ماذا سنفعل حين تضع الحرب أوزارها؟ !!! حسيــــن عبد الجليل

دعوة لمشاهدة فلمي ( إبرة و خيط ) !!! ناصر يوسف

قصص من الدنيا؛ وبعض حكاوي !!! عبد المنعم الطيب

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-2024, 06:13 PM   #[1621]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحكيم مشاهدة المشاركة

وترجع لي شدت من جديد
وليس ذلك على الله ببعيد .
يمر العيد وكل عام وانت سعيد
**********************

قد شمّرتْ عن ساقها فشُدّوا
وجـدَّتِ الحربُ بكم فجِـدّوا
والقــوس فيها وتَـرٌ عُـــرُدُّ
مِثلُ ذِراع البَـكرِ أو أشــــدُّ
لا بـدَّ مـما ليـس منه بُـــــدُّ


ما عدمناك ****************
الحبيب العزيز
هي ما واقفة بس عند شدت والبلي.
دآ حتى الفات وفات بعد ما كان لعبة أيام الصبا، إنقلب وبقآ؟؟
أنهوالعمر فات وماشي في الفوات...
اللعبة دي بالجد مستحيل تصور أنه زولن عجوز يقدر يحلم أنهو يلعبها؟
إتصور أنهو البيلعبوها يكون متفرشخين في الواطة وفي لحظة إن بقت "الرمة" إترمت في ضهرو، يكون شب واقف وبداء الجري للحاق بصاحبها..
وبعض اللعيبة ما بتفرشخ بل يكون في وضع "أم قللوو" وهذه الوضعية مع الركب الحسي دي. يستحيل القيام منها.
مرة بيا طرفة أيام الconfinement في كلية الشرطة وهناك الحمامات بلدية وكان عندي مشكلة مع الركب.. طلبت إذن بالسماح ليا الذهاب للبيت مرتين في اليوم والبيت كان قريب. وافق حينها مدير الكلية ولكن لإكمال الإجراءات طلب مني إحضار خطاب من طبيب بأن الركب لحقن ركب العربية الهلمان. مشيت أخي الكبير الأكبر دكتور جعفر بن عوف وكتر خيرهو عمل ليا الجواب.. لمن وديتهو لي مدير الكلية. ضحك لمن ضرسهو بانت..
السر في كدآ؟؟
دكتور جعفر هو أخصائي الاطفال الشهير
المهم إعتمد الجواب برضهو وسمح ليا بالمطلوب..
أها معقول زول سنة 75 ركبهو ما شايلاهو!!
يقدر علي جلست أم قللوو ولا يتفرشخ في الواطة ويقوم علي حيلهو



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-05-2024, 10:25 AM   #[1622]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

يا أخي! هي الروح بتروح..
فترة من الزمن ولينا لندن ما اليها ديك ذاتها الكانت. الأيام بقت فيها شهور والشهور الفاتن وكأنها سنين، ما كانن سبع جحاف؟ فيها ضرع الحنان جفا ونبع الفكر نضب بعد ما في الفهم لينا بكرم أوفا. شمسنا الضواية بت الخال غربت وبعلها سيل الكرم إنقطع. عانينا فيها فترة وذي ما بقولوا: رأسنا إنقطع...
جات لحظة إنقشعت غيوم الوحشة وإنفتح نفاج الخلاص وقرر الحبان، العودة لي نفس المكان في إيدجور الكان مسيخ، دون حلاوة طعم وجاف ونشفان.
أها؟ أنا دآك إنشحنت فيني طاقة إيجابية وردت عروق الحنان إتملت، تريانة بأمل اللقاء بالإتنين البشوف فيهم أم قاسم والأمير أبو خليل، شبهم مع بعض، ظاهر في هدوء الكرام الفيهو وجمال النساء الكاملة الفيها.
وفي لهفة شوقي لي اللقاء طغت على عقلانية الفكر ومسحت روئية حقيقة نفسي في أن أراعي ذآك الشيب؟ وضعف قدرته الجسدية وتركزيه الذهني، فكان الهم الوحيد هو سرعة الوصول للمبتغى. المقالدة والمطايبة والتمتع برؤية صاحب البسمة المفرحة وتلك ذات الإطلالة السمحة في تلك البقعة الكائنة في لندن حيث تفوح رائحة بخور الصندل السوداني المتميز من عند مدخل مبنى العمارة لترحب بك وتطمئنك بي أنك وصلت ديار حاتم الطائي والكنداكة فاطنة السمحة قبل أن تدخل تلك الحديقة الغنا، حيث الجود والعطاء.
مع تلك اللهفة ولسرعة الوصول للمبتغى، أمامي كان خيارات، هل بالتأكسي "الكاب" ولا بي الأوفر، إلا أن الخيارين. عليا فيهم الإنتظار، بس العجلة للرؤية ساقتني أن أفكر في أركب عجلة "بسكليتة (ibike)" والمسافة أصلن قريبة من مكان سكني الجديد.
ركبتا العجلة وفي وكتها جاني شعور يوم ركبتا صهوة جواد أول مرة في حياتي سنة 76 الألفية السابقة، لمن كنت في دورة تدريبية في كلية الشرطة ببري شرق الخرطوم، إحساس بتاع زول إتشلهت بين الأرض والسماء وبرضهو أنهو ميزان العجلة "الدركسون أو المقود" بقا ذي سير اللجام مع الفارق الكبير في أنهو اللجام واجب تمسكهو قوي وميزان العجلة بإرتخاء وسلاسة. المهم إمتطيت علو العجلة وبديت "التبديل" وهذه الكلمة تتوافق مع وصف الفعل، فأنت تبدل رجل لتكون فوق حين التانية تحت وتغير الوضع لتكون الرجل تحت والتانية فوق، غلوطية بس "ذكرتني حسين خوجلي وغلوطية القرد... ههههه" وأنا في حالة في التبديل والبسكليتة بدت من تحتي تعاني من الإنتظام في السير على خط مستقيم وبدأت تتمايل في توازنها وأن ترسم مؤشر زقاق على الأرض وهنا؟! أفقت من نشوة التهور الغير معقول وغير مقبول، فوقفتا المهزلة دي ونزلت من صهوة ال (ibike) وشكرت الله من قلبي أن الله نجاني، حمدت الله أني كامل بنياني الجسدي ولكني مشوش التفكير ومرتج التوازن.
وهنا جات الصقعة وأنهو التلفون فداني من الوقعة بنفسه وفقدتهو. إلا عات موازنة مع الحدث قلتا في نفسي ولي نفسي:
يا أخي! هي الروح بتروح خليهو التلفون..
إلا أن تجلت حقيقة. ربنا ديمة كريم ورحيم وهو ياهو العارف الحال وما مستخبي منهو شيتن وأنهو شراية تلفون جديد في الحالة! دي ضرب من المحال. فسهل الأمر أن سخر رجل عظيم ولقى التلفون مرمي في الأرض مستوحشا في ظلمة الليل فأخذه وإتصل بي "مدون" ليزف لها خبر أنهو وجد الضال وهو له مأوى ومسكنا على أنهو صباح اليوم التالي سيسلمه.
وقد تم أن رجع التلفون لمَكمنه سالما بعد أن كان في لحظتها ليلة الأمس؟؟
كرامة وكفارة.....






التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-05-2024, 02:18 PM   #[1623]
عكــود
Administrator
الصورة الرمزية عكــود
 
افتراضي

التلفون لو ضاع فداك يا حبيبو
وإنت الغالي، بس تاني ما تجازف
أملنا فيك كبير ولسع قدامك مشاوير من المحبة



التوقيع:
ما زاد النزل من دمع عن سرسار ..
وما زال سقف الحُزُن محقون؛
لا كبّت سباليقو ..
ولا اتقدّت ضلاّلة الوجع من جوّه،
واتفشّت سماواتو.
عكــود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-05-2024, 12:30 PM   #[1624]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عكــود مشاهدة المشاركة
بس تاني ما تجازف
تسلم الحبيب وإتا الأغلى

من الأقوال؛ الجن بداوآ، كعبة الإندراوآ.
أنا بفتكر أنهو المقصود بالإندراوآ هو خلل ذهني بإرادة ذاتية ما موضوع مرض ذي الجنون. ففي حالتي دي أنا هجمني هذا الخلل وهو ما يقال عنهو عندنا كسودانيين؛ طرطشة وهي وصف لي تصرف وقتي من زول قليل أو عديم المسئولية فيعود عليه شخصيا أو مجتمعيا بضرر..
يعني إتصور وأنا أهتز والعجلة تتفاعل معي بنفس الصورة، كان ممكن أخم الدلجة وتكون في وكتها في عربية مسرعة تعفصني؟
إن ما لحقتني أمآت طه، أكيد بتودني بداية طريق الماناة، بداية من كسر الحوض وإنقلاع الترقوة ونزف في الدماغ ورقاد سرير لي شهور وهاك يا تقرحات سريرية وموية في الرئة وعيييييييييييييييك....
ودآ كلهو لحظة طرطشة وشغل إندراوة وعدم مراعاة لي عامل السن...



الصور المرفقة
نوع الملف: jpg علامة المحبة1.jpg‏ (11.8 كيلوبايت, المشاهدات 1)
التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2024, 11:47 PM   #[1625]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

حكاية العمر دي، عندي كسوداني شايفها كدآ؛ حكاية هوبلي وحكاية هوبلي دي طبعاً إشتهرت بعد مقولة المرحوم متولي عيد عند أحيل للمعاش وهوما كان وصل لي سن المعاش وقد قال: حكومة الهوبلي، الرفدت متولي "إشارة لمتولي عيد".
بالنسبة لينا الحكاية ما مربوطة بأي من العوامل لا الصحية من نوع الغذاء ولا البيئة من ناحية الطقس ولا بأي من العوامل المتعارفة. أنا بفتكر أنهو تشكيلة الإنسان السودان ذكر كان أو أنثى الفوضوية والقصد هو التنوع الإثني، لا هم عرب ولا أفارقة، شيء ساميين وحاميين وخلطة متنوعة الأعراق والأصل.
هوبلية العمر عندنا تتجلى واضحة في حكاية الموت. تلقى في واحدة من الاسر، أنها تفقد الصغار قبل الكبار، شافع يافع يموت وجدهو وحبوبتهو عايشين، شديدين ولضيدين. يعني حكاية الموت فاقدة الإنضباط تماما كطباع أهل البلد ذاتها، متناقضات وتلقاها جلية في كلامهم، ذي حكاية قاعد يمشي ولا بيتكلم ساكت وبرضك في وصفهم كما عرفوا بين الشعوب التي خالطتهم. فهم شعب هاديء وصبور وفي نفس الوقت أحمق.
الخلاني أتذكر الحكاية دي أنهو أغلب السودانيين ممن ربنا يطول في عمرهم ليصلوا في سفر السنين لي السبعين، بنضربوا بي خلل المزاج يعني بيدبرسوا ودي هي الكلمة الانجليزية "depression" حتى من ملاحظاتي لي رويحتي دي وكتيرين ممن هم في "ستلايتي" بتضربنا الحالة دي. حتى أني سميتها متلازمة السبعينات (70`s syndrom) والحكاية دي ما بتخفى على زول عن نفسهو ولا في ناس السبعين من طريقة المعيشة والمتغيرات البتحصل فيها وعليها. قعاد في البيت طوالي، عدم الرغبة في مقابلة الناس، الشهية تنسدآ، لا تعجبك الاشياء الجميلة وكتييييييييير من جنس الحاجات دي....
غايتهو الكُبر حاجة ثقيلة بشكل

هاكم جنس الحالة دي




التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2024, 04:04 PM   #[1626]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

يا أخوانا الكُبر دآ تاريهو سماحة نفس وشجاعة أدبية وفيهو كمية كدآ من العلو على الصغار وأنهو الزول بيشوف حاجات كتييرة من الزمان برفضها ويستصغرها وأنهو الأن بيعرف عظمتها..
كان الواحد فينا إن داس ليهو رجل حد أصغر منه سنا أو حجما. ما بيعبر الحكاية ويستمر في دربهو وإن قال ليهو كمة جارحة، ما بيشرع ردها على غيرهو ووقعها الصعب..
أه أنا دآ "طبعا ناس تقول ليك؛ والعياذ من قولة أنا (بعضهم بيربطها بأنه للذات العليا والتي تصف نسفها بالجمع ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ وغير كدآ؟ أقول شنهو لمن أرجع الامر لنفسي، أقول الإسم رباعي يعني... غايتهو وغايتون كبيييييييرة".
نبتدي ونتعوذ! بابكر ابراهيم قاسم مخير، كنت فرعتا ليا زمان بوست منتقدا فيهو شيخ الامين طول الله عمرهو (شيخ التشيكس)، لكن سبت أنهو الزول دآ ما هين وثبت دآ بفعايلهو الجديدة والحميدة حسي في أيام حرب الجهلاء الحايكة في السودان، فقمتا ودون تردد نزلتا ليا رد في نفس البوست (http://sudanyat.org/vb/showpost.php?...&postcount=112)
دي ذكرتني برضهو يومتها، شاب من أبنائي الأحباء الإتعرفت بيهم مؤخرا في لندن، قال ليهو كلمة وبحكم الكُبر وسرعة الإنفعال. رديت بعنف وهو كان شيء ما حقهو يكون صادر من زولن في وضعي الإجتماعي والأدبي والعمري والأكاديمي. امهم زالت السكرة وجات الفكرة ورسلت للشاب رسالة إعتذار عما بدر وهو يظهر إستمر لفترة حامل في نفسهو وما ترددت في أني أخاطب جمع أبنائي من شلتهو وغيرهم ممن تعرفت بهم وتعرفوا بي وكتبت ليهو وليهم إعتذار عن تلك البادرة..
أكييييييد لو كنت بي صحة شبابي وعنفوان صباي. ما كنت عملتا كدآ إلا كان أكون نبي ولا غبي...........
نص الرسالة لأبنائي وإخوتي للرد العنيف والإعتذار عنه...
(أبنائي الأحباء وإخوة الأعزاء. أعتذر منكم لما بدر مني مساء الأمس فقد خرجت عن حدود المعقول وما هو مقبول. حين أن واجبي نحو إبنائي أن أكون لهم قدوة كما هو دور الإباء المنوط. ولأخوتي صون مركزهم القوي بين الأبناء لا أن أعكس ضعفا. الأن أبنائي وإخوتي؛ أطلب منكم أن تفغروا لي هذه الذلة... قال المولى عز وجل (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) وجاء في حديث شريف (كل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون) فاللهم أجعلنا ممن رحمهم الله وغفر ذنوبهم وأن نكون من خير الخطائين التوابين لنفوز برضاءه وعفوه وبمسامحتكم ورضاكم وعفوكم.. بابكر مخير



التعديل الأخير تم بواسطة بابكر مخير ; 04-07-2024 الساعة 08:24 PM.
التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2024, 01:57 PM   #[1627]
عبدالحكيم
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بابكر مخير مشاهدة المشاركة
حكاية العمر دي، عندي كسوداني شايفها كدآ؛ حكاية هوبلي وحكاية هوبلي دي طبعاً إشتهرت بعد مقولة المرحوم متولي عيد عند أحيل للمعاش وهوما كان وصل لي سن المعاش وقد قال: حكومة الهوبلي، الرفدت متولي "إشارة لمتولي عيد".
بالنسبة لينا الحكاية ما مربوطة بأي من العوامل لا الصحية من نوع الغذاء ولا البيئة من ناحية الطقس ولا بأي من العوامل المتعارفة. أنا بفتكر أنهو تشكيلة الإنسان السودان ذكر كان أو أنثى الفوضوية والقصد هو التنوع الإثني، لا هم عرب ولا أفارقة، شيء ساميين وحاميين وخلطة متنوعة الأعراق والأصل.
هوبلية العمر عندنا تتجلى واضحة في حكاية الموت. تلقى في واحدة من الاسر، أنها تفقد الصغار قبل الكبار، شافع يافع يموت وجدهو وحبوبتهو عايشين، شديدين ولضيدين. يعني حكاية الموت فاقدة الإنضباط تماما كطباع أهل البلد ذاتها، متناقضات وتلقاها جلية في كلامهم، ذي حكاية قاعد يمشي ولا بيتكلم ساكت وبرضك في وصفهم كما عرفوا بين الشعوب التي خالطتهم. فهم شعب هاديء وصبور وفي نفس الوقت أحمق.
الخلاني أتذكر الحكاية دي أنهو أغلب السودانيين ممن ربنا يطول في عمرهم ليصلوا في سفر السنين لي السبعين، بنضربوا بي خلل المزاج يعني بيدبرسوا ودي هي الكلمة الانجليزية "depression" حتى من ملاحظاتي لي رويحتي دي وكتيرين ممن هم في "ستلايتي" بتضربنا الحالة دي. حتى أني سميتها متلازمة السبعينات (70`s syndrom) والحكاية دي ما بتخفى على زول عن نفسهو ولا في ناس السبعين من طريقة المعيشة والمتغيرات البتحصل فيها وعليها. قعاد في البيت طوالي، عدم الرغبة في مقابلة الناس، الشهية تنسدآ، لا تعجبك الاشياء الجميلة وكتييييييييير من جنس الحاجات دي....
غايتهو الكُبر حاجة ثقيلة بشكل

هاكم جنس الحالة دي

https://www.youtube.com/watch?v=ewxDv1kY_Gs

د.بابكر/ متعك الله بالصحة والعافية وأمد الله في عمرك ...
أحيانا أرجع لهذا الفيديو وأقعد أضحك ... بمناسبة الكبر ...



مع خالص اعتذاري وتقديري للجميع ونحن في ظروف الحرب ... ما كان ينبغي أن آتي بمثل هذا الفيديو لكنه الكبر ...

اللهم .. إنا نعوذ بك من فواجع الأقدار ..
ومن خراب الديار ..
ومن فراق الأحباب ..
ومن الفزع ..
والخوف ..
وحزن القلب ..
وحرقة الشعور..
اللهم .. أصرف عنا هذه المحنة ..
وازل عنا تلك الغمة ..
بلطفك يالطيف .. وكرمك ورحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم .. احفظ .. السودان .. واهله



عبدالحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2024, 01:04 PM   #[1628]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحكيم مشاهدة المشاركة

د.بابكر/ متعك الله بالصحة والعافية وأمد الله في عمرك ...
أحيانا أرجع لهذا الفيديو وأقعد أضحك ... بمناسبة الكبر ...

[/COLOR][/SIZE]
العزيز حكوم
ياكآ الفاهمني صاح..
الحياة ما بتنقاس بعدد السنين، حتى إن كانت تسعين..
إلا ياها الروح هي المحك..
شوف حسي ناس التمنين وأواخر السبعين "بايدن وترامب" يومتها في التلفزيون ولا في حلبة مهارشة الديوك كمان شفتا ليا بعد دآك بايدن وفاتح زراير قميصهو الفوقانيات (يزروهو سارق) وترامب دآك أصلن مهوس بالجيكس (خيهو في غباهو بكرا بيجيبن خبرهو)..

قولك تب عجبني يا حكيم وسيد الحِّكم...
الشباب، شباب الروح.....




الصور المرفقة
نوع الملف: jpg COCK_FIGHT.JPG‏ (34.8 كيلوبايت, المشاهدات 1)
التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2024, 01:18 PM   #[1629]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

البروفسير محمد الريح "حساس محمد حساس".....
يشارك ناس عمرنا، بعض من الذكريات


و؟؟؟
الذكريات صادقة وجميلة
مهما تجافينا بنقول حليلة
الذكريات في كل ليلة
توحي للحبايب اشياء كثيرة
فمن يغني يذكر خليلة
ومن بينعي ماضي وذميلة
و من بيعبود وقد طال ليلة
فل تذكورنا كثيرة او قليلة
الذكرة تجمعنا ونمرح طويلة
الذكرى للحبان اجمل اشارة
هي للقلوب مراة وللحب منارة
مرات تجود بجنانة ومرة نارة



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-07-2024, 09:10 PM   #[1630]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

يومتها وظنيتني ذكرتها قبل كدي..
زينب بنيتي باقي ليا القرن الماضي "تاكيا لطول الفترة الزمنية التي مضت على الحادثة، قالت ليا، عندي "واحدة" عايزة أساعادها عشان تقدم لجوء فشوف ليا محامي مختص في أمور الهجرة. عندي كان واحد محامي بورمي أصول صينية، ضربتا ليهو فسألني سؤال فات عليا أسألوه لي زينب، إسمنها وبلدها الاصلي. قلتا ليهو والله ما عارف لكن أديني فرصة وأرد عليك بالاجابة.
أها يا زينب "الواحدة" دي إسمها منهو ومن وين بلدها؟؟
والله يا أبوي ما عارفة، وصعب عليا أسألها، لكنها من دول أفريقيا جنوب الساحل والدول الجنوب السودان، لكنها محتاجة مساعدة، وقبل ما أضرب ليهو ضربتا خماسيي في سداسيي ولقيت أنهو عيب أرد على الزول دآ وأقول ليهو كدآ، فحافقد إحترامهو ليا أني زول غير منضبط وسبهللي ساكت.. فقلتا ليها أنا حأكلمهو أنك حتسوقي "الواحدة" وتمشي ليهو وإن شاء الله يقوم باللازم..
أها القصة دي رجعت بيا بفكرة وااااااحدة؟؟
أنهو الطريقة الإتا إتربيت عليها، بتربي بيها جناك وإن شاء الله تستمر إن كانت هي مزروعة في الجينات..
أها وما فيهو أني لقيت غير أمر الوقوف مع الناس، هناك كمان أشياء لبعض الناظريين تبدوا صغيرة ولكنها كبيرة جدا.
يوم ومحمد طفل صغير، ظنيتني فقدت حاجة وفتشتها فيي البيت وصعب عليا أن ألقاها، فسألتهو،،، إتا شلتا الحاجة دي، قال ليا لآ. قلتا ليهو ما تكذب، مدينة بتي قالت ليهو أمشي يا محمد أوضتك، وقبل ما أسألها تصرف شنهو دآ، بادرتني؛ يا أبوي إتا ولا أمي بتكضبوا علينا، قلتا ليها: لآ، طيب إحنا بنكضب عليكم، قلتا ليها: أبدن..
طيب محمد يججيب الكضب من وين..
وهنا قصة الكضب هي هذه الخصلة التي طبعنا عليها، كذب بقصد الإدعاء بالمعرفة أو بقصد الخوف أو بقصد الإضرار بشخص ما أو بقصد تمجيد زولن ساكت..
ودآ المخلي الحرابة لي حسي مدورة..
ياسر والبرهان والكيزان والفلول تكضب وإستشاريين حميدتي ما بيدوا الحقيقة كمان.. وياهو نعيش في دوامة سببها شيتن جوانا...
كذابيين أو كضابيين وكدآ



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 07:17 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.