وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > مكتبات > عالم عباس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-11-2006, 08:53 AM   #[1]
عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي حبيبتي تسوِّر جزيرة عينيها بسياجٍ من الرمش الشائك

[frame="4 70"]
حبيبتي تسور جزيرة عينيها بسياج من الرمش الشائك...


(إلى سيدة الخواطر في أحلامها الملونة)




البحر يكتب اسمه على الصخور، و كانت الأمواج تصهل،
النوارس الشبقية تتعرى للشمس ولا شيء يفضح عريها ، بينما النسيم يفتض بكارة الشراع الواهية .
انظروا، هذا موسم عرس الأسماك وكلنا مدعوون للمشاركة.
إن لك اسما، تجهلينه، و في عينيك مدن وجبال وأعاصير تستحم بالعواصف. كيف يكون مرساك والجبل يقترن بك وعلاقتك بالأحلام مشبوهة والظلال لا تكلمنا ، والأوهام تتجسس علينا وأقدامك براكين .
عودي للبحر يا شواطئ، واغرقي أيتها الأمواج.
شعرك الجموح كان يركض من قمة قدميك حتى أسفل رأسك والمهرجانات تتوالى وأنت هناك كل شيء.
تمتلئ الساحة بك والبحر يلفظ اسمه ويتربع على عمق عمره ألف ميل وارتفاعه مليون سنة.
فتعالي نغرق ونمتطي صدفة تمنعت على الرمل، والرمل يطاردها.
ليست تلك جريمة اغتصاب فلا تصرخي، ومري الرياح أن تسكن،
واحضري لي شمسية بلون عينيك، وابتسامة المطر، ونقاء الظل، ودهشة القمر.
إن لكل شيء اسما، وأنت في الميدان شمعة، ومن الداخل غيبوبة بنفسجية،
بل وردية. بين جدران عينيك تنسدل سحابة من لهيب.
ربما أكونك عبر لحظة من هنا، فلا طعم السنابل يعرفني
ولا المد الذي لفظه البحر قد تعلم كيف يخاطبني.
دعاء العاصفة لامجيب له فعلام الجزع والنفور؟
أم أنك هنالك يغتلي بك حرماني يا آية لم تكتب بعد في السور ؟

كانت الأميرة سيدة الحور تبكي ، فتمتلئ السماء بالرعود
وكانت دموعها كما الأمطار، وتنهيدتها أعاصير،
وعندما تضحك كانت الورود الأزهار والرياحين، تتدفق من فمها وكان كل شيء يضحك،
ذلك أن ابتسامتها - قالوا - الربيع، وبكاءها كان الخريف أو كما قالوا.
توكأت على قلبي،
ثم أمسكت القلم بفمي، وكتبت شعرا صامتاً،
ورسمت أربعة خطوط على الماء، بفرشاة من زغب عصفورة غريد.
ذلك الزغب الذي اهدتنيه أمها قبل ان تكتمل العصفورة كائنا سويا.
يا إلهي! لماذا تنبضين هكذا في جوفي؟ والأميرة أين اسمها،
رسمها، ظلها؟
وماذا كان يكتب عنها الأحاسيس في كراسة المشاعر التي اختزنت كل بروق الأرض في برهةٍ،
في رعشةٍ، في ومضةٍ من ليلٍ لم يأتِ، وأمطارٍ لم تحْبَلْ بها الغيومُ، وسماواتٍ ما ر‏أت أبداً سقف الأرض؟!
مدَّتْ الأميرةُ ذراعاً من لون مغناطيسيٍ رنَّانْ.
فتَسَلَّقْتُ أصابعها المرتعشة حتى وصلْتُ إلى كفِّها، فوجدْتُ أني ما زلتُ في كفِّها
وعَلَيَّ أنْ أعاودَ الصعود.
مدَدْتُ حبال شراييني جسراً، حتى قمَّةِ مِعْصَمِها، فإذا قدمِي زّلَّتْ.
وانكفَأَتْ كُلُّ الأشياءِ. أخيراً، أخيراً جِدّاً، صَعَدْتُ إلى حيث كانت الذراعُ وقد امتدَّتْ
وإلى حيث هي، وهي نائيةٌ كما عيناي،
وترتَعِشُ من بردٍ غامضٍ، كَشفاهٍ تحاولُ عَبَثَاً أن تكتشِفَ ما طَعْمُ القُبَلْ!
وإذن فهي هناك!
البحرُ يركُضُ عَبْرَ نافذتِي وتخْتَلِطُ الفصولْ، تجري بلا زمنٍ،
وتركُلُنِي مداراتُ الصعودْ. وحبيبتي، كالْيَمِّ نائمةً على الأصدافْ،
على مَهْدِ من الأصدافِ كَنْزُ البحرِ بَعْثَرَهَا، وكنْتُ أنا أعيدُ مقاطِعَ اللَّحْنِ القديمْ.
تحاولُ الطيرانَ لؤلؤتيِ، وشمْسُ البحر يصْهَرُ شمعَ أجنحَتِي لها،
والدمعُ خِلْجَانٌ بها تنمُو القواربُ في العشِيِّ.
حبالُ غَرْقَى ما دَرَوْا بالريحِ وهي تموءُ، تنعيهمْ،
وتحمِلُ لوعَةَ الأهلينَ، سُقْياهم مدامِعُهُمْ،
وَهُمْ، للَّيْلِ نجواهُم، وللحيتانِ تَمْتَدُّ استغاثَتُهُمْ.
حبيبةُ: إنَّ لي جِسْراً بعينيكِ المفازةِ، أيُّ سردابٍ يُسَرْبِلُنِي
بسحرِ مدائنٍ، سكَّانُهَا حُورٌ، طرائِقُها من البلَّوْرِ، والوديانُ موسيقىَ.. ..
وفي عينيكِ غاباتٌ تناديني،
وتغْرينِي،
وتنْأَىْ بي. أُهَوِّمُ ،
يا حبيبةُ أنَّ لي ...
للريحِ نَوْحُكِ، والمداراتُ
أمزِّقُ زركشاتي، والحروفُ أُهيِنُهَا
وأُذَوِّبُ الكلماتِ، أمْسَحُ راحَتَيَّ بها،
غريبٌ موعدُ اللقْيَا،
بعيدٌ مَنْبَعُ السُّقْيَا
عميقٌ لونُ أغنيتِي، فهلْ يأتيكِ يومٌ
تدركين مداهُ أوْ معْنَاهْ؟
حبيبةُ يا..
وتحتَرِقُ الرُّؤَى وجْدَاً
وتختنق البروق الألف من شبقٍ
وما تقفُ الجداراتُ.
حبيبةُ يا ..
... وترتعدُ السماواتُ.


بورتسودان ابريل 1975
[/frame]



عالم عباس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2006, 06:14 PM   #[2]
عصمت العالم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عصمت العالم
 
افتراضي



سيدى القطب..
الشاعر العملاق المدى البراح..
استاذنا عالم عباس...


وانت تعيد الزمن الى الوراء وتغرقه فى بيات الربيع المترف..تزخرف بفرشاة يراعك الفنان..كل معايير الرؤيا.وتطلى تصاريف القدر بذلك اللون المسكون بسحر الجمال..فتبرق تلك العيون النجف..ويضى وهج ذلك الوجه بملامحه الملائكية الصفاء والطهر..وصولجان عوالم السحر ياتى بركاب خيله الغموض والالهام.واللحظة الحبلى تطلق عطور بخورها.فيرقص الليل على ايقاع موج البحر الذى يلثم ضوء القمر ويحتضن بروز ربوة الضفاف.فى شبق وعشق.وشوق... وخرير انسراب تلك الكلمات الانغام يواصل عزف سوناتا للجمال المطلق فى تداخل فريد ومتجانس ومستأنس برضا التوافق الروحى والحسى...وشتات من هنا وهناك.يعتلى السكون وهو يرقب انسياب ضوء القمر..من اشراق وجهها القمر على امتداد ساحل تنتشر على طوله مساحات كل ذلك العشق الهيام...


والموكب الملوكى لهذا المحفل بكل خيلاء بهرجته ينساب فى هيبة وجمال وصور.وبدع.واحداث..ومشاهد.ونوافير من جمال تنثر اعتاق من سحر مذاب...

سيدى القطب....

قراتها برؤية خلجات رعش احساس..وهى توقظ ملامحا من صور مشاهد غفت فى اخاديد الذاكره واختارت ان تغيب فى بيات دائم...ايقظتها همسات تكسر كل اخيلة ذلك الجمال المنسكب .من مقاطع هذه القصيده الفخيمه..ليعود رنين طبول من شجو شجون.تتردد.وهى تقلق.. قدر الارتداد..للحقب من فيوض وانس..


سيدى القطب..
وانت من يملك اسرار واسبار السحر وانت من يطوع الجمال...
ولعلها عزف منفرد لرائعة من ابداع يتبعثر..ليغطى بنفح وهجه كل اركان الكون..وياسره ويطربه..ويقيده بوثاق من قيد بهاء الجمال..

ولنوقد شمعه...
وندعها...تتارجح..
على مهب..رياح الحب..
وعلى افق الاشواق..
تستلقى زهره..
قانية اللون....
ترمز..للدفق الصب..


لك الجمال يا مبدع الجمال..

عميق الاعزاز



عصمت العالم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-11-2006, 11:39 PM   #[3]
الجيلى أحمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الجيلى أحمد
 
افتراضي

اقتباس:
البحرُ يركُضُ عَبْرَ نافذتِي وتخْتَلِطُ الفصولْ، تجري بلا زمنٍ،
وتركُلُنِي مداراتُ الصعودْ. وحبيبتي، كالْيَمِّ نائمةً على الأصدافْ،
على مَهْدِ من الأصدافِ كَنْزُ البحرِ بَعْثَرَهَا، وكنْتُ أنا أعيدُ مقاطِعَ اللَّحْنِ القديمْ.
تحاولُ الطيرانَ لؤلؤتيِ، وشمْسُ البحر يصْهَرُ شمعَ أجنحَتِي لها،
والدمعُ خِلْجَانٌ بها تنمُو القواربُ في العشِيِّ.
حبالُ غَرْقَى ما دَرَوْا بالريحِ وهي تموءُ، تنعيهمْ،
وتحمِلُ لوعَةَ الأهلينَ، سُقْياهم مدامِعُهُمْ،
وَهُمْ، للَّيْلِ نجواهُم، وللحيتانِ تَمْتَدُّ استغاثَتُهُمْ.
حبيبةُ: إنَّ لي جِسْراً بعينيكِ المفازةِ، أيُّ سردابٍ يُسَرْبِلُنِي
بسحرِ مدائنٍ، سكَّانُهَا حُورٌ، طرائِقُها من البلَّوْرِ،

قبل أن يخلق الكون ,
كانت الكلمة..
وحقت السعاده لحروف تخلق الكون,



التوقيع: How long shall they kill our prophets
While we stand aside and look
Some say it's just a part of it
We've got to fulfill de book
Won't you help to sing,
These songs of freedom
'Cause all I ever had
Redemption songs
الجيلى أحمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 11:19 AM   #[4]
Ishrag Dirar
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية Ishrag Dirar
 
افتراضي

اقتباس:
قبل أن يخلق الكون ,
كانت الكلمة..
وحقت السعاده لحروف تخلق الكون
حين خلق الله الكون ..
كانت الكلمة
وكان عالم ...



التوقيع: [align=center]
"فبأي قلبٍ فيّك تصلُبني مسيحاً في صليب الأنتظار ...؟"
"عالم عباس"
[/align]
Ishrag Dirar غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 09:08 PM   #[5]
عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

العزيز عصمت
محبتي صادقة لك، بما يتجاوز أحرفي!

أثارت سيدة الخواطر بركان الأحلام (الذي ظننته خامداً لحين)! ذلك في خاطرتها -38
ثم أني تصفحت أوراقي، فوجدتني، منذ عرفت الشعر أنني أحلم!(وما أزال)!
قلت أسبر معكم أحلامي، (أو بعضها) منذئذٍ، وأنا بعد أكثر يفاعة، أخضر العود، أستكشف أدواتي الشعرية، وأجرب أنماطاً متنوعة من وسائل كتابة الشعر!
أحسست ببعض الغرور، حين رأيت بعضهم يسخر من تجاربنا بأننا مغرقون في الكلاسيكية، وليست لنا فتوحات في أسلوبية الشعر، وكتابته، وأن ثمة أنساقاً حديثة ما خبرناها بعد!
ولأن شيخنا عنترة، من قديم قد قال(وهل غادر الشعراء من متردم)؟
عن لي أن أشرككم في تجارب لي مضى عليها أكثر من ربع قرن من الزمان!
وما تزال محبتكم طازجة!



عالم عباس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 09:13 PM   #[6]
عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

العزيز الجيلي
يا سيدي رفيق الحرف الأنيق
قال تعالى:
(ضرب الله مثلاً كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون)
إذن هي الكلمة!
فتحدث حتى أراك!
دمت عالياً معافى في دوحة الكلم!



عالم عباس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 09:19 PM   #[7]
عبدالله الشقليني
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

حبيبنا في قُرص شمس الشِعر :
عالم عباس

هذا بعضُكَ من ثلاثين عاماً ،
فكيف أنتَ اليوم ؟

كم ديواناً كتبت لنا لنمشي حُفاة على سجادها ،
أو تهبِط علينا الأفلاك في إشراقها الليلي .
هذا الطعم عند الذهن الجائع أكبر من معدة شبه خاوية ،
نحتاج الحِساء ، والمٌقبِلات .. قبل الطعوم الفارهة ،
وعيدية الكِبار .

شكراً لكَ ، فماضيكَ مُشرقاً ، غنياً ننعمُ نحنُ في بساتينه .
شكراً لك ، شِعرك يُلجِم الحواس ، ويُجمِد الرؤى من الدهشة

لنا عودة ..



التوقيع: من هُنا يبدأ العالم الجميل
عبدالله الشقليني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 09:38 PM   #[8]
عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بيكاسو العزيز
في ملكوت جمالك، وازدهار روحك المشبعة بزعفران الكلم الطيب
كنت أترقب همس خطاك يدلف إلى هذا المحراب
كنا قد أقمنا الصلاة، ونتلفت أين الإمام!
لم نستبطء تقدمك غير أن اللهفة فاضت بنا!

هل مر بك قول بعض أصحابنا أن التاجر حين يفلس يبحث في دفاتره القديمة؟

فاض بي الشعر وأحلامه و(هواجسه، وكوابيه)، ولم أجد الكلمات التي تستوعبه وتؤطره، كما ينبغي.
حين أعياني الأرق و المكابدة، فزعت إلى دفاتري
خفف عني قليلاً، إلى حين
ولم يفعل!

لعله أن يسكن فيريحني ولو قليلاً
أو يقتلني
فالشعر قتّال!

لعلكم أن تترحموا عليَّ إن فعل، وأظنه وشيكاً
اللهم ارزقنا حسن الخاتمة



عالم عباس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 09:45 PM   #[9]
عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

سيدة الخواطر
قرأت:
اقتباس:
حين خلق الله الكون ..
كانت الكلمة
وكان عالم ...
ثم قلت
ألسنا كلنا من قوله (كن)؟
كنت، وكنت وكنا؟
ولولا أن في فمي ماء، لكنت قول:
(وما يعقلها إلا العالمون)!

ولكن في فمي ماء!



عالم عباس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2006, 09:59 PM   #[10]
عبدالله الشقليني
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

حبيبنا في دُنيا الشعر الفخيم : عالم عباس

لن يُفزعني حديثك ، فنثرك لنا هو صوت الشعر الذي ،
يلبس جُلباب النثر ، فما بال شِعرك وهو في المقام العالي .

حديثك سيدي
أعادني للقاء لشاعر من شعراء الغابة الصحراء ( كامل )
في تلفزيزن السودان ( صاحب قصيدة : سيد الإسِم ) الغنائية التي تغنى بها أحمد الجابري ،
و كتبها الشاعر أيام الجامعة ...
ثم قرأ لنا من شعره في ذلك اللقاء من استجدَ من بعد ، وسمعت ما حسبتُه تراجُعاً ..
، وليت أحد يُكذبني !!
و دُهشت أن صباه الشعري أكثر فخامة ونضاراً . أ تُفلِح المناصب السياسية :
( كان مُحافظاً في كردفان )
في هزيمة الإبداع في الدواخل ، أم أنها (شواغل ) السودان تشغل المُبدعين
عن إبداعهم ، وتعيدهم للعادية المُفرِطة ؟



التوقيع: من هُنا يبدأ العالم الجميل
عبدالله الشقليني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2006, 09:03 AM   #[11]
بله محمد الفاضل
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بله محمد الفاضل
 
افتراضي



عالِم الكلم عالِم
/
/
/

لقد أدهشتني حقاً بهذا الذهاب المبكر
فقلتُ:
نحن صنعنا الدهشة بعبقرية غير مكرورة
فتحنا الأبواب على مصراعيها
باكراً
لكن

تخون عبقريتنا الماكينة الإعلامية التي تعرف كيف تلمع النجوم الأجدر
وكيف تبرز فتوحاتنا في عالمٍ الأسبق فيه تفخيماً هو الأحق

وهكذا أيها المتفرد في الخلق
عرفت بأننا باكراً خلقنا الدهشة لكننا طويناها في الأوراق
فجاء من بعدنا ونال ما لنا

أكثر من اقتباسٍ غالطني
اكتفي بأنني في دهشة
والدهشة أمتع العبور

دمت للنضار



بله محمد الفاضل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2006, 11:33 AM   #[12]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

اقتباس:
البحر

الأمواج تصهل،
النوارس الشبقية تتعرى
للشمس ولا شيء يفضح عريها ، بينما
النسيم يفتض بكارة الشراع الواهية .
هذا موسم عرس الأسماك


وأعاصير تستحم بالعواصف.
الجبل يقترن بك
أقدامك براكين .

(عودي للبحر يا شواطئ، واغرقي أيتها الأمواج. )


والمهرجانات تتوالى

صدفة تمنعت على الرمل،
وابتسامة المطر، ونقاء الظل، ودهشة القمر.
سحابة من لهيب.


إهداء من يملك
لمن يستحق


اقتباس:
دعاء العاصفة لامجيب له فعلام الجزع والنفور؟
أم أنك هنالك يغتلي بك حرماني يا آية لم تكتب بعد في السور ؟


فمن يستجيب



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2006, 07:22 PM   #[13]
Osman Hamad
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية Osman Hamad
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عالم عباس
[frame="4 70"]
بورتسودان ابريل 1975
[/frame]
من أبريل 1975 وإنتَ مكسر ;) ؟
وأنا اقول ياربى البقى البحر الاحمر دا مالح كدا منو ;) ؟

لك التحية أيها العالم حينما تطغى الدموع على مياه الاحمر ;)



التوقيع: عثمـان حمــد عثمـان حمــد
alhasahisa@hotmail.com
Osman Hamad غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2006, 07:26 PM   #[14]
عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بلة العزيز
صاحب الموج(في ترانيمه)!
لا زلت أضع على أذنيَّ صدفة لاستمع إلى همس البحر ووشوشة الأمواج، مهما كانت المسافة عن البحر بعيدة!
ذلك من كتابك الذي شرفتني بالاطلاع عليه، وما أزال اعالج حسه العالي ودفقه المنهمر
(هل استبطأتني)؟

أشكر لك محبتك الغالية عندي، وأصدقك القول،
أنا لا أفكر في الإعلام مطلقاً، ولا أسعى إلى تسويق، وإلا كنت وجدته، فما أسهل ذلك لمن رزقه الله صلات مثل ما لدي!

انا بشعري ضنين، ولا أحس غبناً إذا أنكره الناس!
ثمة أحباب أعرف في عيونهم إذا أحسنت أو راق لهم ما أسطر!
قبل هذا، أجلس نفسي قبالتي، وأقرأ لها شعري، فإن رضيت رضيت، ولا أبالي!
أحياناً أقرأ لها شعري و لا يرضيها، فأغتم قليلاً، ثم أحاول من جديد!
أحياناً أطرب أنا وأمد رجليَّ وهي تمد شفتيها امتعاضاً، ولا أبالي!
اعرف أنها قد تسامحني، وقد تتفهم نزقي ووانفلاتي، كما أفهم واغفر لها نبوها وتمردها وغطرستها، فأنا من قبل ومن بعد أحبها واحترمها!
وعندي، ليست من الضرورة أن تتطابق الأشياء أو أن تنال الرضا على كل حال
يعجبني ويسعدني التفهم، رغم الاختلاف!
لك محبتي والإعزاز.



عالم عباس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2006, 07:51 PM   #[15]
عالم عباس
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بيكاسو الحبيب
كامل عبد الماجد صديق نحبه
وشاعر نشهد له الجودة والعطاء الطيب، منذ سيد الاسم، وإلى
(قبال أقيل فوق رموش عينيها أزرع ليها أكتر من حنانا الأدّتو
وقبال تتم لي الكلام اليوم بدت تحكيه لي ما تمتو
قالت خلاص في مرة تانية، أريتها لو ما قالتو)
إلى غير تلك من الروائع!

أنت الخبير والشاعر العارف بأحوال الشعر
تعرف أن الشعر أو الشاعر كلاهما يمران معاً بأحوال، يتفاوت العطاء الشعري علواً وهبوطاً، وبالتالي جودة وتألقاً
تعرف أيضاً أن الشعر إضافة إلى الموهبة، فهو بالأساس صنعة، وتدريب ومهارة وأدوات
في الشباب تكون العاطفة موارة والموهبة متقدة، لكن المهارة قليلة(نسبيا). نكبر فتخبو جذوة العاطفة قليلاً قليلاً بينما تنصقل المهارات وتنضج التجربة!
هذه المعادلة، تبيانها عند الشاعر المتيقظ، والممارس.
فكما تعلم كتابة الشعر أمر مرهق وتجربة ليست ممتعة، فهي بالمخاض والميلاد أشبه(لعلني أحكي عن هذه التجربة يوماً ما هنا)!
وهنا ،فقد يهرب الناس (الشعراء) وينصرفون عن كتابته عبر الزمن، والشعر كالعلم، تعطيه كلك ليعطيك بعضه، فإن أعطيته بعضك لن يعطيك شيئاً، لذا ترى الصعوبة لمن توقف عن قول الشعر أن يعود إليه إلا بشق الأنفس وبعد مران طويل وجهد مع النفس (ليعود إلى لياقته الشعرية)، فهو إذن رياضة عسيرة!

المشغوليات والمسئوليات، (بغض النظر عن نوع النظام السياسي)، قاتل للشعر، نسبة لما ذكرنا أعلاه، لذا ستجد أن شعر اليوم عند بعض الناس غير الذي بالأمس، قوة وضعفا، فتأمل!
ثم لا تنس أن القارئ نفسه غيره بالأمس، فما قد كان يرضيه الأمس لا يرضيه اليوم، وما تبقى في نفسه من صدى الأعمال الماضية، أكثره لا يعدو أن يكون حنينا للأيام الجميلة الخالية(نوستالجيا).
هذا ينطبق على صديقنا كامل، وأصاب قبله سبدرات، وأصاب و سيصيب كثيرين، ونسأل الله أن يجنبنا ذلك وهيهات، فعسى أن يقبضنا إليه قبل أن تتدهور أحوالنا الشعرية، إنه سميع مجيب!
هذا والله أعلم!
ولك حبي

ملحوظة:

أظن أن بيننا حوار لم يكتمل، فهل تذكر أم أنك نسيت؟



عالم عباس غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 08:06 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.