مفاهيــم حول الاصــلاح البنائي !!! نــادر المهاجــر

كتابات في زمن النكبة !!! عبد الله جعفــر

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-11-2020, 02:53 PM   #[16]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

متابعة لصيقة



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-11-2020, 06:13 AM   #[17]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النور يوسف محمد مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
متابعة لصيقة
شكرا للحضور الانيق ..



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-11-2020, 06:52 AM   #[18]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة "السيد الوزير" (8)
نشر في المجهر السياسي يوم 20 - 12 - 2012م
حين أكتب عن وزراء فترة مايو التي امتدت لستة عشر عاماً ، أكتب عن فترة عايشتها بوعي ، فقد أكملت تعليمي الجامعي وتخرجت في مارس 1969م ، وعشت كل فترة حكمها مؤيداً لها ، رغم أنني لم أتقلد فيها منصباً سياسياً وظللت أعمل بالمحاماة .. عملت في تنظيم الشباب فيها عضواً ، ثم عملت في مجلس الشعب الخامس عضواً ، ثم تشرفت بالدفاع عنها في فترة الانتفاضة ، بل إني أعتز بصداقة عشرات من وزراء مايو وقادتها ، ولهذا حين أرصد هذهـ الفترة تبدو أمامي وجوهـ الوزراء مجسمة بذكريات وأحداث ومواقف ، فلئن بدأ مني انحياز أو إطراء بغير حق ، فمعذرة ، فأنا بشر خطاء وتواب إذا ما اتضح الخطأ .
أعود للحديث عن قبيلة وزراء مايو، فأبدأ بـ:
{المشير "جعفر نميري" وهو من أصول أنصارية من منطقة (ود نميري) جنوب دنقلا ، درس المرحلة الثانوية بمدرسة حنتوب الثانوية ، ثم التحق بالكلية الحربية في العام 1951م وتخرج فيها وتدرج في سلكها ورتبها حتى رتبة العقيد ، حيث قام بانقلاب عسكري نجح ، فأصبح ثورة امتدت لـ(16) عاماً) غير أن عدة انقلابات قامت ووئدت في مهدها أو بعد نجاحها .
خلال عمله بالقوات المسلحة ابتعث "نميري" لأمريكا ونال بها رسالة الأركان حرب بامتياز ، وتفوق ، وكانت آخر حامية عسكرية عمل بها هي حامية القضارف (الحامية الشرقية) ثم مركز (جبيت) التي تحرك منها لـ(خور عمر) حيث بدأ الزحف لاستلام السلطة ، وأسس مع آخرين حركة الضباط الأحرار .
في خلال عمله بالقوات المسلحة اتهم "نميري" عدة مرات بالضلوع في محاولات انقلاب ، أشهرها ما عرف بحركة "خالد الكد" في 1967م .
بدأ المشير "نميري" حكمه بائتلاف بين الشيوعيين والقوميين العرب وبعض التكنوقراط من وسط اليسار، ثم بعد انقلاب يوليو 1971م عصف بالحزب الشيوعي وأعدم قادته وتحالف مع الأحزاب ، ثم اتجه نحو استقطاب الكوادر اللامعة والمقتدرة من أساتذة الجامعات والإسلاميين .
انعطف المشير يميناً واتجه نحو الكفاءات الإسلامية واتجه نحو مشروع إسلامي أسماهـ (القيادة الرشيدة) التي بدأت بِدلق الخمر في المقرن .. وإغلاق حانات الخمر و (بيوت البغاء) وإقامة الأذان خمس مرات من إذاعة أم درمان ، ثم مهرجان تحفيظ القرآن ، وطباعة أول مصحف برواية (الدوري) ثم إعلان قوانين الشريعة وما سمتها المعارضة قوانين سبتمبر ، ثم عمد لإطلاق مشاريع تنمية بدأت بحملة قوية لمحاربة العطش ثم مشاريع السكر والطرق والحكم الإقليمي .
المشير "جعفر نميري" سفر ضخم لا يمكن اختزاله في سطور ، ولهذا فإن اختصار مسارات نجاحاته أو إخفاقاته في مثل هذهـ السطور سيظلم الرجل ، إلا أن المقال حوله لا بد من أن يتوقف هنا .
{مولانا "بابكر عوض الله" : من مواليد (القطينة) في النيل الأبيض 1917م .. بعد أن أكمل دراسته الثانوية ، التحق بمدرسة القانون وتخرج قاضياً وعمل في معظم محاكم السودان ، ثم اختير في الفترة التي أعقبت الحركة الوطنية في العام 1954م رئيساً لمجلس النواب - البرلمان الأول - واستمر، ثم عاد للقضاء مرة أخرى وابتعث لدورة تدريبية في انجلترا ، حيث نال شهادة عليا في القانون ، وعاد وأصبح قاضياً بالمحكمة العليا ، ثم أصبح رئيساً للقضاء ، ثم رئيساً للوزراء ووزيراً للخارجية ، وهو الشخص الوحيد الذي تقلد السلطات الثلاث .. (أيضاً سطور من مثل هذهـ لا تفصح كثيراً عن الرجل) ..
{الرائد "فاروق عثمان حمد الله" : ابن المؤرخ الشيخ عثمان حمد الله - من كبوشية وأحد أركان قبيلة الجعليين - أكمل دراسته الثانوية بمدرسة الخرطوم الثانوية ، ثم التحق بالكلية الحربية وتخرج فيها ضابطاً برتبة الملازم ثان ، وظل يتدرج في الرتب حتى رتبة الرائد ، وهو أحد أعضاء تنظيم الضباط الأحرار، وعندما كان يعمل بالحامية الجنوبية بجوبا كان أحد الضباط الذين واجهوا القائد العام ووزير الدفاع واحتجزوهما لفترة ، وتم فصله من الجيش ، وبعدها عمل بمستشفى الخرطوم إدارياً ، ثم عند نجاح الثورة عُين وزيراً للداخلية ، وتم إقصاؤهـ من مجلس ثورة مايو ومعه الرائد "هاشم العطا" والمقدم "بابكر النور" ثم سافر لبريطانيا ، وهناك وقع انقلاب "هاشم العطا" ، حيث أعلنه ضمن مجلس ثورته ، وفي طريق عودته أجبر العقيد القذافي الطائرة وهبطت بطرابلس ، ثم سلمه للخرطوم ، حيث قضت محكمة بإدانته والحكم عليه بالإعدام ، وتم تنفيذ الحكم .
{السيد "د.عبد الكريم ميرغني" : من مواليد أم درمان ، ومن أبنائها الخلص ، ومن أسرة أم درمانية عريقة هي أسرة "عثمان صالح‘‘ .. درس بكلية غردون وتخرج فيها ، ثم ابتعث لبريطانيا للدراسات العليا ، حيث نال درجة الدكتوراة في الاقتصاد ، ثم عاد للسودان واختير سفيراً ضمن الدفعة الثانية من الدبلوماسيين الأوائل ، وعمل سفيراً للسودان بإيطاليا ، ثم أصبح وزيراً للاقتصاد والتجارة الخارجية ، وظل حتى 2 / 8 / 1971م .
{السيد "مكاوي مصطفى" : من أبناء أم درمان ، بعد أن أكمل تعليمه في الاقتصاد اتجه بحكم تخصصه للعمل في الصناعة وأعمال البناء ، وظل يعمل في العمل النقابي الهندسي ، وهو من الرعيل الأول الذين انتموا لتيار اليسار العريض ، وأصبح في أول حكومة لمايو وزيراً للتخطيط حتى 21 /7 / 1970م .
{"د.محي الدين صابر": من مواليد (أرقي)* المحس في 1919م ، تلقي تعليمه بمصر ، ثم التحق بجامعة فؤاد الأول - كلية الحقوق ، ثم سافر لفرنسا ونال منها درجة الدكتوراة في علم الأجناس والاجتماع ، وكان إبان الحركة الوطنية شاعراً فذاً ، وأصبح وكيلاً برلمانياً لوزارة الشؤون الاجتماعية ، ثم عمل أستاذاً بمركز (سرس الليمان) بمصر، ثم عمل أستاذاً بجامعة القاهرة الفرع ، واختير وزيراً للتربية والتعليم ، ثم بعدها أصبح مديراً للمنظمة العربية للثقافة والعلوم بتونس .
{الأستاذ "أمين الطاهر الشبلي" : ابن الشيخ "الطاهر الشبلي" صاحب الخلوة العريقة بأم درمان ، أكمل دراسته بكلية غردون ثم سافر لمصر حيث التحق بكلية الحقوق وتخرج فيها ، ثم عمل بالمحاماة ، ثم أصبح نقيباً للمحامين ، وعين في حكومة النميري وزيراً للعدل .
{"د.موريس سدرة" : من العائلات القبطية القديمة بالسودان ، واستوطنت قديماً بمنطقة (غزالة) بمركز مروي .. أكمل دراسته الثانوية بالمدارس المصرية ، ثم درس في كلية الطب بالقصر العيني ، ثم عاد طبيباً ، واختير وزيراً للصحة ، وهو أول قبطي يُعين وزيراً .
{"د.محمد عبد الله نور" : من أبناء مركز مروي .. ولد بشمبات في 1925م .. تخرج في كلية الزراعة بشمبات ، ثم واصل دراسته ببريطانيا ثم عاد محاضراً بكلية الزراعة جامعة الخرطوم حتى نال درجة الأستاذ (بروفيسور) وأصبح وزير الزراعة .. وبعد مغادرته الوزارة اختبر خبيراً بمنظمة الزراعة والأغذية (الفاو) التابعة لمنظمة الأمم المتحدة .
{السيد "محجوب عثمان" : أصوله من الشايقية بمركز مروي .. بعد أن أكمل دراسته عمل بشركة (شل) ببورتسودان ، وكان على صلة وثيقة بالصحافة مكاتباً لها من بورتسودان ، ثم عمل محرراً في صحيفة (الطليعة) العمالية ، ثم رئيساً للتحرير فيها ، ثم أنشأ في 1953م مع الأستاذ "بشير محمد سعيد" و"محجوب محمد صالح" صحيفة (الأيام) واختير وزيراً للإرشاد القومي في الحكومة الأولى ، ثم عين سفيراً للسودان بيوغندا ، وبعد فشل انقلاب يوليو 1971م ذهب مغاضباً ولاجئاً بلندن .
{السيد "محمود حسيب" **: من أبناء جنوب كردفان .. أتم تعليمه الثانوي ثم التحق بالكلية الحربية السودانية وتخرج فيها ضابطاً بالقوات المسلحة وتدرج حتى رتبة النقيب ، ثم فصل من الجيش لنشاطه السياسي ، وهو ينتمي للتيار (العروبي) .. أصبح وزيراً للمواصلات ، وبعد أن تم إعفاؤهـ عُين محافظاً ثم عُين مديراً لشركة استثمارية ، حيث اغتيل هناك .
{المهندس "مرتضى احمد إبراهيم" : ابن الشيخ "احمد إبراهيم".. الدنقلاوي والعالم .. أتم دراسته الثانوية بأم درمان والتحق بكلية الهندسة في كلية الخرطوم الجامعية في العام 1951م ثم عمل بمصلحة الري السوداني مهندساً مدنياً ، ثم ابتعث لبريطانيا حيث نال درجة الدكتوراة ، ثم سافر لألمانيا في فترة تدريبية ، وعاد وأصبح المدير بخزان سنار ، وعُين وزيراً للري ، ثم سافر للخارج وظل هناك حتى وافته المنيه .
{"د.سيد احمد الجاك" : تلقى تعليمه بأم درمان ثم التحق بكلية الهندسة وتخرج مهندساً ، ثم عمل بالمعهد الفني (جامعة السودان الآن) وهو من الأوائل الذين انخرطوا في العمل العام ، سيما في (اليسار) .. اختير وزيراً للأشغال في الحكومة الأولى ، ثم غادر في التعديل الرابع لمايو .
{"د.موسى المبارك الحسن" : من منطقة الفتيحاب ومن قبائل الجموعية بجنوب أم درمان .. تخرج في كلية الآداب بجامعة الخرطوم ثم عُين عميداً بها ، وهو من مؤسسي الجمعية الوطنية المنشقة من اليسار والمخالفة لنهجه .. وفاز في انتخابات 1986م عن دائرة أم درمان الجنوبية (الفتيحاب) وأصبح وزيراً للصناعة ، ثم عمل رئيس تحرير لصحيفة (الصحافة) إبان فترة مايو ، وقد أثرى المكتبة السودانية بالعديد من الكتب العلمية القيمة .
{"د.طه بعشر" : أصله من حضرموت وأهله من قدامى الحضارمة الذين جاءوا لشرق السودان ، وتحديداً منطقتي بورتسودان وسواكن .. تخرج في كلية الطب وعمل طبيباً بمستشفيات السودان المتعددة ، ثم نال درجة الدكتوراة في الطب النفسي من بريطانيا ، وكان رفيق "د.التجاني الماحي" وابنه البار وحواريه المخلص ، وأصبح وزيراً للعمل في حكومة "نميري" .
{ السيد "احمد الطيب عابدون" : درس كل مراحل التعليم بمصر في عقد الأربعينات ، وتخرج في كلية الآداب بجامعة فؤاد الأول ، وتم تعيينه في قسم الصحافة والإعلام بسفارة مصر بباريس ، وهو وحدوي في جماعة "محمد نور الدين" وأصبح من قيادات حزب الشعب الديمقراطي ، وتم تعييه وزيراً للدولة ممثلاً للناصريين .
{السيد "محجوب منصور" : من مواليد (الكوهـ) بالنيل الأبيض في 1918م .. أكمل دراسته بقسم المحاسبين بكلية غردون ، ثم التحق بمصلحة المالية وتدرج في وظائفها ، ثم أصبح مديراً للحسابات بوزارة المالية ثم أحيل للمعاش ، ثم اختير وزيراً للمالية في الحكومة الأولى .
{السيد "فاروق مصطفى أبوعيسى" : ابن القيادي "ابوعيسى" أحد أركان الحزب الوطني الاتحادي .. تخرج في كلية الحقوق وعمل بالمحاماة ، وهو من أبرز أعضاء الحزب الشيوعي ، واختير وزيراً لشؤون مجلس الوزراء ثم نائباً لوزير الخارجية ، ثم سافر للقاهرة نقيباً للمحامين العرب وظل هناك حتى الانتفاضة .
وبعد .. كانت هذهـ الحكومة الأولى .. بها فقط عسكري واحد هو وزير الداخلية الرائد "فاروق حمد الله" .. سنجد في قادم الحكومات تبديلاً في هذا الاتجاهـ .
نواصل ..
انقر هنا لقراءة الخبر من مصدرهـ .

ملحوظة :
* الدكتور محي الدين صابر - أمه من فريق ، وليس كما ذكر ’’ارقي‘‘
** العقيد ’’م‘‘ محمود حسيب من جبال النوبة ، وهو من الرعيل الاول الذي كونوا حزب البعث العربي .

---
ولك العتبي حتي ترضي ...



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-11-2020, 04:25 PM   #[19]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

وين 8

قلنا متابعة لصيقة ياخ



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-11-2020, 04:52 AM   #[20]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة "السيد الوزير" (9)

بقلم : عبدالباسط سبدرات
الاحد 23 ديسمبر 2012م الموافق 16 صفر 1434هـ
وقفت في مقالي السابق عند حكومة مايو الاولي ، التي استمرت فقط 25 يوما ، ثم تم فيها تعديل في 1969/6/19م ، حيث زاد عدد الوزراء من ’’21‘‘ وزيرا الي ’’25‘‘ وزيرا ، ووفق هذا التعديل فصلت وزارة الدفاع عن رئيس مجلس الثورة واستحدثت ثلاثة وزارات جديدة هي : التعاون والتنمية الريفية ، والشباب والرياضة ، ووزارة شؤون الجنوب ووزير دولة لشئون الجنوب .
في هذهـ الوزارة الثانية (1969/6/19م ـ 1969/10/28م) التي استمرت لمدة (4) اشهر و(9) ايام ، تمت عملية التشكيل دون إقصاء أي وزير ، وأضيف للوزارة من حملة الدكتوراة كل من د. منصور خالد ، اللواء عمر الحاج موسي ، د. عثمان ابوالقاسم ، والسيد مبارك سنادة .. وإرتفع عدد العسكريين بدخول عمر الحاج موسي الي اربعة .. ولهذا سأتحدث عن الاربعة الذين دخلوا القبيلة في هذا التعديل وهم :
ـ د. منصور خالد ... من ام درمان ، وأسرة الشيخ الصباغ ، وهي أسرة لها مسيد وخلاوي وذكر وشعر ونشيد .. تخرج في جامعة الخرطوم ، وتلقي تعليمه العالي بباريس ، حيث حصل علي شهادة الدكتوراة .. إختار ان يعمل في المنظمات الدولية وكان يقضي جزءا يسيرا من وقته بالسودان .. عرف د.منصور كيف يستخدم قلمه الرصين ، فكتب أول مقالاته السياسية التي تفوق مقالات عميد الصحافة المصرية محمد حسنين هيكل ، واختار صحيفة (الايام) وكانت وقتها الاوسع توزيعا وكتب سلسلة مقالات (أكلت يوم اكل الثور الابيض) وقرعت تلك المقالات جرس اليقظة وانتبه الناس حينها الي هذا القلم الحصيف .. وحين قرأ العقيد نميري بيانه الاول لم يكن د.منصور بالسودان وكان بالجزائر يعمل في منظمة دولية .. ربما اشار اليه احد بسيرته وقدرته .. وفي 1969/6/19م أعلن إسم د.منصور خالد وزيرا للشباب والرياضة .. ولم تكن هناك وزارة للشباب ولا للرياضة .. وقدرات د. منصور أكبر من هذهـ الوزارة ، ولكنه قبلها كمحطة أولي يسافر منها الي الفضاء السياسي العريض .. في 1970/7/21م خرج من الوزارة .. ثم عاد في 1971/8/3م ، وزيرا للخارجية .. إذ طابق الشبيه النظير .. ودخل وزارة الخارجية بربطة عنق زرقاء وعلي (الجاكتة) منديل ازرق كذلك ، ومنهما ومن الصدر يفوح عطر باريسي بهيج ... ثم أصبح المبتدأ والخبر حتي 1975/5/15م حيث اصبح وزيرا للتربية والتعليم ، ثم صار في 1977/2/9م وزيرا للخارجية حتي 1979/2/1م ، ثم صار مستشارا لرئيس الجمهورية ، ثم مساعدا للرئيس للتنسيق والشؤون الخارجية .. ثم وقع طلاقا بائنا بينونة كبري وخرج معارضا .. ثم عاد بعد نيفاشا وقد اصبح مستشارا لرئيس الجمهورية ، وغادر بعد الانفصال رئاسة الجمهورية وتفرغ للكتابة .
ـ اللواء عمر الحاج موسي .. من مواليد (الكوة) بحر ابيض عام 1924م ، وهو من ضباط البراءة بالكلية الحربية وكان أول الدفعة .. أسس سلاح الإشارة وقضي فيه سنوات عديدة وكان قائدا للشمالية ومدير أركانحرب القائد العام ..
تقاعد في العام 1969م قبل 25 مايو 1969م .. وعلي الرغم من انه لم يكن من الضباط الاحرار ولم يكن مشاركا في تنفيذ الثورة ، لكن دينا في عنق الرئيس نميري جعله يعين اللواء عمر الحاج موسي وزيرا للدفاع ، ثم وزيرا للإرشاد ، ثم وزيرا للثقافة والإعلام ، ثم مساعد الامين العام للإتحاد الإشتراكي للإدارة والتنظيم ، ثم مشرفا سياسيا لإقليم ، ثم رئيسا لمجلس أمناء جامعة ام درمان الإسلامية .. وكان محدثا بارعا عميق الثقافة رشيق العبادة ، وبارعا في الحديث والخطابة .
ـ السيد : مبارك عثمان سنادة .. من الشمالية ، وسليل المحس الخزرج .. من مواليد ام درمان 1929م .. درس بام درمان ثم كلية غردون قسم الهندسة ، وابتعث الي الخارج وعاد للعمل في مصلحة الاراضي والمساحة .. ثم عمل في بورتسودان والابيض وجنوب السودان .. تم تعينه في الحكومة الاولي والتعديل الاول ، اصبح وزيرا للإسكان ، ثم وزيرا الإسكان والمرافق العامة ، ثم أصبح وزيرا للتشييد والاشغال العامة .. وظل وزيرا حتي 1975/10/25م ..
ـ د. عثمان ابوالقاسم .. من اسرة الهاشماب العريقة بحي الهاشماب بام درمان .. تلقي تعليمه بام درمان ثم جامعة الخرطوم كلية الزراعة ، ثم نال درجة الدكتوراة من لندن .. وعرف بالجدية العلمية والصرامة فيها ، ثم عمل استاذا بكلية الزراعة .. وفي التعديل الوزاري الاول تم تعينه وزيرا للتعاون والتنمية الريفية ، ثم اصبح في التعديل الرابع وزيرا في نفس موقعه السابق وظل فيه حتي التعديل العاشر في 1972/10/9م ..
ثم في 1969/10/28م اجري اللواء نميري تعديلا وزاريا استمر لمدة (9) أشهر ، وفيه إرتفع عدد الوزراء الي (26) وزيرا بدلا عن (25) وزير وآل بمقتضاهـ منصب رئيس الوزراء الي رئيس مجلس قيادة الثورة .. وأصبح السيد فاروق ابوعيسي وزيرا لشئون الرئاسة مع منصب وزير دولة للشؤون الخارجية ، واستحدثت وزارة الإنتاج والاصلاح الزراعي مع تعيين وزيردولة بها ، وأستحدثت وزارة التجارة الداخلية ودمجت في وزارة التموين ، وكذلك دمجت وزارة الشباب والرياضة مع الشئون الإجتماعية .. ودخل الوزارة لقبيلة الوزير ـ ثلاثة من العسكريين أعضاء مجلس قيادة الثورة هم :
ـ العميد خالد حسن عباس للدفاع ، الرائد هاشم العطا للثروة الحيوانية ، والرائد ابوالقاسم محمد ابراهيم للحكومات المحلية ، مع الإحتفاظ بذات الطاقم الوزاري .. ولهذا سنتحدث عن القادمين لهذهـ القبيلة .. ونبدأ بـ:
ـ اللواء خالد حسن عباس .. من ابناء ام درمان .. مواليد 1936م الدفعة (10) في الكلية الحربية 1956م ـ 1958م عمل في حامية الخرطوم ، ثم سلاح المدرعات ، ثم القيادة الشمالية ، ثم سلاح المدرعات ، وتم تعينه وزيرا للدفاع ، وأحدث إبان توليه وزارة الدفاع تغييرا كبيرا في شأن ترقية الضباط ، حيث ولأول مرة جعل منح شهادة (الأركانحرب) بالسودان ، وجعل الحصول عليها شرطا لازما للترقي من رتبة الرائد الي الرتبة الاعلي ، كما ضاعف عدد المقبولين للكلية الحربية لدفعتين أضعافا ثلاثة .. وظل وزيرا للدفاع حتي التعديل التاسع في 1972/2/12م ، حيث اصبح نميري وزيرا للدفاع ، وغادر الوزارة ، وفي هذهـ الفترة 1976م كان مستشارا للرئيس عن الشئون الافريقية .. ثم عاد وزيرا للصحة في 1976/2/10م ، ثم وزيرا للنقل والمواصلات والسياحة في 1980/3/4م ، واستمر لمدة عام (8) أشهر و(20) يوما .. ثم ظل في نفس الوزارة حتي 1985/4/6م (الإنتفاضة) ..
ـ الرائد ابوالقاسم محمد ابراهيم .. من ابناء الهاشماب وسليل الاسرة الكريمة التي عرفت بالعلم والدين .. من مواليد ام درمان 1937م ، وهو من الدفعة (12) في الكلية الحربية ، التي تخرجت عام 1961م .. عمل بالقيادة الغربية ثم اختير مع أخرين لسلاح المظلات ، وسافر الي انجلترا في بعثة تدريبية عاد بعدها لسلاح المظلات .. ثم ذهب في دورة تدريبية بـ(جبيت) وقاد الانقلاب ودخل مجلس قيادة الثورة ، ودخل الوزارة وزيرا للحكومات المحلية ، ثم اصبح وزيرا للداخلية .. ثم وزيرا للصحة ، ثم أصبح وزيرا للزراعة والاغذية والموارد الطبيعية في 1973/5/10م ثم خرج من الوزارة في 1975/10/25م ، وعمل بالاتحاد الإشتراكي ، ونائبا أول لرئيس الجمهورية ، ثم رئيس المجلس الاعلي للشباب والرياضة حتي ابريل 1985م ..
ـ الرائد هاشم العطا .. من مواليد 1934م .. الدفعة (11) التي تخرجت في 1959م .. عمل بسلاح الهجانة .. ثم عمل ملحقا عسكريا بالمانيا .. ثم اصبح وزيرا للثروة الحيوانية .. ثم خرج في 1970/12/22م ، ثم قاد إنقلابا تصحيحيا في 19 يوليو 1971م إنتهي بإعدامه ..
ثم أجري الرئيس نميري في 1970/7/21م تعديلا وزاريا ضم (27) وزيرا ، أبقي فيه الطاقم القديم كله إلا خمس وزراء هم :
عبدالكريم ميرغني ، موريس سدرة ، مقدم محمود حسيب ، د.منصور خالد ، ود. محمد عبدالله نور ..
ودخل القبيلة ـ قبيلة السيد الوزير ـ المقدم بابكر النور ، الرائد مأمون عوض ابوزيد ، الرائد زين العابدين محمد احمد عبدالقادر ، الرائد ابوالقاسم هاشم ، و معاوية سورج .. وبذلك أصبح المقدم بابكر النور وزيرا للتخطيط ، والرائد زين العابدين محمد احمد وزيرا للثروة الحيوانية ، والرائد مأمون عوض ابوزيد وزير شئون الرئاسة ، وابوالقاسم هاشم وزير الشباب والرياضة والشئون الإجتماعية .
ـ لاحظ أن عدد من أعضاء مجلس قيادة الثورة قد دخل الوزارة ، وذلك تمهيدا للإستفتاء وحل المجلس .
إذن نتحدث عن الذين جاءوا وزراء ولم نتحدث عنهم وهم :
ـ المقدم بابكر النور سوار الدهب : من أصول الشمالية .. الاسرة العريقة سوار الدهب .. من مواليد ام درمان .. تخرج في الكلية الحربية أغسطس 1955م ، ثم عمل بالفاشر والشمالية ثم الإستخبارات .. ثم بالجنوب (توريت) ثم أصبح قنصلا بكمبالا .. ثم أصبح مدير فرع التنظيم والتسليح بالقيادة العامة .. ثم اصبح عضوا بمجلس قيادة الثورة .. ثم اصبح وزيرا للتخطيط ، وتم دمج وزارة التخطيط في وزارة الخزانة وأقيل من مجلس الثورة في نوفمبر 1970م ، وكذلك من الوزارة ، ثم أعدم بعد احداث يوليو 1971م ..
ـ الرائد مأمون عوض ابوزيد .. من أبناء ام درمان .. تلقي تعليمه بأم درمان .. ثم إلتحق بالكلية الحربية الدفعة (13) ، وعمل في القضارف وسلاح المهندسين ، ثم الإستخبارات العسكرية .. ثم أصبح عضوا بمجلس قيادة الثورة .. ثم أصبح بمجلس الوزراء كوزير دولة لشؤون مجلس الوزراء في 1970/7/21م حتي 1971/10/14م ، ثم إختفي من المجلس وظل بعيدا حتي 1976/2/10م حيث عين وزيرا للداخلية ، ثم عين وزيرا للحكم الشعبي المحلي في 1977/2/9م ثم وزيرا للطاقة والتعدين حتي 1978/7/29م .
ـ الرائد زين العابدين محمد احمد عبدالقادر .. من ابناء توتي وام درمان .. تلقي تعليمه بام درمان والخرطوم ، ثم التحق بالكلية الحربية ، وتخرج في الدفعة (13) وعمل لمدة عام بالفاشر ثم اختير لسلاح المظلات وارسل في بعثة الي لندن ، ثم عاد الي سلاح المظلات حتي 25 مايو 1969م ، حيث أصبح عضوا بمجلس قيادة الثورة .. دخل مجلس الوزراء في 1970/11/16م وزيرا للثروة الحيوانية ، ثم أصبح وزيرا للنقل والمواصلات في 1971/8/3م ، ثم وزيرا للنقل في 1971/10/14م ، ثم وزيرا للشباب والرياضة والرعاية الإجتماعية في 1975/10/25م ثم إبتعد لفترة وعاد في 1976/2/20م وزيرا للشباب والرياضة وظل حتي 1979/2/1م .
ـ الرائد ابوالقاسم هاشم .. من الهاشماب ومن بري .. أكمل تعليمه بالخرطوم والتحق بالكلية الحربية وتخرج في الدفعة (9) عام 1957م (هذهـ الدفعة جاءت إبان إنقلاب كبيدة) تخرجوا (شاويشية) ثم تمت المعالجة .. عمل اولا بالقضارف ، ثم بسلاح الإشارة وظل فيه حتي قيام الثورة ، واصبح عضوا في مجلس قيادة الثورة ، ثم أصبح وزيرا للشباب والرياضة في 1970/7/21م حتي 1971/2/12م .. ثم أصبح وزيرا للدولة لشئون الرئاسة في 1972/10/14م ، ثم أصبح رئيسا لمجلس الشعب 1972م .
نقلا عن جريدة المجهر السياسي



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2020, 06:22 AM   #[21]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة "السيد الوزير" .. (10)


نشر في المجهر السياسي يوم 27 - 12 - 2012م
{في 22 /12 /1970م أجرى اللواء "نميري" تعديلاً وزارياً هو الخامس ، وأقصى "نميري" من الحكومة السابقة كلاً من الرائد "هاشم العطا" والمقدم "بابكر النور" والرائد "فاروق حمد الله" ، ودخل في الوزارة "د.مأمون يحيى منور" ، بينما استمرت الوزارة بـ(21) وزيراً ، ويلاحظ أن عدد الوزراء قد انخفض ولم يتم تعيين بدلاء لهم ، وآلت وزارتا التخطيط والخزانة لوزير واحد هو السيد "محمد عبد الحليم" ، واستمر "أبيل ألير" و"جوزيف قرنق" ممثلين للجنوب ، وانخفض عدد العسكريين إلى ستة ، منهم (4) من أعضاء مجلس الثورة .
{تعيين "د.مأمون يحيى منور" يؤكد نهج "نميري" في الاستفادة من الكوادر المؤهلة ، وهو أكاديمي جاد وأستاذ جامعي ، وأصبح وزيراً للثروة الحيوانية ، وظل حتى التعديل السابع 2 /8/ 1971م بعد محاولة يوليو 1971م .
{في 3 /8/ 1971م أجرى اللواء "نميري" تعديلاً وزارياً بعد انقلاب يوليو 1971م ارتفع فيه عدد الوزراء إلى (22) وزيراً ، وعاد "ابو القاسم محمد إبراهيم" وزيراً للداخلية ودخل الرائد "زين العابدين" وزيراً للنقل والمواصلات و "د.منصور خالد" للخارجية و"موسى مبارك" وزيراً للعمل و"يحيى عبد المجيد" للري و"لويجي أدوك" للأشغال ، واستمرت هذهـ الحكومة لمدة شهرين و(11) يوماً .. وقد خرج من الوزارة "جوزيف قرنق" و"معاوية إبراهيم" و"مرتضى احمد إبراهيم" و"مأمون يحيى منور" ود. "سيد أحمد الجاك".. ولم يمس التغيير الـ(15) وزيراً السابقين واستمر هذا التعديل فقط لمدة شهرين و(11) يوماً .
إذن وحتى هذا التعديل الوزراء الجدد الذين لم نتحدث عنهم هم :
"يحيى عبد المجيد" ، و "د.موسى المبارك" و "د.مأمون يحيى منور" ..
{السيد "يحيى عبد المجيد": درس في كلية الهندسة بجامعة الخرطوم ، وبعد أن تخرج منها عمل مهندساً بوزارة الري في ود مدني ، ثم اشترك في الدراسات الفنية والهندسية لخزان خشم القربة وخزان الروصيرص ، ثم نقل للرئاسة بالخرطوم واحداً من المستشارين في مكتب وزير الري ، ثم اختير وزيراً للموارد المائية ثم عمل بالأمم المتحدة .
{السيد "د. مأمون يحيى منور" : خريج كلية الهندسة الميكانيكية بجامعة الخرطوم .. اتجه للعمل الحر في مجال الأعمال الهندسية ونفذ العديد من المشروعات ، واختير وزيراً للثروة الحيوانية وخرج من الوزارة بعد انقلاب يوليو 1971م .
ولا بد من أن أذكر في التعديل الذي أتى بعد ثورة "هاشم العطا" ، أن اللواء "نميري" قد اتجه لتمثيل قطاعات العمال والمزارعين والرأسمالية الوطنية في الحكومة ، فقام بتعيين السيد "عبد الرحمن عباس" ممثلاً للعمال ، و"عبد الجليل حسن عبد الجليل" ممثلاً للمزارعين ، و"محمد إدريس محمود" ممثلاً للرأسمالية قطاع التجار ، ولكنهم لم يستمروا إلا ثلاثة أشهر فقط . هذهـ الفترة كانت فترة عصيبة على اللواء "نميري" ولهذا تعددت التعديلات وتسارعت .
{ في 14 /10 /1971م أحدث اللواء "نميري" تعديلاً وزارياً استمر لمدة (14) شهراً ، وأصبح عدد الوزراء (29) وزيراً ، بدخول اثني عشر وزيراً هم :
محمد النصري حمزة ، اللواء محمد الباقر احمد ، البروفيسور احمد محمد الحسن ، عبد الرحمن عبد الله ، د. عبد الرحمن العاقب ، إبراهيم منعم منصور ، موسى عوض بلال ، د. عون الشريف قاسم ، مقدم صلاح عبد العال ، د. بشير عبادي ، د. وديع حبشي ، مهدي مصطفى الهادي ود. جعفر بخيت .. وخرج من الوزارة السيد بابكر عوض الله ، واللواء خالد حسن عباس والرائد مأمون عوض أبوزيد ، ومنصور محجوب ، ود. طه بعشر ولويجي أدوك ، واستمر في الطاقم السابق ستة عشر وزيراً ، وأصبح عدد الوزراء العسكريين سبعة وزراء ووزير جنوبي واحد هو السيد أبيل ألير بعد خروج لويجي أدوك .
نلاحظ أن اللواء "نميري" أصبح مقتنعاً تماماً باختيار الكوادر المؤهلة علمياً كأساتذة الجامعات أو أهل الخبرة والتجربة ولهذا نفسح السطور القادمة للحديث عنهم وهم :
{"د. جعفر محمد بخيت": أصوله من كردفان ، الأبيض ، وكان والدهـ من كبار تجار كردفان ، وفاز في البرلمان .. تخرج من جامعة الخرطوم كلية الآداب وعمل لمدة قصيرة في سلك الإدارة ثم ذهب لانجلترا ونال درجة الدكتوراهـ وعمل أستاذاً في جامعة الخرطوم عميداً لكلية الاقتصاد وعميداً لشؤون الطلاب ، ثم عين وزيراً للحكومة المحلية ، وقد أحدث في الحكم الشعبي المحلي قفزة نوعية ، ثم عمل في الاتحاد الاشتراكي وكان نجماً لامعاً .
{اللواء "محمد الباقر احمد" : من قبيلة العبابدة ومن الذين تخرجوا في الكلية الحربية دفعة نميري .. عمل في عدة حاميات بالسودان .. وهو عسكري محترف وصارم وحازم ووقور .. يمتاز بالهدوء والحكمة ، وكانت له صلة وثيقة بالرئيس نميري ، وتم تعيينه وزيراً للداخلية ثم أصبح نائب رئيس الجمهورية .
{السيد "عبد الرحمن عبد الله" : من قبيلة الرباطاب من قبل أبيه (جزيرة مقرات) وكان والدهـ قاضياً بالمحاكم الشرعية .. تخرج الوزير عبد الرحمن في جامعة الخرطوم ونال دراسات عليا في الإدارة ، وكان قد التحق بسلك الإداريين ، ثم انتدب مديراً لمعهد الإدارة ثم تم تعيينه وزيراً للخدمة العامة والإصلاح الإداري ، وبعدها عمل خبيراً في إحدى منظمات الأمم المتحدة .
{السيد "إبراهيم منعم منصور": ابن ناظر الحمر المعروف الناظر "منعم منصور" وأحد دعامات الحكم الأحادي الشعبي (الإدارة الأهلية) وأحد المناضلين في قضية الاستقلال .. ولد إبراهيم منعم بالنهود وبعد أن أكمل دراسته واصل تعليمه بالخارج ونال شهادات عليا في الاقتصاد .. ثم عمل بوزارة التجارة ثم وزارة المالية ثم مديراً لبنك الشعب التعاوني ، ثم مديراً لمصنع النسيج ، ثم أصبح وزيراً للمالية والاقتصاد الوطني ورئيساً لصندوق قسمة الموارد .
{السيد "موسى عوض بلال" : تخرج في جامعة الخرطوم كلية الآداب 1956م وعمل في مصلحة العمل مفتشاً ثم في وزارة الصناعة ، ثم تنقل في الوظائف الإدارية حتى تم تعيينه وزيراً للصناعة ، ثم ظل يعمل في حقل الاستشارات الفنية والصناعية ، وعمل مديراً للمدبغة الحكومية وعمل في المنظمات الدولية .
{بروف "احمد محمد الحسن": تخرج في كلية الطب ثم نال دراسات عليا في الطب وتخصص في علم البكتيريا وأمراض الدم ، وعمل بجامعة الخرطوم ، وتم تعيينه وزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي .
{’’مهدي مصطفى الهادي‘‘: من الرباطاب ، لكنه من مواليد أم درمان .. تلقى تعليمه بجامعة الخرطوم كلية الاقتصاد ، وعمل مفتشاً بوزارة المالية والاقتصاد الوطني ، ثم التحق بوزارة الخارجية واختير ملحقاً اقتصادياً بسفارة السودان بموسكو ، وكذلكم في بعثة السودان بنيويورك ، وحين أعلن البيان الأول كان مهدي يعمل دبلوماسياً وانتدب في أكتوبر 1969م من الخارجية للأمانة العامة لمجلس قيادة الثورة مستشاراً لرئيس الجهورية للشؤون الخارجية ، ثم عُين في 12 /10 /1971م الأمين العام لرئاسة الجمهورية ، وفي فبراير 1972م أصبح وزير دولة لشؤون رئاسة الجمهورية ، وفي 1973م أصبح الأمين العام للاتحاد الاشتراكي بالخرطوم ، ثم أصبح رقيباً في مجلس الشعب ثم محافظاً للخرطوم ثم رائداً لمجلس الشعب ، ثم عاد في 1978م محافظاً للخرطوم .
{المقدم "صلاح عبد العال مبروك": من حي الموردة بأم درمان .. التحق بالكلية الحربية الدفعة (11) وهي دفعة "هاشم العطا" ، وانضم لتنظيم الضباط الأحرار وكان من الـ(13) المنظمين لانقلاب مايو الذي أصبح ثورة بعد نجاحه ، وكان هو من الـ(7) الذين صوتوا لتأجيل التنفيذ ، إلا أن الـ(6) قرروا التنفيذ ، ولهذا لم يدخل أحدهم - أي السبعة - مجلس قيادة الثورة ، وقد عمل بسلاح الإشارة وكان قائد ثاني ، وعُين سكرتيراً للرئيس نميري ثم أميناً لمجلس الثورة ثم أصبح وزيراً للشباب والرياضة والشؤون الاجتماعية ، ثم تولى شؤون التكامل المصري السوداني .
{"د.عون الشريف قاسم": ولد بحلفاية الملوك في 1933 .. نال بكالوريوس الآداب من جامعة الخرطوم 1957م والماجستير من لندن 1960م ثم الدكتوراهـ في الفلسفة بجامعة أدنبرة 1967م ، ثم عمل أستاذا بكلية الآداب ونال درجة الأستاذية منها ، وكان بعيداً من السياسة ، وفجأة تم تعيينه في 4 /10 /1971م وزيراً للأوقاف والشئون الدينية ، وهي أول وزارة في تاريخ السودان تعنى بالشؤون الدينية ، فهل انقلاب يوليو 1971م أحد العوامل لتخصيص الوزارة ؟ ثم حدث أمر كأنما اتفق التوقيت الهجري مع التوقيت الوزاري لهذا الرجل وهو دخول العام الهجري الخامس عشر (1400هـ) وحشد "د.عون" للرئيس نميري لتبني هذهـ المناسبة ، وخرج أول مصحف برواية الدوري هدية وتخليداً لغرة العام الهجري الخامس عشر.
{السيد "د. وديع حبشي": من طائفة الأقباط الذين هم أهل المتعالمة والمواطنة والوطن .. ولد بالخرطوم والتحق بكلية غردون - كلية الزراعة بشمبات - والتحق بوزارة الزراعة مفتشاً فيها ، وتدرج في وظائفها حتى أصبح مديراً لها ، وتم تعيينه وزيراً للزراعة ثم بعدها تفرغ للعمل الخاص في مجال الزراعة .
{"د.بشير عبادي": ابن المربي الكبير "محمد بشير عبادي" ، الذي تخلد ذكراهـ مدرسة بشير عبادي التي أصبحت مدرسة النجباء .. ولد في العام 1936م بأم درمان وتلقى بها تعليمه ثم التحق بمدرسة وادي سيدنا ثم جامعة الخرطوم كلية الهندسة الميكانيكية 1955م - 1961م وفي نفس العام ابتعث لنجابته وتفوقه لنيل الماجستير والدكتوراهـ من الولايات المتحدة 1966م وأصبح أستاذاً بالكلية ، وتم تعيينه بالخطوط الجوية ثم غادرها ودخل الوزارة وزيراً للنقل والمواصلات ، حتى التعديل رقم (14) في 29/ 5 /1977م ، حيث أصبح وزيراً للنقل ، وقد تم تعديل في الاسم ، ثم غادر في 1 /2 /1979م ، كانت هذهـ الوزارة أكبر وزارة في السودان تتبع لها (الموانئ ، السكة حديد ، سودان (إيرويز)... الخ).
{السيد "محمد النصري حمزة": من أبناء الكوة - النيل الأبيض - وابن الأستاذ المربي الكبير "النصري حمزة" أحد بُناة وأركان التربية والتعليم وأحد قادتها الكبار.. تلقى تعليمه الجامعي بجامعة الخرطوم ثم ابتعث للخارج ونال شهادة عليا من لندن .. ثم عمل بالجامعة وتم تعيينه وزيراً للإنتاج الحيواني .
(في 16 /2 /1972م أجرى اللواء "جعفر نميري" تعديلاً تاسعاً استمر حتى 9 /10 /1972م أبقى فيه من الحكومة السابقة على (24) وزيراً من الـ(29) وأدخل أربعة وزراء هم "لورنس وول" و"صمويل لوباي" والأستاذ سر الختم الخليفة رئيس وزراء أكتوبر ود. بهاء الدين محمد إدريس، وخرج من الوزارة موسى المبارك ، محمد عبد الحليم ، بروف احمد محمد الحسن ، واللواء خالد حسن عباس .
تلاحظ أن حصة وزراء الجنوب ارتفعت لثلاثة وزراء ، وأن كل تعديل يتم يدخل فيه نميري أحد حملة الدكتوراهـ أو أحد أعمدة الخبرة والتجربة أو أحد السياسيين المتميزين ، ولقد كانت له عين مغنطيسية جاذبة أو كانت له أذن تسمع الثناء على الناس ، فيجعل التزكية فرض عين ويدخل صاحب الثناء قبيلة الوزير .
{تحدثت في كتابتي عن حكومات أكتوبر .. عن الأستاذ سر الختم الخليفة ، وقلت في أحاديث أخرى إني لا أنوي الحديث عن الوزراء الجنوبيين لأني سأفرد عنهم أحاديث .. غير أن الحديث عن د. بهاء الدين محمد إدريس يحتاج مني لحديث ، ربما يطول لأسباب عدة سأفصلها في الحلقة القادمة .
{ملحوظة مهمة : ربما طالت عليكم مقالاتي عن (السيد الوزير).. لكن معذرة فستجد كتابات في عدة صحف تبتعد عن التوثيق والمعلومة .. فتحملوا هذا العبء الفكري!!
انقر هنا لقراءة الخبر من مصدرهـ .



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-12-2020, 07:03 AM   #[22]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة (السيد الوزير..) (11)
نشر في المجهر السياسي يوم 30 - 12 - 2012م
في 16 /4 /1972م ، وفي التعديل التاسع سمع الناس باسم "د.بهاء الدين محمد إدريس" وزيراً للدولة برئاسة مجلس الوزراء .. ولم يكن يعرفه يومذاك إلا أقرانه في الدراسة أو زملاؤهـ في هيئة التدريس بجامعة الخرطوم .. فالرجل (صموت) كالأسماك خجول لدرجة الإغماء .. هادئ ككوب اللبن .. يستر عينيه كي لا يفضح تحديقه بنظارة طبية أنيقة .. هو تخرج في ذات الجامعة ، كلية العلوم ، ثم نال درجة الدكتوراهـ من جامعة لندن.. تخصص في علم الحيوان .. ونال درجة الدكتوراهـ في (بيضة الناموسة) .. نعم في سر (بيضة الناموسة) ولا أدري أنثى الأنوفليس أم غيرها من (أناسي) وليس (أنثوات) الناموس!! وعمل في الجامعة ثم في المعهد العالي للمعلمين ..
لم التق الرجل في حياتي وكل فترة مايو إلا في مصافحة عابرة !! ثم التقيته أول مرة (كفاحاً) في سجن (كوبر).. هو متهم وأنا مترافع عنه !! ثم كنت أزورهـ أيضاً بالسجن وقد حُكم عليه بالسجن وتبدلت ملابسه إلى ملابس السجين - أرجو أن تفتح قوساً - سأفعل أنا كذلك : (لم أر ملابس سجن نظيفة مُظهّرة ملونة ناصعة مثل ملابسه تلك لقد فصّل نصف دستة).. حدثني أحد ضباط السجن أن "بهاء الدين" لم يشكُ قط خلال وجودهـ في السجن من شيء، رغم تبدل الحال (180) درجة .. يصحو فجراً يصلي .. يمارس رياضة المشي .. ثم يقرأ .. ويقرأ ويقرأ .. ثم قيلولة قصيرة .. ثم يأكل وجبة السجن وكأنه يجلس في مكتبه بالقصر .
أرجو أن لا تقول إني أحاول تجميل وجه هذا الرجل وقد لطخه الإعلام يومها ، و(أكلت) الكاميرا وجهه متهماً ومحكوماً وطريداً ، لكني أريد أن أقول إن يوم 19 /10 /1972م كان يوماً (قمطريرا) .. نقل الرجل من معمل الجامعة إلى مطبخ السياسة .
لم يكن يومها "بهاء الدين" يعرف ماذا سيحدث في 4 أبريل 1985م ، وتحديداً له هو وحدهـ من سائر قبيلة وزراء مايو .
لقد تم اختيار "د.بهاء الدين محمد إدريس" بعناية فائقة ليكون الرمز البشع لفساد مايو ، ولهذا تم تقديمه للمحاكمة ممثلاً لكل فساد مايو!! ولقد كنت مدافعاً عنه ولم أر فيه جزعاً ولا خوفاً ولا غضباً .. نفس هدوء الحليب .. ونفس الخجل بدرجة الإغماء .. ونفس الصمت كالأسماك !!
دخل الرجل الوزارة وزير دولة ، ثم (لقطته) عيون "نميري" ورأت ما وراء النظارة الطبية ، وما وراء الهدوء ، ثم ما وراء الصمت !! وهذهـ الثلاث صفات يحتاجها "نميري" لرجل يكون تحت إبطه وبين يديه ومن خلف ظهرهـ .. وكان الرجل "د.بهاء الدين"!! حفظ رواية "نميري" (على وزن رواية "بِرش" لم أقل "وَرَش") وعرف متى يحتاج إلى (كوب ليمون) ووقت حين (الخَرَم) للشاي المنعنع .. ومتى يقدم التقرير ويوم (الشؤم) ويوم (النعمان) و.. كل سكتة .. وكيف يحفظ السر في خزانة الصمت الرهيب !!
واستفاد "د.بهاء الدين" من علمه في (الناموسة) و"سلخ من جلدها" فروة تكفي لصلي عليها - إن كانت تجوز الصلاة على فروة من جلد الناموسة – كل الحرس الجمهوري !!
بدأ "د.بهاء الدين محمد إدريس" وزير دولة بمجلس الوزراء ، ثم في 10 /5 /1973م أصبح وزير دولة للأمانة العامة للحكومة .. وفي 10 /2 /1976م أصبح وزير دولة لرئاسة الجمهورية .. الآن انتقل إلى القصر الجمهوري وأصبح أكثر قرباً من أذن وعين ورضا وغضب الرئيس "نميري" فأصبحت كرة الثلج تكبر!!
في 29 /5 /1977م أصبح "د. بهاء الدين" وزير رئاسة الجمهورية وظل حتى 1 /5 /1984م .. وقتها سمعت أذن "نميري" ما لم تصدقه من قبل من وشايات حول "د. بهاء الدين".. واتخذ "نميري" كعادته القرار الصعب وأقصى "د. بهاء" (وأصبح فؤاد أم القصر خاوياً) .. ثم جاءت أخت موسى تقص الأثر .. وعاد "د. بهاء الدين" بعد أن أرشدت "نميري" لمكان "د. بهاء الدين" الغائب فعاد مساعداً لرئيس الجمهورية حتى جاءت الانتفاضة لتجعله المتهم الأول في سدنة مايو!! وقامت قيامة الرجل!!
في 9 /10 /1972م أجرى اللواء "نميري" التعديل العاشر الذي امتد لمدة (7) أشهر (من 9 /10 /1972م - 10 /5 /1973م) الذي شمل (26) وزيراً ، أبقى على (20) وزيراً من طاقم الوزارة واستعان بخمسة وزراء جدد هم "لورنس وول" ، "صمويل لوباي" ، "عبد الله الحسن الخضر"، "بونا ملوال" و "د. محمد خير عثمان" ، وغادر الوزارة "أبيل ألير" ، "أبو القاسم هاشم" ، "زين العابدين محمد أحمد" ، "د. محيي الدين صابر"، "د.عثمان أبو القاسم"، بروفيسور "محمد النصري حمزة" وبروفيسور "احمد عبد الرحمن العاقب" (الذي دخل في حكومة مايو الثامنة وكان قبلها وزيراً في حكومة أكتوبر القومية الأولى وخرج في حكومة أكتوبر الثانية ..).
القادمان الجديدان - ما عدا الوزراء الجنوبيين- هما د. "محمد خير عثمان" و"عبد الله الحسن الخضر".
{"د. محمد خير عثمان".. أصوله من الشايقية واستوطنوا في القضارف .. وأسرته أسرة معروفة في القضارف ، وخاله الأستاذ "محمد خليفة طه الريفي".. تخرج في معهد بخت الرضا وانتدبته وزارة التربية ليدرس في جامعة الخرطوم ضمن الأساتذة النابهين .. ثم ابتُعث إلى لندن حيث نال درجة الدكتوراهـ في التربية .. ثم عاد للعمل في قسم المناهج ببخت الرضا حتى أصبح مساعداً للمدير العام للتعليم الأوّلي .. اُختير وزيراً للتربية والتعليم .. ثم التحق بالعمل في خارج السودان في المنظمات الدولية .
{"عبد الله الحسن الخضر".. أهله استوطنوا بالشرق منذ عقود من الزمان .. التحق بكلية غردون ، وعند بداية السودنة عمل في السلك الإداري في وظيفة نائب مأمور، وتدرج حتى أصبح مفتش مركز بالإقليم الجنوبي .. ثم التحق بوزارة الخارجية سفيراً ، وعمل في عدة دول أهمها بريطانيا .. اُختير وزيراً للداخلية ، ثم حاكماً للإقليم الشرقي .
في 10 /5 /1973م أصدر الرئيس "جعفر نميري" قراراً جمهورياً بتعديل للوزارة هو التعديل الحادي عشر، الذي امتد لفترة عامين وخمسة أشهر، وهي من أطول الفترات التي صمدت فيها الوزارة وتكونت من (32) وزيراً بزيادة (6) وزراء .. هذا التعديل دشّن فترة المجالس الوزارية المتخصصة ، وقد شهدت تغييرات جذرية في البنية الهيكلية للوزارات ، حيث شغل فيها الرئيس "نميري" رئاسة الجهورية ووزارة الدفاع ، ثم آلت فيما بعد للفريق "عوض خلف الله" ، ودُمجت الصحة مع الرعاية الاجتماعية ، وعُدّل اسم وزارة الزراعة إلى الزراعة والتغذية والثروة الطبيعية ، واستُحدث منصب وزيري دولة للأمانة العامة للحكومة ، إلى جانب وزير شؤون رئاسة الدولة مع وزير دولة ، ودُمجت الإسكان مع الحكومة المحلية ، وعُدّل اسم المالية إلى المالية والاقتصاد الوطني ، وعُدّل اسم الأشغال إلى التشييد والأشغال العامة ، واستُحدث منصب وزير للأمانة العامة لشؤون مصر بالسودان ، ودُمجت الري والطاقة الكهربائية المائية .. وضمّت هذهـ الوزارة ثمانية وزراء دولة بالوزارات المختلفة .
دخل هذهـ الوزارة أحد عشر وزيراً جديداً هم :
"حسن محمد بليل"، "د. كمال عقباوي" ، "حسين إدريس" ، "فيصل محمد عبد الرحمن كبيدة" ، "زكي مصطفى" ، "أحمد بابكر عيسى" ، "عوض خلف الله" ، اللواء "مصطفى عثمان حسن" ، "جمال محمد احمد"، بروفيسور "النذير دفع الله" .. وخرج من الوزارة كل من : اللواء "محمد الباقر" ، "أحمد سليمان" ، "لورنس وول" ، "أحمد الأمين حميدة" ، "د.عون الشريف قاسم" و"مهدي مصطفى الهادي" .. وبقي (21) وزيراً من الحكومة السابقة .
ستلاحظ - كما ذكرنا - أن وزارات الدولة بدأت تتسع دائرتها ، لكن تأمل كيف استطاع الرئيس "نميري" أن يجعل من منصب وزير الدولة هذا العلو في التوظيف الذكي لعماليق ليكونوا وزراء دولة .. "د. كمال عقباوي" ، و"حسن محمد بليل" ، و"جمال محمد احمد" ، واللواء "مصطفى عثمان حسن"!!
دعنا نتحدث عن الوافدين لهذهـ القبيلة ونبدأ :
{اللواء "مصطفى عثمان حسن" .. من رفاعة واستوطن مدينة أم درمان سوق الشجرة ، وتخرج في الكلية الحربية الدفعة الثانية - قدام "نميري" – سلاح المدفعية (الطوبجية) بلغه الأتراك .. حين أُعلنت مايو كان برتبة عقيد وعمل قائد ثانٍ سلاح المدفعية .. أنشأ مطار وادي سيدنا في مدة قياسية ، (4) أشهر فقط !! ثم أصبح نائب أركان إدارة ، ثم أصبح نائباً أول لرئيس هيئة الأركان ، ثم نائب وزير الدفاع ، ثم وزير دولة للتشييد والأشغال العامة ، وأشرف على بناء معرض الخرطوم الدولي ، ثم أصبح وزيراً للنقل .
{الفريق "عوض خلف الله" .. بعد إتمام دراسته الثانوية التحق بالكلية الحربية الدفعة الرابعة 1953م ، ثم سافر إلى مصر وهو ضمن (8) طيارين .. والغريب أن هذهـ الدفعة شهدت مصيراً مأساوياً إذ اصطدمت طائرتان حربيتان في توريت واستشهد أربعة من الطيارين هم "زلفو" و"مراد" و"الجميل" و"الكدرو"، وأُعدم الطيار "الصادق محمد الحسن" في محاولة انقلابية أيام الفريق "عبود" ، واستشهد الطيار "د. كمال الدين" في حادث حركة !!
أصبح اللواء "عوض" نائب سلاح الطيران.. واعتقل في صباح 25 مايو، وأطلق سراحه.. ثم أصبح رئيس هيئة أركان في فترة أحداث شعبان، ثم أصبح قائداً عاماً، ثم وزيراً للدفاع.
{"فيصل محمد عبد الرحمن كبيدة" .. من مواليد 1934م أم درمان - التعليم الثانوي بحنتوب ثم كمبوني ثم الأحفاد ، حيث جلس لامتحان كمبردج ، ثم التحق بجامعة الخرطوم كلية القانون ، وتخرج عام 1959م ، وعمل قاضياً في عدة مدن سودانية .. ثم التحق بمنظمة العمل الدولية ، ثم اُختير وزير دولة لشؤون الرئاسة ، ثم عمل محامياً .. وفي عام 1985م أصبح نائب مدير منظمة العمل الدولية لشؤون أفريقيا حتى تقاعد بالمعاش.
{الأستاذ "جمال محمد احمد".. من مواليد 1913م .. بعد الثانوي التحق بكلية الخرطوم الجامعية وتخرج في كلية الآداب ، ثم عمل في إدارة شؤون الطلاب ، ثم التحق بوزارة الخارجية عام 1956م ، وعمل سفيراً بالعراق وبيروت 1958م، ثم عمل في سفارة السودان بأثيوبيا، ثم لندن، ثم الأمم المتحدة.. ثم عمل وكيلاً لوزارة الخارجية، ثم أصبح وزير دولة بالخارجية، ثم وزيراً للخارجية، ثم رئيساً لتحرير صحيفة (الصحافة)، ثم رئيس مجلس الفنون والآداب.. وهو أديب وقاص وله عدة روايات.
{"د. زكي مصطفى" .. من مواليد 1934م .. تخرج في كلية القانون 1959م جامعة الخرطوم ، ثم ذهب للدراسة ببريطانيا مدرسة لندن للاقتصاد 1961م .. وحصل على الماجستير ثم الدكتوراه عام 1969م، ثم عمل محاضراً ورئيساً لشعبة القانون التجاري، ثم عميداً لكلية القانون 1965-1969م.. ثم عمل بنيجيريا جامعة (زاريا) 1972م، ثم عمل أستاذاً بجامعة (هيلاسلاسي) بأثيوبيا 1973م، ثم أصبح النائب العام 73-75، ثم أصبح أميناً عاماً للهيئة المشتركة لاستخراج ثروات البحر الأحمر، ثم مستشاراً لرئيس الجمهورية 1975م.. ثم عمل محامياً بالبحرين.
{"د. النذير دفع الله".. من قبيلة الهوارة.. من مواليد أم درمان.. تلقى تعليمه بكلية الخرطوم الجامعية قسم البيطرة.. تحصل على درجة الدكتوراه بلندن.. ثم أصبح مديراً لجامعة الخرطوم حتى أكتوبر 1964م.. وهو عالم معروف في مجال الطب البيطري، وهو أول طبيب أفريقي يكتب في الدوريات العلمية ببريطانيا، ورئيس الجمعية الفلسفية السودانية، وأصبح رئيس لجنة الدستور 1973م، ورئيس لجنة المائدة المستديرة بعد ثورة أكتوبر.
{ الأستاذ "حسين إدريس رفاعي".. من أبناء أم درمان الموردة.. تلقى تعليمه بكلية الخرطوم الجامعية كلية الزراعة ، ثم ابتُعث إلى بريطانيا وتخصص في البحوث الزراعية ، وهو رائد في هذا المجال ومشهود له بالعلم وعشق البحث .. عمل في سكرتارية الأمم المتحدة .. وتم تعيينه وزير دولة للزراعة والتغذية والثروة الطبيعية .
أواصل



انقر هنا لقراءة الخبر من مصدرهـ .



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-12-2020, 03:31 PM   #[23]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
(قبيلة السيد الوزير) (12)
الخميس 3 يناير 2013م
في 25 /10 /1975م أجرى اللواء ’’نميري‘‘ التعديل الثاني عشر ، الذي امتد فيه عمر الوزارة فقط إلى ثلاثة أشهر ونصف الشهر، وتولى رئيس الجمهورية وزارة الدفاع ، واستحدث وزارة الحكم الشعبي المحلي ، وفُصلت الرعاية الاجتماعية عن الصحة وضُمت إلى الشباب والرياضة ، وفُصلت وزارة التموين .. وشهدت هذهـ الحكومة دخول أول امرأة في الوزارة ، هي ’’د. فاطمة عبد المحمود‘‘ إلى جانب أحد عشر وزيراً آخرين ، منهم أربعة ممن سبق وشاركوا في حكومات (عبود) و(مايو) نفسها ، وهم : ’’مأمون بحيري‘‘ (عبود الثانية) اللواء ’’محمد الباقر‘‘ (مايو الثامنة) ، ’’د. عون الشريف قاسم‘‘ (مايو الثامنة) والرائد “زين العابدين محمد احمد عبد القادر”، بالإضافة إلى سبعة وزراء جدد هم : “كرار احمد كرار” ، “أتون داك” ، “محمد توم التجاني” ، “احمد عبد الحليم” ، “بدر الدين سليمان” ، “مزمل سلمان غندور” واللواء “مبارك عثمان رحمة” .. وبلغ عدد الوزراء (29) وزيراً .
نبدأ التعريف بالقادمين لهذه القبيلة التي استظلت باسم السيد الوزير!!
{السيد “كرار احمد كرار”.. من قبيلة الجعليين الذين استوطنوا مدينة (الروصيرص) .. أكمل دراسته بجامعة الخرطوم كلية الآداب .. ثم التحق بالسلك الإداري في وظيفة نائب مأمور .. ثم عمل نائباً للأمين العام لمجلس الوزراء قبل ثورة (مايو).. ثم أصبح وكيل وزارة التعاون والتنمية الريفية .. ثم أصبح وزيراً للحكم الشعبي المحلي .. ثم عُيّن حاكماً للإقليم الأوسط .. ثم كلّفه الرئيس “نميريليكون مقرراً للجنة تطوير الجزيرة أبا ، وكان ذلك بعد أحداث الجزيرة أبا .
{الأستاذ “احمد عبد الحليم” .. من أبناء مدينة (مدني).. درس بجامعة الخرطوم كلية الآداب ، وابتُعث إلى لندن حيث نال شهادة عليا .. ثم عاد ليعمل في جامعة الخرطوم وتحديداً في كلية الدراسات الإضافية .. وكان في الجامعة أحد ركائز الثقافة الوطنية ، واسع الإطلاع ، دمث الأخلاق ، صاحب قدرة فائقة في البحث والاستقصاء واختزال المطولات في كبسولة يسيرة الهضم والفهم .. اكتشفه “نميري” ثم اكتشف به قارة ومنتجع مؤتمرات .. بدأ في 25 /10 /1975م وزيراً للإعلام والثقافة حتى 10 /2/ 1976م .. ثم انتقل إلى الحزب الاتحادي الاشتراكي .. ثم عُيّن سفيراً في النمسا ثم مصر .
{“بدر الدين سليمان” .. من (بحر أبيض) كما تسمى هذهـ المنطقة .. من (الكوة) .. سليل الشيخ “حامد أبو عصاية”.. جامعة الخرطوم ثم جامعة القاهرة بمصر .. درس القانون وبرع في الاقتصاد .. بدأ بالسلك الإداري ثم التحق بمكتب “مبارك زروق” وعمل مستشاراً قانونياً .. وهو أحد المثقفين السودانيين الذين يدمنون القراءة الصعبة ، واختار المهنة التي إن لم يواظب صاحبها على الإطلاع فقد نصف قضاياهـ التي تقتضي حصافة المرافعة ، وهي مهنة المحاماة .
بدأ في أكتوبر 1972م رقيباً لمجلس الشعب الأول (هذا ابتداع مايو لزعيم المعارضة) وأصبح عضواً في المكتب السياسي في أكتوبر 1972م ، وأصبح يصنع السياسية والأحداث .
في 25 /1/ 1975م أصبح وزيراً للصناعة ، واستقال في فبراير 1977م وظل بالمكتب السياسي .. في يوليو 1979م ، أصبح وزيراً للمالية والاقتصاد الوطني .. ثم أصبح مستشاراً لرئيس الجمهورية .. ثم أميناً أول للجنة المركزية .. ثم عُيّن وزيراً للصناعة في الإنقاذ ومستشاراً ومفوضاً للسودان للانضمام إلى التجارة الدولية .. وكانت (كنانة) بنته البكر!!
{“محمد توم التجاني” .. من أبناء (بارا).. والدهـ أول سائق للترام ، وكان كثيراً ما يتحدث عنه .. تخرج في جامعة الخرطوم كلية الآداب .. ثم عمل بوزارة التربية والتعليم قسم المناهج ببخت الرضا ، ثم بتعليم الكبار ومحو الأمية ، ثم بالمعهد الفني حيث أنشأ قسم الدراسات الإضافية التي تمكن من خلالها عشرات الطلاب من مواصلة تعليمهم الجامعي .. ثم أصبح عميداً لمعهد المعلمين العالي .. وهو من أقطاب نادي الهلال وقدم برامج عدة أهمها برنامج (ظلال) مع الأستاذ “حسن أبشر الطيب” .. ثم وزير دولة بوزارة التربية والتعليم .
{للواء “مزمل سلمان غندور” .. من خريجي الدفعة الأولى بالكلية الحربية ، وكان أول الدفعة .. ثم التحق بجامعة الخرطوم ومنها ذهب إلى الكلية الحربية .. ثم عمل في سلاح المهندسين ، وشهد أحداث (توريت) .. ثم عمل بالمكتب القانوني بالقيادة العامة .. ثم أصبح المستشار القانوني للمحاكم العسكرية ، وأنجز كتابه (الوجيز) الذي أصبح مرجعاً أساسياً للمحاكم العسكرية .. ثم عمل ملحقاً عسكرياً .. ثم وزيراً للداخلية .. ثم سفيراً .
{اللواء “مبارك عثمان رحمة” .. من أبناء (الرباطاب) وأبناء (أم درمان).. التحق بالكلية الحربية الدفعة الثالثة وكان ثاني الدفعة التي كان أولها الملازم “عوض احمد خليفة” .. عمل بسلاح الهجانة ثم بالولايات الجنوبية .. ثم أصبح ملحقاً عسكرياً بموسكو قبل مايو .. ثم أصبح وزيراً للتعدين .. ثم سفيراً بالصين .
{“د. فاطمة عبد المحمود” .. من قرية (السروراب) .. درست في الاتحاد السوفيتي وتخرجت طبيبة .. ثم عملت بوزارة الصحة .. وهي أول وزير دولة بالرعاية الاجتماعية .. ثم أصبحت وزير الشؤون الاجتماعية واستمرت حتى 29 /5/ 1977م .. ثم أصبحت أمين المرأة بالاتحاد الاشتراكي!!
في 9 /8/ 1976م أجرى اللواء “نميريالتعديل الثالث عشر ، الذي ظل بمقتضاهـ الوزراء وزراء حتى 9 /8/ 1976م ، وشمل (41) وزيراً .. نعم (41) وزيراً .. ودخل من الوزراء الجدد (23) وزيراً هم : “محجوب مكاوي” ، “فرانسيس دنيق” ، “الشريف الخاتم”، “عثمان هاشم عبد السلام” ، “نصر الدين مصطفى” ، “بشير إبراهيم إسحق” ، “هارون العوض”، “عز الدين الحافظ” ، “إسماعيل حاج موسى” ، “خالد حسن عباس” (مرة أخرى وكان قد خرج من التعديل الثامن) “مأمون عوض ابو زيد” (خرج من قبل) “قنديل إبراهيم”، “عز الدين حامد” ، “اندو ويو” ، “د. محمد الشاذلي عثمان” ، “عبد الرحيم مكي” ، “د.أمين أبو سنينة” ، “صغيرون الزين صغيرون” ، “علي محمد شمو” ، الفريق “بشير محمد علي” ، “عباس عبد الماجد” ، “دفع الله الحاج يوسف” و”الرشيد الطاهر” .. انظر وتأمل هذهـ الكوكبة المختارة بعناية وتمحيص .
وخرج من الوزارة (11) وزيراً هم : “جمال محمد احمد”، “كرار احمد كرار”، “أتون داك” ، “محمد توم التجاني” ، “احمد عبد الحليم” ، “النذير دفع الله” ، “مزمل سلمان غندور” ، اللواء “محمد الباقر” ، “عبد الله الحسن الخضر” ، “فيصل محمد عبد الرحمن” و”مبارك عثمان رحمة” .. انظر إلى هذهـ القائمة المنتقاة والمعفاة !
{السيد “محجوب مكاوي” .. من الجعليين واستوطنوا (الكلاكلة) .. درس بكلية غردون كلية الآداب .. ثم عمل معلماً بوزارة التربية والتعليم .. ثم التحق بالسلك الدبلوماسي وتدرج فيه حتى أصبح سفيراً .. ثم أصبح وزيراً للخارجية .. وإبان انعقاد مؤتمر القادة الأفارقة كان هناك في (موريشص) ووقع الغزو الذي سمي بـ(المرتزقة) وظل هناك حتى وصل “نميري” إلى المؤتمر! ثم عادا معاً إلى أرض الوطن .
{“الشريف الخاتم”.. من (كركوج)، وهو صهر الشيخ “محمد الأمين الخاتم” و(عديل) “الرشيد الطاهر” .. درس بجامعة الخرطوم كلية الآداب (كانت كلية الآداب تشمل أيضاً كلية الاقتصاد) .. ثم ابتُعث إلى الخارج وعاد ليعمل بوزارة المالية حتى تم اختيارهـ وزيراً للحكم الشعبي المحلي .
{السيد “عثمان هاشم عبد السلام” .. من أسرة الهاشماب ومن أسرة نجيبة فيها الأطباء المتميزون .. درس بجامعة الخرطوم كلية الاقتصاد .. نال درجة الدكتوراهـ بأمريكا .. ثم عمل بالبنك الدولي ، وتم تعيينه وهو يعمل هناك وزير دولة بالمالية والتخطيط والاقتصاد .. ثم عاد مرة أخرى للعمل بالبنك الدولي .
{السيد “بشير إبراهيم عثمان إسحق” .. وهو ابن السيد “عثمان إسحق” أول وكيل لوزارة التجارة .. درس السيد “بشير” بأم درمان ثم جامعة الخرطوم .. ثم سافر للدراسات العليا بالخارج وعاد موظفاً بوزارة المالية حتى تم تعيينه وزير دولة بوزارة المالية والتخطيط والاقتصاد .. ثم أصبح مسؤولاً عن إدارة الأقطان .
{السيد “هارون العوض” .. من أبناء (القطينة) ، (بحر أبيض) .. تلقى تعليمه بالقطينة ثم حنتوب ، ثم جامعة الخرطوم حيث التحق بعد تخرجه بوزارة التجارة وظل يعمل بها حتى أصبح وكيلاً .. ثم اختارهـ الرئيس “نميري” وزيراً للتجارة والتموين .. ثم عمل بالغرفة التجارية .
{“د.امين أبو سنينة” .. من أبناء (الرباطاب) .. درس في مصر كلية البيطرة والتحق بوزارة الزراعة ، ومنها ابتُعث إلى الخارج للدراسات العليا .. ثم عاد للعمل بوزارة الزراعة .. وأصدر الرئيس “نميري” قراراً بتعيينه ضمن هذهـ الوزارة وزير دولة للصناعة .
{مهندس “صغيرون الزين صغيرون” .. تخرج في كلية غردون مهندساً مدنياً ونال عدة دراسات عليا .. هو من الرعيل الأول الذي أسس وزارة الري وأشرف على جميع المنشآت التي تخص وزارة خزان الروصيرص وخزان خشم القربة .. ثم أصبح وزيراً للري والقوة الكهربائية والمائية .
{السيد “علي محمد شمو” .. درس بالمعهد العالي ثم ذهب إلى مصر وأكمل دراسته .. ثم ذهب في بعثة إلى أمريكا حيث درس بجامعة (سيراكوز) وجامعة (أنديانا) .. ثم أثناء عمله بمصر عمل بإذاعة (ركن السودان) .. ثم عاد للعمل في الإذاعة .. ثم أصبح مديراً للتلفزيون .. (هو من أنشأ هذا الصرح الذي بلغ قبل أيام الخمسين من العمر) .. ثم أصبح وكيلاً لوزارة الإعلام .. ثم أصبح وكيل وزارة الإعلام بالإمارات العربية المتحدة .. ثم عُيّن وزير دولة للشباب والرياضة .. ثم وزيراً للثقافة والإعلام مرتين .. ثم أصبح الأمين العام للمجلس القومي للرياضة الجماهيرية .. ثم تم تعيينه وزيراً للإعلام في أول وزارة شكّلتها الإنقاذ .
{الفريق “بشير محمد علي‘‘ .. من أبناء (القطينة) .. تخرج في الكلية الحربية الدفعة (5) ثم عمل بسلاح المدرعات .. وأحيل للاستيداع بعد انقلاب “علي حامد” ورجع يعمل بقسم العلاقات الخارجية .. ثم أعادت له ثورة (مايو) أقدميته وأصبح قائداً عاماً، ثم وزيراً للدفاع .
{السيد “عباس عبد الماجد ابوعلي” .. من الجعليين منطقة غرب (شندي) .. درس بكلية الزراعة جامعة الخرطوم .. ثم واصل دراسته بالخارج للدراسات العليا .. ثم عمل بوزارة الزراعة وأصبح مدير مصلحة استثمار الأراضي .. وتم تعيينه وزير الزراعة والأغذية والموارد الطبيعية .
{“دفع الله الحاج يوسف” .. من العركيين .. درس بجامعة الخرطوم كلية القانون ، والتحق بالسلك القضائي قاضياً ، وعمل لفترة ثم استقال ، وعمل بالمحاماة بمكتب السيد “محمد احمد محجوب” .. ثم عُيّن وزيراً للتربية والتعليم .. ثم أصبح رئيساً للقضاء .
{السيد “الرشيد الطاهر بكر” .. من أبناء (القضارف) .. درس بجامعة الخرطوم كلية القانون ، وعمل محامياً .. وكان من قادة الإخوان المسلمين ، ثم اختلف معهم وانضم إلى الحزب الوطني الاتحادي .. ثم اشترك في انقلاب “علي حامد” وحُكم عليه بـ(10) سنوات سجناً قضاها* .. ثم عاد إلى الحزب الاتحادي الديمقراطي .. ثم أصبح رئيساً للوزراء .. ثم رئيساً لمجلس الشعب الرابع .. ثم مساعداً لرئيس الجمهورية .
{“إسماعيل حاج موسى” .. من مواليد (الأبيض) .. درس بـ(خور طقت) ثم جامعة الخرطوم كلية القانون .. ثم سافر إلى فرنسا للدراسات العليا ونال درجة الدكتوراهـ في علم الاجتماع .. ثم أصبح وزير دولة بوزارة الثقافة والإعلام .. ثم وزيراً للإعلام .. ثم في معهد الدراسات الفكرية .. ثم عاد للعمل في المحاماة ، والتحق بالمجلس الوطني ومجلس الولايات .. وأصبح نائب رئيس مجلس الولايات .
أواصل ..



* ملحوظة : خرج الرشيد الطاهر بكر - من السجن عقب ثورة 21 اكتوبر ، وكان قد قضي بالسجن حوالي 4 سنوات تقريبا ..

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدرهـ .



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-12-2020, 05:18 PM   #[24]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة "السيد الوزير".. (13)
نشر في المجهر السياسي يوم 06 - 01 - 2013م
وقفت في مقالي السابق التعديل الثالث عشر .. وفي 9 /2 /1977م أصدر الرئيس "نميري" تعديلاً وزارياً استمر حتى 29 /5 /1977م ، أي لمدة (3) أشهر وعشرين يوماً .. وتقلص بموجبها عدد الوزراء إلى (35) وزيراً ، وعُدّل فيها اسم الداخلية إلى الداخلية والأمن ، وفُصلت التخطيط عن المالية لتعود وزارة المالية والاقتصاد الوطني ، ووزارة التخطيط القومي .. وتقلص عدد وزراء الدولة من (ستة عشر) في الحكومة السابقة إلى (أربعة عشر) في هذهـ الحكومة .
انخفض عدد الوزراء في هذهـ الحكومة بـ(ستة) وزراء عن السابقة ، حيث أخرج الرئيس "نميري" (ثمانية عشر) وزيراً هم : "محجوب مكاوي" ، "مأمون بحيري" ، "نصر الدين مصطفى" ، "بشير إبراهيم إسحق" ، "عز الدين الحافظ" ، "أبو القاسم محمد إبراهيم" ، "د.حسين إدريس" ، "بدر الدين سليمان" ، "زكي مصطفى" ، "يحيى عبد المجيد" ، "صلاح عبد العال مبروك" ، "قنديل إبراهيم" ، "د.بهاء الدين محمد إدريس" ، "أندرويو" ، "د.محمد الشاذلي عثمان" ، "صغيرون الزين" ، "عباس عبد الماجد" و"الرشيد الطاهر" وأدخل في الوزارة كلاً من : "حسن احمد يوسف" ، "عبد الله احمد عبد الله" ، "احمد عبد الكريم بدري" ، "عبد الوهاب إبراهيم" ، "كرم الله العوض" ، "محمد هاشم عوض" ، "محمد طاهر حمد" ، "محمود بشير جماع" و "د.حسن عابدين" .
(من أين يأتي نميري بهؤلاء ؟ وأي عين تلك التي ترصدهم ؟ وكيف يقصي نميري كادراً مؤهلاً ليأتي ببديل مقنع وكفؤ .. ثم لماذا لا يصبر عليهم ؟!).
{الأستاذ "حسن احمد يوسف" .. من الهلالية بالجزيرة .. عمل معلماً .. ثم ذهب إلى معهد بخت الرضا – إدارة .. ثم رجع إلى الوزارة حتى وصل درجة وكيل .. ثم عمل ملحقاً ثقافياً بلندن .. ثم أصبح وزير دولة .. ثم ذهب إلى الصومال مشرفاً على المعلمين منتدباً من الـ(إيسسكو) .
{بروفيسور "عبد الله احمد عبد الله" .. جزيرة مقرات بأرض الرباطاب .. تلقى تعليمه الثانوي بـ(وادي سيدنا) ثم جامعة الخرطوم كلية الزراعة .. ثم ابتُعث إلى الخارج فدرس في الولايات المتحدة .. ثم عاد للعمل بجامعة الخرطوم كلية الزراعة حتى أصبح عميداً لكلية الزراعة .. ثم أصبح مشرفاً على الطلاب .. ثم مديراً لجامعة الخرطوم .. ثم سافر وعمل بليبيا وقطر .. ثم التقطته عين المشير "نميري" فأصبح وزيراً للزراعة والأغذية والموارد الطبيعية .. ثم أصبح الحاكم المكلف للإقليم الشمالي .. ثم الحاكم المنتخب للإقليم الشمالي الذي يمتد من حجر العسل حتى وادي حلفا .. ثم بعد الانتفاضة عمل بمنظمة الأغذية العالمية (فاو) .. ثم عُيّن سفيراً للسودان بالولايات المتحدة .. ثم أصبح نائب اللجنة القومية للانتخابات .
{السيد "عبد الوهاب إبراهيم" .. من أبناء أم درمان .. درس بها ، ثم الثانوي بمدرسة (وادي سيدنا) .. ثم التحق بكلية الشرطة وعمل بها .. ثم انتقل إلى جهاز الأمن الداخلي ، وكان قبلها قد عمل قنصلاً بأديس أبابا .. ثم عُيّن وزيراً للداخلية إبان فترة الغزو الليبي .. ناشط في مجال العمل العام ، واحد بناة جامعة أم درمان الأهلية .
{السيد "محمد طاهر حمد".. ابن أول وزير إقليمي ، هو السيد "محمد الأمين حمد" .. بعد أن أتم دراسته عمل معلماً بالمدارس الثانوية .. ثم أصبح وزير دولة برئاسة مجلس الوزراء .
{السيد "محمود بشير جماع" .. من أبناء دارفور .. تخرج في جامعة الخرطوم كلية الهندسة .. ثم عمل بوزارة الري حتى أصبح وزير دولة برئاسة مجلس الوزراء .
{السيد "كرم الله العوض" .. من أبناء أم درمان .. تلقى تعليمه بكلية الخرطوم الجامعية كلية الآداب ، والتحق بالسلك الإداري حتى أصبح مدير مديرية بحر الغزال .. ثم أصبح وكيل وزارة الحكم المحلي .. ثم أصبح معتمد البحر الأحمر .. ثم وزير الخدمة والإصلاح الإداري .. ثم أصبح رئيس لجنة استئنافات الخدمة العامة .. كما كان أستاذاً بجامعة الخرطوم كلية القانون.
{"د.حسن عابدين".. من مواليد الأبيض .. درس بالأبيض المرحلة المتوسطة ، ثم بمدرسة (خور طقت) .. ثم جامعة الخرطوم كلية الآداب ، حيث انضم إلى هيئة التدريس بالجامعة .. ثم ذهب إلى الولايات الأمريكية المتحدة حيث نال درجة الدكتوراهـ في التاريخ الأفريقي .. وعاد للعمل بالجامعة واستمر بها حتى 1975م ، حيث تفرغ للعمل بالأمانة العامة للاتحاد الاشتراكي .. ثم بمعهد الدراسات الاشتراكية .. ثم أصبح عضواً بمجلس الشعب ووزير دولة برئاسة الجمهورية .. ثم عاد للعمل بالجامعة 1982م - 1983م .. ثم ذهب للعمل بالمملكة العربية السعودية .. ثم عُيّن سفيراً بالخارجية ، وعمل في سفارات السودان بالجزائر والعراق .. ثم أصبح وكيلاً لوزارة الخارجية .. ثم سفيراً للسودان بالمملكة المتحدة .
{"د.احمد عبد الكريم بدري" .. من أسرة "بدري" العريقة .. درس بأم درمان ، ثم جامعة الخرطوم كلية الزراعة .. ثم ابتُعث إلى الخارج ونال درجة الدكتوراهـ وعاد للعمل بجامعة الخرطوم .. ثم تم تعيينه وزير دولة للنقل والمواصلات .
{بروفيسور "محمد هاشم عوض" .. من أبناء بحري ، ومن أسرة اشتهرت بالنوابغ .. درس بجامعة الخرطوم كلية الاقتصاد ، وأكمل دراسته العليا بلندن وعاد أستاذاً بكلية الاقتصاد .. ثم أصبح وزيراً للتعاون .. وحدث أن شملت الميزانية زيادة مهولة في سعر السكر ، فأعلن رفضه لذلك .. فرفض الرئيس "نميري" هذا الرفض الجهير وخرج من الوزارة !!
في 29 /5/ 1977م جرى التعديل الخامس عشر في حكومات مايو وامتد حتى 1 /2/ 1979م ، وارتفع عدد الوزراء في هذهـ الحكومة إلى (44) وزيراً !!
وقد كان في الحكومة السابقة (35) وزيراً بزيادة تسعة وزراء هم : "د.بهاء الدين محمد إدريس" الذي عاد مرة أخرى للوزارة (وكان قد دخل في مايو التاسعة وخرج في مايو الرابعة عشرة) السيد "صغيرون الزين" (الذي دخل في التعديل الثالث عشر وخرج في الرابع عشر) "معاوية ابوبكر" ، "ابوبكر عثمان محمد صالح" ، "خالد الخير" ، "يحيى عبد المجيد" ، "فاروق المقبول" ، "الرشيد الطاهر" (الذي شارك في أكتوبر القومية الثانية وخرج في الحكومة الائتلافية الأولى في الديمقراطية الثانية ، ثم عاد في الحكومة القومية الثانية في ذات العهد بمجيء حكومة مايو ، ثم عاد وزيراً في حكومة مايو الثالثة عشرة وخرج في الرابعة عشرة) "عثمان هاشم عبد السلام" (الذي كان ضمن تشكيلة الوزارة الثالثة عشرة وخرج في الرابعة عشرة) .. أما الذين غادروا الوزارة فهم "هارون العوض" وآخرون ، وشمل عشرة وزراء .. وأعيد "د.احمد عبد الكريم بدري" وزيراً للمواصلات ، ودخل "د.شريف التهامي" وزيراً للطاقة ، والسيد "مهدي الفحل" نائباً عاماً ، والسيد "محمد محجوب" وزير دولة ومستشاراً صحافياً للرئيس ، و"الشيخ بشير الشيخ" وزير دولة مستشاراً للرئيس ، والسيد "يس حاكم" وزيراً للزراعة ، والسيد "محمد سيد احمد عبد الله" وزيراً للتشييد والأشغال بديلاً لـ"مصطفى عثمان" الذي تحوّل إلى وزارة النقل ، والسيد "علي محمد شمو" وزير الدولة للشباب والرياضة الذي تولى وزارة الثقافة والإعلام بديلاً لـ"بونا ملوال" ، وخرج "د.بشير عبادي" ، "مأمون عوض أبو زيد" و "د.حسن عمر" الذي كان نائباً عاماً .. وزاد عدد وزراء الدولة بدخول "د. يوسف مخائيل" مستشاراً للرئيس للشؤون القانونية .
هذهـ التعديلات التي تعدّدت تثير سؤالاً ، هو : ماذا وراء كل تعديل بإضافة أو بإعفاء .. ومايو في منتصف العمر ، ولما تجئ بعد سنوات (الحصاص في البليلة) .. هذا ما سنتعرض له بعد إنهاء سلسلة الحصر لأفراد القبيلة !!
نعود لنرى القادمين إلى هذهـ القبيلة التي أصبحت بتعداد الدينكا !!
{"د. شريف التهامي".. من أبناء سنجة .. ومن أسرة أنصارية .. تخرج في جامعة الخرطوم قسم الجيولوجيا وعمل مهندساً في عدة مواقع .. ثم ابتُعث إلى المملكة المتحدة حيث حصل على الدكتوراهـ .. وبحكم صلته بحزب الأمة كان معارضاً لنظام مايو .. ثم أصبح بعد المصالحة وزير الطاقة والتعدين .. ثم قُدم للمحاكمة بعد الانتفاضة .. ثم عُيّن وزيراً للري في عهد الإنقاذ .
{"الشيخ بشير الشيخ" .. من مواليد أم درمان .. تخرج في كلية الآداب .. ثم التحق بالسلك الإداري ضابطاً إدارياً ، وعمل طوال حياته في الحكم المحلي .. واُختير برئاسة وزارة الحكومات المحلية مساعداً للوكيل .. ثم عُيّن مساعداً لرئيس الجمهورية مستشاراً للشؤون الإدارية والحكم المحلي .
{"د. يوسف ميخائيل" .. ينحدر من أصول أثيوبية .. والدهـ "ميخائيل بخيت" كان رئيس اتحاد موظفي السلك الكتابي في السودان .. درس "يوسف" بكلية كمبوني والتحق بكلية القانون جامعة الخرطوم .. ثم التحق بوزارة العدل .. ثم أصبح وزير دولة ومستشاراً قانونياً لرئيس الجمهورية .
{"ابوبكرعثمان محمد صالح" .. ولد بوادي حلفا في 1930م وانتقل مع أسرته إلى أم روابة .. ودرس المرحلة الوسطى بالأبيض والثانوي بمدرسة حنتوب .. ثم التحق بكلية الآداب جامعة الخرطوم .. وعمل معلماً بمدرسة رومبيك الثانوية .. ثم التحق بوزارة الخارجية وتدرج حتى أصبح بدرجة سفير ، وعمل في سفارة السودان بالجزائر وباريس .. ثم عمل أميناً عاماً برئاسة الجمهورية .. ثم وزيراً لشؤون الرئاسة .. ثم أميناً للتكامل بين السودان ومصر .
{"خالد الخير".. تخرج في كلية الزراعة والغابات بشمبات .. والتحق بعد التخرج بمصلحة الغابات ، وعمل مع السيد "كامل شوقي" في مصلحة الغابات .. ثم عمل بمنظمة الـ(فاو) .. ثم أصبح وزير دولة برئاسة الجمهورية .
{"فاروق إبراهيم المقبول" .. تخرج في كلية الآداب جامعة الخرطوم قسم الاقتصاد .. ثم التحق بوزارة التجارة في وظيفة مساعد مفتش .. وتدرج في عدة وظائف حتى أصبح مساعد وكيل بوزارة التجارة .. ثم أصبح محافظاً لبنك السودان .. ثم وزير التجارة والتعاون والتموين .
{"د. يس حاكم".. تخرج في كلية الزراعة جامعة الخرطوم .. والتحق بوزارة الزراعة وعمل فيها ، وتنقل في عدة مدن سودانية وعمل بالجنوب سنوات .. وهو باحث مرموق في ميدان الزراعة والثروة الحيوانية .. وتم اختيارهـ وزيراً للزراعة .. ثم تفرغ للعمل الخاص .
{"معاوية ابوبكر" .. من أسرة نجيبة ولدت عدة علماء .. تخرج في جامعة الخرطوم كلية الهندسة ، ونال عدة دراسات عليا في الخارج .. ثم عمل مهندساً في وزارة الأشغال حتى أصبح مساعد مدير وزارة الأشغال .. ثم اُختير وزيراً للأشغال .. توفى فجأة وهو يمارس عمله كوزير !!
{اللواء "عبد الوهاب إبراهيم".. من مواليد 7 فبراير 1933م أم درمان .. درس بها المرحلتين ، ثم التحق بمدرسة (وادي سيدنا) الثانوية ، ثم التحق بكلية الشرطة 1950م وتخرج فيها ، وحظي وهو ملازم بمرافقة الإمام "عبد الرحمن المهدي" لحضور جلسة الاستقلال .. وعمل في حلفا وعطبرة وألمانيا الاتحادية .. وأصبح حكمدار أم درمان .. ثم عمل قنصلاً في أديس أبابا .. ثم تقلد منصب وزير الداخلية والأمن العام ، وهو الوحيد الذي جمع بين هذين المنصبين .. وعمل وزيراً برئاسة الجمهورية أيضاً .
{"محمد سيد احمد عبد الله".. تخرج في كلية الهندسة جامعة الخرطوم ، وعمل مهندساً بوزارة الأشغال ، ثم في قسم الطرق .. ثم أصبح مساعد مدير الوزارة .. ثم وزيراً للأشغال .
{"محمد محجوب سليمان" .. ولد بالقاهرة .. ودرس كل مراحل تعليمه بها ، ثم عاد إلى البلاد والتحق بمصلحة السجون ضابطاً بقسم الدراسات الاجتماعية .. ثم فجأة وصل إلى عين وإذن الرئيس "نميري" وأصبح سكرتيراً صحافياً .. ومات في حادث الزلزال بمصر .
أواصل
انقر هنا لقراءة الخبر من مصدرهـ .



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2021, 03:37 PM   #[25]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة السيّد الوزير (14)
نشر في المجهر السياسي يوم 10 - 01 - 2013م
في 1 /2 /1979م أجرى المشير جعفر نميري التعديل السادس عشر، الذي لم يدم طويلاً ، إذ سرعان ما جعله يجري تعديلاً آخر ولمّا ينقضي على هذا التعديل مدة عدة المتوفى عنها زوجها ، إذ نقص عمر الوزارة عشرة أيام عن العدة ، فاستمرت فقط أربعة أشهر بغير عشر تليها .. وكان عدد الوزراء (43) وزيراً ..
خرج في هذهـ الوزارة (17) وزيراً هم : الشريف الخاتم ، الفريق بشير محمد علي ، لواء عبد الوهاب إبراهيم ، د. منصور خالد ، زين العابدين محمد أحمد عبد القادر ، حسن احمد صديق ، د. عون الشريف قاسم ، صغيرون الزين ، د. فاطمة عبد المحمود ، مصطفى عثمان حسن ، معاوية ابوبكر - بالوفاة ، د. أمين أبو سنينة ، عبد الرحيم مكي ، محمد طاهر حمد ، محمود بشير جمّاع ، و د. حسن عابدين .
ودخل الوزارة ثلاثة عشر وزيراً هم : ميرغني محمد احمد ، هاشم عبد السلام ، الفريق أول عبد الماجد حامد خليل ، عثمان عبد الله النذير، احمد سالم ، بدر الدين سليمان ، د. حسن الترابي ، د. احمد السيد حمد ، السيد جلال علي لطفي ، محمد الحسن الجاك ، عمر الأمين ، وحيدر كبسون .
* وقبل أن أتحدّث عن القادمين لهذهـ القبيلة لابد من أن أذكر أنّي في استعراضي للتعديل الخامس عشر قد نسيت - وأنا جد آسف - أن أذكر السيد مولانا مهدي الفحل الذي دخل وزيراً للعدل والنائب العام .
ولا بد من أن أتحدّث مبتدئاً عن مولانا مهدي الفحل ، وهو من الرعيل الأول في القضاء ، عمل قاضياً منذ تخرّجه حتى أصبح قاضياً للمحكمة العليا ونائباً لرئيس القضاء .. ثم أصبح وزيراً للعدل ، ثم عُين قاضياً بالمحكمة الدستورية ، وقد وافته المنية وهو قاضٍ بالمحكمة الدستورية .
أعود للحديث عن القادمين :
{مولانا جلال الدين علي لطفي : تخرّج في كلية الخرطوم الجامعية كلية الحقوق 1950م ، والتحق بالقضاء وعمل في عدة مدن وأشهرها مدينة عطبرة ، وعرف بالصرامة والشدة والحزم ، ثم عمل بالمديريات الجنوبية ، ثم أصبح قاضياً للمحكمة العليا ، ونال درجة عليا في القانون من أمريكا .. ثم عين وزيراً لشؤون مجلس الشعب (وهذا ابتداع مايوي لزعيم الأغلبية) ثم أصبح رئيساً للقضاء ثم رئيساً للمحكمة الدستورية .
{د. عمر الأمين : تلقى تعليمه بمدرسة حنتوب الثانوية ، ثم جامعة الخرطوم كلية الزراعة ، ثم عمل أستاذاً بعد أن نال درجة الماجستير والدكتوراهـ ، واستطاع السيد الرشيد الطاهر استقطاب عدد من الأساتذة للعمل في الاتحاد الاشتراكي ، فعمل في أمانة المزارعين ثم وزير دولة بالزراعة .
{د. محمد حسن الجاك : خريج كلية الزراعة جامعة الخرطوم ، وحصل على درجات عليا في الخارج منها درجة الدكتوراهـ .. ثم عمل بكلية الزارعة جامعة الخرطوم ، ثم عمل في الاتحاد الاشتراكي أمانة المزارعين مع السيد الرشيد الطاهر ، ثم أصبح وزير دولة بوزارة الزراعة .. ثم عمل بالمنظمة العربية للتنمية الزراعية .
{حيدر كبسون : تخرج في جامعة الخرطوم .. والتحق بوزارة المالية إدارة شؤون الموظفين ، وتدرّج فيها حتى أصبح مديراً لشؤون الخدمة ، ثم رئيساً للجنة الخدمة المدنية .. ثم عمل في لجنة تقنين وتسكين الوظائف الحكومية مع فريق بريطاني ، ثم أصبح وزير دولة بالخدمة العامة والإصلاح الإداري .
{احمد سالم احمد : درس بخور طقّت الثانوية .. ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد ، والتحق بوزارة التجارة وعمل في كل أقسامها حتى أصبح مديراً لقسم العلاقات التجارية الخارجية .. ثم عمل ملحقاً تجارياً في واشنطن ثم القاهرة ، ثم أخيراً أصبح وزير دولة بالتجارة والتعاون والتموين .
د.محمد عثمان أبو ساق : درس المرحلة الثانوية ببورتسودان ، ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد .. ثم ابتعث لجامعة ادنبرة ونال درجة الدكتوراهـ في العلوم السياسية ، ثم عمل بالجامعة ، ثم انتدب للعمل بالاتحاد الاشتراكي أمانة الفكر ، ثم أصبح وزيراً للإعلام ووزيراً للعمل .. ثم عاد للجامعة أستاذاً بكلية الاقتصاد .
{عثمان هاشم عبد السلام : بعد أن أتمّ دراسته الجامعية عمل نائباً للسيد محمد عبد الماجد في مؤسسة التنمية .. ثم اختير وزير دولة بالمالية .. ثم أصبح وزير المالية ثم وزيراً للصناعة .. ثم عاد للعمل في الأمم المُتحدة ممثلاً للأمين العام .
{ميرغني محمد احمد : بعد أن أكمل تعليمه الجامعي التحق مفتشاً بوزارة المالية في قسم التخطيط ، وظل يعمل في وزارة المالية حتى تم اختيارهـ وزير دولة بالتخطيط .
في 4 /3 /1980م أجرى المشير جعفر نميري تعديلاً وزارياً هو السابع عشر استمر لمدة عام وثمانية أشهر و(20) يوماً حتى 24 /11/ 1981م ، وأقصى جعفر نميري من حكومته السابقة ثمانية وعشرين وزيراً !! وهم : الرشيد الطاهر ، فرانسيس دينق ، د. عبد الله احمد عبد الله ، د. يس حاكم ، د. محمد الشاذلي عبد الرحمن ، علي شمو ، إسماعيل حاج موسى ، عبد الرحمن عبد الله ، د. بشير عبادي ، محمد سيداحمد ، كرم الله العوض ، مهدي الفحل ، يحيى عبد المجيد ، نصر الدين مصطفى ، ميرغني محمد احمد ، احمد عبد الكريم بدري ، دفع الله الحاج يوسف ، محمد هاشم عوض ، محمد هاشم عبد السلام ، خالد الخير ، فاروق المقبول ، عثمان عبد الله النذير - سقط اسمه في كتابي هذا وسأتناوله بعدئذ - و احمد سالم ، بدر الدين سليمان ، عثمان هاشم ، د.احمد السيد حمد ، جلال الدين علي لطفي و عمر الأمين !!
انظر لهذهـ القيامة وهذا التعديل الزلزال الذي يقصي بقرار واحد (28) وزيراً .. أما لماذا حدث هذا فسنأتي إليه بعد حصر أفراد القبيلة .. ودخل الوزارة الجديدة واكتسب وصف السيد الوزير كل من :
مهندس الريح عبد السلام ، محمد الحسن احمد الحاج ، د. محمد عثمان ابو ساق ، عبد الرحمن عبد الوهاب ، احمد عبد الرحمن محمد ، إبراهيم منعم منصور ، بشير إبراهيم إسحق ، صغيرون الزين ، د. عثمان عبد الرحمن حاكم ، يوسف سليمان ، محمد بشير الوقيع ، د. النذير دفع الله ، بابكر علي التوم ، د. علي محمد فضل .
{محمد الحسن احمد الحاج : تلقى تعليمه بوادي سيدنا الثانوية ثم جامعة الخرطوم كلية الآداب .. ثم عمل معلماً بالمدارس الثانوية وتحديداً الخرطوم الثانوية ، ثم عمل بالاتحاد الاشتراكي في اللجنة التنفيذية للإعداد للمؤتمر العام ، ثم انتقل للعمل بمجلس الشعب مساعداً للأمين العام ، ثم اصبح الأمين العام ، ثم وزير دولة برئاسة مجلس الوزراء ، ثم وزيراً لمجلس الوزراء .. ثم أصبح سفيراً في حقبة الإنقاذ وعمل سفيراً للسودان بجنيف ثم تركيا .
{السيد يوسف سليمان : من أم درمان .. تلقى تعليمه بجامعة الخرطوم كلية الجيولوجيا وعمل بعد تخرجه في وزارة الصناعة والتعدين حتى أصبح وكيلاً ثم أصبح وزير دولة .. وساهم إسهاماً كبيراً في اكتشافات البترول إبان فترة تنقيب شركة شيفرون .
{محمد بشير الوقيع : درس بمدرسة حنتوب ثم جامعة الخرطوم .. ثم عمل في صناعة السكر وأسهم في مشروع سكر كنانة حتى أصبح مديراً له .. ثم أصبح وزيراً للصناعة .. وهو من الذين يهتمون بالبحث العلمي اهتماماً شديداً وقد أسهم فيه بعدة بحوث نشرت في دوريات علمية .
{د. علي محمد فضل : درس بجامعة الخرطوم كلية الطب ، ثم نال درجة الماجستير والدكتوراهـ ببريطانيا ، ثم عمل بكلية الطب حتى أصبح عميداً للكلية ، ثم مديراً لجامعة الخرطوم .. ثم وزيراً للصحة .. ثم عمل بالأمم المتحدة .. وأسس كلية الطب باليمن وظل يعمل بالخارج .
{احمد عبد الرحمن محمد : المرحلة الثانوية بأم درمان ثم جامعة الخرطوم كلية الآداب ثم دبلوم قانون بجامعة الخرطوم ، ثم عمل ضابطاً إدارياً بكسلا ، ثم عمل بمعهد الإدارة ثم ابتعث لهولندا وأحرز دبلوماً .. ثم ذهب للمملكة العربية السعودية وعمل بجامعة الملك عبد العزيزبن سعود ثم عاد في 1977م بعد المصالحة وأصبح في لجنة العفو العام ، ثم ذهب لمجلس الشعب اللجنة الاجتماعية ثم رائداً لمجلس الشعب ثم وزيراً للشؤون الداخلية (وهذا ابتداع مايوي .. إذ خلعت كل أسنان وزارة الداخلية من هذهـ الوزارة .. المباحث والأمن والشرطة) !! وظل يعمل في العمل العام وفي مجلس الصداقة الشعبية وهو من أنظف الناس لسانا وقلباً وصلة .
{د. حسن عبد الله الترابي : من أسرة الشيخ النحلان .. أسرة عرفت بالدين والدعوة .. والدهـ كان قاضياً شرعياً .. تلقى د. الترابي تعليمه الثانوي بمدرسة حنتوب الثانوية ثم عرف بالقفز فوق المراحل الدراسية من ثانية لرابعة مرة واحدة .. ثم جامعة الخرطوم وتخرّج بتفوق جعل الجامعة تبقيه معيداً ، فذهب لانجلترا لنيل الماجستير، ثم لفرسنا لدرجة الدكتوراهـ .. ثم عاد للجامعة وصعد نجمه في أكتوبر 1964م فخلف السيد محمد إبراهيم خليل في عمادة الكلية ، وظل عميد الكلية لشهور فقط ، واستقال وتفرّغ للعمل السياسي .. ثم بعد المصالحة أصبح وزيراً للعدل والنائب العام .. ثم جاءت الإنقاذ وكان شمسها التي لا تغيب ثم حدثت القطيعة .. ثم ها هو يملأ الدنيا ويشغل الناس .
{الفريق عبد الماجد حامد خليل : من أبناء الرهد شمال كردفان .. بعد المرحلة الثانوية التحق بالكلية الحربية وتخرّج ملازماً في 1955م ، ثم عمل في سلاح المشاة ، وحصل على عدة دورات تدريبية في الداخل والخارج ، وعرف بالانضباط الشديد في عسكريته ، وحمل عدة أوسمة وأنواط .. ثم عمل بالرئاسة فرع التدريب ، ثم العمليات الحربية ، ثم رئيس أركان ونائب القائد العام ثم وزيراً للدفاع ثم نائباً للرئيس نميري ..
{عبد الرحمن عبد الوهاب : أكمل دراسته الجامعية بكلية الاقتصاد جامعة الخرطوم ثم عمل بوزارة المالية ومنها ابتعث للخارج لأمريكا ، جامعة شيكاغو ، ثم عاد للعمل في وزارة المالية وظل بها حتى أصبح وزير دولة بالمالية .
{د. محمد الشاذلي عبد الرحمن : من ولاية النيل الأبيض ، درس بجامعة الخرطوم كلية الزراعة وعمل بها حتى تم اختيارهـ وزير دولة بالزراعة .. ثم عمل بالمنظمات الدولية خبيراً ومبعوثاً .
{المهندس الريح عبد السلام : من أسرة السناهير .. ود مدني .. تلقى تعليمه بجامعة الخرطوم كلية الهندسة ثم عمل بوزارة الري وظل يعمل بها حتى اختير وزيراً للري .
ثم جاءت حكومة مايو الثامنة عشرة ، وهي الحكومة التي انتهت بالانتفاضة في 6 أبريل 1985م ، وهي الوزارة التي ضمت (38) وزيراً برئاسة جعفر نميري الذي تولى فيها وزارة الدفاع و القائد العام لقوات الشعب المسلحة ، واستحدث فيها دمج الإرشاد بوزارة الإعلام بعد أن فصلت منها الثقافة لتصبح الإرشاد والإعلام القومي ، و دمجت الصناعة مع التجارة والتموين لتصبح التجارة والصناعة والتموين ، واستحدثت وزارتا الطيران و المساحة ، كما استحدث منصب مساعد رئيس الجمهورية للشؤون السياسية والقانونية ، وتغير اسم العمل والإصلاح الإداري إلى العمل والتأمينات الاجتماعية .
ولاحقاً آلـ منصب وزير الدفاع والقائد العام إلى الفريق أول عبد الرحمن سوار الذهب ، بعد أن فصل المنصب عن رئاسة الجمهورية .
وأعلنت هذهـ الحكومة في 25 /1 /1982م واستمرت لمدة عامين وشهرين ثم جاءت الانتفاضة .. وهذهـ الحكومة سأتناولها في الحلقة القادمة .
أواصل
انقر هنا لقراءة الخبر من مصدرهـ .



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2021, 09:11 PM   #[26]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة "السيد الوزير" .. (15)

نشر في المجهر السياسي يوم 13 - 01 - 2013م
قلنا إنّ هذا التعديل كان الأخير الذي أجراهـ المشير نميري ، ودخل فيه إلى هذهـ الوزارة ثلاثة وعشرون وزيراً هم : د. محمد عثمان أبو ساق و د. عثمان سيد أحمد إسماعيل ، والسيد أبيل ألير (كان قد خرج في مايو العاشرة) ، والسيد بدر الدين سليمان (كان قد خرج في مايو الرابعة عشرة) ومحمد خوجلي صالحين وفوزي إبراهيم وصفي واللواء عمر محمد الطيب والرشيد الطاهر بكر (وكان قد خرج في مايو السابعة عشرة) وعلي شمو (كان قد خرج في مايو السابعة عشرة) وفريق طبيب عبد السلام صالح وكمال حسن احمد ، وفرح حسن ، وجعفر محمد صالح والفريق يوسف حسن الحاج ، وعلي امير طه ، وخالد الخير وعوض الجيد محمد احمد ، والفريق أول عبد الرحمن سوار الذهب والسر حسن بشير والنيل عبد القادر ابوقرون وامين عثمان ابوسنينة .
خرج من هذهـ الوزارة ثمانية عشر وزيراً هم عز الدين حامد (كان قد دخل في مايو الثالثة عشرة) ، د. عمر الأمين (كان في مايو السادسة عشرة) ، الريح عبد السلام (كان في مايو السابعة عشرة) ، د. محمد عثمان أبو ساق (مايو 17) ، حيدر كبسون ، بشير إبراهيم اسحق (مايو 13) ، صغيرون الزين (مايو 13) ، محمد بشير الوقيع ، د. النذير دفع الله، شارك من قبل مرتين ، بابكر علي التوم ، د. علي فضل ، د. حسن الترابي ، ابوبكر عثمان محمد صالح ، د. بهاء الدين احمد إدريس ، د. يوسف ميخائيل ، الشيخ بشير الشيخ ومحمد ميرغني مبارك .
الوزراء الجدد هم آخر وزراء مايو ، وقد باغتتهم الانتفاضة والمشير خارج البلاد ، ونبدأ بالتعريف بهم :
{د. أمين ابو سنينة : من مواليد الخرطوم بحري 1933م ، تخرّج في كلية البيطرة جامعة الخرطوم 1959م ثم تمّ تعيينه معيداً بالكلية ثم أوفد للمملكة المتحدة حيث حصل على شهادة الدكتوراهـ ، ثم أصبح محاضراً بالكلية ، ثم التحق بمنظمة الزراعة والأغذية ، ثم أصبح سفيراً بوزارة الخارجية ثم مندوباً لدى المكتب الإداري بالأمم المتحدة ثم وزير دولة بالسياحة والفنادق .
{اللواء علي يس إبراهيم : من أبناء الأبيض ومن مواليد 1926م أكمل دراسته والتحق محاسباً بسلك المحاسبين ، التحق بمدرسة الشرطة وتخرّج ضابطاً إلى أن وصل رتبة مدير عام الشرطة ثم وزيراً للداخلية .
{كمال حسن احمد : من مواليد أم درمان والدهـ حسن احمد عثمان أول مدير لمصلحة التعاون عند سودنة الوظائف وعمّه حسين عثمان الكد من كبار جماعة الأدب بأم درمان .. تخرّج كمال في كلية الشرطة وعمل بها إلى أن أصبح مدير الأمن العام ، ثم أصبح وزيراً للشؤون الداخلية .
{السر حسن بشير : ولد بالخرطوم بحري .. وأكمل دراسته والتحق بالعمل في مصلحة الطيران المدني وكانت تتبع وقتها للسكة الحديد وظل يتدرج في الوظائف حتى أصبح مدير الطيران المدني ، ثم عُيّن وزيراً للطيران والسياحة .
{علي امير طه : من أصول نوبية استوطنت بالخرطوم منذ أواخر العهد التركي ، وولد بالخرطوم ثم أنهى دراسته بجامعة الخرطوم كلية الهندسة ثم التحق بمصلحة الوابورات وكانت وحدة تابعة للسكة الحديد .. مصلحة الوابورات هي التي يُطلق عليها الآن اسم النقل النهري ، واستمر بهذهـ المصلحة حتى أصبح مديراً عاماً لهيئة النقل النهري ، وقد أنجز فيها إنجازات مشرفة ، فعيّنه المشير وزير دولة بالمواصلات .
{جعفر حسن صالح : تخرّج في كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم ، ثم عمل بوزارة المالية ووزارة التجارة ، ثم عمل بالأمن القسم الاقتصادي ثم أصبح وزيراً للتجارة والتعدين ثم سفيراً بوزارة الخارجية .
{محمد خوجلي صالحين : ولد بالخرطوم بحري - حي الشلالية – 1934م .. درس بالمدارس المصرية ، مدرسة فاروق الثانوية ثم التحق بجامعة القاهرة فرع الخرطوم كلية الآداب قسم الاجتماع .. وفي عهد الفريق عبود التحق بالإذاعة وعمل بها حتى أصبح مديراً للإذاعة ، ثم وكيلاً لوزارة الإعلام ، ثم أصبح وزيراً للإعلام لمدة سنة واحدة ، ثم عمل مديراً لوكالة السودان للأنباء ثم أصبح وزيراً للإعلام بعد الأستاذ علي شمو في الإنقاذ .
{د. عبد السلام صالح عيسى : من مواليد أم درمان 1946م ، تخرّج في كلية الطب جامعة الخرطوم ، ثم تخصص في جراحة العظام والتحق بوزارة الصحة ثم التحق بالقوات المسلحة - السلاح الطبي ، وحصل على رتبة فريق ثم أصبح وزيراً للصحة .
{المشير عبد الرحمن سوار الذهب : من أسرة السواراب العريقة ، ولد بأم درمان والتحق بالكلية الحربية ، وأصبح ضابطاً ، ثم عمل في عدة حاميات ثم برئاسة الوزارة وعمل ملحقاً عسكرياً بالخارج ، ثم أصبح قائداً عاماً ووزيراً للدفاع .. ثم جاءت الانتفاضة وقدر الله أن يكون رئيس المجلس العسكري ، وهو أول عسكري يتسلّم السلطة ويسلمها في وقتها ، فأصبح رجلاً من ذهب ..
{د. عثمان سيد احمد البيلي : درس بجامعة الخرطوم كلية الآداب ، ثم عمل فيها معيداً ، ثم ابتعُث لبريطانيا حيث نال درجة الدكتوراهـ في التاريخ الإسلامي ، ثم واصل عمله بالجامعة وأصبح عميداً لكلية الآداب ومشرفاً على شئون الطلاب ، ثم أصبح وزيراً للتربية والتعليم ، ثم سافر للعمل في جامعة عبد الله بايرو ، ثم ذهب للعمل في قطر حيث أصبح رئيس مركز الدراسات الإنسانية .
{الفريق يوسف حسن الحاج : من الدفعة (8) 1956م الكلية الحربية .. انضم لسلاح المشاة ثم عمل بالشرقية ثم عمل في الجنوب بتوريت .. ثم في الخارج .. ثم أصبح وكيل وزارة الدفاع ثم وزيراً للدفاع .
{عوض الجيد محمد احمد : تلقى تعليمه الجامعي بكلية القانون جامعة الخرطوم ، ثم عمل في المحاماة .. وكان من المحامين المتميزين وأسس مكتباً رفيعاً ، ثم اقتنصته عين المشير نميري الباهرة والمُبصرة فجعله قريباً منه بالقصر ، ثم وزيراً للعدل وهو أحد الثلاثة الذين قننوا لقوانين الشريعة والعدالة الناجزة .
{النيل عبد القادر ابوقرون : دخل جامعة الخرطوم في 1964م وتخرج فيها 1969م ثم التحق بالقضاء وظل قاضياً حتى اكتشفه المُشير وجعله مستشاراً مع الأستاذ عوض الجيد والأستاذة بدرية سليمان .. وهو أحد مهندسي قوانين الشريعة ، ثم تفرّغ لشئون مشيخة آل ابو قرون .
كان هذا التعديل آخر تعديل في مسيرة المشير وثورة مايو ، وهي فترة شهدت كما شرحت في مقالاتي السابقة (18) تعديلاً ، إضافة وحذفاً ، وذخرت بالكوادر السامقة والمتعلمة ، وكانت أطول فترة حكم في البلاد قبل الإنقاذ ، وشملت عدة وزارات وتعديلات في وزارات ، ثم حدث تغيير مهول في تركيبة الوزارات ، حيث برزت وزارات جديدة لم تكن من قبل ، وتم تغيير في اختصاصات الوزارات بإضافة مصالح وأقسام ، وأعيدت تسمية كثير منها ، ثم ألغي بعض ذلك التغيير .. حدث كل ذلك بتدرج حيناً وبقفزات كبيرة أحياناً ، وهي بكل الأحوال أكبر التغييرات في تركيبة الجهاز التنفيذي ، وحتى لا نقول قولاً بلا سند ، استأذن أن أوضح بعضاً من الشواهد لما أقول :
وزارة التخطيط مثلاً ظهرت أول مرة وزارة بحالها ، ثم تبعت للخزانة ثم للمالية ، ثم أعيدت مرة أخرى في 9 /2/ 1977م ثم أضيفت للمالية مرة ثالثة ، ثم اختفت وعادت في 18 /1/ 1993م ، ثم اختفت نهائياً .
وأنشأت مايو ولأول مرة وزارات التموين ، شئون الجنوب ، وزارة العمل ، وزارة التربية والتعليم ، وزارة الإرشاد القومي ، وزارة النقل والمواصلات ، وزارة الري (بفصلها عن الزراعة) وزارة التنمية الريفية ، وزارة الإنتاج والإصلاح الزراعي ، وزارة الحكم الشعبي المحلي ، وزارة الشباب والرياضة ، وزارة الإنتاج الحيواني (بدلاً من الثروة الحيوانية) وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، وزارة الخدمة العامة والإصلاح الإداري ، وزارة الصناعة والتعدين ، الأوقاف والشؤون الدينية ، الأمانة العامة لشئون مصر، وزارة رئاسة الجمهورية ، وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية ، وزارة التربية والتوجيه ، وزارة العمل والتأمينات الاجتماعية ، وزارة الرعاية الاجتماعية ، وزارة التعاون ، وزارة الداخلية والأمن ، وزارة التشييد والأشغال العامة ، وزارة الشؤون الداخلية (بدلاً عن وزارة الداخلية) وزارة الطيران والمساحة ، وزارة الرعاية الاجتماعية وشؤون الزكاة والنازحين ، وزارة السياحة والفنادق وحرس الصيد .
فترة مايو التي استمرت لـ(16) عاماً ، كما أوضحنا في عدة مقالات ، شهدت تعديلات وزارية ضخمة ، وصلت لـ(18) تعديلاً ، ودخل بمقتضاها عدد من الوزراء في الوزارة الواحدة ، فمثلاً وزارة العمل بدأت بأمين الطاهر الشبلي وانتهت بالأستاذ عوض الجيد محمد احمد وبينهما - الأول والأخير - جاء كل من بابكر عوض الله ، احمد سليمان ، د. زكي مصطفى ، عبد المجيد إمام ، زكي عبد الرحمن ، مهدي الفحل ، د. حسن عمر، د. حسن عبد الله الترابي ، ثم عوض الجيد محمد احمد .
ولتتضح الصورة في تعدد تتالي الوزراء على الوزارة الواحدة ، نأخذ مثالاً لوزارة أحدثتها مايو، وهي وزارة المالية ، فقد تعاقب عليها منصور محجوب ، محمد عبد الحليم ، إبراهيم منعم منصور ، إبراهيم الياس ، إبراهيم منعم منصور ، مأمون بحيري ، الشريف الخاتم ، هاشم عبد السلام ، بدر الدين سليمان ، إبراهيم منعم منصور .. ووزارة الداخلية مثال آخر، فقد تعاقب عليها (10) وزراء ، بدءًا بالرائد فاروق عثمان حمد الله وانتهاءً بالسيد كمال حسن احمد ، فقد جاء وزراء بين الاثنين هم : ابوالقاسم محمد إبراهيم واللواء محمد الباقر ، السيد عبد الله الحسن الخضر ، مزمل سليمان غندور ، الرائد مأمون عوض ابوزيد ، اللواء عبد الوهاب إبراهيم ، السيد احمد عبد الرحمن محمد ، وكمال حسن احمد .
أما وزارة التربية والتعليم فهي أكثر الوزارات استقراراً ، لأنها اختطت سلماً تعليمياً جديداً بدأهـ السيد د. محي الدين صابر منذ مايو 1969م وحتى أكتوبر 1972م ، ثم جاء بعدهـ السيد سر الختم الخليفة من أكتوبر 1972م وحتى أكتوبر 1975م ، ثم د. منصور خالد من أكتوبر 1975م وحتى فبراير 1977م ، ثم دفع الله الحاج يوسف من أغسطس 1977م وحتى نوفمبر 1981م ، ثم د. النذير دفع الله من نوفمبر 1981م وحتى مايو 1982م ثم آخر الوزراء في مايو كوزير للتربية والتعليم د. عثمان سيد احمد من مايو 1983م وحتى أبريل 1985م .
وهنا ستلاحظ أن عمر الوزير قد امتد في هذهـ الوزارة بشكل واضح ربما لأن معظم الوزراء من أهل التخصص .
وبعد .. انتهت فترة مايو بعد أن تتالى على الوزارة (55) وزيراً بحكم المنصب وليس بحكم الشخص ، فربما أقسم الشخص عدة مرات ، ولكنّه لم يقسم في التعديل الذي لم يشمله .
وللحقيقة - وليس ولاءاً - مايو والمشير نميري تحديداً وضعا معياراً ذهبياً لمنصب الوزير، مراعياً الكفاءة ، ولو جاءت بخمسة وزراء دفعة واحدة من جزيرة (مقرات) رغم صغر حجمها وضخامة منسوبيها من أفذاذ الرجال .. وسنقلب الأوراق بعد الانتفاضة وحتى اليوم ..
أواصل
انقر هنا لقراءة الخبر من مصدرهـ .



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2021, 09:03 PM   #[27]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة السيّد الوزير .. "16"
نشر في المجهر السياسي يوم 17 - 01 - 2013م
{ختمت حلقتي الـ(15) من هذهـ المقالات بالتعديل الأخير في عمر عهد ثورة مايو.. غير أنّي وجدت أنّي أسقطت أربعة أسماء وزراء كانوا في التعديل الأخير .. والذي ذكرني هذا موت صديقي حسن أبشر الطيّب !! فقد تذكرت أنّه كان ضمن آخر أربعة وزراء انضموا لوزراء مايو .. الأمر الذي يُحتّم عليّ أن افتح سجل مايو من جديد ولمساحة تغطي هؤلاء الأربعة قبل أن أدخل على وزراء انتفاضة أبريل 1985م .. وهم :
{احمد عثمان السباعي : تخرج في كلية القانون جامعة الخرطوم ثم التحق بديوان النائب العام وعمل في جميع الإدارات حتى أصبح رئيس إدارة ثم وكيلاً لوزارة العدل وهو من مؤسسي وزارة العدل في ترسيخ عمل النيابات واُختير في آخر أيام مايو وزير دولة بمجلس الوزراء .. ثم عاد للعمل في وزارة العدل ثم هاجر وعمل بالخارج وعاد للوطن .
{فيصل يوسف مهيوب من أبناء كسلا .. تخرّج في جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد 1986م* ثم عمل مفتشاً بوزارة التجارة والتموين ثم اُختير وزير دولة بالمالية ..
{عبّاس موسى : درس بالقاهرة وتخرّج في كلية الحقوق ثم عمل - لفترة - محامياً ثم التحق بوزارة العدل حتى أصبح وكيلاً للوزارة ثم عين في آخر أيام مايو وزير دولة .. ثم عاد للعمل في وزارة الخارجية بقسم التدريب بمعهد التدريب الدبلوماسي .
{محمد بدر احمد سليم : استوطن والدهـ بالفاشر ثم تخرج في كلية الزراعة وعمل بها ثم عين في أواخر مايو وزير دولة .
×××
ثم أعلن المشير عبد الرحمن سوار الذهب انحياز القوات المسلحة لانتفاضة أبريل وقام بحل البرلمان والحكومة وتعطيل العمل بدستور 1973م .. وتكوّن المجلس العسكري الانتقالي من 15 عضواً هم :
الفريق أول عبد الرحمن محمد حسن سوار الذهب ، الفريق أول تاج الدين عبد الله فضل ، الفريق طيار محمد ميرغني محمد ، الفريق بحري يوسف حسين ، الفريق مهندس محمد توفيق خليل ، الفريق (م) يوسف حسن الحاج ، اللواء أ. ح فايمان أقم لونج ، اللواء أ. ح جيمس لودو، اللواء أ. ح. عثمان الأمين السيد اللواء أ. ح إبراهيم يوسف العوض ، اللواء أ. ح. حمادة عبد العظيم حمادة العميد أ. ح عثمان عبد الله ، العميد أ.ح فضل الله برمة ناصر ، العميد مهندس عبد العزيز الأمين ، العميد أ. ح. فارس عبد الله حسني ...
ثم تكونت الحكومة الانتقالية والتي حُدّد لها العمر بسنة واحدة يتم خلالها إجراء انتخابات .. وتسلم السلطة للحكومة المنتخبة ...
تكونت الحكومة الانتقالية من (17) وزيراً من العسكريين الفريق أول عبد الرحمن سوار الذهب والعميد أ. ح عثمان عبد الله وزيراً للدفاع ومن الشرطة فريق أول عبّاس مدني وزيراً للداخلية .. ثم السيد د.الجزولي دفع الله رئيساً للوزراء والسيد صمويل أروب بول نائب رئيس الوزراء والسيد إبراهيم طه أيوب وزيراً للخارجية والسيد عوض عبد المجيد وزيراً للمالية والسيد سيد احمد طيفور وزيراً للتجارة والتعاون والتموين ، والمهندس عبد العزيز عثمان موسى وزيراً للطاقة والتعدين والسيد بيتر قات كوت قوال وزيراً للنقل والمواصلات والسيد صديق عابدين وزيراً للزراعة والأغذية والموارد الطبيعية والسيد د.حسين سليمان ابوصالح وزيراً للصحة والرعاية الاجتماعية والسيد أوليفر ناتالي البينو وزيراً للعمل والخدمة العامة ، والسيد د.أمين مكي مدني وزيراً للأشغال والسيد محمد بشير حامد وزيراً للثقافة والإعلام والسيد بشير حاج التوم وزيراً للتربية والتعليم والسيد عمر عبد العاطي وزيراً للعدل والنائب العام ..
أكاد أجزم بأن القادمين الجدد لقبيلة السيّد الوزير قد أدوا قسم الوزارة للمرة الأولى كوزراء وكوزراء أقسموا على فترة عام واحد .. ثم غادروا إلا قليلاً منهم من أدى القسم لعدة مرات في حكومات تلت هذهـ الحكومة وسنوضح ذلك لاحقا ً...
إذن من هم هؤلاء؟ إنّهم :
{د.الجزولي دفع الله : من أبناء الجزيرة تلقى تعليمه الثانوي بمدرسة حنتوب الثانوية ثم كلية الطب جامعة الخرطوم ثم التحق بوزارة الصحة .. ثم درس دراسات عليا بلندن وتخصص في الباطنية .. وظل يعمل طبيباً حتى جاءت الانتفاضة وكان أحد قادتها في الصفوف الأمامية وتمّ اختيارهـ رئيساً للوزراء وقدّم استقالته بعد تمام العام الانتقالي .. ثم عاد لممارسة عمله الطبي وظل يخدم وطنه في كل قضاياهـ .. وهو مثل أعلى لابن البلد الوطني ..
{السيد إبراهيم طه أيوب : من أبناء حلفا .. تلقى تعليمه الثانوي بمدرسة وادي سيدنا ثم جامعة الخرطوم كلية الآداب وتخرج في العام 1965م ثم التحق بوزارة الخارجية ووصل درجة السفير ثم عمل في روما وافريقيا .. ثم ترك وزارة الخارجية وسافر للعمل في المنظمات الدولية ثم اُختير وزيراً للخارجية .
{السيد عوض عبد المجيد : من الشمال .. تلقى تعليمه الجامعي بجامعة الخرطوم كلية الاقتصاد .. ثم التحق بوزارة المالية وتدرج في وظائفها .. ثم عمل بالبنك الدولي وتم اختيارهـ وزيراً للمالية إلا أنه اختلف مع الحكومة وقدّم استقالة وخرج من الوزارة مستقيلاً ..
{السيد سيداحمد السيد : خريج كلية الاقتصاد ، عمل بوزارة التجارة وتدرج فيها حتى أصبح من الكوادر العليا .. ثم اُختير وزيراً للتجارة والتعاون والتموين ..
{مهندس عبد العزيزعثمان : تلقى تعليمه الثانوي بوادي سيدنا ثم جامعة الخرطوم كلية الهندسة وعمل في القطاع الخاص في مجالات الطاقة الكهربائية وتم اختيارهـ وزيراً للطاقة والتعدين وهو من أكفأ المهندسين في قطاع الكهرباء ويملك شركات في هذا المجال .
{السيد صديق عابدين : تخرج في جامعة الخرطوم .. كلية الزراعة .. وعمل بوزارة الزراعة وظل يعمل بها وتم اختيارهـ وزيراً للزراعة والأغذية والموارد الطبيعية .
{د.حسين سليمان ابوصالح : الموردة - حنتوب الثانوية .. كلية الطب جامعة الخرطوم التحق بعد تخرّجه بوزارة الصحة .. ثم ابتعث لخارج السودان ونال من بريطانيا زمالة الجراحين في جراحة المخ والأعصاب .. وهو من أبرز المتخصصين في هذا المجال .. كما عرف بالتصدي للقضايا الوطنية وكان من قادة الانتفاضة واُختير وزيراً للصحة والرعاية الاجتماعية .. ثم حين جاءت فترة الديمقراطية الثالثة 6 /5/ 1986م والتي امتدت فترتها الأولى لعام وشهر واحد أصبح وزيراً للصحة .. ثم خرج في الحكومة الثانية 3 /6/ 1988م وحتى 15 /5/ 1988م ثم عاد في الحكومة الرابعة حكومة الجبهة الوطنية المتحدة 25 /3/ 1989م – 30 /6 /1989م وزيراً للثقافة والإعلام .. ثم جاء في الحكومة الأولى للإنقاذ 30 /6/ 1989م وحتى 20 /4/ 1990م وزيراً للإسكان والأشغال العامة .. ثم أصبح في الحكومة الثانية وحتى الرابعة وزيراً للرعاية الاجتماعية .. ثم عاد في التعديل الخامس 9 /2/ 1995م – 20 /4/ 1996م وزيراً للخارجية .. ثم عاد للعمل طبيباً .
{فريق شرطة عبّاس مدني : بعد أن أتم دراسته الثانوية التحق بكلية الشرطة وظل يعمل بعد تخرّجه ضابطاً في كل أقسام الشرطة ثم أصبح مديراً للمباحث .. ثم مديراً للشرطة ثم أصبح وزيراً للداخلية لمدة عام ثم عاد للعمل محامياً ..
{د.أمين مكي مدني : من أبناء واد مدني .. تلقى تعليمه الثانوي بمدرسة حنتوب الثانوية ثم التحق بجامعة الخرطوم كلية القانون وتخرّج فيها .. ثم عمل قاضياً وعمل بمحكمة سنّار حتى العام 1963م ثم سافر لنيل الدراسات العليا ببريطانيا وتحصل على درجة الماجستير والدكتوراهـ ثم عاد للعمل في جامعة الخرطوم كلية القانون حتى الانتفاضة حين أصبح وزيراً للأشغال ثم التحق بالمنظمات الدولية فعمل في جنيف في منظمة اللاجئين ثم عمل في دار السلام وكذلك بفلسطين قطاع غزة - ثم عاد للعمل محامياً ..
{محمد بشير حامد .. من الكاملين - درس المرحلة الثانوية بمدرسة مدني الثانوية ثم التحق بجامعة الخرطوم كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية وابتعث للخارج انجلترا ثم عاد للعمل بالجامعة .. واختير وزيراً للثقافة والإعلام .
{السيد بشير حاج التوم : من الخرطوم بحري .. تلقى تعليمه بجامعة الخرطوم - كلية الآداب .. انتمى باكراً لجماعة الأخوان المسلمين .. ثم اُختير بحكم ارتباطه بالتعليم وزيراً للتربية والتعليم .
{السيد عمر عبد العاطي : تلقى تعليمه الثانوي بمدرسة وادي سيدنا ثم جامعة الخرطوم كلية القانون وتخرّج في العام 1963م ثم التحق بالسلطة القضائية وعمل قاضياً ثم استقال في العام 1965م وأصبح محامياً وعمل بمكتب الأستاذ محمد احمد محجوب .. ثم أسس مكتباً للمحاماة وظل يعمل حتى تم اختيارهـ وزيراً للعدل "جدير أن أذكر أن منصب وزير العدل في تلك الحكومة ظل شاغراً لمدة "4" أشهر بسبب عدم الاتّفاق على الشخص المناسب لجسامة ما ينتظر ذلك الوزير من مهام جسام ثم رست الأقداح على "الذبيح" عمر عبد العاطي وكان اختياراً موفقاً ..
{أسقطت الحديث كما تعودت عن الوزراء الجنوبيين ولترطيب الذاكرة فقد كان في تلك الوزارة ثلاثة وزراء من الجنوب هم صمويل أروب بول نائب رئيس الوزراء ووزير الري والقوة الكهربائية – "هذهـ أول مرة يكون وزيراً جنوبياً يحمل منصب نائب رئيس الوزراء" ثم بيتر قات كوت وزير النقل والمواصلات والسيد أوليفر ناتالي البينو وزير العمل والخدمة العامة ..
جدير أن أذكر أن هذهـ الحكومة كانت قسمة بين جبهة النقابات والاتحادات والأحزاب بشكل خفي يؤشر ولا تظهر أصابعه .. ولهذا فهي أقرب لحكومة تكنوقراط وكانت فترة العام المحددة مسبقاً وإصراراً سيما من المشير سوار الذهب تجعل الحكومة أقرب ما تكون لممارسة عمل حارس قضائي يُسيّر الأمور وبكل الحذر سيما أن عيون الأحزاب بل وحرارة أنفاسها .. وقلة صبرها على الانتظار "وما صدقت برحيل مايو" تجعلها تحاصر الفترة الانتقالية وتحسب عامها الواحد بالثانية إن لم يكن بالساعات .
ثم إنّ العمل على إجراء الانتخابات في الموعد المضروب وأن لا يتعدى ذلك الميقات يوماً واحداً كبل أيدي الحكومة وجعلها حكومة تصريف أعمال . هذا من جانب أما الجانب الآخر فإنّ هذهـ الحكومة انشغلت بشكل كبير بإزالة آثار مايو .. ليس في نزع حجارة الأساس أو لوحات الافتتاح للمنشآت بل محاولة تكسير كل ما يرمز لمايو ولو بكلمة .. بل محاولة محو كل تلك الفترة من ذاكرة الناس إلا أنها لم تفلح في فسخ اسم نميري من شهادات الميلاد لمئات من الأطفال سماهم أهلهم "نميري" .
ثم تبقى بعد الانتفاضة فَخذٌ كامل من قبيلة السيّد الوزير تحدثت عن بعضهم بسطر أو سطرين ، وكذلك كتبت عن وزراء الانتفاضة الذين أشهد أنهم تحملوا المسؤولية الجسيمة بكل الصبر والحذر وفعل المستحيل لإنجاز مهمة كانت بكل المقاييس جسيمة وصعبة ومعقدة ..
وبعد
ندخل من المقال القادم لفترة الديمقراطية الثالثة 6 /5 /1986م وحتى 30 /6 /1989م

ونواصل

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدرهـ .


* ملحوظة : ربما يقصد 1976م بدلا عن 1986م ...
والله تعالي اعلم ...



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-02-2021, 07:21 PM   #[28]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة السيّد الوزير.. "17"


الاحد 20 يناير 2013م الموافق 11 ربيع ألآول 1434هـ

كان قيام الإنتخابات البرلمانية واحدا من المهام الرئيسية لحكومة الفترة الإنتقالية ، ولهذا تم تعديل قانون الإنتخابات للجمعية التأسيسية لسنة 1406هـ ـ 1985م بواسطة المجلس العسكري الإنتقالي الذي كان يملك سلطة التشريع ، فتم تعديل هذا القانون في ديسمبر 1985م ، وبهذا التعديل أصبح عدد الدوائر (273) دائرة بدلا عن (257) دائرة ، واصبحت دوائر الخرجين (28) بدلا (26) دائرة ، وقامت الإنتخابات وفق القانون في ابريل 1986م ونال حزب الامة القومي (101) مقعدا ، ونالت الجبهة القومية الاسلامية (53) مقعدا ، ونالت كل دوائر الخرجين وعددها (28) دائرة ، وكل دوائر الشمال ودوائر في الجزيرة والشرق ، اما الحزب الإتحادي الديمقراطي فقد نال فقط (65) دائرة ، ولم تجر الإنتخابات في بعض مدن الجنوب .
أصبح حزب الامة بزعامة السيد الصادق المهدي صاحب الاغلبية ، ولكنها ليست أغلبية كافية تمكنه من تكوين حكومة منفردا ، لأن مجرد إئتلاف الجبهة القومية والإتحادي الديمقراطي سيخلق حكومة لا تزيد عن مقاعد حزب الامة إلا بعدد ضئيل يمكن تسقط في حالة استقطاب نواب من نواب الجنوب لهذا سارع حزب الامة في تكوين الحكومة الاولي بتحالف بينهم والحزب الاتحادي الديمقراطي وبعض نواب الجنوب وربما تتساءل لماذا لم يتم التحالف بين حزب الامة والجبهة الاسلامية القومية وهي تكفل حكومة بعدد (154) نائبا ، والإجابة عند إثنين السيد الصادق المهدي والسيد الشيخ حسن الترابي .
ولأن القريب للقريب نسيب تكونت حكومة أطلق عليها إسم (حكومة الوحدة الوطنية) وأعلنت في 1986/5/6م بعدد (20) وزيرا ، نال فيها حزب الامة (9) وزارات هي : رئاسة الوزراء ، وزارة الزراعة والموارد الطبيعية ، وزارة الطاقة والتعدين ، وزارة شئون الرئاسة ، وزارة التربية والتعليم ، وزارة الصناعة ، وزارة العدل والنائب العام ، وزارة الثروة الحيوانية ، أما الحزب الاتحادي الديمقراطي فقد نال (6) وزارات هي وزارة الداخلية ، وزارة الصحة ، وزارة التجارة والتموين ، وزارة الاشغال والإسكان والمرافق ، وزارة الثقافة والاعلام . أما وزارة السلام وشئون المؤتمر الدستوري فهي لتجمع النقابات (هذهـ الوزارة أول وزارة بهذا الإسم وهي إبتداع السيد الصادق المهدي الذي يساير حتي الان لينعقد المؤتمر الدستوري) .
أما الجنوب فقد نال (3) وزارات هي : وزارة الحكومة المحلية ، وزارة النقل والمواصلات ، وزارة العمل والخدمة العامة .
إستمرت هذهـ الحكومة لمدة عام وشهر واحد .. وقدم لهذهـ القبيلة (20) وزيرا كلهم جدد ما عدا السيد الصادق ود.ابوصالح ، كانا دخلا الوزارة من قبل .
ـ الشريف زين العابدين الهندي .. من أسرة الشريف الهندي ، واحد ابنائه المعروفين .. ولد بمدينة سنجة وبها تلقي تعليمه ، ثم سافر الي مصر ، والتحق بكلية دار العلوم وتخرج فيها ، ثم عاد من مصر وعمل في التجارة والزراعة ، ثم إنخرط في العمل العام بشكل واضح في عام 1967م عقب وفاة قطب الحزب الوطني الاتحادي محمد احمد المرضي ، وخلو دائرة الخرطوم وسط وثار خلاف حول المرشحين للدائرة فأصر الحزب علي ان يمثله السيد ابراهيم جبريل ، ورأت جماعة من الحزب ان يمثل الحزب السيد الشريف زين العابدين ، ونزلا معا مما اتاح الفوز للاستاذ احمد سليمان عن الحزب الشيوعي .. ثم ترشح في (الحوش) في برلمان (68) وفاز .. وهو احد ثلاثة نواب المذكرة الشهيرة التي جهرت بالتحديد .. ثم إنخرط في المعارضة لمايو وخرج مغاضبا ومعارضا حتي الانتفاضة ، ودخل القيادة العليا للحزب وإنتخب الامين العام للحزب ودخل البرلمان واصبح وزيرا للخارجية ونائبا لرئيس الوزراء ، ثم خرج معارضا وهو اول القادمين (ليثرب) الانقاذ .. شاعر معلق وابن بلد اصيل .
ـ د. عمر نورالدائم .. من ابناء (نعيمة) ببحر ابيض .. درس المرحلة الثانوية بمدرسة حنتوب ، ثم كلية الزراعة جامعة الخرطوم ، ثم التحق بوزارة الزراعة قسم الزراعة الالية ، ثم سافر الي المانيا وحصل علي درجة الدكتوراة ثم عاد للعمل بوزارة الزراعة بحلفا الجديدة ثم استقال وتفرغ للعمل الحزبي ، ثم دخل البرلمان عن دائرة (ام رمتة) واصبح وزيرا للزراعة والموارد الطبيعية ، ثم وزيرا للمالية والتخطيط الاقتصادي حتي الإنقاذ .
ـ السيد سيداحمد الحسين أصوله من (مورا) بالشمالية تخرج في جامعة القاهرة فرع الخرطوم وعمل محاميا وهو احد اقطاب الطريقة الختمية وقادة الحزب الوطني الاتحادي بعد الإنتفاضة دخل السياسة بشكل واضح واصبح الامين العام للحزب ووزيرا للداخلية .
ـ السيد ادم محمود موسي مادبو ـ من اسرة الناظر موسي مادبو .. واحد ابنائها المرموقين ، تلقي تعليمه الثانوي بخور طقت الثانوية ثم كلية الهندسة المعمارية ، ثم نال الدكتوراة من الولايات المتحدة الامريكية ، ثم عمل بجامعة الخرطوم كلية الهندسة المدنية ، ثم فارق الجامعة مغاضبا ، وعمل في المجال الهندسي بمكتبه الخاص ، ثم بعد الانتفاضة تم اختيارهـ وزيرا للطاقة والتعدين ، وانتخب نائبا لرئيس الحزب .
ـ السيد صلاح عبدالسلام الخليفة من اسرة الخليفة عبدالله تورشين ، اتم دراسته بام درمان ثم التحق بالكلية الحربية وتخرج ضابطا ، ثم خرج من القوات المسلحة مغاضبا ، ثم بعد الانتفاضة اصبح وزير شئون الرئاسة ، وظل خلال الحكومات الخمس في هذا المنصب حتي 30 يونيو 1989م .
ـ السيد بكري احمد عديل .. من كردفان (ابوزبد) تلقي تعليمه بمدرسة خورطقت الثانوية ، ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد ، ثم عمل بالمطبعة الحكومية ثم شركة (شل) واتهم في انقلاب حسن حسين وقدم للمحاكمة وبرئت ساحته .. ثم ترشح وفاز في البرلمان عن دائرة (ابوزبد) واصبح وزيرا للتربية والتعليم ، ثم الطاقة والتعدين .. ثم استقال من الحزب .. ثم اصبح بعد المصالحة في مايو حاكما مكلفا لكردفان .
ـ بشيرعمرفضل الله .. من ابناء (شيكان) بشمال كردفان .. درس بمدرسة خورطقت ، ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد ، ثم دراسات عليا لنيل الدكتوراة بلندن ، ثم عمل بالجامعة ، وبعد الانتفاضة فاز بدائرة (كازقيل ـ شيكان) ودخل البرلمان عن حزب الامة .. ثم عين وزيرا للمالية .. ثم وزيرا للثقافة والاعلام .. ثم سافر وعمل بالبنك الاسلامي بجدة وما يزال يعمل هناك .
ـ مبارك عبدالله الفاضل المهدي .. ولد بام درمان ودرس الثانوي بمدرسة الاحفاد ، ثم سافر للدراسة ببيروت ، وحين وقعت احداث الجزيرة ابا ارسله السيد الصادق برسالة للسيد الامام الهادي واعتقل ، ثم بعد الانتفاضة فاز في الانتخابات عن دائرة (تندلتي) وعين وزيرا للصناعة والتجارة الخارجية ، وكان يجمع بين وزارتين ، ثم اصبح وزيرا للداخلية وعاد للعمل مع الإنقاذ واصبح مساعدا لرئيس الجمهورية ، ثم استقال وخرج معارضا .
ـ السيد د.محمد يوسف ابوحريرة .. من قبيلة (البطاحين) بشرق النيل ، درس بمدرسة حنتوب ثم جامعة الخرطوم كلية القانون ، ثم عين معيدا ونال درجة الدكتوراة بلندن وعاد محاضرا بكلية القانون حتي الانتفاضة ، حيث فاز في دائرة (الحاج يوسف) ودخل البرلمان نائبا عن الحزب الاتحادي واصبح وزيرا للتجارة والتموين ، وقاد ثورة في شأن صادر اللحوم واستقال ، ثم ذهب للعمل في الدوحة (ادعو معي الله ان يشفيه ويعافيه فهو في حاجة للدعاء) .
ـ د.اسماعيل ابكر .. من ابناء (نيالا) بجنوب دارفور .. درس بمدرسة الفاشر الثانوية ، ثم بكلية البيطرة جامعة الخرطوم ثم إنخرط في حزب الامة وفاز في الانتخابات ، وتم تعيينه وزيرا للثروة الحيوانية ، ثم وزيرا للاسكان ثم هاجر الي استراليا .
ـ السيد عبدالمحمود الحاج صالح .. من ابناء (الدويم) درس بمدرسة حنتوب ثم جامعة الخرطوم كلية القانون .. ثم التحق بالقضائية وعمل قاضيا بكوستي ، واستقال وعمل محاميا بكوستي ، وبعد الانتقال فاز في دائرة (كوستي) واصبح وزيرا للعدل ثم عاد للعمل في المحاماة .
ـ السيد محمد طاهر جيلاني .. من ابناء الشرق .. درس بمدرسة بورتسودان ، ثم جامعة الخرطوم كلية الادآب .. ثم التحق بالسلك الاداري .. ثم إنضم للحزب الاتحادي ، واصبح وزيرا للإشغال والاسكان والمرافق العامة ، وكان وزيرا الدولة السيد عمر حضرة احد ابرز قادة الاتحادي الديمقراطي واحد رموز مبادرة الهندي .
ـ السيد محمد توفيق ـ من مواليد مركز حلفا (دغيم) 1918م تخرج في كلية غردون ، وعمل بعد تخرجه معلما في بخت الرضا ، ثم بام درمان ، ثم عمل مفتشا بمصلحة العمل ، ثم ابتعث الي لندن وعاد للعمل بمصلحة العمل حتي درجة المدير .. ثم ترشح في انتخابات 1968م* وفاز بدائرة (حلفا الجديدة) وعين وزيرا للثقافة والاعلام ثم وزيرا للخارجية وعمل بالصحافة وكان له (عمود) يومي بعنوان (جمرات) .
ـ محمد احمد ياجي ـ من اسرة ياجي المعروفة في ام درمان ، ومنها شقيقه ابراهيم ياجي ، والاطباء والمحامون ، درس بالمعهد العلمي ، ثم سافر للدراسة بمصر ، ثم الدراسة العليا بفرنسا ، وعاد للعمل سفيرا بوزارة الخارجية ، ثم اصبح وكيلا للشئون الدينية ، وتم تعينه وزيرا للسلام والمؤتمر الدستوري ممثلا للإتحادات والنقابات .
1986/6/3م اعلنت حكومة إئتلافية جديدة ضمت (عشرين) وزيرا برئاسة السيد الصادق المهدي الذي شغل منصب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ، وتعدل اسم وزارة العمل والخدمة العامة الي العمل والتأمينات الاجتماعية ، واستحدثت وزارة الرعاية الاجتماعية والزكاة ، وعادت وزارة الشباب والرياضة وتم تبديل وزيرين للخارجية في هذهـ الحكومة السيد محمد توفيق (عام ونصف العام) والسيد مأمون سنادة (سبعة اشهر) .
هذهـ الحكومة الائتلافية جاءت بعد مشكلة قضية اللحوم الاسترالية وموقف الوزير ابوحريرة ، مما جعل استمرار تلك الوزارة غير ممكن ، ولهذا تكونت هذهـ الحكومة ، غادر الوزارة (ثمانية) وزراء هم :
الشريف زين العابدين الهندي ، جيشوا دي وآل ، محمد يوسف ابوحريرة ، د.اسماعيل ابكر ، سرافيتو واني ، والتر كوني جوك ، محمد احمد ياجي ، ود. حسين ابوصالح ، ودخل سبعة وزراء هم : محمود بشير جماع ، ود.شول جوك ، ابرهيم حسن عبدالجليل ، لورنس مودي تومي ، مأمون محجوب سنادة ، رشيدة ابراهيم عبدالكريم (ثاني إمرأة تشارك كوزير) وحسن محمد مصطفي واستمر في الوزارة 12 وزيرا هم : السيد الصادق المهدي ، محمد توفيق احمد ، سيداحمد الحسين ، د.عمر نورالدائم ، د.آدم موسي مادبو ، صلاح عبدالسلام الخليفة ، بكري احمد عديل ، د.بشير عمر فضل الله ، مبارك الفاضل المهدي ، الدو اجو دينق ، عبدالمحمود حاج صالح ، ومحمد طاهر جيلاني .. واستمرت حتي 1988/5/15م .
نستعرض فيما يلي : القادمين لهذهـ القبيلة الذين يدخلون القبيلة لأول مرة وهم :
ـ الاستاذة رشيدة ابراهيم عبدالكريم .. من اسرة المهدي .. تخرجت في جامعة الخرطوم كلية الاداب .. ثم عملت بوزارة المالية ديوان شئون الخدمة واستمرت في العمل ، ثم سافرت الي الخارج ، ثم عينت وزيرا للرعاية الاجتماعية .. ثم وزير دولة بالتربية والتعليم ، ثم سافرت الي الخارج وعملت باحدي منظمات الامم المتحدة .
ـ السيد حسن محمد مصطفي .. من الخرطوم بحري .. عمل بالمخازن والمهمات ... وهو من قادة العمل النقابي والمسؤول لدي الحزب الاتحادي الديمقراطي عن النقابات ولهذا رشحه الحزب ليكون وزيرا للشباب والرياضة .
ـ د.ابراهيم حسن عبدالجليل .. من قرية (عبدالجليل) ريفي المسلمية .. والدهـ السيد حسن عبدالجليل ، احد قادة الحزب الاتحادي الديمقراطي وكان نائبا بالبرلمان .. تخرج د.ابراهيم في جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد ، ونال درجة الدكتوراة في بريطانيا ، ثم عاد للعمل بالجامعة حتي تعينه وزيرا للتجارة والتموين ، ثم عاد للعمل بالجامعة (لم اذكر الوزراء من ابناء الجنوب ، سأتناولهم وحدهم شهادة لوفاء الشمال) .
أواصل .
نقلا عن المجهر السياسي



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-02-2021, 09:28 PM   #[29]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
قبيلة السيد الوزير.. (18)

الخميس 24 يناير 2013م
في 15 /5 /1988م قام السيد ’’الصادق المهدي‘‘ رئيس الوزراء بتشكيل حكومة جديدة تحت مسمى (حكومة الوفاق الوطني) وخرج من الحكومة السابقة (12) وزيراً هم السادة : “محمد توفيق” ، “سيد احمد الحسين” ، د. “آدم موسى مادبو” ، د. “بشير عمر” “عبد المحمود الحاج صالح” ، “محمد طاهر جيلاني” ، “رد شول جوك” ، “لورنس مودي” ، “مأمون سنادة” ، السيدة “رشيدة عبد الكريم” ، “إبراهيم حسن عبد الجليل” و”حسن مصطفى” .
وضمت الوزارة (40) وزيراً منهم (10) وزراء دولة ، بينهم وزير بلا أعباء هو السيد “أنجلو بيدا” (ووزراء الدولة هي محاولة لتوسيع مواعين الاستوزار بحيث تُرضى كل جهة بالمتيسر وهووزير دولةسأستعرضهم لاحقاً). وفي هذهـ الوزارة فُصلت الدفاع عن رئيس الوزراء ، واستُحدث منصب بدرجة وزير! (زعيم الجمعية التأسيسية) وهو السيد/ د. “صلاح عبد الرحمن علي طه” الذي كان في الحكومة السابقة وخلفه في هذا المنصب السيد “بكري عديل” ، وتعدّل اسم التربية والتعليم بإضافة التعليم العالي والبحث العلمي .. كما استُحدثت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية وعُدّلت لتكون التجارة الداخلية والتعاون والتموين . كما استُحدثت وزارة التنسيق الإقليمي وتخطيط الحكم المحلي ، واستُحدثت وزارة الاتصالات العامة وشؤون اللاجئين .
وتكونت هذهـ الوزارة قسمة بين الجبهة الإسلامية القومية وحزب الأمة والاتحادي الديمقراطي وجبهة الجنوب وأبناء جبال النوبة وبعض المستقلين ، وكان نصيب حزب الأمة (14) وزارة ووزراء دولة ، والاتحادي الديمقراطي (8)، والجبهة الإسلامية القومية (8) ، والجنوب (5) ، وجبال النوبة وزيراً واحداً ، والمستقلين وزيراً واحداً .
دخل الوزارة إلى جانب السيد “الصادق المهدي” رئيس الوزراء كل من السادة / الفريق أول “عبد الماجد حامد خليل” ، “حسين أبو صالح” ، د. “الفاتح التجاني” ، فريق شرطة “عباس أبو شامة”، “بكري احمد عديل” ، “صلاح عبد السلام” ، “محمود بشير جماع” ، بروفيسور “الشيخ محجوب” ، “عمر نور الدائم” ، “ريتشارد مكوني” ، د. “أوهاج محمد موسى” ، “عبد الوهاب عثمان” ، د. “علي الحاج محمد” ، “مبارك الفاضل” ، د. “إسماعيل أبكر” ، “تاج السر مصطفى” ، د. “حسن الترابي” ، “عثمان عمر الشريف” ، “ماتبو أبور” ، “عبد الله محمد احمد”، “احمد عبد الرحمن” ، “حسن علي شبو” ، “جشوا دي وال” ، د. “فضل الله علي فضل الله” ، د. “عبد الملك الجعلي” ، “أمين بشير فلين” ، “أنجلو بيدا” ، “ألدو اجو دينق” ، “محمد مصطفى عمر” ، “عبد الله أبو فاطمة عبد الله” ، “احمد الرضي جابر” ، “التجاني الطيب” ، “تاج السر محمد صالح” ، “بدر الدين طه” ، “إبراهيم الأمين” ، “عبد الرحيم ميرغني محمد” ، “الزهاوي إبراهيم مالك” والسيد “عبد المجيد إمام” .
بعض هؤلاء الوزراء استوزر أكثر من مرة ، ولهذا سنكتب عن القادمين الجدد وهم :
{الفريق “عبد الماجد حامد خليل” .. من أبناء كردفان .. تلقى تعليمه الثانوي بخور طقت ، ثم التحق بالكلية الحربية الدفعة (7) وكان أول الدفعة .. ثم عمل لفترة بحلفا .. ثم مركز التدريب الموحد بالشجرة .. ثم قائد مدرسة المشاة بجبيت .. ثم أصبح نائب هيئة التدريب .. وتدرج حتى أصبح رئيس هيئة الأركان ، ثم القائد العام ووزير الدفاع .. ثم النائب الأول لرئيس الجمهورية .. ثم تم تعيينه وزيراً للدفاع من قبل حزب الأمة .
{د. “الفاتح التجاني” .. من أبناء العباسية (تقلي) .. درس المرحلة الثانوية بخور طقت ، ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد .. ثم عمل بوزارة المالية .. ثم واصل عمله السياسي في الحزب الاتحادي الديمقراطي وعُيّن وزيراً للزراعة .
{ فريق شرطة “عباس ابوشامة” .. بعد أن أكمل دراسته الثانوية التحق بكلية الشرطة وتخرج ضابطاً ، ثم عمل في كل أقسام الشرطة حتى أصبح مديراً للمباحث ، ثم عمل في كلية الشرطة .. اختارهـ الحزب الاتحادي الديمقراطي ليكون وزيراً للداخلية .. ثم ذهب للعمل في أكاديمية (الأمير نايف) بالسعودية وما يزال يعمل فيها .
{البروفيسور “الشيخ محجوب” .. من الشمالية .. تلقى تعليمه الثانوي بوادي سيدنا ، ثم جامعة الخرطوم كلية الطب .. ثم عمل طبيباً .. ثم ذهب للدراسة العليا بلندن وتخصص في الطب الوقائي .. ثم عمل أستاذاً بالكلية .. ثم بمنظمة الصحة العالمية .. ثم أصبح وزيراً للتربية والتعليم العالي والبحث العلمي .
{د. “أوهاج محمد موسى” .. من شرق السودان .. تلقى تعليمه ببورتسودان ، ثم سافر إلى الاتحاد السوفيتي ودرس الطب بجامعة موسكو .. ثم عمل طبيباً في عدة مشافٍ .. ثم ترشح عن الحزب الاتحادي ودخل البرلمان .. ثم أصبح وزيراً للصحة .
{ “عبد الوهاب عثمان موسى”.. (الحفير) بالشمالية .. درس بمدرسة وادي سيدنا ، ثم جامعة الخرطوم كلية الآداب قسم الاقتصاد .. ثم سافر إلى إيطاليا .. ثم عمل بوزارة المالية .. ثم سافر إلى تشيكوسلوفاكيا وعاد 1971م .. ثم عمل بوزارة المالية 1981م .. ثم وزير مالية الأقاليم الشمالي .. ثم ترشح عن الجبهة الإسلامية القومية عن دائرة دنقلا الشمالية وفاز .. ثم أصبح وزيراً للصناعة .. ثم تقلد في الإنقاذ منصب وزير المالية من 1996م وحتى 1998م .. صدرت له مؤلفات قيمة ونال كثيراً من الأوسمة .
{د. “علي الحاج محمد” .. من أبناء دارفور .. تلقى تعليمه الثانوي بمدرسة خور طقت الثانوية ، ثم جامعة الخرطوم كلية الطب .. ثم تخصص في أمراض التوليد بأيرلندا .. ثم عمل طبيباً بعدد من المشافي ، ثم استقال وعمل في (عيادته) .. وهو من قادة الاتجاهـ الإسلامي .. ثم أصبح وزيراً للتجارة الداخلية والتعاون والتموين .. ثم أصبح في فترة الإنقاذ وزيراً لديوان الحكم الاتحادي .
{“تاج السر مصطفى” .. من كبوشية ولاية نهرالنيل .. الثانوي بمدرسة مدني الثانوية ، ثم كلية الهندسة جامعة الخرطوم ، ثم الدراسات العليا بإنجلترا جامعة بيرنجهام .. ثم عاد للعمل في الجامعة ورشحته الجبهة الإسلامية لوزارة الاتصالات العامة .. ثم في الإنقاذ تولى وزارة الصناعة .. ثم الصناعة والتجارة .. ثم التجارة والتعاون والتموين .
{“عبد الله محمد احمد” .. من دار حامد شمال كردفان .. درس بمدرسة خور طقت الثانوية ، ثم جامعة الخرطوم كلية الآداب قسم التاريخ .. ثم عمل معلماً بالمدارس الثانوية .. ثم بعد الانتفاضة دخل البرلمان نائباً عن دائرة دار حامد والبديرية .. ثم أصبح وزيراً للثقافة والإعلام .. ثم وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية .. ثم أصبح في الإنقاذ وزيراً للتربية والتعليم .. ثم الثقافة والإعلام .. ثم أصبح سفيراً للسودان بروما .
{د. “فضل الله علي فضل الله”.. من دار الكبابيش .. درس المرحلة الثانوية بخور طقت ، ثم جامعة الخرطوم كلية الآداب .. ثم عمل في السلك الإداري .. ثم تخصص في الإدارة .. وبعد الانتفاضة ترشح عن حزب الأمة وفاز ودخل البرلمان وأصبح وزيراً للخدمة العامة والإصلاح الإداري .
{د. “عبد الملك الجعلي” .. من آل (كدباس) بولاية نهرالنيل .. أكمل دراسته بجامعة الخرطوم كلية الشريعة .. ثم عمل بالقضاء حتى الانتفاضة .. وترشح عن دائرة (كدباس) وفاز كمرشح للحزب الاتحادي الديمقراطي .. ثم عُيّن وزيراً للشؤون الدينية .
{“أمين فلين” .. من أبناء جنوب كردفان .. أحد قادة قبيلة النوبة، وأحد مؤسسي اتحاد جبال النوبة .. فاز بدائرة بجنوب كردفان وأصبح وزير السياحة والفنادق .. ثم خرج إلى أمريكا وعاد للسودان قبل شهور .
{“تاج السر محمد صالح” .. من (القرير).. (ستلاحظ نصيب القرير من الوزراء)!! أتم تعليمه الثانوي بالأهلية أم درمان ، ثم جامعة القاهرة فرع الخرطوم كلية القانون .. ثم عمل محامياً وما يزال .. التحق باكراً بالحزب الاتحادي الديمقراطي ، وأصبح أميناً للشباب .. ثم وزيراً للدولة بوزارة الخارجية .. ثم وزيراً في 1989م بالقصر الجمهوري وانتخب في مؤتمر المرجعيات نائباً للأمين العام .
{ “حسن علي شبو” .. من أبناء (القرير) .. تلقى تعليمه الثانوي بأم درمان ، ثم جامعة القاهرة فرع الخرطوم كلية القانون .. ثم عمل محامياً وظل يعمل حتى الانتفاضة ، حيث ترشح في دائرة الصحافة منافساً لدكتور “حسن الترابي” ودخل البرلمان ، وعُيّن وزيراً لشؤون اللاجئين والإغاثة .. ثم عاد للعمل محامياً .
{“محمد مصطفى عمر” .. من أبناء الأبيض .. درس بخور طقت ثم المعهد الفني وتخرج مهندساً وعمل في إدارة المياهـ .. وترشح عن حزب الأمة في دائرة الأبيض الجنوبية وعُيّن وزير دولة بوزارة الري .
{“التجاني الطيب” .. من منطقة السروراب .. وصهر آل الإمام “الهادي” وأحد أبناء الأنصار .. درس بخور طقت الثانوية ، ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد .. ثم عمل بوزارة المالية .. ثم ذهب وعمل بالبنك الدولي .. ثم عُيّن وزير دولة بالمالية .. ثم عاد للعمل بالبنك الدولي .
{د. “إبراهيم الأمين” .. درس المرحلة الثانوية بمدرسة حنتوب الثانوية ، ثم طب الإسكندرية وعمل طبيباً بوزارة الصحة .. وعمل برفاعة وأم درمان.. وعُيّن وزير دولة لجهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج.. ثم أصبح الأمين العام لحزب الأمة القومي.
{“الزهاوي إبراهيم مالك” .. من أبناء رفاعة .. درس الثانوي بالخرطوم الثانوية ، ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد ، ثم اتجه للعمل الخاص (تجارة وزراعة) .. أحد مؤسسي حزب الأمة بجامعة الخرطوم .. ثم أصبح مسؤول الشباب حتى الانتفاضة .. ثم عُيّن وزير دولة بالطاقة والتعدين ، ثم رئيس مجلس الكهرباء ومجلس إدارة المياهـ .. ثم نائب المعتمد للخرطوم .. ثم بعد الإنقاذ وزير الإعلام والاتصالات .. ثم فاز بدائرة رفاعة وأصبح رئيس لجنة الإعلام ولجنة الصناعة .
{السيد “عبد الرحيم ميرغني محمد” .. شقيق د. “عبد الكريم ميرغني” .. أم درمان .. جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد .. عمل بوزارة المالية حتى وصل درجة وكيل المالية .. اُختبر كـ(تكنوقراط) وزير دولة بالمالية .
{السيد “عبد المجيد إمام” .. من أم درمان .. درس بجامعة الخرطوم كلية القانون (كلية الخرطوم الجامعية) .. ثم عمل بالقضاء حتى أصبح رقيباً للقضاء وكان له دور بارز في ثورة أكتوبر وموقف القضاة .. ثم أسس حزب المؤتمر .. وعُيّن وزيراً للعدل (النائب العام) .
{“عثمان عمر الشريف” .. من أبناء ود مدني .. تخرج في جامعة القاهرة فرع الخرطوم كلية الحقوق وعمل محامياً بالخرطوم ، ثم بمدني .. وهو من قيادات الحزب الاتحادي بالجزيرة .. ثم أصبح وزيراً للأشغال العامة وتخطيط الإسكان .. ثم وزيراً للعدل .
{“عبد الله أبو فاطمة) .. سنكات .. ومن قبائل الأشراف بشرق السودان .. درس المرحلة الثانوية بمدرسة بورتسودان ، ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد .. ثم ماجستير بلندن .. ثم عمل بالخطوط البحرية .. ثم فاز في دوائر الخريجين بعد الانتفاضة واُختير وزير دولة بوزارة الصناعة .. ثم في الإنقاذ عمل في الولايات وزيراً .
{السيد “بدر الدين طه”.. من أبناء (الكلاكلة) .. ودرس بالخرطوم الثانوي وكذلك المرحلة الجامعية .. ثم عمل بوزارة المالية وفاز في الانتحابات وعُيّن عن الجبهة الإسلامية وزير دولة بوزارة التجارة الداخلية .. ثم بعد الإنقاذ أصبح والياً للخرطوم .. ثم مديراً للبنك الزراعي .
{ “احمد الرضي جابر” .. من أبناء (ملكال) .. وهو أحد رموز الحركة الإسلامية في الجنوب ، وأحد قادة منظمة الدعوة الإسلامية ، وقد تم اختيارهـ وزير دولة للرعاية الاجتماعية وشؤون الزكاة ..
ثم عمل في قضية السلام واستشهد في حادث الطائرة المشؤوم .
في 1/2/1989م قام السيد رئيس الوزراء السيد “الصادق المهدي” ، وبعد أن تشعبت الخلافات بين مكونات هذهـ الحكومة بإجراء تعديل وزاري رابع استمر لمدة شهرين إلا أيام خمسة ضمت (14) وزيراً بجانب السيد رئيس الوزراء ، واستُحدث فيها منصب آخر لنائب رئيس الوزراء وأصبح السيد “ألدو اجو دنيق” نائباً لرئيس الوزراء ووزير الزراعة ، ود. “حسن الترابي” نائباً لرئيس الوزراء ووزير الخارجية ، ولهذا انخفض عدد الوزراء إلى (15) وزيراً ، واختفت معظم الوزارات المستحدثة في الحكومة السابقة ، وهي حكومة ائتلافية بين حزب الأمة والجبهة الإسلامية القومية وأحزاب الجنوب التي استأثرت بمنصب نائب رئيس مجلس الوزراء إلى جانب وزارتي الزراعة والشباب والرياضة التي أسندت لـ”جوزيف لاسو” .. وكان نصيب الجبهة القومية (4) هم : د. “حسن الترابي”.. الخارجية + (نائب رئيس الوزراء)، ود. “مأمون يوسف” وزارة الصحة ، و”تاج السر مصطفى‘‘ ، النقل والمواصلات ، و”حافظ الشيخ الزاكي‘‘ العدل والنائب العام . أما حزب الأمة فقد شغل (8) وزارات هي : الداخلية وأسندت لـ”مبارك الفاضل‘‘ ، الطاقة والتعدين لـ”حبيب سرنوب الضو‘‘ ، الاقتصاد والتجارة الخارجية لـ”عبد الله محمد احمد‘‘ ، الأشغال العامة لـ”حسن شيخ إدريس‘‘ ، الثقافة والإعلام لـ”بشير عمر محمد‘‘ ، وأُسند للسيد “بكري احمد عديل‘‘ منصب زعيم الجمعية التأسيسية ، و”محمد مصطفى عمر‘‘ وزير دولة بالري .
في الحلقة القادمة نستعرض أفراد القبيلة الجدد .
أواصل

نقلا عن المجهر السياسي



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-04-2021, 08:30 AM   #[30]
elmhasi
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:

الرئيسية | الاعمدة | سبدرات
"قبيلة السيد الوزير" (19)

الأحد 27 يناير 2013م

القادمون الجدد لقبيلة السيد الوزير في الحكومة الائتلافية التي تحدثت عنها في الحلقة الماضية هم السادة/ د. “مأمون يوسف” وزير الصحة ، “حافظ الشيخ الزاكي” وزير العدل والنائب العام والسيد “حبيب سرنوب الضو” وزير الطاقة والتعدين .. أما بقية الوزراء فقد بقوا في هذهـ الحكومة من الحكومة المنصرمة .
{د. “مأمون يوسف”.. ولد بالعيلفون .. وتلقى تعليمه الثانوي بمدرسة حنتوب الثانوية ، ثم كلية الطب جامعة الخرطوم .. ثم أتم دراسته العليا بالمملكة المتحدة .. ثم عمل طبيباً ، ثم محاضراً بكلية الطب جامعة الخرطوم .. ثم اُختير من قبل الجبهة الإسلامية وزيراً للصحة .. ثم أصبح بعدها أمين الهلال الأحمر السوداني .
{السيد “حبيب سرنوب الضو”.. من أبناء كردفان .. درس بمدرسة خور طقت الثانوية ، ثم كلية الآداب جامعة الخرطوم .. ثم عمل في الحكومة حتى فاز في إحدى دوائر كردفان عن حزب الأمة .. ثم أصبح وزيراً للطاقة والتعدين .
{الأستاذ “حافظ الشيخ الزاكي” .. من أبناء شمال كردفان .. ودرس بمدرسة خور طقت الثانوية ، ثم كلية القانون جامعة الخرطوم .. وكان رئيساً للاتحاد إبان ثورة أكتوبر .. ثم عمل قاضياً إبان مرحلة تطبيق قوانين الشريعة .. واُختير من قبل الجبهة الإسلامية ليكون وزيراً للعدل .. ثم بعد الإنقاذ أصبح رئيساً للقضاء .
في 25 /3 /1989م فضّ السيد رئيس الوزراء السيد “الصادق المهدي” الائتلاف مع الجبهة الإسلامية القومية نتيجة ضغوطات شديدة ، وقام بتشكيل حكومة جديدة سُميت (حكومة الجبهة الوطنية المتحدة).
ضمت الحكومة الجديدة (28) وزيراً برئاسة السيد “الصادق المهدي” .. أُلغي منصبا نائبي الرئيس (رئيس الوزراء) ، وعادت وزارتا الزراعة والخارجية كوزارتين منفردتين منفصلتين عن نائب رئيس الوزراء !! واستُحدث منصب رئيس مجلس الجنوب (بدرجة وزير اتحادي) .. وعادت الثروة الحيوانية كوزارة .. وتعدّل اسم الأشغال العامة وتخطيط الإسكان إلى الأشغال والإسكان والمرافق العامة .. وتعدّل اسم الخدمة والإصلاح الإداري إلى العمل والتأمينات الاجتماعية (مرة أخرى) .. وتعدّل اسم وزارة التنسيق الإقليمي وتخطيط الحكم المحلي إلى التنسيق الاقليمي وتخطيط الحكم المحلي والأهلي (بإضافة الأهلي) !!
هذهـ الحكومة رغم أن اسمها يشير إلى جبهة متحدة ، إلا أنها لم يتمثل فيها فصيل الجبهة الإسلامية القومية ، وإنما هي ائتلاف بين الحزبين الكبيرين - حزب الأمة والحزب الاتحادي الديمقراطي - إلى جانب (4) وزراء من الجنوب ، و(3) يمثلون التجمع النقابي ، زائداً وزيراً واحداً من أبناء جبال النوبة .
حاز حزب الأمة في هذهـ الوزارة على (11) وزارة هي إلى جانب رئاسة الوزراء : وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي وأُسندت إلى د. “عمر نور الدائم” ، وزارة الداخلية وأُسندت إلى “مبارك الفاضل” ، شؤون الرئاسة وأُسندت إلى السيد “صلاح عبد السلام” (ظل في الحكومات الخمس) ، الطاقة والتعدين وأُسندت إلى د. “بشير عمر” ، الري والموارد المائية للمهندس “محمد بشير جماع” ، التربية والتعليم العالي والبحث العلمي لبروفيسور “الشيخ محجوب جعفر” الأشغال والإسكان والمرافق العامة لدكتور “إسماعيل أبكر” ، زعيم الجمعية التأسيسية للسيد “جبر الله خمسين فضيلي” والنقل والمواصلات للواء (م) “فضل الله برمة” ..
أما الحزب الاتحادي الديمقراطي فقد شغل وزراؤهـ وزارات : الخارجية وأُسندت للسيد “سيد احمد الحسين” ، العدل والنائب العام للسيد “عثمان عمر” ، الصناعة للسيد “إبراهيم رضوان” ، التجارة والتعاون والتموين للسيد “ميرغني عبد الرحمن” ، الثقافة والإعلام لدكتور “حسين سليمان ابوصالح” ، الرعاية الاجتماعية وشؤون الزكاة للدكتور “أوهاج محمد موسى” وزارة دولة للأشغال أُسندت للسيد “عمر الشيخ حضرة” ، (ثم أصبح وزير دولة للتجارة والتعاون والتموين) ووزارة دولة للرعاية الاجتماعية وشؤون الزكاة أُسندت للسيد “احمد سعد عمر”.
أما الجنوب فقد حصل على وزارات : الزراعة والموارد الطبيعية “ألدو أجو” ، التنسيق الإقليمي وتخطيط الحكم المحلي والأهلي “جوزيف أوكيلو” ، الشباب والرياضة “روبرت باندي” ، الثروة الحيوانية “باولينو زيزي” ورئيس مجلس الجنوب “أنجلو بيدا”.. أما جبال النوبة فقد مُنحوا وزارة السياحة والفنادق والوزير هو “محمد حماد كوة”.. والتجمع النقابي مُنح (3) وزارات هي : العمل والتأمينات الاجتماعية وأُسندت للسيد “عكاشة بابكر” ، الخدمة والإصلاح الإداري للسيد “ابوزيد محمد صالح” والصحة لدكتور “عبد الرحمن إبراهيم أبو الكل”.
هذهـ الوزارة هي وزارة السيد “الصادق المهدي” الأخيرة التي باغتها البيان الأول للعميد “عمر حسن البشير” ، واستمرت فقط لمدة (3) شهور و(5) أيام ، تزيد عن (عدة المطلقة بخمسة أيام فقط) ، استمرت من 25 /3/ 1989م وحتى 30 /6/ 1989م .. سنلاحظ أن كثيراً من الوجوهـ - من أفراد القبيلة - قد تكرروا ، ولهذا فإن القادمين لقبيلة السيد الوزير الجدد هم : السيد “إبراهيم رضوان” ، السيد “ميرغني عبد الرحمن سليمان” ، “د. عبد الرحمن إبراهيم أبوالكل” ، “ابوزيد محمد صالح” ، “عكاشة بابكر” ، “جبر الله خمسين” ، لواء (م) “فضل الله برمة ناصر” ، “عمر الشيخ حضرة” و”احمد سعد عمر” .
ونستعرض فيما يلي هؤلاء القادمين للقبيلة :
{السيد “إبراهيم رضوان” .. من أبناء الجزيرة .. بعد أن أكمل تعليمه التحق بالعمل مفتشاً بمشروع الجزيرة ، وظل يعمل حتى أصبح من كبار موظفيه .. كان ناشطاً سياسياً بارزاً بالحزب الاتحادي الديمقراطي وأصبح من أقطابه الكبار.. ثم عُيّن نائباً لحاكم الإقليم الأوسط ، وكان الحاكم السيد “عثمان عبد القادر عبد اللطيف”.. ثم عُيّن وزيراً للصناعة .. وهو كاتب معروف في عدة صحف .
{السيد “ميرغني عبد الرحمن سليمان” .. والدهـ كان من أقطاب الحزب الاتحادي في شمال كردفان .. درس “ميرغني” بمدرسة خور طقت الثانوية ثم عمل في القطاع الخاص (الزراعة والتجارة ومعاصر الزيوت) .. وهو من أبناء (أم روابة) سكناً وعملاً رغم أصوله من الشمال .. وهو مثل والدهـ ، أحد أقطاب الحزب الاتحادي الديمقراطي .. وكان من قبل أحد أبناء الحركة الإسلامية (وربما له رأي جعله ينتمي للحزب الاتحادي) .. وفي عهد مايو عمل وزيراً إقليميا بشمال كردفان مع الحاكم اللواء “الفاتح بشارة” .. وعُيّن وزيراً للتجارة والتعاون والتموين .. وهو صاحب علاقات مجتمعية واسعة ودار تفيض بالضيوف .
{د. “عبد الرحمن إبراهيم ابوالكل”.. من أبناء الجزيرة واد مدني .. درس بمدرسة حنتوب الثانوية ، ثم كلية الطب جامعة الخرطوم .. ثم عمل بوزارة الصحة وتخصص في أمراض النساء والتوليد .. وتم اختيارهـ من قبل التجمع النقابي وزيراً للصحة .
{السيد “أبو زيد محمد صالح” .. من الخرطوم بحري .. درس المرحلة الثانوية بمدرسة وادي سيدنا الثانوية ، ثم أكمل بالمدرسة الأهلية ، ثم جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد .. ثم عمل مفتشاً بوزارة المالية ، وتدرج حتى أصبح مدير الحسابات ، ثم مدير الميزانية ، ثم وكيل الوزارة .. واُختير من قبل التجمع النقابي ليكون وزير الخدمة العامة والإصلاح الإداري .. ثم رئيس مجلس إدارة الخطوط البحرية .. ثم رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي السوداني .. وهو قامة اقتصادية شامخة .
{ السيد “عكاشة بابكر”.. من (أم ضواً بان).. درس المرحلة الثانوية بأم درمان ، ثم معهد التربية بشندي .. وعمل معلماً .. وهو ناشط نقابي محلياً وإقليمياً حتى وصل لنائب نقيب المعلمين العرب .. اُختير ممثلاً للتجمع النقابي وزيراً للعمل والتأمينات الاجتماعية .. وهو أحد أقطاب الحزب الاتحادي الديمقراطي .
{ السيد “جبر الله خمسين فضيلي” .. من أبناء شمال كردفان .. تلقى تعليمه بالأبيض ، ثم مدرسة خور طقت ، ثم جامعة الخرطوم كلية القانون .. ثم عمل قاضياً حتى أصبح قاضي المحكمة العليا .. ثم انتمى لحزب الأمة وأصبح زعيم الجمعية التأسيسية .. ثم أصبح في الإنقاذ رئيس المجلس التشريعي لشمال كردفان .. وهو الآن بمجلس الولايات .
{ لواء (م) “فضل الله برمة ناصر”.. من أبناء كردفان .. درس بمدرسة خور طقت الثانوية ، ثم التحق بالكلية الحربية وتخرج في الدفعة (13) .. وعمل في عدة حاميات واستقر في سلاح الخدمة .. وكان أحد أعضاء المجلس العسكري الانتقالي .. ثم انتمى لحزب الأمة ، وكان قد أصبح ملحقاً عسكرياً بالهند .. وعُيّن وزيراً للنقل والمواصلات .. وهو الآن نائب رئيس حزب الأمة .
{ السيد “عمر الشيخ حضرة” .. من أسرة (الحاضراب) العريقة وإحدى الأسر المؤسسة لمدينة (شمبات) .. وهي أسرة ارتبطت من قديم بالعمل العام وتحديداً السياسية ، وهو من أبرز قادة الحزب الاتحادي .. وهو ناشط يملك قدرة المحاورة والموالفة ووسيط خير سياسي .. وكان رفيق “الشريف حسين” وشقيقه “زين العابدين” ، بل هو أحد قادة المصالحة .. تم تعيينه وزير دولة للرعاية الاجتماعية .. ثم بعد مدة شهرين تحوّل وزير دولة للتجارة والتعاون والتموين .. ثم عمل في الإنقاذ وزير دولة في الأوقاف والإرشاد .
{ السيد “احمد سعد عمر” .. من أسرة السلطان “علي دينار” العريقة .. تلقى تعليمه بالفاشر الثانوية ، ثم التحق بجامعة الرياض .. ثم انخرط في العمل بالسعودية وانتمى باكراً لجبهة الميثاق .. ثم التحق بمعسكرات المعارضة بليبيا وأثيوبيا .. ثم عاد بعد الانتفاضة على رأس كتيبة .. ثم انخرط في العمل مع الحزب الاتحادي وعُيّن وزير دولة للرعاية الاجتماعية وشؤون الزكاة والنازحين .. ثم في الإنقاذ أصبح وزير مجلس الوزراء .
هذهـ الحكومة هي آخر حكومة للسيد “الصادق المهدي” ، وهي حكومات خمس كان هو رئيس الوزراء فيها ، وكان في الحكومة الأولى وزير الدفاع إلى جانب رئاسة الوزراء ، وظل وزير الدفاع في الحكومة الثانية وكوّن عدة مسميات لحكوماته .. (الحكومة الائتلافية)، و(حكومة الوفاق الوطني)، و(حكومة الجبهة الوطنية المتحدة).. وقد اجتهد قدر ما وسعه الظرف الزماني والتحديات السياسية وهشاشة البنية الاقتصادية وجزء من تركيبة الأحزاب .. ولكن ..
في صباح الجمعة الثلاثين من يونيو 1989م انطلقت مارشات القوات المسلحة تذكّر الناس بصباح 17 نوفمبر 1958م (نفس المارشات ذات البهار الحراق ونكهة البارود المكتوم في صدر الرصاصة وشفة الدانة !!) ثم هو نفس ذلك الصباح في 25 مايو 1969م .. ثم أذن بالبيان الأول ..
كانت ليلة (الوقفة) تلك قد شهدت سهرة لم تكتمل كل ساعاتها رغم أنها أوشكت على الإقفال .. كان عرساً لعريس له صلات وشيجة بأعمدة النظام يومها .. وكان لفيف من السياسيين والوزراء حضوراً ، ثم تسرّب نبأ من أحد القادمين من أم درمان أن هناك (حركة) غير عادية تكمم فم الكوبري ، وقوة مستترة تتجه نحو الإذاعة .
كان من بين أولئك الوزراء واحد له قرون استشعار (رادارية) النَفَس ، فركب عربته واتجه إلى مكان منه خرج إلى خارج البلاد !! أما البقية فقد عدّت الامر مجرد (إشاعة).
في السودان (الإشاعة) هي مثل (قولة خير) في ما غير عرس .. أحياناً تنطلق من أمنية مستحيلة تتمنى أن تكون ممكنة وأحياناً هي في طور (النُطفة) في غير ما (رحم).. وبعضها (جنين) مُخلّق ينتظر (الداية) ليقرأ البيان الأول ..
في تلك الليلة كانت (الإشاعة) رؤية لهلال رآهـ “بخيت” وكل أهل السودان ..
(أيها المستمعون الكرام .. إليكم البيان الأول!!).
أطلّ فتى في كامل الفتوة .. ذو شارب أنيق وجبهة عريضة !! أخفاها بـ(الكاب) العسكري وعلى الكتف رتبة (عميد أ. ح)
اسمه “عمر حسن احمد البشير” .. آسف العميد أ.ح “عمر حسن احمد البشير”.
أواصل

نقلا عن المجهر السياسي

ملحوظة :
من الحلقة القادمة ... سيدخل قبيلة الوزير في حكومة النظام البائد سئ الذكر ..

وتصوموا وتفطروا علي خير .. وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام



التوقيع:
اقتباس:
متعتي في الحياة أن أقول الحقيقة
جورج برنارد شو
elmhasi غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 11:46 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.