مفاهيــم حول الاصــلاح البنائي !!! نــادر المهاجــر

كتابات في زمن النكبة !!! عبد الله جعفــر

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-11-2021, 09:24 AM   #[1]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي ســودان الثَّــلَاثَة

ايـــه حــكاية الثــلاثة والســودان ... ؟



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2021, 09:34 AM   #[2]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الذي كنا نعرفه ونسمعه ... الحلف بالطلاق ..

كأن يقال :

علي الطلاق بالثلاثة ... وقد يقع أحيانا ...

وعلى مر الأزمان ... تعددت ..

فسمعنا مؤتمر الخرطوم واللاءآت الثلاثة .. وهلم جرا ... فما هي ؟

1/ لا صلح
2/ ولا اعتراف
3/ ولا تفاوض

وقد تبددت .............. ولم يبقى منها شيئ ...

وبقيت ... الثلاثة .. نرى ما هي ؟




عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2021, 10:59 AM   #[3]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحكيم مشاهدة المشاركة

فسمعنا مؤتمر الخرطوم واللاءآت الثلاثة .. وهلم جرا ... فما هي ؟

1/ لا صلح
2/ ولا اعتراف
3/ ولا تفاوض

وقد تبددت .............. ولم يبقى منها شيئ ...



هذه اللاءآت الثلاث كلها من كلمة ...

لا ................................. ولا .. وثم لا ..
يعني نرفض بشدة ...

وكان هذا ضد ما كان يطلق عليه باجماع العرب العدو الاسرائيلي ....
الكيان الصهيوني الاسرائيلي ...

فما الذي تبدل ... يا عرب ..

حتى الخرطوم تبدلت في عهد البرهان ... فصارت اسرائيل حليفة لبعض الدول العربية ... مصر / الاردن / الامارات / البحرين / السودان / والبقية تاتي ..

مؤتمر الخرطوم 1967.. قمة اللاءات الثلاث

قمة الخرطوم عام 1967 وُصفت بأنها كانت "الأقوى" في تاريخ قمم الجامعة العربية (الفرنسية)
29/8/2016
انعقدت القمة العربية الرابعة في العاصمة السودانية الخرطوم ما بين 29 أغسطس/آب و1 سبتمبر/أيلول 1967 بُعيد هزيمة النكسة في يونيو/حزيران 1967، التي احتلت القوات الإسرائيلية خلالها الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان وسيناء. وحضرت القمة كافة الدول العربية باستثناء سوريا التي دعت إلى حرب تحرير شعبية ضد إسرائيل.

دفعت ظروف الهزيمة باتجاه تبني القمة العربية قرارات "حازمة" مثل إعلان اللاءات الثلاث: "لا صلح ولا تفاوض ولا اعتراف بإسرائيل"، وخلقت أجواء "مصالحة عربية جدية" تجلت في الصلح بين أكبر زعيمين عربيين حينها، هما الراحلان الرئيس المصري جمال عبد الناصر والملك السعودي الملك فيصل.

ويرى مراقبون أن قمة الخرطوم استطاعت بقراراتها أن تؤكد أن العرب يستطيعون قطع الطريق أمام إسرائيل والولايات المتحدة الساعيتين لاستغلال ضعف العرب جراء الهزيمة، وترفض الاستسلام رغم حجم التفوق العسكري الإسرائيلي الكبير والدعم الأميركي الغربي اللامحدود لإسرائيل، ولذلك وُصفت هذه القمة بأنها كانت "الأقوى في تاريخ القمم العربية".

وقد جاء في البيان الختامي للقمة أن القادة العرب "ساد اجتماعاتهم شعور مشترك بعبء المسؤولية التاريخية التي تواجهها الشعوب العربية في هذه المرحلة الحاسمة والدقيقة من مراحل نضالنا، مؤكدين تصميمهم على الوقوف صفا واحدا في مواجهة التحديات المصيرية وما تلقيه على الشعوب العربية من مسؤوليات".


وأضاف البيان: "تدارس أصحاب الجلالة والفخامة الملوك والرؤساء وممثلوهم أبعاد العدوان الذي تعرضت له الدول العربية في الخامس من يونيو الماضي، وقرروا أن إزالة آثار العدوان من الأراضي العربية هي مسؤولية جميع الدول العربية وتحتم تعبئة الطاقات العربية، مع إيمانهم بأن هذه الطاقات كفيلة بإزالة آثار العدوان وبأن النكسة التي تعرضت لها الشعوب العربية يجب أن تكون حافزا قويا لوحدة الصف دعما للعمل العربي المشترك".

وفي ما يلي ذكر لأهم القرارات والتوصيات التي اتخذتها قمة الخرطوم العربية عام 1967:

1- أكد المؤتمرون وحدة الصف العربي ووحدة العمل الجماعي وتصفية جميع الشوائب، كما أكدوا التزام بلادهم بميثاق التضامن الذي أصدره مؤتمر القمة العربي الثالث المنعقد في الدار البيضاء بالمغرب عام 1965.

2- اتفقوا على توحيد جهودهم في العمل السياسي على الصعيد الدولي والدبلوماسي لإزالة العدوان، وتأمين انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي التي احتلتها بعد 5 يونيو/حزيران 1967. وذلك في نطاق المبادئ الأساسية التي تلتزم بها الدول العربية، وهي: عدم الصلح مع "إسرائيل" أو الاعتراف بها، وعدم التفاوض معها، والتمسك بحق الشعب الفلسطيني في وطنه.

تشغيل الفيديو
02:40
3- أقروا ضرورة تضافر جميع الجهود لإزالة آثار العدوان، على أساس أن الأراضي المحتلة هي أراض عربية يقع أمر استردادها على الدول العربية جمعاء.


4- أوصى وزراء المالية والاقتصاد والنفط العرب في مؤتمرهم ببغداد قبيل القمة باستخدام وقف ضخ النفط سلاحا في المعركة. ولكن مؤتمر القمة رأى "بعد دراسة الأمر ملياً" أن الضخ نفسه يمكن أن يستخدم سلاحا إيجابياً، باعتبار النفط طاقة عربية يمكن أن توجد لدعم اقتصاد الدول العربية التي تأثرت مباشرة بالعدوان وتمكينها من الصمود في المعركة.

ولذلك قرر المؤتمر استئناف ضخ النفط وبيعه للدول الغربية على أساس أنه طاقة عربية إيجابية يمكن تسخيرها في خدمة الأهداف العربية.

5- أقر المؤتمرون وجوب اتخاذ الخطوات اللازمة لدعم الإعداد العسكري لمواجهة كافة احتمالات الموقف، كما أقروا سرعة تصفية القواعد الأجنبية في الدول العربية.

6- إقرار مشروع انشاء صندوق الإنماء الاقتصادي والاجتماعي العربي الذى تقدمت به الكويت، طبقا لتوصية مؤتمر وزراء المال والاقتصاد والنفط.

7- أصدر المؤتمر قرارا التزمت بموجبه الدول العربية القادرة ماديا بدفع المبالغ التالية إلى كل من مصر والأردن سنويا ومقدما عن كل ثلاثة أشهر ابتداء من منتصف أكتوبر/تشرين الأول 1967 وحتى إزالة آثار العدوان.

والمبالغ التي التـُزم بتقديمها هي:
أ- السعودية: 50 مليون جنيه إسترليني.
ب- الكويت: 55 مليون جنيه إسترليني.
ج- ليبيا: 30 مليون جنيه إسترليني.

وكان الهدف من هذه المساعدات أن تقوم الدول النفطية الثلاث بتوفير ميزانيات لإعادة بناء القوات المسلحة لمصر ولدول المواجهة الأخرى، حتى تتمكن من استعادة قدرتها مجددا على خوض حرب تحرير للأراضي العربية المحتلة من إسرائيل، لكن سوريا حُرمت من هذه المساعدات رغم كونها دولة مواجهة احتـُل جزء من أراضيها خلال حرب 1967.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية




إلى أن جاء البرهان وجعل الخرطوم دون لاءآت .....

واطلق عليها الخرطوم تفقد اللاءآت الثلاثة .....



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2021, 11:18 AM   #[4]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بعد أن فقد السودان اللاءآت الثلاث بواسطة البرهان جاءت ثورة ديسمبر .. على البشير بدون لاءأت ثلاث بل تطالب بثلاث ..

1/ مدنية .
2/ حرية .
3/ سلام .

1/ شباب وشعب السودان ينادي بالمدنية ... بعد ان عشعش العسكر زهاء الخمسون عاما بصلفهم وطغيانهم وبطشهم بأمنهم ( قوات الأمن ) لزعزعة أمن المواطن والشعب ..
وفقدوا الأمن .. فطالبوا بالمدنية أي حكومة الشعب لتحكمهم ومن يختارونهم ..

2/ الحرية نادوا بالحرية بعد أن كبلهم العسكر وقيدهم وحرمهم أن يقولوا (بقم ) ..

3/ السلام .. انعدم منذ الاستقلال حرب الجنوب .. حرب دارفور .. حرب جنوب كردفان ... حروب وحروب وقتال ...
فخرجوا ينشدوا السلام ...

فهذه ثلاثة مدنية حرية وسلام ...





التعديل الأخير تم بواسطة عبدالحكيم ; 22-11-2021 الساعة 02:43 PM.
عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2021, 11:38 AM   #[5]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

ونحن مع الثلاثة ...

أخرها وبعد أن اسقط البشير وشركاؤه في الانقاذ بثورة الشعب ... تسلط على الشعب شرذمة العساكر في مكونهم ونقضوا العهد وانقلبوا على الشعب وحكومته وبسطوا سطوتهم وتمردوا ..
فأبي الشعب وخرجوا في متظاهرين يرفضوا الانقىب عليهم فجاءت لاءآت ثلاث جديدة ..

تحت شعار

1/ "لا تفاوض
2/ لا شراكة
3/ لا شرعية".

فتلك ثلاثة مطروحة ومرفوعة ... إلى متى الله يعلم ..........

كل هذه الثلاث بعد ان عصف بها واعلن البرهان حل الحكومة ومجلس السيادة وانقلب

عليها .. وفعل فعلته التي فعل .... فكانوا ثلاثة البرهان وحميدتي وجيشهم ...

بكل صلفهم وعنجيتهم وتسلطهم ... على الشعب وتمضي الثلاثة ...

فكانوا مثل الثلاثة الذين خلفوا ... وقصتهم .. قرآن يتلى ...

ربما يكونوا كمصيرهم ...

سورة التوبة ( وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (118)

اللهم جنب السودان الفتن ما ظهر منها وما بطن .. وأن يعيش أهله بحرية وسلام وحكم مدني يختارون من يحكمهم بالحق والعدل والحرية والسلام ..

اقول قولي واستغفر الله لي ولكم ...




عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2021, 11:44 AM   #[6]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الى متى السودان يخرج من ثلاثة ليدخل في ثلاثة جديدة ؟؟؟



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-11-2021, 11:54 AM   #[7]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

فوق هذا وذاك نخشى على السودان ان يرمى وتصيبه ثالثة الأثافي ...

ثَالِثَةُ الأثَافِيّ :
1/ القِطعَةُ مِنَ الجَبَلِ يُجْعَل إلَى جَانِبهَا أُثْفِيَّةٌ وَتَكُونُ هِيَ الثَّالِثَةُ رَمَاهُ بثَالِثَةِ الأثَافِيّ : بِالشَّرِّ وَالْمُصِيبَةِ العَظِيَمَةِ ...
2/ تُرك له الحبل على الغارب : الغارب هو أعلى مقدم السّنام في البعير ، ويُضرب المثل عند منح الحرية الكاملة ، من دون قيد أو شرط ....
3/ بلغ السيل الزُبى : الزُبى جمع زُبْية وهي الرابية لا يعلوها الماء ، فإذا بلغها السيل كان جارفا مجحفا ... خبط عشواء : أي تخبط ، خبط العشواء ، وهي الناقة ، لا تبصر ما أمامها ليلاً ، فمن أصابته المنايا أهلكته ، ومن أخطأته يطل عمره ....



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2021, 08:14 AM   #[8]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

هذه الثلاثة ...

[٨:٣٤ ص، ٢٠٢١/١١/٢٣] ⁦+249 91 802 8776⁩: عبدالرحمن شنقب يكتب مقالات متسلسلة بعنوان : 👇
~~~~~ 👇👇
👈 كدي روقوا المنقه 👉
_______

✒️ اولا : شكرا حمدوك (1)
_______

* ما ابغضت في حياتي شيئا مثل بغضي :
1/ للكيزان
2/ والعسكر
3/ وابليس ،

فهؤلاء يمثلون ( مثلث برمودا )
اردت ان اثبت ذلك اولا حتى لا يدخل احد علي باحدى التهم الثلاث ، ثم بعد ذلك دعوني اقول :
🌹 شكرا شكرا حمدوك🌹
وافصل بعدها لماذا شكرا حمدوك

✍️ ثم ارجوا ان لا تفرح الاحزاب بهذه المقدمة التي ظاهرها يوحي بمدحهم ، لانهم هم (الكارثة الحقيقية) في هذا السودان وهم سبب كل ردة وفشل لكل الثورات السودانية وضياع دماء شبابها الذين ضحوا بها لازالة الانظمة الشمولية في اكتوبر 1964م وفي ابريل 1985م وفي ديسمبر 2018م
ان الاحزاب السودانية فطييييييره لم تنضج بعد ولا تصلح للحكم وتفاهماتها اشبه (بصندوق الخته) الصرفة الاولى لي منو والصرفة الثانية لم…
[٩:٢٥ ص، ٢٠٢١/١١/٢٣] ⁦+249 91 313 6663⁩: لن اثور ضد رجل لم
1/ يقتل
2/ ولم يسرق
3/ ولم يشرد

لن اثور ضد الرجل الذي ضحي بمناصبه وراتبه الدولاري الضخم من اجل رفعة وطني ورفعتي
لان يقيني ان حمدوك ليس سببا في الازمة وبذهابه لن تحل الازمة صوت العقل يقول ان في استمرار حمدوك خير كثير للسودان لان مابداه حمدوك لن يستطيع مواصلته غيره اي هتافات ضد الدكتور عبد الله حمدوك تعني إكساب العسكر الشرعية في إسقاط حمدوك الناس تكون واعية
ليس لدي صبرا حتي اجرب شخص اخر يبدا من الصفر
لكن لدي القدره علي تحمل اكمال مابداه حمدوك
#1/ ادعم_حمدوك
#2/ واصل_ياحمدوك
3/ #شكرا_حمدوك


ثلاثيات ........................................



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2021, 11:52 AM   #[9]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

سودان الثلاثة ...

بعد توقيع اتفاق البرهان / حمدوك ............

ثلاثة وضعوا لاءآت رفض ثلاثة ..... للاتفاق ..

إلى أين يا سودان الثلاثة :

1/ تجمع المهنيين ...

"اتفاق الخيانة".. رافضو إعلان البرهان-حمدوك يحددون موقفهم
الحرة - واشنطن
21 نوفمبر 2021
من احتجاجات السودان

أعلن تجمع المهنيين السودانيين رفضه للاتفاق السياسي الذي تم توقيعه اليوم الأحد بين قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء العائد إلى منصبه عبدالله حمدوك.

ووصف تجمع المهنيين ما جرى باعتباره "اتفاق الخيانة"، معتبرا أنه اتفاق لا يخص سوى أطرافه، و"مجرّد محاولة باطلة لشرعنة الانقلاب الأخير وسلطة المجلس العسكري".

كما ذكر بيان لتجمع المهنيين السودانيين، على حسابه على فيسبوك، إن اتفاق اليوم هو "انتحار سياسي" للدكتور عبد الله حمدوك، وأشار إلى التمسك "بمقترح الإعلان السياسي الذي تقدمنا به لقوى الثورة".

وقال البيان إن "طريق شعبنا أكثر وضوحًا الآن من أي وقت مضى، إسقاط شراكة الدم وكل من يلتحق بها، ومواصلة المقاومة السلمية ببناء قواعده المقاوِمة في لجان الأحياء والكيانات النقابية، وتنويع أدوات الفعل المقاوم بلا توقف وصولًا للدولة المدنية الديمقراطية وسلطتها الثورية الخالصة".

كما رفضت قوى إعلان الحرية والتغيير، وهي الكتلة المدنية الرئيسية التي قادت الاحتجاجات المناهضة للرئيس السابق عمر البشير، ووقعت اتفاق تقاسم السلطة في العام 2019 مع الجيش، الاتفاق، وقالت في بيان "نؤكد موقفنا الواضح والمعلن سابقا أنه لا مفاوضات ولا شراكة ولا شرعية للانقلاب".

وطالبت المجموعة بمحاكمة قادة الانقلاب، بتهمة تقويض شرعية العملية الانتقالية وقمع المتظاهرين وقتلهم.

وفي الخرطوم ومدينتي كسلا وعطبرة في شرق وشمال البلاد، واصل آلاف السودانيين، الأحد، احتجاجاتهم ضد الانقلاب العسكري رغم اعلان الاتفاق السياسي الجديد، حسب ما أكد شهود عيان لوكالة فرانس برس.

وفي المقابل أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين الذين خرجوا مساندين للحكم المدني قرب القصر الجمهوري بوسط الخرطوم.

نصوص الاتفاق
ونص الاتفاق الموقع في وقت سابق اليوم بين البرهان وحمدوك على إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، وإلغاء قرار إعفاء حمدوك من منصبه رئيسا للوزراء، والعمل على بناء جيش قومي موحد، وإعادة هيكلة لجنة تفكيك نظام البشير مع مراجعة أدائها، وفق مراسل قناة الحرة.

وقال البرهان، من جانبه، إن التوقيع على الاتفاق "يضع الأسس الصحيحة للفترة الانتقالية"، مشيرا إلى أن "التوقف في مسيرة الانتقال كان لإعادة النظر في الخطوات المستقبلية".

وأضاف أن "حمدوك سيظل محل ثقة القوات المسلحة في السودان"، مؤكدا أن الاتصال به خلال الأزمة "لم ينقطع".

وتابع قائد الجيش: "لا نريد أي إقصاء لأي جهة في السودان.. سنعمل على استكمال المسار وصولا لانتخابات حرة ونزيهة".

وقال حمدوك، من جانبه، إن "التوقيع على الاتفاق يعالج كل قضايا المرحلة الانتقالية.. ويحصن التحول المدني الديمقراطي ويوسع دائرة الانتقال السياسي".

وقال: "مصلحة السودان أولوية.. هدفنا هو حقن دماء الشعب السوداني.. أنا على استعداد للعمل سوية للتقدم بالسودان".

وأضاف: "سنعمل على توحيد كل القوى السودانية بنظام ديمقراطي راسخ".

الحرة – واشنطن

2/ الحرية والتغيير :

«الحرية والتغيير» السودانية ترفض اتفاق حمدوك والبرهان شريف عيدالأحد 21/نوفمبر/2021 - 02:41 م

السودان السودان

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
أكدت قوى الحرية والتغيير السودانية، اليوم الأحد، على عدم قبول الاتفاق بين عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة السوداني ورئيس الحكومة عبدالله حمدوك.

وقالت قوى الحرية والتغيير إلى الشرق السعودية: "لن نقبل اتفاق البرهان وحمدوك، واتفاق حمدوك مع البرهان "يناقض مبادئ الثورة"".

وأضافت: "الشارع السوداني مصمم على "التصعيد السلمي"، والشارع السوداني مصمم على "التصعيد السلمي"".

وكشفت فضائية العربية السعودية، اليوم الأحد، عن تفاصيل مسودة الاتفاق السوداني الجديدة بين عبد الفتاح البرهان، قائد الجيش السوداني ومجلس السيادة، وعبدالله حمدوك رئيس الحكومة السابق.

ونصت مسودة الاتفاق على أن الوثيقة الدستورية هي المرجعية الأساسية لاستكمال الفترة الانتقالية، وكذلك تعديل الوثيقة الدستورية بالتوافق بما يحقق مشاركة سياسية شاملة.

وأضافت: "الشراكة الانتقالية بين المدنيين والعسكريين هي أساس استقرار السودان، ومجلس السيادة الانتقالي هو المشرف على تنفيذ الفترة الانتقالية، وضمان انتقال السلطة لحكومة مدنية في موعدها".

وتابعت المسودة: "إدارة الفترة الانتقالية بموجب إعلان سياسي يحدد إطار الشراكة، وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، وتنفيذ اتفاق سلام جوبا واستكمال استحقاقاته".

وأشارت العربية إلى أنه تم الاتفاق على: "الإسراع في استكمال جميع مؤسسات الحكم الانتقالي، وبدء حوار بين كافة القوى السياسية لتأسيس المؤتمر الدستوري".

وذكرت المسودة: "الاتفاق على إعادة هيكلة لجنة تفكيك نظام البشير مع مراجعة أدائها، والعمل على بناء جيش قومي موحد، والتحقيق في الأحداث التي جرت خلال التظاهرات، و إلغاء قرار إعفاء حمدوك من منصبه".

3/ قوى سودانية ترفض اتفاق "البرهان- حمدوك"

العين الإخبارية - مرتضى كوكو - مشاعر دراج - الخرطومالأحد 2021/11/21 08:06 م بتوقيت أبوظبي

مراسم توقيع الاتفاق السياسي في السودانمراسم توقيع الاتفاق السياسي في السودان
أعلنت قوى وأحزاب سياسية سودانية، الأحد، رفضها للاتفاق السياسي الموقع بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك.

وقالت تلك القوى السياسية، وأبرزها تجمع المهنيين السودانيين، في بيانات منفصلة، إن "الاتفاق يخص موقعيه فقط"، واعتبرته بمثابة "محاولة جديدة لقطع الطريق أمام استكمال مهام ثورة ديسمبر/كانون الأول".

ودعت تلك التيارات السياسية إلى استمرار ما اسمته بـ"المقاومة السلمية والمظاهرات" لإسقاط ما وصفوه بـ"التسوية الرخيصة".

وقال تجمع المهنيين السودانيين، في بيانه، إنه يرفض اتفاق "البرهان وحمدوك جملة وتفصيلاً" وإنه اتفاق "لا يخص سوى أطرافه".


واعتبر البيان أن الاتفاق "مجرّد محاولة باطلة لشرعنة الانقلاب الأخير وسلطة المجلس العسكري، وانتحار سياسي للدكتور عبد الله حمدوك"، وفق نص البيان.

ودعا التجمع إلى "مواصلة المظاهرات السلمية ببناء قواعده المقاوِمة في لجان الأحياء و الكيانات النقابية".

من جانبه، قال الحزب الشيوعي السوداني، إن المبادرة الوطنية الجامعة التي قادت للاتفاق السياسي "لا تعدو كونها محاولة أخرى لقطع الطريق أمام استكمال مهام الثورة وقيام الدولة المدنية الديمقراطية التي دفع كلفتها شعبنا الباسل أرواحًا عزيزة ومناضلات عظيمات"، وفق البيان.

وأعلن رفضه للاتفاق الذي قال إنه "يعزز سلطة العسكر ويعيد شراكة الدم على الرغم مما ارتكبه الانقلابيون من قتل وترويع منذ ٢٥ أكتوبر وحتى مجزرة ١٧ نوفمبر، خلال الاحتجاجات المستمرة".

وأشار إلى أن هذا الاتفاق "يبقي على الوثيقة الدستورية الشائعة والتي كانت عنصر أساسيًا في جر البلد إلى ما وصلت إليه خلال العامين الماضيين"، إضافة إلى أنه "سار على نهج خطة من وصفهم بـ"الانقلابيين" بتوسيع الشراكة وإدخال الفلول باسم الإدارة الأهلية".

وتابع الحزب الشيوعي السوداني أن الاتفاق الجديد "أبقى على اتفاق جوبا المعيب الذي فشل في تحقيق السلام وتورط قادتها في الانقلاب".

كما أعلنت حركة جيش تحرير السودان بقيادة عبدالواحد محمد نور عن رفضها بشدة الاتفاق.


واعتبر رئيس الحركة في بيان صحفي له، أن "الاتفاق شرعنة للانقلاب وردة عن أهداف وشعارات ثورة ديسمبر المجيدة"، حسب البيان.

وقال عبدالواحد إن "حمدوك قد فوضه الشعب السوداني ليكون رئيس وزراء لبرنامج انتقالي يقود السودان نحو تحقيق أهداف الثورة".

كذلك أعلن حزب البعث العربي الاشتراكي رفضه لاتفاق.

وقال الحزب في بيان صحفي: "بهذه الخطوة يكون طرفا الاتفاق قد دخلا في مواجهة مع الجماهير التي أنجزت الثورة".

وكان حزب الأمة القومي أصدر بياناً قبل إبرام الاتفاق، أكد خلاله رفضه لأي اتفاق سياسي "لا يخاطب جذور الأزمة التي أنتجتها قرارات قائد الجيش وتداعياتها من قتل المتظاهرين والذي يستوجب المحاسبة".

وقال الحزب الذي كان يقوده السياسي المخضرم الراحل الصادق المهدي إنه لن يكون طرفا في أي اتفاق لا يلبي تطلعات الثوار والشعب السوداني قاطبة".

أما حزب المؤتمر السوداني، أحد أبرز مكونات المجلس المركزي للحرية والتغيير الشريك المدني السابق في الحكم الانتقالي، أبدى أيضا رفضه القاطع للاتفاق السياسي بين حمدوك والبرهان.

وجاء الاتفاق بعد توترات سياسية شهدتها البلاد عقب قرارات قائد الجيش الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، في 25 أكتوبر الماضي، والتي قضت يومها بحل مجلسي السيادة والوزراء وفرض حالة الطوارئ.

ونتج عن الاحتجاجات الغاضبة على قرارات البرهان 40 قتيلا من المدنيين، وفق لجنة أطباء السودان المركزية.

وقال حمدوك في كلمة بمراسم التوقيع إنه عاد من أجل وقف إراقة الدماء، مؤكدا على ضرورة الوحدة، وأن مصلحة السودان تبقى أولوية.

وأضاف أن السودان يستطيع الرجوع كلما وصل إلى نقطة اللاعودة، معتبرا أن الاتفاق السياسي الجديد ، هو نتيجة لعمل متواصل خلال الأسابيع الماضية.

من جانبه أكد البرهان في خطابه على هامش توقيع الاتفاق السياسي ثمرة جهد سوداني خالص، و يؤسس لبداية تحول حقيقي.

وأضاف أن مرحلة الانسداد التي مرينا بها حتمت علينا ضرورة التوقف والنظر فيما تم وما سيتم في المستقبل.

ومشيدا برئيس الوزراء السوداني، قال البرهان إن حمدوك سيظل محل ثقة، متعهدا بالمحافظة على الفترة الانتقالية وحقن دماء الشعب السوداني، مشددا على ضرورة ترسيخ التوافق بين مكوناته.



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-11-2021, 11:57 AM   #[10]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الاتفاق بين البرهان وحمدوك ...


ناس نعم ... للإتفاق .

ناس لا .... للإتفاق .



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-11-2021, 09:14 AM   #[11]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اليوم 25/11/2021 على موعد مع اللاءآت الثلاثة :

1/
"لا تفاوض..
2/
لا شراكة..
3/
لا شرعية

" لاءات للمعارضة السودانية في مظاهرات مرتقبة ضد اتفاق البرهان وحمدوك

مظاهرات في أم درمان معارضة لما قالت إنه انقلاب من قبل قائد الجيش عبد الفتاح البرهان (غيتي)
أمير بابكر
25/11/2021
الخرطوم- ترقب وحذر ومخاوف من مواجهة الأجهزة الأمنية تقابلها حماسة كبيرة بالتزامن مع "مليونية الشهداء" التي دعت إليها تنسيقيات لجان المقاومة في العاصمة السودانية الخرطوم والولايات اليوم الخميس.

وتنطلق المليونية وداخلها 3 لافتات تشير إلى تعدد أهدافها بين المتمسكين باللاءات الثلاث "لا تفاوض.. لا شراكة.. لا شرعية"، وأخرى داعمة لقوى الحرية والتغيير-المجلس المركزي الرافضة للإعلان السياسي الموقع بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، للضغط على الأخير للعودة إلى حاضنته، واللافتة الثالثة يحملها الداعمون لحمدوك.

اقرأ أيضا
صدمة وتحفظ وانتظار.. كيف ينظر الشارع السوداني إلى اتفاق البرهان حمدوك؟
من الضغط إلى الدبلوماسية الهادئة.. أي دور لإدارة بايدن في اتفاق السودان الجديد؟
استقالة عدد من وزراء الحكومة السودانية.. ضغط على حمدوك أم شرعنة للوضع القائم؟
"مليونية الشهداء" تأتي بعد سيل الدماء التي جرت في شوارع الخرطوم منذ الإجراءات التي اتخذها قائد الجيش البرهان في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ورفضا للإعلان السياسي الذي أعاد حمدوك إلى رئاسة الحكومة، ويرى المحتجون أنه تكريس لإجراءات البرهان.

وتتصدر لجان المقاومة في الخرطوم والولايات بتنسيقياتها -التي تجاوزت 30 تنسيقية- المشهد المعارض إلى جانب تجمع المهنيين السودانيين بتبنيها دعوات الاحتجاج، وتنظيمها المليونيات والمظاهرات الليلية في الأحياء، ووضع الحواجز على الطرقات الداخلية والشوارع الرئيسية، وتتهم الأجهزة الأمنية باستهداف قيادتها بالاعتقالات لشل حركة المقاومة.

وبعد التفاف القوى المعارضة حول ميثاق إعلان قوى الحرية والتغيير الموقع في يناير/كانون الثاني 2019 أفرز الصراع السياسي داخل قوى المعارضة والانقسامات بين صفوفها مواثيق أخرى تطرحها قوى مؤثرة في الشارع، فبعد أن طرح تجمع المهنيين السودانيين ما سماه مقترح الإعلان السياسي لاستكمال ثورة ديسمبر/كانون الأول -الذي حوى 15 بندا ويطالب في مقدمته بإسقاط المجلس العسكري- تحاول تنسيقيات لجان المقاومة الالتفاف حول ميثاق موحد بعد أن طرحت تنسيقيات لجان المقاومة بالعاصمة 3 مواثيق.

رؤية معارضة أم درمان
وقدمت تنسيقية لجان أم درمان رؤية للمقاومة في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عقب "الانقلاب" برفضه وعدم التفاوض والمشاركة وإكسابه أي شرعية.

وأوضحت أن الاتفاق السياسي الأخير قسم المعارضة إلى 3 كتل: كتلة تدعم قوى الحرية والتغيير، وكتلة تدعم حمدوك، وأخرى ضد المجلس وحمدوك وهي غير حزبية، مشيرة إلى أن الميثاق الذي طرحته تم نقاشه مع تجمع المهنيين السودانيين.

الميثاق الذي طرحته تنسيقية أم درمان ينادي بخلق قيادات مستقلة وشابة، وتكوين مجلس تشريعي ثوري، وعدم الاعتراف بأي مجلس تشريعي معين، والتعاون مع القوى الثورية المهنية والمجتمعية المستقلة، ثم تكوين حكومة انتقالية تشكلها المقاومة الميدانية.

أما رئيس المجلس المركزي لحزب المؤتمر السوداني عبد القيوم عوض السيد فيؤكد للجزيرة نت على موقف حزبه المبدئي الرافض "للانقلاب" الذي عزل الحرية والتغيير الشريك الأساسي في الوثيقة الدستورية.

واعتبر عوض السيد أن الاتفاق السياسي لا يستند إلى أي حيثيات دستورية مشروعة، وأن ما ترتب عليها باطل، بما في ذلك عودة حمدوك لرئاسة الحكومة، وما زالت السلطات تعتقل اثنين من الوزراء الأعضاء في حزب المؤتمر السوداني هما وزير شؤون الرئاسة خالد عمر ووزير الصناعة إبراهيم الشيخ، ضمن معتقلين آخرين.

وقال إن حزبه سيواصل مقاومة ما سماه الانقلاب، وسيعمل من أجل استعادة الفترة الانتقالية المختطفة، وإنه سيستخدم كل الوسائل السلمية المجربة.

تناقضات الاتفاق
وفي الوقت الذي وجد فيه الإعلان السياسي الموقع بين البرهان وحمدوك في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري ترحيبا إقليميا ودوليا واسعا إلا أنه ووجه بمعارضة داخلية كبيرة.

ويقول عادل خلف الله المتحدث الرسمي باسم حزب البعث العربي الاشتراكي القيادي في الحرية والتغيير المجلس المركزي إن الوعي الشعبي استشعر خطر "انقلاب" البرهان منذ وقت مبكر، لذلك بدأت تتشكل جبهة واسعة لمناهضته.

ووصف خلف الله الاتفاق السياسي بأنه مليء بالتناقضات وشرعن للإجراءات التي اتخذها البرهان، موضحا أن مقدمة الاتفاق تشير بوضوح إلى الاعتراف بتلك الإجراءات، وأن ما ورد فيه يتسق مع خطاب البرهان في منطقة المدرعات العسكرية.

وقال إن حزبه يرى أن الاتفاق يكرس لسلطة الفرد وإعادة إنتاج منهج التسلط على الشعب باسم الجيش.

واعتبر خلف الله أن تعدد مراكز المقاومة "للانقلاب" ليس معزولا عن المآلات التي وصلت إليها الجبهة الشعبية الواسعة خلال الفترة الانتقالية.

وقال إن هناك إجماعا على أن ضعف مؤسسات الفترة الانتقالية وعدم استكمالها أديا إلى إظهارها دون الطموح السياسي والاقتصادي، كما أن الانقسامات داخل قوى الحرية والتغيير أدت إلى تعدد مراكز المقاومة.

لكنه وصف ذلك بالدليل على الحيوية والصحية، وأن الاصطفاف الوطني الذي يهدف إلى وحدة البلاد وسلامها وحريتها وتحولها للنظام الديمقراطي سيعود أقوى وسيظل يواجه من يريدون إعاقة تقدم البلاد ويقف ضدهم بصلابة.

المصدر : الجزيرة



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 07:00 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.