مناسبة خاصة !!! أبو جعفر

فوق حتى يجد ذويه !!! حافظ حسين

للــرؤى .. شَاطِئَـــان !!! مهند الجيلي بادي

تلك معجزات صغيرة الى روح اختي نعيمة الملك !!! تاج السر الملك

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-09-2012, 03:17 PM   #[76]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيد احمد محمد علي المامون مشاهدة المشاركة



... واحدة من اجمل الصور الاثيرة الي نفسي ...

... ابطال الحرية في افريقيا ... الرئيس الغاني كوامي نكروما ... يصافح الاسطورة باتريس لوممبا ... رئيس وزراء الكونغو المنتخب عند الاستقلال ...



..

... في السابع عشر من يناير 1961 قامت فرقة عسكرية بقيادة ضابط بلجيكي بتنفيذ حكم الإعدام رميا بالرصاص على باتريس لوممبا ... أول رئيس وزراء للكونغو واثنين من معاونيه.... كان لوممبا قد انتخب رئيسا للوزراء عند استقلال البلاد في يونيو 1960 بعد أن تمكن حزب " حركة الكونغو الوطنية " الذي يرأسه من الحصول على الغالبية المطلوبة في برلمان الدولة الأفريقية الوليدة..... تعتبر " حركة الكونغو الوطنية " خلال فترة النضال من أجل الاستقلال التنظيم الوحيد في البلاد الذي قام على أساس قومي شامل في وسط لفيف من الحركات الجهوية .... وقد كان وقوف الناخب الكنغولي إلى جانب الحزب مقلقا للدولة المستعمرة بلجيكا التي كانت تأمل في أن تؤول الأمور إلى حليفها وخصم لوممبا الأول مويس تشومبي ... المنحدر من إقليم كاتنغا الغني بالمعادن والذي تسيطر الشركات البلجيكية على موارده.... كان باتريس لوممبا من دعاة الوحدة الأفريقية وكان من أكبر المؤيدين لأفكار الرئيس الغاني كوامي نكروما .... لذلك فقد كانت بلجيكا والدول الغربية عموما تنظر لخطه السياسي بالكثير من الريبة والقلق .... لم تثن مشاركة الملك البلجيكي في احتفالات استقلال الكونغو في يونيو 1960 لوممبا عن إلقاء خطاب عنيف هاجم فيه بلجيكا والدول الغربية ... ووصف بعض المراقبين الخطاب بأنه لطمة قاسية للقوى الاستعمارية التي كانت تسعى وقتها لاستكشاف الأساليب الكفيلة باستمرار سيطرتها على مستعمراتها بعد الاستقلال.... ويقول هؤلاء أن الخطاب كان النقطة الفاصلة التي بدا عندها العد التنازلي في اتجاه إنهاء حياة باتريس لوممبا الذي كانت القوى الغربية تتربص به......


... كشف تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية في برنامج خاص عن مقتل الزعيم الكنغولي تم بثه بتاريخ 21 أكتوبر 2000 أن وكالة المخابرات الأمريكية حاولت اغتيال لوممبا بدس السم في طعامه مشيرة إلى أن قرار التخلص منه كان قد صدر عن الرئيس أيزنهاور شخصياً..... يقول البرنامج أن عميل الوكالة المكلف بالعملية فشل في تحقيق هدفه مما أضطره إلى التخلص من السم في نهر الكونغو.... غير أن ما عجزت عنه وكالة الاستخبارات الأمريكية تمكنت من تنفيذه المخابرات البلجيكية التي أتيحت لها فرصة سانحة عندما حاول لوممبا الهرب من المقر الرسمي لرئيس الوزراء والذي حددت فيه إقامته بعد خلافه مع رئيس الجمهورية كازافوبو.... لم تنجح خطة لوممبا للهروب إذ وقع في أيدي القوات العسكرية المتمردة بقيادة قائد الجيش وقتئذ جوزيف موبوتو والذي قام بإيعاز من السلطات البلجيكية بتسليم لوممبا إلى عدوه اللدود مويس تشومبي حاكم إقليم كاتنغا بعد ان تعرض للضرب المبرح على أيدي جنود موبوتو. ... كان دور قوات الأمم المتحدة سلبيا إذ رفضت التدخل لإنقاذ رئيس الوزراء المنتخب عندما استنجد بها باعتبار أن لديها تعليمات واضحة من رئاستها في نيويورك بعدم التدخل في شئون البلاد الداخلية ... وانتهى الأمر بوقوع رئيس الوزراء في قبضة تشومبي الذي قام بإعدامه بواسطة معاونيه من البلجيك ويقدم تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية صورة بشعة لعملية الاغتيال والتخلص فيما بعد من الجثث لإخفاء معالم الجريمة.....
...

موقف السودان :

... حاول الاتحاد السوفيتي استغلال علاقته الطيبة مع حكومة الفريق عبود ...لإرسال معونات إغاثية إلى أنصار لوممبا في ستانليفيل عبر الأراضي السودانية ... وقد جاء رد فعل الحكومة حاسما في شكل رسالة برقية من الرئيس إبراهيم عبود إلى رئيس اللجنة التنفيذية للصليب الأحمر السوفيتي ... ينقل فيها قرار السودان بعدم السماح بمرور الإغاثة الروسية إلى مجموعة لوممبا عبر أراضيه ...

... كانت الدول الأفريقية الموصوفة بالتقدمية ... وعلى رأسها مصر وغانا تقف بحماس إلى جانب لوممبا الذي كان من المحسوبين على هذا المعسكر وقد مارست هي الأخرى ضغوطا على السودان من أجل تمرير المساعدات إلى الكونغو.... أثار الموقف السوداني الحيادي ... حنق الدول الأفريقية التقدمية مما أدى بالرئيس الغيني أحمد سيكوتوري إلى أن يطلق على السودان صفة ..." رجل أفريقيا المريض ".... أما الرئيس المصري جمال عبد الناصر فقد لزم الصمت حيال التصرف السوداني ... غير أن بعض الصحف البيروتية التي كانت تحسب على النظام المصري انتقدت الحكومة السودانية بلهجة حادة ... وأوردت خبر رفض تمرير الإغاثة السوفيتية تحت عناوين مثيرة من قبيل " حكومة السودان تجوع الكونغو "....
..
و نحن اطفال لا تزال فى مخيلتى صورة معلقة فى الجدار
فى دارنا لباتريس لوممبا "بشَقة" شعره المعهودة...

ود المامون تحياتى



أمير الأمين متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 23-09-2012, 01:26 PM   #[77]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمير الأمين مشاهدة المشاركة
و نحن اطفال لا تزال فى مخيلتى صورة معلقة فى الجدار
فى دارنا لباتريس لوممبا "بشَقة" شعره المعهودة...

ود المامون تحياتى


..

.. اخي امير .. لك السلام .. سوف يظل باتريس لوممبا رمز للحرية في افريقيا .. واحد الايقونات التي نتباهي بها ...


.. كل الحب ..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-09-2012, 02:05 PM   #[78]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي




.. بطل تحرير موزمبيق سامورا ميشيل .. يصافح .. رئيس الوزراء البرتغالي ماريو سواريز.. وانهاء الاستعمار البرتغالي لموزمبيق


.. بعد انتهاء ثورة القرنفل (انقلاب عسكري يساري) سنة 1974 ضد الدكتاتورية التي كانت قائمة في البرتغال، كان على البرتغال أن تنسحب من اخر مستعمراتها في أفريقيا (أنغولا وموزمبيق).


...المعروف ان سامورا ميشيل قتل في حادث تحطم طائرته الغامض في 19 أكتوبر/تشرين الأول عام 1986 على الحدود بين جنوب افريقيا وموزمبيق وزيمبابوي..


..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-09-2012, 07:46 PM   #[79]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي



... صاحب العجوز والبحر و لمن تقرع الاجراس.. الكاتب ارنست هبنغواي ... يصافح ... الزعيم الكوبي فيدل كاسترو

.. يدق الكوبيون الاجراس من اجل ارنست همنجواي في كل عام لذكرى لوفاته .. من خلال دق جرس وعزف موسيقى من اوبرا عايدة .. في منزله خارج هافانا.... ووضع باقات الورود بجوار تمثال نصفي للمؤلف الحائز على جائزة نوبل في الرواق الامامي لمنزله الذي تظلله الاشجار... حيث عاش 21 عاما وكتب بعضا من اعظم اعماله.



اقتباس

ارنست ميلر همينغوي (بالإنجليزية: Ernest Miller Hemingway، عاش بين 21 يوليو 1899 - 2 يوليو 1961 م) كاتب أمريكي يعد من أهم الروائيين وكتاب القصة الأمريكيين.كتب الروايات والقصص القصيرة. لقب ب "بابا". غلبت عليه النظرة السوداوية للعالم في البداية، إلا أنه عاد ليجدد أفكاره فعمل على تمجيد القوة النفسية لعقل الإنسان في رواياته، غالبا ما تصور أعماله هذه القوة وهي تتحدى القوى الطبيعية الأخرى في صراع ثنائي وفي جو من العزلة والانطوائية.شارك في الحرب العالمية الأولى والثانيه حيث خدم على سفينه حربيه أمريكيه كانت مهمتها إغراق الغواصات الألمانية, وحصل في كل منهما على أوسمة حيث أثرت الحرب في كتابات هيمنجواى وروايته.

عكس أدب همينغوي تجاربه الشخصية في الحربين العالميتين الأولى والثانية والحرب الاهلية الأسبانية. تميز أسلوبه بالبساطة والجمل القصيرة. وترك بصمتة على الأدب الأمريكي الذي صار همينغوي واحدا من أهم أعمدته. شخصيات همينغوي دائما افراد ابطال يتحملون المصاعب دونما شكوى أو ألم، وتعكس هذه الشخصيات طبيعة همينغوي الشخصية.


تلقى همينغوي جائزة بوليتزر الأمريكية في الصحافه عام 1953.كما حصل على جائزة جائزة نوبل في الأدب في عام 1954 عن رواية العجوز والبحر. حاز إرنست همينغوي بفضل العجوز والبحر على جائزة نوبل في الأدب وجائزة بوليتزر الأمريكية "لأستاذيته في فن الرواية الحديثة ولقوة اسلوبة كما يظهر ذلك بوضوح في قصته الأخيرة العجوز والبحر" كما جاء في تقرير لجنة نوبل


في آخر حياته انتقل للعيش في منزل بكوبا. حيث بدأ يعانى من اضطرابات عقلية
حاول الانتحار في ربيع عام 1961، وتلقى العلاج بالصدمات الكهربائية.بعد حوالي ثلاثة أسابيع من إكماله الثانية والستين من العمر، وضع حدا لحياته بإطلاق الرصاص على رأسه من بندقيته صباح يوم 2 / 1961 في منزله. همنغواي نفسه حمّل العلاجَ بالصدمات الكهربائية مسؤولية تدميره نفسياً بسبب فقدانه للكثير من ذكرياته



,,



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-09-2012, 11:39 AM   #[80]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي




.. المصافحة الاخيرة ..

.. الزعيم د. جون قرنق .. يصافح .. افراد طاقم الطائرة الرئاسية الاوغندية



اقتباس

.. حادثة مقتل قرنق، التي أحاط بها غموض شديد،، انتهت إلى أن أخطاء فنية قد أدت إلى تحطم المروحية، وكانت قد حظيت بجدل واسع، بدأ بأرملته، ربيكا، التي قالت لجوناثان كارل، كبير مراسلي قناة ABC: "إن الحوادث مقدر لها أن تقع، ولكن حادث طائرة قرنق كان غريبا ومثيرا"، واضعة الكثير من علامات الاستفهام بقولها: "كانت الأحوال سيئة، ولكنها لم تكن بذاك السوء الذي يحطم تلك المروحية العسكرية".

وختمت حديثها لكارل بتساؤل: "أريد أن أعرف ما جرى داخل الطائرة، وهل هو خطأ ميكانيكي حقاً؟. وكانت اللجنة الفنية الدولية التي تضم خبراء سودانيين ويوغنديين وكينيين وأمريكيين قد فحصت موقع تحطم المروحية ونقلت صندوقها الأسود إلى يوغندا وروسيا والولايات المتحدة لتحليله. وبعد سلسلة من التحقيقات أكدت اللجنة أن الأخطاء الفنية أدت إلى تحطم المروحية.

ويبدو، أن ربيكا قرنق، ليست وحدها التي تشعر بشكوك عميقة حيال الحادثة، فكبير خبراء التحقيق، بدوف تبرمورازوف مدير الأمن التقني للجنة انترستيت للطيران في موسكو، لم يتوان عن التأكيد بأنه "لم تكن هناك مشكلة فنية في المروحية نفسها، المروحية كانت سليمة، والمحادثات الصوتية بقمرة القيادة كانت عادية حتى لحظة تحطم الطائرة".


على الرغم من أن عددا من المراقبين والمحللين لا يجنحون لـ"نظرية المؤامرة"، ويعتبرونها مبالغات لا ترتكز لأسانيد على الأرض، إلا أن الفرضيات التي يطرحها بعض الذين يتهمون جهات غربية، وخصوصا استخباراتية، بعمليات قتل وتصفية، في الشرق الأوسط، أو إفريقيا، أو أية بقعة أخرى حول العالم، تبقى بنظر آخرين غير مستبعدة، في إطار صراعات المصالح والنفوذ.

ويحاجج متبنو الرأي الأول، بأن حادثة مقتل قرنق مثلا، خلص التحقيق بشأنها، من قبل خبراء، إلى خلل فني بالطائرة التي كانت تقله. ويرى هؤلاء بأن قرنق كان حليفا قويا للولايات المتحدة، وأن واشنطن خسرت بمقتله أضعاف ما خسر الآخرون. ويعتبرون أن المعلومات المطروحة حول "اغتياله" تعوزها الدقة والأدلة، وتتجاهل حقائق رئيسة، مثل الحقائق التي طرحتها لجنة التحقيق.

ويعتبر عدد من المحللين أن ملف قضية مصرع قرنق قد طوي، بالنتيجة التي آل إليها التحقيق، وليس ثمة مجال للتشكيك في الخلاصة التي قدمتها لجنة تضم خبراء دوليين. وربما لا يدعم الكثيرون رؤية مادسن، وافتراضه اغتيال قرنق، لكن آخرين يعتبرون أن الاحتمالات تبقى مفتوحة بهذا الشأن.


....


... ادعى ضابط سابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي بأن وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA استغلت برنامجا للعمليات السرية حول العالم، أعد بعد 11 سبتمبر/أيلول، بغرض ملاحقة الإرهابيين، لتصفية شخصيات سياسية كانت أهدافها تتعارض مع المصالح الاقتصادية والعسكرية للإدارة الأمريكية، ولم تكن معادية للولايات المتحدة.

وقال وين مادسن، الضابط السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي، إن برنامج Worldwide Attack Matrix، والتي يمكن ترجمته حرفيا بـ"مصفوفة الهجوم العالمي الشامل"، أتاح للاستخبارات الأمريكية اغتيال شخصيات معينة ومن بينها الدكتور جون قرنق ...


... تساؤلات حول الدور الأمريكي في التحقيق

.. أوضح هاشم بدر الدين، أنه كان مفاجئا بالنسبة لهم في الجيش الشعبي، أن الأمريكيين أقحموا أنفسهم في التحقيق بعد تحطم طائرة قرنق، واستولوا على أجزاء من حطام الطائرة، "ما أثار أول علامة استفهام كبيرة" على حد قوله.

وأضاف بأنهم – الأمريكيين – لم يكونوا جزء من لجنة التحقيق، ولم تتم دعوتهم، كما أن الطائرة روسية الصنع. وأشار إلى أنهم في الحركة الشعبية، كانوا يعلمون أن مروحيات وطائرات أمريكية كانت تبحث عن طائرة قرنق، لا طائرات الأمم المتحدة، كما ورد في الأخبار، لأن "الأمم المتحدة، ليس لديها طائرات أو مروحيات في المنطقة".

"الأمريكيون أرادوا صرف الأنظار عن أنفسهم". يقول بدر الدين، مؤكدا أن الأمريكيين هم الذين أبلغوا الحركة الشعبية، واليوغنديين بموقع حطام الطائرة. ولفت إلى أن التحقيق لم يسفر عن شيء، بل أن قيادات في الحركة الشعبية، كانت سعيدة بمقتل قرنق، مثل الدكتور لام أكول ، لم تكن لها مصلحة في أن يقود التحقيق للكشف عن ملابسات مقتل قرنق.

وقال إن أطرافا أخرى، تابعة للأمريكيين، مثل مجموعة الأزمات الدولية، لعبت دورا مشبوها، بتأكيدها أنها رصدت احتفالات جيش الرب (حركة معارضة يوغندية مسلحة ليست على وفاق مع قرنق)، بمقتل قرنق، للقول إن جيش الرب ضالع في قتله.


..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2012, 12:31 PM   #[81]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي




.. مفتي القدس الحاج امين الحسيني .. يصافح ... الزعيم النازي ادولف هتلر ..



اقتباس

.. من اجل احباط اقامة وطن قومي للشعب اليهودي في البلاد.. تعاون الحاج امين لهذا الغرض مع المانيا النازية قبل نشوب الحرب العالمية الثانية,في الحرب العالمية الثانية أعلن تأييده لدول المحور .. ومن مبدأ (عدو عدوي حليفي)، أراد المفتي دعما من ألمانيا النازية في مقابل دعم حرب هتلر، ومن ضمن ذلك إبادة اليهود. وإضافة إلى اجتماعه مع هتلر، قابل الحسيني أدولف آيخمان، وعطل خطة لنقل الأطفال اليهود من أوروبا الشرقية إلى فلسطين...


.. وبعد فراره الى المانيا عام 1941, اجتمع الحاج امين الحسيني مع كبار المسؤولين النازيين, وفي مقدمتهم ادولف هتلر, وتعهد بالعمل على مساعدة المانيا في حربها ضد الحلفاء. وفي نطاق عمله هذا قام الحاج امين بتنظيم مائة الف من مسلمي البوسنة لمساعدة القوات النازية, كما قام بانشاء وحدة عربية حاربت في نطاق الجيش النازي.. هذا فضلا عن اقدامه على نقل كميات كبيرة من السلاح من المانيا النازية.. الى مصر, حيث تم تخزينها تمهيدا للحرب التي خططت المانيا النازيا لشنها على هذه الديار. كذلك كان للحاج امين الحسيني ضلع في انقلاب الكيلاني المؤيد للنازيين في العراق عام 1941,... حيث فر عقب فشله الى المانيا... وبث حملات اعلامية من راديو برلين....


.. وكان قد صدر مؤخرا عن دار نشر (راندوم هاوس) كتاب "أيقونة الشر: مفتي هتلر ونهوض الإسلام الراديكالي" للأمربكيين ديفيد دالين وجون روثمان.



.. وكانت "العربية.نت" عرضت كتاب ايقونة الشر ، الذي يسعى للربط بين الاسلام والنازية من خلال توثيق العلاقة التي جمعت الزعيم الألماني أدولف هتلر والزعيم الفلسطيني مفتي القدس الحاج أمين الحسيني




... اقام الحسيني في ألمانيا طوال فترة الحرب العالمية الثانية وظيفته كجنرال في الجيش الألماني، وقد خصصت له إذاعة برلين ضمن برنامجها اليومي ساعة كاملة ليلقي خلالها خطابات ثورية موجهة للعرب. ...

... هرب المفتي الحسيني من ألمانيا بعد خسارتها الحرب وإتجه إلى سويسرا التي ألقت القبض عليه ورحّلته إلى ألمانيا لتتسلمه القوات الفرنسية المحتلة وتسلمه بدورها للمحكمة العسكرية اليوغوسلافية العليا التي أصدرت بحقه حكم بالسجن لثلاث سنوات بعد ثبوت إدانته بجرائم حرب وتورطه في جرائم ضد الإنسانية، إلا أنه تمكن من الهرب ثانية عام 1946 ليصل القاهرة بعد موافقة الحكومة المصرية على طلبه اللجوء إليها


.. توفي محمد أمين الحسيني في بيروت عام 1974


..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-09-2012, 11:13 AM   #[82]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي




.. الزعيم مارتن لوثر كنج .. يصافح .. الرئيس الامريكي ليندون جونسون ..

..

المعروف ان ..الرئيس الأمريكي ليندون جونسون .. هو الذ وقع على قانوني الحقوق المدنية والحقوق السياسية... ويعتبر قانون الحقوق المدنية أحد أهم القوانين في تاريخ الولايات المتحدة ... وبخاصه بالنسبة لنضال الزنوج .. من أجل الحصول على حقوقهم كاملة كمواطنين في الدولة الأمريكية. ..

..

.. "عندي حلم" .. هو الاسم الذي سميت به خطبة مارتن لوثر كنج .. التي ألقاها عند نصب لنكولن التذكاري في 28 أغسطس 1963 ... أثناء مسيرة واشنطن للحرية عندما عبر عن رغبته في رؤية مستقبل يتعايش فيه السود والبيض بحرية ومساواة وتجانس.. .ويُعتبر اليوم الذي أٌلقيت فيه هذه الخطبة من اللحظات الفاصلة في تاريخ حركة الحريات المدنية حيث خطب كنج في 250.000 من مناصري الحقوق المدنية ... كما تُعتبر هذه الخطبة واحدة من أكثر الخطب بلاغة في تاريخ العالم الغربي وتم اختيارها كأهم خطبة أمريكية في القرن العشرين طبقاً لتصويت كتاب الخطب الأمريكيين...





I Have A Dream Speech


I am happy to join with you today in what will go down in history as the greatest demonstration for freedom in the history of our nation.

Five score years ago, a great American, in whose symbolic shadow we stand today, signed the Emancipation Proclamation. This momentous decree came as a great beacon light of hope to millions of Negro slaves who had been seared in the flames of withering injustice. It came as a joyous daybreak to end the long night of their captivity.

But one hundred years later, the Negro still is not free. One hundred years later, the life of the Negro is still sadly crippled by the manacles of segregation and the chains of discrimination. One hundred years later, the Negro lives on a lonely island of poverty in the midst of a vast ocean of material prosperity. One hundred years later, the Negro is still languishing in the corners of American society and finds himself an exile in his own land. So we have come here today to dramatize a shameful condition.

In a sense we have come to our nation's capital to cash a check. When the architects of our republic wrote the magnificent words of the Constitution and the Declaration of Independence, they were signing a promissory note to which every American was to fall heir. This note was a promise that all men, yes, black men as well as white men, would be guaranteed the unalienable rights of life, liberty, and the pursuit of happiness.

It is obvious today that America has defaulted on this promissory note insofar as her citizens of color are concerned. Instead of honoring this sacred obligation, America has given the Negro people a bad check, a check which has come back marked "insufficient funds." But we refuse to believe that the bank of justice is bankrupt. We refuse to believe that there are insufficient funds in the great vaults of opportunity of this nation. So we have come to cash this check -- a check that will give us upon demand the riches of freedom and the security of justice. We have also come to this hallowed spot to remind America of the fierce urgency of now. This is no time to engage in the luxury of cooling off or to take the tranquilizing drug of gradualism. Now is the time to make real the promises of democracy. Now is the time to rise from the dark and desolate valley of segregation to the sunlit path of racial justice. Now is the time to lift our nation from the quick sands of racial injustice to the solid rock of brotherhood. Now is the time to make justice a reality for all of God's children.

It would be fatal for the nation to overlook the urgency of the moment. This sweltering summer of the Negro's legitimate discontent will not pass until there is an invigorating autumn of freedom and equality. Nineteen sixty-three is not an end, but a beginning. Those who hope that the Negro needed to blow off steam and will now be content will have a rude awakening if the nation returns to business as usual. There will be neither rest nor tranquility in America until the Negro is granted his citizenship rights. The whirlwinds of revolt will continue to shake the foundations of our nation until the bright day of justice emerges.

But there is something that I must say to my people who stand on the warm threshold which leads into the palace of justice. In the process of gaining our rightful place we must not be guilty of wrongful deeds. Let us not seek to satisfy our thirst for freedom by drinking from the cup of bitterness and hatred.


\We must forever conduct our struggle on the high plane of dignity and discipline. We must not allow our creative protest to degenerate into physical violence. Again and again we must rise to the majestic heights of meeting physical force with soul force. The marvelous new militancy which has engulfed the Negro community must not lead us to a distrust of all white people, for many of our white brothers, as evidenced by their presence here today, have come to realize that their destiny is tied up with our destiny. They have come to realize that their freedom is inextricably bound to our freedom. We cannot walk alone.

As we walk, we must make the pledge that we shall always march ahead. We cannot turn back. There are those who are asking the devotees of civil rights, "When will you be satisfied?" We can never be satisfied as long as the Negro is the victim of the unspeakable horrors of police brutality. We can never be satisfied, as long as our bodies, heavy with the fatigue of travel, cannot gain lodging in the motels of the highways and the hotels of the cities. We cannot be satisfied as long as the Negro's basic mobility is from a smaller ghetto to a larger one. We can never be satisfied as long as our children are stripped of their selfhood and robbed of their dignity by signs stating "For Whites Only". We cannot be satisfied as long as a Negro in Mississippi cannot vote and a Negro in New York believes he has nothing for which to vote. No, no, we are not satisfied, and we will not be satisfied until justice rolls down like waters and righteousness like a mighty stream.

I am not unmindful that some of you have come here out of great trials and tribulations. Some of you have come fresh from narrow jail cells. Some of you have come from areas where your quest for freedom left you battered by the storms of persecution and staggered by the winds of police brutality. You have been the veterans of creative suffering. Continue to work with the faith that unearned suffering is redemptive.
Go back to Mississippi, go back to Alabama, go back to South Carolina, go back to Georgia, go back to Louisiana, go back to the slums and ghettos of our northern cities, knowing that somehow this situation can and will be changed. Let us not wallow in the valley of despair.

I say to you today, my friends, so even though we face the difficulties of today and tomorrow, I still have a dream. It is a dream deeply rooted in the American dream.

I have a dream that one day this nation will rise up and live out the true meaning of its creed: "We hold these truths to be self-evident: that all men are created equal."

I have a dream that one day on the red hills of Georgia the sons of former slaves and the sons of former slave owners will be able to sit down together at the table of brotherhood.

I have a dream that one day even the state of Mississippi, a state sweltering with the heat of injustice, sweltering with the heat of oppression, will be transformed into an oasis of freedom and justice.

I have a dream that my four little children will one day live in a nation where they will not be judged by the color of their skin but by the content of their character.

I have a dream today.

I have a dream that one day, down in Alabama, with its vicious racists, with its governor having his lips dripping with the words of interposition and nullification; one day right there in Alabama, little black boys and black girls will be able to join hands with little white boys and white girls as sisters and brothers.

I have a dream today.

have a dream that one day every valley shall be exalted, every hill and mountain shall be made low, the rough places will be made plain, and the crooked places will be made straight, and the glory of the Lord shall be revealed, and all flesh shall see it together.

This is our hope. This is the faith that I go back to the South with. With this faith we will be able to hew out of the mountain of despair a stone of hope. With this faith we will be able to transform the jangling discords of our nation into a beautiful symphony of brotherhood. With this faith we will be able to work together, to pray together, to struggle together, to go to jail together, to stand up for freedom together, knowing that we will be free one day.

This will be the day when all of God's children will be able to sing with a new meaning, "My country, 'tis of thee, sweet land of liberty, of thee I sing. Land where my fathers died, land of the pilgrim's pride, from every mountainside, let freedom ring."

And if America is to be a great nation this must become true. So let freedom ring from the prodigious hilltops of New Hampshire. Let freedom ring from the mighty mountains of New York. Let freedom ring from the heightening Alleghenies of Pennsylvania!

Let freedom ring from the snowcapped Rockies of Colorado!

Let freedom ring from the curvaceous slopes of California!

But not only that; let freedom ring from Stone Mountain of Georgia!

Let freedom ring from Lookout Mountain of Tennessee!

Let freedom ring from every hill and molehill of Mississippi. From every mountainside, let freedom ring.
And when this happens, when we allow freedom to ring, when we let it ring from every village and every hamlet, from every state and every city, we will be able to speed up that day when all of God's children, black men and white men, Jews and Gentiles, Protestants and Catholics, will be able to join hands and sing in the words of the old Negro spiritual, "Free at last! free at last! thank God Almighty, we are free at last!"



اقتباس

مقتطفات هامة من الخطاب


عندي حلم بأنه في يوم ما على تلال جورجيا الحمراء سيستطيع أبناء العبيد السابقين الجلوس مع أبناء أسياد العبيد السابقين معاً على منضدة الإخاء

هذا هو أملنا. هذا هو الإيمان بأنه عندما أعود إلى الجنوب بهذا... بهذا الإيمان سنكون قادرين على شق جبل اليأس بصخرة الأمل. بهذا الإيمان سنكون قادرين على تحويل أصوات الفتنة إلى لحن جميل من الإخاء. بهذا الإيمان سنكون قادرين على العمل معاً والصلاة معاً والكفاح معاً والدخول إلى السجون معاً والوقوف من أجل الحرية معاً عارفين بأننا سنكون أحراراً يوماً ما.

عندي حلم بأنه في يوم ما سيعيش أطفالي الأربعة بين أمة لا يُحكم فيها على الفرد من لون بشرته، إنما من ما تحويه شخصيته.

دعوا الحرية تدق. وعندما يحدث ذلك، عندما ندع الحرية تدق، عندما ندعها تدق من كل قرية ومن كل ولاية ومن كل مدينة، سيكون قد أقترب هذا اليوم عندما يكون كل الأطفال الذين خلقهم الله: السود والبيض، اليهود وغير اليهود، الكاثوليك والبروتستانت قد أصبحوا قادرين على أن تتشابك أيديهم وينشدون كلمات أغنية الزنجي الروحية القديمة : "أحرار في النهاية! أحرار في النهاية! شكراً يا رب العالمين، نحن أحرار في النهاية!"

عندي حلم بأنه في يوم ما ستنهض هذه الأمة وتعيش المعني الحقيقي لعقيدتها الوطنية بأن كل الناس خلقوا سواسية.

عندي حلم أنه في يوم ما بأن كل وطاء يرتفع، وكل جبل وأكمة ينخفض، ويصير المعوج مستقيماً، والعراقيب سهلاً. فيعلن مجد الرب ويراه كل البشر جميعاً[7].
عندي حلم إنه في يوم ما في ألاباما، بمتعصبيها العميان وحاكمها الذي الذي تتقاطر من شفتيه كلمات الأمر والنهي؛ في يوم ما هناك في ألاباما ستتشابك أيدي الصبيان والبنات السود والصبيان والبنات البيض كإخوان وأخوات. أنا عندي حلم اليوم!
أنا أقول اليوم لكم يا أصدقائي أنه حتى على الرغم من الصعوبات التي نواجهها اليوم والتي سنواجهها في الأيام المقبلة، لا يزال عندي حلم، وهو حلم ضارب بجذوره العميقة في الحلم الأمريكي.



.. اقتباس

الاسلوب

ُأُعتبرت خطبة كنج تحفة في البلاغة، فأسلوبها يُماثل أسلوب المواعظ المعمدانية وفيها اقتباسات من مصادر محترمة ومعتبرة مثل الكتاب المقدس. واشار كنج في خطبته البليغة إلى العديد من العبارات والنصوص التي قيلت من قبل. ففي بداية خطابه، لمح كنج إلى خطاب غيتيسبرع الذي ألقاه أبراهام لنكولن بقوله "قبل 125 عاماً مضت..." (وقت الخطاب الذي قال فيه لنكولن أن كل البشر وُلدوا سواسية). كما أشار كنج أيضاً إلى الإنجيل، فعلى سبيل المثال، أشار كنج إلى المزمور 5:30[5] في المقطع الثاني من خطبته.وقال كنج عن التحرير من العبودية الذي ضُمن في إعلان إلغاء العبودية في أمريكا: "لقد جاء هذا الإعلان كفجر بهيج لينهي ظلام ليل أسرهم." كما يوجد أيضاً اقتباس من الكتاب المقدس في المقطع العاشر بقول كنج " لا، لا، لسنا راضين، ولن نرضى أبداً حتى يجر الحق كالمياه، والبر كنهر دائم." وهي إشارة إلى سفر عاموس 24:5. كما يقتبس أيضاً من سفر إشعيا 4:40 بقوله: "عندي حلم بأن كل وطاء برتفع.."
كما قام كنج باستخدام الجناس وهو تكرار العبارات في بداية المقاطع وقام باستخدام هذه الأداة البلاغية على طول خطبته. فعلى سبيل المثال فقد استخدم كنج الجناس في أول خطابه عندما دعى الجماهير المستمعة إلى إدراك اللحظة الواقفين فيها بقوله "الآن هو الوقت..." وكررها أربع مرات في الفقرة السادسة. أما عبارة "عندي حلم" فقد كررها كنج ثماني مرات عندما كان كنج يرسم بخياله صورة لأمريكا موحدة تؤمن بالمساواة والحرية. كما استخدم الجناس في مناسبة أخرى عندما كرر عبارة "لن نرتضي أبداً ولو بعد مائة عام أخرى" وعبارة "وبهذا الإيمان" وعبارة "دعوا الحرية تدق."

..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-10-2012, 05:37 AM   #[83]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي



.. الديكتاتور الاسباني فرانكو .. يصافح ... الزعيم النازي ادولف هتلر ..

.. المعروف ان الجنرال فرانكو حقق انتصاره والوصول الي الحكم بمساعدة اساسية من جانب الزعيم النازي أدولف هتلر... وديكتاتور ايطاليا بنيتو موسوليني.. ضد خصومه في الحرب الأهلية الاسبانية و التي استمرت الحرب لمدة ثلاث سنوات منذ سنة 1936 إلى سنة 1939 وبلغ عدد ضحاياها مليون من البشر



.. وكان من المفترض ان ينهار نظام حكم الجنرال فرانكو مع انهيار حكم هتلر وموسوليني بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، ولكن حنكة فرانكو وما كان يتمتع به من دهاء سياسي جعله يعلن حياد اسبانيا اثناء الحرب، وقد انقذته هذه الخطوة من المصير الذي ابتلي به موسوليني وهتلر...

.. علي ان نظامه ارتبط تاريخيا بعدائه للفن والفكر الثقافة منذ اللحظة الأولى للانقلاب العسكري الذي قام به ضد الجمهورية الإسبانية في 18 يوليو 1936. وكانت جريمة القتل الأولى التي ارتكبها أنصاره هي قتل الشاعر الإسباني لوركا،.. .فالسلطة الغاشمة للعسكر تحت قيادة الجنرال فرانكو لم تطق أشعاره ومحاضراته الملتهبة بلظى التوق الى الحرية والتي كان يلقيها في المدن الأسبانية، فقررت أن تلوذ بالحل "الأسهل والشائع من وجهة نظر أي نظام قمعي"، الاقصاء عن الحياة. وقد ظلت هذه الجريمة تطارد نظامه حتى النهاية منذ انتصاره النهائي على الجمهوريين الإسبان سنة 1939 وحتي وفاته سنة 1975


اقنباس

.. وتعتبر لوحة الجورنيكا للفنان بابلو بيكاسو التي استوحاها من قصف غورينيكا... الباسك حين قامت طائرت حربية ألمانية وإيطالية مساندة لقوات القوميين الإسبان بقصف المدينة في 26 أبريل 1937 بغرض الترويع خلال الحرب الأهلية الإسبانية .. معلماً أثرياً.. لتصبح مذكراً دائماً بمآسي الحروب، إضافة لاعتبارها رمزا مضاداً للحرب وتجسيداً للسلام. بعد الانتهاء منها طافت اللوحة في جولة عالمية موجزة العالم لتصبح من اللوحات الأكثر شهرة كما أن جولتها تلك ساهمت في لفت أنظار العالم للحرب الأهلية الإسبانية.





وقــفــة فــنــيــة :

هاجم النقاد في البداية اللوحة و قال بعضهم إن بإمكان طفل في الرابعة أن يرسم أفضل منها . و لكن بعد ذلك أخذت اللوحة حقها من التكريم و عَـدّهـا النقاد أهم وثيقة تدين العدوان على مر التاريخ .
و قد ألزم فيها بيكاسو نفسَـهُ باللونين الأبيض و الأسود مع درجات متفاوتة من اللون الرمادي ، و حَـرَمَ نفسه من استخدام الألوان الأخرى كالأحمر و الأصفر و الأزرق و هي الأكثر قدرة على التعبير . و لكن في مقابل ذلك أصر بيكاسو على أن تكون أي لمسة في اللوحة رمزا على المأساة التي يعانيها أناس باغَـتَهم شبح القتل .
و نلاحظ أن ضوء المصباح قد تسلط على الأعضاء المشوهة و ذلك لـتكثيف الإحساس بفظاعة الحرب .
كما نلاحظ أنه لا أثر للمعتدين بحيث تم الاكتفاء بتصوير الضحايا .

و فيما يلي تحليل لبعض رموز اللوحة :

الثور : يرمز لوحشية النازي و قواه المخرِّبة .

الحصان : يرمز لأسبانيا الجريحة التي تتألم و تصرخ من آثار هجوم النازي .

الرأس التي تصيح و الذراع التي تحمل المصباح : يشيران إلى الضمير البشري الذي يلقي ضوءا على هذه المأساة و يلومها



..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2012, 01:34 PM   #[84]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي





.. رئيس الوزراء اليوناني باباندرياس.. يصافح .. الرئيس التركي تورغوت اوزال




.. العداء التركي .. اليوناني قديم جدا.. وأسبابه الرئيسية سياسية.. دينية.. وأيديولوجية... تفجر العداء في بحر إيجه بسبب الخلاف على تقاسمه قانونيا.. وتفاعل في ملكية الجزر الصغيرة القريبة من السواحل التركية.. وتواصل في الصراع على جزيرة قبرص..وتقاسم النفوذ فيها. وتولدت من القضابا السابقه قضايا فرعية مثل انضمام تركيا لدول الاتحاد الاوربي... فهذه العوامل المجتمعة تؤجج نار الصراع .. التركي - اليوناني .. كلما خبأ في منطقة او اخري في تركيا او قبرص او بحر ايجه ..


.. اقتباس ..

الحرب التركية اليونانية من سنة 1919 حتى سنة 1922، والمعروفة أيضًا باسم الحرب في آسيا الصغرى أو الحملة اليونانية في حرب الاستقلال التركية أو نكبة آسيا الصغرى، هي عبارة عن سلسلة من الأحداث العسكرية التي جرت خلال تقسيم الدولة العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى بين أيار 1919 وتشرين الأول 1922. دارت الحرب بين اليونان والثوريين الأتراك من الحركة الوطنية التركية، التي قادت في وقت لاحق إنشاء جمهورية تركيا.


..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-10-2012, 08:27 PM   #[85]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي




.. بمناسبة ذكري ميلاد المهاتما غاندي.. والذي صادف يوم 2 من شهر اكتوبر ..


.. المهاتما غاندي .. يصافح .. السير ستافورد كريبس الذي ارسله تشرشل



اقتباس

..هذا الرجل يقول عنه التاريخ:
(إنه تجرد عن المنافع وسعى للرقي بانصاره .. واعوانه إلى مرتبة فوق مرتبة التباغض الحيواني .. والانانية الكريهة .. فلم يكن في نفسه مكان لغير المحبة والسلام..
.. ).

.. أما لقب المهاتما فقد لقبه به شاعر الهند الكبير طاغور .. والمهاتما تعني النفس السامية أو الروح العظمى...

يقول عنه طاغور .. نحن مدينون لغاندي الذي وفر للهند فرصة اثبات ايمانها بان النفحه الالهيه لدي الانسان ما زالت نابضه بالحياة ..

.. وغاندي هو الزعيم الروحي للهند خلال حركة استقلال الهند... و رائد .. للساتياغراها .. وهي مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل.. التي تأسست بقوة عقب أهمسا أو اللاعنف الكامل.. والتي أدت إلى استقلال الهند وألهمت الكثير من حركات الحقوق المدنية والحرية في جميع أنحاء العالم ...

.. عاش غاندي متواضعا في مجتمع يعيش على الاكتفاء الذاتي، وارتدى الدوتي والشال الهنديين التقليديين.. والذين نسجهما يدوياً بالغزل على الشاركا... كان يأكل أكلاً نباتياً بسيطاً.. وقام بالصيام فترات طويلة كوسيلة لكل من التنقية الذاتية والاحتجاج الاجتماعي...

..لقد كان "غاندي" طرازًا جديدًا من الزعماء السياسيين.. حيث انتزع قيادة الجماهير عن طريق ابتداع أسلوب اللاعنف في العمل السياسي.. وكان من أبرز طبقة السياسيين الهنود الذين ظهروا خلال السنوات الأخيرة من الاستعمار البريطاني ..

لقد ترك "غاندي" بصماته على تاريخ الهند الحديث، واستطاع إخراج الجماهير من دائرة الولاء للنظام القديم إلى دائرة الولاء لدولة الهند الحديثة.. والتي جاءت ألمانية الشكل.. هندوسية المضمون.

... لم يكن التخلي عن الامبراطورية سهلا على تشرشل الذي عارض تحرير المستعمرات معارضة عميقة... ولا سيما اعطاء الهند استقلالها... فقد سمى المهاتما غاندي "وكيلا محرضا... يتظاهر بأنه فقير ويأتي شبه عار لمفاوضة ممثلي الملك"... لكن ذلك كان عندما كانت بريطانيا في اوج عظمتها... اما عندما كانت مستنزفة وجريحة أمام العدو النازي.. واحتاج تشرشل بشدة المساعدة الأميركية فقد رجع عن موقفه... وبعد ثلاثة اشهر من بيرل هاربر.. ارسل تشرشل الوزير ذا الشعبية ستافورد كريبس الى الهند.. مع اقتراح استقلال تدريجي مقابل تأييد الهنود في الحرب على النازيين واليابانيين. فشلت البعثة – فقد رفض غاندي والزعماء الهنود تأييد بريطانيا ووافق المسلمون فقط – لكن اقتراح الاستقلال لم يكن من الممكن اعادته. لخص تشرشل الوضع قبيل نهاية الحرب بقوله "ضاعت الهند"... ان الخسارة في الانتخابات فقط بعد الحرب حذرت تشرشل من حل الامبراطورية التي يحبها، بيديه.

.. غاندي صاحب رؤية وكان نقطة تحول أساسية في مسيرة الهند،.. حاول الرجل منذ اليوم الأول جمع كلمة مواطني شبه القارة الهندية.. فالقضية المركزية في نظره هي مقاومة الاحتلال.. ولضمان تحقيق هذا الهدف لا بد من توحيد الهندوس والمسلمين،.. لذلك رفع غاندي هذا الشعار وبذل جهوداً مقدرة لإقناع زعماء المسلمين وفي مقدمتهم محمد علي جناح للعودة إلى حزب المؤتمر الهندي... لم تنجح محاولات غاندي رغم موضوعيتها لتشدد بعض القيادات من الجانبين. فالهندوس من جانبهم رفضوا أن تكون اللغة الأوردية التي يتحدث بها معظم المسلمين أن تكون واحدة من اللغات الرسمية بعد الاستقلال.. ورفضوا أيضاً تقديم أي تنازلات قد تصبح بسببها الوحدة جاذبة .. تنازلات تقنع مسلمي الهند للوقوف مع الوحدة... أدى هذا التشدد من الجانبين إلى زيادة حدة الخلافات بينهما وإلى أن تلعب بريطانيا صاحبة المصلحة فيها دور في تعميقها وفي جني ثمارها... وصلت هذه الخلافات إلى ذروتها في الحرب العالمية الثانية عندما قرر حزب المؤتمر الهندي بزعامة غاندي... وتلميذه جواهر لاي نهرو الوقوف على الحياد وعدم تأييد بريطانيا والحلفاء... بينما وجد حزب الجامعة الإسلامية بقيادة محمد علي جناح أن مساندة بريطانيا أمر ضروري... أملاً أن يدفع هذا الموقف بالسلطات البريطانية... لتقسيم شبه القارة الهندية وهذا ما حدث فعلاً عام 1947م..



.. في مساء الثلاثين من كانون الثاني عام 1948 يتوجه "غاندي" إلى مكان صلاته المعتاد، وتطلق عليه ثلاث رصاصات من مسافة قريبة جدًا ويُقتل "غاندي" على الفور.. وينتشر خبر مقتل "غاندي" على الصفحات الأولى لصحف العالم.. كان القاتل هندوسيًا يدعى "جوتسي" عمره 29 عامًا، وكان عضوًا في حركة هندوسية تعهدت بقتل "غاندي" انتقامًا منه على دوره في تقسيم الهند...



من اقوال غاندي ..

.. في البدء يتجاهلونك، ثم يسخرون منك، ثم يحاربونك، ثم تنتصر.


إن اللاعنف هو القوة العظمى لدى الإنسان. وهو أعظم من ما أبدعه الإنسان من أكثر الأسلحة قدرة على التدمير".




..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2012, 05:28 PM   #[86]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي




.. سلام الاباطره ..

.. الامبراطور الياباني هيروهيتو .. يصافح ... الامبراطور الاثيوبي هيلاسلاسي ..




.. فترة حكمه جرت فيها الكثير من الأحداث حيث .. قامت القوات اليابانية بغزو الصين قبل أندلاع الحرب العالمية الثانية مما حدى بالولايات المتحدة وحلفائها إلى فرض مقاطعة اقتصادية على اليابان، وعلى إثره، قررت اليابان ضرب ميناء "بيرل هاربر" في 7 ديسمبر 1941.. بلا سابق إنذار وبدون إعلان للحرب على الولايات المتحدة... تسبب الهجوم على ميناء بيرل هاربر بأضرار جسيمة للأسطول الأمريكي

.. كما قامت القوات اليابانية بغزو جنوب آسيا تزامناً مع قصف بيرل هاربر وبالتحديد، ماليزيا، وإندونيسيا، والفلبين بمحاولة من اليابان للسيطرة على حقول النفط الإندونيسية. ووصف رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل حادثة سقوط سنغافورة في أيدي القوات اليابانية بأنه "من أكثر الهزائم مهانة على الإطلاق".


... جاءت هزيمة اليابان في أغسطس 1945 بعد أن أسقطت قنبلة ذرية على هيروشيما أودت بحياة أكثر من 200 ألف نسمة، وفي قنبلة أخرى في 9 أغسطس على ناغاساكي، مما دفع اليابان بإعلان الاستسلام في 15 أغسطس.


.. استسلمت اليابان لقوات الاحتلال في 14 أغسطس1945 و أعلن الإمبراطور هيروهيتو استسلام اليابان الغير مشروط على المذياع لأول مرة يسمع فيه الشعب الياباني صوت إمبراطورهم وهو اليوم الذي يعتبر آخر يوم في الحرب العالمية الثانية... في ذات اليوم قام الرئيس الأمريكي هاري ترومان بتعيين الجنرال دوغلاس ماكارثر .. كقائد أعلى لقوات التحالف للإشراف على احتلال اليابان. كانت قوى التحالف قد اتفقت على تقسيم اليابان فيم بينها مثلما حدث في احتلال ألمانيا، إلا أنه في النهاية منح القائد الأعلى لقوات التحالف حكماً مباشرا على جزر اليابان الرئيسية. تم نزع سلاح اليابان ووضع دستور اليابان الجديد عام 1947 الذي منع اليابان من الاشتراك في أي حرب مع دولة أجنبية....

...

.. هيلا سيلاسي أو حيلي سيلاسي (بالجعزية: (23 يوليو 1892 - 27 أغسطس 1975) هو آخر الاباطرة الأثيوبيين. نصب ملكا عام 1928، ثم إمبراطورا بعام 1930. اقصي عن ملكه عام 1974 إثر ثورة شيوعية قادها منغستو هيلا ميريام. واحتجز في قصره وبعد عام واحد توفي في ظروف غامضة. دفن في عام 2000 بعد 25 عاما من وفاته.
كان هيلاسلاسي مسيحيا متشددا ينتمي إلى الكنيسة الإثيوبية الأرثوذكسية، وهي كنيسة تؤمن بخصوصيتها العقيدية فأتباعها يؤمنون أنها الوحيدة التي حافظت على نقاء المسيحية.

.. عُثر على رفات الإمبراطور الراحل أسفل أحد مراحيض القصر في عام 1992 وقد حفظ كنيسة بآتا مريم منذ ذلك الحين حتى دفنت بجوار بقية أفراد عائلته في كاتدرائية الثالوث ويعتقد أنه حدثت مذبحة للعائلة المالكة لأن العثور على رفات إمبراطور سابق في هذا المكان يدل على أن هناك جريمة ما لم يتم التحقيق فيها، وكان الدكتاتور الماركسي مانجستو هيلا ماريام عام 1974م الرجل الذي أطاح بالامبراطور الأخير.

.. يؤمن أتباع طائفة راستافاريان التي انبثقت في جامايكا بأن هيلا سيلاسي إله، وأنه لم يمت، ويبلغ تعداد الطائفة نحو مليون نسمة يعتقدون أن هيلا سيلاسي لا زال حيا وبصحة جيدة أو أن جسده صعد إلى السماء اتخذت الطائفة اسمها من الاسم الحقيقي لهيلا سيلاسي، فاسمه قبل تنصيبه نفسه امبراطورا هو تافاري ماكونن، ويسبق اسمه دائما كلمة راس والتي تعني بالامهرية الامير لذا كان اسمه قبل الامبراطورية "راس تافاري" وهو الاسم الذي اشتق منه اسم الديانة الراستافارية.

.. الامبراطور "هيلاسلاسي" في زيارته لجامايكا كانت جامايكا تعاني من الجفاف وتاخر سقوط المطر عنها لخمس سنوات متتالية وبمجرد ان هبطت طائرته في المطار واطل من على سلم الطائرة هطلت الأمطار بغزارة على جامايكا مما جعل الجامايكيون يعتقدون بان هذا الزائر هو ابن الله او المسيح المنتظر وكان يطلق على هيلاسلاسي "أسد يهوذا" وهكذ آمن الجامايكيون بالوهية هيلاسلاسي وبقت أثيوبيا قبلتهم ومكان حجهم ومنذ ايام الامبراطور والجامايكيون يهاجرون الى اثيوبيا ..



..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2012, 05:50 PM   #[87]
عكــود
Administrator
الصورة الرمزية عكــود
 
افتراضي

سلام يا سيدأحمد،

ألف شكر ياخي على البوست القيّم جدّاً؛
صراحة أترقّب كل مداخلة منك وأقرأها بشغف.

بوست مميّز فعلاً ويخدم فكرة وهدف المنتديات.

تسلم.



التوقيع:
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود متصل الآن   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2012, 02:02 PM   #[88]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
سلام يا سيدأحمد،

ألف شكر ياخي على البوست القيّم جدّاً؛
صراحة أترقّب كل مداخلة منك وأقرأها بشغف.

بوست مميّز فعلاً ويخدم فكرة وهدف المنتديات.

تسلم.


.. تحياتي ياعمدة

.. انها محاوله لانعاش الذاكرة .. واضاءة جوانب تاريخيه ..

.. كل الحب ..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-10-2012, 08:11 PM   #[89]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي




.. الرئيس الاندونيسي احمد سوكارنو .. يصافح ..الامين العام للامم المتحدة داغ همرشولد ..


..

.. داغ همرشولد (1905 - 18 سبتمبر 1961)(Dag Hammarskjöld) هو اقتصادى سويدى والأمين العام للأمم المتحدة بين 1953 و1961.
.. عمل كنائب وزير الخارجية السويدى ... وانُتخب كثاني أمين عام الأمم المتحدة .. وأصبح لهذا الرجل قوة هائلة على المسرح الدولي .. تضاهى قوة الدول الكبرى مع اختلاف الأدوار .. وصار من أحد ثلاثة أو أربعة رجال في العالم هم أقوى زعمائه وقادته ... حتى أنه عندما تأزمت الأمور في إحدى المراحل .. اقترح نيكيتا خوروشوف زعيم الاتحاد السوفيتى .. عقد مؤتمر قمة على أعلى مستوى اقتصر الاشتراك فيه على ستة رجال هم .. رؤساء الدول الخمس الكبرى .. وسادسهم همرشولد. ...

لقى داغ همرشولد مصرعه في حادث تحطم طائرته في الكونغو اثر توجهه لروديسيا(زامبيا) لمفاوضة تشومبى حول مشكلة الكونغو وانفصال إقليم كاتنجا عن الكونغو (زائير سابقاً)... عام 1961 و حتي تاريخه لم تُعرف الجهة وراء تحطم طائرته....

ومع أن "الحادثة" مر عليها أكثر من نصف قرن.. فإنها لا تزال تثير كثيرا من الأسئلة .. التي تنتظر إجابات... قد يعثر على بعضها يوما ما... وقد يكون أكثرها قد ضاع بغياب الشهود والوثائق ...


.. رفض همرشولد المشاركة في أي طقوس كنسية كي لا يؤثر ذلك في صورته باعتباره محايدًا مطلقًا.. وقيل إنه وصف نفسه بأنه البابا العِلماني.... قال رفاقه إنه كان يعمل وفق سيمفونية بيتهوفن التاسعة (من الأزمة والعواطف إلى التسامح، ومن ثم أخيرا إلى تراتيل المديح)


..همرشولد تدخل لإنهاء الأزمتين في لبنان والأردن وانسحاب القوات الأميركية والبريطانية منهما وأدان العدوان الثلاثي على مصر، حين صرح يوم 31/10/1956 بأن الحياد والحذر المفروضين على الأمين العام يجب ألا يؤديا إلى انحرافه تجاه سياسة النفعية والذرائعية.

.. الرئيس الأميركي جون كندي اعتذرلدبلوماسي سويدي عن الضغوط التي مارستها حكومته على داغ همرشولد لإجباره على تبني سياستها تجاه الكونغو.


...


.. أحمد سوكارنو (6 يونيو 1901 - 21 يونيو 1970).. أول رؤساء أندونيسيا. واحد مؤسسي حركة عدم الانحياز.
.. نال شهرة واسعة بسبب نضاله الدائم والمستمر لأجل البلاد.. كما وأنه سجن خلال الاستعمار الهولندي أكثر من مرة.. ولكنه خرج في النهاية منتصرا بتوليه منصب الرئاسة في اندونيسيا.

.. بعد نهاية الحرب العالمية الثانية وهزيمة اليابان أعلن الثوار الأندونيسيون استقلال دولتهم حيث قاموا وإنتخبوا أحمد سوكارنو رئيسا لأندونيسيا.. وظل يشغل هذا المنصب طيلة الفترة من عام 1945 وحتى عام 1968...

.. من أشهر انجازات سوكارنو في السنوات حكمه الأولى الدعوة إلى عقد مؤتمر باندونغ .. في الفترة من 18-24 أبريل/ نيسان 1955 حيث حضرته 29 دولة من قارتي آسيا وأفريقيا... . وكان من أبرز نتائج المؤتمر ظهور المجموعة الأفروآسيوية في الأمم المتحدة... ثم كتلة عدم الانحياز بعد ذلك.

.. وبالرغم من أن سوكارنو أصبح علما من أعلام التحرر في العالم الثالث فإنه لم يستطع أن يواجه بقوة تحديات التنمية في بلاده... فاستغلت بعض الدول الغربية الكارهة لتحركاته التحررية هذا الأمر وألبت ضده بعض قادة الجيش...


..



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-11-2012, 07:10 AM   #[90]
ود المامون
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود المامون
 
افتراضي




.. السيناتور الامريكي .. جوزيف مكارثي .. يصافح .. الرئيس الامريكي ايزنهاور

.. أصبح مكارثي من أشهر الشخصيات العامة في الفترة ما بين 1950 - 1955 وهي فترة بلغت فيها شكوك المعادين للشيوعية أوجها لتأثرهم بالتوترات الناتجة عن الحرب الباردة .. وقد ذاعت شهرته نتيجة ادعائه بدون دليل أن هناك عدد كبير من الشيوعيين والجواسيس السوفيت والمتعاطفين معهم داخل الحكومة الفيدرالية الأمريكية ..

.. ظهر مصطلح المكارثية عام 1950 في إشارة إلى ممارسات مكارثي .. وتم استخدام هذا المصطلح بعد ذلك للتعبير عن الإرهاب الثقافي الموجة ضد المثقفين... الامر الذي دفع العشرات من المثقفين والفنانين والكتاب الاميركيين الى الهجرة او الانزواء بعيدا عن خطر الاعتقال ..

... «الخوف» .... بهذه الكلمة الواحدة... لخص هارولد ايفانز فترة المكارثية في أميركا.... وإيفانز رئيس التحرير السابق لجريدة «تايمز» البريطانية، .. وقال ايفانز ان جوزيف مكارثي «اخاف الاميركيين خوفا حقيقيا. لا يصدق الاميركيون اليوم، بعد ستين سنة، كيف اخافهم مكارثي». ..

.. عندما خطب مكارثي في ذكرى ميلاد الرئيس ابراهام لنكون.. رفع هذه القائمة ..



... وقال «هذه قائمة فيها 205 شيوعيين وجواسيس»... بدات المكارثية بقائمة وشملت امريكا ..

... وأعلن ان «وزارة الخارجية اصبحت مليئة بأعضاء الحزب الشيوعي وجواسيس روسيا». ...

.. وأرسل وفدا الى الدول الأوروبية لوضع الكتاب اليساريين والشيوعيين في «قائمة سوداء اوروبية»... وأجبر وزارة الخارجية الاميركية على منع دخول كتب اكثر من اربعمائة كاتب وصحافي واستاذ جامعي اوروبي. ..

.. بدات المكارثية بقائمة ثم شملت امريكا كلها ..

...وقد ايدت في البداية.. اغلبية الاميركيين الحملة.. وذلك لأنهم خافوا من الخطر كما صور لها... خافوا من الشيوعية، خاصة لأن دعاية مكارثي اعتمدت على ان الشيوعية «دين يريد القضاء على المسيحية»... لكن قل.. فيما بعد، تأييد الاميركيين لمكارثي، لأكثر من سبب:

اولا: تأكدوا من ان مكارثي غوغائي، يوزع الاتهامات يمينا ويسارا، بدون ادلة كافية.

ثانيا: فشل مكارثي في اثبات وجود «جيش من الشيوعيين والجواسيس» في وزارة الخارجية..
ثالثا: ظهر سياسيون وصحافيون وأكاديميون عندهم شجاعة كافية لينتقدوه، وهو في قمة شهرته .

... وثارت الاحكام والتحقيقات عاصفة احتجاج وسط مشاهير هوليوود. ليس لأنهم كانوا شيوعيين (كان عدد الشيوعيين في هوليوود قليلا جدا)، ولكن لأنهم قالوا ان كل شخص يجب ان يكون حرا في قول ما يريد.. وفي اعتناق ما يريد... واحتجت هوليوود عبر الممثل همفري بوغارت، والممثلة لورين بيكال. وانضم اليهما الممثلون: غريغوري بيك، وداني كاي، وجين كيلي، وجيمس ستيوارت، وفرانك سيناترا، والممثلات: جودي غارلاند، وريتا هيوارث، وآفا غاردنر، وآخرون واخريات. وساروا في صف طويل في شوارع واشنطن، ودخلوا مبنى الكونغرس ليعبروا عن احتجاجهم...


.. رونالد ريغان .. الرئيس الامريكي .. عندما كان ممثلا كان رئيسا لنقابة الممثلين والممثلات. لكنه تجسس على زملائه لصالح مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي). وكان رقمه «العميل عشرة». واعتذر بعد اربعين سنة في كتاب مذكراته...واعترف «اصيب ابرياء بأذى».

... المكارثية أو .. حملة الخوف ... استمرت 5 سنوات من 1950 - 1955 ..

... ودارت.. فيما بعد الدوائر على مكارثي.. وقدم الى محكمة بتهمة الفساد والتزوير وادانه الكونغرس وأدمن المخدرات ومات بسبب ذلك.

.. فالرجل الذي اخاف اميركا لسنوات.. مات منبوذا.. مريضا مدمنا ..


....



التوقيع: ... ابرق ببسمتك التى لو اشرقت ..
.. ما اختار اهل الارض شمسا غيرها ...
.. وهى التى من اجلها قد اطفئت نار المجوس ..
.. وهى التى نحيا عليها فى زمان القحط .. والدم .. والهزائم ..

( عالم عباس )
ود المامون غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 08:53 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.