أعلى قامات بلادنا !!! شوقي بدري

الماراغويا و فواكه موسمية !!! معتصم الطاهر

تلفزيون سودانيات ـــــ بسم الله نبدأ !!! ناصر يوسف

وعن .. (أولاد أحمد) سأحكي لكم !!! هيثم علي الشفيع

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-09-2008, 01:18 AM   #[1]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي يحيى فضل الله يكتب عن شوقي بدري

[align=center]يحيى فضل الله يكتب عن أمدرمانيات شوقي بدري [/align]عن دار الكاتب السوداني، صدر في العام 1999م كتاب سردي بعنوان (حكاوي أمدرمانية) للكاتب شوقي بدري وهو باكورة إصدارات هذه الدار، غلاف الكتاب لوحة للفنان التشكيلي الراحل المقيم حسين شريف، والرسومات الداخلية للفنانين راشد دياب وحسان علي احمد، والتنفيذ الفني لشركة (افرونجي) بالقاهرة.
(حكاوي أمدرمانية) كتاب سردي ممتع عن أمدرمان من خلال ذاكرة الكاتب التي وصفها الصديق الناقد الاستاذ احمد عبد المكرم بالذاكرة الحديدية، يقول عبدالمكرم في مقدمته لهذا الكتاب:
(وليس أدل على هذا التأثير الطاغي الذي تركته أمدرمان في شخصية المؤلف وتكوينه النفسي والوجداني من هذه الذاكرة الحية، الذاكرة الحديدية التي عبّرت بهذا الوله وهذا العشق الكبير عن أمدرمان المفقودة، أمدرمان التي ضاعت وطواها الزمن ولم يبق منها إلا هذا الحب الثاوي في نبضات القلب وحنايا الوجدان، كما واننا ندرك كذلك مدى هذا التأثير الطاغي لأمدرمان على الكاتب وهو يتوسل بالكتابة للحفاظ على كل تلك التفاصيل الدقيقة والحميمة من زمن طفولته ومراتع صباه الباكر، إلا حينما نعلم ان كل هذه الحكاوي الأمدرمانية، هذا الأداء المدهش للذاكرة، كتبها المؤلف وقد ظل بعيداً عن أمدرمان ما يقارب الثلاثة عقود ونصف العقد، قضاها بعيداً عن وطنه في بلاد الغربة منذ ان رحل للدراسة اول مرة، وكان لايعود لأمدرمان طوال هذه الفترة الا لماما وعبر زيارات متقطعة لا تسعف المحبوب لينهل من معين محبوبته أمدرمان، غير ان العشر سنوات الماضية والتي لم يستطع خلالها ملامسة تراب أمدرمان بسبب التحولات السياسية الاخيرة في البلاد فجرت فيه منابع هذا الغضب لما آلت اليه احوال أمدرمان الوطن فشرع من ثم يسجل بقلم محموم كل ما انطوت عليه ذاكرته المتشظية بالغربة تفاصيل ومواقف واحداث بضاعته الأمدرمانية الطازجة التي انصهرت وإلى الابد في تلافيف ذاكرته الحديدية).
[align=center]تابع[/align]..



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 01:19 AM   #[2]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

[align=center](1)[/align]حكايات شوقي بدري الأمدرمانية احتفت بالمكان والشخصيات والاحداث الكبيرة والصغيرة وكلها تحاول ان تؤكد ان أمدرمان مدينة لكل السودانيين، وأن لأم درمان قيماً اخلاقية خاصة بها لذلك فهي مكان خاص تتباهى به ذاكرة الكاتب، الإحتفاء بالمكان من خلال هذه الحكايات باعتبار ان الاماكن دائماً ما تجادل الذاكرة الانسانية وترتبط بها، ان ذروة الحنين الى مكان ما، تفاصيل تشكل ذائقة خاصة للحياة.



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 01:20 AM   #[3]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

[align=center](2)[/align]يكتب شوقي بدري بقلم حميم عن تفاصيل الأماكن، دار الرياضة أمدرمان، زقاق (حبوبه حميدة) الذي يقع جنوب دار الاذاعة السودانية السابق، ميدان البحيرة الواقع غرب جنينة السيد الهادي حيث كان يقام الاحتفال بالمولد النبوي، مدرسة سوق القش، مصنع الحرية، المصنع الوحيد في أمدرمان الذي كان ينتج الليمونادة بعد ان توقف مصنع الارمني (نظاريت ايمريان)، مطعم (سفسف) الذي فتحه (سيف ماطوس) الذي عاد من كوبنهاجن في الستينيات وكان له هذا المطعم المشهور في السبعينات والذي كان يتحايل على البلدية وهي تحاول ان تجبره بكل الطرق على تغيير اسم المطعم، حوش القزاز، منزل عبدالله خليل، دكان الشايقي، فريق اسحاق، إشلاق سلاح المهندسين، السردارية، قصر الشريفية، دكان ود الجاز، زقاق خلف الله المحصور بين شارع سوق القش وشارع البوستة، دكاكين الطاهر خال العيال، فريق فلاته بالعباسية، ميدان الربيع، الريفيرا، منزل فضل ساتر، حي فنقر بالعباسية، مقهي الطاؤوس، حوش الاسد.
هي اماكن صغيرة ولكنها تضج بتلك الحميمية التي تحرض قلم شوقي بدري علي الكتابة عنها من خلال شخوص و احداث في سياق ذلك الحكي التلقائي، حين تقرأ لشوقي بدري تحس بذلك (الوناس) السوداني الممتع وتاملوا معي هذه الكتابة: (الخور الذي يصرف مياه الامطار في السوق يمر بنادي الخريجيين ومستشفي أمدرمان ومدرسة الامريكان ويجري بالقرب من منزل السيد الصادق المهدي ومستشفي الملازمين الخاص ليصب في النيل شمال الاذاعة، هناك خور ثالث يمر بجنوب الاذاعة وفي كوبري هذا الخور كان يسكن العم بخيت المشهور بـ(ابو الجوخ) لعشرات السنين، ابو الجوخ كان مثقفاً، خور ابوعنجه كان اكبر خور وسط أمدرمان لان خور عمر وخور شمبات كانا خارج أمدرمان وفي خور ابوعنجه تصب عدة خيران، خور العرضة المبني بالحجر وعليه ما يزيد عن ستة كباري، خور العرضة يجري من الشمال الى الجنوب على عكس الخيران التي تجري من الغرب الى الشرق فالسيول تأتي من المرتفعات مثل كرري والمرخيات، خور العرضه يمر شرق السينما وزريبة الحطب، لكي يلاقي خور ابوعنجة في فريق جبرالله وفريق حمد، خيران حمد النيل تصب كذلك في خور ابوعنجه ومياه بانت تصل النيل شمال مدرسة البوليس وجنوب كازينو النيل الازرق او جامع النيلين الان، مياه العباسية شمال والرباطاب تجري في الخور الذي يمر بشركة النور، الادارة المركزية الان ومدرسة المهدي للبنات، قبة الشيخ البدوي، سوق ام سويقو بالعباسية لان هنالك ام سويقو في بيت المال، ثم جامع قدح الدم عابرا شارع الفيل امام منزل الامير صديق منزول والقصر وجامع الادريسي ثم يخترق الموردة لكي يلاقي النيل جنوب الريفيرا، هذا الخور يمر وسط الشارع وهو ليس عميقا مما كان يعطينا فرصة كي نسابق الماء، مياه الهاشماب والدايات ودار الرياضة وفريق ريد، تمر ببوابة عبد القيوم لكي تصب في النيل جنوب الطابية، امطار ود اللدر وزمراوي والدومة تصب في النيل عن طريق حفر ود التويم و القماير، خور المسالمة يأخذ الماء من حي العرب ويمر بدكان (برعي) المشهور رحمة الله عليه وشقيقه المقاول (قدورة)، كما يمر هذا الخور بمدرسة ست (فله) وجامع الشيخ قريب الله في الهجرة ويواصل طريقه الى ابي روف والخور الكبير الذي يمر تحت كوبري شدرة آدم).

تابع



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 01:21 AM   #[4]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

[align=center](3)[/align]
حتى الطيور لم يبخل شوقي بدري عليها من ان تمارس وجودها من خلال حكاياته عن أمدرمان بل حتي الكلاب واسماءها مثل (خوه فلوس) و(ماهامينا) و(شوفونا).
تمتاز حكاوي شوقي بدري الأمدرمانية بتنوع شخصياتها، فها هي إمرأة تسمى (النخيل) ارتبطت بجملة هامة وهي (اديني تقرير النخيل)، ويحكي شوقي بدري ان (النخيل) كانت تجلس امام مدرسة ابي روف لما لايقل عن اربعين سنة، تبيع اشياءها هناك. وحين كان نظار المدارس يحاولون الظهور بمظهر مشرف امام المفتش، رجع احد المفتشين بتقرير رائع عن مدرسة ابي روف فقالوا له في الوزارة (امشي جيب لينا تقرير النخيل)، فالنخيل كانت تعرف كل صغيرة وكبيرة عن المدرسة والآن تستعمل هذه العبارة عندما يطالب شخص بالحقيقة بدون تزييف أو رتوش. وهكذا يتداعي شوقي بدري حول عالم هولاء النسوة العظيمات ونقرأ ان (حبوبه نعمه) كانت تجلس امام مدرسة الاحفاد بالقرب من المجلس البلدي ولانها رباطابية فكانت تعتبر أنها مالكة للمدرسة، (حبوبه عزيزة) كانت أمام مدرسة الهجرة بشارع ودنوباوي، (حبوبه الصبر) كانت أمام مدرسة الارسالية، حاجه (حواء) أمام مدرسة الاحفاد في العرضة.
تابع..



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 01:21 AM   #[5]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

[align=center](4)[/align]يستمتع القارئ لهذا الكتاب بالتنوع الثر في المواقف والشخصيات، شخصيات من كل نوع ومن كل الطبقات، ظرفاء وفتوات، مجانين وحكماء، تجار واصحاب مهن هامشية، لصوص ونبلاء، مثقفون ودجالون، واشهد انني التهمت هذا الكتاب التهاما حتي فرغت من قراءته في ليلة واحدة وكنت اضحك وحدي وبصوت عال ويصيبني نوع من ذلك الطرب الخاص حين اتأمل تفاصيل هذه الشخوص التي لم يبخل شوقي بدري عليها بدقة في الوصف واحياناًً يكتفي بتلميحات ذكية حول شخصية او اخرى.
هي كتابة حرة تتداعي فيها المواقف والشخوص وأحس بان الكاتب راهن علي ان يكون تلقائياً في هذا النوع من الكتابة، ها هي الشخوص لا تعبر القارئ ولكنها تسيطر عليه وتحاصره بوجودها الكثيف وكأنها تفعل ذلك خوفاً من مغبة نسيانها، ذلك النسيان الذي هزمته ذاكرة شوقي بدري، فها هو (ابراهيم البوستة) بحجمه الصغير ووجهه الهادي والشال الضخم على رأسه والبردلوبه الكاكي والحذاء الباتا يجوب كل أمدرمان علي قدميه ويوصل الخطابات حتي للذين غيروا عناوينهم، (خوجلي ساحوته) الحمَّاري بشهيته الخيالية وقدرته على التهام كميات كبيرة من الطعام، ضباط أمدرمان المتقاعدين يتجولون بخطواتهم العسكرية ولبسهم المهندم، ممثل العم (سليمان ابراهيم) (زاهر سرور)، (عبد الكافي) ، (عثمان طه) الذي بدأ حياته كعربجي وكان ان إقتني سيارة بمساعدة الرئيس ازهري وآخرين، (قناطه) الذي كان يصر ان يتحدث فقط باللغة العربية، ها هو كابتن المريخ (برعي ـ بريقع) يجلس يوميا بجوار (ابريح) صديقه الجزمجي في برندات السوق.
وهاهو (موسي راس حربة) اشهر بائعي البنقو يسكن مجاوراًً لوزير الخارجية (مبارك زروق) كما ان (الوش) البلطجي وبائع البنقو كان جارا لـ (خلف الله خالد) وزير الدفاع، وهاهو (اب دربين) اشهر نشال ولص في الموردة يضلل قصاصي الاثر بان يلبس فردتي حذائه بالمقلوب وها هي (حواء الطقطاقه) تزغرد لاخيها (ألفي) الملاكم وهو يواجه المشنقة بثبات لانه سدد احدي عشرة طعنة بسكين لـ (سالم) احد مشاهير السوق المحبوبين، (يوسف الحلبي) يجوب احياء أمدرمان بالكارو والبوق لاعلانات افلام سينما (برمبل)، العم (سليمان النيجيري) يدير المكتبة الوطنية وهو لايجيد القراءة والكتابة وكان قد بدأ حياته كبائع كتب جوال يحملها على ظهره وهو الذي باع ديوان احمد شوقي للشاعر التيجاني يوسف بشير.
الترام رقم (28) المتجه الي ابي روف كان يقوده العم (عقارب) وكانت الامهات في حالة الغضب من ابنائهن يدعين عليهم بعبارة [يدوسك 28 ]، التاجر اليمني (مصلح) في الموردة كان يضع السجائر تحت المخدة ويمكن ان يوقظه المشتري ويبتاع سيجارة ويواصل نومه، كان لـ (الدرديري) عضو مجلس السيادة كشك علي سطوح منزله الضخم المقابل لدار الرياضة ومن هناك كان يشاهد مباريات كرة القدم.
تابع..



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 01:22 AM   #[6]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

[align=center](5)[/align]
هذا التقاط متناثر لشخصيات شوقي بدري الأمدرمانية واختم هذا الالتقاط بأهم شخصيات أمدرمان، تلك الشخصية التي اشتهرت في كل السودان حتي أنها اصبحت شخصية خرافية داعبت خيال الطفولة في الكثير من مناطق السودان ولم أكن اتخيل أنها شخصية من شحم ولحم ودم لانها اصبحت مثل شخصية جحا في الحكاية العربية، تلك الشخصية هي (موسى ودنفاش)، تلك الشخصية التي تنسب اليها اغلب النكات، كان (موسي ود نفاش) شخصية خرافية في أمدرمان، كتب شوقي بدري عن هذه الشخصية: (كان موسي ود نفاش يعمل في محل (ليمنيوس) اليوناني في المحطة الوسطي بالقرب من بنك باركليز وهو من اسرة دينية عريقة جداً، كما انه قريب لمحمد وعبد الرحمن حفيدي الشيخ دفع الله صاحب القبة في وسط أمدرمان). إن (موسي ود نفاش) شخصية تأسطرت في ذاكرة السودانيين وهي شخصية فكاهية أمدرمانية يحكي عنه شوقي بدري: (وفي احدى المرات ما ان تخطي السيد عبد الرحمن المهدي البوابة بالسيارة الروزورويس كان ود نفاش يقف عاري الصدر باسطاً يديه وعندمت ترجل العم (باب الله) السائق مستفسراًً قال ودنفاش: (سمعت سيدي اتبرع بخمسمية جنيه للصليب الاحمر، الصليب الاسود ده عايز ليهو خمسة جنيهات).
تابع..



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 01:23 AM   #[7]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

[align=center](6)[/align]
ومن الحكايات الجميلة ما حكاه شوقي بدري عن (خضر الحاوي) والد الملحن المعروف (عبد اللطيف خضر ود الحاوي)، (العم خضر الحاوي استيقظ مذعوراً على صوت طرق عنيف على الباب في فترة القيلولة وكان الطارق احد الذين يطلق عليهم في مصر لقب الرفاعية وهم يخرجون الثعابين من البيوت وفي العادة يحضرون الثعابين معهم، فسمح له العم خضر بمزاولة عمله وبعد فترة قصيرة جلس الرجل علي الارض محتاراًًً لان ثعابينه قد اختفت في منزل خضر الحاوي الذي قضى عشر سنين في الهند والسند وبورما والملايو، تعلم السحر والموسيقى وترقيص الثعابين وبعد أن أخذ العم خضر وعداً من الرجل بان لايحضر للحلة مرة اخرى وألا يزعج الناس في فترة راحتهم ارجع له ثعابينه).
تابع..



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 01:24 AM   #[8]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

[align=center](7)[/align]إن أمدرمان تتباهي بشخوصها وتفاصيلها وأماكنها الحميمة بذاكرة شوقي بدري وهو يحكي عنها بقلب محب شغوف وبقلم حميم دون عصبية وفي الاهداء كتب شوقي بدري: (أمدرمان هي مدينة للجميع ولكل سوداني حبيب أو قريب من أمدرمان)
إن كتاب (حكاوي أمدرمان) يقف وبعناد اصيل ضد النسيان في زمن تناثرت وشاخت فيه المدن السودانية


[align=left](إنتهى مقال الأستاذ يحي فضل الله عن شوقي بدري)[/align]



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 06:58 AM   #[9]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

في هذا البوست
زاد إعجابي بواحد وهو
شوقي،،
وقويَّ إعجابي بثاني وهو
وجدي الكردي
وأُعجبت بثالث وهو
يحي فضل الله
وسبب كل هذا وذاك الكتاب العجيب،، حكاوي أمدرمان....
للذين لم يحظوا بقرأة الكتاب وجدو في هذة الكبسولة المعالجة، بلسم لفضول المعرفة،،
فتناول السيد يحي، الكتاب في كلمات، لمت وجمعت، وضحت كل الكتاب من صفحته الأولى حتى غلافه الأخير....
الحبيب وجدي، خلق من بوسته مكتبة خاصة لكتاب، القصة السهلة والقرأة الممتعة وذلك؟ بلغة عربية، جامعة بين العامية التي يكتب بها شوقي والفصحى المقرؤة لو أراد أهل لغة الضاد، قرأة قصتنا السودانية..
شوقي وبخط حروفة التي هي طلاسم وعدم إجادة إستعمال الآت الطباعة من قديمة وحديثة،،،، سهل للذين يتعاونون معه لطباعة كتاباته بتقنية حديثة، إستحدثها هو، فصار كأنه هو الذي يخط وهو الذي يطبع،،، وذلك من خلال خلق ترابط روحي بمن يساعده، فيتناقل معه القصد مباشرة من العقل الي العقل ويسهل القول، حتى يهضمه الطرف التاني،، فتخرج رؤية شوقي في كلماته ولكن بأنامل غيره...
أعجبت بكم أيها الثالوث، أيما إعجاب
وشكرن ليكم



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 07:31 AM   #[10]
خالد الحاج
Member
الصورة الرمزية خالد الحاج
 
افتراضي

حبيبنا وجدي
صباحاتك قرنفل..
صار وجودك كالنسمة في الصيف نشتاقه فلا تطيل الغياب ...
شوقي إنسان نادر المثال من يقرأ له يري نصف الكوب فقط ..من يجلس إلي شوقي ويستمع إليه هو من يرتشف الكوب حتى الثمالة..
كثيرا ما أجلس بنية الكتابة عنه وتشغلني الشواغل لكني أملك حصيلة ضخمة من الخواطر والصور والحكاوي ، أرجو أن يأتي وقت أجلس فيه بجدية تليق بشوقي وأكتب عنه .
هنالك أمر لا يعرفه الكثيرون هو أن شوقي لم يقل بعد كل شيء رغم مرور السنوات الطوال وكتاباته المتواصلة عن أم درمان وغيرها . شوقي يملك من "الحكي" ما يستطيع به إغضاب نصف الشعب السوداني وإسعاد النصف الآخر .
كثيرا ما أسأل شوقي وهو يحكي لي بعض الأشياء (المسكوت عنها) في أم درمان وفي تأريخ السودان الحديث وعن أسماء كبيرة تركت أثرا في حياتنا السياسية والفنية والرياضية ، أسأله لما لا تكتب عن "هذا" فيضحك ويقول لي : لم يأتي الأوان الذي يتقبل فيه السودانيون الحقيقة.

يديك العافية يا كردي والتحية للمبدع الجميل يحي فضل الله .



التوقيع: [align=center]هلاّ ابتكَرْتَ لنا كدأبِك عند بأْسِ اليأْسِ، معجزةً تطهّرُنا بها،
وبها تُخَلِّصُ أرضَنا من رجْسِها،
حتى تصالحَنا السماءُ، وتزدَهِي الأرضُ المواتْ ؟
علّمتنا يا أيها الوطنُ الصباحْ
فنّ النّهوضِ من الجراحْ.

(عالم عباس)
[/align]
خالد الحاج غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 10:45 PM   #[11]
kamal
:: كــاتب ::
 
افتراضي

[align=justify]الأخ وجدي
تحياتي لك وللجميع
الحديث عن أم درمان ،, و ناس أم درمان له وقع خاص على أهاليها
الوالد (رحمة الله عليه ) كان يعمل ( بالحكومة ) زماااان ، وكنا نأتي لأم درمان في العطلات الصيفية ، كحال معطم أهاليها الموظفين ، وكنا نستأجر ( العجلات ) من الجيلي و عبادي بالسوق الجديد بودنوباوي لكي ( نلف بيها ) على الأحياء القريبة من ودنوباوي ، ونتعرف عليها ، دي كانت معطم ( فُسحاتنا ) في الأجازات ، مع إبن خالي الذي كان والده معلماً ويأتي في أجازة المدارس 0
ثم أصبحنا نركب البص ( البمبي ) وأشهر مُلاكه ( ميتو ) عليه رحمة الله الذي يسكن الثورة الحارة الثانية ، لخط الثورات ، وأيضاً البصات ( الخُدُر ) لخط ودنوباوي وود البصير ، لأصحابها ( ناس أبو شريعة ) بودنوباوي ، لنفس الغرض ( القُسحة ) في أحياء أم درمان ، ولاحقاً بصات شركة مواصلات مديرية الخرطوم 0
السفر للدراسة بالخارج في النصف الأول من التمانينات ، ولاحقاً ( الإغتراب ) ( قبحه الله ) أضعف صلتنا بأم درمان وشوارعا وناسا 0
ولكن عندما أقرأ لعمنا شوقي ( متعه الله بالصحة والعاقية ) أ شم هواء أم درمان وشوارعا وناسا وحيشانا ورموزا البارزين ,وأحس كأنما أنا جزء من هذه الحكاوي 0
بالله عليك يا خالد أسعي في موضوع ( استكتاب واستنطاق ) العم شوقي لكي نذيل ولو قليلاً من الصدأ الذي علق بعلاقتنا بأم در 0
تحياتي لك أخوي وجدي موصولة للأستاذ يحي فضل الله ، الذي عرف عن من يكتب ، ولأستاذنا وعمنا شوقي
كمال
[/align]



kamal غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-09-2008, 11:24 PM   #[12]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

جمعت حتى الآن مجموعة مقدرة من المقالات التي كتبها بعض الأجلاء عن شوقي بدري لألحقها بعجز كتاب كدت أنتهي من ترتيبه عن حكاوي أم درمان، لجبرتي السودان شوقي بدري..
لو بتعرفو أي زول كتب حاجة عن شوقي أرفعوهو لي في البوست ده..
بس شوقي ما يشوفكم، عشان ما يهكرو لينا، جنو وجن زول يتكلم عنّو..!



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2008, 07:18 AM   #[13]
بابكر مخير
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية بابكر مخير
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وجدي الكردي مشاهدة المشاركة

لو بتعرفو أي زول كتب حاجة عن شوقي أرفعوهو لي في البوست ده..
بس شوقي ما يشوفكم، عشان ما يهكرو لينا، جنو وجن زول يتكلم عنّو..!
الحبيب وجدي
سلام
تفتكر هو شوقي فضل شئ لي زول عشان يكتبو عنه،،،
المساحة الوحيدة، الما كتب فيها شوقي عن نفسو، هي المدح،،
بس أنا بقول عن شوقي؛
هو في طفولتو كان، الطفل الشقي والشقي من الشباب في فترة مراهقتو والمرهق عن كل أنواع الشقاوة في كبرو (بس حقو قبل كدي أسأل السيدة أم عيالو)
شوقي يتحدث عن كل الأمور بي شفافية مطلقة، يتقبل النقد (الان، ما زمان) ويتحفظ عند الإدلاء بنقده (إلا في حالة مراضاة شخص أخر، فهو يذهب الي ما لا حد ولا مدى له)،،،
كان حسن فرح كتب كلمتين كدا عن شوقي،،،
لكن هل غطى الكثير،،
لا!! وليه؟؟
لأنو طلب من شوقي نفسه يوضح نقطة أساسية وشقي أمتنع عنها،، ربما المفردة الختاها حسن، ما لقت قبول من شوقي أو ما وضحت لي شوقي أو ما حبا يرد عليها بي إسهاب..
أنا عن شوقي بخلص لي حقيقة
شوقي قلب طفل صغير في جسد بطل مغوار،،
يتصدى لإمور الناس التانية بإندفاع لا يحسب عواقبه،،،
بقول بإسلوب تاني،،،،
شوقي البعرفو: مسرف في شخصنة الأمور
ليا حادثتين مع شوقي البتعامل مع الأمور بي شخصنة؛
الأولى؛ لمن جاني في براتسلافا ودقا ليا العرب الضربوني.
التانية؛ وإحنا في الثانوي وفي ملعب الباسكت بول، كنت طريت قريبن ليا (إبن خالتي وشوقي إبن خالي) والذي كان يعاني من إطراب نفسي ولأنه قريبي كان مقرب شوقي وشقيقه المرحوم شنقيطي اليه جداً،، كان شوقي يعتبره ملك خاص وكل ما يذكر عنه هو أمر شخصي.
عندما ذكرت إسم هذا القريب، ما كان من شوقي إلا أن رفسني في صدري وهو متعلق بحلقة الشبكة في بورد الباسكت دون أن يعرف عما كنت أريد الحديث، حين قريبي هذا كان يسكن معنا في بيتنا وكنت أقرب الي حياته عامة.
أنا ليا الحادثتين ديل بإنطباعهم في ذكرتي،، دايم أربطهم بالكتير من تصرفات شوقي والذي في كتير من الأحيان يضع نفسه بالمدافع الأول والمحامي المتجرد لنصرة المظلوم وتحديد المظلوم هو نفسه الذي يقدره ويقيمه....
شوقي بدري كتاب من مليون صفحة،،،
كتب بحروف هي طلاسم، ما حاول فكها سيفشل،،
لأنو صاحب هذه الشخصية، في كثير من الأحيان يتغلب في المزاج فيحيرك...
شوقي بدري موسوعة،
ليته يسجل بنفسه بخط يده وبي بورد كمبيوترو حتى يحمد لنفسه ويجازا لنفسه وإن أخطاء فتكون العاقبة له بنفسه..



التوقيع:
بابكر مخير غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-09-2008, 09:29 PM   #[14]
عبدالماجد محمد عبدالماجد
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية عبدالماجد محمد عبدالماجد
 
افتراضي على نهج شوق بدري

ما التفت لكتابات الأديب الأنثروبولوجي الكبيرشوقي بدري إلا مؤخرا (حوالي 3 سنوات) وذلك بعد نشري لبعض الذكريات في موقع منطقة النهود (موقع رائع رائد ولكن تم غزوه من قبل شيعة المتنفذين حتى صار المؤسسون قلة) وكان ذلك بغرض تعريف الجيل الجديد بشكل الحياة في أيامنا والتوريخ لحياة الأفراد المهمين من كافة الطبقات. ثم عنّ لي أن أنشرها على موقع السودان للجميع. وعلى غير ما أتوقع وجدت تلك المحاولات قبولا من ناس كثيرين وأدباء متمرسين قرّظوها وكان من المقرظين الروائي الأديب عبدالغني كرم الله الذي شبه أسلوبها بأسلوب شوقي بدري.
بعد ذلك شرعت في قراءة القصص والروايات المهمة (عالمية ومحلية) عسى أن أهيء تفسي لكتابة بعد سنٍ متأخرة.ومن بين ما قرأت كتابات شوقي بدري. أعجبتني البساطة والعفوية والصدق والبعد عن البلاغيات والتقعر وعدم قصر الرواية على تأريخ النبلاء وعلية القوم. وجدته يهتم بالناس من كل فئات المجتمع ولا يتحيز لرجل على حساب امرأة أو عربي على زنجي. قلت إن هذا الرجل صاحب رسالة إنسانية. تتبعت أعماله بشغف وعنّ لي أن ما بدأه شوقي لا بد من أن يشترك فيه الجميع وأن لا نترك تراثنا وفكرا عرضة للنسيان أو التزييف وأن نحافظ على الجيد منه بالاستذكار وأن نلفظ السيئ منه بالنقد (كما فعل شوقي في المحن). يقال أن في رأس كل رجل (أو امرأة) كتاب, فلمَ لا يشرع الكل في التوثيق.
شوقي أولى عناية خاصة لأم درمان (السودان المصغر) ولكن لم يترك فرصة ألا وطوّف كالسندباد في جميع أصقاع السودان. رأيته في كردفان (لقاوة وكادوقلي) وفي كوستي وفي توتي مع كل أصناف البشر. مع صديقي قدورة ومع أولاد شديد ومع أعمامي محمد أحمد صلاح وعمي ود عبدالرحمن أبتر ومع ناظر الفلاتة. هذا الرجل (ما شاء الله) يتمتع بذاكرة لم أعهدها إلا في اثنين هما استاذنا العظيم عبدالله الطيب المجذوب وأخينا الدكتور عبدالسلام نور الدين حماد. وكنت أسررت لعبدالسلام بأني أود أن أتعرف على شوقي ففاجأني بأنه يعرفه من تشكوسلوفاكيا وغالطاني في أنني أيضا أعرفه إذ زرت براغ ومكثت فيها ثلاثة أشهر تحتاج تجربتها لكتاب.وقد عدد لي د. عبدالسلام مآثر كثيرة لهذا الرجل وإعزاز من جميع السودانيين ينجد منهم عند الشدة من يعرف ومن لا يعرف
هذا المشروع الذي بدأه شوقي لا بد من أن يستمر, ولذلك عقدت العزم على فتح بوست يكتب فيه كل من يجد الفرصة مذكرات على نهج شوق بدري.
أنا لم أنشأ في أم درمان وإن كان لي فيها عقب من المهدية ولم أرها إلا وأنا رجل بالغ. إلا أن أول زيارة لي إليها كانت مليئة بالعبر برغم قصرها. سأكتب عن رجال عرفتهم في أم درمان, إن شاء الله ثم أعرج على بقية البلدان.
أكرمنا الله بمثل شوقي فلنقابل هذا الإكرام ولو بالتشبه, ومد الله في أيام الرِجُل.



التعديل الأخير تم بواسطة عبدالماجد محمد عبدالماجد ; 24-09-2008 الساعة 03:06 AM.
عبدالماجد محمد عبدالماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-09-2008, 01:17 AM   #[15]
وجدي الكردي
:: كــاتب ::
 
افتراضي

سأشكر هذا البوست على (حسن سلوكه) و(إتاحته لنا هذه الفرصة)، لأقوم تباعاً بإنزال ما كتبه البعض عن شوقي..



وجدي الكردي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 12:35 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.