إلى هــدى الأمين مع حبــى !!! عايــد عبد الحفيــظ

إلى كل الأحباب في سودانيات !!! ود المامون

أصلي سميتك وطن !!! أريج محمد

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-08-2021, 02:05 PM   #[31]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الوداع لا يقع إلا لمن يعشق بعينيه أما ذاك الذي يحب "بروحه" وقلبه فلا ثمة انفصال "أبدا".

جلال الدين الرومي



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 02:08 PM   #[32]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

كتب الرفاعى
[ الرحيل المر:
ما اصعب من فقدان عزيز علينا ولاتوجد كلمات تعبر عن مابداخلنا ولايسعنا سوي ان نرضي بقضاء الله وقدره فالموت علينا حق لامفر منه
فغياب من نحب كغياب اللون عن الصوره هو لايفقدنا الحياه انما يفقدنا طعم الحياه
رحلت هدي الامين امنا كما نردد ونقول نعم هي امنا بي اخلاقها وصفاتها وطيب معشرها وابتسامتها في اشد الظروف قسوه والم
هي دموع صامته خرجت بحرقه تحمل مشاعر الحزن والاسي من الاهل والاصدقاء والمحبين وابنايك وبناتك الذين تركتي فيهم طيب عملك وحسن سيرتك ونقاء سريرتك
ان حال بينا وبينك عالم البرزخ لتكون ضربا من ضروب التواصل الحميم بين العطاء والوفاء وليكون نوعا من رد الجميل والاعتراف بالفضل بين الابناء
فاقول مومنا بغضاء الله وقدره غفر الله لك وتجاوز عنك وتغمدك بواسع رحمته
نسال الله ان يحسن عزاونا وان يعظم اجرنا وان يجيرنا في مصيبتنا وان يلهمنا الصبر علي مانقول
اجزل الله ثوابك يامن ابتليتي بالمرض فصبرتي وشكرتي فقد ريناك تتحملي الالم والاوجاع بنفس راضيه ولسان شاكر لم نعلم ان قطرت من عينيك دمعه او بدر منك قول او صدر عنك فعل او تسخط او عدم رضاء بما قدره الله لك
من بلاء ومرص نسال الله ان يكون ما اصابك تطهير لك من الذنوب والمعاصي ونقاء من الخطايا والاثام
تجاوز الله عنك يامن كنتي قريبه من الناس حبيبه للجلاس لطيفه مع الصغار وقوره مع الكبار احبك الجمبع واحترموك
فبكت الاعين ودعت لك الالسن وترحم عليك من عرفك ومن لم يعرفك
لانقول الامايرضي الله لله ما اخذ وله مااعطي وكل شي عنده باجل مسمي وانا لله وانا اليه راجعون
الرفاعى مستشفى البقعة أم درمان



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 02:10 PM   #[33]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اشتقتُ إليكَ،كيف تُقال؟
"تنقصني رُوحِي،

تؤلِمُني فجوةُ الغُربة عنكَ."



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 02:11 PM   #[34]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

ﻭالله ﻣﺎ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩ ﻟﻐﻴﺮﻛﻢ ..❣️
ﻭﺇﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺻﺒﺮ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﺻﺒﻮﺭُ , 🥀
ﺑﻌﺪﺗﻢ ﻭﻟﻢ ﻳﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺣﺒﻜﻢ .. 💞
ﻭﻏﺒﺘﻢ ﻭﺃﻧﺘﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩِ ﺣﻀﻮﺭُ.

ابن الفارض❤️❤️



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 03:40 PM   #[35]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

تفقدوا ساكني قلوبكم، واطمأنوا عليهم دومًا .. أولئك المختبئين في زاوايا هذا الكون . .
لعل أحدهم يكون قد اقترب من الحافة فينقذه دفء السؤال، وتفقُد الحال ، وعلمه أن هنالك من يهتم به . .
فالأشياء البسيطة عندما تأتي من شخص نحبه ، تتضاعف قيمتها "

هكذا كانت تفعل هدى . . تمسك الهاتف وتتصل بماما عوضية كما كانت تخاطبها . . عوضية ميترون أمدرمان التى عملت معها هدى فى مكتبها بعد عودتنا من عطبرة فى عام 2000 .
أو بمترون أمينة التى عملت معها فى حوادث أم درمان بزميلاتها فى كلية التمريض . . بأهلها وأهلى . . بأصدقائى وأسرهم . . بالمكالمات والرسائل والزيارات المباشرة . .
كانت تتفقد بدون توقف ساكنى قلبها . .



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 03:44 PM   #[36]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بينى وبينك فى المودة نسبةٍ
مكتومة عن سر هذا العالم❤️
نحن اللذان تعانقت أرواحـنا
من قبل خلق الله طينة أدم❤

السهرودي



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 04:06 PM   #[37]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

كتب د طلال دفع الله عبد العزيز

عند مقام فقد الأم و الأخت و رفيقة درب أناي عايد عبدالحفيظ Aaid Hafeez ، السيدة هدى الامين :

فقد الأخت هدى الأمين بابكر هو فقدٌ فادح باطش و مرير على كل الصعد و المستويات،
فعلى المستوى العام هو فقد مشعل من مشاعل الإنسانية الرحيمة الحق في مجال الطب و التطبيب، و هو فقد لأهلها و جيرانها و للمستشفين الواجدين أنفسهم تحت جناحها الرحيم و حنوها المتدفق الثر و عنايتها وإعتنائها الكريم المثابر..
و على المستوى الشخصي:
أشهد لها بأنها إنسانة إستثنائية من حيث كونها أم و من حيث كونها إنسانة بذلت نفسها بكامل الرضاء لأسرتها و أهلها و معارفها و جيرانها و لمرضاها و لزميلاتها و زملائها و لمهنتها.
عرفتها و أسرتها عن قرب و في كل مرة أتمنى أن يتسع قلبي لبعض مما اتسع له قلبها في هذه المواضع.
هي شريكة و رفيقة درب "أناي" عايد عبدالحفيظ Aaid Hafeez إستشاري الطب الرياضي و العلاج الطبيعي و الذي زاملته و عاصرته في بؤر حياتية مختلفة: بمدرسة حي العرب-أم درمان المتوسطة و برومانيا حيث تلقينا العلم، هو بمدينة ياش Iași حيث ساكن هناك شقيق زوجتي الراحل د. السر سنهوري، و حيث تلقيت العلم بجامعتي كلوج نابوكا Cluj Napoca و كرايوفا Craiova، و حيث عملت لفترة بمركزه "مركز عوافي لطب العلاج الطبيعي" بمدينة الثورة.
و هما -أناي عايد و هدى- أرباب لأسرة سعيدة متماسكة مكونة من عزة و الأمين و إيلاف (توتا)

Azza Aaid
Alamin Aaid
Tota Aaid

و قد تداخلت أسرتانا و تبادلتا الزيارات و المحبة و المودة.

كما و هي شقيقة أستاذي و منارتي الأستاذ الرفيق عباس الأمين الذي تحصلت علم التاريخ على يديه بمدرسة حي العرب أم درمان المتوسطة و بمدرسة محمد حسين الثانوية العليا بأم درمان و كان من المفترض أن نتلاقى بمدرسة الفاشر الثانوية العليا حيث كنت أتلقى العلم وقتها لكنه لم يحضر. كان الأستاذ عباس الأمين مُعلِّماً و مَعلَماً و صديقاً كأنه نديد ثم و رفيقاً تزينت به أماكن ذهب و سكن و عمل و أعطى، خاصةً حين جاورنا بحي العرب حيث سعى مع الآخرين بتوفير العلم لمن فاتهم حظ التعليم، و إنشاء و رعاية الأنشطة النسوية و ذلك بمدرسة الشنقيطي للبنات بأم درمان، و قد استمرت العلاقة حتى بعد هجرته لليمن معلماً بمدرسة خور مَكْسَر، و حتى رحيله هناك بعد تركه أثراً عظيماً في مجالي التعليم و الثقافة، هو و زوجته الراحلة المثابرة الرفيقة د. حياة سيد أحمد. و بنفس عطاء عباس كان عطاء هدي في حيزها و مجالها، مما يتضح معه ان الخير له عندهما -و بقية أهلهما- جذور و أغصان و ثمار و ظلال
قبل هجرته لليمن عمل بقالاً بعد فصله عهد الجنرال نميري و ذلك بالثورة الحارة التاسعة بأم درمان.
كان عباس معطاءً و مؤثراً و مثقفاً عضوياً إيجابياً حيثما كان و حلَّ و لهذا كتب عنه شيخ السومانية بروف نزار غانم في سِفره الباذخ "جسر الوجدان بين اليمن و السودان".

الميترون هدى كانت سنداً و عضداً لزوجها و لأفراد أسرتها و عائلاتها الممتدة ما بين جبل أم علي و المِكنية و أم درمان و للذين شاء حظهم السعيد أن يكونوا من ضمن الذين أشرفت عليهم طبياً و صحياً بحسها الإنساني و المهني الرفيع. لا غرو فهي قد تمثلت روح الأية الكريمة و عملت بها طوال حياتها:
"فبما رحمة من الله لِنتَ لهم و لو كنتَ فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك".
للأم و الصديقة و الميترون الإنسانة هدى الامين الرحمة و المغفرة و العفو و المنزل الكريم الحسن، فقد نازلت بصبر و مصابرة و إيمان و يقين مرض السرطان اللعين سنينَ عددا بجلد نادر دون أن تفقد أياً من مزاياها كأم و ربة أسرة متماسكة و سعيدة.
و لهذا فقد ظلت دارها مثابةً للمحبة و الرعاية و الإعتناء و الرحمة لأسرتها و عائلتها و زوارها.
و لهذا كانت الطيبة تنازل هي و أسرتهاالداء الخبيث اللعين و يديرون معركتهم معه محاطين بقلوب و دعوات و تواصل الذين غرست محبتها في قلوبهم، و لهذا سيفتقدونها بصورة يصعب أو يستحيل إعرابها خاصةً أسرتها و عائلتها، و الذين لا توجد لدي أي نأمة شك في أنهم إن تمنوا شيئاً فهو اللحاق بها في الجنات العلا، و لكني أتمنى لهم جميعاً طول العمر مع الصبر الجميل ليبذلوا لها طيب الدعاء:
"اللهم ارحمها و اغفر لها و اعف عنها و انزلها منزلاً كريماً مع النبيين و الرسل و الشهداء و أهلك من عبادك الصالحين"،،
و أن يتمثلوا قوله تعالى:
"منها خلقناكم و فيها نعيدكم و منها نخرجكم تارةً أخرى".



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 06:12 PM   #[38]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

رسائل غسان كنفاني وغادة السمان

إنني أقول لك كل شيء لأنني أفتقدك, لأنني أكثر من ذلك (تعبت من الوقوف) بدونك

وكنتُ أعرف في أعماقي أني لا أستحقكِ ليس لأنني لا أستطيعُ أن أعطيكِ حبات عيني ولكن لأنني لن أستطيعَ الاحتفاظ بكِ إلى الأبد

ولكنني متأكد من شئ واحد على الأقل،هو قيمتك عندي..أنا لم أفقد صوابي بك بعد، ولذلك فأنا الذي أعرف كم أنت أذكى وأنبل وأجمل.لقد كنت في بدني طوال الوقت، في شفتي، في عيني وفي رأسي. كنت عذابي وشوقي والشيء الرائع الذي يتذكره الإنسان كي يعيش ويعود..إن لي قدرة لم أعرف مثلها في حياتي على تصورك ورؤيتك.. وحين أرى منظراً أو أسمع كلمة أو أعلق عليها بيني وبين نفسي أسمع جوابك في أذني، كأنك واقفة إلى جواري ... ويدك في يدي

لن أنسى. كلا. فأنا ببساطة أقول لك: لم أعرف أحدا في حياتي مثلك، أبداً أبداً . لم أقترب من أحد كما اقتربت منك أبداً أبداً ولذلك لن أنساك، لا...إنك شيء نادر في حياتي. بدأت معك ويبدو لي أنني سأنتهي معك .

كنت أريد أرضاً ثابتةً أقف فوقها، و نحن نستطيع أن نخدع كل شيء ما عدا أقدامنا، إننا لا نستطيع أن نقنعها بالوقوف على رقائق جليد هشة معلقة بالهواء

ولكنني متأكد من شئ واحد على الأقل،هو قيمتك عندي..أنا لم أفقد صوابي بك بعد، ولذلك فأنا الذي أعرف كم أنت أذكى وأنبل وأجمل.
لقد كنت في بدني طوال الوقت، في شفتي، في عيني وفي رأسي. كنت عذابي وشوقي والشيء الرائع الذي يتذكره الإنسان كي يعيش ويعود..

إن لي قدرة لم أعرف مثلها في حياتي على تصورك ورؤيتك.. وحين أرى منظراً أو أسمع كلمة أو أعلق عليها بيني وبين نفسي أسمع جوابك في أذني، كأنك واقفة إلى جواري ... ويدك في يدي



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 06:31 PM   #[39]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايد عبد الحفيظ مشاهدة المشاركة
Areej Mohemd
دكتور عايد سلامات وتحيات
ما قدرت اعلق وفي نفس الوقت ما قدرت اتجاوز البوست الرساله السبب انه في حاجات مرات بتكون أكبر من انه نعلق او حتى نلاقي كلام يكون يوازي الشعور يلي بتحركه جوانا ...
ماتتخيل انا متأثرة بيكم انت وهدى كيف و اكتر شي عاجبني انك قدمت لينا قصتكم بصورة تكاد تكون بمثابة نموذج اي واحد يتمنى يعيشه ويعبر عنه بنفس الوضوح والشفافيه اننا نحب ونكون ممتنين للحب ونعبر عنه ونشاركه الآخرين دي حاله تكاد تكون نادرة ...
انا أكيدة انه هدي عاشت حياة سعيده جدا معاك و انك قدمت كل ما يمكن لاسعادها وتقديرها في حياتها ومازلت تعكس لنا جمالها و مدى متانة الحب الذي جمعكم ...
أستاذي سأبقى دوما ممتنة للكتابة التي عرفتني عليكم وصدقا أتعلم منكم الكثير وتدهشني هذه القدرة على العطاء في كل حرف تخطه يدك سواء منشور لكم او مداخله أو حتى مشاركه ...
تغمد الله هدى بواسع رحمته والهمكم الصبر والسلوان
كن بخير انت واسرتك الجميله ...
أريج محمد
Areej Mohemd
الأستاذة والمبدعة والصديقة
منذ زمن طويل تعلمت أن أقول لأصدقائى أننى أحبهم . . دراستنا بالخارج جعلتنا أشبه بالأسرة الكبيرة
أخوان وأخوات . . أكبر وأصغر فى
العمر ، لكننا منذ ذلك الوقت البعيد
وحتى الآن لا زلنا نحمل لبعضنا
البعض تلك المشاعر بنفس قوتها
وعمقها . .
هدى وجدت نفسها فى قلب تلك
الأسرة المفعمة بالمحبة . .
تقبلوها وفتحت لهم قلبها وبيتنا
وكانت تلك اللمات التى يحتضنها
بيتنا تسعدها وتفرحها . .
تربى أولادى على أيديهم وعلى
أيدى زميلات وزملاء العمل والنضال
وأحتلوا مواقعهم المميزة فى حياتنا . .
من العباسية النشأة وبدايات التشكيل
الأول . . القلوب والأبواب المفتوحة
وكنا كالأهل وأكثر . . تلك المودة
التى جمعتنا والمحبة التى غمرتنا
لم تنضب حتى الآن ولا أظنها ستفعل
ذلك .
التشكيل الثالث كان فى عطبرة . . إجتمعت المدينة وناسها والأصدقاء والزملاء لترعى وتؤسس بدايات حياتنا الجديدة .
العباسية ورومانيا وأمدرمان وعطبرة وأمدرمان مرة أخرى هى الأرض التى بذرنا فيها حبنا
فأينع وأخضر وأثمر . . سماده وأوكسجينه محبة الحبان ومودتهم . .
قد يغيب الحبيب (حسياً) ولكن الحب لا يغيب .
أنا من يتوجب عليه شكر مجموعات القراءة والكتابة التى عرفتنى بكاتبة
مثلك تتمتع بغير ملكة الكتابة المذهلة
الآسرة ، تتمتع باللطف والرقة فى التعامل مع الآخرين .
كونى دائماً كما أنت ولا تتوقفى
عن الكتابة .
مودتى ومحبتى



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 06:38 PM   #[40]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

كتب برسى عبد الماجد
Aaid Hafeez
الموت نقاد على كفه جواهر .. يختار منها الجياد والله لا يدعو إلى داره إلا من استصلح من ذي العباد في الجنة ونعيمها ياايتها النفس المطمئنة ...
الى Aaid Hafeez
ورفيقة دربه يغيبها الموت عنه .... كم اعرف الرابط الوثيق بينهما ....
و سمعت همس عائد ينشد الحنين ....
في الغياب أشعر بأن أزقة الشوارع خيال..
امشي لا أعرف إلى أين المطاف.
كل شيء يبكيني!
كل شيء...
اصبحت رغبتي بالنظر إلى وجهي كرغبتي بالنوم عن الحياة
رافض الصحو ...رافض النظر..رافض
الحراك..
التهم الاكل بطريقة همجية، كأنني في سباق مع نفسي، مع تيار أعصابي بل أكثر من ذلك، كأنني أعاقب نفسي.
لا أريد زيارة مكان وانت لست فيه..
بل لا أريد أن اتنفس هواء المكان وانت لست فيه.
أشعر الان ما هو معنى البلد المهجورة...
واشعر الان معنى الفراغ في الفراغ..
وأن تلوح الذكريات امامي كلما هبت ريح..
اسمع صوتك هنا في داخلي..
أنا وأنت واحد... جملة لم اعرف معناها سوى في الغياب.
برسى عبد الماجد



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2021, 06:52 PM   #[41]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

وأنت الهواء الذى يتعرّى أمامى كدمع العنب
وأنت بداية عائلة الموج حين تشبّث بالبرّ حين اغترب
وإنى أحبّك، أنت بداية روحي، وأنت الختام
يطير الحمام
يحطّ الحمام
أنا وحبيبى صوتان فى شفةٍ واحده
أنا لحبيبى أنا. وحبيبى لنجمته الشارده
وندخل فى الحلم، لكنّه يتباطأ كى لا نراه
وحين ينام حبيبى أصحو لكى أحرس الحلم مما يراه
وأطرد عنه الليالى التى عبرت قبل أن نلتقي
وأختار أيّامنا بيدى كما اختار لى وردة المائده



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2021, 07:04 PM   #[42]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

إلى هدى الأمين مع حبى
زواجنا كان فى 3 مارس 1988
وفى أبريل توجهت لعطبرة لأداء
الشدة فيها
الرسالة الأولى

عطبرة
أبريل ١٩٨٨
زوجتى وحبيبتى وتمرة فؤادى
بمجرد أن أمسكت بالقلم تداعت كلمات الأبنودى على لسان حراجى القط لزوجته المصونة .

هذه رسائل عايد ود عبد الحفيظ لزوجته المحبوبة هدى بت الأمين .
كاد البص أن يفوتنا - كما حكى لك صلاح بلا شك -
حتى تلك اللحظة كنت نهباً لعواطف متناقضة . . هل أسافر أم أبقى ، وحينما صار منطقاً وحساباً كان لا بد من السفر .
لن أصف لك الرحلة ، فلن أصفها مهما أبدعت وتجليت بمثل ما وصفها الطيب صالح ، لكننى سأحاول أن أصف لك الجانب الداخلى من الرحلة .
عادت بى دقات الساعة السادسة والنصف لأم درمان وكنا وقتها قد إبتعدنا مسافة ساعة من العاصمة :
ماذا تفعل هدى الآن ؟
صحيت بلا شك . .
متكاسلة وحانفة وشها ، وتقضى حاجاتها إستعداداً . .
سأكون فى هذه اللحظة راقداً خاملاً أتأملك بعينين نصف مغمضتين تروحين وتأتين . .
أحبك يا هدى
وتأخذنى الصحراء الممتدة من كل الجوانب بلا نهاية ، والحاجة العجوز على شمالى تتمتم محتجة على وضعها غير المريح .
وأحدق أنا فى شيء لا أدرك كنهه ، أحدق بإهتمام ومتابعة . .
أبحث عنك يا هدى ، كنت ملء الروح والجسد . . لا زلت ملء الروح لكننى أمد يدى فلا ألمسك ولا أحس (بسخانتك) هذه كما تلك .
أحتاج لك فى حضنى وتدفنى أنت رأسك الجميل فى صدرى وتعطيني ذلك الأحساس الجميل بأننى أطوقك وأحميك من العالم ومن نفسى .
أفطرنا فى مكان ما فول وطماطم وزيت وحيرقان ، وحرقة فى صدرى . . إحساس بالصدمة ليس قوياً أو لعله أقوى من اللازم . . ما يشبه الذهول . . ظللت حوالى ثمانية ساعات متواصلة أفكر فيك . .
أعود لأم درمان وأفكر فيك . . أسبق البص لعطبرة وأجدك فى إنتظارى .
هذا فراق للقاء . .وأفكر فى الردة هل هى أنانية منى أم أنها الردة تمنعنا حتى من لقاء الأحباب والأصدقاء . .السجن والمنفى ، وعطبرة ليست منفى بأى حال . . منفى ! وأنت ستعطرين حياتنا فيها .
قابلت محمد آوز صديق الدراسة وزميل النضال بالميز ، محمد حلفاوى من مواطنى عطبرة ومن الصداقات الحقيقية التى كونتها فى الغربة .
وجد لى غرفة زميل مسافر ، الغرفة شبه عارية ، الحائط بهت جِيرهُ ، بابان أحدهما مغلق ، وشباك زجاجه مكسور ومن الخارج يغطيه خشب
قبيح المنظر ، حوض به ماسورة واحدة ، تربيزة للقراءة وتواليت به مرآة طويلة وثلاثة أرفف رصت طولياً على كل جانب ، سريران أحدهما ليس به لحاف ، كرسى وتربيزة ، أدوات الشاى وهيتر ، دولاب من ضلفتين على إحداهما رسم لفتاة وعلى الضلفة الأخرى كتب بخط كبير أسود Life = Love and Death .
فطرت مع محمد ، قبل الإفطار إستدعوه للمستشفى (حادث حركة) ، ذهبت معه ، فطرنا بعدها حوالى الساعة السابعة والربع ، قضينا بعض الوقت فى الميز ، نمت معه .
فكرت فيك
فى كل تلك الممارسات العادية التى نمارسها : الإفطار ، ما بعد الإفطار ، العشاء ، النوم .



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2021, 09:08 PM   #[43]
ناصر يوسف
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايد عبد الحفيظ مشاهدة المشاركة
آمين يارب العالمين
تسلم صديقنا ناصر أستاذ وحبيب ومبدع
وزين سودانيات وأى موقع تتواجد به
مودتى ومحبتى
حبيبنا النطاس الوراق الجميل

ربنا يربط على قلبك و روحك و موعدك معها في الجنة بمشيئة الله



التوقيع:
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2021, 02:59 PM   #[44]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر يوسف مشاهدة المشاركة
حبيبنا النطاس الوراق الجميل

ربنا يربط على قلبك و روحك و موعدك معها في الجنة بمشيئة الله
آمين يارب العالمين
تسلم حبيب الكل
ما تشوف أذى أو شر



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2021, 03:06 PM   #[45]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

• اقترب ممن يفتحون في روحك نوافذ من نور , ويقولون لك أنه في وسعك أن تضيء العالم.

قلت لأمين وعزة وتوتا أن كل هذا الحب لا يمكن أن يذهب سدى . .علينا واجبات لا بد من نؤديها . . نخرج من الخاص للعام ومن الشخصى لكل ما يمس الإنسانية . .
نحول ما نملكه لطاقة إيجابية . .
هل هو التربيزى القائل : شيئان يجعلان للحياة معنى : أن تؤمن بقضية ما . . وأن تحب شخصا ما
إن فى الشر خيار . . ستة أعوام من المعاناة أفرزت مواقف مشرفة وباهرة وتستحق التوثيق لزملاء وزميلات وصديقات وأصدقاء وحبان وأهل . .
ومنذ رحيل هدى المر مئات الرسائل والمكالمات تتوالى داعمة ومشجعة ومتوجعة . .
لهن ولهم ولكم جميعا أسمى آيات الشكر والعرفان والتقدير
وسنلتقى فى أفراحكم وأفراح بلادنا .



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 09:07 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.