وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-02-2013, 11:16 PM   #[1]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي أنت طبعاً.

تُرفع هذه الكتابة في لوحٍ محفوظ؛ لجدارة المَعْنِي،
أنت طبعاً،
وتُحشر وحدها؛ لفخامة منزلتك في القلب، وتستلقي على الأرائك التي اشتهتنا معاً،
ثمّ تُعلّق على جدار الروح، عالياً من أجلك.
أقر أنّني عن عمدٍ وتقصّد،
رهنت لديك الحياة، وتآمرت معك على اسقاطي.

وماذا إن كان السقوط إلى الأعلى؟؟
أراني أنزلق نحو السماء، ولا أستقر، ككتلة شهب لاتخبو
وكأنّك ضدِّي، تنزلق من السماء، لم أصدّق..حتّى أمطرت، غمرني البلل؛ فأيقنت!
الأحاسيس لاتعترف
بقوانين الجاذبية، لها جاذبيتها..الخاصّة..
هذا الذي في الأعلى، لايحتاج شدّها، فدون اعتراضها، من شريان القلب يسحبها
تبدو كل حوجة.. صغيرة، صغيرة من الأعلى..
منهكة ومتعبة في الانخفاض
..
الدائرة التي يصنعها امتداد يديك، وتشابك أصابعهما،
هي مساحة الوطن الذي يكفيني.
لو أن العالم أصغر، لقصرت المسافة بيننا، لكنّه يزداد اتّساعا بمرور الأيّام.
ولربما، ان كان نضوجي أسرع،
لاختصرت الأوقات التي أضعتها في ادراك تفاصيلك!
لكنّ طفولة تفهمي لازمتني طوال اقترابك فلها كل العتب وليس لي:)

تقيّدني بصوتك، أينما سرت، تعثرت بكلماتك!
كالأرجوحة، أنتقل مابين اليقين وضده، خوف السقوط، أحكم قبضتيّ،
أمنع الهواء عن خطوط اليدين، رغم هذا تخترق كفي وتقرأ خطوطها،
عيناك أرهق عرّافتين!
خط الاستواء هناك
في متناول يدك
يد مااختبرت فنون الصفع ومااعتادت على التصفيق
في احتفالات الرياء
يد ماارتفعت إلا لتلوّح بكفها الاسمر
وماالتحمت بأخرى إلا عند السلام.

أحتاج أن أملأ تفاصيلي بأكبر قدر منك ..
لا أريد لابتسامي أن يجاهد حتى يجد مكاناً بين التجاعيد..عندما أصير ذكرى.
لك الليالي بما وهنت من اشتياق، وبما استقوت من اكتفاء مشروط،
لك الادام يامُطعِم الروح، فالجها، ومُلحمها دون منٍّ طبعاً،
لكن الأذى يقف مابيننا متحفّزاً!
سأحلّق عالياً حد الحياة..وإن صادني موت قبل الوصول،
حسبي أني سأشيّع وعلى قلبي ابتسامة.
السماء تحتفي بنا الآن،
ان تواضعت الأرض ستسمح لنا بالاحتفاء بها عبر التحافها،
هه! نعم،
أرضاً ستعدو أنفاسنا، ولن تستطيع سباقها،
لالا، لاتراهن، ستكسب أنت؛ لم تكن الأسرع، ولكنّي أحب خسارتي معك.



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-02-2013, 11:23 PM   #[2]
علاءالدين عبدالله الاحمر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية علاءالدين عبدالله الاحمر
 
افتراضي

أعيد قرأتها واخاف انه فاتني شيء فاعود للبداية حتما هناك مايخفي علي
عزرا لن أصل لما انت فيه
لأنك أحسست كل مابك
دمت دوما



التوقيع: هل لي غير هذا الوجه
لأعرف وجهك من جديد
وطنا تقاسمه الحنين
غاب في ابد الرحال
ولم يعد لنا وطنا جديد
علاءالدين عبدالله الاحمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 01:18 AM   #[3]
نبراس السيد الدمرداش
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية نبراس السيد الدمرداش
 
افتراضي

اقتباس:
أحتاج أن أملأ تفاصيلي بأكبر قدر منك ..
حكو ليك حكاية
ولا كنتي معايا

تمرتنا حيرتيني



التوقيع:
اذا جاء نصر الله والحب
ورأيت الورد في الطرقات يمنحك الامان
فاشرع سفينتك العتيقة وامنح الياقوت وجهك
وانتظر فرح الزمان

عصام عبدالسلام
نبراس السيد الدمرداش غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 09:46 AM   #[4]
بله محمد الفاضل
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بله محمد الفاضل
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تماضر حمزة مشاهدة المشاركة
تُرفع هذه الكتابة في لوحٍ محفوظ؛ لجدارة المَعْنِي،
أنت طبعاً،
وتُحشر وحدها؛ لفخامة منزلتك في القلب، وتستلقي على الأرائك التي اشتهتنا معاً،
ثمّ تُعلّق على جدار الروح، عالياً من أجلك.
أقر أنّني عن عمدٍ وتقصّد،
رهنت لديك الحياة، وتآمرت معك على اسقاطي.

وماذا إن كان السقوط إلى الأعلى؟؟
أراني أنزلق نحو السماء، ولا أستقر، ككتلة شهب لاتخبو
وكأنّك ضدِّي، تنزلق من السماء، لم أصدّق..حتّى أمطرت، غمرني البلل؛ فأيقنت!
الأحاسيس لاتعترف
بقوانين الجاذبية، لها جاذبيتها..الخاصّة..
هذا الذي في الأعلى، لايحتاج شدّها، فدون اعتراضها، من شريان القلب يسحبها
تبدو كل حوجة.. صغيرة، صغيرة من الأعلى..
منهكة ومتعبة في الانخفاض
..
الدائرة التي يصنعها امتداد يديك، وتشابك أصابعهما،
هي مساحة الوطن الذي يكفيني.
لو أن العالم أصغر، لقصرت المسافة بيننا، لكنّه يزداد اتّساعا بمرور الأيّام.
ولربما، ان كان نضوجي أسرع،
لاختصرت الأوقات التي أضعتها في ادراك تفاصيلك!
لكنّ طفولة تفهمي لازمتني طوال اقترابك فلها كل العتب وليس لي:)

تقيّدني بصوتك، أينما سرت، تعثرت بكلماتك!
كالأرجوحة، أنتقل مابين اليقين وضده، خوف السقوط، أحكم قبضتيّ،
أمنع الهواء عن خطوط اليدين، رغم هذا تخترق كفي وتقرأ خطوطها،
عيناك أرهق عرّافتين!
خط الاستواء هناك
في متناول يدك
يد مااختبرت فنون الصفع ومااعتادت على التصفيق
في احتفالات الرياء
يد ماارتفعت إلا لتلوّح بكفها الاسمر
وماالتحمت بأخرى إلا عند السلام.

أحتاج أن أملأ تفاصيلي بأكبر قدر منك ..
لا أريد لابتسامي أن يجاهد حتى يجد مكاناً بين التجاعيد..عندما أصير ذكرى.
لك الليالي بما وهنت من اشتياق، وبما استقوت من اكتفاء مشروط،
لك الادام يامُطعِم الروح، فالجها، ومُلحمها دون منٍّ طبعاً،
لكن الأذى يقف مابيننا متحفّزاً!
سأحلّق عالياً حد الحياة..وإن صادني موت قبل الوصول،
حسبي أني سأشيّع وعلى قلبي ابتسامة.
السماء تحتفي بنا الآن،
ان تواضعت الأرض ستسمح لنا بالاحتفاء بها عبر التحافها،
هه! نعم،
أرضاً ستعدو أنفاسنا، ولن تستطيع سباقها،
لالا، لاتراهن، ستكسب أنت؛ لم تكن الأسرع، ولكنّي أحب خسارتي معك.

ما اشتهيت هزيمتي لكنها
رفعت من الأرضِ سقوطي
واشتبكنا بالرزاز الصاعد...
أو هكذا قد يتجنبُ المرء
أن يرى ذاته في أخيلةِ شاطيئه الآمن...
وليكن في الرفعِ (إلى) اللوح
(تزريراً) لواقِعِ أننا رابِحان خسارتنا


ـــ
خرماج



التوقيع: [align=center]الراجِلُ في غمامةٍ هارِبةْ[/align]
بله محمد الفاضل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 11:37 AM   #[5]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

قراءتها وكاننى اقراء ل" أحلام"
قد تتشابه القراءات ولكن قطعا
تختلف المتعة...



أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 01:18 PM   #[6]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

مرحبا علاء، وشكراً على القراءة والمداخلة :)



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 06:49 PM   #[7]
سماح محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية سماح محمد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تماضر حمزة مشاهدة المشاركة

يد مااختبرت فنون الصفع ومااعتادت على التصفيق
في احتفالات الرياء
يد ماارتفعت إلا لتلوّح بكفها الاسمر
وماالتحمت بأخرى إلا عند السلام.

.
:)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تماضر حمزة مشاهدة المشاركة


سأحلّق عالياً حد الحياة..وإن صادني موت قبل الوصول،
حسبي أني سأشيّع وعلى قلبي ابتسامة.
.
...

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تماضر حمزة مشاهدة المشاركة


لالا، لاتراهن، ستكسب أنت؛ لم تكن الأسرع، ولكنّي أحب خسارتي معك.
دائما تكسبين .. لا لأنك الأسرع..بل الأجمل..بيد أني أحب خسارتي معك



التوقيع: دنيـــا لا يملكها من يملكها..
أغنى أهليها سادتها الفقراء..
الخاسر من لم يأخذ منها ما تعطيه على إستحياء..
والغافل من ظن الأشياء هي الأشياء...
الفيتوري
سماح محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 08:43 PM   #[8]
علاءالدين عبدالله الاحمر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية علاءالدين عبدالله الاحمر
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تماضر حمزة مشاهدة المشاركة
مرحبا علاء، وشكراً على القراءة والمداخلة :)
انا اللذي أشكرك تماضر لأنك فتحت لنا دفتر احساسك لنستمتع بشفافية روحك
دمت



التوقيع: هل لي غير هذا الوجه
لأعرف وجهك من جديد
وطنا تقاسمه الحنين
غاب في ابد الرحال
ولم يعد لنا وطنا جديد
علاءالدين عبدالله الاحمر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 09:05 PM   #[9]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تماضر حمزة مشاهدة المشاركة

..
الدائرة التي يصنعها امتداد يديك، وتشابك أصابعهما،
هي مساحة الوطن الذي يكفيني.





هه! نعم،
أرضاً ستعدو أنفاسنا، ولن تستطيع سباقها،
لالا، لاتراهن، ستكسب أنت؛ لم تكن الأسرع، ولكنّي أحب خسارتي معك.
بسم الله الرحمن الرحيم

يا سلام ،،
يا ألف اهلاً ،،
عطّرتى عتبات المنتدى ،،
جمّلتى دنيانا ،،، وهذا المساء ..

نص ممتد ،،
من نون النسوة الى قافات العجب ،
من شغف الحب الى منابت العز والبهاء ،،
ومن بين وروده ،، نبتت ألف خنساء تغنى ،،
تهدى للحرف أنّته وللقارئ حسن التبسم والختام ....


.. نص تماضرى ،،
.. على سبيل الحصر لا المثال ..



.. شكراً كتير



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2013, 09:33 PM   #[10]
عصمت العالم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عصمت العالم
 
افتراضي

...العزيزه المرهفه..تماضر حمزه...

تماضر..
وكأنك تقمصتى المتنبى فى اعتذاره الشهير لسيف الدوله.وتمثلتى بهاذ البيت من القصيده...

اسارقك اللحظ.مستحييا..وازجر فى الخيل مهرى سرارا...
هذااستباق فاره فى ركاب طراده....وكانه امتشاق القواطع وهى تبرق ضياءا وسنا..والخيول تعركس وتصهل وتتوثب..
انها مناجاة..عصفت كوامنها جموح رياح العشق المتيم..فصبأت كل ارعاشات المشاعر فى نزع نزاع..اخذ بمجامع الروح....وجعلها ترفرف مثل اجنحة تلك الحمائم...وهى تصارع لتبلغ مدى الارتقاء.
العزيزه تماضر.
لقد سريت بنا فى لحظات اغفاء حيث كان وهج البريق..يخترق مرامى بصرنا الكليل..ويرتد به...وتتداخل الرؤى.وتنسرب المعايير..
رائعه..
ومبدعه..
وفنانه...
لك عتق محبتى..واعزازى..
وعرفانا لا حدود له..
واليك هذه...اعتذار المتنبى.. لحن واداء الكابلى

http://www.youtube.com/watch?v=LYzaVFlMa24



التعديل الأخير تم بواسطة عصمت العالم ; 25-02-2013 الساعة 08:02 AM.
عصمت العالم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-02-2013, 12:35 AM   #[11]
مهند الخطيب
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية مهند الخطيب
 
افتراضي

بعض الأحاسيس بامكاني مسُّها حين تصاغ بفخامة...


اقتباس:
رهنت لديك الحياة، وتآمرت معك على اسقاطي.
وما الحب الا تآمر على العناد والصنم داخلنا وصدر مفتوح للحياة ...

و ...نص ...

فخيمة .... فخيمة ...



التوقيع:
"أتعرفين ماهو الوطن؟ الوطن هو ألّا يحدث ذلك كلّه...!"

غسّان كنفاني
مهند الخطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-02-2013, 05:55 AM   #[12]
طارق صديق كانديك
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية طارق صديق كانديك
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تماضر حمزة مشاهدة المشاركة


لكنّ طفولة تفهمي لازمتني طوال اقترابك فلها كل العتب وليس لي:)

نموذج لحسن التعليل :)

جميلة يا خنساء

نص أوفر دوز، بالطريقة دي الزول ده بموت:D



التوقيع: الشمس زهرتنا التي انسكبت على جسد الجنوب
وأنت زهرتنا التي انسكبت على أرواحنا
فادفع شراعك صوبنا
كي لا تضيع .. !
وافرد جناحك في قوافلنا
اذا اشتد الصقيع
واحذر بكاء الراكعين الساجدين لديك
إن الله في فرح الجموع



الفيتوري .. !!
طارق صديق كانديك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-02-2013, 06:20 AM   #[13]
ود البلد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

تماضر ... تماضر ... تماضر
مافى كلام غير ...
تسلم البطن الجابتها



التوقيع:
رب إني لما أنزلت الى من خير فقير
ود البلد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-02-2013, 06:23 AM   #[14]
مي هاشم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية مي هاشم
 
افتراضي

تماضر يا حبيبة


عظيمٌ قلبك يا تماضر وعظيمٌ قلمك
سأظلمك إن قلتُ أكثر من هذا



التعديل الأخير تم بواسطة مي هاشم ; 26-02-2013 الساعة 12:25 PM.
التوقيع: [align=center]

الحب والجمال منشآ الكون[/align]
مي هاشم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-02-2013, 01:35 PM   #[15]
تماضر حمزة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية تماضر حمزة
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبراس السيد الدمرداش مشاهدة المشاركة
حكو ليك حكاية
ولا كنتي معايا

تمرتنا حيرتيني
نبروسة، صباحات اعياد ميلادك ورد
كنت معاك طبعاً!
القلوب عند بعضيها في صدق احساساتها:)



تماضر حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 07:10 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.