عرض مشاركة واحدة
قديم 31-05-2007, 11:36 AM   #[7]
بنت النيل
:: كــاتب ::
 
افتراضي

روضة الحاج
الأن ينكسر القصيد
(إلي ليلي المغربي )


مدخل

أبكل عام ياجراح
ستثقبين علي القلب مزراباً
وتنتظرين إعصار الشجون بكل عام ؟؟
أبكل عام سوف نضحك خيفةً
ونظل نرقب خوف أن تأتين في الوقت الحرام
أبكل عام تحرجين تمسكي
في أن أظلّ علي دروبِ العطر والأنداء
رغماً عن شجي جرح تعذر أن يراه الإلتئام
وإخترت هذا العام ذبحي هكذا
ثقبان يستبقان نزفاً
لا ككل جراحنا
فقد مضن ( ليلي)
وقد راحت ( هيام )


نص

قولي
فوحدك كنت سيدة الكلام
قولي فوحدك من بنت بيتاً علي ظهر السحاب
وسافرت حد الغمام
قولي
فمن طرقات بيتك كنت ألتقط الحصي والزهر
أنتظر النسيم إذا هفا صوبي
لأعرف كيف تختصر الفصول
وكيف يبتدر السلام
ليلي
أحقاً لن أراك إذا رجعت الي هناك ؟؟
لا ليس في وسعي تصور أن أعود فلا أراك
لا لست أقدر رسم خاطرة لعرس عابر حتي
ولست به
ندىً يهمي
وحناءاً
وأصفي ضحكة عبرت كطيف من صفاك
ليلي أيا دوارة للشمس تعرفها الحقول الخضر
والبيد اليباب
ليلي
أيا أمنية نشتاقها
شدواً يبز بلابل الدوحات
يطرب خافقاً ألف العذاب
ليلي أفتقدتك مثل (زازان) انا
إنتِ التي عودتيني أن أستريح لديك من دون الصحاب
ليلي
إفتقدتك مثل (وضاح ) أنا
ياكيف ترتحلين ليلي
والجراح كبرن بعدك والصعاب
الأن أوغل في الرحيل تأسياً
الأن أمعن في السراب عزيزتي
و الأن أطرق كل باب
أأعود؟؟
كيف تصور السودان دونك
أه ياليلاي كيف
ياحسن وجهك
مثل (أم درمان ) خفت للطريق بشاشة
إن قيل في الركبان ضيف
ياذلك الصوت الذي
فرش العبير نمارقاً
زرع الجمال
ورش أرجاء المدينة بالندي والعطر
والميقات صيف
ياتلكم اعينان
ياوقت الغروب علي ضفاف النيل
يأحلي عشيات الربوع الحالمات غفون
ليس يهمهن متي وكيف
ليلي
أكنت تعين أنك مهرجان للكلام وللقصيد
أوكنت تدرين إنتظار الناس وجهك مثل عيد
كم كنت تحتفلين بالوطن النبيل
وتعكفين علي الجراح به
وكم غنيت كم
(الزمان أهداني ريد وعمر جديد )
صدقاً هتفت
فأنت ما طلع الصباح نشيج أغنية الصباح
ما فاح عطر لحت أنت
وماربا حقل
وما ضاعت إقاح
ماهلل الأتون بالفرح البشارة
إنت لحت هناك إن ما السعد لاح
ليلي
أأرجع ؟
لست بالسودان ياليلي
فمن لي صاحباً
آوي إليه بالجراح؟



كل الود

بنت النيل



التوقيع: [frame="7 80"]

[align=center]على نجمة الروح
جليلة أوراق العاشقين
تمشي برائحة الوقت البهيج
كلما أشعل النور نافِذة الحب البعيدة
يخرج الحزن عابراً طحلب الفاجعة
إلي وردةٍ تغسل السواد من جدارن المكان .

نصّار الحاج [/align]
[/frame]
بنت النيل غير متصل   رد مع اقتباس