تـيه وإتـاكا .. ود الرضي ( الشاعر) !!! عبد الحكيم

نظرية المؤامرة !!! وجيدة

المسخوته !!! الفاتح

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-12-2022, 06:45 PM   #[1]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي جينالوجيا الدين

باي حال وبهبالة الارهابي الذي فخخ نفسه وفجرها وسط جمع معتقدا انه فعل صوبا يدخله الجنة

ومثله تماما فخخت نفسي بوهمة اريد ان افجرها في عقر دار هذا البوست، ولكن الشيء الايجابي في الموضوع ان هذا البوست لن يدركه احد، وبالتالي لن يتضرر منه احد
وتلك والله نعمة عظيمة...

المهم البوست ده ح يكون فيهو ورجغة كتيرة، لكن في البداية انا عاوز اكشح الزيت بتاع البوست من البداية ولاحقا نجيب العيش ونفتوا وموية الفول والدكوة وموية الجبنة ونعمل الفتة ..
لكن الان انا عاوز اكشح الزيت بتاع البوست



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2022, 07:10 PM   #[2]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الزيت:
معنى الدين هو السلف او كما جرى في لسان الراندوك "الدينكاوي"...
وهو من الآخر كدة ان "تدين" بكينونتك الى الله جل في سماع...
اي ان وجودك في الحياة الدنيا هو عبارة عن دين استدنته من الخالق وعليك ان تدين به طوال فترة حياتك في هذا الوجود...
علشان كدة "يوم القيامة" هو "يوم الدين" وهو "يوم الحساب" اي هو اليوم اللي رجعت فيهو دينك ولكن الحساب ما ح يكون في الدين نفسه بقدر الحساب على كيفية استشعارك لهذا الدين اثناء فترة وجودك بالحياة الدنيا واللي ممكن نطلق عليه مصطلح "التدين"...
اي ان التدين هو مدى احساسك واستشعارك بدين الله عليك، ودي حاجة صعبة جدا في الحياة الدنيا مع ورطة الايغو والتمثل والتورط في تصديق "الارادة الحرة"...

وكمثال على السريع:
اتخيل انك زول حنفولي وقررت تسلف عدد من المزارعية مبلغ علشان يزرعوا في الموسم ده ووقت الحصاد يبيعوا حصادهم ويرجعوا ليك قروشك...

واحد نكر الدين ده حطب، وقال ما اتسلفت منك ولا تعريفة، ونكرك انت ذاتك... اها دا ياهو الكافر درجة اولى...

الثاني ما نكر انك سلفتو، لكن شاف نفسوا انه المبلغ اللي اديتو ليهو يعتبر حق من حقوقه، لانه زرع واهتم بزرعه وبالتالي الحصاد اللي حصده ده ملكيته ترجع ليهو هو وما عندك عندو تعريفة... اهو ده كافر درجة تانية زي الكافر اللي دخل جنته مع انه مؤمن بربه لكن اخوه قال ليهو كفرت بربك "ودي ح نورجغ فيها باسهاب لاحقا".

التالت بعد الحصاد رجع ليك قروشك لكن من جوة واجعهو القروش الرجعها دي وبشوف انه يستحقها اكتر منك، ودا ياهو المشرك...

الرابع رجع ليك قروشك زي ما هي وهو مبسوط، وده ياهو المسلم...

الخامس من يوم دينتو ولحدي فترة الحصاد هو شايلك في حباب عينيه لانك عملت فيهو جميلة كبيرة، وكل يوم بشكرك ويحمدك ويستشعر دينك عليه... وده ياهو المؤمن.

والشخصيات كتيرة والكتابة بالموبايل متعبة
علشان كدة نكتفي بهذا القدر من الورجغة وننتقل الى النشرة الجوية مع الزميل عبدالفاتح الصباغ



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2022, 07:16 PM   #[3]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الاشكالة حصلت في لخبطة الدين لمن تم تأطير مفهوم الدين في حتة "اتباع اوامره واجتناب نواهيه"
واصبح الفقيه هو الانسان اللي حافظ ماهية الاوامر والنواهي...
واصبح رجل الدين هو من يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر...
واتعرش مفهوم الدين في مستوى ان تفعل كذا ولا تفعل كذا، واتورط الدين في حيض النساء ولحاء الرجال ومكرفونات الجوامع.



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2022, 07:21 PM   #[4]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بينما في حقيقة الامر ان تلك الاوامر والنواهي هي مجرد ادوات ارسلها الله مع رسله لكي تعين الانسان على ان يكون واعيا بحقيقة وجوده في هذه الحياة الدنيا عبارة عن سلف ودين لله رب العالمين وما يتورط في عقيدة وجوده في هذه الحياة الدنيا تمثل كينونته، لان ورطة احساسه بكينونته بمعزل عن وعيه بدينه لله ح تخليه كافرا او في احسن الافتراضات ح يكون مشركا...
فحياته ونسكه ومماته لله رب العالمين...



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2022, 07:30 PM   #[5]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

لو تأملنا بنوع من التبصر في جميع العبادات ح نلقاها في الاصل هي عبارة عن ادوات تساعد الانسان ان يستشعر حقيقة دينه لله، وان يتدين بهذا الدين...
والعبادات ليس هي الغاية، بل هي وسيلة علشان تجعلك واعيا بحقيقة انك قدر شنو متورط في دنيتك ومتنكر لدينك...
علشان كدة مثلا بنلقى الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول لبلال "ارحنا بها يا بلال"...
او مثلا الحديث النبوي بتاع النهر اللي تغتسل فيه خمس مرات وما ح يكون فيك وسخ، وهو دليل على ان الصلاة وسيلة لتطهيرك من وسخ "الايغو" اللي غصبا عنك ح تتوسخ بيهو في الحياة الدنيا...

او مثلا لماذا يتميز شهر رمضان بالروحانية، لان الصيام يطهر جسدك وهو وسيلة عظيمة لاشعال شعلة "الروح" بداخلك...
ولاحقا ح نورجغ عن ماهية الروح التي نفخها الله في ادم، ونورجغ ورجغة كتيرة عن كل عبادة ونوضح كيف انها وسيلة وليست غاية....



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2022, 07:47 PM   #[6]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

وحكاية ادراكنا لحقيقة ان العبادات وسائل وليست غايات في حد ذاتها ح تخلينا نعيد ممارستها بشكل اكثر احترافية مما جرت عليه العادة...
يعني مثلا ممكن الواحد تلقاهو الصلوات الخمس في المسجد، لكن في حقيقة الامر هو متورط في "ايغو" الحياة الدنيا من رأسه لاخمس اصبعه لدرجة ان دنياه حاضرة في صلاته زي ما جرت في القصة الفكاهية العظيمة بتاعة الحاج متذكر في الرادي:
قال الحاج متذكر مرة من المراير كان ماشي السوق علشان يشتري تيراب، وكان قاشر العمة والجلبية مكوة سيف والمركوب نمر والريحة واخر قيافة...
المهم قال لمن دخل السوق واشترى تيرابه كانت وقت صلاة الظهر، المهم لمن اقاموا الصلاة الناس شافوا القشرة دي فحلفوا ستين يمين الا يأمهم الحاج متذكر...
اها قام الحاج متذكر تكل تيرابه قدام عينه واتقدم في المصلاية وقال لهم استوووووا وقام كبر تكبيرة الاحرام...
اها في الركعة الاولى نضف واطتو وحرتها محرات سمح خلاص
في الركعة التانية قال دنقد واطتو وتيييرب تيراب جددددد....
في الركعة التالتة رش المبيدات والوطة خرفت خريفا جد...
في الركعة الرابعة قال العيش ده قام اخضر خضار جد...
في الركعة الخامسة قال حصد حصد جد والواطة كبت عيش جد...
قال واحد من المصلين قال لي سبحان الله مافي، الظاهر كل واحد عندو مشروع في راسو على الهواء مباشرتننننن



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2022, 07:53 PM   #[7]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

فباي حال اداءك للعبادات لا يعني انك انسان متدين، فانت ممكن تكون اثناء ممارستك لعبادتك اللي مفروض انها تخليك تدين بدينك لله، لكن في الواقع انت متورط بشئون دنيتك اثناء وقوفك امام ديانك الذي ادانك امور دنيتك...
وانشغالك بامور دنيتك معتقدا انك صاحبها هو في حقيقة الامر نوع من الشرك وممكن توصل درجة الكفر لو اعتقدت بديمومة دنيتك هذي...



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-12-2022, 07:59 PM   #[8]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

وافضل مثال لحقيقة ان تعبدك لا يعني باي حال تدينك
ممكن ناخد مثال "معضلة السقيفة"...
حيث ان الصحابة رضوان الله عليهم اجمعين اتورطوا في شئون دنياهم في نفس اليوم اللي توفى فيه الرسول صلى الله عليه وسلم...
وعبادتهم وصحبتهم للنبي صلى الله عليه وسلم لم تشفع لهم من التورط في "ايغو" الحياة الدنيا وكانت الفتنة اللي راح ضحيتها آلاف المسلمين...
ودي ح نجيها كنموذج ممتاز اراده الله ان يحدث لكي يكون دلالة واضحة البيان في تعريف ماهية الدين...



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-01-2023, 08:25 AM   #[9]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسعد مشاهدة المشاركة
وافضل مثال لحقيقة ان تعبدك لا يعني باي حال تدينك
علي بالأيمان فهمتك... ولذلك تألمت لانقياد فيلسوف بقامتك لعدم المنطق وعدم المعقولية اللسانية (اللغوية) والتاريخية والجغرافية التي سادت دين الطغيان الأموي العباسي السائد في عالمنا الإسلامي اليوم وتستند عليه الحكومات لتخدير الشعوب عن حقوقها.

وطلاقاً فوق طلاقك أنت تتحدث عن إيغو الدين وليس الدين ... وتخيل مدير بنك يعطي مقترض قرضاً ثم يقول له تعال نطط قدامي خمسة مرات كل يوم، وذلك بدلاً من تقديم تقرير عن تقدمه في العمل الذي أخذ القرض المنيف لتحقيقه.

فهل يفعلها الخالق العزيز الحكيم والذي أتصفت كل معطيات كتابه بأنها تكسبنا العزة والحكمة والقيام بالقسط كهدف رئيس لكل الرسالات الإلهية؛ هبة من العزيز الحكيم.

وأقسم بالله الذي أهدانا القرآن بكل كرمه؛ إحنا ممقلبين مقلب الجن الأحمررررررررر زاتو ... وإبليس في لحظة غباء أبدلنا إيغو من أبو كديس ... وزيف لنا ديناً غير الذي أنزل إلينا ...

وحتى اللسان الذي أنزل به القرآن أنحرفنا عنه وظننا أن التمتمة ولعب العيال سوف ترضي رب العزة جل جلاله ... بدلاً من أداء واجباتنا وإتباع منهجه الذي أمرنا بإتباعه ليقوم العالم أجمع بالقسط.

فهل تصدق أن يأمرنا الله سبحانه وتعالى بمنهج يستوي في مظهره الأول والطيش ... والصالح والطالح ... والمجرم والمصلح ... ويأمر بأن يتقبلهم المجتمع بنفس المستوى من التدين وربما يفوق المجرم المصلح في مظهر تدينه كما فعل ويفعل الإخوان المجرمين.

أقولها كلاااااااااا وألف كلاااااااااااااا ... فالصلاة في القرآن الكريم جذرها (صلى) ويعني الملاحقة الإيجابية اللصيقة بجدية واهتمام، ومن هنا فصلاة المسلمين في القرآن الكريم هي ملاحقة تعاليم الدين بالتدبر أي التحقق من كل جوانب المعنى للنص الديني، وجعل القرآن هو القائد ونحن نتبعه.

وذلك في ثلاث صلوات ... يومية فجر وعشاء لدراسة نصوص الدين وتمحيص فهمنا لها. وصلاة وسطى لتطبيق تعاليم الدين من مثل: إذا قلتم فاعدلوا وبعهد الله أوفوا وزنوا بالقسطاس المستقيم ... يعني لو وقفت عربيتك خطأ تكون حينها قد تركت الصلاة وضايقت عباد الله ... فما بالك بالطغيان، والسرقة والاختلاس والتهاون في العمل وووو.

وهذا هو دين القرآن الكريم الذي يفرق في عبادته بين المجرم والمصلح ... والصالح والطالح عياناً بياناً والتقوى فيه تلمس باليدين وليست شيئاً كامناً في القلب كما حاول أن يوهمنا فقهاء الشيطان.

ثم هل تصدق أن يرسلنا رب العزة إلى مكان بعيد راكبين الهواء بالغالي والنفيس من المال ... لكي نضرب حائط بحجر أو ندور حول غرفة ... كل هذا لا أساس له في دين القرآن الكريم ... فالتطوف في القرآن الكريم هو التجمع في طوائف متفاكرة لتحقيق وظيفة البيت الحرام في القرآن وهي القيام (الوعي) للناس والمثابة والأمن وشهود المنافع أي منظومة أمم متحدة بامتياز ... وزمانه أشهر يحددها أهل الزمان ... ومكانه كعبة أي مقصد متوجه .... فأي مكان يختاره الناس كعبة أي مقصد ومتوجه يكون هو البيت الحرام في الزمن.

وتفصيل كل هذا تجده في هذا الكتاب: (إسلام القرآن) لسعادتنا.
ولتنزيله كلك هنا.





التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-01-2023, 08:33 PM   #[10]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

حبيبنا ابوجعفر
شكرا لوصفك لي بالفيلسوف
وانا استحق هذا اللقب عن جدارة واستحقاق
وذلك لان الفيلسوف هو انسان فقد نصيبه من زينة الحياة الدنيا
فاصبح ينظر لها نظرة الكديس العاجز عن نيل اللبن فوصفه بالعفن
علشان كدة ح تلقى العامل المشترك بين الفلاسفة العظماء سوء حظهم في نصيب زينة الحياة الدنيا…

المهم يا صاحب
انا هنا ما اوضحت فكرتي كاملة ويجيها لمن اتنعم بنعيم اللاموضوعية…

لكن القصد من الفكرة عموما هو ان جميع المخلوقات تدين بدين وجودها لله خالقها
"قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين"
ده ياهو الدين، اي ان تدين بكل شيء لله رب العالمين
عبادتك ونفسك الطالع ونازل وحتى مماتك لله
وبالتالي ح تلقى الصلاة جزء من الدين…

والعبادة شيء اشمل واوسع من الصلاة والصيام
والعبادة هي ان تدين بعبوديتك لله، اي انك عبدا لله وهو مفهوم دنيوي لمعنى ان تدين بدينك لله رب العالمين…
ودا باب واسع للتامل في مفهوم (العبودية) واخذه من المفهوم الميتافيزيقي الذي اعتاده الناس
حيث انك لو تأملت مفهوم (عبدالله) ح تلقاهو مفهوم فضفاض لا معنى حقيقي وملموس، فقط اتخذه الناس بالمفهوم الميتافيزيقي
وبالتالي لا اثر له في حياة الناس

لكن عندما نتامل مفهوم العبودية من باب مفهوم (الدين) والاستدانة من الله ح ياخد معنى ملموس…
حينها سيدرك الانسان ان حياته في هذا الوجود لا يملك فيها لنفسه ضرا ولا نفعا
وحينها سيضع نفسه موضعها الحقيقي بمحدوديتها…
وحينها ح يجنب نفسه من ورطة (الشطط) في اعتقاد انه على حق وانه يجب ان يهدي الناس الى الحقيقة التي يملكها…

فلو تاملت معي عن العامل المشترك بين معصية ابليس، وخطيئة قابيل، وربوبية النمرود وفرعون وكل مجرم تشطط في جرمه
ح تلقى ان العامل المشترك يكمن في الاعتقاد بوجود (حقيقة مطلقة) في الحياة الدنيا….

ومن يعتقد بالحقيقة المطلقة هو من فقد القدرة على ادراك حقيقة مديونية وجوده لله
حيث ان من يعتقد بالمطلق يجب ان يمتلك الحرية من عبوديته
ومن تحرر من عبوديته لله، فقد كفر كفارا بينا حتى ولو ادعى انه يعبد الله
حيث ان ابليس رفض يسجد لادم تقديسا لله عز وجل (كلمة حق اريد بها باطل)



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-01-2023, 11:55 PM   #[11]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسعد مشاهدة المشاركة
لكن عندما نتامل مفهوم العبودية من باب مفهوم (الدين) والاستدانة من الله ح ياخد معنى ملموس …

يديك العافية أسعد
وحد الشكر على إيرادك مسألة العبادة في الدين ... وذلك لما لها من خصوصية في دين القرآن الكريم ... والتي تعني أن تأخذ ما لا يقدر - بالنسبة إليك - بثمن ... ثم في كرم فياض يتم تقدير ثمن ما أخذت ... ويتم دفعه إليك جزاءً على أخذك له ليصبح الخير خيرين ...
ومن هنا فالدين في القرآن الكريم نعمة وليس تكبد المشاق من أجل سيدك كما هو الحال في العبودية للبشر.

أما عن مسألة تملك الحقيقة وغصب الناس عليها ... فالقرآن الكريم ضمن لكل إنسان حرية العقيدة ... وذلك فيما يزيد على 200 آية ومن شاء فاليؤمن ومن شاء فليكفر ...

فالقرآن الكريم منهج ليقوم الناس بالقسط وليس تعبيد قسري كما هو الحال في الطقوس الوثنية ... وهذا المنهج مكون من ثلاثة أركان هي: عقيدة وحدة دينية ... ومنهج تقوى استغرق ما يقرب من 280 آية لترقية المجتمع من مثل إذا قلتم فأعدلوا وبعهد الله أوفوا وزنوا بالقسطاس المستقيم ... ونظام شورى ديمقراطية لخلافة الرسول وإمارة المسلمين من بعده.

وحتى الصلاة في القرآن لكريم هي جدول توقيت زماني لتدبر وتطبيق تعاليم الدين وليس فيها أي طقوس حركية ثابتة.
أما الحج فهو أن يتطوف الناس أي يجتمعوا في طوائف متفكرة لتحقيق وظيفة البيت الحرام من القيام (الوعي) للناس، والمثابة والأمن وشهود المنافع أي منظومة أمم متحدة بوكالاتها بالمعنى الحديث.






التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-01-2023, 06:40 PM   #[12]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

عزيزي ابوجعفر

اولا مسألة العبودية هي ببساطة كما حال العبد اذ ان امره كله بيد سيده، ح يكون هو حال عبودية المسلم اذ يسلم امره كله بيد خالقه…
من جهة تانية انا اعتقد ان مفهوم عبودية البشر لله نزل مع خاتم الانبياء لفتح مرحلة انسانية جديدة مع الاسلام كاخر الاديان بان ينهي مفهوم عبودية البشر لبعضهم وتوحيدهم بانهم جميعا عبيدا لله…
ولان الفكر الانساني يتطور مع تقادم الازمان، حيث ان الانسان سيصل مرحلة لن يتقبل عبوديته لبشر…
فكان الاسلام يؤسس لهذا المفهوم بمبدا المساواة بين البشرية…
كلامي ده جدعنة مني سااااي بدون البحث عن احتمالية نزول مفهوم عبودية البشر لله في الاديان السماوية السابقة…

فيما يخص موضوع (الحقيقة المطلقة) انا لم اذكر حتة "الغصبانية"…
مجرد اعتقاد الانسان انه يمتلك الحقيقة المطلقة فهو قد كفر كفارا مبينا، اذ ان لا احد في هذا الوجود المحدود قادر على ادراك الحقيقة المطلقة…
لا أحد !
حتى الانبياء من خاتم النبيين لحدي ادم عليه السلام
جميعا لم يحيطوا بشيء من علمه، وافضل نموذج قصة موسى عليه السلام والعبد الصالح…
موسى كليم الله وصاحب الالواح اللي ما خلت شاردة ولا واردة في علوم الشريعة، ولكن يجد موسى انه لا يعلم شيئا مقارنة بعلم الرجل الصالح…
والرجل الصالح اكيد لا يعلم شيئا مقارنة بغيره…

وهكذا من حقيقة ان لا احد يدرك ماهية الحقيقة المطلقة في هذا الوجود المحدود
اصلا ربنا خلق الوجود بمحدودية لكي يكون نقطة قياس في قدرته المطلقة….


فيما يتعلق بموضوع القران
ممكن اسالك سوال

اذا المسلمين -مواليد قبل الثمانينات ولحدي زمن بعثة الرسول- عاجزين عن ادراك القران الكريم
هل تعتقد سيدركه اجيال ما بعد الالفية الثانية؟!
الموغلين في ترف نعيم الماتيريالستيك
هل تعتقد انهم سيتاملوه وهم فاقدين لملكة القدرة على التركيز اكثر من ثواني ويتشتت في ملهيات اخرى
ومشكلة التشتت هذي عبارة عن مصير محتوم لا فكاك منه علشان تقول تعالجه بالقران
ولسان حال شباب هذا الزمان (انتباهي الاتشتت وغلب اللقاط)…
فبالتاكيد لا يمكن ان يتامل القران بشيء من التدبر…

وماهو مصير انسان جاوا والحضارات البشرية اللي كانت في الشرق والغرب ولا تفقه شيئا عن الاسلام ناهيك عن القران الكريم…؟!

وماهو مصير الانسان اللي المايند سيت بتاعه اتأسس على طريقة علمية بحتة ترفض اي تأويلات ميتافيزيقية؟!

وماهو مصير الانسان الملحد وتخلق الحاده بسبب سلوكيات خاطئة لرجال دين؟!

وماهو مصير الانسان اللي لقى نفسه مدمن تشجيع الهلال لدرجة انه يرى الجنة تكمن في ان يحمل الهلال كاس الاندية الافريقية؟!

وما هو مصير الانسان اللي يعتقد ان الجنة في حدقات عيون حبيبته؟!

وهل القران تعتقد انه قادر على علاج انسان مصاب بالاكتئاب لحد الانتحار؟!

والخ الخ من قناعات ترسخت عند الانسان لدرجة ان جعلته لا يحتمل اي قناعات اخرى؟!
هل تعتقد ان القران سيغيره؟!



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-01-2023, 07:28 AM   #[13]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسعد مشاهدة المشاركة
فيما يتعلق بموضوع القران
ممكن اسالك سوال
اذا المسلمين -مواليد قبل الثمانينات ولحدي زمن بعثة الرسول- عاجزين عن ادراك القران الكريم
هل تعتقد سيدركه اجيال ما بعد الالفية الثانية؟!
الموغلين في ترف نعيم الماتيريالستيك
هل تعتقد انهم سيتاملوه وهم فاقدين لملكة القدرة على التركيز اكثر من ثواني ويتشتت في ملهيات اخرى
ومشكلة التشتت هذي عبارة عن مصير محتوم لا فكاك منه علشان تقول تعالجه بالقران
ولسان حال شباب هذا الزمان (انتباهي الاتشتت وغلب اللقاط)…
فبالتاكيد لا يمكن ان يتامل القران بشيء من التدبر…
وماهو مصير انسان جاوا والحضارات البشرية اللي كانت في الشرق والغرب ولا تفقه شيئا عن الاسلام ناهيك عن القران الكريم…؟!
وماهو مصير الانسان اللي المايند سيت بتاعه اتأسس على طريقة علمية بحتة ترفض اي تأويلات ميتافيزيقية؟!
وماهو مصير الانسان الملحد وتخلق الحاده بسبب سلوكيات خاطئة لرجال دين؟!
وماهو مصير الانسان اللي لقى نفسه مدمن تشجيع الهلال لدرجة انه يرى الجنة تكمن في ان يحمل الهلال كاس الاندية الافريقية؟!
وما هو مصير الانسان اللي يعتقد ان الجنة في حدقات عيون حبيبته؟!
وهل القران تعتقد انه قادر على علاج انسان مصاب بالاكتئاب لحد الانتحار؟!
والخ الخ من قناعات ترسخت عند الانسان لدرجة ان جعلته لا يحتمل اي قناعات اخرى؟!
هل تعتقد ان القران سيغيره؟!

يديك العافية ويسعدك في الدارين أسعد
وحقيقي أسئلة مستحقة شديد ... ومن الواجب الاهتمام بها من كل من في صدره قلب أو في رأسه دماغ كما هو مصطلح عليه ... والإجابة عليها تجعل صاحب المال يسعد بماله... والفيلسوف يسعد بفلسفته ... وتهدي الحيارى من أمثالنا إلى ما يهدئ خواطرهم.

ولو تمعنا في القرآن الكريم سنجده قفل بالضبة والمفتاح؛ كل ثغرات الطبع الإنساني التي أشارت إليها أسئلتك المستحقة- وخاصة مسألة امتلاك الحقيقة المطلقة، وإكراه الآخرين على إتباع المنهج، والصلة مع الآخر غير المتدين، وووووو.

الشيء الذي أمرنا الله بالركوع له أي الانتباه له بالمفهوم الفلسفي وليس الانحناء بلا فكر أو كسب معرفة في الإيغو السلفي. فالركوع عموما هو مفهوم فلسفي يعني الانتباه ويقظة الذهن المستصحب للمنطق وتعاليم الحكمة كما تعلم. وهو أي الركوع في القرآن الكريم يعني الانتباه ويقظة الذهن المستصحب لتعاليم القرآن الكريم وهدفه ونتائجه المرجوة في حركة حياة المسلم. فلا يقوم المسلم بأي حراك وإلا وتعاليم ومفاهيم الذكر (القرآن الكريم) حاضرة في ذهنه.

فبالنسبة لامتلاك الحقيقة فقد وصف القرآن الكريم معطياته بأحسن الحديث (من الحداثة) أي أحسن الذي يقدم الأحدث فيما تناوله عبر تجدد دلالة آياته عبر الزمن ... وهو الكوثر أي المتكاثر بلا حدود ... والكريم ليعطي ... والمكنون ليكتشف ... وبما أن القرآن الكريم متجدد الدلالة ... فلا أحد يمتلك حقيقته المطلقة ... وأقرب مثال لتجدد دلالة آيات القرآن الكريم عبر الزمن نجده في إمكانية تحويل الحج من اجتماع قبلي في زمن الرسول صلى الله عليه وبارك، إلى منظمة أمم متحدة بوكالاتها في زماننا هذا.

وكذلك تحويل الشورى من اجتماع في سقيفة بني ساعدة إلى المفوضيات والنظم الديمقراطية التي أفرزت الجامعات لها كليات متخصصة في زماننا هذا ... وقد يتطور الأمر إلى خلافة إليكترونية في المستقبل.

أما من جهة تعامل الإنسان مع الدين فنجد أن القرآن الكريم وضع حدوداً لفهم معطيات رسالاته، وهي أن لا يتجاوز فهم تعاليم هذه الرسالات؛ مصلحة الإنسان وقيام حياته بالقسط. أي أن تدين المسلم في كل رسالات الله سبحانه وتعالى يجب أن لا يتجاوز مصلحة الإنسان. أي هو من الإنسان ويعود نفعه للإنسان. وذلك نزل واضحاً في الآية 25 من سورة الحديد، التي قالت بالحرف الواحد بأن الله سبحانه وتعالى أرسل الرسل بالبينات وأنزل معهم الكتاب والميزان ... كل ذلك ليقوم الناس بالقسط.

وأنت خير من يعلم بأن قيام الناس بالقسط محتاج منهج صارم لوجود المتطرفين الذين يأكلونها والعة كما يقول أهل مصر ... وحيلهم التي لا تنتهي. فالترابي حين يحدثك عن الشورى يفوق حتى معارضيه ... ولكنه في نفس الوقت قاد وصنع انقلاب هو المثال الحي للجريمة السياسية المتناسلة ... وخوازيقه التي لا تزال تترى. ولن تستطيع أن تتصور الفساد الذي أنتجه، وكم المال الذي ضاع على شعب يفتقر لأبسط متطلبات الحياة.

ومن هنا هل تصدق أن الله سبحانه وتعالى يأمر بدين يستوي فيه الترابي مع أي سوداني متضرر من تدينه القائم على نفاق فقهاء الطغيان الأموي العباسي.
أما بالنسبة للشفع الأنت شفقان عليهم ديل، فديل حيروا كل استخبارات العالم ... فقط هم عايزين كلام مفهوم ومفيد وسوف ترى من اهتمامهم العجب ... وكدى أسمع لمطالبهم التي يقولون فيها: أحنا ما عايزين نطبخ سياسة ... أحنا عايزين نراقب الطباخ ولو أخطأ نتمكن من تغييره ...

ولاحظ تغير شعارهم من المطالبة بالديمقراطية إلى المدنية الأكثر دقة في وصف النظام السياسي المنشود ... ودي الحالة صلاة بدون وضو ... يعني لو عرفوا أن المدنية خيار الدين قبل الشعب كانوا عملوا شنو؟. ...

على أي حال بيننا وبين دين القرآن بون فلسفي كبير ولكن متى نصل إليه ... فده في يد الملك الغفور ... ونسأله تعالى أن يلهم المسلمين الوعي اللازم ... علماً بأن منهج القرآن الكريم مستجيب لكل شروط فلسفة ما بعد الحداثة ... ولكن تقول شنو الفهم قسم وسيطرة دين الطغيان لا زالت سائدة.






التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-01-2023, 12:26 AM   #[14]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

تحياتي اخي ابوجعفر
وصدقني القران الكريم لم يقفل شيئا
اي نعم القران الكريم هو كتاب الله وقوله الفصل
ولكنه لم ولن يعتبر انه قفل حقيقة الوجود
لانه ببساطة هذا الوجود ما عندو حقيقة اصلا

انا ببساطة مع اعجابي اللامتناهي لعظماء زي سيدهارتا غوتاما، سقراط، بيركلي، سبينوزا، كانط، شوبنهاور، نيتشة، هايدجر، كريشنامورتي
ولكن في النهاية بشوفهم شلة مورجغاتية…

لان طبيعة هذا الوجود الهلامي تجعله بلا حقيقة
فلو مثلا جيت تكون حقيقة مطلقة لهذا الوجود
ح تلقاهو انبعج من جهة تانية بحقيقة مختلفة تماما عن الحقيقة اللي اتوصلت ليها في الجهة المقابلة
وفي نفس الوقت هنالك عدد لامتناهي من الانبعاجات حاصل في ذات اللحظة!

وده باب ورجغة قتلناه ورجغة في فلسفتنا القديمة (اللاموضوعية)

وعقيدة ان الله قد ضمن الحقيقة المطلقة للوجود في القران
هو نقض لطبيعة الوجود الذي لا يمتلك اي حقيقة مطلقة له
وممكن ناخذ قصة موسى عليه السلام عندما اعتقد انه امتلك الحقيقة المطلقة بسبب امتلاكه الواح الشريعة التي كتبها الله عز وجل…
ولكن بلقاءه العبد الصالح وجد ان لا قيمة للالواح تلك في وجود العبد الصالح، حيث وجد ان الوجود منبعج بشكل مختلف تماما عن الشريعة التي عليها بالظاهر، بينما وجود العبد الصالح عليه بالباطن ولا اهمية للظاهر



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-01-2023, 12:50 AM   #[15]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

وهنا ممكن استشهد بالميثولوجيا الهندية العظيمة التي لطالما ظللت ارددها
حيث تحكي تلك الميثولوجيا انو الشيطان معاه صاحبه شافوا انسان ماشي في الشارع ولقى حاجة تلمع قام شالها وختاها في جيبه
هنا صاحب الشيطان سال الشيطان: الحاجة البتلمع اللي لقاها الزول ده تطلع شنو؟
فرد ابليس على صاحبه قائلا انه دي جزء من الحقيقة؟
هنا صاحب ابليس قال مندهشا والله يا ابليس كان كدة كورتك فكت، كيف تخلي الزول ده يلقى جزء من الحقيقة وكمان يشيلها معاه!!!
فرد ابليس بكل طمأنينة وقال بالعكس انا عاوزه يلقاه علشان بعد شوية ح اخليهو يقتنع انه وجد الحقيقة المطلقة…

ودي ياها اللي انا بسميها (غواية ابليس) المقصودة في الاية الكريمة
(فبما اغويتني لاقعدن لهم صراطك المستقيم)
لان الغواية التي اتورط فيها ابليس هي الاعتقاد بانه امتلك الحقيقة المطلقة
ولانه كان الكائن الدنيوي الوحيد الذي يمتلك الادراك والمعرفة في حقبة ما قبل خلق ادم عليه السلام، حتى الملائكة لم تكن تمتلك الادراك والمعرفة والعلم التي امتلكها ابليس…
حينها غوى ابليس واعتقد انه امتلك الحقيقة المطلقة
لاجل ذلك عندما خلق ادم عليه السلام وامر الله بالسجود له
جميع الملائكة خروا ساجدين الا ابليس عصى امر ربه
وبذرة المعصية هنا هي الاعتقاد بانه امتلك الحقيقة المطلقة

ولكن بعد ان اكتشف حجم معصيته ادرك حقيقة الغواية التي اتورط فيها وهي الاعتقاد بامتلاك الحقيقة المطلقة…
ومن حينها توعد ابليس للبشر ان يغويهم بنفس تلك الغواية ويخلي اي زول لقى جزء من الحقيقة بان يعتقد انها الحقيقة المطلقة…



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 04:29 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2023, vBulletin Solutions, Inc.