ماذا سنفعل حين تضع الحرب أوزارها؟ !!! حسيــــن عبد الجليل

دعوة لمشاهدة فلمي ( إبرة و خيط ) !!! ناصر يوسف

قصص من الدنيا؛ وبعض حكاوي !!! عبد المنعم الطيب

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-09-2023, 03:50 AM   #[1]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي كتاب ‫مقاربة إسلامية لتجربة الإقتراب من الموت!

لدي كتاب منشور بصيغة كندل (صيغة الكترونية غير ورقية) بموقع أمازون لبيع الكتب بعنوان "‫مقاربة إسلامية لتجربة الإقتراب من الموت/نسخة منقحة". الكتاب بدأ كبوست هنا بموقع سودنيات منذ عدة سنوات في حياة الاخ العزيز خالد الحاج, , اذكر أنه تداخل معي في ذلك البوست. ثم طورت البوست لاحقا لمقال نشرته بالراكوابة و سودانيال, ثم توسعت في مادة البوست/المقال حتي أصبح كتابا.

سأقوم ان شاء الله بنشر الكتاب هنا في حلقات .



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2023, 03:52 AM   #[2]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

مقدمة

لاعداد هذا الكتاب البحث فقد قرأت عشرات الكتب حول هذه الظاهرة، و كل الكتب التي أتخذتها كمراجع مكتوبة باللغة الإنجليزية، و الغالبية العظمي من مؤلفيها من الولايات المتحدة الأمريكية. ولعل ذلك يرجع لكون أن أغلب دراسات تجربة الاقتراب من الموت تمت بامريكا. وحتي مصطلح "الأقتراب من الموت" تم صكه بواسطه دكتور ريموند مودي الأمريكي الجنسية الذي الف أول كتاب حول هذه الظاهرة بعنوان "حياة بعد حياة" في عام 1975. أيضا أستمعت لمئات الفيديوهات من اليوتيوب لتجارب أمريكيين أوربيين، آسيويين و مسلمين. كما و قرأت عشرات البحوث المنشورة في الدوريات العلمية حول هذه الظاهرة و قد أوردت القليل منها في صفحة المراجع في آخر الكتاب.

حول تجارب الأقتراب من الموت لمسلمين، فقد إعتمدت في كل تجارب المسلمين التي وردت في هذا الكتاب، عدا ثلاثة تجارب لفهد السعودن و صائب عريقات و زينب وهبي، إعتمدت فيها علي محتويات برنامج تلفزيوني إيراني أسمه زندكي بر از زندكي وترجمة الأسم بالعربية هو "حياة بعد حياة"، وهو من أعداد و تقديم المذيع الأيراني عباس موزون. وقد إعتمدت ترجمة صاحب قناة اليوتيوب المسماة "أمير القلوب" لترجمة ماقاله المقتربون من الموت في البرنامج و أسئلة عباس موزون لهم من الفارسية للعربية. أستمعت لسبعين حلقة من البرنامج، ومتوسط مدة كل حلقة هو حوالي الساعة و عشرون دقيقة.

ختاما أود الإشارة إلي أن كلمة Heaven الانجليزية المستخدمة في أقوال بعض المقتربين من الموت وفي عناوين بعض الكتب التي إتخذتها كمراجع، هي تعني حرفيا "سماء". إلا أنها تعادل في معناها عند الأمريكيين أيضا كلمة "الجنة" باللغة العربية. لذا فأنني في ساستخدم تعبير "سماء /جنة " لترجمتها.



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2023, 04:02 AM   #[3]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم

الفصل الاول
ماهي تجربة الاقتراب من الموت التي يسميها الغربيون ب Near Death Experience ويرمز لها اختصارا ب NDE

من الظواهر الطبية الغريبة التي حظيت في العالم الغربي بعدة دراسات منذ منتصف السبعينات، ما اصطلح على تسميته ب” تجربة الاقتراب من الموت” بالإنجليزية Near Death Experience و اختصارها NDE تعريف هذه الظاهرة باختصار هو: أن بعض المرضي الذين تتوقف قلوبهم عن الخفقان لدقائق – في الغالب نتيجة لسكتة قلبية – عندما يعودون للوعي فإن بعضهم يحكي عن وقائع غريبة حصلت لهم في عالم غير عالمنا هذا، و ذلك خلال الفترة التي سجلت فيها الاجهزة الطبية توقف قلوبهم و أدمغتهم عن الحياة.

هنالك قاسم مشترك في كثير من الوقائع التي يرويها اللذين مروا بتلك التجربة بغض النظر عن جنسياتهم أو خلفياتهم الدينية أو التعليمية أو الثقافية. استمعت إلي مئات الفيديوهات أغلبها باللغة الانجليزية و قرأت عشرات الكتب باللغة الانجليزية، واستمعت لعشرات المحاضرات و المقابلات حول هذا الموضوع، وخلاصة كل ما تعلمته هو أن معظم من مروا بتلك التجربة و كان منهم ملاحدة، مسيحيين بروتستانت، مسيحيين كاثوليك، يهود، مسلمين شيعة و مسلمين سنة و هندوس (للأسف حتي الآن لم أستمع ل أو أقرأ عن تجارب بوذيين). يتفق معظمهم في القواسم المشتركة التالية عند وصف كل منهم لتجربته:
• شعور المريض بانه قد أنفصل عن جسده. حيث ينظر لجسده المسجى من مكان أعلى. في البدء لا يعرف المريض أن الجسد الذي ينظر اليه من أعلي هو جسده، ولكنه عندما يصل لهذه القناعة يصاب بالدهشة إذ أن ذاته الواعية هي التي تراوح التحليق تحت سقف الغرفة بينما جسده يرقد في سرير المستشفى. ومن أعلي يري ويسمع الاطباء الذين يلتفون حول الجسد. يشعر المريض بانه قد مات، ولكنه يندهش لتوقد ذهنه ووعيه الشديد بما حوله ووضوح الرؤيا لديه لدرجة تفوق ما كان عليه خلال حياته.
• مروره بعد ذلك بنفق نوراني ضيق. يقول أغلبهم أنهم كانوا يتحركون داخل ذلك النفق بسرعة هائلة. بعضهم كان وحيدا في مشواره داخل النفق، بعضهم قال إن كائنا ما لا يعرفه كان برفقته، وبعضهم قال إن أحد أقربائه الميتين رافقه في رحلته تلك. فيهم من أبصر نورا صغيرا في نهاية النفق، كان حجم النور يتزايد بالتدريج حتى غمر كل المكان الذي وصلوا له في نهاية النفق. هناك شاهدوا وتواصلوا مع بعض من مات من أقاربهم ومع كائن أو كائنات نورانية. ذلك الكائن أو تلك الكائنات النورانية لاتخبر الشخص من هي، لذا فمعظم من مروا بالتجربة بغض النظر عن جنسياتهم ولغاتهم يستعملون نفس مصطلح "الكائنات النورانية" لوصف تلك المخلوقات. ولكن هنالك عدد قليل جدا ممن مروا بالتجربة وله تعصبا لدينه او لمذهبه فهو يفسرها حسب دينه و مذهبه. فبعض المسيحيين وصفوا أحد الكائنات النورانية بأنه السيد المسيح عليه السلام، و بعض الشيعة وصفوا بعضها بالامام علي ، الحسين، الحسن رضي الله عنهم (لم يقل أغلبهم أن الكائن النوراني عرف نفسه له بأنه السيد المسيح أو الامام علي ولكن هذا تأويل من مر بالتجربة). لا أجد أي تعارض في ذلك مع الاسلام, فعيسي عليه السلام من رسل الله, والأمام علي كرم الله وجهه هو من هو, وأسيادنا الحسين و الحسن رضي الله عنهم هم من عترة خير الخلق وبعض المسلمين يعتبرونهم أئمة لهم, وقد قال المولي عز و جل عن يوم القيامة (يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ ), و حافة البرزخ التي و صلها المقتربون من الموت هي أول درجات القيامة.
• يقوم كائن نوراني بعرض كل أعمال المتوفي عليه، و هناك ينتفي الاحساس بالوقت حيث تعرض للمرء في شكل شريط سينمائي بانورامي – كل أعماله الدنيوية بتفاصيل شديدة الدقة. يري ويحس أثر عمله الذي يشاهده ( ان كان صالحا أو طالحا) علي الاخرين، في بعض الاحيان يصبح المقترب من الموت هو الشخص الآخر(المتلقي) الذي أساء اليه أو أحسن اليه و يشعر بشعور ذلك الشخص و تداعيات الفعل الصالح او الطالح علي المتلقي.
• يتم التاكيد و التشديد على أهمية العمل الصالح، و أن كل عمل يفعله المرء مهما كان تافها فانه يسجل و يعرض عليه.
• يتم إخبار المريض بواسطة احد اقربائه المتوفين، او بواسطة كائن نوراني بان ساعة وفاته الحقيقية لم تحن بعد، وأن له مهام في الحياة عليه أكمالها لذا فان عليه العودة لجسده. هنا يذكر كثير ممن خاضوا تلك التجربة بأنهم كانوا يقاومون العودة للحياة و يجادلون بشدة للسماح لهم بالبقاء في ذلك العالم البرزحي حيث كانوا يشعرون بسعادة لاتوصف. بعد ذلك يعاود القلب المتوقف العمل و يعود الوعي للمريض.
• ينتفي الخوف من الموت تماما عند من مروا بتلك التجربة حيث أنهم يصبحون موقنين تماما بان الموت ماهو إلا بداية لمرحلة أخري من الوجود.
• تنعدم لدي معظمهم الرغبة في الجاه و الثروة المادية و يصبح همهم مساعدة الناس.

معظم تجارب الأقتراب من الموت الموثقة حصلت في الولايات المتحدة ألأمريكية حيث أقيم منذ أكثر من أربعة عقود، و يمكن للمرء أن يختار من تلك التجارب مايشاء، إلا أنني في دراستي هذه ساكون حذرا جدا في ماهية التجارب التي سأعتمد عليها، وتلك التي سأشير اليها. فليس كل من مر بتلك التجربة كان قادرا علي وصفها بموضوعية. فبعضهم لم يكن لديه من العلم ومن الوعي مايمكنه من الفصل بين مارآه هناك وبين ماكان يؤمن به قبل التجربة. بعضهم لم يكن لديه حس علمي يمكنه من عدم محاولة قولبة مارآه في القوالب الجاهزة التي يؤمن بها قبل مروره بتجربته، حتي و لو أفترضنا حسن النية فيه. أيضا فان هذا الحقل مليئ بالمهوسين و بالوضاعين و المدعين ومن يحاولولون إستخدام تجارب الأقتراب من الموت لخدمة أهدافهم الدينية أو المذهبية.



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2023, 04:03 AM   #[4]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

من أشهر الحالات التي تم فيها إختلاق قصة أقتراب من الموت بغرض الكسب المادي و الديني هي حادثة مشهورة جرت بامريكا خلال الاعوام 2006 الي 2015 و موضوعها بأختصار هو أن الطفل الأمريكي اليكس مالاركي و كان حينها يبلغ من العمر ست سنوات قد تعرض لحادث سيارة بشع هو و والده كيفن وذلك في شهر نوفمبر من عام 2006 . وقع الحادث في الطريق السفري السريع بقرب مدينة راتشفليانيا بولاية أوهايو الآمريكية. أصيب اليكس باصابات خطيرة في الدماغ ، الرقبة و العمود الفقري مما نتج عنه أصابته بشلل تام، و ظل فاقدا للوعي لمدة شهرين. بعد ذلك و في عام 2010 تم نشر كتاب "الولد الذي عاد من السماء/الجنة: قصة حقيقية" من تأليف الفتي اليكس و والده كيفن مالاركي وفي الكتاب يروي اليكس أنه مر بتجربة أقتراب من الموت مذهلة بدأت بعد الحادث مباشرة حيث رأي ملاكا يحمل والده و يصعد به للسماء، وذلك بعد أن جرح الوالد نتيجة اصابته في الحادث. كما و أن أليكس قال بأن ملاكا آخر حمله و صعد به للسماء و هناك قابلهم السيد المسيح الذي خرج لهم من نفق في السماء. أحتفت الأوساط المسيحية الانلجكانية الامريكية بالكتاب أحتفاءا ضخما باعتباره يثبت عقيدتهم. و تم بيع أكثر من مليون نسحة من الكتاب و أستمر علي قائمة صحيفة النيويورك تايمز للكتب الآكثر مبيعا لمدة خمس سنوات. كما و حصل الكتاب علي جائزة البلاتين من جمعية الناشرين المسيحيين الانجليين و تم تحويله لفيلم تلفزيوني سينمائي.

في عام2015 نشر أليكس خطابا منه لدور نشر مسيحية يقول فيه بأن ماروي علي لسانه في الكتاب من مروره بتجربة أقتراب من الموت أثناء غيبوبته هي قصة مختلقة ولم تحصل أبدا، و أن الأمر ماهو الا (أكبر خديعة في تاريخ نشر الكتب) نتيجة لما قاله اليكس فقد قامت دار نشر تاينديل بسحب الكتاب من الاسواق. والد اليكس و هو المستفيد الأكبر ماديا من بيع الكتاب مازال يزعم بأن قصة اليكس هي قصة حقيقية.



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2023, 05:28 AM   #[5]
عكــود
Administrator
الصورة الرمزية عكــود
 
افتراضي

تحياتي أخي حسين،
مبروك نشر كتابك "مقاربة إسلامية لتجربة الإقتراب من الموت".
بوستك السابق عن نفس الموضوع، أذكره تماماً فقد كان من البوستات المميزة فالموضوع جاذب والتجربة غامضة أو مخيفة لدى الكثيرين.

مشكور على نشر مادة الكتاب هنا في سودانيات وسأتابع باهتمام.

ألف شكر



التعديل الأخير تم بواسطة عكــود ; 17-09-2023 الساعة 03:26 PM.
التوقيع:
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2023, 03:22 PM   #[6]
أزهري سيف الدين
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أزهري سيف الدين
 
افتراضي

ألف مبروك وشكراً جزيلاً أ. حسين عبد الجليل
كتاب جدير بالقراءة، سأبحث عنه في متجر أمازون.



أزهري سيف الدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2023, 03:26 PM   #[7]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
تحياتي أخي حسين،
مبروك نشر كتابك "مقاربة إسلامية لتجربة الإقتراب من الموت".
بوستك السابق عن نفس الموضوع، أذكره تماماً ودفقد كان من البوستات المميزة فالموضوع جاذب والتجربة غامضة أو مخيفة لدى الكثيرين.

مشكور على نشر مادة الكتاب هنا في سودانيات وسأتابع باهتمام.

ألف شكر
شكرا أخ عكود.
فكما قلت ففكرة الكتاب و بذرته غرست و نمت بسودانياتنا الحبيبة منذ عدة سنوات , وهو بضاعة سودانيات ردت اليها .

مودتي .



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2023, 03:28 PM   #[8]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أزهري سيف الدين مشاهدة المشاركة
ألف مبروك وشكراً جزيلاً أ. حسين عبد الجليل
كتاب جدير بالقراءة، سأبحث عنه في متجر أمازون.
تحياتي أخ أزهري.
الله يبارك فيك . ولك جزيل الشكر علي كلماتك الطيبة.

مودتي .



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2023, 04:38 PM   #[9]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

سؤال للأخ عكود أو لمن يعرف:
كيف يتم رفع فيديو من يوتيوب داخل بوست (لا أقصد وضع الرابط فقط و لكن كنت أعرف في السابق طريقة لتضمين الفيديو في البوست/أي لجعله embedded
في البوست). أكون ممتنا لاي مساعدة.

هنالك تجارب أشرت لها في الكتاب و أستعنت في معرفتها بفيديوهات اصحاب التجارب نفسهم و أرغب في تضمين تلك الفيديوهات من يوتيوب عند ذكري لتلك التجارب.



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2023, 06:52 AM   #[10]
عكــود
Administrator
الصورة الرمزية عكــود
 
افتراضي

تحياتي أخ حسين،

صراحة لا أدري، رغم شرح بعض الأخوان.
الأخوان دكتور حسن فرح ودكتور بابكر مخيّر ممكن يفيدونا، شايفهم -ماشاء الله عليهم- دايماً ينزلوا مقاطع فيديو.



التوقيع:
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2023, 09:10 AM   #[11]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
تحياتي أخ حسين،

صراحة لا أدري، رغم شرح بعض الأخوان.
الأخوان دكتور حسن فرح ودكتور بابكر مخيّر ممكن يفيدونا، شايفهم -ماشاء الله عليهم- دايماً ينزلوا مقاطع فيديو.
كوكي يابا، عندكم شباب حلوين ذي أشرف والزوول،
أها ما بقيت إلا عليا "أنيي دء"..
السر بتاع تنزيل الفيديوهات خاص بيا أنا (ود خالي بلالي يمكن عندهو طريقتهو).
فيهو كمية من الولوى وهي أني لمن يصعب عليا وما بكون أصلن في اليوتيوب، بقوم، بلجاء لحسابي في اليوتيوب، وهناك upload الفيديو من الdesktop بتاع كمبيوتري ولمن يبقآ في حافظتي بتاعت اليوتيوب. بعمل نسخ ولزق في البوست أو المداخلة...



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2023, 09:15 AM   #[12]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

أبو علي الحبيب
بتبحبيتو لينا في حاجتن، إحنا إلا بنضايرو منها سااااكت ..
كتابك دآ، عايز ليهو جو راييق.
ننزلهو ونقراهو ونهضموا.
ولمن أخلصهو بجيك صادي..
ديمة جديدك، جديد...
التحايا والإجلال



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2023, 02:03 PM   #[13]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بابكر مخير مشاهدة المشاركة
أبو علي الحبيب
بتبحبيتو لينا في حاجتن، إحنا إلا بنضايرو منها سااااكت :

تحياتي أخي بابكر و شكرا علي مرورك الكريم .
كلامك عن عن المضايرة من الموت ذكرني بمثل أمريكي تلخيصه (شيئان لامهرب منهما: الموت و الضرائب). وسبب المثل هو أنو الامريكان بخافوا من مصلحة الضرائب زي خوفهم من عزرائيل (و دفع الضرائب شيء حتمي عندهم زي الموت) . مصلحة الضرائب تأخذ حوالي ربع دخلهم السنوي و من يغش في دفع الضرائب فياويله, ممكن يصادروا منزله , سيارته ..الخ .



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2023, 02:29 PM   #[14]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
تحياتي أخ حسين،

صراحة لا أدري، رغم شرح بعض الأخوان.
الأخوان دكتور حسن فرح ودكتور بابكر مخيّر ممكن يفيدونا، شايفهم -ماشاء الله عليهم- دايماً ينزلوا مقاطع فيديو.

شكرا أخ عكود. أتذكر زمان كان في أيقونة مخصصة لذلك.



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-09-2023, 02:30 PM   #[15]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

أعتمدت كثيرا علي مارواه من لهم حصيلة عالية من التعليم الأكاديمي العلمي. بعضهم كانو من: العلماء ، الأطباء ، حملة دكتوراه و أساتذة جامعات. هنالك أكثر من سبب لتركيزي علي تجارب هذه الفئة. فأول هذه الاسباب و أهمها هو أن من إخترتهم لديهم الكثير الذي سيفقدونه نتيجة لقولهم بأنهم قد مروا بتجربة إقتراب من الموت، و هذا قد حصل بالفعل، فكثير منهم بأمريكا تعرضوا لهجوم قاس و شرس من أقرانهم الماديين الذين وصفوهم بعدم الجدية العلمية. السبب الثاني هو أن معظم هؤلاء كانوا هم أنفسهم ماديين قبل مرورهم بتجربة الأقتراب من الموت. بعضهم كانوا ملاحدة و بعضهم كانوا لاأدرية. السبب الثالث هو أن هذه الفئة بما لديها من مقدرة علمية بحثية، فهم أقدر علي الوصف الآعمق والأدق للأشياء ثم أن الحس العلمي الموضوعي الذي درسوه و مارسوه يعطيهم مقدرة أكبر علي فصل ذواتهم و أفكارها المسبقة عما رأوه هناك.

مما لفت انتباهي في التجارب التي درستها، أن أغلب من مروا بها باختلاف أديانهم و جنسياتهم لم تكن تجاربهم مطابقة لتفسير رجال دينهم/مذهبهم الضيق الذي يحصر الخلاص و دخول الجنة لأتباعهم فقط. فمعظم المسيحيين يؤمنون بأن الايمان بأن السيد المسيح قد بذل حياته علي الصليب لتخليص البشرية من خطيئة سيدنا آدم هو شرط أساسي لدخول الجنة. كما وأن المسلمين الشيعة يجعلون الإيمان بالائمة شرطا لدخول الجنة، و كثير من المسلمين السنة يجعلون الايمان بنبوة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة و السلام من شروط الدخول للجنة مع أن القرآن الكريم في الاية 62 من سورة البقرة يجعل شروط الدخول للجنة ثلاث شروط وهي: ألأيمان بالله ، الايمان باليوم ألآخر و العمل الصالح (ِإِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ).



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 08:26 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.