مثوى القلب الأخير !!! ناصر البهدير

السودانيات وفسخ الجلد !!! شوقي بدري

الماراغويا و فواكه موسمية !!! معتصم الطاهر

أبو العروس " مؤتمر وطني " !!! عبد الله الشقليني

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > خـــــــالد الـحــــــاج > موضوعات خـــــــالـد الحـــــــــاج

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-2006, 06:50 PM   #[31]
طارق الحسن محمد
Banned
الصورة الرمزية طارق الحسن محمد
 
افتراضي

http://www.geocities.com/mashaelmagazine/41.html
صفحة حداد ي حمدان هجو

قصائد الشاعر محمد الحسن سالم حميد متداولة كما العملة، ونبرات صوته وهي تتلي القصيدة تخرج من أجهزة التسجيل في القرى والحضر.. والشاعر الرائع تسابق معجبوه من كل مكان للقائه بدار «المشاهد» فكان تأخر الطائرة عن موعدها سبباً في عدم اللقاء وقرار آخر حرم معجبيه من معانقته بنادي الزومة.. وكان لا بد أن يتم هذا اللقاء على صفحات شاهد العصر والتي جلس فيها شاعركم الكبير لساعات طوال وهو يشد محاوريه الاساتذة ازهري محمد علي ـ عبد المنعم شجرابي ـ الهادي أحمد هارون ومحجوب محمد أحمد بحديث رائع وطويل..

فإلي مضابط الحوار


**********

لاحقتني المضايقات في قريتي «نوري» وأنا مجرد «تربال
»
خرجت من الودان بوصية من مصطفي سيد احمد واحلف بالله أنني لم تكن لي رغبة في الخروج لكن

كنت اريد ان اكون قريباً منه لأعيش معه لحظات المرض


مصطفي سيد أحمد لم يمت .. بل تم اغتياله
**********


الغربة مضاد حيوي للإحساس بالوطن وها هو حميد يعود لهذه الأرض الطيبة هل يمكن أن تعكس لنا إحساسك وانت الآن في السودان؟



ـ مثلي ومثل أي«زول» طوّل من اهله وجاء راجعاً لهم ويمكن أقول ان الاختلاف وزيادة الخير اني اعود لأهل ولبلد بحالها والاحساس هنا وبعيداً عن الصورة الخاصة يجب ان يكون احساساً بالمسؤولية بمعني أنك اذا كنت غائباً لفترة طويلة عن أُناس يشتهونك وانت تشتهيهم بعد ان رافقتهم لفترة وانقطعت عنهم وان كانوا هم يجدونك من حين لآخر عبر الكاسيت أو بالاخبار المحمولة ولكنك لاتجد أخبارهم وانا عدت لارتبط من جديد بهؤلاء الناس واقول لكم ان معظم الناس الذين يسمعون شعري هم أصحاب اكثر من كونهم مستمعين أو معجبين وصحيح اننا خرجنا من وسط هؤلاء الناس لكنهم بقوا في دواخلنا وخرجنا من وسطهم لندخل فيه من جديد والظروف هي التي فرضت علينا الخروج فانا لست مغترباً وعندما خرجت من هنا عام 96 وكان من المفترض ان يكون الخروج قبل ذلك بعدة سنوات ايام حياة المرحوم مصطفي سيد احمد حيث كنت اريد ان اكون قريباً منه وليس من اجل ان نغني مع بعض فقط بل لأعيش معه لحظات المرض ولأستطيع ومن خلال مصطفي ان اغني الغناء الذي يمكن ان يصل للناس واقول ان مسألة الغناء هذه ليست مسألة اساسية فالشئ الاساسي هو العلاقة التي تربطني بمصطفي باعتبار اني اريد ان اتفقده وامارضه وأكون معه وبعد ذلك تأتي هذه الاشياء واقول إنه وبعد تلك المضايقات التي حدثت ابان وجودي في نوري وتواجدت هناك طوعاً واختياراً ولم يكن هناك نشاط أو ليالي شعرية بل انسان تربال وسط اهله وتخيل هذا التربال وهو يحمل الطورية ويخرج للزراعة وهو يحمل في رأسه هم انه سيلقي القبض عليه ويتم اقتياده الى اي جهة من الجهات ونحن بالرغم من وجودنا في البلد الا وانهم لم يريحونا ومنعونا من التواصل مع أهلنا واقول لكم سراً ولناس المشاهد كلهم فأنا في البلد نوري الصغيرة الضيقة التي يمكن ان ادخلها بيت بيت واتلو عليهم قصائدي بدون اي تحفظات فنحن في نوري عائلة كبيرة فيتم منعك من ان تقرأ الشعر في النادي وبخطاب رسمي هذا شئ .. والشئ الاخر انك تكون مدعواً لوجبة عشاء أو اي مناسبة في اي مكان فيأتوا لاقتيادك وكأنك كنت تجمع الناس لتحريضهم باسقاط الحكومة وانا اقول لم تكن هناك حكومة تم اسقاطها من نوري ولا أظن ان هناك حكومة سيتم اسقاطها من هناك ولكن كل ماكان يحدث في السنوات الماضية لم يتم لأسباب جديدة ولكنهم تعاملوا معنا وفقاً للفهم والاحداث القديمة وهذه «حكوى» مملة و«حكوى» سمجة عندما نجلس لنحكي عن كل ماكان يحدث منهم في حق شخص اختار طوعاً ان يستقر مع اهله ويحمل الطورية ولكن الشعر في الدواخل لا يموت وغصباً عني وهذا قدري أن اقول الشعر والغناء ولكن وكما قلت قبل ذلك عبر هذه الصحيفة فهؤلاء الناس ينظرون للقصيدة بالمفهوم والنظرة الأمنية حيث كان من المفترض أن يطلقوا النقاد على القصيدة بدلاً من ان يطلقوا الاجهزة الامنية ولا توجد قصيدة في هذه الدنيا اسقطت حكومة وغير ذلك فان أي قصيدة ومهما كان اطارها وكاتبها فانها تحمل في داخلها معني سياسي وهناك سر أقوله لأول مرّة ففي نفس اليوم الذي استلمت فيه حكومة الانقاذ مقاعد السلطة جاءني أحد الاشخاص المتابعين لشعري والمهتمين به جاءني جارياً وقال لي ياحميد الليلة جات حكومة كأنها قرأت قصائدك وجاءت تنقذ البلد.. فاذا بالأمور تسير بطريقة اخرى ويتعاملوا معنا وكأننا سياسيون .. فيا جماعة والله نحن شعراء وشعراء بسيطين ومساكين ومانعرفه هو الغناء، فلسنا معارضين فالسياسة والمعارضة لها ناسها القادرين عليها ومتفرغين ليها ، لكن في كل الدنيا وفي كل الكون دائماً وليس في السودان فحسب نجد أن المغني الشعبي تلتف الناس حوله وبالذات في ايام المحن حيث يتحول الى رمز بالنسبة لهؤلاء الناس وكان قدرنا أن نكون نغني لبلدنا ولناسنا وما واجهناه لم يواجهه السياسي وأعود وأقول أنني عندما خرجت بوصية من مصطفي سيد احمد واحلف بالله أنني لم تكن لي رغبة في الخروج لكن تعاملت مع الامر باعتبار انها «وصية ميت» بحديث أهلنا البلدي وعندما خرجت توجهت الى قطر وليس لأي مكان اخر والشئ الجيد الذي واكبته هو أنني رأيت كيف مات مصطفي وهذا حديث وملف كبير يمكن ان ينفتح لتظهر الحقيقة التي سكت عنها الناس لزمن طويل ويمكن ان ينفتح هذا الملف بشدة وهذه هي الظروف التي خرجت فيها ولا أريد ان اقول أنني خرجت مغترباً ولا أريد ان اقول انني خرجت مهاجراً.


هل يمكن ان تشرح لنا ماحدث لمصطفي في قطر وتزيح الستار عن عناوين الملف الذي اقترحته؟


ـ انا يمكن ان اعطيك عنواناً كبيراً جداً وعنوان واحد تأتي التفاصيل تحته فمصطفي لم يمت .. مصطفي قُتل .. أما كيف قُتل فهنا يمكن أن نقوم بسردها وهذا الملف دعوه لوقته، ونحن عندما نقول إن مصطفي قُتل فإننا لا نريد أن نزعج أهله في ود سلفاب، فنحن نتحدث عنه كمبدع وليس كإنسان يعاني من المرض فما حدث لمصطفي هو اغتيال معنوي وغير الاغتيال المعنوي هناك الاشياء التي قصّرت عمره وبعد ذلك يمكن أن نفصِّل هذه الحقيقة وكل الناس القريبين والمحيطين بمصطفي يعرفون الطريقة التي رحل بها هذا المصطفي ومن هنا احييه وأحيي ذكراه وأهله..

***********
الشعر واحد من تكويناتي الخلقية
***********



وأنت تعيش محاصراً كما قلت كيف كان ينبت الشعر فيك ومن أي المنابع يرتوي؟


ـ لماذا تريد ان تحول الكلام من ونسة لكلام تاني.. عموماً وفي وجود الشاعر ازهري محمد علي وكل الحضور أعتقد أنكم ملمين بمسألة الشعر ومداخلاته وأنا لا أدري من أين ابدأ الحديث في هذا الموضوع لكن اختصر لك كل الأمر في شئ واحد ومحدد فأنا بالنسبة لي يبدو الشعر واحداً من تكويناتي الخلقية وبعد ذلك دعني أقول ان الله خلقني شاعراً وفي اسرتي الشاعر الاساسي هو شقيقي إبراهيم وهو الذي تفتحنا على يديه وعرفنا الشعر قبل ان نعرف بقية الشعراء ونسمع عنهم ولا أريد ان اقول لك إن البيئة والمناخ جعلاني شاعراً أو انّي ورثت هذه الخاصية بل أقول لك إن شعري خلقه الناس المحبوبون وما أكثر الشعراء في السودان لكن الشعراء خشوم بيوت واذا كنت تريد الحديث عن ما يكتب من شعر في الفترة الاخيرة فالأمر يحتاج لحديث طويل جداً ونحن خرجنا الى هذه الدنيا ولم يكن الشعر غريباً علينا بكل كان متأصلاً فينا ثم بعد ذلك جاء دور اولئك الذين ساعدونا ووفروا لنا الكتب والدواوين اضف الى ذلك اولئك الذين سبقونا وهؤلاء جميعاً شربنا منهم الكثير وتأثرنا بهم وبعد ذلك بدأ الشعر في دواخلنا ينمو وحتي اليوم ظل ينمو وقصيدتنا لا أدري ماذا اقول عنها لكن وبالله ما زلت اخجل من الكثير من قصائدي واتمني ان اقوم بكتابتها غداً ولا أدعها بإعتبار أنها كتبت وبدليل أنني دخلت في ورطة لاحظها الكثيرون حيث تجد النصوص غير ثابتة فأنت تقرأ نصاً اليوم وغداً تجده ذهب في طريق آخر والقصيدة في جوانا لاتنتهي، وحكاية الشعر ينبت والكلام الكبير ده أنا ما بعرفو بل كل الذي اعرفه أنني خلقت لأقول الشعر..


**********
شاهدت اليساريين يؤدون فريضة الحج أكثر من الاسلاميين
غناؤنا لايتناقض الا مع جهة «فيها إنّ» ولسنا واجهات سياسية
***********



أراك صوفياً في شعرك بالرغم من أنك مصنف من اليساريين فماذا تري في هذا الامر؟


ـ كوني مصنف يساري أو أي اتجاه لاتعني لي شيئاً ولكن دعني اسألك متى استقرت الاوضاع في السودان حتى يصنف هذا باليسار وذاك باليمين، فهذا التصنيف منقولاً من قاموس ليس لنا، ففي بريطانيا والدول التي استقرت فيها الديمقراطية لأمد طويل يمكن ان تصنف الاشياء ومثل هذا التصنيف لا يُمكن أنَّ يقال الا في الايام التي شهدت نشاط السياسية، اما عن الصوفية فدعني أقول لك إن معظم السودانيين صوفية وهذا هو الوضع السائد والموجود أما الاسلام الجديد أو الاسلام السياسي دخل عبر جهات أخري وأقول لك انني شاهدت بعض الناس الذي يطرحون افكاراً اسلامية حركية دخلوا المسايد ونقزوا فيها وانا لم أدخل مسيد لأنقز فيه واقول لك ان المسيد جواي فأنا ختمي واسمي ختمي وعلاقتي بالختمية قديمة جداً ومنذ نشأتي والبلد هناك كلها ختمية وغير ذلك فإن أصدقائي من الصوفيين كثيرون جداً ويوم ليلتكم فإن ناس الصائم ديمه كانوا يودون حضور هذه الليلة وأتمني ان تكون الصوفية في جواي طالما أنها تعني الصدق والاريحية ولكن ان تقول لي رغم اليسار أو مصنف يسار فما الذي يمنعك من أن تقول وبوضوح أنت ياحميد مصنف شيوعي وانتم تقولون ذلك وكأن هؤلاء «الشيوعية» يحملون سيفاً ضد الصوفية ودعني أقول ان تصنيفك الذي وضعته مربوط بصندوق الانتخابات وحكاية انت صوفي برغم اليسار ،فهذا الوصف غير لائق لأنه يوحي بأن اهل اليسار هم الكفار أو ما شابه ذلك وبشكل اليسار الذي قلته دعني اقول انني كنت مقيماً بمكة لمدة خمسة اعوام وكل عام اؤدي فريضة الحج واليساريون الذين تتحدث عنهم جاءوا للحج أكثر من هؤلاء الناس..
***********

الشيوعيون ومن خلال الممارسة أكثر إلتزاماً بالاسلام وفيهم حفظة للقرآن الكريم فهل بدأت مسألة التواصل
هذه من أبو ذر الغفاري؟


ـ قدتني الى درب ما كنتُ أريد السير فيه وهذا الحديث والرأي يمكن أن تتناولوه مع نقد أو مع التجاني الطيب ومع الشيوعيين، ابحثو عنهم وتناولوا معهم هذا الامر، ولكن فلنتحدث معك في ما قلته عني، فأنا اغني غنائي الاخضر هذا وغنائي الذي يعبر عني وبالتالي يعبر عن أناس كثيرين جداً يتلاقى مع الشيوعيين فهم اهلي ويتلاقي مع انصار السنة فهم اهلي، ودعني اقول لك إن غناءنا هذا لايتناقض الا مع جهة فيها «انّ» لأنه في اطار الانسانية الواسعة ونحن لسنا ابواق لجهات ولسنا واجهات سياسية لجهات اخرى وتبقي الصوفية واليسار وماتحدثت عنه من وضع غير مقبول ابداً.. ودعني اقول لك إن اي شاعر صوفي والا يبقي شاعر اشياء أخرى..


**********
ميلاد القصيدة مثل «شوكة طعنت»مزارع ومجاري الري تضايقه
**********



هل القصيدة عندك تجديد للذات وانعكاس لما يجري في دواخلك أم هي تاريخ يعيد نفسه؟

ـ اقول لك وفي خلفية «مصابيح السماء الثامن طشيش» كلام مكتوب ولكني أقوله بالعامية، فالقصيدة مثل الشوكة التي تطعن المزارع ورجل المزارع وطوال ما هو مزارع يستحيل ان تغيب عنها الشوكة وطالما أنت خلقك الله شاعر يستحيل ان تغيب عنك القصيدة وبمثلما ذاك المزارع طعنته شوكة وضايقته مجاري الري فهو يتجاهل ويسعي لتنظيم مسألة الري ويضغط على الشوكة ويتحملها الى ان يجد له وقت لاستخراجها وهو يستمتع بهذا الامر ولكن بعد ذلك هناك ما يذوب في اللحم الحي، القصائد تبدو بهذا الواقع واي قصيدة جادة كتبت لها ما تريد ان تقوله.


اين وصل مشروعك لاصدار ديوان شعري؟

ـ عندي «حجر الدغش» وافسحوا له المجال ولنبحث لنا عن جهة لتطبعه لنا وينشر ونتمني بعد نشره الا يُمس وغير ذلك فإن انجع طريقة تتوافق مع عاميتنا هي الديوان المسموع ولي أعمال عندما قدمتها في الامارات أفسحوا لها واجازوا طباعتها ولو ذهبت للامارات لأخرجت مجموعة «نوره» و«تفاصيل ماحدث» لكن اتمني ان انجزها في بلدي بدلاً من ان انجزها في الخارج وهذه الاشعار لو طبعت في «سقط لقط» لابد لها من أن تدخل السودان فأحسن للدولة أن تستفيد من هذه المسائل وتبيض وجهها حتى تنتهي هذه الهالة المحيطة بها.


***********
لست مع هاشم صديق في طريقة منع تداول اغنياته
***********



دعني اخرج بك الى قبيلة الشعراء المستضعفة في حقوقها المادية والمعنوية وأنت اول من اوقف غناءه من التداول وجاء بعدك هاشم صديق وسار في نفس الدرب فماذا تقول في هذا الامر؟

ـ دعني اقول لك شيئاً فانا لم اتابع قضية هاشم صديق متابعة تامة لكني تفاجأت بالشئ الذي اعرفه فأنا لست مع الطريقة التي استعملها هاشم في طرح اموره وهاشم ظلم نفسه قبل ان يظلم الآخرين والحقوق المادية والفكرية من حقه لكن كل المغنيين اصحابه ومن حقه ان يأخذ حقوقه بمطالبتهم وهاشم صديق وحده غير قادر على تنفيذ هذه السياسة وتمنيت لو أن الامر خرج من مجموعة من الشعراء بعد أن تفاكروا في الامر وطرحوه لحماية حقوقهم فكان يمكن للأمور ان تسير للامام لكن الامر أخذ الطابع الشخصي وصادر حقوق الآخرين والمتلقين وأنا مقتنع بحق هاشم لكن الطريقة غير مناسبة.


***********
ادعو المغنين للإطلاع على السيرة الانسانية لمصطفى سيد أحمد
السلطة لا تخشي الشعر الهتافي بل تخشي شعر البشارة
***********


نص حميد وماصاحبه من شعراء يمثلون ابناء جيل واحد وهم واحد ونص واحد وبوجود مصطفي سيد أحمد استطاع الناس ان يقيموا منبراً مباشراً للتواصل مع الجمهور عبر هذه القصيدة وبرحيل مصطفي تعرت القصيدة وأصبحت محاصرة فماهو السبيل لايصال هذه القصيدة.. وسؤال آخر هل اللغة هي المدافع الوحيد عن القصيدة فيما اُثير حول العامية ام ماذا؟

ـ في مسألة مصطفي اقول ان ماحمله وتحمّله مصطفي لا يوجد مغني حمله لكن هذا لايعني انه ليس هناك مغنون غير مصطفي فهم موجودون واولئك يحملون ذات الهم الذي يحمله مصطفي وبمثلما التقي الناس بمصطفي يفترض ان يلتقوهم ومن ضمن اسرار نجاح مصطفي انه كان ورشة وعندما أقول إنه كان ورشة فانا أعني ان علاقته لم تكن بالنص وحسب بل كانت علاقته مع النص ومع صاحب النص ومع اهل صاحب النص نفسه وهذه هي الصفة غير الموجودة الان وانا أتمني وهذا الامر متروك للاخوة المغنيين ان يطلعوا علي السيرة الانسانية لمصطفي سيد احمد ولو فعلوا ذلك لاستطاعوا السير في نفس الدرب واكمال المشروع مشروع مصطفي.. قبل قليل قلت لك انني جئت لاغني ولكن اغني لمن؟ اغني للناس الذين اشتم فيهم رائحة مصطفي .. الناس الذين يستطيعون ايصال هذا الغناء سواء ان كانوا «طمباره» او فناني الغناء الحديث .. وكل هذا لايصال مشروع مصطفي ورسالته والتقدم بها للامام حتي يأتي شخص اخر غير مصطفي يشيل الشيلة.. اضف الي ذلك فإن هناك مجموعة كبيرة جداً من قبيلة مصطفي كشعراء ولو احصيناهم لتعدوا العشرات وانا جئت لاطالع نصهم من جديد واتواصل معهم حتي نستطيع ان نغني لباكر ونغني لبلدنا ولمصطفي نفسه الذي غني لنا قبل ذلك وهذا فيما يختص بمصطفي اما في حديثك عن ان العامية تهدد العربية فهذا حديث يجب ان تُخرجه من رأسك تماماً والعامية وطوال عمرها لم تكن في يوم من الايام مهدداً للغه العربية ومثل هذا الحديث يذكرني بحدث في السعودية حيث أنني ذهبت لأنشر الاعمال التي ذكرتها لك فقالوا لي ان العامية السعودية نفسها ممنوعة ولكن انظر للسعودية التي منعت عاميتها تجد أن كل الشعراء عاميون من بندر وكل الشعراء الموجودين بدري بن عبد المحسن وغيره وغيره وكلهم عاميون وغير ذلك انتم رحبتم بمسألة القوميين اليس كذلك والناس وفي بلدهم كيف يتحدثون عندما يلتقوا؟
انا اقول لك ان الاماكن التي زرتها قطر والامارات والسعودية وفي كل هذه الاماكن قابلت اجناس من كل العالم العربي فلم يحدث ان قال لي احدهم هذا الطريق يؤدي الي الحرم.. وحكاية ان العامية مهدده للعربية فهذه مساءل تخلقها السلطات ولايمكن حماية اللغة باعتبار ان العامية مهدد بل يجب تطويرها والعامية تصبح مهدداً لجهة اخري باعتبارها لغة شعبية لغة الجماهير ولغة الغلابة ولأن العامية هي التي تسقط الحكومات في كل الدنيا وعندما يخرج الجمهور الى الشارع ويهتف تجد هتافاته بعيده عن قوالب النحو والتشكيل لذلك هم يخافون منها..



مثلما كانوا يتعاطون غناء مصطفي سراً فإن نفس الناس الذين منعوا الليلة واوقفوها جاءوني مطالبين باشرطة تحمل قصائدي واقول لهم ان قصائدى خالية تماماً مما يسمي بأسلحة الدمار الشامل وياريت مليون




عامية حميد محظورة من التجول في دروب الوطن واصبحت مقتصرة علي قطاع ضيق جداً ماذا تقول؟!


ـ انت تحدثت عن نقطة واحدة ومحددة فبالنسبة للعامية السودانية فالسودان فيه مئات القبائل وبالتالي مئات الالسن غير العربية لكن وبهذه اللهجة السودانية فانهم يفهمون بعضهم والامر ليس عامية عربية بل هي سودانية والسائد في لغة التخاطب لو وقفنا ضده نبقي قد وقفنا ضد رغبتنا اما عن حديث عبدالله الطيب بان العامية هنا اقرب للعربية فدعني اقول لك نحن«لبط» ونبقي ملكيين اكثر من الملك ونبقي عرب اكثر من العرب انفسهم وعندما ياتي الحديث افريقياً تجدنا افارقة اكثر من الافارقه انفسهم فيجب ان نبحث عن سودانيتنا ونسير بها والعامية عمرها لم تكن مهدداً للعربيه وماذكرته عن قصيدتي فهم الذين ارادوا لها ذلك حاربوها ولم يتركوها لتنطلق واعترف لك بان القصيدة غير منتشرة لانها ممنوعة والسلطة لاتخشي الشعر الهتافي لكنها تخشي الشعر البشاره ونحن مع بعضنا نظل نبشر وهي ليست بشارة كذب واشاعة فنحن نبشر ببشارة نعلم انها قادمة وهي التي سوف تسود ولكن لأنها بشارة فهم لايريدون لها الانتشار، لكن دعني اقول وحتي نكون عمليين اكثر ومن خلال صحيفة المشاهد وطوال وجودي استطيع ان انشر ما اقدر عليه وان لم استطع فليحيينا الله حتي ذلك العام الذي ستكون فيه الخرطوم عاصمة للثقافة ولو انتظرنا ذلك الزمن فسنأتي ببضاعتنا هذه ونعرضها مثلنا مثل غيرنا وان لم يتركوها فهي واصله وهم يتعاطونها مثل ما كانوا يتعاطون غناء مصطفي سراً واقول لك سراً لأن نفس الناس الذين منعوا الليلة واوقفوها جاءوني مطالبين باشرطة تحمل قصائدي واقول لهم دعوا الوطن يأخذ براحه كما الخميل ودعوا الناس يغنون، وصدقوني ان هذه القصائد خالية تماماً مما يسمي بأسلحة الدمار الشامل وياريت وياريت مليون مره أن يسمع السياسيون القصيدة أي سياسي والمؤسف ان السياسيين لايسمعون قصيدتنا ولو كانوا يسمعون قصائدنا او قل يسمعون حتي المدائح بسمع حقيقي لطار هذا البلد الي السماء ولكنهم مستعدون لسماع اي لغة اخري ماعدا لغة الباطن ولغة القلب ولغة الوجدان وهذه هي اللغة الصحيحة التي من المفترض ان يسمعوها وفي بلدان كثيرة استمعت السياسة لشعرائها وحولت احلامهم الي واقع لكن مثلنا مثل العالم الثالث نحن مقموعون وكأننا نحن المعنيين باسقاط الانظمة الشمولية والامر ليس كذلك فنحن مع شعبنا في كل حوائجه نغني له ونبشره ونغني له غناء «بالصح» ونحن لا نستاهل ان يلاحقونا ويلغوا لنا حفلاتنا وهؤلاء السياسيونصوتهم ومنذ الاستقلال يملأ الاركان عبر الاجهزة الاعلامية فلماذا لايعطوا غناءنا الفرصة.. امنحوا الشاعر حقه ليقود مسيرة المجتمع وغير ذلك فالبلد مقبلة على سلام وانا حزين جداً ـ واعوذ بالله من اناـ فكل قبيلة الشعراء وكل الشعب السوداني حزين بأن ياتينا السلام عبر الامريكان فكان من الممكن ان نأتي نحن بالسلام وعبر الغناء كان يمكن ان نملأ هذه البلد سلام حتى تدفق لأن غناءنا لا يعزل احد لكن الخطاب السياسي يعزل «كوم» ويقرب«كوم».
وبمثلما ترتفع بعض الاصوات منادية بفصل الدين عن الدولة فأنا انادي وبصوت عالٍ بفصل الثقافة عن السياسة ولكن ليس بالمعني اياه بل بمعني ان تأخذ حقها الذي سلبه السياسي على مر الزمن تاخذه وتسير به لأنه هو الذي سيسود وأي سياسي له عمر محدد وينتهي لكن الثقافي لاينتهي..


****************
انا مع القصيدة التي تحمل مقومات الصمود ولاتسقط
لوتركنا هؤلاء الناس في حالنا لكان ذلك في مصلحة البلد
**********


الرمز في القصيدة يعود لاكراهات اجتماعية وضعوط سياسية هل توافق على هذا المبدأ ومارأيك فيه؟

ـ انت تقول في كلام صعب جداً وأنا لا أعرف ولكن تبقى لي القصيدة والشعر السوداني من بدايته وبالذات في مجال الأغنيه قام الخليل ورمز بعازة ليغني و«عزه» أخرجها الخليل بالرمز قبل أكثر من اربعين عاماً ظل هذا الرمز مشكلة حتي اليوم ولو كتبت اي قصيدة حتي ولو لابنتك واسمها «عزه» يقولون عنك انك تقصد «عزه» الخليل ولكن اريد ان اقول لك ان الشاعر بني ادم وهو «زول» ومن حقه ان يحمي نفسه وانا لا اريد ان اقول لك ان الرمز ستار للشخص بل لا يكون ضرورة ما لم يكن من مقومات القصيدة وانا عندما اتحدث عن الرمز فلا أعني الرمز المتعارف عليه مثل «عزه» وكذا وكذا ولكني اتكلم عن الرمز الغامض البعيد وانا مع كل الرموز الشعبية حتى النهاية وانا مع القصيدة الواصلة التي يحتفي بها الناس بما فيها من رمزية ومباشرة وأي شكل من الاشكال طالما احتفى به المتلقون واصبحت قصيدتهم فأنا معها طالما انها تحمل كل المقومات التي تجعلها تصمد للغد ولا تسقط وان شاء الله القصيدة السودانية لن تسقط في يوم من الايام وفي تقديري انها سوف لن تسقط لكن فلنعطيها البراحة حتي نتطور ونخطو للامام ونحن شعراء عاميين ولو تركنا هؤلاء الناس في حالنا فإنه من مصلحة البلد ان يسمع الاخرون هذه العامية وبمثلما نتحدث اليوم بالعامية المصرية فدعوني اسألكم جميعاً فالسودانيون يعرفون «نيرودا» بكل تفاصيله وبكل اشيائه، الابنودي مثلاً لو جاء لقراءة شعر فهل سيمنعونه .. ابداً سيتركونه يقرأ الشعر ويصفقون له والابنودي وصل اماكن كثيرة وبعيدة وهو يستحق لكن هذا الابنودي لم توصله قصيدته فحسب بل تمت مساعدته بالثقافة الموجودة والاعلام الموجود والطرح في الساحة باعتبار ان المفردة العامية يجب ان تسود وهناك بعض الشعراء العاميين الذين استطاعوا وبقدرة قادر ان يقرأو اشعارهم في الخارج ولكنهم لم يكونوا يعلمون ان في السودان اشياء بهذا الشكل ونحن وحتي يوم الدين سيبقي غناؤنا ولن يتغير.
وعموماً نتمني ان يأتي اليوم الذي يكون فيه الوطن متعافي وشديد وسليم وطيب وخالي من كل الاشياء التي تنسق كل اشكال القبح هذه حتي نغني للزمن الجميل والا نبشر الناس بمسألة خيالية وغير موجودة..


***************
سعدت عندما وجدت صوت «النصري» القادر على الغناء
***************


الاغنية القضية بالتحديد هل هي صدفة أم وجدتم انفسكم مع بعض انت ومحمد النصري ام انك تري ان محمد النصري امتداد لحميد وتجديد لمصطفي سيد احمد؟

ـ بالنسبة لمحمد النصري لابد من كلام طيب وكثير جداً يقال في هذا المخلوق الرائع القوي الشجاع لكن كل هذا التراث هو تراث المرحوم يسن عبدالعظيم مثل«العرب النوبية» وانا سعدت جداً عندما وجدت صوتاً مثل صوت محمد النصري قادراً علي الغناء بقوة وهو اضافة لغناء الطنبور ولكن للاسف الشديد ومثل ماقلت لك سابقاً هذا المسكين كان يعاني من ان الاغنيات لاتجاز او يتم تقطيعها ويبقي من الاغنية القليل ومحمد النصري وغيره من الاصوات الجاده سأجلس معهم ونغني مع بعض وسنتواصل وفي تقديري ان محمد النصري اضافة لاغنية الطمبور والاغنية السودانية بصفة عامة ومع بعض سنستطيع ان نخرج مايرضي الناس ان شاء الله.

*********************
سبحان الله .. السلطة تخاف من مصطفي حياً وميتاً
حزين لموقف المصنفات من رفض اشعار تتناول مصطفي
يبدو لهم ان العود الذي كان يحمله مصطفي كأنه«طبنجة» او كأنه مروحية اباتشي

ربحت بعودتي الى اهلي وهم الخاسرون بهذا الحصار الثقافي
************


كتبت لمصطفي «يوت تنادي وطن .. وطن.. مع انو اداك الغربة واستكثر عليك كفن» وعاد مصطفي ولم يمنحه كفن كما ذكرت وعدت انت تردد «اغني لشعبي ومين يمنعني .. اغني لقلبي اذا لوعني» ومع ذلك استكثر عليك الوطن المنبر وفرصة اللقاء مع الاحبة .. فهل الحرية التي «تحندكنا» بها السلطة انكرتك ام انت انكرتها؟!

ـ اقول انه عندما تأتي ذكري مصطفي وسبحان الله فهذا مخلوق تخاف منه السلطة بحالها تخاف منه حياً وميتاً ويمكن وحتي اليوم انهم لم يصدقوا ان مصطفي قد رحل وهنا لابد من أن اطمئنهم تماماً واطمئن كل الناغمين ان مصطفي مات ولاقى ربه مطمئن القلب مطمئن البال لكن هذا المصطفي سيظل حياً حتى يوم القيامة وليس لمشروعه الغنائي ولكن لاشياء بسيطة وماتركه من غناء سيظل خالداً رغم وجود كل الانظمة وكل انظمة القبح ويبقي الحزن عندما يحتشد احباب وعشاق مصطفى لاحياء ذكراه فقط فيتم منعهم وكأن مصطفي سيخرج من وسط هؤلاء الناس حاملاً عوده ليغني وعندما اقول ذلك فلابد من ان اقول ان غناء مصطفي يشد الناس ويرتاحون إليه لكن يبدو ان العود الذي يحمله مصطفي كأنه«طبنجة» او كأنه اباتشي وغير ذلك، فمصابيح السماء التي ذكرت من خلالها كل هذه الاشياء فأنا حزين جداً عندما تكون هناك لجنة لما يسمي بالمصنفات حينما يرفضون نصاً كتب عن مصطفي باعتبار ان الشئ السياسي فيه كثير ومن هنا اقول ما لكم والسياسة وهل تم تكليفكم بالبحث في الامور السياسية حيث كان يجب ان تتم المناقشة من ناحية نص وليس من ناحية سياسة ولقد قمت بتقديم نصين«مصابيح السماء الثامن» و«حجر الدغش» فقاموا باجازة «حجر الدغش» وكتبوا عنه كلاماً جميلاً جداً وقاموا بارجاع الاخر ويبقي السؤال عن ارجاع هذا النص هل سأقوم بكتابته من جديد او ماذا افعل به وهذه واحدة من الاشكاليات وانا بالنسبة لي يبدو الامر باني لم اخسر المنبر ولكني ربحت الكثير لأني عدت وانا الان وسط بلدي ووسط اهلي وهم الخاسرون بالرغم من مايطرحونه من ان الخرطوم عاصمة للثقافة في 2005م والحصار الثقافي يصبح منتهياً في ظل وجود الانترنيت والهواتف النقالة والان وعلي مستوي خارجي واسع كل الناس يعرفون انني جئت لاقامة ليلة شعرية وتم إلغاؤها ويبقي السؤال اذا لم يتحمل هؤلاء الناس عودة حميد فكيف سيتحملون عودة سيدي الميرغني وكيف سيتحملون عودة قرنق والسياسيين المعارضين ويبقي الواقع بأنني لم اخسر بل هم الخاسرون باستعداء الناس عليهم وكل الناس الذين جاءوا لحضور الليلة وعادوا مكسوفين سيكونوا غاضبين لما حدث وغير ذلك فإن وزير الثقافة عبدالباسط عندما التقاني في الرياض في تكريم عز الدين عمر موسي لماذا ناداني واحتضنني ولماذا صفق لي عندما كنت اقرأ في الشعر ولماذا كرمني السفير السوداني في الرياض واحمد الله اني وبالصدفة وثقت هذه الاحداث والقنصلية في جده تستدعينا في المناسبات للقراءات الشعرية وتقوم بتكريمنا فلماذا يكرموننا فماذا يعني هذا وهؤلاء الناس يخدعون من؟ ولو كنت مسؤولاً عن الثقافة لأقمت مشانق في الطرق للذين خدعوا الشعب السوداني وخدعوا السلطة ذاتها بالاغاني الجهادية المغشوشة والالفاظ الهتافية الفارغة التي لم تأت بنتيجة وهؤلاء هم الذين من المفترض ان امنعهم واحاكمهم وليس محاكمة القبيلة الشعرية من امثال حميد..


***************
اركز على شئ آخر في زمن حرق المنابر
***************


بين «ست الدار بت احمد» و«الزين ود حامد» و«السرة بت عوض الكريم» و«الضو وجهجهة التساب» «طيبة» .. «نورة» و«عبدالرحيم» و«الحسين في الرجعة للبيت القديم» بالاضافة الي شخصيات عديدة تحركت عبر نص حميد داخل وعي التفاصيل في القرية السودانية الي الوعي العام واصبحت تمشي عبر نصوص حميد في كل شوارع الخرطوم اين هذه الشخصيات في نص حميد الان؟


ـ اقول لك شيئاً وهي حقيقة اقدر علي ان اؤكدها ان النصوص الاخيرة التي تتحدث عنها الان وتقول انها غير موجودة او غابت عننا فدعني اقول ان الشخصيات لم تغب عننا بالمعني الكامل لكن ذات الهم الموجود في هذه الشخصيات يظل سائراً حتي اليوم فقط أنا في هذه الايام ركزت على جانب واحد اعتبره اهم في زمن حرق المنابر وهو شكل الاغنية ولعلك تعرف مايتطلبه الجو النفسي والجو العام للاغنية ولذلك رايت انت ان هذه الشخصيات اصبحت غائبة لكن هؤلاء الناس لم يذهبوا بعيداً بل ما زالوا يتجولون ويعملون في عملهم «فالسره» شغاله وتتجول معك في الخرطوم وبكل تكويناتها و«ست الدار» مازالت وحتي اليوم تكتب في خطاباتها و«الحسين» وحتي اليوم مازال يحارب في الجنوب ويقتل وهؤلاء يؤدون عملهم وسائرون ومعهم شخصية اخري لعلك نسيتها الا وهي «عيوشه» ولعلك متى ماخرجت ستلتقيها وكل هذه الشخصيات موجودة وبكل شراستها ولو سمعوا حديثك هذا فإنهم سوف لن يغضبوا فقط بل سيعتدو عليك«بالعكاز» اما عن النص فدعني اقول لك انني محتاج لشكل الاغنية والظرف الذي يعيشه الناس وتعيشه البلد والقصيدة نفسها بدليل ان «السره» و«ست الدار» تحتاج لخشبة مسرح حتي تتم قراءتها مثل زمان لكن الوضع اختلف حيث احترقت المنابر وليست هناك طريقة للوصول الي الناس الا عبر الاغنية واتمني وفي عودتي هذه ان اقدر علي فعل ماعجزت عنه في السنوات السابقة.


************
غني مصطفي لموته وهو حي
************






قصة قاسم امين .. «قتلوك الناس القصر الناس المهضومين .. الناس البالا مغطي الساسه المبيوعين» الربط في هذه القصيدة بين غناء مصطفي سيد احمد وماحدث؟



ـ ليس في الامر ربط فمصطفي غني لموته «ايها الراحل في الليل وحيداً» وعدد كثيراً من النصوص تجد مصطفي غني فيها لموته وهو حي ونحن لانريد ان نفتح جراحات ونثير زوبعة، نحن نريد ان نقي بقية الناس من هذه الموجعات، ومصطفي كان يعاني لوحده حيث يستقل التاكسي وحيداً ويذهب لغسيل الكلي ويعود وحده ولعل الناس القريبين منه يعلمون ذلك وهم الذين قتلوا مصطفي بحبهم.


سؤال كنت تتوقعه ولم نسألك له؟

ـ انتم سألتوني ولا اتوقع ان هناك سؤالاً لم تسألوني اياه، لكني اتوقع ان تسألني غداً وبعد غد واتمني ان تسألني يومياً واجيبك بما احمل لكن اقول لك ان قصيدتي كافية لتخبرك عن من هو هذا المخلوق وبمثلما قلت لك فان القصيدة وهيطه وهذا البلد وهيط وهاطة القصيدة ونحن جئنا لنغني لهذه الوهاطة ونتمني ان يسمعنا هؤلاء الناس ويستوعبوا مانطرحه نحن.


****************
اغني لشعبي ومين يمنعني
**************


اخر الكلام احلاه ماذا تريد ان تقول؟

ـ كلمتين أو مقعطين «من حقي اغني لشعبي .. ومن حق الشعب علىّ لا بأيدك تمنع قلبي ولاقلبي كمان بايدي » هذه اغنية غناها ودجباره في وقت من الاوقات.. «اغني لشعبي ومين يمنعني واغني لقلبي اذا لوعني..» غناها مصطفي، التحية لمصطفي واكيد ان روحه في ذلك اليوم حومت وادركت الحاصل وسعدت بموتها..

...نقلا عن صحيفة المشاهد السودانية



طارق الحسن محمد غير متصل  
قديم 06-12-2007, 12:53 PM   #[32]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

[align=center]طيبة
محمد الحسن سالم حميد


كل ما تباعد بينا عوارض
كل ما هواك يا طيبة مكنِّى
تلد الغربة الكُربة الواحِد
بيكى أسمى الشوق وأكنـِّى

لمـّا أفوتك من دون خاطر
أو دون خاطر منى تفوتى
بلقى حبايب فى كل حِتـّة
وكل بيوت الفُقرا بيوتى
لا غيرت وراك الجِتـّة
لا بدلت ملامح صوتى
لا غافلنى وهادن فنى
غام لى المدن الما عِرفتنى
تبن الشوق الصبرو مصوبر
للأرياف الكم وفّتنى
وللأطفال الناشفة ضلوعا
ونازفة بغنى
أطمن روعا وأهتـّى دموعا
ببسمة بكرة اللاّها تمنى
ولا مصنوعة

أغنى لشعبى ومين يمنعنى
أغنى لقلبى إذا لوّعنى
مخيـّر دربى الما رجعنى
إذا طلعنى نخلة القرب
ولا الغربة الكدرومية
تنزل غنوتى بى قمرية
أو وقـّعنى فى بطن الجـُّبْ
بطلع يوسف بالأغنية
أغنى الناس الما بتسمعنى
المِنِّى بعيدة ومبعدة عنى
النادا نشيدا وكنت المعنى
الإيدى فى إيدا وإيدا بتبنى
فى دنيا جديدة اليوم راح تدنى
وأريت غنواتى فى ناس شغالة
تكون سُندالة وعود طورية
ضراع رجالة كتاب أطفالا
وجملة بالا الما مكرية
سدّة مالا وبقـّة فالا
فى ليلة الدخلة
على أسمى قضية


حبيبة قلبى يا سودانية
يا أسمى معانى
فى زول بيعانى
ياود ضكران ويابتْ دغرية
وأنا إنْ سامعانى
فضـّلت أغانى غُـبش فقرية
وروح غانيانى
حويتك منك يادافعانى
براحة إيديا
ويا جابدانى برفق عليا
وما بتحيـّر بين الفوق
وبين الناس التحتانية
إلاّ مغـيـّر ولاّ عقُوق
ولاّ كفيف الإنسانية

ومنـِّك وين يا كاشفة عينيا
بنور الإلفة ضِيا الحنية
وحِلم العالم ناس تتسالم
والبنى آدم صافى النية
والأطفال الناشفة ضلوعا
يطمِّن روعا
وتبدى تغنى
غناوى البكرة
الكم مسموعة
حسيس طنبارة مع نـُقارة
صفِقتاً حارة ودارة تغنى
فيا حلتنا عليكى تـُرابك
وإنتى شبابك زينة الجَنـِّى
أحلى عروس البلد اللّتنا
ولاّ الغُبُش الرّابّة تهنى
ولاّ هدير المدن التصحا
وتمحى ظلام الحاصل عنـّى[/align]



التوقيع:
[frame="5 80"]اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
[/frame]
فيصل سعد غير متصل  
قديم 06-12-2007, 04:23 PM   #[33]
dayami
:: كــاتب ::
 
افتراضي

سلامات ود عمي
اجمل ما في حميد هي روحه المرحة وهو ابن نكته لمن لا يعرفه واذا جلست معه لا تنسى الجلسة مدى العمر وقد حصل لي الشرف كذا مرة ان التقيت مغ حميد في منزل استاذنا امين محمد ابراهيم المحامي في مدينة كريمه وهو الصديق العزيز لنا ولحميد.
ومن نكات حميد الشهيره في مدينة كريمة مانت هناك زيارة للصادق المهدي لمدينة كريمة وتمت الذبائح وعبت روائح الشواء اجواء المدينة وكان الدخول الى استراحت المجلس حيث الغداء يتم في طابور طويل وقف في مدخله رجال الامن يراجعون الشحصيات الزائرة وكان كل شخص يعرف نفسه قبل الدخول فكان قبل حميد رجال عرفو انفسهم ببمثل الجهاز القضائي والثاني ممثل جهاز الامن والثال ممثل الجهاز الاداري...واتى دور حميد وساله رجال الامن من انت ولم يتردد كثيرا وقال انا ممثل جهازي الهضمي



التوقيع: [font=Tahoma][size=5]اذهلك موتي سيدتي فوق الصفحات ......
ام ان الشعر تالق..
واستنصرك له.. مثل الكلمات..
ماعظُمتْ...سيظل الشاعرُ...
ان لم يُستنزف .. مات[/size][/font]
dayami غير متصل  
قديم 11-12-2007, 09:08 PM   #[34]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

[align=center]عم عبدالرحيم

فتّاح يا عليم
رزّاق يا كريم
صلى على عجل
همهم همهمة
حصّن للعباد
وهوزز سبحتو
دنقر للتراب
هم فوق هم هما
صنقع لى السما
وكان فى الجو فى غيم
وكم نجمات بُعاد
وكان الدنيى صيف
لا قالتلوا كيف
كيف أصبحت كيف
لا لمسة وداد
لا لمسة حنان
لا رمشة طِريف
من قلباً وفى
زى أيام زمان أيام الدِفِى
كانت ماها فِى
كانت فى المراح
شدَّتلو الحمار
تحلب الغنم لى شاى الصباح
والطير ما نضم ما رسـّل نغم

عم عبدالرحيم
إتوكـّل نزل فى المُشرَع لِقَى
زُملان الشقا
الجا من الجريف الجا من الجبل
علْ الناس بخير
صبّح هاظرُمْ نقْنقْ ناقَرُمْ
غاظوهو ونعَل
وعم عبدالرحيم ما بخَبِر زعل
كل الناس هنا ما بتخبِر زعل
تزعل فى شِنو وتزعل من منو
كل الناس هِنا كل الناس صِحَابْ
كل الناس أهَل
والماهُم قُرَاب قرّبـُمْ العمل

الطاق اليَطُقْ . عشتْ آ أبوالزَمَل
بى الحال العليك بى الفال بى الأمل
عم عبدالرحيم
كُتْ فلاح فى يوم
فى إيدك تنوم على كيفك تقوم
لا دفتر حضور لا حصة فطور
تزرع بالقمر تقرع بى النجوم
لكن الزمن دوّار آ بِدُوم
عم عبدالرحيم
ماشى على الشغل
فى البال القديم من عار التُكل
تنشايح جِراح
كيف الغُسُل
الدِنيِى أم صلاح تبدا من التُكُل
من حِجـّة صباح فى حق المُلاح
فى الغُبُن الجديد فى القسط القديم
وبيناتِن عشم فى الفرج القريب

أمونة الصباح
قالتْلُو النـِّعال والطِرقى إنَهَرَنْ
ما قالتْلُو جِيب
شيلِن يا الحبيب غشّهِن النُقُلْتـِى
والترزى القريب
بس يا ام الحسن
طقّهِن آ بِفيد
طقّهِن آ بزيد
إنطقّن زمن
وإن طقّ الزمن
لازمِك توب جديد بى أيـّاً تمَن
غصباً لى الظروف والحال الحَرَنْ
شان يا أم الرحوم ما تنكسفى يوم
لو جاراتن جَنْ مارقات لى صُفاح
أو بيريك نجاح
ده الواجب إذن
وأيه الدِنيِى غير لمّة ناس فى خير
أو ساعة حُزُن



عبد الرحيم يا حُر
ماكا حُر
يا ريت التمر
ياريت لو يشيل كلِّ تَلاتْ أشـُرْ
ولاّ أيام زمان كانت ما تمُر
كان ماجاك هوان .. ما لاقاكى ضـُر
كان لا ضِيق يضيق
لا أنغرغَرْ صبر
ولا شابيت غريق ولا طلوَحْ فقُر
كان ماكان وكان أكسيكى دُر

حيكومات تجى
وحيكومات تغور
بتحكم بى الحِجِى
بى الدجل الكِجُور
مرّة العسكرى كسـّار الجِبُور
ويوم بإسم النبى تحكمك القبور
تعرف يا صبى
مرّة تلف تدور
وللاّ تقول بَرِى
أو تحرق بخور
هِم يا الفنجرى
يا الجرف الصبور
كل السقتو ما باقى على التِمور
وأرضك راقدِى بور
لا تيراب وصل لا بابور يدور
والماهية أُفْ
عيشة هاك وكُف
فى هذا الزمن تـُف يادنيا تـُف
يا العَبِد الشقى
ما أتعوّدْ شكى
لكن الكفاف فوقك منتكى
و السوق فيك يسوق
حالك ما بتسـُر
إِلِّى كمان فى ناس فايتاك بى الصبُر
ساكنين بى الإيجار لا طين لا تمُر
واحدين بى الإيجار ما لاقين جُحُر
سِلعـتُمْ الضُراع والعرق اليخُر
عمال المدن
كلاّت الموانى
الغُبُش التعانى
بحّارة السُفُن
حشّاشة القصوب
لقاطّة القطن
الجالبة الحبال
الفِطن الفُرُن
الشغلانتو نار
والجو كيف سُخُن
عيشُنْ كمّهو وديشُن هان قَدُر
وناساً حالا زين
مصنع مصنعين
طين فى طين ووين
ما مرابا مُر بارد همها
لا يعرق جبين لا وشاً يصُر
عين والله عين
كلها كمها وهمها هان قدُر
فى الجنة أم نعيم فى الجنة أم قُصُر
يا عبد الرحيم إلِّىِ ورا القبُر
ويلكد فى النعال

فتاح يا عليم
وإن كان الفقر يا عبدالرحيم
أشبه بى الكُفُر
ونقرط لى الحمار
نقريط الحمار لاتنسى النِعال
الطِرقِى الخدار
اللِّبِس الجديد
تسريح السفر لى الماشى الصّعيد
ماشى الدّيش نَفَر
والبال إشتغَل
بى الأبى ما يعِيد الحول ما أشتغل
الغُبُن الشديد السابا ورحَل
الضيق المحَل
والفرج القريب
الجا وما وصَل
زى الحال ده يوم لا كان لا حصَل
والبال إشتعَل
السكة الحديد يا عمو القَطَر
يا عبدالرحيم قِدّامك قطر


وسال الدم مطر
وطارت دمعتين وإنشايح وتر
يا طاحن الخبر
ما بين القضا ومَرْحاكة القدر
الشِّهدوا الدموم والدمع الهَدَر
إيدُمْ فى التُراب والعين فى القطر
عارفين الحصل
عارفين فى حذر
الخبر اليقين بوّخ وإنتشر
أطفال القرى وعمال الحضَر
أدوهو الطيور ودنّوا البحر
إنصاعت سحاب
وإنْدافَقْ مطر
عم عبد الرحيم فى الشارع عَصر
لى تالا اليسار
متفادى الكَجر دورية الكجر
جفّلت الحُمار وطلوَح زى حجر
وعم عبد الرحيم إتلافا القطر
فتاح يا عليم سال الدم مطر
جرتق لى التُراب
منشور بى كتاب
روشتّة وجواب
مفتاح أب قُراب أورنيقين سَهَر
جنب لِبدة حُمار
مقطوعين ضَهر
عم عبد الرحيم و يا كمِّين بشر
صحِّى الموت سلام
ما يغشاك شر[/align]



التوقيع:
[frame="5 80"]اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
[/frame]
فيصل سعد غير متصل  
قديم 24-12-2007, 04:07 AM   #[35]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

[align=center]جمة حشا المغبون

يا جمة حشا المغبون في الزمن الهلاك منجا
تكون حانت مواعيدك يكون وقت المطر قد جا
شرق ضو البلد عيدك وطابت نسمتو العرجا
نكون يا طيبة تمينا وبدينا ولفنا غنينا الغنا الراجا
وبدت كاس المودة تلف عشق من حلفا لي راجا
حبابك ألف حبابك ألف إيه يا عنزنا القرجا
يا لـبّانة في الزمن المراحو نشف
يا جـبّانة للخوانة للعوج البدور ويلف
دميرتنا البتروي جرف
ضفيرتنا وتعرش بيتنا تميراتنا اللي كانو وقف
أصابعين الرجال رصاص شعر راس البنية سقف
أصابعين الرجال رصاص عضم ضهر القضية سقف
تكون دارة الزمن عمرت
نكون لمينا في الفاتو
وتكون فاقت ملامحنا وتضاريسنا القبيل غمرت
دغش ساقت بوابيرنا وندت شتلات بعد ضمرت
ضراعيك يا الولد كبرت مراعيك يا البلد كترت
خدار خدرت
غزار غزرت
نضاراً زين
برغم الصيف وصناتو
وسموم البين وأناتو
عصافير الجلد قدرت تباصر غيمة منتحرة
تضاير نسمة مندحرة
تضاير الغابة والصحرا
من الغمة وضلاماً شين

ومنك يا دقين ننفك تكون فكت عقدة الدين
عقب سيرة البلد سارت على الدرب العديل والزين
بعد ها الحال بلا مرسال يجو العمال
يجو الزراع يجو الكداح
يجو الناس البخبرو شليل وشقيش راح
وقمريتين جناحن دلّ فوق الصاح
من الغفلة وعساكر الليل
ولي الدنيا الجديدة جناح
صباح نندلّ شدة حيل بلدنا وما بنقيف بين بين
فيا خيالة عدو الخيل ولي الطيبة البتملى العين
يا هسع دية .يا بكرانا
يا ماضينا يا بعدين
نكون كنا وبقينا متين
وكيف تكدح مواعيدك
مواعيدنا ونساورك وين
[/align]



التوقيع:
[frame="5 80"]اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
[/frame]
فيصل سعد غير متصل  
قديم 24-12-2007, 10:34 AM   #[36]
الفاتح
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الفاتح
 
افتراضي

اقتباس:
وأشرف من....
ماسامع.. قلت شنو؟.

مابين ذلك العرق المتصبب والدندهوب والشيطان الذي أملى عليه كتابه " الضو وجهجهة التساب" one go ما بينهما وتصريح كيان الشمال نظل ندمن ما يكتبه.
هنالك واقعه لطيفه حدثت مع صديقي الصحفي "م.م.ع" وهو من أكثر محبيه وقد عمق هذا الإحساس إبن أخت حميد ويدعى هاشم, وهكذا كانت أمنية صديقي أن يلتقي بحميد وصارت هذه الأمنية عدوى تسللت لأفراد أسرته فكان أن يتغنى أبيه - وهو صياد سمك- بأشعار حميد في السوق المركزي وخلق نخبه من الزبائن.
بيد أنه نما إلى علم أحد المثقفاتيه رغبة هذا الأخير فتلبس شخصية حميد, وأنفق صديقي وأبيه ما جادت به فرحتهما إحتفاء بهذا الشاعر فكان أن لهط دعوتهما وتناول شرابهما.. إنطلت عليهما هذه الحيله إلى درجة أنه أدرج توقيعه في كل مكان.
وفي اليوم التالي علم أن حميد خارج السودان فتجرع ذات الكأس, وحين قدم حميد وعلم بما تم سجل له زياره بل وإمتدت علاقتهما إلى أبعد من ذلك إذ أنه حضر عرسه وصار صديق العائلة.


ملحوظة:
في الجوابات شايف في حاجات ما إتذكرت:
*شافع الحلب أب ضلعاً برًه.. إيدو تدمي وجاريلو عود.
* زولك ده يحيًر
يمرق توب × توب ويغيًر
توب الدين شفًاف وقصيًر



الفاتح غير متصل  
قديم 24-12-2007, 11:25 AM   #[37]
منال
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية منال
 
افتراضي المذيد من اشعار حميد

ايها الاعزاء
سلامات و تحية ندية بعبق البلد الاهلو طيبين و زينين

قد شكل حميد و الراحل مصطفى سيد احمد ثنائية مبدعة تصور القصيدة اللوحة و تجسدها صوت و صورة... عتد سمعها حتى بالعود... قلما يجود بها الزمان ... اعشق مصطفى بالعود ... احس انه يغنى لعالمى ... و يومى ...غدى ....و اشعار حميد تمشى بيننا ... استمعت لمحمد النصرى فى تلفزيون السودان فى العيد ... صوت قادم بقوة اشعار حميد و هو يغنى منذ التسعينات ... لكن هنا اصفق لكل من كتب قصيدة لحميد على النت ... مزيدا من التوثيق

ودمتم



التوقيع: [mark=#050000]
يا خالدا تحت الثرى
[/mark]
منال غير متصل  
قديم 24-12-2007, 11:28 AM   #[38]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منال مشاهدة المشاركة
ايها الاعزاء
سلامات و تحية ندية بعبق البلد الاهلو طيبين و زينين

قد شكل حميد و الراحل مصطفى سيد احمد ثنائية مبدعة تصور القصيدة اللوحة و تجسدها صوت و صورة... عتد سمعها حتى بالعود... قلما يجود بها الزمان ... اعشق مصطفى بالعود ... احس انه يغنى لعالمى ... و يومى ...غدى ....و اشعار حميد تمشى بيننا ... استمعت لمحمد النصرى فى تلفزيون السودان فى العيد ... صوت قادم بقوة اشعار حميد و هو يغنى منذ التسعينات ... لكن هنا اصفق لكل من كتب قصيدة لحميد على النت ... مزيدا من التوثيق

ودمتم
كيف يا ديامية، كل عام و انت بخير و لماذا الغياب ؟



التوقيع:
[frame="5 80"]اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
[/frame]
فيصل سعد غير متصل  
قديم 24-12-2007, 11:43 AM   #[39]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منال مشاهدة المشاركة
ايها الاعزاء
سلامات و تحية ندية بعبق البلد الاهلو طيبين و زينين

قد شكل حميد و الراحل مصطفى سيد احمد ثنائية مبدعة تصور القصيدة اللوحة و تجسدها صوت و صورة... عتد سمعها حتى بالعود... قلما يجود بها الزمان ... اعشق مصطفى بالعود ... احس انه يغنى لعالمى ... و يومى ...غدى ....و اشعار حميد تمشى بيننا ... استمعت لمحمد النصرى فى تلفزيون السودان فى العيد ... صوت قادم بقوة اشعار حميد و هو يغنى منذ التسعينات ... لكن هنا اصفق لكل من كتب قصيدة لحميد على النت ... مزيدا من التوثيق

ودمتم
كل عام وأنت بخير عزيزتي منال

[media]http://albrkal.com/upload/uploads/3am_Abdel_Rahim.wma[/media]
[align=center]


http://albrkal.com/upload/uploads/3am_Abdel_Rahim.wma
للحفظ
[frame="7 50"]عم عبد الرحيم
محمد الحسن حميد

-****-
فتاح يا عليم
رزاق يا كريم
صلى على عجل
همهم همهمة
حصن للعباد
وهوزز سبحتو
ودنقر للتراب
هم فوق هم همـة
صنقع للسما
وكان فى الجو
فى غيم
وكم نجمات بعاد
وكان الدنيا صيف
لا قالتو كيف
كيف اصبحت كيف
لا لمسة حنان
لا لمسة وداد
لا رمشة طريف
من قلبا وفى
زى ايام زمان
ايام الدفى
***********
كانت ماهـا فى
كانت فى المراح
شدتـلـو الحمار
تحلب فى الغنم
لى شاى الصباح
والطير ما نضم
ما رسل نغم
عم عبد الرحيم
اتوكل نزل
فى المشرع لقا
زملان الشقا
الجا من الجريف
الجا من الجبل
عل الناس بخير
صبح هاظرم
نقنق ناقرم
غاظوه نعل
وعم عبد الرحيم
ما بخبر زعل
كل الناس هنا
ما بتخبر زعل
تزعل من منو
وتزعل فى شنو
كل الناس حنان
كل الناس صحاب
كل الناس اهل
والماهم قراب
قربم العمل
الطاق اليطق
عشت ابو الزمل
بالحالة العليك
بالفال بالامل
**********
عم عبد الرحيم
كت فتاح فى يوم
فى ايدك تنوم
على كيفك تقوم
لا دفتر حضور
لا حصة فطور
تقرع بالقمر
تزرع بالنجوم
لكن الزمن دوار آ بدوم
عم عبد الرحيم
ماشى على الشغل
فى البال القديم
اتعارض تكل
تنشايح جراح ..
يا كيف الغسل ؟
الدنيا ام صلاح
تبدأ من التكل
من حج الصباح
فى حق الملاح
فى اللبس الجديد
فى القسط القديم
وبيناتن عشم
فى الفرج البعيد
***********
امونة الصباح
قالتلو النعال
والطرقة انهرن
ما قالتلو جيب
ما قالتلو جيب
شيلن يا الحبيب
غشهن النقلتى
والترزى القريب
بس يا ام الحسن
طقهن آبفيد !!
طقهن آبزيد !!
انطقن زمن
وان طق الزمن
لازمك توب جديد
وبى اية تمن
غصبًا للظروف
والحال الحرن
شان يا ام الرحوم
ما تنكسفى يوم
لو جاراتنا جن
مارقات لى صفاح
او بيريك نجاح
ده الواجب اذن
وايه الدنيا غير
لمة ناس فى خير
او ساعة حزن
**************
عم عبد الرحيم يا حر
ماكا حر
ياريت التمر
يا ريت لو يشيل
كل تلات اشهر
والله ايام زمان
كانت ما تمر
كان ما جاك هوان
ما لاقاكى ضر
كان لا ضقت ضيق
لا اتغرغر فقر
لا شابيت غريق
لا طلوح صبر
وكان ما كان وكان
كان اكسيكى در
*******
حيكومات تجى
وحيكومات تغور
تحكم بالحجى
بالدجل الكجور
ومرة العسكرى
كسار الجبور
يوم باسم النبى
تحكمك القبور
تعرف يا صبى
مرة تلف تدور
ولا تقول برى
او تحرق بخور
هم يا الفنجرى
يا الجرف الصبور
كل السقتو ما
باقى على التمور
وارضك راقدة بور
لا تيراب وصل
لا بابور يدور
والماهية اف
عيشة هاك وكف
فى هذا الزمن
تب يا دنيا تب
فى هذ الزمن
تف يا دنيا تف
يا العبد الشقى
ما اتعود شكى
لكن الكفاف
فوقك منتكى
والسوق فيك ياسوق
حالا ما تسر
الا كمان فى ناس
فايتاك بالصبر
ساكنين بالايجار
لا طين لا تمر
واحدين بالايجار
ما لا قين جحر
سلعتم الضراع
والعرق اليخر
عمال المدن
كلات الموانى
الغبش التعانى
بحارة السفن
حشاشة القصوب
لقاطة القطن
الجالب الحبال
الفطن الفرن
الشغلانتو نار
والجو كيف سخن
فرقاً شتى بين
ناس عيشا دين
مجرورة وتجر
تقدح بالاجر
ومرة بلا اجر
عيشهم كمهو
ديل شوف كمهم
وديل شوف هان قدر
*********
وناسا حالا زين
مصنع مصنعين
طين فى طينو وين ؟
ما مرابو مر
بارد همها
لا بعرق جبين
لا وشا يصر
عين والله عين
كلها كمها
عزها هان قدر
دى الجنة ام نعيم
الجنة ام قصر
يا عبد الرحيم
الا ورا القبر
يلكد فى الحمار
لا تسرح كتر
وان كان الفقر
يا عبد الرحيم
اشبه بالكفر
***********
حكومات تجى
وحكومات تغور
تحكم بالحجى
بالدجل الكجور
ومرة العسكرى
كسار الجبور
يوم باسم النبى
تحكمك القبور
تعرف يا صبى
مرة تلف تدور
ولا تقول برى
او تحرق بخور
هم يا الفنجرى
يا الجرف الصبور
كل السقتو ما باقى
على التمور
وارضك راقدة بور
لا تيراب وصل
لا بابور يدور
*********
نقرط للحمار
نقريط الحمار
لا تنسى النعال
الطرقة ، الخدار
اللبس الجديد
تسريح السفر
للماشى الصعيد
ماشى الديش نفر
والبــال اشتغل
والبال اشتعل
ب الابا مايعيد
الحول ما اشتغل
الغبن الشديد
السابة ورحل
الضيق المحل
الفرج القريب
الجا وما وصل
زى الحال دة يوم
لا كان لا حصل
والبال اشتغـل
*************
السكة الحديد
يا عم القطر
يا عبد الرحيم
قدامك قطر
وسال الدم مطر
وطارت دمعتين
وانشايح وتر
يا طاحن الخبر
ما بين القضا
ومرحاكة القدر
الشهدو الدموم
و الدمع الهدر
ايدهم فى التراب
والعين فى القطر
عارفين الحصل
عارفين فى حذر
الخبر اليقين
بوخ وانتشر
اطفال القرى
وعمال الحضر
ادوهو الطيور
ودنو البحر
انصاع السحاب
وادفق مطر
عم عبد الرحيم
فى الشارع عصر
لى تالا اليسار
متفادى الكجر
عربية الكجر
دوية الكجر
جفلت الحمار
وطوح زى حجر
وعم عبد الرحيم
اتلافا القطر
فتاح يا عليم
سال الدم مطر
جرتق بالتراب
منشور بكتاب
روشتة وجواب
ماهية شهر
مفتاحا قراب
اورنيقين سهر
جم لبدة حمار
مقطوعين ضهر
عم عبد الرحيم
يا كم من بشر
عم عبد الرحيم
يا كم من بشر
صحى الموت سلام
ما يغشاك شر
صح فى الموت سلام
ما يغشاك شر
**********
[/frame][/align]



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 24-12-2007, 11:50 AM   #[40]
منال
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية منال
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل سعد مشاهدة المشاركة
كيف يا ديامية، كل عام و انت بخير و لماذا الغياب ؟
سلامات عزيزى فيصل سعد

كل عام و انت طيب و تحقق امانيك - الانقطاع - سبب السفر فى عمل الى دارفور الحزينة ( الفاشر - نيالا) الحالة كنت فى مدن - لكن وجع قلب - وجع كبير - دارفور جرح الوطن النازف ......... العبرة نمسك حلقى -و اهلها سالونى - لما عرفوا اول مرة ازور دارفور - ما خفتى - احساس فظيع تملكنى ...الزول بسال خايفة انا ولا هو ...انا ما خايفة لانى فى وطن ناسو امان و حنان.. لكن هو خايف على ليه؟ الخوف من النجول فى المدن... و منظر العتاد الحربى فى الفاشر و فى السوق كمان .. امر واقع كل يوم .. و تنوم على صوت سلاح من اين مصدره...و غير مقبول للمدنين البتة ... غايتو جيت بنفسيات .... لكن نعمل عشان ...




عيون اطفالنا ما تضوق الهزيمة



التوقيع: [mark=#050000]
يا خالدا تحت الثرى
[/mark]
منال غير متصل  
قديم 24-12-2007, 12:03 PM   #[41]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منال مشاهدة المشاركة
لكن نعمل عشان ...

عيون اطفالنا ما تضوق الهزيمة
حمد الله الف على السلامة، التضحية و نكران الذات و التفاؤل بلسم شافي لكل النفسيات و توابعها... و انت يا منال حتشفي حتشفي .. فما تشيلي هم و ابقي طيبة و كوني بخير..



التوقيع:
[frame="5 80"]اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
[/frame]
فيصل سعد غير متصل  
قديم 24-02-2008, 10:51 AM   #[42]
منال
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية منال
 
افتراضي

[color=#FF0000]اتبرا الطيبة

محمد الحسن حسن سالم (حميد )

بينما نحن نقاسي بين رمضاء الماسي
و أقاصي المقبرة … فأجتنا اتبرا
فإذا بالمقبرة تتنامى سنبلات
و الماسي قبرة
دوزنوا لحن المبادي فالأيادي حنجرة
لونوا قوس الأماسي كيف كاسي محبرة
وطني … أو اتبرا
خلف ليلاي قصاصي أي فجراً يا ترى
وطني … أو اتبرا
اتبرا الطيبة يا منجم الثورات
كيفك بعد غيبة وغربة ووطئ جمرات
رجالتك الهيبة … نسوانك الحارات
قالن لي قولا تسر … تنفع زمان الضر
كل البلاد أم در .. والمهدي حي ما مات
الخطوة في الشارع منبثة ثورية
بق الغضب طالع .. أبرول وطورية
شافع ورا النافع .. طلبة وأفندية
الجوعو كان دافع .. لي هبة شعبية
ما الصبر ما نافع في أيام كركية
ذات وضع همباتي .. وأحوال متل دية
كهان وجهدية .. وكابات هي ما هيّ
حموني اغرودة والدنيا عيدية
حرموني زغرودة في فرحة عادية
حظروني من عودة .. أو مرقة ليلية
منعوني من ذاتي .. واخواني جندية
للقمع يوماتي سدوبا وردية
شك في هوياتي .. فتيش وسخرية
لكناتي .. لهجاتي .. شلخاتي .. عينيا
أوكير وحمداتي .. باعوضة سل فيا
تحتاج معاناتي لبطاقة شخصية !
يا مسخ بعاتي .. وقام لجنة شعبية
لي حضرة الآتي .. شايل الفرح ليا
عبيت مساماتي .. من غيمة منفية
وعلى أرض مأساتي .. فرغت ما فيا
وضل الوطن شاطيء .. وشمسو المراكبية
النيل ديمقراطي .. والقيفة جمعية
بردت غنواتي .. بي نمة مغلية
بقت هتافاتي .. دوديتا بي إيديا
في دقن همباتي .. وعسكر حرامية
طارت حماماتي .. وركت سلامية
غدروها شماتي .. وكتل الرصاص فيا
لكن يا مواتي .. يا ذمة مشرية
يا عسكراً فاتي .. مافيا وطفيلية
من شرفة الآتي .. وبي كل حنية
أخدني أماتي .. بي طرحة و أمنية
ربطن لي جرحاتي .. وبي مرتق واغنية
سدن لي آهاتي .. فوق وقفة صخرية
سنن لي إيديا .. وصاحن بي صد صارع
يا عيش وحرية .. وانغير الواقع
يا ميتة دغرية
نار التكل ماتت .. نار فينا شن حية
و روحك إذا فاتت .. روح الوطن جية
أماتي يا أمات .. كل الغلابة الجات
من حلفا لي نمولي .. من بارا لي سنكات
غضب الخلا اليغلي .. صرصيرة الغابات
في عب ضلوع النيل .. جيب القلب غيمات
أشواقا تالا الأرض .. والأرض شوقا نبات
أماتي يا أمات .. ود الحياة الصنديد
قولاً لكل عنيد .. وصاحب دقن همبات
قولنلو نحنا حديد .. زي المرمة شداد
اللي ضميمتو يخون .. ما أمنوهو بلاد
يا مستبداً بات .. حارساهو دبابات
كضاب وكضابات .. هواب وهوابات
شن حالو يحيد .. وضرعاتك ام حجبات
طظ .. جبهتك وين سيد ... الإشتراكي الفات
لا البوت ولا النبوت .. لا التوت ولا الكهنوت
ونقل الفلاشا أفاد
وكان يحكمونا بيوت .. لو بحكمونا أفراد
حارين حديث الموت .. والبعث والميعاد
كل لحظة روح بتفوت .. وكل لحظة كم ميلاد
وعلتنا يا مسخوط .. مو اسم الله واحنا عباد
علتنا كيف القوت .. والجيهة والمشهاد
ما مر قطراً توت .. ما طال للبراد
الشغلو الكلو زيوت .. ما يلقى زيت لا زاد
ما يلقى الطِّري .. وضاقنبو السبل
العجل العري .. النار والبقل
خيري وسكري .. في الدقن ام قمل
يا الدقن ام قمل
شيلي وصدري .. وجيبي دمار دبل
زير ولباش كيري .. شامبو دلال وفل
غني وشكري .. يا كوز المثل
في الضيق منهري .. وحمدك الربل
وبت السمكري .. جيهتك للرجل
دهناً كركري .. الطلح الكحل
هوي يا العسكري .. غيرك من قبل
عامل فنجري .. وفاكر الناس هبل
بى اسم الدين يطل .. وبى أسمى المثل
يرغي وينفعل .. ضاحك بالعقل
ما داعب طفل .. لو..لو قالو كل
ينفرطق نعل .. في المرة والرجل
قاصد ننشغل بي سنن الغسل
عن موية وأكل .. لا توب لا في ضل
نقعد ننكتل .. في اوصاف الرسل
مين برعى الإبل .. وتبرا الغيمة ضل
والمن دوب طفل .. يفتي ويشفي غل
والوكتين يطل .. يلفح للعقل
حيلتك ما بتحل .. في فكرك عطل
زهدنا فاض فضل .. وما ناقصين مثل
وين يوجعنا وين .. ماك داريبو كل
ما شعنف دقين .. شنف حالنا ذل
عيشة يا مفتري .. ويوم كامل شغل
نسرق ننكري .. ولا بلاش تكل
غني وشكري .. يا كوز الدبل
زير ولباش كيري .. والآية بــ رطل
بس يا عسكري ..
يا عسكري التالفين .. ويا تالف العسكر
يا لايصاً في يمين .. والشعب قد أيسر
ما جف ساق ابريل .. اكتوبر الأخضر
يات شيمة ليهو تشيل .. كل ما الرياح تكتر
فرعو الهطيط بيميل .. بس ما بينكسر
يتسامى دغري عديل .. كلما الرياح تنتر
طير الخطى الجايين .. ما بتفزعو الهزات
لا صقورك النازات ..
من دم رعاف الطين .. ودنس الحياة ام لذات
فاكر رقبتك مين ... وفاكرنا مين بالذات
دي القرشي .. قاسم أمين .. ويا دا الشفيع ما فات
وما اعظم الجايين .. يا اتبره وجايات
حاضرنا ما ضنّين .. وكل الدروب صاحيات
يا لابساً كم وش .. على مين تدور وتحوم
شغلك ضلالي وغش .. نضمك عسل مسموم
قاصد عيونو تتش .. ويرغى البلد مقسوم
طقّت جبهتو شمس .. فارت في راسو دموم
الجاي بعدو يمش .. يعتب بعيد مكروم
تطفش طيورو تطش .. وبومك يعشعش شوم
يا ضاحكاً غياظ .. لي شعبك المأزوم
ظنك ليالي حراز .. ما دلدل الخروم
في مزارعو .. لافي رذاذ .. لاغيمة طاشة تحوم
لا زيت ولا أمباز .. قطّن مصانعو عموم
وانعكنن الإفراز .. وقد بلغت الحلقوم
وبرضك تنوني انقاذ .. ينقذنا منك يوم
بيناتو نمشي عزاز .. زي النبي المختوم
يا ضاحكاً غياظ .. لي شعبك المأزوم
من دكة التلفاز .. دايماً تطل ملخوم
وتنطاير الإنقاذ .. وزبدك يرك متخوم
عرب الكنانة حجاز .. مستقبلن مهموم
عشمان في كوتة جاز .. عربونا كم قدوم
من لذتك تنحاز .. مع غزو ما له لزوم
كان ماك نتن لذاذ .. فتان ولخبات كوم
شن غزتك في عكاظ .. شعب الكويت مو الروم
لا قصباً لا عكاز .. وقت الدميرة تقوم
لاك نافعاً حجاز .. وشن للعتاب واللوم
فوق العليك لاواز .. تشهد سما الخرطوم
غماز ويا لماز .. هماز ويا مفصوم
ما الفرق بين ملوك .. كادى الرعية تلوك
وعسكر وراهو بنوك .. ساوى الغلابا حنوك
طول النهار عوك .. عوك والليل تراب وصكوك
تملا وتفضي تنوك وتملص ضميرا هنوك
واسترني يا المبروك متل التكني أبوك
ناس بي أخوي وأخوك لا اخلاق لا دين لا سلوك
اخلاق ..دين وسلوك
يرمي الولد في الشوك أما البلد مشكوك
يا شعب يسلم فوك .. عطفك رضاك وعفوك
قول للخزين صل صوم ولا تنكسر مهزوم
ولو فضلت الخرطوم من تصحى قبل الطير
بعد النجيمة تنوم
ومنعاشى يا طيبة بخير مكفية راجية اليوم
ممنوع عليها السير غير لى كبار القوم
والسادة الأمجاد ..
لابد من يجي يوم ساعاتو ما ها بعاد
يجي من صراع اضداد
من امة حق الموت ما لا قيا وانتو سعاد
قول للدعي المتخوم
يا متفن التفاح .. وشغلك قيافة ونوم
في شعبك الكداح .. وفي أطفال مو لاقى الدوم
يا أرزقي ومرتاح .. ما جابهنو هموم
جاييك زمن كتاح .. جاياك رياح وغيوم
جاياك مطور الصاح .. جاي الصح المعلوم
من كل فج في كفاح ..ومو وحدا الخرطوم
البيننا بينك دم .. تاراً غريق وجراح
فينا البحرفو السم .. فينا البكفو سلاح
شهدانا ما قت كم ... لا ياتو فيها فلاح
لا ارتحت شلت الهم .. لكنو يا سفاح
لا الإندلق بنخم .. لا بتتوزوز أرواح
ان النفوس جم .. جم
ود الفضل ما راح .. وما طال فينا شهيد
عصيان وإضرابات .. ما بنفع التشريد
لا بجدي صالح خاص .. لا مسخك الشعبي
وغنايك الرقاص .. لا دفاعك الحزبي
لا حيلة ابن العاص .. لا السجن لا التهديد
يابوت ولاد الناس أشراف وما بتنداس ..
ما بمشي فيها وعيد .. وفيها الوعد متراس ..
فيها العشق صنديد .. وصاد أعزلاً دواس ..
يا أرذلاً رعديد .. يا أبخس الأنجاس
وسع مجاري الدم .. زيد السجن ترباس
يا هالكاً مجراس .. مصاص خزا ومصاص
خازوق بني العباس ..
زي ما انت عندك دين افريقيا ليها تراث
وكان تنهري وتنغاظ .. عبداللطيف والماظ ..
ما حرضم النخاس
يا رباية المنظمة .. المريبة المسجمة
دي البلد طيبة ملهمة .. ما بتزوّر ملاحما
كنتِ خدرا ومنسمة .. جنة طيبات مواسما
يا ارض جاك مسيلمة .. في ايدو كيزان مخرمة
فاضية فاضية ومعلمة الله من دين ولا انتما
بين دهاليز مضلمة .. وبي مراويد مسممة
تشتك وانتي مرغمة .. يا أرض صابك العمى
وكل شيء طار السما .. إلا المطر طار من السما
وما اكتفى السفه انعما .. دكن السفة دردمة
وقال نشرع نأسلما .. وفي البداية النقسما
ويا كضب .. لا بتقسما .. لا بتقدر تأسلما
ويا كضب .. لا دا بلسما .. لا ترابيك مرهما
كلكم ملة مجرمة .. والبلد في البيكرما
في الغلابة المنظمة .. في نقابات مصادمة
أو جماعات مقاومة .. من خصوم المساومة
واللا أحزاب مصمة .. سلطة الفرد تهدما
من أساسا وترايما .. وبالبنوك المرمرمة
من عرقنا ومخمخمة .. مافي خير غير نأمما
إلا وجعة ملاحما .. الغلابة المألمة
تنزع السلطة بالدمى .. وأي ثورة نقيما
الكروش المنعمة .. كش تلملم تخمخما
تصحى ذاتا المرخمة .. وللعساكر تسلما
دايرة فعلاً مأزمة .. إلا لابد لازما
يا الغلابة المأزمة .. من تجارب تعلما
من دروباً تقدما .. والديمقراطي أسلما
هو البوضح معالما .. والمعالم تفهما
إنو سبة مظالما .. في الارض ماهي في السما
ولو دي أفضل عوالما .. يبقى في خيلها مكرمة
ولو دي أفضل عوالما .. يبقى غييرا لازما
وعِن تلملم عزائما .. غيرا ما بيبقي حاكما
شعبنا وفارس الحمى .. ينطلق بي ملاحما
تصبح الدنيا سالمة .. والخلائق مسالما
الحبيب للحبيبة ما .. من عساكر نقاسما
شعبنا وفارس الحمى .. ينفرد بي ملاحما
الحبيب للحبيبة ما .. للعوارض يقاسما
منك براء .. ألديش إيمانو والإخلاص
يا سم بنوك العيش .. يا أرزقي ولحاس
ايد تقبض البقشيش .. وايد ترشي للحراس
يا كرشك القدر ايش .. واكبر فراغ الراس
ماك جايي منقذ ايش داعي الهلاك للناس
شن داعي للفتيش .. حالة الطواريء وفاس
حظر التجول ليش .. ليش كتمة الأنفاس
وليش جايي أصلاً ليش .. يا جايي من غير ساس
ما قابلك دقيش .. جوة القطر .. في الباص
حال حلة تشكي دغيش .. ما عشتو ها الإحساس
لا جُعْ لبست الخيش .. لا سهدك قراص
أطفال حفايا تكوس .. للموية في الحصحاص
يوم ما لبست البوت .. في هيصة الأعراس
تعب البرد والصيف .. حمى النفس والراس
طيب حتقدر كيف .. تلمس قضايا الناس
نار المدن والريف .. الضمة ما بتنقاس
كم نفنفت نفنيف والأقوى منك فات
فاكر الحكم طرطيش .. والسلطة قوة راس
كتيل رقاب في دغيش .. حميس جهالة حماس
مو رقصة يا درويش .. عليق بخور ونحاس
ملينا شعب وديش .. ملو الأرض والفاس
الهبة تبقى بشيش .. والحيطة من فد ساس
قول للحرامي بريش .. حلتنا مو تكساس
دم اخويا مو معليش .. وانا ماني نايم حاس
وين تمشي وين شقيش .. اترك برا القصاص
واهلي الغبش ديش ديش .. وكل البلد حراس
ديل نحنا مانا قريش .. وماك ود اخو العباس
والشعب ماهو قشيش .. حالك يصيدو يباس
وسوداننا ماهو حويش .. بيقفلو وبي ترباس
اماتي يا أمات .. قولن لكل عنيد على شعبنا وعاناد
قولنلو نحنا حديد زي المرمة شداد
وين تمشي يا رعديد .. وانا يا دا يا جلاد
جيت من قريب وبعيد .. من ادنى قول في البيد
وآخر فرع غابات
هبة رجال و ولاد
نسوان عزاز وبنات
أجداد وحبوبات
جيتك بكل جنس .. أحيانا والأموات
جيتك بكل لغة .. رطان وصاحب ضاد
جيتك هجمة السيل .. مطراً بلا ميعاد
لكني ما جيت ليل .. جيت في الضحى الوقاد
وما فوقي إلا نشيد ..
وما تحتي إلا ثبات ..
ما في إيدي إلا الأيد شعباً جنا حوبات
وين تمشو يا أوغاد ..يا شرزمة كابات
خانت ثرى الأجداد
بي 300 زول في خمشة دبابات
بدل البطمن خوف وبدل البيلم شتات
بدل البسند الجوف صفيق ومؤتمرات
بدل المدارس جات تملأ البلد ثكنات
بدل القلم رصاص بدل الفهم خوذات
محضر بدل كراس جيهة النشيد غارات
حس رنة الاجراس ابواق وصفارات
تمريناً للجمباز
بدل الشباطة ابوات الحصة كتم انفاس
درس العصر كشات
فتش بيوت الناس واستجوب الاموات
جز الفرع بالفاس ام العرق هيهات
انقاذ وما ادراك انقاذنا الاهلاك
انجاز وما اسماك تكويشة الملاك
يا مسخرة مأفون ترباية السفاك
يا مدعي وافاك زمبارات القصبة
حيكومتكم كعبه
بموروث الشعب والبسملة مغتصبة
ضراعات العمال الزراع الكتبة
سارقين لبس الديش باسم الشعب الطلبة
يا شناق القول يا ربط العقبة
يا خناق الزول يا كسار الرقبة
كنا بنأكل فول نرجى الله في الكربة
مر علينا الحول ضِقنا وضُقنا الادبة
وانت تجب كف كف تنضم لمن تغبى
مؤتمرات السف شكل لجان الضيبه
شنفت الاحزاب قت كوفية وعذبة
الجمعية ضراب زي الما منتخبة
حق الله الاضراب وأي حقوق مكتسبة
قلتو سياسة غاب
طيب لية يا كذبة ما وفرتو القوت ها الحالة الصعبة
ما وقفتو الموت والنهب البى قلبة
دقن فرشة البوت فوق جوطة وغلبة
ولانزيف الدم منو عمارة وعربة
وشر العيشة الغم ليكم خير يا كسبة
كسبة وضلاليين لي بنوكم الخربة
تحيو وحلاليين وللغير حرام وربا
السلطة للاحزاب الشعب ساقا غبا
ولحم ده ثواب جاء من الله جابو هبة
بجيهة الله الجاب وبجيهة الله ابى
لي بيتو انتو قراب من بحرى بقببا
تنفرج امدرمان والمهدى في الكنبه
تنشايت ام ضبان ود الترابى وباء
فوق تربة السودان في ضرايحو كم غرباء
يا ملعبة كيزان دنيا وبلاش غلبة
وجيتاً ظهرتي بيان يا اتبرا التعبة
ما ضاقت الاديان والدنيا كم رحبة
وفي حضرتك فتيان ما بدلت جببا
الدروشة الغليان الهمهمات غضبا
وكم دوبت بمبان بمواقفا الصلبة
يا ملطشة فرعون
موسى الشوارع عاد
وعلى مين تحلقوا دقون كان اتخلقتو جداد
الشعب كلو عيون الأمة بالارصاد
اللي ضميمتو يخون ما امنوهو بلاد
وكان بيحكمونا بيوت لو بيحكمونا افراد
يا شعبنا الوقاد يا صاحب اعتى جهاد
يا ابن الغلابة الحر يا جيهة يا مشهاد
كتر السكات بيضر وقت المهادنة فات
بيك يا النضال المر تحلى البواكر هات
ايدك لعالم حر والتنهض الكلامات
طول ما الضلالة تضر زي ما هى جات بتمر
يا مفدر الظلمات يبقى اللقى بيسر
والمهدى حي ما مات
يا اتبرا الِبرة يا منجم الثورات
اتبرا ……. اتبرا[/color
]



التوقيع: [mark=#050000]
يا خالدا تحت الثرى
[/mark]
منال غير متصل  
قديم 07-10-2009, 08:00 AM   #[43]
سيف الحق
:: كــاتب ::
 
Thumbs up سلمت يداك اخي خالد خقيقة مصطفي مات مقتولا وهذا ما كتبته في اكثر من موقع

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الحاج مشاهدة المشاركة
شفتي كيف يا ملكي...
الشكية لبيدن قوية...
ده اسمو الحزن النشف ريق الزول
الحزن الساكن جوة الروح
يا لها من خزلة حارة وبتوجع بالجد...
سلمت يداك ايها الرائع العزيز الكريم لقد اجتهدت ارجو ان تنال ثواب الاجتهاد والعمل وان تمتعنا دوما بهذا الابداع وتوثقه فنحن في زمن فقدان الحقوق
اخي تاكيدا لقول عمنا الصديق الشاعر المبدع حقيقي محمد الحسن سالم حميد الذي كره الدوحة وخرج منها وقال قولته لناس موجودين وحين انا ما بتقدروا تقتلوني ذي ما قتلتوا مصطقي وتستغلوني ذي ما استغلتوا مصطفي وهنا ابنا اخت مصطفي عمر محمد زينوالشاعر مدني النخلي واخرون فهم كذلك شهدا علي معاناة مصطقي ومحمد الحسن سالم حميد واخرون في الدوحة من طرف حفنة من الناس ارادوا ان يكونوا اداة طيعة لهم يغنون لهم ولاصحابهم وان يستغلونهم ويظهرون بهم وحينما تاتي الحاحة يتركونهم ويهربون ويتهلربون منهم ومصطقي نقسيا ومعنويا قتل اشر قتل واهله وزوجته واخرون ................... يعلمون حقائق منهم من استنكرها ومنهم من رضي بها وكانت بردا وسلاما عليه

اليك التحية خالد ولنا وقفة في مسيرة الراحل المقيم مصطفي الذي عايشتها من السودان لمصر لروسيا وحتي حضوره للدوحة ووفاته بيننا هنا وذكريات واحداث وماذا فعل الارباب حينما علم بان جواز مصطفي مرهون لمبالغ ماليه وان حق الاجار للمنزل لم يدفع وانه حينما راي سكن المرحوم مصطفي وماذا فعل لابناء مصطفي ومن وقف مع مصطفي ومن هرب ومن تهرب ومن كان يظهر في المناسبات ومسك المايكات والتجمل والتظاهر بمصطفي وحينما يطلب منه المساعدة يختفي اشياء كثيرة سوف تظهر ولك التحية مرة اخر ي
سلام يا رائع

عماد الدين النخلي:(



سيف الحق غير متصل  
قديم 09-10-2009, 04:13 PM   #[44]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

الزول الجميل عماد النخلي...
أثرت مواجعي...
كل شيء في هذا البوست يثير الألم والله...
هكذا نحن ...نهدم عن قصد أجمل ما فينا ...ونكرم مبدعينا بعد وفاتهم ..
رحم الله مصطفي فقد عايشت جانبا من محنته ...
أحكي يا صاحب خلينا نتفشي ...
قالوا الكثيرا عن صلاح إدريس .. لكن ما فعله حيال مصطفي وحميد نفسه من بعد يحدث عن معدن طيب... الله يديه العافية .



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل  
قديم 24-11-2010, 10:48 AM   #[45]
ابراهيم جبير
:: كــاتب ::
 
افتراضي

ياخالد الحاج ارجو ان تواصل هذا البوست الرائع وتطلعنا على مصابيح السماء التامنة وطشيش للمبدع حميد .



ابراهيم جبير غير متصل  
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 12:25 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.