من ذاكرة المدمرق !!! النور يوسف محمد

اوبريتـــات سودانيـــة (اوبريت) !!! عبد الحكيم

هَكَذَا يَمْضِي الغفاريون نَحْوَ الله: في رحيل مظفر النواب !!! عبد الله جعفر

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-05-2007, 10:07 PM   #[1]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي شيخ التشيكس

شيخ صوفي في عمر لا أظنه وصل الأربعينات، جميل المظهر، طويل القامة، يلبس دوما جلباب أبيض ناصع البياض يضاهي بياض أسنانه التي يظهرها بزهو وتفاخر
ويضع على رأسه قطرة على النهج المتبع هذه الأيام من علماء الدين وأحلى ما فيه نعاله الذي ينتعله، لا أقول شبط أو شبشب ولكنه راقي لدرجة تختف الأنظار وتضع تساؤلات وتساؤلات
عن ما هذا الشئ ومن آي أرقي بيوت الأزياء أحضر.
أول مرة رأيته فيها كانت في بيت عزاء.
جاءت عربة مرسيدس آخر موديل، مظلل زجاجها لا ترى من بداخلها ولو بالأشعة الحمراء. ومن تلك العربة بعد وقوفها على بعد سنتمترات من صيوان العزاء، قفز رباعي
من زينة الشباب بطريقة كأنها لرجال أمن درسوا فنون التغطية في الأف بي آي.
واحد فتح الباب الأمامي والثلاثة الأخرين شكلوا هلالية صلبة حول شاب (شيخي الصوفي الشاب)، خلع الشيخ نظارة كان يضعها.
وبحركة خفيفة وسريعة التقطها واحد من الهلالية حين ناوله آخر نظارة متعارف عليها بإسم نظارة شمس
(مع تجوالي في العديد لدول العالم ومشاهدتي الطويلة للأفلام لم أرى لها مثيل، النظارة هي نفسها كانت تضئ كأنها شمس في ذاتها)
وفي حركة؛ لا أبالغ إن قلت مسرحية، ناوله أخر الجوال ووقف الجميع من التيم الذي معه من الحراك لأن (شيخي الصوفي ) قد بداء محادثة هاتفية.
لم تكن إلا كليمات قليلات كما بدت لي، وإلا ومن وسط الجلوس في الصيوان برز شاب أخر يماثل شيخي طولا ووسامة ونضارة، يضع طاقية بيضاء تميزها خطوط بيضاء لامعة نسجت
بأيدي محترفين في أجمل أشكال التطريز (لاحظت أن رأسه حافي من القطرة التي؛ علمت في ما بعد أنها خاصية للزعامة في عرف صوفيتنا الجدد)
تشابكات يد شيخي الصوفي مع يد الشاب الأخر (علمت في ما بعد أنه يأتي في المرتبة الأولى التي تلي شيخي الصوفي في هيكل الجماعة) وبصورة جميلة إستعرت إنتباهي مع الأخرين من الفراجة، قبل (من قبلة) كل واحد يد الأخر خلال تشابكهن الي درجة تلاصقت فيها الجباه وتكررت التحية المميزة مع الرباعية الهلالية. للشخص مثلي يرى هذا المنظر لأول مرة لاحظت أن هنا فرق في الطريقة الحديثة (على ما ارى) فيما تمت بالنسبة لشيخي وللأخرين، كأنما لشيخي كانت من لزعيم في حين للأخرين كانت لتابعيين.
هذا الحدث أثار فضولي. تلفت حولي وسألت واحد من أصحاب العزاء قائلا:
يا أخي أنا كنت قايلو واحد من ناس الحكومة الكبار وديل الحرس الخاص بتاعينو
الإجابة كانت حافزا لي لمعرفة المزيد عن هذه الشخصية الهلامية (شيخي الصوفي)
قال: يا أخي دا شيخ الأمين، شيخ الطريقة !؟!؟ ما بتعرفو
قلت: لا والله
قال: طيب يا صاحبي ما سمعت بي شيخ التشيكس
سنواصل، إن أردتم ذلك



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2007, 10:13 PM   #[2]
خالد الحاج
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Babiker Mukhayer مشاهدة المشاركة
قال: طيب يا صاحبي ما سمعت بي شيخ التشيكس
سنواصل، إن أردتم ذلك
غايتو يا دوك لو قاصد بي (التشيكس) حقتك دي الجكس
فشيخك ده يلحقنا وينجدنا



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2007, 10:24 PM   #[3]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الحاج مشاهدة المشاركة
غايتو يا دوك لو قاصد بي (التشيكس) حقتك دي الجكس
فشيخك ده يلحقنا وينجدنا
تعرف يا أبو الحاج
عقدة دخلت في الواحد من كلمة تيشكوسلوفاكيا وإن كان البعض يروق ليهم قول تشكوسلوفاكيا ولو لاحظت الفرق بيعمل فرق
قولت التشيكس إتخيل أقرب في النطق من الجكس
ولا شيني شوفك
ما حكاية غرابي القالها شوقي من الأول برضو ليها تأثير
المهم لو درت نغيرو
لكني لو ليقيت فيهو فرصة ما بشارك فيهو زول



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2007, 11:20 PM   #[4]
الطيب بشير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الطيب بشير
 
افتراضي

بيقولوا يا الحبيب

شيخ الأمين..حوارينو جيكسي ...و محايتو بيبسي



التوقيع: -- ------------------------------------------------------------------------------
أنا .. لن أخونَ الحُزن
إنّي لن أُقـرّب في الفِداءِ جهالةً
قطّـي الأليفْ ..
الحُـزنُ أضحى "سيّدي" بعضي
و حازَ مكانَكَ المرموقَ في نفسي
و حَدَّثَني بأنّـك ..
محضُ زِيفْ



[align=center]مقالات أخري ل الطيب بشير[/align]
الطيب بشير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2007, 11:31 PM   #[5]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيب بشير مشاهدة المشاركة
بيقولوا يا الحبيب

شيخ الأمين..حوارينو جيكسي ...و محايتو بيبسي
آهاااااااااااااا يا خلودي
شفت سعادتو كتبها كيف،،، جيكسي
المهم، إنشا الله لينا بالبيبسي وليك الجكس



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 11:49 AM   #[6]
عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

دكتورنا السيد الحبيب بابكر( مخير الله في أحكامه)
وبعدين معاك!

تفتكر يعني لما المديح يبقى بالأورقن، والجيتار، والجاز
والمداحين(مع الشيالين) لابسين (Full Suit)
وشباب ممسَّحين ملمعين مُرْد، يتمايلون، مثل أغصان البان
(يكاد أن يصبح النظر إليهم عورة)!
وده كله قالوا مديح (ما عارف بيمدحوا مين)!
أكيد ما المصطفى عليه السلام،
فلمديح المصطفى عليه السلام آداب وهيئة وحال ورجال!

أها الجماعة الزي ديل، تفتكر شيخ الطريقة بتاعتهم حيكون كيف ما زي (ألتون جونس)!

يا حليل ناس الشيخ علي المبارك
ويا حليل أولاد حاج الماحي
ويا حليل شيخ عبد السلام
ويا حليل... مين ومين
...
ماياهو دة مديح العصر، والعصر!
ياهو التوجه الحضاري،
وشيخ طريقتنا ود الامين!
(
اقتباس:
شيخ الأمين..الحوارينو جيكسي ...و محايتو بيبسي)
والماعجبو
سجمي ،ويخسي
....(عليه
)!

[mark=FFFF00]وياعيني على ال(جكسي والتشيكسي)!

استغفر الله العظيم واتوب إليه!
[/mark]



التوقيع: [align=center]مقالات أخري ل عالم عباس[/align]
عالم عباس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 03:12 PM   #[7]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عالم عباس مشاهدة المشاركة
دكتورنا السيد الحبيب بابكر( مخير الله في أحكامه)
وبعدين معاك!

تفتكر يعني لما المديح يبقى بالأورقن، والجيتار، والجاز
والمداحين(مع الشيالين) لابسين (Full Suit)
وشباب ممسَّحين ملمعين مُرْد، يتمايلون، مثل أغصان البان
(يكاد أن يصبح النظر إليهم عورة)!
وده كله قالوا مديح (ما عارف بيمدحوا مين)!
أكيد ما المصطفى عليه السلام،
فلمديح المصطفى عليه السلام آداب وهيئة وحال ورجال!

أها الجماعة الزي ديل، تفتكر شيخ الطريقة بتاعتهم حيكون كيف ما زي (ألتون جونس)!

يا حليل ناس الشيخ علي المبارك
ويا حليل أولاد حاج الماحي
ويا حليل شيخ عبد السلام
ويا حليل... مين ومين
...
ماياهو دة مديح العصر، والعصر!
ياهو التوجه الحضاري،
وشيخ طريقتنا ود الامين!
(والماعجبو
سجمي ،ويخسي
....(عليه
)!

[mark=FFFF00]وياعيني على ال(جكسي والتشيكسي)!

استغفر الله العظيم واتوب إليه!
[/mark]
الحبيب الشاعر العظيم عالم
الله عالم بي خلقو ومحنهم
والله يستر علينا ويغتينا
وبالله برضك شوف هارموني وحلاة المديح
ولا خليك مع أولاد البيت لمن تسيح

والماعجبو
سجمي ،ويخسي
....(عليه)!

وياعيني على ال(جكسي والتشيكسي)!

استغفر الله العظيم واتوب إليه!



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 03:16 PM   #[8]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

ولمعرفة المزيد عن شيخ التشيكس
سألت ولم أحتاج أن أسأل سؤال ضهبان لأن العديد من الأمهات و الأباء تطوع بتعريفة، منهم من بكى بالدمع السخين لإنطماست ولدو ومنهن من شكت لطوب الأرض عن إنشغالة بنتها.
فأبنائهم حيرانه (تباعه) وبناتهن من حيرونياته (وأخاف لزوم التأنيث؛ تكون حورياته)
وبمأني أملك أنف شرطي (سابق)، تملكت بعض من المعلومات
وعلى ذمة الرواة ومتطوعي المعلومات
خريج جامعي ودا الكلام الوصل مسامعي
مستقيم في أخلاقه من الصغر، قلبو حنين ما حجر
عابد وخاشع لي إسم الله دايما رافع
محب لنبيه الكريم، داعي للتمتع بذكر اليتيم

تشوقت لحضور حلقة من الحلقات التي يقيمها، ولما كنت لا أعرف المكان فقد ذهبت في صحبة إبن أختي وهو من حيرانه وإستحبطت مع إتنين من بنات أخواني وأخواتي أعمارهن 19 وعشرين.
إبن أختي هذا!! أبوه من الأباء إياهم (البكايين). وعند الموعد جائني وعلى غير عادته لم يكون بالجلابية (جناح أمجكو،، بتاعتنا الأنصار) أو الزي الأفرنجي، جاء بجلابية تشابه جلاليب الأنصار (أحد المصريين الظرفاء قال عنها _ رايح قايي ، لأن بها جيوب من الجهتيين، الامامية والخلفية وعليها خياطة معروفة في السودان بي شكل الحربة،،، ما ناس دواس وهي تلبس حسب الجهة التي تصدف = هذه الخاصية يقال أنها بقصد أن يكون الأنصاري دوما جاهز ولا يتأخر في إرتداء ملابسه في الضلمة أو النور) لكن الجلابيبة لونها أخضر والحربة بتاعتها حمراء. ( في كتابات كنت قرأتها أن اللون الأحمر كان محببا عند الرسول "ص") وملفحة صغيرة خضراء، الشاب كان منتشي تذكرني بالنشوة التي كنا نعيشها ونحن في طريقنا الي الديسكو أيام الشباب في براتسلافا (فرق ما بين الحضارات وتشابه في الإحساس) كان يسوق عربة خاله المستلفينها بي سرعة، يبدو أننا تأخرنا عن شئ هام؟؟؟؟؟
حين وصولنا عرفت السبب وبطل العجب، جئنا متأخرين على طابور التمام، ما الشيخ كان في وسط حلقة من الشباب، لكن هذه المرة لم يكونو مثل أولائك من أصحاب البنية المخصصة لأهل الحراسه. كانو شباب خفيفي البنية (يحلو لبعض السودانيين إطلاق لقب حناكيش على أمثالهم) جميلي الطلعة، تهجم من كل واحد منهم لفحة عز وترف، ليس بينهم من تشك في أنه لم يتناول وجبة دسمة مغزية، تطيب باللحوم أبيضها وأحمرها ولو كان هناك لون أخر لكان محسوبا.
أول شئ فعله إبن أختي، أن خلع نعاله بسرعة تشابة الطريقة بتاعة الكوبويات في نشل المسدس من جرابو (مع الفارق طبعا، داك وسحان ومكتح ودا مستحمي ومتريح ومستريح) ولفت واحد من شباب الحلقة فأفسح له مكان.
والبنات الكانو معاي مشن الي مكان مطرف حيث وقفن مع الحوريات

سنواصل، إن أردتم ذلك أو لم تريدو



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 03:27 PM   #[9]
سارة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية سارة
 
افتراضي

بابكر مخير يا راجل يا زين سلامات

انت واصل وانا بعدين بقول ليك الباقى

اصلى عرفتو وبين وبينك قعدت واتونست ليك معاهو حلات ونسة خليها فى سرك

عشان الشمشارين كتار

لكنصدقت فعلا كل الوصف دا صحيح مليون المية

بجيك عشان نستمتع بجمال وصفك



التوقيع: تـجـــاربنا بـالـحيـــاة تــألـــمنـا.... ولــكنــها بــلا شــك تــعلــمنـا
لك الرحمة ياخالد ولنا صبرا جميلا
سارة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 03:34 PM   #[10]
Garcia
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Garcia
 
افتراضي

اقتباس:
سنواصل، إن أردتم ذلك أو لم تريدو

واصل يا دكتور متابعين بشدة ولهفة كمان ...
وسردك ووصفك جميل وأخشى ان يجلب له
مزيد من الحيران
نطرح سؤال عارض ما هو السبب الذى يجعل
شخص متعلم بالإنضمام ليكون من حيران الشيخ ؟؟
هل هو الفراغ وعدم الموضوع وإضفاء نوع من التغيير ,
على إيقاع الحياة الممل والروتين القاتل ..
نتمنى ان نجد أسئلة من خلال إستطلاعاتك يا دكتور ...



التوقيع: لو انى اكتشفت سر الحياة ... لعلمت حكمة الموت ( رباعيات عمر الخيام )
Garcia غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 03:56 PM   #[11]
wadosman
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

يااا دكتور...

بالاول ادونا البيبسى..بعدين نشوف
والله سمعنا الكتير من الحكااايات عن هذا الموضوع
وكدا تم لينا الحكاااية بسردك الممتع دا...
و بنجيك صاادين بالعندنا...

يديك العاافية...



wadosman غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 04:21 PM   #[12]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

الحبيبة سرو
والله لوكنا عارفين الذيكم دا بيلاقي الناس ديل كان زمان، لبسنا الأخضر وجدعنا جناح أمجكو.
شكرا على المداخلة وكدي أديني فجة لمن أصل بلاد التون جونس ونشوف الحكاية دي موديانا لي وين
(بالمناسبة الفنان كات إستيفنس، نقش الحكاية دي وبقى يوسف إسلام لكن بدون جلاليب خضر)
عالم عباس قال:
تفتكر شيخ الطريقة بتاعتهم حيكون كيف ما زي (ألتون جونس)!
أريتنا بي فالهم

العم جارسيا
يا حليلك يا الحبيب، جاييكا والشوق سابقني قطع شك بيكون وصل ليكا
وبحكي أحسن بالتلفون
يديك العافية

ود عتمان الحبيب
شيخ التشيكس المحايتو بيبسي
وساندويتشي ما بيعشي
يلاك نمشي
قبال يجينا الونشي
الناس ديل دعواتهم ما بتجلي كاربة ذي دهب مجلي (صايغ قديم في أمدرمان)



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 06:41 PM   #[13]
زهيجان
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Babiker Mukhayer مشاهدة المشاركة
ولمعرفة المزيد عن شيخ التشيكس
سألت ولم أحتاج أن أسأل سؤال ضهبان لأن العديد من الأمهات و الأباء تطوع بتعريفة، منهم من بكى بالدمع السخين لإنطماست ولدو ومنهن من شكت لطوب الأرض عن إنشغالة بنتها.
فأبنائهم حيرانه (تباعه) وبناتهن من حيرونياته (وأخاف لزوم التأنيث؛ تكون حورياته)
وبمأني أملك أنف شرطي (سابق)، تملكت بعض من المعلومات
وعلى ذمة الرواة ومتطوعي المعلومات
[mark=33FFFF]خريج جامعي [/mark]ودا الكلام الوصل مسامعي
مستقيم في أخلاقه من الصغر، قلبو حنين ما حجر
عابد وخاشع لي إسم الله دايما رافع
محب لنبيه الكريم، داعي للتمتع بذكر اليتيم

تشوقت لحضور حلقة من الحلقات التي يقيمها، ولما كنت لا أعرف المكان فقد ذهبت في صحبة إبن أختي وهو من حيرانه وإستحبطت مع إتنين من بنات أخواني وأخواتي أعمارهن 19 وعشرين.
إبن أختي هذا!! أبوه من الأباء إياهم (البكايين). وعند الموعد جائني وعلى غير عادته لم يكون بالجلابية (جناح أمجكو،، بتاعتنا الأنصار) أو الزي الأفرنجي، جاء بجلابية تشابه جلاليب الأنصار (أحد المصريين الظرفاء قال عنها _ رايح قايي ، لأن بها جيوب من الجهتيين، الامامية والخلفية وعليها خياطة معروفة في السودان بي شكل الحربة،،، ما ناس دواس وهي تلبس حسب الجهة التي تصدف = هذه الخاصية يقال أنها بقصد أن يكون الأنصاري دوما جاهز ولا يتأخر في إرتداء ملابسه في الضلمة أو النور) لكن الجلابيبة لونها أخضر والحربة بتاعتها حمراء. ( في كتابات كنت قرأتها أن اللون الأحمر كان محببا عند الرسول "ص") وملفحة صغيرة خضراء، الشاب كان منتشي تذكرني بالنشوة التي كنا نعيشها ونحن في طريقنا الي الديسكو أيام الشباب في براتسلافا (فرق ما بين الحضارات وتشابه في الإحساس) كان يسوق عربة خاله المستلفينها بي سرعة، يبدو أننا تأخرنا عن شئ هام؟؟؟؟؟
حين وصولنا عرفت السبب وبطل العجب، جئنا متأخرين على طابور التمام، ما الشيخ كان في وسط حلقة من الشباب، لكن هذه المرة لم يكونو مثل أولائك من أصحاب البنية المخصصة لأهل الحراسه. كانو شباب خفيفي البنية (يحلو لبعض السودانيين إطلاق لقب حناكيش على أمثالهم) جميلي الطلعة، تهجم من كل واحد منهم لفحة عز وترف، ليس بينهم من تشك في أنه لم يتناول وجبة دسمة مغزية، تطيب باللحوم أبيضها وأحمرها ولو كان هناك لون أخر لكان محسوبا.
أول شئ فعله إبن أختي، أن خلع نعاله بسرعة تشابة الطريقة بتاعة الكوبويات في نشل المسدس من جرابو (مع الفارق طبعا، داك وسحان ومكتح ودا مستحمي ومتريح ومستريح) ولفت واحد من شباب الحلقة فأفسح له مكان.
والبنات الكانو معاي مشن الي مكان مطرف حيث وقفن مع الحوريات

سنواصل، إن أردتم ذلك أو لم تريدو

بختك يا جنابو

المرة دي راجع للجماعه وأورادك بالانجليزي

ومن كانت اوارده بلغة القوم أمن شرهم



التوقيع: [glow=#FF3366]لصلعتي ضفائر من يقين
ان الحرية
طلب الحقوق
والوقوف عند الحدود[/glow]





متين يا ولد تكبر تشيل همي
زهيجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-05-2007, 06:42 PM   #[14]
زهيجان
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Babiker Mukhayer مشاهدة المشاركة
ولمعرفة المزيد عن شيخ التشيكس
سألت ولم أحتاج أن أسأل سؤال ضهبان لأن العديد من الأمهات و الأباء تطوع بتعريفة، منهم من بكى بالدمع السخين لإنطماست ولدو ومنهن من شكت لطوب الأرض عن إنشغالة بنتها.
فأبنائهم حيرانه (تباعه) وبناتهن من حيرونياته (وأخاف لزوم التأنيث؛ تكون حورياته)
وبمأني أملك أنف شرطي (سابق)، تملكت بعض من المعلومات
وعلى ذمة الرواة ومتطوعي المعلومات
[mark=33FFFF]خريج جامعي [/mark]ودا الكلام الوصل مسامعي
مستقيم في أخلاقه من الصغر، قلبو حنين ما حجر
عابد وخاشع لي إسم الله دايما رافع
محب لنبيه الكريم، داعي للتمتع بذكر اليتيم

تشوقت لحضور حلقة من الحلقات التي يقيمها، ولما كنت لا أعرف المكان فقد ذهبت في صحبة إبن أختي وهو من حيرانه وإستحبطت مع إتنين من بنات أخواني وأخواتي أعمارهن 19 وعشرين.
إبن أختي هذا!! أبوه من الأباء إياهم (البكايين). وعند الموعد جائني وعلى غير عادته لم يكون بالجلابية (جناح أمجكو،، بتاعتنا الأنصار) أو الزي الأفرنجي، جاء بجلابية تشابه جلاليب الأنصار (أحد المصريين الظرفاء قال عنها _ رايح قايي ، لأن بها جيوب من الجهتيين، الامامية والخلفية وعليها خياطة معروفة في السودان بي شكل الحربة،،، ما ناس دواس وهي تلبس حسب الجهة التي تصدف = هذه الخاصية يقال أنها بقصد أن يكون الأنصاري دوما جاهز ولا يتأخر في إرتداء ملابسه في الضلمة أو النور) لكن الجلابيبة لونها أخضر والحربة بتاعتها حمراء. ( في كتابات كنت قرأتها أن اللون الأحمر كان محببا عند الرسول "ص") وملفحة صغيرة خضراء، الشاب كان منتشي تذكرني بالنشوة التي كنا نعيشها ونحن في طريقنا الي الديسكو أيام الشباب في براتسلافا (فرق ما بين الحضارات وتشابه في الإحساس) كان يسوق عربة خاله المستلفينها بي سرعة، يبدو أننا تأخرنا عن شئ هام؟؟؟؟؟
حين وصولنا عرفت السبب وبطل العجب، جئنا متأخرين على طابور التمام، ما الشيخ كان في وسط حلقة من الشباب، لكن هذه المرة لم يكونو مثل أولائك من أصحاب البنية المخصصة لأهل الحراسه. كانو شباب خفيفي البنية (يحلو لبعض السودانيين إطلاق لقب حناكيش على أمثالهم) جميلي الطلعة، تهجم من كل واحد منهم لفحة عز وترف، ليس بينهم من تشك في أنه لم يتناول وجبة دسمة مغزية، تطيب باللحوم أبيضها وأحمرها ولو كان هناك لون أخر لكان محسوبا.
أول شئ فعله إبن أختي، أن خلع نعاله بسرعة تشابة الطريقة بتاعة الكوبويات في نشل المسدس من جرابو (مع الفارق طبعا، داك وسحان ومكتح ودا مستحمي ومتريح ومستريح) ولفت واحد من شباب الحلقة فأفسح له مكان.
والبنات الكانو معاي مشن الي مكان مطرف حيث وقفن مع الحوريات

سنواصل، إن أردتم ذلك أو لم تريدو

بختك يا جنابو

المرة دي راجع للجماعه وأورادك بالانجليزي

ومن كانت اوراده بلغة القوم أمن شرهم



التوقيع: [glow=#FF3366]لصلعتي ضفائر من يقين
ان الحرية
طلب الحقوق
والوقوف عند الحدود[/glow]





متين يا ولد تكبر تشيل همي
زهيجان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2007, 12:07 PM   #[15]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي حلقة الذكر

حلقة الذكر تقام في مكان فسيح، الدخول اليه من زقاق ضيق كبقية أحياء أمدرمان القديمة، عرض الزقاق لا يتجاوز مترين ونص وطوله قرابة التلاتين متر، راس الزقاق شارع ظلط ونهايته بيت مازال تحت التشييد وهذه أيضا خاصية احياء أمدرمان (تدخل في الزقاق وتلقى نفسك في حوش أحد المنازل).
الفسحة مضاءة بكشافات تفتقر لها أندية رياضية في الدوري الممتاز وتتوسط كل من البيت التحت التشييد ومنزل أخر لابأس بشكله (نسبياً بيت حديث إذا أُخذت هذه المنطقة كمعيار لنوعية المنازل) وعلى شرق الفسحة (مكان الذكر) منزل فخم بعدة طوابق، إن قلت بيت أكون ظلمتو وإن قلت فيلا ما بكون أديتو حقو، لكنو جميل وأنيق وقيافة ذي سيدو. أمام هذا المنزل من الناحية الشمالية فسحة أخرى؛ في مساحتها تقارب حلقة الذكر (أو صالة، ما بيقولو شيخ الجيكسي أو التشيكس كما يحلو لي كتابتها وبما أنو الحكاية خاصة بالتشيكس فتبقى حلقاتهم؛ صالات ذي الديسكو).
في الطرف الجنوبي للحلقة مستطفين مجموعة من الشباب بجلاليبهم الخضراء تلاتة منهم شايلين طييران (جمع طار) وإتنين محملين بنوبات متوسطة الحجم، أقرب للصغيرة؛ ما ذي البشيلوها بتاعيين نوبة طريح الشيخ حمد النيل، ما ديل شباب (حناكيش) وديك ناس التقال؛ مع هؤلاء بين تلاتة الي أربعة مداحيين ويظهر للناظر من الوهلة الأولى أنهم مستوردين (يعني ظاهر أنهم ما من المجموعة المصطفاة من الحيران) وبجانبهم الشاب الأنيق من يوم العزاء والبفتكر أنو نمرة إتنين في الهيكل الهرمي للجماعة وأمام هذه المجموعة وقف الشيخ بقامته الطويلة وهذه المرة، لابس جلابية حمراء اللون في شكلها مثل التي يرتديها الجميع ويضع شال مطرز جميل أحمر على كتفه ورابط وسطه بقطعة قماش حمراء اللون لم أستطع تمييزها إن كانت شال أو غيره.
بداء الشيخ الحديث من خلال ميكرفون غير موصل بسلك (cordless) ليسهل الحركة خلال حديثة، فالشيخ كان دايم الحركة.
قال الشيخ حديث كثير يتخلله بصورة مستمرة أو دعني أقول بعد كل خمس الي ست كلمات الدعوة للصلاة على النبي (ص) وتحدث عن الأخلاق والطاعة للأباء وكانه كان يعلم أن بعضهم بكى بالدمع السخين لإنطماست اولدوم وكان يأمرهم عن الإبتعاد عن التدخين والخمر وأصدقاء السؤ (شئ جميل حقيقة) ولكني طوال تواجدي هناك والذي دام الي قرابة الساعتين ونصف لم أسمع شيخنا يتحدث عن طاعة الأمهات (هاكم يا الجندرجية) واللأئي شكين لطوب الأرض عن إنشغالة بناتهن.
لم أسمع الشيخ يحث الشباب على العمل لرفعة الوطن ولم أسمعه يحرضهم على حب الأخرين غير مجموعتهم (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه – هذا الكلام لعامة أمة الإسلام يا المليارديرات).
بعد محاضرة تناول الشيخ فيها العديد من الأمور، منها الفقة وكان يتحدث كأنه واحد من علمائه والأدب وكأنه أحد دهاقنته وحتى عن المخدرات وهذا شجعني أن أطلب من إبن أختى بإمداد الشيخ بواحدة من إصدرات (إنسان) ليقوي معرفته في هذا المجال.
بعد المحاضرة بدأت رحلة التلاحم الروحي (الذكر يسرح بك في دنيا تتلاحم فيها الأرواح والأذهان وتتهتز فيها الأجساد فتنفض عنها الأعياء والهموم) بداء العزف هادئا وكان الشيخ يطوف على كل أنحاء الحلقة الي أن وصل الرتم الي أقصاه. بداء الشيخ في التمايل وبقامته الطويلة كان حقا مبدعا. رأيت جيمس برون والفيس برسلي في السينما وحتى على المسرح ولكن الشيخ فاتهم في الحركات، لأنه كان يتمايل بعفوية نابعة عن إحساس، كانت متعة للناظر وليت كانت مع كاميرت فيديو حتى أصورها لأعيدها في اليوم الف مرة لأنها كانت فن وطرب وعجب.
كان يلاحق الشيخ شاب يسير بخلفه حين يخفف من سيره ويهرول خلفة حين يسرع.
كان حين ينجذب الشيخ في إهتزازه يضرب على كتف شيخه بحنية، تبدو وكأنه لايريد أن يؤلمه ولكنها كانت كافيه للشيخ أن يخفف شةية من إنجذابتو.
المنظر في كامله كان بالنسبة لي؛ إما هو مسرحي متقن أو عفوي صادق.
الذي دفعني أن أعتقد بأنه مسرحي أن الكل يتصرف حسب خطة موضوعة، إذا الشيخ رفع رأسه يرددون قولاً وإذا رفع يده اليمنى يفعلون شيئا معينا!!! أتمنى أن يكون مسرحيا، لأنه لوكان عفويا فهذا يعني أن للأباء لهم الحق في الخوف على أبنائهم وللأمهات السلام على بناتهن.
فهذه مرحلة خطرة في التبعية أن تصل مرحلة إشارة من عصاة ليأتمر الإنسان بفعل شئ أو القدوم على عمل دون إرادته.
From London and still Al-Sheikh in my memory
سامحوني على الأخطاء الإملائية
إن أردتموني اواصل



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 12:26 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.