رواه وانما واقعا كان معاشا وانجازات حصرت وسجلت وارقام وما احلى الحديث عندما يكون مرقما وليس بمرغما .
عندما وقع انقلاب مايو ( انقلاب اليسار )في العام 1969م كان الجنيه يساوي 3.5 دولار وعندما تفجرت الانتفاضة وجدت ان الجنيه قد شاخ وبلغ ما قيمته 14سنتا أي ان الدولار حينها يساوي سبعة جنيهات ؟؟؟!!!! وعندما جاء 30 يونيو قال قولته المشهورة لولا الانقلاب لصارت قيمة الدولار 15 جنيها خمسة عشر جنيها وكان النظام الاقتصادي الذي وجده السيد الصادق المهدي بعد انتخابه رئيسا للوزراء اقتصادا مشوها :
عجز في الميزان المالي الداخلي
عجز ميزان المدفوعات الخارجي
التضخم
الديون الخارجية
تدني العملة الوطنية وتدهورها
اعتماد التنمية على القروض والمعونات

ولكن رغم ذلك فان النظام الديموقراطي حقق الاتي

الإنتاج الزراعي
إنتاج الذرة في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 22 % .
إنتاج الفول في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 83 % .
إنتاج السمسم في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 50 % .
إنتاج الدخن في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 34 % .
إنتاج الصمغ العربي في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 71 % .
إنتاج القطن في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 62 % .
إنتاج الفول في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 22 % .
طبعا انتاج القمح تفوق علي انتاج الديموقراطية لزيادة المساحة المزروعة قمحا على حساب ذراعة القطن المحصول النقدي الاول في البلاد اضافة الى ان انتاج الفدان الواحد من القطن ينتج ما تساوي قيمته ستة افدنة من القمح !!!!!!!!!!
قيمة المحاصيل التي خسرتها البلاد في السنوات الاربع مليار دولار والعائد من القمح 223 مليون دولار أي ان البلاد خسرت 777 مليون دولار , طبعا في حالة واحده بس البلاد ممكن تربح اذا تمت زيادة قيمة المليون الحسابية للتفوق على المليار تماما في حالة زيادة الزمن ساعة وهذه واحده من عجائب ( انجازات )السياسات الرقمية لنظام 30 يونيو
الانتاج الصناعي

في العام 1994 تاريخ المقارنة كان يوجد بالعاصمة عدد ( 3100 ) مصنع العامل منها عدد ( 240 ) مصنع وعليك باعلانات التلفزيون حينها لتعرف النوعية العاملة !!1
الغزل والنسيج
متوسط انتاج الغزل في الاعوام الاربعة قبل النظام 3370 طنا ومتوسط الانتاج في اعوام الانقلاب الاربعة الاولى 3181 طنا
متوسط انتاج النسيج في الاعوام الاربعة قبل النظام 52.5 مليون ياردة المتوسط بعد الانقلاب 44.7 مليون ياردة !!!!!
صناعة الزيوت والصابون
إنتاج زيت عباد الشمس في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 35 % .
إنتاج امباز القطن في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 50 % .
إنتاج صابون الغسيل في السنوات الأربع قبل نظام 30 يونيو يفوق الإنتاج في السنوات الأربع بعده بنسبة 14 % .
صناعة الدواء
متوسط انتاجية مصانع الدواء في الأعوام الأربعة قبل النظام تساوي 34 % من طاقتها , متوسط انتاجيتها في الاعوام الاربعة بعد الانقلاب تساوي 24 % من طاقتها . والباقي تموهو ناس علي الحاج موية عشان كده تفشت الامراض وخاصة الملاريا في العام 1994 وكنت وجميع طلاب الجزيرة من ضحايا علي الحاج وعصابته .مع العلم بان السيد الامام بدا بنظام اقتصادي مشوه مايويا ولكنه اورث نظام 30 يونيو الانقلابي الاتي

ميزانية داخلية غير معجزة
ميزان مدفوعات معجز بنسبة 40 % ولكن يدعمه عون سلعي
دعم ميزان مدفوعات يبلغ 800 مليون دولار سنويا .
قيمة صادرات تبلغ 800 مليون دولار في العام 1988 / 1989 فاين هي صادرات اليوم ؟؟؟؟
وورث الدين الخارجي كما جاءت به مايو بزيادة الفوائد المضافة
كما ورث برنامج تنمية تموله القروض والمعونات بنسبة 1.5 مليار دولار في السنة
وورث احتياطيا استراتيجيا من الذرة يبلغ 15 مليون جوال
وورث 1.5 مليار دولار معونات وقروض تحت الصرف الان وبعد كل هذه الانجازات على المستوى الاقتصادي فقط وفي فترة لم تتجاوز الثلاث سنوات فقط اكرر الثلاث سنوات فقط هل يعتبر الامام فاشلا ام ناجحا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هذا على مستوى الاقتصاد كما ذكرت ولم نتطرق بعد للخدمات التي وفرها الامام الصادق المهدي في بلد من اكثر بلدان العالم الثالث تخلفا بسبب مغامرات قوى اليسار واليمين , واقتصاد مثل الذي ورثه من تركة مايو المثقلة بالدين والعجر . لم نتطرق لجانب الصحة والتعليم والحريات وووو الخ
ما جاء وسياتي بناء على ارقام كما كررت كثيرا وعلى احصاءات علمية وليست نسجا لقصص ولخيال يجد الاستحسان لانه يشبع فقط رغبات البعض والتي لا ادري ما اسبابها ؟؟؟!!!!!

محمد حسن العمدة
21-12-2005, 12:45 PM
**

شوقي بدري
21-12-2005, 12:48 PM
ما يؤلمني ان الجيل الذي سبقنا و استلم اللبلد بعد الأستقلال قد فشل حتى في ان يحافظ على البلد حتى كما تركها الأنجليز. فعندما حضر داق هامر شولد السويدي الذي كان سكرتيرا للأمم المتحده والذي قتل في الكونقو الى السودان و شاهد الأنضباط و مشروع الجزيره الذي كان يسير كالساعه و السكك الحديديه و الخطوط الجويه السودانيه المنضبطه و المحاكم التي يسود فيها القانون و الصحافيين الذين على مستوى المسئوليه قال داق هامر شولد" ان السوداننين هم القاطره التي ستدفع بتطور افرقيا"
و نحن في مدرسة ملكال الأميرية الوسطى بعد الأستقلال مباشره كنا نزود بالأسره و البطاطين و الناموسيات و الطعام و الحليب و السكن الجيد. وفي الأجازه تمنحنا الدوله تذاكر سفر الى مواطننا الأصليه. زميلنا اوشي من خارج حلفا كان يزود بتذكره الباخره لكوستي ثم تذكرة قطار لحلفا ثم سركي (اذن) جمل لقريته. و صديقنا محمود الذي كنا نناديه بحاج منزو كان يزود بتذكره لواو ثم سركي لوري لخور شمام خارج واو . الأخ اسماعيل كان من كاجو كاجو و تابان مايكا كان من شرق الأستوائيه و الكل يزود بطعام كاف لرحلته.
العلاج و التعليم كان مجانا للجميع و لم تكن هنالك سرقه او نهب او تسلط و الجميع سواسيه امام القانون.
ثم اتى جيلنا في الستينات و السبعينات لكي يكمل رسالة الفشل و الأنحطاط . و لكي لا يضيع الجيل الحاضر و القادم لأن جيلنا هو جيل ميؤس منه و يجب ان نختشي و نتراجع وان لا نفسد على الشباب ولكن تأكدوا اننا بدون شفافيه او صراحه تامه لن نتقدم. و قديما كان يقالون في السودان" البيخجل من بت عمه ما بيحملا"
و من السهل جدا ان يخطأ البشر و كل البشر و قد تخطأ امه بكاملها. و من السهل ان يسير الخطأ صحيحا في راي الجميع. و اذكر انني استشهدت بالأيه " وكفى الله المؤمنين شر القتال" و هذا ما يقوله الجميع فنبهني من يعرف القران ان الأيه الصحيحه " كفى الله المؤمنين القتال" و كنت اردد كما يردد الجميع " وان كيدهن لعظيم" و هذا ما يردده الجميع الى ان اكنشفت بينما اقرا القران بالسويديه ان الصحيح هو "وان كيدكن لعظيم" كما في سورة يوسف.
صديقي جاك في كاوشنج في جنوب جزيرة فيرموزا قال لي بعد عدة ايام من مراقبتي انني اشرب الماء البارد بعد الأكل فقلت له ان هذا شيء طبيعي يعمله كل العالم و العالم لا يكون مخطئا و لأن جاك رجل حكيم سمى اسمه جاك حتى يريح الأجانب من اسمه الصيني المعقد فقد قال لي "العالم قد يكون مخطئا" ثم وضح لي الأكل الساخن يعطي النسان طاقه اكثر فبعد شراب الماء البارد كانني اكل طعاما باردا و من الخطأ ان اشرب بعد الأكل لأن عملية الهضم تبدأ في المعده بواسطة العصاره الهضميه وعندما اشرب الماء اكون قد تخلصت من العصاره الهضميه.و لهذا لا يشرب الصينيون سوى قليل من الماء الساخن بعد الأكل و قد لا يشربون بعد الأكل.
أمثالنا السودانيه قد تغيرت بسب الخطأ فعندما نقول " الكلب بيريد خناقه" نقصد في العاده ان الكلب يحب من يضربه او يهينه و لكن اصل المثل ان الشيء اللذيذ ممتع و ان كان يسبب الضرر فالكلب يحب العظام و يحاول ابتلاعها و يخنقه العظم و يناضل كي يخلص نفسه الا انه يحاول مرة اخرى لحبه للعظام. و نقول "صاحب الرايحه يفتح خشم البقره" و نقصد بأن الأنسان عندما يكون محتاجا و يفقد شيء مهم يبحث بعدم معقوليه و يحاول أن يجده حتى في فم البقره و الحقيقه أن معنى المثل إن صاحب البهيمه الضائعه(الرايحه) من المفروض ان يتصرف بمعقوليه و يفتح فم أحد الأبقار لكي يرى اي نوع من العشب او القش يمضغه البقر. و هنالك الحنطوت والديس و النال و لسان الطير و السعده و التمليكه و الموليته و حتى الأنكوج عندما يكون طريا تأكله الأبقار و الضريسه و الحسكنيت عندما يكون طريا تأكله البهائم. و يمكن لراعي ان يحدد مكان بهيمته الضائعه بمعقوليه بالنظر لداخل فم البهيمه.
ونخطأ كذلك عندما نحث شخص على الأختشاء عندما نقول "اللي اختشو ماتو" و يخطأ حتى الأخوان المصريون الذين هم مصدر للمثل . فعندما شب حريق في القاهره في حمام عام للنساء خرجن بعضهن عاريات للشارع و عندما تعرض لهم بعض المشايخ طالبين منهم ان يختشوا فقالت احداهن" اللي اختشوا ماتوا" لأن من اختشوا ماتوا حرقا.
ونقول في السودان"اللي يشغلك بيقده" و يفهم الأغلبيه بأن القده هي الخشبه التي يعمل بها البناء و لكن المقصود به هو السوط او الكرباج و تقول اغنية السيره أخوات البنات القده عطشانه و بتدور الرجال اللي بيحملوا بطانه
و نقول "شدة كرياكو" و الحقيقة هي شدة حمار كرياكو لأن كرياكو اليوناني كان سكيرا و كان حماره يرجعه للبيت مهما اختلفت الطرق.
و نقول "العين بحسين" و الحقيقه هي العين باليغلب حسين و حسين أحمد حسين كان اول اخصائي في طب العيون و تبعه في نفس المجال الدكتور علي أرباب و الدكتور الباقر و اخرين. و شقيق الدكتور حسين كان من اوائل مديري البوليس في السودان.
نحتاج لجيل شيجاع لا يتهيب اما جيلنا فهو ميؤس منه. و أكبر مصيبه تواجهنا هي الطائفيه و التي اذا لم نتخلص منها فلن يتقدم السودان و لقد نجح ازهري في هز عرش الطائفيه الا أنه لسؤ الحظ صار مسيطرا على الحزب الأتحادي و لهذا قال يحي الفضلي "الصنم دا انا صنعته بايدي و راح اكسره" لهذا تعاون يحي الفضلي مع نظام عبود. وصار كل من له انتماء لطائفه و يستطيع ان يرضي السيد يصير مسيطرا على البلاد و اعناق العباد.
وزير الدفاع الذي كان من المفروض ان يحمي العرض و الشرف و الوطن كان فضل الله برمه. و في السبعينات كنت اراه كثيرا في منزلنا في ام درمان لان صلاح محمد أحمد صلاح و جده ألأمير صلاح متزوج من شقيقتي ووالده بن عمة أمي ووالد صلاح كان تاجرا في لقاوه. و اللواء فضل الله برمه متزوج من خديجه و هي ابنت خالة صلاح ولهذا كان تواجدهم في منزلنا شيء عاديا خاصة وان صلاح كان يسكن معنا حتى قبل ان يتزوج من شقيقتي و يصير شريكي. و لقد سمعت فضل الله برمه في السبعينات و امام مجموعه من الناس في منزلنا يقول بأنهم قد سحقوا المرتزقه و قاموا بغإزالة الرتب العسكريه من على اكتاف الضباط قبل الحكم عليهم بالأعدام و ضربهم بالرصاص. و هؤلاء المرتزقه الذين يتحدث عنهم هم جنود حزب الأمه و الأنصار المساكين الذين اتوا على اقادهم سرا من ليبيا و غرب السودان ثم صار فضل الله برمه وزيرا لوزارة الدفاع في حكومة الصادق المهدي.
و عندما رجع فضل الله برمه في بداية الثمانينات بعد ان كان ملحقا عسكريا في نيودلهي لم يكن له مسكنا في الخروم و كاي يقيم في منزل في الثوره شرق مجموعة البيوت التي عرفت ببيوت الصول. وكنت ازوره و زوجته بإنتظام وعندما اصبح وزير دوله للدفاع في الديمقراطيه الأخيره ذهبت لتحيه ووجدت معه اللواء فضل الله حماد و أخرين. و في تلك الأيام ذهب الصادق المهدي الذي كان وزيرا لدفاع لأنجلترا للتفاوض مع شركة رويال اوردنس التي كانت لعقود عديده تمول السودان بالسلاح. ومباشرة بعد زيارة الصادق المهدي ذهب الأنجليزي الذي يمثل مكتب السودان للمشتروات و طالب بعموله.
ولأن رويل اوردنس جزء من بريتش اير سيباس فلقد استغرب جولاين الذي كان وقتها نائب المدير العام لبريتش اير سيباس ان يتصل شخص بعد زيارة رئيس وزراء السودان. وصلتي بجولاين انه كان مولعا بالسيارات القديمه و مشاهة مبارايات التنس و يشاركه في هذه الهوايه رمزي شريكي لأكثر من 20 سنه. و عندما صار فضل الله برمه وزيرا لدفاع ظهر مصري يدعى عبدالله و صار يتحدث بإسمه خاصه مع شركة البد فورد ثم ظهر الأنجليزي الذي يمثل مكتب السودان للمشتروات و الحقيقه مكتب السودان للمشتروات كان يشتري كل شيء لحكومة السودان حتى السلاح حتى غير الأمير نقد الله هذا النظام و اصبح للجيش مشترواته الخاصه. و حاول الأنجليزي ان يلوي ذراع الشركات الأنجليزيه و كان يقول ان الامر يجب ان يسير كما كان ايام الجنرال التوم و كان يقصد الزبير رجب صديق النميري الحميم و الذي كان يتحصل على هذه العمولات ثم بدأ الحديث ان الديمقراطيه ستسقط وان الجيش سيستلم السلطه من جديد.
فوجدت من اللازم ان أخبر فضل الله برمه. فأخذت معي محمد صالح عبد اللطيف و هو قاضي جنايات ام درمان الذي رفض ان يحاكم فاروق ابو عيسى و أحمد سليمان في 63 فنقل ال قسم الحركه و ارجع أحمد العاقب من المعاش و حكم على فاروق و احمد سليمان بست شهور لأنهم في دفاعهم اساؤا للحكومه. و بعد الساعه السابعه صباحا كنا امام منزل فضل الله برمه في كوبر لكي اخبره بالمصري الذي كان يسيء لأسمه و محاولة الأنقلاب التي كانت معروفه في لندن. ووجدت شاويشا و عسكري سائق الساره و رجل امن امام المنزل و رفضوا السماح لنا بالدخول. و انتظرنا ساعه و ربع و قوفا امام المنزل و السائق يقوم بتلميع السياره المرسيدس 360 بلون البيج المائل للحمار. و افهمنا رجل الأمن انه من المهم مقابلة فضل الله برمه و قال"هذا غير مسموح انها اوامر خديجه" فأخرجت ورقه لترك رساله لفضل الله فصرخ رجل الأمن و العسكري و السائق بصوت واحد"ممنوع دي اوامر خديجه"
عمر اسماعيل ابن خال خديجه صديق عزيز بالنسه لي كان مدرسا في مدرسة بيت الأمانه في الستينات ثم تقابلنا في كوبن هاجن في نهاية الستينات بداية السبعينات و كان متزوج من سوزي البريطانيه و له منها ابن و الأن يعمل في حقول البترول في جزيرة داس في ابو ظبي. و في التسعينات و عندما بينما فضل الله برمه في السجن ذهب عمر اسماعيل لزيارة ابنة عمته فقبض عليه رجال أمن الجبهه و قيوده و ابرحوه ضربا و شتما و هددوه بالموت و بالسجن وطالبوه أن يمتنع عن زيارة خديجه و الا يخبر احدا بما فعلوه به. وحتى عندما قال أنه يزور اخته لم يشفع له ذلك. و لقد تألمت لما حصل لعمر و لا ادري هل تعرض أخوته الدكتور احمد اسماعيل او عبدالقادر اسماعيل احفاد الناظر قراض القش لنفس المعامله عند زيارة خديجه. اللهم لا شماته و لكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف بنى اللواء فضل الله برمه و الذي كان لا يملك اي شيء في بداية الثمانينات بيته الفاخر في الرياض؟
و عندما سؤل عمر نور الدايم كيف بنى منزله الفاخر قال"الأخوان ادوني" و في الديمقراطيه لا يتقبل المسئول هديه من اي جهه او اي شخص.
و لقد قالت حسب سيده عبدالكريم بدري للصادق المهدي في منزل يوسف بدري رحمة الله عليه و امام حشد كبير من الناس".....يا انت تكون عارف انو ود عمك مبارك الفاضل انو يسرق و دي مصيبه او تكون ما عارف ودي مصيبه اكبر"

و نواصل

شوقي بدري
21-12-2005, 12:49 PM
نحن نتوهم الأشياء فمثلا يقول الشاعر العربي
ضعاف الاسد اكثرها زئيرا و اصرمها اللواتي لا تزير


هذا ما يؤمن به الجميع و الشاعر ليس خبيرا في علم الزويولجي .فهنالك اسد واحد في منطقه تقاس بمئات الكيلو مترات يستطيع ان يزأر و هو الأقوى اما البقيه فتلزم الصمت و الا قتلت.
و نقول كالنعامه تدخل راسها في الرمل و ليس هنالك نعام يدخل راسه في الرمل لأن جلد الراس و العيون حساسه جدا و راس النعامه ليس بالريمه لكي تدخله في الرمل و السودان مغلوب على امره مسكين ما هو الا رقعه بائسه في الشطرنج السياسي العالمي نحرك كما يريد الاخرين و كما قال أحد الظرفاء ميزانية السودان اقل من ميزانيةفريق مانشستر يونايتد و العرب يظنون انهم اغنياء و كل الاموال المتداوله في العالم العربي سنويا جزء من القوه الشرائيه في نيويورك و ميزانية مجموعة الستي التجاريه تساوي ثلاث اضعاف دخل الدول العربيه سنويا و دخل شركة فيليب موريس للتبغ يفوق عائدات البترول في الدول العربيه و لقد قال الشاعر محمد سعيد العباسي قديما
لو عرف القوم في السودان اين هم من الشعوب
لقضوا نحبا وإشفاقا
ولأن محمد سعيد العباسي شاهد العالم الخارجي فلقد كانت لديه فكره اوضح عن الدنيا.
أخونا البساطي من أم درمان سوق الجلود و الذي هو شقيق محجوب الضب لاعب الكره الذي اشتهر في السبعينات و الأن بالأمارات حضر الى المانيا سنة 72 لأول مره و بعد ان شاهد مطار فرانكفورت و معرض الجلود العالمي حضر الى السويد. و قال بلهجته الام درمانيه المميزه وهذا بعد مذابح 71" النميري دا ما مجنون كاتل الناس في شنو دا حاكم ليهو خرابه"
حكومة الأنقاذ باعت الوهم للناس وقالوا انهم سيكونوا قوه عالميه وكانت مليشياتهم تغني"روسيا امريكا قد دنى عذابها"
و بعد ضرب مصنع الشفاء خرجت المظاهرات و كان هنالك خمسه اشخاص يعانون من سوء التغذيه يحملون يافطه ضخمه مكتوب عليها"أم ضريوه تحذر امريكا" و بعد سؤال مجموعه من الأشخاص( انا ابن ام درمان) عرفت ان ان ام ضريوه تقع خارج ام درمان
والأن بعد دفع ابنائنا الى محرقة الحرب و تحطيم الاقتصاد و هدم البنيه التحتيه في الجنوب او ما كان يشابه البنيه التحتيه انصاعت حكومة الأنقاذ لحكومة أمريكا والقليل الذي بقي من الحرب تقاسمه الكبار من الصوص و السياسين و لم يكن الأمر بالأحسن في ايام الديمقراطيه
ولسوء الحظ هذا الأتفاق هش و سينهار لأسباب كثيره. اولها ان هذا السلام مصطنع فأذا كان القتال قد اوصل الأخ قرنق للسلطه فسيظهر جون قرنق جديد و سيظهر بشير جديد فمدة الخمس عشر سنه الماضيه كانت حكومة الأنقاذ توزع صكوك الجنه و تقيم اعراس الشهيد و توزع الحور العين. و تطلق لقب الشهيد على كل من مات حتى من يقتل في حادث سير و تأكد ان 70 من اهل الشهيد سيدخلون الجنه معه مما دفع بالبعض لكتابة لسته باسماء المرشحين قبل الذهاب للجنوب.فمن الصعب ان نسدل الستار فجأه و نقول للذين ينتظرون دورهم في النعيم بأن المسرحيه قد انتهت وان الأقتتال كان خطأ.
ننحن السودانيون لا نزال في السنه اولى تحضيري في السياسه العالميه. وعندما اخترق بعض الوطنيون مكتب حسن الترابي و مخاطرين بحياتهم عرفوا بمشروع الأنقلاب في الدوحه لأن السفاره السودانيه في الدوحه كانت الجهه التي وفرت الأتصال بين الأطراف المتأمره و نظمت كل شيء و بكل طيبة و سذاجة الفلاح المسكين اتصلت المعارضه السودانيه و الجزء الذي يعتبر(تفتيحه) بالأم اي سكس او المخابرات الخارجيه البريطانيه و الذين طمنوهم ان كل شيء على ما يرام. ونسوا ان المخابرات البريطانيه قد نظمت اغلب الأنقلابات في الشرق الأوسط منذ ايام الضابط شكسبير, لورانس,النبي , كرومر و سبقهم غردون. اذا لم نكن نحن السودانين بتلك السذاجه لما وجدت الان قاعده امريكيه ضخمه في قطر ولما وجدت قناة الجزيره. و من الممكن ان يكون الاحتلال العراقي بطريقه مختلفه. لقد كان المفتاح في يدنا و لكن اخذناه و اعطيناه للصوص و طلبنا منهم ان يحموا الخزينه. وهذا سبب تكريم قطر للترابي.
و في سنة 98 اراد الترابي ان يعيد نفس الموال في دوله اخرى و كشفت نفس المصادر التحركات و الكن المعارضه كانت قد وعت الدرس وغادر شخص موثوق به الى البلد المعني وكنت انا في وداعه واخرين ولكن بعد عدت ايام و في أحد الفنادق لم يستطع السودانين في البلد المعني من تنظيم اجتماع او خشوا على انفسهم و بعد الاتصال بي اتصلت بوزير ربطتني ب صداقه قديمه في البلد المعني و بلغت الرساله .
القذافي كان ولا يزال على اقتناع بأن له الحق ان يسير مصير الشعب السوداني و عندما لم يسلم النميري راسه للقذافي بعد خطف الطائره و الدعم انقلب القذافي ضد النميري و بتصرف صبياني طالب بما اعطاه للسودان. و كلنا يذكر مال الكرامه .
و في بداية السعبينات قال الاخ علي ناصر رئيس اليمن الجنوبي في منزله في حي ديفيتسي بالقرب من شارع لينين في براغ وسط مجموعه من السودانين و العرب انهم بينما كان يقفون مع القذافي و ممثلي فلسطين في جامعة الدول العربيه في ا لقاهره شاهدوا النميري نازلا السلالم متقدما نحوهم فستأذن القذافي قائلا انه لا يريد ان يقابل هذا العبد. فضحك الجميع الا السودانين و على راسهم الشيوعي العظيم حسن قسم السيد رحمة الله عليه قائلا "ان بيننا و بين النميري ماصنع الحداد الا انه لا نقبل ان يوصف النميري او اي سوداني اخر انه عبد" فأكثر الأخ علي ناصر من الأعتذار قائلا من انه لا يقصد اساءة السودانين او اي شيء..... و لقد احسن الأخ حسن قسم السيد
و من يهن يسهل الهوان عليه و ما لجرح ميت ايلام
و كما نعرض نفسنا يشترينا الاخرون.
و نعود لما قالته حسب سيده عبدالكريم بدري في منزل العميد يوسف بدري و سط حشد من الناس لصادق
".....يا انت تكون عارف انو ود عمك مبارك الفاضل انو يسرق و دي مصيبه او تكون ما عارف ودي مصيبه اكبر"

بعد استلام حزب الأمه السلطه في الديمقراطيه الأخيره كانت الأراضي توزع لبشر لم يسكنوا ام درمانأ و يتواجدوا فيها و كانت القائمه الأسماء تعلق في القبه. وظهر السماسره الذين يحملون كوتشاينه من الأعفائات الجمريكيه و قيل انها لمحاربي حزب الأمه و لقد استفسرت في موضوع نشر قديما عما اذا كان محاربي حزب الامه اكثرمن جنود الرايخ.
كما قلت ان حكومة الصادق تعاملت مع السودان بنفس طريق الطاهر الكبجه الذي كان يبيع الشخت في سوق شجرة ادم بالرب من ابو روف. قسموه كيمان او كما فعل ياسر عرفات و بطانته. و هذه الأراضي و الأعفائات لم يستفد منها المناضولون و المجاهدون بل ذهبت الى جيوب السماسره و الحيتان الكبيره.
و عندما ذهب أحمد ابراهيم قاسم المشهور بأحمد كوريا محتجا لمبارك المهدي و أحمد كوريا حفيد الأمير مخير و يعقوب جراب الراي اخ الخليفه عبدالله تعايشه عرض عليه مبارك رخصة مواسير لأسكاته و التي رفضها كالقليل من رجال حزب الأمه الأمناء.
يكفي ان مبارك عندما كان وزيرا للداخليه كان يحرسه مدنيون مسلحون يمكن ان يشاهدهم االمرأ من الصينيه الكبيره في الخرطوم.
رحم الله الأمير نقد الله الذي كان يفتح بابه بنفسه لكل طارق عندما كان وزيرا للداخليه.
عندما استلم مبارك وزارة التجاره ظهرت سيده عرفت بعلوية التجاره.كانت تحل و تربط و عندما يحتاج الوكيل او نائب الوكيل او الموظفين الى اي غرض كالذهاب الر المؤتمرات كانت تقول لهم"امشوا استعدوا و انا بضمنليكم موافقة مجلس الوزراء" و رئيس الوزراء
وقتها يا اهلي كان الصادق .
و لقد قال الصادق على رؤس الأشهاد انه معجب بالجبهه لأنها حزب صغير استطاع ان ينظم نفسه و ان يكون له وضع اقتصادي مميز.
وربما لهذا حاول الصادق ان يكون لحزبه و رجاله وضع اقتصادي مميز كذلك. فعندما قدم عبدربه صاحب مصنع اطارات انترناشونال طلبا لوزارة الصناعه في بداية الديمقراطيه الأخيره لثمن رفع الأطارات 17% طلالبته الوزاره بفواتير مواد والتكلفه و اجور العمال و استهلاك الطاقه و الالات و المعدات و الترحيل......الخ. و هذه الطريقه كانت متبعه حتى في ايام النميري بالرغم انه اعطى لعبدربه احتكارا كاملا للسوق. و كانت الاطارات تصادر من السيارات المستورده فيما عدا الأسبير. وكانت هنالك يافطه ضخمه في مالميناء تقول"لا تسأل عن الأطارات" وزير الصناعه استلم هذا الموضوع وسمح لعبدربهب ب 40% زياده أخذ عبدربه 20% بدل 17% و حزب الأمه 10 والسيد الوزير 10.
اسرة حجار من الأسر التي قدمت لسودان.وإرتبط اسمهم بسجاير حجار و قديما كانت لهم مزارع للتبغ و الشاي و البن في الجنوب الا ان اغلب التبغ يأتي من هراري-زمبابوي و في بعض الأحيان من يوغسلافيا لأنه ارخص. و لقد شاهدت طائرات قنجاري تنقل التيغ من زمبابوي في بداية الثمانينات الا أن السيد الوزير اقحم نفسه في تلك التجاره كذلك.
المولاس يطرح كالعاده في عطاء. و في الديمقراطيه الأخيره اعطي المولاس بدون عطاء لأبناء الشيخ مصطفى الأمين لأنهم مولوا الحمله الأنتخابيه لحزب الأمه و خاصة حملة الصادق الذي كان يخشى يضرب الدلجه مرة اخرى.
النتيجة ان ابناء الشيخ اخذوا عقد المولاس و قسمت الغنيمه 60% لأبناء الشيخ 20% لحزب الأمه و 20% لسيد الوزير.
لقد ذكر لي أحد الشيوخ في الأمارات ان مبارك قد اتصل به بخصوص بترول و زيوت ثم اختفى فجأه ليكتشف انه قد اشترى من شركه أخرى و هي شركة فال في الشارقه. و مدير تلك الشركه كان سودانيا. و مافي زول يقدر يقول البغله في الأبريق . فعمر نور الدايم كان يصرخ و الزبد يملأ شدقيه "اللبلد بلدنا ونحنا اسياده واللي حايتكلم حنضربه بالمليشيا" اي ان البقيه اولاد الغساله.
وينتقل الفاضل الى الوزاره الجديده و تصحبه علوية التجاره. و عندما بدأت الأصوات تعلوا و الوزير قد شبع و لقد اصبحت للحزب عضلات اقتصاديه اراد الحزب ان يحمي نفسه و صار مبارك وزيرا للداخليه. وهذه هي الفتره التي القي فيها الاخ افوركي المسكين في السن بعد ان سمع شتائم مؤذيه- بالمناسبه الأخ افوركي هو رئيس اريتريا الحالي.
و عندما بدا بعض البروفسورات (قليلي الأدب) الكتابه عن اشقائنا في الجنوب و الأطفال و النساء الذين بقرت بطونهم و الذين احرقوا احيائا في الضعين وذكر اسم المجرمين و اوصافهم و ربما مقاس أحذيتهم. وضع البروفسور عشاري في السجن واضطر البروفسور بلدو لترك السودان. وارسل الفاتح سليمان مدير الدائره لكي يطلب من عشاري التوبه مقابل اطلاق صراحه و ارجاع جوازه يمكن قيراط ونص في الجنه. و عندما استلمت الأنقاذ السلطه كان عشاري بايت في السجن(ال ديمئراطيه ال).
و عندما انتقل الوزير الى وزارة الداخليه طالب بنقل السيده علويه فرفضت رجالات وزارة الداخليه لأنها تابعه للقوات النظاميه. و ناصب الوزير الذين عارضوه العداء المكشوف و نفس هؤلاء كان ينتقدون الأخت كلتوم العبيد التي كانت سكرتيرة نميري. وفي اعتقادي ان السيدتان تستحقان الأحترام فلقد كانتا خيرا من الرجال الذين تعاونوا معه.
و بعض ممارسات الأن قد مارستها رجالات حزب الأمه في الديمقراطيه الأخيره و لكن بصوره ابشع و عندما حضر الصادق الى القاهره بعد هروبه المزعوم من الخرطوم كتبت موضوعا في نفس السبوع بعنون "ابشر يا كمون بالروى" و كنت اتسائل هل هرب الصادق ام فتح له لكي يفركش التجمع لأن الصادق لن يدخل ابدا تحت مظلة التجمع لأنه نرجسي.
و اشرت للتقارب بين لصادق و نظام الجبهه وقلت ان خروج الصادق لعنه بالنسبه للمعارضه.
و سمعت من العزيزه رجاء العباسي ان الصادق يقول"التجمع دا جنازه مستنيه الزول اليكفنها" "السيد محمد عثمان المرغني زي الطفل اقل حاجه يحرد وانا اقعد ارضي فيهو" "الشيوعيون ديل كما شنو؟ عاوزين يعملوا شغل و قروش ماعندهم" الحقيقه ان الشيوعيون ماعندهم فلوس لأنهم ما يعرفوا يلهفوا يسرقوا زي مبارك و الأخرين.
وقد قال الصادق في 85 مهددا" حل الحزب الشيوعي السوداني غلطه ممكن تتكرر" و لولا ان الشيوعين عقلاء لقالوا نا ضرب الجزيره ابا غلطه يمكن ان تكرر.
شوقى ...

شوقي بدري
25-12-2005, 04:13 PM
عندما اتي الصادق المهدي لجامعه الخرطوم بعد ان درس في كليه فكتوريا بالاسكندريه و كان زميلا للملك الاردني حسين و بعض امراء العرب و ابناء اغنياء السودان امثال عبد المنعم محمد و ابو العلاء ( اصحاب مشروع جوده )، كانت جامعه الخرطوم قد صارت جامعه مكتمله ملئ السمع و البصر و ذات سمعه عالميه لدرجه ان الملك السعودي فهد حاول الالتحاق بها و رد خائبا لان مستواه كان مترديا و جامعه الخرطوم لا تحابي او تقبل الوساطات . و حاول فهد الالتحاق بمعهد بخت الرضا و رد خائبا ايضا فحقد علي السودانيين.و وجد ضالته في مصر فقد اعطوه علما و زوجه .
و في سنه 1952 حدث التغيير الكبير في التعليم السوداني عندما كان عبد الرحمن علي طه وزير المعارف و علي بدري وزيرا للصحه و صار التعليم و الصحه يساوي خمسه و عشرين في المائه من ميزانيه الدوله و صارت السنه الدراسيه في جامعه الخرطوم تبدأ في يوليو بدلا من يناير. و جامعه الخرطوم قد خرجت اول طبيبتين سودانيتين هما خالده زاهرالساداتي و زروه سركيس ازمريان الارمنيه التي يتجاهل الناس ذكرها لانها بعد زواجها من سعد ابو العلا قد اختفت من الحياه العمليه و هي شقيقه تكوه الصحفيه مؤسسه اول جريده نسائيه .
و لاول مره يقبل خمسه و ثمانين طالبا في كليه العلوم. و تلك الدفعه التي بدأت في 1952 اثرت و لا تزال تؤثر علي الحياه في السودان . و هي تشابه الدفعه العاشره في الكليه الحربيه التي بدأت سنه 1956 و كانت مكونه من ستين طالبا اثروا علي الحياه السودانيه .
في هذه الفتره اتي الصادق لجامعه الخرطوم فتلقفه الاخوان المسلمون و قاموا بتجنيده ثم جندوا شقيقته وصال التي تزوجت الترابي فيما بعد و لا تزال عضوه في تنظيم الاخوان المسلمين. من تلك الدفعه مامون يحي الشيوعي الذي انقسم و صار وزيرا في حكومه نميري و علي عثمان الذي صار وزيرا في حكومه الصادق و ابراهيم جاد الله الشيوعي و ارصد حمد الملك الشيوعي . و شملت كل اقسام السودان ، حسن عبيد شايقي ، محمد عثمان ابوذيد من كردفان ، عابدين حسن عابدون ابن عم الفاتح عابدون احد اقطاب الاخوان المسلمين ، عمر نور الدائم من الجمالاب النيل الابيض . و زمالته للصادق جعلت منه امينا لحزب الامه ، و يوسف ابوذيد و عمر حسن جحا ، و دكنز الذي عرف بهذا اللقب لانه كان بارعا في التحدث باللغه الانجليزيه و اطلق عليه لقب دكنز الاديب الانجليزي و هو شقيق عبد الماجد حامد خليل نائب نميري .
و كما زكر الوزير عبد الله محمد احمد الموجود الان في لندن ان مرشد الاخوان المسلمين بابكر كرار قد قال لهم اليوم وصل الكليه حفيد المهدي فلازم تجندوهو. و بابكر كرار كان من دفعه الترابي و النميري و نقد و اخرين في مدرسه حنتوب الثانويه.
بابكر كرار كان زميلا للرشيد الطاهر في كليه القانون و لصلته بالنميري سلمه احدي الشركات التي اممت . ثم ذهب الي ليبيا ليشارك مع عبد الله زكريا في صياغه الكتاب الاخضر و اختلف بابكر كرار كثيرا مع الاخوان المسلمين . و دعا الي الاشتراكيه و كان صديقا للشيوعيين و خاصه عبد الخالق محجوب و كون الحزب الاسلامي الاشتراكي .دفعه بابكر كرار هي فتره دراسيه كامله متقدمه عن دفعه الصادق .
الرشيد الطاهر صار مرشد للاخوان بعد ان اختفي دفع الله الحاج يوسف بدون توضيح و ذهب لاعمال تجاريه في نيجريا و اتي به الصادق رئيسا للقضاء في حكومه الأتلاف المشئومه لعنه الله عليها.
ارتباط الصادق و بطانته بالاخوان لا تحتاج لدرس عصر ، عمر نور الدائم قال علي رؤوس الاشهاد انه في سنه 1973 قد قضي رمضان في الكعبه مع احمد عبد الرحمن و عثمان خالد و مهدي ابراهيم و اخرين من الاخوان المسلمين .
و قد قال احمد عبد الرحمن انه لا يخشي رجال حزب الامه لانه يعرفهم كويس و ان عمر نور الدائم قد سكن في منزله بالسعوديه لسنين عديده .
و عندما احتج رجالات حزب الامه علي اختيارعبد الله محمد احمد كوزير قال ( ايي انا عارفه زول سجمان و مرته راكباهو حمار لكن انا جايبو ارضاء لبعض الناس ) و هؤلاء الناس هم الاخوان المسلمين الذين جندوا الصادق المهدي و شقيقته .
و كما قال لي الدكتور بابكر احمد العبيد من رجال حزب الامه و هو الان بجامعه اوبسلا بالسويد مشكله الصادق لو معاهو الف زول و في زول واحد ضدو يخلي الالف زول و يركز علي الواحد ده عشان يكسرو. والد بابكر هو البطل احمد العبيد شقيق صالح العبيد.
و احمد العبيد وضع سبابته امام الصادق و هذها قائلا الصباع ده بتشقه ؟ ...انته شقيته . فالصادق نرجسي لا يهمه في هذه الدنيا الا نفسه و عظمته و لهذا باع حزب الامه و عمه الهادي . و اذا كان هنالك من يتسائل لماذا لم يكن الصادق يبدي ودا او احتراما لجمال محمد احمد الكاتب الاديب السفير و الوزير ، لان الاستاذ جمال كان مسجلا لجامعة الخرطوم و هو يحمل صدق و امانة اهلنا الحلفاويين . و لقد قال للصادق عندما كان يحضر للجامعه قائدا سيارته و هو في الثامنه عشر من عمره في اولاد بجوا الجامعه دي و حق الترماي ما عندهم انته ما بتخجل تجي سائق عربيه ؟ في الجامعه دي يا انته يا العربيه.
بسيطه فلقد ترك الصادق الجامعه و ذهب الي انجلترا و كان بامكانه ان يسوق قندران لو اراد.
الصادق قد قال علي رؤوس الاشهاد ان جده المهدي كان درويش . و عندما كان السيد عبد الرحمن يسأل موسي ناصر المشهور بود نفاش و الذي كان يعمل في بار لمنيوس عن ماذا يقول الناس في امدرمان . و كان موسي يقول الناس يا سيدي قالو انته خليت درب ابوك ، ابوك كان لابس جبه و متحذم بالبرش انته ساكن في سرايا و راكب روزرويس . و كان السيد عبد الرحمن يرد الزمن اتغير ، حسه انا كان لبسته الجبه مافي زول بسمع كلامي .
و الحقيقه ان السيد عبد الرحمن قد عرف بان والده لم يكن المهدي المنتظر خاصه بعد ان درس علي يد الشيخ ود البدوي و الصادق كذلك يعرف ذلك و لكن لا يمكن ان نلومهم لاننا نحن الذين سلمناهم رقابنا .
تنظيم الاخوان المسلمين الذي يرتبط به الصادق المهدي بطريقه او باخري لا يقطع اتصاله باعضاءه مهما بدر منهم علي عكس الشيوعيين فعثمان خالد مضوي الذي تعرض لفضيحه مشهوره ابعد لمنصب رائع في سويسرا في التنظيم العالمي للاخوان المسلمين . و في هذا المكتب كان يعمل سعيد رمضان المصري الذي هرب من جمال عبد الناصر .
عثمان خالد مضوي شقيق الكاتب ابوبكر مؤلف روايه بدايه الربيع . و هم ابناء اخت فؤاد الامين عبد الرحمن الذي تفنن في تقطيع اعضاء الخلق بدون وجه حق في الشريعه المزعومه

شوقي بدري
25-12-2005, 04:14 PM
مع الاستقلال كان للاخوان المسلمين دار في شارع الهجره تواجه منزل الشيخ عوض عمر الامام شقيق يس عمر الامام . و كان البروفيسر مالك بدري في شبابه يدرب صبيان و فتيان الاخوان المسلمين علي الجمباز تتبعه الصلاه و الوعظ و غسل الادمغه . و في نهاية 1956 كان هنالك ممثل للاخوان المسلمين من الجزائر يقدم محاضرات في هذه الدار.
و الذين بدؤوا بتكوين مليشيات قبل الاخوان المسلمين هم تنظيم الانصار و الختميه و لقد ذكر العم ابارو في مذكراته ، الذي كان اشهر ظابط بوليس في نهاية الحكم الثنائي و معه موريس سدره الذي كان علي رئاسة اداره البوليس و ابارو مسؤول عن المباحث و القسم السياسي ، و موريس سدره هو شقيق الطبيب المشهور لويس سدره ، انهم اصيبوا بقلق بسبب مليشيات الانصار و الختميه .
مليشيات الختميه كانت استعراضيه بعيده عن العنف و ينشدون مارشات مثل ( شئ لله يا حسن و الختم جدو النبي ) . اما الانصار فكانوا يميلون الي العنف و يتسلحون بالعكاكيز و السكاكين و ينشدون ( الي الامام يا شباب الامام) و ( صديق بحر و الناس تعوم ، صديق قمر و الناس نجوم). و عندما اخطأ الازهري ،اضطرت حكومة عبد الله خليل لاحراق العملة الجديده قبل انزالها لان الديمقراطيه لا تسمح لرئيس الوزراء ان يضع اسمه او رسمه علي العملة . و دفع بالمخدوعين من جماهير امدرمان الي التظاهر هاتفين ( حريق العمله حريق الشعب ) . فتصدي لهم الانصار و امتلات المستشفي بالجرحي . جارنا في زريبة الكاشف و شقيق صديقي ميرغني الحاج الاكبر كان ميزان عجلته معوجا لان ضربة عكاز اخطأت رأسه و وقعت علي ميزان العجله الرالي .
كان هنالك تسامح لا مثيل له في السودان عصفت به الطائفيه و العصبيه و التدخل الاجنبي خاصة من مصر ، الا اننا لم نتخلي عن المعقوليه حتي اتانا الزمن الكعب في ايام الجبهة .
قبل بضعة اسابيع اكرمني مولانا صالح فرح بتلفون من ابوظبي ، ابتدأ المحادثه قائلا ( ازيك يا محمد علي) و كدت ان ابكي لاني لم اسمع بهذا الاسم منذ وفاة جدتي ، و قد سماني والدي بمحمد علي شوقي تيمنا بعدوه السياسي و احد مؤسسي حزب الامه و سمي شقيقي الاكبر محمد صالح الشنقيطي رئيس الجمعيه التشريعيه و اول رئيس للبرلمان السوداني و من اكبر اقطاب حزب الامه و سمي شقيقي عبد السلام تيمنا بعبدالسلام الخليفه و كان ابي من اكبر اعداء الطائفيه و مناوئ للسيد عبد الرحمن المهدي . و يعارض الصوفيه و المشايخ . و سمي شقيقي محمد سعيد العباسي تيمنا بالشاعر و الشيخ محمد سعيد العباسي . و بالرغم من ان ابي لم يكن يجالس الا القليلين ، الا انه تحول الي صبي امام الشيخ محمد سعيد العباسي و يخدمه بنفسه و لا يدخن ابدا عندما يكون الشيخ نازلا بدارنا احتراما له و لصداقته ليوسف بدري الكبير شقيق بابكر بدري و كان عبدالمجيد ابن محمد سعيد العباسي يسكن معنا في المنزل و كذلك حموده ابو سن و والده كان وزيرا للشئون الاجتماعيه .
فمثلا ابو امنه حامد في فترة دراسته كان يسكن عند عبدالله خليل و والده احد اقطاب الحزب الوطني الاتحادي . و هذه الصورة الجميله شوهها الاخوان المسلمين عن طريق نبذ الاخرين و تجريمهم و لهذا نكتب و نتالم و نحاول ان نعطي صوره اوضح و لا ننسي ذكر غلطاتنا حتي تستقيم المسيره و نعرف ( ما لينا و ما علينا ).

علي عبدالله يعقوب كان استاذا للغة العربيه في مدرسة الاحفاد و لم يكن محبوبا او محترما من اي انسان . و هو الذي بدأ مؤامرة حل الحزب الشيوعي و وأد الديمقراطيه . عندما ذهب من الاحفاد الي المعهد العلمي المجاور و صرخ في الطلبه في فسحة الفطور ( تاكلو السم انتو بتاكلو و الشيوعيين بنبزو في نسوان الرسول ) و لم يكن للشيوعيين اي دخل او صلة بالطالب شوقي محمد علي ( و ليس شوق بدري طبعا ) الذي تطرق لحديث الافك في معهد المعلمين العالي .
شقيق علي عبدالله يعقوب هو الشيوعي السماني حامل دكتوراة في الفيزياء من جامعة موسكو و متزوج من سيده روسيه . و كان من الممكن قديما ان يكون احد الاشقاء ختميا و الاخر انصاريا و احسن مثال لذلك عمنا البشير الريح و شقيقه .
و شقيق فؤاد الامين عبدالرحمن الذي قطع اطراف البشر في شريعة نميري التي حد فيها الناس لسرقة المال العام و الشروع في الزنا هو الفارس المغوار عبدالعزيز الذي سماه البوليس المصري بالوحش لانهم كانوا يحتاجون لفصيلة كامله لاعتقاله و لقد تخرج من كليه التجارة ( فؤاد سابقا) و كان زميلا ، و صديقا لصيقا بعبدالرحمن الوسيله ، و عرف بالتجرد و مساعدة المساكين و لقب بابي ذر الغفاري بالرغم من ثراء والده . و لسوء الحظ تعرض لحادث سير عندما اصطدم باحد اشجار المقرن مما جعله غير صالح للحياة العمليه لمدة طويله و كان احد كوادر الحزب الشيوعي النشطين .
بعد ان فتك ناصر بالاخوان المسلمين وجد بعضهم ملاذا بالسودان احدهم محمد محجوب الكتبي ، صاحب المكتبه بالقرب من نادي الخريجين . و حتي سيد قطب قد لجأ الي السودان في فتره من الفترات. ووجد كثير من اعضاء الاخوان المسلمين من خارج السودان عونا و دعما من السودان في فترات الديمقراطيه ، اما في فترة حكم الجبهة فهو تاريخ معروف .
من اسوأ الاشياء ان يحسب بعض الناس ان السودان يخصهم وحدهم بسبب الحسب و النسب او لانتمائهم لمنظمه او حزب ، و ان لم نتخلص من هذا فلن نتطور ابدا فعبدالله محمد احمد مثلا كاغلب رجال الجبهة لا يختشي بل يخاف فهم كالمرافعين لا يوخيفون الا من يخاف .
و في الديمقراطية الاخيره حاول ان يستعرض عضلاته علي الارتريين المساكين مستغلا صلته بالصادق المهدي . و السبب ان للايطاليين مصالح ضخمه في ليبيا و اريتريا و اثيوبيا لانها مستعمراهم السابقة . عندما اختطفت جبهة تحرير اريتريا بعض الايطاليين قام عبدالله باستدعاء ممثلي الجبهة في الخرطوم و هددهم بالسجن و قفل مكاتبهم اذا لم يقوموا بتسليم الايطال ، فاسقط في يد الاريتريين .
اتصل الارتريون بخليفه كرار رجل الامن السابق لان موضوع الرهائن كان مجزيا لهم كدعايه و ورقة ضغط علي الحكومه الاثيوبيه . فافهم خليفه كرار الاريتريين ان السودان ليس ملكا لعبدالله او اي شخص اخر و اخذهم لزيارة تاج الدين و واوعز للتلفزيون بتغطية المقابله و قال لهم اذا سالهم عبدالله عن سبب الزياره فسيكون ردهم بانها كانت للتحيه فقط . و اذا هددهم بالطرد فليكن ردهم كلمه واحده اتفضل . فجبن عبدالله و تركهم في حالهم . الا ان تعاونه مع الايطاليين لم يتوقف و كان يرعي مصالح الايطاليين في السودان و لفتره طويله كان سفيرا في ايطاليا.و يمثل بعض الشركات الايطاليا.
و لقد اعتقل الرئيس سياس افورقي و بعض القيادات الاريتريه و وجدوا الاهانه الشخصيه عندما كان مبارك الفاضل وزيرا للداخليه في السودان ، لان مبارك الفاضل و عمر نور الدائم رحمه الله عليه ( البلد بلدنا و نحن اسيادا و ما حنسلما الا للمسيح الدجال ) .
كما كتبت قديما في عدة مواضيع ان مصالح الصفوه تجمعهم بالرغم من اختلافاتهم . و المجني عليه عادة هو محمد احمد دافع الضرائب و اهلنا الغبش كما كان يسميهم استاذنا عبد الله رجب .
و يقع اكبر عبئ علي اهلنا في الجنوب و المناطق المهمشه . محمد صالح الشنقيطي و محمد علي شوقي و عبد الله خليل و كثيرون ارتبطت مصالحهم بحزب الامه و لا يمكن ان نقول انهم كانوا غير وطنيين او عملاء . و كانوا ضد الانصاريه الا انهم كانوا يحملون افكار المحافظين التي هي اقرب الي خط حزب الامه .
و لقد قال الدكتور عبدالوهاب سناده رحمة الله عليه ( لقد كنا نسمع ان محمد صالح الشنقيطي و الاخرين هم عملاء للانجليز و لكن عندما كبرنا و اطلعنا علي الوثائق وجدنا انهم كانوا يضربون بقبضتهم علي الطاوله في وجه الانجليز ويعارضون السياسه الانجليزيه باعلي صوت كما حدث في مؤتمر جوبا). و عبد الوهاب سناده احد الشيوعيين الرائعين .
بما ان الشنقيطي كان وصيا علينا بعد وفاة والدي بالرغم من عدد ال بدري الهائل فلقد لمست نظرته المحافظه جدا حتي في التربيه و مطالبته بالطاعه المطلقه . كما كان يقول لوالدتي مرارا ان الشيوعيين خسروا المزارعين و بقوا ما بسمعوا الكلام ، و كان مالكا لمشروع شاشينا خارج السوكي و وكيلا لعدة شركات بريطانيه ضخمه و يمتلك مصنعا لليموناده . و والدي كذلك كان من اكبر الشركاء في مشروع ام هاني خارج كوستي . و لذا كان الاستاذ عبدالله رجب يشير اليه في كتاباته بابراهيم بدري
لورد ام هاني . ابراهيم بدري كان يخشي ان يصير السيد عبدالرحمن ملكا علي السودان و لهذا اجتهد في محاربة هذه الفكره و كان البعض، و منهم محمد علي شوقي يدفعون و يناشدون السيد عبد الرحمن بالاستيلاء علي السلطه مستعينا بجموع الانصار.
و لقد قال السيد علي للسير روبرتسون السكرتير الاداري و حاكم السودان الفعلي كما جاء في خطاب في الخامس من مايو 1954 الي المستر ميل وكيل حكومه السودان في لندن ( اجريت محادثات طويله و صريحه مع السيد علي الميرغني . و قال انه مادامت تداعب السيد عبدالرحمن طموحات ملكيه فان السيد علي يؤيد اي حزب يعاديه . و يفضل ان يصبح هايلا سلاسي ملكا علي السودان علي السيد عبدالرحمن . و انه يمقت المصريين و ليس هنالك سوداني واحد يريدهم . و لكن التركيه السابقه رغم سوءها كانت احسن من المهديه و هو لا يريد قيام دوله مهديه جديده) . و هذه وثيقه بريطانيه رقم 521/1/91 .
و لكن عندما كشف الدكتور السويسري دوشوزان علي السيد عبدالرحمن
وجد انه سيموت بعد ستة اشهر قد تذيد و قام الدكتور امين السيد وزير الصحه و الذي يرتبط بالسيد علي بشرح و ترجمة الوثيقه . و عندما تاكد السيد علي ان السيد عبدالرحمن لن يصير ملكا غسل يديه من الازهري و كان لقاء السيدين في يوم 30 نوفمبر ، و في يوم 7 ديسمبر رد الميرغني الزياره . و ظهر ثوب نسائي في امدرمان سموه لقاء السيدين ردا علي ثوب نسائي اخر ظهر في سنه 55 عندما رجع الازهري من مؤتمر باندونق لدول عدم الانحياز و سموه ازهري في المطار . من المؤكد ان الازهري قد استفاد من المصريين و دعمهم و حقائب صلاح سالم المليئه بالجنيهات و الا لما استطاع ان يجاري حزب الامه فلقد دعم الانجليز حزب الامه و هنالك وثيقه بتاريخ 6 يوليو 1954 رقم 371/18324 في دار الوثائق البريطانيه يطلب فيها السيد صديق المهدي مزيدا من المال فيقدم له السيد جيمس بوكر اربعه شروط للمساعده . في يوم 31 يوليو يوقع الصديق و يستلم المساعده .
السيد عبد الرحمن يذكر للمستر ريتشز المبعوث التجاري البريطاني في 14 اكتوبر 1954 انه قد يأس من التعاون مع الحزب الجمهوري الاشتراكي بسبب عناد ابراهيم بدري . و ان حزب الامه قد رضي بان يتنازل عن خمس دوائر في الشرق و الشمال شريطة ان يتنازل الحزب الجمهوري الاشتراكي عن دارفور و كردفان و ان حزب الامه يتعامل مع افراد في الحزب الجمهوري الاشتراكي و انه قد عرض المساعده الماليه علي ابراهيم بدري و لكنه رفضها. كمساعدته الماديه لسرور رملي . كما انسحب حزب الامه من دار الكبابيش للتوم علي التوم .
و رد ابراهيم بدري علي هذه الاتهامات بان حزب الامه قد لغي اتفاقاته معهم مثل الموافقه علي النظام الجمهوري و ان يدع لموسي مادبو الحريه بان يتخذ الموقف الذي يراه بين الرزيقات . و ان يترك دائرتي رفاعه و القضارف شمال لمرشحي الحزب الجمهوري الاشتراكي . و ان السيد عبدالرحمن بعد عودته من انجلترا و حضوره حفلة التتويج غير رأيه عن النظام الجمهوري . المرجع هنا ( خبايا و اسرار ) للاستاذ بشير محمد سعيد .
من الاسباب التي تدفعنا للكتابه ان الابن الذي يساعدني الان في كتابه هذا الموضوع و يسطر هذه الكلمات ، من مواليد نهاية السبعينات و هو خريج جامعه سودانيه . و عنما اذكر له الامبراطور هيلا سلاسي او جمال محمد احمد او بشير محمد سعيد و اخرون من اعمدة المجتمع السوداني اكتشف ان الجبهه قد محت ذاكرة هؤلاء الشباب و لا يعرفون اي شئ عن الشعر القومي و سيرة القبائل و رجال السودان . و كان يحسب ان الشهيد جوزيف قرنق هو جون قرنق و ليس لديه اي فكره عن مشكلة جنوب السودان . و يظن ان الدينكا هم المادينقا . و المادينقا طبعا تفصلهم عن الدينكا الاف الاميال و هم علي المحيط الاطلسي في غرب افريقيا.

محمد حسن العمدة
25-12-2005, 08:36 PM
عم شوقي سلام

والله اليومين دي مشغول شديد وفاتحين لي معارك وهمية بالقرية المجاورة

بجيك داخل من السودان انشاء الله

طارق الحسن محمد
31-01-2007, 12:29 PM
والله اليومين دي مشغول شديد وفاتحين لي معارك وهمية بالقرية المجاورة


و ما اكثرها

طارق الحسن محمد
31-01-2007, 12:32 PM
عم شوقي سلام

والله اليومين دي مشغول شديد وفاتحين لي معارك وهمية بالقرية المجاورة



وما اكثرها

بابكر مخير
31-01-2007, 01:51 PM
كم احببت ان اري وجهك الصبوح الحبيب خالد منور لينا الحتة، لك شوق (ما شوقي بدري،،،، شوقي انا)
الحبيب شوقي قال السيد الصادق حفظه الله: عند الاغريق .... آلهة الخمر باخوس وآلهة الكذب ماخوس وهو له رأسان الاول يكذب والتاني يصدق ،،،
الحبيب شوقي من منا لم يكذب والله انا كذبت وانتا التقول ليا بعد مرات بتكذب ودي سنة الحياة ،،، ما دفاعا عن الكذابين لكن للعلم
احنا وانا واحد منهم بنقول: صادق الوعد ويا الحبيب دا زولنا واحنا راضيين، انا راضي وشن دخل القاضي
بالمناسبة هنا في السودان حركة السير أجارك الله!!!!!!!! بس بي طيبة السودانيين بيقول الحركة بالتراضي وانا زدتا ليها لا بوليس ولا قاضي..
يا اخوي قولتها ليك قبال كدا وتاني بذكرك،، انتا ما ما حزب أمة زاعج نفسك بينا ليه؟؟؟؟ ولا النفيسا فيها ومرنق ليها،
غايتو ما اظنك تلقى البيزكيك لعضوية الحزب الا واسطة كدا مني وبابكر العبيد
لك الحب والاشواق

بابكر مخير
31-01-2007, 01:54 PM
السطر الاول مقصود بيهو خالد الحاج

خالد الحاج
13-01-2008, 07:51 PM
(بشرى) الصادق المهدي يلتحق بـ(جهاز الأمن) !!

النبأ الذي نشرته صحيفة "الانتباهة" صباح اليوم، بخصوص التحاق الأخ بشرى الصادق المهدي بجهاز الأمن، برتبة ملازم أول، تبيّن أنه صحيح.وهو يطرح جملة تساؤلات، كما يستلزم رأيا واضحا حول أمور عدة:
أولا: جهاز الأمن الوطني هو أكثر مؤسسة (إنقاذية) حاق بها الذكر السيء وحده، وهي مؤسسة ألحقت بآلاف السودانيين أذى بالغا، ويقوم تاريخها على مآس غير منكورة، ولا يمكن النظر إليها حتى الآن، إلا بوصفها مؤسسة تحتاج تغييرات جوهرية في طبيعة عملها وقوانينها وموظفيها، كما أنها تبقى عرضة لمحاسبة قضائية وقانونية صارمة، جراء ما اقترفته تجاه السودانيين.
ثانيا: صحيح أن الأخ بشرى ليس قياديا في حزب الأمة، لكنه (محسوب) وبشكل واضح لا لبس ولا جدال فيه على الحزب، وعلى رئيسه شخصيا.والتحاقه بجهاز الأمن، لا يعقل أن يكون قد تمّ من وراء ظهر السيد الصادق المهدي، فكيف يوافق رئيس حزب الأمة أن يلتحق ابنه بهذا الجهاز ؟
ثالثا: تعيين الأخ بشرى بجهاز الأمن، هو أمر مرفوض ومستنكر، ويتوجب بيانا سريعا من الحزب ومن رئيسه لتوضيح الموقف أمام الناس، وتقديم اعتذار واضح جدا عن هذه (الخطيئة)، فبشرى ليس شابا سودانيا عاديا، يمكنه أن يقرر ما يشاء، دون أن يراعي أمورا كثيرة، على رأسها أنه (ابن الصادق المهدي) الذي يقود واحدا من أكبر الأحزاب السياسية في البلاد، وهو (حزب معارض) ويرفض المشاركة في السلطة، فما بالك بـ(جهاز الأمن) !
رابعا: كان من الأشرف للأخ بشرى أن يختار أيّ عمل آخر (شريف) على أن يقحم (حزب الأمة) في (خطيئة) كهذه، يتحملها الجميع الآن.
خامسا: من غير المقبول طرح أيّ مبررات على شاكلة أن الأخ بشرى حرّ في أن يفعل ما يشاء.صحيح أنه حر في أن يفعل ما يشاء، لكن ما يفعله ينسحب تلقائيا على رئيس حزب الأمة وعلى الحزب بأكمله.والملايين من الشبان السودانيين دفعوا ثمنا باهظا جراء مواقفهم، وكان أفضل للسيد الصادق المهدي، أن ينصح ابنه بالسفر والعمل في الخارج أو اختيار أي عمل آخر داخل السودان، على أن يجللنا جميعا بعار كهذا.
سادسا: أخشى ما أخشاه أن تكون هذه مقدمة تقود إلى (كارثة وطنية أكبر) بمشاركة حزب الأمة في السلطة الحالية.وهذا ما نحذر منه، داعيين بكل صرامة ووضوح إلى تصحيح هذا الموقف المتخاذل بأسرع ما يمكن، أو التبروء – سياسيا وأخلاقيا – من فعلة بشرى، واعتبار أنه تصرف فردي، لا يخص السيد رئيس الحزب، لا من قريب ولا من بعيد.
سابعا: هذا التصرف إن مرّ مرور الكرام، فسيدعوني ويدعو غيري طبعا، إلى اعادة التفكير بجدية في مصداقية حزب الأمة وقياداته.

لمظفر النواب:
سيدتي، كيف يكون الإنسان شريفا، وجهاز الأمن يمد يديه بكل مكان !

خالد عويس

http://www.sudaneseonline.com/cgi-bi...msg=1200147466

محمد حسن العمدة
14-01-2008, 08:20 PM
-12-2005, 07:36 PM #56
محمد حسن العمدة
Member


تاريخ الانتساب: Oct 2005
مشاركات: 578

31-01-2007, 11:29 AM #57
طارق الحسن محمد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

لووووووووول يا طارق البوست ده يادوب بقى حلو ؟؟

اخر مشاركة عن طريقي كانت في 12 / 2005 م !!!!!!!!!!!!1

بس شايف ود الحاج ما قصر تب وجاب النضم من اخرو وح اتمو ليك ببوست :D;)

kabashi
15-01-2008, 10:40 AM
(بشرى) الصادق المهدي يلتحق بـ(جهاز الأمن) !!

النبأ الذي نشرته صحيفة "الانتباهة" صباح اليوم، بخصوص التحاق الأخ بشرى الصادق المهدي بجهاز الأمن، برتبة ملازم أول، تبيّن أنه صحيح.وهو يطرح جملة تساؤلات، كما يستلزم رأيا واضحا حول أمور عدة:
أولا: جهاز الأمن الوطني هو أكثر مؤسسة (إنقاذية) حاق بها الذكر السيء وحده، وهي مؤسسة ألحقت بآلاف السودانيين أذى بالغا، ويقوم تاريخها على مآس غير منكورة، ولا يمكن النظر إليها حتى الآن، إلا بوصفها مؤسسة تحتاج تغييرات جوهرية في طبيعة عملها وقوانينها وموظفيها، كما أنها تبقى عرضة لمحاسبة قضائية وقانونية صارمة، جراء ما اقترفته تجاه السودانيين.
ثانيا: صحيح أن الأخ بشرى ليس قياديا في حزب الأمة، لكنه (محسوب) وبشكل واضح لا لبس ولا جدال فيه على الحزب، وعلى رئيسه شخصيا.والتحاقه بجهاز الأمن، لا يعقل أن يكون قد تمّ من وراء ظهر السيد الصادق المهدي، فكيف يوافق رئيس حزب الأمة أن يلتحق ابنه بهذا الجهاز ؟
ثالثا: تعيين الأخ بشرى بجهاز الأمن، هو أمر مرفوض ومستنكر، ويتوجب بيانا سريعا من الحزب ومن رئيسه لتوضيح الموقف أمام الناس، وتقديم اعتذار واضح جدا عن هذه (الخطيئة)، فبشرى ليس شابا سودانيا عاديا، يمكنه أن يقرر ما يشاء، دون أن يراعي أمورا كثيرة، على رأسها أنه (ابن الصادق المهدي) الذي يقود واحدا من أكبر الأحزاب السياسية في البلاد، وهو (حزب معارض) ويرفض المشاركة في السلطة، فما بالك بـ(جهاز الأمن) !
رابعا: كان من الأشرف للأخ بشرى أن يختار أيّ عمل آخر (شريف) على أن يقحم (حزب الأمة) في (خطيئة) كهذه، يتحملها الجميع الآن.
خامسا: من غير المقبول طرح أيّ مبررات على شاكلة أن الأخ بشرى حرّ في أن يفعل ما يشاء.صحيح أنه حر في أن يفعل ما يشاء، لكن ما يفعله ينسحب تلقائيا على رئيس حزب الأمة وعلى الحزب بأكمله.والملايين من الشبان السودانيين دفعوا ثمنا باهظا جراء مواقفهم، وكان أفضل للسيد الصادق المهدي، أن ينصح ابنه بالسفر والعمل في الخارج أو اختيار أي عمل آخر داخل السودان، على أن يجللنا جميعا بعار كهذا.
سادسا: أخشى ما أخشاه أن تكون هذه مقدمة تقود إلى (كارثة وطنية أكبر) بمشاركة حزب الأمة في السلطة الحالية.وهذا ما نحذر منه، داعيين بكل صرامة ووضوح إلى تصحيح هذا الموقف المتخاذل بأسرع ما يمكن، أو التبروء – سياسيا وأخلاقيا – من فعلة بشرى، واعتبار أنه تصرف فردي، لا يخص السيد رئيس الحزب، لا من قريب ولا من بعيد.
سابعا: هذا التصرف إن مرّ مرور الكرام، فسيدعوني ويدعو غيري طبعا، إلى اعادة التفكير بجدية في مصداقية حزب الأمة وقياداته.

لمظفر النواب:
سيدتي، كيف يكون الإنسان شريفا، وجهاز الأمن يمد يديه بكل مكان !

خالد عويس

http://www.sudaneseonline.com/cgi-bi...msg=1200147466

الأخ خالد تحياتي
نعم إنه موقف مشرف لخالد عويس وستبقى آراءه وأراء الأخت لنا مهدي وأمثالهم في هذا الموضوع بصيص أمل وإشارة نور في نفق الطائفية المظلم ودائماً تبقى الأراء الجريئة شاهد على عظمة العقل حين يفكر بحرية ليصل دائماً للحقيقة.. أتمنى أن يسود العقل في أحزابنا لنلتقي جميعاً من أجل وطنن للجميع بعيد عن قيود الخرافة التي هي في كثير من الأحيان ننسج خيوطها بأيدينا لنقيد بها أنفسنا !!

فيصل سعد
17-02-2008, 12:16 PM
الأخ خالد تحياتي
نعم إنه موقف مشرف لخالد عويس وستبقى آراءه وأراء الأخت لنا مهدي وأمثالهم في هذا الموضوع بصيص أمل و إشارة نور في نفق الطائفية المظلم ودائماً تبقى الأراء الجريئة شاهد على عظمة العقل حين يفكر بحرية ليصل دائماً للحقيقة.. أتمنى أن يسود العقل في أحزابنا لنلتقي جميعاً من أجل وطن للجميع بعيد عن قيود الخرافة التي هي في كثير من الأحيان ننسج خيوطها بأيدينا لنقيد بها أنفسنا !!

الاخ كباشي بعد السلام و التحية :

تجدني متفق معك في هذا الرأي 100% دون اي تحفظات و باصم معاك بالعشرة ...