يا منصور خالد !!! شوقي بدري

مثـوى القلب الأخيـر !!! ناصـر البهديـر

كارلوس ،، فى رحلته الأخيرة !!! النور يوسف محمد

نصيـرة بت الجبل بين الحقيقة والخيـال !!! أحمد أبو زيــد

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-12-2010, 10:28 PM   #[1]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي يس عمر الامام:يا إسحق، تحدًّث صدقاً وأمانة أو اصمت!!..

يسن عمر الامام يرد على اسحق احمد فضل كاتب الانتباهة
ويلقمه حجرا في فمه
اسحق احمد فضل الله الذي لمع نجمه في السنين الاخيره
عرفه يسن عمر الامام حجمه الحقيقي الطبيعي عبر هذا المقال
لم يعد الصمت يجدي وكلما اختلف هؤلاء القوم ظهرت الحقائق



Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 10:32 PM   #[2]
طارق الحسن محمد
Banned
الصورة الرمزية طارق الحسن محمد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Amin Bushari مشاهدة المشاركة
يسن عمر الامام يرد على اسحق احمد فضل كاتب الانتباهة
ويلقمه حجرا في فمه
اسحق احمد فضل الله الذي لمع نجمه في السنين الاخيره
عرفه يسن عمر الامام حجمه الحقيقي الطبيعي عبر هذا المقال
لم يعد الصمت يجدي وكلما اختلف هؤلاء القوم ظهرت الحقائق
سفيه
يرد على سفيه
ولعلمك
ياسين عمر الامام
مرشح الجبهة القومية الاسلامية
فى انتخابات 1986
دائرة العمارات والديم
( الدائرة 23 )
له قصص وروايات



طارق الحسن محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 10:34 PM   #[3]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي

كتب العجوز الخرف اسحق أحمد فضل الله ما يلي:
اقتباس:
آخر الليل ( اسحق احمد فضل الله )

-.. نحتاج. نحتاج.. لعقل جديد.. والا فالهلاك!!

- وكنا اصدقاء لزوجك ايام الدراسة.. ونشهد زواجكما وانت يومئذ في العشرين.. وهو في الثلاثين

- وزوجك الآن في الستين.. وانت في الثلاثين بالطبع.. ولا التواء في حديثنا فنحن نحدثك بلغة العالم اليوم.

- وبعضهم حين يحدثنا مهتاجاً يصرخ


-استاذة



: لماذا تفعل المعارضة كذا وكذا.. ولماذا تفعل امريكا كذا وكذا..

- ونسأله نحن

: لماذا (لا) تفعل ؟ وما الذي يجعل امريكا والمعارضة تتخلى عن مصلحتها وتعمل لمصلحتنا نحن؟!

- ويفاجأ.. ويدهشك انه يفاجأ..

- ونحن بحاجة الى عقل جديد.

- وعن كيف انه لا يلتقي اثنان.. في حقيقة الامر.. على شئ.. اي شئ.. نكتب قصة صغيرة

- ومشهد فيها يقول

( المرأة في موقف البص تشتبك في صراخ مهتاج مع رجل

- وطبيب شاب بين الحاضرين يقول لنفسه

: لابد ان المرأة هذه مصابة بكذا وكذا.

- وشرطي عجوز يقول لنفسه

: هذه المرأة لا تعلم انها تقع الآن تحت المادة كذا وكذا.

- وامرأة منقبة تقول لنفسها

: لابد ان زوجها فعل .. وفعل..)

- وما نريده من المشهد هو ان تفكير كل احد واحكامه التي يطلقها على الاشياء ما يصنعها ليس هو (عوامل) الاشياء.. بل ما يصنع حكمك على الاشياء هو حالتك النفسية.. انت!!

- وقاتل الله اللغة الرخيصة!!

- ونجهد جهداً حتى لا يكون حكمنا على الانقاذ – في اجابتنا لسؤالك- شيئاً ملوثا بحالتنا النفسية!!

- ولكن

- في الستينات كان الوفد التجاري السوداني للقاهرة يتصلب بقوة في المفاوضات حول صفقة بيع (لب البطيخ) السوداني

- وعبد الناصر يقول لوزير تجارته

:اشطبوا الصفقة..على الاقل نحتفظ بالقاهرة نظيفة من قزقزة اللب!!

- كانت قوة السودان الاقتصادية.. وبالتالي السياسية – هي هذه

- والانقاذ اليوم تصدر البترول!!

- وسياسة رزق اليوم باليوم تحولها الانقاذ

الى خطط بعيدة المدى( ونسخر قبل اعوام من لقاء للانقاذ لوضع خطة ربع قرنية.. لكن سخريتنا تجمجم .. ثم تتوقف ونحن نرى ما يجري)

- وضيق الملاحظة عندنا نجد مثله عند الناس.. وعند المجتمع بكامــــــله.. ثم نجد انه هو ذاته داء المفاصل عند المجتمعات كلها .

- وبريخت – الشاعر الشيوعي- وعن ضيق الملاحظة عند الناس يقول

(فتح القيصر بلاد الغال

(الم يكن معه احد؟

ولا حتى طاه يطهو طعامه؟)

- وامس الاول الاستاذ علي عثمان يفتتح حقل بترول بليلة.. لكن.. هل تناول الاستاذ علي عثمان افطاره ثم حمل الطورية.. وحفر آبار الحقل هذا ؟.. لا.. بل الآبار هذه محفورة منذ شهور.. لكن ما يحفره علي عثمان هو (توقيت) اعلان الآبار هذه.. وبمكر شديد

- والنماذج طويلة طويلة..

- والايجاز هو.. ان ما يدير السودان اليوم هو.. احداث وشخصيات..

- وايجاز الشخصيات من هنا والاحداث من هناك يجعل الرؤية شيئاً ممكناً

- وما جاء بالانقاذ- وما يميز الانقاذ عن الآخرين حتى اليوم – هو انها مجموعة من الناس ظلوا يتابعون كل شئ وبوعي شديد منذ ان كانوا طلاباً ما تزال الكاميرا تحمل لهم لقطات مضحكة وهم يلتصقون باكتاف بعضهم امامها في الرحلات.. الرحلات الاخوانية

- وكتاب ممتع للتجاني صالح يزدحم بلقطات فوتغرافية لكل قادة الانقاذ اليوم – بين زملائهم الآخرين- لما كانوا طلاباً

- .. ولما كان حمدي.. وكمال علي .. وزير الري بعدها.. والتجاني صالح .. يحتضنه محمد علي كلاي.. وعبد الله حسن احمد.. نائب الترابي الآن وبريدو السفير.. والكارب .. والحكيم وشيخ الدين الطيارو.. و.. لما كانوا طلابا في بنطلونات مبهولة في الستينات كانت احداث تلتقم السودان من اطرافه.

- عبود كانت قواته قريبة من حسم التمرد .. لكن الكنائس كانت هناك لا يقاف هذا .. وهكذا كانت ثورة اكتوبر عملا يدمر السودان الي يوم الله هذا..

- والناس.. الذين تدير المخابرات رؤوسهم كانوا يومئذ.. اذا فرغوا من الرقص مع وردي واصبح الصبح يصطرخون حول جكسا وعمر التوم وقاقارين والدحيش وسليمان وماجد و.. و..

- والخيوط كانت تنسج بهدوء

- وفي كتابنا (الجنجويد يهبطون من الجبل) نقص احاديث المخابرات الالمانية في دارفور.. والنرويج التي تصنع كل حركات دارفور والنوبة.. وتعد قادة خراب التسعينات

- وحتى اليوم

- ولما كان البشير ضابطاً صغيراً كان على الحاج يقف لالتقاط صورة فوتغرافية في (دار الارقم) ميز الطلاب الاسلاميين .. مع عبد الله حسن احمد وبريدو – السفير بعدها.. ومحمد علي الشفيع واحمد التجاني.

- ايامها كان علي الحاج نموذجاً لخلايا تؤسسها استخبارات عالمية تحت جلد السودان.. وعلى الحاج هو من قاد الانقاذ الى تقسيم السودان .. واقامة عشر حكومات بمخصصات تقصم الظهر .. ثم كان هو اول من جاء (بتقرير المصير) في محادثاته مع قرنق.. ثم هو من يقود المخطط الالماني ضد السودان الى يوم الله هذا

- لكن .. رأس السمكه كان يصاب

- واليوم هو 4/12/2010

- وفي اليوم ذاته 4/12/1990 كان منزل السيد بشير حسن بشير وفي ليلة لطيفة البرودة يستقبل ثمانين من قادة الاسلاميين.. والحاضرون ينظرون الى كرتونة في زاوية الصالون.. بعدها كان الترابي يطوف على الحاضرين بنفسه وهو يتناول مصحفا بعد آخر من شباب يتبعونه..و الشيخ يسلم المصحف لكل احد وكانت كل نسخة من المصحف مغلفة بخطاب يقول حرفيا

(الاخ المجاهد

نهدي اليك كتاب الله والذي وثقنا عليه امس عهد الحق.. ونحقق به اليوم وعد الصدق.. ونرجو به غداً عاقبة الخير

والحمد لله اولاً وآخراً

عن اخوتك – حسن الترابي

17/5/1411هـ

4/12/1990م)

- كانت الرسالة اشارة لحل التنظيم

- الضربة كانت كافية تماماً لهدم اي جماعة في الدنيا

- لكن دراسة صغيرة لشخصيات الانقاذ

- وهي دراسة لم يهتم بها احد حتى الآن - تقول ان الانقاذ لم تسقط- ولا حتسقط-

لانها شئ يفكر بعقل جديد

- ويصلح تماماً ان الدكتورة زكية عوض ساتي كانت في الليلة تلك تنظر الى الامر ثم تقول بسخرية حنظلية وهي تخاطب شيخ الترابي

: دكتور.. النبي صلى الله عليه وسلم حين فتح مكة قال للكافرين اذهبوا فانتم الطلقاء .. وانت الآن قائد الانقاذ – حين يفتح الله للاسلاميين تقول لنا

: اذهبوا فانتم الطلقاء

- وبالفعل.. الترابي سلمها آخرين ومنهم علي الحاج وامثاله حتى كان ما كان..



Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 10:35 PM   #[4]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

يفتنهم ويقل حجازهم



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 10:37 PM   #[5]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي

ويواصل اسحق ســرده

اقتباس:
استاذة ..

- وصحيفة الرأي العام تحدث أمس عن مخطط فرنسي لاختطاف البشير اثناء زيارته لافريقيا الوسطى.. الاربعاء الماضية

- والاستاذ راشد عبد الرحيم ينقل عن خطاب الجنائية إلى دولة افريقيا الوسطى قولها ( وطلبت الدائرة من جمهورية افريقيا الوسطى ابلاغها على الفور بأية مشكلة قد تعوق أو تمنع القبض على البشير )

- لكن المحكمة لن تفهم ابداً ان ما ظل يمنع القبض على البشير شيئان اثنان احدهما غامض جداً.. ويسمى ( الغيب )

- ومساء الثلاثاء قبل ساعات من سفر البشير إلى افريقيا الوسطى كان مسئول يهبط من دولة اجنبية .. تحت الليل .. ويدخل مكتب البشير .. وينقل إليه ثرثرات مؤتمر طرابلس .. التي كشفت ماتدبره فرنسا ..

- فالخطاب الذي صل إلى افريقيا الوسطى إنما كتبته فرنسا.. والخطة بكاملها فرنسية لاختطاف البشير.

- لكن .. تقريران اثنان يصدر كلاهما الاسبوع الماضي كانا يرسمان اطراف غريبة للغيب .. تقرير تبثه محطة الجزيرة عن (من قتل قرنق)

- وتقرير اسرائيلي عما ظلت اسرائيل تصنع بالسودان منذ نصف قرن..

- وهذا وهذا كلاهما كان يضع عيونه في ثقوب جدار الغيب ليرى مصير الانقاذ في الايام القادمة .

- وكلاهما كان يرتد إليه البصر خاسئاً .. البصر كان يرى (السوابق) الغريبة في تاريخ الانقاذ.. وكيف ظلت تفلت كل مرة ..ولا يفهم لماذا.. ولا كيف!!

(2)

- تقرير اسرائيل كان يحصي الشراك التي نصبت لعشرين سنة تحت اقدام الانقاذ.. وفشلت.. والتقرير يورد ما بعضه هو احداث دبرت داخل وخارج السودان وكل واحد منها كان يكفي للاطاحة بعشرين حكومة لكن

- التقرير وكأنه يهز رأسه.. من الدهشة يورد احداث (22 يوليو 2004 ..وفشلت..واحداث 16/8/2004 .. وفشلت ..واحداث 9/9/2004 وفشلت.. واحداث 22/9/2004 وفشلت.. واحداث 16/12/2004 وفشلت .. واحداث 15/4/2006 وفشلت واحداث 12/3/2007 وفشلت.. واحداث 29/5/2007 وفشلت واحداث 13/5/2008 وفشلت.

- والاحداث هذه مابين مظاهرات عالمية ضد السودان وقرارات ادارية وحصار وقرارات دعم لكل معارضة و...

- ثم هجوم وحجم معركة امدرمان.. ثم هياج تجمع جوبا.. ثم..
.. لكل هذا فشل (وكمحي) ضابط المخابرات الاسرائيلي يعلن عجز كل حساب عن معرفة كيف يفشل كل شئ..!!

- والرجل في جنون اليأس - وهو يقص رحلة اسرائيل منذ عام 1955 لابتلاع السودان يقول ان السودان كان يقترب تماماً من حلق اسرائيل - حتى جاءت الانقاذ .

(3)

- وشئ مثل الغيب يظل في كل مكان – فالحديث في حلقة النقاش تلك امس الاول لم يخطر له انه يجيب على حيرة اسرائيل والآخرين وهو يجيب على سؤال مبارك قسم الله ( كيف تبقى الانقاذ ) !!

- ومبارك قسم الله – اغرب العابدين واذكي مخطط في تاريخ السودان كان شغله طوال سنوات هو: كيف بقي النميري - مع ضعفة الشديد - ستة عشر عاماً .. وكيف يمكن ان تبقى الانقاذ حتى تعيد تشكيل السودان و...

- ومبارك قسم الله هو احد افراد الفرقة الانقاذية الماكرة التي نشأت في جامعة الخرطوم في الستينات ثم قادت الانقاذ ..
وايام كان النميري يطارد الاسلاميين ..ومبارك قسم الله يومئذ ابرز المطلوبين.. كان ركاب البص ينظرون إلى احد الشيوخ من غرب السودان .. يقف مرتبكاً امام مدخل البص لا يعرف كيف يصعد اليه..

- والركاب يقولون للرجل : خت كراعك هنا يا حاج.. هنا..

- كان الساذج هذا هو مبارك قسم الله الذي يدير حركة ابريل الشهيرة التي كادت تطيح بالنميري .. وفي الايام تلك ذاتها ..

- والانس كان يصل إلى اجابة بسيطة عن ( لماذا وكيف ظلت الانقاذ قوية )

- والانس كان يلاحظ ان ( كل قادة الاحزاب تخطو السبعين من العمر او الثمانين ) .

- ثم يلاحظ ان ( كل شباب الاحزاب .. الامة والشيوعي والاتحادي عجزوا عن ابعاد العجائز ) .. بينما الاسلاميون ابعدوا الترابي الذي ما كان يخطر ببال احد انه يبعد .

- والانس يصل إلى ان الاسلاميين الشباب واهل منتصف العمر الذين يقودون السودان اليوم ظلوا يخبئون كل شئ .. كل شئ .. حتى اصبح ذلك عادة عندهم .

- واحدهم وكان طبيباً نفسياً يحب الحكايات قال : هل لا حظتم انهم شرعوا في الخطط المغطاة .. حتى قبل وصولهم للحكم ؟

- انقلاب المشير الزبير – الذي سبق الانقاذ واعتقل فيه الزبير لم يكن الا لعبة نفسية ماهرة .

قال

- كانه يقدم محاضرة للطلاب : في المطارات مثلا حين يكتشف الامن عملية تهريب .. فانه يظل /نفسياً/ بعدها ولساعات لا يمارس عمله الا بتهاون .. باعتبار انه يستحيل قيام اكثر من عملية تهريب في ساعات متتابعة ..!!

- مثلها .. الحكومة حين تحبط عملية انقلاب تظل – ولايام طويلة - لا تتوقع عملية اخرى وتتصرف باسترخاء .

- والاسترخاء هذا – المحسوب بدقة – كان هو الثغرة التي رسمتها وتسللت منها الانقاذ صبيحة 30 يوليو 1989م .. انقلاب والزبير يعتقل .. والحكومة تسترخي .. والانقلاب الحقيقي يتحرك وهذا ما حدث .

- فالاسترخاء كان يصل درجة ان الصادق المهدي حين يبلغه بعضهم بان الاسلاميين يدبرون انقلاباً يقول : ديل ما يقلبوا طربيزة !!

- بعدها كان يذهب ليشهد عرس الكوباني



- المشية الياها ..

- استاذة .. ونقص حكاية الانقاذ ..




Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 10:41 PM   #[6]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي

هذا الكلام اخرج يسن عمر الامام عن صمته فرد على اسحق أحمد فضل الله بهذا المقال

اقتباس:
مقالات: يس عمر الإمام

الأخ/ الطيب مصطفى سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته،

أبعث إليكم باستجابتي على رجاء الأخ الكريم صلاح الدين علي أبو النجا مكملاً رده على الأستاذ إسحق أحمد فضل الله، وكليهما يشهد على أحداث عشناها في مسيرتنا التنظيمية والإسلامية في السودان وتتأثر بها سلباً وإيجاباً وسيظل ذلك الأثر ما دام السودان على وجه هذه البسيطة. أرجو النشر إحقاقاً للحق وتوضيحاً للحقيقة.


ودمتم - يس عمر الإمام


بسم الله الرحمن الرحيم

«يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبيّنوا أن تُصيبوا قوماً بجهالة فتُصبحوا على ما فعلتم نادمين» صدق الله العظيم

يا إسحق، تحدًّث صدقاً وأمانة أو اصمت!!..

إنني أتابع ما يرد في الصحف السيّارة بانتظام بحكم المهنة خاصة ما يخطُّه الإسلاميون وبالأخصِّ ما ينسج حول خلاف الإسلاميين ممن يدعّون حماة الإسلام والإنقاذ ومن ولج للثانية من زاوية المصلحة الشخصية التي ملأ منها الأوداج حتى فاضت كل خلية في جسده ونزفت دماً حراماً من رغد العيش الذي ما عرفوه في تاريخهم. وإنني أحمد الله كثيراً أن لزمت داري بسبب تداعيات العمر والإعياء حيناً (والزهج والقرف) من الحالة التي صرنا إليها أحياناً كثيرة، الأمر الذي وفّر لي من الوقت أن أتأمل حصاد عمر عشناه وثماراً غرسناها والذي تعكسه كتابات كثيرة.

أذكر أواخر نوفمبر من العام 1925م عندما نقلت إليّ الحركة قرارها بالتفرغ الكامل للعمل التنظيمي وبذلك توفّر لي الوقوف على أدقِّ تفاصيل العمل ومن يقفون وراءه وإن شاء الله سيأتي اليوم الذي أدون ـ بالشهادة لله ـ كل ذلك ولكنني حتى الآن لم أدلِ بأي دلو مما تنطوي عليه الضلوع ويحفظ في سويداء القلب. ولكن طلب الأخ الكريم صلاح علي أبو النجا لا يرد وهو من الأوائل والبدريين. التجني على الحقيقة التي أوردها الأستاذ إسحق أحمد فضل الله في مقاله المذكور وغيره تحتم علىَّ التحدث في هذه المسألة بتفصيل شعوري أن كثيراً من الإسلاميين وغيرهم بدأ يجعل أكاذيب وتخيلات.. ونسج أوهامهم حقائق لا يرقى إليها الشك من بين حناياها. وكمثال فقط ذلك ما جاء عن الدعوة الكريمة التي أقرتها الأجهزة وتم انعقادها بمنزل الأخ المهندس بشير حسن بشير، شفاه الله وعافاه.

وهنا ألفت نظر الأستاذ!! بأن يتأمّل ملياً في تصدير الإهداء الذي خطه يراع الأخ المجاهد الشيخ الدكتور حسن عبدالله الترابي، أطال الله عمره وحقق له موفور الصحة والعافية حتى يحرِّر مذكراته ويومها ستغيب هذه الأشياء إن كانت آمنة المأوى. لكن الغرض السيء والمرض يعمي الأبصار.

كان خطاب الإهداء الذي وقع من حسن الترابي عن إخوته تكريماً رمزياً لهذا الرعيل الأول من بُناة الحركة الإسلامية وقد ظهرت ثمرة بنائهم وجهدهم وتفانيهم وصبرهم في الإنقاذ دولة شهد عليها الأعداء قبل الأصدقاء، لكن خيال القاص الخصيب وتأملات المس «شفى الله الجميع منه» قفز لحل التنظيم ونسب زوراً وبهتاناً لحسن الترابي الحقيقة التي لا يعرفها المسكين ولا من روّج وصحتها بذكرها ويعلمها أصحاب القرار المؤسسي وأهل الرأي في الحركة التنظيمية وسيأتي يوم نذكرها أو نضمنها السيرة والذكريات التي وعدت بتحريرها إن أمد الله في العمر.

آتي بعد ذلك للقاء الكريم الذي انعقد مساء 17/5/1411هـ الموافق 4/21/1990م بمنزل الأخ الكريم بشير حسن بشير وترأسه الأخ الكريم حسن الترابي وكان تقديم نفر كريم من الرعيل الأول من بُناة الحركة الإسلامية التنظيمية الحديثة في السودان فأثمرت دولة حديثة أسس لها لتقوم على أساس سليم. ولكن فتنة السلطان والمال دخل من خلالها الشيطان للنفوس فعدنا إلى ما نكتب عنه اليوم والقلب ينزف دماً والله المستعان.

الفكرة كما أورد الأخ صلاح كانت فكرة، اعترافاً لأهل الفضل وعندما أقرتها الحركة أوكلت لي أمر الإعداد والتنفيذ وليطمئن الجميع بأن اللقاء كله موثق صورة وصوتاً وفي الحفظ والأمن وإن الأستاذ إسحق لم يكن بين الحاضرين في ذلك اللقاء وإن كان كذلك لما فات عليه تقديمي لعلي عثمان.

ونذكر أن ما أورده الأخ أبو النجا صحيح 100%. وما جاء بحديث آخر الليل محض كذب وافتراء وتجني بنسبة 100% وصدق من قال: «كلام الليل يمحوه النهار»!! إنني سأتجاوز الكثير مما جاء بالقصص والصور المسرحية والخيال الواسع في مقال الأستاذ إسحق الذي امتلأ بالايحاءات وأحصر في النقاط الآتية:

أولاً، المرحومة المذكورة زكية عوض ساتي ـ أسكنها الله أعلى الجنان ـ لم تكن من بين الحاضرين ولينسب الأستاذ حديث الإفك لغيرها إن كان إلى ذلك سبيلا.

ثانياً، حسن الترابي لم يحل التنظيم ولم يفعل ذلك غيره والتخطيط للمراحل تقرره وتنفذه الأجهزة التنظيمية ونشهد بأن الأستاذ ومن تولى نشر هذه الفِرية في الأصقاع ليس من بين أولئك النفر الكريم. والكثيرون أحياء يعيشون بين ظهرانينا.

ثالثاً، إن صدق الدكتور علي الحاج وعصاميته منذ فترة خور طقت الثانوية وتجرده وبلاؤه وانضباطه التنظيمي وورعه وتدينه نشهد عليه جميعنا. وسبحانَ الله مغيِّر الأحوال إن جاء من يتهمه بالعمالة وأن الاستخبارات العالمية هي من بناه وأنه الذي قاد الإنقاذ لتقسيم السودان.

فكفى افتراء على الحقيقة، فإن مشروع الحكم الاتحادي المركزي ابن أصيل وإنجاز رائع للحركة الإسلامية فقد كلّف الأخ حسن الترابي الأمين العام للحركة الإسلامية بعد خروجه من المعتقل الذي تم في يوم الإنقاذ الأول مباشرة مع أربعة من أبناء الحركة الإسلامية ذوي المعرفة والدراية والخبرة والتأهيل بإعداد المشروع في صورته الأولية على هذه الخطط والبرامج المقررة ومن واقع التجربة والتميُّز الذي عليه السودان ومكونات سكانه وأقاليمه. ولعلم صاحب أحاديث آخر الليل أن هؤلاء الأربعة قد ذهب منهم اثنان لرحاب الله ونرجو الله أن يجزيهما خيراً عن إنجازهما ويثيبهما عليه الجنة وهما الأخ المرحوم آدم محمد بدري والمرحوم عطا المنان صالح النيل، أما الأحياء ـ أمد الله في أعمارهما ـ وهما الأخوان الأستاذ علي تميم فرتاك وعباس البخيت، وحري بك العودة للوثائق للتحقق منهما عن صحة ما ذكرت.

والله يشهد أن الدكتور علي الحاج لم تكن صلته بهذا الأمر إلا من خلال مسؤولية المؤسسات التنظيمية المختلفة التي بحثت وأقرت المشروع ونفذته من بعد ذلك.

رابعاً، صحيح أن من يدير السودان اليوم شخصيات ظلت تتابع كل شيء وبوعي شديد لكن الغرض والهوى وعدم الاعتراف بأهل الفضل أعمى الأستاذ، وكان الواجب أن يذكر الدكتور الترابي على رأس هؤلاء لأننا نشهد بأنه هو من قاد التخطيط والتنفيذ وكان متابعاً دقيقاً لا مثيل له ولا يدانيه أحد من أبناء الحركة الإسلامية إلا الدكتور علي الحاج الذي ترجع فضل نشأته وإعداده للمخابرات الغربية بدلاً من أن تنسب ذلك للحركة الإسلامية غفر الله لك.

وأرى أن صدق توبتك والرجوع عن ذلك يبدأ بإعادة تحريرك لبحثك «الجنجويد يهبطون من الجبل» وتصحيح أحداثه خاصة ما يتصل منها بإرجاع فضل نشأة الدكتور علي الحاج وإعداده للمخابرات الغربية.

هناك الكثير مما يمكن أن يقال لكن يمنعني من الخوض فيه الآن الأمل بإعادة المياه إلى مجاريها التي زاد من اتساعها كتابات أصحاب الغرض والهوى وكما جاء على لسان الدكتورة سعاد الفاتح إن «العرجاء لمراحها» قاصدة بذلك حسن الترابي وإخوانه وأبناءه.

إنني أفكر في دعوة إخوة من الأعزاء أصحاب السبق وأهل القرار في الحركة الإسلامية للقاءات سيكون منزلي ساحتها ومقرها لنبحث مستقبل حركة الإسلام ومصيرها بعد نتائج تقرير المصير للجزء العزيز من السودان «الجنوب» فتخطيط الحركة لمآلات الأمر في الجنوب ثابتة في وثائقها وقد أبرز ذلك مؤخراً في الصحف السيارة الأخ الكريم البروفيسور الطيب زين العابدين ولكن نتائج الأمر الذي عليه نحن اليوم قد ردها في صدق لغير حسن الترابي، وأن المسؤول عن ذلك هم إخوتك القائمون على أمر البلاد اليوم، ولكنك بكل تأكيد مع غيرك ترجعون كل شيء طالح في المسيرة لحسن الترابي وتبرئة ونقاء المهيمنين الجاثمين على صدورنا ولا تفسير عندي لذلك غير أنهم ولاة النعم وأهل العطايا التي حرمها حسن الترابي وإخوته القابضون على الجمر عليكم وحجبها إلا لمن استحقها بصدق.

إن صحة ما أقول يراه العامة من السودانيين في تحركات وتصرفات أصحاب العداء الشخصي لحسن الترابي وسيأتي ذلك اليوم الذي نذكره فيه بالتفصيل إن شاء الله.

في الختام آمل أن يحفظ مني الأستاذ «همساً في أذنه» لا أنشد ولا أرمي من ورائه إلا ابتغاء مرضاة الله سبحانه وتعالى وقد بلغت الثمانين من العمر الآن قضيت ثلاثة أرباعها في خدمة الإسلام لا أطلب جزاءً ولا شكوراً من أحد غير الله سبحانه وتعالى «الهمس النصيحة» إن الأستاذ يعتبر العائد المقابل لخروجه في بعض المتحرِّكات للجنوب وتحريره مع آخرين لحلقات برامج ساحات الفداء التلفزيونية «تقبل الله الخالص والصادق من ذلك الجهد» مبرراً له ومنصباً لنفسه ناهياً آمراً يضرب شمالاً ويميناً فوقاً وتحتاً لكل شخص غير ولاة النعم القائمين على الأمور كلها مصوِّباً كل ذلك الضرب وجلّه فوق ظهر حسن الترابي بالباطل بمناسبة وبدونها لمعرفة الجميع أن الترابي منذ خروجه للعمل العام لا يستجيب لمثل ذلك ولا يرد على منتقديه محتسباً ذلك.

إن ما قمتم به في هذين المجالين تعتقد في قوة أنهما بررا لك وأعطياك الرخصة لتكون الصحافي والإعلامي الأوحد الواصل والموجه والمفتي في كل الأمور اقتصاديها وسياسيها وما يتصل بكل ضروب الأمن والإستراتيجيات وفوق كل ذلك الإسلامي الأول، علماً أنني لم التقك في أي منشط تنظيمي قيادي قبل الإنقاذ وإن مجتمع «الإخوان» لم يعرفك إلا في العشرين سنة الأخيرة أي مع إشراق شمس الإنقاذ وأنك بهذا الصنيع قد كوفئت بأكثر مما يجب وأصبحت «هيكل السودان» تاركاً ومودعاً «للهندسة الصحية» التي تأهلت أكاديمياً وعملياً لها وعملت في مجالها وطلقتها إلى غير رجعة وصدقت «مجالس المدينة» عندما ذكرت أن السبب في كل ذلك يرجع لما منحت من عائد مادي من هذه مقارناً بالعائد من «المطلقة».



Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 10:45 PM   #[7]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق الحسن محمد مشاهدة المشاركة
سفيه
يرد على سفيه
ولعلمك
ياسين عمر الامام
مرشح الجبهة القومية الاسلامية
فى انتخابات 1986
دائرة العمارات والديم
( الدائرة 23 )
له قصص وروايات

طارق

ســـلام .. كلما اختلف هؤلاء النفر فالمستفيد هو الشعب السوداني
لأنه في كل خلاف لهم نطلع على ما خفي وما دبر بليل
فدعهم يختلفوا بس اتمنى أن لا يموتوا بهذا الاســرار
فذلك تاريخ يجب ان يخرجوه قبل ان يرحلوا غير مأسوف عليهم
ليتهم يعوا ذلك



Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-12-2010, 10:48 PM   #[8]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بابكر مخير مشاهدة المشاركة
يفتنهم ويقل حجازهم
بابكر مخير

ســـلام ...الناس ديل يا حبيب خلاص بقوا في خروج الروح
اليوم جاءت الانباء تحمل خبر المظاهرات الحاشدة
في كل من شندي وعطبره والمتمه وهذا يعني قرب النهاية
فدعهم يفتتنوا لنسمع ما خفي طبعاً ماف زول حيحجزهم



Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 10:31 AM   #[9]
kabashi
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية kabashi
 
افتراضي

سلام صاحب البوست والمتداخلين

قال يس عمر الإمام :( هناك الكثير مما يمكن أن يقال لكن يمنعني من الخوض فيه الآن الأمل بإعادة المياه إلى مجاريها التي زاد من اتساعها كتابات أصحاب الغرض والهوى وكما جاء على لسان الدكتورة سعاد الفاتح إن «العرجاء لمراحها» قاصدة بذلك حسن الترابي وإخوانه وأبناءه )


ونقول (نسأل الله جامع
اليهود إذا جاء وعد الآخرة أن يجمعكم جميعا وياتي بكم لفيفا وبعد ما يجمكم يجعل بأسكم بينكم شديد )
حتى لا يصبح كل نصف منكم يدعي البراءة من جريمتكم و يرمي باللوم على النصف الأخر.





التعديل الأخير تم بواسطة kabashi ; 16-12-2010 الساعة 10:33 AM.
التوقيع: [frame="9 80"]
سلام يالبقعة مبروكة الاله والدين
حباب الحرورك لا انتماء لادين
حباب السودنوك خلوك سمارة وزين
حباب الازهري النكس ذرا العلمين
حباب الراية هفهافة وتكيل العين
قولوا معاي تبارك اقول دقر ياعين
[/frame]
kabashi غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 11:29 AM   #[10]
عثمان
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

وكتب إسحاق أحمد فضل الله رداً على ياسين عمر الإمام تحت عنوان
مجرد توضيح
ونعترف بأنه يحزننا.. ويطربنا.. ويخيفنا ان يتتبع الناس كتاباتنا بهذه الدقة.. والانفعال..
- وامس يكتب الشيخ يسن عمر الامام رداً على حديث سابق لنا عن (ليلة المصاحف).
- واسلوب الشيخ يسن واشواكه المدببة تجعل هاتفنا يصاب بالجنون وبعض اخواننا يقسم علينا الا نرد على الشيخ يسن ابداً.. ابداً.. وبعض اخواننا يقسم علينا ان نجيب الآن.. الآن.. الآن.
- ولعلنا نخرج بثالثة هي ان ما نورده هنا ليس اكثر من (توضيح) لما زعمه الشيخ يسن.
- توضيح وفي اقل ما نستطيع من كلمات.
- فالشيخ يسن يقول ان اسحق فضل الله لم يكن ولا عرفته الحركة الاسلامية قبل الانقاذ..
- ومدهش ان مدير صحيفة الشاهد مساء السبت الماضي كان يفاجئنا بصورة لنا ايام السبعينات ونحن بين آخرين في مركز دراسات.. وصورة جماعية..
- وفي الصورة الجماعية يقف اسحق فضل الله (خلف الصف الخلفي).
- وايام الانقاذ نصحب البشير والآخرين حول العالم في عشرين رحلة.. لكن القراء لا يذكرون لقطة فوتغرافية- او حتى تغطية تلفزيونية للرئيس او الآخرين- واسحق فضل الله معهم في الصورة..
فنحن كالعادة نفضل ان نقف بعيداً خلف الصفوف الخلفية.
- لهذا لا يعرفنا يسن عمر الامام.. وهو صادق.
- لكننا والحمد لله (نقدل) في الصف الاول حين تنفجر المعارك نلاطم الناس عشرين سنة دفاعاً عن الحركة الاسلامية.
- والشيخ يسن يزعم ان اسحق فضل الله يخمش لانه كاتب سلطة.
- وما نعرفه هو ان الكاتب- مثل المغني ولاعب الكرة ان لم يكن عنده ما يقدمه فلا سلطة في الوجود تستطيع ان تفرضه على الناس.
- ونحن نحمد الله على الاسلام الذي يجعل شيخا هزيلا مثل اسحق فضل الله يتمكن من ان يفعل في اعداء الاسلام الافاعيل ولعشرين سنة.
- والشيخ يسن يزعم اننا نغمس قلمنا في لعاب السلطة اوسوائل اخرى – والتعبير من عندنا – كسباً وايجاراً وسوقاً نبيع فيه قلمنا.. واننا نسمن من اموال الانقاذ.
- ونحن نحمد الله ان شقيقنا علي احمد فضل الله حين تقدم في قاعة الصداقة لاستلام جائزة لنا – في مسابقة للقصة – يقدم كلمة يقول فيها: هذه الجائزة سوف نخصصها دون مشورة اسحق الذي هو الآن بالجنوب – لتشييد سور منزله في العيلفون والذي هو الآن من البروش والحصير.
- والشيخ يسن يزعم ان خروج اسحق فضل الله في بعض متحركات ساحات الفداء يجعله يعتقد انه بهذا يستبيح اعناق الناس.
- ورحم الله الشهيد ابن يسن عمر الامام الذي قتلته الحركة الشعبية في سجونها.. اما نحن فكل ما عندنا هو (ان الحمد لله الذي لا يستشير احداً في نيات الناس وخلوص اعمالهم او تلوثها)
- و... و....
- ويحزننا ان يكون الشيخ يسن شاهداً نأتي به تكذيباً لشهادة الشيخ يسن.. فالرجل يزعم انه لم يعرف اسحق فضل الله يوماً.
- لكن الشيخ يسن عمر الامام رئيس مجلس إدارة صحيفة الانباء ذات يوم في اجتماع للعاملين بالصحيفة يضرب المائدة بعصاة ليقول للناس بين الجد والهزل..
: والله.. انا اكعب من اسحق فضل الله دا.
- واسحق فضل الله – الكاتب الاول في الصحيفة يومئذ – يصبح هو الشاهد عندكم ان غضبته في الله شئ يستشهد به يس عمر الامام
- و... و...
- - ويخطر لنا هنا سطر وسطور ان نحن سجلناها الحقت بالشيخ يسن عمر اذي نفسياً عميقاً – لكننا لا نكتبها- لا والله- لا والله.
(2)
- والشيخ يسن يكتب ما يكتب ليقول ان ما اوردناه عن ليلة المصاحف حديث محرف كله – يحيل عملاً كريماً قام الشيخ الترابي الى عمل تافه بغيض.
- واننا انما نفعل ما نفعل لاننا نحارب الشيخ الترابي خدمة للسلطة في العداء المعروف.
- والشيخ يسن يقول اننا لم نكن هناك في الليلة هذه حتى نشهد.
- والشيخ يسن صادق تماماً
- ونحن لم نزعم – والصحيفة ماتزال تحمل كلماتنا لم تتبدل – اننا شهدنا الليلة هذه.
- ونحن انما ننقل عمن شهدها وعمن كتب ما كتب بحروف لا تنتقل عن مواضعها.
- والحديث ننقله عن السيد (التجاني صالح ابوبكر) الذي يسجل هذا في الكتابه (الحركة الاسلامية).. والذي كان احد شهود ليلة المصاحف.
- وحديث زكية عوض ساتي عن ان الشيخ حسن يقول للاسلاميين اذهبوا فانتم الطلقاء ننقله عن المؤرخ الاسلامي دكتور محيي الدين.
- وجزء ثالث ننقله عمن لا يتجاهله احد دكتور التجاني عبد القادر.
- اذن فنحن لا جهلاً ولا عمداً نزعم شيئاً من عندنا.
- ومن تقاليد ساحات الفداء ايام العمليات انه لا احد يذهب للميدان قبل ان يسجل وصيته.
- ومن يسجل وصيته لا يكذب.. وفي وصية مسجلة- ماتزال هناك- نقول في وصية الموت(نشكر للشيخ الترابي الذي جعل لحياتنا قيمة وجعل موتنا شهادة).
- هذه هي شهادتنا.. حتى جاء حلف الترابي – قرنق.
- ونحن هنا /اسحق فضل الله/ وامام الله والعالمين نتعهد بان يمشي اسحق فضل الله حافياً حتى باب شيخ الترابي وان يكلف هناك من يجلده الف جلدة ان جاء شيخ يسن بفتوى واحدة تجعل من الدين والدعوة ان يقوم شيخ الترابي بعقد حلف عسكري بينه وبين قرنق ضد الحكومة الاسلامية الآن في السودان.
- استاذ يسن عمر
- : البلد الطيب يخرج نباته.. ونيرانكم التي اطلقتموها علينا اخرجت رائحة الصندل.
- وهكذا لاننال منكم الا خيراً
- والسلام
***
(3)
- وبله اعلام الحركة الشعبية يستمر
- وبدلاً من ان يخفي اهل التجمع
وقادة حملة الفتاة المجلودة- وجوههم بعد ردة الفعل المستنكرة فان قادتهم يخرجون في مسيرة امس – لم تصل الى نهاية الشارع!!
- وبدلاً من (كسب الجماهير) فان اعلام الحركة الشعبية يقدم للانقاذ اعظم خدمة وهو يجعل السودانيين ينظرون بعيون حمراء الى المجموعة هذه وهي تتخذ من اسرة كريمة في ام درمان (اوراق مرحاض) وتجعل العاصمة كلها تتحدث عن كيف ان الفتاة المجلودة هي امرأة تعاقب عام 2005.
- تحت المادة ذاتها ثم تعاقب عام 2008 ثم تعاقب عام 2008 كرة اخرى.. والناس تقص كيف انها فصلت من مؤسسة محترمة لسوء السلوك..
- كل هذا كانت السلطات تستره تماماً.
- ليأتي اعلام الحركة والتجمع ويجعل اعراض الناس ممسحة لحذائه او مرحاضه بدعوى انه (يحمي الناس).
- مزيداً من البله ايتها الحركة



عثمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 02:02 PM   #[11]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kabashi مشاهدة المشاركة
سلام صاحب البوست والمتداخلين

قال يس عمر الإمام :( هناك الكثير مما يمكن أن يقال لكن يمنعني من الخوض فيه الآن الأمل بإعادة المياه إلى مجاريها التي زاد من اتساعها كتابات أصحاب الغرض والهوى وكما جاء على لسان الدكتورة سعاد الفاتح إن «العرجاء لمراحها» قاصدة بذلك حسن الترابي وإخوانه وأبناءه )


ونقول (نسأل الله جامع
اليهود إذا جاء وعد الآخرة أن يجمعكم جميعا وياتي بكم لفيفا وبعد ما يجمكم يجعل بأسكم بينكم شديد )
حتى لا يصبح كل نصف منكم يدعي البراءة من جريمتكم و يرمي باللوم على النصف الأخر.


كباشي

ســـلام .. كلما اختلف القوم خرجت فضايحهم للملأ
تزكم الانوف ومعك ندعو بان يحشرهم الله جميعهم
بكل اطرافهم واذنابهم ويلقي بهم في نار جنهم
جزاء ما اقترفوه من جرائم

كن بخير



Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 02:04 PM   #[12]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي

عثمان

ســـلام .. شكرا لايراد المقال ورفد البوست
خلينا نتفرج في المولد



Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 02:51 PM   #[13]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

امين
شكرا يااخي رغم اني والله ماقدرت اقرأ كلام الاثنين كلوا . لاني في تلك الحالة كنت سأصاب بحالة من الطراش المتواصل وانا لسه مافطرت لكن غايتو قدر القريتو سبب لي حالة من الغثيان - وماعندنا ليمون كفاية.

بس في حاجتين حارقني :
1- في كلام اسحق "ومدهش ان مدير صحيفة الشاهد مساء السبت الماضي كان يفاجئنا بصورة لنا ايام السبعينات ونحن بين آخرين في مركز دراسات.. وصورة جماعية..
- وفي الصورة الجماعية يقف اسحق فضل الله (خلف الصف الخلفي).
- وايام الانقاذ نصحب البشير والآخرين حول العالم في عشرين رحلة.. لكن القراء لا يذكرون لقطة فوتغرافية- او حتى تغطية تلفزيونية للرئيس او الآخرين- واسحق فضل الله معهم في الصورة..
فنحن كالعادة نفضل ان نقف بعيداً خلف الصفوف الخلفية."

اقول: 20 رحلة بس ? ياود ياخطير !!!!!!!!!
2- كلام ياسين بانو " أذكر أواخر نوفمبر من العام 1925م عندما نقلت إليّ الحركة قرارها بالتفرغ الكامل للعمل التنظيمي "
عندما نربطه بكلامو "وقد بلغت الثمانين من العمر الآن قضيت ثلاثة أرباعها في خدمة الإسلام "ديل مابيمشو مع قانون الجمع و الطرح - الا لو في غلطة مطبعية لانو مابيكون اتولد في عام ١٩٢٥ الا اذا آمنا بتناسخ الارواح .

تسلم ياامين .

تخريمة:
لو قدرت أقرأ الباقي بجيك صاد . الا يااخوي خايف من مضاعفات الجرعة الزايدة .



حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-12-2010, 06:25 PM   #[14]
Amin Bushari
Banned
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين عبدالجليل مشاهدة المشاركة
تسلم ياامين .

تخريمة:
لو قدرت أقرأ الباقي بجيك صاد . الا يااخوي خايف من مضاعفات الجرعة الزايدة .[/COLOR][/SIZE]
الاخ حسين عبد الجليل

ســـلام .. خليهم يختلفوا عشان نعرف
يبدو أن ما حيك بينهم المصدر الوحيد لمعرفته هو اختلافهم
منتظرك تقرأ وترجع لينا .. بس ما تنسى تجيب معاك دوا الاستفراغ
لأنو سودانيات ما فيها صيدلية للاسعافات الاولية



Amin Bushari غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 02:42 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.