عرض مشاركة واحدة
قديم 28-01-2022, 08:43 PM   #[1]
علي الشيخ الحنين
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي و رحل بشير عباس،،،،،،

*بي 📝الحنين،،،،،*
*د. علي الشيخ ،،،،*

*رحل بشير عباس،،،، ،،*
زول بعرف المزاج السوداني،، ،،، بروقوه ،،،،،، و بعدلوهو،،،،،
اكتر زول نقرش على أوتار العود،،،، و نقرش اعصابنا معاهو،،،،، و ريحها،،،،
اطربنا،،،، وغنينا ،،،، و رقصنا،،،. علي ترانيم الحانه،،، و بالدس سلام لي الحان،،،،
بشير عباس،،،،، ما زول نضم،.َ،، ما بحب الكلام الكتير،، في فهمه حروف الكلام تنزل على الاوتار،،، نغم،،، و فهم و تجاسيد مرحي ،،،
بشير عباس،،. حاولنا نديه من حقه،،، و عكسنا التيار من خلال قروبات رومانيا بأن نحتفي به و هو بيننا و معنا،،،، و كتبنا للتاريخ ذلك،،،،
ودي من أجمل و أنبل المعاني في رد الدين للناس المبدعين في بلادي،،،،
كتب علينا أن نحتفي بهم بعد ان يغادورا محطة الحياة،،، و متى ما ينعي الناعي نباء وفاتهم،،، تتهافت المحطات الفضائية،،، في بث إنتاجهم،،، ،، و نكتب نحن عنهم،،،
*أين كناء،،،*🤔
دي عادتنا،،،، َ و ما بنخليها،،،
المهم نتذكرهم،،،،
بشير عباس،،،،
انا لا بقدر،،،،
لا بعرف اكتب عنه،،،
زي لمن تقول لي يا *علي الشيخ*،،، ،،
اكتب لينا عن الحضارة،،،
و اكتب لينا عن التاريخ،،
و اكتب لينا عن الوجدان،،،
و عن المزاج السوداني،،، واكتب لينا عن السودان القديم و السودان الكبير،،، وكت كان السودان من نمولي لي حلفا،،،
زمن بشير عباس ،،،، بلحن
و هو مستمع بي أجواء نمولي و جوبا و،،، واو،،،،
احداثيات الخريطه ما بالضروره تكون أرقام او مسطره و قلم،،، دي اختزلها بشير عباس في نغم،،،
و لحن ،،، خلانا نرقص و نغني و نتمايل،، ،،،،
*عيبنا نحن السودانين،،، ما بنعرف نسوق بضاعتنا*،،،، ما بنعرف نقول نحن،،،
نحن و الخجل اخوان،،،،
بس ما مسلمين،،،، 😀😀😀😀 بس بالرضاعه،،، الخجل كاسينا،،، نحن مساكين ،،، سااااااي ،،،
ما عزني،،،،
خبر النعي في قناة العربية،،،
*وفاة الموسيقار العالمي السوداني بشير عباس*
بالله شوفوا،،،، خبر قد نكون في حوجه له برغم جراحات الوطن الان،،، انه في موسيقار سوداني عالمي توفي،،، ما بأيدينا الا الدعاء له بالرحمه و المغفره و الصبر لأهله و أحبابه،،،
لكن كونك تشوف خبر زي ده،،، بدينا احساس و لون انه السودان ده ضيعوهو أولاده،،،
للأسف،،، كان بيننا،،، و رحل مننا،،،
بشير عباس،،،، موهبة فطريه،،، كنز من كنوز الدنيا،،. لم نفلح بالحوار معه،،، و في كيفية وضع الحان لأصعب الجمل الموسيقيه،،، و في كيفية تفرده في العزف علي الة العود،،،
تعاملنا معه ببساطه كعادتنا،،.
و ياليته كان من جنسيات دول أخرى،،، بكل تأكيد كانت وجدت له من المكانه ما فشلنا نحن فيه،،.
لا نرجع و نقول نحن طيبين و سودانيين،،،
دي الضيعتنا و ضيعت معاها حاجات كتيره،،،
رحل بشير عباس،،،
رحل مطمئنا،،،
رحل و ترك أجمل الوصايا لنا،، يا ليتنا نعي الدرس،،،
في الامنيات و الخاطر،،.
أن يأتي جيل،، يبحث و ينقب في هذا الجبل الاشم،،. في هذا الذهب ،،، في هذا التاريخ،،، فهي اطروحات،،، وهي مادة دسمه للدراسه،، ،،
يمكن أن يسامحنا الزمن،، ،،، إذا روينا ما زرعه بشير عباس من ألحان،،،، فهي بيننا،،،، و مننا،،، و فينا،،،.
و في ألحان تاني،،،، دي بعرفوها ناس رومانيا،،،،

للاسرة و للأهل بالحلفايا
ندعو لكم بالصبر،،،،
و للموسيقيين سيظل الفراق واسع و المسافه بعيده،،،،
و نحن ندعو له بالرحمه و المغفره،،، ،،،

خاطره،،، تذكرت فيها،،، رجعنالك،،،
و كنوز محبه،،،،
و مشوار،،،، و يا سهارا ،،، و الشال قلبي و سلا،،،، و حبو زي النيل،،،
و أمير الناس و طائر الهوى،،
و بلادي يا سنا الفجر،،،،.
و كتير من مثير،،،
اصعب حاجه في الدنيا دي انك تخلي وصية للناس البعدك،،،،
بشير عباس كان بحب الحلفايا و ناسها و كان بحب السودان،،،،،
والكلام ده
تجسد في مقطوعاته الموسيقيه،،،،
*هي سيرة الإبداع،،،، كانت و ستظل تدفق كل ماهو جميل،،،* وستظل الحان بشير عباس موجوده بيننا،،،
دي جمله بعربوها ناس رومانيا،،،

*د. علي الشيخ*
*الحنين*
*امدرمان*
*٢٨ يناير ٢٠٢٢*



علي الشيخ الحنين غير متصل   رد مع اقتباس