قصة مدينتين !!! عادل عسوم

حلايب نقاط للتفكير !!! شوقي بدري

بيت المشـــاغبات ،،،، نصـار الحاج !!! النور يوسف محمد

You are the world & the world is you !!! أسعد

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-06-2007, 12:34 AM   #[1]
ندى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ندى
 
افتراضي تقرير حول زيارة مستشفى الذرة بالخرطوم

[align=justify]بسم الله الرحمن الرحيم


أعضاء الوفد

1. د.سيد عبد القادر قنات.
2. إسماعيل حميم
3. الطيب بشير
4. حمدي ابجقادو
5. خالد سعد
6. طارق مصطفى
7. نادر
8. نولا
9. بنت المطر
10. دير

تفاصيل الزيارة

قام الوفد المكلف بزيارة الأطفال المصابين بالسرطان بمستشفى الذرة في يوم 4/6/2007م الساعة الثانية عشر ظهراً وكان على رأس الوفد د. سيد قنات. تم استقبال الوفد بمكتب بروفيسور حسين محمد أحمد مدير المستشفى الذي قام بإلقاء محاضرة ضافية تحدث فيها عن تاريخ المستشفى ودوره في دعم مرضى السرطان في السودان وبعض الدول المجاورة. وعدد التحديات التي تواجه المستشفى منبهاً إلى ضرورة عكس المشكلة إعلاميا وتسليط الضوء عليها و محاولة تغيير فهم الموسرين تجاه عمل الخير...

برنامج الزيارة
قامت إدارة المستشفى باعداد برنامج شامل لزيارة الوفد يمكن تلخيصه فيما يلي:
1. محاضرة بقاعة الاجتماعات بمكتب مدير المستشفى قدمها بروفيسور حسين محمد أحمد.
2. زيارة الأطفال الموجودين بالمستشفى.
3. زيارة الجناح المقترح للأطفال وغرفة الجرعات والمساحة المقترحة كصالة ألعاب وأنشطة خاصة بالأطفال.

المحاضرة
على مدى أكثر من 45 دقيقة استمع وفد سودانيات لحديث د. حسين عن المستشفى الذي تم إنشاؤه في عام 1967 والذي يعد نتاج التعاون ما بين الدول النامية ومنظمة الصحة العالمية والطاقة الذرية. هذا ويقوم المستشفى بتقديم الخدمات العلاجية لمرضى السرطان بالسودان والدول الأفريقية المجاورة مثل تشاد ، أفريقيا الوسطي ، إرتريا وإثيوبيا وسابقا ما قبل الحروب للقادمين من (الكونغو ويوغندا). كما أنه في الوقت الراهن وبعدما أوقفت الدول العربية علاج العاملين بها من سودانيين أصبح السوداني المصاب بالسرطان يواجه أحد خيارين إما أن يتلقى العلاج عند القطاع الخاص وهو مكلف جدا أو يعود للسودان مما يضاعف العبء على المستشفيات.

يرى بروفسير حسين أنه من الضروري قيام شبكة مراكز لعلاج السرطان بالسودان مع توفر الأذرع المساعدة. وقد تم بالفعل قبل أربعة سنوات إنشاء مركز الجزيرة الذي يساهم في مقابلة 10% من احتياجات المرضى في السودان. والآن بدأ العمل في مركز مروي والذي تم ربطه بطرق برية حتى يتمكن المرضى من الوصول وتلقي الخدمات العلاجية المطلوبة فتوفر طرق المواصلات يعد واحد من أهم وسائل تلقي العلاج و الشاهد على ذلك أنه وبعد اسبوعين من فتح طريق الخرطوم الأبيض زادت الحالات المستقبلة بمستشفى الذرة بالخرطوم.
وأوضح البروفسير أن عدد المرضي من الأطفال في السودان يبلغ حوالي 7ر9% من جملة الحالات بينما النسبة المعروفة عالميا هي 5% وأن العيادة المحولة تستقبل عددا كبيرا من المرضي (آخر زيارة تمت مقابلة 55 طفلاً). ويواصل البروف محاولاً بث الطمأنينة وسط أعضاء الوفد قائلاً أنه رغم كثرة المرضى من الأطفال وارتفاع نسبة الإصابة بالمرض إلا أن الصورة ليست بالقتامة التي يراها البعض ذلك أن الكثير من الحالات قابلة للعلاج. بينما يعزي ارتفاع نسبة الاصابة بالسرطان بين الاطفال في السودان لسبب بسيط وهو أن الأطفال أقل من 16 سنة يمثلون نسبة 50% من العدد الكلي للسكان في السودان.
واختتم البروف محاضرته بالحديث عن محاربة السرطان قائلاً إنه لمحاربة السرطان يجب اتباع الخطوات التالية:
1. الوقاية الأولية:
لتجنب الإصابة بالمرض يجب الابتعاد عن مسببات السرطان مثل التدخين ، تعاطي "السعوط"، الابتعاد عن الكيماويات والتزام السلوك الجنسي الايجابي. فهذي كلها تؤدي للتقليل من خطر الإصابة بالمرض.

2. اكتشاف المرض في مراحله الأولية:
وذلك لأن اكتشاف المرض في مراحله الأولى يمكن من العلاج بأبسط الطرق وأقلها تكلفة.
3. مرحلة العلاج وهي مرحلة تعتمد على الامكانات وتوفيرها.
ويؤكد البروف على ضرورة نشر الوعي بمفهوم المعالجة نفسها

المناقشة
بعد نهاية المحاضرة اتسع صدر بروفيسور حسين وهو يرد على أسئلة الوفد وفيما يلي تلخيص لما دار في الحوار:
1. هل يتم توجيه الاهتمام الآن نحو الأطفال أم نحو مرضى السرطان بشكل عام؟
- الأطفال يجدون عناية خاصة (علاج مجاني) وذلك لأن علاجهم يتم بصورة أفضل ويتم السيطرة على معظم الحالات لذا فالأمل في أن يكملوا العلاج ويعيشوا حياة مستقرة أوفر من المرضى كبار السن. هناك بعض المرضى تم شفاؤهم والآن يتمتعون بصحة جيدة.

2. لماذا لا تتم الاستفادة من المرضى السابقين للحصول على الدعم؟
- فهم عمل الخير لم يتعدى الفهم التقليدي ... نحتاج أن نغير طريقة تفكير رجال الأعمال والموسرين وبعض قدامى مرضى السرطان الذين لا يرغبون في نشر تاريخهم للعامة.

3. هل هناك إحصائية جغرافية:
التوزيع الجغرافي موجود بالأرقام ويؤكد أن 20% من الحالات تأتي من الشمالية والتي لا يتعدى سكانها 000ر500ر1 نسمة.

4. يلاحظ انتشار مرض السرطان في ولاية النيل والولاية الشمالية . هل تم دفن نفايات؟
رغم عدم إشارة الحالات المستقبلة لوجود نفايات بالمنطقة. إلا أنه تم عمل مسح للمنطقة المتاخمة للنيل فلم يظهر أي دليل على وجود نفايات ذرية.

5. هل يدعم ديوان الزكاة مستشفى الذرة؟
ديوان الزكاة يساهم متى ما طلب منه ذلك و ليس وفق خطة معينة. وحدث أن مدنا ب 000ر80 $ للحصول على جهاز لقياس جينات المرضى كما ساهم ب 000ر100 $ في معامل الذرة.

6. لماذا لا تتقدم المستشفى بخطة احتياجاتها للزكاة حتى يتم دعمها بصورة أفضل؟
الدولة لا تستطيع وحدها دعم علاج مرض السرطان لذا نحن نعتمد على أكثر من جهة في تمويل احتياجاتنا مثلاً هناك شركة تمنحنا مجانا جرعات لمرضى سرطان الدم المزمن وسرطان المعدة وقد تم حساب المنحة فوصلت لأكثر من 000ر000ر12 $ وهي نفسها تمنح الجرعات لمرضى سرطان الثدي بإثيوبيا.
علاج السرطان مكلف جداً حيث يكلف المريض حوالي 800ر2 $ شهريا و الدليل على ذلك أن هنالك 500 مريض مسجل بينما الذين يتعاطون العلاج حاليا حوالي 300 مريض بعضهم يستعمل العلاج منذ 3 سنوات. وللأسف لا يوجد سجل قومي للسرطان بالسودان ورغم أهميته فشلت كل الجهود في إقناع المسئولين بضرورة إنشائه.
المستشفى يحتاج لمركز إعلامي قوي ولكننا حتى الآن ، نعتمد على مجهوداتنا وهي مجهودات فردية ومحدودة.

7. ما الذي يمكن تقديمه عن طريقنا وعن طريق أذرعنا بالخارج؟.
هناك اتجاه لقيام مستشفى خاص بالأطفال فهم يمثلون شريحة مختلفة ويحتاجون لمستشفى منفصل وحتى ذلك الوقت هناك جناح بالمستشفى ومعه مساحة تصلح كملاعب للأطفال تحتاج لدعم الخيرين والمنظمات الطوعية وقد تم التبرع بجزء من ألأثاث ولكنها تحتاج لإكمال.

8. توجد بالسودان 30 كلية طب هل هناك أي مساهمات من هذه الكليات؟

العمل من 8 صباحا وحتى 3 صباحا في قسم العلاج هل تعتقدوا أن بيئه العمل مناسبة؟ للأسف كليات الطب دورها سلبي. قامت جامعة أم درمان الإسلامية بإنشاء قاعة محاضرات تستوعب (80) طالب هذه هي المساهمة الوحيدة رغم أن كل طلبة الكليات الموجودة في العاصمة يتم تدريبهم بالمركز دون تقديم أي دعم ربما لعدم توفر الامكانات أو لعدم الإحساس باستهلاك موارد المستشفى.

نحن نقابل الكثير من التحديات فقدنا 10 من أطبائنا وحاولنا جهدنا توفير جو مناسب للأطباء والمرضى. حاولنا الحفاظ على العمالة النادرة بحل مشكلة سكن كبار المهندسين والفيزيائيين فتم بناء (برج الأمل) على منزل حكومي بقرض من بنك التنمية جدة استهدف بناء البرج وتأهيل المستشفى وتم تحقيق التالي:
- تسكين الكوادر النادرة من التقنيين والمهندسين والفيزيائيين.
- تسكين المرضى المتحركين.
- تسكين المرافقين الذين يأتون من خارج الولاية ولا مأوى لهم.

زيارة الأطفال الموجودين بالمستشفى
خلال مرور وفد سودانيات على الأطفال المرضى وتقديم الهدايا لهم أفادهم الطبيب المسئول بأنه لا يوجد عنبر مخصص للأطفال المرضى بل يتم توزيعهم على عدة عنابر وذلك لأسباب يمكن تلخيصها في قصور الإمكانيات المادية والبشرية. إلا أن هنالك جناح بالمستشفى ومعه مساحة تصلح كملاعب من المفترض أن يخصصا للأطفال.

زيارة الجناح المقترح للأطفال والمساحة المقترحة كصالة ألعاب وأنشطة خاصة بالأطفال
في ختام زيارته قام وفد سودانيات بتفقد المساحة المقترحة لإقامة عنبر وصالة العاب للأطفال بينما أوضح لهم الطبيب المسئول أن جهة ما قد قامت بالتبرع للعنبر بجزء من الأثاثات (سراير) إلا أنه يحتاج لتوفير التالي:

1. غرفة الإقامة* عدد (1) مبرد ماء
* عدد (1) تلفزيون
* عدد (6 -7 ) سراير عادية
* عدد (6-7 ) دولاب صغير خاص بالمريض
* ملايات
* ستاير
* بارتشنز لفصل الأسرة عن بعضها

2. غرفة الجرعة* عدد (6-7 ) سراير طبية
* عدد (1) دولاب كبير
* عدد (1) تربيزة مكتب

3. غرفة الانتظار
* عدد (1) مبرد ماء
* كراسي للمرافقين والمنتظرين

أكد الطبيب المسئول على أن فتح العنبر يعتمد أساساً على وجود الطاقم الطبي المتكامل وأوضح للوفد أنه حاليا يقوم بالتمريض (2 سيستر) ، (3 أطباء عاملين) وواحد طبيبة (خدمة وطنية) بينما يحتاج فتح العنبر لعدد ( 6-7 ) ممرضين وممرضات إلا أن العمل بمستشفى الذرة غير مشجع بالنسبة للأطباء وخريجو التمريض ولا يوجد تحفيز يتناسب مع الجهد الذي يبذل ولا ضمانات صحية إذ أن نسبة الإصابة بالسرطان والأمراض ترتفع بين العاملين في مثل هذه المستشفيات.

في آخر اللقاء أكد السيد إسماعيل حميم على أن واحد من أهم أهداف احتفالنا هو أن نقوم بتسليط الضوء على القضية و من ثم نقوم بعمل ما يمكن عمله وفتح الباب لكل راغب في التبرع.
هذا وقد باشر الجميع منذ تاريخ الزيارة في التفاكر واعداد الدراسات والمشاريع التي يمكن تنفيذها لدعم المستشفى وسيتم نشرها ومناقشتها مع الجميع حتى نصل جميعاً إلى أفضل الطرق والوسائل لتنفيذها.

دعواتنا بالشفاء العاجل لكل المرضى ومتعكم الله بالصحة والعافية

الوفد المكلف بالزيارة
[/align]



التعديل الأخير تم بواسطة ندى ; 11-06-2007 الساعة 03:54 PM.
التوقيع: الفرد في بلادنا .. مواطن أو سلطان .. ليس لدينا إنسان.
أحمد مطر
ندى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2007, 03:41 PM   #[2]
ندى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ندى
 
افتراضي

[align=justify]
في لقاء له بجريدة السوداني العدد 562 بتاريخ 11/6/2007م تحدث بروفسير حسين محمد أحمد مدير مستشفى الذرة عن الدور الذي يمكن أن يقوم به اتحاد المرأة و (المنظمات الطوعية) فيما يتعلق بالتثقيف الصحي خاصة فيما يتعلق بسرطان الثدي وعنق الرحم والتعاون مع الجهات الصحية المعنية بالقيام بحملات ضخمة لعمل مسوحات طبية لاكتشاف المرض في مراحله قبل (الاكلنيكية) خاصة وانه اذا اكتشف في تلك المرحلة تصل نسبة الشفاء منه إلى (100%) او في المراحل الاولية حيث تزداد نسبة الشفاء كل ما اكتشف مبكراً وفي المراحل الاولية.
لمزيد من المعلومات نرجو الرجوع إلى أصل الموضوع في الرابط أدناه

http://alsudani.info/index.php?type=3&id=2147517640
[/align]



التوقيع: الفرد في بلادنا .. مواطن أو سلطان .. ليس لدينا إنسان.
أحمد مطر
ندى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2007, 03:51 PM   #[3]
ندى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ندى
 
افتراضي

توقعات بارتفاع الإصابة بمرض السرطان في السودان

الخرطوم - مكتب "الرياض"، النعيم عرديب:


[align=justify]رغم الزيادة المطردة في عدد مرضى الأورام السرطانية في السودان إلا أن مركز العلاج بالذرة بالخرطوم والمتخصص في تلك الأورام لم يتمكن حتى الآن من رصد المصابين بالمرض ومعرفة أسباب الإصابة.
وحسب إفادات المركز القومي للعلاج بالأشعة بالخرطوم فإن حجم العمل قد تضاعف أكثر من عشرين مرة منذ انشائه في العام
1967.ونبّه دكتور حسين محمد أحمد مدير المركز القومي للعلاج بالأشعة بالخرطوم في ورشة العمل التي نظمها معهد دراسات الكوارث واللاجئين بجامعة افريقيا العالمية مؤخرا حول ظاهرة الأمراض السرطانية، إلى ان السرطان يعتبر السبب الثالث للوفاة وسط مرضى المستشفيات التابعة لوزارة الصحة الاتحادية.
وقال د. حسين: "رغماً من ذلك فإننا لم نتمكن من اكتشاف معظم حالات الأورام وان الحجم الحقيقي المسجل لدى المركز لا يمثل أكثر من 20% من الحالات المتوقع حدوثها في السودان حسب توقعات منظمة الصحة العالمية".
وفيما يختص بالتوزيع الجغرافي أبان ان نسبة الاصابة بالمرض في الاقليم الشمالي "الولاية الشمالية وولاية نهر النيل" إذا ما قورنت بعدد السكان فإنها تشكل أعلى نسبة "30%" مقارنة بولايات دار فور الكبرى والتي لا تتجاوز نسبة المحولين منها من المرضى إلى المركز بالخرطوم أكثر من 11%.
وعزا د. حسين ازدياد عدد المصابين بالمرض بالأقليم الشمالي إلى ازدياد الوعي الصحي بين المواطنين وتوفر آليات التشخيص والعلاج وقيام مراكز طبية متخصصة وقيام شبكة الطرق وسرعة الوصول إلى الخرطوم ومصر والسعودية طلبا للعلاج.
وقال ان ثمة عوامل كثيرة ومتداخلة اتفق العلماء حولها تسبب المرض منها تلوث البيئة ومخلفات الصناعة وتغيير نمط الغذاء وازدياد استهلاك الإنسان للدهون واللحوم واستعمال التبغ بأشكاله المختلفة والذي يؤدي إلى وفاة 4ملايين شخص سنوياً.
وأضاف ان أنواع الأورام الواردة من الاقليم الشمالي لا توحي بوجود تلوث بيئي شعاعي بالمنطقة والتي تتسبب في سرطان الغدة الدرقية والدم والجلد، مشيراً إلى انها تسجل معدلات طبيعية وليس هناك مؤشر خطير، مشيراً إلى نتائج المسح الأولى لوكالة الطاقة الذرية والذي نفى وجود أي إشعاع بالشمالية.
وأكد مدير مستشفى الذرة على عدم تمكنهم من تغطية كل حالات الأورام بالسودان لعدم توفر الامكانات لاجراء دراسات أكثر دقة واعداد سجل قومي للسرطان بالسودان حتى نقف على الحجم الحقيقي للمشكلة مبيناً أن الحالات المحولة لمراكز العلاج لا تعكس إلا جزءاً يسيراً من المشكلة الكلية للأورام بالسودان.
ودعا إلى صدور تشريع يوجب التبليغ عن حالات السرطان لخصوصية المرض وخطورته، مشيراً إلى تعدد مصادر التشخيص والتي اصبحت تشمل القطاعين العام والخاص.
وحسب الاحصائيات الأخيرة الواردة من منظمة الصحة العالمية فإنه على مستوى العالم توجد 9ملايين حالة سرطان، 5ملايين منها في الدول النامية وتتوقع المنظمة بحول عام 2025ان يرتفع العدد ليصبح 15مليون مصاب ثلثاها يتركز في الدول النامية.
وعلى خلفية ازدياد نسبة الاصابة بمرض السرطان بالولاية الشمالية مؤخرا فقد أوصت ورشة العمل بتكوين فريق بحثي من مستشفى الذرة بالخرطوم والمعامل الكيمائية ووزارة الصحة الاتحادية وهيئة الطاقة الذرية وهيئة المواصفات لاجراء دراسات علمية شاملة بالولاية الشمالية لمعرفة أسباب المرض الحقيقية./

http://www.alriyadh.com/Contents/02-...e/MIS_1981.php
[/align]



التوقيع: الفرد في بلادنا .. مواطن أو سلطان .. ليس لدينا إنسان.
أحمد مطر
ندى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2007, 03:58 PM   #[4]
أبومناهل
:: كــاتب ::
 
افتراضي

العزيزة / ندى
تحياتي لك ولجميع أعضاء المنظمة
جهد مقدر . . وعمل عظيم وبداية قوية لعمل كبير نتمنى لكم فيه كل التوفيق
معكم قلباً وقالباً في كل مشاريعكم . . . وجاهز للمساهمة في رسم البسمة
على شفاه هؤلاء الصغر والمساهمة في رحلة الأمل . . . وأثني إقتراح
من الأخت / حنينة في بوست آخر بضرورة فتح حساب حتى يتمكن الجميع
من المساهمة في مشاريعكم المستقبلية .
دمتم للوطن والضعفاء



التوقيع: نِحْنَا المَا بْسَمُّـونَا العِرَيبْ وَين جِيتُو
نِحْنَـا البِنَرْكَبْ الدُّرْشِي البِجَابِدْ خَيتُو
نِحْنَا عَشِيرْنَا مَا بنُخُونُو ونَخَرِبْ بَيتُو
نِحْنَـا عَدُونَا بِنَعَصْرُو وَنَطَلِّـعْ زَيْتُو
أبومناهل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-06-2007, 04:12 PM   #[5]
ندى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ندى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومناهل مشاهدة المشاركة
معكم قلباً وقالباً في كل مشاريعكم . . . وجاهز للمساهمة في رسم البسمة
على شفاه هؤلاء الصغر والمساهمة في رحلة الأمل . . .


العزيز أبو مناهل
لن يهدأ لنا بال ولن نرتاح إن لم نمسح هذه الدموع
نحتاجك ونحتاج الآخرين
مودتي الخالصة


بخصوص رقم الحساب سوف نتحرك في هذا الأمر في الأيام القادمة إنشاء الله



التوقيع: الفرد في بلادنا .. مواطن أو سلطان .. ليس لدينا إنسان.
أحمد مطر
ندى غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 06:55 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.