نعي أليم - فيصل سعد في ذمة الله !!! عكــود

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ > خاطرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-04-2008, 09:15 AM   #[16]
أشتر
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل سعد مشاهدة المشاركة
دا بقى متروك لاحساسك يا زميلة

احساس case



أشتر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2008, 10:20 AM   #[17]
بسمله
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تماضر حمزة مشاهدة المشاركة


ولك ماكان من خطواته بعد هذا:


هذي كؤوس المشي قد فاضت..
لأرضٍ.. ضد الخطوِ..وضد العبور..
لك أن تحلِّق..فوقها..ولا تلامس بشرتها..
لك أن تنوي ..زرعها..
وترش النوايا..بدرء الخطايا..
أحفرالذاكرة..عميقاً..عميقا..
وضع الأماني..
بكل الزوايا..
ولا تُمني الروح بمواسم السنابل..
يانعة..كابتسامك..
مُورِقة..كروحك..
هذا نضارُ الخيال....فلاتنتظر واقع..الحصاد.

لك أن تمشي..
حتّى حدودها..ثم ترتدي حلم العبور..

لاعليك..
فما نام.. حلم..إلا فاجأه الصحو..
وما غِبت أنت..إلا سبقتك احتمالات الحضور..
ومابدأت رسمك..حتى ضاعت الملامح..بين قصور اللون..وعمق التفصيل.

يُخطئ القلب..فيصيب العقل..فتُصاب أنت..
فيغمرني التورّط فيك..
ولايعنيك كثيراً..إن زاد تورّطي..أو أنّه ..زال.
لافرق عندك..ان تطرّفت قليلاً..أو أحكم القلب التزامه وماتعداه لغيرك.
لابأس..
فأنت جيش ..دكَّ الحصون وقُلِّد المفاتيح ..ومضى لمدنٍ عصيّة..أخرى.

وكتب على مشارف القلب ( إحدى فتوحاتي ).

سبق وكان وقوفك بيني وبين السماء مدعاة لصدّ دعائي..
ماطلبتُ منك أن تتنحّى..وماأزعجتني حواجزك..
وما ارتدتك وكانت لي رغبة المغادرة..
وماغادرتك برغبتي..
ومارغبتي ..إلاك؟
( احدى فتوحاتى ) بس ياهو ذاتو
بالجد مشاء الله مشاء الله عليك
تسلم يراعك يا تماضر ..
بوست راقى و يبدخل صميم الوجدان يعانق الروح الى مالانهايه ..
شكرا ليك



بسمله غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2008, 10:43 AM   #[18]
wadosman
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

[align=center]و احسااااس برضو....!!!!![/align]


[align=center]
[media]http://www.nile-love.org/upload/uploads/tahdi.wma[/media][/align]



wadosman غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2008, 10:43 AM   #[19]
أشتر
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسمله مشاهدة المشاركة
( احدى فتوحاتى ) بس ياهو ذاتو
بالجد مشاء الله مشاء الله عليك تسلم يراعك يا تماضر ..
بوست راقى و يبدخل صميم الوجدان يعانق الروح الى مالانهايه ..
شكرا ليك



أشتر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:21 PM   #[20]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

فيصل..


الروح حطّت على الغصون..

فلك الشكر..والود الحميم..



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:25 PM   #[21]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
تماضر

اذا وصلت يوما فلن اخبرك
سأكون ساعتها في قمة نشوتي لأنساك
أو فى قاع موتي .. فتنسيني ..
ربما جاءني فرح وصولك..قبل أن تستشعره..
فلا أحتاج..اخبارك..
ألا تعلم أن أفراحك تشي ..بك؟؟
أمّا قاع..موتك..
فلاعاش الفرح..ان حدث..
لك الأماني..بالخلود..
على مساحات محبيك..



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:32 PM   #[22]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
أدركتُ ذات حضور ..أنّ الأرضٌ متعة سرمدية ..
تبذر الحبيبةُ الشوقَ .. فتنبت شتلةُ الحب و يزهِرُ البّرمُ بكل ألوان التبرج ..
من يجيدُ رعاية الحبيبة في حياض النفس .. يجيد سقيا العشق من جدول الصبر العتيد
لا تعِد حراثة الأرض .. ستنبت " بروسا" وحدها شجيرات الحب
حتى لو صلاها صيف الغرام ..
وماذا عن ادراكك..ذات غياب..
فالحضور سيّدي..يحمل لنا الأخبار..التي يكون صدقها رهن الأمَد..
فيغتاله..الزمن..

صيف الغرام!
لك أن تحدّثه عن الربيع..حتّى يطول تحدّيه..للنسيم.



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:36 PM   #[23]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أبوعاقلة مشاهدة المشاركة
كلو ورطة وراها نقطة ... صمتين ... ونفس جديد ...
كلو ورطة وراها نقطة ... نقطة وشرطة
واحساس CASE ...


وهذه الحتة كسرتني شديد !!!!!!!!!!!
كل ورطة وراها انت

رأيك شنو؟

ماتحته خط من حديث ..ربما كان رد-ها



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:38 PM   #[24]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أبوعاقلة مشاهدة المشاركة
ياخ إلعن شكلك ... أقصد شكلو
و...ريدو


فوق البيعة



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:41 PM   #[25]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل سعد مشاهدة المشاركة
دا بقى متروك لاحساسك يا زميلة
انت تكتبي و نحن نتشتش
لا ياخي
تبروا


يتشتش الماعندو احساس ان شاءالله



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:42 PM   #[26]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

بسملة..
تسلمي انتي كلك ..

مودتي لاتحدّها حدود..



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:44 PM   #[27]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

محمد عثمان..يسلم احساسك..



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-04-2008, 04:45 PM   #[28]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

الكتابة..الكتابة..
أكسجين..الروح..
إن..جفّ اللون..لاختنقت..أنت..بين جدران اللوحة..
تنفّس..أبعاداً..تابعها..النظر..حتّى أعياه..الفتر..فوقف ..ليُدرك..الظل..
ففقد..الأثر..
فمشى..
تتبّع..اللامُنتهى..ومشى..
أضئت له الروح..(بنفسجاً) ثم فاجأه العُمق..فأغمض المنافذ..
ما أرسل من توّه اشاراته ليقرأ..مانويت..
لا يحتمل الحِس..إصطدامات..الضوء..لديك..
احتفظ بالقدر الذي يحتمل..ثم أخذ خيوط النور..المتبقية
حوّلها..ل (أصفرٍ) مُضاد..وأرسل اشاراته ..ببطء..متعمّد..مدروس..لتُقرأ..
على حين..هدوء..على حين..تأنٍ...وتريّث!
ماكان له أن يتلو الحروف على عجل..
وقد..
ك ت ب ت ك!

الآن ..لك أن تحلِّق حدّ اللا...حدود..
لك أن تحلِّق..حدّ..حواف..الحواس..
ألا تعلم..أن الحواس..تحدّها..الحواف؟؟
بلى..
وجدتك..عالِماً بها..وأخبرتني..
ذات..فلسفة..
تعلّمي..
كيف يكون المشي..
على..تضاد المشاعر..الحادة..
كيف يكون الخطو..
على شفراتها..
بثبات...دون أن يُخلِّف جراحاً..على أقدام الزمن..خاصتك..
لك أن تعلم..
أنّ القلبَ..افترش الحواس..ومشى..
مشى..حدّ الحواف..المدببة..
لك أن تعلم..أنّه مااستطاع..أن يملك..حذرك..
مااستطاع..أن يخطو..دون أن ينزف..
ماارِدتُ اخبارك بما حلّ..بأقدام الزمن خاصتي..
لكنّها..غافلتني..وجاءتك..
هي التي..حملت الجراح..والنزف..ووجّهتهما صوب..ذاكرتك..
أنا ماأردتُ..أن تضع لي في زوايا الذاكرة..ضعفاً..
لم أطلب ..من اجترارها..مداواةً..
أخبرتك..وماكنتُ أريد اخبارك..
شَكَت..وماطَرِبتُ..لشكواها..
يؤلمها ..المشي..
تُكابِرُ ..حيناً..وتكبو..باقي..الأحايين..
يحزنني..كونها لم تكن بذات الثبات الذي..فيك..
أن تحتكر..المقدرة..يخلق تحتك..مستحيلا..سميته قبلاً..سمائي.
إن كنت أصغي لفيلسوف..فقد أعطيه..ايماءاتي..لحين..وأن يكون..هوّ..مُذاباً..فيك..فقد سرق لاءاتي بيد ..المنطق..إلى ماوراء الأبد.

ففيمَ كان اندهاش النهايات؟؟
الجيّد فيها..أنّها ككل النهايات..تبدا حالمة..وتنتهي ..بصحو.
ترتديها..ذات..مَنام..وتُعريك..ذات يقظة.
فلا تَسَل عن ذهولي..حين ادراك.


أما أخبرتك..أنّ ابتسامك..مسموع..مسموع..
وضحكك..يُوغِلُ في الأحزان..فيقتصها..من الجذور..
أما أخبرتك..أنّ..صوتك مرئي..
صمتك ..مقروء..
غيابك..يسرقُ من كل اللغات..معاني الحضور..
ورؤيتك..تُغيّب..الوعي..
فلا تبحث عنّي..حين..حضورك.

لا غصن..ولاكف..
فأين تحط..الأماني؟؟
ناجاها ابتسامك..فحطّت ..عليه..
وعلى المدرج..شرع الخيال..خضرته..
ونمت سنابل القمح..
تُحاكي..امتدادك..
فلا تَلُم الأماني..ان أطالت الجلوس..على امتداد السنابل.

نهض (البن) من أثرك..
ارتفع حدّ..المذاق..
وانسابت القهوة..
ودودة..
مُصغية..
متلهّفة..
تُرى..كم مرة أحاطت الأصابع..بخاصرة الفنجان؟؟
كم مرة..غابت نجيماته..بينها..
وأنت تأخذه (الفنجان)..في رحلة..لا أطول..
لا..أشهى..
تقطع به-المسافة-مابين المدرج..حتّى..مكمن المذاق..فيك..
تُهدي البُن..اقترابه هذا..
وتفاجئه..بدخانٍ كان شريكه في الاقتراب..دون إرادته..
دعني ..أخبرك سرّاً القهوة تسكنها الغيرة مثلي.)
تُفاجئه..برحلةٍ معاكسة..سريعة حين تستدرك حديثاً..تعيده إلى حيث يصليه الانتظار..الى ذات المدرج..

أكان من المُلِح أن تتحدَّث الآن؟؟
أضروري أن تستدرك الآن أحاديثاً..تُرسِل القهوة لمحطات..البرود.


أتحبها باردة؟؟
لاعليك..
فكفيك..يعيدان لها ..الدفء.

مُفرِح ومُحزن عالم الألوان..في جبّة الذاكرة..
ثمّ ان ذات اللون..قد يُذهلك إن صادف توقيتاً حارِقاً..وقد لاتلحظه..إن تغابت عنه المصادفة.
اندلاقه..يُعيد للذاكرة ..صوراً مُقارِبة..
كتدفّق الإحساس..من كثافته تُعاديه..العجلة..فيندلِق..بهدوء..
يستفز فيك الخيال..فيسبقه..
ويكوِّن تفاصيل اللوحة..قبل اكتمال الاندلاق.
مدهشٌ ماتُعطيه الألوان..
تُعطيك خيار ..خلق العالم..الذي هوّ -مجازاً- لك.
فتطول حدّ قامة اشتهائك..
وتقصُر حدّ..الإطار الذي..تخلقه..وحدك..
تخلق..هنا موعداً..بلون الوفاء..
ووعداً..تُسلِّط عليه إضاءة الإيفاء..
وهناك..انصهارا..بلون..التحقيق..
الأجمل..أن للقدر..والزمان..والمكان..ألواناً..أنت وحدك..تختارها..
وحدك تمزج مكوناتها..
وحدك..تملك زمام..خلقها..ودرجاتها..ووجودها..وتسييرها!

أن يكون سادر الغيّ..فربما أعطيته..من لايلائمه..
فلنكن عادلين..في خلقٍ..نحن..من استنهضه..ليسكن لوحاتنا.



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 01:18 PM   #[29]
ود الحبوب
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود الحبوب
 
افتراضي العزيزة تماضر حمزة .. مسيل السيل الذي كسر المقاديف والقلاع لكي أحترامي وتقديري

العزيزة تماضر حمزة .. مسيل السيل الذي كسر المقاديف والقلاع لكي أحترامي وتقديري.. أنتي تكتبي الناس جميعا بل ترسمين بقلم الحواس وإزميل الفؤاد الحييّ.. وتنثرين عبق الحنايا المعطر بسمو روحك الجميلة.. فالرائعون حقا هم من يثقبون دواخلنا ويرفون جراحنا بخيوط أسفار الرؤيا الأثيرة التواقيع .. لك الله في الحل والترحال .. واصلي وأرونا من حلمات إكسير الحياة .. الولوج إلي أبعد نقطه ضوئية القسمات في إنسانية الأنسان .. وأهـديك هذه الهدهدة المتواضعة


سماح

آخـر مرة نقول بنريدك .. وأعذرينا ..
هي كلمة ياما عيون الناس بترفّ بيها وما بتصونها
وهي كلمة القلوب الصافية مرساها وسكونها
كلميها ياعيونها وعلميها كيف تكونها
هي قدر مكتوب علينا نتقلى ما بين نارها وشجونها
ياعيون تواها وبتأسر كل مشاعرالناس رهينة
بي حنانك وبي نفورك كم سعدنا وكم شقينا
ومن سرابك ياما عبينا كاساتنا وروينا
دي آخـر مـرة نقول بنريدك أعذرينا
نحناغلطانين وحاتك .. كنا قايلنك حنينها
كنا قايلين نبض خطوك ببقى خفقاتنا ومشينا
هي كلمة والعيون محقونه بالدمعة السخينة
لا لقيناك بر آمن رسينا ولا من ريدتك شفينا
أعــذرينا ..... أعــذرينا
جوانا من نزفك بعاني وجواكي بتتنزف رهينة
لاراعيتى حق الريدها فينا
ولا العيد السعيد البجيب الناس دلاك علينا
ونحنا سلوتنا السماح .. المعتقة ريحتو فينا
وياسماح من عُلاكي طِلي مرة وعدي بينا
وأرضعينا من حلمات الشوق لبينة وشبعينا
وعودي تاني لي علاكي كان قدرتي وأعذرينا
وأعذرينا .. أصلو ريدك كان قدر مكتوب يجينا
وأصلو ريدك في الأزل كان أحلى قسمة مكتوبه لينا
وأعذرينا .... وأعذرينا


الحلم
كنا نحلم بيهو مُنية والليلة هله وبشر صباحو
يهدي لينا باقات من خميل شعر وغناهو
ولينا يفسح حضن دافي من قبلما يفرد جناحو
***
كم سعد قلبي المعنى وإنشرح طربان يوم لقاهو
السماح والرقة، والسمار ألقو ووشاحو
وقبلي ياما ناس في الريدة قمحوا
وياما ناس من عذابها ناحوا
***
ياحلاتو الآسرضياهو زي بدر ساطع في علاهو
كنت بأمل في نداهو يرثي للقلب الرماهو
يطببو ويرتق جراحو
ينثلم يترك جفاهو ويعبي من خمرة بهاهو
ويمزج الحن بالأماني ويهدي ليهو عصير شفاهو
***
وآه من سحرو ونار هواهو
كم غنيت وكم سرحته بعيد معاهو
أصلو البريدنا عفيف ونافر ونحنا ناسو ومشتهاهو
مالو لو يرحم مريدو ويجبر الذنب الجناهو
ويفرد الإيد والبسيمة حتى لو مكسور جناحو
يمسح الدمعة الحزينة ويأسر الروح بي وفاهو

مع جليل إحترامي وتقديري لك ولما كتبت ولما سوف تكتبين
ود الحبوب




ود الحبوب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 01:38 PM   #[30]
ود الحبوب
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ود الحبوب
 
افتراضي الأنسانة الجميلة تماضــــــــر حمــــــــــزة ما أروعك وما أروع يراعك (تمرة الفؤاد)

الأنسانة الجميلة تماضــــــــر حمــــــــــزة ما أروعك وما أروع يراعك (تمرة الفؤاد) وما أنبل مدادك .. (رفيف القلب وخفقه الدفاق) وما أروع اللغة والمفردات ( عصير حلب الحنايا الذارفات بلا إنقطاع .. إكسير الذات العفيفة الشفيفة .. أظمئنتي كي أتحسس دواخلي من سفر الرؤيا حينما إجتاحتني ملاحكم الحفية


مُفرِح ومُحزن عالم الألوان..في جبّة الذاكرة..
ثمّ ان ذات اللون..قد يُذهلك إن صادف توقيتاً حارِقاً..وقد لاتلحظه..إن تغابت عنه المصادفة.
اندلاقه..يُعيد للذاكرة ..صوراً مُقارِبة..
كتدفّق الإحساس..من كثافته تُعاديه..العجلة..فيندلِق..بهدوء..
يستفز فيك الخيال..فيسبقه..
ويكوِّن تفاصيل اللوحة..قبل اكتمال الاندلاق.
مدهشٌ ماتُعطيه الألوان..
تُعطيك خيار ..خلق العالم..الذي هوّ -مجازاً- لك.
فتطول حدّ قامة اشتهائك..
وتقصُر حدّ..الإطار الذي..تخلقه..وحدك..
تخلق..هنا موعداً..بلون الوفاء..
ووعداً..تُسلِّط عليه إضاءة الإيفاء..
وهناك..انصهارا..بلون..التحقيق..
الأجمل..أن للقدر..والزمان..والمكان..ألواناً..أنت وحدك..تختارها..
وحدك تمزج مكوناتها..
وحدك..تملك زمام..خلقها..ودرجاتها..ووجودها..وتسييرها!

أن يكون سادر الغيّ..فربما أعطيته..من لايلائمه..
فلنكن عادلين..في خلقٍ..نحن..من استنهضه..ليسكن لوحاتنا.

إني أتفق معك
رماني الدهر بالأرزاء حتى فؤادي في غشاء من نبال
فصرت إذا أصابتني سهامٌ تكسرت النصالِ على النصالِ
وأتفق معك
قد يستصحب الإنسان من لا يلائمه .. ولكنه مدهشا حقا عالم الألوان والمدهش أكثر من يثقب جدار القلب بغير إستئذان .. ويمتطي صهوات الحنايا .. ويفجر بسنابك عبير الأرتواء أحلى ما في الإنسان .. صدق الأحاسيس وتماسها ..

الأنسانة الجميلة تماضــــــــر حمــــــــــزة ما أروعك وما أروع يراعك (تمرة الفؤاد)



خاطرة صباحية
وسرحته معاك لقيتك في الحياء دنيا
وكتبتك في القليب مٌنية
وناديتك .. وحسيتك وغنيتك
يا خلاصة عزة والوطن البفيض تحنان
بريدك ياحضني الملاز وأمان
حلاتك يا خلاصة الطيبين
فاطنة السمحة البريدها زمان
وكت السماح مباديهو الفطنة والرجحان
وناديتك يا بلد السماح عطشان
وغنتيك وناجيتك متين تنهد طلول الهم
والكدر أب علالة يروح وتتفتّح مسارب الروح
ويذوب جوه القليب إنسان
دا ريدك وأنة اللهف الليهف
قلب المحب يا بلد تعبان
وكنته جنب البحر الزلال عشطان
وتهته معاك وحسيتك
مابين همسة شوق وبسيمة نورية
صرخ جواي وناديتك
حِِِِِِِِِِـفية وصرايحية
يا أروع من خريدة برورة وخلاصية
لقيتك ملاك في شكل إنسان
وإداريت ما بين رفت نضيرك وغصنك الريان
وناغمتك من شرفة بهاك
سفيرك ملامح إثرتك
وناغمته في وله طرفك الوسنان
لقيتك حلوة ناغايه
نقية وفي الجمال آية
بتردد غنوات صحوة حماسية
ودودة وفارده غصونها للحبان
يسلم عقيد اللولي دخرينا للجايات
الما بِعَرف في الخوة قولت نان
ملاحة ورقة ونفور غزلان
وبشوفِك في خاطري عيان وبيان
حشمة ورزانة إتجلت في لوحة قشيبة الألوان
عسولة ووهيبه أتربعت في القلب والوجدان
أتمنيتها وعصبته مشاعري
وإدفقته مجروح الخاطر والفؤاد أسيان
مابين الفاصلة والشولة عشق زولا مودر
ومشنوق ما بين رفة الخاطر المسوروف عنى وحرمان
والمنسى ومحدر مطعون في القفا
آه من ظلم بني الإنسان
مين يا سمرة غيرك بوحد الوجدان
أقيفي وصحي النايم العرضان
خيارك سمرك
ما بين عاصف الحزن واللدر المكبل في عرينو مهان
أدوزن رفيف روحي وأكتب فيكي إعذب الألحان
يا مخبوزة من حشاشة اللهفة والجمرة البتتوقد
في الفؤاد أسى وحرمان
واخوفي عليكي لو ينكسر خاطر طريف مكسور
أرمح جاي يا زولا جسور وصبور
وأنحر مشاعرك وأرمي رفاتها في التنور
وناجيها وقول ليها
تسلم الغندورة (فلانة) كرمة الحبان
وبقيت أريدك
إنته الحبيب لو أطولك وأسالم إيدك
بقيت أريدك.. من الأعماق أدمنته ريدك
وعشان إنته سعدي وهنايا وإنته ريدي ومنايا
لا بتوب من صدك وصمتك ولا بقول منك كفاية
ماخلاص أدمنته ريدك
إنته يا الرائع بين ورودك ونور خدودك
أديني كلمة وفي الوصال أثبت وجودك
وبقيت أريدك وأكتب فيك سمح غنايا
وأسافر ليك عبر الخيال وأخاصر طيفك
وأستحلفك لو ألمس حريرك وأقبل إيدك
وأقول بريدك يا طبيب أرحم مريدك
وبقيت اريدك ومن الأعماق أدمنتو ريدك
لا بتوب من صدك وصمتك
ما خلاص أدمنتو ريدك
في الحنايا أودعتك إنته .. أيوه أنته
ومـين في الـدنيا أسعد حياتي غيرك أنته
أيوه إنته كتير حبيتك وفي الجبين رستمو ريدك
عشان بريدك وأدمنته ريدك
حِـن يا طبيب أفزع مريضك
عشان بريدك ..عشان بريدك
وحتى لو تسقيني السم بي أيدك
بقيت أريدك وأدمنتو ريدك






وأحبك رجا
مبادئ رسالة وأطواق نجاة
وأحبك حضن دافي عواسل شهد صافي
نِغيمًا ولُوف وكسيِرة ِطريف ِبحار سعادة وُضلاً وِريف
وأحبك هَداوة تهدي الِنفوس
وأحبك طِقوس تهد دابرالغشامة
وقتامة ِفكر بائد من صُنع الِمجوس
وأحب فيك نقاوِتك وقارك سفاِئن الِوصول
منارات المواني وألق المعاني سحائب الهطول
وأحبك فهيمة وبنية عظيمة
تدي العش قيمة وصانعة رجال
وأحبك حضارة وأحبك سِلوك
َخَفْر الحواري غنج الجوراي ونداوت الِملوك
وأحب فيك هداوتك قسماتِك نداوِتك والنون الِوسام
والثقر الضحُوك لاِمْن ِيدوزن عِطيرالكلام
وأحب فيك صراحة الرقة والأدب الرفيع
صُنع البديع
والوجه الِمنِور البغير مِنه الربيع
وأحب فيك فتون فيوض من كل لون
الطرف البيدمع والُحب الجنون وِصيد العِيون
وأحبك عظيمة تقيم للروح مكانة
وتصون العرض أمانة
تتحتاشى المهانة وتتزين بالرزانة
وأحبك حِضُور وأحبك مماس وأحبك تماس
ُدعاشت خريف من غير ُرشاش
وأحبك غناوي في ساحة النضال
تشد عزائم الِرجال في يوم السجال

Alhabob_1948@yhoo.com
ود الحبوب



ود الحبوب غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 01:31 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.