من ذاكرة المدمرق !!! النور يوسف محمد

اوبريتـــات سودانيـــة (اوبريت) !!! عبد الحكيم

هَكَذَا يَمْضِي الغفاريون نَحْوَ الله: في رحيل مظفر النواب !!! عبد الله جعفر

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-06-2021, 07:17 AM   #[1]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي عــلى الــــــــريق




النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-06-2021, 07:20 AM   #[2]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

بسم الله الرحيم الرحيم

على الريق
ـــــــــــــــــــــ

لم تكن خياراته متعددة ،
الحقيقة لم تكن له خيارات أصلاً ،

فقبل ان تجرفه رياح الغربة لم يكن يطرق مسامعه سوى ذلك الدفء الربانى ،
كانت فقط تلك التعويذة تتسلل اليه مع هاتف الصباح ( السيجار ده على الريق ببتعبك ) ..

يوشك أن يخبرها انه تناول إفطاره ، وشوشات ودندنة ،
وأنه صار يعرف طعم الحروف ونكهة الكلمات و (حرارة الأنفاس ) ،
لكنه غالباً ما يكتفى بهمهمات مبهمة هو نفسه لا تشكل له إجابة !!!!!!!!!

الى أن جاء ذلك اليوم ،
الذى جثت فيه الرياض على ركبتيها واستجدت شمسها الرحيل ،
فى ذلك اليوم أفسحت نجد مشارقها لتباريح أخر وتفاصيل أخر ، ربما لشموس أُخر ،،

احساسة بالعالم حوله صار بارداً ،
منطقة ما فى تجاويف ذاته اختفت ولربما يد مرتعشة عبث ببعض خلاياه ..

داهمته نوبة من الذكريات ،
حاصرته طيوف من أزمنة شتى
وهكذ وجد نفسه يتنقل بين محطات وشخوص ومواقف ،
لا رابط بينها ولا قاسم ، سوى شغبه وعناده وشئ من غرور ،،

وسط هذا الاحتشاد كانت هى الأكثر حضوراً ،
هى وحدها التى تهزم شغبه وعناده وتفضح كبرياءه وغروره ،
هى وحدها التى تهواه وفق مزاجها وترانيمها غير آبهة بقواعد العشق و لا بطقوس المحبين ،،

فى المشفى الأنيق أختار الدكتورة ( ... )
فقط لأنها تحمل ذات الاسم ذى الخمسة أحرف الدافئة المشعة ،
فحصت مخابئ صدره وغرفه المتهالكة وما درت أنها كانت يوماً نزلاً للحسان ،
قالت له وهو يهم بالمغادرة ( السيجار ده بتعبك ) ..

لو انتبهت بعض الشئ ،
لكانت لاحظت ذلك الارتباك الذى اعتراه وتلك الرعشة التى مسته ،
ترنح لبضع ثوانى ، سقطت من يده روشتة الدواء بطاقة الضمان الطبى وميدالية المفاتيح
إلتفت إليها ، تعلثم قليلاً وصدرت منه همهمات مبهمة هو نفسه لم تشكل له إجابة !!!!

يا للهول
هى ذات العبارة
حاضر اليوم فى ملامح الامس
لكنها ــ يا الله ــ لم تكن على الريق ، و لم تكن قطعاً تحمل تلك الحنية ولا ذلك الدفء الربانى !!!!!!



ـــــــــــــــــ
النور يوسف
الرياض 06 / 12 / 2020 م



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-06-2021, 09:31 AM   #[3]
imported_ناصر يوسف
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية imported_ناصر يوسف
 
افتراضي

إنها الرييييييدة
إنه العِشق
إنه الحـــــــــــــــب

و أحب ما كدا ظاااااااااتو ياخ

كتابة تخليك تقول

وااااااااااااااااااي

أو

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ

أو

أح ح ح ح ح ح ح ح

و بـــــــــــــــــس

ياخي الحِتَة دي فيها الــ ( زييييييييييييت ياخ )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الارتباك الذى اعتراه وتلك الرعشة التى مسته ،
ترنح لبضع ثوانى ، سقطت من يده روشتة الدواء بطاقة الضمان الطبى وميدالية المفاتيح
إلتفت إليها ، تعلثم قليلاً وصدرت منه همهمات مبهمة هو نفسه لم تشكل له إجابة !!!!



التوقيع: [align=center][motr1][move=up]ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس[/move]
[/motr1][/align]
imported_ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-06-2021, 01:37 PM   #[4]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النور يوسف محمد مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحيم الرحيم

على الريق
ـــــــــــــــــــــ

لم تكن خياراته متعددة ،
الحقيقة لم تكن له خيارات أصلاً ،

فقبل ان تجرفه رياح الغربة لم يكن يطرق مسامعه سوى ذلك الدفء الربانى ،
كانت فقط تلك التعويذة تتسلل اليه مع هاتف الصباح ( السيجار ده على الريق ببتعبك ) ..

يوشك أن يخبرها انه تناول إفطاره ، وشوشات ودندنة ،
وأنه صار يعرف طعم الحروف ونكهة الكلمات و (حرارة الأنفاس ) ،
لكنه غالباً ما يكتفى بهمهمات مبهمة هو نفسه لا تشكل له إجابة !!!!!!!!!

الى أن جاء ذلك اليوم ،
الذى جثت فيه الرياض على ركبتيها واستجدت شمسها الرحيل ،
فى ذلك اليوم أفسحت نجد مشارقها لتباريح أخر وتفاصيل أخر ، ربما لشموس أُخر ،،

احساسة بالعالم حوله صار بارداً ،
منطقة ما فى تجاويف ذاته اختفت ولربما يد مرتعشة عبث ببعض خلاياه ..

داهمته نوبة من الذكريات ،
حاصرته طيوف من أزمنة شتى
وهكذ وجد نفسه يتنقل بين محطات وشخوص ومواقف ،
لا رابط بينها ولا قاسم ، سوى شغبه وعناده وشئ من غرور ،،

وسط هذا الاحتشاد كانت هى الأكثر حضوراً ،
هى وحدها التى تهزم شغبه وعناده وتفضح كبرياءه وغروره ،
هى وحدها التى تهواه وفق مزاجها وترانيمها غير آبهة بقواعد العشق و لا بطقوس المحبين ،،

فى المشفى الأنيق أختار الدكتورة ( ... )
فقط لأنها تحمل ذات الاسم ذى الخمسة أحرف الدافئة المشعة ،
فحصت مخابئ صدره وغرفه المتهالكة وما درت أنها كانت يوماً نزلاً للحسان ،
قالت له وهو يهم بالمغادرة ( السيجار ده بتعبك ) ..

لو انتبهت بعض الشئ ،
لكانت لاحظت ذلك الارتباك الذى اعتراه وتلك الرعشة التى مسته ،
ترنح لبضع ثوانى ، سقطت من يده روشتة الدواء بطاقة الضمان الطبى وميدالية المفاتيح
إلتفت إليها ، تعلثم قليلاً وصدرت منه همهمات مبهمة هو نفسه لم تشكل له إجابة !!!!

يا للهول
هى ذات العبارة
حاضر اليوم فى ملامح الامس
لكنها ــ يا الله ــ لم تكن على الريق ، و لم تكن قطعاً تحمل تلك الحنية ولا ذلك الدفء الربانى !!!!!!



ـــــــــــــــــ
النور يوسف
الرياض 06 / 12 / 2020 م

بوح جميل و موجع, تبوح به و أنت في وطن الآخرين! وتلك لعمري شنشنة أعرفها!
ماأخرجك عن وطنك يااباعبدالله؟



التوقيع: مدونتي:
https://hussein-abdelgalil.blogspot.com
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-06-2021, 04:16 PM   #[5]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

بوست ما بتعب على الريق ..

لكن الناس البلاقوك على الريق ديل مهما قالوا .. حنان ..



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-06-2021, 08:40 AM   #[6]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر يوسف مشاهدة المشاركة
إنها الرييييييدة
إنه العِشق
إنه الحـــــــــــــــب

و أحب ما كدا ظاااااااااتو ياخ

كتابة تخليك تقول

وااااااااااااااااااي

أو

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ

أو

أح ح ح ح ح ح ح ح

و بـــــــــــــــــس

ياخي الحِتَة دي فيها الــ ( زييييييييييييت ياخ )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الارتباك الذى اعتراه وتلك الرعشة التى مسته ،
ترنح لبضع ثوانى ، سقطت من يده روشتة الدواء بطاقة الضمان الطبى وميدالية المفاتيح
إلتفت إليها ، تعلثم قليلاً وصدرت منه همهمات مبهمة هو نفسه لم تشكل له إجابة !!!!

ناصر ازييك ياخ واخبارك ،،
لسه زعلان منك اخخخخخخ

طبعا يا ناصر الحتة دى ما بثبتوا فيها الا ناس معتصم الباشا ومن فى حكمه ،
وفى ناس يغلبن الكلام وفى ناس يغمى عليهم عديل



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-06-2021, 08:42 AM   #[7]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين عبدالجليل مشاهدة المشاركة

بوح جميل و موجع, تبوح به و أنت في وطن الآخرين! وتلك لعمري شنشنة أعرفها!
ماأخرجك عن وطنك يااباعبدالله؟
الحسين يا صديق

ياخى الغربة يا خلتك زول جافى يا كمان بقيت رقيق زى النسمة

وانا كصاحب تجارب حافلة وعلاقات ممتدة بقيت اشبه واسالم

المحبات والاحترامات ليك ياخ



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-06-2021, 08:45 AM   #[8]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
بوست ما بتعب على الريق ..

لكن الناس البلاقوك على الريق ديل مهما قالوا .. حنان ..

عفيت منك
بتعرف مواطن الحنان
وتاخد من انسان اجمل مافيه
وهكذا كل من جعل للانثى فى عوالمه براحات ووسائد وازاهير

اخبارك ،، الصنة والغيبة شنو



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 06:39 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.