وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-2009, 11:02 AM   #[1]
Ishraga Hamid
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ishraga Hamid
 
افتراضي {راكوبة} للرجال الرومانسيين والنساء الحالمات

لكم {نوركم} ولنا { مهندنا}

{1}

من {شرقانية} الماضى

زمن الغناء والحبيبة التى تغزل احلامها فى منديل للحبيب الغائب الحاضر..
لاينفك يحكى للطيور اشواقه ويحملّ اكثرها حنينا رسائله لتلك الحبيبة وهى تدندن بصوت خفيت:
{ يامنايا ياملهم غنايا
كيف تسيبنى أكون براى غرقان فى بحر الانتظار}
و...
{أتخيلك بين الزهور
تمرح تزيد الدنيا نور
يدك فى يدى وفى سرور
أجمل حكاية حب تدوم..
اسرح وأنسى الانتظار}
وثوانى الانتظار يزيدها خليل إسماعيل قرفة وبعض بهارات حادقة
زمانئذ واحلام البنات تجد طريقها الى قلبى وست ابوها تجلس فى برش مغزول بامنيات الحياة الجديدة, شعر {الجورسى} ينسدل على ظهرها ومشاطة جميلة تحرك اصابعها بين الضفرة والضفرة بحنية وعيونى الصغيرة تغوص بفضول فى عيون ست ابوها, صغيرة كانت وخمرية احلامها فى بساطتها ورضاها.
يقطع رحلة عيونى صوت حبوبة النسيم, تعالى ياعشايا جيبى لىّ صعود من جدك..

اجلس اعدّ الساعات لتنتهى حصص المدرسة حتى يتسنى لىّ التمتع بالاستماع الى المغنية التى تقرع دلوكة العرس وتنفدع ست ابوها فى البرش وترقص كالحمامة ويقوقى خيالى الصغير فى طرب.
فى حجرة طينية وراكوبة تساقط اغلب قشها حين مطر عاصف بدأت ست ابوها حياتها مع قسم الله
كان اقصى احلامى حينها ان يكون عريسى فى المستقبل مثله, {اخدر وشعرو قرقدى وشنبو كبير}.
تساقط بقية القش وبقيت {العوضة} تقاوم الفقر بالرضا الكاسى وجهها والقناعة التى تسكن قسم الله. ومازالت اقدامها توقع فى عمرى البساطة والتصالح وتصدح روحى مع حجول اغنيات زمن مضى بخدرته التى {قالها الطير الخدراى}.

لا ادرى لماذا سيطرت علىّ هذه الذاكرة التى خطيتها فى انتماء تم تم الى طفولتى ولماذا قفز وجه تلك البنية التى كانت تكبرنى ببضعة اعوام وطفرت دمعاتها فى ليلى وصوت المغنية يلوى فى {عمة الريد سبانا اللى نسى ريدو وماجانا}.
دمعاتها تبللنى وعجلات القطار الذى رحل بنعومة.. نعومة الذى ظل دائما فى حالة رحيل {يزازى} فى طير {الامانى السندسية}, تلك العجلات التى تطحن فى {فتريتة} الواقع وقمح الحقول البعيدة.
{ قاسى علىّ حنانك ووين
بعد عذبت قلبى سنين
ليك أجيب عزر من ووين
ريدى السامى ماحفظتو
قلبى اللى رادك اهملتو
عمرى معاك ودرتو
خليت قلبى بين نارين}..
لبرهة كانت الطيور الرمادية التى {ترك} على شجر قلبى طيور {ام بيوض} التى لاحقتها عيونى حين كنت صغيره وخطواتى تنده حنان الليل ثوب ساكوبيس من القمرة.



Ishraga Hamid غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 11:02 AM   #[2]
Ishraga Hamid
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ishraga Hamid
 
افتراضي


{2}
ثم كبرنا... تكورت الحياة فى قلبى وقلوب رفيقاتى..
سعاد التى كانت تصغرنى وعفاف حكتنا عن حبها و رغبتها فى الزواج من الياس
عفاف التى كانت تنقر على حوائط غرفنا المتلاصقه فى الفجر لتذكرنى بانها صاحية لتذاكر دروسها وكنا نتنافس فى تحقيق النجاح فى المدرسة وما اجمله من تنافس.
عفاف حددت رغباتها فى الوصول الى الجامعة ومن ثم {رجل مغندل} يحبها وتحبه
اذ ان لا حب مع الفقر. وتحقق لعفاف ما ارادت وضحكنا ونحن باكيات حين زرتها فى كوستى قبل عامين وانهمر سيل الذكريات واحلامنا الرومانسية تلك. كنا نحكى وبناتها يستمعن الى جنون انتمى لزمن غير, زمن رغم {جواليصه وويكابه واقمشة التريفيرا والكرمبلين} كان سمحا ومعطاء وشرقنا الضحك حين سألتنى عن ماتبقى من احلامى الرومانسية ان اجد رجلا يحبنى كما عشق البطل فاتن حمامة وان افرّ شعر غنايا كفستاين سعاد حسنى وان يصدح حبيبى فى ميدان الحرية مناديا باسمى.. إشرااااااااااااااااااااااااااااااااااقه على شاكلة سبنااااااااااااااااااااااااا.
على ذكر الرومانسية تذكرنا سعاد جارتنا الحلوة والفائرة فيها الحياة جدوال قهوة
كنا فى المرحلة الثانوية وسعاد فى سنتها الاخيرة فى المدرسة المتوسطة, حددت احلامها وخطتها وتقدم لها الياس وتزوجا.



Ishraga Hamid غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 11:03 AM   #[3]
Ishraga Hamid
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ishraga Hamid
 
افتراضي

{3}

طنطنت نجوى شقيقتى حين زيارتها لىّ فى فيينا بان الرومانسية انكشطت من حياتى والاّ لماذا لم اهتم باستدعاء الشركة المنوط بها تصليح ذلك الصحن الذى ينقل نور ومهند على اكف القهر- اقصد اكف الحب.
شاهدت كم حلقة بناء على رغبتها فى اليوتوب وتذكرت سعاد..
رومانسية تشبه واقعنا وتتماشى معه وكيف نجحت سعاد والياس فى صنع سعادة لاتخطئها العين ولا الاحاسيس . رغم الخور الذى يقع امام بيتهم وطنين الباعوض الاّ ان الحجرة الطينية الوحيدة كانت دافئة ومبخرة بالصندل والراكوبة مشعة بترحابهم على راوائح البن التى تفوح من انسانهم الجميل.
سعاد كانت تنتظر الياس حين عودته من العمل من كنانه وكأنها عروس, الحنة السادة التى لاتفارق راحة يديها ولا اقدامها المحجولة بالرشاقة والخفة وهى تستقبله بابتسامة رضا.
الياس مارأيته مصافحا لها بطرف اصابعة, يعانقها وكأنه عائدا من رحلة طويلة استغرقت عمرا, دوما فى يده شىء يقدمه لها, ودوما مايفرحها هذا الشىء حد زغردت العيون.
صينية الغدا كانت حفية ببهار يخصها وحدها, وفستانها المتسق الالوان والبسيط يلون عيون الياس {ويحلفوا بعض} للاكل. صوت الراديو البنى اللون يسطو على قلبى والجابرى ورساله شوقه..
{ لو بتعرف ياحبيبى
قدر إيه عينيك بريدها}
وتغنى سعاد عن {المحبة البينا نحنا} تفرهد بيها ويفرهد بىّ الجابرى وصوت سعاد ينتزعنى
{ قوموا اتوكلوا على بيتكم, عشان الياس ياخد ليهو غمده}. وقبل ان نتوارى يكون الياس {طبّ سعاده كنعاس حلو لا يتمكن فيه الاّ وسعاد بجواره}.



Ishraga Hamid غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 11:04 AM   #[4]
Ishraga Hamid
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ishraga Hamid
 
افتراضي


{4}
سطت علىّ هذه الذاكرة ذات نور ومهند...
قلبت اوراقى القديمة تلك التى كتبت عليها بعض ملاحظات اثناء عملى ونشاطاتى المختلفة وسط النساء المهاجرات فى النمسا, ملاحظات تداعت على تجارب مختلفة فى السودان كنت طرف فيها او عشتها من بعد.
رنّ هاتفى وصوت احسست منذ الرنة الاولى انى اعرفه..
عرفتينى؟
طبعا لاّ!!
احسست باحباطه وقاطعته؟
معايا منو؟
اصلو الصوت ده مابتتزكريهو؟ مامرّ عليك فى يوم ما؟
الله يطولك يا روح وراى مليون شغله يحلنا الله؟ رددت بينى وبين نفسى..
صوت رخيم رغم ماطاله من غباش السنوات:
{تصدق من سنين نحنا بنتمناك تصافح العين
وبآمال لحظة تنصنفنا وتبين نحنا منك ووين
ولمن نحسى بيك ناسى ونقابلك بجفا الناسيين.. بتتغير}
صالح الضى.. تقترب الصورة وتلك الاحلام الوردية..
من بئر عميقة وبعيدة ارهفت وتر اول اغنية حفظتها { يا اول حبيب من دون الاحبة اظهر لى غرامو وبادلنى المحبة}..
ضحكنا بطفولتنا تلك وايام صبانا وتذكرت اول رسالة استلمتها فى حياتى فى علبة كبريته
مكتوبة بقلم الرصاص وبخط جميل واسلوب شاعرى, كل ما اذكره بعد اكثر من ثلاثين عاما هو انها بدأت {يادهبايتى}!! قرأتها فى {الادبخانة} ومزقتها وانا ارتجف من الخوف ان يلاحظ ابى احتشاد الغناء الذى شب فى عمرى، ليلتها استدارت القمرة وتجولنا معا..
كل ذلك اتانى بكثافة وصوته يدندن باغنية صالح الضى و....
حق الله بقّ الله
والدنيا والعيال والاهل و... و.....
يالهذا المهند ويالهذه النور....



Ishraga Hamid غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 11:04 AM   #[5]
Ishraga Hamid
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ishraga Hamid
 
افتراضي


{5}

كان العرق يتصبب من وجهها
هبّ الحبيب هبة جيش واحد وجفف عرق المقاومة
بعد سنوات من {حلل الملاح وجاك وووواك}
{وقرشى وقرشك والبتاع والهناى} وهلمجرا

رقدت بعد يوم مجهد
رقدت منهكة وماقادرة المسكينة تقوم تبلع حبة صداع
- مالك..
مصدعة
- ماتقومى تبلعى حبة

قالها وادمدم ونام..

-------
بيحب الحياة
بيحبها موت
بتحب الحياة اللى فيها هو وبس
خنقتو
الريدة بتخنق وبتحاصر وبتطلع العين
اشتاق لى لمسة حنان منها
مشغولة هى بترتيب البيت وواجبات الصغار والمجاملات الما بتخلص
كل شىء تحول لواجب
الاكل
الغسيل
الجنس
كلو
كلو

روحه عطشانه وهائمه
وهى هائمه فى وادى تانى
تحكى عن شىء ويجاوب عن شىء تانى

واغتيلت الرومانسية مع سبق الاصرار والترصد



Ishraga Hamid غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 11:05 AM   #[6]
Ishraga Hamid
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ishraga Hamid
 
افتراضي


{6}

أما قبل...

لماذا كل هذه {الاندراشة} فى مسلسل { نور ومهند}؟
هل نفتقد فعلا للرومانسية؟
ماهى الرومانسية؟ كيف يمكن ان نحسها وسط عالم لاهث, تسيطر عليه الانانية ونفى الآخر وقهره؟
مالذى يغير رمل القلب الدقاقة إبان ايام الحب والخطوبة وايام الزواج الاولى الى دراب اول مايفعله يهشم زجاج غناء الروح الشفاف؟
من المسئول؟
هل يسطو الاطفال على تلك المشاعر الجياشة بين الاثنين فتمنح الام كل اهتمامها للصغار بينما
{يضب الرجل مخدته} لينام فى البرندة ويترك الغرفة للام وصراخ الطفل؟
هل حدث ياسيدتى ان مررتى يدك على جبهته بعد يوم كدح فيه وعاد بخفى حنين ووجدك كل الحنان؟
هل دخلت البيت ياسيدى رغم كدحك ووجدتها غاضبة لاى سبب من الاسباب وامتصيت غضبها بكلمة حلوة؟
هل عدتما معا من العمل ودخلت المرأة الى المطبخ ودخلت {سيدى} الرجل الى الغرفة لتأخد انبطاحة بعد قراءة اخبار السياسة والكورة والوفيات التى ماعدت تعيرها اهتماما, فهذا حدث عادى, عادى جدا, ام ترجلت ياسيدى امامها الى المطبخ ولو {تفتح لها الماسورة وتغسل صحن واحد وتكسر اتنين} وتنفجرا بالضحك اللذى يمتص ضجر الحياة القاسية؟
هل نستطيع ان نعبر عن مشاعرنا رغم اننا نتاج تربية قامت على القهر والقمع فى بعدها السياسى محليا وعالميا؟

هل انتهت الرومانسية وصرنا نلهث وراء المعايش والحياة؟
هل للرومانسية عمر محدد؟
هل يصيب الرومانسية {سن اليأس}؟


ثم تفضلوا جميعا, نساء ورجالا
الراكوبة راكوبتكم
تعالوا جميعا نلامس فيها بعض من انسانيتنا..



Ishraga Hamid غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 01:30 PM   #[7]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

سلام يا اشراقة
و جميلة هذه التصاوير
المبسطة المارقة من عصب
الذكريات الشجية ..

و الرومانسية لا زالت بخير
و نلمسها و نحسها و نراها رغم زحمة
و رداءة الزمن و الزمان..

و لنا عودة قريبة ..



التوقيع: اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و
تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 01:41 PM   #[8]
Ishraga Hamid
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ishraga Hamid
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل سعد مشاهدة المشاركة
سلام يا اشراقة
و جميلة هذه التصاوير
المبسطة المارقة من عصب
الذكريات الشجية ..

و الرومانسية لا زالت بخير
و نلمسها و نحسها و نراها رغم زحمة
و رداءة الزمن و الزمان..

و لنا عودة قريبة ..

عاد بركة فى الرومانسية اللى بقت شعر جورسى وجابتك يا فيصل ود عم سعد

ووينك يا اخوى قاطع مرقة الحروف نعلك طيب..

وفى انتظار عودتك, وقول لينا كيف هى الرومانسية لسه بخير؟!!



Ishraga Hamid غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 01:57 PM   #[9]
نادر السماني
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

في هذا النهار القائظ ( تقول الأجهزةالرسمية أن درجة الحرارة في الخرطوم 47ف بعيدا عن شكي الذي لا قيمة له )هذه الكتابة تأسرني وأنا العائد لتوي مبللا بالعرق والشوق إلى قهوة سلمى التي أهوى ، ولكني اعتقد جازما أن هناك فرقا بين الإحسا س والتعبير عنه ، فأنت تكتبين بطريقة رائعة تُخجل من المداخلة ‘وتربك إيقاع الخيط ولكن من باب :
ثم تفضلوا جميعا, نساء ورجالا
الراكوبة راكوبتكم
تعالوا جميعا نلامس فيها بعض من انسانيتنا..

فلك التحية :[[color=#0000FF]على هذا الكرم الفياض والفرح الجميل /color]
هل انتهت الرومانسية وصرنا نلهث وراء المعايش والحياة؟



في اعتقادي لم تنتهِ عند بعض ممن كانت عندهم وعندهن والبعض يحتج بضغوط الحياة والعمل مع أني أرى أن تبادل التعبير عن المحبة والود يخفف وكثيرا من الضغوط .
هل للرومانسية عمر محدد؟ لا والحاجة إليها تزداد مع الأيام .

هل يصيب الرومانسية {سن اليأس}؟
[align=right]لا يأس مع الحياة فطالما أنَّا أحياء فالأمل باقٍ.
وبعد تقبلوا اعتذاري على هذه اللغة المفارقة للغة صاحبة الخيط الرقيقة (اللغة وصاحبتها )
[/align]



نادر السماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2009, 09:52 PM   #[10]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

سلام ومادام الأمر رومانسية
جيتكم وقصة داخلي خالدة وما منسية....
هي من أسمعتني الكلمة لأول مرة!!!!!
رأيتها في مكان بعيد من الوطن، ساقني اليه القدر وشاء أيضا أو رسم القدر!؟
لا أدري.. لكن كان المقدر أن حصل،،،
وجدتها في دعوة فرحة، مرحة وجميلة....
رأيتها وهي متسيدة حلقة الرقص أو الأجدى أن تسمى حلبة الرقص فكن الراقصات فيها يتنافسن في الإبداع وأنا حتى لو لم يكن،، أحب رقص المرأة السودانية لما يثير في نفسي من لهفة ويحي فيّْ من غريزة،،
كانت هي دون شك أميزهن وأحسنهن دون منازعة أو منافسة حتى،،،
بدأت بالنظرات وكانت عيونها تجفل من ذئاب نظراتي، فإنتقلت الي الخطة الثانية، هجوم مكثف بكل أسلحتي من مشاة بعرضو صقرية ويدكو الأرض بالكمبلا ويصفقو بطريقة الشايقية ويرتكزو على خطى المردوم وتمايلت بالتانجو وبدلت الأرجل على السالساة وأهتززت بالروك أند رول،،،
لكنها لم تعرني إهتمام وكان أن لجئت لخطتي الثالثة،
المخاطبة المباشرة، لم أرسل لها جبريل مثلك يا إشراقة ولكني وقفت قرب جبلها ولي في موسى اسوة ومن جبل الصور قصة....
وكان أن ردت،،
لم يكن إيجابا ولكن بقول جديد لم يكن في قاموسي له وجود ولا في ذاكرتي له موقع ولا في لغتي به دراية،،،،
قالت:
إتا رومانسي ...
بهذا هي حسمت الأمر وكانت هذه القولة الجديدة علي، نهاية البداية..
والي الآن رومانسي تحيرني، الناس تذكرها بجمال وانا عشتها كألم،،
نهاية النهاية من دون بداية.....



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2009, 07:54 AM   #[11]
Nour
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اخ اخ اخ يا اشراقة ذي ما بقولو الناس الكتابيين لمست عصب حزن جاريين منو مسافة قراتك وتذكرت حوار مع صديق عزيز عن الرومانسية والحب وحق التعبير في انك تمسك البتحبه دا من يدو وبصباعك تهزه في وجهه وتقول هوي يافلان انا بحبك ولهانة فيك وبيك متولعة حسدنا زين الطيب صالح علي جرأته ويا ناس انا مكتول في حوش العمدة اندعوالله ان يصيبنا بلحظة بلهاء حتي نصارح من نحب بحبنا ونعبر عن ذلك الحب بما نشتهي ونرغب حديث طويل ياعزيزتي واكيد راكوبتك ما مارقة منها البتة.



Nour غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2009, 09:30 PM   #[12]
Ishraga Hamid
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Ishraga Hamid
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادر السماني مشاهدة المشاركة
في هذا النهار القائظ ( تقول الأجهزةالرسمية أن درجة الحرارة في الخرطوم 47ف بعيدا عن شكي الذي لا قيمة له )هذه الكتابة تأسرني وأنا العائد لتوي مبللا بالعرق والشوق إلى قهوة سلمى التي أهوى ، ولكني اعتقد جازما أن هناك فرقا بين الإحسا س والتعبير عنه ، فأنت تكتبين بطريقة رائعة تُخجل من المداخلة ‘وتربك إيقاع الخيط ولكن من باب :
ثم تفضلوا جميعا, نساء ورجالا
الراكوبة راكوبتكم
تعالوا جميعا نلامس فيها بعض من انسانيتنا..

فلك التحية :[[color=#0000FF]على هذا الكرم الفياض والفرح الجميل /color]
هل انتهت الرومانسية وصرنا نلهث وراء المعايش والحياة؟



في اعتقادي لم تنتهِ عند بعض ممن كانت عندهم وعندهن والبعض يحتج بضغوط الحياة والعمل مع أني أرى أن تبادل التعبير عن المحبة والود يخفف وكثيرا من الضغوط .
هل للرومانسية عمر محدد؟ لا والحاجة إليها تزداد مع الأيام .

هل يصيب الرومانسية {سن اليأس}؟
[align=right]لا يأس مع الحياة فطالما أنَّا أحياء فالأمل باقٍ.
وبعد تقبلوا اعتذاري على هذه اللغة المفارقة للغة صاحبة الخيط الرقيقة (اللغة وصاحبتها )
[/align]


سلامات يانادر
وشكرا على الكلام الطيبان فى حق خربشاتى دى..

ماهى الرومانسية؟ هى ملامسة الشفافية الجوانا
ملامسة الانسان الطيب ومشتاق لنسمة حانية تمسح ماعلق بالروح من احزان
الرومانسية {بنج} لذيذ يخدر مواضع الالم ويخبينا قادرين نقاوم القبح اللى فى الحياة

حياة اصبحت لغتها السائدة المعايش الجبارة والكدح اليومى واللى مرات من غير فايده
لو جينا نحلل واقعنا والاجابة على سؤال ليه انكشطت الرومانسية من حياتناوكيف ممكن نبتكرها؟
مفروض نبدأ بالموروثات

الموروث نتاج لوضعية اقتصادية وسياسية محددة
حريتنا فى التعبير عن مشاعرنا الحلوة مرتبطة ارتباط جزرى فى رأىّ بحرية التعبير عموما وحرية الرأى
نجى نشوف ده على ارض الواقع..
ونشوف ليه فى اغلب البلاد الديكتاتورية بيتم السماح بافلام ومسلسلات اول ماتفعله تخدر الناس وتلهيهم عن المطالبة بابسط مقومات حياتهم
التعبير...وحريته- رغم انها ممكن تكون محفزة للتغيير لو تمّ تقمصها وجدانيا ولقت مجموعات منظمة وعارفة مقدراتها لاجل التغيير
خلينا نشوف الضجة اللى حصلت بعد مسلسل نور ومهند
نساء تتطلق ومهند بقى المثل للزوج او الحبيب الرقيق
ورجال يخلوا اللى وراهم وقدامهم عشان نور
وبنات يافعات واولاد قلوبهم لسه مفرهدة

فى حالات التجلى يقوموا يمشوا الحدائق..
يعبروا قدر قدرتهم بمشاعرهم
مابين زغللة العيون بالوان الحب الوردى واحجار الواقع القاسية
وبين بتاع {الآداب العامة} المشحوط يسأل وفى حديقة عامة عن طبيعة العلاقة بين الاتنين, تقوم تموت كل الفراشات اللى لونت جواهم

شوف مناهجنا المدرسية
ونلقى نظرة على الاعلام ووسائله ووسائطه

الدايره اقولو انو الواقع بيؤثر على حياتنا بشكل مباشر
فى زمن التيك آويه والرسائل المقرومة, كلمة كلمتين فى الماسنجر ولا الفيس بووك
انتهى زمن الرسائل اللى بيعطرها الحبيب بالكلونيا..
وتوارى زمن الحنان اللى ما محتاج لتوسكا..

تحياتى يانادر



Ishraga Hamid غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-05-2009, 09:36 PM   #[13]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي


نردف لكم لحن رومانسي من تسجيلات ود عثمان الزاخرة
المفعمة بالسحر و الجمال، خلفية في هذا البوست الباهي،
و التحايا و الود لاشراقة انيقة الفكر و ضيوفها الاعزاء ..

[align=center]
"تاجوج"
كجراي/وردي


قليبي المنو اصلو
شقاي و ريدي
يزيد الهم علي
يسفح وريدي
بيعشق في الالم
نبرة قصيدي
دي تاجوج ما اتلقت
يا خملة زيدي

مع الايام يزيد
حسنك نضارة
عشان عينيك
تخضر الصحاري
اموسق ليك
الحان العذارى
نعيش باقي العمر
في الريد سكارى

تمر المحنة زي
ضل السحابة
حروف اسمك
نغم يسبي الغلابة
حروف اسمك
بشارة خير حبابا
حروف اسمك
حليفة و نار صبابة

نخوض بحر الهموم
نسرح نعدي
نقابل بالثبات
موج التحدي
سنين العمر
تاخد و ما بتدي
و دربك لشواطئ
النور يودي
[/align]

[align=center]
[media]http://sudaniyat.net/wadosman/uploading/tagog.wma[/media][/align]



التوقيع: اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و
تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-09-2010, 11:53 PM   #[14]
سمراء
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية سمراء
 
افتراضي

بوست تريااااااااااااااااان وشبعاااان ياشروقنا !!
والله لكن جنس (فحم) ...دى طبعا جاية من افحام ياشروقنا :D

دايرة اقعد ليهو قعدة نسوان فى جبنة قطيعه ....يعنى بمهل كدى واتجرجر فيهو ماشاءالله من التجرجر المحمود ، والذى لاينتقص من فحواه المترع بكل انواع الحقاااائق !!

خلينى عاد النعدل بمبرى ، واهب كانون المحاثيث الشكله ناره برد دى looool
ونشوف الحاصل شنو ؟
؟



التوقيع:
غيرنا التوقيع عشان النور قال طويل 
اها كدة كيف ؟
:D
سمراء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2010, 01:29 AM   #[15]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

و خلف رجلو فوق حيطة كوبرى عوض شلك منتظر بنات المدرسة ..و تبن نص السيجارة و الكبريتة



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 02:32 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.