اوبريتات سودانية (اوبريت) !!! عبد الحكيم

باب العودة لإعمار سودانيات ( مفتوووووح ) الآن !!! ناصر يوسف

هَكَذَا يَمْضِي الغفاريون نَحْوَ الله: في رحيل مظفر النواب !!! عبد الله جعفر

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-02-2011, 04:40 AM   #[16]
محسن خالد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محسن خالد
 
افتراضي

حبابك
يا جيلي القوم
ستراني هنا بسعة ما يمهلني الدهر
وفاءً لهذا المكان الذي بَرَّنا فيه مؤسّسه بأن تقوده فكرةُ جماهير دون الفردية التي بالتأكيد سيتعرّض صاحبها لنوازل الدهر.
وفاءً لفكرة خالد التي هي فكرتنا أجمعين عن الديموقراطية وعن قيادة أنفسنا عبر مَن نختاره.
الإنسان الذي احترم مجموعنا هذا علينا أن نحترمه ونقدّره
الإنسان الذي لم يجعل من هذا المكان عِزْبَته الخاصة مثل (عِزْبَة بكري) و(عِزْبَة بولا، موسى، نجاة)، علينا أن نقاتل في سبيل بقاء هذه الفكرة التي هي مجسّد أصغر لما نحلم بتحقيقه تجاه البلد.
الإنسان الذي بالوسع إيقافه شهراً كاملاً من منتداه وموقعه، إن لم نفرزه عن غيره ممن يفعلون ما يشاؤون بما يجب أن يكون ساحةً للحوار، حينها نكون من الظالمين، أصحاب (اللانظرة) كما يقول صديقي أنطوان شيخوف، وهيهات.
سلام يا صاحبي



محسن خالد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 10:30 AM   #[17]
مبر محمود
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

وعليك الحياة ورحمة الله وبركاته يا محسن
وأنت تنقب في سيرة الموت..
تلتقط حكمته الشاهقة من أفواه العامة
لترصف بها شوارع النباهه المتأكله، ولترتق بها ثقب البصيرة المتّسع
ويا لهذا الموت يا صديقي، يا لوحشته ..!
هذا المباغت العظيم، المنتصر دوماً، لا يكترث لمشاعر المكلومين، ولا يحتفي بجودة المناحات



مبر محمود غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 11:03 AM   #[18]
سمراء
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية سمراء
 
افتراضي

كنت لو قت قريب يامحسن اعتقد بان الموت هو نهاية المطاف ..
ولكن تأكدت انه ربما كان بداية ..
أن تتعرف على إنسان بعد مماته أكثر من خلال مانسج له ...وحوله !
ان ترى اشياء غابت فى فترة تواجده
ان تكتشف ابعاده الحقيقية بعد رحوله ...
ان تجد من أثره (مايجعله حياً) يداغش بين الاحياء ..او الاحياء الاموات !

الموت ليس قاعدة النهاية ..
ولا الحياة دليل الوجود ...

اعجبتنى :
اقتباس:
يا وليَّة الغَبَا، في زول حَنَّن الموت قبالك يعني؟ وألا كمان لوم سنبره البخوج دا، والبشتنة والتِّخِرِّت فوق هَدَّامه وقيفه، جابن من حَنَكَاتو زول راجع قبال كدي؟
فكرة ان فاقد الشى لايعطيه ....مهدومة هنا !

لك السلام ياصديق الحزن
لنا الرحمة
وللخال الخلود



التوقيع:
غيرنا التوقيع عشان النور قال طويل 
اها كدة كيف ؟
<img src=images/smilies/biggrin.gif border=0 alt= title=Big Grin class=inlineimg />
سمراء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 11:18 AM   #[19]
أسامة معاوية الطيب
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أسامة معاوية الطيب
 
افتراضي

يا صديقي
الكتابة المنهكة هاذي لا ينفع معها رد
كتابتها (المضادة) او المتحدة الوحيدة هي عدم الكتابة
ترقد على ضهرك وتتنهد ... حتى يسكت عنك الجبل
وتقوم تمرق فد مرقة
حيرتني الكتابة عن الموت بكل هاذي الحياة
حيرتني ... كيف تفعل الذاكرة فيك كل فلسفات الكون على بساطة مشاهدها الطفلة ؟
كتابة جبل يا محسن خالد ياخي ... وظهرنا مكدود يشهد الله
ولكنك - بمباغتة ما - تقرأها بعيني عصفور ... فتنبت جوانح القلب فيك ... وتطير ... تطير ... حاملا عشك ... وأوتاد صمتك ... وغابات تعمل أغصانها في المارين عبر ضيق ما استوى من طريق
ومن هناااااااااك تطالعها .... قراءة الموت من أبعد نقاط الحياة
واااااااااااااااااضحة جدا
ياخي لا حول ولا قوة الا بالله



أسامة معاوية الطيب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 05:49 PM   #[20]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

اقتباس:
ويتدلَّى شفقٌ ...



.....

أهناك عورة أكبر من هذا الموت،

محسن يا صديقى فى كلٍ ..
نعرف الموت الاخضر

ها هو ذا ..



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 09:17 PM   #[21]
محسن خالد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محسن خالد
 
افتراضي

وعليكم الحياة يا مُبر، بركة في الشوفة
كن بألف خير



محسن خالد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 09:22 PM   #[22]
محسن خالد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محسن خالد
 
افتراضي

يا سمراء، أوصيك -لو وجدتِ وقتاً- بمراجعة القصة الأخرى (الوجود والوجود الآخر) لاستكمال حكاية ما يُظَهَّره الغرقُ والفقدُ، أفتكر أنّها كانت جزءاً أوَّلاً من هذه الكتابة.
كوني بألف خير



محسن خالد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 10:21 PM   #[23]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
أكتب نصاً عن فيلم لأجلك أنت، وسأهديه لك قريباً، متى ما فرغتُ منه.

يا محسن ياخ أنا غاية الأماني عندي كانت واقفة علي مقالات شارحة بصارة شوف عالم السينما كما قلت لي من قبل
تقوم تمرق لينا بفيلم مرة واحدة !!
وكمان إهداء لي !!
اسي انا أفرح بي ياتا وأخلي ياتا
الاتنين صعبات يركبن في فرحة واحدة ياخ

ربنا يقدرك ويخضر ضراعك في اتمام نص الفيلم
وربنا يحقق لينا أمانينا في رؤية الفيلم على شاشات السينما
قادر يا كريم



أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 10:54 PM   #[24]
محسن خالد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محسن خالد
 
افتراضي

يا أسامة يا أسامة
أنا ما زلت ساكت ساي، الدّخلها فيني خالد الحاج ما بتمرق، لم يفتني يوماً ملاحظة تلك المرونة السويّة والمدهشة التي كان يتميّز بها. الآن ثلاثة أرباع سكّان الأرض مرضى، المستعجل منهم لإثبات شيءٍ ما، مستعجل. والممهول في فتل الأذى لا لأي أسباب، حتى هو كمان، بالّي حنقوقه ومتّفن في الواطـة يضفر. وكل ما أتلفَّت لا أجد رفيقاً سوى الكتابة والكِتَاب، ولا أجد من هؤلاء البشر الموبؤيين إلا موضعاً لإبرة حكيم. والله لندن الكبيرة هذه كلّها، لي فيها صديقة حقيقية واحدة فقط، غربية، بالله عليك لو مت قبلك، اكشح جردلاً في وجه أي راثٍ لندني وقُل له، دع الرجل يُحسن موته كما أحسن عزلته*. وما هو إلا هروبٌ من أشافي الناس ومغارزهم. ناس تتبّز في العضل، في العين، الضهر، وأينما وجدت موضعاً يَنْغَزُّ فيه الإشفى تتونن ضفيرتك بالوجع، الشافي الله. ((أعتزلهم، أحياناً، خوف أن أقتني إشفى مثلهم، فينالهم من ضُري وأذاي ما لا قبل لهم به، رحمةً بهم، وفي قلبي محبتهم تكبر مهما ابتعدت)).

حقيقي جلست مع نفسي وحزن خالد هذا منفرداً وطويلاً، وبحثت عن لحظة واحدة أغضبني فيها خالد غضباً حقيقياً، أو قرصني فيها، ولم أجد.
عارف؟ لما كنت أحتد معه، يقوم يناديني قائلاً بأبلسة مفاجئة، يا أستاذ محسن خالد، يقولها بجدية مضحكة.
فأضحك، وأعرف أنني زوّدت عيار الحدّة.
كما قالت سمراء وقصة الوجود، لن نعرف إلا بعد الرحيل. والموت مباغت بطبعه. آخر مكالمة لي معه كانت وهو في الإمارات قبل أن يصل السودان، ولأمر شديد الفراغ ولم نتحادث طويلاً، والآن أنا أقول يا ليتني قلت له وقلت له، لأنني بعدها لم أستطع محادثته.
ياخي كنتُ أنتظر قدومه بشماتة لهوٍ وهظار لا تتخيلها، ضوّقوك النشاة يا بتاع وبتاع.. وبقيت يا... تدّلع، أكيد سأقولها له، باللغة اللهي، والبغادي للدرابزين ديك.
المهم يا زول، إن ميتين بنتلاقى، وإن كنا لن نشعر بعدها فالله غالب. فأنا لم ألتقِه إلا عبر التلفون وحده، ولو أنني عرفتُه منذ زمن طويل، يَتجاوز السنوات السبع.
اليوم الذي وصل فيه الإمارات في زمن قديم ومعه معتصم الطاهر، بينما أنا في طريقي إلى المطار متجهاً صوب جنوب إفريقيا وشنطي وكاميراتي وكل عدتي معي. كنت بداخل بار صاخب ومعي نوري الجرّاح وناصر بخيت رافقاني مودّعيْن لي ولم يكن في الوسع إطلاقاً لقاؤهما، لأنَّ زمن الطائرة وبُعد المطار في الماينص. معتصم التقيتُه منذ كنتُ طالباً بجامعة الجزيرة وشاركتهما قراءة شعرية هو وأزهري محمّد علي لو كان يذكر ذلك، ثم مرّت الأيام والتقيتُه في الدوحة كرَّةً ثانية. أمَّا خالد، فبعد أن خطّطت لزيارته في هولندا وأخبرني بأنّ جمعاً من الأحباب سيأتي وسنلتقي كلّنا، إلا أنَّ التدبير تفركش بعدها لأسباب متعلّقة بضيوفه الآخرين. كان دائماً يمنيني بأنَّه سيأخذني بالسيارة إلى كم دولة من بينهن فرنسا، وأنا أتحمّس وأتحلّف بأنني لو أكسر رقبتي فسأزوره. وأهو تسرّب من بين الأحضان، ضُلْعَة ضُلْعَة.
غايتو، جُر الباب وراك يا بحر، الله يلعن دين الموت لو كان يؤمن بشيءٍ.

---
* عليك الله برضو يا أسامة، لو اتذكرت يعني، ما تخلي أي زول يناديني بـ(المرحوم). هذه الكلمة عندما تقال، أحس بأنَّ الموت انتصر علينا فعلاً. غايتو أنا لو مت، من شاء إساءتي، بأقبح النعوت على الإطلاق، فلينادنِ بهذه الكلمة الفجّة والعبيطة. من شاء فليقل الراحل، المشرق في ديار ثانية، الذاهب، من مضى في الفوت، المهم، أية كلمة أخرى لا تُبَرّد حشا الموت ولا تشتري له لعبة جديدة لعيدية باكر. أية كلمة ثانية سوى هذه الكلمة الحشرة، التي سيزعجني طنينها في الموت. الواحد لمَّا يَشْقَ ويَمُتْ، يُرِدْ لأذنه أن تبرد من هذا الطنين كلّه.



التعديل الأخير تم بواسطة محسن خالد ; 26-03-2011 الساعة 04:39 PM.
محسن خالد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 11:03 PM   #[25]
محسن خالد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محسن خالد
 
افتراضي

يا معتصم يا عزيزي
ياخي في روايتي بتاعة (خيانة بالألوان) قدر ما باصرت لون الموت أبى ضُمّة.
فتّشت بصارة ناس الفيزياء في الألوان، الكيمياء، التشكيل، رموز الحضارات البائدة، الحيَّة، وما أزال أبحث عسى أن أجد ما يشبهه فحسب، الذي يطابقه لن يأتي به بحث، وإنَّما تجربة في عالم لا أدري ستتواصل فيه الكتابة أم سينقطع طَلْعُهَا، الحكاية ملخبطة.
لكن لو قلت في واحد أخضر نتأمّل غايتو.
كن بألف خير



محسن خالد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 11:07 PM   #[26]
محمد مصطفي
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محمد مصطفي
 
افتراضي

محسن خالد .... تحياتي
وحار التعازي والبركة فيك انشاءالله
ده بس البقدر ارد ليك بيهو
لما تكون الكتابة تبلدية جذرها مشاقق جوة الواطة
وفرعها سامي ... وضلها رامي
يا زول اكتب حزنك فرحك حسك ... حرفك كلو بداوي
اظني اول من قراء البوست حين افتراعه ......
اصابتني البلاهة لجمال ما قراءت
ورجعت قريت ... وتاني قريت ...
اعجابي بكل حرف يا محسن خالد
وافر التحية والاحترام ..وربنا يديك الصحة
رحم الله خالد الحاج



التوقيع: أتوق لينابيع شعر ، تتهيأ مفردات الحب فيها للتحليق بعيدا داخل احلامي
أشواق يضحك الفجر لها وتضمها مدائن الفرح

اشراق ضرار

ستبقي في قلوبنا ابداً يا خال
محمد مصطفي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 11:27 PM   #[27]
محسن خالد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محسن خالد
 
افتراضي

يا وجدي
لقد حَمَّسني كلامك ذلك، وكنتُ قد بدأت منذ زمنٍ كتابة بمسمّى (مذكرات سينمائية)، كتبت فيها شذرات لمجرد لفت الانتباه إلى أفلام بعينها. الفيلم الذي أود حقاً الكتابة عنه هو فيلم (هيرو)، ممثل الفروقات الحضارية بين الشرق والغرب، ولكنني أعلم أنَ ذلك الفيلم مثل هذا الفيلم الذي بين يدي يُريد بحوثا مطوَّلة ومضنية. ولكن حرَّكني هذا الفيلم الحالي قبل فترة حين رأيتُه مؤخراً، فشرعت في الكتابة بإرادتها هي لا تخطيطي أنا، ووجدتُ نفسي محتاجاً لمئات المراجع. لم أستسهل الموضوع من البداية وهو يقع في دائرة اهتماماتي التي بوسعي مناقشتها من ذاكرتي وقراءاتي السابقة وحديهما. ولكنني أتحرّى الدقة والمراجعة خوف الكلام المائل، وتثبيت معلوماتٍ قد يتسلّل إليها الزلل من حيث تتوهّم الذاكرة أو تضل. ثم أخذني اليم بعدها، والتقليب، فلتحقيق سطر واحد تحتاج على الأقل لتفتيش ليلة كاملة، المهم، قرَّبت تنضج، ونخلي اسم الفيلم الذي تتناوله تلك الكتابة مفاجأة.
باي زا وي، الإهداء الأوّل لك، ما في كلام، لأنني بمجرّد رؤيتي للفيلم وانفعالي به، تذكرت كلامك ببوست فيلم الخرطوم. ولكن ما رأيك من بعد (ثُمَّ) أن نلحق بك في الإهداء الراعي بابكر، والرشيد، الناس ديل طيبين ياخي، وبستاهلوا، يضحك نهارك



محسن خالد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 11:34 PM   #[28]
محسن خالد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محسن خالد
 
افتراضي

يا محمّد مصطفى
ياخي كتّر خيرك، والزرعها خالد من المحبّات السمحة، ياها لمّتنا دي ذاتها، وبكرة كلّنا نفرتك منها.
أريتنا نقدر نحافظ عليها، لتبقى فينا روح خالد أبداً، وقسمته التي أجراها معنا وكانت غاية الكرم وما شابتها ضيزى. ما يمثّل حلمنا، بالضبط، بالديموقراطية الممارسة لا النظرية.
كن بألف خير ولك الود



محسن خالد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 11:45 PM   #[29]
سارة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية سارة
 
افتراضي

قالها اسامة
لا ينفع معاها رد..
بس الدخلت ما بتمرق يا محسن يا اخوى ما بتمرق كلو كلو.



التوقيع: تـجـــاربنا بـالـحيـــاة تــألـــمنـا.... ولــكنــها بــلا شــك تــعلــمنـا
لك الرحمة ياخالد ولنا صبرا جميلا
سارة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-02-2011, 04:54 AM   #[30]
محسن خالد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية محسن خالد
 
افتراضي

خلاص يا سارّة، نلايقها في العضام ونفركها في القلب، ونعيش غصب، ياهو حال الدنيا. لامن تتلايق وجعتنا برضنا عند من نهمّه، إن وُجِد.
كوني بألف خير



محسن خالد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

تعليقات الفيسبوك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 09:06 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.