المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد المكي إبراهيم ودكتور بولا و "عوينة أم صالح" ..


الصفحات : [1] 2

خالد الحاج
24-12-2007, 12:02 AM
تابعت كغيري "الحوار" الدائر في المنتديات حول رد العلامة الموهوم حسن موسي علي الأستاذ محمد المكي إبراهيم والذي شاء حظه العاثر و "محبته" لدكتور بولا أن يوقعاه في قبضة خازن جهنم الذي كال فيها وسكب من سموم حقده الأعمي ما شاء ..
جريرة الأستاذ محمد المكي هو مقارنة بعض الفنانيين التشكيليين برب الفن بولا.
قام الأحباب كمتور وعبد المنعم عجب الفيا بالرد علي ما "طرشه" موسي في منتدي الصفوة فنالوا غضبة مضرية من بولا :

في عام 1967، وقد كنت يومها أستاذا للتشكيل (وليس للفنون كما جرت العادة أن يُقال) بمدرسة حنتوب الثانوية زارني صديقي وزميلي، الأستاذ محمود محمد محمود، أستاذ الرسم والتلوين بكلية الفنون الجميلة. وهو معروف بتمسكه بالتجويد وتشديده على التقنية العالية في الرسم والتلوين الكلاسيكيين (بالمعنى "الأوروبي" للكلمة). وبعد دقائق معدودات من تبادل التحيات والمطايبات، لم يصبر محمود على أهم خبر جاء يحمله لي، بعد الشوفة، فما لبث أن قال لي: "في حدث خطير في الكلية ما يفوتك لازم يوم الخميس الجايي تمشي الخرطوم". ولما ألححتُ عليه في السؤال أدخل يده في حقيبته وأخرج لي مجموعة أوراق وسلمني إياها قائلاً "اتفضل شوف". حدقت في الورقة الأولى فإذا بي أمام مجموعة اسكتشات تنبيء عن قدرات مذهلةٍ في الرسم أقرب ما تكون إلى رسومات مايكل أنجلو ورامبرانت. حدقتُ ثانيةً لأتأكد من أنها لم تكن فوتوكوبي متقنة، برغب محمود في مكاواتي بها على نهجه المعهود. فلما تأكدتُ سألت محموداً "دا منو دا". فصمت محمود. وقال لي "تجي يوم الخميس تشوف". واصر على الاحتفاظ ب"المفاجأة".
باختصار، جيت الخرطوم يوم الخميس بالفعل ومن أول الصبح رحت على الكلية. دخلت مكتب محمود ما لقيتو، إلا أنني وجدت من هو أعرف منه بخبر الرسام الذي كنت أتشوق لمعرفته قبل أن أدخل صالة العرض، ذلكم هو (عبد الله حسن بشير الشهير ب"جُلي". وهو الآخر مجودٌ خطير. سألته فقال ياخي دا ولد من مدرسة الأبيض الثانوية، في سنة تانية، عمره 17 سنة لكنه للأسف سافر ما حتشوفه. دخلت قاعة العرض، فأذهلني ما رأيت من تنوعٍ ومن قدراتٍ تقنية مذهلة ومن طلاقةٍ في الأداء بكل الخامات، ولكل أصناف التشكيل الكلاسيكية المجودة، غربية وغير غربية، لم أر لها مثيلاً عينك عينك كدي إلا في كتب الماسترز الكلاسيكيين من جانب، من كل أنماط الفنون التشكيلية، ومن أساطين أساطين الحداثة (التي هي ليست أوروبية فحسب كما يزعم ضيقو الأفق من كل مكان) من الجانب الآخر. أما عند زول عمره 17 سنة ما شفت شي زي دا إلى يوم الناس هذا لا في السودان ولا أي مكانٍ آخر من أمكنة العالم الكثيرة التي شفتها، أو قرأتُ عنها، أو تفرجت عليها، في الكتب والسينما، والتلفزيون، والفيديو، والإنترنيت إلخ.، مع إنني شديد الاهتمام بالبحث عن النوابغ، وعن أسباب النبوغ الحقيقية لدى الإنسان ومش المدغمسة بتفسيرات الميتافيزيقا. وكانت تلك أول مرة في حياتي أشعر فيها بأن هناك من يزاحمني في موقع المجود الذي كنت اعتقد أنه لا يشق له غبار في تجويد التقنيات الكلاسيكية بالذات في السودان، وأنا في الرابعة والعشرين، وهو السابعة عشر، وأنا درست في كلية الفنون وتخرجتُ منها معلماً وهو ما يزال في السنة الثانية الثانوية تعلم ما تعلمه وحصَّ ماحصله بجهده الخاص وموهبته الفذة. من غرائب الصدف عرض التلفزيون السوداني لقاء أجراه التشكيلي المبدع راشد دياب مع من أسماه أبو الفن السوداني (الصلحي) ..
تابعت الحلقة المشوقة بحق وقد تم ذكر الكثير من المبدعين في مجال التشكيل وللغرابة لم يتم ذكر من أسماه بولا بأحد أساطين الحداثة . ولا حتى ذكر أستاذه بولا نفسه الذي يري أن ليس هناك من يزاحمه في نبوغه الفذ غير حسن موسي "الإسطون" ؟؟؟
ولم أستغرب حقيقة .. مجموعة باريس تعيش وهم النبوغ والأستاذية والتفرد ..وهم حين يتعلق الأمر بهم (دلاكتة شكارتة) يهيلون الثناء علي بعضهم ويخلقون تلك الهالة "الوهمانة" بالعظمة والضجيج العالي ولا طحين ..
الصلحي من ناحية أخري فنان مطبوع وشهادة راشد دياب فيه تكفي ... جاءوا بالجوائز العالمية للسودان ومثلوه خير تمثيل في أنحاء العالم بينما مثل به البعض ولم نشهد لهم أعمالا تذكر اللهم إلا مسوخ حسن وهم..

سأعرض الحلقة فيديو هنا إن شاء الله والكثير من أعمال الأستاذ الصلحي ...
وأعود

خالد الحاج
24-12-2007, 01:17 AM
من أعمال التشكيلي الأستاذ الصلحى

http://sudanyat.org/Khalid/salahi1.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/salahi2.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/salahi3.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/salahi4.jpg

قال الأستاذ عبد المنعم عجب الفيا :

قال في تبرير سكوته عن مشروع عبدالله ابراهيم العربسلامي، انه يفرق بين الشاعر والسياسي لذلك يتوجه بالنقد لمحمد المكي الشاعر ولا ينتقد عبدالله ، لانه سياسي !! طبعا هذا المنطق المقلوب لا يمكن ان ينطلي على احد يتحلي بذرة من عقل. يعني ناس الانقاذ ديل كلهم شعراء عشان كده الناس بنتقدوهم وبعارضوهم ؟ طيب يا اهل الانقاذ اتركوا كتابة الشعر وابقوا سياسيين عديل حتى يتخلي الناس عن معارضتكم. !!!

ورد عليه بولا :

كلام حسن يا منعم، الذي لا أوافقه عليه، مع ذلك، كما سترى، ليس بهذا القدر من الابتذال. ياخي اتعلم مرة واحدة في حياتك ترتفع لمستوى تعقيد وتركيب كلام مخالفك، وتحري الدقة والأمانة في نقله، مهما يكن حجم الخلاف. واحمد ربك إن عندك مخالف خطابه بهذا القدر من التركيب والتعقيد مثل حسن. وفي مواضيع بهذا القدر من التركيب والتعقيد، وليس مجرد مسلمات واستعقادات صماء.

ونلاحظ للتضخيم في الوصف والإندفاع المتهافت للدفاع عن الكاهن حسن موسي عند تعرض الأخير لأي نوع من النقد وسأعود لمسألة علم الجمال والتي حسب زعم بولا حسن موسي "ربها وسيدها " .

أما الآن فنقتبس بعض الأوصاف :

مع إنني شديد الاهتمام بالبحث عن النوابغ، وعن أسباب النبوغ الحقيقية لدى الإنسان ومش المدغمسة بتفسيرات الميتافيزيقا. وكانت تلك أول مرة في حياتي أشعر فيها بأن هناك من يزاحمني في موقع المجود الذي كنت اعتقد أنه لا يشق له غبار في تجويد التقنيات الكلاسيكية بالذات في السودان.



واحمد ربك إن عندك مخالف خطابه بهذا القدر من التركيب والتعقيد مثل حسن. وفي مواضيع بهذا القدر من التركيب والتعقيد،

وسأعرض المزيد من مثل هذه الأوصاف يمدح بها كل منهما الطرف الآخر ولا يرمش لهما جفن ويكفي من الأدلة "تصفيق الصفوة"
يا له من وهم يرقي لمرحلة المرض ..
كذلك سنعرض بعض أعمال الكاهن الأعظم حسن موسي فقط للمقارنة بين "الليل " و"النهار"

خالد الحاج
24-12-2007, 01:33 AM
من أعمال الكاهن بتاع علم الجمال حسن موسي

http://sudanyat.org/Khalid/q6.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/q9.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/q7.jpg


دخلت قاعة العرض، فأذهلني ما رأيت من تنوعٍ ومن قدراتٍ تقنية مذهلة ومن طلاقةٍ في الأداء بكل الخامات، ولكل أصناف التشكيل الكلاسيكية المجودة، غربية وغير غربية، لم أر لها مثيلاً عينك عينك كدي إلا في كتب الماسترز الكلاسيكيين من جانب، من كل أنماط الفنون التشكيلية، ومن أساطين أساطين الحداثة .

بولا

خالد الحاج
24-12-2007, 02:28 AM
"عوينة أم صالح"

يقال أن بولا فنان تشكيلي لا يشق له غبار لدرجة أن مقارنته ببعض التشكيليين يدخل في باب "الكفر" كما فعل المغضوب عليه ود المكي.
لم أشهد في حياتي عمل تشكيلي لبولا ...
قد يقول قائل (يا جاهل العيب فيك) .
آمنت بالله ... مشيت "قوقل" وكتبت إسم بولا- قوقل النبي الذي لا يكذب أهله- ولو لا قوقل لصاب نصف "الصفوة" هاء السكتة .
كتبت (عبد الله بولا) "فليجرب من أراد يقينا " .
وجدت مجموعة ضخمة من كتابات "الصفوة" في مدح بولا... وبعض مداخلات بولا نفسه
وأجزم أني لو بحثت عن مقالاته التي إشتهر بها في صحافة الخرطوم في سبعينيات القرن الماضي لما وجدتها إلا في دار الوثائق المركزية .

قلت أجرب (Images) تحت نفس العنوان بولا علي أحظي بلوحة.
وجدت صورة واحدة فقط هي :

http://tbn0.google.com/images?q=tbn:gDu2CrjP1dZaKM:http://www.bayanit.com/dbpic/bolla.jpg

وللغرابة مصدرها "س.أونلاين" .

أول مرة أستمع فيها لعبد الله بولا كانت في أمستردام موضوع تحت العنوان (الهوية) .
كانت والحق يقال جميلة فقد كانت في شقة أحد الإخوة (ليس من الصفوة) وقد كان الوقت متوفر فيها لبولا كي يدير حوار مع كل الحضور إضافة للعبد الفقير لله ...
طلعت من الندوة علي يقين أن عبد الله بولا يمتاز بالتواضع والفراسة .

بعدها بسنوات كان الإستماع الثاني لبولا في لاهاي هذه المرة (مؤتمر دارفور) .
لم يكن الوقت متوفر له هذه المرة وكان الموضوع "الهوية" .

دارت معركة شرسة بين بولا من ناحية ودكتور عكاشة من ناحية أخري كان فيها عكاشة يحارب بالصمت
بينما أبدع بولا في إنتقاد ترجمة الأول لمحاضرته وكان يصوبه في كل كلمة تقريبا مع ملاحظة أن بولا كان المحاضر الوحيد الذي أصر علي التحدث بالعربية (لم تظهر حينها موضة العرب إسلاموية بعد) .
تناول محمد عبد الحميد مهمة الترجمة بدلا عن دكتور عكاشة .
كانت محاضرة بائسة ربما لأنها لم تكتمل فقد إستنفذ بولا الوقت المسموح به في الغلاط والتهجم علي دكتور عكاشة (المترجم) .
ولم أسمع في موضوع الهوية هذا العنوان الكبير إلا قصة (الجنوبي الذي يأتي بصينية الغداء في فراش البكاء) .
سألته حينها وكنت أكتب في ورقة معي أني سأنشر "المحاضرة" في سودانيات .
قال لي لا تنشر شيء سأرسل لك المحاضرة بعد أن أراجعها بمجرد وصولي باريس.
كان معي عدد (إثنين من الشهود العدول) علي ذلك الوعد .
لا زلت أنتظر .

http://sudanyat.org/Khalid/bola2.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/bola.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/bola4.jpg
(مجموعة صور في لاهاي -مؤتمر دارفور)



أها نجي لي عوينة أم صالح... وأم صالح يا سادتي الأفاضل إمرأة عوراء (فرد عين) الشكية لله
وحول هذه العين تدور كل حياتها ...
من ناحية أخري التشكيلي عبد الله بولا يحمل عنوان "الهوية" كعوينة أم صالح ... (يفتح الله يستر الله ما عندنا غيرها ) ولا أثر للتشكيل...

نواصل .....

خالد الحاج
24-12-2007, 03:38 AM
http://sudanyat.org/Khalid/alsalhi.wmv


(إبراهيم الصلحي "1" )


هذا " الوطن" الأسطوري ينمسخ ، بسحرشعر العبارة المحنـّكة، لنوع من "دريب قش" يسلكه الشاعر لعودة ، متعسرة ، لوطن أسطوري كان يسكنه عبدالله بولا" العملاق السوداني". بالتبادل مع شخص "الشاعر الدبلوماسي" ـ و قيل : " معالي الوزير" عديل ـ.
قال:" كنا نتبادل الغياب و الحضور عن الوطن إلى أن جاء هؤلاء الناس و خرجنا كلنا من البلد ـ هو إلى فرنسا و مدينة النور، و أنا إلى ما وراء بحر الظلمات"،
" نور" شنو يا بني آدم ؟ و الله كان عرفت المُرّة الضاقها بولا في باريس أيام كنت إنت شغال وزير في سفارات " أولئك الناس" و تشاشات " هؤلاء الناس"، ما كنت حتقول " مدينة النور" و مش عارف إيه و نوع الكلام الشاعري بتاعك دا:
" كنا نتبادل الغياب و الحضور عن الوطن".
و بعدين يا شاعر يا دبلوماسي( و متى كان الشاعر دبلوماسيا؟).

العلامة حسن موسي


محمد المكي ابراهيم (بتاع "أمتي" و أشياءا شيقة أخرى) شاعر " بلا قيد و لا شرط".و الشاعر " بلا قيد( و بلا أجندة خارج اجندة الكتابة الإبداعية) رجل مشاتر و " مجنون" ( جن الأمين علي مدني )، وشتارته غير مأمونة العواقب كونه ينساق وراء اللعب بالكلمات و لا يبالي بما قد يصيب أهل التشاشات في سوق النزاع السياسي.طبعا المشكلة مع الشاعر المجنون هي أنه لا يجد من يصدقه لو عن له أن يترك جنونه و يتلبس لبوس الرصانة. و الرصانة في الشاعر أشنع من السرج على الكلب.و يبدو ان جنون الشاعر هداه ـ في لحظة جذب ـ إلى الخوض في ماء الرصانة الذي يحيط بـ : "الفكر السوداني" فأوقعه ذلك في شر أعماله. بينما عبد الله علي ابراهيم، الذي أنفق عقدا من عمره" تحت الأرض"، متفرغا للعمل العام داخل المؤسسة الحزبية اللينينية، رجل سياسي لا يعرف اللعب إلى قلبه سبيلا. عبد الله سياسي يتوسل للعمل العام بوسيلة الباحث الأكاديمي و بحساسية الناشط اللينيني الذي يعجم أدواتهو يعرّف اولوياته و ينبري لا يلوي على غيرها.و عبدالله يقيم بيننا ضمن قلة من السياسيين السودانيين المتمكنين من وسيلة اللغة و العارفين بفنون القول .و هو لا يني ينقـّب ويقلّب صفحات المتاع الشعري صفحة صفحة و يفاوض الكلم كلمة كلمة بسبيل الوقوع على:
"إفتح يا سمسم"...
تلك الكلمة السحرية التي تسحر الجمهور و تفتح مغاليق الواقع السوداني.

حسن الموسوي

قبل نحو شهر أو يزيد كنا قد جئنا بمقالة الشاعر الكبير الأستاذ محمد المكي إبراهيم والتي تحدثت حول التشكيلي السوداني عبد الله بولا، وكانت تحت عنوان (عبد الله بولا.. عملاق سوداني). لكننا لم نكُ نعلم أن الحقد الشخصاني سيصل درجة من الوقاحة وقلة الأدب (الغير معهودة عند السودانيين) من جانب التشكيلي حسن موسى، وبلغ الحقد بحسن موسى مبلغاً جعله يتمنى الموت لأستاذه لكي يتطاول إلى مقامه، فليس في الدنيا من يغضب لأن مجموعة من الناس امتدحت أستاذه إلا إذا كان ينكر أستاذية ذلك الأستاذ ويسعى لاحتلال مقعده. وإذا تأملت هذا الرجل وجدته لايملك شيئاً سوى أفكار بولا وقد أفلح في تحنيط بولا والاستئثار لنفسه بفرص العرض. وربما غضب وأصابه الغبن لأن الحديث كان حول بولا ولم يتطرق لجنابه. وللمرة الأولى نعلم بمدى المرض النفساني الكريه الذي يعانيه حسن موسى، فهو يسرف في الحماقة والسباب والتجريح الذي لا يتصف بفنان وتشكيلي. وقد بدا لنا ولغيرنا ضخامة وجسامة ما يختلج في صدره من احتقانات وإحن. وهكذا دوماً هي كتابات حسن موسى، فهو من داجنة (الفرنسيس). ولا يشبه بأية حال طباع أهلنا في كردفان. دعك يا حسن موسى من الشاعر (الكبير) ود المكي الذي لن تطال أنت شيئاً مما قدمه للناس، وكلاهما صلاح أحمد إبراهيم وود المكي من أبناء الشعب البررة سواءاً عملوا إبان الشموليات أو الدكتاتوريات، فلقد شهد لهم القاصي والداني بأن لهم في خدمة الشعب.

خالد كمتور


بنفس القدر الذي أوردت فيه وقائع ومعلومات تنفي جواز اتهام مكي بالصدور عن، أغراض الانتفاع ب"مرضي"، ولاستثمار عاطفي" بوليتيكلي كوريكت"، أو سواه، سأورد هنا أيضاً معلومات ووقائع عن حسن موسى تنفي ما ذهب إليه كل من خالد كامتور وعبد المنعم عجب الفيا من استهانةٍ بشخصه وبالموقع الذي يصدر عنه، وب"المكانة" التي يشغلها بين كافة أهل الإبداع في "السودان" وفي العالم "العريض

بولا


من استهانةٍ بشخصه وبالموقع الذي يصدر عنه، وب"المكانة" التي يشغلها بين كافة أهل الإبداع في "السودان" وفي العالم "العريض


نواصل...

خالد الحاج
24-12-2007, 10:25 AM
http://sudanyat.org/Khalid/alsalahi2.wmv
(إبراهيم الصلحى "2" )

http://sudanyat.org/Khalid/ahmed1.jpg
التشكيلي بروفسير شبرين

http://sudanyat.org/Khalid/rashid.jpg
التشكيلي راشد دياب

يكيل حسن موسي كما هي العادة بمكيالين..يشن الهجوم علي ود المكي بحجة إنكساره للمتأسلمين
ويغض الطرف عن عبد الله علي إبراهيم الشارب من كأس الأسلامويين حتى التخمة.
التفسير الذي يقدمه موسي هو أن عبد الله سياسي بينما يمثل محمد المكي أمة الشعراء.
والحقيقة هي أن ود المكي إنسان مهذب القلم واللسان غير ما هو الحال عند عبد الله علي إبراهيم
الذي بجيد رفع العصا لمن عصا ويملك من أدوات التأديب ما يخشاه موسي .

ذهب بعض أصحاب (المديدة حرقتني) بمقالة حسن موسي إلي ود المكي ونقل عن الأخير قوله
(لن أعطي فرصة لمثل هؤلاء الباحثين عن الشهرة) . ورفض الرجل الرد علي تخرصات حسن موسي
لكن للرجل (محبين) يدافعون عن مواقفه ولا أقول (تلاميذ) فمن ضمن حسنات ود المكي الكثيرة أنه لا يدعي الأستاذية.

ودفعني إلى كتابة هذه المقدمة أيضاً اعتقادي بأن الصديق محمد المكي ابراهيم ليس على معرفةٍ مؤكدةٍ ودقيقة، بشأن حسن موسى كتشكيلي وكاتب (وكاتب دي بخليها هنا نشوف التشكيلي مع محمد أولاً. والله يا خي ما بخليها لأنو يبدو إنو محمد أيضاً لا يعرف حسن الكاتب والباحث والمتحدث وعالم الجمال، والشاعر المتخفي في النثر أيضاً). محمد لا يعرف على وجهٍ دقيق من هو الشخص الذي ظل لفترةٍ ليست بالقصيرة "يقرعه ويلومه". ولا يعرف شيئاً عن الشخص الذي كان له في تلك الفترة دوراً أهم مني، في تقديري، في رواج أشعار أمتي بين "جيل السبعينيات".

ودفعني أيضاً لكتابة هذه المقدمة، أن حسن موسى أحد رواد حركة الحداثة، التي أسميها "الحداثة الطليقة"، و"الراديكاية"، التي لا تشكل تابعاً لأي حركة حداثةٍ كانت في الدنيا، لا حركة الحداثة "الغربية" التي هجا مكي تبعية حركاتنا "الحداثية" لها هجاءً مستحقاً في "خباء العامرية"، ولا غيرها. وإنما هي حداثة تصدر من موقع الندية إزاء جميع الحداثات" هي حداثة من أسميهم "العصاة" عصاة السلطان ومؤسسات السلطان أياً كان لونه أو لسانه، أو عقيدته في التسلط. "حداثتنا" نحن "العصاة" الذين آمنا ضمن ما آمنا به وتربينا عليه من قيمٍ ومقولات حافزةٍ للطاقة الإبداعية الشاملة "الطليقة"، ب"مقولة":
"جيل العطاء المستجيش ضراوةً ومصادمة
المستميت على المبادئ مؤمنا
المشرئب إلى النجوم لينتقي صدر السماء لشعبنا".
وووووووو إلخ.......
"ولك البقاء هنا بقلب العصر فوق طلوله المتناوحة

ومازلنا نؤمن بهذه المقولة، إلا أننا كنا، ومازلنا أيضاً، نشرئبُ إلى النجوم لننتقي صدر السماء لشعبنا، ولكافة شعوب العالم المقهورة التي تنوء تحت نير "السعلوة" الرأسمالية ذات الألف رأس وألف ذيل. ونشرئب إلى أن تكون كافة أجيالنا على أهبة الاستعداد لأن تستجيش عطاءً وأبداعا في الأساس، ثم ضراوةً ومصادمة حينما تسدعي الأمور. فليست المصادمة في حد ذاتها هي غايتنا. فكيف لنا أن لا نغضب ولا نحزن إذا ما سمعنا، أو بدا لنا من قرائن حالٍ ما، أن شاعرنا المعزز "يتنصل من أشعار أمتي؟"، أو يتودد ويتردد أمام إغراءات أو تهديدات السلطان الجائر، دون إلزام له بالطبع بحداثتنا القاسية هذه.
وأنا أتمنى أن تكون إجابة مكي على حسن، بدل الزعل، والاطمئنان إلى أماديح وكلامات "البضحكك" من شاكلة مدح عبد المنعم عجب الفيا، وأحمد الأمين احمد، وغيرهم كثر، أن يجيب برأسٍ مرفوعةٍ على "اتهام حسن"، "لا يا سيد حسن موسى أنا لم أتنصل من أشعار "أمتي" ولم أقل أنها مجرد شعر شباب في المعنى الذي ذهبت إليه أنت. ولم أتراجع أو أتردد أمام إغراءات أو تهديدات السلطان الجائر وإن التزمتُ التقية (كما يقول عبد الله في تفسير مساومات بعض مبدعينا "الكبار": تقية استغلال الهامش (على الأقل)". (والمزدوجتان هنا افتراضيتان بالطبع فمكي لم يقل ذلك حتى الآن).

بولا


الصديق محمد المكي ابراهيم ليس على معرفةٍ مؤكدةٍ ودقيقة، بشأن حسن موسى كتشكيلي وكاتب (وكاتب دي بخليها هنا نشوف التشكيلي مع محمد أولاً. والله يا خي ما بخليها لأنو يبدو إنو محمد أيضاً لا يعرف حسن الكاتب والباحث والمتحدث وعالم الجمال، والشاعر المتخفي في النثر أيضاً).


ومن الملاحظات التي من الممكن أن يخرج بها القارئي من مقالة موسي وردوده هي أن "ألفاظه" تحسنت كثيرا ، ربما يكون الجهد المبذول في تعريته من قبل الكثيرون "غير الصفوة" قد أتي بعض أكله فقد لاحظت أنه صار يذكر إسم عادل عبد العاطي دون التحريف المعتاد فقد كان عادل حتى الأمس (عاطل عبد العاطي) .

نتابع

خالد الحاج
24-12-2007, 07:15 PM
http://sudanyat.org/Khalid/alsalahi3.wmv
(إبراهيم الصلحى "3" )

المتابع للفيدو المعروض يلاحظ التقدير الكبير الذي يكنه هؤلاء المبدعون نحو بعضهم دون تكلف أو تهافت.
الصلحي يزور تلاميذه ويشيد بأعمالهم ويعرضها .
دياب يتحدث بمحبة عن أستاذه الوقور الصلحي.
بروفسير شبرين يحكي بمتعة وعرفان عن الصلحي..
كل هذا لم يدفع الصلحي إلي التمترس خلف منظار "الأستاذية" الداكن ولا تحدث عن نفسه أنه "مجود" زمانه وفريد عصره في كل شيء .وأعجبني علي الخصوص محبته لأم درمان متمثلة في حياته البسيطة فيها ، وقوله أنه مواطن عالمي محب للسلام والرجل (يعيش السلام مع نفسه) حقا .
تذكرتُ وأنا أكتب هذا يا عبد الماجد، ويا حاتم يوماً من أيام آخر الأسبوع كنت أقضي فيه فترة ما بعد الظهر (بعد انتهاء اليوم الدراسي) كالعادة مع أصدقائي/طلابي المساخيت الذين أسميهم "جماعة العُصاة" (المستعصيين على مؤسسات المسلمات النافقة المهترئة). كان اليوم نهاية أسبوع. وجيت وفي حوزتي، قرشين تلاتة، حملتها في جيبي الورا، لقضاء أغراض من سوق الخرطوم لا أذكرها الآن. قاموا أربعة منهم، أذكر أن فيهم الباقر موسى ومنو تاني يا ربي أظنه اب سفة وآدم الصافي، (طابت ذكراه)، طلبوا مني تبرع لزوم مقتضيات ال الويك اند، أديتم أظني تلاتين اربعين قِرِش، الزمن داك ما كانت شوية، إلا أنهم طلبوا المزيد، اعتذرت بمكرٍ ممزوجٍ بالخوف من بلاويهم وشدة بأسهم، وشيطنتهم وجسارتهم علي، إلا أنهم لم يقتنعوا وأصروا على أن يفتشوني. فلم أجد سبيلاً إلا أن انطلق جارياً منهم. وقالوا كَدي سكوني ليك سكة عدوك، وكنت يومها لا أزال أحتفظ ببقايا تاريخ عداءٍ لا يشق له غبار في المنافسات المدرسية، بل غبارة يكتِّح بلد. لفيت بيهم مسافات وأمكنة وأزقة كثيرة في داخلية الSTS وحوش المعهد، كانت مجموعة من الخلوق (من طلاب الداخليات، وأساتذة العصُر، من أنصار المسلمات إياها، تتفرج في استغرابٍ شديدٍ على الأولاد عديمين التربية الساكين "استازُن" عياناً بياناً. وقد هزموني في نهاية الأمر وقلعوا مني القروش الباقية، أو النصيب الأكبر منها (إن بقى جيوبنا الزمن داك والهسع فيها ما يستحق صفة أكبر وأصغر). دي خلق معاها "أستذة"؟
أذكر هذا الحدث لا أزال وتمتعني ذكراه. وكان ذلك واحداً من الأسباب العديدة التي جعلت سلطات المؤسسة "الأكاديمية" المعنية لأن تتعامل معي كدخيل وعبءٍ ثقيل، سرعان ما تخلَّصت منه، وقفلت دونه كل الأبواب، وانتقلت العدوى منها لمؤسسات أخرى.

بولا

عبد الله بولا يبرر "رفده" من الجامعة.وقطع شك العيب في "المؤسسات" .

*
مقتضيات ال الويك اند = حق العرقي


نتابع...

خالد الحاج
25-12-2007, 06:42 AM
http://sudanyat.org/Khalid/alsalahi4.wmv
(إبراهيم الصلحى "4" )


http://www.rayaam.sd/author_images/1213200723537AMmac.jpg
محمد المكي إبراهيم
لن أتخلى عن أمتي و لا عن –أمتي-
أمتي هي هذا الوطن الاكبر في افريقيا والاكبر من حدوده الحالية والمرشح للعظمة والسموق متى حظي بالحرية.
والديموقراطية. وذلك ان هذا الوطن يتوسط ثلاث كتل افريقية هي(1) القرن الأفريقي (اثيوبيا وجيبوتي والصومال بمجموع سكاني يقارب التسعين مليون نسمة) و(2) دول الحزام الافريقي(تشاد وافريقيا الوسطى ومن ورائهما النيجر والكمرون لكي لا نتوغل الى ما وراء مالي وشمالي نيجريا ) ثم(3) مجموعة دول شرق افريقيا المحاددة (يوغندا وكينيا وشمال الكونغو) .أضف الى تلك الامتيازات الاستراتيجية جواره المباشر وغير المباشر لثلاثة اقطار عربية مفتاحية (مصر وليبيا والسعودية عبر بحرهما المشترك) واذا قدر لهذا البلد ان يعرف نهضة اقتصادية وسياسية من صنع يديه او من صنع الاستثمارات الاجنبية فانه سيكون واحدا من اهم الاسواق الدولية ويتسبب لنفسه ولجيرانه في نهضة علمية وتحريرية تنشر الرخاء والرفاهية في جزء شاسع من القارة السوداء.
هذه الأمة تعلمت حبها وانا أحبو حبوا نحو النضج الوطني والعاطفي وعاصرت بروزها الميمون وانا طفل يستقبل بعينين دامعتين مقدم مكاوي سليمان اكرت على الابيض كأول مدير سوداني لمديرية كردفان ولمست حبها وانا اتجول في ربوعها مع صهري الاتحادي القاطع احمد مهدي(جنتمكان) الذي كثيرا ما ترك كسب عيشه ليخرج في مشاوير يدفعها من جيبه تأييدا للمرشح الاتحادي في جبال كاورا او في سبعطاشر قوز.
في بواكير الوعي وبعد المرور التقليدي بمحطات الديموقراطيين والاخوان المسلمين تعلمت ان حبها يجزي عن كل تمذهب وانه يكفي ليعيش به المرء حياته وينحت كلماته في صخر التاريخ.وقد عشت على ذلك الحب وعليه سأموت وباسمه نافحت عنها قدر ما استطعت وسأظل افعل الى ان ألقى وجه الله. واذا كنت قد ارتكبت خطأ او آخر فان الله غفور رحيم.ولكن ألسنة السوء تقول أن دخولي المجلس الانتقالي كان واحدا من تلك الاخطاء ولكنني لا اري ذلك فقد جازفت مجازفة كبرى وانا ادخل تلك المؤسسة كمعارض وقلت فيها كلاما خطيرا عن الاعتقالات وبيوت الاشباح وحظر التجوال ولم يكن الحال هو ما نشهد اليوم ونرى اذ كان الحكم في اشد حالات الشدة والغلواء وكان يمكن ان يقودني ذلك الى أكثر مما كان ولكن خسارتي الشخصية لم تتجاوز حدود الوظيفة التي اضطررت للاستقالة منها الا ان الثمن الاكبر سدده ابنائي على هيئات مختلفة من الحرمان والتشريد وتأخر تخرجهم من الجامعات. ومن المؤلم ان اسمع من الحين للأخرمن ينكر تلك التضحيات التي قدمها الابناء .وكان من اكثرها ايلاما كلام يقول قائله ان --الشعر لايؤكل عيشا-- وان ذلك هو ما ادخلني المجلس الانتقالي بحثا عن لقمة العيش.وقد حاولت ان اتصل بذلك القائل لاشرح له على انفراد انني كنت سفيرا لبلادي قبل ان ادخل المجلس وان راتبي قد تقلص بسبب دخولي المجلس ولم يزدد.
.الا ان ألسنة السوء لا تكف عن الهذيان فقد روج بعضهم انني تخليت عن --أمتي--اي مجموعتي الشعرية الاولى الصادرة عام 1969 وذلك بقرينة انني قلت عنها انها شغل شباب.ولكن ذلك هو الحقيقة بعينها فقد كتبت الجزء الاكبر من--أمتي-- وانا شاب في الرابعة والعشرين من العمر واذا لم يكن ذلك هو الشباب فماذا يكون؟ ولكنني لم اتخل ابدا عن ذلك الشعر الاول فقد اعيدت طباعة ذلك الديوان اربعة مرات وستخرج الطبعة الخامسة قريبا وسأطلب من أصدقائه الحقيقيين أن يحتفلوا بمرور 40 عاما على صدوره في اغسطس عام 2009 بإذن واحد أحد ورغم تلك السنين يستمر الطلب عليه ويقترن اسمي باسمه حتى صار البعض(دكتور احمد عثمان ونجم الدين نصر الدين المحامي) يسمونني شاعر --أمتي--.وللصديق كمال الجزولي طرفة رائعة قالها ونحن نقف على قطعة ارض كانت لي في يوم من الايام فجعل يسأل حراس جيرانها من القطع:لمن هذه؟فيقال:لفلان بتاع مصانع الصابون وتلك الاخري؟فيقال لفلان بتاع الاسبيرات وهكذا الى ان جاء الدور على ارضي فقالوا لانعرف صاحبها وبخفة روحه المشهودة قال لهم كمال هذه لمحمد المكي ابراهيم بتاع أمتي- هل تعرفونه؟فقالوا كلا وحاشا.وإزاء من يقول بأنني أتخلى عن --أمتي-- اقول ايضا حاشا وكلا لن أتخلى عن --أمتي-- وان ما يردده اولئك البشرهو اضغاث احلام مثلهم في ذلك مثل من يتهمني بموالاة النظام دون ان يقتبس كلمة واحدة قلتها في مدحه وتأييده وبطبيعة الحال لن يجد.


http://www.rayaam.sd/Raay_view.aspx?pid=24&id=1216

نتابع....

جلال محمد جلال
25-12-2007, 02:54 PM
سلام يا خالد ...
والله يا أخوي .. دوشتنا معاك ...
بس أنا المحيرني شنو سر العلاقة الغريبة دي بين حسن موسى وبولا ؟؟
الغريب ظاهرياً ما في يجمعهما ..
بولا كتابتو بيحاول يدققها قدر الإمكان زي ما هو ظاهر ...
إسلوبو في الأغلب مهذب ... ورصين ..
لكين تعرف أحسن حاجة شنو ..
إنك بتربط بين مواقف وأحداث ... تخلي الواحد يقول سبحان الله ...
ملحوظة :
أنا كمان لحدي هسه ما عارف وينو الفن التشكيلي بتاع بولا ...
ملحوظة تانية :
ما كنت عارف إنو في شاعر إسمو حسن موسى لحدي مالقيت مرة في النت عبارة (الشاعر حسن موسى)..
ملحوظة تالتة :
وأنا عمري بضع سنوات كان في شاعر ملء السمع إسمو (محمد المكي إبراهييم)
ملحوظة أخيرة :
أنا حاتل ليك في البوست دا حاتل فيهو ... مع إنو لاناقة لي ولا جمل في الموضوع لكن سميهو (حب إكتشاف الجديد)

خالد الحاج
25-12-2007, 08:22 PM
سلام يا خالد ...
والله يا أخوي .. دوشتنا معاك ...
بس أنا المحيرني شنو سر العلاقة الغريبة دي بين حسن موسى وبولا ؟؟
الغريب ظاهرياً ما في يجمعهما ..
بولا كتابتو بيحاول يدققها قدر الإمكان زي ما هو ظاهر ...
إسلوبو في الأغلب مهذب ... ورصين ..
لكين تعرف أحسن حاجة شنو ..
إنك بتربط بين مواقف وأحداث ... تخلي الواحد يقول سبحان الله ...
ملحوظة :
أنا كمان لحدي هسه ما عارف وينو الفن التشكيلي بتاع بولا ...
ملحوظة تانية :
ما كنت عارف إنو في شاعر إسمو حسن موسى لحدي مالقيت مرة في النت عبارة (الشاعر حسن موسى)..
ملحوظة تالتة :
وأنا عمري بضع سنوات كان في شاعر ملء السمع إسمو (محمد المكي إبراهييم)
ملحوظة أخيرة :
أنا حاتل ليك في البوست دا حاتل فيهو ... مع إنو لاناقة لي ولا جمل في الموضوع لكن سميهو (حب إكتشاف الجديد)

عزيزي جلال
تحياتي لك
ل عبد الله بولا محبين بعدد طوب الأرض والرجل "ماهو هين" لكنه للأسف يربط نفسه بصورة تدعو للعجب بحسن موسي و"نجاض" محمد علي ورغم أن ارتباطه ب الأخيرة لا فكاك فيه لأن هذه "المصيبة" زوجته إلا أن الغير مفهوم هو علاقته بموسي.
ما يحاولون إظهاره هو (التقدير الكبير والصداقة) بينهم لكن الأمر لا يخلو من "خوف" وبعض "نفاق"
هذا اللعين حسن موسي رجل داعر اللسان لم يترك أحد في هذه البسيطة وإلا جرده من كل ما يميز حتى إنسانية البعض لم تسلم من لسانه الزفر.
شهدنا عدد من الإختلافات الفكرية والتي وصل بعضها لمرحلة القطيعة والشتم سوف نشهد يوما ما إختلاف هؤلاء "تجار الثقافة" وسنري عجبا حينها .
هؤلاء البشر يشكلون ظاهرة جديدة في مجتمع الإسفير السوداني. وجدوا نفسهم في ظل التأريخ في لحظة من زمن متسارع لا يرحم فكونوا ما يسمي ب (الجمعية السودانية للدراسات والبحوث في الأدب والفنون والعلوم الإنسانية ) وخلقوا اعتمادا علي صداقات بولا منتدي للحوار اسموه (الديمقراطي) والتجربة وضحت أن لا علاقة للإسم بالمحتوي. أما المنظمة فهي أحد الظواهر الغريبة في أوروبا الغربية إذ أن "السستم" في غرب أوروبا يسهل التلاعب عليه خاصة لمن يدغدغون الأحلام الغربية باسم حقوق الإنسان والثقافة والعلوم . وهذا موضوع آخر أجمع حاليا بعض المستندات والوثائق حوله لنشرها في بوست بإسم (لصوص المنظمات الغير حكومية في أوروبا الغربية) خاصة باريس ولندن والمدن الهولندية (أمستردام ولاهاي) .
أما حكاية التشدق بنظافة اليد وعدم المشاركة في حكومة الإنقاذ فهذا كما يقول لسان العامة (حنك ساكت) .
فدكتور بولا لم يكن رفده من الجامعة سياسي ولا علاقة له بالإنقاذ ، حسن موسي جاءت به الدراسة ليقيم متزوجا فرنسية . وعن عفة اليد يكفي فقط جمعهم أموال (صغيرة تافهة) بجة دعم الموقع الذي لا يكلف 100 دولار سنويا من عضويتهم رغم أنهم يستخدمون (PHP Forum) مجاني ويقوم بالتصميم متبرعون .

تابع يا صديقي وستري العجب هنا .

جلال محمد جلال
26-12-2007, 08:45 AM
و أظن ان جذور موقف المصانعة عند عبد الله تعود لسنوات ما بعد أحداث يوليو الدامية التي تكشف للرجل فيها أن الحزب القوي المتجذر في تربة المجتمع السوداني، الحزب الذي صنع " ثورة أكتوبر" والذي كان الإعلام الغربي و العربي يوصّفه بصفة " أقوى حزب شيوعي في المنطقة" قد انمسخ بين يوم و ليلة دامية لحفنة من الناشطين المعزولين المطاردين المضطرين للحياة تحت الأرض.
و لوكان لعبد الله أن يبقى في حصن المؤسسة الحزبية لبقي آمنا و لما كلفه ذلك جهدا.فهو كان يحتل منها موقع حظوة كمشرف على جبهة الثقافة في الزمن العصيب. و أغلب الظن انه كان سينمسخ إلى نوع من أيقونة لينينية للبطولة أو نوع من شيخ ثوري حكيم يحفظ تجارب الحزب و يوزّع النصائح للشباب الناهض مقابل آيات التبجيل و الرضاء العام و هو مرتاح في صدفة المؤسسة الحزبية.فالحزب درع عالي الكفاءة يحمي أهله كما الحصن الحصين.لكن عبد الله فضّل المخاطرة و المشاجرة مع خلق الله في العراء.و مرق للتلاف يناكف خصومه و يثير حفائظهم بأدواته النقدية الفتاكة و لا يوفـّر حتى حلفاء الآيديولوجيا و المتعاطفين معه من تقدميي الطبقة الوسطى " الهاربين " في الغابة من عسف الصحراء، فيتحرّش بهم،و يهجوهم هجاء غرائب الإبل و يزعزع طمأنينة الأعيان و الوجهاء بين عشائر التقدم، فكأنه يبذل الجهد الجهيد ليبقى مخلصا لموقف " شِقِتـّت" الشقي الذي " كان يمسح رجله بالزيت و يعرض للناس في "درب الترك" فإذا اتسخت بالغبار جعل ليلهم أظلم من سجم الدواك".(من "الإهداء" الذي صدّر به عبدالله كتابه الأول" الصراع بين المهدي و العلماء")
حسن موسى
أقول ...
عين الرضا عن كل عيب كليلة وعين السخط تبدي المساوئا
كلام كتير أتحفنا بيهو حسن موسى عن الفرق بين السياسي المتشاعر والشاعر الموتسيس ..
لكين هل ثمة فرق بين المبادئ ؟؟ دا السؤال المحيرني ؟؟

جلال محمد جلال
26-12-2007, 08:49 AM
أن أقَلَّ ما في مداخلتيك توفيقاً، في تقديري، هو محاولة الفرز القاطع، كما لاحظ وليد، بين الشاعر والسياسي في مضمار تفسيرك لبواعث "مساومة" و"مصانعة" عبد الله للإنقاذ (وهي في الواقع أكثر وأخطر من أن تكون مجرد "مساومة" و"مصانعة")، وبواعث مواقف محمد المكي المشابهة، من النظام "النميري"، طوال بقائه، والنظام "الإنقاذي" في سنواته الخمس الأولى. وكلاهما مما لا يمكن ولا ينبغي أن "يبتلعه" أو "يغتفره"، الذين واللاتي كنَّ وكانوا، يعتبرونهم/هن، مناراتٍ أساسية في دروب تكوينهم المعرفي والإبداعي والسياسي الوعرة. إنني أعتقد بأن حجة الممايزة المطلقة بين "الشاعر" و"السياسي"، حجةٌ فاترة التأسيس والبناء. واعتقد أنك لم تفحصها بالصورة المستحقة في مثل هذا المعترك النقدي الصعب، والوعر، والمُستَحَق، والصائب في أساسه، الذي تجترحه. وهذا مما سأترك التفصيل فيه لعودةٍ "ماهلة".
عبدالله بولاً رداً على حسن موسى
أقول ...
شهد شاهد من أهلها ...


ربما يقول قائل : (مال سودانيات تنقل لها معارك تدور خارجها ؟؟)
أقول : لا ننقل المعارك .. بقدر ما نفتح باباً جديداً للحوار ، ليست المعارك ، وإنما هو الرأي والفكر والحقيققة ...
محمد المكي ابراهيم ، بما رسمه في وجداننا يستحق أن ندلي بدلونا جميعا في ما يخصص وجداننا .. دونما عداء ولا شحناء لحسن موسي ولا لبولا .

جلال محمد جلال
26-12-2007, 09:38 AM
حسن موسى التشكيلي ..
كلام عبدالله بولا عن التشكيلي فريد عصره وفذ زمانه جعلني ألعن جهلي بهذه العبقرية الفذة التي لا أدري عنها شيئاً(أعترف بجهلي التام هنا) ..
وكمقدمة لتعرفي على هذا العالم (بفتح العين المهملة) بحثت في الشبكة العنكوبتية .. وكانت النتيجة نوعا ما مخيبة لآمالي الكبيرة ...
ربما كان الرجل تشكيلياً ، ولكن ليس لهذه الدرجة ...دخلت قاعة العرض، فأذهلني ما رأيت من تنوعٍ ومن قدراتٍ تقنية مذهلة ومن طلاقةٍ في الأداء بكل الخامات، ولكل أصناف التشكيل الكلاسيكية المجودة، غربية وغير غربية، لم أر لها مثيلاً عينك عينك كدي إلا في كتب الماسترز الكلاسيكيين من جانب، من كل أنماط الفنون التشكيلية، ومن أساطين أساطين الحداثة (التي هي ليست أوروبية فحسب كما يزعم ضيقو الأفق من كل مكان) من الجانب الآخر. أما عند زول عمره 17 سنة ما شفت شي زي دا إلى يوم الناس هذا لا في السودان ولا أي مكانٍ آخر من أمكنة العالم الكثيرة التي شفتها، أو قرأتُ عنها، أو تفرجت عليها، في الكتب والسينما، والتلفزيون، والفيديو، والإنترنيت إلخ.، مع إنني شديد الاهتمام بالبحث عن النوابغ، وعن أسباب النبوغ الحقيقية لدى الإنسان ومش المدغمسة بتفسيرات الميتافيزيقا. وكانت تلك أول مرة في حياتي أشعر فيها بأن هناك من يزاحمني في موقع المجود الذي كنت اعتقد أنه لا يشق له غبار في تجويد التقنيات الكلاسيكية بالذات في السودان، وأنا في الرابعة والعشرين، وهو السابعة عشر، وأنا درست في كلية الفنون وتخرجتُ منها معلماً وهو ما يزال في السنة الثانية الثانوية تعلم ما تعلمه وحصَّ ماحصله بجهده الخاص وموهبته الفذة.

جلال محمد جلال
26-12-2007, 09:44 AM
التشكيلي /حسن موسي
http://www.l44l.com/up/uploads/31fd97408e.jpg (http://www.l44l.com/up)



http://www.l44l.com/up/uploads/8e05a61a52.jpg (http://www.l44l.com/up)



http://www.l44l.com/up/uploads/8238050aed.jpg (http://www.l44l.com/up)

جلال محمد جلال
26-12-2007, 09:50 AM
إحقاقاً للحق .. اللوحات أعلاه جميلة وفيها إبداع ... ولكن ان يقال عنها ..
وأرجو أن تسمح لي أن أقول على رؤوس الأشهاد لك وللأستاذ عبد المنعم الفيا، وللصديق الشاعر محمد المكي ابراهيم، إن مسئوليتي وضميري يمليان على بقوةٍ لا طاقو لي بالفكاك منها لأن أقول إذا كان الأمر يتعلق بالتشكيل فحسن موسى هو العملاق السوداني العالمي الحقيقي لا أنا، وهو معلمي وليس العكس. ولتشهدوا وليشهد الجميع بأنني أقول ذلك من موقع المسئولية الجسيمة المريرة على النفس الأمارة بالسوء، ومن موقع ومسعى التحرر من الأنانية وخداع النفس. واشهدوا لي وصدقوني وليشهد لي ويصدقني الجميع، أنني لا أقول ذلك من موقع التواضع المغري بالكذب والتصنع، فأنا أدرك أنني رسامٌ متمكن أيضاً إلا أنني لا أملك، لا انشغال حسن بالتشكيل، أو تدريبه الفذ عليه الذي لا يفتر لحظةً، ولا موهبته السخية فيه.
عبد الله بولا
عندما يقال عنها مثل ذلك ... أدي ربي العجب !!!

جلال محمد جلال
26-12-2007, 09:56 AM
أعمال للتشكيلي /حسن موسى


http://www.l44l.com/up/uploads/e481ea7419.gif (http://www.l44l.com/up)




http://www.l44l.com/up/uploads/d0eb25402d.gif (http://www.l44l.com/up)




http://www.l44l.com/up/uploads/f491b72ae6.jpg (http://www.l44l.com/up)





http://www.l44l.com/up/uploads/327d45ed40.gif (http://www.l44l.com/up)





http://www.l44l.com/up/uploads/1f3a3cbe41.gif (http://www.l44l.com/up)

خالد الحاج
26-12-2007, 04:28 PM
شكرا جلال علي الإضافات والمتابعة..


لو بدأنا بمعالجة طرفه البسيط البريء، و لو شئت قل : البدائي ، من بدائية ذائقتك البصرية التشكيلية التي سوّغت لك أن تصرّح في براءة بأنك رفعت لوحات بولا،" ذلك الموهوب"، في صالونك" جنبا إلى جنب لوحات عصام عبد الحفيظ و سليمان العريفي". و هذه تستحق عليها عبارة أمي المشهودة :" يا النبي نوح".. لا من باب الزراية بفنانين مثل عصام عبد الحفيظ و سليمان العريفي،حاشا، فهم أصدقاء قبل أن يكونوا تشكيليين ، و لكن من باب المعزّة التي قلت أنك تكنّها لعمل بولا.ذلك أن " الكتوف ما بتلاحقن" حين تبيح لنفسك صف بولا و عصام و سليمان" جنبا إلى جنب" كما تقول، و أظن ان الفنانين المذكورين قادرين على تقدير المسافة بين طبيعة أعمالهم و طبيعة أعمال بولا(لمعلوميتك الفنان سليمان العريفي كان طالب في كلية الفنون أيام كان بولا يدرّس فيها الرسم).و أنا شخصيا املك في مكتبتي تسجيلات غنائية لبعض ناشئة الفنانين المجتهدين مثلما املك تسجيلات لفنانين من وزن محمد الأمين. لكن لو عنّ لي أن أجهر بتقديري لآثار محمد الأمين فلن أتجاسر أبدا أن أقول له: و الله يا أستاذ محمد الأمين عندي أغانيك" جنبا إلى جنب" مع أغاني الأستاذة " ندى القلعة".شايف؟.

حسن موسي (أشغال العمالاقة)

لا أحتاج للتعريف بالشاعر والأديب محمد المكي إبراهيم. فهو كما قال جلال ملء السمع والبصر وود المكي من مبدعينا الذين تحدث عنهم أعمالهم .
أما ما ذهب له حسن موسي فيما اقتبسته أعلاه من مقالته (شغل العمالقة) فيجعل الاسم الأمثل (شغل الصغار) وحسن موسي يظل صغيرا بقدر كلماته المسمومة وعشقه الغريب للحط من كل ما هو جميل في حياتنا..

رسومات بولا هنا = أغنيات محمد الأمين
رسومات عصام عبد الحفيظ والعريفي = أغنيات ندي القلعة
قد يسمي حسن هذا التصنيف اللئيم "حفظ مقامات" وأسميه أنا العبد الفقير لله قلة أدب.

تدخل المتاحف في كل العالم وتري لوحات لأشهر الفنانيين في العالم لا يفصل بينهم إلا التصنيف التأريخي كل فنان يمثل حقبة فنية معينة.
فإن كانت رسومات بولا تماثل أغنيات محمد الأمين فبأي المغنيين أو الموسيقيين نمثل لمايكل أنجلو ؟؟ بيتهوفن ؟
ومن في المغنيين يماثل فن حسن موسي ؟ حنان بلو بلو ؟؟


نتابع...

معتصم الطاهر
26-12-2007, 05:21 PM
متابع يا خالد

متابع كويس و شديد ..

خالد الحاج
26-12-2007, 06:44 PM
مرحب بيك يا باش..

هاجم حسن موسي الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم ساخرا من قولها (أن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي كرمها بميدالية ذهبية وأنها يرسل لها بعض الهدايا ) .
يقول العلامة الموهوم أن زين العابدين بن علي دكتاتور لذا لا يجوز أخذ جائزة منه ومن نظامه .
والعداء للأستاذة فاطمة لا يتعلق بهذا الموقف فقط في (سودان الجميع) بل تعداه للهجوم علي كل تأريخها ووصمها بأنه تمثل (المرأة التقليدية) ولم تضف شيئ لنضالات المرأة السودانية .
وقد تصدت "نكرة" تسمي هالة الكارب للأستاذة فاطمة مهاجمة لها ولكل تأريخها والذي حسب قولها (ينحصر في صورة الضحية التي أعدم زوجها) . وأنها لم تهتم بستات الشاي. والكثير من كلام الطير في الباقير. وهالة الكارب تمثل ذلك الجيل من النساء الاتي يعتقدن أن التحرر بالنسبة للمرأة يتمثل في تدخين السجارة وشرب العرقي وأشياء أخري .
كذلك هاجموا محمد إبراهيم نقد وفاروق كدودة والأخير رحمة الله عليه يستحق إرفاق مقالة اللئيمة "نجاض" محمد علي فيه.



هذا اسمه إسفاف، لا غير. أو حوار فاروق كدودة مع جريدة الصحافة



الحوار الذي أجرته جريدة الصحافة مع الدكتور فاروق كدودة في عددها الصادر بتاريخ 21 أبريل 2006، كان في رأيي حواراً هابطاً سواءً من حيث الإجابات التي أدلى بها الدكتور كدودة (الذي لم يصدر منه أي نفي لهذا الحوار مما يوضح جلياً أنه هو بالفعل مؤلف تلك التصريحات التي لا يمكن وصفها سوى بالإسفاف)، أو من حيث الأسئلة التي ابتدرها الصحفي المحاوِر بعبارة قال فيها:

اقتباس:
وبدأت معه بسؤال بايخ:


للقياديين في الساحة السياسية واجبات تملي عليهم مراقبة كلماتهم وحفظ ألسنتهم من الثرثرة التي لا طائل منها في قضايا تتصل بحرمة الأرواح والحريات الأساسية. إن شخصاً مثل الدكتور كدودة سبق له أن كان مرشحاً للحزب الشيوعي في دوائر الخريجين في انتخابات عام 1986، كما كان ناطقاً رسمياً باسم حزبه، لا يمكن لأي كلمة صادرة عنه تخرج عن حدود المسئولية والانضباط، أن تمر دون أن تلقي ضرراً على المؤسسة، وأذىً جسيماً في نفوس من منحوه يوماً أصواتهم حينما كان مرشحاً لدخول أعلى سلطة تشريعية في البلاد في انتخابات مهدت الطريق لها انتفاضة شعبية عظيمة. والثرثرة التي بدأ بها الدكتور كدودة حديثه، والمزاح في مسائل لا مكان فيها للمزاح، هما مما يؤذي بالفعل، وبعمق، خاصةً حينما يعبر عن سعادته وفخره عن الكيفية التي حصل بها على قرض لبناء بيته في بلدٍ فيه مجموعاتٍ كبيرةٍ من النازحين والمشردين والمهجرين من مناطقهم ومن وطنهم قسرياً. فالحصول على قرض مصرفي أمر مشروع لكل مواطن ومواطنة. إلا أن فاروق كدودة حينما يسترسل في الثرثرة ويذهب به الأمر ليقول لمحدثه دون أن يطلب منه توضيحا واستزادة:

اقتباس:
وفى الحقيقة دة ما البيت الوحيد عندي عمارة صغيرة في العمارات


فإنه في هذه الحالة لا يعكس سوى سعادة ومفاخرة أفندي تستولي على اهتمامه امتيازاته وتطلعاته البرجوازية الصغيرة. وهذا مما يفصح عن بعد المرء عن دائرة الاهتمام الحقيقي بشقاء القطاعات الواسعة من المواطنين الذين لا تخفى معاناتهم وشعورهم بالحرمان، وتجريح مثل هذا التفاخر لهم، لاسيما حين يأتي من قيادي في حزب يتصدى أساساً لقضايا العدل الاجتماعي.
كانت تلك هي البداية وما تلاها كان أسوأ.


اختلاف كدودة في الرأي مع من لا رأي لهم!!!

يطلق فاروق كدودة كلماته دون تأمل أو مراجعة. وأدعوكم أولاً لقراءة هذه الأجزاء من الحوار:
اقتباس:

* * عندك علاقات واسعة جدا ويبدو لى عبارة اختلاف الرأى لا يفسد للود قضية تنطبق عليك ؟
* 0 ايوة انا لا تفسد علاقتى مع اللى عندهم رأى من الذين اختلف معهم وطبعا فى كتير من البختلف معهم ما عندهم رأى


طيب وكت "ما عندهم رأي" مختلف معاهم في شنو؟ أما أن لا يفسد لفاروق كدودة ود مع مخالفيه، فإن ذلك كان سيكون مقبولاً، لولا أن أول مخالفيه في الرأي الذين يحفظ معهم حبال "الود" موصولة، قد كان حسن الترابي. أجل حسن الترابي نفسه الذي ألحق ببلادنا كل هذا الخراب. ولا يتوقف فاروق كدودة عند حفظ الود مع الترابي، ولكنه يدعوه لبيته، ولا يمانع في تبادل الزيارات معه، حيث يقول:
اقتباس:

* 0 ممكن تفسد علاقتى مع رجل امن مثلا لكن ما تفسد علاقتى مع دكتور الترابى مثلا ممكن ازوره ويزورنى


إذن، من الممكن أن تفسد علاقة كدودة مع رجل الأمن، أما الذي جاء برجال الأمن، وكان وراء كل ما نشروه من رعب وتعذيب وأذىً ودمار لحق بالوطن، فإنه لا يجد غضاضة في تطبيع علاقاته معه (وستجيئنا لاحقاً فضيحة الثناء على "إنسانية" صلاح قوش).

ومن مقاصد كدودة وراء الدعوة التي نظمها في الاحتفال بـ "افتتاح" بيته، أن يجعل السفراء الغربيين يعتقدون أن هذا هو السودان:
اقتباس:

* * لكن لا الترابى لا الصادق ما سألوك عن المدعوين ؟
* 0 لا انا قلت ليهم عندى مناسبة افتتاح بيت وعازم خواجات وهو فى الحقيقة انا داير اورى الخواجات وبالذات السفراء انو دة السودان


هل يريد فاروق كدودة أن يعطي السفراء الغربيين ("الخواجات"، وفق تعبيره)، ودولهم بالتالي، انطباعاً بأن كل الصراعات والحروب التي تعصف ببلادنا لا خلافات ولا تناقضات رئيسية وحقيقية وراءها، مما يمكن أن يستنتج منه أن السودانيين يقتتلون ويختلفون حباً في القتال والحرب والخلاف، وأن ملايين الأرواح التي زهقت في الحروب والمجاعات والهجرات القسرية لا تهمهم؟ لمصلحة من يفعل فاروق كدودة ذلك؟؟؟
وما الذي يجعله يقيم علاقة "ود" مع الترابي الذي يقول عنه:
اقتباس:

* 0 الترابى فى سبيل مصلحة حزبه مستعد يقتل


لا يا فاروق كدودة، الترابي ليس مستعداً للقتل، وإنما ساهم بالفعل في القتل الذي مارسه نظامه، ونظَّر له، وارتكب كل أنواع المكر لتبرير القتل والسجن والتعذيب، وعمل على وضع قوانين تبيحها، وتجلى مكره أكثر ما تجلى في تنفيذ انقلاب الإنقاذ و"تمكين" الإسلامويين من السلطة وقتل الخصوم وتعذيبهم وحرمانهم الكامل من الحريات .


فاروق كدودة و"إيجابيات" الإنقاذ

حينما سأله محاوره:
اقتباس:

* * ايجابيات الانقاذ شنو ؟


كان رد الدكتور كدودة:
اقتباس:

* 0 طبعا نحنا ناس احياء وحتى المجنون عندو حاجات كويسة بعملها ..ول حاجة انو الشعب السودانى بقى بميز بين الناس كويس والايجابية التانية تضاءلت نسبة مستقبل الحركة الاسلامية وانا افتكر لوقامت انتخابات الحركة الاسلامية فرصها حتكون ضئيلة جدا


أي منطق وأي فهم هذا الذي يجعل لدكتاتورية بهذه الدرجة من البشاعة إيجابيات؟ وهل الشعب السوداني بمثل هذا الفقر في التجارب والخيال ليصعب عليه التمييز؟ هل كنا نحتاج لنظام متسلط وغاشم لنستطيع "التمييز بين الناس"؟ هذه إساءة بالغة لشعب السودان، وتحقير لتجاربه وتاريخه ونضالاته.


صلاح قوش
أو حينما بلغ الإسفاف قمته في حوار كدودة

لنقرأ معاً هذا الجزء من الحوار:

اقتباس:
ومافى شيوعى شكك فى علاقتك مع صلاح قوش مدير جهاز الأمن والمخابرات ؟
* 0 لا مافى زول قال كدة لكن صلاح قوش من رجال الأمن المقتدرين ... ناس الأمن يجب ان تكون عندهم القدرة انهم يكونوا ظريفين ... فى المرات القليلة القابلتو فيها كان صلاح رجل ظريف
* * لكن قالوا علاقتك بيهو حميمة لدرجة انك اتوسطت لزميلك عشان يتعالج برة ؟
* 0 ايوة هذا هو الظرف الأنا بقصدو وانت قاصد علاج زميلنا محمد محجوب قلت لصلاح بالتلفون ياصلاح محمد محجوب مندوب الحزب الشيوعى فى سكرتارية التجمع أطرش ومعظم الاجتماعات فى السجانة وعشان اعضاء التجمع فى الاجتماع يسمعوه الكلام بكوركو وبى كدة ممكن يا صلاح تسمع تفاصيل الاجتماع وانت فى مكتيك ياخى رغم دة خلى الراجل دة يسافر للعلاج فى لندن
* * ووافق ؟
* 0 قال لى بضمانتك وانو ما يحضر اى ندوة فى لندن قلت ليه بضمانتى وفعلا سافر ودي الظرافة والجانب الانسانى


أنظروا إلى هذه الحميمية في المخاطبة: "ممكن يا صلاح" و "ياخي"، وإلى هذا الإسفاف الذي يختتم به فاروق كدودة حديثه، وهو يقول: "ودي الظرافة والجانب الانسانى".
جانب إنساني؟؟؟؟ اختشي يا دكتور، فهذا إسفافٌ ما بعده إسفاف. لقد نشر هذا الحوار في يوم يصادف ذكرى استشهاد المناضل علي فضل، واحد من خيرة أبناء الشعب ورمز من رموز الاستبسال والصمود، وأحد أوائل ضحايا التعذيب في عهد الإنقاذ. فماذا نقول عن تطبيع العلاقات مع مدير أمن النظام الذي مارس التعذيب، والتشريد، والتسلط، والقهر، بعد أن استولى على نظام شرعي منتخب؟ وكيف يجوز لنا أن نتمسك ونحتفي بذكرى علي فضل ورفاقه، ونمجد تضحياتهم وبسالتهم الفذة، إذا ما سمحنا لأنفسنا بتبادل "الود" مع واحد من قاتليهم، والإشادة بـ "إنسانيته" و"ظرفه"؟


بين القراصة والمارتيديلا
أو السخرية من طعام شعب هو إبداع ثقافةٍ يزيد عمرها عن خمسة آلاف عام

دار بين فاروق كدودة ومحاوره هذا الحديث:
اقتباس:

* * بتاكل قراصة ؟
* دة بيت ما فيهو قراصة ولا لقيمات دة بيت بتاع مارتديلا وحاجات زى دى
* * واهلك ما بحسو بالغربة معاك هنا ؟
* 0 وقت يجو هنا نتيجة للغة نعم لكنهم ما بأملوا اننا نعمل ليهم قراصة


ليس هناك ما يمنع سياسياً أن يدردش في حوار عام، لكن بعيداً، بالطبع، عن الضحالة والإسفاف. في هذه الكلمات عن افتخار كدودة، في هذر أو عن جد، بأن بيته ليس "بيت قراصة ولا لقيمات"، وإنه بيت "بتاع مارتديلا وحاجات زي دي"، سخرية من طعام شعب من شعوبنا، من طعام صنعته حضارة تجد مكانها بين أوليات الحضارات الإنسانية. هذا جانب لا يحتمل السخرية ولا "الفكاهة" المتصنعة. ناهيك عن أننا نعيش في بلاد يعاني أهلها ويلات الفقر والمجاعات، وأن أمراض سوء التغذية تهدد أطفالنا في جميع أنحاء البلاد، ومنها هذه المناطق التي تشكِّل القراصة غذاءها الأساسي.


وذكرى رحيل الخاتم عدلان أيضاً

مثلما لم يحفل فاروق كدودة بذكرى استشهاد المناضل علي فضل وهو يثني في يوم ذكرى استشهاده على "الظرافة والجانب الإنساني" عند صلاح قوش، فإنه لم يحفل أيضاً بأن اليوم الذي أدلى فيه بحواره كان على قرب بضعة أيام من مرور الذكرى الأولى لرحيل الخاتم عدلان، الذي لا يمكن الاستهانة بمساهمته النيّرة وبالدور الكبير الذي لعبه في الساحتين السياسية والثقافية في بلادنا.
اقتطف إليكم هذا الجزء من حواره مع الصحافة، لتروا كلماته البعيدة عن كل تقدير للآخر المخالف:
اقتباس:

* *بمناسبة وراق حزنت وقت انشق مع الخاتم عدلان منكم ؟
* 0 والله حزنت لوراق وما للخاتم
* * ليه لم تحزن على الخاتم ؟
* 0 لأنى كنت عارف طموحاته كنت عارف انو كذب على الحزب وقت قال ماشى لزوجته فى بريطانيا الخاتم الله يرحمه عندو طموحات شخصية وعشان كدة اختلف هو ووراق وانا أكن لوراق احترام كبير حتى الان رغم اختلافى معه


ما الذي يمنع الخاتم عدلان من أن تكون له طموحاته السياسية، وأن يسعى لتحقيقها؟ هذا حق ديمقراطي أصيل. ثم ما الذي يجعل لفاروق كدودة الحق في ممارسة عمله السياسي وأن يأنس في نفسه حتى الكفاءة في حكم السودان:

اقتباس:
انت قادر تحكم السودان ؟
* 0 جدا وافتكر انو ما اتيحت لى فرصة اعمل حاجات كتيرة لكن ممكن احكم السودان


بينما يستكثر على الخاتم عدلان طموحه في قيادة حزب سياسي أفنى فيه زهرة شبابه، وكان واحداً من أميز مفكريه وأكثرهم عطاءً؟
وما الذي يمنع الخاتم حق الاختلاف مع وراق، وهو الذي يفوق وراق تجربة ً ورصيداً ومساهمة بما لا يقاس؟


ثالثة الأثافي: "حزب سودانى عادى وحزب صغير كمان"

اقتطف هذا الجزء من الحوار بدءاً بسؤال وجهه الدكتور كدودة لمحاورِه:
اقتباس:

* * انت عارف حكاية انو الحزب دة بقولوا عنو اكبر حزب شيوعى فى العالم التالت وفى افريقيا وفى العالم العربى
* *ودى ما حقيقة ؟
* 0 ايوة دة اعلام ساكت دة حزب عادى جدا وانا بفتكر انو دى حركة من الجهات البتحرض علينا المخابرات الأمريكية والبريطانية وتقول ليهم خلو بالكم دة حزب خطير
* * تقييمك انت للحزب ؟
* 0 حزب سودانى عادى وحزب صغير كمان


شعرت بكلمات فاروق كدودة "الشيوعي"، وأنا التي لا أنتمي تنظيمياً للحزب الشيوعي، طعنة وضربة مسيئة. الحزب الشيوعي ليس بحزبٍ عاديٍ ولا صغير. إنه حزب مؤثر وذو دور طليعي، ونبْعٌ من منابع حركة اليسار السوداني التي منحت ساحتينا السياسية والثقافية ثراءً نعتز به ونفخر.
لا أرى في كلمات فاروق كدودة فكاهة، ولا نوعاً من التاكتيك، إنها إساءة للشيوعيين ولليسار بصفة عامة، ونوع من "التملص" المستتر من إلحاق صفة الراديكالية بالحزب الشيوعي، وكأنما هي عيب ينبغي التبرؤ منه.

نجاة

أما نقد فقد كان قوله لأحد الصحفيين حين سأله هل يوجد ملحديين في الحزب الشيوعي فكانت إجابته : لا يوجد ملحدين في الحزب الشيوعي .

وحسن الجاهل لا يعرف معني أن تكون سياسيا ..

* لوائح الحزب لا تشترط ولا تدعو للإلحاد.

*مسألة العقيدة مسألة شائكة في بلد كالسودان ولا يتم تناولها بهذه الخفة وليس حادثة تسمية الدبدوب بإسم محمد (ص) ببعيدة. ولا إغتيال محمد طه محمد أحمد.

* لا تزال في ذاكرة تأريخنا القريب حادثة معهد المعلمين وحديث (شوقي) عن حديث الإفك وحل الحزب الشيوعي السوداني.

محمد إبراهيم نقد كسياسي يجب عليه أن يضع إعتبار لكل ذلك في ردوده . أما حسن موسي فهو "في مدينة النور" بعيدا عن الجمرة لذا يغني ويتشدق بعدم الإنكسار للمتأسلمين وأهلنا قالوا (الفي البر عوام ) .

نتابع ...

خالد الحاج
26-12-2007, 06:58 PM
بين تونس وفلسطين حب معلن- هكذا قال الشاعر الكبير محمود درويش خلال تسلمه جائزة 7 نوفمبر للإبداع
http://sudanyat.org/vb/imgcache/18.imgcache.jpg

تونس- معا- تسلم الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش جائزة 7 نوفمبر للإبداع التي منحها إليه الرئيس التونسي زين العابدين بن علي اليوم، من الدكتور محمد العزيز بن عاشور وزير الثقافة والمحافظة على التراث التونسي خلال حفل أقيم في مقر المكتبة الوطنية التونسية بحضور السفير سلمان الحرفي سفير فلسطين بتونس وعدد كبير من الشعراء والأدباء المثقفين والفنانين التونسيين وعدد من الدبلوماسيين الأجانب وعدد من الكوادر الفلسطينية بتونس.

وألقى وزير الثقافة التونسي كلمة هامة رحب في بدايتها بالشاعر الكبير وبالحضور قائلا: ونخن في المقر الجديد للمكتبة الوطنية والشاهد على منزلة الثقافة وأهلها نستقبل المبدع محمود درويش ونسلمه بأذن سيادة الرئيس زين العابدين بن علي جائزة 7 نوفمبر للإبداع.

وأضاف، أن إسناد هذه الجائزة الرئاسية للإبداع إلى الشاعر الفذ والمناضل الفلسطيني العتيد محمود درويش الذي أرتبط أسمه بأرض فلسطين والنضال والتحرير والوطن المسلوب يكشف بجلاء عن المنزلة الخاصة التي تحتلها القضية الفلسطينية عند الرئيس زين العابدين بن علي.

وأكد الوزير أن القضية الفلسطينية قضيتنا الأولى، عملنا دوما على نصرتها في مختلف المحافل الدولية، وساهمنا في دعم كل الجهود الرامية إلى تمكين الشعب الفلسطيني الشقيق من استعادة خصوصية المشروعة وأفامة دولته المستقلة وتحقيق السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط.

واستطرد، أن أنشاء هذه الجائزة لبرهان ساطع على ما يحظى به الإبداع والمبدعون من مكانة مرموقة تدل على شأن الثقافة الرفيع في منظومة التحول الذي تشهده بلادنا، وحيث جعلها الرئيس الثقافة سندا للتغيير ومرتكزا وأهلها في طليعة من ينهض بأعباء المشروع التنموي الشامل في تونس ويسهر على تجسيم مبادئه و وحمل المبدعين مسؤولية جسيمة في حماية الوطن وصيانة الهوية ونشر قيم التسامح والانفتاح والحوار.

وختم بالقول، إن شعر الأرض والصمود الذي عبر عنه بتألق الشاعر محمود درويش استحق أن ينشده المنشدون ويشدوها به المطربون ويتدارسه الباحثون والجامعيون، من هنا كان جديرا بأن يمنح الجائزة الرئاسية وأهنئه عليها، متمنيا أن تحفزه على مزيد التألق والنجاح وأغناء الثقافة العربية والإنسانية عن فلسطين.

ورد الشاعر الكبير بكلمة قائلا: بين تونس وفلسطين حب معلن ووفاء الفلسطينيين لتونس عميق كعذابهم، احتضنتهم بكرم ضيافة واحترام ووفرت لهم حرية النشاط السياسي والثقافي لمواصلة مسيرتهم الوطنية، حيث أتيح لهم العودة إلى جزء من بلادهم ودعتهم بلياقة، واحترام لذلك تأخذ التجربة التونسية حيزا بارزا في ذاكرتنا الشخصية والجماعية وتدون فصلا عميق الأثر في تاريخ الرحلة الفلسطينية من المجهول إلى المعلوم بعدما تبادل الكابوس والواقع، الوقائع على الأرض.

وأضاف، أعلم أن هذه الجائزة ليست لي إلا مجازا، إنها رسالة حب وتضامن من الشعب التونسي ممثلا بفخامة الرئيس زين العابدين بن علي إلى دور الإبداع الفلسطيني والانساتي ولوفائه لقضية الشعب ولمبادئ العدل والحرية في العالم ممثلا بشخصي , حتى لو شكك البعض بنزاهة الموقف هذا، أن منح الجائزة لشعر منذور للدفاع عن الحرية يقتضي مني الالتزام بالدفاع عن حق الجميع في الحرية لأنني لن أكون حرا تماما اذا كان غيري محروما من الحرية.

واستطرد، اعلم أن جوائز الدولة تثير الشبهة والإفراط في التأويل فليس من العادي في حياتنا العربية أن تعترف السلطة السياسية بكبرياء السلطة الشعرية وتحترم خصوصياتها واستقلالها دون مقابل لقد قلب السيد الرئيس الأدوار التقليدية هذه المرة , فامتدحني دون أن يتوقع أن أمتدحه فأحرجني، لكن الشكر والامتنان واجبان باسمي وباسم ما أمثل، أشكر السيد الرئيس متمنيا له الصحة والعافية والحماسة في خدمة شعبه وبلاده وازدهارها وفي توفير الكرامة والأمن والرخاء وحرية التعبير لكل تونسية ولكل تونسي.
وكان الشاعر الكبير محمود درويش قد أحيا ليلة أمس أمسية شعرية على ركح المسرح البلدي بتونس حضرها بالخصوص السفير سلمان الهرفي وعدد منم الدبلوماسيين الأجانب والشعراء والمثقفين والأدباء والفنانين التونسيين والعرب المشاركين في مهرجان أيام قرطاج المسرحي وعدد من الكوادر الفلسطينيين بتونس وجمهور تونسي غفير.
وألقى الشاعر في هذه الأمسية التي استقبله فيها الجمهور بحفاوة وترحاب وهتاف بقصيدته الشهيرة الجدارية التي حولها المسرح الوطني الفلسطيني إلى مسرحية تعرض مساء اليوم الجمعة على ركح المسرح البلدي بتونس في إطار فعاليات مهرجان قرطاج المسرحي.

http://www.maannews.net/ar/index.php?opr=ShowDetails&ID=92526

هاهو شاعر القضية الفلسطينية ومشعل حماستها يتسلم جائزة من السيد الرئيس الدكتاتور التونسي.
هل يجرد ذلك محمود درويش من نضالاته ؟
هل يقلل مما قدمه لقضية وطنه السليب؟
الجائزة لا تضيف لمحمود درويش مجدا ولا تنقصه قدرا كذلك الأمر بالنسبة للأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم

نتابع ...

خالد الحاج
27-12-2007, 09:25 AM
يا عزيزي محمد صدر عنك بالفعل في هذا المنبر (وفي خلافه مما لا يعنينا هنا، أي في سياق هذا البوست ومكانه)، ما يتجاوز بصورة "ساطعة" تقاليد الحوار المرعية في هذا المنبر، ويتناقض تماماً مع طبيعته كمنبرٍ لجمعية للبحوث و الدراسات، في الآداب والفنون والعلوم الإنسانية، يستلهم الحوار فيه هذه الصفة ويستحضرها دوماً، لاسيما في بلدٍ عرف الكثيرون من أهله أشد ما عرفوه من أشكال المعاناة والهوان في أعز مكونات ثقافاتهم، وإنسانيتهم وحقوقهم وكرامتهم على وجه الخصوص. وهي جمعية يتجاوز مدى اهتمامها بالدفاع عن كرامة وإنسانية الإنسان، وكرامة المعارف والعلوم والثقافات الإنسانية حدود ثقافات وإثنيات وإنسان الوطن الصغير إلى الوطن الأكبر: العالم (وربما قلت الكون بأسره).
ولقد سبق لك أن اعتذرت عن تجاوزاتك أكثر من مرة، وقد أكبرنا نحن في الإدارة هذه الاعتذارات وقدرناها. بيد أنني شخصياً، كانت تعتريني لحظاتٌ من اليأس أكاد أكفر فيها بإمكانية رأب الصدع الذي ظللتُ ألاحظه بين قدراتك على التفكير ودقة ملاحظاتك النقدية، وقوة حججك المؤسسة لها، وبين "عجزك" المزري عن ضبط سخائم النفس الكامنة بين جنبي أي واحدٍ وواحدةً منا، إلا من عصمه ومن عصمها عن ذلك تطوير القدرة على "كِتال" النفس المسكونة بالسوء. وهيهات.
وأشد ما أساءني من ملاحظاتي على الكفة الثانية من ميزان خطابك جرأتك الطافحة الكيل على الاعتداد بذاتك وبقدراتك علناً وعلى رؤوس الأشهاد. وهذا مقامٌ بعيدٌ بعيد في الاستسلام لسوءات النفس، وهو على بعد فراسخٍ ضوئية من إعداد النفس للنقد الذاتي، مما أنت أهلٌ لتجاوزه استناداً إلى ما تزخر وتزدهر به الكفة الأولى من ميزان خطابك!!

عبد الله بولا "مفاكرة مع إدارة الموقع"

هل مثل هذا النصح مقبول من شخص يقول بهذا :
مع إنني شديد الاهتمام بالبحث عن النوابغ، وعن أسباب النبوغ الحقيقية لدى الإنسان ومش المدغمسة بتفسيرات الميتافيزيقا. وكانت تلك أول مرة في حياتي أشعر فيها بأن هناك من يزاحمني في موقع المجود الذي كنت اعتقد أنه لا يشق له غبار في تجويد التقنيات الكلاسيكية بالذات في السودان.






فهذه مهمةٌ لا نتطلع لها أصلاً. فنحن نتصور أن الذين واللاتي يأتين ويأتون إلى هذا المنبر (وهذا الموقع أيضاً) على علمٍ ومعرفةٍ مسبقين بأهدافه وغاياتهو قوانينه وتقاليده ومبادئه المرشدة. وأنهم وأنهن يدخلنه ويدخلونه بمحض إرادتهم/إرادتهن، وفي أية لحظةٍ يشعر فيها أحدهم أو إحداهن بأن قوانينه التي "تمنع" الإساءات والشتائم وكل صور الحط من قدر المحاورين والمحاورات تحرمه من "متعة" تصفية الحسابات معهم ورد الصاع صاعين أو أكثر لهم أو لهن، ليس/ليست مجبراً ولا مجبرة على البقاء فيه.
بعبارةٍ أخرى، الممنوع في هذا المنبر يا عزيزي محمد هو الشتيمة والإزراء بالمحاور والمحاورة في حالة الخلاف في الرأي، والتعالي على الآخرين والأخريات. وأيضاً العبارات و"الآراء" السفيهة واللئيمة والمزرية، في حق الانتماءات النوعية، والثقافية والإثنية في بلادنا، وفي حق الأجناس البشرية المختلفة جمعاء، من صنف عبارة محسن خالد:
اقتباس:
"يا أصدقاء... أوروبا هذه لا تدهشني في شيء، اللهم إلا في الجيكس النضيف والبيرة النضيفة".


البيرة، ده شأن يخصه. إلا أن تسمية البنات الأوروبيات أو غيرهن ب"الجيكس"، و"النضيف" كمان في المعاني المرزلة للمرأة ولجسد المرأة، فلا مكان له في هذا المنبر. وسنشطبه دائماً حيث ما وجد في هذا المنبر. وسوف أعود للمزيد من التفصيل في مسألة محسن لو أطاعني جسدي المنهَك.

عبد الله بولا "مفاكرة مع إدارة الموقع"



هل يكون مثل هذا الحديث "الأبوي" مقبول من شخص يستشهد في قوله بهذا :

(يبخروا فيها وهي تظرط)


عبد الله بولا يصدق فيه قوله تعالي :

﴿ أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ * وَضَرَبَ لَنا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قالَ مَنْ يُحيِي العِظام وَهِيَ رَمِيم * قُلْ يُحْييها الّذي أَنْشَأَها أَوّلَ مَرّةٍ وَهُوَ بِكُلّ خَلْقٍ عَلِيم ﴾ (يس:77ـ 79)


نتابع ...

خالد الحاج
03-01-2008, 12:28 PM
أعود بعد إنقطاع للمواصة وحديثي اليوم عن تناقضات بولا وهو يواصل عنجهيته ورمي الآخرين بداء عضال فيه هو :
يقول بولا في رده علي عبد المنعم عحب الفيا :

عبد المنعم عجب الفيا

يا عبد المنعم يا خوي، تحياتي، وأطيب أمنياتي، فهل نأمل في يومٍ من الأيام أن تخفف من هذا الغرور السافر الفاقع؟:

اقتباس:
ولعل كلماتي هذه قد احدثت فعلها في نفس الدكتور عبد الله بولا فكتب معقبا على تلميذه الرسام موبخا وزاجرا له على ما جناه في حق محمد المكي.


أنا يعني منتظرك إنتَ، وإنت بالذات البعرفك زي جوع بطني وأكثر، لتهديني إلى نقد ومعاتبة (وليس "توبيخ" ولا "زجر" فهذا مما تتمناه أنت لا أنا)، حسن موسى على الأسلوب الذي اتبعه في نقده ومعاتبته للصديق والشاعر الكبير محمد المكي ابراهيم؟!

أنت يا منعم ما زلت على نهجك القديم المعهود، لا تتحرى وتصدر في كتاباتك، وتصفيات حساباتك، دائماً عن نفسٍ عجولةٍ إلى الإزراء بالمخالف. كما أنت ضنينٌ بنفس القدر وكليل العين عن رؤية زلات وأخطاء مادحيك وممدوحيك.

ويرمي منعم بأحدي معالباته الجاهزة من بعض ما فيه من أمراض مزمنة والتهمة هذه المرة (الإزراء بالمخالف) .
ولو عدنا فقط للمداخلة المقتبسة أعلاه نعدد الكلمات التي يمكن نسبتها إلي باب (الإزراء بالمخالف) نجد

الغرور السافر الفاقع

علي نهجك القديم لا تتحري وتصدر كتاباتك وتصفيات حساباتك

نفس عجولة

ضنين
كليل العين عن الرؤية
هذا غير لهجة التعالي وكأنه فرعون زمانه حين يقول (بالذات البعرفك زي جوع بطني) و (أنا يعني منتظرك إنت ؟ إنت بالذات)

وبولا الذي يصف نفسه ب (المجود) يكتب هنا كلام الطير في الباقير فلا تعرف هل هو ينتقد حسن موسي أم يدافع عنه ؟ هل ينصف ود المكي أم يهاجمه .
بل يصل إزدراء بولا بمحاوره هنا "منعم" إلي مرحلة تجريده حتى من قدراته كناقد ومثقف فيقول :

(الذي يكلف البحث عنه في سودانيز أون لاين جهداً جهيداً بفعل تحرك الصفحات السريع). يا عبد المنعم ياخي "خاف الله فينا" وفي القراء والقارئات. (وعلى وجه الخصوص من يعتبرونك ناقداً وكاتباً متميزاً، ومنهم مكي لشدة عجبي!!)

وحين تشعر "نجاض" محمد علي بحيرة " الأسد" بولا وتخبطه تهرع "اللبوة" إلي نجدته وتكون النجدة كمن أرادت التكحيل والنتيجة العمى ..مهاترات تكتب بالليل وتعاد الصياغة نهارا بعد زوال "المؤثر"

كتبت نجاض ليلا :

كتب عبد المنعم عجب الفيا:
اقتباس:
الاخ العزيز/ عادل عبد العاطي

اشكرك على التامين على صحة كلامي واحي فيك غيرتك على الحق ورد الظلم
ولكن يا اخي لا ينبغي علينا ان نتمنى الموت لاحد من العالمين حتى لو تمناه هو لنا
حتى لا نكون مثله .

تقديري واحترامي


علماً بأن المداخلة التي يشيد بها عجب الفيا جاءت فيها هذه العبارات التي تنم عن ما بصاحبها من سوء وبؤس:
اقتباس:
عبد الله بولا انت تتكلم عن الازراء بالمخاللف ايها الستاليني العجوز ؟؟
يا اخي الاختشي ماتو ؛ فمتى تحصلوهم ؟؟ انت طبعا قربت ولن نبكي حزنا عليك ؛


يا عبد المنعم،
قال المثل السوداني البليغ: الما لقى شبهو المولى قبحو.

عجب الفيا،
عبارتك: "حتى لا نكون مثله" تضمر تلميحاً واضحاً بأنه بإمكان بولا أن يتمنى الموت لأحد. والكل يعلم أن هذا ليس من طبع عبد الله بولا.
ثم هل أنت من يغار على الحق ورد الظلم؟ يا عالم اختشوا ؟

نجاة

وفي صبيحة اليوم التالي تعيد الصياغة إلي :

كتب عبد المنعم عجب الفيا:
اقتباس:
الاخ العزيز/ عادل عبد العاطي

اشكرك على التامين على صحة كلامي واحي فيك غيرتك على الحق ورد الظلم
ولكن يا اخي لا ينبغي علينا ان نتمنى الموت لاحد من العالمين حتى لو تمناه هو لنا
حتى لا نكون مثله .

تقديري واحترامي


علماً بأن المداخلة التي يشيد بها عجب الفيا جاءت فيها هذه العبارات التي تنم عن ما بصاحبها من سوء وبؤس:
اقتباس:
عبد الله بولا انت تتكلم عن الازراء بالمخاللف ايها الستاليني العجوز ؟؟
يا اخي الاختشي ماتو ؛ فمتى تحصلوهم ؟؟ انت طبعا قربت ولن نبكي حزنا عليك ؛


يا عبد المنعم،
قال المثل السوداني البليغ: الما لقى شبهو المولى قبحو.

عجب الفيا،
عبارتك: "حتى لا نكون مثله" تضمر تلميحاً واضحاً بأنه بإمكان بولا أن يتمنى الموت لأحد. والكل يعلم أن هذا ليس من طبع عبد الله بولا.
ثم هل أنت من يغار على الحق ورد الظلم؟يا زول؟

نجاة

الملاحظ أن تعديلات نجاض لا يظهر فيها الجملة (عدل بواسطة فلان) وذلك لأنها أدمن للمنتدي وطبعا هو باب للتزوير وللإستدراك (حين صباح) دون مشقة الإعتذارات التي تكثر في مداخلات بولا بحجة إصلاح خطأ إملائي .

نتابع...

خالد الحاج
03-01-2008, 12:47 PM
كتب أخونا وزميلنا عبد الرحمن بركات (أبوساندرا) مداخلة بائسة في بوست هالة الكارب والتي تحاول فيه محو تأريخ الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم بحجة أنها إمرأة تقليدية فقال :

الإستاذة هالة
وافر التحايا
وجزيل الشكر
شكر كتير عشان فتحتي عيوني على حاجات كتيرة كانت فايتاني
لسع محتاج اقرأ وأطالع لمزيد من الوعي
والعمل القمتي بيهو مهم جدآ ، عشان في عدد كبير من الزملاء والديمقراطيين مع إنو الديمقراطيين أحسن حالآ
ظلوا يسمعوا لسنوات عن حكايات نضال مجيدة وعن حكايات التجرد والزهد والبطولة التي خلقت حالة من الإحترام للقادة والرموز
لدى الكثيرين تحولت الى قداسة لدى البعض وانا من ضمن ذلك البعض حتى وقت قريب ، قبل مقالاتك هذه بشوية
وأكملتي ما تبقى فيني من جاهلية وجهالة
كنت أفتخر بمناقب قادتنا واقول لبعض الأصدقاء إننا نمتاز على الحزاب الخرى بتوفر قادة تاريخيين محترمين
محترمين لدى الشعب
فاتني أن تلك المناقب نجدها عند قادة اخرين في الأمة وفي الإتحادي ، بل ونجدها عند جيل الآباء وسط الأهل
وبين الجيران والمعارف والمعلمين ، أعني إنها ليست ميزة خاصة
كنا نرجو التمايز في المواقف وفي إستدامة الوعي
تراجعت فاطمة لمرأة محافظة لاتختلف كثيرآ عن الخالات
وتراجعات نقد حول الدولة المدنية بدلآ عن العلمانية الصراح ، وغيرها
تقول أن ذلك الجيل الذي بدأ حداثيآ بمقاييس ومعايير عصره أبان زهو الشباب
تحول إلى جيل محافظ

نكرر الشكر

وعبد الرحمن المسكين يحاول جاهدا اللحاق بركب "الصفوة" ولا يهمه علي من يدوس في سعيه هذا وهيهات...

هل يدرك عبد الرحمن كيف ينظر إليه بولا وصفوته وإلي أمثاله ؟
لا أعتقد !!
كتب بولا ردا علي أبي ساندرا مرة فقال :

عزيزي أبو ساندرا،
كل المحبة نديةً وطاعمة، وهي يا سيد "عمك" مستحقة، وزايدة على الاستحقاق كمان.
(ايه رايك في عمك دي؟ فهي لزوم رفع المعنويات. ورفع المعنويات ضروري لعشوقٍ مثلك). فهذا المكان الإسفيري لا تكتمل متعته بدونك أصلاً. ولا تكتمل له الرؤية النقدية الطليقة الحازمة بدونك أيضاً وبدون أمثالك و/ات. فأتمنى أن تُكثر من الحضور من دون كسر رقبة. وشيل من بالك تماماً، وساعدنا في أن نشيل من بال القارئات والقراء والمشاركات والمشاركين فكرة "الصفوية" المنسوبة إلينا زوراً وبهتاناً، والتي ما أنزل الله، ولا الحقائق الإنسانية، بها من سلطان. "صفوة شنو يا جَنَّون إنتوا نَعَلَّكُن نُجَاض!!" كما كانت ستقول عمتي فاطنة بت بابكر ود امحُمَّد ود القريش لو أنها سمعت باتهامنا بهذه الفرية. وإذا أردتُ أن أختصر رؤيتنا لمفهوم الصفوية، وموقفنا منه، فسأقول إننا نعارضه مبدئياً في أساسه وأصله الاجتماعي الطبقي، والإيديولوجي و"الفلسفي". وهو بنظرنا مفهومٌ بائد ينبغي إحالته إلى كوشة مفاهيم الاستعلاء الطبقي و"الثقافي" والإثني النافقة. وقد كانت سلسلة مقالاتي "الشهيرة" التي حملت عنوان "مصرع الإنسان الممتاز"، في جوهرها، وأصلها، وتفاصيلها مرافعةً حازمة ضد مفهوم "الصفوية"، باعتباره مفهوماً لا أساس له من حقائق الوجود الإنساني الأساسية أصلاً. وقد جاء مقال حسن موسى الذائع الصيت (في منتصف السبعينيات)، الذي حمل عنوان "رجل الشارع العادي ليس عادياً" في ذات هذا المعنى. وهو، إلى جانب سلسة مقالاتي آنفة الذكر، أحد أهم عناصر خطابنا التأسيسي/التكويني في علم الاجتماع الثقافي وعلم الجمال، في السبعينيات وإلى يومنا هذا. أما نجاة بنت امحُمد فإن كل سيرتها ووقائع حياتها الأكاديمية والاجتماعية والنضالية هي شاهدٌ ضد بؤس مفهوم الصفوية. وإن بقت بت امحُمد، التي لا تجد لحظةً واحدةً للإهتمام بشئونها الخاصة، "صفوية" بعد دا كله، يصبح مفهوم "الصفوية" مفهوماً عديم القرائن والدلالة على أرض الواقع. وعندي أن أصغر الناس أحلاماً هم اللذين واللاتي يعتبرن ويعتبرون أنفسهم/هن أفضل من الآخرين/ات من حيث الجوهر، أو "المرتبة" الاجتماعية. مرتبة الأكابر. وكم اسعدتني وأضحكتني كلمة عادل امام الشهيرة عن "الأكابر"(أي "الصفوة"). (أكابر في شنو وعلى منو؟) فقد قال عادل: "دول مش أكابر ولا أَرَف، كلهم حرامية وكدابين وأولاد كلب".
فدحين أكتبوا وأكتبن علي راحتكَن/ كُن. فليس لدينا هنا مراتب ورتب على الإطلاق، وليس لدينا من "قيودٍ" و"موانع" النشر، إلا الشتائم، وقلة الحيا، والنميمة والوشاية، والحط من قدر المخالف/المخالفة" في الرأي.

شوف الكلام دا يابوساندرا عليك الله لي زمن داير اكتبه وماني قادر، فيا لك من مُلهِم.
وعميق شكري مرةً أخرى للاتي والذين منحونا ثقتهم/هن وتضامنهن/هم، أي كل أعضاء وقراء وقارئات هذا المنبر والموقع.

مع عامر المودة

بــولا

عزيزي أبو ساندرا،
كل المحبة نديةً وطاعمة، وهي يا سيد "عمك" مستحقة، وزايدة على الاستحقاق كمان.
(ايه رايك في عمك دي؟ فهي لزوم رفع المعنويات. ورفع المعنويات ضروري لعشوقٍ مثلك). فهذا المكان الإسفيري لا تكتمل متعته بدونك أصلاً. ولا تكتمل له الرؤية النقدية الطليقة الحازمة بدونك أيضاً وبدون أمثالك و/ات. فأتمنى أن تُكثر من الحضور من دون كسر رقبة. وشيل من بالك تماماً، وساعدنا في أن نشيل من بال القارئات والقراء والمشاركات والمشاركين فكرة "الصفوية" المنسوبة إلينا زوراً وبهتاناً، والتي ما أنزل الله، ولا الحقائق الإنسانية، بها من سلطان. "صفوة شنو يا جَنَّون إنتوا نَعَلَّكُن نُجَاض!!"

شفت كيف يا عزيزي أباساندرا ؟
هؤلاء لن تكون منهم حتى لو ذبحت الأستاذة فاطمة قربان علي باب معبدهم . تظل أنت و "أمثالك" رعاع لا يليق وجودهم في ذاك المكان الصفوي أيها الديامي الطيب .
وبولا يا أبا ساندرة يضرب المثل برده عليك وتبسطه معك للتدليل علي أنه ليس (صفوي)
ومن يتعامل مع (الرجرجة والدهماء) أمثالك وأمثالي لا يمكن أن تتهمه بالصفوية ؟؟؟!!
شفت كيف يا عبد الرحمن يا أخوي ؟؟؟
يا له من بؤس ..


http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=52&start=60&postdays=0&postorder=asc&highlight=&sid=5db2ec9264c417470bd8ff56e0c45f37
مصدر مداخلة بولا
أنا عادة لا أضع روابط تشير إلي سودان فور أول (المعاملة بالمثل) لكن هذه المرة إستثناء لخاطر حبيبنا أبي ساندرا

نتابع ...

خالد الحاج
03-01-2008, 01:35 PM
شروط تذوق الفن التشكيلي:

كتب بولا ردا علي منعم (أشغال العمالقة) :


اقتباس:
اما كون انني لم اصفه بالفنان ، فقد بررت ذلك بقولي : " .. وهذا ابعد ما يكون عن عمل الفنان " و ذلك ان الفنان من يسمو بالناس بفنه ويقودهم الى مواطن الجمال ، وليس فنانا من يوظف فنه لنشر القبح وبث سموم الحقد والكراهية والبغضاء ، وليس فنانا من يستغل ريشته وقلمه في الزراية والتشهير والتشنيع بخصومه الفكريين .
وكلماتك نفسها اعلاه في زجره شاهدا على ما اقول.

فيا لبؤس القول، بمعايير ومباحث فلسفة وعلوم الفن. أولاً يا منعم، كما سبق لي أن لفتُ نظرك إلى "رقة" حال معرفتك، عموماً بقضايا علم الجمال وفلسفة الفن إلخ إلخ من العلوم والمعارف ذات الصلة الخصوصية بالموضوع الذي نناقشه هنا: فاسمح لي أن أقول لك أن "رقة حال" معرفتك بالتشكيل هي مثل وضع الغالبية العظمى من المتعلمين السودانيين والعرب بالذات، أنكى و أشد وبالاً من "معرفتك" بكل مجالات علم الجمال وفلسفة الفن وعلوم اجتماع الفن الأخرى إلخ إلخ. وربما لم يكن لك يدٌ تؤخذ عليك في ذلك: فالمتعلمون السودانيون الذين لم تفتح لهم المؤسسات التعليمية الأفندوية أبواباً وآفاقَ ذات سعةٍ حقيقيةٍ لإلمامٍ معتبرٍ وضروري، بمجالات وعلوم الإبداع الفني، يملكون الجرأة، إن لم أقل الفخر، على التصريح بأنهم يجهلون الفن التشكيلي، "تماماً" كمان، وبدرجة أقل قليلاً من الوضوح والصراحة والفخر، الموسيقى أيضاً. ولذلك أعتقد أنه كان من الأفضل والأشجع والأكثر استقامةً في الوصول إلى المخارج السليمة من ورطتك هذه، أن لا تسمح لنفسك بالإفتاء في أمر تشكيليٍّ فذ بحجم حسن موسى كمان. تشكيلي هو بلا مراء أحد أخصب وأعظم مبدعينا قدرة في هذا المجال، على الأداء التقني والخيال الشامخ والرؤية المنفلتة من قبضة كل التعريفات الناجزة المغلقة في مجاله الأول التشكيل و"الهوية التشكيلية"، وفي مجاله الثاني "علم الجمال وأنثروبولوجيا الفن". دا جبلاً ما بنطلع ليك ساكت كدي يا منعم، دحين أخير لك تلزم الجابرة، وتعقد في "الوَطا" وتتعلم. فحسن موسى والمهتمون والمهتمات بالفن التشكيلي، وبمساهمة حسن الفذة المتميزة فيه، من جمهوره السوداني والعالمي، لا ينتظرون ولا ينتظرن فتاويك المجانية في هذا المرتقى الصعب.

عبد الله بــولا

إذا إستثنينا المدح الذي يصل إلي مرحلة الغزل والإنبطاح الذي يدعو إلي الشفقة وركزنا علي شروط من يحق لهم تذوق الفن التشكيلي نجد (فتوي) جديدة من بولا لم يسبقه عليها أحد ..

من يحق لهم التمتع وتذوق الفن التشكيلي هم فقط الذين (يحيطون) بالعلوم الآتية :
بكل مجالات علم الجمال

وفلسفة الفن

وعلوم اجتماع الفن الأخرى

وعلوم الإبداع الفني

وهذا يعني أن علي الفنانيين التشكليين وغيرهم عرض أعمالهم للصفوة ولصفوة الصفوة أمثال بولا وحسن موسي..
أما نقد الفن فهذا جبلا ما بنطلع إلا لبولا عليه السلام ؟؟!! ويتطاول كل من يحاول نقد آلهة الفن وأساتذة علم الجمال والفلسفة وعلوم الإبداع الفني رضي الله عنهم .
أما الرجرجة والدهماء فمالهم والفن التشكيلي ؟؟!

نتابع ...

خالد الحاج
05-01-2008, 04:50 PM
الديموقراطي للعماري الجيد :

يقول القوم أن منبرهم هو نموذج للدمقراطية الحقة ورغم أنهم قاموا بعزل كل القوي التي أسموها (غير ديمقراطية) أي لا تتوافق معهم في منهاجهم إلا أن وصفهم لمنبرهم بالديموقراطي هو وهم آخر يضاف للأوهام التي يحملونها علي ظهورهم كالدبر.

كتبت عالية عوض الكريم مقتبسة من موضوع لهاضد بعض نشطاء دارفور في س.اونلاين بوست عبرت فيه بأسلوب لم يعجب الكثيرون لأنها تحاملت فيه علي الضحايا في دارفور.
ولم يكن هذا هو مثار غضب زعماء "الصفوة" عليها.بل كانت نجاض محمد علي تهاجم الأخت آمنة مختار حتى ارتكبت عالية "المعصية".
كتبت عالية مقتبسة من مداخلة لها في س.أونلاين :صديقي الجميل عادل عبد العاطي

كمدخل لحوار لها مع عادل عبد العاطي والأخير من الممنوعات في منبر الديمقراطي الجيد.
كتب معقبا حسن موسي تعقيبا خارج موضوع البوست فقال :

عالية
إنتي صديقك " الجميل" عادل عبد العاطي دا ، ياهو زاتو عادل عبد العاطي الكتب بهناك:" أما بولا العجوز المريض فقد بقي له من الحياة أعوام معدودات إن لم نقل أشهر قليلة و المرض سيقتله عما قليل"؟

حسن موسي

ولست أدري ما هي علاقة مناداة عادل بالصديق الجميل من قبل عضوة في منبر "ديمقراطي" بما تمناه عادل لبولا ؟

علي العموم ردت عالية علي الباب العالي فقالت :



فنانا الجميل حسن موسى
اولا صباحك ود

هل حضورك هنا في هذا الخيط لادانه العنصريه ومحاصرة التيار الجهوي علي اسفير سين اون لاين في محاوله لخلق اعلام مسئول ومعارضه واعيه للنظام الحاكم ومسانده قضيه دارفور وادانة الحرق والتشريد والاغتصاب بشكل يقظ تسوده لغه مقاومه رصينه يلتف حولها الجميع في خندق واحدو تسعي لارساء قيم السلام والتعايش السلمي وقبول الاخر وفرز الكيمان لتصفية حسابك مع عادل عبد العاطي من خلال علاقتي الخاصه به ام لنفي علاقتي الخاصه بعادل عبد العاطي ؟!
هل نفي علاقتي الخاصه بعادل وادانته هنا في هذا الخيط هي التي ستعطيني بطاقة الشرعيه لانتقاد هذا التيار ؟؟
حزينه ومحبطه بشكل يرثى له :
حزينه لاني احب بولا واحترمه لانه قلم واجب توقيره وكاتب ذو بصيره وقلب في بلد فقير ومعدم.
حزينه لاني احبك واحترمك لانك قلم وريشه في زمن اختلطت فيه الالوان
حزينه لاني احب عادل واحترمه لانه سياسي صادق (بغض النظر عن خلافي معه)
وما يجري وما جرى من خلافات بينكم علي ساحات هذه الاسافير اعتقد انه نوع من الترف في زمن يحتضر فيه الوطن ويحتاج الي كل الاقلام الجاده المحروقه بنار النظام ان ترتب اولويات صراعاتها في هذا الوقت لانه دوركم الحقيقي المنوط بكم ان تقوموا به
احلموا بنا يا حسن موسي
واحسوا باوجاعنا
فاننا نموت والوطن تتسرب اطرافه من بين اصابعنا ونحن نحيك شرك الخاص على حسا ب العام .
محبتي
عاليه

هنا معاها حق والله عاليه رغم أنها منحت موسي لقب "فنان جميل" ودي والله عالية تستحق فيها "الدبح" علي قول أولاد بمبه .
ثم جاء رب الفن وعلم الإجتماع والهوية والعالم بكل علم بولا ليضيف :

عندما كتب "صديقك الجميل" مداخلته في سودانيز اون لاين التي حوت الفقرة التي استشهد بها حسن موسى أعلاه، كنت في لحظةٍ أصارع فيها مرضاً عضالاً، وكنتُ بالفعل على مقربةٍ شديدةٍ من الموت، وكانت صديقاتي وأصدقائي وأسرتاي الصغيرة والكبيرة، في قلقٍ وكربٍ شديدين. وقد قرأت بناتي هذا النص في عين هذا الظرف. ومع ذلك فقد ضحكتُ أنا عندما قرأت عليّ نجاة فقرة صديقك الجميل هذه لأن "من اللؤم ما يضحك"، لا سيما فعل اللؤم الذي يكون دافعه مجرد الاختلاف في الرأي، لا أكثر.

ثم أضاف رضي الله عنه :

العزيزة عالية،
قرأت بمزيجٍ من الحسرة والاستغراب تعقيبك على مداخلتي الأولى. الحسرة لأنني كنتُ أتوقع أن تتبني موقفاً نقدياً أكثر حزماً مع نفسك، وموضوعيةً مع مخالفيك في الرأي. لاسيما وأن إحدى ركائز موضوعك هو نشدان الصدق والموضوعية والنقد، والنقد الذاتي، في أمر لزوم الابتعاد عن الابتذال إزاء خطاب المخالف في ساحاتنا الثقافية والسياسية والإعلامية والمعرفية، والإسفيرية إلخ. وأنا أتفق معك في أن هذه ضرورةٌ قصوى للخروج من مستنقع الابتذال في الحوار الإسفيري على وجه الخصوص. المستنقع الذي يغطي مساحات واسعة من المنابر السودانية. وهذا هو السبب الذي دعانا إلى تأسيس هذا الموقع. وتحصينه بقوانين تشترط احترام المخالف والبعد عن الخفة والابتذال.

ولم تستطع عاليه صبرا كمن سبقوها من ضحايا "الديقراطي للعماري الجيد" فكتبت :

دكتور
بولا
للحقيقة الف وجه
في الخصام
والشعارات العريضه
دوما تعلقنا
علي مشنقة الانتقام
فللهزيمة وجه
حين يكملك
يدهسكْ
إحساس متين
مثل برجلة القصيده
او لملمة قصاصات الكذب
في متحفٍ يدعو الحقيقة .

واعذرني
تجاوزت بارود كلماتك لمصلحة العام قبلا واتجاوزها الان انتماءا لانساني
لست لي اي غبينة معك لا مستتره ولا معلنه لكن احترم خصوصية علاقتي مهما كان رايك فيها .. عادل صديقي وسيظل ولست هنالك مايخجلني في علاقتي به الا اذا كان بارود كلامه سيحرق وطنا باكمله ؟
واعتذر لزوار وقراء هذا الخيط عن عدم القدرة في مواصلته للهتر المعلن الذي تم فيه وحرف البوست عن مساره
ومحبتي
عاليه


هذا نموذج للديمقراطية في منبر "الصفوة" ويكذب من يقول أن هنالك حرية وأول الكذابين بولا.

أما صديقنا حاتم الياس فقد أجبروه علي التنازل عن رؤيته حول الأمر بعد إستخدام الجزرة والعصا وربما كم مكالمة تلفونية من نجاض محمد علي لزوم النجاض حماكم الله من تلفونات سبعة صباحا .
جزرة عبد الله بولا بمدح الناس كيفما شاء فقط كي يوافقوه رأيه ، رغم أنه في هذه الحالة "حاتم الياس" لم يمنحه بولا إلآ ما يستحق من ثناء حقا . أما العصا فهي التلويح بفقد من يعصا "محبة" شيخ الطريقة البولية" عبد الله بولا .

نتابع ...

خالد الحاج
05-01-2008, 10:00 PM
اليوم كان رد بولا علي عبد المنعم عجب الفيا وللعجب ترك بولا الموضوع الأساسي وأخذ يهاجم عبد المنعم وكعادته شكك في قدرات منعم كناقد وكباحث ممتاز وقارئي جيد ووصل به الأمر إلي مرحلة السخرية من غلطة طباعية في مداخلة لمنعم كتب فيها (حواريك) والمقصود (حوارييك) وقال بولا:

كونك صاحب مجهودات ومحاولات نقدية قد تجعل منك "ناقداً متميزاً" في يومٍ من الأيام، هذا ممكن. "أما كونك الآن"ناقدٌ متميز" بالفعل، وأنت على هذا القدر من نقص مفاهيم وأدوات التحليل النقدي الأساسية، وضعف استخدامها، فلا. (كتابتك ذاتا، على سبيل المثال، يا منعم ذاخرة بالأخطاء النحوية والإملائية والصرفية والتركيبية والترقيمية الأولية، الضرورية لفهم الكاتب، أو الشاعر، أو الناقد المخالف الذي يكون موضوعاً لنقدك. وكم جشمتني من رهقٍ على هذا الصعيد من تصحيح تأويلاتك وتقويلاتك المجانية الطليقة، من كل قيدٍ من "قيود" التحقيق البحثي، لنصوصي، وليِّ رقابها لتقول ما تشتهيه. ولو أنني عكفت على مساجلتك لكلفني تصحيح أخطاء قراءاتك، كل وقتي. وهذا ما ظللت أفعله طوال عهدي بالحوار معك. "ناقد متميز" بي وين عاد).

ومثل هذه الأخطاء تحدث عادة في النت لأن مجمل الكتابات لا يتم التعامل معها بذلك الحرص الذي يحدث في حالة الكتابة علي الورق. والأغرب أن بشري الفاضل والذي كال له بولا هنا مدحا كثيرا مستحق هو من أكثر الأشخاص الذين يكتبون بأخطاء طباعية شنيعة ولا يعني هذا علي الإطلاق رقة حال لغته العربية.

أما بولا الذي يسخر من منعم فتعالوا نراجع رده الأخير ونحسب كم من خطأ بإمكان منعم إن أراد مجاراة بولا في المهاترة أن يحسبها عليه :


الأخ عجب عبد المنعم عجب الفيا،
كتبت في مداخلتك بتاريخ 5ـ8ـ2007 ، تحت عنوان ساخر هو "كتب العملاق السوداني عبد الله بولا :" (وهذه في تقديري أعظم إساءة "للشاعر الرقيق" للأستاذ محمد المكي ابراهيم، ليس لأنه وصفني بما لا أستحقه، وبما لم أسع له أصلاً. فأنا أكتب لأن الكتابة سلاح ضروري في عالمنا الاجتماعي الظالم البائس هذا. وأرسم، وأقرأ الشعر، وأحكي حكاوي الزمن السالف والزمن الحاضر، وأعزف في كثير من الأحيان إلخ.لأن الفن أيضاً أداة عظيمة ل"المتعة"(؟) التي تعيننا على مرارات الوجود في أزمنة الاغتراب الإنساني المريرة التي طال بها العهد. ولأن الفن أيضاً سلاحٌ نافذٌ شديد النفاذ في فهم ومواجهة أزمنة الاغتراب. بل هو مستوياته العالية الكبيرة نهرٌ من العذوبة يصب في مجرى التحرر الإنساني الكبير الآن وغدأ.
إلأا أن استخدامك له من غير وجه حق ولا تحقيقٍ دلالي (كعادتك) ولا سببٍ وجيه، في مقام السخرية، يسيء في تقديري، إساءةً كبيرة للأستاذ الشاعر محمد المكي ابراهيم الذي وصفته أنت نفسك، واصصرت على وصفه ب "الشاعر الرقيق". أما أنا فقد أشبعتك ضيقاً بالنقد الذي هو أشد إيلاماً لذاتك المركزية من عذاب النار. ولك أن تسخر مني، وتشتمني إن شئت. وقد فعلت. ولكن ما ذنب مكي؟
وليس لهذا من تفسير أقرب وأكثر من طلاقة قدرتك على التناقض والاتغناء عن التحقيق والفحص لدلالات الكلم الذي تطلقه كيف تشاء".
وبعد هذا العنوان المزالف (كعادتك أيضاً)، كتبت مستشهدا بهذه الفقرة التي وردت في بوست "أشغال العمالقة" بسودان فور أول:

شطب للتكرار وأخطاء الإنزال الناتجة عن لخبطت المخ في الإنزال

مع اعتذاري ومودتي للمشاركين و"المشاركات" وللمتابعات والمتابعين.
وهذه فرصة أنتهزها لأقول لبشرى وين انت؟؟!!

عدل من قبل عبد الله بولا في الاحد ديسمبر 30, 2007 9:37 pm, عدل 12 مرة/مرات

ثم علقت عى الفقرة قائلاً:

اقتباس:
في هذه المداخلة التي عدلها بولا 12 مرة ثم حذفها ،
يبدو انه نسى حذف السطر الاخير الذي يتساءل فيه عن بشرى ؟
ولا شك ان المقصود هنا هو بشرى الفاضل
ولكن ما علاقة بشرى بما يدور هنا ؟؟
ام انه لا يزال عليه ان يدفع الثمن ! ثمن وصفه لعبد المنعم الفيا "بالناقد المتميز "؟!!



يا عبد المنعم ياخي أقول ليك شنو عاد؟ ففي هذه المداخلة بلغت مركزيتك الذاتية، وشعورك المؤكد بأن العالم يدور حولك "شأواً" عظيماً جداً. "انشاالله تنتعنا وتنجدنا بي جاهك العظيم في السومات العُلى". ياخي ما لقيت ليك زول تستنجد بيه على تأويلاتك المجانية ومواهب وأدوات كشف الغيب التي خصك بها العلي القدير دون كافة البشر، إلا بشرى الفاضل أحد أعز وأقرب أصدقاء عمري، وأخص خاصتي؟

يا زول أنا كون بشرى ارتكب حماقة مثل هذه أمرٌ لا أذكره أساساً وإذا حدث أنني مررت عليه مروراً عابراً (دي ذاتا ماني متأكد منها)، فغالباً ما أكون قد ضحكتُ واعتبرته شطحة من شطحات خيال بشرى الروائي الساحر والساخر. حتى هظارنا مع بعض، و سؤالنا عن بعض، يا منعم تبتدع له صلةً بك من فرط تمركز الذات الذي لا يفارقك لحظةً.والصلة البديعة التي ابتدعتها لؤالي عن بشر هنا هي كوني أريد أن أجعل بشرى يدفع "ثمن وصفه لعبد المنعم الفيا "بالناقد المتميز" عاد دي ماسبقك عليها زول يالعبد المنعم: أولاً في عدم حرجك من لأأن تحتفي أمام الخلق بوصفك "بصفة الناقد المتميز: التي أضفاها عليك بشرى ثم مكي. وهذه قيمة مرذولة جداً في كل الثقافات الإنسانية. وأن تعلن عن هوسك بتفسير كل ما يقوله محاورك المخالف في سبيل تحويله إلأى تمجيد ذاتك. قدام الناس كدي بلا خجلة. وأن يبلغغ بك هوالمركزية درجة تفسير سؤالي عن صديق حميم مثل بشرى على بأن مخالفك الذي هو أنا في هذه العينة البديعو من تأولاتك، لا يستهدف أي شيءٍ آخر سوى إجبار بشرى على "دفع ثمن وصفه لك "بالناقد المتميز"، بشرى أحد أحب الناس طراص إلى نفسي وشريك رهق الأيام الأكثر قسوةً في حياتي كان ولا يزال. ياخي بالله عليك شوية رشاش من تواضع يكفي لأن لا يختشي المرء من الكلام عن نفسه بهذه المركزية وهذا الغرور.

وأنتً لا تضع كعادتك ك"ناقد متميز" حساباً لأية احتمالاتٍ أخرى في مجرى تأويلاتك التي تغتصب، من أجل "إثبات سلامتها" كل الوقائع وتجبرها على السير في اتجاه حوش "إدارة مركزيتك الذاتية الحصين" حتى وقائع الدعابة بين صديقين حميمين، لا صلة لها البتة بموضوع خلافك مع أحدهما. فقد لمتُ يا سيد بشرى الفاضل أكثر من مرة، في صيغة دعابة، في هذا المنبر بسبب انقطاعاته على الرغم من أنني أعرف حجم مشغولياته وأعبائه. فأنا كشأني مع كل صديق حميم وصديقةٍ حميمة أعتبر حضورهم في حياتي أعذب وأجمل وأقيَم، ما أملك في دار الدنيا التي "خرجتُ من متعها الأخرى، بي قد القفة"، كما عبرتُ من قبل في أكثر من مناسبة. ولذا انتهزت تلك الفرصة، كما جاء في عبارتي (التي استشهدت أنت بها كما يحلو لك، كما هو شأنك وديدنك، وما يحلو لك في المقام الأول هو مدح ذاتك المركزية)، فرصة عصلجة إنزال المداخلة بالصورة التي أريدها، و"الاستراحة" من مواصلة "جلسات تعذيب" الحوار معك، لأستفسر عن غياب بشرى من المنبر لا من جلسات تعذيب "الحوار" معك، ولا كانت، بأي حال، جزءً من جلسات مغازلتك الدائمة لذاتك المركزية. فلم تكن العبارة الموجهة لبشرى أصلاً جزءً من المداخلة التي شطبت وعُدلت 12 مرة. ولو أنك تمهلت شوية، وهيهات، فربما هدتك المهلة والتفكُّر ولو "بمنطق محمد احمد الأغيش" لا "بمنطق الناقد المتميز"، إلى أنني على الأقل لا يمكن أن أشطب المداخلة وأُعدلها 12 مرة وأنسى هذه العبارة منهافالعبارة كتبت على وجه التحديد بعد شطب نتيجة إنزال المداخلة المبرجل الذي لم يعجبني.
ثانياً ياخي دائماً تضطرني لتذكيرك بسوء وقلة بصارة قراءتك لخطاب مخالفك وبحثك العجول عن عناصر للزراية به من دون أدنى حدٍ من التحري. فيا سيدي الفقرة بتاعت الاعتذار التي ود فيها التساؤل عن بشرى لا صلة لها لا بك ولا ب"جلسة تعذيب الحوار معك"، وإنما هي اعتذار للمتابعات والمتابعين عن إنزالي للمداخلة ملخبطة بالفعل (بالذات في أحجام الخطوط وأنا تشكيلي ومصمم و"بتاع علم جمال وما أدراك"، حوالي 12 مرة وأكثر لأنو في تعديلات اتعملت بكود الإدارة (خجلاً من "فضيحة تكرار خطأ الإنزال)، لأنني يامنعم، فضلاً عن فترة المرض التي غبتُ فيها عن الكمبيوتر وتقنياته، أقول فضلاً عن ذلك، (والتكرار لزوم التحسب من تأويلاتك المجانية)، فقد ظللتُ أكتب نص تلك المداخلة طوال الفترة ما بين صباح السبت ومساء الأحد، (إلى جانب شوية غمدة ومشاغل أخرى بالطبع)، وكانت أول محاولة إنزال فاشلة لها بتاريخ الأحد الساعة 9و 23 دقيقة (ارسل: الاحد ديسمبر 30, 2007 9:23 pm ) والإرسال الثاني بعد دقيقة واحدة (ارسل: الاحد ديسمبر 30, 2007 9:24pm )، وبين هذا وذاك 9 إرسالات فاشلة لم تظهر. وأخيرا وفقت في الإنزال الذي أقنعني إلى حدٍ ما في الساعة الثانية عشرة وثمانِ دقائق(ارسل: الاثنين ديسمبر 31, 2007 12:08 am)، وهذه تضحيةٌ بساعات راحة غالية من إجازةٍ رأس سنة في ظروف عملٍ مرهقٍ جداً، وإن كان ممتعاً. (وأنا عجوز ومريض وداير اموت كما أخبرك السيد عبد العاطي علام الغيوب التاني). وقد كانت فقرة الاعتذار للمتابعين والمتابعات، التي استشهدت أنتَ بها فرصةً بالفعل للؤال عن صديقي بشرى الفاضل ,ليس حواريي يا منعم. بالمناسبة كتابة حوارييك الصحيحة هكذ وليس "حواريك" كما كتبتها أنت)، اللي البساط بيني وبينه أحمدي وأكثر يا منعم. و لا يزعجني بأي حال من الأحوال أن يكون بيني وبينه خلافٌ في الرأي حول وصفه لك أو لغيرك، بأي صفةٍ مادحةٍ كانت، أرى أنه لم يبلغ شأوها بعد، غير أنني لا أتردد لحظة في أن أعلن له خلافي معه. ومع ذلك "يدوم الود والحب القديم".
وبمناسب ورود ذِكر بشرى هنا وذكر المودة التي بيننا هاك ما جاء في مداخلةٍ سابقة لك عن الكاريكاتير، رمت بك العجلة في إخراجها، وعدم تحري أي احتمالات أخرى في التأويل، وصدق التحري، لأن تورط نفسك في التكرم علي بحجةٍ ممتازة لم تخطر ببالي ساعة حديثي لك عن تقاليد وأونطولوجيا فن الكاريكاتير المعتمدة والمتفق عليها حتى اليوم في المؤسسات القانونية الدولية، والتي لا يمثل حسن موسى استثناءً فيها، وذلك بقولك مستشهداً بفقرةٍ لي في هذا الخصوص:

اقتباس:
كتب بولا :
Quote: وحصرت كل الأمر في كاريكاتيرات حسن، على الرغم من عدم معرفتك بصورةٍ تسمح بالإفتاء في استخدام حسن أو غيره لفن الكاريكاتير والإشكالات النظرية والقانونية الدائرة حول هذا المجال من مجالات الرسم.


وقد فسرتَ فقرتي بعينةٍ من تقويلاتك المجانية:
اقتباس:
هنا يدافع بولا دون ان يرف له جفن عن رسومات حسن موسى في الاساءة والتشهير والتبشيع بمخالفيه ،
ومن ضمن هؤلاء ويا للبؤس صديقه القديم القاص العظيم بشرى الفاضل
ثم بعد كل ذلك يلتمس للرسام البشع المخارج والتبرير والفني والقانوني ،
اي اشكالات نظرية وقانونية تبيح هذا القبح وهذه القذارة ،"
وكمان عندك نفس تتكلم عن الزراية بالمخالف وما ادراك !!!
خاف الله في نفسك وفي حواريك يا شيخ !!!


يا منعم ياخي ما ممكن تكون على هذه الدرجة من الارتجال، وانعدام الحد الأدنى من التحقق، والرجم بالغيب في سبيل كسب السجال لمصلحتك وتبرئة ذاتك (التامة) التامة من احتمال الخطأ، والبحث بكافة السبل عن تخطئة محاوريك المخالفين! وسوف يرى القراء والقارئات إنك أنت بنفسك من سيثبت فساد حجتك هذه بما حشوته وأشبعتها به من البرجلة.أوله أنني لم أكتب
فقولك: "ومن ضمن هؤلاء ويا للبؤس صديقه القديم القاص العظيم بشرى الفاضل"
"بشرى القاص العظيم"، هو أيضاً صديقٌ عظيم لحسن موسى، وحسن أعرف أفضل منك، ألف مرة، بمواطن عظمة بشرى الفاضل الصديق والإنسان. أيضاً صديق بشرى لي يوم (وحسن وبشرى لعلمك صديقان حميمان منذ مطلع السبعينيات. وقد تشاركا في ريعان الشباب داراً واحدةً لمدةٍ ليست بالقصيرة) وإن اختلفا في هذا الأمر أو ذاك، وفي هذا الرأي أو ذاك، فإن هذا لا يفسد لمودتهما قضية ولا يجعل من حسن شخصاً راغباً في التبشيع ببشرى عندما يعاتبه وينتقده ساخراً عن طريق التعبير الكاريكاتيري. وسيكون هذا استخفافاً شديداً ببشرى،و علاقته بحسن، لو أنك اعتقدت أنه يمكن أن يأخذ مبدأ عتاب حسن الساخر له بالتعبير بالكاريكاتيري على محمل "التبشيع".
والورطة يا منعم تتمثل في أنك بإثباتك لكون كاريكاتيرات حسن شملت "حتى أحد أعز أصدقاء عمره: بشرى (وبالمناسبة فقد شملتني أنا أيضاً "كاريكاتيراته اللفظية "حينما سماني "الأب تيريزا")، تتمثل في أنك دون أن تعي قد أثبت أيضاً أن حسن لا ينجو من كاريكاتيراته الساخرة من المفارقات والأخطاء الكبيرة، لا المبشِّعة مجاناً، حتى أصدقاؤه المقربين. وأعتقد أن بشرى إذا تحقق وصفه لك بأنك "ناقدٌ متميز"، و(وأنا قد أتصور ذلك وأعرف أسبابه الحقيقية) فسيكون بشرى قد ارتكب بالفعل خطأً لا يليق بقاص مثله، وبمثقفٍ مثله يقف على أرضٍ صلبةٍ، من التجارب والتدريب والتحصيل أنا شاهدٌ عليها، قد استحق بذلك عتاباً ونقداً شديدي المراس.

وأنا، مع كل ما أوردته أعلاه، لا أقصد ولم أقصد في أي يومٍ من الأيام الإساءة إليك، ولا لأي إنسانٍ كان في ذاته: أي في إمكانية حيازته على الاستعدادات الأولية التي تتوفر لدى كل إنسان. (وهذا هو لب سلسلة مقالات "مصرع الإنسان الممتاز" والمفهوم المركزي الذي يضبط حركة تفاصيل سياقها ومفاهيمها وعناصر تركيبها الفرعية). وإنما أحاول أن أساهم، مثل آخرين وأخريات كثر، في ردك، (وغيرك ممن يدعون ما لا يملكون من التحصيل المتمكن، لم يبذلوا الجهد اللازم والوقت اللازم في تحقيقه)، عن السير في طريق الغرور السافر والمركزية الذاتية، اللذان تعميانك عن نقاط ضعفك الشخصية: ضعف تدريبك على استخدام أدوات النقد الذاتي وإعمالها في مراجعة النفس وردها عن هواها. وضعف إلمامك وتدريبك أيضاً، بِ وعلى، أداوت علوم النقد الأدبي والفلسفي والجمالي، واللغوي، التي لا يليق بمتخصصين ومبدعين مثل بشرى ومكي، التجاوز عنها والذهاب في خطٍ "مستقيم" إلى وصفك، من دون مراعاةٍ لها، ب "الناقد المتميز"، لمجرد أن بعض إحكامك واستنتاجاتك العامرة بالأخطاء والارتجال، قد صادفت لحظة تبرمٍ وغضبٍ وانفعال من نقد بعض مخالفيهم في الرأي لك،و مدحك لهم.

كونك صاحب مجهودات ومحاولات نقدية قد تجعل منك "ناقداً متميزاً" في يومٍ من الأيام، هذا ممكن. "أما كونك الآن"ناقدٌ متميز" بالفعل، وأنت على هذا القدر من نقص مفاهيم وأدوات التحليل النقدي الأساسية، وضعف استخدامها، فلا. (كتابتك ذاتا، على سبيل المثال، يا منعم ذاخرة بالأخطاء النحوية والإملائية والصرفية والتركيبية والترقيمية الأولية، الضرورية لفهم الكاتب، أو الشاعر، أو الناقد المخالف الذي يكون موضوعاً لنقدك. وكم جشمتني من رهقٍ على هذا الصعيد من تصحيح تأويلاتك وتقويلاتك المجانية الطليقة، من كل قيدٍ من "قيود" التحقيق البحثي، لنصوصي، وليِّ رقابها لتقول ما تشتهيه. ولو أنني عكفت على مساجلتك لكلفني تصحيح أخطاء قراءاتك، كل وقتي. وهذا ما ظللت أفعله طوال عهدي بالحوار معك. "ناقد متميز" بي وين عاد).
ختاماً فقد زادت مداخلتك الأخيرة هذه بالذات من يقيني بأن الحوار معك ليس هو إلا "جلسات تعذيب" بالفعل. وبأنني ارتكبت خطأً جسيماً عندما لم أستجب لرجاء صديقاتي وأصدقائي الذين واللاتي نصحنني ونصحوني بأن ألتزم بما قطعته لك، ولهم ولهن، وقطعته على نفسي أيضاً، من وعدٍ في سودانيز أون لاين بأن لا أدخل معك في حوار البتة مرة أخرى وأخليك تخرمج زي ماك داير. ومداخلتك الأخيرة هذه هي بمثابة الخرمجة التي قصمت ظهر "البعير الناقل لوقائع الحوار ولرغبة الحوار بين طرفين.
وسوف أحاول أن أنزل الجزئين الثاني والثالث من مداخلتي السابقة تلك، كما وعدتُ المتابعين والمتابعات. لأحتفل بعد ذلك بنجاتي من "جلسات التعذيب". وقد أتردد حتى في هذه. فجلسات تعذيب الحوار معك لا تطاق ولا تفيد أصلاً، فضلاً عن تضييعها لوقتٍ ثمين، يكمنني، بل وينبغي علي أن أصرفه في قضايا ومواضيع بحث حوارٍ مثمرة تتجاوز بمراحل منطقة المركزية الذاتية و"منطقها".

عبد الله بولا


وللقارئي أن يعدد الأخطاء الطباعية التي وقع فيها السيد بولا وقد وضعت تحت كل كلمة وردت خطأ خط حتي يسهل الأمر للمتابع وسأضع صورة (كابشر) للمقالة لأني علي ثقة أن بولا سيقوم بتعديلها 12 مرة وسيقول أنها لتعديل في الصياغة كعهدي به .
ولو تخيلنا نوع الإستخفاف الذي يتعامل به بولا هنا والخروج عن القضية المطروحة ليناقش توافه الأمور يكفي أن يأخذ منعم فقط كتابة بولا ل (إن شاء الله) هكذا (إنشاء الله) ويجعلها حجة علي رقة اللغة عند بولا لكن منعم لا يهرب من الحوار بالإستفزاز .

الصور تتبع ..

خالد الحاج
05-01-2008, 10:11 PM
هذه هي مقالة بولا مصورة حتى لا يحدث النكران كالعادة .



http://sudanyat.org/Khalid/bolla6.jpg


http://sudanyat.org/Khalid/bolla2.jpg


http://sudanyat.org/Khalid/bolla3.jpg


http://sudanyat.org/Khalid/bolla4.jpg


http://sudanyat.org/Khalid/bolla5.jpg

ونتابع ....

bayan
06-01-2008, 05:31 AM
سلامات يا خالد

سعدت جدا ببوستك دا..يوما ما الزول حيكتب عن المشانق التي تنصب للناس بلوشي
بعداك يدخلوهم جهنم بذنوب متوهمة

الذي لا يختلف فيه اثنين ان حسن موسي فنان تشكيلي
وكاتب ونسات من الطراز الاول( معجبة جدا باسلوبه المونساتي)
ولكنه لا باحث ولا منظر
تشكيلي ومونساتي
وقد سمعت ونسته الجميلة في ندوة اتحاد الكتاب عن الكاتب والسلطة
رغم انها كانت من قبيل توعدنا وتخلف بالصورة...
هي ورقة لا يمكن ان تقدم في مؤتمر..ولن تقبل في اي مؤتمر في اي مكان في العالم
الا في السودان,,
جانبتها الرصانة والمنهجية..كعادة كتاباته

نجي لمصيبة استاذنا بولا
الشغال بشبير شد قام بجماعتو وقعد بجماعتو
بولا استاذ ممتاز ومنظر ممتاز
مشكلته انه لا يحب ان يبصق في الماء الذي يشربه
وشايل" اكسس لقدج"
عبارة عن حسن موسى الذي يمكن ان نقول الاتنين رسامين كدا واولاد كار
ولكن المدهش شيلته لزوجته التي تود ان تطرح نفسها عن طريق زوجها
تدخل بنافذة بولا وتتمدد وتبقى ست الراس والجلد
لم نسمع بها قط في العالم الثقافي في بلادنا
الا في السايبر واي زول تسألو منها يقوليك دي
زوجة بولا
ولكن ما بقولو ليك كتبت شنو ولا انتجت شنو
مما يجعلها مسقفاتية.
ولو خلعت جلباب بولا فما هي الا نجاة لا غير
من شدة التماثل صارت الناس تخاطبها بدكتورة
مثل مستر اند مسز جونز
لم اعرف ابدا لقبا علميا يعطى بالزواج
الا في حالة دكتورة ودكتور بولا..
اما قصة الشاعر حسن موسى دي عجبتني
مشكلة المثقفين السودانين بيعشقو فكرة المبدع الشامل
يرسم ويكتب القصة والشعر والنقد ويمثل ويغني الخ الخ
فمثلا تركت السودان في منتصف الثمانيات
وتركت اسامة الخواض شاعرا
رجعت لقيتو ناقدا بعد صاحب عبداللطيف على الفكي
بعداك طرح نفسو الناقد الاعظم في السودان
ومازال يكتب شعره المصنوع المقلد لمحمود درويش
وسعدي.
ولا لما في الطيران ولا لما في الجري

بالله يا مثقفاتية قصرو الديك حبة
وخلو شغلة العميان في السودان ممكن يبقى ساعاتي دي

ونسيت هنا احي شاعر امتي المجيد
ولا بهمنا لو بقى وزير الحربية في حكومة الانقاذ
والذي يهمنا انه شاعر امتي
له الاحترام والمحية والتجلة والتقدير
ومكانك ذابت في الابداع السوداني
ولو كره نادي باريس

خالد الحاج
06-01-2008, 09:19 AM
سلامات يا دوك وحمدا لله علي السلامة
هنالك عدة أنواع يا دوك من "النضال" وكمناضل كي بوردي فقد امتهنت تعرية "مناضلي الثقافة" من ديناصورات الفن ومرتزقة الكلمة وهذا هو نضالي... أما إسقاط الحكومة فقد تركته للتجمع الذي نعاه فتحي شيلا قائلآ :

التجمع الوطني نستعمله حبة عند اللزوم في روشتة السياسة فنحن مشاركون تحت مظلته قولاً رغم افتقاره لعوامل البقاء بعد ان شبع موت ولم يجد من يشيعه.

فتحي شيلا :الإتحادي الديمقراطي

سودان نايل: مقالة بعنوان نعم الآن .

أضعنا سنوات طوال من أعمارنا في محاربة الظلام ولم أكن شخصيا مدرك لحجم الظلام الذي ينشره بائعي"النور" أمثال كهنة باريس وأعتقد جازما أن الإصلاح والنضال الحقيقي ينطلق من سد الثقرات
وحصان طروادة باريس هو ثقرة كبري يجب قفلها وتعريتها .
علي قلة شأني يا دوك إلا أني أؤمن "بعدالة قضيتي" ضد مدعي المعرفة وكهنتها وناشري القبح بإسم الجمال.

أما الخواض فهو عندي شاعرا مجيدا من حيث الشعر كموسيقي وأوزان ...غير هذا يبقي أسامة المنكسر للبلطجة الباريسية كغيره من الصفوة المستنسخة من قبح حاضرنا .

شكرا لوجودك القوي

خالد الحاج
06-01-2008, 10:14 AM
شاء وضعي هذه الأيام أن يلزمني سرير المرض وكانت فرصة لي للبحث قضيت مجمل ما توفر لي من وقت في دراسة (علم الجمال) ولن أدعي إحاطتي بكل مضامينه ولكني لما أزل أحاول ..

وهذا العلم "علم الجمال" المفتري عليه قديم قدم الإنسان ولا جديد فيه إلا "الإصطلاح" وتطوره وشرح دلالاته .
وخلاصة بحثي حتى الآن أن ما (يعوسه) ال ( Three Musketeers) في باريس لا علاقة له علي الإطلاق بهذا العلم وهو بريء من تخرصاتهم الوهمانة و من القبح الذي ينشره المسخ حسن موسي والشيخ بولا والحاجة نجاض "الدكتورة" والذي نشرت نماذج بسيطة له في هذا البوست وفي غيره من بوستات .
والسؤال ما هي علاقة علم الجمال ب :
شتم الناس.
تبخيس أشياءهم وابداعهم.
التجريح
رسم عورات الناس
الشماتة في ما يتعرضون له من مصائب.
الإساءة للمرأة.
الإنتقاص والحط من قدر الخيرون في بلادنا.
وغيره من شرور وألفاظ ما أنزل الله بها من سلطان يطلقها الموهوم موسي ويصفق له الصفوة فرحين بجهبوذ زمانه ويبررون لقبحه .



يعرف علم الجمال (AESTHIK) بالألمانية و ( ESTHETIQUE ) بالفرنسية
و ( AESTHETICS ) بالإنكليزية و ( ESTETICA ) بالإيطالية و ..الخ.

انه علم الأحكام التقويمية التي تميز بين( الجميل والقبيح ) ( معجم لالاند ) وهذا هو التعريف الكلاسيكي للفظ الاستيطقا . وإن لفظ الأستيطقا (علم الجمال) يعود في أصله إلى اليونانية فهو مشتق من ( AISTHESIS ) التي تعني ( الإحساس ) ويفيد معناها الاشتقاقي ( نظرية الإحساس ) ويتضمن الإدراك الحسي وإنها تعني باليونانية في وقت واحد :

1 ـ المعرفة الحسية أو (الإدراك الحسي).

2 ـ المظهر المحسوس لإدراكنا والصورة الأولية لحساسيتنا.

إن أول من دعا إلى إيجاد هذا العلم وجعل لفظ الاستيطقا كإسم لعلم الجمال هو( الكسندر بومجارتن A.G.BAUMGARREN - 1714 م – 1762 م) وذلك في كتاب ( تأملات فلسفلية في موضوعات تتعلق بالشعر ) وقد قصد بومجارتن إلى ربط تقويم الفنون بالمعرفة الحسية مما جعله يعد كمؤسس لهذا العلم.

ومنذ ذلك التاريخ أصبحت الاستيطقا من الكلمات التي جرت على الألسنة حتى أن الشاعر جان بول JENPAUL قال سنة 1804 م ( إن زماننا لا يعج بشيء بقدر ما يعج بعلماء الجمال ) لكن موضوع هذا العلم وهو الجميل والجمال والقبح كان مطروقاً منذ عهد اليونان كأفكار متفرقة عند أفلاطون وأرسطو وكزينوقراط وفي عهد الرومان أيضاً مثل أفلاطون وشيرون ..الخ.

تصنيف علم الجمال

يصنف التفكير الفلسفي العلوم ، بعلوم وضعية وعلوم معيارية
1 ـ العلوم الوضعية: وتهتم بدورها في دراسة:

ـ الظواهر الطبيعية .

ـ تعتمد على طرق تجريبية .

ـ تستنتج قوانين وأحكاماً تقريرية.

ـ تهتم بدراسة الكائن وتختص بالوقائع.

2 ـ العلوم المعيارية: وهي العلوم التي تتميز باستعانتها بالعقل.

ـ تتجاوز الوقائع الجزئية إلى البحث فيما ينبغي عليه أن تكون.

ـ تصدر أحكاماً قيمية وتصوغ القواعد أو المعايير، وتدرس العلوم المعيارية القيم الإنسانية الثلاث ( الحق ـ الخير ـ الجمال ). .
فإذا كان علم المنطق يضع القواعد والأسس التي تحاول تحديد العقل من الوقوع في الخطأ ويبحث فيما ينبغي أن يكون عليه التفكير السليم.

وإذا كان علم الأخلاق يضع المثل العليا التي ينبغي أن يسير الإنسان في سلوكه بمقتضاها أي كيف يجب أن تكون تصرفات الإنسان فإن علم الجمال يبحث فيما ينبغي أن يكون عليه شيء الجميل ويضع معايير يمكن أن يقاس بها. إن الجمال يقربنا من جوهرنا الإنساني أكثر ويجعلنا أرقى اجتماعياً وأكثر نفعاً ويقوي من إدراكنا للواقع المحيط ويمدنا بأدوات يمكن عن طريقها أن نفسر ماهية الحياة بل وحتى أكثر من ذلك باعتبار إحدى أدوات المعرفة يعطينا القدرة على لعب دور مؤثر في التحكم باليات التغير.

يقول فيشر : ( إن الوظيفة الأساسية للفن تكمن في إعطاء الإنسان القوة إزاء الطبيعة وإزاء الآخر وإزاء الواقع).

تعاريف علم الجمال

عرف كل مفكر وباحث وعالم اجتماع هذا العلم اعتماداً على مشاربهم الفلسفية ومذاهبهم الفكرية ورؤاهم الجمالية التي كانت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بصلب نسيجهم الفكري.

فمنهم من عرّف علم الجمال اعتماداً على المعنى الحرفي لكلمة استيطقا ومنهم من عرفوه اعتمادا على مفهوم الجمال والقيمة الجمالية وآخرون اعتماداً على مفهوم الفن وتعددت الآراء والنظريات وتضاربت في بعض الأحيان ومنهم الآخر من تعذر علهيم تعريف علم الجمال بأكثر من كلمة ( إن الجمال هو نفسه ) وهذه بعض الآراء :

أكد ديدور صعوبة تحديد الجمال بقوله ( إن الأشياء التي نتحدث عنها بكثرة هي عادة التي تكون معرفتنا بها أقل ) .

وتساءل عن كيفية اتفاق الجميع على وجود الجمال وأن كثيرين يتحسسونه بشدة حيث يوجد ولكن قليلاً منهم من يعرف ما هو الجمال.

وذهب وول ديورانت إلى صعوبة تحديد الجميل ( إن القلب يلبي نداء الجمال ولكن قل أن تجد عقلاً يسأل لماذا كان الجميل جميلاً ) .

كما هو واضح إن علم الجمال هو العلم الذي يضع لكل موجود قيمة بالإضافة إلى قيمته كموجود. كما اعتمد فلاسفة الإغريق في تعريف الجمال في عبارات كمية ومكانية فالموسيقى انتظام في الأصوات وجمال الفن التشكيلي انتظام في النسب.

اعتبر أفلاطون ( إن الفن سحر ولكنه سحر يحرر من كل سطحيته ، وهو جنون وهذيان ولكنه بهذا ينقلنا إلى عالم آخر هو ميدان المرئيات وهو المثل الأعلى الذي ينبغي على الفن أن يقترب منه).

تعتبر القيم الأفلاطونية في الجمال هي المقياس الذي اعتمد عليه أكثر فلاسفة اليونان من بعده، بعد أن أضافوا إليها رؤاهم الجمالية ، وإن علماء وفناني عصر النهضة دعوا إلى العودة للفلسفة الأفلاطونية والميراث اليوناني والروماني في الفن والأدب والفلسفة أخذها أساساً لعصر التنوير حيث كانت القيم الكلاسيكية تعتبر الإنسان هو مقياس المقاييس وإن الجسم البشري هو الأساس لكل تقييم ومعيار يجب الأخذ به.

حيث دعى أفلاطون إلى محاكاة الطبيعة ومن هنا جاءت فكرة المحاكاة MIMESIS وينتقل أفلاطون من جمال الأجسام إلى جمال النفوس ومن جمال النفوس إلى جمال الصور العقلية أو المثل العقلي بيد أن أفلاطون يجعل الفن في مرتبة ثانية بالنسبة إلى الحقيقة والخير بل يؤكد أن الجمال لا يتفق مع الحق ومع الخير لأنه يتجلى في المحسوسات ، والمحسوس عند أفلاطون في مرتبة دنيا بالنسبة إلى المعقول الذي ينتمي إليه الخير والحق، لكن أفلاطون في إدانته للفن بوصفه محاكاة تردد بن التشدد والتساهل ولقد كان الغالب على أحكامه عن الفن، القسوة والتشدد وقال ( إن الفن لهو غير مؤذ) .

واعتبر أرسطو الذي نقض بعض آراء أفلاطون إذ أشاد بالمحاكاة وقرر إن الفن لابد وأن يحاكي الطبيعة كما تتجلى وتظهر لكن وفقاً لمعيار كلي عقلي وهو يرى أن المحاكاة وسيلة من التطهر من الانفعالات الضارة ونوعاً من الدواء النفسي.

وفي الجانب الآخر نقض أفلوطين ( 205 م – 270 م ) آراء أفلاطون معتبراً إن الجمال يكمن في الصورة العقلية ويؤكد ( أن الجميل هو المعقول المدرك في علاقته بالخير) .

ومنهم من رأى إن الجمال بالمنفعة واعتبروا إن الأشياء النافعة جميلة في حين اعتبر آخرون أنه ليس من الضروري أن يكون المفيد والنافع جميلاً ، فمثلاً إن المقعد قد يكون مريحاً ومفيداً دون أن يكون جميلاً ، أعتقد هربرت سبنسر ( 1820 م – 1903 م ) ( إن الرغبة التي تنشأ عن الحاجة تنفي كل شعور جمالي، وإن السعي إلى تحقيق غاية من الغابات المفيدة للحياة يجعلنا نغفل الصفة الجمالية في هذه ).

وفي كتاب الدكتور شاكر عبد الحميد " التفضيل الجمالي وسيكولوجية التذوق الفني " والذى يمكن اعتباره ليس دراسة تاريخية لتطور مفهوم وأدوات التعاطي مع علم الجماليات وتفضيلاته فقط، وانما هو بمثابة فتح النوافذ الداخلية للنفس كي نصل إلى الحدود القصوى من المتعة والانتشاء بالطبيعة والكون وأنفسنا، والتأمل الجمالي والتطهر من الخراب والأعطاب التي تصيب النفس البشرية جراء تراكمات صدأ الحياة اليومية. لقد أستقصى المؤلف معنى ومفهوم المصطلح الذي يتعامل معه مثل استقصائه للمعلومة وتطورها ومسارها التاريخي. كما تتبع مفهوم التفضيل الجمالي وعلاقته بالعلوم الانسانية المختلفة، فلسفيا، أدبيا، فنيا، تربويا، وغير ذلك.

معظم المفاهيم والمقولات عن الجمال في الحقبة اليونانية كانت تدور حول الادراك الحسي أو الحس الجمالي عن طريق الحواس أو الانسجام بين الأشياء أو ربطه بالأخلاق والخير والشر في محاولة للاجابة على سؤال: "ما الجمال؟". أن أولى الصياغات المنتظمة هي تلك التي قدمها "بيرك" عام 1775م حول الجمال حين قال بأنه "الانفعال الذي يجيش في صدورنا". ان الجمال ليس متعلقا بالشكل المنفصل أو المنعزل عن مضمونه، لكنه يتعلق بالتركيب الخاص للمستويات المتنوعة من المعنى والتأثير الشامل، والاحساس الشامل بالحياة في تألقها وتدفقها الدائمين.

ونظرا لارتباط علم الجمال بالفنون والآداب ارتباطا قويا، فإن استقصاء مفاهيم الفنون عبر تاريخ تطور رؤية الفن ومفهومه، فأن جمال العمل الفني لا يكمن - كما أشار "جومبريتش"- في جمال موضوعه، بل في جمال أسلوب التعبير عن هذا الموضوع.

المصدر:
قوقل ، عليه رضوان الله.



وبين القبح والجمال حسن موسي :


http://sudanyat.org/Khalid/has1.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has2.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has3.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has4.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has5.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has6.jpg

خالد الحاج
06-01-2008, 10:19 AM
بين الجمال والقبح حسن موسي :


http://sudanyat.org/Khalid/has7.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has8.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has9.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has10.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has11.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/has12.jpg

ونتابع...

جلال محمد جلال
06-01-2008, 10:21 AM
سلامات خالد ...
عيني باردة ...
وربنا يديك العافية ..
بس بصراحة مسألة الظرافة دي ما فهمتها ...
معليش أصلو أخوك بليد شوية ...

خالد الحاج
06-01-2008, 10:35 AM
سلامات خالد ...
عيني باردة ...
وربنا يديك العافية ..
بس بصراحة مسألة الظرافة دي ما فهمتها ...
معليش أصلو أخوك بليد شوية ...

http://sudanyat.org/Khalid/has12.jpg

سلامات يا جلال
القصة يا صديقي هي عندما تعرضت العربة التي تقودها الأستاذة هالة (حق) لحادث حركة وكان معها عادل عبد العاطي وبما أن الأخير له ضغائنه مع موسي فقد مارس موسي هوايته في التجريح والتبشيع والسخرية من مصائب الناس ورسم الكركتير الذي تراه ويصور فيه الأستاذة هالة في صورة زرافة
وكان احتجاجي علي الرسمة في حينها وطريقة التبشيع بإمرأة نختلف معها فكرا ونحترمها كإنسانة
من قبل مدعي حماية المرأة والارتقاء بها .
ويأتي اليوم موسي ليتباكي علي تمني عادل لبولا الموت وهم من بدأ "الفسالة" ولكنهم ينسون كالعادة .
وقد سخر موسي كما تري حتى من موت محمد طه محمد أحمد قتيلآ ؟؟!!

يديك العافية يا جلال .

خالد الحاج
06-01-2008, 12:13 PM
بولا يسخر من منعم لخطأ طباعي...
منعم أخطأ وكتب حواريك بدلا عن حوارييك.
هذا عند المجود بولا خطأ لا يغتفر لمنعم ودليل علي رقة وضعف لغة منعم ..

أها يا بولا في زول بيغلط في كتابة اسمه ؟ دعك من حوارييك ؟

http://sudanyat.org/Khalid/boll8.jpg

وكما توقعت عدد مرات التصويب 8 مرات .

الشكية لله ..

نتابع المحن ...

خالد الحاج
08-01-2008, 09:49 AM
http://sudanyat.org/Khalid/hithassn.jpg

هلْ مِنْ علاقةٍ بين "عمايل" الفنان وأعماله؟ هتلر

تحت هذا العنوان كتب الأستاذ عبد الماجد محمد يتسائل هل هنالك علاقة بين عمايل الفنان وأعماله ضاربا المثل بهتلر.

سؤالي يبدو بسيطا ولكنه ظلّ يشغلني لزمن طويل ولم أتجشم عناء البحث عن إجابةٍ له راضيا بإجابة تكّرم علىّ بها أحد أصدقائي المسكونبن بهوى أكذب الكلام. قال لي: "لا تبحث عن القيم السائدة في الشعر ولك أن تبحث في ما وراء ما هو سائد ذلك لأن المبدع لا يستتقر على حالٍ ...الخ). وذات يوم وجدتني أبحث عن أعمال لهتلر يذكرها المؤرخون كلّما كتبوا عنه. وودت لو بحثت في قصائد شعراء الإمبراطوريات والنخاسين وغيرهم من مّجان العرب جاهليين ومسلمين و نصارى. ولكن بدا لي أن ما قد أراه سقيما بائسا ربما لا يصلح للاستدلال به على أمر أخلاقي طالما أن الأمر برمته لا يمكن أن يكون كامل الموضوعية وأن البؤس والسقم ربما أكون أنا الحامل لهما لأن الإنسان تعوّد ألأ يوجّه التّهَم إلا لغيره ولا يتهم نفسه أبداّ (إلا في ما ندر).
واليوم أردت أن أشرككم- ن في التفكير معاَ فيدراسة هذه المسألة. وبدأت بأعمال هتلر الذي عُرِف بالشر عسى أن نجد بذور الشر في أعماله ولا أستبعد أن نجد في أعماله ما يعيننا على تفهم سلوكه السياسي (كحالة مرضية). ولعلنا لا نحصل على أي شيئٍ مما افترض. أليس من الممكن أن يكون هجران هتلر للفن - بعد أن رفضت كليات الفنون منحه فرصة الدراسة - هو ما أوقعه في أزمات أدّت به للطريق التي سلكها (علاوة على تأثيرات المناخ الدولي آنذاك لمّا استشرت شريعة استغلال القويِّ الضعيفَ وقهرَه؟ !

أترككم مع بعض الأعمال الهتلرية وأمشي أذاكر يومين تلاتة كان ألقى ليّا إجابة تصلح للتعميم.

وقد وضع الرجل نماذج لأعمال (هتلر التشكيلي) :

http://www.sudan-forall.org/files/adolfI.jpg

http://www.sudan-forall.org/files/IAdolfL.jpg

http://www.sudan-forall.org/files/adoflD.jpg

http://www.sudan-forall.org/files/AdolfF.jpg

http://www.sudan-forall.org/files/AdolfE.jpg

وكان أن أفتي شيخنا بولا في هذه الأعمال فقال :

عزيز عبد الماجد،

تحياتي ومحبتي زي ماك عارف،

الله الله على موضوعك ومقدمتك العظيم النيرة يا خي.
هذا من المواضيع التي شغلتني طوال عمر صلتي بالتأملات الفلسفية والبحث الفلسفي في شأن الإنسان
"ود ابنادم الغلَّب الهداي"، على قول المثل الكردفاني الذي تعلمته من الحسن ود آمنة بت حاج احمد، والغلَّب الفلاسفة أيضاً.
خليني هسع أقول لك هتلر رسام ممتاز. ولا أعرف أي مدارس وكليات فنون ترفض قبول شابٍ بهذه القدرات الكبيرة.لا بد أنها نفس العينة من المؤسسات "التقليدية" المتعصبة التي رفضت أعمال "الانطباعيين" وقبلهم أعمال الواقعيين إلخ.

أما اتفسير هذه الظاهرة فعصي جداً كما أوضحت أنت. باكر أو بعد باكر، بنذر من محاولاتي في حل هذا اللغز، نامن أتحرر شوية من الأغلال التي ضرب بها علي ود آمنه بت حاج احمد بعجلته عن ضوابط النفس، والمنهج، في نقده لود المكي. الذي ليس هو فوق النقد بالطبع، لكين مو كدِي.

بـــــولا

الأستاذ عبد الماجد إنسان مجتهد وله أسلوب مميز في الكتابة لا شك في ذلك لكنه كصديقه "أبوساندرا" يحتاج إلي نظارة تعالج "قصر النظر"..
يا أخي يا أستاذ عبد الماجد لماذا ترهق نفسك وتبحث عن العلاقة بين (الشر) و (الجمال) عند هتلر ؟
يا أخي أنتم لديكم "هتلركم" المعاصر / ألم تري يا عبد الماجد يا أخوي "عمايل" هتلر الصفوة الحسن ود آمنة بت حاج احمد، ؟؟!!
هاك يا صديقي نموذج "معاصر" -ولا أستبعد أن نجد في أعماله ما يعيننا على تفهم سلوكه السياسي (كحالة مرضية)-.

http://sudanyat.org/Khalid/al3asaya1.jpg

ونتابع المحن....

الفاتح
08-01-2008, 11:16 AM
ده بوست جميل يا خال..
تسجيل حضور
ومتابعين.

فيصل سعد
08-01-2008, 11:47 AM
و نحن ايضا نسجل حضور و نتابع معكم ، و ان كان لا بد من تسجيل كلمة، فيجب ان نتذكر مقولة "التواضع شيمة العظماء" و ندعو المثقفين و الفلاسفة خصوصا؛ بل جميع المتعلمين و المستنيرين عموما ، نبذ التعالي و الزهو و الغرور ، و الفشخرة بالدرجات العلمية و التميز و النبوغ و استخدامها مطية ليركبوا في راسنا ، بل استخدام تلك الصفات و المزايا كثروات و مصادر للعلم و التنوير و النهضة و ما يبقوا( F.F.R's ) كما يسميهم صديقنا اللدود اساسي بالقرية المجاورة.

خالد الحاج
10-01-2008, 10:27 PM
سلامات شليل وفيصل وشكرا للمتابعة..

يقول رسامنا الموهوم حسن موسي في طيبنا الصالح :

أقول " الطيب صالح الاديب" و أفرزه من الطيب صالح" السياسي" لأن الرجل صار علما من أعلام المشهد السياسي السوداني في السنوات الاخيرة.و لا استكثر السياسة على المبدعين ، فالزلابيا مبذولة لكل من هب و دب، فضلا عن كون المبدع ضالع في السياسة بالقوة، قوة حضوره الابداعي و قوة ثقله الاعلامي.و ضلوع الطيب صالح في السياسة بقوة الادب نلمسه في مجموعة الخيارات السياسية الواضحة و المستترة التي تنتظم كتابته الروائية. و بين الامثلة التي استرعت انتباهي في وقت مبكر انشغال الطيب صالح بصيانة الصورة الايقونية لوطن التمازج بين الأعراق على محاور العربسلامية السودانوية السعيدة، و هي مهمة كافأه عليها السودانويون على تباين مشاربهم السياسية بتنصيبه منصب" الاديب القومي" و فيهم من وصّفه بكونه " ثروة قومية" عديل.

(دليل الفالح في استخدامات الطيب صالح )

ويقول في ود المكي وعبد الله علي إبراهيم:

محمد المكي ابراهيم (بتاع "أمتي" و أشياءا شيقة أخرى) شاعر " بلا قيد و لا شرط".و الشاعر " بلا قيد( و بلا أجندة خارج اجندة الكتابة الإبداعية) رجل مشاتر و " مجنون" ( جن الأمين علي مدني )، وشتارته غير مأمونة العواقب كونه ينساق وراء اللعب بالكلمات و لا يبالي بما قد يصيب أهل التشاشات في سوق النزاع السياسي.طبعا المشكلة مع الشاعر المجنون هي أنه لا يجد من يصدقه لو عن له أن يترك جنونه و يتلبس لبوس الرصانة. و الرصانة في الشاعر أشنع من السرج على الكلب.و يبدو ان جنون الشاعر هداه ـ في لحظة جذب ـ إلى الخوض في ماء الرصانة الذي يحيط بـ : "الفكر السوداني" فأوقعه ذلك في شر أعماله. بينما عبد الله علي ابراهيم، الذي أنفق عقدا من عمره" تحت الأرض"، متفرغا للعمل العام داخل المؤسسة الحزبية اللينينية، رجل سياسي لا يعرف اللعب إلى قلبه سبيلا. عبد الله سياسي يتوسل للعمل العام بوسيلة الباحث الأكاديمي و بحساسية الناشط اللينيني الذي يعجم أدواتهو يعرّف اولوياته و ينبري لا يلوي على غيرها.و عبدالله يقيم بيننا ضمن قلة من السياسيين السودانيين المتمكنين من وسيلة اللغة و العارفين بفنون القول .و هو لا يني ينقـّب ويقلّب صفحات المتاع الشعري صفحة صفحة و يفاوض الكلم كلمة كلمة بسبيل الوقوع على:
"إفتح يا سمسم"...
تلك الكلمة السحرية التي تسحر الجمهور و تفتح مغاليق الواقع السوداني.
و في مساره الطويل خبر الرجل أكثر من كلمة سحرية ابتداءا من " يا عمال العالم و شعوبه المضطهدة اتحدوا" لـ " الصراع (الطبقي) بين المهدي و العلماء" ،مرورا بصيانة الهويولوجيا العربسلاميةفي مواجهة (أو في مقارنة مع) الهويولوجيا الأفريقانية، لغاية رد الإعتبار للميراث الحقوقي للقضاء الشرعي.و من الضروري التنويه إلى أن مسار عبد الله ـ و تقافزه ـ بين كلماته السحريات ارتهن دوما بالسعي الجاد لفهم و تحليل ملابسات الواقع السياسي السوداني من موقع المراقب و الباحث الميداني.و هذه ميزة لا تتوفر في الكثيرين من أهل الأدب السياسي في السودان.و لا عجب فعبد الله يرتاد أرض العمل العام السياسي دون أن ينسى أدوات الباحث الميداني مثلما هو يركّب نصوصه السياسية دون ان يهمل هم التعبير الأدبي "والتعبير نصف التجارة"كما جاء في الأثر .

"أشغال العمالقة"

ونقول هو كالعادة الكيل بمكيالين وهي صفة تلازم حسن موسي كظله.
قرأنا له إشادته بعبد الكريم الكابلي" الأديب المحاضر الفنان" متناسيا قصيدة عبد الكريم الكابلي في مدح أمير دولة الأمارات وهو الذي كال السباب للمرحوم صلاح أحمد إبراهيم قائلآ :

لا يا صاح، النار لم تلد الرماد أبدا ، و أعذب الشعر ليس أكذبه ( و لو مكضبني شوف قصيدة صلاح أحمد ابراهيم الكذابة في مدح شيخ أمارة قطر و حاشيته).
نعم، أقول " شاعرنا" و يقف ضمير الجماعة في الحلقوم كالغصّة من حسرة على الصحاب ـ من كل الأعمار ـ الذين فرّطوا في الحب و أهدروا وسامة الخروج على موائد معاويوية مزفرة ..".."

"أشغال العمالقة"

وهو القائل أي حسن موسي المفصوم في الطيب صالح :

بالذات حين يرضى الكاتب ، عن وعي أو عن غير وعي ،بمساعي القراء لتملك شخصه.و الطيب صالح ، بين أخرين، استمرأ و استفاد من أندية المعجبين ، و بالذات تلك المنعقدة في بلاد النفط ، و الحمد لله على كل شيء، فالسلطان القاريء ، في العالم العربي الشايفنو دا، خير من السلطان الجاهل.

"دليل الفالح في إستخدامات الطيب صالح"

ونتسائل بكل برائة أو قول خبث من أي المقاييس ينطلق هذا الحسن ود آمنة أيا كان المقياس (أخلاقي / سياسي) ..
هذا رجل يوظف الكلمة لتفريغ شحنة من الحقد الدفين باسم (النقد الهدام) وما يكتبه رغم حرفيته اللغوية العالية إلا أنه خاوي فارغ إلا من الأحقاد .


ونتابع ..

خالد الحاج
11-01-2008, 07:05 PM
http://sudanyat.org/Khalid/noah.png

خالد الحاج
11-01-2008, 07:07 PM
http://sudanyat.org/Khalid/noah.jpg

خالد الحاج
11-01-2008, 07:19 PM
http://sudanyat.org/Khalid/waleid.png

خالد الحاج
11-01-2008, 08:58 PM
http://sudanyat.org/Khalid/angreeb.jpg

خالد الحاج
11-01-2008, 09:32 PM
http://sudanyat.org/Khalid/illegal_noah.jpg

خالد الحاج
12-01-2008, 08:51 AM
http://sudanyat.org/Khalid/noah1.jpg

خالد الحاج
12-01-2008, 07:58 PM
http://sudanyat.org/Khalid/3.gif

أما عن أمر الديموقراطية في موقع" السودان للجميع" فحدّث و لا حرج.قال" الاعدقاء" أقوالا كثيرة، جلها يلتقي عند فهم ينسى طبيعة الموقع كأداة من أدوات تحقيق المشروع الديموقراطي و يجعل منه برلمانا للجميع. و من نموذج البرلمان يخلص القوم الى الاستنتاج بضرورة الاقتراع لحسم الخلاف حول لائحة الاداء بالتصويت فتأمل.. لا ياسادتي هذا المنبر فيما أراه ليس برلمانا بل هو" أداة" في المعنى اللينيني للعبارة كما الحزب ، كما المدرسة، كما الصحيفة كما التلفزة الخ.و حرص اللينينيين على صيانة "الأدوات" السياسية درس كبير ينتفع به كل الناشطين في مجالات العمل العام على اختلاف مشاربهم و مآكلهم السياسية الراهنة.و بصفته الاداتية فغاية موقع" السودان للجميع" خدمة أغراض المشروع الديموقراطي كما عرّفه النفر المؤسس. و رغم أن اللينينيات اليسارية و اليمينية تظل معرّضة ، في كل لحظة ،لغواية الاستغناء عن الغاية بالوسيلة، كما علمتنا تجربة الضلال السوفيتي العظيم،الا أن مبدأ صيانة الادوات يظل أولوية براغماتية لا يغالط فيها أحد. و في التحليل غير النهائي فالضمانة الوحيدة الممكنة للنجاة من الضلال البيروقراطي الستاليني ـ و هيهات ـ تظل في ضرورة الانتباه للوسيلة نفسها كغاية تتخلّق ضمن صيرورة الكفاح في أبعاده الجذرية و التفصيلية معا.يعني بالعربي : مافي أي ضمانة تطمئن المتخوفين من تحول الموقع الى مؤسسة ستالينية سوى حرص القائمين عليه و نوعية انتباههم للمخاطر التي تتربص به بين لا نهايتي الافراط و التفريط، بل و أتحدى اي زول يقول انو لقى ليهو موقع تاني فيهو ضمانات غير ضماناتنا دي.و من هنا أعرّج على " الاعدقاء" الذين يلومون ادارة الموقع على ما اسموه بـ " القرارات الفوقية " في تنظيم الحوار، بالذات في مساحة " منبر الحوار الديموقراطي"،و اذكرهم بأن تأسيس و اطلاق موقع " السودان للجميع" نفسه انما تم في الاصل كمبادرة " شخصية" ـ لو جازت العبارة ـ يعني بـ " قرار فوقي" لنجاة و بولا و شخصي.و بعدين كمان يا جماعة، يعني لوكان العمل العام ممكن يدوّر بالقرار
" التحتي " اياه ،بالسهولة العفوية المضمرة في لوم اللائمين من حماة الديموقراطية اياهم، لكانت مشاكل السودانيين انحلت من زمان .لا ياصحابي ، فالوصول لحيث القرار " التحتي" هو مشروع كفاح نتوسل اليه بوسائل متنوعة ، من بينها وسيلة هذا الموقع المبذول لكل أصحاب المصلحة الحقيقية في تدبير الامور ديموقراطيا.

حسن موسي ( الى الجميع ..و آخرين ) .

خالد الحاج
12-01-2008, 08:52 PM
http://sudanyat.org/Khalid/qit1.jpg

خالد الحاج
13-01-2008, 09:34 AM
"الرجال" الذين يتحركون بالريموت كنترول :

http://sudanyat.org/Khalid/image.jpg

من المعروف في (سودان الجميع) أن هنالك الكثير من الممنوعات والتي صارت "عرف" يعرفه القدامي من "الصفوة".
كمثال للممنوعات :
(1) روابط تشير لسودانيات .
وقد عاني الشقليني كثيرا من هذا القانون "العرفي" لدرجة أنه كان ينقل بعض البوستات ولا يشير للمصدر.

كذلك المدعو مصطفي آدم وهذا الرجل (من الرجال الذين يتحركون بالريموت كنترول) .
تحركه نجاض كيفما شاءت "والرجالة تطير" .

(2) دكتور بيان (من الممنوعات) .

كتب الأستاذ عروة علي موسي مقالة نقدية عن قصة للدكتورة نجاة (بيان) نقلآ عن سودانيات
وارتكب الرجل معصيتين من المعاصي .
جلب موضوع للدكتورة بيان
وضع رابط لسودانيات.



قراءة في قصة مرحاض ومستنير .. لدكتورة بيان ...

هذا هو رابط القصة التي نشرتها د. بيان في منتدى سودانيات العامر ..

http://sudanyat.org/forum/viewtopic.php?t=2464&postdays=0&postorder=asc&start=0



وتحرك الرجل الإلكتروني مصطفي آدم بالأصالة عن نفسه وبالوكالة عن نجاض محمد علي "الدكتووووورة" ليحاول هدم الموضوع فقال :

الأخ عروة
أرجو أن ألفت انتباهك إلى أن قوانين المنبر لا تسمح بنشر عمل تم نشره في منتدى آخر بكامله
بحيث يمكن الاستشهاد ببعض أجزائه لغرض النقد ، التحليل أو المحاورة مثلاً.
و يستعيض الناقد في هذه الحالة ببذل الرابط على الخيط لمن يرغب في الاطلاع على النص بكامله
و قد فعلت ذلك
هذا التنبيه فقط من أجل حفظ حقوق الكاتبة د. نجاة محمود
أما نقدك للنص فمرحباً به و بك لإثراء النقاش الجاد في مجمل القضايا المطروحة
و لك عميق مودتي

إلا أن الأستاذ عروة "لاعب حريف" فقد رد عليه حسب قانون "سفينة لوح" :



الأخ مصطفى آدم .. سلاما وتحية ..

لك الشكر الجزيل على هذا التنبيه .. ولكن لم أجد في قوانين هذا المنبر ما يدل على أني قد خالفت هذه القوانين ، والدليل أن إدراة المنبر لم تقوم حتى هذه الحظة بتنبيهي أو حذف مشاركتي أو جزءا منها ..
وإضافة إلى ذلك ، فإن المادة الثالثة من قوانين المنتدى بفقرتيها لم أجد فيها ما يدل أني قد خالفت قواعد المنتدى ، وإليك نص هذه المادة :

( 3. النشر والمساهمات


1.3 يمنع نقل المواد من أبواب موقع الجمعية السودانية للبحوث والدراسات في الفنون والآداب والعلوم الإنسانية أو نقل المواضيع والمداخلات من منبر الحوار الديمقراطي إلى جهة أخرى، إلا في إطار الاستشهاد بها، وفي حدود لا تتعدى ضوابط النشر والضوابط الأكاديمية المتعارف عليها.

2.3 يمنع نقل مواضيع إلى منبر الحوار الديمقراطي دون الإشارة إلى مراجعها الأصلية، ويُراعى عند نقل المواضيع من جهة أخرى الشروط التي تفرضها هذه الجهة فيما يختص بالنقل منها )
مرفق تقديري وعميق شكري ،،،

ثم عاد الرجل الإلكتروني مصطفي آدم ليمارس حرب الوكالة وأهلنا قالوا (التركي ولا المتتورك) :

الأخ عروة
تحيات طيبات،
سؤال بسيط و معقد في نفس الوقت لما يتضمنه من روح نصوص قوانين المنبر :
هل وافقت الدكتورة نجاة على نشر عملها بكامله على صفحات المنبر؟
مع مودتي

فحسم الأستاذ عروة الموضوع :



يا زول صباح الخير ... الحكاية شنو ..

يكون جميلا لو أجبت أنت على هذا السؤال .. واتصلت بدكتورة بيان وقلت ليها الحاصل .. ونحن مصدقين كلامك ..

بس أدينا خبر .. نذيع .. ولا ما نذيع ..

كدي أقرأ معاي رد الدكتورة قبل سنتين ...

( الكريم عروة

السلام عليكم

سعدت جدا ان تجد ان ما اكتب يستحق منك وقفة..
ورايت فى كتابتك كاتبا حصيفا.. وفي قراءتك للنص قراءة حصيفة..

القصة كما اسلفت فى مداخلاتي وردودي..انها قصة خيالية..
فى مجتمعنا السوداني وما اسميه انا بمجتمع "المسقفين" تجد تناقض كبير بين الفعل و القول..تجد الرجل يتظاهر بالاستنارة وفي داخله يقبع جده و ليته كان رجلا شهما مثل جده
بل صار هو وجده يشغلان حيزا واحدا تخرج كل شخصية عند الطلب..
أماني شخصية تجدها بكثرة فى المجتمع النسائي "المسقف" تتحدث عن كارل ماركس وعن سارتر و تقبل ان تكون زوجة ثانية..
الحوار الخالي من الثقافة راجع الحوارت ستجد هناك حورات خاصة فى المنولجات
تناقش مسالة الجندرة و الزوجة الثانية..

اما التطويل الممل فقط اردتها ان تكون مسلسلة
الاخطاء اللغوية تعج بها اعمالي .. لاني استخدم المدقق فى " ورد"
وهو لا ينفع فى اصلاح العيوب الكبيرة..
الوصف انا لا احب الوصف كثيرا ولا اميل له.ز ربما لانه يحتاج لملكة لغوية عالية
غير متوفرة لي..

انا عادة اكتب القصة واحاول مراجعتها ما استطعت.. واعرضها حيث اجد كثير من التصويبات.. وانا سعيدة ان قصتى قد لفتت نظرك وكتبت هذا التقويم الجميل
الذى خلق نصا موازيا ابدع..
شكرا لك كثيرا.. و أتمنى ان تكون فى الجوار فأنا احتاج لامثالك )

وعاد "إستيف أوستن" مصطفي آدم ليهرجل :

الحكاية و ما فيها يا أخوي عروة أن مسألة نشر عمل أدبي كامل بالمنبر الديمقراطي
خيار يستوجب موافقة الكاتب /ة إذا لم يكن/تكن عضواً بالمنبر أو بالجمعية . إذ ربما يطلع لينا أحدهم و يكيل
التهم و السباب و ما إليه مما تعرف و نعرف من هراء الأسافير.
ثم كيف لي أن أتصل بالكاتبة أنا ؟ ألست المهتم بكتابتها و نقدها !
ما أوردته هنا من مخاطبة الكاتبة لك قبل سنتين لا يجيب على السؤال البسيط
هل هي موافقة على النشر هنا ؟
و لا أعتقد أن هذا الأمر يقع على عاتق شخص غيرك.
فكما يبدو أنك على تواصل مع الكاتبة و بالتالي يمكن أن تتأكد من هذا الأمر
يا عزيزي ليس في الأمر حكاية و لا زعل . أتأكد لينا بالأول و تابع كتابتك و نقدك وأنت مطمئن
ونحن كذلك ( من جور الأسافير)
مع خالص المودة

ما أقبح أن يكون "الرجل" إضينة ؟؟؟!!

خالد الحاج
13-01-2008, 10:15 AM
وأخيرا تدخلت الحكومة "نجاض" :


الأستاذ عروة،
تحية طيبة

النص الذي نشرته هنا يتعارض مع شروط النشر بالموقع ـ ومع قوانين الملكية الفكرية بصفة أعم ـ كما أشارت إليه الملاحظة الموضحة في ذيل صفحة "التعريف" بالجمعية:

التزاماً منها باحترام قوانين الملكية الفكرية، لا تنشر الجمعية سوى المساهمات التي تصلها مباشرةً من أصحابها. لذا، لا يجوز نقل أي مواضيعٍ من صفحاتنا إلى جهة أخرى سوى في إطار الاستشهاد بأجزاءٍ منها وفقاً للضوابط التي تسمح بها قوانين النشر والتقاليد الأكاديمية المتعارف عليها. كما نطلب من المساهمين الذين يبعثون إلينا بمواضيعٍ سبق نشرها أن يتقيدوا بالقوانين التي تفرضها الجهات التي كانت قد نشرت مواضيعهم.
http://www.sudan-forall.org/about_arabic.html

إن النص الذي أوردته (كاملاً) لم يكن مصحوباً بموافقة من مؤلفته. كما أن الرسالة التي وصلتك منها (قبل عامين) والتي أوردتها هنا، لا تشير إلى موافقة منها بنشر النص في هذا الموقع أو منبره.
صحيح أن هناك مقالات عديدة يأتي بها الأعضاء إلى هنا تتعلق بأحداث راهنة، وذلك بغرض طرحها للنقاش. وفي هذه الحالة يضاف الرابط الأصلي. أما غيرها من النصوص من قصة وشعر ونقد وتوثيق...الخ، فإنها تنشر هنا بموافقة أصحابها، كما في النماذج التي أوردها الأستاذ مأمون التلب في خيطه "الأرشيف الضاري"، أو الأستاذ حامد بخيت الشريف في خيطه "حكواتية (محاولة لكشف بعض التجارب الشابة في القصة القصيرة)". على سبيل المثال.

تقول في حديثك الموجه لمصطفى آدم:
اقتباس:
ولكن لم أجد في قوانين هذا المنبر ما يدل على أني قد خالفت هذه القوانين ، والدليل أن إدراة المنبر لم تقوم حتى هذه الحظة بتنبيهي أو حذف مشاركتي أو جزءا منها ..


إذا ألقيت نظرة على صفحة التعريف بالموقع، ستجد أن مصطفى عضواً بلجنته الاستشارية. ومن المؤكد أن مصطفى قد خاطبك هنا كزميل بالمنبر وشريك حوار جديد غير ملمٍّ بالقوانين أو بتقاليد النشر التي سبق أن نوقشت هنا في أكثر من خيط، لا أكثر من ذلك. إلا أن رأيه، كعضو باللجنة الاستشارية، تأخذه الإدارة بعين الاعتبار. وهذا، بالطبع، لا يعني أننا لا نأخذ بعين الاعتبار رأي بقية الأعضاء.

أما لماذا لم تتدخل إدارة الموقع. فذلك، لأننا وجدنا أن مصطفى قد سبقنا إلى ذلك.
نحاول يا عزيزي عروة، بقدر ما استطعنا، الالتزام بقوانين الملكية الفكرية التي ما فتئنا نذكِّر بها وندعو إلى حمايتها منذ أن افتتحنا هذا الموقع.

مع عامر مودتي

نجاة

طبعا الغرض هنا هو أن توافق دكتورة نجاة محمود علي النشر (نظام إعتراف ضمني من دكتورتنا العزيزة بسفينة لوح)
أما فيما يختص بسودانيات يا أستاذ عروة حسب نص "سفينة لوح" الذي يقول :


2.3 يمنع نقل مواضيع إلى منبر الحوار الديمقراطي دون الإشارة إلى مراجعها الأصلية، ويُراعى عند نقل المواضيع من جهة أخرى الشروط التي تفرضها هذه الجهة فيما يختص بالنقل منها )


فسودانيات لا شروط لها سوي وضع الرابط وقد فعلت أنت ذلك فخد راحتك بالكامل.

bayan
13-01-2008, 03:17 PM
طبعا الغرض هنا هو أن توافق دكتورة نجاة محمود علي النشر

وين يا ود العم انت ما سمعتا؟؟؟
الناس دي ما سقطتني عديل كدا زمان وقالو لم توجه لي الدعوة للكتابة عندهم
لاني ضعيفة اكاديميا اتخيل بعد التانية العليا والامتيازات الما خمج
الليلة اديتني فرصة اتفشخر وكدا
تم قبولي في قسم الانثربولوجي بجامعة تمبل بعد معاينة مع بروف بيتر رجبي
عشان احضر في الدراما الشعبية..ولم اتمكن من تمويل دراستي لاسباب مالية صرفة
لم اقدم لجامعة قط رفضتني في السودان او خارجه..
لكن ناس سودان فور اول قالو ما قابلت الكاراتيريا بتاعة القوة الاكاديمية البختاروا بيها الاعضاء عندهم

حتى حسن موسى قال ما بيجي بورد فيه امثال بيان وملاسي بعد مراقد الخنازير طوالي

بالله اسع لو انا بتعقد موش كان اختفيت من الدنيا دي
وللاستاذ عروة شكرا ليك على نقدك المحب البناء وقد استفدت منه كثيرا
وأنا آسفة اذا دخلتك في مشكلة
رغم انه قبل دا حسن موسى جاب كلامي عن رقيص العروس
وافتكر ما فعلته حاجة عادية جدا بوست فتح في السابير وذكرت اسمي
على اني كاتبة النص وحفظت لي حقي الادبي وقدمت نقد بناء
على اساس النص كاملا
الناس دي بتقرأ مناهج بحث وين؟
يا ست نجاة الزول دا جاب بوست مبذول في السايبر وكتب عليه دراسة
عشان ما تكون دراسة على غائب للقارئ وفر نص ودي حاجة عادية جدا
مقبولة في مناهج البحث ومافيه اي حاجة اسمها ملكية فكرية مادام وضح كاتب النص ومحل نشره
اللي هو سودانيات

وانت مشكلتك بيان و وسودانيات
ما تعملي الموضوع بتاع مناهج بحث وملكية فكرية..
الفرق شنو بين دا والزول الجاب نصوص لكتاب شباب؟
خليك موضوعية شوية..
الاخ عروة متاسفين انت دخلت في حقل الغام بكل براءة..
ولمصطفى الحريص شديد على حقوق بيان
مالك ما قلت لحسن موسى ما يهدر انجازاتي لما يكتب امثال بيان
بكل تحقير واستهانة..
مادام شديد آوي آوي على حقي الادبي الذي لم ينتهك من قبل عروة
لانه ثبت الموضوع بصورة شرعية( لا دخل للشريعة عشان ما تجيكم كاروشة وكدا)
ذكر اسم الكاتب ومكان النشر.. ما فضل الا يقول
عندها تلاتة بنات ولد
الحركات دي بتتحسب عليكم يا" المسقفين"
ما تتضاروا ورا العلمنة وحقوق المؤلف الحقوق ما بتنفصل
ودي مشكلتي معاكم انفصامكم وعند اللزوم دي..
الايام دي بقت احس ببرنويا عالية خلاس..
المحاربة والتهميش( لا دخل لتهميش هنا بتهميش ناس تراجي وهذا للمعلومية) دا حاصل ولا خيال؟

واكرر اسفي لعروة من الحرج..

خالد الحاج
13-01-2008, 03:43 PM
سلامات يا دوك
ومن أين تتأتي المعرفة لنجاض بمناهج البحث ؟ إنت جادة ؟؟
ثم أن تفسير تدخل مصطفي ريموت الفظ بأنه مستشار ليس كافيا ولا منطقيا
فالمستشار يتحدث حين يستشار ومصطفي مافي فرد زولآ شاوروا لكن نعمل شنو مع تلفونات 7 صباحا؟!
أما أمر القوانين والديمقراطية المفتري عليها فهاك :

هذا دليل أبذله لفائدة " الجميع" من زوار موقع " السودان للجميع". وكلمة الـ " جميع" التي تؤطّر عبارتي (الجميع من زوار موقع السودان للجميع) كلمة ذات مزالق غميسة كونها تسوّغ لـ "البعض" تناسي الفرز بين الافراد المتفردين الذين يضمرون الاتفاق حول أولوية تأسيس مشروع ديموقراطي لأهل السودان دون أن يفرض عليهم الاتفاق "السياسي" أن يقعوا في راحة الاجماع على أسئلة الثقافة الاخرى. و في" الاجماع" راحة خائنة تنخر كما السوس الذي يسيس دعائم الحوار النقدي حتى يقوّضها . و هي راحة لا أتمناها لأحد ممن أعرّفهم بعبارة " من يهمهم الامر"، أمر المشروع الديموقراطي.

و في " من يهمه الامر" جمهور من الاصدقاء اللدودين مثلما فيهم من الأعداء الحميمين، و قدرهم جميعا ـ أعني جميع " الاعدقاء" ـ في هذا الموقع المتسمي باسم " السودان للجميع" هو أن يتحملوا تبعات الوجود فيه ـ أقول الوجود لا التواجد كون الوجود أشد وطأة من التواجد فالوجود ضد العدم و صنوه في آن و هو صيرورة كفاح جحيمي جمعي في ملكوت الوعي الاجتماعي، بينما يكون
" التواجد" في مشهد الطرب الفردوسي العاطل عن النقد والعمل و الله أعلم.
و أول تبعات الوجود احتمال قدَر العداوة، و العداوة قدر مكتوب على كل فرقاء المجتمع التناحري، و من باب أولى الاعتناء به و تدبير بروتوكولاته بما يوفر علينا مشقة عداوة الجهلاء و يؤهلنا لـ " عداوة العقلاء" ،على هيئة ذلك النفر المطرود من الجنة على شرط العداوة." قال اهبطوا بعضكم لبعض عدو و لكم في الارض مستقر و متاع الى حين." الاعراف (24)."و ثبوت شرط العداوة بيننا لا يعني أن الجميع يعونه ، فالوعي كفاح، و طوبى لأهل الوعي الذين يعرفون أن لا مناص لهم من تنظيم أولويات البقاء ، بقاء الجميع ، جميع الديموقراطيين،على شرط الحرية.
و أقول" جميع الديموقراطيين" و أنا عارف بأن الديموقراطيين خشوم بيوت، و قيل " لحمة راس "، الا أن تعدد الديموقراطيين يشرفهم بقدر صبرهم على التضامن حول الحلم الديموقراطي.أقول هذا و في خاطري تساؤلات أشخاص كتبوا في منبر الحوار الديموقراطي بموقع " سودان للجميع" ،واستنكروا قولي بأن هذا الموقع هو مساحة للمفاكرة بين الديموقراطيين فقط و ليس مفتوحا للجميع، و ذلك لأنهم فهموا أن الموقع الذي يسمي نفسه "سودان للجميع" هو مساحة مفتوحة للجميع بدون فرز بما فيهم أعداء الديموقراطية في ذلك البلد المحزون على طول السنين.
و لا أنكر كوني قلت قولتي اياها في سورة الانفعال وأظن ان انفعالي كان مشروعا ، بل و ضروريا،كوني هنا، في هذا المقام وراء مشروعي الوجودي بكليتي الروحية و المادية، ككائن منفعل بالعالم و فاعل فيه.و من مشهدي الشخصي أقوّم مواقف الأخرين و اتخذ منهم موقفا، ضدهم أو معهم، من منطلق الندية المسئولة في الحوار. وأعني بـ " الندية المسئولة" أن كلنا راع" و كلنا مسؤول و " البلدي ليه دابي يكُربوا في صُلبه" .و مسؤوليتي الشخصية في هذا المنظور، أبنيها على قناعة دوغمائية لا أحيد عنها، فحواها أن" ود ابن آدم الغلّب الهدّاي" قمين بكل شيء، من أسمى أنواع السلوك الانساني لأشدها انحطاطا.و هي قناعة تسوّغ لي أن أحفظ هامش مناورة مستديم للغادين و الرائحين بين لا نهايتي السمو و الانحطاط في معنى أن مافي زول فوق الشبهات، كما أن مافي زول ميؤوس من صلاحه و لا أستثنيني و الحمد لله على كل شيء.


حسن موسي (الى الجميع ..و آخرين )

والمجنني يا دوك هو أن المنتدي يجمع (الديمقراطيين) فقط ؟؟!
طيب مسمنو منتدي حوار لي شنو ؟؟
الحوار يكون بين فرقاء في الفكر حتى يلتقوا في منطقة وسيطة لكن حوار بين "قبيلة" تحمل نفس الفكر
دي جديدة !! ومسألة أن الدمقراطيين خشم بيوت دي "حنك " فارغ ساكت وتفسير فارغة بي مقدودة.
أما الدعوة لسودان جديد فلا أدري كيف ومنتداهم العامر ليس فيه كمثال ولا عضو واحد من جنوب السودان وما عارف دي كيف لكنه "لوح" ولا غرابة .

ولا أنسي هنا التشدق الفارغ والشتم المرير للكيزان بأنهم إقصائيين فإن لم يكن هذا هو الإقصاء بعينه فلست أدري ماذا يكون ؟؟

خالد الحاج
13-01-2008, 06:16 PM
وعين الرضا عن كل عيب كليلة ولكن عين السخط تبدي المساويا

الإمام الشافعي

هنا بوست للأستاذ حامد بخيت ينقل فيه تجارب منشورة كاملة لبعض الكتاب الشباب وبعضهم ليس عضوا في "سفينة لوح" :

حكواتية (http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=1766&sid=c17c8ae2cdc1fd7bc31cdccda317e460)

وطبعا تعامت عنه عين نجاة الكليلة ولم يره مستشارهم مصطفي ريموت .

هنالك المزيد وسأعود...

bayan
13-01-2008, 06:36 PM
بيان زايد سودانيات يساو كارثة ماشة

دي كل مافي الموضوع..
ننصخ الاخ عروة يخارج روحو..
قبل يدون نوط العنقريب:D

خالد الحاج
13-01-2008, 06:39 PM
وهنا ينقل حسن موسي "لوح شخصيا" عن دكتورة بيان :
بيان "بيان" في رقص عرائس السودان (http://www.sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=697&postdays=0&postorder=asc&start=60&sid=c17c8ae2cdc1fd7bc31cdccda317e460)

وطبعا القانون لا ينطبق علي "الصفوة" وقطع شك لا ينطبق علي "الفرعون" .

أما المستشار مصطفي ريموت فلم يشار ولم يتفوه ب "بغم" شاهت الوجوه .

خالد الحاج
14-01-2008, 09:49 AM
طلبت نجاض محمد علي من عروة أن يحذف القصة المنقولة عن سودانيات وأن يكتفي بالرابط بدلآ عن نشر القصة بأكملها.
فعل الرجل ذلك.
قامت نجاض بحذف البوست بأكمله .
"منبر الحوار الديمقراطي" ؟؟؟!!
يا للبؤس

جلال محمد جلال
14-01-2008, 10:13 AM
سلامات يا خالد ..
أنت تعمل بزخم أكثر كثيرا مما أتوقع ...
أمس وقعت على بوست الأستاذ عروة حول المسلسلة لدكتورة بيان في تلك (الحلة) ..
ولما كنت في المكتب ، وكان وقتي ضيقا قررت أن أعود للموضوع (بالمهلة في البيت) .. ولم تسنح لي الفرصة طيلة ليلة الأمس ...
وبما أنني اليوم في إجازة ، فقد قررت الرجوع إليه .. ولدهشتي لا أثر ولا خبر ؟!! (لمان شكيت في نفسي) ...
فتذكرت هذا البوست على الفور .. وقلت في نفسي لأفضحنهم هناك ..
غريب أمر هؤلاء القوم يا أخي ؟؟
long live democracy

ثم ماذا ؟؟؟
على رايك ... (الشكية لله)

bayan
14-01-2008, 10:23 AM
يا خالد بصحك بتتكلم عن الحرية والحوار
ياخي الضيع السودان شنو غير المسقفاتية ديل..
مسميات منبر السودان الديمقراطي
والحركات دي
ذي حركة الكيزان لما اي حاجة بقت اسمها اسلامي
ومن القرآن. تلقة مخبز المشكاة للخبز الاسلامي
وبقالة المال والبنون للاكل الحلال
وشركة نمارق للسمك الحلال
اهو كلام مشبك رنان
وتلقى اسيادو شغالين القرف في الحرام
ذي ديل شغالين القرف للديمقراطية والحرية والحوار
اهو كلام في الهوا ساكت
وقديما قال الشاعر لا بالشعارات يا مايو ولا جيت من كتب
دي عقلية وذهنية المثقفين السودانين
فلا تحزن.. والموضوع دا تحفر فيه لي باكر
حتكون نجاة حارسة مزيرتها عشان توجه الناس يشربو من وين..
وحسن موسى خازن جهنم يخزن في الناس من جم لمان يظهر ليه الذي محمد حسبو
يلاويه ويرميه في جهنمو..
واستاذنا بولا ضايع بين يافطتين..

مودتي لك

خالد الحاج
16-01-2008, 08:40 AM
ما الفرق بين كدودة والقدال :


http://sudanyat.org/Khalid/sfa.jpg

سلامات يا دكتور حسن..
أنا أعتقد جازما أنك تعرف الإجابة وما سؤالك إلا سؤال المخذول لكن ستكون إجابتي "للصفوة" والصفاقة ولبعض المخدوعين...

تقول نجاض محمد علي أن حرمة الموت تمنعهم من الرد ؟؟؟ يا "عالم ما تختشوا" هو إنتو عندكم حرمة لأي حاجة ناهيك عن الموت ؟؟؟

http://sudanyat.org/Khalid/has5.jpg
أين كانت حرمة الموت با نجاض عندما رسم الحسن ود آمنة المجود هذا الكركتور ساخرا من محمد طه
وطريقة موته البشعة ؟؟ أم أن الموت ذاتو بقي "خشم بيوت" ؟؟

الحقيقة هي كراهيتكم لقيادة الحزب الشيوعي فلماذا تتحينون الفرص ما تقولوها عدييل (قولوها ضحي) !!
أليس هذا هو قولكم :

للقياديين في الساحة السياسية واجبات تملي عليهم مراقبة كلماتهم وحفظ ألسنتهم من الثرثرة التي لا طائل منها في قضايا تتصل بحرمة الأرواح والحريات الأساسية.

نجاة محمد علي (هذا اسمه إسفاف، لا غير. أو حوار فاروق كدودة مع جريدة الصحافة )

ولماذا التشدق بالحريات المفتري عليها يا نجاض ؟ أليس حرية التعبير حق مكفول للجميع ؟ أم محمد طه لم يكن "إنسانا" ؟؟
اقتباس:
وفى الحقيقة دة ما البيت الوحيد عندي عمارة صغيرة في العمارات


فإنه في هذه الحالة لا يعكس سوى سعادة ومفاخرة أفندي تستولي على اهتمامه امتيازاته وتطلعاته البرجوازية الصغيرة. وهذا مما يفصح عن بعد المرء عن دائرة الاهتمام الحقيقي بشقاء القطاعات الواسعة من المواطنين الذين لا تخفى معاناتهم وشعورهم بالحرمان، وتجريح مثل هذا التفاخر لهم، لاسيما حين يأتي من قيادي في حزب يتصدى أساساً لقضايا العدل الاجتماعي.

أليس هذا هو وصفك لكدودة واستنكارك أن يكون لقيادي شيوعي عمارة؟؟؟ متي كان علي الشيوعي أن يكون معدم يا نجاض؟؟

اقتباس:

* * بتاكل قراصة ؟
* دة بيت ما فيهو قراصة ولا لقيمات دة بيت بتاع مارتديلا وحاجات زى دى
* * واهلك ما بحسو بالغربة معاك هنا ؟
* 0 وقت يجو هنا نتيجة للغة نعم لكنهم ما بأملوا اننا نعمل ليهم قراصة


ليس هناك ما يمنع سياسياً أن يدردش في حوار عام، لكن بعيداً، بالطبع، عن الضحالة والإسفاف. في هذه الكلمات عن افتخار كدودة، في هذر أو عن جد، بأن بيته ليس "بيت قراصة ولا لقيمات"، وإنه بيت "بتاع مارتديلا وحاجات زي دي"، سخرية من طعام شعب من شعوبنا، من طعام صنعته حضارة تجد مكانها بين أوليات الحضارات الإنسانية. هذا جانب لا يحتمل السخرية ولا "الفكاهة" المتصنعة. ناهيك عن أننا نعيش في بلاد يعاني أهلها ويلات الفقر والمجاعات، وأن أمراض سوء التغذية تهدد أطفالنا في جميع أنحاء البلاد، ومنها هذه المناطق التي تشكِّل القراصة غذاءها الأساسي.

نجاض محمد علي (المصدر السابق)

من المعروف أن المرحوم كدودة كان شخصا لطيف العبارة إنسان مرح عفوي الخاطر لكن حتى هذ العفوية لم تنجو من تجريح لسانك الزفر يا استالين عصرك !!


أليست هذا رسومات لوحكم المجود :
http://www.sudan-forall.org/files/Kadoda2[1].JPG

http://www.sudan-forall.org/files/Kadoda4.JPG

لهذا يا أباعلي لم ينعوا فاروق كدودة .. ولهذا فقط .. ففاروق كان عندهم يعمل بالمحسوبية لأنه يحاول علاج زميل وفاسد لأن له عمارة ومليء بالخطايا لأنه لا يأكل "القراصة" .


http://sudanyat.org/Khalid/galoo1.jpg

http://sudanyat.org/Khalid/sdaq.jpg



ومنبر "الحوار الديمقراطي" يا دكتور حسن يدار بالمزاج الشخصي للديناصورات الثلاثة ولا يهم رأي عضويتهم ولا أحزانهم. فإن رضوا عن زيد من الناس مجدوه إن كان عائشا ونعوه إن مات وأحسنوا نعيه
أما المغضوب عليهم فيكفي تلفون لأحد الصفوة "الريموتيون" -من ريموت كنترول- ينزل بوست ينعي فيه المرحوم ويأتي أحدهم ليواسي الأسرة المكلومة وكان الله يحب المحسنين.

يا أبا علي نصيحة من محب "أمرق من حفرة الأوساخ" .

خالد الحاج
16-01-2008, 07:02 PM
http://sudanyat.org/Khalid/salam.jpg

يا نجاض الزول ده أشتر بيعوقكم ألحقيه بي تلفون :cool:

لووووووووووووووول الشكية لله

خالد الحاج
16-01-2008, 08:27 PM
http://sudanyat.org/Khalid/salam1.jpg

هيييع
ود آمنة صاقعة النجم ;)

خالد الحاج
16-01-2008, 10:25 PM
المداخلة قبل التعديل :
http://sudanyat.org/Khalid/nagat2.jpg

المداخلة نفسها بعد التعديل :
http://sudanyat.org/Khalid/nagat1.jpg
لاحظ لوقت الإرسال .

هذا هو التزوير الذي تمارسه نجاض (تعدل ثم تتهم الآخرين بالكذب) حين يواجهونها بخرمجاتها
وطبعا لا تظهر عبارة (عدل بواسطة نجاة) فهي آدمن للمنتدي.
والإستحوا ماتوا ، وبرضو تقول للناس (يا عالم اختشوا) عجبي !!

خالد الحاج
16-01-2008, 10:35 PM
ونختم بحديث العقل :

http://sudanyat.org/Khalid/hassan13.jpg

وكما قلت لك في مداخلتي السابقة يا أباعلي.. أنت قطع شك تعرف السبب.
والله غالب.

هاشم الشيخ
19-01-2008, 06:01 PM
خالي خالد

الشووووووووووووووووق والود التهاني ...

لقيت البوست الحلو ده .. وقوي كمان قلت اتسرب بعد الغياب من هنا .. مع كلمة صغيرونة والله بولا ده ما سمعت بيه المهم لك التحية وللكل السلام

أحمد الأمين أحمد
21-01-2008, 11:33 AM
معذره تنص قوانين منبر الحوار الديمقراطى على عدم نشر نصا سبق نشره فى ماعون اخر فهل يسرى ذلك على الجميع ام انه مجرد حيله تلجا اليها الاداره عندما يكون موضوع او الشخص محورالبوست غير مرغوبا عند الاداره " غير الديمقراطيه" للتوضيح اكثر لاحظوا ان الكاتب والشاعر والمترجم ابراهيم جعفر ينشر بوستات بسودان فور اول رغم ان هذه الموضوعات ينشرها بالنص فى صفحه " مقالات وتحليلات" بمنبر سودانيز اون لاين وارجو ان تراجعوا صفحات الترجمه وارشيفها الطويل بسودانيز اون لاين مع مطابقتها مع بوستات ابراهيم جعفر فى منبر الحوار الديمقراطى بسودان فور اول عليه يتضح ان عدم نشر بوست اوحذفه يخضع لمعايير لاعلاقه للفقره الخاصه بشروط النشر بذلك فى هذا السياق وعلى هامش سحب البوست الذى انزله عروه على موسى عن تجربه قصصيه للدكتور نجاه " بيان" كان مجرد بالونه اختبار لمدى مصداقيه وحساسيه الاداره فى التعامل مع كاتبه تختلف فكريا معهم المهم صاحب بوست د. بيان المحذوف انزل بوستا جديدا فى منبر الحوار الديمقراطى لسودان فو اول عن شخص يعتبر غير مرغوبا لدى بعض اداره ذاك المنبر هوالشاعر محمد عبدالحى الذى تلاحقه لعنات الرسام حسن موسى وتعتبر ه منظرا او مبشرا عبر مشروعه الشعرى بالمشروع السياسى " العربسلامى" كما يسمونه فى دوله ما يسمى بالانقاذ وهذا هو الخطل البشع الذى توصل اليها ذلك المفكر الجهبذ حسن موسى الذى فشل كما اتضح فى الارتفاع الى المستوى الشعرى الراقى الذى توصل اليه عبدالحى عبر تمرحلاته" كما يقولون" ليختم حياته بالقول ان الانسان عند الله واحد كالكعبه المشرفه ويبدو ان حسن موسى تقوقع وعيه وتحجرت معرفته بعبد الحى فى مرحله باكره عند عبدالحى هى مرحله الشباب التى تبرأ منها عبدالحى واسماها المرحله الوثنيه مع التنبيه ان الكتابه عن كاتب تستدعى الوقوف عند اخرمرحله توصل اليها وليس التركيز على مرحله معينه حسب مزاج الباحث ..
عوده للموضوع البوست الذى انزله عروه موسى عن عبدالحى مثابه درسا مجانيا جديدا يقدمه لاداره ذاك المنبر لتدرك ان " السودان للجميع " لابد ان يسع كل الوان الطيف وليس اقصاء من لاتحب واصطفاء من تحب ...

خالد الحاج
23-01-2008, 04:58 PM
مرحب هاشم حبابك بعد غياب طال.

عزيزي أحمد الأمين
عساك طيب.

هذا الموقع العجيب يقوم علي مجموعة من الأكاذيب والوهم.
لن يجدي ما يفعله الأستاذ عروة سيواجهونه بالتجاهل كغيره من المتمردين
وإن أمعن في ممارسة حريته سيجدون سبب ما يتخلصون به من وجوده .
تابع وستري بنفسك.
أما عن نشر أشياء منشورة من قبل فهنالك الكثير وعندي إحصائية بالكثير من الموضوعات
لكن الأمر يخضع كغيره للخيار والفقوس. وقد نشر الخواض من قبل نماذج لهذا (الدبل إستاندرد)
ولكن من يقرأ ؟؟؟

تحياتي.

خالد الحاج
29-01-2008, 11:32 PM
WIDTH=500 HEIGHT=400



آية اللؤم العظمى

يحلمون بالوزارات والجعاصات

وشعبهم يموت جوعا ويتفانى قتالا ويتصدع واديا واديا

محمد المكي ابراهيم

تألمت لمرض الفنان عبد الله بولا ووصلتني أنباء أكثر إيلاما(كاذبة لحسن الحظ) عن طبيعة مرضه فبادرت إلى الاتصال به على الهاتف وتحدثت إليه والى حرمه الكريمة المثقفة وخلال ذلك كان مقالي الاحتفائي قد نشر في الرأي العام ووصل إلى علمه فتحدث عنه مستحسنا مشيرا إلى ما فيه من مظاهر الإعزاز وانتهت محادثتنا على أحسن حال فقد قضيت واجبا نحو زميل في مهنة الاشتغال بالثقافة ونقلت إليه والى عائلته انه ليس وحيدا ولا مهجورا وأننا معه في الضراء وعند البأس.ومع ذلك فإنني لم الجأ للتزويق والمخادعة التقليدية التي تقتضيها المجاملات السودانية بمبالغاتها المشهودة فلم أقل انه صديقي المقرب ولا شريكي في الرؤى الثقافية وصرحت في ذلك المقال أنني التقيته مرات معدودة تعد على أصابع اليد وقلت إنني وهو كثيرا ما كنا على طرفي نقيض في مسائل الهوية وأكدت امتناني لإهدائه إياي واحدة من لوحاته المبدعة وقلت إنني كنت ارفعها في صالون داري حين كان لي دار وصالون إلى جوار لوحات أخرى اهدانيها نفر من فناني السودان الكبار.

بعد بضعة أيام على الاتصال ونشر المقال فوجئت بمقالة من السباب البذيء والتخريج اللئيم كتبها شخص مقرب للأستاذ بولا سبني فيها سبا لا استحقه ونسبني إلى أمور لا تتفق وما عمر به وجداني من المروءة ونبل المقصد. ولا اكتم القارئ الكريم أن ذلك شق على نفسي وملأها بالاشمئزاز من وضاعة بعض المتعلمين السودانيين واعتمال أنفسهم بالحقد والحسد والغيرة التي لا تليق فذلك الشخص يعتبر صديقا قديما لبولا ومن اعرف الناس بقدراته ومواهبه ولكنه نفس عليه أن يشيد به احد بني جلدته السودانيين دون أن يشمل بالإشادة صديقه وتلميذه الأول.ولا أرى في ذلك عملا غير مسبوق فقد تودد المدعو إلى الملحق الفني لواحدة من كبريات الصحف في باريس فكتبت عنه دون أن تكتب عن أستاذه فلم يتقدم بولا لسبها أو استهجان صنيعها وكان حريا بالشخص المعني أن ينتظر إلى أن يصيبه ما يصيبه ليرى إن كنا سنقصر في حقه أو نتوانى عن مدحه بالحق والباطل ففي زمن العنصرية الجائحة هذه لن نقصر في حق من انتمي إلينا بأدنى صلة حتى لو كانت الصلة قد انمحقت بالتقادم .

أما عن شخصي فلا أرى ما يوجب الحسد والانتقاص المستمر من طرف ذلك المخلوق ويشهد الله أنني بما أنا باك منه محسود فقد أهدرت قدراتي في صنعة الكتابة وكنت مؤهلا لما هو أصعب منها واشق.فلولاها لما استكثر على إنسان أن اعمل في وزارة الخارجية وان أتصدي للبحث والتأليف علما بأنني دخلت الخارجية في طليعة المقبولين فيها ولكنهم ظلوا يدحرجونني نحو القاع ويدفعون بي إلى التخوم النائية لأنني لا أجيد الملق الوظيفي والبصبصة بالإذناب . ويشهد من عاصروني أنني كنت على قدر من المهارة في الرياضيات والعلوم الطبيعية وكنت دائما ضمن المتقدمين في التحصيل وكان ممكنا أن امتهن واحدة من المهن التي لا يلجأ أصحابها إلى اغتياب بعضهم البعض أو الاجتراء عليهم بالشتيمة والسباب ولكن حرفة الأدب أدركتني كما قال الشاعر وطغت على كل ذلك وقد تركتها تقاسم كل ما احترفت من المهن فقد كنت دبلوماسيا وأديبا ومحاميا وأديبا ومحللا سياسيا وأديبا وكما جمعتني مهنة الأدب بقلة من أوباش الناس فإنها جمعتني بعدد كبير من خيارهم وأماثلهم ممن صاروا عدتي وعتادي وإخوتي في الرضاع الثقافي والآن وأنا على أبواب التقاعد أحس بأنني بدلا من الهروب من الأدب سأهرب إليه واحترفه بصورة كاملة في ما بقي لي من أيام وأعوام وسوف أغيظ بذلك الشخص المعني بهذا الاستهجان والذي من شدة استهجاني لعمايله و'أشغاله' لن أذرق اسمه على هذه الصفحات ليذوق مرارة الحرمان من الشهرة التي ظل يتطلع إليها فأخطأته وذهبت إلى مستحقيها ممن هم اصغر سنا وأصدق عزيمة.

في كل مهنة منغصات إلى جانب ما فيها من الفضائل وبعيدا عن الحرد والزعل لا أرى مهنة اشرف من الاشتغال بالثقافة فالمثقفون هم مهندسو العقل القومي ومخططو المصير الوطني وبدونهم تنطلق الأمة دون بوصلة هادية كما هو حالها اليوم وتتخبط في خيارات عديمة المعني. ولو كانت الثقافة السودانية على درجة من القوة والرسوخ لما صارت بلادها فأر التجارب لكل الأفكار الجديدة التي لم تجرب في بلاد نشوءها الأصلي. فلو كانت لنا تلك الثقافة القوية القادرة لما انطلقنا خلف الفكر القومي العروبي ونحن اقل البلاد حظا من عروبة الدم وعروبة اللسان ولما أقمنا في بلادنا نموذجا إسلاميا قبل أن يقوم بتجريبه من ابتدعوه في مصر والأردن. وكنت أتحسر باكيا أن مساهمتنا في الفكر الإسلامي لا تتعدى كتابا واحدا أو كتابين ليس بينهما ما هو ذو شأن.ولكن كيف السبيل إلى تطورنا الثقافي وفينا كل هذه الآفات من حسد وضغينة وافتراء فالشخص المقصود مد يده بالأذى إلى عدد كبير من مبدعي السودان هم أساتذته عمرا وتجربة وإنتاجا وفي الهراء الذي كتبه عن شخصي لم ينس أن يمارس أحقاده ضد مبدعي السودان الإحياء والأموات. وأشد ما غاظني من كبائره ومنكراته هو افتراؤه على الشاعر الراحل صلاح احمد إبراهيم الذي نشر له كلمة كتبها في شكر القطريين على حسن صنيعهم في توظيفه وفي علاجه واستهجن ذلك منه واستكثره كأن صلاحا قد ارتكب موبقا من الموبقات. وفي استعجاله على السب والإقذاع لم يقف لحظة ليرى أن صلاحا لم يتكسب بالمدح أي انه لم يمدح ثم يطلب النوال كعطية وصلة وإنما وصله النوال في معاشه وصحة بدنه فأراد أن يجزى بكلمة الشكر يدا سلفت ومعروفا مسدى. ولقطر في أعناقنا جميعا قلائد تستحق ما هو أكثر من المديح فقد عالجوا لنا فنان بلادنا الأكبر محمد الوردي ومن بعده شاعرنا الضخم سيد احمد الحردلو وبيننا وبينهم صلات واشجة وود مقيم. وبينما ينكب هذا المكابر على كسب عيشه الشخصي فان صلاحا كان يعول العوائل التي لا تمت إليه بصلة أو نسب وكان يتولى الإنفاق على المعسرين في صمت وإيثار ولي قصيدة في رثائه قلت فيها إن نقوده الصغيرة تضيء في أيدي الأطفال والفقراء. وعلى عكسه يقول هذا المحترم بفخر فاخر انه تقاضى على المك ثمن لوحة من لوحاته وان ذلك الثمن كان أول ما دخل جيبه من نقود السودانيين. وليته تمثل أمثولة عبد الله بولا حين رفض بكل شمم أن يتقبل مني 'ثمنا' للوحته قبل ثلاثين ونيف من السنين. والحق أن عليا أجدر مني بأن تهدى إليه الهدايا وتحمل إليه الألطاف وله في عنق المعني أفضال وأفضال.

أعود فأقول إنني قدمت باقة ورد لبولا المريض فجاء ذلك الرقيق الإحساس ورمى الباقة أرضا وداس عليها بأظلافه ثم مضى إلى شتم من جاء بها. وبلغ به اللهاث وراء نظرية المؤامرة حدا بعيدا فافترض أن وراء تقديمي تلك الباقة مؤامرة تهدف إلى تنصيبي وزيرا في حكومة السودان!! نعم هكذا قولا واحدا ولا ادري كيف يكون التعاطف مع مريض سبيلا إلى المنصب الوزاري ولا ادري كيف يكون التعاطف مع بولا بالذات مما تستحسنه حكومة السودان وتكافئ عليه بالمناصب الوزارية. والصحيح الأصح أن يكون المنصب الوزاري مكافأة لمن يأتي تلك الحكومة برأس بولا حيا أو ميتا أو بين ذلك. وعلى كل أجد في ذلك القول الخارج عن الذوق إعزازا للأخ بولا يشبه إعزاز العجائز لمن يعتقدن فيه من الأولياء والصالحين فالرجل المبارك في نظرهن يجترح الكرامات والمعجزات مما لم يتسن قبله لنبي ولا رسول ولكنني أتوسل إلى الأخ بولا أن لا يجترح لأجلي واحدة من تلك الكرامات لأنني أولا لست مؤهلا للوزارة ولأنني حقا وصدقا لا أريد أن أكون وزيرا لأحد ولا حتى وزيرا لعريس ونظرا لما أرى من تهافت المتعلمين السودانيين على كرسي الوزارة قررت أن لا أكون وزيرا في أي يوم من الأيام فهي بنظري مهنة من مهن الذل السياسي والاتضاع (خاصة في العهود الديكتاتورية).ولا تقل لي أنني اشتم العنقود البعيد وأقول له أنت حصرم مرير المذاق فقد رأيت بعيني رأسي ما تفرض الوزارة على الرجل الكريم من خسيس الطباع بما يخرجه من ملة الأدب السوداني أعني احترام النفس والتهذيب المأثور عن السودانيين. وينبغي على الرجل وهو يتصدى للكتابة أن يفكر ويقدر قبل أن يضغط على الزناد وتنطلق الكلمات. وكان على المورى عنه هنا أن يتذكر ما بلغت من عمر ويضع في حسابه أن الحكم الحالي لن يتنازل قريبا بأخوي وأخوك وانه تلزمنا من عشرة إلى عشرين عاما لنخلص من خلافاتنا ونتفق على الإتيان بود المكي وزيرا وعند ذلك يكون ود المكي خردة أو مقيما في دليل(مقبرة الأبيض) يسدد ثمن أخطائه أمام ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون.

ذهبت مرة ازور الأستاذ على شمو في مكتبه وكان وقتها وزيرا للإعلام وكانت تلك أول وآخر مرة أدخل فيها ذلك المكتب فهالني ذلك العدد الخيالي من صور الوزراء الذين سبقوه إلى ذلك المكتب وكادت تصاويرهم تغطي حائطا كاملا من حوائط المكتب وقد أحصيت منهم اثنين وعشرين وزيرا ولعلهم الآن قد بلغوا الثلاثين أو زادوا عليها(يعرف المورى عنه عدتهم المؤكدة إذ ربما كان هو الذي صمم للوزارة ذلك الحائط الفخيم أيام عمله فيها). وحيث أن سمعتي الأدبية لا تؤهلني لوزارة الثروة الحيوانية أو وزارة الشئون الإنسانية فانه لا يبقى أمامي غير وزارة الإعلام الأمر الذي يضمن تعليقي على ذلك الحائط كالضب أو مثل مخلوق كافكا العجيب ويحشر صورتي في ذلك الحائط المزدحم بين أولئك الاقيال

ذلك كل المجد الذي عليه تقتتلون وذلك ما تحسدون عليه الناس مقدما (صان فوار) فيا للبؤس الشديد.

كلا وألف كلا أيها الرقيق الإحساس، لن تراني أبدا في الحشد الوزاري المعلق على ذلك الحائط فان ذلك سيفش غبينتك ويؤكد سوء ظنك في شخصي وتلك راحة لن أتركك تنالها ونظر صائب لن أتركك تتمتع به وسأبقى كما أنا شجى في حلقك وتكذيبا لفألك وإثباتا لقصر نظرك وسوء تقديرك لأقدار الرجال وتذكرة لك بأنك أنت الذي اشتغل موظفا في آلة الدعاية النميرية وانك لم تظفر منها بما اشتهت نفسك ولم تصبح فنان دولتهم المفضل المدلل فخرجت من البلاد بقلب مليء بالسخيمة مثل 'حردان السوق' الأسطوري في المثل القائل حردان السوق مين يرضيه.

ينظر المورى عنه بوجل وهلع إلى إمكانية أن يصبح معارفه السودانيين من الكبراء والمشاهير ولكن كابوسه الحقيقي هو أن يرى أحدا من أولئك المعارف في المنصب الوزاري الذي فيما يبدو تعرض منه للظلم أو الفصل أو لدرجة لا نعرفها من درجات التكدير المهني. وذلك دليل أن نفسه الأمارة لم تقطع الرجاء في العودة إلى خدمة الدولة (أي دولة) ليكون فنانها المدلل حتى يثبت لبعض المقربين أن رهانهم عليه صحيح. وبوحي من تلك العقد 'يصانع' ناسا يتوسم فيهم بلوغ المنصب الوزاري ويعادي أمثالنا خوف أن نزاحم ناساته على المنصب الذي يراه رفيعا ونحن نراه دون همتنا ودون المبادئ التي قمنا عليها. وقد صعب عليه أن يواري تلك السوأة فمضى يتعصب لواحد من الناس توسم فيه إمكانية الصعود السريع إلى المنصب الوزاري في حين راح الناس حتى أنصاره يراجعونه في الأمر ويقولون له إن سوأة ود المكي في عيادة بولا أقل شأنا من سوأة ذلك الآخر في الانحياز إلى الحكم القائم ولكن رأسه وألف سيف في تفضيل السياسي على الشاعر وفات على الخدم والحشم المنتظرين بالباب أن الرجل ممن يحبون العاجلة ويريد وزيرا له شنة ورنة ينصفه من الوزارة التي ركلته بالبوت وربما يعيد إليه معاشه التقاعدي ويقيم له حفل تكريم. ولكنني واثق أن الرجل المعني لا يتطلع إلى الوزارات ولا يريدها ولن يقبلها والأفضل –والحال كذلك- أن يسعى هذا الفنان سعيا شخصيا ويصبح بشخصه وزيرا يحقق لنفسه مقاصدها

والواقع أن التطلع الوزاري في هذه الأيام دون غيرها سبة كبرى في أوساط المعارضين فهو دليل الوهن الثوري كما هو علامة الطمع والتطلع الشخصي وللسياسة رجالها الذين يعرفهم المورى عنه ويطمع في نوالهم ويبني عليهم آماله في الدنيا وأنا من المعترفين بأقدارهم وفي طليعة من يدعمون ترشيحهم لتلك المواقع ولا مانع عندي أن ينصفوا مظاليم حقيقيين أو متوهمين ولكننا لن نقبل محاباتهم شخصا بعينه ولن نقبل محاباتهم له شخصيا بنوع خاص فقد فقد أهليته وجدارته في نظرنا ويكفيه جحره الحالي في مزابل الزمان.

وقبل أن أغادر هذه النقطة أريدك أن تنظر وتتعجب في يساريي آخر الزمان وأحلامهم بالوزارات والجعاصات بينما شعبهم يموت جوعا ويتفانى قتالا ويتصدع واديا واديا وهم يتقاسمون الوزارات ويحلمون بها ويوزعونها على من يحبون. ولهؤلاء جميعا ولمن خلفهم من ذوي الإذناب القصيرة أقول بملء فمي أنا معارض للحكم الحالي أي أنني معارض لحكومة الإنقاذ ولا أريد منها أن تعطيني أي شيء- حتى ولا معاشي المستحق عن ثلاثين عاما قضيتها في خدمة الدولة وخرجت منه صفر اليدين. وأنا متنازل لآية اللؤم العظمى عن كل ذلك ليهنأ بإمارة الفن وأمارة النقد وأعطيه فوق البيعة إمارة الشعر ليهنأ ويقر عينا.

المصدر :
صحيفة الأحداث الإلكترونية .

خالد الحاج
03-02-2008, 01:15 PM
حقوق المؤلفين مِيتة و خرا ديار اون لاين


قام شخص لا أعرفه يسمي نفسه إبراهيم عبد القادر بشير بنشر نصي المعنون " أشغال العمالقة" في موقع " سودانيزأونلاين" التجاري الذي يملكه و يشرف عليه بكري أبوبكر.و أنا لا أعرف هذا الشخص و لم أمنحه الإذن بنشر نصوصي نيابة عني ، كما لم أمنح بكري ابوبكر اي تفويض بنشر نصوصي و تصاويري في موقعه.
لقد قمت أنا بنشر نصي " أشغال العمالقة" في منبر " سودان للجميع" و أذنت لمحرر الملحق الثقافي لصحيفة" الأحداث" بنشره.و قد فوجئت بقيام بكري ابوبكر بتضمين نصي في قسم " دراسات و مقالات " بموقعه دون إذن مني و بدون ذكر رابط " سودان للجميع" و لا رابط "الأحداث".و قد سبق لي أن قمت بتنبيه صاحب موقع سودانيزأونلاين لضرورة إحترام حقوق المؤلفين في موقعه أكثر من مرة بلا فائدة.و حين قمت بقراءة نصي المنشور في موقع بكري ابوبكر لاحظت ان الشخص المدعو "إبراهيم عبد القادر بشير" قد قام بسنسرة النص و تعديل بعض مواقعه( ربما ليتماشى مع قلة" أدبه السوداني "الأصيل) ، لأن هذا الوجيه "الحساس" ( مثل آخرين) لم يستسغ كلامي في حق الشعراء الذين خانوا شرف الكتابة الإبداعية من نوع صلاح أحمد ابراهيم أو مصطفى سند ففضل " سنسرة " عبارتي:
" .. الشعراء الذين ماتوا في شرخ الشباب إنما جنبونا خيبات أمل من نوع خيبة الأمل التي تصيبك و أنت تقرأ قصيدة "خرية" من نوع ما كتبه مصطفى سند او صلاح أحمد ابراهيم في مدح امراء النفط لقاء " عطية مزيّن" لا تسمن و لا تغني من جوع. و هل من عطية ، مهما عظمت، تسكت جوع الرجل الذي كتب غبن الهبباي و الآبنوس في أمكنة أخرى عامرة بأنواع الخروج .."
لتصبح كالآتي:
".. الشعراء الذين ماتوا في شرخ الشباب إنما جنّبونا خيبات أمل من نوع خيبة الأمل التي تصيبك و أنت تقرأ قصيدة من نوع ما كتبه صلاح أحمد ابراهيم في مدح امراء النفط، و كيف أُسكت جوع الرجل الذي كتب غبن الهبباى و الآبنوس في أمكنة أخرىعامرة بأنواع الخروج .."
راجع الرابط:
http://www.sudaneseonline.com/ar/article_16100.shtml

وأنت تقرأ قصيدة من نوع ما كتبه صلاح أحمد ابراهيم في مدح أمراء النفط، وكيف أُسكِت جوع الرجل

مقالات و تحليلات ENGLISH PAGE
Last Updated: Jan 20th, 2008 - 12:50:19
________________________________________

الدكتور حسن موسى ردا على محمد المكي ابراهيم/ابراهيم عبد القادر بشير-الامارات العربية-نقلا عن جريدة الاحداث
Dec 16, 2007, 20:58

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com


ارسل الموضوع لصديق
نسخة سهلة الطبع


ابراهيم عبد القادر بشير-الامارات العربية-نقلا عن جريدة الاحداث
[email protected]
ردا على الشاعر محمد المكي إبراهيم أشغـــــــــــــــال العمــــــــــــــــالقة (1)
بقلم : د. حسن موسي
ث

رداً على الشاعر محمد المكي إبراهيم أشغــال العمــالقة (2)
بقلم : د. حسن موسي
شغل الدبلوماسي:
..


© Copyright by SudaneseOnline.com

ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى [email protected] كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



حمل الشخص المدعو ابراهيم عبد القادر بشير نصي إلى منبر بكري أبوبكر فقام بكري ـ التاجر الشاطر ـ بتثبيت النص في موقعه و كمان زاد عليهو " إن مدة بقاء المقال في هذه الصفحة 10 أعوام" ( يالنبي نوح)، شوف قوّة العين دي كيف؟ ..
أها يا بكري بعد العشرة سنين سجن ما فضل ليك إلا تعمل لي عشرين جنية غرامة كمان، و أهي " ميتة و خرا ديار"( الحقوق محفوظة لأستاذنا ابراهيم الصلحي، راجع " جهنم" رقم22 مارس 2003).
يا زول" أسمع النكلمك ضحى" (و الحقوق محفوظة للجريفاوي) : إنت كان عندك نص حقـّك كاتبو من راسك أو من كراسك إنت حر تثبته في موقعك أو تعمل منـّو مَرَبـّة ما خصّانا ،لكن حق الناس ما تتسلبط فيهو، عشان المسألة دي بتبقى سرقة، و السرقة حرام في دين المسلمين و كمان في ناس في السودان و في السعودية قطعوا ليهم فيها إيدينهم. و في الدين بتاع " منظمة التجارة العالمية" سرقة حقوق الملكية الفكرية بين الكبائرو يمكن يقطعوا فيها الدابر كله .. شايف؟
المهم يا زول قلت أشوف طريقة " التي هي أحسن " عشان بكري أبوبكر يشيل حاجاتي من الموقع بتاعو فبعثت له برسالة نصها :

----- Original Message -----
From: "Musa" < >
To: "'Bakri Abubakr'" <[email protected]>
Sent: Saturday, January 26, 2008 11:42 PM
Subject: "حقوقي يا بكري" تاني
الاستاذ بكري ابوبكر
> صاحب موقع سودانيزأونلاين دوت كم
> لقد قمتم بنشر نصي " أشغال العمالقة"( المنشور في موقعنا" سودان فورأول دوت اورغ") في موقعكم بدون إذن مني.لأن هناك شخص اسمه عبد القادر بشير بعث به
لموقعكم. و أنا لا أعرف هذا الشخص و لم أمنحه اي تفويض لنشر نصوصي و لا لإجراء أي تعديل فيها، ذلك لأني لاحظت أن نصي المنشور في موقعك قد خضع للتحوير في
بعض مواضعه.
و هناك اشخاص آخرون دأبوا على تزيين مداخلاتهم برسوماتي في موقعك دون اي تصريح مني بذلك. و في هذا السلوك تعدي صريح على حقوقي التي ترعاها قوانين حماية الملكية في العالم.و عليه ارجو ان تقوم بسحب كل نصوصي و رسوماتي من موقعك كما
ارجو ان تحرص على تنبيه من يكتبون في موقعك لضرورة مراعاة حقوق المؤلفين.و يمكن لمن يرغب في الإستشهاد بنصوصي او برسوماتي الإقتصار على ذكر رابط الموقع
الذي أنشر فيه اعمالي.
حسن موسى 2008-01-27

على أثر هذه الرسالة قام بكري بإرسال إيميل مقتضب يخطرني فيه بأنني عضو مسجل في موقعه و يرسل لي ال" باس ويرد" التي تخصني و كمان معاها " رقاردز"( يا النبي نوح تاني).
أنظر و تعجب من شطارة هذا البيزنيسمان الأمريكي الضليع:

-----Message d'origine-----
De : Bakri Abubakr [mailto:[email protected]] Envoyé : dimanche 27 janvier 2008 08:13 &Agrave; : Musa Objet : Re: "حقوقي يا بكري" تاني

المنتدى العام لسودانيز أون لاين دوت كومRegistration

Thank You!
حسن موسى - You are registered now to sudaneseonline.com board at http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?board=150. Your password is vcb76y8 and username is حسن موسى .
regards
bakri



أها،تاني قمت كتبت لصاحب "سودانيزأون لاين" للإعلان عشان التكرار البعلّم الحمار يمكن ينفع مع رجال الأعمال الأمريكان و كل شي في الحيا جايز.و هذا نص رسالتي الثانية:


يا استاذ بكري ابوبكر
ياخي أنا كتبت ليك طالب منك ـ بصفتك مدير موقع سودانيزأونلاين ـ أن تقوم بمراعاة حقوق المؤلف في القضية التي تخصني حيث أن هناك أشخاص ينشرون نصوصي و رسوماتي في موقعك بدون إذني.
و قد فوجئت برسالتك التي تعلن لي فيها أنني عضو بموقعك و كمان عندي باس ويرد إلخ.و حتى لا نقع في سوء الفهم المجاني يهمني أن أوضح الآتي:
ـ أولا بالتبادي يا زول أنا ما عندي معاك مشكلة شخصية،( ناهيك عن حضور بعض الأصدقاء المشتركين بيننا ) و الإنتقادات البكون طرحتها تجاه موقعك إنما تتعلق بمقتضيات العمل العام.

و تانيا كمان بفتكر إنو العمل العام الإنت منخرط فيهو من خلال سودانيزأونلاين هو ـ على علاته ـ عمل مفيد.لكن يا بكري المشكلة كلها في " علاّته" دي.لأني زاهد في رفقة بعض الناس الإنت قبلتهم كأعضاء في موقعك و كمان طلقت ليهم إيدهم يعبروا عن أسوأ موروثات الثقافة التقليدية من استعلاء عرقي و إهانة لجنس النساء على الإطلاق فضلا عن ابتذال قيم الديموقراطية و التعايش السلمي و معاني الثقافة الإنسانية التي لا تقوم بدونها قائمة للعمل العام.
فياخي شكرا على كل شيئ لكني ما زلت عند مطالبتي بأن تعمل على حفظ حقوقي من تجاوزات المتجاوزين في موقعك.و بعدين يا بكري ، إنت الجماعة الأنا بسميهم تأدبا ب " المتجاوزين" ديل لو عاينت ليهم كويس بتلقاهم ـ في غالبيتهم ـ ناس اراذل ما عندهم عشرة خارج حدود أجندتهم الشخصية الضيقة.فبالله عليبك فتـّح عينك و شوف الحاصل حولك و" الدنيا ما معروفة" كما تعبر حكمة الأهالي.
سلام
حسن موسى
طبعا بعد الرسالة دي قلت لنفسي : يا زول بكري ابوبكر حيختشي و يعمل اللازم.و انتظرت فإذا به يبعث لي بنفس الإيميل الذي يزف لي فيه نبأ تسجيلي في موقعه مع نفس "الباسويرد" و الـ " رقاردز". و جزا المعروف عشرة كفوف .شايف؟
قمت بعمل بعض الإستشارات القانونية مع قانونيين مهتمين بقضايا حقوق الملكية الفكرية في الولايات المتحدة( و في بولندا و في هولندا)و عرفت تكلفة مقاضاة لصوص الأسافير. و المسألةكلهالا تتجاوز بضعة مئات من الدولارات ، فقمت بفتح حساب توفير خاص بتغطية نفقات الملاحقة القانونية لهؤلاء الاشخاص الذين يخافون و لا يختشون.و " المطرودة ملحوقة" كما يعبّر الأهالي. و قد اقترح علي بعض الأصدقاء تنظيم المسألة بشكل مؤسسي و فتح الباب على مصراعيه لبناء " جبهة " تضامن حقوقي مع كل الفنانين و الموسيقيين و الشعراء الذين يقوم أصحاب المواقع الأسافيرية بسرقة جهدهم و الإتجار بآثارهم الغنائية ، بل و اعتقالها بالسنين ،دون ان يدفعوا لهم مقابلها اي شيء. و قد راقني هذا الإقتراح و شرعت في الخطوات الأولى لتسجيل جمعية لحماية حقوق المؤلفين غرضها الأساسي المطالبة بالحقوق المادية للفنانين، المنضوين تحت رايتها ،من كل جهة تقوم بنشر آثارهم، وسأنشر النص الأساسي لهذه المبادرة هنا عن قريب.و في الإنتظار لا يبقى أمامي سوى الضحك من شرور البلية الأسافيرية بشيء من أدب التصاوير و قد جاء في مثل شعبي(سري):
"البلدي لي دابي يربطو كرفتـّة".. و لا عذر لمن أنذر
و " رقاردز" كمان.

حسن موسي


حسن موسي
هاهي أعمالك المهببة منشورة في سودانيات
والأمر عندنا ليس عشرة أعوام كما هو الحال عند بكري
ستبقي هذه الأعمال ما بقيت سودانيات."شفت كيف"

حسن موسي
يا أخي طظ فيك

أحمد الأمين أحمد
03-02-2008, 07:02 PM
الرسام " العربى " المقيم باريس حسن موسى اشبه شبيها بجندى يحمل بندقيه مليئه بالذخيره فقد عقله اثناء المعركه لذا صار يصوب طلقاته دون هدى ..تابعت مع غيرى بوسته الاخير الذى فتحه حول دعوى نشر رسوماته ومقالاته بعد تحويرها دون اذنه فى منابر اخرى فى الواقع حسن موسى ليس منزعجا من ذلك بل يريد ان يفتح جبهه اخرى يبعد بها القراء والمتابعين عن الموضوع الاساسى " بولا\\محمد المكى ابراهيم\\ الحريه الفرديه \\ البعد الانسانى داخل المعارض الايدليوجى" الخ خصوص بعد قيام اكثر من شخص بنشر موضوع محمد المكى ابراهيم حول استهجان حسن موسى مناصره مكى لبولا فى مرضه انطلاقا من هوى ايدليوجى يعشعش فى مخيله حسن موسى والمزعج اكثر نشر موضوع مكى فى صفحه ناس حسن موسى بطيئه الحركه مما يجعله يصمد فى الواجهه ربما اشهر مع ملاحظه عدم تجروء اى عضو فى الدخول والتعقيب حول مقال محمد المكى ابراهيم بمافيهم اعضاء الاداره ويبدو ان حسن موسى لم يكن يعتقد ان محمد المكى ابراهيم سوف " يهبط" من عليائه للرد عليه بذات اسلوبه المبنى على السباب وطول اللسان وعدم التقيد باى معيار اخلاقى او اجتماعى لاحظوا محمد المكى ابراهيم بباعه الطويل فى لسان " العربان" كا يتهكم منهم الرسام " العربى" حسن موسى قد استعمل استعاره مكنيه راقيه جدا رغم وخزها ان استطاع حسن موسى فهمها حين قال انه قدم لبولا باقه من الورد لكن حسن موسى داس عليها ب "اظلافه" وطبعا الانسان ليس له " ظلف" بل الظلف لنوع معين من الحيوانات التى درج حسن موسى على رسم بعض الافراد على هيئتها فها هى بضاعتك ترد اليك ايها االرسام العبقرى!!!!!
كى اؤكد ان حسن موسى غيرجاد فى تهديده بشكوى المنابر الاخرى بامريكا وبولندا وهولندا بسبب حقوقه الابداعيه راجعوا بوسته القديم جدا المعنون " حسن عبدالعاطى " الذى وصفه عاطب عبد العاطل الحرامى تجدوه مهددا بانه سيشكو ه باعتبار بولندا موطن اقامه حسن عدالعاطى موقعه على قانون الملكيه الفكريه شان فرنسا موطن حسن موسى رغم ذلك لم يشتكيه وهاهو يجدد الحيله مره اخرى امعانا فى تحقير المتابع وجره بعيدا عن الموضوع الاساسى للقراء هذه الايام " بولا \\مكى\\حسن موسى والصراع الايدليوجى وعلاقاته بالبعد الانسانى والاجتماعى "....
اخيرا حسن موسى منحنى فرصه جيده عبر متابعه لغته ورسوماته البذيئه " مثل لغه سجيمان" وعلاقاته بالاخر المختلف معه فكريا فى القول انه للاسف يبدو كانسان لم يتربى تربيه اجتماعيه داخل عائله تحدد علاقاته مع الاخر هذا ما توصلت اليه عبر متابعه دقيقه لخصوماته ومعاركه واستهتاره باى امر عداه لذا ارجو ان ندعوله بالشفاء...
* ملحوظه:
حسن موسى بدون ذاكره واحساس يقول ان المنابر الاخرى مفتوحه لاشخاص يحتقرون المرأه والعرق والديمقراطيه!!!!!!؟؟؟فهل يعتقد حسن موسى انه يحترم الديمقراطيه والعرق وغير ذلك وهل نسى انه السبب فى فصل اكثر من عضو يختلف معه فكريا فى منبره ؟؟؟ وهل حسن يظن اننا بعد متابعته نعتقد انه " زول" ديمقراطى ويحترم اراء الاخرين ؟؟؟

خالد الحاج
03-02-2008, 07:26 PM
سلامات عزيزي أحمد

كتب هذا الموهوم :

و حين قمت بقراءة نصي المنشور في موقع بكري ابوبكر لاحظت ان الشخص المدعو "إبراهيم عبد القادر بشير" قد قام بسنسرة النص و تعديل بعض مواقعه( ربما ليتماشى مع قلة" أدبه السوداني "الأصيل) ، لأن هذا الوجيه "الحساس" ( مثل آخرين) لم يستسغ كلامي في حق الشعراء الذين خانوا شرف الكتابة الإبداعية من نوع صلاح أحمد ابراهيم أو مصطفى سند ففضل " سنسرة " عبارتي:
" .. الشعراء الذين ماتوا في شرخ الشباب إنما جنبونا خيبات أمل من نوع خيبة الأمل التي تصيبك و أنت تقرأ قصيدة "خرية" من نوع ما كتبه مصطفى سند او صلاح أحمد ابراهيم في مدح امراء النفط لقاء " عطية مزيّن" لا تسمن و لا تغني من جوع. و هل من عطية ، مهما عظمت، تسكت جوع الرجل الذي كتب غبن الهبباي و الآبنوس في أمكنة أخرى عامرة بأنواع الخروج .."

فتأمل ؟

أنا ما عارف أي أمل ينتظر بلادنا وهذه هي "صفوته" المتعلمة ؟
أي تغيير يصنع هؤلاء؟ ولمن ينشرون ؟ ومن يقرأ لهم وهم يحيطون أنفسهم بسياج من الوهم العنيد
هذا عزيزي أحمد زمان الكذب حيث الهروب من رمضاء الكيزان إلي جمر كرنتينة باريس أو اليسار الأعرج!!

أما حكاية المقاضاة ومسألة حقوق النشر فهذه "فسوة مدنقر"
لمدة 13 عام أدفع شهريا 25 يورو لما يسمي ب (Legal Aid) وهو جزء من تأمين يوفر حماية قانونية جيدة لم أستفد منها والله وهذه فرصة" نفسح" الحسن ود آمنة في محاكم هولندا .
وستبقي وساخاته هنا شاهد في سودانيات تؤرخ لزمن الهوان الفكري.

bayan
04-02-2008, 02:17 AM
والله لكن قصص يا اولاد امي

يا دكتور حسن جمعيتك العايز تكونها دي بالله ممكن برضو تشمل
تفعيل قانون شتم وتقليل الاخر واشانة السمعة
واستخدام الفاظ مثل خرية في وصف اعمال الناس
الاحياء والاموات..ورسمهم بسخرية وتتفيه كما فعلت
مع سجيمان وسلمي وفضيلي وهالة عبدالحليم و انور وعالد عبدالعاطي وخالد الحاج
اسع ياربي في القانون في فرنسا لو اشتكو
ما بتتحاسب؟

بعدين ياخي اسع انت قاعد في بلدك؟
ما برضو قاعد في بلد غريب تسترزق من وظيفة وهي تعليم صبيان الفرنجة
في التعليم العام.. رغم ان امثالك من البيض ابان عيون زرقة وشعور شقرا يدرسون في الجامعات
ومعاهد الفنون ويجدون القبول الذي لم تجده
فرديوسد بواسطة البيض الى معلم صبيان حاقد .. تكدح وتجتهد عشان تلم ليك ميات
وانت في سن معاش
بالله لو ما ادتك البلد الشايل جنسيتها دي الاحترام والتقدير
والراحة المادية شن الفايدة.. بالله غالبك تجمع ليك ميات؟
لا حولة؟
احلامك بقت ذي احلام الصبية البدرسهم..
(راجع ما كتبه الجاحظ عن معلم الصبيان.)..
بالله خلي صلاح ينام في هدوء وما تحاول تو امبوز مفهومك المعوج
على الاجيال الصاعدة عنه لقد عاش بطلا ومات بطلا محبا للشعب السوداني
يا شباب عمكم حسن موسى لا يخبركم بالحقيقة الحقيقة..
بل يخبركم بما يظنه بعقله المعوج حقيقة يعني حقيقية خسوسي ذي دبابة خسوسي
لم يكتب صلاح ليعطى عطية مزين...ولم يكن يوما كاتب سلطان
والا لما استقال من منصب سفير ليعيش حياة الفاقة في باريس
لقد كتب شاكرا لمن مد له يده وهو في ساعة الحاجة والمرض
لان هذه هي الملكة الوحيدة التي يملكها..وهي الكلمة
فاعطي الكلمات..
كتب شاكرا من اعطاه ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله..
الله يا حسن موسى دحين بتذكرو؟
بالله ما تسمم افكار الشباب تعلمهم اللولوة والحقد على الاخرين
تعرف يا باشا لو كان عندنا سبيريا وكان عندي سلطة
كان وديتك تكسر التلج هناك الى ان تموت:D:p
ما كسير تلج لبولا ونجاة:)

جلال محمد جلال
04-02-2008, 05:59 AM
يا جماعة الخير ..
مادام جابت ليها قانونيات سمح كدي أفتونا في دي ..
أمس دخلت سودانييز أون لاين .. وبعيوني البياكلها الدود دي شفت حسن موسى كاتب ليهو موضوع إسمو: جهلة العواصم من السودانيين .. ولمن فتحت البوست واحد قال هو ما حسن موسي لكين نزل ليك سلخ في جماعة كدة .. أها تاني رجعت للموضوع لقيتو بح ...
اها القصة دي يكيفوها قانونياً كيف ؟؟؟

جلال محمد جلال
04-02-2008, 06:02 AM
يا جماعة الخير ..
مادام جابت ليها قانونيات سمح كدي أفتونا في دي ..
أمس دخلت سودانييز أون لاين .. وبعيوني البياكلها الدود دي شفت حسن موسى كاتب ليهو موضوع إسمو: جهلة العواصم من السودانيين .. ولمن فتحت البوست واحد قال هو ما حسن موسي لكين نزل ليك سلخ في جماعة كدة .. أها تاني رجعت للموضوع لقيتو بح ...
اها القصة دي يكيفوها قانونياً كيف ؟؟؟

الفاتح على التوم
04-02-2008, 11:52 PM
الأستاذ/ خالد
المحترم......
هل تحترم مجله احترام التي تصدرها الجمعية السودانية للدراسات و البحوث في الآداب و الفنون و العلوم الانسانيه عقليه المطلع البسيط الذي لا ناقة و لا جمل في تلك المواضيع الثقافية والتي يستخدم فيها المصطلحات ذات الوزن الثقيل والتي نطلق عليها {كلام دراب } فالعبد الفقير لله كان يعتقد إن الخوض في هذه المسائل هو {شعر ما عندو ليهو رقبة } لكن ..وبعد الذهاب في نزهه سياحية إلي { قوقل رضي الله عنه} اكتشفت إن العدد العدد السادس، نوفمبر ـ ديسمبر 2007 عبارة عن
1/د. أمين مكي مدني، قانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي
هو الفصل الأول من كتاب جرائم سودانية بالمخالفه للقانون الانساني الدولي
2 /د. فيوليت داغر، حقوق الإنسان والمصالحة الوطنية
وقد نشر في مركز الدراسات امان ـالمركز العربي للمصادر و المعلومات حول العنف ضد المراه في 2كانون الثاني2004
http://www.amanjordan.org/aman_studies/wmview.php?ArtID=714
/3Dr. Mohamed JALAL HASHIM The Policies of De-Nubianization in Egypt and Sudan: an Ancient People on the Brink of Extinction
وقد نشرت هذه الدراسه في هذا الموقع
The Nigerian Village Square - View Single Post - The Policies of ...- [ ترجم هذه الصفحة ]
Thread: The Policies of De-Nubianization in Egypt and Sudan: an Ancient People on the Brink of Extinction. View Single Post ...
www.nigeriavillagesquare.com/board/showpost.php?p=180468&postcount=1 - 20k –
4/الخير محمد حسين، اللغة النوبية والثقافات القديمة
وأيضا نشرت في
موقع سوا السوداني
بقلم : الخير محمد حسين في البدء احب أن أنوه أن إبراز أهمية اللغات ... مع اللغة النوبية 0وذلك من حيث إتصال اللغة باللغات البشرية القديمة وصلتها القوية ...
www.sawa.awardspace.com/ - 55k - نسخة مخبأة - صفحات مشابهة

5/د. هيثم مناع، حقوق الإنسان في العالم العربي: مقدمة تاريخية
وهو مقتبس من ..
نوع الملف: Microsoft Word - إصدار HTML‏
حدثان هامان طبعا نهاية القرن التاسع عشر في العالم العربي: الأول، ولادة أول نقابة بالمعنى ...... وقالت لي -وبلهجة مكسرة كعادتها: يا بني.. لا تترك المدرسة. ...
www.aphra.org/Downloads/Book06.doc - صفحات مشابهة
هذا القليل من الكثير.....وان إصدار مجله احترام ما هو إلا قطع و لصق..... وهذه هي المجلة السودانية لثقافة حقوق الإنسان وقضايا التعدد الثقافي ولنا عوده لتحليل هذه التناقضات لنقول البغلة في الإبريق

خالد الحاج
05-02-2008, 08:28 AM
سلامات يا جلال
القصة وما فيها أن بكري أبوبكر قام بعمل عضوية وأرسل كلمة المرور لحسن موسي
فقام حسن بنشر رسالة بكري وما تحويه من معلومات فاستغل الموضوع أحد "المتتوركين"
واستخدم حساب حسن موسي ليكتب ما كتب.


Thank You!
حسن موسى - You are registered now to sudaneseonline.com board at http://www.sudaneseonline.com/cgi-bi....cgi?board=150. Your password is vcb76y8 and username is حسن موسى .
regards
bakri

وطبعا هي محاولة متذاكية من حسن للتخريب؟؟
ولا أستبعد أنها مطبوخة .
وتخيل معي إن قام شخص بعمل ذلك في منتداهم ؟؟

خالد الحاج
05-02-2008, 08:40 AM
سلامات أخي الفاتح

مقالة اللغة النوبية قام الأستاذ الخير بنشرها في سودانيات وبعد فترة نشرت في س.فور أول.
ومعرفتي بالأستاذ الخير تجعلني أؤكد أنه خالي الذهن من مسألة القوانين هذه وإلا إلتزم بها فالرجل جادي فيما يكتب وفي احترامه للقانون.

وهذه يا الفاتح يا أخوي ليست المرة الوحيدة هنالك عشرات الأمثلة لكن الأمر يخضع "للميل القلبي "عند الأستاذة نجاض محمد علي.

لا قوانين ولا يحزنون يا أخي كل ما في الأمر هو روح الوصايا التي تجعل لحسن موسي قوة العين التي ينادي بها لتكوين (منظمة طوعية) لحماية حقوق المؤلفين ؟؟؟
وعند الحديث عن المنظمات الطوعية حدث ولا حرج !! هذا هو النصب والدجل والسرقة بالجد وليس ال 50 دولار خاصة الخواض والتي يرددها حسن موسي كالمجذوب بلا ملل.

منظمة للثقافة والفنون والعلوم .
منظمة لرعاية حقوق المؤلفين.
جمع أموال لدعم موقع لا يتكلف 100 دولار سنويا.
ويتحدثون بعد كل هذا عن (شرف الكلمة)؟؟؟ ويصفون أشعار صلاح أحمد إبراهيم ومصطفي سند ب (الخرية) ؟؟؟
أنه البؤس واللؤم وقلة الحيا

خالد الحاج
10-02-2008, 08:51 PM
كتب الجهلول الوليد يوسف :



الي صاحب المبادره حسن موسي وجميع المشاركين...سلام
أنا ليست لدي الآن اي افكار او اقتراحات خلاف أتفاقي مع الفكرة الأساسية بتاعت رد الحقوق والمظالم من حيث المبدأ ولو لقيت لي قدام اي فكرة تساعد في تحقيق هذه المبادرة علي نحو عملي وفعال فلن ابخل وصدق من قال (السايقة واصلة) . بس داير اقول ان أبسط شئ يمكن أن يفعل هو مقاطعة هذه المواقع التي تقوم بالسرقه في عز النهار وعلي عينك ياتاجر مع شئ من المسخرة وقلة الأدب كمان وذلك أضعف الأيمان، حيث أننا لا يمكن أتخاذ موقف مبدئي من هذا السلوك والسعي لمحاربتة وذلك بأظهار التضامن وشد الأذر ونحن من خلفكم وفي نفس الوقت نمشي ونكتب ونعلق في المواقع دي أعني منابر زي سودانيز اوون لاين تبع بكري ابوبكر سيد الحوش او موقع (سواد"نيات".net) لصاحبه خالد الحاج. ربما يكون القرار بالمشاركه في تلك المواقع او عدمه قرار شخصي لكني أري في المقاطعه معني مؤثر تستقيم معه المواقف المؤاذره والمتضامنة مع جوهر الفكره وهو مسألة الحقوق ؟

وليد يوسف

وطبعا ضرب الجهبوذ مثلا ونسي نفسه كغيره من صفوة الزمان الأشتر.

هنا أغنية للمرحوم عبد العزيز داؤود يغنيها الوليد البليد فهل يا تري قام أب داؤود بمنحه صك وراثتها؟
هل وافق شاعرها علي ترديدك لها يا فنان الصفوة ؟
مع العلم أنه كان يعلم ويوافق علي نشرها في (سود "نيات" نت) !!

(تم حذف تسجيل لأغنية فيديو يؤديها الوليد يوسف "أغنية البرهة القليلة" بناء علي طلب من الأستاذ طارق أبوعبيدة)

أما حكاية حقوق النشر و "المنظمة الطوعية" المزعومة فهي مجال آخر للسرقة والدجل ودجلكم البيزنطي هذا لا يخيفني فأنتم آخر من ينجز وعدا (زعم الفرذدق أن سيقتل مربعاً فأبشر بطول سلامة يا مربع)...

خالد الحاج
11-02-2008, 07:40 PM
(تم حذف تسجيل لأغنية فيديو يؤديها الوليد يوسف "أغنية البرهة القليلة" بناء علي طلب من الأستاذ طارق أبوعبيدة)


رد "أبوالزنان" الوليد يوسف في سفينة لوح قائلآ :

الأقتباس عاليه من مداخلة للمدعو خالد الحاج في موقعه (سواد"نيات"دوت.نت)

http://sudanyat.org/vb/showthread.php?t=6970&page=5

فقط لمعلومية الجميع وللتأريخ ..هذا التسجيل ( الفيديو) الردئ والذي يتمتع بشروط فنية متواضعه للغاية بل ومخجلة وأقل حتي من أمكانيات هواة التسجيل من الأطفال. خالد الحاج هو من قام بتسجيله وبكميراته الخاصة به وليس انا ولم امنحه مطلقاً أذناً بالتصوير او قل التهبيب بل أن العكس صحيح فقد نبهتة بعد الحاحه الكثير ولداحته ولواقته وهو يتبعنا كظل ثقيل حيثما ذهبنا طابي اللابتوب تبعه ودارع كاميراته في كتفه نبهته أكثر من مرة بعدم نشر اي مادة او ملف صوتي او فيديو لشخصي عبر موقعه او اي موقع آخر في شبكة الأنترنت وقد قام هو بدوره بالتاكيد علي أحترام هذه الرغبة وبعد أن وعدني بهذا سمحت له بالتصوير علي اساس أن يحتفظ بالمادة لمصلحته الشخصية تماماً كما فعل الصديقين طارق أبو عبيده وعبد المنعم أبراهيم ( منعم شوف ) كما أعتبرهم هنا بمثابة شاهدين علي قولي هذا بالأضافة الي الصديق والزميل محمد تروس وثلاثتهم أعضاء في موقع سودان للجميع وبنأً علي أن وعد "الحر دين"وافقت علي مضض كما ذكرت سابقاً علي أن يحتفظ بالتسجيلات في مكتبته الخاصة. حدث ذلك أثناء اقامتي العابره ليلة ونصف يوم في منزل الزميل طارق ابو عبيده بعد المشاركه في حفل الدعم والتضامن مع الشاعر السوداني (محجوب شريف) في فترة مرضه الأخير بتحديد أكثر في العام قبل الماضي 2006 وقد فوجئت به ينشره في موقعه في اطار تغطيته للحفل ولم اقم بسؤاله وقلت الغلطه غلطتي حين سمحت له بالتسجيل من حيث المبدأ لكن الظاهر أن المدعو خالد الحاج لا يريد أن يكتفي بهذا لذلك يتوجب علينا التوضيح .

يعني المسؤل عن تسجيل ونشر هذه المادة الرديئة من النواحي الفنيه أولاً وأخيراً هو المدعو خالد الحاج صاحب موقع ( سواد "نيات" دوت .نت) وهو يعرف ذلك تماماً لكنه يدعي عكس ذلك بقصد لي أعناق الحقائق لشئ ما في نفسه وتنافسه فهو يخدم أمة والذي سيقوم بمقاضاته هو أنا بنشرة مادة مسجلة بصوتي من غير الحصول علي موافقتي القانونيه.وليكن في معلوميتك يا خالد الحاج وأنت الذي تصفني بالجهل أن لحن اغنية ( البرهة القليلة ) من كلمات الشاعر ( محمد البشير عتيق ) ليس ملكاً للفنان العظيم ( عبد العزيز محمد داؤد ) بل هو من الحان الأسطورة الغنائية الراحل ( كرومه ) وعبد العزيز محمد داؤد تغني به مثلما تغني به من قبل الثنائي ( عوض وأبراهيم شمبات ) الشهيران بأولاد شمبات وأيضاً تغني به الثنائي ( عطا كوكو ومحمود عبد الكريم ) الشهيران باولاد المورده يعني بالعربي كده لحن "حقيبة" ،أغاني الحقيبه المصنفة حسب قانون أدارة المصنفات الفنية في السودان كتراث وملكيه عامه وعليك مراجعة هذه القوانين اذا اردت وهذه ليست هي المشكله بالنسبة لي بل أن لي راياً في هذه القوانين ولكن هذا ليس ما يهمني الآن ما يهمني هو أن هذا التسجيل الردئ الذي تحصلت عليه بالتطفل علينا في جلستنا الخاصة أنا واصدقائي وأسرهم لم أوافق علي نشره في اي وسيط من وسائط النشر تقليدية كانت أم حديثه ولك أن تثبت موافقتي هذه بتقديم المستندات والدلائل المادية التي توثق هذه الموافقة والبينه علي من ادعي والمتهم برئ حتي تثبت ادانته والشهود تبعي والمذكورين هنا موجودين واتمني ان تواتيهم الشجاعه لقو ل الحق وما يركزوا علي مسألة الشلليه واصحاب أصحاب وهذا تاريخ ؟ بعدين هل تسمي هذا الذي قمت به تسجيلاً من أصله ياخ ده حاجة بمثابة "الشوت في القون" ومافي زول عاقل وبيحترم ما يقدمه ممكن يوافق علي شئ كهذا وأعتقد أن نشر مادة بهذه الرداءه هو في حد ذاته عمل غير شريف ويمكن أن يكون مقصود ولربما بغرض التنافس ايضاً، لذلك اقول لك مَنْ ينافس "لخدمة الأمه" يعني عمل عام لا يبني منافسته هذه علي اسس الكذب والخداع والبهتان وخيانة الثقه وعدم الأمانة والضرب تحت الأحزمة الأ اذا كنا ميكافليين وقلنا في سبيل تنافس خدمة الأمة فأن الغاية تبرر الوسيله.
التعليق :
نعم.. ننافس.. ..نحن نَهدِم أمة
التوقيع : خالد الحاج

وليد يوسف

والحقيقة أن هذا الفيديو نزل في سودانيات بمعرفته في بوست قبل عام بحاله وليس اليوم.
وافق الكاذب أبو الزنان علي نزوله وهنا مصدر الفيديو في مكانه الأصلي :

http://sudanyat.org/vb/showthread.php?t=3094&page=3

http://sudaniyat.net/up/uploading/waleed.jpg

في الصورة أعلاه تجد تأريخ نشر الفيديو29 / 08/2006 يعني قبل أكثر من عام
وإنزال الفيديو كان بديلآ عن عدم وجود تسجيل للجهلول من الحفل وكان علي علم به بل وفرح
ولكنه ككفيلته نجاض محمد علي لا يجد أسهل من وصفي بالكاذب.

أنا يا وليد لا أعتبرك فنان والشاهد الله. أنت مؤدي فطير لغناء غيرك. وما إنزالي الفيديو ومجاملتي لك بكلمتين من نوع (ذو الصوت الجميل) إلا لمشاركتك في حفل محجوب شريف وأصدقك القول لا يشرف سودانيات وجود أمثالك ولو لا أن الفيديو حجة عليك يا جهلول زمانك لأعدمته من الوجود. وتبريرك الفطير بأنها أغنية حقيبة لا يعفيك فأغنيات الحقيبة لها أصحاب ولم تتنزل من السماء يا بتاع الحقوق إنت
ولا أعرف كيف سترفع علي دعوة يا أبا الزنان هل الأغنية مملوكة لأهلك؟؟؟

ونصيحة ليك :
خليك عاقل زي كفيلك ود آمنة والجأ للقضاء فهو السبيل الوحيد البفكني منك .
ونصيحة أخري لوجه الله سيب مسألة الغنا دي وشوف ليك شغلة تانية فجهلك لا ينحصر في الفكر فقط فهذه مبلوعة ما دمت تمدح أسيادك لكن بي غناك ده يوم بتكتل ليك زول أو زول يكتلك يريحنا من نهيقك ونقتك يا أبا الزنان .

خالد الحاج
12-02-2008, 08:49 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/droits-d-auteur1.jpg
http://sudaniyat.net/up/uploading/droits-d-auteur2.jpg

عندما هاجمت الحسن ود آمنة توقعت أمرين والله الشاهد..
الأول أن "يطنش" المهوم فهو يراني لست ندا له (والحق يقال هو محق نوعا هنا ) فالرجل علامة في كل شيئ بدءا من علم الجمال وإلي القبح وما بينهم.. خاصة مع تلفونات الصفوة والنصائح المجانية من عينة
: الزول "هوانة" طنشو .
الثاني أن يرد وأن يكون رده مؤلم فاللرجل سمعته "كقليل أدب" وهذه لا تهاون فيها.

تمخض حسن موسي والحصيلة "فسوة" !!

يعني يا ود خالتي آمنة بقيت "نقلتي" ومفتكر أنك جئت بما لم يجيء به الأوائل ؟؟؟
مستوي كركتوراتك يا حسن يتدهور جدا..
بدأت برسومات فطيرة (عدد جهنم) . ثم تطورت لإستخدام اللون والخطوط الواضحة بعد ملاحظة محسن خالد بخصوص الرسم من اليسار إلي اليمين (الود خواجة يعني) ..:D
ثم انتبه الرجل واستفاد من النقد...
اليوم يرجع مرة أخري لرسم الأحذية ...(موجوع المسيكين ) .
وياهو مكانك وبجيك بي مهلة يا ود حاجة آمنة.

الجيلى أحمد
12-02-2008, 09:12 PM
[QUOTE=خالد الحاج;89174]http://sudaniyat.net/up/uploading/droits-d-auteur1.jpg
http://sudaniyat.net/up/uploading/droits-d-auteur2.jpg



[color=#6600FF][size=3]كلما طالعت تصويرآ لحسن موسى
لاأجد داخلى سوى هجينآ من إستحسان الفن
وبغضأ لتلك الذات الشريرة..

طارق أبوعبيدة
12-02-2008, 09:57 PM
خالد يا كارثة .. سلامات
اتصل بي صديق و نبهني لما يحدث هنا .. فأنا بعيد عن المنابر هذه الايام بسبب (خالد طارق ابوعبيدة) ياسيدي
سيادتو وقع من ارتفاع 3 امتار الي الارض مباشرة و كلفنا ذلكـ ولا يزال الكثير من القلق و الدموع و الابتهال
الي الله بشفائه و نحن نربض في مستشفي خال من الحنان و الانتي بايوتكـ

و هرعت حال إنتهاء مهاتفة صديقي و قرأت كل شي واستوقفني حديثكـ عن الوليد يوسف .. قد حدث ما خشيت منه يا صديقي
إختلاف الاراء او قل السجال الفكري و لا اقول الحوار.
شأنكـ في خلافكـ الفكري او الاخلاقي مع الوليد يوسف امر لايعنيني كثيرا فأنتم الاثنان اصدقائي و انتم اعلم بشؤون دنياكم
و خياراتكم ( تشتمو بعض .. تتضاربو .. تتحاضنو و تعلنو العفو و العافية) شأن يسعدني آخره و ينقص علي اوله
لكن ما باليد حيلة فنحن تعودنا في صداقاتنا انا و انت و الوليد و اخرين كُثر .. الوضوح و الامانه في حق الصحبة و الصداقة
ولم نتعود الطبطبة و باركوها يا جماعة واظنكـ تعلم ذاكـ فأنا و انت اصدقاء منذ عقد من الزمان خبرتني جيدا و خبرتكـ فعلا
و قولا و انت الصديق القريب جدا و لست بمتلصص الصداقة .. دعني اعلن هنا اولا .. قبل ان اذهب لوليد هناكـ

الوليد يوسف الموسيقي و المغني والانسان صديق قريب و حميم اعرفه منذ ان أنشبت فينا التسعينات اظافرها برفق .. مغني
تينور لايشق له غبار يمسكـ بتلابيب التون و يلعب به ما عن له من حليات .. فيصنع ايامنا القادمات .. وليد كائن فنان و مغني من طراز خطير .
اذكر و نحن طلاب بمعهد المزيكة اوان دبلومات التخرج لقسم الدراما و نحن نشاركهم تخرجاتهم .. لم
يحدث قط ان تغيب وليد عن لحن صنعته .. لي مع صوت وليد مزاج خاص .. هذا غير وليد المُغني المكتمل أداء و حضورا ايضا
واراكـ هنا يا صديقي قرنت وليد الموسيقي (حقنا) مع وليد الكاتب في (منبر الحوار الديمقراطي) وهذا ما استلزم مني ردكـ الي
صوابكـ الذي اعرف . اختلف مع وليد الكاتب كما تشاء .. اشتمو وألعنو بعضكما وفق ما اتفق لكن لا تقرب وليد صديقنا
الغناي .. انا واثق إن جمعتنا الايام ثانية لتسمعن من وليد ما يجعلكـ (تنقز) طربا و انت الشايقي اللميض البتعرف الغنا االسمح
لا اظنكـ تحتاج لقولي ولا اظن ان وليد يحتاج لشهادتي .. انا هنا فقط لاتمني ..
دعونا نختلف بعيدا عن الانا و دعونا نقترب اكثر في خلافاتنا من الفكرة لان الانا تحول خلافاتنا و صراعاتنا الي خلافات
طرشاء نسمع فيها ذواتنا فقط و نلهث فيها خلف الانا مقطوعة الطارئ.

الجيلى أحمد
12-02-2008, 10:17 PM
الشباب ديل موهبين بالجد ياخالد,
"طارق والوليد.."





خلينا نركز مع خطرفات المشيب المتكاسل
حسن موسى..

الجيلى أحمد
13-02-2008, 08:05 AM
صباح الخيرات ياخالد,

بعد مطالعتى لما كتبه الوليد لاأملك سوى الدهشة,
فقد قام بتسفية سودانيات وكل من يكتب فيها,
قائلأ بأننا نهدم أمة..!!
من له قضية مع خالد الحاج فليكن شجاعآ وأخلاقيآ
وليكتب ماشاء عن خالد, أما يسب ويهان أعضاء موقع
بأكملة فهذه قلة أدب ومسخرة..

أنتبه ياوليد فأنت تخاطب منظومة من الأعضاء,
نحن لانهدم بل نحاول أن نبنى..

خالد الحاج
13-02-2008, 03:39 PM
طارق أبوعبيدة
حبابك يا أباخالد.. حمدا لله علي السلامة...
شوف يا طارق يا إبن عمي زولك ده سالي لسانو علي الناس قلنا ما علينا ... يشيل ويتملس ويتمسح في نجاة وحسن موسي قلنا ما علينا ... لكن جابت ليها لداحة وقلة أدب علي سودانيات ؟؟
بعدين يا طارق يا أخوي زولك كالعادة ما عندو منطق وحكاية رافض نشر الأغنية واللماضة ما مبلوعة
يا أخي إنت ساكت سنة كاملة ليه ؟ إحتج ! كلم أصحابك يتدخلوا عشان يتم الحذف !! إشتكي!!
لكن تجي بعد سنة وشهرين تطلع "بيان" وتملاه قلة أدب ؟؟ وكمان يحاضر الناس في الحقوق ؟؟
خلي زولك يلم لسانو ويخلي قلة الأدب برفع يدي منو غير كده والله بس إلا المحكمة .

يديك العافية

خالد الحاج
13-02-2008, 04:09 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/droits-d-auteur22.jpg

بلوا راسكم يا بتاعين "الإزراء بالمخالف"

الموهوم حسن موسي برسوماته الأخيرة هذه ينتقل بالصراع إلي مرحلة الشتم أو "الإزراء بالمخالف" حسب تعبير شيخ الطريقة البولية عبد الله بولا . هاهو تلميذك النجيب يا بولا يعريك من آخر ورقة توت تغطي سوأتك .. المرة القادمة عندما "يزنقك" أحد تلاميذك في حوار لن تستطيع التهرب بحجة الإزراء بالمخالف كما حدث في حوارك مع عجب الفيا.
من حق أي إنسان الآن أن يشتم ما شاء له من شاء منكم ولن يتجرأ كائنا من كان علي لومه وأزعم أن كلمات مثل (حسن اللوح) و (عبد الله بول روث الثور) أو كتابة إسمك "بولة" بدلآ عن بولا والتي أطلقها صديقكم القديم لن تكون بعد اليوم مستنكرة.

لن تستطيع نجاض محمد علي أن تكون مقنعة بعد اليوم وهي تكرر أسطوانتها المشروخة (هذه اللغة لا تتناسب مع قوانين وأهداف موقعنا )؟؟

ما نهدف له هو تعريتكم وكشف التناقض العجيب بين "تنظير" عن الحريات واحترام الآخر وفعل يرمي بكل ذلك وأزعم أنني نجحت تماما والدليل مخاطبة المجود بتاع "علم الجمال" لشخصنا الضعيف وتصوريه لي في صورة حذاء . فهذا يدل علي أن رسالتنا صارت تؤلم وهذا جيد جدا "كبداية" فأنا "يا دوب بسخن". وهذه الرسومات والتي صارت أخيرا وسيلة التعبير الوحيدة لحسن المجود والإكثار منها لدرجة أنها صارت عادية تماما ولا تؤلم أو تخيف هو الهدف والمقصد .
هذا هو سلاحك يا حسن موسي وقد بتره الحقد وقلة الأدب وصار وبالآ عليك.

ونعود...

خالد الحاج
13-02-2008, 04:52 PM
عشان خاطرك يا طارق ابوعبيدة تم الحذف بس ما تتلحني حدك هنا .

خالد الحاج
13-02-2008, 07:05 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/Wanted2.jpg

أبو الزنان أيو كده الشهادة لله أحسن ليك الرسم من الغناء..
شايفك عملت بي نصيحتي. شد حيلك رسمتين تلاتة تاني بتبقي زي صاحبك حسن موسي
وبنعمل ليك معرض في "لاهاي" نسميه (تصاوير وليد الديمقراطي) ..
وكمان الرسم سمح ما بيأذي ليه زول مقارنة بي غناك طبعا.

طارق أبوعبيدة
14-02-2008, 03:07 PM
شكرا يا خالد ياخي
كنت بتمني انكـ ما تركب انت برضو مع حسن موسي في سرج التقليل من شأن المخالف او الخوض في ادميتو او انسانيتو
اعترض و اكشف سؤ نية حسن موسي و عدم احترامو للاخرين و تقليلو المستمر من شأنهم لكن بدون ما تغضب
لانو الغضب يا صديقي بيعمي البصيرة و بيوقعكـ في المحظور .

مع انو لو عاوز رأيئ الموضوع برمتو لا يحتاج لكل هذا العناء .. الخلاف ليس شخصي .. و الكره في ملعب
القارئ من زمن طويل و اظنكـ تعلم جيدا ان القارئ حصيف بما يكفي ليميز من هو مع حرية الكتابه و احترام الاخر
و من هو مع ضد .

تحياتي

خالد الحاج
14-02-2008, 03:24 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/1118888.jpg

خالد الحاج
14-02-2008, 03:48 PM
أبدأ اليوم برسالتين :
الأولي إلي طارق أبوعبيدة

http://sudaniyat.net/up/uploading/SP321.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/asr1.jpg


أمس القريب يا طارق ألحيت علي أن أحذف رسم كركتوري قلت لي أنه يسيئ لنجاة وبولا
وأنك لا ترضي لهم هذا ولا ترضاه لي؟؟؟
اليوم تهاجمك هذه "النجاض" وتلوي عنق الحقيقة إذ ترفض كلمة "زلابية" بحجة أنها لا تناسب "آداب الحوار المرعية في منبرهم "وفي نفس الوقت لا تري غرابة في كلمات (سارق ، كاذب، خائن أمانة ، حاشر أنفه و إنتهازي ) ربما فقط لأنها لم تمس الباب العالي موسي ولا غرابة في تمريرها لرسمه لي وبكري وقبلنا عجب الفيا وخالد كمتور كأحذية ؟؟؟
ألان أنت تعرف مع من تتعامل وهذا يعفيني تماما من مجاملتك مرة أخري إن جئت تطالبني بأمر يخص هؤلاء.


الرسالة الثانية :
إلي أبي الزنان :
أبوالزنان يا أخوي إنت سمكة صغيرونة وليس لي أساسا موضوع معاك سيبك من خلق وهم حول نفسك
ومبررات لا معني لها وما تنط "للصفوة" في حلقهم في الصغيرة والكبيرة"كرهتهم يا أخي" وسيب التمسح والدهنسة البتعمل فيها لي حسن ونجاض لأنها ما بتشفع ليك . لما يقلبوا عليك أخير أنا لأنك حينها كان قدرت تشتغل مداح بدل الغنا الأشتر دي تكون ما قصرت .
أنا يا أبا الزنان الوليد ما عندي وكت أضيعو فيك إنت زول هوانة ساكت فما تشاغلني ببحت ليك تأريخك وبفضحك يا (بلاط) .

ونعود

خالد الحاج
14-02-2008, 11:31 PM
مجموعة باريس والإسقاط :

يقول عالم النفس سيجموند فرويد مؤسس التحليل النفسي ،يشير الاسقاط اولا إلى حيلة لا شعورية من حيل دفاع الانا بمقتضاها ينسب الشخص إلى غيره ميولاً وافكاراً مستمدة من خبرته الذاتية يرفض الاعتراف بها لما تسببه من الم وما تثيره من مشاعر الذنب ،فالاسقاط بهذه المثابة وسيلة للكبت اي اسلوب لاستبعاد العناصر النفسية المؤلمة عن حيز الشعور ويضيف "فرويد"ان العناصر التي يتناولها الاسقاط يدركها الشخص ثانية بوصفها موضوعات خارجية منقطعة الصلة بالخبرة الذاتية الصادرة عنها اصلاً،فالادراك الداخلي يلغى ويصل مضمونه إلى الشعور عوضاً عنه في شكل ادراك صادر عن الخارج بعد ان يكون قد لحقه بعض التشويه. اذن الاسقاط Projection آلية نفسية شائعة يعزو الشخص بوساطتها او عن طريقها للاخرين احاسيس وعواطف ومشاعر يكون قد كبتها بداخله.

لكل أمة أعلامها من المفكرين والمبدعين الذين تفخر بهم وتعول علي تأريخهم الناصع ومسيرتهم المجيدة في رسم مستقبل أجيالها.
نشأنا "أتحدث عن جيلي هنا مواليد 1961" وبدأ وعينا بعيد ثورة أكتوبر المجيدة وتعمق في وجداننا نضالات أجيال سبقتنا ورسمت لنا طريق مضيء بالإحاسيس الوطنية المجيدة والنبيلة ..
قرأنا محمد المكي إبراهيم واكتوبرياته.. تابعناه بين غابة وصحراء مع رفاقه عبد الحي والنور عثمان أبكر قبل ذلك.. ثم كان جيلي عبد الرحمن وصلاح أحمد إبراهيم ومحمد المهدي المجذوب والطيب صالح وتاج السر الحسن وانتهاءا بعلي المك ومصطفي سند ..
كانوا وغيرهم الأساس الذي بنيت عليه بعض رؤانا.
قبيل سنوات إطلعت أول مرة علي صحيفة جهنم لصاحبها ورئيس تحريرها ومحررها الوحيد حسن موسي وبقدر ما كانت صدمة لي في البداية إلا أن فكرة أن "لا شخص فوق النقد" وجدت هوا في نفسي..
وصرت أبحث عنها..
كانت تمثل التمرد ضد السائد رغم تطرف حسن موسي في طرحه. إلي أن تمادي وأصبح الأمر "هدم" وتشويه..
وقفت مثلآ طويلا في وصفه للطيب صالح بأنه (عب شايقية) ؟؟؟ ثم التبرير لذلك بأنه كان يريد هز قناعات البعض وربما إستفزازهم . وتوالت الشطحات لدرجة أحسست فيها أن هذا الشخص يبني مجده علي حساب مجد الآخرين. لم يسلم من بطشه مفكرا أو مبدعا إلا من رحم الله.
ووصل الأمر إلي وصف بعض أشعار صلاح أحمد إبراهيم وسند ب "خرية" ؟؟؟ وشكك في شرف البعض بإسم (شرف الكلمة) ؟؟؟ والإقتباسات الكثيرة التي أوردتها في هذا البوست شاهدا علي ما أقول هنا.
قالوا لنا أصمتوا فأنتم جهلة وأن الرجل صاحب مدرسة جديدة تسمي "النقد الهدام" ؟؟
ما لم أستوعبه هو هذا الإحساس الذي يتملك موسي ومجموعة باريس أن الزمان وقف فيهم وعندهم..
وقد ظهر هذا جليا بظهور جيل جديد متمردا علي السائد ألآني ، شباب صنع نفسه حفرا بالآظافر .. محسن خالد ، محمد حسبو ، عجب الفيا... والمجموعة التي تمردت من الداخل عصام جبر الله ، سيف اليزل الماحي وبقية المرافيد...
ضاق ماعون الديمقراطية والحوار عند هؤلاء مبتدعي "النقد الهادم" ولم يطيقوا معهم صبرا .بل تم حذف بوست (النملة الشهير) بليل في تعدي واضح علي الحريات وضيقا برأي آخر كم تغنوا به وبشروا ؟؟؟

نقبل أن يقول بولا أنه مجود زمانه.. ونتعايش مع موسي وهو يحاول فرض جدارته وتفرده بسطوة التبشيع والإرهاب.. كل هذا يمكن بلعه رغم كراهيتنا كسودانيين لمن يزكي نفسه علي ألآخرين وطالما أعبنا علي البعض تواضعهم في محافل هم فيها الأجدر ويغطيهم ظل التجاهل لمجرد صمتهم عن الإفصاح بهذه الجدارة فرأينا الجوائز الثقافية تذهب لغير أدباءنا فقط لهذا التواضع المقيت.
لكن الحقيقة المرة والغير مبلوعة علي الإطلاق هي أن يبني حسن موسي مجده علي جثث الآخرين.. يرميهم بكل سيء فيه تعامي عن رؤيته فشاهده في ألاخرين؟؟
ما يحدث هو الإسقاط بعينه.. وموسي يرمي غيره بما فيه هو من عيوب. ويظل العيب الأكبر في شريحة من مثقفينا كان المأمول فيهم رفع لواء المعرفة والنور وقول لا في وجه القبح والحفاظ علي صورة وضيئة لأناس قدموا وما بخلوا وفيهم من فارق الدنيا فالتزموا الصمت الجبان بل زينوا لموسي قبحه كما فعل قوم فرعون..
فليعلن حسن نفسه إلها للفن وربا للثقافة علي أن لا يحقر ويحط من قدر أجمل من فينا وما فينا.

ونعود...

خالد الحاج
15-02-2008, 10:11 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/musaa.jpg

خالد الحاج
15-02-2008, 11:00 AM
غربة الصفوة


سؤال ظللت أكرره دونما ملل... لمن توجه صفوتنا خطابها ؟؟؟
الإعلام والثورة التقنية الجبارة كيف يوظفها هؤلاء.. ولمن؟؟
مشاكل الآني في السودان الوطن المفتري عليه والمسخن بالجراح ما هي رؤاهم حولها وما هي تصوراتهم للحلول؟؟؟
الخطاب الإبداعي لدي هؤلاء أين يؤثر وأيضا من يخاطب ؟؟

هؤلاء للأسف يخاطبون ذواتهم .. "منبر الحوار البيزنطي" اغتراب ليس بالجسد فقط إنما روحا ومضمونا ..

أين ال (Great Sudanese Nude) يا موسي يا مجود يا "إسطون" ؟؟؟
http://sudaniyat.net/up/uploading/muswi.jpg

حسن موسي وشيعته سيفهم مع الغرب وقلوبهم مع "أطلال" الوطن المنسي ...

يتحدثون في الفارغة ويغطون الأرض ضجيجا وعواء في اللاشيء ..

أين إسهامك يا بولا في "الورطة" التي تمسك بخناق محمد أحمد الآن في السودان؟؟ وأنت لا تزال تتحدث عن "عمتك نفيسة بت حاج الأمين كانت تأخذ إبريقها لتقطع الجمار خلف شجرة الأراك سنة تلاتين"

ماذا تعرف هذه الصفوة "العتار" من سودان اليوم ومعظمهم لن يتأتي له السير في شوارع أمدرمان والحاج يوسف وجبرة إلا مع دليل سياحي؟؟

من يوقظ أهل الكهف من ثباتهم العميق ؟؟؟


نعود

خالد الحاج
15-02-2008, 11:59 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/hassan1.jpg

خالد الحاج
16-02-2008, 07:32 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/hashimi.jpg

خالد الحاج
17-02-2008, 05:46 PM
تناقضات الصفوة والضحك علي الذقون:
http://sudaniyat.net/up/uploading/1aaaa.jpg
http://www.sudan-forall.org/files/wojoudiyya4.JPG

http://www.sudan-forall.org/files/wojoudiyya2.JPG

http://sudaniyat.net/up/uploading/hashimi1.jpg

خالد الحاج
17-02-2008, 05:58 PM
(أدب المدائح)

http://www.sudan-forall.org/files/wojoudiyya5.JPG
http://sudaniyat.net/up/uploading/musi.jpg
http://sudaniyat.net/up/uploading/musi1.jpg(1)

الاستهلال البصري

(ثم لآتينّهم من بين أيديهم، ومن خلفهم، وعن أيمانهم، وعن شمائلهم، ولا تجدُ أكثرهم شاكرين)، هكذا رَاهَنَ الشيطانُ اللهَ على إغوائنا. موضوعنا أنَّ هذه الآية القرآنية لا تترك جهةً للالتفات عدا (عن فوقهم). لماذا؟ لأنَّ فعل النظر إلى "فوق" تختلف مراميه في القرآن عن مرامي الجهات الأخرى. فتعريف الالتفات في النص القرآني أنَّه الفعل الذي يتم لإبصار ما هو "حادث" من موجودات. بحيث يكون الالتفات أدنى رتبةً عن غيره من أفعال الإبصار –المجازي- لما هو "كائن"، بالأزل والإطلاق، وهو (الله). أي أنّ "الالتفات" دنيوي، تنخلق من خلاله علاقتنا بكل الأوبجيكت في محيطنا الأرضي:
(فأسر بأهلك بقِطْعٍ من الليل ولا "يلتفت" منكم أحد).
(فأسر بأهلك بقطعٍ من الليل واتَّبع أدبارهم ولا "يلتفت" منكم أحد).
بينما "التقليب للبصر" سماوي مُنَزَّه، طريقه مقصور على الله وحده، ولا يقود إلا إليه، وهذا كلّه استنباط مني، أمثلتنا عليه الآية:
(قد نرى "تقلُّبَ" وجهك في السماء، فلنولينّك قبلةً ترضاها). أي يا محمّد حين "تُقَلِّب" وجهك، وليس حين "تلفت" بصرك، وتنظر لفوق، لي أنا الله فستجدني، فأُعطيك القِبْلة التي ترتضيها. ولذلك استثنت آية الشيطان في مبتدأ حديثنا اتّجاه الفوق، بحسبان أنّ الفوق هو الله وحده، فكان أن حُجب الشيطان عن التغرير بعباد الله، من جهة الفوق حيث الله. وهذا كلّه في محيط افتراضات لغة القرآن ومنطقه الخاص بالطبع.
أما الرابط بين فعلي "الالتفات والحركة نحو الإبصار" و"التقليب والحركة نحو الإبصار" كليهما فهو "البَّصَر".
اخترتُ هذا المدخل، بغرض السؤال عن جوهر العلاقة بين فعلي "الالتفات" و"النظر". فلي فرضية من عندي مفادها أنّ التعلُّم اللُّغوي يؤسِّس بشكل قوي لمسألة الالتفات هذه، ومن ثم الاستهلال البصري لكل منظور.
وهدفي من كل ذلك هو العثور على إجابة لسؤال هل يرسم حسن موسى كاركاتيراته بالفرنساوي لفرنسيين؟ أم بالعربي لعين تَعَرَّب الاستهلال البصري منها، لأنّ تعلّمها اللُّغوي المبكّر سرق التفاتها ناحية اليمين مائة بالمائة؟ ولا مجال أمام الدكتور سوى نقل أحداث مشاهده الأساسية يميناً، وتفريغ اليسار من جهة رسوماته، أو على الأقل يستغلّه كإستور، لأشياء الفيما بعد كلّها، فالأساس لمتلقٍ عربي يجب أن يكون يميناً، وباقي التداعيات وقَفْلَة المفارَقة تُدفع يساراً.
فقد أربكتني حقيقة هذه المسألة في رسوماته، وأقصد من أي استمرارية لاحقة لمفردة "رسم" هذه "كاركاتيراته" فحسب، ولا شيء عداها. أمّا لوحاته فذاك باب آخر سنأتيه كان الله طلق الضراع والعمر. أقول إنّي أهتم برسومه هذه لعامل ثرائها من ناحية كونها كاركاتيراً يكاد يتقلّد رتبة اللوحات لولا نيّة حسن نفسه في وضع حدود للمسألة، بجذب رسن هذا الامتلاء الموهوب بالتلوين ونَزِق النقد. والله كان أدَّاك منو البقلع؟
ولكن بسبب هذه الربكة، كون أحداث رسوماته تتمركز كلّها في ناحية اليسار، لتُختتم "المفارقة" النقدية للكاركاتير في جهة اليمين. أجدني مضطراً لسؤال:
وهل في ذلك ضرر؟
في تقديري أنّ الإجابة "نعم"، وضرر بالغ وفادح كما أرى، بالنسبة لعين تدرّبت على تلقي بصري تناول معارفه الأولى كلّها من ناحية اليمين لليسار. أيُّ شخصٍ كهذا، مُعَرْبَن العين، دون أن يشعر يكتشف أنّه يبدأ تفحّص الأشياء من جهة اليمين، بواعز من رُوبُوط عقله الداخلي. الذي تلقّى تدريبه الأولي كلّه باللغة العربية، التي تُقرأ وتُكتب من جهة اليمين، وبذلك تُنظر وتُعالج من جهة اليمين أبداً. ما ينجرُّ بآثاره لاحقاً على استهلالنا البصري كلّه ليُفْتَرَع من جهة اليمين تلقائياً ولا إرادياً.
العين المعربنة هذه، حين تدخل لرسوم موسى ترتبك غصباً عنها، لأنّها تبدأ بالفراغ عند حسن والفضاء العميم "في حالات"، ثم تنتقل نحو الامتلاء والحركة في رسمته الواقعة جهة اليسار. وبهذه الكيفية تسقط التأثيرات كلها عن "الصدمة الأولى" لمتلقٍ معربن العين ولا يتم له النظر الصحيح وبالتدرُّج الذي يُنْشَد. والالتقاء الأول هذا، يُمَثِّل النقطة صفر من الاشتجار بصرياً مع المنظور، وعلاقة العينين الرِّحْمِية بين الأوبجيكت لأجل تحصيل ما رأت. زِدْ نافلةً على ذلك أنّ هذه الكاركاتيرات وبوضعيتها هذه تُولد كلّها ميتة المفارقة النقدية، أي يصبح الرسام مثله ومثل أي شخص يروي النكتة بالمقلوب. فيفسد بذلك عُقْدَة الإضحاك التي كان الأولى ادّخارها كآخر نقطة "مفاجأة" من معمار السرد.
كيف ولماذا يحدث ذلك؟
يحدث لأننا كأصحاب عين معربنة نستهل رسومات حسن بصرياً من جهة اليمين، فنقرأ العُقدة أولاً، ثم نتبعها بما تبقى من قراءة، لتغدو العقدة بذلك متوفية في أذهاننا وصيّرت باقي القراءة موضوعاً لا داعٍ له، فجوهر الرسالة النقدية المُوَجَّهة لُغوياً، قد ضُرِب من أوّل نظرة.
ما أسلفناه من قول باتّجاه الكاركاتيرات صاحبة الخطابين. خطاب "الرسم" وخطاب "اللغة"، إذ معلوم طبعاً، بأنّ الرسّام قد يستغني عن خطاب اللغة ويعتمد على خطاب التشخيص وحده ونفسه. خطاب اللغة أعني به التعليق القصير جداً الذي يستحيل سرداً وافياً دون تردد بعد مزجه بالأحداث المشخِّصة/ المرسومة، لينضج الموضوع كوحدة متكاتفة رسماً ومنطوقاً لتُعطينا خلاصة. هي في الغالب خلاصة مكرٍ واستدعاءٍ للهجنة والسخرية من أمرٍ ما، كما تُملي استراتيجية الكاركاتير وتكتيكاته. فهو عملٌ للذم دائماً، ولا صلة له بالمديح أبداً ولا ببلاغة الإنجاز، وهذا لُبُّه وصيغتُه المنتهى حتى يوم "القارعة"، وما أنا بمنقرع.
ومن ملاحظاتي في مسألة تأثير التعلّم اللُّغوي والاستجابة لخبرات الإبصار القديمة بداخل كل بشري، أشياء أخرى لا علاقة لها بالرسم. كأن تصيح في شخص معربن العين والسمع، فوراً تكتشف أنّه يلتفت ناحية اليمين. وإن تنادي في خواجة، فهو بالعكس سيلتفت ناحية اليسار. وإن دققت النظر في الأفلام، تجد أنّ الممثل الذي يتم إيقاظه من نومه بدوافع حادث مفاجئ كما تريد إثارة الأفلام، يختلف من محيطٍ لآخر. فالممثل العربي سيفتح عينه اليمين أولاً، أمَّا الغربي فسيفتح عينه اليسار أولاً. وليس بالضرورة أن تكون هذه الملاحظة قاعدة. حسبها حدود الظاهرة والملاحظة. إذ يمكن دراستها بتوافر علوم أخرى على هذا المقترح وتثنيته، وأيضاً بالوسع رفسها من قبل علوم الأعصاب ومراكز الدماغ وما إليه.
بأي حال طريقة موسى، في رسمه حيوية الأحداث ناحية اليسار دون أن يراعي العين المتلقية، وبإهماله لـ"ـلمفارقة" التي يجب أن تكون خافية كجائزة وغير منظورة حتى الانتهاء من سرد الرسم، لتكون المفارقة هي الخاتمة للمشهد السردي بشقيه التصويري والمتفاصح، ولتتم بذلك عوامل الدهشة والانبساط و"المفاجأة"، نجدها مختلة لدى موسى غاية الاختلال.
فنحن نقرأ ردة فعل "بكري أبو بكر" أوَّلاً، أي "القفلة"، التي من المفترض لها أن تكون خاتمة للأحداث ومفاجأة، إلا أننا بوصفنا عيناً تتلقى من اليمين قبل اليسار، نجد أنفسنا قد قرأنا "القفلة" للرسمة، والفينيشينغ، قبل الحدث الأساسي والحيوي، الذي رسمه موسى على جانب اليسار، دون أدنى تساؤل عن زاوية الرؤية التي سندخل من خلالها لرسوماته. فهو بذلك يجعل من "مفارقاته" كلّها "نكتة قديمة"، قبل دخولنا لحيوية الأحداث ومنطلقها الأولي لكي نبدأ الكاركاتير من جذوره، وليس من ثمره المتدلي في الجهة الخاطئة منه. ومع ذلك فأرى أنَّ الكاركاتير الذي صوَّر من خلاله جملتي: (البيرة والجيكس النضيف)، هو كاركاتير ذكي لحدٍّ ما، وإن لم يخلُ من نقيصتين. نقيصة الاستهلال البصري، وأخرى بخصوص شح معلومات موسى في الجوانب العلمية، أعني العُصُر القديمة والنشوء والارتقاء، أي والله كلامي صحيح، وإلا لجوّد فكرته جدّاً. مع أنّه عازمنا على واحد طلب مصلَّح من علمانية قُحَّة وبالشطة، أمن دون تفاصيل عاد؟
أذكر أنّ أحد المحامين في أبو ظبي نبّهني لأنه ورد في إحدى رواياتي مشهدٌ عن المحكمة فيه عدم إلمام بالحكاية، فوراً أوقفتُه وقلتُ له لازم تكتب لي رؤيتك لكي أُصحّح ما ارتكبتُه من ذنوب السواطة. فوعدني بذلك وفَرَّقتنا المشاغل بعدها، ما اضطرني للاستعانة بمحامٍ آخر.
Call ur solicitor كما يقول الغربيون، استدع محاميك يا موسى حين النشوء والارتقاء.
وإن بوسعي الاعتذار لك بأنّ الكاركاتير موجّه لأبصار ليس بالضرورة أن تكون مثقّفة دقيقاً في هذه المسألة. ولكن لو افترض "سحس" أنّ "محس" من الغاوين الأكيدين لرسوماته "شُو فيها يعني؟"يا عملات تحريفنا لعربي الشوام بقلبنتنا الخاطئة للموضوع يمين.. يسار: "فيها شنو يعني؟"، فالعربي الأصل يقول: "أيُّ شيءٍ في ذلك؟"، والجملة لا تسبق أداة السؤال، العربي جادٌّ جداً في مسألة يمين.. يسار هذه. والعين المعربنة أكثر جديّة في موضوع النظر. وحتى في لغة الكمبيوتر الحديدة وبومة دا، نلاحظ أنّ اللغات التي تُعَالَج من اليمين نحو اليسار تُوضع في الكنترول بنل على نحوٍ خاص. لأنّ "اللوجيك" بتاعها "رياضياً" و"رمزياً" وما إليه، خاصٌ بها هو الآخر. كان يمكن إحكام هذا الكاركاتير على نحو مذهل وخالد، يؤدّب خالداً، لو تخلّصتَ من نقيصتيه المذكورتين. هكذا أدّبتني في فرنسا فقط، لو بوسع الفرنسيين قراءة العربي. لكي تؤدّبني لدى أهلي السودانيين، عليك أن تعصر يميناً. تخيّل مثلاً كمية الصعق لمحسن والمتلقي معاً، حين تنزل العين المعربنة بدءاً على "محسن القرد"، لأقول للمتلقي أوّلاً ياهندا القرد/ محسن، ثم يتابع المتلقي مسلسل الحكاية يساراً/ قرداً يساراً/ قرداً يساراً/ قرداً، كما كرّرت أنت الموضوع لشح المعلومات "ربما". ففي عملية التطور تطورات بعد القرد وألأم منه، لو كنت تعلم. لذا أنا آخذ عليك هذه الرتابة القردية المرسومة بما يعاكس استهلال عينيّ. المهم يا زول يتواصل الاستتباع حتى نبلغ الجيكسوية النظيفة، التي لن يطالها محسن إلا بعد أن يقطع كل هذه الحِقَب الجليدية والأردوفيشية والكيمبرية والجوراسية، هذه العصر بدون ترتيب طبعاً، لأنّك جوبكتها وأربكت المعرفة. "تاني المهم يا زول" بعد تجاوزها جميعاً، ماذا بعد؟ هاااك.. يا شَبَّة في صُلب البنية المدردم، ألم تقم هكذا بتنفيس فكرتك بنفسك؟
إن كنتُ سأقطع كل تلك الحِقَب الجيولوجية ولن أصل في النهاية إلى "ملاك"، فما الداعي للمشوار؟ لو كنتُ مكانك لرسمت للبنت ((جناحين)) ملاك، لتدمرني تماماً، على صعيد اليوتوبيا والخيال والفن فقط. فالحقيقة المؤسفة كما تظنون في مسألة السيكس هذه، أنّ حصيلة التطور فيها صفر وإلى الأبد (((إن كانت مَسَبَّة))). فالإنسان في الحقيقة ما يزال قرداً يشاغل ويغازل، سواءٌ ولدٌ أم بنتٌ. لذا حين تجعلني –فنياً- وبعد كل هذا المشوار الجيولوجي أبلغ هاتين "الجعبتين" كمآل ونفس المصير، ففيم الضجة إذاً؟
هذا إن كنتُ أقصد الجسد بالفعل وليس افتراضاً من عندكم. طيّب ما (الحداثة) و(((العلمانية: "القشرانية" لو متذكّر كتابتك لها))) قالتا ببساطة مُفجعة الممنوع الاغتصاب فحسب، والباقي "أمسك لي وأنوم معاك"، وانتهى السرير. والناس تمشي تقضي أشغالها، فلا يوجد هنا أي "قداسة أو تدنيس" ولا أي "هيلمانة" يوتوبية فارغة. أنتم تدافعون عن دين الرهبان إن كنتم لا تعلمون. فكما ننتهي من أي سندوتش هامبرغر بالضبط، ننتهي من الجيكس وينتهي مننا، والعايز حبّني وأحبّك وعقلي انشغل بهواك مخيّر. وهذه هي (العلمانية: القشرانية) بالضبط، التي قلنا لك لا بُدّ من مراجعتها بخصوص السودان. ففي إيه اللّمة وجمعيات حقوق المرأة، والفيمنيزم، والليفتزم والسيكسيزم، والرأفة بالحيوان و"أوعك تقطع صفقة شجرة، عشان ما يجينا جفاف وتصحّر"، بكل هذه الغنائية لألوان الطيف: chـايلديش، إتس سوووووو chـايلديش. أليست رؤاك هذه يا حسن "نفسها/ نفسها" شتيمة الكيزانيزم والإسلاميزم الموجّهة للعلمانية ولليسار: "والله الشيوعيين ديل، بنوموا مع أخواتن"، هذه العبارة مقتبس حقيقي من فم أحدهم. ما ياها؟
فكيف يطلقها بولا؟ ليبغّبغ بها –من الببغاء- حسن موسى كلمةً ولوناً. ولتطردني بها أميرة أحمد من أوروبا كلّها حَكّمان، "الجيكس" المحاور كما "عنونت بوستها". الذي تُريد أن تناقشني فيه عن علاقة (الفن والمجتمع) والدنيا في التلت الأخير من القيامة، و"القارعة" وما أنا بمنقرع. أها يا أميرة أنا مع د. خديجة صفوت ود. أومارا في كتابهما معاً، الضخم والمجوَّد بضخامة، والمنشور بست لغات (النسوقراط). فليسقط هذا (النسوقراط) بوصفه تمييزاً عنصرياً، وبصفته خطاباً أجوف وفاشٍ. هناك خطابات لا عدّ لها ظهرت بعد المكان الذي تتحدثين منه هذا يا أميرة، كان ناس الفن والمجتمع، كان ناس "يخصي ما تقولوا لينا جيكسي".
باختصار أنا ضد أي (صالة حريم خصوصية) و(ديوان رجال خصوصي)، أنا مع إنسان واحد فقط في "البرندة" كقاعة وسطى ومقترح، وكمفاوضة حكيمة بين حقوق شُرْب الجَبَنَة وحق سف السعوط.


-------
يا فنّان، لي طلب، لو أمكنك تحقيقه لي، أن تفصل لي صورة "المخلوق" البكون قاعد تحت لوحاتك دي، وبقول كلام أوف بوينت عن الكاركاتير وفي نفس الوكت ما أوف بوينت، وتنزلو لي مكبّر تمااام، وملوّن تمااام، في نافذة براهو. المداخلة اتنين ح أديك حقك في عبقرية ابتداع هذا المخلوق، الذي أنا معجب به غاية العجب لو تعلم. المداخلة تلاتة ح أناقشك على أنَّك الكاركاتيرست المؤرِّخ. دا طبعاً لو قدرت، يعني دي مجرد نية، ومش وعد أنا مسؤول منه، الدنيا ما معروفة، والناس ما معروفين أكتر منها. الدنيا ما بتنضمن والناس مارقين من الليد أكتر من أبو أهلها ذاتو.

محسن خالد

خالد الحاج
17-02-2008, 06:08 PM
(الما بتعرف تتدخن بتحرق .....)

http://sudaniyat.net/up/uploading/nagad.jpg


الأستاذة نجاة، تحايا وسلام
بس لأنو القرآن نص قديم، وفيهو محن وعجائب لا حدّ لها. نص قديم لم تتوفر عوامل توثيق لأي نص عداه وفي عمره، كما توفرت له هو بالحفظ. اللهم إلا المنقوشات على الآثار واللُّقى.
كلامي دا لو كان لقيتو عند هوميروس، الإنجيل، بوذا، أسترابو، برضو كان عملتو مقدمة وبنفس الفهم. يعني الحكاية ما "دين" ولا كتابتي قالت كدا.
وكوني بخير

محسن خالد

http://sudaniyat.net/up/uploading/nagad2.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/nagad3.jpg

الأستاذة نجاة
تحيتي ومودتي لك ولبولا وللأسرة الكريمة

هسع تعقيبك على كاريكاتيري دا ذاتو من جنس "حك الأمور نامن تجيب الدم"!

أنا أعتقد أن الأخ حسن موسى قد أسرف على نفسه وعلينا بملاحقة محسن خالد بالكاريكاتيرات التي انصبت على موضوع "البيرة" التي بلغت حد إطلاق عبارات كعبارة "السكران في ذمة الواعي". ولم نسمع منكم كلمة ولو يسيرة لحسن. ولقد تفضل الأخ سيف الدين إبراهيم بتنبيه الأخ حسن معبرا عما كنا نحس به تجاه ما علق فيه حسن. وقد استجاب حسن لتنبيه سيف، غير أنه لم يرق له أن يستجيب، دون أن يعبر عن ظنه أن سيف الدين ربما جاء كأجاويد أرسله محسن ليخلص رقبته من "العلقة" المطولة، التي لا تنتهي إلا لتبتدئ من جديد!! أيضا، لم يرض حسن أن يترك ما ظل مستغرقا فيه، دون أن يعبر لنا عن رأيه السيء في الأجاويد في الثقافة السودانية!!

ونعود لموضوع محسن خالد ومحمد عثمان أبو الريش

لقد كتب أخي وصديقي محمد عثمان سليمان المُكّنَّي بـ "أبو الريش" في حق محسن هذه الجملة التي أثبتها أدناه:

((بجيك راجع لباقى التعليق، لكن عمنـا أينشتاين دا عليك الله ما تهبشـوه.. التزم حدود (أدبك) دا بس)).

لم أرتح لهذه العبارة، وهي عبارة لا تشبه محمد عثمان. فهذه العبارة فيها تعالي على الآخر، وفيه ادعاء باحتكار فهم وتفسير انشتاين. وأكثر من ذلك!! فإن فيها وضعا للأدب في مقام أقل من مقام "العلوم". فعبارة (التزم حدود "أدبك") عبارة غير حساسة، في حق محسن وفي حق كل أديب. ولاحظي أن عبارة "أدبك" قد وضعت بين مزدوجتين لتأكيد أمرين: أولا: تأدب، "دا شعرا ما عندك ليهو رقبة"، وأن "أدبك" أي صنعة الأدب عندك لا ترقى لمصاف "العلوم".
في تقديري أن جملة محمد عثمان التي اقتطفتها منه أعلاه، هي التي أثارت حفيظة محسن وأضطرته ليباهي بمعرفته بالرياضيات، بل وبتفوقه فيها، ولجيئنا بمعادلات إنشتاين كمان. وليته لم يفعل.

وأرجو يا نجاة أن تسمحي لي بأن أحكها معاك أنا كمان المرة دي:

ألا تعقدين أن جملة محمد عثمان هذه فيها خشونة، وأن فيها استهانة بالمحاور وتحديدا لسقف معارفه، وأنها غير ضرورية. وهل أنا بحاجة لكي أقول أن الخشونة تستدعي الخشونة؟ فإن كنت توافقينني، فيما ذهبت إليه هنا، وهذا ظني فيك، فلماذا لم تنبهي محمد عثمان أولا؟ فهو الباديء هنا، والبادئ أظلم.

كنت أحب لو أن محسنا تجاوز تلك الجملة غير الحساسة، غير أنه اختار ألا يفعل! وأنا لم أشأ أن أعقب على هفوة محمد عثمان ولا على رد محسن، لولا أنك جرجرتني إلى ذلك جرجرة. فقد أخطأ محمد عثمان في حق محسن، فكال له محسن الصاع صاعا وربما "زيادة شوية".

لو تجنبنا جميعا "التنبر" غير الضروري بالمعرفة، ولو التزمنا الحساسية تجاه الآخرة، والرفق بالآخر، حتى حين يخطئ خطأ ظاهرا، لأصبح هذا المنبر مكانا أفضل.
وأنا عموما ممن يؤمنون ويعملون بالقولة المضيئة: ((الرأفة بخلق الله أولى من الغيرة على دين الله)). وختاما، أرجو من الإدارة أن تكون عينها مفتوحة على كل الجهات وليس على جهة واحدة.

دكتور النور حمد

المصدر: الصفوة
(الأسئلة الوجودية)

خالد الحاج
17-02-2008, 06:39 PM
الهروب من الحوار إلي الرسم:

يا فنّان إزيك
المهم يا صديقي في الغار
الزول مرات بتونّس –سااكت- نُص كلام جاد.
كتبت ليك مداخلة طويلة ويمكن مفيدة –الله أعلم- عن الجهة البنشوف منها كاركاتيراتك، تجي تقول لي كلامك عن الممثل العربي، وما أدراك؟ أها دا نفرو شنو يا حسن أخوي؟
أنا في حتة الممثل ما كتبت كدا:
(فالممثل العربي سيفتح عينه اليمين أولاً، أمَّا الغربي فسيفتح عينه اليسار أولاً. وليس بالضرورة أن تكون هذه الملاحظة قاعدة. حسبها حدود الظاهرة والملاحظة. إذ يمكن دراستها بتوافر علوم أخرى على هذا المقترح وتثنيته، وأيضاً بالوسع رفسها من قبل علوم الأعصاب ومراكز الدماغ وما إليه).
أنا ما عوير ليك يا حسن موسى عشان أقفل روحي في حتة ما عندي ليها صيبة ومشهاد. متذكر نظرية "مرق الكرعين" حَقَّة فيليب غبوش، أنا كرعي هنا مارقن ياخوي، إلا تدور الغلاط بره الموضوع الأصلي وسيد اللِّسم، وعدم أكيدتي من الحكاية دي، كااااتبو، وبفعل "الرفس" حكّمان. فخلينا في الموضوع الأساسي الذي عنونا به الكلام (الاستهلال البصري) وألا شنو؟
عصام دا يا حسن موسى روائي ما "صلاّح"، عشان كدا هو بمرق في الدرب لينا كلنا، كفنانين، وككائنات فنية/ مجتمعية براكم، إني (أستقيل وأنتسب للدغل)، كما سيأتي في (جحيم الإكسسوار).
----------
الصورة ح أنزلها ليك هسع في نافذة براها
وأرجو إنّك تهتم بطلبي في (المخلوق)، لو بتسمح! بالفعل بدأت كتابة أشياء عنه، وعثرت على صورة التقطتُها بنفسي لكائن من جنوب إفريقيا، ومعروف طبعاً خطورة الناس ديل في علوم الإحاثة. وسأتوسّع في الحديث عمّا قصدتُه بالثراء في تصاويرك.
رسمتي الفي بوست أميرة مبالغة بس، دي حكاية الثراء البقصدها ذااتها. وما تقول عندي سفنجة مشرتمة زي سفنجتي الفي الرسمة، والله يا حسن موسى يدّك دي ساكنها جان، إنت ما بتتخيل براعتك دي بتدهشني لاعن وين. قرقرت جنس قرقير، رغم النبايش وشيل الحال. أقول ليك قلبي مكفي، تقول لي السكران في ذمة الواعي؟
وكن بخير

محسن خالد


http://www.sudan-forall.org/files/wojoudiyya3.JPG

http://sudaniyat.net/up/uploading/alnur.jpg

وهرب "المجود" من الحوار...
ثم قامت نجاض بسحب كلمة مرور محسن خالد.

خالد الحاج
17-02-2008, 08:15 PM
:D شلاقة أبوالزنان :D

http://sudaniyat.net/up/uploading/Zonan1.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/zonan2.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/zonan3.jpg

غايتو كان لغتك الألمانية زي غناك البتغني فيه ده عيييييييييييييك :(

http://sudaniyat.net/up/uploading/zonan4.jpg

ودي ضربة معلم يا مصطفي مدثر (وننتظر ردك في - قرص مصطفي السني الأخير - )

اللهم إني شامت :D:D:D

خالد الحاج
17-02-2008, 09:57 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/Singing-Donkey.gif.jpg

خالد الحاج
17-02-2008, 10:11 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/hasgat.jpg

سؤال بريء وإن شئتم خبيث..
هل نجاض محمد علي وحسن المجود شخصية واحدة ؟؟
لدرجة أن نجاض تتحدث بإسمه علي الدوام؟
كل شيء جائز في عالم الأرواح
ألم يقل الفنان (الغير مقلد)
(روحنا واحدة واتقسمت قسمين )
شيء عجيب في غرامكم يا صفوة!!!!

خالد الحاج
18-02-2008, 08:59 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/bolla.jpg

خالد الحاج
18-02-2008, 12:19 PM
شكرا عصام أبوالقاسم "إن كنت قد عنيتها أم لم تعنيها" فالطاقية هنا علي مقاس المغرور الموهوم الحسن ود آمنة . (المصدر : الصفوة : قالوا ).

...وعاجبنا فيك غرور


بدر الدين حامد الهاشمي


من أشعار إسماعيل حسن التي غناها وردي في الستينات وردت الكلمات التي عنونا بها هذه السطور، و هي من الغرابة بمكان... فما الذي يعجب في الغرور، ومن معانيه

عند أهل اللغة و الدين "إعجاب العامل بنفسه إعجاباً يصل إلى حد إحتقار، أو إستصغار كل ما يصدر عن الآخرين بجنب ما يصدر عنه "، وهو عند محبي الرياضة وكما كنا نقرأ في "عهد الصبا الأول" "مقبرة اللاعبين"!
ذكرت تلك الأغنية و برقت في ذهني كلمة "غرور" بأحرف مشعة ضخمة و أنا أستمع و أشاهد علي مدي يومين وفي قناتين منفصلتين لقائين لفنان تشكيلي بروفيسور كنت به– من علي البعد- من المعجبين شخصا و رسما، و لا أزعم لنفسي معرفة قليلة أو كثيرة بدقائق الفنون الجميلة و نقدها، بيد أني – كغالب خلق الله- "علي كيفي"... أري اللوحة فتعجبني فأتطلع لمعرفة إسم الفنان، و إن لم تعجبني قذفت باللوحة و برسامها، تماما كما كان عبد الله الطيب يفعل: ينظر في الديوان فإن "نقر علي قلبه" حفظ إسم الشاعر، و إلا قذف بالشعر و الشاعر! لذا فإنني بما رأيت من أعمال الرجل معجب.
رغما عن إعتقادي في موهبة ذلك الفنان وعلمه و فنه، إلا أن ما سمعته منه في تلك المقابلتين جعلني أري – آسفا- أن حظ الرجل في فضيلة أدب الإختلاف ضئيل، وأن نصيبه في خلة التواضع بخيس... كيف لا وهو يقول ما معناه أن عدم منحة جائزة للتميز قد فجر "قنبلة داوية" و يلخص في إيجاز بليغ مشكلته مع الآخرين (من أساتذته وأقرانه و طلابه) في تميزه "الذي يحرج الآخرين"... فليحفظنا الإله... الإعتداد بالنفس و الثقة بها شئ، و الزهو بما تصنع و تصغير الآخرين وأعمالهم شئ آخر...المنافسة (الشريفة) شئ، و الحط من قدر زملاء المهنة الإبداعية شئ آخر. تقول حكمة أهلنا الذين نتعالم عليهم ظلما و عدوانا أن: "حواء والدة". لو تذكرنا تلك الكلمات "الشعبية" التي جمعت فأوعت لصغر في أعيننا ما نصنع، و لكبر عندنا الإقتناع بأن ما نصنع قد يكون مبهرا عظيما، و لكن، و لأن "حواء والدة"، فلنتلفت حولنا في تجرد، و نري ما يصنعه بقية خلق الله، فلعله يماثل إن لم يفق ما نصنع و لنتذكر أن "فوق كل ذي علم عليم".
قال لي أحد طلاب عبد الله الطيب أنه، و في معرض حديث له عن أزمته المزمنة مع بعض أهل زمانه وأقرانه قال ضاحكا : "العلماء أحسد من التيوس"، وواضح أن كلمة "التيوس" هنا بالغة الدلالة علي سوء رأيه في بعضهم، و أن ما يصدر عنهم إن هو إلا حسدا (له) من عند أنفسهم. أحسست من حديث فناننا التشكيلي أنه ينحو ذات المنحي المتضخم الذات، الشائع بين "الأفندية الغوردنيين"، لا يري في "منافسيه" إلا ثلة (أقرأها شلة) من "الحساد" إختلفت مشاربهم و تباينت أيدلوجياتهم، بيد أنهم إتفقوا (بليل) علي الكيد له و النيل منه و هيهات هيهات! قديما قيل: لله در الغرور ما أعدله بدأ بصاحبه فقتله... و أنا أقول: لله در الغرور ما أعدله بدأ بصاحبه فأسقطه في أعين محبيه (و كنت منهم!).
دون أن ينتبه أحد يعيد التاريخ نفسه كتراجيديا أو ككوميديا ، لا فرق ... ولعداوة المبدعين بعضهم لبعض تاريخ طويل، وإقتران كلمة "عداوة" بقبيلة "الشعراء" (و منهم بعض أهل التشكيل في بلادي) هو أمر مثير للعجب والتأمل و لكنه معروف و قد يكون مسببا، و قصة المتنبئ مع الحمداني أمام سيف الدولة و بيته الشهير: "إن كان سَرَّكُمُ ما قـال حَاسِدُنا. فما لِجُرْحٍ إذا أرضـاكُــمُ أَلَمُ" معروفة. دع عنك ما يتعلل به البعض من البحث عن "التميز" و "التفرد" و "التجرد للإبداع" فما عليك إلا أن تبحث عن السلطة و الثروة و الحظوة عند من بيدهم "القلم"، وستدرك سبب أغلب "العداوات" من النوع الذي يسود عند بعض أهل المغني و الريشة و القلم (و غيرهم)... فلننس ما صدقناه (من كثرة التكرار) من أن جماعة الشعراء وأهل "الفنون الجميلة" هم حمامات سلام يتغنون دائماً بالحب وللحب و يدعون للإلفة و السلام و الوئام... فالواقع يكذب كل ذلك. من أفيد ما وقعت عليه مؤخرا في هذا الباب ما أتي به فنان تشكيلي في الموقع الإسفيري "السودان للجميع" في باب الفرق بين "الفنان" و بين "عمايله" و فيه تري، مثلا، الإبداعات الفنية للمجرم الأكبر (و الرسام المجيد) أدولف هتلر و أنعم بذلك من مثال!
من حكم المتنبي أن "عَداوةُ الشُّعَراءِ بِئْسَ المُقْتَنى"،و التتشكيليون شعراء علي طريقتهم الخاصة! لذا فإنني – و دون غرور- أبيح لنفسي تحوير تلك الحكمة الخالدة لتقرأ: "عدواة التشكيليين بئس المقتني" إذ تلك العداوة – دون ريب- قد تتمخض عن سباب علني و هجوم مرير و إستنجاد بذوي الشوكة (من نوع ما فعل أحدهم حين حجبت عنه "جائزة تميز")، و قد تتعدي ذلك إلي "هجاء تشكيلي" مر يبقي ما بقيت لوحات التشكيل معلقة علي جدران صالات العرض و ما بقيت شبكة العنكبوت قوية الخيول.

http://www.alahdathonline.com/Ar/ViewContent/tabid/76/ContentID/7260/Default.aspx

خالد الحاج
18-02-2008, 08:04 PM
إلي عبد الله الشقليني : إقرأ بعمق فهذه هي المرة الثانية.

هذا التنويع السوداني لأساطير الطبقة الوسطى الحضرية في السودان: أسطورة " الأديب الدبلوماسي".ذلك أن الدبلوماسي يمثل في مشهد الوجاهة الإجتماعية لأهل الحواضر السودانية كأديب بالقوّة.أو على الأقل يتوقع منه الناس حسا أدبيا أومعرفة بالأدب بدونها لا تقوم لتمثيله قائمة. و قد روى محمد آدم عثمان، الدبلوماسي السابق ، حادثة طريفة فحواها أنه يدين بفوزه بوظيفة دبلوماسي في وزارة الخارجية لقراءة لقصيدة للشاعر " جمال محمد ابراهيم أمام لجنة المعاينة.
http://www.alahdathonline.com/Ar/ViewContent/tabid/76/ContentID/6918/Default.aspx

ترى هل يفسر هذا الأمر ميل الدبلوماسيين السودانيين للعناية بنشر نصوصهم الأدبية أكثر من عنايتهم بنشر النصوص التي تعالج الشأن الدبلوماسي؟ مندري؟
في حوار مع صلاح شعيب ،قال السفير السابق و الأديب علي حمد ابراهيم ،الذي تقلد من قبل منصب الأمين العام لإتحاد الأدباء السودانيين:
" الدبلوماسي يمثل رأس الدولة و الشعب السوداني في الخارج و يرفع علم الدولة على سارية عربته، و هذا يعطي عمله ملمسا مختلفا و جذابا"
http://sacdo.com/web/Categories/FeaturedArticles/Salah_shoaib/032806_ali_hamad.asp
طبعا ليس من المستبعد أن يكون بين العاملين في وزارة الخارجية عدد من محبي الآداب و الفنون مثلما لا نستبعد ان يكون بينهم ذلك النوع من الشعراء" الوعول"(و الوعل في كلام العربان هو تيس الجبل .. يا النبي نوح).لكن نسبة الأدباء بين " وعول " وزارة الخارجية تفوق نسبة رصفائهم في وزارة الثروة الحيوانية.و ربما كان لهذا الأمر علاقة بالإفتتان الذاتي الظاهر في تقديم موظفي وزارة الخارجية لأنفسهم كأدباء، أو ربما كانت المسألة ببساطة تتعلق بالفراغ الكبير الذي يطبع حياة هذا النوع من الموظفين البعيدين جغرافيا عن طائلة الرقابة الإدارية و الله أعلم.و المتأمل في النصوص و الرسائل التي يكتبها الأدباء الدبلوماسيون أو التي تكتب عنهم من قبل " عامة الشعب" يلاحظ بسهولة ذلك الميل الغريب لمراكمة الألقاب التشريفية أمام اسم الدبلوماسي الذي هو دبلوماسي و شاعر أو هو دبلوماسي و أديب أو هو دبلوماسي و ناقدإلخ.
و عبارة الدبلوماسي السابق محمد آدم عثمان،( الأحداث ، العدد 131، 17 فبراير 08)، في توصيف صديقه القديم بـ " سفير الجمال" و بـ " الشاعر و الأديب و الدبلوماسي الأنيق جمال محمد ابراهيم" ليست سوى تحية متواضعة أمام بعض العبارات التي تجود بها أقلام بعض الصحفيين.و أظن ـ غير آثم ـ أن ميل القوم لتلبيك دبلوماسيي الأدب بكل هذه الألقاب الطنانة إنما يفضح قناعة سرية بكون معظم متأدبي وزارة الخارجية إنما يقيمون ،ميتة ، عند قشرة الممارسة الأدبية دون ان يتحملوا تبعاتها المادية و الأخلاقية.و خلاصة هذا الأمر هو أن ما كل من عمل بوزارة الخارجية بشاعرـ دون ان نغمط الدبلوماسيين حقهم في تذوق الشعر ـ مثلما ما كل من قرض الشعر بدبلوماسي دون ان نحجر على الشعراء الإهتمام بخفايا الدبلوماسية.

إها يا " شاعرنا"، إذا استكترنا عليك صُحبة" الشعراء الملاعين"، و استكترناك على " الشعراء الدبلوماسيين"، فكيف نعرّف مقامك الجليل البالغ التركيب؟

أشغال العمالقة 2

حسن موسي

كان أخونا عبد الله الشقليني وكلما كتبت كلمة عن (مجموعة باريس) يرسل لي لائما وناصحا ومعاتبا.
كنت أعلم أن نجاض محمد علي تلاحقه بالتلفون كي يفعل "إستغلال صداقات الآخرين من بعض صفاتها الذميمة" ..
أول ضربة تلقاها صديقنا شقليني من صاحبه القديم موسي كانت الإشارة اللئيمة في "أشغال العمالقة 1 "
حين قال السفيه موسي (ومتي كان الشاعر دبلوماسيا) .
اليوم يقولها مرة أخري دون حياء (ضحي) .
نحن نعرف أدب وشاعرية سفيرنا الجميل جمال محمد إبراهيم والسؤال : هل تعرفها أنت يا شقليني؟
أرجو هذا وأتمني.
وأقول لك غير شامتا : إقرأ يا صديقي "بعمق" كما تقول فهؤلاء هم شيعتك الذين ذبحتني فيهم ...
وإن لم تملك شجاعة الرد "خوفا من البشتنة" أقله -لم كرة شرابك وأخرج- !! أليس هذا ما تفعله دائما ؟؟

خالد الحاج
19-02-2008, 03:03 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/abualzonan.gif

خالد الحاج
20-02-2008, 02:45 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/safwa3.jpg

خالد الحاج
20-02-2008, 06:13 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/down.jpg

خالد الحاج
20-02-2008, 07:37 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/hashimi12.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/walzonan1.jpg

حبيبي البرتكاني :D
غايتو يا هاشمي لحقت نفسك قوام مش زي صاحبك أبوالزنان
بعدين ما تحمل في خاطرك عادي زي دي لما تجي من الرجرجة بسموها "أخطاء إملائية"
ولما تجي من الصفوة الحلويين البرتكانيين الزيكم ديل بسموها "أخطاء طباعية" شفت كيف ؟
وحتى ممكن تسأل شيخكم "بتولا".
ولا يهمك يا صديقنا المثقف أبو صرة الكلام شنو ؟ الأخلاق :D:D


http://sudaniyat.net/up/uploading/walzonan.jpg
أبو الزنان يا أخوي حبة حبة بتنفقع حولا
يا زول والله فوق عديلك يعني بتهوفن ولا بت بتي أحسن منك ؟
بس أنا خاااايف عليك والله وعلي شنو ؟ أخلاقك :D
يعني تبقي يا كافي البلا لا غنا ولا أخلاق

(بعدين صلح الخطأ الطباعي في "إنشاء الله" حقتك دي ;) )

:D:D:D
أضحك الله أيامكم يا صفوة والله الدنيا من غيركم ما عندها طعم :D

طارق أبوعبيدة
21-02-2008, 11:31 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/SP32-20080221-122518.jpg

الاخ خالد الحاج
اعلاة كوبي من رسالة كنت قد بعثت بها الي ادارة موقعكم ,, ربما ضلت طريقها وسط غابات الجيميل و الياهو
اعيدها هنا املا في ان اجد ردا منكم

مودتي

خالد الحاج
21-02-2008, 11:40 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/SP32-20080221-122518.jpg

الاخ خالد الحاج
اعلاة كوبي من رسالة كنت قد بعثت بها الي ادارة موقعكم ,, ربما ضلت طريقها وسط غابات الجيميل و الياهو
اعيدها هنا املا في ان اجد ردا منكم

مودتي

العزيز طارق أبوعبيدة
تحية طيبة
لم يصلني إيميك والله يا طارق.
هذا هو الأسلوب المفروض يتبع يا طارق مراسلة الإدارة وطلب حذف العمل. وأنا لا أعمل بالتهديد والوعيد.
كان يكفي رسالة كهذه من صديقك الوليد لكي نحذف العمل لكنه لجأ للشتم والإستفزاز .
لا حوجة حتى لدخول الأمين العام لسودانيات يا طارق في الأمر، سأقوم الآن بحذف العمل
ما دمت غير موافق علي عرضه .

خالد الحاج
21-02-2008, 11:56 AM
الكاذب حسن موسي

كتب الأستاذ محمد سيد أحمد :


http://sudaniyat.net/up/uploading/sidahmed.jpg

ورد عليه الحسن ود آمنة المجود :

محمد سيدأحمد
أراك صمت دهرا حين كان" الجماعة الطيبين" يكيلون الشتائم المجانية لشخصي ( و كل شيء موثـّق) لتنطق اليوم بلسان الـ
Avocat du Diable
و الـ" أفوكا دو ديابل" في رطانة أهلنا الفرنسيس عبارة تطلق على من يتولى الدفاع عن الشيطان الرجيم ،مبدئيا ، من باب إختبار منطقية المزاعم الحقوقية في نص القانون.
و لو بدأنا بفحص قائمة موكليك و "عمايلهم" لتبدى لنا ضعف الدفاع الذي جئت تصفي به حسابا أجندته كامنة في دفتر مغاير، لكن " الشريعة عليها بالظاهر".و على هذا الظاهر "اسمع النكلمك ضحى" ( والحقوق للجريفاوي):

أولا : أنا لا أعرف إن كنت مختصا بالقانون أم لا، لكن صديقك "عجب الفيا" قانوني ضليع و اسمه" عبد المنعم عجب الفيا" بينما الشخص الذي تناولته في كاريكاتيراتي إسمه " عديم الحيا" و هي شخصية أدبية خيالية ليس لها علاقة بصديقك المحامي الضليع المشغول بالنقد الأدبي.و إن كنت ترى بعض وجوه الشبه بين صديقك الأستاذ المحامي الضليع و الأديب الناقد المدعو "عبد المنعم عجب الفيا" و الشخصية الكاريكاتورية التي اصطنعتها انا " من راسي" و أطلقت عليها إسم " عديم الحيا" فهذه مصيبة أدبية،أما إن كان صديقك الأستاذ المحامي الضليع والأديب الناقد نفسه يرى أن " عديم الحيا" مطابق " لـ " عجب الفيا" فهذه كارثة قانونية .

ثانيا: تقول أن حسن موسى غير اسم " أسامة الخواض" لـ أسامة الـ " الخوّان" بغرض الإساءة.ياخي حرام عليك.صديقك أسامة الخواض اعترف من تلقاء نفسه ، و بقلمه البليغ ،و بأسلوبه الشعري، و ببراءة الأطفال في عينيه، إعترف على رؤوس الأشهاد بخيانة الأمانة حين كتب في سودانيزاونلاين أنه اختلس الخمسين دولار التي جمعوها من مثقفي الخرطوم لإصدار نشرة أدبية و أنفقها على شخصه.و هذا الكلام لم يعد سرا بعد أن سارت به الركبان بين الأسافير التي أنت بين المواظبين عليها، و لا بد أن صديقك اسامة الخوان حانق عليك لأنك نكأت هذا الجرح الكامن تحت ركام الثرثرات و سلّطت عليه الأضواء من جديد.و لا بد أن أسامة الخوان يتساءل : ما مصلحة محمد سيدأحمد في نبش هذا الحساب القديم؟ و لا بد أنه يجيب على تساؤله بـ " مندري" ( ترجم: مونتيري؟) و الأرزاق من عند الله.

ثالثا: ياخي صديقك " عبد العاطب الحرامي" أشنع من صديقك أسامة الخوان. دا زول يسرق رسوماتي و يزين بيها مداخلاته و مواقعه و يتفاخر بأنه سرقها و يجاهر بأن حسن موسى ما قدر يتخذ اي إجراء قانوني ضده.أها زول زي دا أنا بعتبرو عطب قانوني وأخلاقي و سياسي كبير في مقام العمل العام، و كان مكضّبني أمشي شوف مداخلاته الركيكة و "إعتذاراته" و إقراره المتكرر بالخطأ و غيرها من درر الأدب الشوارعي المخجلة المستشرية بين الأسافير و بعدين تعال صلّح مرافعتك.و أنا بقول ليك "أمشي شوف مداخلاته" من باب حسن الظن العريض بس لأنك زول متابع لا تغيب عليك شاردة بين شوارد الاسافير، لكن حكمة أهلنا قالت : شوف البصر بعد شوف البصيرة و شوف البصيرة بعد شوف المصلحة، و أنا ما شايف مصلحتك في دور محامي "الشئ" الذي" طان" وجه العمل العام و لطّخه بأسوأ سوءات أولاد الطبقة الوسطى الهربسلامية.
رابعا:
دا كلو كوم و محسن خالد ، الذي انمسخ بذريعة التصحيف الجائر لـ " حسني مبارك"، كوم تاني.و أنا لا أرى مصلحتك في خلط الكيمان، عشان الفرق بين محسن خالد و "الجماعة الطيبين" الفوق ديل فرق نوع و ليس فرق مقدار.و أنا أعتذر لمحسن خالد و أسحب عبارتي إن ساءه إسم حسني مبارك( مثلما أعتذر لحسني مبارك إن ساءه استخدامي إسمه في توصيف محسن خالد) لكن اعتذاري لا يعفي محسن خالد ( كما لا يعفي حسني مبارك أو خالد المبارك مثلما لا يعفيك أنت) من تبعات السؤال في مواضيع العمل العام.
سأعود لهذا " الأدب" فصبرا.

تعرف يا حسن موسي والله إنت تطمم البطن عديييل يا أخي ما تخجل؟؟
من تخاطب يا حسن هنا ؟ هل تظن أن الناس لا عقول لها ؟
امركم غريب يا من تدعون المعرفة وترفعون شعارات براقة أنتم أجهل الناس بها وأكثرهم تحقيرا للبشر وامتهانا لكرامتهم .
من بدأ بشتم الناس يا ود حاجة آمنة ورسم عوراتهم وتحوير أسماءهم ؟؟
أنت من ابتدع كل هذا أيها الوضيع .
والسؤال أين "البراية" نجاض محمد علي من هذا ؟
نايمة في العسل يا حاجة ؟ نوم الهنا .

وبجي بي مهلة .

خالد الحاج
21-02-2008, 01:16 PM
الماسوشية - المازوخية – الخضوعية (الحصول على المتعة عند تلقي التعذيب)
Masochism
The Desire To Receivepain

(حسن موسي نموذجا) :

نسبتها: ينسب مصطلح المازوخية masochism إلى الكاتب الروائي النمساوي ليبولد زاخر مازوخ leqold zacher masoch (1836 – 1895) صاحب الرواية المشهورة (فينوس في الفراء، venus in furs) التي تعبر في بعض اجزائها عن فترات وتجارب من حياة مازوخ المؤلف، وخاصة فترة الطفولة منها.



أما الماسوشي، فتكمن إثارته الجنسية في إيلام الطرف الآخر عند حدوث علاقة جنسية ، وتختلف حدة هذا الألم من حالة إلى أخرى ، ففي بعض الأحيان لا يستمتع الماسوشي إلا بدرجة بالغة من الألم قد تودي به إلى الموت.
وعلى كل حال فإن الأعراض البسيطة في كل من الماسوشية والسادية لا تعد شذوذا ولكن نجد أن الماسوشية أصلاً من صفات النساء بينما السادية من صفات الرجال وقد تشاهد بذورها عند الطفل العدواني والطفل والخاضع منذ نشأته وعادة يحتاج هؤلاء الاشخاص إلى علاج نفسي طويل المدى لمحاولة تصحيح هذا الإنحراف والسلوك الجنسي الشاذ .


المتأمل في رد حسن موسي أعلاه يلاحظ أنه أمعن في شتم عدد من الأشخاص (عجب الفيا أسامة الخواض ومحسن خالد) ، ظاهر الأمر يقول أن موسي يتذاكي ويحاول التأكيد علي مزاعمه بخصوص أسلوب الصدمة ، هذا لو تجاوزنا التناقض المغيت بين قوانين يطردون بها البعض ومزاعم يحملونها كشعارات براقة من ناحية وهدم كل ذلك بالامعان في كل ما هو ضد تلك الشعارات.
ومن الواضح أن المجود الموهوم يجد متعة في أذية الآخرين وشتمهم والتبشيع بهم . وينسي أو يتناسي أن لكل فعل رد فعل . وأن الصدمة ربما ترتد إليه . وأزعم أنا أنه يبحث عن رد عليه يجد فيه شتما يشبع حوجته الماسوشي.
حسن موسي يريد أن يكون مركز الكون ومثار أحاديث الناس حتى لو كان الثمن كل قيمة أخلاقية أو قانونية ينادي بها في الظاهر.
حتى في رده علي الأستاذ محمد المكي قام بالضرب تحت الحزام دون رحمة للكثيرين وكأنه يقول أنا هنا تعالوا ورددوا اسمي فأنا ربكم الأعلي وسيدكم وبحمدي تسبحون.
كل الذي أرجوه أن تكون "XXXX" قد نعمت قليلآ بهذه المتعة اللحظية التي جناها موسي الماسوشي.
والأمر عند حسن موسي لا ينحصر في الكتابة والرسم فقط فقد تناقلت الألسن باستنكار "خفيض" أحديثه (القطيعة) في بعض أصحابه -الدكتور النور حمد- وذلك في زيارته لهولندا وكيف اغتابهم بالقول أنهم يعملون في قواعد للجيش الأمريكي وأنهم باعوا أنفسهم للشيطان ؟؟؟

ولا يمل حسن الهمز واللمز في هذا الأمر كما فعل في رده علي ود المكي :

إها يا " شاعرنا"، إذا استكترنا عليك صُحبة" الشعراء الملاعين"، و استكترناك على " الشعراء الدبلوماسيين"، فكيف نعرّف مقامك الجليل البالغ التركيب؟
أظن انه لا مفر من أن نعجن لك طينة خاصة تنصفك و تحفظ لنا فرادة نفسك الشاعرة التي تصالح تناقضات الشاعر الذي يحمل لعنة الشعر صليبا سريا لا يراه أفندية الخدمة المدنية، و الموظف الذي لا يضيره أن يشيح عن " شغل الشباب" ليتفرّخ " شغل الحكومة" لقاء " الفايدة" و ال" أوفرتايم".و هذا النوع من الأشغال يتطلّب موهبة و سعة في الخيال و قوة عين و بهلوانية لا يقوى عليها سوى "العمالقة". (شايف آية اللؤم المُبَطّن دي؟)
المهم يا زول، أنا زاهد في مزازاتك بخصوص الكيفية التي تكتاد بها وراء العيش في بلاد عمنا السام التي يقال أن لكل فرد فيها "قضية"أو ( باشون) يحيا عليه او يموت
(أشغال العمالقة)

وهذا يدخل حسن إلي باب آخر لا يليق إلا به وأتخيله متحكرا علي بنبر في "كترينا" أو "سبعة بيوت"
ونسأل الله حسن الخاتمة .

ونعود .

خالد الحاج
21-02-2008, 02:03 PM
(تم حذف المداخلة والتي حوت إشارة لباتريشا إكراما لمحسن خالد)

خالد الحاج
21-02-2008, 06:18 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/safe.jpg
جيد جدا أستاذ سيف هكذا ينصلح الحال وليس بدس الرؤوس في الرمال، أحرجوا هذا الوضيع بالأسئلة.

كتب أبوالزنان :

المضمون النهائي لما كتبت يفيد أن شروط جودة العمل الفنية هي سبب عدم موافقتي التي عبرت عنها علي نحو متكرر وفي أكثر من موقع علي نشر هذا الملف الرقمي ( فيديو ) الذي يحوي مادة مكونه من صورة وصوت لشخصي ولشخصك أيضاً (وبالمناسبة هذا الملف الرقمي لا يخصني علي وجه الأطلاق كما ذكرت يا طارق ) ودي نقطة علي درجه من الأهمية أرجو وضعها في الأعتبار.

وأقول لا أدري حقيقةً ماهي الدواعي والدوافع التي جعلتك تسعي الي فبركة الموضوع وأعتسافه علي هذا النحو المضلل بل المشوه للحقائق والمجافي للمنطق السليم في عملية قرأتك لمضون رسالتي التي ابتدرت بها هذا البوست، حيث أن عدم موافقتي كانت من حيث المبدأ وكموقف "قبلي" مبنية علي عدم نشر المادة صوتية كانت او مصورة في اي وسيط نشر أعلامي تقليدياً كان ام حديثاً بل أن موافقتي علي مبدأ التسجيل ذات نفسه كانت علي مضض بل أكثر من ذلك كانت موافقة أمر واقع مررته بعد حصولي علي ضمانات وكلمة "شرف" وتعهد بعدم نشر المادة.فاذا بك الآن تحاول التاكيد والتركيز علي أن عدم موافقتي جاءت كموقف "بعدي" أو كرد فعل علي الناتج غير الموفق فنياً لملف الفيديو وهذا أمر يجعلني في وضع استغراب وتشكك بأن الموضوع برمته عبارة عن مسرحية سيئة الأعداد تتبادل فيها أنت وصديقك المدعو خالد الحاج الأدوار المتوزعة بينكم في عملية (الفلق والمداواة) البذئ والحكيم كنموذج مثالي للتواطؤ والتآمر الخسيس وتأتي التبريرات المضحكة وربما المبكية لتدعم وتؤكد هذا الأتجاه والشعور لدي اي مثل قولك أن واحداً من مسببات اعتراضي وعدم موافقتي أيضاً جاء لسبب أن المادة المصورة لم تكن من حفل عام؟؟؟؟.

والحقيقة تقال حاول الرجل إحراج أصدقاءه (ترويس وطارق ومنعم شوف) ودفعهم دفعا للكذب من أجله
وهو يعلم أنه لم يحدث أن طلب عدم نشر الفيديو المعني بل كان فرحا به.
لم أرد الخوض في هذا تقديرا لهؤلاء الإخوة الأفاضل لكنك حقير يا وليد لدرجة لا تطاق ؟؟
كيف يا رجل تستغل أصدقاءك ؟؟؟
علي العموم وبالرجوع لتأريخك الوسخ لا غرابة أيها "المتعقد الأممي" !!

ومرة أخري أقول علك تفقه قولي :
القضية أبدا ليست نشر عمل لك فأنت لا شيء . والعمل ليس لك وهذه هي القضية.

(قضيتي أنك تحاضر الناس في الحقوق يا أبا الزنان وأنت أول من يخرق ويسرق حق الآخرين).

خالد الحاج
22-02-2008, 04:02 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/ngad133.jpg

خالد الحاج
22-02-2008, 08:15 PM
الرد علي الصعاليق:

http://sudaniyat.net/up/uploading/Gatra1.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/gatra2.jpg

حقيقي "ما كل الطير يتاكل لحمو" .

شكرا دكتور حسن الجزولي

_________________
(المصدر : الصفوة)
بوست دكتور حسن الجزولي تنبيه ورجاء.

الفاتح على التوم
22-02-2008, 09:38 PM
ما فاهمين حاجه الاخ خالد المرجو الافادة بين
http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=2255&sid=e3f77bc2e9ccb8d72199bcecafdb7b04
تنبيــــــــــه
هذه النسخة من الحوار خاصة بموقع سودان للجميع ولا يجوز نقلها إلى أي حيّزٍ آخر
وبين
المفكر د. محمد سليمان في قراءة مغايرة للواقع - Sudan.Net ...والذي فارق منذ آماد بعيدة وجافى كل ما له علاقة بالفكر، فالكتاب علاوة على ما حواه من رصد دقيق بالمعلومات والأرقام قدم رؤية شديدة العمق للبلاد، بصراعاتها ...
www.sudanforum.net/showthread.php?t=21329 - 86k - En cache - Pages similaires

الجيلى أحمد
23-02-2008, 07:49 AM
كتب الوليد يوسف فى موقع Sudan for all

واذا كنت تري في الطريقة التي خاطبت بها أدارة سودا"نيات" الصحه فهذا ما تراه انت يا صديق وبعدين أنا من ناحيتي لم أتبادل لا اتهامات ولا شتائم وأدارة المنبر المعني أنا لا اعترف بها ودعوت في موقع غير هذا بمقاطعتها كتعبير بسيط عن ممارساتها السافره في التعدي علي حقوق الآخرين وهذا من حقي كانسان ومواطن حر يتمتع بكل الحقوق القانونية والمدنية ومسدد ما عليه من ضرائب

هذا خطاب كسيح,
يتمدد فجآ دون حياء ويدلق قبحه بمجانية على الطرقات ..
الخيط الذى كتبه هذا البهلوان عنوانه فيه إهانة لعضوية سودانيات ولإدارتها , ومن قلة الحيلة إدعاء أنك تسب كيانآلأنك لاتعترف به
وفى نفس الحين تفرد خيطآ كاملآ يتحدث عن ذلك الكيان ..
من أنت يا( وليد) حتى تعترف أو لاتعترف..??
وماذا ترتجى إدارة سودانيات من إعترافك بها..??

تخير لمعركتك ذادآ لغويآ ومعرفيآ وأخلاقيآ يا(وليد)
أو
در على عقبيك
فمن الجبن أن تكتب سودا"نيات"
ثم تضيف فى نفس السطر أنك لاتشتم

خالد الحاج
23-02-2008, 03:22 PM
ما فاهمين حاجه الاخ خالد المرجو الافادة بين
http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=2255&sid=e3f77bc2e9ccb8d72199bcecafdb7b04
تنبيــــــــــه
هذه النسخة من الحوار خاصة بموقع سودان للجميع ولا يجوز نقلها إلى أي حيّزٍ آخر
وبين
المفكر د. محمد سليمان في قراءة مغايرة للواقع - Sudan.Net ...والذي فارق منذ آماد بعيدة وجافى كل ما له علاقة بالفكر، فالكتاب علاوة على ما حواه من رصد دقيق بالمعلومات والأرقام قدم رؤية شديدة العمق للبلاد، بصراعاتها ...
www.sudanforum.net/showthread.php?t=21329 - 86k - En cache - Pages similaires

عزيزي الفاتح
عساك بخير

هذا الحوار نشر أساسا في صحيفة الأيام ، يعني الحاجة نجاض قامت بنشره نقلآ عن صحيفة الأيام
ولو في أي إنسان عايز ينشره ببساطة ممكن يكتب في نهاية الحوار (نقلآ عن الأيام)
لكن حكاية يمنع نقله دي عادي جدا عند نجاض محمد علي وأسميه أنا :
(The art of claiming things)

وهي متخصصة في هذا المجال بدرجة دكتوراة من الدرجة الأولي حسب التصنيف الفرنسي .

أذكر عندما كنت أنشر أعمال المبدع عمر دفع الله الكركتورية في كل من سودانيات وس.اونلاين في نفس الوقت . طلبت نجاض من عمر نشر أعماله في س.فور أول ثم أعقبته بطلب آخر أن لا ينشر أعماله إلا بعد مرور ثلاثة أيام من نشره للأعمال عندهم ؟؟؟

وهنالك سابقة أقدم يمكنك بتلفون صغير إلي القدامي في باريس تلقي تفاصيلها المؤلمة وهي ما سمي بمنظمة مساعدة اللاجئين حين دخلت فيها نجاض وبولا مدفوعا منها ورموا بكلكلهم عليها بحجج مثل التنظيم والمؤسسية إلخ ... ثم كان أن "لحسو" ما فيها وهدمت المنظمة طبعا وتشرد اللاجئون في الدول المجاورة في رحلة لجوء جديدة ..

هؤلاء يا صديقي تأريخهم "له رائحة" تشم من أميال وهي أي الرائحة قطع شك ما من منتجات "إيف سان لوران" .

خالد الحاج
23-02-2008, 03:27 PM
كتب الوليد يوسف فى موقع Sudan for all



هذا خطاب كسيح,
يتمدد فجآ دون حياء ويدلق قبحه بمجانية على الطرقات ..
الخيط الذى كتبه هذا البهلوان عنوانه فيه إهانة لعضوية سودانيات ولإدارتها , ومن قلة الحيلة إدعاء أنك تسب كيانآلأنك لاتعترف به
وفى نفس الحين تفرد خيطآ كاملآ يتحدث عن ذلك الكيان ..
من أنت يا( وليد) حتى تعترف أو لاتعترف..??
وماذا ترتجى إدارة سودانيات من إعترافك بها..??

تخير لمعركتك ذادآ لغويآ ومعرفيآ وأخلاقيآ يا(وليد)
أو
در على عقبيك
فمن الجبن أن تكتب سودا"نيات"
ثم تضيف فى نفس السطر أنك لاتشتم

سلامات يا جيلي
ما تتعب نفسك مع أبوالزنان فإنه مأمور .
إنسان يقبل أن تستخدم نجاض محمد علي إسمه للشتم والرد علي طارق علي الرغم من معرفة الجميع عنه أنه مثله تماما كالناطقين بغيرها ومعرفته للغة العربية تماثل ألمانيته وأحسن بدرجة من غناءه؟؟ إنسان زي ده الكلام فيه ضياع وقت وجهد ليس إلا .
أنظر هنا :
وأقول لا أدري حقيقةً ماهي الدواعي والدوافع التي جعلتك تسعي الي فبركة الموضوع وأعتسافه علي هذا النحو المضلل بل المشوه للحقائق والمجافي للمنطق السليم في عملية قرأتك لمضون رسالتي التي ابتدرت بها هذا البوست، حيث أن عدم موافقتي كانت من حيث المبدأ وكموقف "قبلي" مبنية علي عدم نشر المادة صوتية كانت او مصورة في اي وسيط نشر أعلامي تقليدياً كان ام حديثاً بل أن موافقتي علي مبدأ التسجيل ذات نفسه كانت علي مضض بل أكثر من ذلك كانت موافقة أمر واقع مررته بعد حصولي علي ضمانات وكلمة "شرف" وتعهد بعدم نشر المادة.فاذا بك الآن تحاول التاكيد والتركيز علي أن عدم موافقتي جاءت كموقف "بعدي" أو كرد فعل علي الناتج غير الموفق فنياً لملف الفيديو وهذا أمر يجعلني في وضع استغراب وتشكك بأن الموضوع برمته عبارة عن مسرحية سيئة الأعداد تتبادل فيها أنت وصديقك المدعو خالد الحاج الأدوار المتوزعة بينكم في عملية (الفلق والمداواة) البذئ والحكيم كنموذج مثالي للتواطؤ والتآمر الخسيس وتأتي التبريرات المضحكة وربما المبكية لتدعم وتؤكد هذا الأتجاه والشعور لدي اي مثل قولك أن واحداً من مسببات اعتراضي وعدم موافقتي أيضاً جاء لسبب أن المادة المصورة لم تكن من حفل عام؟؟؟؟.

هذه اللغة علامة مسجلة لنجاض محمد علي ولا تحتاج لذكاء لتبيان ذلك .

خالد الحاج
23-02-2008, 08:32 PM
إتصل بي تلفونيا العزيز محسن خالد وطلب مني ان احذف تعليقي الذي حوي اسم باتريشا قائلا انها لا علاقة لها بما يجري في الاسافير وما يجري بيني وحسن .
اعلن في البداية تفهمي تماما لفحوي تحفظات محسن خالد وقد قمت بحذف الإشارات التي حوت إسم باتريشا
اكراما للرجل رغم عدم قناعتي بالامر وانا في البداية لا اتقصد باتريشا في شخصها ولا اعرفها وغرضي التصدي لشرور حسن موسي الذي لا كبير لديه ولا حرمة .

عزيزي محسن مجاملتي لك بحذف المشاركات المذكورة اعلاه لا تعني عدم لومك فأنت عندي متواطيء بالصمت في قبح صار عاديا تماما من كثرة التكرار وهذا العلج قد أساءك في آخر مداخلة له والتي أرادها إعتذارا فشابهت الشتمية وأمثال حسن لا يعرفون اعتذارا ولا يجيدون إلا الضرب تحت الحزام، شبهك بحسني مبارك والأخير يملك جهاز أمن لحمايته يقدر بآلاف غير من إغتالهم من بشر وسرقة مقدرات أمة.

دا كلو كوم و محسن خالد ، الذي انمسخ بذريعة التصحيف الجائر لـ " حسني مبارك"، كوم تاني.و أنا لا أرى مصلحتك في خلط الكيمان، عشان الفرق بين محسن خالد و "الجماعة الطيبين" الفوق ديل فرق نوع و ليس فرق مقدار.و أنا أعتذر لمحسن خالد و أسحب عبارتي إن ساءه إسم حسني مبارك( مثلما أعتذر لحسني مبارك إن ساءه استخدامي إسمه في توصيف محسن خالد) لكن اعتذاري لا يعفي محسن خالد ( كما لا يعفي حسني مبارك أو خالد المبارك مثلما لا يعفيك أنت) من تبعات السؤال في مواضيع العمل العام.

حسن موسي


أخيرا لن يوقفني أي إعتبار أخلاقي أو غيره من رد الصاع بمثله ولن أصمت يوما ضد من يجروء علي الإساءة لي وشتمي. ولا أريد التكرار هنا لكن من ظن أني تجاوزت في عداوتي فليرجع صفحتين ليري كيف شتمت وكيف تم رسمي.

وأعود

خالد الحاج
23-02-2008, 09:11 PM
محن الصفوة :

http://sudaniyat.net/up/uploading/deek.jpg

المداخلة أعلاه للسيد (ريموت كنترول) في بوست عن الموسيقي بعنوان المغنية حافية القدمين كاتبه الرجل حافي الرأس أبوالزنان ؟؟؟ أي والله
والتعبير الوحيد الممكن يتقال هنا "الشكية لله" :(

وسؤال هنا ما دام الموضوع جاب ليه "دال" ودكتوراة ...
من أي درجة هي الدكتوارة الخاصة بالأستاذة الصادقة نجاض محمد علي ؟؟
وإن لم تكن تحمل الدرجة العلمية لماذا تسكت علي مناداة الصفوة لها ب (دكتورة نجاة) ؟
وآخيرا ما الفرق بينك وبين حسن الترابي وكلاكما يدعي ما لا يملك ؟؟؟


(طبعا مصطفي ريموت إتضح أنه لا دكتور ولا يحزنون وبذا إرتحنا من "دال" أخري .)

خالد الحاج
23-02-2008, 09:31 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/aswq.jpg

الجيلى أحمد
24-02-2008, 12:32 AM
أطرف مافى الأمر هو تثبيت إدارة سودان الجميع " المنتقى" خيط حسن موسى الدعائى..

فكأن أرض الصفوة عجزت وأصابها البوار..
ياقوم أنتم أهل معرفة وفنون
فكيف يثبت لحسن موسى ولايثبت لكم..??

إن كان صمتكم لعلة تبكم الإنسان وتصعقه
فلكم أجر الثبات..

ولكن بعضكم تخير دون خلق الله طولة اللسان

فقم أذن يا (وليد)

الجيلى أحمد
24-02-2008, 12:50 AM
لاخير يرتجى من كيان يعزل كتابه عن ممارسة حقهم الأدبى فى النشر والحوار,
إنهم يتعرون فى وضح النهار عن قصد ,
هذه هى الصفوة
فكرة مسجية فى كمال إغتسالها تنشد الموت..

الجيلى أحمد
24-02-2008, 01:26 AM
كتبت الأخت نجاة

تنبيــــــــــه
هذه النسخة من الحوار خاصة بموقع سودان للجميع ولا يجوز نقلها إلى أي حيّزٍ آخر.
http://sudan-forall.org/forum/viewtopic.php?t=2255&sid=2046d7fd8729b2873c01977dd3fda196

وفى مقدمة نقلها تقول (أجرت صحيفة الأيام حواراً مع المفكر الدكتور محمد سليمان يتكون من ثلاث حلقات، نشرتة في أعدادها الصادرة في 2 و10 و11 فبراير. فيما يلي الحلقة الأولى من هذا الحوار)

وهو أمر مربك ,
فالحوار تم نشره من قبل, فى صحيفة الأيام,
ولكن الأستاذة نجاة تعيد نشره مجددآ وبكل طيبة خاطر,
وتضيف بعنجهية غريبة فى الخاتمة:
تنبيــــــــــه
هذه النسخة من الحوار خاصة بموقع سودان للجميع ولا يجوز نقلها إلى أي حيّزٍ آخر.


إن كان الأمر كذلك فلقد تعدت إدارتكم بشكل سافر وغير قانونى على كيان
يحمل داخله وطن متكامل..

بيننا القانون

ويذهب النعيق قبضآ للريح

الجيلى أحمد
24-02-2008, 01:53 AM
ودعينى أحدثك قليلآ ياأستاذة
عن الأدب وقيمته كمعرفة تسعى على أرجل..
اطلاق حسن موسى من مقبضه ليس بالقبيح..ùù
فليرسم الرجل وليتك تكتبين أكثر,
حسن موسى ليس بغلاديتر
فهو يجبن دون مبرر
وكأنه يرسم ليدارى ذاته...

ماعلينا


ماهى صفتك الإدارية فى موقعك????

الجيلى أحمد
24-02-2008, 02:05 AM
حين ترسم الآخرين كجزم
فأنت تهينهم وتمرغ بهم تراب الأرض..
اما حين تتوسهلم ليعتبروا تصاويرك عمل فنى
فأنت جبان...

خالد الحاج
24-02-2008, 08:29 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-nagad1.jpg

خالد الحاج
25-02-2008, 11:29 PM
عقدة الصفوة والصفوية :

عندما أعلن القوم عن مولد منتداهم ..وكنا من ضمن المعلنين بل والوحيدين الذين أعلنوا عن مولد ذاك الحلم الميت تطوعا .. عندما أعلنوا عنه إستبشرنا خيرا.. والحقيقة تقال شاركت هناك وبي بعض التهيب فقد سبقتنا أسماء "ضخمة" .
اليوم "نفكك" بعض شخصيات الصفوة الذين تكثر مشاركاتهم ونري لماذا تحول "التهيب" إلي ضحكة ميتة .

كتب العلامة موسي بوسته "العورة" عن العملاق ود المكي .. قامت الدنيا ولم تقعد.. لدرجة أن أحد الصفوة وصف البوست في محاولة منه "للتمسح" بأنه أعظم بوست في السايبر بعد بوست الترحيب بالعملاق بولا .

شخصيتنا الأولي هي : أبوالزنان

كانت مداخلته الأولي في البوست هي :

http://sudaniyat.net/up/uploading/alzonan44.jpg

وطبعا أبوالزنان هنا يحاول مسح الجوخ لسيده بكلمات الشاعر المصري إبراهيم ناجي والتي تغني بها زيدان إبراهيم في محاولة منه للقول أن الأستاذ محمد المكي إبراهيم قد أذلته الأيام ويدعو الصفوة للترحم عليه
يعني بالعربي السيد "الوليد" شال الفاتحة في ود المكي ؟؟؟

بعدها إستدرك أبوالزنان أن مداخلته بائسة فحاول الرجل أن يلبس لبوس الصفوة فكتب :

العزيز حسن موسي

لدي بعض التحفظات حول المفاهيم او الوجهه التي سعيت من من خلالها الي الفرز والفصل التام اذا كان فهمي صحيحاً بين الفنان " المبدع " و "السياسي " وذلك من خلال النموذجين المعروضين هنا عبر شخصية الفنان التي يمثلها هنا الشاعر ( محمد المكي أبراهيم) وشخصية السياسي التي يمثلها المفكر السياسي ( عبد الله علي أبراهيم ). واري في هذا الفرز والفصل بعض التعسف. لماذا ؟
حيث أننا إِن وضعنا في الأعتبار أن الفنان هو " ذات فرد " مطلقة تعبر عن وضعها الوجودي دوماً و من غير انقطاع علي نحو كامل بغرض تحقيق الأتحاد مع العالم مِنْ خلال النشاط الأبداعي أن كان ذلك علي سبيل المثال لدي الفنان التشكيلي او الشاعر او الموسيقي او في أي نوع من الأعمال او الأشغال الأبداعية الأخري التي يتحد فيها المبدع المنتج مع مادته والتي سوف تكون هي أيضاً في نفس الوقت عالمه الخارجي الذي يتطابق معه تطابقاً مثالياً بحيث يصيران شيئاً واحداً. فأننا سرعان ما نعود ونكتشف أن هذا الأتحاد ينطبق فقط علي العمل او المنجز الأبداعي المحدد علي سبيل المثال ديوان (أمتي ) للشاعر (محمد المكي أبراهيم) او لوحة(Great American Nude ) او (عارية فرانسوا بوشيه ) المعاد تشكيلها من قبل الفنان ( حسن موسي ) علي هيئة بن لآدن او ربما لحن (عصافير الخريف ) للفنان المغني محمد وردي او ...... أو ..... أو...... بمعني آخر أن حالة الأتحاد الذاتي هذه لا تمثل ديمومه مطلقة في الزمان بل هي لحظه او لحظات تطول او تقصر بحسب قياسات وعلاقات الزمان غير التقليدي يستطيع فيها المبدع الخلاق من الوصول وفق ظروف خاصة جداً وبالغة التعقيد وصعبة الأدراك والأمساك الوصول الي حالة من " النشوة " تمكنه الخروج من دائرة عزلته المفروضه من قبل العالم الخارجي او الوسط الأجتماعي الخارجي " النحن " ليصير عندها هو ذاته " الأنا " ولكن سوف يتم كل ذلك علي نحو مؤقت أشبه ما يكون بالرعشه الجنسية عند بلوغ ذروة الشبع في اشكال الأتحاد النوعي او حتي المثلي ما مهم. ثم يعود بعدها " شخصاً " وفق التعريف الأجتماعي بمؤسساته ونظمه المختلفة ومن ضمن هذه المؤسسات نجد المؤسسة السياسية بحضورها الثقيل.والتي تضعها أنت هنا علي طرف النقيض للمؤسسة الفنية ( حزب الفن ) التي تفترضها أنت والتي سوف يتوجب عليها تاسيس نفسها من ذوات مبدعه تسعي للأتحاد مع العالم الخارجي من خلال عملية التنظيم البيروقراطي التي لا مفر منها يعني ( حزب الفن ) برضو في النهاية حيبقي مؤسسة سوف تسعي الي استغلال ذوات اعضائها؟.
المهم من ناحية ثانية، محاولة وضع المؤسسة السياسية وممثيلها في أطار السعي الي استغلال الذوات المبدعه ووضعهم ضمن برامجها الثقافيه الدعائيه بما يخدم مصالحها واهدافها وغاياتها هكذا دون أجراء عملية "فرز للكيمان" أجد فيه بعض من التشدد والمبالغة.حيث يجب أن لا ننسي أن الفنان بذاتيته وفردانيته هو في حوجه أيضاً للمؤسسة السياسيه او غيرها من المؤسسات الأجتماعية الأخري. خاصة في المجتمعات التي ما زالت في اطار التشكل والتكوين ومازالت تنشد الأستقرار مثل مجتمعات ما يسمي بدول العالم الثالث وقد تكون هذه الحوجه أيضاً مبنية علي نحو براغماتي أنتفاعي بغرض الوصول الي حالة " ألأنتشاء " الخلاق والحجه في ذلك هي أن المؤسسة السياسية هي ليست شئ واحد منسجم بل علي العكس من ذلك هي الأطار الذي يدير الأختلاف والتباين لذلك قد نجد مؤسسة سياسية تشجع الفعل الأبداعي وأخري لا وبالتاكيد سيسعي المبدع الي اختيار تلك التي تحقق له اشكال اتحاده الذاتي لتصبح المنفعه مشتركة ويا بخت من نفع وأستنفع وبذلك يصير الفنان المبدع ذات نفسه سياسياً ممارساً ولا ينفي هذا ذاته كفنان.
وهنالك بعض الأنشطه الأبداعية التي لا يتم فيها الأتحاد مع الذات الأ من خلال وجود أجتماعي حاضر مثل فن "الغناء والموسيقي" اذا تناولنا ظاهرة "الطرب" مثالاً. ففي كثير من الأحيان اذا لم نقل جلها يصعد الموسيقي أن كان عازفاً او مغنياً الي خشبة المسرح وهو لا يعرف أن كان سوف يصيب حالة " نشوة الطرب " والحضور الغنائي او لا يصيبها ،لكن بعد تشجيع الجمهور او الحضور وتوفير أجواء النشوة يتمكن عندها الفنان من الوصول الي تلك الغاية الزلقه ويستطيع الأتحاد مع ذاته من خلال المؤازرة الأجتماعيه من الوسط الخارجي الذي يمثله الجمهور او الحضور.
ما اريد قوله عموماً أن في هذه الوجهه تصوير "للذات المبدعه" علي اساس افلاطوني رومانسي بعض الشئ مقابل مكر وخبث المؤسسه السياسية التي تسعي الي تحويل الفنانين الي "مغفلين نافعين" ومن ناحية التعامل مع السياسي وتصويره وكأنه مصاب بمرض مستعصي لا يمكن الشفاء منه هو المكر والمساومه والنفعيه والغاء الجوانب الأنسانية فيه.لذا وجب التركيز علي الذوات المبدعه وعلاجها ولو بي آخر المداواة الكي ؟.ويترك السياسي في حال سبيل مساواماته ومقايضاته ؟

ثمة سؤال آخر :
كيف سيكون رد الفعل لو أفترضنا أن الذي قام بكتابة هذه الكلمة عن (عبد الله بولا) هو (عبد الله علي أبراهيم ) ؟

سأسعي الي توسيع وجهة نظري او تحفظاتي هذه علي نحو أكثر لاحقاً نسبة لضيق الوقت وعدم التركيز مع (داليا) البت الزغيرة.

وليد يوسف


طبعا بعد جهد جهيد تفهم من قوله أنه يدافع عن ود المكي "بالمقارنة" بعبد الله علي إبراهيم وواضح أثر حوارات الأساتذة عجب الفيا وكمتور عليه ذلك رغم أنه يحشر الكلمات حشرا ويستخدم جمل تبدو كمن يزرع شتلة أنناس في القطب الشمالي !!! وهو وغيره من الصفوة المستنسخة يظنون أن الثقافة والتثاقف هو حشر كلمات لا معني لها ومصطلحات كبيرة في جمل شتراء ولله في خلقه شئون.

رد عليه العلامة بعد أن طنشه في قصيدة إبراهيم ناجي (الفاتحة) فقال :

شغل الفرز
الوليد يا صاحب التصاويت
سلام جاك
يازول في كلامك الأولاني أنا تأملت في كلامك البديتو بـ " قف تأمّل" و تمّيتو بـ" صدور الغيد و أنياب السباع" و ما فهمت قصدك من إيراد القصيدة.و بعدين ياخي حيرتني بحكاية " أرحموا عزيز قوم ذل".الحكاية شنو؟و " عزيز" القوم دا شن نفرو تقوم تتجاود ليهو و تعلقو من عصبتك؟
أما بخصوص كلامك التاني عن المقابلة بين الفنان و السياسي فقد جاء في المثل (الأمريكي؟):
حين يعجز الشخص المديون عن الوفاء بدين قدره ألف دولار للمصرف الدائن فهذه مشكلة للمديون.أما حين يعجز المديون عن تسديد دين بمليون دولار فهذه مشكلة المصرف.
و للسياسي في مشهدنا مشكلة تخصه فيتدبر ويحتال على منطق"خلّص طيزك" و هو عارف أن مخاطرته تتناسب مع حجم القرض،و نحن نعرف أن سوق السياسة عامر بآخرين قادرين على شراء قرضه. بينما للفنان مشكلة تخصنا كلنا كوننا أقرضناه قرضا حسنا على " كارت بلانش" كما يعبّر الفرنسيس.و عبرنا وراءه جسورا أحرقها من ورائنا و ما راعنا مثقال ذرة من الشك في مصداقيته، فالشعراء، شعراء الشعب، لا يكذبون و أعذب الشعر أصدقه ، لأن الشعر ـ عكس السياسة ، يبدأ ـ على المكشوف ـ من حيث تنتهي " حبال الكذب" لكنه ينسج ثوب الكلم الصالح من خيوط نفس خامة الكذب: اللغة.

وطبعا إذا كان "الصافي جعفر " المجود شخصيا ما فهم طربقات أبوالزنان فما بالك ببقية الصفوة المسكينة ؟؟؟
وأجزم أن أبوالزنان نفسه لم يفهم ما كتبه والسبب قطع شك ما ضيق الوقت المخصص "للصغيرونة داليا"

ورد حسن موسي علي الوليد ينطبق فيه قول حسن نفسه في وصف السياسين (خلص طيزك) ؟؟
والحقيقة تقال صاحبنا بتاع التصاويت يقوم النفس .
والسؤال كيف يتخلص موسي من أمثال "أبوبكر سيد أحمد ومحسن خالد " وبقية المتمردين ويحتفظ بهذا الببغاء الأعجم ؟
حسن موسي لا يظهر كمتفوق إلا في وجود مثل هؤلاء الأقزام . ووجود مفكرين في حجم محسن خالد وأبوبكر سيد أحمد وبقية المطاريد يكشف التكرار الممل في خطاب حسن موسي ويخلق حوارات لا قبل لحسن بها .
هذا هو السبب الوحيد في الإحتفاظ بمثل هؤلاء الببغاوات هذا إضافة إلي حوجة الحاجة نجاض لهم لإيصال الرسائل "الشترة" والشتم والسب إن دعت الضرورة .

خالد الحاج
25-02-2008, 11:54 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/donkey.jpg

OMER ISSA
26-02-2008, 02:05 AM
الاخ خالد سلام
لابد من القول انها عقليه متحجره عاجزه عن قرا؛ة الواقع و تعانى من اعاقه فكريه
متابعين آخر إفرازات النخبويه

خالد الحاج
26-02-2008, 09:32 AM
شخصيتنا الثانية في سلسلة الأشخاص هنا ستكون الرجل الإلكتروني مصطفي آدم
السيد ريموت كنترول أو مستر روبوت :

http://sudaniyat.net/up/uploading/noor.jpg

كتب دكتور النور حمد في بوست محمد حسبو الممتاز عن "تفكيك الأخلاق"

ورد عليه محمد حسبو قائلآ :

http://sudaniyat.net/up/uploading/noor1.jpg

وطبعا واضح جدا "لكل من يحمل عقلا يفقه" أن محمد حسبو يحتفي بدكتور النور ولا يجد من الكلمات ما تليق بمكانة النور في نفسه "محمد حسبو" .

وعلي الرغم من أن الموضوع أساسا عن تفكيك الأخلاق إلا أن الرجل الريموتي ينفذ ما يؤمر به
وكان الأمر هنا "مضايقة" محمد حسبو وتطفيشه لكن لضيق أفق (الآمر) نسي أن عقلية مصطفي آدم لا ترقي لمستوي هذا الحوار فالرجل يتصف بنوع من البلادة التي تقهم المحاور فيقف حيالها عاجزا عن الرد وأجزم أن محمد حسبو لم يرد عليه إلا لأنه ينظر لقراء بوسته..

كتب السيد ريموت :

http://sudaniyat.net/up/uploading/noor22.jpg

وطبعا لا لوم عليه "الفهم قسم" !!!

رد عليه محمد حسبو وأظنه خالي الذهن من أن مصطفي هنا محرك عن بعد رغم أن دخوله كان (أطرش) :

http://sudaniyat.net/up/uploading/noor3.jpg

ثم أعقبه دكتور النور حمد -صاحب الوجعة- :
http://sudaniyat.net/up/uploading/noor4.jpg

هل يكفي هذا البيان مصطفي ريموت كي يصمت عن جهله الواضح كالشمس؟
لا والله !!!

http://sudaniyat.net/up/uploading/noor5.jpg

وكان أن وجه دكتور النور حديثه له "عدييييييل" هذه المرة :

http://sudaniyat.net/up/uploading/noor6.jpg

هل يملك مصطفي آدم بعد كل هذا التبيان فضيلة الإعتراف بجهله والإعتذار ؟

هذا ما تمخض عنه بعد ولادة قيصرية :

http://sudaniyat.net/up/uploading/noor7.jpg

هؤلاء هم شيعة حسن موسي يدلعهم ويودهم "يا أخانا الذي في هونج كونج" و "يا أخانا الذي في إسرائيل"
وبغيرهم يظهر الدجال علي حقيقته كما أسلفنا وما هروبه من بوسته الذي أفترعه عن الموت (وماذا نفعل مع الموت) إلا دليل قاطع عن جبنه الخوض في حوار حقيقي .

خالد الحاج
26-02-2008, 10:17 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/remote45.jpg

خالد الحاج
26-02-2008, 10:19 AM
الاخ خالد سلام
لابد من القول انها عقليه متحجره عاجزه عن قرا؛ة الواقع و تعانى من اعاقه فكريه
متابعين آخر إفرازات النخبويه

حبابك يا عمر
صدقت والله في مسألة إعاقة فكرية دي

خالد الحاج
27-02-2008, 10:18 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/Karib.jpg

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/2250B0C5-8A93-4C82-9C95-55751E1F8064.htm?wbc_purpose=%2F%2F%2F%2F%2F%2F%2F %2F%2F%2F%2F%2F%2F%2F%2F%2F%2F%2F%2F%2F

خالد الحاج
27-02-2008, 11:02 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/fatima55.jpg


http://sudaniyat.net/up/uploading/karib1.jpg

خالد الحاج
29-02-2008, 05:01 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/don.jpg

كم يا تري سيحكمنا المتأسلمون؟؟؟
قرن من الزمان ؟؟
إن كنا سنعول في ذهابهم علي "حزب الفن " وأمثال حسن موسي فعلي آمالنا في غد أفضل السلام..


___________

شخصيتنا القادمة تحت منظار "التفكيك" الأستاذة نجاض محمد علي ( "دونكي" شوت ) زمانه ماري أنطونيت القرن الحادي والعشرون...

الجيلى أحمد
01-03-2008, 12:03 AM
حسن "شيرون" *
يكتب ويرسم ببطاقة واحدة,
لاتمكنه من إكمال المشهد
ويخطئ فى بقية المشاهد لعلة به...

* شيرون: الأوفر حكمة بين الصانطورات,وهى كائنات اسطورية نصفها الأعلى آدمى ونصفها الاسفل حصان..

خالد الحاج
01-03-2008, 11:40 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-nagad1.jpg
نجاض محمد علي....

هذه المرأة... شر يمشي علي قدمين.. لسان أزفر من كمونية السوق العربي.
تصف الناس عادة بالكذب..
عندها خالد الحاج (يكذب كما يتنفس)
محسن خالد (كذاب)

هل حدث أن صدقت هذه المرأة "الحربوية" ؟؟
نشوف !!

هذا تحليل لهذه الظاهرة العجيبة يعتمد علي إرشيفها...
نعم سيأخذ مني جهد كبير لا تستحقه .. لكنه سيلقي بعض الضوء علي ظاهرة "البلاك هول الباريسية" .

(1) الحقوق :

شن القوم حملة علي س.اونلاين وسودانيات ووصفونا بالحرامية .. نحن ننشر أغنيات الفنانيين السودانيين دون إذنهم ؟
لا أعرف طبعا كيف أكون لصا إن قمت أو قام غيري بنشر نماذج لأغنيات لفنان سوداني.
عندما يصدر ألبوم لفنان عالمي تسبقه عادة حملة إعلانية ضخمة من ضمنها توزيع أغنية أو إثنين من الألبوم الغنائي علي محطات ال (FM) و(MTV)كدعاية للألبوم..

سودانيات لا تتعاطي بالإعلان.. وما نقدمه من نماذج ونشر لبعض أغنيات الفنانيين هو تكريما لهم
وإعلان دعائي مجاني وتواصل بين الفنان والمستمع ...


هذه النجاض تفتي في حرمة ذلك ... هل صدقت في مزاعمها ؟ لا والله . وهاكم دليلي المادي :

http://sudaniyat.net/up/uploading/nagad68.jpg
ها هي المرأة الكذابة تطلب أغنية من الزميل لؤي شمت..
إذن
*هي تستمع للإغنيات المنشورة في النت.
*لا تري في الأغنيات المنشورة في النت سرقة والدليل المشاركة في البوست وطلب أغنية كمان.
طبعا كالعادة "فصاحة وجهل" فهي تكتب بثقة عن أغنية وهي لا تحفظ ولا تعرف اسمها .

http://sudaniyat.net/up/uploading/nagad69.jpg

هذا هو ردها علي لؤي بعد تصويبه لها .

ودي كمان هوادة هو نحن ورانا حاجة ؟

http://sudaniyat.net/up/uploading/nagad64.jpg

من يا تري الأحق بالتعبير "يا عالم اختشوا"

.....نعود لهذه الأعجوبة نجاض...

لكن قبل كده نهديها أغنية بسيماتك كاملة بي رنة طبلتها وخمرتها وفرحها العربيد علها تستفيد من معاني الأغنية وتتعلم الإبتسام والتلطف علي خلق الله
بدلآ من النقة الفارغة والسفسطة والعنجهية:

http://sudaniyat.net/up/uploading/wardee_ibtsamtik.wma
وده رابط الحفظ كمان
http://sudaniyat.net/up/uploading/wardee_ibtsamtik.wma

خالد الحاج
01-03-2008, 12:06 PM
نجاض محمد علي

الصداقات والعداوات (2)

أسامة الخواض، طلال عفيفي، أبوبكر سيد أحمد، عصام جبر الله، محسن خالد،حسين ملاسي،سيف اليزل الماحي، أبكر آدم إسماعيل،خالد الحاج..... والقائمة بلا نهاية..
قوم جمعتهم محبة بولا وفرقتهم نجاض...

كانت في س.اونلاين تشارك حسين ملاسي بوستاته.. ولا تري في هذا غضاضة..
عندما انتقدهم ملاسي وصفوه بما لم يقله مالك في الخمر.. وصلت إلي قول العلامة موسي
(يحسدون القرد علي حمار طيزو) ؟؟
وقالوا عنه أمنجي واطلقوا كلابهم ينهشون لحم ملاسي ووصلت مرحلة وصفه وصديقه طلال عفيفي بالحلب؟؟

http://sudaniyat.net/up/uploading/ngad66.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/ngad67.jpg

* تشارك ملاسي "الأمنجي" و "الحلبي" بوستاته.
* تونس وتلاطف القوم "هذا طبعا قبل نيلها الدكتوراة من الدرجة التالتة المزعومة وقبل نظارة الأستاذية الشتراء والتي تذكرني ب -القرد الأعمش والنظارة - " ثم صارت الونسة مضيعة للوقت عندما حملت مضامين نقدية في بوست "النمل المحذوف الشهير" ؟؟؟
ولو أنها صدقت في شيء واحد هنا هو في قولها للأخت عاشة بت فاطمة:
(هو يعني حسن موسي أرجل مني ومنك )

نتابع النجاض...

خالد الحاج
01-03-2008, 12:37 PM
نجاض محمد علي

"هجم النمر... هجم النمر "

http://sudaniyat.net/up/uploading/nagad81.jpg
بيان صديقة الأمس عدوة اليوم ؟؟

http://sudaniyat.net/up/uploading/nagad82.jpg
وهجم النمر....بوست للتهنئة !!!

______________
همسة لي بيان :

بيان درةٌ
وبهارٌ يفتقده البورد.
قد اختلف معها كثيراً، وانتقد على وجه الخصوص لدغاتها المتبادلة مع الصديق أسامة الخواض،
لأن هذه اللدغات لا تليق بأيٍ منهما، لكنني، في النهاية، أكن لها الكثير من الاحترام، واحيي مساهماتها في البورد، وحيويتها، وشجاعتها.
وأنتظر معكم عودتها، ففي هذه الساحة متسعٌ لكلٍ منّا.

فهل استجبت، بيان، لندائنا؟

نجاة

كما ترين يا بيان، فإنني لا أشارك في البوستات التي فيها تهاني
ومناسبات... إلخ
لكن هذه المرة، رأيت ان أشارك، فهذه مناسبة لأقول لك أن تعودي للبورد.
قد اتفق معك حيناً، وأختلف معك أحياناً كثيرة. ولكن احترام الآخر، واحترام رأيه، واحترام حقه في التعبير، هي جزءٌ من ثمن الحرية التي نطمح إليها والديمقراطية التي نتطلع إليها.

صوتك الشجاع، ورصيدك المعرفي الواسع، وحيويتك (ولذعاتك أحياناً) هي من الأشياء التي يحتاجها هذا المنبر.
كل عام وأنت بخير، وتحياتي لأسرتك الكريمة.

نجاة

إنت عملت شنو يا مصيبة خليتي نجاض تلحس شهادتها فيك وفجأة تتذكر إنك كوزة ودكتورة شهادة الدكتوراة بتاعتها مجروحة ؟؟؟
الصديق أسامة الخواض وعرفنا قالوا لطش ليه 50 دولار مما أثر في قدراته النقدية وموهبته كشاعر ;)

خالد الحاج
01-03-2008, 08:41 PM
نجاض محمد علي...
مبادئ للبيع .... تغني بلسان وتصلي بلسان .. وتناقضات ...

نعرف رأيهم في س.أون لاين وفي بقية المواقع السودانية.. وطالما صوروا عضوية هذه المواقع بالحشرات والزواحف والخنازير؟؟؟

كتب مصطفي مدثر ردا علي عبد الله بولا في بوست رجال حول حرف الدال فقال :


الدكتور عبدالله بولا
تحية طيبة
أرجو أن أسجل تحفظي، كعضو بهذا المنبر، على
مداخلتك الأخيرة في هذا الخيط.
فلقد تداخلت هذه المرة تاركاُ وراءك أدوات تداخلك
المعهودة وعمداُ فيما يبدو. فليس هناك "توقير المحاور"
وليس هناك تهمة "الملاحقة" وما إليهما. بل أتيت
ومعك أداة بائسة وهي محاولة تقديم الأستاذ عادل
السنوسي للرجل صاحب الخيط وكاتب المقال.
وتلك كانت أداة بائسة لأن تعريفك بالرجل لم يكن
مما يعتد به ولم يكن ذكرك لخصائص ناس بربر
إلاّ إمعاناُ في تأكيد بؤس أداة تسويق صورة الأستاذ
عادل.
الاستاذ عادل يا بولا ومنذ مداخلته الأولى تجنى
على الاستاذ البطل و تحدث معه عن بناته
الامريكيات اللاتي لا يعرفهن " توقير المحاور".
وعندما فوجئ بأن البطل درس بهولندا قام
الاستاذ عادل ب"ملاحقته" أين درست ومتى
ودرست شنو.
فمن أحق بالملامة؟ البطل أم السنوسي؟
هنا يتضح أنه حتى بولا يمكن أن يكيل
بمكيالين ويمكن أن يتحيز. فمثل مخاطبة السنوسي
وملاحقته التي أرجعتها لكونه من ناس بربر،
لم تكن مقبولة لديك عندما صدرت عن آخرين
"منهم شخصي" في سياقات أو خيوط أخرى.
أقول هذا وأشفعه بأنني لا أعرف الاستاذ البطل
ولا أجد في كتابته سوى لغة جيدة ولكن هناك
كما فندت الاستاذة نجاة غياب للتحقق ورقة
حال في المضامين نفسها "والأخيرة من عندي".
ولا أقرأه في الجريدة درجة تالتة التي يكتب فيها
بل أنتم من أتى به هنا على الرغم من أفكاره
اليمينية وإفتتانه الغريب ب"نظام الحياة" في
أمريكا.
إذن الإعتذار واجب للقراء لتحيزك الواضح
لعادل السنوسي وواجب للبطل المجنى عليه.
ونحن يا عبدالله بولا لا نخشى قول الحق
ولا التسلط.

وكعادتها القبيحة تتصدي هي للرد والنقد موجه في الأساس لبولا :

http://sudaniyat.net/up/uploading/mustafa1.jpg

فقط تأملوا قولها :

تصف الصحيفة التي يكتب بها الأستاذ مصطفى البطل (يبدو أنك تعني صحيفة الأحداث) بأنها صحيفة "درجة تالتة". الصحف "درجة تالتة" هي الصحف المخصصة لفارغ الكلام. وصحيفة الأحداث التي ظهرت حديثاً، تتناول مثل غيرها من الصحف مواضيع راهنة وتتطرق لقضايا تشغل الناس. إن وصفها بأنها صحيفة درجة تالتة وصف متعسف ومتعالٍ. ليتني أعرف من أين تستمد مثل هذه الثقة المفرطة في نفسك، وكيف تأنس فيها مثل هذه الكفاءة في تصنيف الصحف إلى درجات! نحن من بلاد تواجه فيها حرية الرأي والتعبير الكثير من القيود. لذلك فإن استغلال المنابر المتاحة (باستثناء صحف النظام بالطبع) هو فرصة تصب في خدمة حرية الرأي والتعبير. إن مصادرة حرية الرأي جاءت أساساً من مثل هذا التعسف: أن ترى الرأي المخالف غير جدير بالتعبير عنه.

أليس غريبا وصف رأي مصطفي مدثر بالتعالي؟ ومن من ؟ نجاض محمد علي ؟؟؟
ثم الحديث عن حرية الرأي والتعبير ؟؟؟
يا حاجة نجاض الكلام ده يجي من زول غيرك . أنت آخر من يتحدث عن الحريات وعن التعالي .
أين هذا التنظير من رأيكم القبيح في المواقع السودانية ؟ ألا يستحق هؤلاء حرية التعبير المزعومة ؟؟
ثم يا سيدة هنالك فعلآ صحف من الدرجة التالتة والرابعة كمان.. ما رأيك في صحيفة الدار لصاحبها أحمد البلال الطيب؟؟؟

خالد الحاج
02-03-2008, 10:57 AM
نتوقف قبل المواصلة في شخصية نجاض اليوم عند دجال آخر ومحرف لكلمات الغير وهو "من عندنا بالمناسبة يحمل الجنسية الهولندية" عادل السنوسي :
كتب السيد عادل :
اْيها البطل ... سلام ...
أتابع باهتمام بوستاتك و أعلن لك صراحة ، بدون أي لف ودوران / اعجابي بكتاباتك و حسن منطقك و عمق تحليلاتك السياسية الخ.. ، و أرجو الا تندهش اذا أعلنت لك بأني كنت = و لا زلت أبدأ يومي بمتابعة مقالاتك علي صحيفة الأحداث و سودانلاين ، ثم وجدتك هنا ، علي هذا المنبر ، فشكرا لك علي القدوم و مرحبا بك أهلا و سهلا . قبل أن أتابع أحب أن اقول لك فان اعلان اعجابي ( بكتاباتك) لا أرجو منه جزاء و لا شكورا ، فلست (طامعا ) في واحدة من بناتك (الأمريكيات ) حفظهم الله لك ، و لا في واحدة من بنات صديقك السويدي صاحب المحن السودانية الذي تعالي علوا كبيرا ( سبحان الله ) علي عقد قران بنته (الخواجية ) علي شخص سوداني (ساكت ) ....فلقد استكثرها علية جدا ...المهم ، دا ما موضوعنا ، و لا موضوعي ، و شيل شيلتك مع العزيزة نجاة ، ما يهمني هنا انك قد تحدثت عن ( بعض ) الجامعات الهولندية و ( الشهادات ) العلمية التي تمنحها ( بعض ) تلك الجامعات ...الخ ... أطلب منك ايها البطل العزيز أن تتوخي الدقة و الحذر & watch your tonuge ، فما قلتة عن ....بعض الجامعات الهولندية تمنح ..درجات ...الخ ..هذا كلام لم يحالفك فيه التوفيق أبدا ، و أنصحك أن تحاول الدقة و التركيز أكثر ، فهذا المنبر ليس هو صحيفة الأحداث أو سودانايل مع احترامي لهما بدليل متابعتي لتلك المنابر ( يعني ما ممكن تقول هنا حاجة بدون دليل اند get away with it ..... نرجع لموضوع الجامعات الهولندية و الخ ...أنا يا سيدي أقيم في هولندا ( و أحمل جنسيتها ) منذ سنوات طويلة جدا و درست لغة البلد في أرقي مؤسساتها وأستطيع أن ( أحلم ) باللغة الهولندية ، فا يا خوي دحين الكلام الانت كاتبو فوق دا جبتو من وين ؟

وكتب الدجال أيضا :

http://sudaniyat.net/up/uploading/sanosi.jpg

وطبعا عادل السنوسي يقصد شوقي بدري. وقد حرف حديث شوقي بصورة مؤذية كعادة الصفوة
وشوقي عندما ذكر هذه القصة لم يكن يترفع علي سوداني يطلب يد إبنته يا سنوسي إنما كان يعلن استهجانه لقول "هذا السوداني" لشوقي : زوج لي بتك عشان يدوني الإقامة .
ولم يكتفي بذلك بل أضاف : بطلقها ليك يا أخي بعد سنة .
بل ووصل به الأمر للقول : يا أخي هي لاقية زول زي وين .

هل يملك شوقي أو غيره أن يزوج إبنته "الراشدة" رغما عنها لشخص ما في الغرب يا دعاة حماية المرأة؟
أيها الحالم بالهولندية ومقددة ؟؟؟ يا أخي ما بلاش وهم !!!
أنت يا سنوسي يصدق فيك قول الطيب صالح في وصف الضابط السعودي الذي درس فترة في الغرب
وعاد منه خالي الوفاض حين قال :
(هو ككرة االمطاط ترميها في الماء فلا تبتل).
وأهلنا قالوا : القلم ما بيزيل بلم

وطبعا أنت يا سنوسي كأسيادك لا تقرأ إلا بالكيفية التي تريدها. وبعد هذا تتحدث بعنجهية عن الفرق بين س.فورول وبقية المؤسسات المماثلة وتقول أن الوضع عندكم مختلف :

و أنصحك أن تحاول الدقة و التركيز أكثر ، فهذا المنبر ليس هو صحيفة الأحداث أو سودانايل مع احترامي لهما بدليل متابعتي لتلك المنابر ( يعني ما ممكن تقول هنا حاجة بدون دليل اند get away with it .....

وهذا أمر مضحك والله يا سنوسي. ما أهو إنت قاعد تطربق وتكذب ؟ من أوقفك ؟ أو قال لك كن أمين في نقلك .
كن أمين يا سنوسي أيها" الهولندي الجعلي" الجهلول وضع الرابط لما تستشهد به حتى تليق بالمكان الذي تكتب فيه حسب تعبيرك البائس.
ولا تنسي أنك كغيرك من السودانين في هولندا مجرد :
Vreemdeling
أو
Buitenlander
أو
Alochtonen
في أحسن الفروض.

فبطل أحلام وكوابيس .
وده رابط بوست شوقي بدري خلي الفصاحة وختو في الرد بتاعك

http://sudanyat.org/vb/showthread.php?t=7005
عالم وهم .

خالد الحاج
02-03-2008, 01:24 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/sanosi2.jpg

خالد الحاج
03-03-2008, 05:56 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/sudanforallll.jpg

خالد الحاج
05-03-2008, 08:57 PM
شغلتني بعض الأشياء عن المواصلة في البوست.. لكني سأعود...

الفاتح على التوم
06-03-2008, 01:48 PM
لغايه ما تعود استاذ خالد هاك دي
كتب خالد الحاج
بولا يسخر من منعم لخطأ طباعي...
منعم أخطأ وكتب حواريك بدلا عن حوارييك.
هذا عند المجود بولا خطأ لا يغتفر لمنعم ودليل علي رقة وضعف لغة منعم ..

أها يا بولا في زول بيغلط في كتابة اسمه ؟ دعك من حوارييك ؟



وكما توقعت عدد مرات التصويب 8 مرات .

الشكية لله ..

نتابع المحن ...
كتبت اداره الموقع توبخ الاستاذ الصحفي خضر عطا المنان



إدارة الموقع



اشترك في: 11 مايو 2005
مشاركات: 148

ارسل: الخميس يونيو 23, 2005 1:18 am موضوع الرسالة:

--------------------------------------------------------------------------------

.
الإخوة والأخوات أعضاء وقراء وقارءات منبر الحوار الديمقراطي،

تحية طيبة،

لقد تعدى الأستاذ خضر عطا المنان في هذا البوست على مبادىء أساسية من المبادىء التي يحرص هذا المنبر على صونها ويعتبرها ركيزة أساسية من ركائزه.

بدأ الأستاذ خضر أول تعدٍ له باختيار عنوان يعمد إلى الإثارة، رأت إدارة الموقع أن تحذف كلمة منه لما فيها من إساءةٍ لكرامة إنسان يحتاج إلى الدعم والتضامن الحقيقيَيْن، وإساءةٍ وتجريحٍ لأفراد أسرته. كما حذفت الإدارة الكلمة نفسها من المداخلة الأولى. فما يهمنا في هذا الموقع هو توصيل المعلومة بالوسائل التي تكفل لكل فرد كرامته، لا باللجوء لعامل الإثارة.

ثالتعدي الثاني الذي ارتكبه الأستاذ خضر عطا المنان هو تعديه على اسم هذا المواطن حينما أخطأ فيم كان كتابته، ولا نحتاج لتأكيد على أن الدفاع عن أي شخص لا يتم دون تقديم اسمه صحيحاً للجهات التي من الممكن أن تقدم دعمها له. ناهيكم عن أن مخاطبة الإنسان باسمه تمثل حقاً من أول حقوقه. وواضح أن اللجوء المتعجل للإثارة قد أنسى الأستاذ خضر هذا المبدأ الأساسي في العمل الصحفي الجاد.

حينما انتقدنا هذا المسلك الذي يجلب من ورائه جرحاً لكرامة إنسان ومشاعر أسرته ويضر بقضيته، جاء رد الأستاذ خضر ـ الذي يمكنكم الإطلاع عليه أعلاه ـ مشحوناً بالمغالطات ومتعدياً على مبادىء الحوار واحترام المخالف.

إن مثل هذا المسلك نرفضه في هذا الموقع الذي نريد له أن يكون نموذجاً يُحتذى.
أجل يا أستاذ خضر نريد لهذا الموقع "الذي لا زال يحبو" أن يكون قدوةً، يساهم في تقديمها أعضاؤه، ويساهم معهم مؤسسوه الذين انحازوا لقضايا الإنسان ودافعوا عنها وجعلوا منها ركيزةً أساسية لمشروع حياتهم.

نعلن من هنا تضامننا الكامل مع المواطن سامي محيي الدين ومع أسرته. وسنبذل كل ما في وسعنا من أجل لفت اهتمام المنظمات الإنسانية ووسائل الإعلام الفرنسية إلى ضرورة الدفاع عن نفسه عبر قضية عادلة، وأن يجد التعامل الذي يكفل لإنسانيته كرامتها.

لكم خالص شكرنا، ونتمنى للأستاذ خضر عطا المنان التوفيق في منابر أخرى.

إدارة الموقع

انتقل الى الاعلى


صدقوني ما فاهم اي حاجه.......... الفاهم يفهمنا......اصلو الفهم قسمة:confused::confused::confused:

خالد الحاج
06-03-2008, 11:44 PM
عزيزي الفاتح
مساك الله بالخير
وحياتك برضو أنا ما فاهم حاجة لكن خليني "أبحت" الموضوع ده وأرجع ليك.


نواصل في "تفكيك" شخصية نجاض محمد علي من إرشيفها الخاص:

كما ذكرت سابقا عندما أعلن القوم عن س.فور أول رحبت بها بل قامت نجاض بعمل عضوية لي حاولت حينها أن أحسن الظن واعتبرها "تكريم" للعبد لله فأنا لم أطلب عضوية عندهم. والغريب أنهم عملوا لي عضوية ولم يتكرموا بإرسال كلمة المرور حتى أرسلت لهم متسائلآ فأرسلوها..
شاركت بموضوع واحد وهو عبارة عن قصة قصيرة للأخ شوقي بدري. ثم كان أن بدأ عادل عبد العاطي في شتمي "عندهم" في منتداهم.

وهنا بوست عادل "المحذوف عندهم" قمت بحفظه (html)فقد علمتني خبرتي في النت أن أأرشف لمن يجيدون النكران أعرضه هنا وأعود لشرح الموضوع وإثبات أن هذه الحرباء نجاض محمد علي أكذب وأشر من يمشي علي قدمين :

هنا البوست المحذوف والذي تفنن عادل في شتمي فيه وهم يتفرجون وتجدون ردي علي عادل والذي احترمت فيه الموقع وإدارته ولم أنساق في شتائم أو ردود منفعلة :

http://sudaniyat.net/Nagat2.htm

خالد الحاج
07-03-2008, 12:04 AM
بعد البوست الأول والذي كال فيه عادل ما شاء له من شتائم لبكري أبوبكر ولشخصي الضعيف كتب :

http://sudaniyat.net/up/uploading/aa5.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/aa4.jpg
كان هذا هو ردي علي عادل عبد العاطي. ويشهد الله بقدر ما كنت منفعل وغاضب إلا أنني فكرت في بولا.. بل إنتظرت يومين حتى أرد .
وقلت : يا ود روق سينصفك القوم ؟؟

أنظروا لتأريخ الإرسال في مداخلة الأخ عادل مع ملاحظة أن هنالك بوست سبق هذا البوست وتم تحويله لمنتدي الإدارة.

كل هذا وأنا صامت وفي بالي بولا ؟؟؟

إلا أن حدث ما توقعته فانقلب السحر علي الساحر وشتمهم عادل مر الشتيمة ...
البوست أيضا تم حذفه في س.فور أول لكني أرشفته كعادتي وأعرضه هنا (html) وأرجو أيضا ملاحظة تأريخ الإرسال فهنا المحك وأعود لتبيان كذب الحرباء نجاض محمد علي:

http://sudaniyat.net/Nagat1.htm

خالد الحاج
07-03-2008, 12:27 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/aa6.jpg
حتى يوم الجمعة 22 يوليو 2005 ظل عادل يكتب في س.فور أول وظلت شتائمه موجودة.
بل كان رد الأستاذة نجاض علي تعليقي "المحترم جدا" الآتي :

http://sudaniyat.net/up/uploading/aa7.jpg

وهي تشير لبوست كان سجيمان قد نشره في كل المنتديات والحقيقة تقال لم أنتبه له في حينها إلي أن إتصل بي الدكتور بولا ونجاة وقمت بحذفه بعد ذلك .
المهم في الموضوع وقد رأيتم الشتائم التي كالها لي عادل هاكم ما طالبت به الأستاذة نجاض :

http://sudaniyat.net/up/uploading/aa8.jpg

ما قصرت مش كده ؟؟؟ إختارت سيادتها كلمتين من كل مجموعة الشتائم وطالبت عادل بحذفهما ؟؟؟
كان هذا بالنسبة لي يعني أنهم يوافقون علي بقية الشتائم وأنها أي الشتائم "تتفق مع الأسس المرعية في منتتداهم "... بلا بلا بلا إلي آخر ما تتفنن فيه نجاض من حنك فارغ .
ثم كان أن إدعت نجاض أنهم طردوا عادل عبد العاطي لأنه شتمني ؟؟ يا للكذب والإفتراء ....
http://sudaniyat.net/up/uploading/aa1.jpg
تقول الكاذبة هنا أنهم طردوا عادل لأنه شتمني سبحان الله يكفي الرجوع لتأريخ الإرسال لتعرفوا أن هنالك عشرون يوما بين شتم عادل لي وطرده والحقيقة أنهم طردوه لأنه شتمهم كما يوضح البوست المحفوظ (html)
ثم كانت الطامة رد الدكتور بولا هذا الذي "بلعت" الشتيمة لأجله مع ملاحظة إمتناعه عن ذكر إسمي
والإكتفاي ب "صاحب موقع سودانيات"
وبالنظر للمداخلة نجد المثل (الإضينة دقو واتعذر ليه) يتكرر في المداخلتين لبولا ونجاض
ويظهر أن عادة نجاض محمد علي القبيحة في إملاء الردود لم ينجو منها حتى شيخ الطريقة البولية نفسه.
http://sudaniyat.net/up/uploading/aa2.jpg
كان هذا طبعا بعد نشري ل (جهنم) حسن موسي وبعد إدانتي للهمبتة التي قام بها أنور كنج حينما إستولي علي موقعهم؟؟؟
من الكاذب أيتها المرأة الشريرة ؟؟؟
أنت كاذبة يا نجاض محمد علي والكذب عندك فطرة .. أي والله

ونعود ....

الجيلى أحمد
07-03-2008, 12:42 AM
سلامات ياخالد

مؤسفة هى الأمور التى تحاك باسم المعرفة وإعادة إنتاجها..
فى كل ماطالعت يتأكد عندى اليقين بأن هذا الأمر دائرة
مهلكة وجائعة , قابلة للتمدد دون شروط..
مؤلم هو مطالعة حروف فنان عذب كصديقى السنوسى وهى تركض
دون نابح أو عاصم , ومؤلم ان لايفعل ذلك بنفسه..
وأجد فى نفسى كثير معزة له ولك, وهو مايدفعنى لمطالبتك
بسحب التصاوير بشأنه ..
ليتك تعرفه عن قرب
ليته يفعل ذلك
وليته أيضآ يعتذر لعمنا شوقى بدرى فقد أقحمه فى سياق
مستلب المعنى ومجحف...

بقية بوستك فلتمضى به
نحو غاياته..

فالصفوة تتقازم حين تحتجر*

_________________
*تحتجر بمعنى عودتها لكهف يضوى بالشموع ويسقط حقيقة الشموس
(شرح العنقريب)

خالد الحاج
07-03-2008, 12:57 AM
سلامات ياخالد

مؤسفة هى الأمور التى تحاك باسم المعرفة وإعادة إنتاجها..
فى كل ماطالعت يتأكد عندى اليقين بأن هذا الأمر دائرة
مهلكة وجائعة , قابلة للتمدد دون شروط..
مؤلم هو مطالعة حروف فنان عذب كصديقى السنوسى وهى تركض
دون نابح أو عاصم , ومؤلم ان لايفعل ذلك بنفسه..
وأجد فى نفسى كثير معزة له ولك, وهو مايدفعنى لمطالبتك
بسحب التصاوير بشأنه ..
ليتك تعرفه عن قرب
ليته يفعل ذلك
وليته أيضآ يعتذر لعمنا شوقى بدرى فقد أقحمه فى سياق
مستلب المعنى ومجحف...

بقية بوستك فلتمضى به
نحو غاياته..

فالصفوة تتقازم حين تحتجر*

_________________
*تحتجر بمعنى عودتها لكهف يضوى بالشموع ويسقط حقيقة الشموس
(شرح العنقريب)

مساء الخير يا جيلي وعساك طيب..
إن سحب صاحبك تشويهاته لحديث شوقي واعتذر له سأقوم بسحب الرسم غير هذا لك عذري يا صديقي
يبقي الرسم هنا ..
ودونك مقالة شوقي فقد وضعت أنا الرابط لتري كيف شوه هذا الأحمق قوله ؟؟

صادق الود .

الجيلى أحمد
07-03-2008, 01:14 AM
مضت ثلاثة سنوات أو أكثر لم التق فيها بعادل السنوسى,
وكان آخر عهدى به متورطآ فى الفن ,

تفاصيل كثيرة ياصديقى لن أستدعيها هنا.





ليت السنوسى يعتذر لعمنا شوقى..

خالد الحاج
07-03-2008, 08:49 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/hell.jpg

خالد الحاج
07-03-2008, 09:24 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/hell3.jpg

الجيلى أحمد
07-03-2008, 09:37 PM
كيفك ياودالحاج,
أنا فى دهشة وإستغراب لإقدام الصديق عادل على إقحام
إسم شوقى بدرى فى ذلك المعترك وبتلك الصورة المبتورة والمشوهة
لحديث شوقى بدرى, ..!!!?? وقد راجعت البوست علنى أجد مايزيل دهشتى
ويشفع لعادل بتناولة ذلك فلم أجد إلا مزيدآ منها..
عرفت عادل رجلآ " بديعآ" وreasnable ,
نبيل فى فنه وفى تعامله
حاضر الطرفة ونقى السريرة..
هذا حديث ليس للإستهلاك ولكنى مأخوذ بدهشتى لإقدامه
على "حشر" شوقى بدرى فى الأمر وعلى تلك الشاكلة..

الجيلى أحمد
07-03-2008, 09:48 PM
فى النهاية ياصديقى
يبقى حقآ ماينفع الناس,

وتذهب تصاوير حسن موسى قبضآ للريح

http://sudaniyat.net/up/uploading/asia.mp3

خالد الحاج
09-03-2008, 09:42 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/dal.jpg
الدكتور عبد الله بولا في رده علي الأستاذ عريق في بوست (رجال حول حرف الدال)
مؤسف يا بولا أن ينحصر كل إسهامك في الأجاويد.. ليتك لزمت الصمت بدلآ من هذا الكلام "التعبان"
والمصيبة يا بولا أنت مررت بعدة مداخلات تحمل شتما ..
مداخلات "قريبك" السنوسي والذي كال للناس جميعا وأساء للسودانين في هولندا بقوله أن معظمهم يعمل في أعمال مثل غسل العدة ؟؟؟
وغسل العدة يا بولا خيرا من أن يعتاش البعض علي (السوشل) والضمان الإجتماعي وصاحبك الذي يتعير من بعض المهن الشريفة يعيش عالة علي المجتمع الهولندي ويتحايل علي القانون بحجة التفرغ للفن ؟؟؟
وشتم الرجل شوقي بدري واصفا أياه بالجهل وقام بتشويه حديثه في "زبلعة" نية ؟؟؟

هذا كوم ومداخلة (درق ستو) الوليد كوم والتي تحمل شتما صريحا لمصطفي مدثر ؟؟

http://sudaniyat.net/up/uploading/zonaaaaan.jpg

ولم يفعل مصطفي مدثر أكثر من توضيح موقفه من تصرفات وعنجهية زوجتكم الفاضلة..

http://sudaniyat.net/up/uploading/zonaaan.jpg
يقول بعض صفوتكم يا بولا بترك نجاض محمد علي في حالها.. وهدفهم هو أن تنشغل هذه المرأة الشر وتوزع شرورها علي بقية خلق الله مما يخفف عليك تحمل كل هذه الشرور..
معهم حق والله نوعا .. لكنك تفقد محبة الناس كل يوم يا بولا وأن تكتب بصورة مهزوزة ومدفوعا بشرور نجاض وحسن موسي..ومساهما في قضايا لا تسوي بينما ينتظر منك محبيك "ولست منهم من زمان طال" ينتظرون منك معالجة القضايا الكبري يا كبير!!

كان الله في عونك ...

خالد الحاج
10-03-2008, 11:06 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/hassan-musa.jpg

خالد الحاج
10-03-2008, 10:32 PM
عزيزي عريق،
تحياتي ومودتي، (تاني من غير "جودية")،

أرجو أن تسمح لي باستهلال هذه المداخلة بالاعتذار للاتي والذين قرأوا وقرأن المداخلة السابقة قبل التصحيحات المتعددة التي أجريتُها عليها، والمتعلقة بأخطاء طباعية وصياغية، سببها، في تقديري، الظروف الصعبة التي كُنتُ، ومازلت، أكتب فيها. وهي ليست ظروفاً صحية فقط، فالصحة لا بأس بها الآن، وإنما هي ظروف العمل، المضني والممتع في ذات الوقت. فقد اضطررتُ، على سبيل المثال، أو اضطر مخدميَّ في الواقع، إلى تكليفي، بعد انتهاء وقت العمل الرسمي، بحضور وتلخيص مؤتمر، (وهذا هو عملي. مثل هذا يحدثفيه كثيراً)، أقامهُ وزير الخارجية الفرنسي، ناشط حقوق الإنسان السابق، والمؤسس المشارك في إنشاء منظمة "أطباء بلا حدود" الفرنسية الشهيرة، و"عضو" الحزب الاشتراكي الذي انضم، في منتصف العام الماضي، إلى حكومة ساركوزي. وقد أقيم المؤتمر بمبادرةٍ منه، بمناسبة "يوم المرأة العالمي". واستمر المؤتمر لمدة ثلاث ساعات، بعد ساعات الدوام الرسمية، إلا أنه كان يستحق تحمُّل هذا الرهق. ليس لأنه أنطوى على مساهماتٍ نظرية قائمة على معرفةٍ مؤكدة بالعمل في مجال حقوق الإنسان المتعددة الوجوه، والتي من أهمها حقوق المرأة، بل لأنه أنطوى أيضاً على نماذج من تعقيدات العلاقة بين الخطاب، والسلوك، والآليات الواعية وغير الواعية المحركة للخيارات، هي في غاية الاستعصاء والتحدي للنزعات التبسيطية في قراءة الخطأ والصواب، في جوانب دقيقة وعصية من علاقة الخطاب والسلوك الإنسانيين. وهذا أمرٌ ليس عديم الصلة بمفاهيم ودوافع ومبادئ "الجودية" الناقدة. وهكذا، فإن طبيعة عملي المرهقة والممتعة، واختلاط الأمور فيها بين الضرورة والمتعة، والمسئولية المعرفية، يحرمني في كثيرٍ من الأحيان من الكتابة في المنبر، وفي أبواب الموقع الأخرى من ناحية المبدأ، وتتسلط على إرادة ضبط وتجويد الخطاب وخلوِّهِ من الأخطاء المطبعية، والسياقية، والصياغية. وذلك حين يتكرم عليَّ لي ببعض من الوقت والطاقة للكتابة. فأرجو المعذرة وأتمنى أن ينصلح الحال: حالنا جميعاً بفض النزاع القائم بين مجابدات "ضرورات البقاء"، وضرورات العطاء الفكري والإبداعي مما جميعو. و"هيهات"؟ ونرجع لموضوع الحوار.

فيا عزيزي عريق دعني، (وهذه الفاء "غير السببية"، كما كنا نسميها، بشرى الفاضل وشخصي، هي فاء صديقي المالي وزميلي في الدارسة، فوق الجامعية، بفرنسا، ورفيقي في العناء الشديد الذي لقيناه في سبيلها، البروفيسور الآن، في أقسام اللغة العربية بجامعات بلاده، حيدرا إسماعيلا. وقد عرفتُ فيما بعد أنه من سلالة آل "حيدرا" ملوك، أو في الحقيقة أباطرة، مالي وعلمائها، في الزمان الذي كانت فيه أفريقيا موطناً لإمبراطوريات وممالك عتيدة. ولم يحدث قط أن كلمني إسماعيلا عن ذلك، ولا سمعته يذكره لآخرين غيري، أو يفاخر به. ناهيك عن أن يفاخر بالدكتوراه أو حتى بال Professorship. وهذه قرينةٌ جيدة وسعيدة، في اعتقادي، للاحتفاء بعلاقة إسماعيلا بموضوع هذا البوست عموماً ومداخلاتي فيه على وجه الخصوص). ونرجع للمداخلة الثانية من سلسلة مداخلاتي، في التعقيب على ماء جاء في مداخلتك الأخيرة المطولة مما يخصني، ومما يتعلق بمجمل موضوع البوست.

فأقول دعني أولاً أختلف معك ومع الكثيرين والكثيرات من بنات وأبناء "جيلك"، وأجيال "مدينية"، "حداثية"، أخرى، في معنى "الجودية" و"الأجاويد" الذين شاع عند الكثيرين والكثيرات منهن ومنهم اعتقادٌ بأنه ملازمٌ، أو مقابلٌ، على إطلاقه، للكذب والنفاق و"التمليس". وليس لهذا الاعتقاد سندٌ قوي في واقع الممارسة والنظرية، ناهيك عن سندٍ مطلق، من الصحة في تاريخ مؤسساتنا الاجتماعية والثقافية والسياسية "التقليدية"، السابقة "لحداثة القوة" الاستعمارية. والذي هو منهجٌ ابتدَعَته واتَّبعته، في حل الخصومات والمشاكل والنزاعات بين المؤسسات، والجماعات، بمختلف تكويناتها، وبين الأفراد أيضاً. وهو منهجٌ جاء في أعقاب تاريخٍ طويلٍ من العنف والعدوان، عرفته كل البشرية، وعلى وجه الخصوص، مناطق التعدد الثقافي والإثني الفريدة، مثل بلادنا. وما تزال له بقايا في مجتمعاتنا المتعددة والمختلفة (بكِلا معنيي الاختلاف والخلاف)، إلى يوم الناس هذا، أو "لي هذا يوم الليلة دا" كما كانت تقول المعلمة الكبرى في مؤسسة الأجاويد ببربر وضواحيها العمة زينب بت الحرم بت فاطنة بت الشريفية، بت بشير ود احمد ود الفكي حسن اللجواد. وكل الأشخاص المذكورة أسماؤهن وأسماؤهم بعد اسم زينب هنا، من أساطين الجودية، اللاتي والذين كانوا يجودون ويجُدن على مجتمعات المدينة وضواحيها المذهلة التعدد الإثني والثقافي، بكسر أشواك فجور الخصومة والتعصب والتعالي. لاسيما إذا كانت الخصومة بين أشخاصٍ لا يوجد بينهم ما يبررها، ولا يليق بهم ارتكابها من وجهة نظر "الأجاويد" الجد جد. بل من وجهة نظر مبدأ الجودية القويم أصلاً. أي عندما يكون الفجور في الخصومة نتاج للحماقة وطغيان الذات وغفلتها عن قيمة العقل والتعقل، وضرورة وجود حدٍ أدنى من حترام الآخر لا ينبغي تجاوزه بفعل الخصوصة مهما كانت أسبابها.
وهناك من استخدامات "الجودية" ما يشذ عن ذلك بلا شك فقد تقف وراءه مصالح وأغراض لئيمة تتطلب تكتيك اللجوء المظهري إلى "الجودية" بدافع الوصول إلى هذا الغرض أو ذاك، ومن غير أية عنايةٍ بالمبادئ والضوابط الأخلاقية التي تقوم عليها الجودية الحقة، أو أية دوافع أخرى أبعد من المنفعة، إلا في المظهر. إلا أن هذا لا يطعن في مبدأ "الجودية" كمسعىً أصيل للتعقل والجنوح إلى السلم في مجتمعات، وبنياتٍ اجتماعية متعددة، ومختلفة ومتخالفة، لم تنشأ فيها بعد، مؤسسات "الحداثة" القضائية والإدارية. أو بين جماعاتٍ، أو أشخاص، من سكان المدن التي عرفت قبل غيرها المؤسسات الحقوقية "الحديثة"، ترى "الجودية المبدئية"، مع ذلك، أنه لا لزوم أصلاً لتصعيد أمور الاختلاف بينها إلى الإدارة والقضاء الأفندويين الرسميين.
ووعلى صعيد آخر موازٍ، من قال إن الإدارة الكولونيالية، والنيوكولونيالية، والعولمية التابعة التي هي صاحبة الشوكة والسيطرة في بنياتنا الإدارية والحقوقية، والدستورية، التابعة في بلادنا، (وفي غيرها من بلدان العالم) هي أكثر سعياً للإنصاف والعدل والتعقل والحفاظ على حقوق الإنسان من مؤسسات "الجودية" الحقة، وإنها نقيضٌ مطلقٌ لها؟ ومن قال إن صفات الحيدة والنزاهة والإنصاف قائمة بالفعل بكامل سلامتها في المنظمات "العالمية" "الحديثة"، ومجردة من سوء استخدام "الجودية" الزائفة في مجتمعٍ "عالمي" أساسه الغميس تغطية الظلم والتبعية والاستغلال ب"الكلام الحلو"، وبالمباصرات، ودعاوى المصالحة الكاذبة بين الظالم والمظلوم، التي هي في أصلها العميق مسعى لدفع جانب من أطراف النزاع الدولي إلى الاستسلام والقبول بالأمر "الواقع"؟ ومن قال إنها تخلو من الكذب والنفاق والتكتكة في حل النزاعات القومية والإثنية والمطلبية والطبقية، لصالح مصالح القوى العظمى وأتباعها وخدامها، حتى في أعلى مؤسسات دعاواها الحقوقية والإنسانوية؟ (أنظر إلى ما يسمى بالمفاوضات "الإسرائيلية ـ الفلسطينية، ودور أمريكا فيها على سبيل المثال، وتحريكها وتخويفها للمنظمات "الدولية")! وأرجو أن تسمح لي بالتوقف هنا من عرض هذا الموضوع الشديد التعقيد، متمنياً على الأقل أن لا تعتبر قولي في هذا الخصوص يجانب "الحقيقة و الصواب في آن واحد"، هذه المرة، شأن حكمك على الجزء الأول من نَص جوديتي بين مصطفى وعادل اللذين لا يليق بكليهما، في تقديري، غلو الخصومة الذي شهدناه منهما في مداخلاتهما الأخيرة بالذات. واسمح لي أن أقول إن نموذج جوديتي الذي تقدمت به في حالتهما، يتجاوز (فيما أتصور أو لعلني أتوهم، شخصيهما إلى جودية ضمنية بين كل اللاتي والذين تجاوزوا، أو يتجاوزون، حدود الاختلاف إلى مغالاةٍ في الخصومة، لا تليق بهن وبهم. أما الخصومات التي تبدأ وتنتهي بالفجور وتنتهي به، فإنني امتنع عن الدخول فيها. كما أن منبرنا وموقعنا، يمنعان استمرار نشر الخصومات التي تتكبر على النقد والنصح والمراجعة في شأن فجور الخصومة. وبهذه المناسبة دعني أقول لك ولمن يتبنون مذهبك في تصنيف مبدأ الجودية، ويلا يميزون بين ميادئ الجودية ومؤسساتها الحقة الصادقة، و"الجودية" المغرضة المزعومة، إن مناهج ومجالس أساطين الجودية التقليدية والحديثة التي تستلهمها بصورةٍ ما "جوديتي"، تنطوي تقاليدها على نقدٍ مريرٍ للطرفين المتخاصمين في غير ما مدعاةٍ حقيقيةٍ للخصومة "اللديدة". وعلى نقد أكثر مرارةً على الطرف المبادر إلى الفجور في الخصومة.

هناك بالطبع أحياناً أسباب موضوعية حقيقية للغضب وللخصومة وللثورة لدى أحد الأطراف، أو بعضها إن كانت متعددةـ، عندما تتعلق الأمور بالظلم والعدوان والاستغلال والاضطهاد، من أحدها أو من عددٍ منها إزاء الأطراف الأخرى، المتعايشة، أو المتجاورة. إلخ، وهذه لمجالس الجودية التقليدية الحقة والصادقة، مبادئ وتقاليد مَصونة ومُصانة ومرعية، يمثل الحزم النقدي الذي يصل إلى حد إنزال عقوباتٍ قاسية، بالطرف، أو الأطراف الظالمة والمعتدية، العنصر المحرك الأساسي فيها. ولها في مؤسسات "الجودية" "الحديثة" الجد جد، مؤسسات المجتمع المدني العالمية، أيضاً مبادئ، ونصوص وتقنيات وضوابط، يسعى مناضلات ومناضلو المجتمع المدني إلى إكسابها شريعةً ونفوذاً على المستويين الوطني والدولي. ولها مؤسسات دولية (ويقال "عالمية")، يبذل دعاة حقوق الإنسان، ودعاة قيم العدل الاجتماعي والسياسي والثقافي، جهوداً جبارة في انتزاعها من احتكار "القوى العظمي" وحلفائها، وأتباعها، لكي تصبح مؤسساتٍ عالميةٍ "رسمية" (لا اعتراض عندي على رسميتها إلى جانب مؤسسات المجتمع المدني)، تقوم على قوانين إدارية حازمة وصادقة يتساوى بموجبها الجميع أمام القانون الدولي، والمنظمات الدولية المتخصصة. مؤسساتٌ لا تفرض على أحد حلولاً وشروطاً تفاوضية جاهزة، آلياتها مُعدَّة سلفاً، وممثلو البلدان أو الأقاليم، أو الشعب أو الشعوب والجماعات المعنية، فيها يتم اختيارهم سلفاً. بل تقوم مؤسساتُ تقوم مساعي المفاوضات فيها على مبادئ تلعب فيها قاعدة الشعوب والجماعات المتنازعة دوراً استشارياً أساسياً في اتخاذ القرار.
قد يكون هذا حلماً بعيداً بالنظر إلى "الواقع" الذي تحكمة مؤسسة الرأسمالية العولمية، والمؤسسات "العالمية" أو "الدولية" الخاضعة لها. إلا أنه ليس بالحلم المستحيل الذي ليس له من أصلٍ ولاقاعدةٍ في الواقع. وفي اعتقادي أن حركة نضال منظمات المجتمع المدني على مستوى العالم، والحركات السياسية والنقابية الساعية للتغيير الذي يقارب بين المواطنين ومطالبهم، وحقوقهم، وتراثهم، وثقافاتهم، وتجاربهم، وبين السلطات القضائية الرسمية، إلى جانب قضايا وعناصر تغيير أخرى، قد قطعت شوطاً لا يُستهان به في تقريب هذا الحلم للممكن والواقع.

وأختتم مداخلتي هذه التي هدت حيلي بتعقيداتها، إلى جانب صعوبات الوقت والحيز، بالتذكير بأن القوانين "الحديثة" القائمة في عالم اليوم، على علاتها، تترك هي الأخرى حيزاً ل"الجودية " يسمى في القانون الفرنسي على سبيل المثال ب"التسويات الودية" ("arrangements à l’amiable")، عندما تكون الخصومة مما لا يدخل في باب الجرائم الكبرى، ويكون بين الطرفين سُعاة من الأهل والجيران والأصدقاء، يستعينون بالقضاة أنفسهم، ويستعين بهم القضاة أيضاً، في الوصول إلى تسويةٍ وديةٍ للخصومة. وربما كان هذا من تراث الثورة الفرنسية الشعبي، وتراثها الثوري الحق، القائم على مساهمات مثقفين من المفكرين والحقوقيين والقضاة إلخ، ما يزال أثرها الأخلاقي المرجعي، قائماً في الوعي والقيم القضائية والدستورية، بعد استيلاء الرأسمالية على الحم وتنكرها للمبادئ الإنسانية التي توسلت بها لإقصاء العناصر التي شاركت في هزيمة الإقطاع. وقد قوَّت من حضور هذه القيم بالطبع، في الدساتير والقوانين، وتطوير هذا الحضور بصورٍ متصلة، الانتفاضات الشعبية والتظاهرات والمطالب الداعية إلى المساواة والإنصاف، ووضع أراء ومقترحات الشعب، عبر حركات المجتمع المدني في الاعتبار، وتضمينها في القوانين والدساتير. تلك التظاهرات التي لا تتوقف في فرنسا بالذات، وغيرها من البلدان التي فرضت فيها قوى الشعب العاملة الحديثة العريضة، الديمقراطية على الأسياد. وما تزال تفرض عليهم تطويرها الحقوق الحقيقي في اتجاه المساواة والعدالة والكرامة الإنسانية.

وإلى المداخلة القادمة التي لا تسمح ظروفي بكتابتها حالياً،
أو في الواقع بمراجعة لا تسمح لي نصها المكتوب قبل يوم الجمعة الجاية،
لك وافر تقديري واحترامي.

بـــولا

(رجال حول حرف الدال)


ده كلام جميل جدا يا بولا "من حيث التنظير" ...
تقول:

هناك بالطبع أحياناً أسباب موضوعية حقيقية للغضب وللخصومة وللثورة لدى أحد الأطراف، أو بعضها إن كانت متعددةـ، عندما تتعلق الأمور بالظلم والعدوان والاستغلال والاضطهاد، من أحدها أو من عددٍ منها إزاء الأطراف الأخرى، المتعايشة، أو المتجاورة. إلخ، وهذه لمجالس الجودية التقليدية الحقة والصادقة، مبادئ وتقاليد مَصونة ومُصانة ومرعية، يمثل الحزم النقدي الذي يصل إلى حد إنزال عقوباتٍ قاسية، بالطرف، أو الأطراف الظالمة والمعتدية، العنصر المحرك الأساسي فيها.

فأين كانت جوديتك وحكمتك ورفاقك الكرام (نجاة وحسن) يعضون يد الإحسان التي امتد لهم بالخير
وأين كانت جوديتك وإنصافك وأنت تقف إلي جانبهم وأنت تعلم أنهم مجانبين للصواب وجناة علي الأقل في حقي أنا هذا العبد الفقير لله؟؟

تقول يا سيدي :



بكسر أشواك فجور الخصومة والتعصب والتعالي. لاسيما إذا كانت الخصومة بين أشخاصٍ لا يوجد بينهم ما يبررها، ولا يليق بهم ارتكابها من وجهة نظر "الأجاويد" الجد جد. بل من وجهة نظر مبدأ الجودية القويم أصلاً. أي عندما يكون الفجور في الخصومة نتاج للحماقة وطغيان الذات وغفلتها عن قيمة العقل والتعقل، وضرورة وجود حدٍ أدنى من حترام الآخر لا ينبغي تجاوزه بفعل الخصوصة مهما كانت أسبابها.

أين هذه المضامين النبيلة مما يفعله صديق عمرك حسن موسي وهو يضرب يمين ويسار دون بوصلة؟
وأين حكمتك والسيدة نجاة تحابي البعض وتحرك البعض ليشتموا وتتعامي عنهم وتوقف البعض وليس من معايير وأسس إلا الميل القلبي ؟؟؟
وأين كانت هذه الحكمة عندما طردتم :
محسن خالد
عصام جبر الله
سيف اليزل الماحي
أسامة الخواض
وبقية المطاريد
وأين كانت يا بولا وصديقك يمارس "الندالة" ضد أبكر آدم ويطفشه ثم نفس الشيء مع عثمان حامد و أبوبكر سيد أحمد؟؟؟
أزعم أنك تعلم تمام العلم أن هؤلاء يحبونك وأحلف صادقا أن عصام جبر الله لا يقبل فيك ويحبك ويحترمك لله.. وعثمان حامد لا يحمل لك سوي المودة لدرجة الهوس حتى أني صرت أتهرب من لقاءه حتى لا يفاتحني في موضوعكم ؟؟

التنظير سهل يا عزيزي بولا لكني أري أفاعيلكم أتعجب... ولا يسمع لقصير أمر.

جلال محمد جلال
11-03-2008, 06:06 AM
التنظير سهل يا عزيزي بولا لكني أري أفاعيلكم أتعجب... ولا يسمع لقصير أمر.

والله ذكرتني صديقنا العزيز أشرف علي ، ومثله المشهور :
(أسمئ هليفتك أصديقيكي ، أشوفي شنبــِــك أدي ربي الأجب ؟؟! )
وورد المثل على لسان واحد من أهلنا الفور عندما سأل صديقه عما إذا كان قد شرب المريسة ؟ فأنكر الأخير وحلف أغلظ الأيمان على أنه لم يشربها قط .. بالرغم من ان شاربه كان أبيضاً بسبب بواقي المريسه عليه . حينها أطلق الأول المثل أعلاه .
( أسمع حليفتك أصدقك ، أشوف شنبك أدي ربي العجب ؟؟! )

تحياتي .. أرسلت ليك عبر البريد الداخلي .. منتظر ردك .

خالد الحاج
11-03-2008, 02:39 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/sfal.jpg

خالد الحاج
11-03-2008, 03:33 PM
عادت المرأة الحرباء نجاض محمد علي لتصفني بالكذب :

http://sudaniyat.net/up/uploading/ngos.jpg

والسؤال.. ألم تتعلمي بعد ؟

إسم المنظمة هو (فرع المنظمة السودانية لحقوق الإنسان) .وكانت تهتم باللاجئين .

وكان يديرها هؤلاء :

بولا
مجدي جلال
محمد عباس

وكان في إدارتها وانفصل عنها محتجا كل من :

دكتور عبد الرحيم أحمد
دكتور أكيج أكوج
أسامة عثمان
ليلي بدر

إنفصل هؤلاء ليكونوا : (الجمعية السودانية لحقوق الإنسان).
ثم آلت رئاسة المنظمة فيما يشبه الوراثة للأستاذة نجاض محمد علي.

كتب الدكتور بندر تجربته هنا .
وكتب خضر عطا المنان بعد تلقيه إيميل بالتفاصيل من مصدر ما (والغاضبين كثر) وقاموا بطرده والضغط علي بكري أبوبكر لطرده وحذف البوست "كالعادة" .

إن كانت نجاض قد نسيت فكل شيء مثبت ..
أنسيتي الإجتماع المطبوخ والذي وضعتم (Body Gard) جزائري في الباب لمنع بعض السودانيين من الدخول وحضور إجتماع تكوين اللجنة التنفيذية؟
أنسيتي الشكاوي الكيدية ضد بعض السودانيين لمجرد الإختلاف الفكري معكم ؟
أنسيتي إشتراطكم لطالبي اللجوء أن يكونوا أعضاء في منظمتكم لتلقي "التوصية" حتى يتقدموا بأوراقهم للسلطات الفرنسية لأكمال إجراءات اللجوء؟

لك أعداء بعدد حبات رمل الأرض فاصمتي أكرم لك .

خالد الحاج
11-03-2008, 04:02 PM
سأعود لموضوع المنظمة "بالراحة" فهنالك الكثير الذي يقال..
لكن يبقي السؤال :
كتب العلامة حسن موسي بوست بعنوان : (مفاكرة لدعم الموقع) يطلب دعم الأعضاء .
كم يتكلف موقعكم سنويا ؟
كم وصلتكم من أموال الأعضاء.
حسب علمي أن التكلفة تنحصر في (الدومين) وهذا لا يتعدي 15 دلار سنويا . والهوست وهذا لا يتعدي ال 60 دولار سنويا .أما التصميم والعمل الفني فيقوم به متبرعون.
يعني التكلفة هي : 75 دولار سنويا .

أنا يا نجاض محمد علي كذاب فاسكتيني بوثائقك.
أنشري ما وصلك من أموال وكيف تصرفت فيها أيتها المرأة الشريفة .

أما قولك :

أما الكلمات والعبارات والتلميحات، البذيئة، المبتذلة، المتهتكة، التي يستخدمها فإنني أعف، وأربأ بنفسي، عن الخوض في أوحالها والهبوط إلى مستوى انحطاطها.

فأنتم من بدأ أيتها الشريفة برسم عورات الناس وشتمهم ..وقلنا ليكم الكلام ده بيبقي ليكم حااار أها خمي وصري وزي ما قلت قبل كده أنا يا داب بسخن والله .

خالد الحاج
12-03-2008, 08:43 PM
كتب أبوالزنان (الوليد) :
http://sudaniyat.net/up/uploading/k1.jpg
http://sudaniyat.net/up/uploading/k2.jpg

وطبعا لم تجد نجاض محمد علي سوي هذا الهمبول المسخ لتمرير شتائمها كالعادة ولا غرابة أن تكتب نجاض :

أما الكلمات والعبارات والتلميحات، البذيئة، المبتذلة، المتهتكة، التي يستخدمها فإنني أعف، وأربأ بنفسي، عن الخوض في أوحالها والهبوط إلى مستوى انحطاطها.

فأنت يا نجاض لا تحتاجين أن تشتمي ما دمت تملكين أن تملي شتائمك وبذائتك لأمثال الهمبول أبوالزنان والداعر حسن موسي. أما التناقض بين تنظيرك وأفاعيلك فهو أوضح من عين الشمس.فإن كنت أنا "صعلوق " و"كذاب" أنت تقتلين الناس كل يوم بقولك (هذه اللغة لا تتناسب مع أهداف منبرنا)
وقد تدخلتي مرتين لحذف كلمة (زلابية) من مداخلة لطارق أبوعبيدة سبقت إسم حسن موسي؟؟
فكيف تمررين الشتائم التي تلاقي هواك؟ ألا تسألين نفسك كيف تنظر صفوتكم لهذا ؟ أم أن المسألة لا علاقة لها بالمبدأ ؟؟
أما أنا فأعرف حجمي وقدري وأحمد الله أن جاءت شتيمتي من أمثالكم .
ولا تزال تساؤلاتي قائمة يا نجاض ربما أحتاج لتكرارها هنا :


كتب العلامة حسن موسي بوست بعنوان : (مفاكرة لدعم الموقع) يطلب دعم الأعضاء .
كم يتكلف موقعكم سنويا ؟
كم وصلتكم من أموال الأعضاء.
حسب علمي أن التكلفة تنحصر في (الدومين) وهذا لا يتعدي 15 دلار سنويا . والهوست وهذا لا يتعدي ال 60 دولار سنويا .أما التصميم والعمل الفني فيقوم به متبرعون.
يعني التكلفة هي : 75 دولار سنويا .

أنا يا نجاض محمد علي كذاب فاسكتيني بوثائقك.
أنشري ما وصلك من أموال وكيف تصرفت فيها أيتها المرأة الشريفة .

أما موضوع المنظمة يا لصوص العمل العام فقد جئتك باسمها وباسم المنظمة البديلة وبدلآ عن اسم واحد جئتك بعشرة ، وسأعود وتعلمين جيدا أني لا أدخل نفسي في موضوع إلا عندما أكون مالي يدي منه .

خالد الحاج
13-03-2008, 05:35 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/n.mohmed11.jpg

خالد الحاج
13-03-2008, 07:10 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/mustaf-remote.jpg

السيد ريموت كنترول :D:D

طبعا أنا منتظر رد السيد بولا شخصيا حتى أقول قولتي النهائية في هذا الموضوع .. أما أمثال أبوالزنان ومصطفي ريموت فلا قول لي فيهم وقد قلت ما يكفي وليس عندي وقت أضيعه مع هؤلاء(small fish) الذين يتحركون بأوامر ستهم.
منتظر ردك يا دكتور بولا ...

خالد الحاج
13-03-2008, 10:41 PM
وأخيرا تكرم السيد بولا بالرد علي العبد الفقير لله :

أعزائي المتابعين والمتابعات وعلى رأسهم وليد ومصطفى آدم بجريرة المبادرة،

أعز تحياتي،

فضلت أن أكتب هنا مداخلةً اعتذارية وتوضيحية عن الرهق الذي أدخلتكن/كم فيه لدي قراءتكم/كن لمداخلتي المشطوبة.
وقد "شرحتُ" (في معنى زعمتُ) أعلاه جانب الخطأ التقني، وأهملت جانب الخطاً الأخر الأهم لأني أدمنت الخوف من الدكتورة دافوس أخصائية السكري، وطبيب العائلة المتابع، الدكتور كريستيان فيرنييه، اللذان مافتئا يزجرانني عن "الغرور" مع كل زيارة. لاعتقادهما بأنني أحمِّل نفسي رهقاً شديداً لا ينبغي أن يقوم به إنسان شاب ومعافي خليكن/كم من(...) و"عيان" إلخ. والواقع أنني ظللت أكتب بالأمس وأول أمس، وكل الأسبوع الماضي إلى غسق الفجر وليالٍ "عُسر". والواقع أيضاً أن دور الخطأ التقني في المشكلة هامشي جداً، إلى حد العدم. فقد اتضح أن مصدر الخطأ هو الإرهاق الشديد الذي لخبط المخ "وليالٍ عُسر". الحقيقة إنني من فرط الإرهاق قمتُ بإ نزال المسودة وليس النص "المصحح" (المصحح دي حقو ما ابالغ فيها كثير، وعلى كل حال).وقد عثرتُ عليه سالماً آمناً قبل قليل في اضابير كمبيوتر البيت. وإن شالله يسترني. فإذا صادفتم أخطاء مرة أخرى، فأعلموا أنها من ثمار الإرهاق التي تكلفنا إياها الردود الإجبارية على ما لا يستحق.

مع أشد الاعتذار، مع أنه لايكفي.

كل مودتي
بـــولا
انتقل الى الاعلى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
عبد الله بولا



اشترك في: 06 مايو 2005
مشاركات: 761


نشرةارسل: الخميس مارس 13, 2008 6:50 pm موضوع الرسالة: رد مع اشارة الى الموضوع
عزيزي وليد،
تحياتي عامرةً ومزدهرة، ولهناء، ومنذر ولينا ودالية،

جاء في مداخلتك أعلاه:
اقتباس:
وتأتي مشاركته بعيدةً كل البعد عن اصل الموضوع المطروح علي نحو مثير للضحك والشفقة في آن، مما أثار أستغرابي كيف يكون هكذا شخص ذو صلة بالعمل العام السياسي والأجتماعي عموماً والأظرط كمان قالوا "شيوعي" لكن الظاهر من الشيوعيين النوع البيقول (( نعم ... شيوعيين ...لكن المره مره ... والعب عب ))


فيا سيدي (وتُقرأ بالعامية بكسر السين) "صدَقتَ فيما قُتَّ". وحقوق المبدع محفوظة لزينب بت الحرم لغوية بربر وراوِيتها الشهيرة من العشرينيات للسبعينيات، وكلمة "فيما" في سياق تعبير بت بشير، الذي أصبح تعبيراً شائعاً في مجالس كبار المدينة حينها، فيها نبرة وتلوين يفيدان التأكيد والبداهة مما لن يصعب عليك وأنت المغني والموسيقي الشديد البأس.
وسأورد لك، وللمتابعين والمتابعات، هنا شواهد "بديعة" من "موهبة الخروج من الموضوع"، والضعف المزري في الاستيعاب الذي "يتمتع" به أخونا السيد خالد الحاج. وينبغي أن أوضح للمتابعات والمتابعين أنني لستُ هنا بصدد الإساءة إليه والسخرية منه، بل بصدد تنبيهه إلى جوانب قصوره الفظيعة في ملكات فهم القضايا الفكرية المركبة، وفي ملكة الحُكم والإسناد، وفي الحرص على الموضوعية، والدفاع عن الحق، لا بفعل عنصرٍ في تكوينه، وإنما بسبب قصوره في أداء واجب المعرفة العامة، وتحصيل الحد الأدنى من التثقيف الذاتي الضروري، الذي يمكن المرء من المشاركة والخوض في القضايا الفكرية المتصلة بمجالات الإبداع، والعمل الخلاق المختلفة، والعلوم الإنسانية المرتبطة بها. ولاسيما قضايا التغيير الاجتماعي (وزولنا شيوعي كمان كما أوضحتَ يا وليد)، والجوانب المرتبطة منها بالثقافة والإبداع الحقيقيين. وهو مع ذلك شديد الغرور. وفي الواقع الغرور هو الذي يعمي الإنسان عن جوانب قصوره. وجلَّ من لا يَقْصُر. إلا أن جانب القصور الذي وقفتُ عليه عند أخونا خالد الحاج، في مجالات المعرفة التي ذكرتها أعلاه، بالغ السعة.
أنا أيضاً كنتَ قايل القبة "تْحِتا فكي"، يا وليد، إلى أن جاء ذلك اليوم الذي طلب مني فيه السيد خالد الحاج السماح له بأن يلخص مساهمتي في مؤتمرٍ أقامته منظمة "نصون" بلاهاي. وكانت محاضرتي في الجلسة المخصصة لموضوع الهوية بين موضوعات المؤتمر الأخرى. وموضوع الهوية الذي كَثُر ما شغل الحركة الثقافية في السودان، ومفهومها الفلسفي بالذات، للعلم بالشيء مما يجهله السيد خالد الحاج، و سمح لنفسه بإصدار أحكامٍ مجوبكة ومتناقضة في خصوصه، لا سند لها من التحري والتحقق، سوى تقديراته الشخصية المُبَرَّأة من المعرفة، هو موضوع أطروحتي للدكتوراه، إلى جانب أنه ظل دائماً أحد عناصر مساهماتي الكتابية، ومحاضراتي، ومشاركاتي في المؤتمرات والندوات، منذ عهد الشباب الباكر. فاقرأ هذه الأعاجيب التي كتبها السيد خالد الحاج بخصوص امتناعي عن الموافقة الفورية على تلخيصه للمحاضرة التي شاركتُ بها في ذلك المؤتمر، ونشر التلخيص في منبر "سودانيات"، إلا بعد مراجعتي له. ووعدته بإعادة التلخيص له بالبريد بعد فراغي من المراجعة. إلا أنني لم أف بوعدي له بإرسال التلخيص لأسبابٍ أوضحها لاحقاً. الأعجوبة الأولى، كتب خالد:

اقتباس:
أول مرة أستمع فيها لعبد الله بولا كانت في أمستردام موضوع تحت العنوان (الهوية) .
كانت والحق يقال جميلة فقد كانت في شقة أحد الإخوة (ليس من الصفوة) وقد كان الوقت متوفر فيها لبولا كي يدير حوار مع كل الحضور إضافة للعبد الفقير لله ...
طلعت من الندوة علي يقين أن عبد الله بولا يمتاز بالتواضع والفراسة .


البمتاز بالتواضع والفراسة، يا وليد ويا متابعات ومتابعين، هو الزول ذاتو البقى حرامى بعد داك، وفي الحرامية يسرق قروش طلاب اللجوء السياسي "المشردين"، ويسترزق من "الدعم" الذي تقدمه المنظمات (الإنسانية فيما يبدو) لمساعدات اللاجئين!

ثم يقول نفس "الكاتب":
اقتباس:
بعدها بسنوات كان الإستماع الثاني لبولا في لاهاي هذه المرة (مؤتمر دارفور) .
لم يكن الوقت متوفر له هذه المرة وكان الموضوع "الهوية" .
دارت معركة شرسة بين بولا من ناحية ودكتور عكاشة من ناحية أخري كان فيها عكاشة يحارب بالصمت
بينما أبدع بولا في إنتقاد ترجمة الأول لمحاضرته وكان يصوبه في كل كلمة تقريبا مع ملاحظة أن بولا كان المحاضر الوحيد الذي أصر علي التحدث بالعربية (لم تظهر حينها موضة العرب إسلاموية بعد) .
تناول محمد عبد الحميد مهمة الترجمة بدلا عن دكتور عكاشة .
كانت محاضرة بائسة ربما لأنها لم تكتمل فقد إستنفذ بولا الوقت المسموح به في الغلاط والتهجم علي دكتور عكاشة (المترجم) .
ولم أسمع في موضوع الهوية هذا العنوان الكبير إلا قصة (الجنوبي الذي يأتي بصينية الغداء في فراش البكاء) .
سألته حينها وكنت أكتب في ورقة معي أني سأنشر "المحاضرة" في سودانيات .
قال لي لا تنشر شيء سأرسل لك المحاضرة بعد أن أراجعها بمجرد وصولي باريس.
كان معي عدد (إثنين من الشهود العدول) علي ذلك الوعد .
لا زلت أنتظر .


ولن أقف هنا كثيراً عند موضوع حديثه عن الترجمة وتصحيحاتي وتدخلاتي المستمرة في ترجمة دكتور عكاشة، الذي أكن له كل الاحترام الذي يستحقه بالفعل، إلا أنه ليس متخصصاً في الموضوع ولا متابعاً دقيقاً للتطورات التي جرت في المفاهيم المتصلة بالهوية، وليس متابعاً ومهتماً بالموضوع، على وجه الخصوص، بقدر متابعة واهتمام محمد عبد الحميد. وكان الاتفاق مع منظمي المؤتمر أصلاً أن أتحدث بالعربية لأن معظم الحضور ممن يتحدثون العربية، ولأنني "كنت أعاني من حالة خلط بين الانجليزية والفرنسية لدى الحديث في المؤتمرات والندوات التي يجري الحديث فيها بالانجليزية. في أثر تجربةٍ طويلة من الحديث في الندوات والمؤتمرات في فرنسا بلغة بلادٍ أهلها شديدو التعصب للغتهم، لمان عملونا عقدة "قمع لغوي""، وكل ذلك أوضحته لمنظمي المؤتمر وللحضور. أما قوله بأن المحاضرة كانت، "بائسة ربما لأنها لم تكتمل فقد إستنفذ بولا الوقت المسموح به في الغلاط والتهجم علي دكتور عكاشة (المترجم)"، فهو محض كذب، أو على أحسن الفروض، محض تقديرٍ ذاتي يفتقر إلى الحد الأدنى من المعرفة بالموضوع، في مستويات مباحثة المركبة، وبمنهج وأطروحات المتحدث الأساسية. فقد كان الوقت كافيا تماماً، وقد تابع الجمهور باهتمامٍ وتشجيعٍ كبيرين، وجرى نقاشٌ خصبٌ جداً. وقد كان هناك اتفاقٌ مسبقٌ من جانبي، مع منظمَي المؤتمر الأساسيَين الأستاذين الصديقين محمد جمال الدين والحلاج، على أن يمنحاني الوقت الكافي للحديث في موضوعٍ، مبحثي شديد التعقيد والتركيب، ومخالف لمعظم الآراء السائدة، في مفهوم ومعالجات سؤال "الهوية السودانية". وقد فعلا مشكورين. أما الأخ الدكتور عكاشة فقد طلبتُ منه السماح لي باستدعاء الصديق الأستاذ محمد عبد الحميد ليقوم بالترجمة بدلاً عنه، موضحاً له أن محمد أكثر إلماماً بمنهجي ومصطلحاتي وأسلوبي اللغوي. وقد تفهم ذلك بروح طيبةٍ جداً كعهدي به.
وإذا كان السيد خالد الحاج قد وجد أن المحاضرة "كانت بائسة"، بعد سنوات من حكمه على الندوة التي قال إنه استمع فيها لأول مرة "لعبد الله بولا وكانت في موضوع تحت عنوان الهوية". وإنه خرج منها "علي يقين أن عبد الله بولا يمتاز بالتواضع والفراسة". (وهو يعطيني هنا أكثر مما أستحق، وما أطلب، وكثيراً مما لا أحب أن أوصف به: الامتياز، والتواضع، والفراسة. فأنا لا أمتاز بالتواضع يا سيد خالد لأنني على قناعةٍ ويقين بأنني على وجه التحديد لا أمتاز بصفةٍ تجعلني أتعالى على الآخرين أصلاً حتى أتواضع، ولا أمتاز بأية صفةٍ خصوصية من الفراسة، لأن من مبادئي أنها صفة يمكن لكل إنسان أن يكتسبها بالتدريب، والسعي الجاد في طلب المعرفة، وهذا ما جعلني أمتلك شيئاً منها. ربما!. أما وصفي بالامتياز بأي شيء كان، فهو نقضٌ لأطروحتي التي اشتُهرت منذ السبعينيات (ومازالت المطالبة بنشرها جاريةً): "مصرع الإنسان الممتاز" إنسان الطبقة المسيطرة الذي يعتقد أنه حصل على ما حصل عليه من امتيازاتٍ لأنه "ممتازٌ" أصلاً. ونوع الكلام الزي دا أخونا خالد لا يستوعبه. لا لقصورٍ فيه كما قلت أعلاه، بل لأنه لم يقم بواجب التحصيل المعرفي الضروري.
فكِّر مرة واحدة في عمرك يا أخ خالد إن المشكلة فيك وستتعلم، لو أنك فعلت ذلك، ودربت نفسك عليه، أشياء مفيدة كثيرة لك وللآخرين، وستعفينا، وتشفينا، وتشفي نفسك من هذا الابتذال والسَفَه والتناقض.
فالمحاضرة التي استمعت إليها، في مؤتمر "نصون" بعد سنواتٍ من سابقتها، كانت ثمرةً لمراجعاتٍ تأملاتٍ مكثفة، وفحصٍ نقدي قاسٍ ودقيقٍ ومضنٍ لمفهومي للهوية، بغاية تدقيقه وتخليصه من الهفوات والغفلة عن التناقضات الصغيرة التي تخل تماسك السياق، وبالعلاقات بين المفاهيم الأساسية المكونة له وبين التفاصيل. وضبط المفاهيم على قاعدة باختبارها المستمر على محك حقائق الواقع ووقائع مسارات الهوية التاريخية والأنثربولوجية، التي توفر حركة البحث العامة، وحركة بحث الكاتب نفسه اكتشافاتٍ ومعلوماتٍ جديدة فيها بعد كل حين. وتمثُل واستيعاب مستجدات ومشكلات "الهوية"، التي لا تنضب. وهي مراجعاتُ نقدية لا تتوقف في مفهوم الهوية وغيرها من المفاهيم الأكثر تعقيداً إشكاليات "الكينونة"، و"المعنى" والجدوى"، إلخ من عناصر ومكونات فلسفة الوجود العصية، وواقع الوجود الإنساني الخصب والمقلق في ذات الوقت: نحن يا أخ خالد مع هَم زي دا، وقدُر دا، عندنا وَكِت، أو نَفِس لي سرقة؟! وسرقة مساعدات اللاجئين كمان؟!
أما أنني لم أفِ بوعدي بإرسال نص تلخيصك لمحاضرتي، فلأن تلخيصك يا أخ خالد كان خارجاً عن الموضوع بمسافةٍ بعيدةٍ جداً، ومكتوباً بلغة شديدة الضعف. وقد فضلت يومها الصمت على أن أقول لك ذلك. لأني كنت ما أزال حينها ظاني فيك الخير. وكنتُ أبحث عن مخرج مناسب من ذلك الحرج. إلا أنني عندما اطلعتُ على عددٍ من "كتاباتك" التي تطفح بالإساءات والابتذال، مددتُ رجلَيَّ غير نادم.
وأعترف بأنني قصرت في عدم إعادة نص تلخيصك إليك مع كلمة توضيح. وأعترف أيضاً أن جهودي في هذا الأمر قد باءت بالفشل من فرط ازدحام البيت بالأوراق، بصورةٍ يصعب تخيلها. سيحدث ذلك في يومٍ من الأيام أجد فيه الوقت لمراجعة وإعادة ترتيب ملفاتي, أتمنى عند ذلك الحين، أن تعيد قراءة"تلخيصك"، وتتمعنها، وتستلهم منها هدايةً بأنك لم تكن قدر المهمة التي ألقيتها على نفسك. وتقتنع بأن "القدر" أنقذ قارئات وقراء منبرك كارثةٍ إفساد الذهن والذوق، والرغبة، في قراءة النصوص المتعلقة بموضوع "الهوية السودانية"، وأنجاني من سوء ظنٍ عريضٍ كان من الممكن أن ينشأ بيني وبين القراء والقارئات، أو اتهامٍي بالجنون. وأتمنى أن لا تعتقد بأنني أقول ذلك من باب السخرية.
لكنني أود أن أسالك بهذه المناسبة: لِمَ ضيعت وقتك في تلخيص محاضرةٍ "بائسة"؟ ولماذا كنتَ حريصاً جداً على نشر تلخيصك لها في منبر موقعك؟ وحريصاً على إقناعي بأن ذلك كان أمراً ضرورياً جداً وعاجلاً؟ ولم "لازلت في انتظار إرسالي لك نص المحاضرة البائسة؟"، ولِمَ لم تفصح لي عن رأيك ساعتها بأن محاضرتي كانت "بائسة"، أو كانت فيها نواقص ونقاط ضعف على أقل تقدير؟ فقد كان تعليقك على المحاضرة، وأنت تطلب مني السماح لك بنشر تلخيصها في منبر موقعك، على النقيض تماماً مما تقوله هنا "بأثرٍ رجعي" مشحون بأهواء نفسٍ متعددةٍ الألوان، طليقة من قيد المراقبة الذاتية وملاحظة التناقض.
وسأعود ربما عدة مرات لأبين لخالد أولاً، وللمشاركين والمشاركات، والمتابعات والمتابعين، عبر نماذج محددة من كتاباته، مغبة الخوض في القضايا الجليلة والمعقدة، بغير ما امتلاك للحد الأدنى من العتاد المعرفي اللازم. وهي المغبة التي تفضي إلى التهلكة، تهلكة إفساد النفس والعقل والملكات الإنسانية الإبداعية الكامنة، وتنتهي بالانغلاق في سجن مركزية الذات الجاهلة، وإلى الغرق في مستنقع السَفَه والغرور.

بـــولا

وقد خذلني الرجل والحق يقال.
بولا أنت لم تري تلخيصي لمحاضرتك ولم تكن تملك وقت حتى للنظر فيها. وعندما قلت لك أني أنوي نشرها في سودانيات وعدتني بإرسال المحاضرة بعد مراجعتها (مراجعتها يا بولا المقصود بها الوريقة التي كنت تحملها أنت ) ، الغريب في الموضوع أنك كنت تحمل "درافت" في يدك وإن كنت تنوي فعلآ إرسالها كان بإمكانك منحي الدرافت، وقد حدثتني مطولآ عن تجاربك مع دور النشر وكيف أنهم يحرفون كلماتك وأنك تعد بإرسال المحاضرة لي.
لن أقول إنك كاذب يا بولا لكني أطلب منك حتى يكون حديثك مبني علي مصداقية أن تنشر ذلك التلخيص التعبان لغويا والذي تزعم أني أعطيتك أياه .
ما حدث في لاهاي وبؤس محاضرتك شهد عليه أكثر من 200 شخص حضروا المحاضرة المعنية. إن كنت تخدع نفسك فليكن أما إن كنت تخدع الناس فيا بولا عيب.

لن ألتفت كثيرا لرؤيتك حول أسلوبي ودرجة تجويدي ومفاهيمي وعتادي المعرفي إلي آخر ما تفضلت به فأنا أساسا لم أطرح نفسي يوما مفكرا أو قاصا ولست بشاعر حتى تنتقد شعري بمقاييس الخليل بن أحمد أو شعر الحداثة . إذن محاولتك هذه مردودة إليك وبالعربي (شوف غيرها) ما يهمني يا بولا هو هذه الورطة التي أدخلتك فيها أنا الزول "الكحيان" و "العفين" ده .
أنتم تدعون أنكم أصحاب فكر وقضية. وقد ضايقكم بحق أسلوبي هذا "الأعرج" و "الغير سوي" ؟؟
هل تعتقد يا عزيزي بولا أن اتهام الناس بالسرقة أو التبشيع بهم برسمهم أحذية مرة وحشرات مرة يخضع لمقاييس الشهرة ؟ أو فلنقل يقف عند حدود من يسبق اسمهم حرف الدال ؟؟ أبدا يا بولا .
أنتم من ابتدع أسلوب التعرض للناس والتبشيع بهم . أنتم من اتهم الناس بالسرقة
الخواض حرامي وسرق 50 دولار
بكري حرامي وسرق حقوق المبدعين
خالد الحاج حرامي ويسرق حق المبدعين.
رسمتمونا أحذية وحشرات؟؟ يا سبحان الله. وتسخرون برسوماتكم من "تلاليش بكري و"جعبات" سجيمان وفلان وفلتكان"؟؟
أين كنت يا بولا؟
أها النقول ليك فجر "الحقوق لمحمد سيد أحمد" أنا يا بولا لا أجد متعة في شتمكم وأصدقك القول أكثر أنتم لا تستحقون الجهد الذي أبذله لتعريتكم . لكنه (جرعة من السم الذي حقنتم به الناس) بضاعتكم يا بولا نردها أليكم. وكل ما أهدف له قد حققته تماما . أنتم اليوم تعرفون كيف هو إحساس هؤلاء المساكين الذين ترهبونهم . والجاي أظرط .والأهم من كده عرف الناس حولكم حقيقتكم وادعاءتكم الزائفة .

طرحت أسئلة إجابتها لا تكون بالهروب والحديث عن محاضرة لاهاي لأن البوست "تبعكم" مفتوح أساسا لقضية بعينها .
اتهمتكم اتهام واضح وصريح . وأراك قفزت عليه بالزانة؟؟

قلت: أنكم لصوص للعمل العام.
قلت: أنكم سيئو السمعة وتهدمون كل عمل يقع تحت يدكم.
تحدثت عن (المنظمة السودانية لحقوق الإنسان) ..
بعض صفوتكم طالبني بالدليل.. أنت لم تطالبني . هل هو إقرار منك واعتراف بما قلته؟

تعرف يا عزيزي بولا.. أنت تجيد التنظير لكن للأسف يظهر فعلآ إنك مريض أو الكبر حصل ..
فكتابتك هذه أشبه والله بكتابة صديقكم الوليد يوسف وأجزم أنا العبد الفقير لله أنك لم تستفد أي شيء من خبرات عمتك "زينب بت الحرم بت فاطنة بت الشريفية، بت بشير ود احمد ود الفكي حسن اللجواد"
وتناقضاتك يا بولا في هذه الازدواجية والتي بالتأكيد لا تحتاج لمجود لتبيانها.
من شتم يشتم ولو بعد حين "الحقوق لي" .. ومن بشع بالناس يبل راسو .

وسأعود لموضوع المنظمة يا بولا وأنا بالي طويل ومتفرغ ليكم ربنا بس يديك العافية باكر ما يقولوا كتلو خالد الحاج .

http://sudaniyat.net/up/uploading/Ngos.jpg

الفاتح على التوم
14-03-2008, 09:51 AM
كتبت نجاه عن فرع المنظمة السودانية لحقوق الانسان

لقد تمّت عملية التسليم والتسلم من اللجنة التنفيذية السابقة خلال اجتماع رسمي توجد وقائعه أيضاً لدى السلطات الفرنسية المختصة.

اتحدي اتحدي اتحدي ان تنشر نجاه محضر التسليم و التسلم الذي تم بين لجنتها التفيذية و اللجنه السابقة اذا كانت فعلا صادقة

الفاتح على التوم
14-03-2008, 11:22 AM
كتبت نجاة

. حينما توقف نشاط المنظمة الأم في لندن، انتفت أسباب وجود فرع لها في فرنسا، وذلك منذ عام 2004

في عام 1998 اصبحتي علي قمة المنظمة بعد د.بولا حتي عام2004 ستة سنوات لماذا لم تنعقد جمعيه عمومية طوال هذه المدة ؟

اسف علي هذا السؤال لانني لايمكن ان اسال البشير لماذا انت في السلطة حتي الان

الفاتح على التوم
14-03-2008, 11:22 AM
كتبت نجاة

. حينما توقف نشاط المنظمة الأم في لندن، انتفت أسباب وجود فرع لها في فرنسا، وذلك منذ عام 2004

في عام 1998 اصبحتي علي قمة المنظمة بعد د.بولا حتي عام2004 ستة سنوات لماذا لم تنعقد جمعيه عمومية طوال هذه المدة ؟

اسف علي هذا السؤال لانني لايمكن ان اسال البشير لماذا انت في السلطة حتي الان

الفاتح على التوم
14-03-2008, 01:48 PM
كتبت نجاة
ليس لفرع المنظمة السودانية لحقوق الإنسان أي حساب مصرفي. ولم يكن الفرع يتلقى أي دعم من أي جهة كانت. وكان تسييره يتم عن طريق الاشتراكات الضعيفة جداً التي كان يسددها نفر قليل جداً من أعضائه.
السؤال كم هي ؟ يعني سبعه يورو وعشره سنت مثلا
حساب ولا كوار

كسره كده
انتوا يا شباب زعلانين من رفض خضوع ناس استثمارات الشرطة لديوان المراجع العام ليه؟ يمكن الاموال التي بحوزتهم ضعيفه جدا ....مافي حد احسن من حد ..والله محن سودانية تمحن الاستاذ شوقي زاتو:confused::confused:

الفاتح على التوم
14-03-2008, 05:27 PM
كتبت نجاة
وأن يأتي ولو باسم واحدٍ من هؤلاء اللاجئين الذين يزعم "تشردهم في الدول المجاورة" بعد أن"هُدمت" المنظمة التي زعم وجودها.


بالمناسبة يا نجاة بتعرفي واحد اسمه ضياء عباس

أحمد الأمين أحمد
14-03-2008, 10:03 PM
فى ختام مداخلته بالانجليزيه بسودان فور اول طلب الشاعر والمترجم واستاذ الفلسفه سابقا باداب جامعه الخرطوم ابراهيم جعفرمن خالد الحاج ان يحترم ويقدر اساتذته " الضمير يعود لابراهيم" وواضح ان الاساتذه المعنين هم اصحاب المنبر الثلاثه ! الاحترام واجب فقط هل يستطيع استاذ الفلسفه والشاعر ابراهيم جعفر ان يطالب فى ذات المنبر اساتذته باحترام الاخرين تحديدا عجب الفيا وخالد كمتور والخواض وعصام جبر الله وخالد الحاج نفسه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مع ملاحظه ان ما يقوم به خالد الحاج الى جانب البوستات بالمنابر الاخرى للجيلى احمد وكمتور والفيا كانت رد فعل للبذاءه وسوء الخلق التى جابه بها حسن موسى الفنان " العربى" المقيم بباريس باقه الورد التى بعث بها الشاعر الكبير محمد المكى فى مقام شفاء بولا ثم ان رد الفعل الناجم عن ذلك الموقف لحسن موسى كشف انه يمتاز بعقليه تشبه عقليه الترابى الذى يشبهه اسما وسلوكا فى الاستهتار بالاخرين وعدم احترام الاخر والظن انه الاول والاخر والظاهروالباطن..
ثانيا متداخل بسودان فور اول طلب اخذ خالد الحاج الى المحكمه بتهه القذف وطبعا المحكمه هى سلاح الضعيف العاجز الذى لا يستطيع الدفاع عن نفسه بمنطق ووثائق الاستاذه نجاه طلبت من خالد الاجابه على اسئله محدده فقام خالد بالاجابه وبالطبع نجاه قادره على الرد والدفاع عن نفسها بذات الاسلوب الكتابى مع حق خالد بتقديم بيانات واجابات ووثائق اخرى تدعم حجته وليعلم المتداخل الذى طلب الذهاب بخالد الى المحكمه ان بامكان الفيا والخواض وخالد نفسه وكمتور وبكرى وكل متضررمن رسومات حسن موسى البذيئه ان يذهب الى محكمه طالما تم فتح ذلك الباب ...
# تنبيه:
لا تربطنى صله خاصه مع خالد الحاج وغيره من المتداخلين فى المنابر الاخرى فقط اتابع ما يدور

الفاتح على التوم
14-03-2008, 10:14 PM
كتبت نجاة
أسمع يا الفاتح. الوثائق دي كلها موجودة. لكن من أنت، وبأي صفة تطلبها؟ وإن كان لديك أي صفة تؤهلك لذلك، فالسلطات الرسمية موجودة.
الرد
انا ليس سوي عضو غير مرغوب فيه في المنظمه السودانية لحقوق الانسان فرع فرنسا
تخريمة و كدا
يمكن يا شباب اكون كذاب وكدا ؟ و كلو جايز في شريعة الاستاذة .......اسف اقصد الدكتورة
تخريمه صعبه شويه
ليس هناك اي علاقة بين ما اسطر و الاستاذ خالد الحاج

تخريمة اصعب مما سبق

ضياء هو ضياء الدين ميرغني محمد الطاهر المشهور من خلا ل خاله المسيقار بشير عباس اما من جهه الاب فهو ينتمي القبيلة العبابدة من مدينة بر بر واعتقد ان د.بولا هو الادري مني و منك في هذه الامور

الفاتح على التوم
14-03-2008, 10:57 PM
كتبت نجاة
.
ثم هل تعلم معنى أن تتهم أناساً بالباطل؟ وما معنى الفريّة والتشهير؟ ومع سبق الإصرار والترصد؟

مثل هذا السلوك يشبهك تماماً في ما أعرفه عنك بالتجرب

[U] اتمني ان تنشري تجربتك معي يانجاة وهذا تحدي مع مليون سبق اصرار وترصد [/overline]
تخويمة امدرمانية
الكلام ده قوليهو لي زول ما عندو حديدة

الفاتح على التوم
15-03-2008, 12:41 AM
كتبت نجاة
أما بالنسبة لما تقوله عن عضويتك بالمنظمة، فأنت لست عضواً فيها، لأن العضو هو من يسدد اشتراكاته كاملة،


تخريمة خارج الدستور
اتحدي للمرة المليون المسؤل المالي للمنظمة السودانية لحقوق الانسان فرع فرنسا ان ينشر اصالات دفع العضوة نجاة لاشتراكها الشهري .........ولماذا لم تعقد الاستاذة الجمعيه العمومية لمحاسبه من لم يدفعوا اشتراكتهم من ضمنهم العضو المفصول الفاتح




تخريمه زول هيئته ومظهرة غير لائق بمظاهر المنظمة
تعرفوا يا شباب انا شكلي هو سبب المشكله بين امريكا و كوبا ...... لهذا السبب امتنعت السنغال واستراليا من دفع اشتراكتهما للمنظمة مش كدة يا بدر الدين

الجيلى أحمد
15-03-2008, 12:43 AM
الحديث للأستاذة نجاة

أما الكلمات والعبارات والتلميحات، البذيئة، المبتذلة، المتهتكة، التي يستخدمها فإنني أعف، وأربأ بنفسي، عن الخوض في أوحالها والهبوط إلى مستوى انحطاطها.

هذا حديث من لايفقه فى اللغة شيئآ ,


فالعفاف عن اللغة فى الرد كتعبير عن الرفض لايتماشى مع تكرار
نفس الصيغ الواردة فى التظلم,
"عادة يستخدم أهل القانون هذا الإسلوب لرد الحق الأدبى فى السباب"


أنتم كائنات دكتاتورية ضلت طريقها إلى سلطة حكم تقطع الرقاب وتقيم حدودآ تخصها..

خالد الحاج
15-03-2008, 01:01 AM
حكاية المنظمة.


قبل أن أدخل في تفاصيل قصة المنظمة والتي جعلت بولا يساهر حتى الصباح للرد علي خالد الحاج، وجعلت نجاض محمد علي تهدد كل من خطر علي بالها دعوني أنتهز فرصة الإعلان المجاني الذي بذله القوم علي الموضوع وأشير لبعض الأشياء هنا فأنا في النهاية صاحب حق ولو كره الشيخ بولا .
أذكر أولآ بمجموعة أسئلة لا أزال أنتظر رد بولا ونجاض عليها :

كتب العلامة حسن موسي بوست بعنوان : (مفاكرة لدعم الموقع) يطلب دعم الأعضاء .
كم يتكلف موقعكم سنويا ؟
كم وصلتكم من أموال الأعضاء.
حسب علمي أن التكلفة تنحصر في (الدومين) وهذا لا يتعدي 15 دلار سنويا . والهوست وهذا لا يتعدي ال 60 دولار سنويا .أما التصميم والعمل الفني فيقوم به متبرعون.
يعني التكلفة هي : 75 دولار سنويا .

أنا يا نجاض محمد علي كذاب فاسكتيني بوثائقك.
أنشري ما وصلك من أموال وكيف تصرفت فيها أيتها المرأة الشريفة .


(1) الغرور:
قال السيد بولا :

وإذا كان السيد خالد الحاج قد وجد أن المحاضرة "كانت بائسة"، بعد سنوات من حكمه على الندوة التي قال إنه استمع فيها لأول مرة "لعبد الله بولا وكانت في موضوع تحت عنوان الهوية". وإنه خرج منها "علي يقين أن عبد الله بولا يمتاز بالتواضع والفراسة". (وهو يعطيني هنا أكثر مما أستحق، وما أطلب، وكثيراً مما لا أحب أن أوصف به: الامتياز، والتواضع، والفراسة. فأنا لا أمتاز بالتواضع يا سيد خالد لأنني على قناعةٍ ويقين بأنني على وجه التحديد لا أمتاز بصفةٍ تجعلني أتعالى على الآخرين أصلاً حتى أتواضع، ولا أمتاز بأية صفةٍ خصوصية من الفراسة، لأن من مبادئي أنها صفة يمكن لكل إنسان أن يكتسبها بالتدريب، والسعي الجاد في طلب المعرفة، وهذا ما جعلني أمتلك شيئاً منها. ربما!. أما وصفي بالامتياز بأي شيء كان، فهو نقضٌ لأطروحتي التي اشتُهرت منذ السبعينيات (ومازالت المطالبة بنشرها جاريةً):

يرجي ملاحظة ما تحته خط ومقارنته بالمداخلة التالية وهي بالمناسبة تعود لثلاثة سنوات خلت :

http://sudanyat.org/vb/imgcache/518.imgcache.jpg
http://sudanyat.org/vb/imgcache/519.imgcache.jpg

من 80 % إنخفضت نسبة "الفراسة" عند بولا إلي (أمتلك شيء منها . ربما!) ؟؟
وبعد هذا يقول السيد بولا أني مغرور ؟؟ وشنو ؟ كذاب ؟؟


وأضيف أن بولا لم يجد في كل هذا البوست أمر يستحق التأمل اللهم إلا ما مسه شخصيا فكان رده كالعادة يدور حول ذاته لدرجة الكذب الصريح فقط لنفي تهمة البؤس عن محاضرة لم يتركها الخواجة تكتمل (كان يدير الحوار في المؤتمر خواجة وليس سودانيين كما زعم بولا) لأن السيد بولا كان يهرج أكثر مما يتحدث في موضوع بحثه ؟؟؟ وأذكره مرة أخري بنشر التلخيص الذي زعم أني أعطيته له :



الإتهام بالسرقة والبذاءة :

يقول بولا أني اتهمتهم بالسرقة (حدث بالحيل) ويقول أني بذيء ؟
قلت لبولا أكثر من مرة أنه يتعامي عن رؤية البذاءة "لديهم" والقوم بارعون فيها لدرجة "التجويد"

وأكرر هنا :
http://sudanyat.org/Khalid/q9.jpg
(منفاخ في طيز سجيمان)
http://sudanyat.org/Khalid/has1.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/520.imgcache.jpg
(محسن خالد مخرجا عورته يتبول تحت شجرة)
http://sudanyat.org/Khalid/has9.jpg
(أتهام الخواض بالسرقة)

http://sudanyat.org/Khalid/has12.jpg
(الأستاذة هالة وعادل عبد العاطي وبذاءة غير عادية)

http://sudanyat.org/vb/imgcache/521.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/522.imgcache.jpg
(أنا والكاشف أخوي بكري مرة أحذية ومرة زواحف وحرامية)

هذا خليط يا بولا أيها الأعمي البصر والبصيرة من البذاءة والإتهامات المجانية. أين كنت ولماذا لم يؤلمك هذا ؟ ألسنا بشر؟
ألم تطعنوا في المرحوم كدودة واتهمتوه بالفساد؟؟؟

ثم يا بولا إن كان نشر أغنيات في النت سرقة أنا اتهمك "كذلك" بإستلام المال المسروق . أليست هذه مداخلتك منذ أعوام :

http://sudanyat.org/vb/imgcache/523.imgcache.jpg

مالذي يغضبك يا بولا في اتهامي لكم بأنكم لصوص؟ وما يغضبك في بذاءتي أيها الشيخ ؟
علي الأقل يا أخي أنا صادق في اتهامي لكم فأنتم فعلا آفة ضارة ولصوص صغار..

أعود

الجيلى أحمد
15-03-2008, 01:03 AM
مادام بولا قد خاض فى هذا الأمر حافيآ,
فعليه تحمل الضريسه..

يرسم الكائن الصاناطورى حسن شيرون البشر كأحزية
ويصفهم فى خطاباته التى يلقيها من منبركم "ومن على إدارته ",
بالخنازير
والكلاب
والخونة

وتصف الأستاذة نجاة كل المخالفين لها
بكل مايستطيعه لسانها من حمولة ...

بولا
أحترم ذاتك وتاريخك,
وأرفق بنفسك...

الفاتح على التوم
15-03-2008, 01:10 AM
كتبت نجاة
في ندوة ضمت ستين شخصاً تحدثت فيها الأمين العام للمنظمة. وبرضو بتعتبر نفسك عضو في المنظمة؟



اذا كان هذا هو الرقم السليم ستين شخص ..........تفتكري لماذا لم يدفعوا اشتراكاتهم .....او تبرعاتهم ...

تخريمة عادية
يمكن شكلي غير لائق اعتقد هذا هو السبب الحقيقي

تخريمة بره الموضوع

هل يمكن ان تذكري اسم ثلاثين شخص فقط لهذه الندوة ؟ اعرف انه سؤال خارم بارم لكن ..........

الجيلى أحمد
15-03-2008, 01:51 AM
تمر ماريا انطوانيت بكامل حضورها الملكى
, أمام شعب فرنسا المشتغل بالتعلم,التثاقف والفقر..
تكتب بلغة القبور
خطابات ميتة
لاتدرى مارى أن عالمآ يثور ويتكون,
أجيال تحط رحالها
وأخرى تذهب..
تلوك مارى بسكويتها
وتكتب خطاباتها
كم تمنت مارى أن تكون خطاباتها جادة
أو أقله مقنعة
ولكنها مارى
تكتب خطابات تخصها

الفاتح على التوم
15-03-2008, 07:54 AM
تمر ماريا انطوانيت بكامل حضورها الملكى
, أمام شعب فرنسا المشتغل بالتعلم,التثاقف والفقر..
تكتب بلغة القبور
خطابات ميتة
لاتدرى مارى أن عالمآ يثور ويتكون,
أجيال تحط رحالها
وأخرى تذهب..
تلوك مارى بسكويتها
وتكتب خطاباتها
كم تمنت مارى أن تكون خطاباتها جادة
أو أقله مقنعة
ولكنها مارى
تكتب خطابات تخصها

تخريمه خاصة الاستاذ الجيلي
يسلم قلمك

خالد الحاج
16-03-2008, 09:25 AM
أعتذر للمتابعين فأنا مضيوف هذا الويك إند لكني أعود غدا الإثنين مساء إن شاء الله للمواصلة في موضوع لصوص العمل العام .

خالد الحاج
16-03-2008, 02:10 PM
في البداية نعيد طرح الأسئلة التي لم نجد لها إجابة بعد :

كتب العلامة حسن موسي بوست بعنوان : (مفاكرة لدعم الموقع) يطلب دعم الأعضاء .
كم يتكلف موقعكم سنويا ؟
كم وصلتكم من أموال الأعضاء.
حسب علمي أن التكلفة تنحصر في (الدومين) وهذا لا يتعدي 15 دلار سنويا . والهوست وهذا لا يتعدي ال 60 دولار سنويا .أما التصميم والعمل الفني فيقوم به متبرعون.
يعني التكلفة هي : 75 دولار سنويا .

أنا يا نجاض محمد علي كذاب فاسكتيني بوثائقك.
أنشري ما وصلك من أموال وكيف تصرفت فيها أيتها المرأة الشريفة .


المتابع للموضوع يلاحظ الغضبة الكبيرة من بولا ونجاة من اتهامي لهما لدرجة أن بولا خرج عن طوره ليشتم ويحاول وصمي ووصفي بالشخص خالي الوفاض وطالب للشهرة وكذاب ؟ والمسألة في منظوري لا تستحق كل هذا الغضب خاصة وأنهم رواد في إلقاء التهم جزافا و وصم الناس بكل نقيصة. كما أن المقياس عند بولا ونجاة محمد علي كالعادة مزدوج ومختل . وكمثال تسمية بذاءات حسن موسي ب "الفن" وشتائمه ب "نقد الصدمة" وعندما تبدر نفس التصرفات من شخص آخر حتى وإن كانت رد فعل تسمي في هذه الحالة بذاءة ؟

هاجم بولا تسميتي للمنظمة ب (منظمة اللاجئين) قائلآ أن اسمها (المنظمة السودانية لحقوق الإنسان) والحقيقة أن هذا المسمي لا يعكس حقيقة نشاط هذه الجمعية الطوعية إذا أن نشاطها انحصر في قضية اللجوء وقيام بعض النشاطات التي تدر الدخل فحسب قوانين العمل الطوعي في أوروبا الغربية علي أي منظمة أن ترفع تقريرا بنشاطها السنوي من ندوات وفعاليات أخري حتى تنال "الدعم" من بلدية المدينة مقر المنظمة .
كانت باريس هي محج طالبي اللجوء وطلب اللجوء يتم بصورة متشابهة تقريبا في كل أوروبا الغربية
يقوم الشخص طالب اللجوء بتقديم طلب للبوليس فيمنح (فورم) يقوم بتعبئته بروايته حول دوافع طلبه اللجوء.
ويرسل هذا "الفورم" إلي مكتب حماية اللاجئين أو الجهة العدلية المسئولة .
هنا يأتي دور المنظمات المعنية إذا تقوم بكتابة توصية تسمي (شهادة دعم) ترفق مع طلب اللجوء .
كان لبولا ونجاة علاقة شخصية بالسيدة مسئولة ملف اللاجئين واسمها (سلفيا) . وقد أساءوا بحق استخدام هذه العلاقة وكذلك خاصية منح شهادات دعم قضايا الأفراد طالبي اللجوء.
كانت الشهادات تمنح لمن يرضون عنهم . كانوا يشترطون الانضمام للمنظمة حتى يتم منح شهادة الدعم . وكذلك تقديم فروض الولاء والطاعة لهما . ثم صار الأمر أشبه بصك الغفران عند نجاة محمد علي .
ثم عدلوا ما شاء لهم في قوانين المنظمة ليشترطوا منح العضوية لمن يحملون إقامة من الدولة وهنا التناقض إذ أن طلب اللجوء يمر بمراحل عدة تطلب من مثل هذه المنظمات مساعدتهم والوقوف معهم بدلآ عن رفضهم بحجة عدم حصولهم علي إقامة .
كان طالبي اللجوء مجبرين علي الانضمام للمنظمة ودفع اشتراكاتهم وتبرعاتهم حتى يحصلوا علي "شهادة الدعم" وقد منحت للكثيرين الذين ليسو حقا بأصحاب قضية حقيقية ولا عانوا من بطش أو تعذيب أو أي نوع من التمييز مما جعل هذه الشهادات في فترة متأخرة لا معني لها ولا تحترمها الجهة العدلية.
مسألة المالية هذه من الأهمية بمكان . والقول أن مثل هذا المنظمات الاشتراكات فيها رمزية لا يعفي الجهة المسئولة من تقديم بيانات توضح (الدخل والمنصرف ) ببساطة شديدة نشر التقرير المالي والذي يوضح المنصرفات للدورات المختلفة يكفي لإسكات أي صوت لمشكك وليس بالتهديد والوعيد والشتم.هذا إن كان فعلا توجد تقارير مالية للمنظمة للسنوات 1998 وإلي 2004 .
هذه المنظمة انتقلت رئاستها من بولا إلي نجاة محمد علي. ويقولون أن هنالك جمعية عمومية انعقدت وانتخابات تمت. وهذا القول هو نصف حقيقة .
• هذه الجمعية العمومية تم فيها رفض لدخول بعض الأعضاء.
• التصويت تم وعدد كبير من المصوتين بنظام "التوكيلات" أي لم يتواجدوا .
• لم يتم تسليم وتسلم من اللجنة القديمة واللجنة الجديدة ممثلة في نجاة محمد علي.
• لم تنعقد جمعية عمومية مطلقا من حينها 1998 وحتى العام 2004 تأريخ توقف نشاط المنظمة الأم .

وهنالك قولة بولا الشهيرة في مجمع من البشر (نحن تعبنا في المنظمة دي وما بنديها لي زول).
وقد صارت منذ حينها نجاة محمد علي هي القيصر الآمر الناهي . ووصل الأمر إلي التهديد بتعطيل قضايا اللجوء للبعض . بل طاردت حتى الذين أصابهم اليأس من الحصول علي إقامة في فرنسا وتوجهوا إلي بلاد أوروبيا أخري بتهديدهم بإبلاغ سلطات الدول المعنية بأنهم سبق لهم طلب اللجوء في فرنسا وهذا يعتبر مخالف لقوانين اللجوء.
وصل الأمر إلي أن اسم المنظمة في وسط السودانيين في فرنسا صار (منظمة نجاة) .

عملية التكويش عند بولا ونجاة علي العمل العام لا تحتاج لعبقري حتى يراها . واغتيال الشخوص الذين يقفون أمام هذا التكويش طال الكثيرين بداء من دكتور نابري مؤسس الكيان البديل (الجمعية السودانية لحقوق الإنسان)
وقد طال بطش بولا ونجاة هذا الإنسان بما لا يصدق.

المسألة للأسف بالنسبة لهم ليست محبة في العمل العام ولا في خدمة أبناء جلدتهم إنما هي (برستيج) ووضعية تفاخرية في المجتمع وتغلغل في مجتمعات العمل الطوعي . ورغم أن نجاة تقول أن عمل المنظمة قد انتهي سنة 2004 لا تزال تعامل علي أساس أنها رئيسة المنظمة السودانية لحقوق الإنسان .
كتب الدكتور بندر مذكرة ناقش فيها هذه الإشكالية وقام بنقد أسلوب العمل الطوعي وناقش فرع المنظمة السودانية لحقوق الإنسان فرع باريس. والغريب أن بولا يقول أن بندر غير مقيم في فرنسا ولا علم له بالمنظمة وهي طريقة بولا في تجهيل ألآخرين كما فعل عندما وصف الدكتور عكاشة بعدم الإلمام بقضية وموضوع الهوية
ومعروف مدي إلمام الدكتور بندر بالعمل الطوعي وتجربته الطويلة في هذا المضمار وسنفرد جزء لهذه المذكرة إن شاء الله وهي المذكرة التي كانت بعد التظلمات والمذكرات التي رفعها الناغمون علي هذه الوضعية الشاذة للمنظمة السودانية لحقوق الإنسان والتي صارت إقطاع لبولا-نجاة .
أخيرا تجربة إدارة نجاة محمد علي لمنتدي الحوار الديمقراطية خير شاهد علي قدرتها العجيبة في اكتساب العداوات وعنجهيتها واستبدادها . كذلك عمل المنظمات مثل (المنظمة السودانية للآداب والثقافة والفنون) والمنظمة المقترحة (منظمة حماية حقوق المبدعين) ..

في خاتمة هذ ه الجزئية نؤمن علي سؤالين :

1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004

ونعود

*
تحدثت حتى الآن مع 12 شخصا ممن كانوا لصيقين بهذا الموضوع ولا زالت إتصالاتي جارية .

خالد الحاج
17-03-2008, 08:14 PM
تحية طيبة
لم أكن أدرك بحق درجة الكره التي خلفها هؤلاء البشر في مجتمع فرنسا حتى أجبرني بولا للخوض وبذل الوقت في بحث تأريخهم هناك.
اليوم إكتمل تنقيح وجمع الوثائق الخاصة بهذه الفترة.
سأبدأ إن شاء الله في نشرها وهي تتحدث بنفسها وتحكي الكثير.
وسنري من هو الكاذب ومن حقا "الحرامي" .
ونعود إن شاء الله .

خالد الحاج
20-03-2008, 02:46 PM
موعدنا الويك إند إن شاء الله
أعمل ورديات ليل هذا الاسبوع مما لا يمنحني الوقت الكافي.
للذين أرسلوا يطلبون مني التوقف لهم عذري فقد سبق السيف العذل.
وللذين ظنوا أني رضخت للتهديد والوعيد أقول هيهات ..

خالد الحاج
21-03-2008, 06:15 PM
حسب الوعد نعود .. وفي البداية نعيد تكرار الأسئلة والتي لم نقرأ إجابة عليها :


(1)
كتب العلامة حسن موسي بوست بعنوان : (مفاكرة لدعم الموقع) يطلب دعم الأعضاء .
كم يتكلف موقعكم سنويا ؟
كم وصلتكم من أموال الأعضاء.
حسب علمي أن التكلفة تنحصر في (الدومين) وهذا لا يتعدي 15 دلار سنويا . والهوست وهذا لا يتعدي ال 60 دولار سنويا .أما التصميم والعمل الفني فيقوم به متبرعون.
يعني التكلفة هي : 75 دولار سنويا .

أنا يا نجاض محمد علي كذاب فاسكتيني بوثائقك.
أنشري ما وصلك من أموال وكيف تصرفت فيها أيتها المرأة الشريفة .


(2)
1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004



هذا هو المستند الأول أدناه "طبق الأصل" ويحكي عن مدي ضيق الجالية السودانية في باريس بهذه العصابة وممارساتها . وموقع باسم مجموعة من الناشطين ومن بينهم رئيس الجالية .

اتصلت بالعديد منهم وسمعت الكثير الذي يؤكد مدي البشاعة والوضاعة التي انتهجها القوم ..

نجاة محمد علي : امرأة تنضح شرا وعفونة :

قالت لي أحد الأخوات "أحتفظ بالاسم لحين العرض أمام المحكمة " أن نجاة محمد علي لا تتورع عن أي فعل في سبيل اغتيال شخوص من يتصدون لها وأنها وصلت إلي مرحلة الطعن في شرف البعض وشرف محدثتي قائلة : كيف تستمعون إلي "فلانة" هذه لا أخلاق لها وصعلوقة (دي نامت مع نص رجال باريس ) ؟
قال أحد الإخوة أنها اتهمته بأنه –سكير – وطبعا هذه أغرب تهمة خاصة عندما تأتي من نجاة وبولا ولسان حالهم يقول بقول ابن أرطأة :
(إنا لنشربها حتى تميل بنا *** كما تمايل وسنان بوسنان)

أما الدكتور نابري فقد نال نصيب الأسد من اتهامات هذه العصابة حين قالوا عنه أنه عميل للأمن وأنه يعمل مع السفارة وغيرها من تهم ما أنزل الله بها من سلطان ..
واغتيال الشخوص مهنة يجيدها بولا ونجاة وحسن موسي .. وأقلها أنهم يصورونك كمن لا يفقه شيئا .. دكتور عكاشة والذي لا يجيد النفاق وترديد كلمات مثل "أستاذنا الوريف العالم " قال عنه بولا أنه لا يعرف عن الهوية وكأن موضوع الهوية ما خلق إلا لبولا ؟ كما أن بولا كان ولا يزال يحمل الكثير من الغبن ضد دكتور عكاشة فوجدها فرصة في المؤتمر كي يكيد له ونسي في غمرة الكراهية التي تدفعه إنه إنما يسيء لنفسه أولآ .أما العمل الطوعي فالدكتور بندر غير عليم به وغير جدير بمناقشة مشاكله والتصدي لعلاجها .وسنري عند عرض مذكرة الدكتور بندر من هو حقا الغير ملم بأساليب العمل في المنظمات الطوعية .
وصديقنا بولا يمنح صكوك غفرانه لمن يشاء من البشر فقط عليهم منحه التبجيل المطلوب وجرعة النفاق المعروفة وأحيانا يصل به الأمر لمنح صكوكه لأمثال صديقنا الوليد (أبوالزنان) فيقول :
(وأنت المغني والموسيقي الشديد البأس).
http://sudanyat.org/vb/imgcache/890.imgcache.jpg
وهذه تستحق أكثر من قولة والدة "فاتية" باريس وطويسها * (يا النبي نوح) ويمكنني أن أقول فيها بكل ثقة (يا النبي لوط) .ومن كثرة ما يفتي بولا صار حديثه كما تقول الحاجة بتول رحمة الله عليها: كلامه متل ضراط النقرتي*.

كان القوم يقيمون مناسبات باسم المنظمة كالحفلات تدر دخولا لا بأس بها والسؤال أين هذه الأموال ؟
قال لي أحدهم أن القوم سيتهربون من الإجابة علي أسئلتك وسيستعدون عليك طوب الأرض وبدأ حديثه حين سألته ب : أعوذ بالله الدخلك في مشكلة مع الناس ديل شنو هم وصلوا هولندا ؟ ثم أضاف أرجو أن لا ترضخ لضغوطهم وأساليبهم التي ستعرفها حتما فأنت فتحت بابا عمل القوم جاهدون كي يظل مغلق .


http://sudanyat.org/vb/imgcache/891.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/892.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/893.imgcache.jpg

_____________



* طويس :
يقول أبوالفرج الأصفهاني : أن طويس مغني مخنث وكان لا يضرب بالعود إنما ينقر بالدف وكانت الناس تتقيه للسانه .
وذكر أنه ولد يوم توفي الرسول (ص) وفطم يوم توفي أبوبكر الصديق وختن يوم قتل سيدنا عمر وزوج يوم قتل سيدنا عثمان بن عفان وولد له يوم قتل علي رضي الله عنه.
(كتاب الأغاني لأبي الفرج الجزء الثاني صفحة 323)

*
النقرتي :
يسمي أهلي الشايقية ضارب النوبة في المولد النقرتي . والمقصود بالمثل أنه لا يسمع له ضراط مع صوت النوبة وهو ينقر عليها.


ونعود....

خالد الحاج
21-03-2008, 09:02 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-6.jpg

مشكلة هذا الحزب هو أمثالكم يا نجاة الذين يسيئون إليه كل يوم بأوساخهم ويمثلون باسمه وبالشرفاء فيه .
أنا يا نجاة لا يهمني إلي أي حزب ينتمي الجناة وسأظل خالد الحاج الشيوعي النظيف
والسؤال هل أنت عضو في الحزب الشيوعي؟
مالك أنت يا نجاة ومال الحزب الشيوعي أيتها الحرباء؟
يقول القوم أن نجاة تحشر نفسها لدرجة أنها تريد أن تعرف ما يدور في إجتمعات الحزب في باريس؟؟
وأن بولا يبرر لذلك بالقول : نجاة ديمقراطية علي السكين.

اليوم يا نجاة تريدين أن ترفعي الحزب كقميص عثمان؟
أين كانت سمعة الحزب وأنت ورفيقك النتن حسن موسي تتهمون كدودا بالفساد ؟
أين كان وأنتم تسخرون من قول محمد إبراهيم نقد أنه لا يوجد ملحدين في الحزب الشيوعي؟
أين كان الحزب وأنتم تذبحون فاطمة أحمد إبراهيم كل يوم ؟

يانجاة إتلهي والزمي الجابرة (ما يزال الليل طفل يحبو) ..

خالد الحاج
21-03-2008, 09:44 PM
أهذا هو الحزب الشيوعي الذي تتباكين عليه يا نجاض ؟

http://www.sudan-forall.org/files/Kadoda2[1].JPG


http://www.sudan-forall.org/files/Kadoda4.JPG


http://sudanyat.org/Khalid/galoo1.jpg


http://sudanyat.org/Khalid/sdaq.jpg


* * بتاكل قراصة ؟
* دة بيت ما فيهو قراصة ولا لقيمات دة بيت بتاع مارتديلا وحاجات زى دى
* * واهلك ما بحسو بالغربة معاك هنا ؟
* 0 وقت يجو هنا نتيجة للغة نعم لكنهم ما بأملوا اننا نعمل ليهم قراصة


ليس هناك ما يمنع سياسياً أن يدردش في حوار عام، لكن بعيداً، بالطبع، عن الضحالة والإسفاف. في هذه الكلمات عن افتخار كدودة، في هذر أو عن جد، بأن بيته ليس "بيت قراصة ولا لقيمات"، وإنه بيت "بتاع مارتديلا وحاجات زي دي"، سخرية من طعام شعب من شعوبنا، من طعام صنعته حضارة تجد مكانها بين أوليات الحضارات الإنسانية. هذا جانب لا يحتمل السخرية ولا "الفكاهة" المتصنعة. ناهيك عن أننا نعيش في بلاد يعاني أهلها ويلات الفقر والمجاعات، وأن أمراض سوء التغذية تهدد أطفالنا في جميع أنحاء البلاد، ومنها هذه المناطق التي تشكِّل القراصة غذاءها الأساسي.
نجاة محمد علي.

للقياديين في الساحة السياسية واجبات تملي عليهم مراقبة كلماتهم وحفظ ألسنتهم من الثرثرة التي لا طائل منها في قضايا تتصل بحرمة الأرواح والحريات الأساسية.

نجاة محمد علي (هذا اسمه إسفاف، لا غير. أو حوار فاروق كدودة مع جريدة الصحافة )

كفاك يا نجاض ولا أزيدك ؟

الجيلى أحمد
22-03-2008, 12:59 AM
كتب الأرنب وليد,

مارس 8 لا للعنف ضد النساء

هذه العبارة تطالعك عند دخولك صفحة المنتديات التابعة لموقع ( سواد"نيات" .نيت ) لصاحبة المدعو خالد الحاج يعلوها عرض صور (أنيميشن) لشخصيات نسوية سودانية هٌنَّ ـ ربيكا قرن ـ وفاطمة أحمد ابراهيم ـ وسعاد الفاتح ـ وخالده زاهر!!!!!!!!!!!!!!

آل العنف ضد النساء آآآآآل
غايتو نعيش ونشوف!!!!!!

هذا الأرنب يود لو يعامل الرجل المرأة (كالكديسة
أو الجريوة)..

المرأة تعامل كصنو كامل الإستحقاق..
هذا ليس بمخرج فى قضايا تتعلق بتهم الفساد..

الجيلى أحمد
22-03-2008, 02:28 AM
أين صديقنا الكهل حسن موسى..??

ياموسى لقد بارت سلعة تصاويرك..

فماذا أنت فاعل ببقيتها..???

omrashid
22-03-2008, 03:42 PM
الاستاذ خالد الحاج

ممكن نختلف وبدون شتائم --وصفك للاستاذه نجاة بانها امراة تنضح شرا وعفونه --وصف احزنني وغير لائق ومسئ للمنتدي اولا

ملحوظه

الدكتور فاروق كدوده يرحمه الله ومع احترامي له الا انه كان غير موفقا في حواره

مع تقديري للجميع

خالد الحاج
22-03-2008, 07:21 PM
http://sudanyat.org/vb/imgcache/894.imgcache.jpg

أعود .. وأقسم موضوع اليوم إلي جزئين الثاني خاصة بالمستند الثاني.
أما الأول فأريده واضحا وبينا وهو رد علي أكاذيب نجاة محمد علي في ردها علي نشري المستند الأول
وفيه تقول :
(1) وأن اللجنة التمهيدية المغضوب عليها في ورقتهم قد تكونت قبل وصولنا لباريس، وكنا وقتها في بلد آخر. وهي لجنة أدت مهامها كما ينبغي، وفق ما كلفتها به المنظمة الأم.

هذه فرية واضحة. فاللجنة التمهيدية المذكورة هى تكوين أسرى من زوج وزوجته ـ نجاة وبولا ـ وهى اللجنة التمهيدية المعنية فى البيان وقد كوناها هما معا بليل ومن غير مشاركة أحد. وكان ذلك الإجتماع هو إجتماعها الأول وتم بدعوة من نفس الكبول الشيطانى
فالمنسق المعنى هنا لم يكن شخص آخر غير عبدالله بولا نفسه وليس اى شخص من الموقعين. بالفعل هنالك من بين الموقعين من كان معهم فى البداية لكنهم سرعان ماإكتشفوا أساليبهم فى الإزدراء بالآخرين وبالديمقراطية ورغبتهم المرضية فى الهيمنة فإنقلبوا عليهم وقاموا بتعريتهم ووقعوا البيان ضدهم، ومن بين هؤلاء ليلى بدر ونادر محمد حسن ومحمد ناجى.

وهنا أطالب عبد الله بولا بتأكيد هذا الكلام أو نفيه لأن الآتي أصعب ولن يجدي نجاة محمد علي الكذب هنا ومحاولتها الخروج كالشعرة من العجين لقولها أن اللجنة تكونت قبل حضورهما إلي فرنسا.


(2)
تقول نجاة :

فلتعرف أن "الاتجاه السياسي المعين" الذي يطعن فيه كاتبو هذه الورقة هو الحزب الذي أنت عضو فيه. حزب نكن له احتراماً لا تعرفه أنت ولن تعرفه أبداً.

انت وزوجك ـ تسببتم للحزب الشيوعى فى فرنسا طوال عقدين من الزمان بكارثة مفجعة بتشوييه وتشويه شوكته النضالية مماجعل السودانيين هناك ينفرون منه والفرنسيين يتقززون من مجرد سماع إسمه مع أنه حزب له رصيد من الكفاح والنضال يعترف به أعدائه قبل أصدقائه. وادعائك الإنتماء له لم يجر عليه غير الوبال من الخسائر ومن سوء السمعة.
وأهو أمر مؤسف حين أذكر يا نجاة خروج مئات الآلاف من الفرنسيين تضامنا مع الحزب الشيوعي واعدام الشهيد عبد الخالق محجوب عقب يوليو 1971 كما ذكر المرحوم علي أبوسن في مذكراته "المجذوب والذكريات".

وأطالب نجاة محمد علي هنا بإعتذار عن كذبتها هذه والشهود موجودون والتأريخ لا يرحم يا نجاة أيتها الكاذبة دون أن يرجف لك جفن .

وإلي المستند الثاني.

خالد الحاج
22-03-2008, 08:33 PM
نبدأ أولآ بالتذكير بمجموعة أسئلة لم نجد عليها إجابة وظلت نجاة محمد علي وبولا يتهربان من الإجابة عليها وهي أسئلة في منتهي البساطة ولا تتكلف جهدا أو وقتا كبيرا :


1)
كتب العلامة حسن موسي بوست بعنوان : (مفاكرة لدعم الموقع) يطلب دعم الأعضاء .
كم يتكلف موقعكم سنويا ؟
كم وصلتكم من أموال الأعضاء.
حسب علمي أن التكلفة تنحصر في (الدومين) وهذا لا يتعدي 15 دلار سنويا . والهوست وهذا لا يتعدي ال 60 دولار سنويا .أما التصميم والعمل الفني فيقوم به متبرعون.
يعني التكلفة هي : 75 دولار سنويا .

أنا يا نجاض محمد علي كذاب فاسكتيني بوثائقك.
أنشري ما وصلك من أموال وكيف تصرفت فيها أيتها المرأة الشريفة .


(2)
1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004



المستند رقم (2)-الجزء الأول.

يقول بولا في رده :

فالدكتور صلاح بندر لا صلة ولا خبرة له أصلاً بفرع المنظمة السودانية لحقوق الإنسان بفرنسا. وليس هذا لومٌ له أو ذنب بالطبع. فهو ببساطة لا يعيش في فرنسا، ولم تتح له الظروف التعرف الدقيق على تجربة ووقائع الفرع. ومجريات صراعه المعقدة، التي من أهمها الصراع من أجل أن يكون الفرع، أو لا يكون، مصيدةً للمصالح الشخصية، أو "السياسية الضيقة الأفق" (لأن المصالح السياسية الواسعة الأفق لا تسعى إلى ذلك أصلاً).

وبولا هنا يصف الدكتور بندر بعدم الدراية بظروف فرع المنظمة بفرنسا والسبب كما قال سيادته حضرة المجود أن دكتور بندر "لا يعيش في فرنسا" ؟
والحقيقة أن بولا ونجاة وبدعاوي أن هنالك قوي سياسية تسعي للسيطرة علي فرع المنظمة والناظر للمجموعة الموقعة يعرف أنهم ينتمون إلي تنظيمات مختلفة يجمعهم فقط الإحساس بالظلم الواقع عليهم واستنكارهم لسيطرة بولا ونجاة علي مقدرات المنظمة مستغلين اسم الحزب الشيوعي السوداني ومستغلين أسلوب إغتيال الشخصية في فترة كان مجرد الذهاب للسفارة لتجديد جواز سفر يعتبر خطيئة لا تغتفر وتهمة .وكأن المنظمة كانت تصنع خيرا ما وتحدث تغييرا فاسمها ضخم (المنظمة السودانية لحقوق الإنسان) . والحقيقة المرة أنها لم تفعل شيئا غير مساعدة بعض المحظوظين بمحبة بولا ونجاة وتشريد السواد الأعظم من اللاجئين المتهمين بالمصالح السياسية وضيق الأفق ؟؟؟
ويريد بولا هنا إقناع القارئ بأنه ونجاة الأحرص علي المنظمة والأشرف يدا من غيرهم لذا صارت نجاة محمد علي هي الوريثة لمنصب رئاسة المنظمة . ولأن الأمر صار أسري بحت فلا حوجة إذن لتسليم وتسلم ولا حوجة لجمعية عمومية للأعوام 1998 وحتى 2004 وبالتأكيد لا حوجة لتقارير مالية توضح الدخل والمنصرف . ويكفي القارئ الكريم أو اللئيم "مثلي" أن يأخذ قولهم كدليل ، وأن يكتفي بتأريخ بولا الأستاذ المجود الوريف.ألا يكفي هذا ؟؟؟



http://sudanyat.org/vb/imgcache/895.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/896.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/897.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/898.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/899.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/900.imgcache.jpg

خالد الحاج
22-03-2008, 08:41 PM
المستند رقم (2)-الجزء الثاني.



http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-17.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-18.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-19.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-20.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-21.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-22.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/paris-23.jpg



ونعود ...

خالد الحاج
22-03-2008, 09:19 PM
الاستاذ خالد الحاج

ممكن نختلف وبدون شتائم --وصفك للاستاذه نجاة بانها امراة تنضح شرا وعفونه --وصف احزنني وغير لائق ومسئ للمنتدي اولا

ملحوظه

الدكتور فاروق كدوده يرحمه الله ومع احترامي له الا انه كان غير موفقا في حواره

مع تقديري للجميع
مساء الخير يا دكتورة
لم يحدث يا دوك أن قلت أن هنالك من هو فوق النقد إن كان المقصود كدودة عليه الرحمة أم الأستاذة فاطمة
وإنما مكمن غضبي واحتجاجي علي الإتهامات المجانية بالفساد وغيرها ..
هاك :

http://www.sudan-forall.org/files/Kadoda2[1].JPG

http://www.sudan-forall.org/files/Kadoda4.JPG

وسؤالي لك يا دوك هنا هل تعتقدين أيضا أن كدودة كان يتعامل بالمحسوبية وكان فاسدا ومتواطيء ومجرم؟

وأرجو أن تنتبهي للعنوان هنا :

http://sudanyat.org/Khalid/sdaq.jpg

(هدايا السلطان)

وأنتظر منك تكرما وتفضلا إجابة واضحة هنا بنفس الطريقة التي لمتيني بها .

أما الشتم فهاك :

http://www.sudan-forall.org/files/Wanted2.jpg

(سارق ، كاذب ، خائن أمانة ، محتال ، متطفل ، حاشر أنفه ، إنتهاذي )

بتفتكري يا دوك ده شنو ؟ ما شتيمة ؟
هذه الشتائم مر عليها بولا ومرت عليها نجاة وكذلك حسن موسي وهم إدارة الموقع التي تحتج علي إضافة اسم "زلابية" إلي حسن موسي وتصر علي الحذف أو التوقيف ؟
ألا يعني وجود هذه الشتائم حتى الآن موافقتهم عليها ؟؟؟

http://sudaniyat.net/up/uploading/droits-d-auteur1.jpg
الجزمة الأديدس دي أخوك يا دوك ؟؟ أها شن قولك ؟ دي ما شتيمة ؟؟

http://sudaniyat.net/up/uploading/droits-d-auteur2.jpg
الحرامي والدبيب ده أخوك يا دوك أها شن قولك ؟؟؟
هذا غير شتائم نجاة لثلاثة أعوام واتهامها لي أكثر من مرة بالكذب وبأني بذيء .

يا عزيزتي أم راشد نحن لسنا بالشتامون ولا نبدأ بالقبيح لكني والله لا أرضي ضيما من أيا كان خاصة لمن كان أعوج الظل والعود ؟؟

omrashid
22-03-2008, 09:44 PM
العزيز خالد الحاج

ارجو المعذره فعاده لا اقرا البوستات التي اشتم منها رائحه الشتائم --مررت ببعض الرسومات سريعا ولم اقف عندها كثيرا ولم اكن اعرف من هم المقصودين بها --فعفوا

وكل هذا في نظري ما عندو معني وما بيودينا لي قدام

بخصوص كدوده يرحمه الله --لا اعتقد انه فاسد او انتهازي ولكن الحظ لم يحالفه في ذلك الحوار العينه

ووجهة نظري هذه لا تقلل من شانه --واختلاف الراي لا يفسد للود قضيه

لدي حساسيه خاصة فيما يحدث في المنظمات وزميلنا عبد الباقي من ضحايا التعذيب كان احد ضحايا تلك المنظمات

مع كل الاحترام

خالد الحاج
22-03-2008, 09:53 PM
العزيز خالد الحاج

ارجو المعذره فعاده لا اقرا البوستات التي اشتم منها رائحه الشتائم --مررت ببعض الرسومات سريعا ولم اقف عندها كثيرا ولم اكن اعرف من هم المقصودين بها --فعفوا

وكل هذا في نظري ما عندو معني وما بيودينا لي قدام

بخصوص كدوده يرحمه الله --لا اعتقد انه فاسد او انتهازي ولكن الحظ لم يحالفه في ذلك الحوار العينه

ووجهة نظري هذه لا تقلل من شانه --واختلاف الراي لا يفسد للود قضيه

لدي حساسيه خاصة فيما يحدث في المنظمات وزميلنا عبد الباقي من ضحايا التعذيب كان احد ضحايا تلك المنظمات

مع كل الاحترام

سلامات يا أم راشد
لمتيني يا إبنة العم لشتمي لنجاة وتقبلت منك لومك لي .
هلا تكرمت بقول رأيك بنفس الشفافية فيما وجه لي من شتائم.
وهل من حقي الرد أم لا ؟
فأنا أكره أن أكون الحيطة القصيرة .
وهل تستطيعي أن تكتبي مثل لومك هذا لي في منتدي سودان فور أول ؟؟

omrashid
22-03-2008, 10:17 PM
الاخ خالد

اولا انا ارفض من حيث المبدا مسالة الشتائم --منك او من غيرك

وحقيقي لم اكن اعرف ان كل هذا قد حدث --وهذا خطا ومحزن
ولك مطلق الحريه في الرد ولم احجر رايك

وفي السايبر تتعرض النساء تحديدا للاذيه ولذا وجهت لك اللوم

والله في سودان فور اول اكتب ولم يحجر رائ احد ولا شنو

وتربطني علائق معكما الاثنين فلا اريد التواصل هنا -فقد كانت مجرد وجهة نظر لك ان تقبلها او ترفضها
وشكرا

خالد الحاج
22-03-2008, 10:32 PM
الاخ خالد

اولا انا ارفض من حيث المبدا مسالة الشتائم --منك او من غيرك

وحقيقي لم اكن اعرف ان كل هذا قد حدث --وهذا خطا ومحزن
ولك مطلق الحريه في الرد ولم احجر رايك

وفي السايبر تتعرض النساء تحديدا للاذيه ولذا وجهت لك اللوم

والله في سودان فور اول اكتب ولم يحجر رائ احد ولا شنو

وتربطني علائق معكما الاثنين فلا اريد التواصل هنا -فقد كانت مجرد وجهة نظر لك ان تقبلها او ترفضها
وشكرا
ولا يهمك يا دوك
أنا كنت عايز أوصل فكرة وأظنها وصلت .
ومرحب بي أفكارك في أي وكت أنا لا أرفضها مطلقا و"لياقتي" دي لأنك قلتي:

ارجو المعذره فعاده لا اقرا البوستات التي اشتم منها رائحه الشتائم --مررت ببعض الرسومات سريعا ولم اقف عندها كثيرا ولم اكن اعرف من هم المقصودين بها --فعفوا

واستغربت كيف انتبهت لشتيمتي لنجاة وأنت لا تقرئين بوستات الشتايم.

يديك العافية

omrashid
22-03-2008, 11:49 PM
وحقيقي لا اقرا بوستات الشتائم وعندما مررت بالرسومات لم اعرف من هم المقصودين --واليوم كنت اعمل مقارنعه في السايبر --واي نوع من البوستات اكثر قراءه فلفن نظري في سودانيات هذا البوست وقرات الصفحه الاخيره وفي سودانيزاونلاين وجدت بوست تراجي مصطفي حول الفارق بين تربية الصادق وحسين خوجلي -- وهذا كل مافي الامر
وشتيمه نجاة كانت واضحه وبالاسم هذا كل ما هنالك

ويا اخي اكتب ما يحلو لك ومع السلامه

الجيلى أحمد
23-03-2008, 01:47 AM
كما قلت يادكتورة:

الآن يعبر الطرقات كل شئ

أى شئ..

خالد الحاج
23-03-2008, 09:05 AM
وفي البداية نعيد تكرار الأسئلة والتي لم نقرأ إجابة عليها :


(1)
كتب العلامة حسن موسي بوست بعنوان : (مفاكرة لدعم الموقع) يطلب دعم الأعضاء .
كم يتكلف موقعكم سنويا ؟
كم وصلتكم من أموال الأعضاء.
حسب علمي أن التكلفة تنحصر في (الدومين) وهذا لا يتعدي 15 دلار سنويا . والهوست وهذا لا يتعدي ال 60 دولار سنويا .أما التصميم والعمل الفني فيقوم به متبرعون.
يعني التكلفة هي : 75 دولار سنويا .

أنا يا نجاض محمد علي كذاب فاسكتيني بوثائقك.
أنشري ما وصلك من أموال وكيف تصرفت فيها أيتها المرأة الشريفة .



(2)
1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004


______________


الأسئلة الصعبة :

من الواضح أن المنظمة الأم كانت تعاني من الفساد والترهل الإداري وعدم وجود رقابة مالية وإشراف علي الفروع و"إذا كان رب البيت بالدف ضاربا" .
دفع التسيب الإداري في المنظمة الأم الفروع كي تكون جزر معزولة ، وأطلق ذلك يد أمناء الفروع كي يتعاملوا مع الفرع كأنه إقطاع خاص .

http://sudanyat.org/vb/imgcache/901.imgcache.jpg

والمتأمل في حديث دكتور بندر ومذكرته والحديث أعلاه يعرف أولآ أن الرجل كان يدري ما يقول . ويعرف كذلك لماذا كانت المحاولات المستميتة من نجاة محمد علي وبولا علي إبعاد مجموعة من الناشطين في مجال العمل الطوعي من فرع المنظمة فبانعدام الرقابة من المركز يصير هؤلاء المغضوب عليهم هم العقبة الحقيقية في وجه بولا ونجاة لذا عملوا جاهدين لإبعاد أي نوع من أنواع الرقابة والمصيبة أن كل هذا كان يتم باسم الحزب الشيوعي السوداني بحجة أن المغضوب عليهم مشكوك في (ولاءهم) الديمقراطي ؟؟

ومركز المنظمة في لندن كان يعيش في كمية من التشوهات والفساد مما يجعل نقده وتقييمه وتصويبه لفرع له مجرد حلم بعيد المنال.. وخلي الجو لنجاة فباضت واصفرت .

سبعة أعوام عجاف 1998 وحتى 2004 لم تقم جمعية عمومية ؟؟؟

تقول نجاة محمد علي أن المنظمة ماتت بموت مركز المنظمة في لندن ؟؟
طبيعي أن يموت المركز وهو يعاني من كل تلك الأمراض لكن السؤال هنا . أين ذهبت (إمكانات) الفرع؟
هل تم تسليم وتسلم لأي جهة حتى تخلي نجاة محمد علي يدها من الأمر؟؟
هل قاموا بعمل جرد ومراجعة للداخل من أموال ومنصرف ؟؟
هل قامت جهة ماء بتسلم بقايا فرع لمنظمة (مات لمجرد موت رئاسته في لندن) ؟؟

كل هذا لم يحدث . الأسوأ أن نجاة محمد علي وحتى اليوم تعامل علي أنها رئيسة المنظمة السودانية لحقوق الإنسان فرع فرنسا (الميتة) ؟؟؟
مات الأمر بموت المركز . لكن للتأريخ ذاكرة لا ترحم ، وهنالك أصحاب حق وضحايا لم تمت ضمائرهم .

ويقولون أثبت لنا أين الفساد ؟؟؟ إثبات أكثر من هذا يا قوم ؟؟
بل يرسلون أشخاص في قامة بشري الفاضل كي يحاول في صورة ساذجة التشكيك في طرحنا لهذه الأسئلة وينتهي الأمر به إلي مهاترات وتشكيك في انتماء ملاسي السياسي بنفس طريقة بولا في اغتيال شخوص محاوريه. وغرماءه في العمل العام .

حاولت نجاة محمد علي إسكاتي بكل السبل وتأليب الأصدقاء المشتركين علي العبد الفقير لله . ولو أن بولا ونجاة نظروا فقط للبوست الذي افترعوه "لشتمي" باسم (أكاذيب خالد الحاج) وعدد المداخلات فيه لعلموا أن هنالك رأي عام ضد أساليبهم . فكل ما به إضافة لشتائم بولا ونجاة ثلاثة مداخلات واحدة كتبتها نجاة نفسها باسم الوليد (المغني والموسيقي شديد البأس) أو كما أفتي بولا عليه السلام ؟؟؟

وأخيرا ليس آخرا الكذبة "المؤلمة" كفرفرة مذبوح بالقول أنهم ليسو المقصودين بالمذكرة المرفوعة وأنهم كانوا خارج فرنسا بعد . ؟؟؟

ووصل الأمر بنجاة في محاولاتها التغطية علي الأمر بمغازلة عدو الأمس مصطفي مدثر بما أسميه أنا (فقه الضرورة ) فقامت بتهنئته علي كتابه حشرات الروح بل والإنتباه للبوست بعد مروراكثر من شهر ونصف الشهر وتثبيته ؟؟؟

http://sudanyat.org/vb/imgcache/902.imgcache.jpg

أنظر تأريخ المداخلة الأولي في البوست.

http://sudanyat.org/vb/imgcache/903.imgcache.jpg

أنظر لكلمات نجاة والأهم تأريخ الرد والتثبيت .

وصار مصطفي مدثر فجأة من "المؤلفة قلوبهم" ؟؟؟؟

ونشط بولا فجأة ليشارك في عدة بوستات بل رفع بوست له من الصفحة العشرين حسب قوله ولأول مرة يكتب بولا ولا يشتكي من زحمة المعايش الجبارة أو المرض ؟؟؟؟


نعود إن شاء الله بالمزيد من المستندات .

خالد الحاج
23-03-2008, 09:38 AM
http://sudaniyat.net/up/uploading/frans4.jpg

الجيلى أحمد
24-03-2008, 01:36 AM
الطريف فى الأمر أن الدكتور بشرى الفاضل خاض فى الأمر وأوحل
ولم يجد مخرجآ إلا بقوله:

أريد أن اتوقف هنا في هذا البوست وأسبابي واضحة للجميع.ما أريد أن أقوله قلته

وتلك لعمرى صدمة وفاجعة أسواء من كل نوائب الدهر التى
تقتات على الكتاب حين يصمت ضميرهم ويخيل إليهم أن الأمر يجرى
فى نيل إمنياتهم,
بشرى الفاضل يقول أنه قال قولته وليذهب كل صاحب صوت آخر إلى الجحيم..
لقد تطوع بشرى الفاضل بالدف والشموع والمباخر ,
فليمضى لنهايات مقصده
..

الجيلى أحمد
24-03-2008, 01:52 AM
كتب الدكتور بشرى الفاضل فى خيط حسين ملاسى:

صدقت يا باقر موسى فهؤلاء الشباب لا يعرفون شيئاًعن بولا هذا المعلم العظيم وحسن موسى ونجاة .اما حسين ملاسي فيحاول المستحيل التفريق بين الثمرة ونواتها ونكهتها



هذا لعمرى أقبح ماطالعت فى المدح,
فلكى يثبت بشرى الفاضل عظمة بولا ونجاة وحسن,
تعين عليه أن يلغى جيلآ بكاملة,
محتجآ بعدم معرفته وجهله بالعظماء( حسب إصرار الكاتب بشرى الفاضل)

فيصل سعد
24-03-2008, 04:51 AM
انا لا اعرف و لا اشكك في مقدرات بولا و نجاة و حسن العلمية و الادبية و الفنية مهما علت و كبرت و طالت و دقت السماء فوق .. و الموهبة و العلم حق و مكسب للجميع كل حسب جهده و عمله و اجتهاده و حظه و ظروفه .. لكن ان توظف فنك و مواهبك في شتيمة خلق الله و رسمهم كجزم و احذية و حيوانات و الحط من قدرهم و كرامتهم بهذة التصاوير البائسة المقرفة عديمة الذوق و اللياقة في مجرد خلاف اي كان نوعه، فهذا هو قمة الانحطاط و الجبن و عدم الاحترام و سؤ السلوك، و ينسف و يدمر كل المواهب عالية الذكر ،، و موافقة اصحاب الموقع على تلك الاساءات "الجهنمية" السخيفة المتكررة و سكوتهم و رضاهم عنها، دليل انحياز اعمى و سؤ نوايا و تآمر.. الاخ خالد الحاج ليس نبيا او ملاكا ، بل بشر من دم و لحم و احساس و مشاعر و من حقه ان يدافع عن نفسه ضد هذة الحملات الجائرة ، و من حقه استخدام كل ما يملك من وسائل و يجب ان يرد الصاع صاعين لاولئك الاوغاد و تلك الهالة من حفنة الاشرار الكريهة اللافة حولهم .. اركز يا ابن العم ، العين بالعين و السن بالسن و الشتيمة بشتيمة و السخرية بسخرية و كاراكاتير بكاراكاتير و الفورة مليون ، و يا جبل ما يهزك ريح ...

خالد الحاج
24-03-2008, 08:42 AM
كتب عبد الله بولا :

يا سيد خالد الحاج،

لقد وضح لي بصورةٍ كافية من مداخلاتك السابقة التي تناولتُ بعض جوانب منها في مداخلاتٍ في سودان فورول، أنك لا تردع نفسك عن الارتجال والكذب، قبل كل شيء، وثانياً أنت عديم المعرفة بتأسيس السجال القائم على اتهامات خطيرة (ما فيها مجال للعب والزوغان والتأويلات العلى كيفك)، وأنت ثالثاً عديم الحرص والرغبة أصلاً في المعرفة ببناء القرائن والبينات والأسانيد، وليس من معنىً بالتالي لأن أقول إنك عديم الحرص على صحتها وصدقها، فهذا من باب أولى. إلا أنني لم أكن أتصور أن افتقارك لهذه العناصر الضرورية للسجال المتصل باتهاماتٍ بمثل هذا الخطر، على هذه الدرجة من البؤس، والعدم، في ملكة الفهم من الأساس، والأحرى بي أن أقول إنك دمرت ملكة الفهم لديك باختيارك لأول الدروب السهلة: الكذب.

وأكثر الأدلة على بيان ذلك إيرادك لنص الشكوى المقدمة من مجموعةٍ من مخالفينا في الرأي في مبادئ وعمل المنظمة، الذي سميتَه "المستند الثاني"، باعتباره "وثيقة" إثبات ضدنا، ثم بيان الدكتور صلاح بندر المتصل بنقد ما يعتقد بأنه مخالفاتٍ جسيمة ارتكبها بعض الأشخاص في قيادة المنظمة الأم بلندن، زاعماً أنه "وثيقة" إثبات ضدنا أيضاً، كما جاء في وعودك للقراء.

أول الأمر يا سيدي، فلا خطاب شكوى المجموعة التي كانت على خلافٍ معنا في مفهوم ونوع ومنهج عمل المنظمة التي كنا نعتزم إقامتها في باريس، ثم أقمناها بالفعل على مبادئ كاملة الخلاف مع تصورهم "للجمعية السودانية حقوق الإنسان التي انتووا هم إقامتها، (ربما بإلهامٍ من تنظيمنا، أو من المنظمة السودانية لحقوق الإنسان الأم بدون معرفةٍ حقيقيةٍ بها، أو بسبب امتناع المنظمة الأم عن قبول عضويتهم، أو بفكرةٍ مبيتهٍ عندهم أصلاً)، ولا بيان الدكتور صلاح بندر وثيقتا إثباتٍ، بالمعني الحقوقي والقضائي المحدد لوثيقة الإثبات، وإنما الأولى شكوى، مُقدمة لمركز المنظمة لأحد فرعها (فرع باريس) كما ذكرتُ أعلاه، والثاني بيان نقدٍ وشكوى ضد بعض أعضاء قيادة المنظمة السودانية لحقوق الإنسان بلندن. وكلاهما أقرب كثيراً إلى وجهة النظر الشخصية منه إلى وثيقة الإثبات والقرينة الحقوقية والقضائية. والأنكى من ذلك في الدلالة على انعدام معرفتك بتأسيس الخطاب السجالي الاتهامي، عجزك عن فهم أن الجوانب المتعلقة بالذمة المالية في بيان الدكتور صلاح بندر موجه ضد مكتب المنظمة الأم (وهذا ليس مما يعنينا هنا الآن، وأهله أقدر منا على مساجلته حوله)، وليس ضد فرعها في باريس. وإن مأخذ الدكتور صلاح على قيادة فرع المنظمة بباريس كان ناجماً جزئيا، على حد تعبيره، عن الأسباب التي كانت مترتبةً على:
"حالة من التذمر والاحتجاج المتواصل على ممارسات الإستقطاب والهيمنة السياسيين مما هدد الوجود الفعلي للمنظمة في عدد من الدول". على قول الدكتور بندر، الذي خلص من ذلك في خصوص فرع المنظمة بفرنسا بتحديدٍ أكثر تخصيصاً، إلى القول:

اقتباس:
فعلى سبيل المثال شهدت فرنسا في شهر أغسطس الماضي [1995]، انشقاقاً واضحاً في وحدة منظمة الحقوق السودانية والخروج عنها وميلاد (الجمعية السودانية لحقوق الإنسان)، وقد أوضحت الجمعية في أول بياناتها بأنها جاءت تعبيراً عن رغبة قطاعٍ عريض من الشارع السوداني للتخلص من قبضة تنظيمات سياسية معينة على مؤسسات المجتمع المدني وما ظلت تعاني منه المنظمة من عللٍ تركيبية لازمتها منذ إعادة تأسيسها في الخارج لم تستطع التخلص منها حتى الآن وهي المركزية المفرطة وعدم القدرة على الإنتشار الأفقي بتوسيع العضوية وقيام فروع حقيقية ونشطة في مختلف أماكن تجمع السودانيين وعدم اهتمامها وتهميشها لدور الفروع. وقد دللوا على ذلك بأن بهد قيام فرع للمنظمة في فرنسا لم تقبل عضوية عدد من الأفراد فيه وطرد بعضٍ منهم ومنع عددٍ آخر من حضور الاجتماع ومنع عددٍ آخر من حضور الاجتماع التأسيسي للمنظمة في نهاية يناير 1995 وذكروا بأن تعثر قيام فرع ناشط في فرنسا كان سببه دعم قيادة المنظمة لطرف يتبنى منهج الإحتواء السياسي والنظرة الإقصائية لبعض الحزبيين بفرنسا وعدم الاهتمام الذي عالجت به قيادة المنظمة في لندن أزمة قيام فرع في فرنسا وأكد الدكتور أسامة عثمان الناطق الرسمي باسم الجمعية الجديدة (إن المنظمة لازمتها نزعة التسيس مما جعلها تبدو وكأنها مجرد ذراع للمعارضة السودانية لضرب النظام الحالي وفقط) وأضاف (إن المنظمة أهملت جانباً أساسياً من رسالتها وهو جانب تدريب الناشطين والتوعية لمختلف فئات السودانيين برهان حقوق الإنسان في عالم اليوم إضافة إلى عدم الاهتمام الكافي بالتوثيق والبحوث).


ولو كانت أسباب الخلاف بهذه البساطة الجميلة والسعيدة التي يقول بها الدكتور صلاح بندر لكان أمر "توحيدها" على أشد ما يكون اليسر. (وأقول استطراداً أن فرع المنظمة في الواقع لم ينقسم أبداً، وإنما غادره عددٌ قليل جداً من أعضائه المقبولين المسجلين لدى المنظمة الأم لينضموا إلى نفرٍ قليلٍ جداً أيضاً من مؤسسي فكرة "الجمعية السودانية لحقوق الإنسان الذين لم تكن المنظمة الأم قد اتخذت حينها بعد، قراراً في قبل عضويتهم أو رفضها".
ولستُ هنا بصدد مناقشة النزعة التبسيطية التي اتبعها الدكتور صلاح بندر في المشكلات دارت حول تأسيس ومسار فرع المنظمة السودانية لحقوق الإنسان بفرنسا، بل بصدد فحص ما إذا كانت تقييمه للوقائع وحكمه عليها وثيقة إثباٍت يؤخذ بها في صدد اتهام السيد خالد الحاج لنا بالسرقة؟ فليس بين مآخذ الدكتور بندر على قيادة فرع باريس أي مأخذٍ يتعلق من بعيد أو قريب ب"اللصوصية" التي هي عنوان بوست السيد خالد الحاج. ثم إنها ليست قرينة إثبات لأن الدكتور بندر لم يتحر أصول الشهادة والتحري الموضوعيين، و"اكتفى بشهادة" طرفٍ واحدٍ، بل شخصٍ واحدٍ هو الدكتور أسامة عثمان الذي أشك أن شهادته هو الآخر تحتوي على أقل قدرٍ ممكنٍ من الموضوعية والمصداقية. وهذا مما يعضد بلا مراء أيضا، قولي الذي سخرتَ منه ياسيد خالد الحاج بعدم معرفة الدكتور صلاح بندر وخبرته بوقائع الخلافات وحقائق الصراعات التي صحبت تأسيس فررع المنظمة بفرنسا. هذا فضلا عن أن "شهادة" الدكتور صلاح بندر، كانت كما ذكرتُ، "بيان نقدٍ وشكوى ضد بعض أعضاء قيادة المنظمة السودانية لحقوق الإنسان بلندن" (هم أقدر منا على مساجلته، وليس فرع فرنسا. وفي كل الأحوال فليس هناك من أساسٍ منطقي ديمقراطي و"حقوق إنساني" لأخذ بيانه مأخذ الحقيقة الصمدة المطلقة. إلا لدى من لا يعرف مناهج ووسائل التحري والبحث المسئولَين عن وقائع و حقائق الأمور. وعلى وجه التحديد من منطلق حقوق الإنسان. ومن ليس لديه شعور بالمسئولية أصلاً. وهذا ما جرى من جانب السيد خالد الحاج.

وربما أعود غداً لإكمال النصف الثاني من هذه المداخلة النهائية

بــــولا

وسأتجاوز عن الشتيمة وأدخل في الموضوع مباشرة .

هنالك أسئلة واضحة يا بولا وأنت العليم بالبينات والأسانيد وبما أنك أخلفت وعدك بأن لا تعود مرة أخري لهذا السجال الذي وصفته بالبؤس وعدت فأرجو أن تجيب عليها ففيها إسكاتي وإيقاف هذا السجال "البائس" من قبلي .


1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي ويمنعك من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004 ؟
3-هل تم تسليم وتسلم لأي جهة حتى تخلي نجاة محمد علي يدها من الأمر؟
4-هل قاموا بعمل جرد ومراجعة للداخل من أموال ومنصرف ؟
5-هل قامت جهة ماء بتسلم بقايا فرع لمنظمة (مات لمجرد موت رئاسته في لندن) ؟
6- هل أنت المنسق المقصود في المذكرة المنشورة أم لا ؟


هذا فيما يتعلق بموضوع المنظمة .

هنالك أسئلة يا بولا لا علاقة لها بهذه القضية لكنها بالنسبة لي تبين أن ادعائكم الترفع عن المال العام ما هو إلا كذبة وفرية لا غير .

وحسب خبرتي وأنا صاحب موقعين في النت وأشرف علي ثلاثة مواقع أخري فنيا فإن تكلفة الموقع إن تجاوزنا عن عمل التصميمات لأن هذا عندكم يقوم به متبرعون بدءا من الأساتذة أحمد المرضي وإيمان شقاق وانتهاءا بالإخوة الذين أخذوا الأمر علي عاتقهم بعد اعتذار أحمد وإيمان فإن تكلفة الموقع تساوي الآتي :

(1) تكلفة الدومين (Domain Name)سنويا 15 دولار
(2) تكلفة هوست (Host) سنويا 60 دولار

المجموع 75 دولار . وسؤالي لماذا جمعتم تبرعات من عضويتكم ؟ وكم هي الأموال التي جمعت؟
وفيما تصرفتم فيها .

يا بولا أيها الخبير بالسجال والتأسيس للمعرفة احترم عقلية القارئ وأجب علي هذه الإسئلة بوثائقك ولا أظن أن هنالك شخص خبير بالسجال والتأسيس المعرفي لا يملك مستندات ووثائق يثبت بها أقواله
وأنتظر ردك الذي أرجوه بينا وواضحا دون لف ودوران .

ونعود ...

خالد الحاج
24-03-2008, 09:19 AM
قبل يومين وفي مداخلة سبقت مداخلة بولا البائسة والتي بدأ فيها كالغريق المتمسك بقشة قالت نجاة محمد علي :


وأن اللجنة التمهيدية المغضوب عليها في ورقتهم قد تكونت قبل وصولنا لباريس، وكنا وقتها في بلد آخر. وهي لجنة أدت مهامها كما ينبغي، وفق ما كلفتها به المنظمة الأم.

وأن المنسق الذي يشكونه موجود اسمه بين الموقعين عليها. شفتو ليكم زول بشتكي نفسه؟

ومن حديث بولا نجد اعتراف ضمني بأنه المنسق المقصود بالمذكرة التي قمت بنشرها والمرفوعة من مجموعة وصفها بولا ب "القليلة" لرئاسة المنظمة .كما نجد ذكره الواضح لحقيقة أنه من المؤسسين لفرع المنظمة بفرنسا :

أول الأمر يا سيدي، فلا خطاب شكوى المجموعة التي كانت على خلافٍ معنا في مفهوم ونوع ومنهج عمل المنظمة التي كنا نعتزم إقامتها في باريس، ثم أقمناها بالفعل على مبادئ كاملة الخلاف مع تصورهم "للجمعية السودانية حقوق الإنسان التي انتووا هم إقامتها، (ربما بإلهامٍ من تنظيمنا، أو من المنظمة السودانية لحقوق الإنسان الأم بدون معرفةٍ حقيقيةٍ بها، أو بسبب امتناع المنظمة الأم عن قبول عضويتهم، أو بفكرةٍ مبيتهٍ عندهم أصلاً)، ولا بيان الدكتور صلاح بندر وثيقتا إثباتٍ، بالمعني الحقوقي والقضائي المحدد لوثيقة الإثبات، وإنما الأولى شكوى، مُقدمة لمركز المنظمة لأحد فرعها (فرع باريس) كما ذكرتُ أعلاه،

إذن قول نجاة أنها تكونت قبل حضورهما إلي باريس كان كذب صريح .
قولها أن المنسق المقصود موجود بين الموقعين وأنه يشتكي نفسه كذب صريح.

هذه هي المرة الثالثة التي تتهمني فيها نجاة محمد علي بالكذب ونجد أنها هي الكاذبة لدرجة مؤلمة .
وسؤالي يا نجاة كيف يصدقك القوم بعد هذا ؟ وإلي متي ؟

أما حديث بولا ووصفه للمجموعة التي كونت الجمعية السودانية لحقوق الإنسان فسأخصص الجزء التالي لنشر بعض نشاطهم في استطراد مني قبل نشر بقية المستندات في حوزتي وغرضي إثبات أمرين
(1) أنهم ليسو بالمجموعة القليلة .
(2) أنهم ليسو عملاء للنظام وانما ديمقراطيون صادقون عملوا بجد لكشف وتعرية نظام الإنقاذ في الخرطوم ونوهوا وكشفوا ممارسات النظام في مجال إنتهاكات حقوق الإنسان وتعذيب الشرفاء وغيره من النشاط الإعلامي المحترم بحق .
وذلك بغير ما هو الحال عند بولا ونجاة ومنظمتهم التي انشغلت بالصراعات واقامة الحفلات وغيره من نشاط لا علاقة له بفكرة المنظمة وأهدافها .
وليت بولا ونجاة اكتفوا بالصمت فهو أكرم لهم نجدهم قاموا بكل ما هو قبيح لاغتيال شخوص هؤلاء الشرفاء بنعتهم بكل قبح هو فيهما والإناء ينضح بما فيه .

وأعود ...

خالد الحاج
24-03-2008, 07:15 PM
إغتيال الشخصية :

قال بولا :

أول الأمر يا سيدي، فلا خطاب شكوى المجموعة التي كانت على خلافٍ معنا في مفهوم ونوع ومنهج عمل المنظمة التي كنا نعتزم إقامتها في باريس، ثم أقمناها بالفعل على مبادئ كاملة الخلاف مع تصورهم "للجمعية السودانية حقوق الإنسان" التي انتووا هم إقامتها، (ربما بإلهامٍ من تنظيمنا، أو من المنظمة السودانية لحقوق الإنسان الأم بدون معرفةٍ حقيقيةٍ بها، أو بسبب امتناع المنظمة الأم عن قبول عضويتهم، أو بفكرةٍ مبيتهٍ عندهم أصلاً).

وأشار إلي خلاف بينهم -بولا/نجاة- وبين المجموعة التي قامت بتكوين الكيان البديل (المجموعة السودانية لحقوق الإنسان) وأوضح أن هذا الخلاف في :
مفهوم
منهج
مبادئ كاملة الخلاف مع تصور المجموعة الأخري.

وأوضح أن الفكرة في قيام (الجمعية السودانية لحقوق الإنسان) ربما بإلهام من تنظيمهم ، أو المنظمة الأم بسبب امتناع المنظمة (تنظيمهم) قبول عضوية هؤلاء "القلة"-في هذه محاولة من بولا القول أن الرفض جاء من المنظمة الأم وليس منهم هم - ، أو بفكرة مبيتة عندهم أصلآ .

وبولا بتصريحه هذا يلقي بظلال من الشك حول :
مفاهيم
منهج
مبادئ
هؤلاء الموصوفين ب "القلة" .

عندما تحدثت إلي هذه المجموعة قالوا أن مثل هذا الحديث غير مستغرب من بولا وأن مجموعة بولا نجاة لم يتورعوا في ترديد ما هو أسوأ من ذلك عنهم لدرجة وصم بعضهم بأنهم عملاء في الأمن وعيون للسفارة وغيره من التهم والمعلبات المجانية التي يجيدها بحق بولا وتمتهنها نجاة لدرجة الإدمان .

والسؤال : هل هؤلاء القوم يختلفون فعلآ في المنهج والمبادئ والمفاهيم عن بولا ونجاة ؟

رأينا كيف قام بولا بتجريد الكثيرين من كل قدراتهم والسخرية منهم.
عجب الفيا
أسامة الخواض
خالد كامتور
دكتور عكاشة
دكتور بندر

وفي نفس الوقت إن كان الحديث عن التشكيل فهو المجود ، وإن كان عن الثقافة فهو ربها وسيدها ، وإن كان عن الأسانيد والتأسيس للمعارف فهو الواحد الأحد الذي ليس قبله ولا بعده .

اليوم نعرض _كتاب_ هذه المجموعة ونركز علي الفترة الزمنية التي قام فيها الخلاف ونحاول أن نعرف ما هي مبادئ القوم وما هي أهدافهم ومنهجهم وليت بولا بعد ذلك يشرح لنا أين الخلاف وكيف هو منهج بولا-نجاة وعلي أي مبادئ يستندون ؟
هذا طبعا بعد أن يجيب سيادته دون "مطولة" علي أسئلة مؤلمة ظل هو وصاحبته يتهربون منها هروب السليم من الأجرب .

ملاحظة هنا في منتهي الأهمية :

المنظمة السودانية لحقوق الإنسان حسب قول نجاة محمد علي : ماتت بموت المنظمة الأم .
الجمعية السودانية لحقوق الإنسان لا تزال تعمل وتمارس نشاطها الطوعي .

وعلي القارئ أن يستخلص ما يراه هنا من عبر .
http://sudanyat.org/vb/imgcache/904.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/905.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/906.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/907.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/908.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/909.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/910.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/911.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/912.imgcache.jpg

http://sudanyat.org/vb/imgcache/913.imgcache.jpg

omrashid
25-03-2008, 08:08 AM
الاخ فيصل سعد

ذكرت بان سكوت اصحاب الموقع دليل علي رضاهم

ولكن هل ما يكتب في المنتدي مسئولية صاحب الموقع

ولذلك ثار ود العمده علي خالد بصفته صاحب الموقع --وهل كان محقا في ذلك

مع الشكر

فيصل سعد
25-03-2008, 08:55 AM
العزيزة ام راشد :

ما يكتب في المنتديات هو بالطبع مسؤلية الكاتب ، و ارجو ان نفرق بين الكتابة و الشتيمة و اهانة الناس و رسمهم كجزم و احذية و حيوانات ، و سكوت اصحاب الموقع على تلك الممارسات يحملهم مسؤلية اخلاقية ، اما بخصوص سؤالك عن ثورة ود العمدة في خالد فالامر برمته حسمه مجلس الادارة و الامين العام حسب الميثاق و اللوائح و لم يتدخل خالد كمالك بل احترم كل القرارات كمشرف فني . و ود العمدة لم يكن محقا في ثورته و سبه و شتيمته لخالد و شوقي .. و شوقي بدري في خروجه على الميثاق و القوانين .. و ازيدك علما بان خالد الحاج مالك هذا الموقع و مؤسسة لا يتدخل في عمل مجلس الادارة و الامين العام و نائبة المنتخبين من العضوية ،بل و لا يحضر و يناقش المداولات و القرارات ،مثله مثل المشرفين انا و شليل و الزول ، و كل عملنا مركز في الدعم الفني و التنظيم و لا نمتلك اي سلطات ادارية. و تاكدي بان اي عضو و عضوة يشتم و يسب و يخرج عن الميثاق و اللوائح سيجد الجزاء حسب اللوائح و القوانيين و ليس هنالك من هو كبيرا و فوق المحاسبة و القانون في سودانيات..

و ان اشرتي او قصدتي او لاحظتي لبعض الشتائم في هذا البوست فاصحاب سودان فور-اوول هم من بدأوا و هنا رد على شتائمهم و قبحهم و لؤمهم و المعاملة بالمثل و هنا صراع سايبري عابر للقرى الالكترونية و حق مشروع بالدفاع عن النفس و رد الاساءات و التحقير و دحض الاتهامات و فتح ملفات كثيرة و متعددة حول الموضوع و صاحب البوست اعلم بامورها و تعقيداتها و منعرجاتها و دهاليزها..

في سودانيات كما في سودان فور-اوول توجد قوانين .. ود العمدة شتم خالد "صاحب الموقع" ولا يزال يمارس نشاطه الكتابي بعد أن حسم الأمين العام والإدارة الإشكال حسب القوانين.. أين تنفيذ القانون في سودان فور-اوول ؟ مع ملاحظة أن أصحاب الإشكال مع خالد هم إدارة الموقع هناك بولا ، حسن ، ونجاة وهم من يشتمون خالد وغيره ..

شكرا لسؤالك و اتمنى ان تكون اجابتي وافية و كافية .
و لك وافر الشكر و الاحترام و التقدير.

خالد الحاج
25-03-2008, 09:03 AM
يقول بولا :

أول الأمر يا سيدي، فلا خطاب شكوى المجموعة التي كانت على خلافٍ معنا في مفهوم ونوع ومنهج عمل المنظمة التي كنا نعتزم إقامتها في باريس، ثم أقمناها بالفعل على مبادئ كاملة الخلاف مع تصورهم "للجمعية السودانية حقوق الإنسان" التي انتووا هم إقامتها، (ربما بإلهامٍ من تنظيمنا، أو من المنظمة السودانية لحقوق الإنسان الأم بدون معرفةٍ حقيقيةٍ بها، أو بسبب امتناع المنظمة الأم عن قبول عضويتهم، أو بفكرةٍ مبيتهٍ عندهم أصلاً).

من ضمن الموقعين علي المذكرة المنشورة :

إسحق أحمد فقير :
الحزب الشيوعي السوداني وكان حينها المسئول التنظيمي لفرع الحزب الشيوعي بفرنسا.

أكيج أكوج :
الحركة الشعبية لتحرير السودان .

عبد الرحيم :
صاحب وناشر جريدة (الزول) الصادرة بالعربية في فرنسا وعضو التجمع الوطني الديمقراطي .

ضياء الدين ميرغني :
حزب البعث العربي الإشتراكي.

محمد :
إتحادي وعضو التجمع الديمقراطي.

أما الفاتح علي التوم والذي ظنت نجاة أنه مصدر معلوماتي فهو المسئول التنظيمي الحالي لفرع الحزب الشيوعي السوداني بفرنسا.

هؤلاء هم من يحاول بولا ونجاة تشويه مبادئهم وتوجههم.

الفاتح على التوم
25-03-2008, 09:14 AM
سؤال غبي الي الاذكياء الرسامين
هل سمعتم عن فنان اسمه الوليد حسن موسي:confused::confused:

خالد الحاج
25-03-2008, 09:18 AM
سؤال غبي الي الاذكياء الرسامين
هل سمعتم عن فنان اسمه الوليد حسن موسي:confused::confused:

http://sudaniyat.net/up/uploading/Komminist.jpg

بالحيل يا الفاتح هناك "عفنان تشكيلي" إسمه الوليد حسن موسي :D

خالد الحاج
25-03-2008, 11:48 PM
كتبت "العفيفة الشريفة" نجاة محمد علي :


"اللبلم مو شقي، شقي البقارنو"
كما يقول المثل الذي استشهد به بولا


ـ ليس في ما كتبته أو في ما كتبه بولا ما يشير إلى أن بولا كان المنسق المكلف بعقد الاجتماع التأسيسي للمنظمة السودانية لحقوق الإنسان فرع فرنسا. بل على العكس من ذلك، فقد كتبت أن المنسق كان بين الموقعين على الشكوى (وبولا ليس منهم!)، وأنهيت جملتي بهذا التساؤل الساخر: "شفتو زول بيشتكي نفسه؟" لكن على الرغم من ذلك، ظنّ خالد الحاج أن بإمكانه أن يصنع من التلفيق شاهداً "حقيقياً".

ـ ثم يواصل خالد الحاج إيراد معلومات مغلوطة، وأسماء أشخاص لا يعرفهم، وفي سياقٍ هو على غير إلمامٍ به. لذلك فهو يجهل:

أن إسحق محمد فقير قد راجع موقفه بعد توقيعه على تلك الشكوى، وواصل نشاطه في فرع المنظمة كعضو نشط، ثم سكرتيراً في نفس اللجنة التي كنت رئيسةً لها؛
أما بخصوص الأخ الدكتور عبد الرحيم أحمد، فإن الخلاف بيننا وبينه حول مفهوم العمل في حقل حقوق الإنسان ـ وفي العمل العام عموماً ـ فهو خلاف طبيعي يحق له مثلما يحق لنا، ولم يكن له تأثير في العلاقة الخاصة التي تربطنا به (وبأسرته) القائمة على المحبة الصافية والاحترام المتبادل، والتي تجمع بيننا لما يزيد عن خمسة وعشرين عاماً. ومن الواضح أنك لا تملك استعداداً لفهم الخلاف الذي لا يفسد للود قضية بين الأصدقاء. وأمشي كوس ليك شاهد غير عبد الرحيم يقول ليك بولا ونجاة "حرامية". فعبد الرحيم أكرم خلقاً وسريرة من تصوراتك المريضة هذه.
لذلك فإن حديثك عن أننا نسعى ل "تشويه مبادئهم وتوجههم"، هو تلفيق بائس لا وجود له سوى في تخيلاتك في بحثك المضحك عن إثبات لمزاعمك وادعاءاتك بأي ثمن. بعدين عبارة ""تشويه مبادئهم وتوجههم" دي معناها شنو؟ اللهم لا تمحنا لا تبلينا. كدي أمشي في الأول إتعلم ليك كتابة تقوم على مبادئ المنطق الأولية.

ـ ثالثاً، وعد خالد الحاج بتقديم مستندات زعم أنها تثبت "لصوصيتنا"، وثبّت هذا الإدعاء ب"التحقيق" و"تقديم وثائق ومستندات" على الصفحة الأولى لمنبره، وهو يتوهم أن مثل هذه الفبركة المقصود منها التشفي (في شنو ما عارفة) من ناحية، ورفع العداد من ناحية أخرى، ستنطلي على القراء. لقد ورّط خالد الحاج نفسه في اتهام قائم على البغض والرعونة والكذب، ووجه اتهامه إلينا قبل أن يمتلك "الأدلة" التي يدعي امتلاكها. فهل هناك عاقل يمكنه أن يوجه اتهامه أولاً ليبحث عن بيناته لاحقاً؟

كل هذه الأوراق، وقصاصات الصحف، والزج بأسماء أناس لا يعرفهم، لا يمثل سنداً لهذه الاتهامات الكاذبة. وقد أصبح من الواضح أن التشفي والنزعة المجانية نحو الإساءة والتشهير هي الدوافع الأساسية في هذه الحملة البغيضة التي يشنها ضدنا. هذا إلى جانب الجري وراء العداد. فقد اختار أن يكون في عنوان خيطه اسمان بارزان في الساحتين الفكرية والثقافية في السودان: محمد المكي إبراهيم وعبد الله بولا. عدا ذلك، فليس بإمكان خالد الحاج أن يكتب عنهما، فذلك يتطلب منه مئات السنوات الضوئية في التحصيل المعرفي. وهيهات.

أما فيما يختص بموقعنا وبالتبرعات المتضامنة التي وصلتنا، فهذا مجال لا يحق لك التدخل فيه. ونحن في هذا الخصوص غير مسئولين إلا أمام القانون وأمام الأشخاص العشرة الذين دعمونا، مشكورين، لفترة محددة جداً، لمرة واحدة، كما أوضحنا في الخيط المعني. وقد ظللنا ننفق من جيبنا، ومن وقتنا، على هذا الموقع بما لا يمكن مقارنته بما تلقيناه من تبرع. وكل ما تكتبه عن منصرفات هذا الموقع ليس سوى محض هراء واتهام باطل قائم على التلفيق، مثلما ما جاء في كل اتهامتك الباطلة وحججك العاجزة.

نجاة محمد علي

لم أري في حياتي إنسانة تناقض نفسها إلي هذه الدرجة ..
أنت يا نجاة تنفين أن الشكوي كانت مرفوعة ضدكم وتقولين أنكم حينها لم تأتوا إلي فرنسا .
هنا تقولين بنص الحرف أنك كنت رئيسة اللجنة وأن إسحق راجع موقفه وعاد ليعمل معكم كعضو ثم سكرتيرا؟ :

أن إسحق محمد فقير قد راجع موقفه بعد توقيعه على تلك الشكوى، وواصل نشاطه في فرع المنظمة كعضو نشط، ثم سكرتيراً في نفس اللجنة التي كنت رئيسةً لها؛ أما بخصوص الأخ الدكتور عبد الرحيم أحمد، فإن الخلاف بيننا وبينه حول مفهوم العمل في حقل حقوق الإنسان ـ وفي العمل العام عموماً ـ فهو خلاف طبيعي يحق له مثلما يحق لنا، ولم يكن له تأثير في العلاقة الخاصة التي تربطنا به (وبأسرته) القائمة على المحبة الصافية والاحترام المتبادل، والتي تجمع بيننا لما يزيد عن خمسة وعشرين عاماً. ومن الواضح أنك لا تملك استعداداً لفهم الخلاف الذي لا يفسد للود قضية بين الأصدقاء. وأمشي كوس ليك شاهد غير عبد الرحيم يقول ليك بولا ونجاة "حرامية". فعبد الرحيم أكرم خلقاً وسريرة من تصوراتك المريضة هذه.

فركزي معانا بالله يا حاجة وسييبي الطرطشة الفارغة دي.
بعدين بولا يقول أنها ليست شكوي وأنت هنا تقولين أن السيد إسحق قد راجع نفسه بعد توقيعه علي تلك الشكوي وأنا أقترح عليكم أن تتفقوا علي أمر واحد يا بتاعين التأسيس المعرفي .

أما علاقتك الأسرية بالدكتور عبد الرحيم فهي لا تهمني هنا يهمني لماذ إختلف معكم ليوقع علي الشكوي ولماذا عاد ليعمل معكم من جديد ؟؟

تقولين :

ثالثاً، وعد خالد الحاج بتقديم مستندات زعم أنها تثبت "لصوصيتنا"، وثبّت هذا الإدعاء ب"التحقيق" و"تقديم وثائق ومستندات" على الصفحة الأولى لمنبره، وهو يتوهم أن مثل هذه الفبركة المقصود منها التشفي (في شنو ما عارفة) من ناحية، ورفع العداد من ناحية أخرى، ستنطلي على القراء. لقد ورّط خالد الحاج نفسه في اتهام قائم على البغض والرعونة والكذب، ووجه اتهامه إلينا قبل أن يمتلك "الأدلة" التي يدعي امتلاكها. فهل هناك عاقل يمكنه أن يوجه اتهامه أولاً ليبحث عن بيناته لاحقاً؟

ولست أدري ماذا كنت تتوقعين ؟ أن أنشر مثلآ إقرارا منك كتابي بأنك لصة ؟؟أنا وعلي ضوء ما نشرت من مستندات ووضحت سألت أسئلة لا تزالون تتهربون من الإجابة عليها وهي :

1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي ويمنعك من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004 ؟
3-هل تم تسليم وتسلم لأي جهة حتى تخلي نجاة محمد علي يدها من الأمر؟
4-هل قاموا بعمل جرد ومراجعة للداخل من أموال ومنصرف ؟
5-هل قامت جهة ماء بتسلم بقايا فرع لمنظمة (مات لمجرد موت رئاسته في لندن) ؟
6- هل أنت المنسق المقصود في المذكرة المنشورة أم لا ؟

إلي أن تجاوبي عليها يا نجاة فلا مهرب لك من تهمة تلبسك "قميص عامر" .


تقولين :

أما فيما يختص بموقعنا وبالتبرعات المتضامنة التي وصلتنا، فهذا مجال لا يحق لك التدخل فيه. ونحن في هذا الخصوص غير مسئولين إلا أمام القانون وأمام الأشخاص العشرة الذين دعمونا، مشكورين، لفترة محددة جداً، لمرة واحدة، كما أوضحنا في الخيط المعني. وقد ظللنا ننفق من جيبنا، ومن وقتنا، على هذا الموقع بما لا يمكن مقارنته بما تلقيناه من تبرع. وكل ما تكتبه عن منصرفات هذا الموقع ليس سوى محض هراء واتهام باطل قائم على التلفيق، مثلما ما جاء في كل اتهامتك الباطلة وحججك العاجزة.

وهذا اعتراف منك مخجل والله يا نجاة . موقع يتكلف 75 دولار سنويا تجمعون له التبرعات وتريدين إقناع القارئي بأنك العفيفة الشريفة التي تترفع عن المال العام ؟؟
طبعا لو سلمنا جدلآ أنهم عشرة أشخاص فعلآ كما طلع من ذمتك .ويكفي الرجوع للبوست بعنوان "مفاكرة لدعم الموقع" لمعرفة عدد الذين أعلنوا تبرعهم وكشف أكاذيبك . أما المصيبة الكبري والتي تذكرني بقصة التركي الذي أفلس بعد سقوط دولتهم في مصر وصار يتسول الناس في الطريق قائلآ :
حسنة لله وأنا سيدك . فهي قلة أدبكم علي عضويتكم حين يقول حسن موسي بكل البجاحة :

أأما عن أمر الديموقراطية في موقع" السودان للجميع" فحدّث و لا حرج.قال" الاعدقاء" أقوالا كثيرة، جلها يلتقي عند فهم ينسى طبيعة الموقع كأداة من أدوات تحقيق المشروع الديموقراطي و يجعل منه برلمانا للجميع. و من نموذج البرلمان يخلص القوم الى الاستنتاج بضرورة الاقتراع لحسم الخلاف حول لائحة الاداء بالتصويت فتأمل.. لا ياسادتي هذا المنبر فيما أراه ليس برلمانا بل هو" أداة" في المعنى اللينيني للعبارة كما الحزب ، كما المدرسة، كما الصحيفة كما التلفزة الخ.و حرص اللينينيين على صيانة "الأدوات" السياسية درس كبير ينتفع به كل الناشطين في مجالات العمل العام على اختلاف مشاربهم و مآكلهم السياسية الراهنة.و بصفته الاداتية فغاية موقع" السودان للجميع" خدمة أغراض المشروع الديموقراطي كما عرّفه النفر المؤسس. و رغم أن اللينينيات اليسارية و اليمينية تظل معرّضة ، في كل لحظة ،لغواية الاستغناء عن الغاية بالوسيلة، كما علمتنا تجربة الضلال السوفيتي العظيم،الا أن مبدأ صيانة الادوات يظل أولوية براغماتية لا يغالط فيها أحد. و في التحليل غير النهائي فالضمانة الوحيدة الممكنة للنجاة من الضلال البيروقراطي الستاليني ـ و هيهات ـ تظل في ضرورة الانتباه للوسيلة نفسها كغاية تتخلّق ضمن صيرورة الكفاح في أبعاده الجذرية و التفصيلية معا.يعني بالعربي : مافي أي ضمانة تطمئن المتخوفين من تحول الموقع الى مؤسسة ستالينية سوى حرص القائمين عليه و نوعية انتباههم للمخاطر التي تتربص به بين لا نهايتي الافراط و التفريط، بل و أتحدى اي زول يقول انو لقى ليهو موقع تاني فيهو ضمانات غير ضماناتنا دي.و من هنا أعرّج على " الاعدقاء" الذين يلومون ادارة الموقع على ما اسموه بـ " القرارات الفوقية " في تنظيم الحوار، بالذات في مساحة " منبر الحوار الديموقراطي"،و اذكرهم بأن تأسيس و اطلاق موقع " السودان للجميع" نفسه انما تم في الاصل كمبادرة " شخصية" ـ لو جازت العبارة ـ يعني بـ " قرار فوقي" لنجاة و بولا و شخصي.و بعدين كمان يا جماعة، يعني لوكان العمل العام ممكن يدوّر بالقرار
" التحتي " اياه ،بالسهولة العفوية المضمرة في لوم اللائمين من حماة الديموقراطية اياهم، لكانت مشاكل السودانيين انحلت من زمان .لا ياصحابي ، فالوصول لحيث القرار " التحتي" هو مشروع كفاح نتوسل اليه بوسائل متنوعة ، من بينها وسيلة هذا الموقع المبذول لكل أصحاب المصلحة الحقيقية في تدبير الامور ديموقراطيا.

حسن موسي ( الى الجميع ..و آخرين ) .

ومن يدفع من ماله في أي مؤسسة يا نجاة يحق له علي الأقل إبداء الرأي ؟؟


أما قولك :


لذلك فإن حديثك عن أننا نسعى ل "تشويه مبادئهم وتوجههم"، هو تلفيق بائس لا وجود له سوى في تخيلاتك في بحثك المضحك عن إثبات لمزاعمك وادعاءاتك بأي ثمن. بعدين عبارة ""تشويه مبادئهم وتوجههم" دي معناها شنو؟ اللهم لا تمحنا لا تبلينا. كدي أمشي في الأول إتعلم ليك كتابة تقوم على مبادئ المنطق الأولية.

فيا سيدتي هاك إقرار كتابي مني :
(أنا خالد الحاج الحسن أرتكب الكثير من الأخطاء اللغوية في ثلاثة لغات أتحدث بها وهي العربية والإنجليزية والهولندية . وبغير ما هو الحال لدي صديقكم عادل السنوسي فأنا أحلم بعالم خالي من القياصرة والأنبياء الكذبة واللصوص .
وأقر كذلك أنك مجودة في اللغة العربية والفرنساوي) .

لكني يا سيدتي لست لص. وقطع شك لست بالكاذب .

أخيرا أضع اليوم قلمي وأتوقف هنا بناء علي إلتماس من أخي شوقي بدري ومثله لا يرد له أمر. كذلك لقناعتي الذاتية أن لا فائدة فأنتم لن تتغيروا وقد أوصلت رسالتي أنكم لستم فوق الشبهات وغير محصنون ضد القبح والشتم وعساكم ترحموا خلق الله عساكم.

فتحي مسعد حنفي
26-03-2008, 02:00 PM
أصاب شوقي في نصحه لك بالتوقف وصدقت أنت في كل ما أوردته عن هذه العصابة التي لا تستحي ولن تستحي فما اجتمع رجل وامرأة في نفس الصفات الا عاثوا فسادا في كل ما تطاله أياديهم القذرة..فلا عليك ياخالد فالناس قد قرات ما كتبت وما يكتبون هم. وصاحب العقل يميز فلسنا طراطير ينطلي عليهم منمق الكلام.وهذه محكمة عرفية لا مجال لمواضيع الانشاء فيها...فنحن لنا مدلول الكلام وليس الشكل الأدبي هذا ان جاز تسمية الهرطقة الركيكة بالأدب...تمام اللي اختشوا ماتوا:)

omrashid
26-03-2008, 10:33 PM
الاخ والابن فيصل سعد

شكرا علي الاجابه بس معظمها كان off point

اولا لم اسال عن العقوبات التي تمت في سودانيات لانني كنت حاضره عند وضع المؤسسيه وواثقه تماما بان سودانيات بخير طالما هناك مؤسسيه
ولكن السؤال هل نجرو صاحب الموقع لان احدهم كتب ما كتب --واجابتي واجابة سودانيات نفسها ومن خلال ادانتها لود العمده لا
وهذا مبدا والمبادئ لا تتجزا

النقاش الدائر الان لايهمني ولكن لدي وجهة نظر في جزئيه معينه وللحقيقه يهمني تنقيه الاسافير من الشخصنه --

ويا شوقي ود امينه كتر خيرك
وللجميع احترامي

خالد الحاج
29-03-2008, 10:37 PM
هذه رسالة إلي عبد الله بولا وأذايله..
صمت عنكم إكراما لعين وليس عن ضعف في حجتي وما أنتم فيه من تخبط وانفعال أكبر دليل علي خراب ذمتكم وما دمتم تصرون علي الشتم فلا صمت ولا إكرام لأي إنسان..
لا تزال أسئلتي يا بولا تنتظر إجابتك.. وإن كنتم تحاولون ذر الرماد في العيون والتحجج بهذه الخطب "الفارغة" فلن يعفيكم ..
أجيبوا علي هذه الإسئلة يا لصوص المآسي الإنسانية وإلا فاصمتوا :

1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي ويمنعك من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004 ؟(هذه سبعة أعوام يا بولا ؟؟) .
3-هل تم تسليم وتسلم لأي جهة حتى تخلي نجاة محمد علي يدها من الأمر؟
4-هل قاموا بعمل جرد ومراجعة للداخل من أموال ومنصرف ؟
5-هل قامت جهة ماء بتسلم بقايا فرع لمنظمة (مات لمجرد موت رئاسته في لندن) ؟
6- هل أنت المنسق المقصود في المذكرة المنشورة أم لا ؟
أنتم يا بولا لصوص لا يراودني شك في هذا حتى تنشروا للناس مستنداتكم فيما يتعلق بهذه الإسئلة التي تتهربون منها .حقيقي عينكم قوية ولا تستحون؟؟

ورسالة إلي حسن موسي
ما الذي يمنعك من الكتابة باسمك أيها الفاتية؟ وإلي متي تستخدمون إسم المسخ وليد للشتم ؟؟

أما عادل السنوسي فنصيحتي له أن يذهب ويتعالج من حالة إدمان الخمر وأن يمارس مهنة شريفة بدلا عن العيش الرخيص علي حساب دافع الضرائب الهولندي ثم له أن يتحدث بعدها عن الشرف والشرفاء وحقيقي اتلم المتعوس علي خائب الرجاء .

خالد الحاج
29-03-2008, 11:46 PM
http://sudaniyat.net/up/uploading/sfa.jpg

يتحدث بولا عن عدم تجريدهم للناس من قدراتهم ؟؟ وتقول نجاة بحوجتي إلي ملايين السنوات الضوئية كي أناقش ما يطرحه بولا من فكر؟
ألم ينتهي حواركم "الفكري" مع الخواض إلي اتهامه بأنه لص وأنه سرق 50 دولار وصار اسمه (الخوان) يا بولا ؟؟
وحواركم "الفكري" مع محسن خالد إلي "جكس نضيف وبيرة" ؟؟

أما حوراك "الفكري" يا بولا مع عجب الفيا فتحول إلي "عديم الحيا" ؟؟

وحواركك "الفكري" مع خالد كامتور إلي "كم تور" ؟؟؟

عن أي فكر تتحدثون يا بولا ؟ وهل يحتاج الشتم لمجود في الفكر؟؟؟

قتلتم الناس لشهور طويلة بأقوالكم عن (اللغة التي لا تتناسب مع أهداف موقعكم ) ؟؟
ثم صرتم "تكرون" الشتامين ؟؟ وأخيرا بلا حياء تشتمون بأنفسكم ؟؟؟ أين تشدقكم بالمبادئ؟؟
يا بولا انفعالك وهروبك عن الإجابة علي الأسئلة "البسيطة جدا" يخبران عنك الكثير... أنت ضعيف الحجة ومنطقك عاجز ..
هل تعتقد أن شتمك لي وتحويلك الأمر إلي خالد الحاج الصعلوق الذي سب "العمالقة" سينفي عنك تهمة السرقة ؟؟ لا والله يا بولا اللهم إلا لو أردت إقناع نفسك والاستماع لصوت ضميرك الميت وأصوات الباعة المتجولين أمثال وليد والسنوسي فهنيئا لك .
أجب علي الأسئلة يا بولا فهي تطاردك كظلك وكذلك أنا..

1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي ويمنعك من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004 ؟(هذه سبعة أعوام يا بولا ؟؟) .
3-هل تم تسليم وتسلم لأي جهة حتى تخلي نجاة محمد علي يدها من الأمر؟
4-هل قاموا بعمل جرد ومراجعة للداخل من أموال ومنصرف ؟
5-هل قامت جهة ماء بتسلم بقايا فرع لمنظمة (مات لمجرد موت رئاسته في لندن) ؟
6- هل أنت المنسق المقصود في المذكرة المنشورة أم لا ؟

أحكي للناس يا بولا لما طاردتم المجموعة التي رفعت فيكم الشكوي؟
لماذا استخدمتم اسم الحزب الشيوعي لاغتيال شخوصهم ؟

حقيقي الاستحوا ماتوا ؟؟؟؟

الجيلى أحمد
30-03-2008, 12:40 AM
ألومك، وبشدة. لأن قولك هذا فيه خلطٌ ذريع للأمور. فأنت تستهدف به بعض الذين لا يزالون على عادات السفهاء، ولذا فهُم يشدون من أزر السيد خالد الحاج ويشجعونه على الاستمرار والإغراق في الابتذال وقلة الحياء،




وأسدل الستار على ملهاة أخرى..

الجيلى أحمد
30-03-2008, 12:58 AM
عزيزي عادل،
تحياتي،

وجزيل شكري على تضامنك،
لكن عندي لوم شديد ليك يتعلق بقولك:

" استجابة لبعض رهطه و دهاقنته من شذاذ الافاق ، الذين لا يعرفون الفرق بين النصب و الرفع ، و الفتح و الضم في تراكيب الجمل العربية ، فاستعاضوا عن ذلك ، بالشتائم المجانية".
ألومك، وبشدة. لأن قولك هذا فيه خلطٌ ذريع للأمور. فأنت تستهدف به بعض الذين لا يزالون على عادات السفهاء، ولذا فهُم يشدون من أزر السيد خالد الحاج ويشجعونه على الاستمرار والإغراق في الابتذال وقلة الحياء، في حق أناسٍ ليست لهم بهم أو بسيرتهم،و مساهماتهم، أية معرفة. إلا أن زعلك واندفاعك مع فورة الغضب قد أوقعاك في تعميميٍ مس علمٌ في حركتنا الثقافية، في جانبها المتعلق بأنثروبولوجيا المدن الحديثة الكبرى في بلادنا، وأعني على وجه التحديد مدينة أمر درمانن التي سبق لي أن خضتُ قبل حوالي الشهرين نقاشاً ممتعا وثراً جداً عنها، مع الصديق الكتور عبد الله على ابراهيم، الأنثروبولوجي الضليع كان موضوعه مقارنةً بين بربر وامدرمان، على المستوى المتصل بنماذج التعدد الثقافي والإثني المذهلة المثمثلة في هذه هاتين المدينتين بالذات، أترك الحديث عنه في مكانه المناسب في وقتٍ لاحق. أما أنثروبولوجي أمدرمان في مضمار "علم أنثروبولوجيا المدن السودانية الحديثة"، أعني المدن التي جاءت إلى الوجود ابتداءً من نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، (وبربر اقدم من ذلك بكثير)، فهو عندي الأستاذ شوقي بدري، الحافظ المذهل لدقائق وقائع المدينة، وأنساب أهلها وأسمائهم، وآثارها إلخ. فا الأستاذ شوقي هو الذي "زجر خالد الحاج عن غيه ولؤمه وبطلانه. وربما كان متلطفاً أكثرمما ينبغي في زجره كما بدا من خطاب المزجور. وهذا مما ينبغي أن نلوم عليه الأستاذ شوقي بلا شك. لا سيما الجانب المتعلق بكون زجره جاء مستتراً لإنسان ظل لأكثر من أسبوعين يطلق التهامات والباطلة وكل صنوف الإزراء والبهتان المجانية في حق آخرين. إلا أن كونك قد أطلقت تعميمك بلا حذر ولا اعتبار لضرورة التمييز. فهذا لا يليق. وهو يستلزم الاعتذار الشديد للأستاذ شوقي بدري. لا سيما وإن هذه هي المرة الثانية التي يمسه فيها منك أذىً في أمر ليس له فيه مايستوجب الهجوم والنقد الفظ. وأنا من جانبي سأوجه لومي للأستاذ شوقي بدري. إنما ليس الآن وليس بهذا النوع من الخطاب غير اللائق فللرجل قدرٌ معرفي ومساهمات ينبغي أن تراعي.

تاني ياخي نحن هنا في مضمارٍ وسياقٍ لإحقاق الحق، لا مجال فيهما ل: "حبيبتنا العزيزة"، و "استاذنا الكبير" ولل "الماعندو كبير، يمشي يشوف ليهو كبير". فإحقاق الحق ليس فيه اعتبار للأحباب والكبار والكبارات". نحن "أصدقاء"، نعم، "أحباب" نعم. كبار وكبارات لا ثم لا ثم لا. ياعادل، و يا جماعة الخير كلكم وكلكن: أتمنى أن لا تنسوا أنني صاحب سلسلة "مصرع الإنسان الممتاز" وهي قيد في قدمي لا مجال معه للفرار إلى مواقع الكبارات والممتازين.احترام أصحاب المساهمات، نعم. وأتنمى أن أكون منهم. أما الكبار والكبارات. فلا ثم لا ثم لا. وأما الكبر بمعنى السن، معليش، يمكن. على الرغم من أنني لم أفلح حتى الآن في التعامل مع سني ولا الشعور بها. رايك شنو؟ وسيسعدني جداً اعتذارك للأستاذ شوقي بدري.مع احتفاظك باختلافك معه. بل وبلومك ونقدك لتصرفه. في إطار الحترام الذي يمكن أن يصبح متبادلاً لو شئتما.

مع كل مودتي

بـــولا
بولا

أنت إنسان غير حقيق بالإحترام,
وخطابك الآخير يدخلك فى عمق التهم التى
تحاول الخروج منها..

ثم تعال,
تاني ياخي نحن هنا في مضمارٍ وسياقٍ لإحقاق الحق،

من أنت يابولا لتحق الحق ,
وأنت فى الأساس فى موضع المتهم..??
عليك أن تجيب على الأسئيلة موضع الشكوك قبل أن تتحدث عن الإحقاق والحق..


هذا التعالى الأجوف الذى تفصح عنه الذات وتنثره دون حجاب هو الذى يحتكر فكرة الصفوة..
فليذهب التواضع المتعالى إلى الجحيم..

فتحي مسعد حنفي
30-03-2008, 01:04 AM
أوعي نكون أنا وشوقي يانا بعض رهطك الدهاقنة من شذاذ الافاق:confused:
ياخوي احنا قلنا انتو حرامية وما دخلنا معاكم في مسابقة لغوية عشان تقول نصب وفتح والذي منو..النصب دا حقكم انتو احنا ما بندعيهو والفتح سواهو خالد الحاج لامن فتح عليكم أبواب جهنم :mad:
كدي انتو في الأول اتخارجو من التهم الاتهمكم بيها وجاوبو علي الأسئلة السألكم ليها وبعدين تعالوا نتكلم في اللغة والثقافة يا أحفاد سيبوي:D:D:Dهو مش برضو اسمو كدا ولا جيت اكحلها عميتها:confused::confused:

الجيلى أحمد
30-03-2008, 01:18 AM
المحترمه ..Ihsan Fagiri....سلام

هذة الأساءات التي طالت أمراة فاضلة كما ذكرتي لم تتوقف حتي بعد تتدخل الأشخاص الذين أرادوا تهدئة الأمور ولا أري انهم وفقوا في ذلك لعدة اسباب منها أنه كان من المفترض أن تعبر هذه الشخصيات وتعلن عن موقفها الرافض من التصرفات والسلوك الشاذ للمدعو خالد الحاج الذي تجاوز كل حدود الأدب والتهذيب المطلوبين في مثل ادارة هذه الخلافات والخصومات في الشأن العام لكنهم فقط أكتفوا بالمتابعة والصمت (والساكت عن الحق شيطان أخرس ) وفي الآخر بعد أن لطخ المدعو خالد الحاج موقعة سئ السمعة أصلاً بالسفاهات والرزائل وذلك بالطعن في نزاهة من هم في مكانة وقامة (نجاة محمد علي) و(عبد الله بولا) وبعد أن فشل في اثبات أدعآءاتة الغبية جاءوا يجرجرون ازيال الخيبة والخذلان ويبذلون مساعيهم في محاولة أحتواء الأمر علي أن يظل المشهد في جملته كما هو عليه مثلما اراد له المدعو خالد الحاج وربما كانت محاولتهم هذه فيها حرص أكثر علي المدعو خالد الحاج ومحاولة انقاذ ما يمكن انقاذه لمصلحته قبل اي طرف آخر بعد تأكدهم من أن أدعاءاته ومزاعمه غير الموفقة (وهيهات لها أن توفق) وعندما تأكدوا بأنه لم وسوف لن يستطيع تقديم الأدلة والبراهين والقرائن التي تدعم الأتهامات الخطيرة والسب والعنف والبذاءة وذلك من واقع ضعف "الوثائق" والبينات والقرائن التي أعتمد عليها عديم الأخلاق سئ الصيت المدعو خالد الحاج، مما يوحي بان مداخلهم ومساعيهم الغير معلنة لتهدئة الأمور هي مغرضة في حد ذاتها حيث لا يستقيم أن يواصلوا مشاركاتهم في موقع يمارس صاحبة العربدة والرعونة والفجور في الخصومة دون أن يمسهم طرف الصوت ويلتف حبل عدم المسئولية حول رقابهم وزي ما بيقول أخوانا المصريين ( دخول الحمام مش زي خروجه) حيث لا يمكن الآن مضايرة ولملمة الموضوع هكذا "بالتلفونات" وطرق التواصل الخاصة دون أبداء راي فيما جري وما حدث، فهل تعتقدين أن في هذا محاولة تهدئة ام هي محاولة احتواء ؟ والفرق بين هذين المفهومين شاسع خاصة اذا كان المعني بهذا الأحتواء ولملمة الموضوع كلو هو خالد الحاج نفسه وليس نجاة ولا بولا و(الجهل مصيبة) علي صاحبه كما علي من يتغرضون منه ويلتفون من حوله.ولك أن تتأملي المداخلة الأخيرة التي اعلن فيها المدعو خالد الحاج وضع " قلمه" وأعلان قناعاته الذاتية بعدم الجدوي من "الأصلاح" الذي كان ينشده وبتحديد أكثر تأملي هذه العبارة قبل التعديل والحذف الجبان والتي كتبت "بقلم" المدعو خالد الحاج بعد محاولات تهدئة الأمور من الشخصيات الحكيمة (وأقر كذلك أنك مجودة في اللغة العربية والفرنساوي "بنوعيه")ـ أنتهي كلام المدعو خالد الحاج ـ ولا أظنك علي معرفة بالمعاني الأيحائية لهذه اللغة السوقية السفيهه فعذراً لكن يجب أن تعرفي أن النوع الأول من "الفرنساوي" يقصد منه حسب خطاب خالد الحاج (اللغة الفرنسية) وأن النوع الثاني المقصود حسب ثقافة العامية السائدة في المجتمع الأوربي الغربي تعني ممارسة الجنس بتغيير الأوضاع الوظيفية للأعضاء التناسلية وبتحديد أكثر ممارسة الأتصال الجنسي عن طريق "الفم" ( Oral sex) وما الي ذلك مما يحفل به تراث الشوارعيه والساقطين والفاشلين الذكوريين "الأيروسيين" الذين يؤمنون بأن المرأة هي في كل الأحوال مشروع لممارسة كل اشكال العنف والقهر والتبشيع فكيف بك تسمين بعد كل هذا محاولة للتهدئة هذا غير التلميحات الرخيصة والمبتذلة من رسومات مسروقة ومشوهة وتعبيرات وضيعة خالية حتي من ابداع أدب الشوارع الغني بمفارقاته وأوجه ابداعاته المختلفة وأنت الأم كما نجاة أم، فهل كنت تقبلين ان يمارس معك هذا حتي وأن كنت لا تحبذين المشاركة والدخول في مثل هذه البوستات ؟ لكنك شاركت ! واذا حدث هذا فيجب ان تكون مشاركتك فعالة وذات تأثير وألا فأن عدمها مع تقديري لمجهوداتك هو الأحسن مع الأحتفاظ لك بحسن النوايا والمقاصد لكن هذا للأسف غير كافئ ولا يفيد في شئ وأنت العارفة بأن دروب العمل العام الشائكة والوعرة والتي هي ليست بنهر هادئ لا تعترية الشلالات والجنادل بل هي طريق غير ممهد وهي لجة امواجها متلاطمة وشواطئها بعيدة ومن أراد السير والأبحار فيها فعلية تحمل كل تبعاتها وتوابعها ( والسايقة واصلة ) حتي اذا كانت هذه التبعات والتوابع مثل أن يعتر ليك فيها شخص مثل المدعو خالد الحاج وأنت ايضاً تعرفين أن (الطريق الي جهنم ملئ بالنوايا الحسنة) النوايا الحسنة من النوع بتاع تهدئة الأمور وباركوها يا جماعة ودي ما بتقدم ولا بتأخر بل تزيد الطينة بلة.

أما موضوع عادل السنوسي بتاع اللغة وتصريفاتها لا اري فيه سوي قضية أنصرافية تجاوزتِ فيها اصل المشكل وجاريتِ فيها حنق عادل السنوسي هذا الحنق الذي يحمل رأياً ربما جاء عنيفاً عنفاً قانونياً في جوهر المشكلة الا وهي عدم موضوعية الأتهامات والطعونات والأبتذالات الرعناء التي أدعاها المدعو خالد الحاج في حق نجاة وبولا ومسالة اللغة وواقع تهميش الثقافات غير الناطقة باللغة العربية لا يستحمل ما ذهبت اليه وما فهمته أنا شخصياً من ذلك هو محاولتة عادل السنوسي خلق علاقات مفاهيمية تعبيرية تربط مابين معاني المفردات المستخدمة منه مثل "النصب" حالة كونة تدليساً وخداعاً وأدعاءً باطلاً يجافئ الحق والحقيقة و"النصب" كما هو في قواعد النحو والتصريف كتقنية في اللغة العربية التي يكتبون ويعبرون بها أشخاص مثل خالد الحاج واصدقاءه ولم يتولد لدي أي احساس بأنه يطعن في بقية الثقافات التي لا تستخدم هذه اللغة ومن ثم تهميشها.وفي أعتقادي أن المعني بكلمات عادل السنوسي العنيفة هو الشخص الأسمه ( فتحي مسعد حنفي ) متاثراً بكتابتة الشترة ويمكنك الرجوع لها للتأكد من ذلك.
أتمني ان تنظري لجملة المشهد وليس فقط ما تحبذينه وما لا تحبذينه.


مع فائق أحترامي وتقديري وكل ما ارجوه هو أن أكون قد وفقت في توصيل وجهة نظري لكِ بدون عوائق وبعيداً عن علاقات سوء الفهم.

وليد يوسف


فى البدء للتوثيق ..(مع أن كاتب المداخلة أرنب)

ولكن يهم أين كتبت وفى أى سياق..

الجيلى أحمد
30-03-2008, 01:35 AM
أى مداخلة كتبت للرد على هذه التساؤلات;

1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي ويمنعك من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004 ؟(هذه سبعة أعوام يا بولا ؟؟) .
3-هل تم تسليم وتسلم لأي جهة حتى تخلي نجاة محمد علي يدها من الأمر؟
4-هل قاموا بعمل جرد ومراجعة للداخل من أموال ومنصرف ؟
5-هل قامت جهة ماء بتسلم بقايا فرع لمنظمة (مات لمجرد موت رئاسته في لندن) ؟
6- هل أنت المنسق المقصود في المذكرة المنشورة أم لا ؟

كان الرد عليها حاسمآ ونهائيآ..
أن لا.."ليس من رد"
ينسى المعنيوون فى قرية سودان فور أول أن هذه التساؤلات
لن تنشر فقط فى مواقع الإنتداء , ولكنها ستلاحقهم
ومعها ستتلاحق لغتهم المسعورة.. تلك اللغة الجائعة
التى أورثتها فراغات العطب طاقتها..

خالد الحاج
30-03-2008, 09:07 AM
يقول بولا :

يا سيد خالد الحاج،
قلنا ليك عدة مرات ياخي بَطِّل الزوعان والفنجطة (وقد شكلتُ كلمة بَطِّل خشية أن تُقرأ "بَطَل الزوغان والفنجطة": ولن يكون القارئ في هذه الحال مخطئاً تماماً).

من يا تري حقا الذي يمارس "الفنجطة" ؟؟

http://sudaniyat.net/up/uploading/can1.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/can2.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/can3.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/can4.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/can5.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/can6.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/can7.jpg

أهذه حالة شخص يصف الآخرين ب "الفنجطة" ؟؟
شخص يدعي أنه صاحب "التأسيس المعرفي" وأنه "مجود زمانه" والعليم بكل علم ..

يقول بولاورفيقته وصفوته أن العبد الفقير لله (كذاب وخالي الوفاض وباحث عن الشهرة إلخ )
وبعد هذا يجند كل طاقته وطاقة أذنابه من صفوة الزمان الأغبر والأشتر للرد علي الموصوف أعلاه ..
سبحان الله ؟؟؟
كل هذا الحبر المدلوق يا بولا من أجل "دعي وكاذب" ؟ طيب يا أخي إنت "كبير القوم"
دع غيرك يخوض في أوحال هذا الدعي وترفع ترتفع في عين صفوتك ؟؟
الحقيقة يا بولا هي أني لمست حقيقتكم . صرت مرآة الصدق التي ترون فيها أنفسكم علي حقيقتها
البشعة والعارية فأصابكم السعار ..
تردد كالمجذوب حكايتك عن "مصرع الإنسان الممتاز" وأصدقك القول حين تتمكن أخيرا من نشرها "مرة أخري" إن حدث فأنها ستحتاج إلي "أركيولجي" وليس ناقدا أو قارئ..
أنت يا بولا أشبه ما تكون بسليمان عبد القادر مدافع المريخ حين أصابه الكبر فصار لا يستطيع مجاراة شباب اللعيبة فامتهن "التقريش" وقد كان للرجل صفوته أيضا يهتفون له : يا سليمان قرش... قرش يا سليماااااااااااان .

هي أسئلتي لك يا بولا أجرها خلفي كديون العالم الثالث، وكالدائرة الجهنمية للفقر ولا مهرب لك من السداد .


1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي ويمنعك من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004 ؟(هذه سبعة أعوام يا بولا ؟؟) .
3-هل تم تسليم وتسلم لأي جهة حتى تخلي نجاة محمد علي يدها من الأمر؟
4-هل قاموا بعمل جرد ومراجعة للداخل من أموال ومنصرف ؟
5-هل قامت جهة ماء بتسلم بقايا فرع لمنظمة (مات لمجرد موت رئاسته في لندن) ؟
6- هل أنت المنسق المقصود في المذكرة المنشورة أم لا ؟

خالد الحاج
31-03-2008, 05:28 PM
كتب عبد الله بولا :

مداخلة أخيرة

قلت في مداخلتي السابقة لهذه مخاطباً السيد خالد الحاج: بخصوص ما بدر منه من زعمٍ مخالف لشواهد النصوص الواقعية، يتوجه به إلى جمهور القارئات والقراء "مفترضاً" افترضاً قاطعاً أنهن/ أنهم يوافقونه ويوافقنه الرأي والرؤية بالضرورة:
"رأينا كيف قام بولا بتجريد الكثيرين من كل قدراتهم والسخرية منهم".

وكان من بين النصوص التي أوردتها في إظهار بطلان زعمه "المطلوق" هذا، المعاند بإطلاقٍ لكل شواهد الحال، نصاً صادراً عني ينفي عنه هو نفسه كإنسان، بوضوحٍ شديد، صفة "التجرد المطلق، التجرد بحكم "الطبيعة الأولى" (أي ب"الميلاد والوراثة")، من الملكات الضرورية لخوض السجال النقدي المنطلق من خلاف جذري بين أطرافٍ متخاصمة (والخصومة في مضمار حقوق الإنسان والديمقراطية الحقة لها أصول أيضاً وليست طلقيت)، وينسب قصوره الشديد الذي قلتُ به ولا أزال، إلى تقصيره في الجهود والشعور بالمسئولية اللذان يتطلبهما ذلك وقد جاء في ذلك النص:
"إنني لا أتهمك بفقدان الملكات المعرفية الضرورية للسجال النقدي المنطلق من خلاف جذري بين أطرافٍ متخاصمة. ملكات بناء الأدلة والبينات والتوثيق وترتيب وتركيب الخطاب وسياقاته، لأسبابٍ من طبيعتك، بل لأسباب مكتسبة على رأسها عدم قيامك بواجبات التأهيل المعرفي الأساسية والضرورية".
قلت له ذلك حتى في أطار هذا السجال الذي استخدم فيه أحط ما يملك من "لغةِ" و"أداواتِ" التبشيع بالمخالفين: الاتهام بالسرقة، وكمان سرقة أموال المنظمات الإنسانية الخاصة بمساعدة اللاجئين وبالذين لا أوطان لهم".


إلا أنني بعد أن قرأتُ تلك الجملة البالغة البذاءة والانحطاط (والكلام هنا موجة للسيد خالد الحاج)، وقلة الحياء، والتخلف الثقافي والفكري والقيمي، من نصك الأخير، التي تقول فيها "مخاطباً" نجاة:
"وأقر كذلك أنك مجودة في اللغة العربية والفرنساوي( "..." )". !!!
وهي عبارةٌ تحمل معنىً يليق بنوعٍ من مرتادي المواخير المتفرغين للسفاهة، (من غير تمييزٍ طبقي أو فئوي، أو تعليمي أو ثقافي)، الذين تأصلت فيهم قلة الحياء وعدم احترام النفس والغير، وغياب أدنى قيم الإنسانية، الكلاسيكية والحديثة معاً، التي أسسها وناضل في سبيل انتشارها وترسيخها الحكماء والحكيمات والفلاسفة والأنبياء (في مختلف العقائد الإنسانية ومش بتاعت الكتابيين براهم)، والمثقفون والمثقفات من فلاسفة ومفكرين، ومفكرات، وعالمات وعلماء إلخ، من مختلف الحضارات والثقافات الإنسانية من رواد الحداثات الحقيقية طوال التاريخ البشري، التي تستهدف بناء عالمٍ للإخاء الإنساني، وللمساواة التامة بين البشر، وبين الرجال والنساء على وجه الخصوص، نضالاًُ صلداً ومريراً مازلت ناره موقدةً حتى اليوم. وناضلت في سبيل ترسيخها، ولا تزال، منظمات المجتمع المدني، والتنظيمات السياسية التقدمية، التي تزعم انتماءك إليها، ("أنا شيوعي نضيف" قال!!! تصوروا وتصورن! وتصوري أنت بالذات يا أم راشد!)، وناضلت من أجل تأسيسها وتكريسها، على وجه الخصوص أيضاً، الطبقات، والفئات، والجماعات الإثنية والثقافية المظلومة والمُبعدة والمقهورة، إلخ.

أقول إنني عندما وقعتُ في نصك المذكور على تلك العبارة الموغلة في البذاءة وفي الإزراء بالمرأة، وبواحدةٍ من أميز بنات جيلها ومن أكثرهن وعياً وتمسكاً وإيماناً بالمساواة بين الرجل والمرأة وبين كافة البشر، ومن أكثر الناس عملاً وتضحيةً من أجلها، وتجسيداً لها في سلوكها اليومي الخالي تماماً من الشعور بالدونية ومن الأنانية والرغبة في الشهرة والحظوة، (وهذا ما تعتبره أنت وأمثالك من الذكوريين الغافلين عن حقائق الوجود الكبرى، تشدداً وتطاولاً وفظاظة وفوتان حد). حين قرأتُ ذلك، قررتُ أن أسحب، مبدئياً، ما قلتُه بخصوص امتلاكك، الآن، أي في حاضرك القائم اليوم والأمس القريب، للملكات المذكورة في النص أعلاه، وأن أستبدلها في منهج تفسير الظاهرة التي تمثلها بتمامٍ نموذجي، ب"عقيدةٍ" أخرى قائمة عندي أصلا، وعند غيري من الباحثين في هذا الشأن الوجودي، ترى بصدد تفسير سلوك هذا الصنف من "الناس" المتَّسِم بضعف أو ب"عدم" امتلاكهم لمَلَكة النظر الموضوعي الضرورية للمعرفة، ولملكة الحكم السليمة، وما يترتب على عليهما من توفر عناصر وأدوات فكرية ورؤيوية تُنمي ملكة النقد إزاء النفس أولاً. ومن ذلك تحري الإنصاف والموضوعية في أوجه التعامل مع الآخرين، الذي هو بين العناصر التي تنبني عليها وتتغذى منها ملكات السجال النقدي، (الشفاهي أو المكتوب)، المنطلق من خلاف جذري بين أطرافٍ متخاصمة، ملكات تحري الحرص والحذر في بناء الأدلة والبينات والتوثيق، وترتيب وتركيب الخطاب وسياقاته. وإن تَعَطُل هذه الملكات، عندك، وعند كثيرين وكثيرات غيرك بالطبع، يتأتى من أن العنصر الذي هو موضعُ نقدي لمسلكك في تركيب خطابك السجالي "المُعْوَج" و"المَعَوَّج" والخارج تماماً على أسس الموضوعية، قد نما عندك وتأصل ليصبح "طبيعةً ثانية". والطبيعة الثانية في مصطلحي ومصطلح من هم وهن على هذا الرأي، هي الحالة التي تصبح فيها الصفات المكتسبة "طبيعةً" متجذرة يحتاج اقتلاعها لجهدٍ جهيد مع ذلك فقد لا يشفى منها المرء إذا أصبحت بمثابة "التطبع الذي سبق الطبع"، بفعل عدم قيام الشخص بواجبات التأهيل المعرفي والقيمي الأساسية والضرورية للنجةاة من هذا الخلل.
وقد زاد من تكريس هذه القناعة عندي شطبك، ل"الكلمة الأم" في تلك العبارة، عزمك على التوقف عن إفتراءاتك من باب الامتثال لطلب الأستاذ شوقي بدري، حسب تبريرك، واعترافك أيضاً، وليس بسببٍ أصيل صادرٍ عن مراجعةٍ صارمة لزجر لذاتك عن هذا الاستسلام لهوى النفس، التي تآمرت وتأمَّرت عليك بسوء وصل هذا الحد من الابتذال والسَفَه، أطعتها فيه طاعةً جمةً ومفرطة. والدليل على ذلك يُلتمس ويُلمس، أيضاً، في عدم أصالة احترامك لمطلب للأستاذ شوقي بدري، وللقارئات والقراء، ولنفسك قبل كل شيء، هو عودتك بعد أيام معدودة من تعهُّدك الكاذب، (تعهد المزنوق الكايس للمخارجة بأي ثمن)، إلى ساقط القول: "الخلَّى عادتو قلَّت ساعدتو".

وأختتم هذا السجال من جانبنا بأننا لن نجيب على أسئلتك "الطلَقيت" الدالة على عدم معرفتك بضوابط العمل العام، وعلى وجه الخصوص في مجال حقوق الإنسان. فالإجابة على أسئلة تتعلق بهذا المجال الجليل لا تقدم لشخصٍ بلغ به الفجور أن يتلفظ بتلك الألفاظ النتنة التي جاءت في جملتك إياها والتي تبعد بينك وبين حقوق الإنسان بعداً لا يحيط به الوصف.
فمن وجوه غفلتك وغبائك عن مبادئ حقوق الإنسان، وعن أصول السجال الديمقراطي المبدئي أن تجرؤ على أن تطلب مني الإجابة على أسئلتك مما يعني الاستمرار في "السجال معك" وأنت الذي تلفظت على الملأ في حق، زميلتي وصديقتي وزوجتي وأم بناتي بهذه اللغة السافلة، التي لا أعرف أنها تشبه أحداً غيرك!!!

إلى هنا أيها الأصدقاء والصديقات، والمتابعين والمتابعات، نغلق، إلى أبد الآبدين، باب السجال مع الكذبة والسفهاء القاعدين "لي الفارغة والمقدودة"، (حقوق المؤلف محفوظة للشاعر الفذ نافع ود المكي. والبيت في الأصل "تحزم تقيف لي لفارغة والمقدودة" وفي روايةٍ أخرى "تتنبَّر تقيف... إلخ").
و صدق تماماً من قال "اللبلم موشقي شقي البقاونو"

وينبغي أن لا يفوتني هنا توجيه الشكر والإعزاز للإخوة/الأصدقاء الذين ساهموا بالكتابة أساساً في إحقاق كلمة الحق في منبر سودان فوراول:

وليد يوسف
مصطفي آدم
إبراهيم جعفر
حسن محمد سعيد
عادل السنوسي
عادل عثمان
مازن مصطفى

وفي منبر سودانيز أون لاين:
الباقر موسى
بشرى الفاضل

مع عظيم مودتي لَكُنَّ ولكم جميعاً.

عبد الله بـــولا

وفي البداية يا سيد بولا أنا لا يهمني تفسيرك لحديثي والذي قام أحدكم وأظنه حسن موسي بالفتوي فيه باسم الوليد يوسف .
لكم أن تفهموه كما تحبون وأن تذهبوا إلي أي معني تحبوه فهو لن يغير من الأمر شيئا كونكم امتهنتم تحقير البشر وامتهانهم ولن يغير في حقيقة كونكم لصوص .
أنتم يا بولا آخر من يتحدث عن الأخلاق والقيم وآخر من يصف لغة شخصا أيا كان بلغة المواخير.
أول من أدخل لغة المواخر في النت هو أنتم يا بولا وفي هذا البوست الكثير من الشواهد علي ذلك.

أما تجريدك للناس من قدراتهم فأنت كعادتك تكذب وتنسي ؟؟
أليس هذا هو قولك في حوارك مع منعم :


(الذي يكلف البحث عنه في سودانيز أون لاين جهداً جهيداً بفعل تحرك الصفحات السريع). يا عبد المنعم ياخي "خاف الله فينا" وفي القراء والقارئات. (وعلى وجه الخصوص من يعتبرونك ناقداً وكاتباً متميزاً، ومنهم مكي لشدة عجبي!!)


عندما أقرأ يا بولا :

الذين تأصلت فيهم قلة الحياء وعدم احترام النفس والغير، وغياب أدنى قيم الإنسانية، الكلاسيكية والحديثة معاً، التي أسسها وناضل في سبيل انتشارها وترسيخها الحكماء والحكيمات والفلاسفة والأنبياء (في مختلف العقائد الإنسانية ومش بتاعت الكتابيين براهم)، والمثقفون والمثقفات من فلاسفة ومفكرين، ومفكرات، وعالمات وعلماء إلخ، من مختلف الحضارات والثقافات الإنسانية من رواد الحداثات الحقيقية طوال التاريخ البشري، التي تستهدف بناء عالمٍ للإخاء الإنساني، وللمساواة التامة بين البشر، وبين الرجال والنساء على وجه الخصوص، نضالاًُ صلداً ومريراً مازلت ناره موقدةً حتى اليوم. وناضلت في سبيل ترسيخها، ولا تزال، منظمات المجتمع المدني، والتنظيمات السياسية التقدمية، التي تزعم انتماءك إليها، ("أنا شيوعي نضيف" قال!!! تصوروا وتصورن! وتصوري أنت بالذات يا أم راشد!)، وناضلت من أجل تأسيسها وتكريسها، على وجه الخصوص أيضاً، الطبقات، والفئات، والجماعات الإثنية والثقافية المظلومة والمُبعدة والمقهورة، إلخ.

أستغرب والله .. أين هذا يا بولا مما تنشرونه في سب وتجريح للبشر؟ أين هذا من رسومات صديقك حسن موسي ؟؟ هل هذا هو مخرجك للهروب من الأسئلة ؟ أم هو فقه الضرورة ؟؟
لن تعفيك هذه المسرحية الفطيرة يا بولا من حقائق مرة وتأريخ لا يرحم .
أين كان توقيرك للمرأة يا بولا وتنظيرك الفطير عندما نشر موسي هذا الكركتور وما فيه من إيحاءات أترك لك تسميتها فأنت الخبير بلغة المواخير :
http://sudanyat.org/Khalid/has12.jpg

أم أن الأستاذة هالة عبد الحليم رئيسة (حق)لا ينطبق عليها التصنيف إمرأة ؟

أين كان حرصك علي المرأة وصاحبك ينشر هذا الرسم لزميلة لنا ويجعل منها ذبابة تطير حول مخلفات آدمية وبقية الأعضاء في منتدي سودانيس أونلاين حشرات وحيوانات يا "بشري الفاضل" ؟
http://sudanyat.org/Khalid/q6.jpg

أين كان وأنت تستخدم في مداخلة لك في س.أونلاين مثلا شعبي قمة الإنحطاط والتقليل من قيمة وشأن المرأة حين تقول :
(يبخروا فيها وهي تظرط)؟؟؟

دعك عني يا بولا ولأكن أنا السفيه والصعلوق فقط أجب علي الأسئلة لأجل القارئي الذي لم تحترموا عقليته ولا فطنته وإلا فالصمت أشرف لك والهروب الجبان.


أما عودتي للكتابة في البوست بعد إعلاني التوقف فقد كان للرد علي شتائمك يا بولا .

تقول :


والدليل على ذلك يُلتمس ويُلمس، أيضاً، في عدم أصالة احترامك لمطلب للأستاذ شوقي بدري، وللقارئات والقراء، ولنفسك قبل كل شيء، هو عودتك بعد أيام معدودة من تعهُّدك الكاذب، (تعهد المزنوق الكايس للمخارجة بأي ثمن)، إلى ساقط القول: "الخلَّى عادتو قلَّت ساعدتو". فأنت كالعادة ترميني بداءك ويكفي النظر لعدد المرات التي كتبت فيها أنها آخر مرة تشارك في البوست وإذا بك تعود ؟
ثلاثة مرات يا بولا ؟؟ تعد فيها أنت بعدم العودة للسجال البائس كما سميته وتقول أنها مداخلتك الأخيرة وتعود ؟؟ وبرضو أنا الكاذب في تعهدي؟؟ ثلاثة مرات يا بولا صورتها أنا وتوجد في المداخلة أعلاه فاستحي يرحمك الله !!!

أسئلتي لك يا بولا سبقت المداخلة التي تشير إليها وتجعلها بابا لهروبك بأكثر من أسبوع .

أما محاولتك التقرب لشوقي علي حسابي؟؟ شوقي الذي جئت لتنصفه وتمنحه أحد صكوك غفرانك بعد شهر من شتيمة عادل السنوسي له ووصفك لتلك الشتائم ب (زلبعة أبناء بربر) وتبريراتك الفطيرة لمداخلة هذا السكير فهي دليل آخر علي إذدواجية معاييرك وخفة ميزان عدلك .

أصمت يا بولا أشرف لك .

خالد الحاج
02-04-2008, 10:30 AM
كتب ياسر الشريف :

http://sudaniyat.net/up/uploading/yasir1.jpg

أولا عزيزي ياسر أنا أرد عليك بغير ما هو الحال مع المتداخلين قبلك خاصة الذين يتعاملون بوجهين ويدعون عدم الدخول في بوستات الهتر ويتحدثون إلي بغير ذلك ولله في خلقه شئون ؟؟
لم أخطيء يا ياسر لأعتذر وإن كان هنالك من هو مطالب بإعتذار فهو بولا ونجاة وحسن موسي
الأول لمشاركته في التكويش علي منظمة طوعية إنسانية لسنوات عدة واغتياله لشخوص أناس شرفاء
وسرقته لمقدرات المنظمة حتى موتها ثم صمته الجبان عن كل تجاوزات حسن موسي وتحقيره للبشر.
أما نجاة تلك القارورة التي يخاف بولا عليها فقد وصلت مراحل من اللؤم في الإساءة لكل البشر وخاصة بنات جلدتها من النساء ومن يصف زميلة بالقول (دي ما عندها أخلاق دي نامت مع نص رجال باريس) لا تستحق وصفها بإمرأة ناهيك عن تصويرها بأنها قارورة يمنع تجريحها وشتمها .

عليهم أن يعتذروا لشتمي أولآ وأن يعتذروا لكل ضحاياهكم .

وموعدنا المحكمة يا بولا هذا لو صدقت مرة واحدة في عمرك ولن أتوقف عن تذكيرك باللجوء للقضاء
وسنري من هو الكاذب ومن هو الخسران في نهاية المطاف يا لصوص المآسي الإنسانية ومحقري البشر.

خالد الحاج

خالد الحاج
07-04-2008, 08:55 AM
أراد بولا مخرجا من ورطة أخلاقية بشعة فإذا به يقع فيما هو أبشع :

هنا مداخلة بإسم الوليد يوسف (شخص يستخدم بولا ، نجاة ، وحسن اسمه عند الحوجة للشتم ) تم نشرها ضمن حبكة مسرحية ركيكة الغرض منها الهروب من أسئلة صارت كالأنشوطة في أعناقهم وهيهات وللقارئي أن يقارن بين الأسلوب في المداخلتين وهما "إفتراضا" لنفس الشخص في نواحي تركيب الجمل والأخطاء النحوية والإملائية خاصة الجزء الأخير "الغير مسروق من قوقل " من مداخلة الوليد الثانية ؟؟ :
المحترمه ..Ihsan Fagiri....سلام

هذة الأساءات التي طالت أمراة فاضلة كما ذكرتي لم تتوقف حتي بعد تتدخل الأشخاص الذين أرادوا تهدئة الأمور ولا أري انهم وفقوا في ذلك لعدة اسباب منها أنه كان من المفترض أن تعبر هذه الشخصيات وتعلن عن موقفها الرافض من التصرفات والسلوك الشاذ للمدعو خالد الحاج الذي تجاوز كل حدود الأدب والتهذيب المطلوبين في مثل ادارة هذه الخلافات والخصومات في الشأن العام لكنهم فقط أكتفوا بالمتابعة والصمت (والساكت عن الحق شيطان أخرس ) وفي الآخر بعد أن لطخ المدعو خالد الحاج موقعة سئ السمعة أصلاً بالسفاهات والرزائل وذلك بالطعن في نزاهة من هم في مكانة وقامة (نجاة محمد علي) و(عبد الله بولا) وبعد أن فشل في اثبات أدعآءاتة الغبية جاءوا يجرجرون ازيال الخيبة والخذلان ويبذلون مساعيهم في محاولة أحتواء الأمر علي أن يظل المشهد في جملته كما هو عليه مثلما اراد له المدعو خالد الحاج وربما كانت محاولتهم هذه فيها حرص أكثر علي المدعو خالد الحاج ومحاولة انقاذ ما يمكن انقاذه لمصلحته قبل اي طرف آخر بعد تأكدهم من أن أدعاءاته ومزاعمه غير الموفقة (وهيهات لها أن توفق) وعندما تأكدوا بأنه لم وسوف لن يستطيع تقديم الأدلة والبراهين والقرائن التي تدعم الأتهامات الخطيرة والسب والعنف والبذاءة وذلك من واقع ضعف "الوثائق" والبينات والقرائن التي أعتمد عليها عديم الأخلاق سئ الصيت المدعو خالد الحاج، مما يوحي بان مداخلهم ومساعيهم الغير معلنة لتهدئة الأمور هي مغرضة في حد ذاتها حيث لا يستقيم أن يواصلوا مشاركاتهم في موقع يمارس صاحبة العربدة والرعونة والفجور في الخصومة دون أن يمسهم طرف الصوت ويلتف حبل عدم المسئولية حول رقابهم وزي ما بيقول أخوانا المصريين ( دخول الحمام مش زي خروجه) حيث لا يمكن الآن مضايرة ولملمة الموضوع هكذا "بالتلفونات" وطرق التواصل الخاصة دون أبداء راي فيما جري وما حدث، فهل تعتقدين أن في هذا محاولة تهدئة ام هي محاولة احتواء ؟ والفرق بين هذين المفهومين شاسع خاصة اذا كان المعني بهذا الأحتواء ولملمة الموضوع كلو هو خالد الحاج نفسه وليس نجاة ولا بولا و(الجهل مصيبة) علي صاحبه كما علي من يتغرضون منه ويلتفون من حوله.ولك أن تتأملي المداخلة الأخيرة التي اعلن فيها المدعو خالد الحاج وضع " قلمه" وأعلان قناعاته الذاتية بعدم الجدوي من "الأصلاح" الذي كان ينشده وبتحديد أكثر تأملي هذه العبارة قبل التعديل والحذف الجبان والتي كتبت "بقلم" المدعو خالد الحاج بعد محاولات تهدئة الأمور من الشخصيات الحكيمة (وأقر كذلك أنك مجودة في اللغة العربية والفرنساوي "بنوعيه")ـ أنتهي كلام المدعو خالد الحاج ـ ولا أظنك علي معرفة بالمعاني الأيحائية لهذه اللغة السوقية السفيهه فعذراً لكن يجب أن تعرفي أن النوع الأول من "الفرنساوي" يقصد منه حسب خطاب خالد الحاج (اللغة الفرنسية) وأن النوع الثاني المقصود حسب ثقافة العامية السائدة في المجتمع الأوربي الغربي تعني ممارسة الجنس بتغيير الأوضاع الوظيفية للأعضاء التناسلية وبتحديد أكثر ممارسة الأتصال الجنسي عن طريق "الفم" ( Oral sex) وما الي ذلك مما يحفل به تراث الشوارعيه والساقطين والفاشلين الذكوريين "الأيروسيين" الذين يؤمنون بأن المرأة هي في كل الأحوال مشروع لممارسة كل اشكال العنف والقهر والتبشيع فكيف بك تسمين بعد كل هذا محاولة للتهدئة هذا غير التلميحات الرخيصة والمبتذلة من رسومات مسروقة ومشوهة وتعبيرات وضيعة خالية حتي من ابداع أدب الشوارع الغني بمفارقاته وأوجه ابداعاته المختلفة وأنت الأم كما نجاة أم، فهل كنت تقبلين ان يمارس معك هذا حتي وأن كنت لا تحبذين المشاركة والدخول في مثل هذه البوستات ؟ لكنك شاركت ! واذا حدث هذا فيجب ان تكون مشاركتك فعالة وذات تأثير وألا فأن عدمها مع تقديري لمجهوداتك هو الأحسن مع الأحتفاظ لك بحسن النوايا والمقاصد لكن هذا للأسف غير كافئ ولا يفيد في شئ وأنت العارفة بأن دروب العمل العام الشائكة والوعرة والتي هي ليست بنهر هادئ لا تعترية الشلالات والجنادل بل هي طريق غير ممهد وهي لجة امواجها متلاطمة وشواطئها بعيدة ومن أراد السير والأبحار فيها فعلية تحمل كل تبعاتها وتوابعها ( والسايقة واصلة ) حتي اذا كانت هذه التبعات والتوابع مثل أن يعتر ليك فيها شخص مثل المدعو خالد الحاج وأنت ايضاً تعرفين أن (الطريق الي جهنم ملئ بالنوايا الحسنة) النوايا الحسنة من النوع بتاع تهدئة الأمور وباركوها يا جماعة ودي ما بتقدم ولا بتأخر بل تزيد الطينة بلة.

أما موضوع عادل السنوسي بتاع اللغة وتصريفاتها لا اري فيه سوي قضية أنصرافية تجاوزتِ فيها اصل المشكل وجاريتِ فيها حنق عادل السنوسي هذا الحنق الذي يحمل رأياً ربما جاء عنيفاً عنفاً قانونياً في جوهر المشكلة الا وهي عدم موضوعية الأتهامات والطعونات والأبتذالات الرعناء التي أدعاها المدعو خالد الحاج في حق نجاة وبولا ومسالة اللغة وواقع تهميش الثقافات غير الناطقة باللغة العربية لا يستحمل ما ذهبت اليه وما فهمته أنا شخصياً من ذلك هو محاولتة عادل السنوسي خلق علاقات مفاهيمية تعبيرية تربط مابين معاني المفردات المستخدمة منه مثل "النصب" حالة كونة تدليساً وخداعاً وأدعاءً باطلاً يجافئ الحق والحقيقة و"النصب" كما هو في قواعد النحو والتصريف كتقنية في اللغة العربية التي يكتبون ويعبرون بها أشخاص مثل خالد الحاج واصدقاءه ولم يتولد لدي أي احساس بأنه يطعن في بقية الثقافات التي لا تستخدم هذه اللغة ومن ثم تهميشها.وفي أعتقادي أن المعني بكلمات عادل السنوسي العنيفة هو الشخص الأسمه ( فتحي مسعد حنفي ) متاثراً بكتابتة الشترة ويمكنك الرجوع لها للتأكد من ذلك.
أتمني ان تنظري لجملة المشهد وليس فقط ما تحبذينه وما لا تحبذينه.


مع فائق أحترامي وتقديري وكل ما ارجوه هو أن أكون قد وفقت في توصيل وجهة نظري لكِ بدون عوائق وبعيداً عن علاقات سوء الفهم.

وليد يوسف


من الواضح أن المنافس الكبير لايستطيع أن يفهم سوي لغة مشجعي "كرة القدم" بالمعني السالب لهذه اللغة وبها يستطيع أن يعبر عن أوهامة وخزعبلاتة وهزيانه فهي تحمل ملامحة ومستواه الفكري الوضيع هذا من دون أن نطعن في هذه اللغة وفي المجموعة الأجتماعية التي تعبر بها في ميدان وحقل التنافس الخاص بلعبة كرة القدم وتتناسب معه تناسباً نوعياً وشكلياً ودون أن نقع في فخ عدم تفهم ظروف هذه المجموعة الأجتماعية التي تعج بها المدن الكبري في شتي بقاع العالم خاصة فيما يعرف بمدن العالم الثالث نتيجة للتطور السريع لهذه المدن بثقافتها التي تعرف بـ (الفولكلور الحضري) الذي يعبر بدوره عن مدي وعمق التشوه الأجتماعي الذي ينشاء نتيجة لمشاريع التنمية المنحرفة والمفتقدة للتخطيط لتنشأ نتيجة لذلك مدناً شائهه تعاني من نقص حاد في البني التحتية فتغيب عنها المنشآت الصحية والخدمية والتعليمية ويتشرد فيه الأطفال في الشوارع ( الشماشه) ويزداد عدد اللصوص والخارجين عن القانون وتظهر أنواع المهن الهامشية التي تحاول تغطية عجز البني التحتية نيابةً عن الدولة المقصرة وتشمل هذه المهن علي سبيل المثال الباعة المتجولين وسائقي الحافلات والبكاسي واللواري والمساعدية والكماسرة وأيضاً جيوش العاطلين عن العمل ....الخ أضافةً الي ممارسي المهن التقليدية مثل الميكانيكية والحدادين والعجلاتية او ما يعرف بالحرفيين واصحاب المهن الصغيرة وبما أن هذه المجموعات يتحدر بعضها من المدن وبعضها ياتي نازحاً من القري الريفية والمدن الصغيرة وبذلك نجدهم يعبرون عن مستويات ثقافية وأجتماعية وفكرية وربما طبقية متباينة ومختلفة تنتهي في بعض الأحيان الي خلق واقع من التشوهات، فتتكون نتيجة لهذه التشوهات والأنحرافات ثقافات هذه المجموعات التي يمثل عنصر الرجال الذكور فيها الركيزة الأساسية بل يلعبون فيها الدور الرئيس والمؤثر في مجمل علاقاتها وتكوين لغتها وتعابيرها لتأتي معبرةً عن واقع حالها ثقافةً ذكورية عنيفة بعنف واقعها ومتغيراته اليومية السريعة والمعقدة المتشابكة وفي محاولة سعيها الدائم لتنظيم نفسها الشئ اللازم والضروري لأي مجمتع ما تجمعه مصالح مشتركة ومصيراً واحداً متضافراً مع ذلك دور النظم السياسية المتسلطة وغياب التعليم الأساسي دعك من التعليم المتوسط او الجامعي وما الي ذلك الشئ الذي يؤدي بالضرورة الي عملية أفقار ثقافي فكري ، تسعي هذه المجموعات الي تنظيم نفسها نسبة لظروف تواجدها المشترك ان كان ذلك من خلال السكن في اطراف المدن او من خلال تجمعات النشاط الأقتصادي الهامشي الذي تمارسة قسراً جبراً في الأسواق العامة وأماكن التجمعات الكبيرة وأيضاً في ظل غياب المنظمات والمؤسسات المدنية، الشئ الذي يدفعها للأسنعاضة عن ذلك عبر وسائط ومنظمات أفتراضية لملء هذا الفراغ وربما كرد فعل لغياب تلك المنظمات وياتي ذلك ليتحقق في الأنشطة والممارسات مثل تشجيع أتيام وفرق كرة القدم في ظل علاقات تنافس تأتي بطبيعة الحال أيضاً مشوهة ومنحرفة بل ومتجاوزة حتي لطبيعة التنافس الرياضي الذي يتأسس عليه نشاط كرة القدم نفسها والمتميز بأخلاقياته وأدبياته وقيمه وبالتحديد ما يعرف بالروح الرياضية التي يتحقق فيها مفهوم النصر والهزيمة علي نحو عقلاني وتنسحب مجمل هذه العلاقات الشائهة آنفة الذكر في وعي هذه المجموعات اليومي ولغتها التي تعبر بها في سبيل التنافس اليومي ايضاً الذي يجيز حسب وعيها جميع أشكال وأساليب أدارة التنافس المتاحة وغير المتاحة الرياضية وغير الرياضية وكثيراً ما تصل هذه المشاكسات الي درجة التشابك بالأيدي وفي بعض المدن الكبري الي درجة استخدام الأسلحة والأشتباك الذي قد يؤدي الي القتل في أحايين كثيرة مثل نموذج الـ *(Hooligans)، هذا غير العنف اللفظي والتحرشات المباشرة والأيحائية ولنا في نموذج ( دار الرياضة بامدرمان ) خير شاهد.

ومن خلال مداخلات المدعو خالد الحاج خاصةً مداخلته قبل الأخيره بتاعت (سليمان عبد القادر) والتقريش وما الي ذلك وعلي جه العموم طريقة ادارتة ومشاركاته في الحوارت التي تخص الشان العام حول القضايا الفكرية والثقافية والأجتماعية المعقد والمركبة، لاحظت وتأكدت من خلال تعابير المدعو ولغتة ومفاهيمة ومزاجه في تلقي الآخر أنه اقرب الي هذه الفئة المذكورة اي مشجعي كرة القدم، ليصير بذلك المدعو خالد الحاج مشجع كرة قدم ضل طريقة في واحدة من غفلات الزمان الي ميادين العمل الفكري والأبداعي والعمل العام علي وجه العموم وليك مني نصيحة يا خالد الحاج هذه الآن فرصة سانحة لك وأقتراح قد لايجود به الزمان مرة اخري .من الأجدي لك التركيز في هذا الجانب ( جانب تشجيع كرة القدم ) يعني كان من الأفيد لك ولنا وللجميع أنشأ موقع في شبكة الأنترنت يهتم بهذا الشأن وتأكد انه سيوافق قدراتك وملكاتك الفكرية علي نحو منقطع النظير ولن تحس في لحظة باي نوع من انواع التناقض الداخلي ولا الخارجي.
وعليكم فقط تأمل مدخل عبارة المدعو خالد الحاج المقتبسة عاليه في غمرة تعصبة وتشنجه الكروي ففيها تصويراً دقيقاً لحالتة ووضع نفسيتة، فهو الآن يسحب تكريمة وتقديره الكاذب ايضاً لصاحب الصوت الحكيم ( شوقي بدري) الذي حاول انقاذه وتعقيله وأعادتة الي رشده ان كان له رشداً اصلاً، هكذا تقول عبارة الفنجاط خالد الحاج :
ولا إكرام لأي أنسان.
والسؤال هو هل هناك أنسان عاقل يتوقع وينتظر تكريماً من شخص مثل المدعو خالد الحاج ؟
وهل يصير التكريم تكريماً أساساً أن كان مصدرهذا التكريم المدعو خالد الحاج ؟
وبذا يؤكد المدعو أنه أكبر فنجاط عرفه التاريخ فالفرق بين هذه العبارة ( أخيرا أضع اليوم قلمي وأتوقف هنا بناء علي إلتماس من أخي شوقي بدري ومثله لا يرد له أمر ) والعبارة عاليه والتي تراجع فيها عن تكريمه وتقديره لشخص ( شوقي بدري ) هما فقط مداخلاتان واحدة لصديقة مسعد حنفي والثانية لأم راشد وده طبعاً سلوك متاح في عملية التنافس الكروي الهدام (الخالدي) نسبة لخالد الذي يستمر في الهدم ثم الهدم حتي الفناء وعلي طريقة تنافس مشجعي كرة القدم ( الشوت في القون ) تحت تاثير الغيظ والتشنج والظاهر كمان انو المدعو خالد الحاج هلالابي وذلك يبدو واضحاً من سيطرة اللون الأزرق علي الوان تصميم موقعة الخرب.

وليد يوسف


لو أن هنالك خيرا في هذا الصراع بالنسبة لي هو اكتشافي أن بإمكان شخص في قامة (عبد الله بولا) أن يكذب ؟؟ وأن يستجدي مداخلات " الصفوة" بل ينسي في أوج تخبطه ذلك الوقار المصطنع للأستاذية ويشتم ما شاء له أي والله يشتم (تم حفظ البوست يا بولا (html) حتى لا يلحق برفيقه بوست النمل الشهير).

كان هدفي في البداية أن أحارب القوم بسلاحهم .. أن أجعلهم يتذوقون طعم "المهانة" التي طالما سقوها لغيرهم .. ما كنت لأحلم أن الموضوع سيكشف مدي هشاشة القوم وضعفهم وادمانهم العجيب لإحساس زائف بالعظمة والتفرد والنبوغ فإذا بي أفاجأ بهم يتخبطون ويكذبون ويقعون في تناقضات فطيرة.

عندما أشار خضر عطا المنان لهذا الموضوع قبل أعوام :
http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=13&msg=1135891478&page=1&pb=

كانت النتيجة هي الضغط علي بكري أبوبكر لطرد خضر من المنبر :

http://sudaniyat.net/up/uploading/khidir1.jpg
http://sudaniyat.net/up/uploading/khidir2.jpg
http://sudaniyat.net/up/uploading/khidir3.jpg
http://sudaniyat.net/up/uploading/khidir4.jpg


http://sudaniyat.net/up/uploading/khidir5.jpg

وكذبة من نجاة بعرض الأمر للقضاء... "ما أشبه الليلة بالبارحة" ؟؟؟

هل يا تري سأكون أنا الأخير الذي يثير هذا الموضوع؟؟ وهل سيعرضون الأمر للقضاء أم هي كذبة أخري كما هددوا من قبل بعرض صاحب الإيميل علي القضاء ثم التهديد برفع قضية ضد عادل عبد العاطي والتهديد برفع قضية ضد أنور كنج ... إلخ ... ليتهم يصدقوا مرة فأنا أتوق لمعركة قضائية تكشف زيفهم
ما أكذب القوم وما أوهن دعاويهم ومزاعمهم ؟؟؟

أخيرا ...
اليوم يمد العبد الفقير لله رجليه .. أي والله .. وأترك القوم أخيرا يحتضنون وضاعتهم وما أشبههم بها وما أشبه الوضاعة بهم .

وسلام حتى مطلع الأمر....

خالد الحاج

فيصل سعد
07-04-2008, 10:47 AM
محن و عجائب و غرائب. !!!

فيصل سعد
12-04-2008, 08:39 PM
اما كان اجدى و انفع لاصحاب العلم و المقدرة و النبوغ في منبر س.فور.اوول ان يوظفوا قدراتهم في صالح مشاريعهم و طموحاتهم الثقافية و الفكرية بعيدا عن شتيمة خلق الله و اهانتهم و تحقيرهم؟؟

خالد الحاج
16-04-2008, 10:03 PM
كتب الداعر الموهوم حسن موسي :

http://sudaniyat.net/up/uploading/kha1.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/kht.jpg

وكعادة القوم قاموا بحشر الحزب الشيوعي ويحاولون اليوم دون حياء أن يستخدموه ضدي ويألبوا الزملاء علي العبد الفقير لله.. وإن كان الزملاء في قصر نظر خالد الطيب الذي يري في ما كتبته إساءة للحزب الشيوعي ويتعامي عن السب المباشر والإتهامات المجانية من قبل حسن موسي علي الحزب الشيوعي وقادته ويتحدث عن غضب حسن موسي المشروع ؟؟ فعلي الدنيا السلام .
غضب حسن موسي المشروع يا خالد الطيب ؟؟ الرجل يصدق فيه قول المغيرة:

تهجو الكرام وأنتَ الأم من مشى *** حسباً وأنتَ العِلْجُ حين تكلم
أنتم لستم أدري مني بلوائح الحزب فدعك يا حسن من هذه "البطبطة" وهذا يا أبا الزنان الوليد ليس حزب السيد فمت بجهلك أيها الغبي ..سبحان الله صرت اليوم تشتكي يا ود حاجة آمنة أين لسانك الطويل الذي لم يسلم من عفنه شيء ؟
صار حالكم مثل الكلب " إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ " .
تركتكم إكراما للكثيرين وإن شئت يا حسن موسي حملت عليك إلي أن تقوم الساعة فلا تعتقد للحظة أن تهديداتك الخائبة هي سبب صمتي.

قلت أنا ما عندي وليس هنالك بعد اليوم ما يقال . أنتم تحقرون البشر . أنتم لصوص للعمل العام وأنبياء كذبة ودجالون . شتمتكم نعم ليس حبا في الشتم كما يصور حسن موسي وشيخ الطريقة البولية إنما أردت بكامل وعي أن أذيقكم من كأس طالما سقيتموه للناس دهورا وأزمان .

ويا حسن موسي مرة أخري أقولها : طز فيك . وأعلي ما في خيلكم أركبوه .

خالد الحاج

فيصل سعد
20-04-2008, 09:51 AM
فى البدء للتوثيق ..(مع أن كاتب المداخلة أرنب)


:D:D:D:D:D:D

bayan
22-04-2008, 05:44 AM
سلامات يا خالد

والله حاجة تقرف الزملاء الهناك ديل طبعا ما عدا اشرف و مصطفى مدثر
يمكن وصفهم بكلمة واحدة تستخدم لامثالهم.. في العامية السودانية,,
الواحد يجي خاشي من نص الفلم ويتكلم..
عايزين درس في" الكوزلتي"
ياخي افرض ما شوفتو استعداء حسن موسى المتباكي للناس
اسع متباعين البوست دا وشايفين الرسوم..
الاخت هالة والاخت ممكونة ماذا فعلتا لحسن موسى؟
الاثنين كريمات بنات اكارم لماذا ورد اسمهم في تصاوير حسن موسى
اسمحو لي اقوليكم بطلو ...... البتعملو فيهو دا
بالجد الحزب الشيوعي محنتو تبكي..
اسع بقى ياهو خالد الحاج المميل بيكم يا زملاء..
يامافي ناس خارج البورد وداخله اتشتمو واتكذب فيهم.
ليه ما كان نظرياتكم دي مدورة..
تقديم فروض الولاء والطاعة والنقط نقط لشلة باريس لا يقدمكم فتلة..
بعدين حسن موسى دا جا شتم البورد كلو ولا يدي لا كراعي كتب انه لا يكتب في بورد
فيه امثال بيان وملاسي.. نفسي اعرف امثال بيان ديل شنو
المابخلي حسن موسى يكتب في مكان هم فيه
الغريبة نفس الحسن يكتب في بورد فيهم انتو يا مغرقين الذمة يا نقط نقط
ضفري المقطوع يساوي رقابكم..
على الاقل لا يمكن ان العب الدور البتلعبوه دا لو وضعوني في جهنم
حسن موسى
دور قبيح يا رجالة.. بالجد الما عندو لسان شقي و فلسان..



طبعا من حقو يشتم من طرف مادام في ناس زيكم يبطلو ويعدلو العوج..
خالد الحاج الاسئلة القدمها هنا اسئلة عادية ممكن يتجاوب عليها
بدون حفلات النقط نقط دي..
والناس الجو ينفضو زميلهم الشيوعي يتبرو منه
هل ابدا مريتو على ما يكتبه حسن موسى لخلائق الله؟
بيجكم صادة بالاسم نشوف نهايتكم ونهاية استهوان الناس واعطاء رخصة لحسن موسى لشتمهم


والتحية لاشرف ومدثر..

bayan
22-04-2008, 07:30 AM
كتب القندف الهاشمي طبعا كشيوعي داخل في شخصية الملم بكل بواطن وظواهر الامور

ياأبا الحُسن
ياصديقى وبالله الفاً نحسّ بألأذى الذى ألمّ بك وبحبيبنا بولا وزميلتنا نجاة
ونحن لا نخشى فى الحق لومة لائم (والنون دى تخصّنى وكل من يتفق معى داخل الحزب وخارجه كمان) والحزب دا بنحبّو شديد (ومن الحب ماقتل) ولو ما كدا مادخلناه يوم تجزّ الرؤوس وساعة لا أمتياز أو كراسى ولا ظلال.
والحق بيّن والباطل بيّن وموضوع السارق والمسروقات (واشد مضاضة كلام قلّة الأدب) وأصرار السارق ببلاهة على مواصلة السرقة ما داير ليهو تصويت voting لأحقاقه. وليك حق فى المطالبة برد حقوقك وحقوق الآخرين القانونيّة عند السرقة وغيرو ويجب مؤآزرتك حتى ينتصر الجميع لحقوق الملكية. ومن حقّك ايضا فضح السلوك امام الرأى العام وفى هذا البوست. لكن النظرة للحزب (ذو البرنامج السياسى) وكأنه بلورى تطهرى لا تصح . وأنت أدرى بآليّات التجنيد وتعدّد مشارب الفجوج العميقة والخلفيّات التى يأتون منها وطرائق الدخول اليه والخروج منه وتطبيق اللائحة والبروقراطيّة. والبلاوى القوقلية التى تقع على رؤووسنا (من Google يعنى واحد قدّامو قوقل صفر يكون كمثل تريليون تريليون مما تعدّون - ودا بتصرّف من نكتة قوقلية حلمت بها مؤخرا)
صحيح فى سياق نظرى (مثالى) وصحّى يمكن للفرع محاسبة عضويته ولكن ماذنب العضوية الأخرى البعيدة من هذا الفرع (حيث لا يصح لائحياُ مخاطبة فرع لفرع وانما تداول الموضوع عبر اللجنة المركزية)
ثم أن فساد زميل هو فساد حزب بأطلاق هكذا لا تجوز الا بمنطق خطّى ، منطق يا أبيض يا أسود.
تجربتى الشخصية قد تجاوزت الدفاع الأعمى عن مطلق زميل شيوعى ، ففى الحزب أجمل خلق الله ولا يخلو من أسوئهم/ن.
أتفق مع الكثير مما اورده الزميل وليد كون سلوك المدعو خالد الحاج (زمالتو تطير) تضر بالمؤسسة وسلوكه يدخل فى باب الظاهرة الطفيلية الفنية فى السودان وخارجه ويجب ردعها بمسؤولية لكن فى رأيئ أن فساد عضو حزب يفسّر بفساد مؤسسة (الحزب) لا يخلو من اشكالية وظلم الحزب/المؤسسة كما لا يعفى الحزب باطلاق.
المهم ياأهل
لا أقدر أن اعبّر عن تضامنى مايكفى لرد الأذى الذى أبتليتم به والذى لم يمسسكم وحدكم وانما ذاع وعمّ الفضاءات والأقطار وقضّ مضجع اسركم ومزاجكم فى غدوّكم ورواحكم للعمل وتعليم الصبيان المقدّس والترجمة والبحوث وأصدار منبر فى قامة سودان للجميع ، منبر للخصيم كوّاى –كما تقول الأغنية الشعبية- والخصيم هو العدو الذكورى والطفيلى كما فى هذه الحالة.
ما أكثر أمراض الدياسبورا وأذاها وقهرها فهى كُتُر.
المهم يازول، أخرتو، أن تلطيش الحزب كل الحزب بعضو واحد غير مناسب .
لكن واصل فضح السرقة والسرّاقين ماأستطعت والسعى الدؤوب لترسيخ مفهوم ومؤسسة تحمى حقوق المبدعين من كل شاكلة ولون.
مودتى
هاشمى.
كتب با ابا الحسن مكنيا حسن موسى مستخدما اساليب الثقافة العربو اسلامية في التحبب للاخرين
اذا حسن ما عنده ولد اسمه حسن يكون اسمه ابو علي وما ابو حسن يا حبيبنا الهاشمي
الهاشمي قال حزن جنس حزن على ثلاثي باريس على ما الم بهم من ابي جعفر خالد الحاج
طيب يا الهاشمي
دحين ابدا طقشت عينك تصاوير كدا فيها رئيسة حزب حق الاستاذة هالة عبدالحليم مصورة في شكل زرافة عريانة لابسة "كالب عالب"*
ولا اختنا ممكونة مصورة في شكل ضبانة خرا؟
ولا سخرية من حادث العربية الاتعرض ليه عادل وهالة تحول الى التصاوير الساخرة؟
ولا تصاوير فيها ابو جعفر خالد الحاج ولا اي حاجة ذي دي؟
لانه بالجد انت تخشى في الحق لومة اللائم والا لما كتبت ما كتبته
ما قلت ليك كلام نحنا وبلا بلا بلا بلا بلا دا ما بشرب موية
نحنا هنا نعمل جك اند بلانس للزيك ابات ذمة مطاطة ديل
خالد الحاج ابو جعفر صديقي بس سمبلي دافع عنه نفسه ودا من حقو طبعا
الا اذا بيقتو في بلاد الفرنجة مسيحين وعايزنو يدير خدو الايمن..
تعرف يا الهامشي كتابتك بايخة شديد في حقك وفضيحة عديل كدا
بالجد مسح على الجوخ..لا غير..

والحق بيّن والباطل بيّن وموضوع السارق والمسروقات (واشد مضاضة كلام قلّة الأدب) وأصرار السارق ببلاهة على مواصلة السرقة ما داير ليهو تصويت voting لأحقاقه

بالله دا كلام دا؟
قلت لي شنو؟
قلة الادب اوععععععععى تكون قاصد قلة ادب ابو جعفر خالد الحاج..
الابله حقا من يحاول ان يطنش الكمية من التصاوير وقلة الادب التي يدافع عن مطلقها متحببا له مكنيا له
والله جد الما عندو لسان شقي وفلسان
اسع يا الهاشمي ما بتخجل على كلامك دا؟
ما رايك في البطنش ببلاهة ما حادث ويجي يدافع عن" الان سكيبابول"
( كلمة سوقية تناسب من يقوم بفعايل الهاشمي)


أتفق مع الكثير مما اورده الزميل وليد كون سلوك المدعو خالد الحاج (زمالتو تطير) تضر بالمؤسسة وسلوكه يدخل فى باب الظاهرة الطفيلية الفنية فى السودان وخارجه ويجب ردعها بمسؤولية لكن فى رأيئ أن فساد عضو حزب يفسّر بفساد مؤسسة (الحزب) لا يخلو من اشكالية وظلم الحزب/المؤسسة كما لا يعفى الحزب باطلاق
اها دا نوع من الكلام يقرف اليوم الشاف البوردات دي..
قلت لي شنو يا هاشمي؟
فساد عضو شنو وكيف وليه؟
حقا الاختشو ماتو


أقدر أن اعبّر عن تضامنى مايكفى لرد الأذى الذى أبتليتم به والذى لم يمسسكم وحدكم وانما ذاع وعمّ الفضاءات والأقطار وقضّ مضجع اسركم ومزاجكم فى غدوّكم ورواحكم للعمل وتعليم الصبيان المقدّس والترجمة والبحوث وأصدار منبر فى قامة سودان للجميع ، منبر للخصيم كوّاى –كما تقول الأغنية الشعبية- والخصيم هو العدو الذكورى والطفيلى كما فى هذه الحالة

يا سلام على التضامن قلت لي عمل شنو لمنو وكيف وليه؟
راجع ما يكتبه ثلاثي باريس وما يروج بكل وسائل الاتصال حتعرف كيف الناس في الحب ببتالم؟
قلت لي عضو ذكوري وشنو حبة بذاءة لزوم الملاحة وكدا
بالجد البرقص ما بيغطي دقنو
الهاشمي لو سمحت بالله قوم لف..
بالجد فلول اليسار آكلة الولفير بقت فتة ساكت..
الكتابة ما رص وقص وتنميق .الكتابة مسؤولية..
اتمنى يوم من الايام ما يدوك نوط العنقريب ويدخلوك جهنم
لاني حاشمت فيك جنس شماتة..

أن تلطيش الحزب كل الحزب بعضو واحد غير مناسب
والله لكن حننتوني والله...قلت لي تلطيش الحزب بزول واحد
والله الحزب دا اطلش بالزيكم ديل المتملقين حارقين البخور..
حسن موسى والله حكومة والناس اهالي..
بالجد انا معجبة بيك قادر تشتم وتطلع رخصة شتم وتجي الناس تتبهل ليك كدا
في طولك في عرضك با ابا الحسن
عفارم عليك يا ابا الشمقمق..

_______
كما تنطق قديما مافي اي خطا املائي هنا مقصودة..

خالد الحاج
22-04-2008, 08:36 AM
سلامات يا دوك..
حمدا لله علي سلامتك..
أسمه "الهامشي" يا دوك وليس الهاشمي.
مافيش فايدة يا إبنة العم هذه جنازة بحر ولا يصلح فيها شغل العطاريين.
وأحمد الله أن من تضامنوا مع الموسوي كانوا الهامشي والوليد أبا الزنان "الموسيقي شديد البأس":D
كتبت في الصفحة السادسة من هذا البوست ملفتا نظر الشيخ بولا لشتائم حسن موسي وقلت بنص الحرف:
(هاهو حسن موسي يكشف عنك يا بولا آخر ورقة توت تغطي سوأتك بتحويله الأمر إلي شتائم ، وعليكم أن تبلوا رأسكم من شتم يشتم ولو بعد حين)...
طبعا لا حياة لمن تنادي.. ولما رديت الصاع بمثله صرت فجأة بذيء وصارت نجاة قارورة وحسن موسي يشتكي ويبحث عن تضامن الشيوعيين ضد " الشيوعي النضيف" ..
ما تدفقي مويتك علي السراب... مافيش فايدة والله.

bayan
22-04-2008, 12:57 PM
سلامات يا خالد

انا ما مزعلني الوليد عادي ذي الزبادي
لكن القندف دا الفاهم وعامل ديمقراطي وما يخشى في الحق لومة لائم
يجي ينظر ويعمل شفت وكيف وكيف...
في سودان فور اول مسرحية عبثية عينة المغنية الصلعاء
في ممثلين اساسين في اي مسرحية محركها حسن موسى
والمسرحية دي خلطة بين مسرح الدمي والمسرح العادي..
حسن يترتر الترتارة والجماعة يساعدوه
عادي ذي الزبادي..
والظابطني بالضحك احساس انهم مؤثرين في المشهد الثقافي
وخطرين شديد,,
وهم شيالين في مشهد الثقافي الموسوي..
قال تتفرغ لتعليم الصبية قال..

خالد الحاج
22-04-2008, 11:44 PM
عودة الشمطاء نجاض محمد علي للشتم :

كتب الأستاذ محمد حسبو مداخلة في منتدي الصفوة يطرح فيها وجهة نظره حول "الشكلة" حسب تسمية الزميل الصديق عصام جبر الله "وكأني كنت قد سميتها مناظرة فكرية ؟؟؟"..
ردت عليها نجاض محمد علي بإنفعال غريب يوضح كم هو الموضوع حساس وكم تكره إثارته من شخص مثل محمد حسبو لا يهمه رضاء خالد الحاج ولا حسن موسي بقدر ما تهمه الحقيقة.
ما فهمته من مداخلة محمد حسبو المدخل هو أنه أراد مناقشة أسلوب تناولي لهذا الصراع العبثي ورفضه لهذا الأسلوب من ناحية ومناقشة الأخطاء الشنيعة والغير مبررة لكل من بولا ونجاة في إدارة المغفور لها المنظمة السودانية لحقوق الإنسان من ناحية أخري وحشر الحزب الشيوعي في الخلاف الدائر.
هذا ما تخشاه نجاة محمد علي وقد جاءت كعادتها تعدد منجزاتها وتقلل من شأن الآخرين..
تقول الملعونة :ثانياً، يا زول ما عندنا أي خلاف مع "الزميل النضيف"، ولا وقت لنا لذلك. ويمكنك أن تتكلم عن خلافٍ لنا معه لو أنك وجدت ولو عبارة واحدة صدرت مني أو من عبد الله بولا في خصوصه قبل أن يشن هجومه. أما رأي حسن موسى في ما يختص بحقوق المؤلف وقوانين الملكية الفكرية، فليس فيه ما يستوجب من أي شخص كان اتهامنا بالسرقة وكيل الشتائم المنحطة والبذيئة.
يا زول إنت بي صحك، الزميل النضيف من "الصفوة والنخب"؟!، هذا إذا افترضنا أن هناك صفوة. وإذا كانت "الصفوة" تقاس على أساس التحصيل المعرفي المؤسسي، فهو بالتأكيد ليس منها.

ولست أدي من أين لنجاة الثقة المطلقة في تحديد أي نوع من التحصيل المعرفي حصل عليه العبد الفقير لله؟
مع العلم أن تحصيلي العلمي المؤسسي- حسب تعبيرها- يفوق تحصيلها وأعلنها تحدي أيتها المرأة الكاذبة أن تنشري أي نوع من التحصيل المعرفي لديك وسأنشر بدوري ما لدي وأنت تتدعين حصولك علي الدكتوراة وتسمحين لعضوية منبرك بمناداتك بلقب دكتورة ؟ وليس لديك من منجزات أو تحصيل علمي إلا أنك زوجة بولا وتعتاشين علي "قال بولا وفعل بولا" ولا إنجاز علمي لك ولا بحوث منشورة ولا إبداع أيا كان نوعه ؟؟
من أنت يا نجاة حتى تحددي نوع تحصيل الآخرين المعرفي؟؟ نحن لم نقبل عنجهية بولا المجود وتنطعه تقومي تجينا إنتي كمان يا غبيانة ؟؟؟

أما قولك أنك لم يحدث أن كنت علي خلاف معي فهذا كذب صريح تكذبه الكثير من الشواهد المنشورة في هذا البوست فخلافي معك له ثلاثة أعوام كنتم أنتم من بدأ بالشتم ولكنك كالعادة تكذبين..

لا داعي للإنفعال يا نجاة محمد علي وأنت لا تستطيعي أن تسكتي الناس كل الناس علي الدوام هنالك من لهم ضمائر وعقول وهنالك من لهم ذاكرة لا تؤثر فيها مجاملة بولا أو محبته .وإن كنت فعلا واثقة من نفسك ومن نظافة يدك جاوبي علي الأسئلة المطروحة من قبلي بخصوص المنظمة . وأحذرك مرة أخيرة أن تتركي أسلوب الشتيمة والإستفزاز لأني أملك وأقدر أن أرد عليك وأن يكون ردي مؤلم ولا يهمني أن يأتي بولا ليتباكي علي قارورته سليطة اللسان وأم بناته ورفيقته البذيئة.

هنا المداخلات فقط للتوثيق فأنا لا أثق في أمانة القوم ومن يسرق منظمة لا يصعب عليه سرقة مداخلة وقد حدثت من قبل .


http://sudaniyat.net/up/uploading/hasabo1.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/hasabo2.jpg
http://sudaniyat.net/up/uploading/hasabo3.jpg

http://sudaniyat.net/up/uploading/hasabo4.jpg

bayan
23-04-2008, 02:42 AM
سلامات يا خالد

مسألة فك الاشتباك بين بولا ونجاة دي صعبة جدا

كما قلت لبولا مكانته العلمية وله حضوره الناصع في المشهد الثقافي السوداني
لولا بولا لما عرفت نجاة....
نجاة تمثل قمة اللؤم الانساني حقا لم ار ابدا انسان يطفح شرا مثلها..
وهي شريرة كدا ساكت...
والان بولا يدافع عنها وهذه تحمد له وتكبر فيه ان يرى زوجته بهذه الصورة الملائكية
اسال بولا سؤال؟
لماذا يا بولا سكت عندما قالت زوجتك انها لم تدعوني الى بوردكم المعقم لان
مستواي الاكاديمي ضعيف؟
كيف اتيح لزوجتك ان ترى سجلي الاكاديمي لتحكم؟
ان الله يحب العدل..
اذا كنت تدافع عن زوجتك لانها امرأة
فانظر كم من النساء ظلمت زوجتك؟

اي زول ممكن يشتم ما اسهل ذلك ويروج الاشاعات
ويكذب ..
لكن الاكاذيب انشوطة تخنق مطلقها..

خالد الحاج
23-04-2008, 05:09 PM
سلامات يا دوك
اليوم يا بيان أثمر زرعي .. أي والله أثمر زرعي.
بعد صراع ثلاثة أعوام هنالك من يثير الموضوع وينبشه.(بالعربي ما عاد القوم يخيفون أحد).
عصام جبر الله في س.اونلاين من ناحية علي علات علاجه للأمر فهو وإن كان ينتقد أسلوبي - وله هذا- أراه يناقش بنفس الصورة التي كنت أسير عليها لثلاثة أعوام في صراعي . وعصام تقيد قلمه وأفكاره محبة عظيمة لبولا .
أما الخواض فقد ترك حسن موسي الذي مرمط به الأرض ووجه نقده وشتائمه إلي بيان ولله في خلقه شئون يا شاعرنا الخواض.

من ناحية أخري فتح محمد حسبو باب الحوار "المر" لدرجة أن حسن موسي بدأ "لطيفا" في تعقيبه يا سبحان الله هذا إذا استثنينا شتائم الأخير في نفس المداخلة للعبد الفقير لله وبذائته تجاه فرع الحزب الشيوعي بهولندا . فقد لجأ موسي لحيلة لن تفوت علي حسبو وهي جعل الأمر كرد فعل مني لإتهامه لي بسرقة حقوق المبدعين ؟؟؟ وابتسار موسي مخجل ووضيع والله لكنه حسن موسي فأين يهرب الرجل من الوضاعة ؟؟

وإلي محمد حسبو وعصام جبر الله أقول :
(أولا لا غضب من جانبي تجاه طرحكم ولا لوم وأقرأ ما تكتبونه لي أو علي ) .

لهذا الصراع أو "الشكلة" تأريخ صار ثلاثة أعوام اليوم . والمسألة عندي :
* نعم صارت شخصية
* نعم كنت فيها خاصة في آخر مداخلات "بذيئ" ( وهذا لم أكن فيه الوحيد زماني فقد كان القوم سباقون فيه).

لكني طرحت حقائق ، إن تعلق الأمر بما نشرته من نماذج لتحقير هؤلاء القوم للبشر أو اتهاماتهم المجانية بالفساد وغيره ليس لخالد الحاج فقط بل للكثيرين .

وأيضا إن تعلق الأمر بتهمة السرقة فقد طرحت أسئلة حقيقية ومؤلمة . أما لماذا لم أرفع شكوي يا حسبو
فهذا الأمر لا أهدف له انما أهدف لتعريتهم . من هدد ووعد باللجوء للقضاء هو نجاة وحسن وبولا وأنا أنتظر والله .

أخيرا دعونا من تهمة السرقة ولكم أن تصفوها بما شئتم . حدثونا عن أسلوب إدارة القوم للمنظمة واغتيال شخوص الغرماء وتكويشهم للعمل العام ؟
وهنا أسئلتي إن نسي القوم :


1- ما الذي يمنع نجاة محمد علي ويمنعك من نشر التقارير المالية للمنظمة ؟
2- لماذا لم تنعقد جمعية عمومية منذ 1998 وحتى العام 2004 ؟(هذه سبعة أعوام يا بولا ؟؟) .
3-هل تم تسليم وتسلم لأي جهة حتى تخلي نجاة محمد علي يدها من الأمر؟
4-هل قاموا بعمل جرد ومراجعة للداخل من أموال ومنصرف ؟
5-هل قامت جهة ماء بتسلم بقايا فرع لمنظمة (مات لمجرد موت رئاسته في لندن) ؟"مع ملاحظة أن فرع المنظمة في القاهرة لا يزال يعمل ولم يقتله موت رئاسته في لندن" .
6- هل أنت المنسق المقصود في المذكرة المنشورة أم لا ؟


______________

هنا مداخلات القوم للتوثيق فقط :



أختي الكريمة نجاة

بخصوص نقطتي الأولى التي أثارت حفيظتك مع أنو أنا ما عارف الحفيظة دي شنو
ما الذي يجعلني و جميع القرّاء مؤهلين للحكم بجزافية اتهامات خالد الحاج لكم بالسرقة و لا يجعلني مؤهلا للحكم على بقيّة اتهاماته التي وردت في ذات السياق -هو و غيره؟ سؤال يطلب إجابة.

أليست اتهاماته لكم و مرافعتكم (؟) ضدّها لشهرٍ انصرم هي ما يجعلنا مؤهلين لبناء حكم عقليّ من اتهاماته؟ أم تؤهِّلنا لذلك فقط المعرفة الشخصية بأطراف المشكلة و الإلمام بتفاصيل عمل المنظّمة؟

إن كان مطلوب من المشاركين و المشاركات، ملء فورم إدانة مُحدّد التعابير و الصلاحيّات، يدين اتهامات خالد الحاج -المعيبة- لكم بالسرقة ثم يسكت، فدا أنا ما بملاه، و كل زول عقلو في رأسه.

اتهامات خالد لكم بالسرقة و اللصوصية، و بدون ذكاء صناعي، لو كانت لديها إثباتات لكان أرسلكم إلى المشنقة أو –في حال استجاب للأجاويد- إلى السجن، ففجوره معكم يقول بذلك، دي ما دايرة ليها شطارة، و خالد الحاج لم يتحرَّ ما يقول و لم يميّز بين ما هو جنائي/ شخصي و بين ما هو عام، و عندي ملاحظات على مُجمل مذهبه في التعامل مع المشاكل دي، و على مسغبة مبدئيته فيها بأكثر من طريق، يرضى أو ما يرضى، هذا شأنه إن لم يعجبه شخصٌ أهدى إليه عيوبه و سيلي من جانبي بيان هذه العيوب كما أراه، و لو كنتِ قرأتِ كل ما كتبته في مشاركتي التي أثارت حفيظتك، لكنتِ أرحتِني يا أستاذة، و لكنّك كل مرّة تبرهنين لي على عدم اتزان لا قراءتك و لا مواقفك للأسف يا أستاذة نجاة بشكل عام، و سوء ظنّك بي بشكل خاص، و لستُ لذلك من الآبهين.

من مشاكلي الحقيقة مع الأخوة السودانيين، هي أنّك مطالب و يُتوقع منك أشياء معيّنة تُباع بالحزمة، يعني لا تستطيع أن تقبل بأقل من الحزمة كاملة، و لعل هذا ما يجعل من شيء إيجابي كالصداقات مثلا ينقلب أمراً كالعبء لدينا، بالذات عندما تقترب من مناطق المسائل العامة، لا أريد أن أكون جزءا من هذا العرف، و لا أن يتوقع مني أحد مقاولة بالجملة، و هذا للاعتماد.

في شأن الأخطاء، يا أخت نجاة هذه منظّمة حقوق إنسان، فرع لمنظّمة طيّب، شخصيّا اعتقد أنّ الشفافيّة و وضوح المعايير عملتين لا يمكن تدوال مثل هذا العمل بدونهما، مهما صدقت النيّات، فبناء تقليد مؤسسي أمر لا تسقطه حُسن نية أو كفاءة من يقومون بالعمل، و أنا لم أشكِّك مطلقاً في نيّاتكم لو أنّك تعتمدين ما يُكتب لا ما تفترضين، و أنّى لي يا نجاة؟ يا أختي دعيني منكم، ساستلف طريقة حسن موسى في التعريج و أثبت لك هذا المعنى من "وحي" تجربتي البسيطة و المحدودة المسئولية.

باعتبارنا برضو شركاء في العمل العام، سبق و تشرّفت بتقلّد بعض المسئوليات في الحزب المتحاوين فيه الناس دا على أياّم دراستي بجامعة الخرطوم و بعدها، و الحمد لله لم أجد بعد من يتهمني بسرقة شيء و إن كنتُ احتكمتُ على أموال الحزب في تلك الجهات على قلّتها –أي الأموال، و إن كان لديّ الكثيرين ممن اتهموني و ما يزالون بأشياء لا يندي لها الجبين شديد، مثل التسلّط و الإنفراد بالرأي أو التآمر أو الطلاشة أو حتى سوء التقدير. و هي تهم اعتبر اليوم أن أكثرها كان صائبا، و حين أنظر في صواب ذلك أجد أن أول سبب قيّض لي التجاوزات هو ضعف المؤسسة و إطلاق يد الفرد، و حين تُلقى إلي هذه الاتهامات، فلا يُمكن أن أثور، حتى لو كانت مجحفة أو صدرت عن شخص معرفته عنّي بالتواتر و العنعنة، و هذا يحدث كثيراً بالمناسبة، لأنّ هذه المسائل هي من صميم حق الناس كلّها في تقييم من يتصدى لقيادة عمل عام صغر أو عظم نطاق تأثيره. و دا مش هو العبرة، العبرة هي:

خلال تلك التجارب، كنّا نتعامل في الجانب المالي بموجب الثقة في بعضنا البعض، و برضو يا نجاة قدّمنا تضحيات و دفعنا من جيوبنا و كل ما فعله و يفعله من يلقي به حُسن حظّه العاثر في مثل هذه المواقع إذ لا فرادة في ذلك، و زول ما عندو استعداد يدفع من جيبو دا زول غير مؤهّل أخلاقيّا لمثل هذه المسئوليات، و لم تكن العضوية تدفع اشتراكات منتظمة و كنا نتسلم تبرّعات على قدر الحال من هذا أو ذاك الخ، لكن الشيء العام هو أنه لم يكن يفيض شيء عن حاجة النشاط السياسي سواء الدعاية أو الحماية أو خلافه، و استطيع أن أجزم، و يجزم كل من تواجد بالجوار، أن هذه كانت تجارب نظيفة لم يسرق و لم يسترزق منها أحد، بل العكس، حرمت كثيرين من وجباتهم حتى، لكن يا نجاة، لم يكن هناك تقاليد في تنظيم الجانب المالي، كم يُستلم و ممن، و كم يُصرف و فيمَ. لا حسن النيات و لا ضآلة المبالغ و شحّها يعتذران عن وجود هذا الشكل من التنظيم و التقارير. بعض الناس يتعلّم هذه الفضيلة بتكلفة أقل، و بعضهم يتعلّمها بعد أن يُفجع في سمعته. و لحسن الحظ، تعلّمناها بالطريق الألطف.

قلتِ يا نجاة -لأنّك تسألين كيف أعرف الأخطاء-:

اقتباس:
ليس لفرع المنظمة السودانية لحقوق الإنسان أي حساب مصرفي. ولم يكن الفرع يتلقى أي دعم من أي جهة كانت. وكان تسييره يتم عن طريق الاشتراكات الضعيفة جداً التي كان يسددها نفر قليل جداً من أعضائه. وكانت معظم منصرفاته من اتصالات هاتفية وفاكس وحجز قاعات للمعارض والنشاطات تتم من هذه الاشتراكات وبتبرع دائم ومستمر من عبد الله بولا وشخصي.


أنا شخصيّا أصدِّق كل حرف في هذه الفقرة، و لا شكّ عندي بحكم ما أظنّه بي من قدرة على تقييم هذه الوضع، أنّ أكثر منصرفات هذه المنظّمة كان يقع على عاتقيكم مباشرة، أنت و بولا، لكنّ هذا خطأ في السستم يا نجاة، فشحّ الأموال شيء، و غياب نظام مستندي شيء آخر، هنا خطأ ولُود وفق حكمتي و ما استفدته من التجربة، فهذه منظّمة مجتمع مدنيّ و ليست مزرعة خاصّة، عن نفسي فقد تعلّمت أن من لا يسد هذه الثغرات في السيستم، فسينقلب حمده ذمّا عليه و يندم، طال الزمن، أم استطال.

عندما انطلقت موضة الحملات الإسفيرية للأعمال الخيريّة و الأمل العام، و شارك فيها الحابل و النابل، هجس في قلبي ذلك المصير المشؤوم الذي سيلقاه بعض الخيّرين المشاركين فيها بجريرة البغاث و الهوام و المتسلبطين، فهجرات المشاركين في مثل هذه الأعمال وجهاتها شتّى، من باحث عن مدخل لتسويق نفسه إلى مهاجر في الله، فأرسلت رسالة خاصة لصديقي علي العجب زميلنا بالمنبر دا و صديقي معاوية كرفس و قد كانا يتصدّران حملة لعلاج العزيزة غادة نوري، منبّها لخطورة الخير، فللخير مخاطره، قلت في بعضها، بعد إذنهما:

اقتباس:
.... لأنو صراحة ما بثق في التصرفات بتاعت الناس حسني النية ديل، النية كويسة و التصرفات توديك التوج، أنا غايتو ما عندي معرفة بالشباب المبادرين ديل، (.............)، عندي اقتراح بسيط يا علي: عشان الناس بي وراكم تتعلّم منكم الأمانة و عفّة اليد، حقو تعملوا للناس ابديتنق طوالي بي البيتجمّع من المبالغ، ما ضروري التفاصيل، لكن بس عشان الناس تكون عارفة المبلغ المطلوب كلو كم، و الاتوفر منو كم، و لو إجمالا، مثلا: حصيلة التبرعات خمسمية ألف الليلة، بكرة جات متين ألف، تقولوها و كدة عندنا سبعمية ألف، لأنو أنا شايف دة درس لي كل العمل الخيري الممكن يعقب شغلكم دة، و برضو عشان الناس الما عندهم ذمة و الممكن يسترزقوا من المصائب يتسدّ عليهم باب الفساد دة


و لم يكن قد جف حبر تلكم الرسالة المُستهجنة، عندما سرت الهمهمات في شأن المال السائب و ملأت ذلك الإسفير، و إزاء الصدمة من جرأة الاتهام بكى الباكون و تشنّج المدافعون عن شرف و شهامة كل من هبّ و هبّت في سبيل رفع الأمل العام، و هو تشنّج ساذج ببساطة، لأنّه لم يعمد إلى الثقب فيسدّه، بل كفاه أن أكّد أن لا ماء يخرّ منه، و أنا بما عُرف عنّي من سوء الطويّة، أقول و اتحمل ذلك، هذه الأعمال الخيريّة المتتالية، ستنقلب إلى مصدر استرزاق مادي و معنوي، و سوق للعاطلين عن الخير، و سيبين النصح ضحى الغد. غايتو عن نفسي، كان عندي قرش بقدر أشارك بيهو، ما بيمر بي دروب المال السائب دي كلو كلو، إلى اليوم الذي يتعلّم فيه أبناء شعبنا، أنّ النظام لا يضير الخير بل يعزّزه.

ثمّ، ألا تميّزين أنت أيضا، مثل خالد الحاج، بين الاتهام الجنائي لأشخاص معينين بالسرقة أو القتل و بين انتقاد إسلوب إدارة أو أداء إحدى أو كل مؤسسات العمل العام؟

ما ياكي ساكتة و نحنا ننتقد في أداء قيادة الحزب الشيوعي و حزب الأمة و البرلمان و الحركة الشعبية، و لا أنت و لا هم ما في زول يقدر يقول أبيت أو يتجنّن فوقنا، و لا شفتك قلتي لينا نمشي نشوف ظروف عملهم بدقة أو ننضم ليهم في الأول حتى نصدر أحكام، ولات ثم من مفر، العمل العام دا كدا، و الذي لا يقبل حتى نقد طريقة تعاطيه معه، أولى بيه بطن بيتو.

و في الحقيقة من الأساس، لماذا هذه الحِمية و العدوانية من جهتك إزاء مضمون عبارتي تلك، و هاهي فوقك كما هي؟

نعم تجربتكم بها أخطاء، و إن لم تبادروا أنتم بمراجعتها و تقييمها، ستجدون من يشير إليها من كل طرف، و تجربتكم دي ذاتا ما حقتكم يا أستاذة نجاة، لأنها ستنضاف إلى رصيد متلتل يُدعى تجربة منظمات المجتمع المدني في السودان، و ياخ لو كنتو فاكرين أنو تجربتكم دي مبرأة و ما فيها نقص، و لا ثغرات، يبقى و الله إن أنتم لفي ضلالٍ بعيد. و اعتقد أنّ ما أثار غضبك هو محاولة توسيع النقاش من مجرّد الهتاف و نفي اتهامات خالد الحاج لكم بالسرقة، لأنها اتهامات صادرة عن فجور و شطط لا أقبلهما و سأكتب رأيي فيهما بمثل الوضوح الذي انتقدك به، فليس خالد الحاج أعز عندي من أمانتي، لكن أنتِ لا تريدين أن يجتاز النقاش اتهامات خاوية و هزيمتها أكيدة، إلى لمس جوانب أخرى في تلك التجربة، وردت في سياق ذات الاتهامات، و لم أجد مرافعتكم عنها مقنعة، و هذا من حقي يا نجاة.

أيضا التساؤل حول عدم انعقاد جمعية عمومية خلال أربع سنوات، لم أجد إجابة منكم عليه، و هو مسلك سيظل في تقديري غير مبرّر ما دمت لم اسمع منكم نفيا أو توضيح، و يهدم أيضا شيئا مما يجب على مثل نشاطكم توخّيه، حدوث هذه الأشياء، في حقل حقوق الإنسان، هو تناقض بيّن.

الكلام عن عدم وضوح المعايير نفسه خطأ يجدر أن يوثّق، فبغياب المعايير الواضحة و المُعلنة و المُراقبة كمان، ينفتح الباب للاستلطاف و المُحاباة و التقدير الشخصي في شأن مُحاصصة عامّة، و تنبت الشكاوى و الاتهامات هنا و هناك من شاكلة ما وقعتم تحت طائلته في تلك العريضة و المذكرة، هل تظنين أو تظنون أنّ هذه الاتهامات (أعني المتعلّقة باستقلالية و مهنيّة المنظّمة) سواء من طالبي لجوء أو من زملاء في المنظّمة تصدر كلّها عن نفوس مريضة؟ هل يُمكن أن يحتكر نفر من الناس الحقيقة و يرمون كل تقييم آخر بالسقوط؟ و حتى لو كانت هذه الشكاوى كلّها ذات غرض رخيص أو ناقصة الإحاطة بجهدكم، فجانب من المشكلة مصدره هو غياب معيار المقايسة، و أنا استطيع أن اتخيل صعوبة تقديم تزكيات لطالبي اللجوء بناء على أسس صارمة في مجتمع مثل مجتمع السودانيين، تعمل فيه علاقات الصداقة و القرابة و المُجاورة و كل شيء عملها و عمل غيرها، و بسبب هذا القصور في نظم مساعدة و تعريف مستحقي اللجوء، ضاعت حقوق أناس قدّموا و استحقّوا أكثر من غيرهم فقط لتعفّفهم عن المزايدة بنضالاتهم، و استفاد كثيرون في شتى هذه المهاجر من أكاذيب و علاقات وظّفوها لخدمة طموحاتهم في الوصول لأراضي الأحلام الأمريكيّة و الأوروبية، نعم حدث ذلك و سببه الأساس هو غياب المعايير أو سرِّيّتها أو عدم مراقبة تطبيقها من جهات ذات استقلاليّة.

و لعل وبال محنة غياب المعايير عند النظر لجانب طالبي اللجوء يماثله وبال النظر لعضوية هذه المنظّمات نفسها و كيف يُعيّن فيها الناس و كيف يُراقبون، و في أيديهم أموال و نثريّات و صلاحيّات لم تتعهّدها يدٌ بالضبط، و هذا النطاق لا يعنينا في حالتكم هنا، إنما هو أيضا شأنٌ مبدأي، و إن لم يحدث اليوم، فسيوجد الأساس ليحدث غداً. و الخبر الذي أورده هذا المنبر قبل فترة عن اجتماع SOAT و انتخابها مجلس أمناء و ما صاحبه من إجازة لسياسات و خلافه، لم يكن للاشيء، فما وراء السطور مفهوم، و هذه الخطوة بهذه الكيفية تدل على اتجاه تصحيحي لمشاكل قائمة، و نتمنى ألا يكون كذوبا أو يُوأد.

لا أفهم كيف و تحت أي بند من ثقافة الديموقراطية أو حقوق الإنسان أو المؤسّسية تعصم مؤسسة –أو إدارتها- نفسها من النقد، و تكادُ تَمَيّز من الغيظ إن حدث، و لا ترى شخصا خارجها مؤهلا و لو لمدّها بالملاحظات التي كان عليها هي أن تبادر إلى ذكرها، و التقييم الذي كانت هي أولى من يكتبه، و إذا كنت يا نجاة أو أيّا من زملائك، مملوئين ثقة بـ و تعصّبا لتجربتكم و كمالها، فأرجو أن تضيفي هذا إلى الأخطاء، و المفارقات العظام.

لنفرض –و سيسعدني ذلك- أنّ كل تقديراتي خاطئة، و أنّ تجربتكم استوفت كل هذه الأشياء و أكثر، و هو افتراض غائب عني هذه اللحظة، فما المشكلة في التهجّم عدييل على طريقة إدارة عمل عام ما، ما دام في إطار نقد النظم و الإجراءات، و لم يشمل أي اتهام شخصي أو جنائي.

يا نجاة، الكلام دا إن ما بينفع معاك/م سماعه، و بيفوّر فيكم الدم، يبقى أحسن تقطعوا صلتكم بالعمل العام دا، من الأضان للأضان. عشان ما يغلِّط عليكم.

قلنا دي النقطة الأولى.
محمد حسبو


محمد حسبو
سلام جاك
يا خي و الله لو كنت تأذيت من حكاية نبش بروفايلك و" رعاية حسابات عربان الخليج" و ما كان من امر " كفيلك" المزعوم إلخ فأنا بالجد آسف عما اصابك من أذى. لكن يا محمد انت زول شاطر و تعرف أن ما يقال في حق الناس لا يهم بقدر ما يهم ما يفعله هؤلاء الناس بماقيل في حقهم.و لو كانت هذه الصنعة الكريمة، صنعة العناية بحسابات العربان، تنغص عليك بهجة الوجود فأهجرها لسواها( و الله ما شق حنكا ضيعو) و ان احتملتها فلا داع لإثارة الموضوع مجددا. و هذه حكمة شخص تقلب في مختلف المهن و ما زال.. و حقيقة كنت اتوقع عودتك لموضوع " العمل الحر لقوى السوق" بعد مهلةالأيام العشرة التي طلبتها بهناك، فإذا بك تنبل في مقام المشاجرة الأسافيرية التي جرانا إليها الزميل" النضيف" الضالع في ف ح ش ( " فحش") هولندا( ترجم فرع الحزب الشيوعي بهولندا) و أهو تأتي الرياح بشيء و يشتهي السفِـن غيره.
يا خي كلامك الكتبتو دا :

" فما المشكلة في التهجم عدييل على طريقة إدارة عمل ما ما دام في إطار نقد النظم و الإجراءات و لم يشمل اي إتهام شخصي او جنائي ..؟

دا كلام عديل و منطقي، و اي زول ممكن يلعب دور" محامي الشيطان" بسبيل إختبار مصداقية المبادئ و النظم التي تسيّر مؤسسات العمل العام. لكن يا محمدحسبو إنت كنت قاعد وين لمن " التهجم" بتاع الزميل النضيف بدأ من حتة الإتهامات الشخصية و الجنائية؟و أنا بسألك السؤال دا لأنو باين من سياق كلامك إنك جيث ناطي في المشاجرة بدون ما تعرفها بدت كيف و من وين.
يا زول أمشي اقرا الوثائق من أولها و شوف القصة دي بدت من وين( و كل شئ موثّق).و لو ما عندك وكت أنا بلخصها ليك ببساطة في إنو هذا" الشيوعي النضيف" الذي يسرق حقوق المؤلفين و يزين بها موقعه لم يحتمل قولي بأن ما يفعله من تعدي على حقوق الغير يقع في باب السرقة.و لتحويل الإنتباه عن سرقته ـ التي يتفاخر بها (عجبي) ـ اختار ان يتهمنا بسرقة اموال العمل العام و شفع كل ذلك ببذاءات غليظة فاحشة انكرها كل من قرأها.و تهجماته الشخصية المقذعة و إتهاماته الكاذبة التي لا تستند على اي حقيقة تسقط عنه أهلية الخوض معنا في سبل نقد النظم و الإجراءات المتعلقة بتسيير منظمات العمل العام التي نتولاها.
و بعدين كمان شكرا على نصيحتك الغالية بخصوص قطع صلتنا بالعمل العام البفوّر فينا الدم.لكن يا محمد حسبو أنحنا دمنا دا بطبعو فاير سواء كان في العمل العام او في غيرة، و انفع لينا كلنا إنو يفور في حتة العمل العام، و لا شنو؟ .

حسن موسي

الفاتح على التوم
24-04-2008, 12:03 AM
كتب عوض محمد احمد
افتباس من اقتباس


اقتباس:
ومن يعرف العمل العام المنضبط لا يطالب أعضاء تنظيم ما أو أي جهة كانت بتقديم مستنداتها لشخص أو لجهة خارجها دون وجه سبب. نحن غير ملزمين بالرد على خالد الحاج، ناهيك عن أن نقدم له مستندات تنظيم لا علاقة له به
.

عين الصواب
و من المؤلم ان يجد المرء حاجة لترديد البديهيات!

سيدي عوض

هل أنت مع الشفافية أم ضدها ؟.......مما هو متعارف عليه ان الشفافية هي السماح للجميع أفراد واعلام ومنظمات و....و... بحضور الاجتماعات و الاطلاع علي التقارير كانت سياسية او اجتماعية او مالية او ....او.... حتي يتم تضيق الخناق علي .....{خالد الحاج....... او نجاة محمد علي ........... } من خلال المراجعة و التدقيق

واعتقد بان المنظمة السودانية لحقوق الإنسان فرع فرنسا هي ليس كيان هابط من السماء حتى يتم إعفائه من المراجعة او تداول تقاريره المالية في غرف سرية لا يسمح لغير الأعضاء الاطلاع عليها

الفاتح على التوم
24-04-2008, 12:20 AM
كما في نفس اللحظة تطالب فيها المنظمة الحكومة بفتح ملفات مثل ملفات التعذيب وهم كما ذكرت نجاة بالنص.....اقتباس:
ومن يعرف العمل العام المنضبط لا يطالب أعضاء تنظيم ما أو أي جهة كانت بتقديم مستنداتها لشخص أو لجهة خارجها دون وجه سبب. نحن غير ملزمين بالرد على خالد الحاج، ناهيك عن أن نقدم له مستندات تنظيم لا علاقة له به

اها يا اختي ......ناس الامن....... يقولوا علينا شنو ..........نحن معاهم .........ولا ضدهم.
......؟
.

الفاتح على التوم
24-04-2008, 12:24 AM
الاستاذة نجاة
ليس هناك حل سوي الدعوة الي جمعية عمومية ......

الفاتح على التوم
24-04-2008, 12:34 AM
سيدتي حتي يحترمك الجميع لابد

ان يتم دعوة الي الجمعيه عمومية

الفاتح على التوم
24-04-2008, 12:42 AM
وجميع الاراء دون حجر او وصاية

الفاتح على التوم
24-04-2008, 12:52 AM
و حتي نتش عين الامن بالضو

لابد من التقرير المالي


الا نبقي نحن و ناس الامن في سرج واحد

الفاتح على التوم
24-04-2008, 01:04 AM
سؤال غبي جدا
المانع شنو من الدعوة الي جمعيه عمومية ؟ في حال لم يحضر العدد الكافي

.......................... وفق القانون يمكن عقدها باي نصاب
يمكن انا غلطان

الفاتح على التوم
24-04-2008, 01:16 AM
دعوه الي كل الشيوعيين ...............النجدة ..........النجدة ..........الي كل من يعتقد ان للاستادة نجاة حل في عدم عقد الجمعية العمومية للمنظمة السودانية لحقوق الانسان لمدة سبعة سنوات........ العنوان معروف للجميع

الفاتح على التوم
24-04-2008, 01:46 AM
الدكتور
بولا
احترامي
انت عضو
في المنظمة كما انا ....................................
ان كنت تستمتع بامتيازات لا اعلمها فهذه قصة اخري