من ذاكرة المدمرق !!! النور يوسف محمد

اوبريتـــات سودانيـــة (اوبريت) !!! عبد الحكيم

هَكَذَا يَمْضِي الغفاريون نَحْوَ الله: في رحيل مظفر النواب !!! عبد الله جعفر

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ > خاطرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2022, 08:12 PM   #[1]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي ازدراء

تطلع الفم المنخفض بإزدراء شديد الي الأنف القابع فوقه تماماّ وصاح به "أرحمني من ثقل وزنك ...فقد أرهقتني تعباّ ووزناّ كثيفاّ أوشكتَ من خلاله شفتاي ان تمدد وتتطاول حتي تصبح (تلاليشاّ) فأُصبحٌ مصدر سخرية وإستهزاء وإزدراء ، خف عني قليلاّ يرحم الله من جاء بك" ردت الأنف بعد أن طالت نظرات عينيها وهي تحدق بعيدأّ
وكأنها تجتر ماضيأّ ليس بالقريب تتجلي ملامحه كلما مر بالخاطر تلك اللحظات الداكنة ، " من المتسبب فى ما حدث لي من تضخم ذات وإنفلات أوتار وإستقامة كانت مصدر فخري واعتزازى ، أليست طولة لسانك ؟ إليست تلك الكلمات السيئات التى أخرجتها فى تتابع مدهش كانفراط حبات عقد فى جيد أمرأة حسناء جنت عليه في غفلة ما يد عابث لعوب "...


يتبع



أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-06-2022, 09:06 PM   #[2]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

أذكرها مقتاً تلك اللحظات المريرات كأنها تحدث الان ، هل نسيتها أنت ؟ أظنك تذكر ذاك اليوم جيداً ، هل فكرت يوما ما ماذا كان سيحدث لو وقع ذلك الذي وقع علىّ لو وقع لاسنانك البائسة ؟ لكنت لملمت عليك طولة لسانك وعبث كلامك علي اقل تقدير،
كان الوجه حينها يتابع الحوار الدائر في جنباته السفلي مغتاظاً مكفهرا عبوساً ، لا يدري ماذا يقول ، ثم جال في خاطره ان يغمض عينيه ويسترجع شريط حيواته الناضرة وشبابه الفتى ، فمرت أمامه ايام لا تنسي ، يوم كان محط إعجاب وثناء وقبول .



أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-06-2022, 05:02 PM   #[3]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
Arrow

في لحظة اغماض الاجفان تلك تغامزت.العينان فى خبث باين عبر لغة اهتزاز الرموش علي جموع
حركات الوجه تلك وقالتا في تناغم انٍ "
في باله من غير شك سيرة البحر ؟
لكن باي السير يبدأ؟"
تبسم الوجه ضاحكا من خبثهما وارخى
اجفانه وقطب جبينه ، حتي شعرت العينان بانسداد وعاء الدمع فيهما وتعثر تواصلهما مع مورد حقيقتهما، لكن الوجه الرقيق سرعان ما أعاد البسمة الي نفسه وتذكر فى غير امتنان ان هاتان العينان هما معبر تواصله وبوصلة استكشافه لمنارات الجمال التي - كان للأسف يتغذي منها حلو الشهد وسماحة الاطلال.



التعديل الأخير تم بواسطة أمير الأمين ; 27-06-2022 الساعة 08:17 PM.
أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-06-2022, 08:30 PM   #[4]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
Question

هامسهما " اتذكران تلكم الامدرمانية الفاتنة ذات القوام الممشوق والعينان النعساوتان والصدر النافر ، والخصر الآسر ؟" كانت أمرأة عطاءً ولون وانيداح ، كتبت لها ذات بكاء (ما أجمل أن تكون حبيبتك وضيئة الملامح
ينام القمر على خدها
وتسرق الشمس من عينيها الضياء )



أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-06-2022, 08:59 PM   #[5]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اما الحلبية نصف الفاجرة حين جئتها في لحظة دفق ما وكلي شوق ونشوة فكان جل ما قالته "أخلع شوقك عني فشوقي إليك يكفيك و يحتويني " .هكذا كانت ترضي مني بأقل القليل وهي تدرك قلة حظوظها في صحبة امثالي



التعديل الأخير تم بواسطة أمير الأمين ; 29-06-2022 الساعة 03:25 AM.
أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-06-2022, 04:37 PM   #[6]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اما الأصدقاء وزملاء الدراسة ورفقاء السوء وأولاد الفريق ومعلموا مراحل التعليم المختلفة فقد كنت دوما الأفضل عندهم والاقرب الي خبايا اسرارهم وحللالا لمشاكلهم ومسهلا لتعثر علاقتهم ووسطيا و مستشارا_ ان احتاج الأمر _ في فض نزاعاتهم وملما بادق تفاصيل حيواتهم ، هكذا كنت مقبولا عند من حولي قبولا وارتياحا مدخله تلك الملامح اليوسفية التي حباني بها صاحب العطايا العظام ،



التعديل الأخير تم بواسطة أمير الأمين ; 01-07-2022 الساعة 11:11 AM.
أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 08:53 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.