مقامات الشتاء الدافئ (C) !!! الجيلي أحمد

شارل بونيه .. مكتشف أسرار شمال السودان !!! الفاتح (شليل)

فرتيقة ام لبوس لويعة الفرسان - قصة جبل ام على !!! حسن فرح

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-08-2022, 06:00 PM   #[16]
الجيلى أحمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الجيلى أحمد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمنعم الطيب حسن مشاهدة المشاركة
أنا ولدك آمُحُمَّدْ ودّابْعَركي
أنا اخوك آالطيب عركية

ايها الوسيمان الفهيمان..



...
طويل الحزن؛
ربنا يرحمه ويتقبله فى عليين



التوقيع: How long shall they kill our prophets
While we stand aside and look
Some say it's just a part of it
We've got to fulfill de book
Won't you help to sing,
These songs of freedom
'Cause all I ever had
Redemption songs
الجيلى أحمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-08-2022, 04:58 AM   #[17]
عكــود
Administrator
الصورة الرمزية عكــود
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمنعم الطيب حسن مشاهدة المشاركة


أخبرت اولادي محمد واحمد اليوم عن وفاة عمهم الطيب عركية وغيابه للأبد،
ورايت حزن الطفولة في عينيهما
واسترسل احمد سائلا عن سر العلاقة،
وغاب في حزنه...
حزن الطفولة ... ما أقسى وقعه على القلب!
أتهيّب جداً من تعابير وجوههم عند نقل خبر حزين لأبنائي،
رغم أنهم كبروا الآن، لكني ما زلت أتهيّب تلك التعابير الحزينة ودموعهم.



التوقيع:
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-08-2022, 01:40 PM   #[18]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
حزن الطفولة ... ما أقسى وقعه على القلب!
أتهيّب جداً من تعابير وجوههم عند نقل خبر حزين لأبنائي،
رغم أنهم كبروا الآن، لكني ما زلت أتهيّب تلك التعابير الحزينة ودموعهم.
الاطفال يا عمدة احباب الله، والمتبحرون في الانسانية امثالك..
انا ضعيف جدا امام اي طفل..
طيوبي ولدي، اخر العناقيد سريره ملتصق لحام في سريري..
ولكنه ينام فيه قليلا سرعان ما يتحول معي في سريري وياخذ يدي ليضعها تحت راسه..
اسحبها حال استقراره في النوم بشويش اسحبها..
قد تاتيه صحيات وينقلب في سريره وقد يرجع في ايتها لحظة..
..
الطفولة مرتع البراءة والصدق..
..
لقد تورطنا يا عمدة..
سالني استاذي وقريبي عن دفعته، ابن عمي وجاري..
قلت له كويس لكنه زهجان طوالي ياخ..
رد الاستاذ دا كلو من الكُبُر اخوك عجز..
الكُبر دا بزهج ياخ..
..
هسا نحن اتلمن علينا اتنين كُبُر وغربة
..
المهم
الشوق من حاصف لقاصف..
كل الود والحب الذي تعلم يصحبي



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-08-2022, 03:30 PM   #[19]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجيلى أحمد مشاهدة المشاركة
ربنا يرحمه ويتقبله فى عليين
جيلي القوم
جيلينا
يا زول وين انت مختفي مرة
لعلك والاسرة الصغيرة وكاندي بالف صحة وسلام..
..
صاحبك طارق الحسن محمد الحسن بقا راجل شيبة عديل كدة
عمو بس
..
صحتو كويسة.. ولكنه وقد هرِم
..



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2022, 04:56 AM   #[20]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

الطيب عركية، ود الخلوة بيت واوسي الكبير
المفتوح.. على اوسع مصرعيه مفتوح..
بيت الكرم،
حدثني المرحوم محمد الحسن البري..
ان عركية دا اكرم زول في الشيخ علي حلة جده لامه..
عركية وحيد امو فاطمة بت الخليفة، ووحيد خالاتو..
الطيب فقده اصحابه من كل اهل واوسي الكرام
عركية فقد امة!!



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-09-2022, 11:22 AM   #[21]
عكــود
Administrator
الصورة الرمزية عكــود
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالمنعم الطيب حسن مشاهدة المشاركة
الاطفال يا عمدة احباب الله، والمتبحرون في الانسانية امثالك..
انا ضعيف جدا امام اي طفل..
طيوبي ولدي، اخر العناقيد سريره ملتصق لحام في سريري..
ولكنه ينام فيه قليلا سرعان ما يتحول معي في سريري وياخذ يدي ليضعها تحت راسه..
اسحبها حال استقراره في النوم بشويش اسحبها..
قد تاتيه صحيات وينقلب في سريره وقد يرجع في ايتها لحظة..
..
الطفولة مرتع البراءة والصدق..
..
لقد تورطنا يا عمدة..
سالني استاذي وقريبي عن دفعته، ابن عمي وجاري..
قلت له كويس لكنه زهجان طوالي ياخ..
رد الاستاذ دا كلو من الكُبُر اخوك عجز..
الكُبر دا بزهج ياخ..
..
هسا نحن اتلمن علينا اتنين كُبُر وغربة
..
المهم
الشوق من حاصف لقاصف..
كل الود والحب الذي تعلم يصحبي
الله يحفظ طيوبي ويكبرو ويعتمد على مخدتو،
ياخي الكبر ده ألذ حاجة والله، بس كيف تسايسو وتصاحبو،
الكلام الغربة.

تحياتي يا حبيب



التوقيع:
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2022, 04:54 PM   #[22]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
الله يحفظ طيوبي ويكبرو ويعتمد على مخدتو
تسلم عمدتنا، ويحفظ غواليك..وفرحانين بيهم دوما محمد والاسرة الكريمة..



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2022, 05:22 PM   #[23]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
ياخي الكبر ده ألذ حاجة والله، بس كيف تسايسو وتصاحبو،
عمدة النصيحة الكبر مافي زول بدورو،
قال ابوي عليه سلام يصف في حاله ومآله بعد ان تقدمت به السنون قال:
ايديْ الشُداد من المفاصل ماتَنْ
وكرعيْ العُدال في الدرب إتخاتن
عينيْ قذَّعن جابن دموعن باتن
ديل سلبات الصِبا اللتقطعن ما اتكاتن
..
المشكلة يكبر الجسم والاعضاء تتداعى ولكن يظل
القلب ينبض، والرغبة تتقهر ولكنها تبقى حية متأججة، ياتيها الخزلان من التداعي..وانهيار البرلمان..
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
الكلام الغربة.
الغربة وحاط الله ورطة ونص...
والكُبر في الغربة.. كعب كعوبية،
اكعب حاجة ان تعجز وانت ضيف..
...
ودي الذي تعلم، ولا تعلم..



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-09-2022, 10:32 PM   #[24]
عبدالمنعم الطيب حسن
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالمنعم الطيب حسن
 
افتراضي



خالد بلال ابوعركي؛ لم اعتبره ابدا يوما انه ابن خالي او جاري.. لا فقد حسبته دوما اخوي الصغير؛ كان رفيقي في الاجازات؛ ياتيني الصباح نذهب الجيلي
سويا ونتبضع؛ معي معظم الوقت في نص النهار وفي المغرب؛ وفي الليل.. وجوده لطيف؛ وقلبه نقي كما الاطفال.. وحضوره مبعث لفرحي واسرتي... ياتينا كما اخوي الصغير.. ياخذني واسرتي للبحر؛ ويعوم مع وليداتي؛ ويذهب بهم للشجر؛ ويركبهم الحمارة،
يذهب معنا للجنينة؛ وياتي لنا بالمنقة والبرتقال والليمون والبلح؛ وكل خيرات النيل... يضحك من الاعماق؛ غيابه كان مؤلما لي ما زال؛ وسيظل.. فقد كنا متعودين على مرضه؛ كنا كلنا يقين بان يوم بكرة ينطلق سليما وطيبا وحبوبا... غيابه امر افقدني توازني وشل تفكيري ما زال... كانت عينو نجيضة وايدو فالحة يعرف يعمل اي حاجة بلا اعلان؛ المروحة الواقفة يحولا لمكيف؛ واللمبة بلمسة منه تنير..
والزراعة يعاين ليها تثمر؛ وسواق وحريف، ومكانيكي شاطر؛
وقبل كل هذا وبعده انسان كامل الانسانية؛ له الرحمة بقدر انسانيته وكرمه ولطفه...



التوقيع: الثورة مستمرة
و
سننتصر
عبدالمنعم الطيب حسن غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 06:20 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.