وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-03-2012, 06:31 PM   #[1]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي غـــــربة الأبــنوس

غـــــربة الأبــنوس

خال فاطنة



خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:32 PM   #[2]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

محطات من الحزن و الشقاء عبرتها ميري حتى إستوى عودها الشقي. هي سليلة الحروب، وابل الرصاص و التشرد....عندما تنفض الغبار من ذاكرتها الدامية تطفو على خاطرها ذكريات غير حبيبة....
خلت إلى نفسها في تلك الليلة العاصفة في كوخها المظلم تجتر ركاماً من الماضي اللئيم ....والدها لقي حتفه عندما سقطت دانة ذات فجر مشئوم، و كانت هي برفقته و هي إبنة الأربعة سنوات...سوداء اللون، عيونها حمراء..جسدها عاري تماماً وهي نائمة بجوار والدها....



خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:32 PM   #[3]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

سقطت تلك الدانة و توفى والدها، و فقدت هي أحد أصابع رجلها اليسرى...و كانت هي و والدها يقطنان تحت شجر الدليب في غابة دمرت الحروب معظم أوجه الحياة فيها...
هرعت إلى حيث لا يوجد فزع، فالمكان موغل في العدم ...هرولت باحثة عن النجدة في مكان لا يتحرك فيه إلا الرصاص و مجموعات صغيرة من الوحوش الشجاعة...
الحرب كذلك يخوضها الشجعان البسطاء، لا يوجد ما يبررها في زماننا ...تصدق نوايا المحارب و شجاعتها، و يظهر خطل القضايا و جبنها



خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:33 PM   #[4]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

و ميــري ما زالت تهرول....لم تجد أحد غير شظايا الدانة، جثة والدها غارقة في دمائها...صمت رهيب يخيم على المكان ، بروق تلمع يميناً و شمالاً، و برد قاسي، بوم ينعق في الأفق البعيد.
صوت أقدام يقترب منها و يكسر الصمت، هرولت مسرعة نحو هذا الصوت، مجموعة من الأسود المفترسة....كفت راجعة...تبعتها الأسود و إلتهمت جثة والدها...لم يغري جسدها الصغير النحيل الأسود...
و الآن هي وحدها في الأدغال و الأوجاع تهرول جيئة و ذهابا...تصرخ أحياناً، و تعبث ببعض الثمار المتساقطة أحياناً أخرى.....والدها في أمعاء الوحوش، و مستقبلها إستلمته الأقدار إلى الأبد....



خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:35 PM   #[5]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

إستفاقت من هذه الذكريات عندما سمعت أصوات شجار في فناء كوخها المظلم....سكارى يتصارعون ، و آخرون في إنتظارها ليشتروا نصيبهم من العرقي...هذه الذكريات عندما تداهمها ذات ليل كالح تبعدها برهة عن حاضرها الذي لا يقل تعاسة...زبائنها الأوائل غادروا المكان دون أن يدفعوا (حق العرقي) و هي غارقة في ذكرياتها...
أصوات الشجار إرتفعت و هي تحاول التهدئة، ليست لأنها سليلة الهدوء و هي التي مرت بأذنها كل أصوات المدافع، و لكنها تخشى أن
( يجيب ليها الهوا)، و الهوا لم ينتظر محاولاتها في التهدئة كثيراً؛ حيث أتتها شرطة المحلية، صادروا معداتها و أغلقوا أكبر مختبر لتحضير الكحول في الحارة...و هكذا أخذوها إلى الحراسة...
قضت أياماً في الحبس، ثم خرجت تواصل رحلة الشقاء التي تنوعت محطاتها.... تنام في أقرب مكان يدركها على مشارفه الإنكسار و الحيرة و سواد الليل...حتى مثل هذه الأماكن روادها كثر و التنافس عليها محتد...
في أماكن نائيـــة عن المألوف و قريبة من القدر، هجـــعت هنا
مجاري الخيران و مساطب المحال و كونتينرات الأوساخ...أماكن إختـزنت في ذاكرتها أسرار الهوان و تفاصيل الذل..هنا تلفظ الحياة جوانبها الخفية...هنا يخزن المجتمع سقطاته الأخلاقية.....في تلك الأماكن أناسُ أذلتهم الحياة و ألقت بهم في فناءاتها اللامنتهية...يخلقون عالمهم النائي المتمرد على القوانين و المتبرم بكل ما هو لائق و مألوف...



التعديل الأخير تم بواسطة خال فاطنة ; 19-03-2012 الساعة 08:14 PM.
خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:36 PM   #[6]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

هجعت ميري في تلك الليلة البائسة...يداهمها نعاس من حين لآخر، تتغلب عليه و تتغلب عليها الحيل. قدراتها و حدودها لا تتعدى بلوغ هذا المكان ....تتنفس عميقاً و تملأ صدرها بالأكسجين، وهنا فقط تشعر بانها كغيرها ، فالأكسجين ملك للجميع، يتساوى في إستهلاكه الكل، خامته وجودته لا تختلف، في القصور و في هذه الخيران...الحمد لله أن فلت هذا من منطق الأقدار..... داهمها فتيان الخيران ليلاً و حاولوا الإيقاع بها، لكنها إنتفضت و هرولت مثل هرولتها الأولى عندما سقطت الدانة...لا يوجد نصير و لا أبو مروءة...تلك كانت أسود و هؤلاء أسود...
هرعت و هرولت و خرجت من هذا المستنقع المفخخ بإحتقانات المجتمع، إحتقانات تتنوع ضروبها، و لكنها تبقى قنابل موقوتة و جدران شاهدة على جوانب الحياة الخفية...




خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:36 PM   #[7]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

الباب يطرق بشدة......إستيقظت من نومي و أسرعت، فتحت الباب...إمرأة في ثلاثينيات العمر، طويلة، فارعة، ترتجف من شدة البؤس..
* من أنت؟
* ميري
*ماذا تريدين؟
* لا أدري
* تفضلي بالدخول
دخــلت.
أحضرت لها بعض من الطعام و طلبت منها أن تنام



خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:37 PM   #[8]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

في الصباح حكت لي بعض من قصتها، و طلبت مني أن أساعدها في مأوى.
إستأجرت لها غرفة من الجالوص في أطراف الحي، أعطيتها (حق الشهر الأول) و وعدتها بدفع منتظم..
إستلمت هذا المبلغ في يدها....بعضه إشترت به بلح لتمارس مهنتها القديمة...
خلقت علاقات لا بأس بها مع سكان الحي و زبائن كثر من سكان المدينة...بدأ دخلها يزداد....و بدأت المشاجرات من جديد في فناء غرفتها...
مجموعة من سكان الحي أتوا إلي بيتي ذات يوم:
* دا شنو العملتو في الحلة دا؟
* مالكم؟
* تجيب لينا ست عرقي في الحلة؟
* أنا جبت إمرأة محتاجة للمساعدة فقط! أما إنها ست شنو دا ما بهمني، هذه أقدارها .
* لازم تطردها فوراً.
* لن أطردها.
* لماذا؟
* حضًروا لها مهنة بديلة أولاً، و دربوها على عمل آخر تسترزق منه ثم أطلبوا مني ذلك.
_ هذه فكرة محترمة، قال أحد الفضوليين الذين أتوا إلى المكان عندما سمعوا النقاش، و أردف: أنا سأوفر لها وظيفة غداً، ثم إنصرف الجميع




خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:38 PM   #[9]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

التحقت ميري كعاملة بإحدى المؤسسات الحكومية، و تركت أواني العرقي إلى الأبد...
أحست لأول مرة بطعم الإستقرار و الحياة الكريمة.
تذهب إلى عملها كل يوم و تأتي عند نهاية الدوام تحمل معها قطع من الحلوى و أكياس من الفول السوداني للأطفال الذين تقابلهم في طريقها في الحي. جالست الناس و خالطتهم، أحبوها لبساطتها و صدقها..



التعديل الأخير تم بواسطة خال فاطنة ; 19-03-2012 الساعة 11:32 PM.
خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:39 PM   #[10]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

ذكريات الدانة و والدها الذي إلتهمته الوحوش مانفكت تداهمها كلما خلت لنفسها...
الآن وضعت الحرب أوزارها، و صمت صوت الرصاص، أو هكذا يبدو للكثيرين. لفافات ورق مكتوب بشتى اللغات وضعت حد لكل هذا...حروب لم توقفها صراخات الأرامل و لا أوجاع اليتامى، و لكنه الورق المستورد و الحبر الماكر الذي يقفز فوق أسوار الزمان لرؤية ما هو آتي...كتابته إستهلكت ردحاً من المكر، مخاض سيمزق رحم الأم و ينجب ركاماً من الحسرة...إحتفالات خجولة بميلاد و همي هنا و هناك....كرنفالات للسماية و أخرى لختان فرعوني...
لن تخترق الرصاصة جسد بعد اليوم ؛ أو هكذا يبدو، و لكنها ستخترق جسد وطن بكامله، و تأتي وحوش من نوع آخر تبتلع الوطن إلى الأبد و يهرول الجميع....



التعديل الأخير تم بواسطة خال فاطنة ; 05-04-2012 الساعة 01:13 PM.
خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 06:39 PM   #[11]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

خطابات أنيقة تمت صياغتها من الجهات الحكومية....وصل إلى ميري أحد هذه الخطابات يخبرها بأن تم فصلها من العمل لأنها أصبحت غير مواطنة في هذا الجزء....
غرقت عيونها بالدموع...إستسلمت لأقدارها....ثم أتاها آخرون يحدثوها بالعودة الطوعية..
* العودة إلى أين؟
* ديارك
* و لكن صوت الدانة....الأسود....والدي في أحشائها....
رحلة للمجهول سيخوضها الكل...أسود تتربص بجثث....و وحوش أخرى تتربص بالجغرافيا....حيرة تتربص الدماغ و بقايا مداد سنطوي به إضطرابات أخرى و نسكت الرصاص في كل الأرجاء...
ودًعت تاريخها و جيرانها ذات نهار آخر في مسلسل حياتها، أطفال الحلوى ...كلهم يتباكون حزناً و يركضون خلفها.
ركبت العربة الكبيرة، لوحت لهم بيدها....تبكى و هم يبكون....و يبكى الوطن




خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 09:43 PM   #[12]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

النهاية
خال فاطنة
صيف أم درمان



خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-03-2012, 10:55 PM   #[13]
سماح محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية سماح محمد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خال فاطنة مشاهدة المشاركة
...حروب لم توقفها صراخات الأرامل و لا أوجاع اليتامى، و لكنه الورق المستورد و الحبر الماكر الذي يقفز فوق أسوار الزمان لرؤية ما هو آتي...كتابته إستهلكت ردحاً من المكر، مخاض سيمزق رحم الأم و ينجب ركاماً من الحسرة...إحتفالات خجولة بميلاد و همي هنا و هناك....كرنفالات للسماية و أخرى لختان فرعوني...
لن تخترق الرصاصة جسد بعد اليوم ؛ أو هكذا يبدو، و لكنها ستخترق جسد وطن بكامله، و تأتي وحوش من نوع آخر تبتلع الوطن إلى الأبد و يهرول الجميع....
...............
....
...
..
.



التوقيع: دنيـــا لا يملكها من يملكها..
أغنى أهليها سادتها الفقراء..
الخاسر من لم يأخذ منها ما تعطيه على إستحياء..
والغافل من ظن الأشياء هي الأشياء...
الفيتوري
سماح محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-03-2012, 06:30 AM   #[14]
مجاهد عبد الرحمن
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااه ... كم انت رائع يا ود ... بقول ليك وباحتصار والله يا خال فاطنة تواصل في جنس كتاباتك دي يوم الا نسمع جائزة خال فاطنة للقصة والرواية ... يا عم ربنا يكرمك ...



مجاهد عبد الرحمن غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-03-2012, 11:16 AM   #[15]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

هلا يا سماح....أنا طبعاً عندي إنطباعات كونتها في الفترة البسيطة القضيتها في سودانيات، من ضمن هذه الإنطباعات و الله إن سمحاح محمد أجمل و أذكي من يتداخل و يعلق على البوستات....أطعم المداخلات في سودانيات قاعدة تطلع من كيبوردك، و دائماً بحس إنك قاعدة تقرأئ حقيقة... ياخي إنت بنت نادرة و الله، ليك مليون تحية و إمتنان لمرورك الذي يساوي ألف قصيدة



خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 12:29 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.