وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-04-2015, 10:41 AM   #[1]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي (البسملة)...بسم الله ابتدينا!...




التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2015, 10:43 AM   #[2]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

أنها وقفة مع (اسرار) البسملة اسأل الله الرحمن الرحيم أن ينفعني وإياكم بما فيها من مكنون أسرار. ..
(يتبع)



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2015, 10:49 AM   #[3]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

وقفتي الأولى:
لعمري انها بين يدي اول مانزل على نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه من كلام الله والحبيب يتحنث في غار حراء...
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
(اقرأ باسم ربك الذي خلق)
ياااااااه
كم في ذلك من (مدخور) و(مركوز) من أسرار ياأحباب!
(يتبع)



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2015, 11:30 AM   #[4]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

آخر الله الشيخ الشعراوي اذ قال:
عندما قال جبريل: {اقرأ}.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما أنا بقارئ». وكان الرسول عليه الصلاة والسلام منطقيا مع قدراته. وتردد القول ثلاث مرات.. جبريل عليه السلام بوحي من الله سبحانه وتعالى يقول للرسول {اقرأ} ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما أنا بقارئ». ولقد أخذ خصوم الإسلام هذه النقطة.. وقالوا كيف يقول الله لرسوله اقرأ ويرد الرسول ما أنا بقارئ.
نقول إن الله تبارك وتعالى.. كان يتحدث بقدراته التي تقول للشيء كن فيكون، بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتحدث ببشريته التي تقول إنه لا يستطيع أن يقرأ كلمة واحدة، ولكن قدرة الله هي التي ستأخذ هذا النبي الذي لا يقرأ ولا يكتب لتجعله معلما للبشرية كلها إلى يوم القيامة.. لأن كل البشر يعلمهم بشر.. ولكن محمد صلى الله عليه وسلم سيعلمه الله سبحانه وتعالى. ليكون معلما لأكبر علماء البشر.
 
تفسير القرآن الكريم
من كتب - محمد متولي الشعراوي
(يتبع)



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2015, 11:56 AM   #[5]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

سؤال لاغرو يعن للمسلم:
لقد قال الله جل في علاه للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم (اقرأ باسم ربك الذي خلق) فهل هناك اتساق مابين قول ربنا (هنا) والبسملة؟!
نعم هناك اتساق (بل وتطابف)...
لنتوقف قليلا مع اسم الجلالة (الله):
(يتبع)



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2015, 02:57 PM   #[6]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

شرح وايضاح
يثبت توحيد الله من خلال ثلاثة يقينيات (معا) :
1-أن يعتقد المسلم ربانيته ليكون بذلك مباينًا لمذهب أهل التعطيل الذين لا يثبتون صانعا...
2-أن يعتقد المسلم ويحزم -في قرارة نفسه-بوحدانية الله ليكون مباينًا بذلك لمذاهب أهل الشرك الذين أقروا بالصانع وأشركوا معه في العبادة غيره...
3-أن يعتقده جل في علاه موصوفًا بالصفات التي لا يجوز إلا أن يكون موصوفًا بها من العلم والقدرة والحكمة وسائر ما وصف به نفسه في كتابه الكريم.
...
هذا هو ما يسميه الفقهاء ب (توحيد الربوبية وتوحيد الالوهية وتوحيد الأسماء والصفات)...
فما هو الفارق مابين الرب في (اقرأ باسم ربك الذي خلق) وإسم الجلالة (الله) في البسملة؟
(يتبع)



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2015, 02:25 AM   #[7]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

الفرق بين الرب والإله في المعنى
 - فالاسم الأول - الإله - يتضمن غاية العبد ومصيره ومنتهاه وما خلق له وما فيه صلاحه وكماله وهو عبادة الله والاسم الثاني – الرب - يتضمن خلق العبد ومبتداه وهو أنه يربه ويتولاه مع أن الثاني يدخل في الأول دخول الربوبية في الإلهية والربوبية تستلزم الألوهية أيضا والاسم الرحمن يتضمن كمال التعليقين وبوصف الحالين فيه تتم سعادته في دنياه وأخراه ولهذا قال تعالى: وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمَنِ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ [الرعد:30] فذكر هنا الأسماء الثلاثة وربي والإله وقال: عليه توكلت وإليه متاب كما ذكر الأسماء الثلاثة في أم القرآن لكن بدأ هناك باسم الله ولهذا بدأ في السورة بإياك نعبد فقدم الاسم وما يتعلق به من العبادة لأن (الرب) هو القادر، الخالق، البارئ، المصور، الحي، القيوم، العليم، السميع، البصير، المحسن، المنعم، الجواد، المعطي، المانع، الضار، النافع، المقدم، المؤخر، الذي يضل من يشاء، ويهدي من يشاء، ويسعد من يشاء، ويشقي ويعز من يشاء، ويذل من يشاء، إلى غير ذلك من معاني ربوبيته التي له منها ما يستحقه من الأسماء الحسنى  (2) 
- اسم الله أدل على مقصود العبادة التي لها خلق الخلق
ففاتحة دعوة الرسل الأمر بالعبادة قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة: 21]وقال صلى الله عليه وسلم: ((أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله))  (1) وذلك يتضمن الإقرار به وعبادته وحده فإن الإله هو المعبود ولم يقل حتى يشهدوا أن لا رب إلا الله فإن اسم الله أدل على مقصود العبادة له التي لها خلق الخلق وبها أمروا  (3) 
- اسم الرب أحق بحال الاستعانة والمسألة
والرب هو المربي الخالق الرازق الناصر الهادي وهذا الاسم أحق باسم الاستعانة والمسألة ولهذا يقال: رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ [نوح:28]، رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الأعراف:23]، رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي[القصص:16]، ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا [آل عمران:147]، رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [البقرة:286]فعامة المسألة والاستعانة المشروعة باسم الرب (4) 
- إقرار الخلق بالله من جهة ربوبيته أسبق من إقرارهم به من جهة ألوهيته
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: ولما كان علم النفوس بحاجتهم وفقرهم إلى الرب قبل علمهم بحاجتهم وفقرهم إلى الإله المعبود وقصدهم لدفع حاجاتهم العاجلة قبل الآجلة كان إقرارهم بالله من جهة ربوبيته أسبق من إقرارهم به من جهة ألوهيته وكان الدعاء له والاستعانة به والتوكل عليه فيهم أكثر من العبادة له والإنابة إليه ولهذا إنما بعث الرسل يدعونهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له الذي هو المقصود المستلزم للإقرار بالربوبية وقد أخبر عنهم أنهم لئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله وأنهم إذا مسهم الضر ضل من يدعون إلا إياه وقال وإذا غشيهم موج كالظلل دعوا الله مخلصين له الدين فأخبر أنهم مقرون بربوبيته وأنهم مخلصون له الدين إذا مسهم الضر في دعائهم واستعانتهم ثم يعرضون عن عبادته في حال حصول أغراضهم وكثير من المتكلمين إنما يقررون الوحدانية من جهة الربوبية وأما الرسل فهم دعوا إليها من جهة الألوهية وكذلك كثير من المتصوفة المتعبدة وأرباب الأحوال إنما توجههم إلى الله من جهة ربوبيته لما يمدهم به في الباطن من الأحوال التي بها يتصرفون وهؤلاء من جنس الملوك وقد ذم الله عز وجل في القرآن هذا الصنف كثيرا فتدبر هذا فإنه تنكشف به أحوال قوم يتكلمون في الحقائق ويعملون عليها وهم لعمري في نوع من الحقائق الكونية القدرية الربوبية لا في الحقائق الدينية الشرعية الإلهية وقد تكلمت على هذا المعنى في مواضع متعددة وهو أصل عظيم يجب الاعتناء به والله سبحانه أعلم 
http://www.dorar.net/enc/aqadia/311



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2015, 01:58 PM   #[8]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


مبحث شيّق وجميل ،
أتمنى أن تغوص فى أعماقه ،
وأتمنى أن أشاركك فيه ولو باليسير ،،

كل الود



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2015, 02:24 PM   #[9]
هاني عربي
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية هاني عربي
 
افتراضي

صباح الخير يا عادل ... بتوقيت موقف شروني المحلي ؛

موضوع شيق مثل كثير من مواضيعك الجميلة


احترامي



التوقيع: =======
صباح الخير ؛ مساء العسل
=======
هاني عربي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2015, 11:36 PM   #[10]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النور يوسف محمد مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم


مبحث شيّق وجميل ،
أتمنى أن تغوص فى أعماقه ،
وأتمنى أن أشاركك فيه ولو باليسير ،،

كل الود
مرحبا بالمبسمل
والشكر مبذول لك على التثمين...
وكل الترحيب بيسيرك وان كثر
تحياتي



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2015, 11:40 PM   #[11]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاني عربي مشاهدة المشاركة
صباح الخير يا عادل ... بتوقيت موقف شروني المحلي ؛

موضوع شيق مثل كثير من مواضيعك الجميلة


احترامي
وصباح الانوار يااخ هاني...بتوقيت شرق السعودية
اشكرك ياحبيب على التثمين السمين
تحياتي واعزازي



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2015, 12:27 AM   #[12]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

ان نسيت فلا أخالني أنس حديثا شيقا وثريا أفاء به الشيخ الشعراوي خلال الثمانينات في نادي مكة الثقافي خلال دراستي في جامعة أم القرى...
لقد دار الحديث (حول وعن) البسملة واسرارها وايامها لم يكن للرجل رحمه الله ايما (تقاطعات) مع أهل الديار لاهو ولا الذي قدمه للناس على المنصة وهو أستاذي في الجامعة الشيخ محمدعلي الصابوني مؤلف كتاب (صفوة التفاسير)...
تحدث الشعراوي رحمه الله فاستعلى بارواحنا في سماوات المعاني والمباني فتسامت الأنفس والارواح منا وفاحت كما العطر الى الاعالي لتنسرب في الوجدان محبة للراحل لا اخالها تذوي يوما أو تنقص قيد أنملة. ..
ولعلي قد أبنت الكثير واوردت-ولم ازل - في ثنايا مفترع لي بعنوان (لطائف المعاني) الكثيف من ايرادات الشيخ الجليل رحمه الله...
والآن اليكم هذا المنقول البهي عن أسرار البسملة وأحسبه هو ذات الذي شنف الشيخ به الآذان قبل عقود هناك في مكة أم القرى...
توقفوا بالله عليكم بين يدي ماقاله الشعراوي عن الحكمة والغاية من ايراد الله جل وعلاه لاسميه الحسنيين (الرحمن) و(الرحيم) التاليين لاسم الجلالة (الله) في هذه البسملة الوضيئة!...
وتبينوا -كذلك-يارعاكم الله ذات (الرحمن الرحيم) التي وردت في سورة الفاتحة ...وتبينوا ماذا قال عن هذه وتلك!!!
لعمري انها البصيرة اذ يهبها الله لعبد من عبيده دون الاخرين!
ساورد المنقول عن أسرار البسملة ثم اواصل الحديث بحول الله عن اسم الجلالة (الله)...
(يتبع)



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2015, 12:39 AM   #[13]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

من أسرار بسم الله الرحمن الرحيم للشيخ الشعراوى

((‏فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ)) و ماذا نقول بعد أن نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم و نحن نقرأ القرآن الكريم. إننا نقول بعد ذلك (بسم الله الرحمن الرحيم) لأن القرآن قد بدأ مفردا باسم الله .. فعندما نزل جبريل عليه السلام على رسول الله أول مرة في الغار ..قال له: اقرأ و معنى اقرأ هو أمر بأن يكون الإنسان حافظا لكلام يقرؤه أو أن يكون أمامه مكتوب ليقرأه.. و رسول الله لم يكن عنده محفوظ أو مكتوب..فلا يعرف القراءة و لا هو يعرف الكتابة فقال الرسول الكريم لجبريل: -ما أنا بقارئ .. و كان الرسول منطقيا مع نفسه و كان الحق تبارك و تعالى قد جعل جبريل قادرا على أن يحمل الرسالة التي يعلمها لرسول الله محمد.. و كان هذا الترتيب في الحوار بين جبريل عليه والسلام و رسول الله صلى الله عليه و سلم إنما أراد به أن يرد على خصوم الإسلام فيما بعد انتشار الإسلام بعد أربعة عشر قرنا... فقد قال بعض المستشرقين من أعداء دين الله : إن القرآن ليست إلا وسوسات و أحاديث نفس دارت في أعماق نفس محمد أراد الخالق الأكرم أن يوضح لنا أن ذاتية محمد تعرف حدودها و ذاتية الملك جبريل تعرف القدرات التي وهبها الله لها و هي تحمل الرسالة إلى الرسول الكريم .. قال جبريل رسول الله : - اقرأ فيرد رسول الله : - ما أنا بقارئ إن ذلك الحوار يدلنا على أن جبريل الملك قد امتلك قدرة أمر الله لرسول بالقراءة . و لأن رسول الله لم يكن يعرف من أمر بعثة كرسول شيئاً .. و يعرف موقعه من الأمية ,,لذلك قال ( ما أنا بقارئ) إذن... فشخصية الملك جبريل الحامل للرسالة الربانية تتضح بأنه يحمل أمراً علوياً ممن لا يستعصي عليه سبب- إلى شخصية منطقية تعرف صفاتها العادية.. هكذا نرى أمام الشخصيتين كلتاهما تعرف حدود القدرات و قدرة الله المطلقة التي لا تقف أمامها قيود و لا حدود.. و قدرة الرسول التي يعرفها عن نفسه. و يتابع جبريل حمل الأمر الإلهي لرسول الله . (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ, ‏خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ ‏, ‏اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ‏, ‏الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ , عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ) هكذا نعرف آفاق من يعلم الرسول القراءة إنه يتعلم القراءة باسم الله القادر على خلق الإنسان من عدم القادر على أن يجعل محمداً رسولاً القادر على أن يعلمه ما لم يتعلمه بشر و لم يتعلمه محمد من البشر. هكذا نتعرف على أن الرسول تعرف في ذلك اللقاء على أنه يتلقى وحياً من الذي لا حدود لقدرته فيقول له الحق بلسان جبريل: -اقرأ باسم ربك الذي خلق إن التعلم الآن هم من لدن من في استطاعته أن يقول كن فيكون.. و هكذا كان القرآن مبتدأ باسم الله.. و لذلك فنحن نتلوه باسم الله و لهذا فإن ((بسم الله الرحمن الرحيم)) علينا أن نأخذها من زاويتين : الزاوية الأولى هي زاوية نلحظها في لغة البشر فإذا تكلم إنسان في أمر من الأمور إلى الإنسان الآخر, يريد إقناعه بذلك الأمر بأن ينفذه..فإن الإنسان الذي يتلقى الأمر يتساءل: - باسم من تتكلم أنت معي؟ فقد يقول الإنسان صاحب الرأي الذي يريد أن يقنع به من أمامه: - أنا أتكلم باسم الحاكم أو باسم وكيل النيابة. إذن هناك صفة ما يحملها الإنسان صاحب الرأي ليقنع آخر بأن ينفذ ما يقوله له... فإذا اقتنع الإنسان بمكانه الرأي و بتقدير من أرسل هذا الرأي إليه فإن الإنسان يسلم بما اقتنع به. فما بالنا بالقرآن المنزل من عند الله .. منحنا الكون كله و استخلفنا الله فيه.. فأصبح الإنسان خليفة الله في الأرض.. الفلاح- على سبيل المثال- لم يخلق الأرض و لا يعرف غالبا عدد العناصر التي فيها. و البذور – التي يضعها في الأرض غير مخلوقة بواسطة الفلاح, و المياه التي تنزل من السماء أو تجري في الأنهار.. تعطي الفلاح الفرصة ليزرع.. هذا الفلاح يضيف عمله إلى الأرض بالحراثه.. و يضع البذور في الأرض و يروي النبات في مواعيد محدده.. فيعطيه الله الرزق الوفير. لماذا؟ لأنه أقبل على المادة المخلوقة له باسم الله ..و استقبل الخير شاكراً لله.. و بدأ عمله باسم الله.. إن الفلاح حين يبدأ عمله باسم الله فإنه يعرف أن طاقته ممنوحة له من الله, و الأرض ممنوحة له من الله ..و البذور ممنوحة له من الله .. و النبات هو حصاد جهد الطاقة التي منحها الله في الأرض التي خلقها الله. إن الإنسان عموماً إذا أقبل على أي عمل من الأعمال فعليه أن يتساءل: ما الذي يجعل هذا العمل ينفعل لي؟ لا طاقة تجعل عملا من الأعمال تنفعل للإنسان إلا بإرادة الله.. لذلك فعندما يقول الإنسان: إنني أفعل ذلك باسم الله الذي سخر لي كل ما حولي لأقوم بذلك العمل..فإن الله يسخر الإنسان و يسهل له القيام بالعمل.. يسخر له ما ليس لقدرته عليه سلطان. و لا يدخل في استطاعته الإنسان السيطرة عليه.. إن اسم الله الذي يفتتح به المؤمن أي عمل هو إيمان متجرد و يقين حي, يحقق السيادة للإنسان باسم من استخلفه في الأرض... فليس في استطاعته أحد أن يجعل الشمس تشرق و لا في استطاعة أحد أن يظهر لنا القمر في غير ميعاد.. و لا أحد يستطيع أن يتحكم حتى حركته أو جسده إلا بالروح التي نفخها الله فيه. فإذا ما استقبل الإنسان كل عمل و كل حركة بقول (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) فإن المنافع تعود على الإنسان ببركة هذا الاسم الذي خلق الكون و سخره للإنسان. ما الفرق بين أن يقول الإنسان المؤمن (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) في بداية كل عمل.. و بين الكافر الذي لا يقول باسم الله .. و مع ذلك فالأعمال أيضا تعطي ثمارها للكافر و المؤمن سواء.. الإجابة هي : إن الفرق بين المؤمن و الكافر...فرق واضح إن المؤمن يثق بأن الله سخر له العمل .. فيطمئن و هو يؤدي العمل.. إن المؤمن يعمل و في باله الاطمئنان .. و الإحساس الأمان و أن الخير لا يجيء في الدنيا و حدها .. إن الخير يجيء في الدنيا و يثاب عليه المرء في الآخرة .. أما الكافر فقد يقوم بالعمل و قد بفشل فيه..و يرث القلق على العمل و لا يأتيه الثواب على العمل في الآخرة.. لذلك فنحن أيضا عندما نحمد الله بعد العمل.. فإننا نؤكد الصلة و الثقة بأن الله هو الذي أعطانا فلا يدخلنا غرور أو زهو..إنما يحس الإنسان بفضل الله.. إذن.. فعندما يفعل المؤمن أي شيء بـــ ( بسم الله الرحمن الرحيم) فهذا يعني أن المؤمن يدخل على العمل لا حول ولا قوة له..إنما يدخل على العمل المسخر له باسم الله .. و لو لم يسخر الله هذا العمل للمؤمن لما استطاع المؤمن أن يتفاعل مع عمله في بإتقان و لم أعطاه الله من خير علمه بجزاء في الدنيا و بجزاء الآخرة . و لقد قلت من قبل...إن الأنعام التي سخرها الله لنا عندما نتأمل رحلة استئناسها, نجد العجب ..الإنسان استأنس الجمل و الفيل و لكنه لم يستطع أن يستأنس الثعبان مثلا... إن الله قد ترك في الكون بعض المخلوقات منطلقة لا يستطيع الإنسان استئناسها حتى يعلم الإنسان أن كل ما ذللــه له الله إنما هو مذلل للإنسان بإرادة الخالق. (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ) كأن الله قد ترك بعض الوحوش بغير استئناس حتى يعلم الإنسان فضل الله عليه في استئناس بعض الحيوانات..و ذلك حتى لا يغتر الإنسان.. فإذا أقبل على العمل قائلا ( بسم الله الرحمن الرحيم) فهو يحس إن كل شيء منفعل له باسم الله الخالق الذي خلق كل شيء... أما الكافر فقد يأخذ عائد العمل و قد لا يأخذ , و لكنه لا يحس باليقين الإيماني الذي يحس به المؤمن. إن المؤمن يعرف أن الحق أطلق في الكون نواميس و قوانين هو الذي يحدد لها نظامها,, وقد يخرق الله القوانين و النواميس ليتبين الإنسان أن الله هو واضع القوانين و هو القادر على إيقافها و التحكم بها. لكن الإنسان إذا ما فعل شيئا لا يملك السيطرة عليها.. مثال ذلك المطر.. قد ينزل في مواعيد ثابتة في بعض البلاد .. و لكن قد يأتي وقت و تصاب هذه المناطق بالجفاف.. و ذلك حتى يتذكر الإنسان عموم قدرة الله في المنح و المنع.. هكذا نعرف كلمة (بسم الله الرحمن الرحيم) و لها مدلول في الكون ..إنها اعتراف من العبد المؤمن بأن الله هو مالك الأسباب..عليه نعتمد و نعمر الكون , و هو مالك القوانين ’ المسيطر على كل شيء . و لنضرب مثلا آخر.. إننا نرى البشر عندما يتزوجون ,,فقد يهب الله للزوجين بنين و بنات. و قد يهب للبعض ذكوراً فقد. و قد يهب للبعض إناثاً فقد. و قد يجعل البعض عقيماً. و يصور الله جلت قدرته هذا الأمر في قوله تعالى : (لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ, أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ) وهكذا يوضح لنا الحق ناموسه في الخلق . إنه الذي يأمر بالتزاوج , و هو الذي يجعل ثمار هذا التزاوج أطفالاً من الإناث أو أطفالا من الإناث و الذكور أو من الذكور فقط أو يجعل من يشاء عقيماً. و يوضح لنا القرآن الكريم: بالأمثال أن الله قد يخرق النواميس. فها هي ذي قصة النبي زكريا.. الذي بلغ الكبر و تقدم به العمر و امرأته عاقر فيهب الله لهما ابناً و هي يحي . و ها هي ذي قصة السيدة مريم.. العذراء التي كفلها زكريا.. و معنى كفلها أي أنه كان المسؤول عن رعايتها و طعامها و شرابها. و دخل عليها النبي زكريا ذات مره, فوجد عندها بعض الرزق فسألها ( أنى لك هذا) أجابت (قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ) و كأن الله لا يضرب لنا المثل بخرق الناموس في مسألة عطاء النبي زكريا ابناً إلا ليعلمنا إنه قادر. و كأن الحق سبحانه و تعالى عندما جعل النبي زكريا يسأل مريم البتول عن الرزق الذي وجده عندها.. إنما ليعلمنا كيف نصون أنفسنا من أي شيء لا يأتي من عند الله ..ذلك أن فساد أي مجتمع يأتي من عدم سؤال الحاكم فيه للمحكومين ( من أين لكم هذا؟) ينطبق ذلك على الأسرة الصغيرة و المجتمع الكبير. فإذا ما سأل الأب ابنه عن أي شيء جديد لا يملكه الابن و لم يشتره له الأب و قال الأب للابن: - من أين لك هذا؟ فإن على الابن أن يعلم أن هناك رقيباً عليه فلا يسلك طريق الشر لينال به بعض الخير لنفسه و يعطي المجتمع شرور العمل..و الأم عندما نرى ابنتها ترتدي شيئا ليس من استطاعتها شراؤه فإن عليها أن تسأل ابنتها ( من أين لك هذا؟) إن الأم عليها أن تعلم ابنتها أنه يجب على الإنسان ألا يعيش إلا في حدود شرفه و ناتج عمله. و الزوجة عندما تسأل الزوج عن المال الذي يأتي به..و هل هو من حلال أو حرام..فإنها تذكر الزوج بأن المال الذي يجب أن يدخل البيت لا بد أن يكون حلال المصدر.. عندئذ لا يندفع الزوج إلى ما يغضب الله. إن فساد المجتمع إنما يأتي من تعطيل : من أين لك هذا؟ و نعود إلى استيعاب المغزى الإيماني من إيضاح الله لقدرته .. وهب الله نبيه زكريا طفلاً و بلغ منه الكبر عتياً و كانت امرأته عاقراً. و يدخل نبي الله زكريا على مريم البتول في المحراب فيجد عندها الطيب من الرزق فيسألها (قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا) فتجيب (قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ).و الترتيب القرآني يوضح أن زكريا نبي الله عندما سمع ذلك القول من مريم دعا ربه أن يهبه غلاما و ينال النبي زكريا ما تمنى و يهبه الله الغلام و يسميه يحي و لنتأمل الترتيب القرآني في تلك المسألة (إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ, فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ) إننا نفهم من الترتيب القرآني أن أم مريم-أمرأة عمران- نذرت ما في بطنها لله ..فأعطاها الله مريم التي نشأت على الورع و التقوى و السلوك الحسن. و كان زكريا يكفلها أي يأتي لها بالطعام و الشراب و هي في المحراب.. لكن نبي الله زكريا يجد الرزق فيسألها عن مصدره فتجيب إنه من عند الله الذي رزقه في كل حساب . فيسأل زكريا الله و هو في المحراب أن يهبه غلاماً فتجيبه الملائكة بأن لله يبشره بغلام اسمه يحي و يكون صادقاً مصدقاً و نبياً من الصالحين. و لنا أن نتساءل لماذا استجاب الله لدعاء زكريا و هو في المحراب مع مريم..؟ كأن الله يريد أن يهيئ مريم للتجربة التي ستخوضها بعد قليل .. التجربة التي لم تتعرض لها امرأة من قبلها و لن تتعرض لها امرأة من بعدها في ذلك العالم , كأن الله أراد أن يؤنس بشريتها,,فيجري على لسانها حكم الله بأنه القادر على رزق من يشاء بغير حساب إنها تتعرف على اتساع قدرة الله .. و كأنها تستعد دون أن تدري للتجربة الصعبة إن الله يجري أمامها أحداث رزق نبيه زكريا و امرأته العاقر..ميلاد النبي يحيى و ذلك حتى تستعد للتجربة الهائلة : إنجاب المسيح عيسى ابن مريم.. و يكرر الله نبأ اصطفائه لمريم مرتين في آية واحدة (وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ) و اصطفاء الله لمريم ذلك اصطفاء الأول هو اصطفاء قيمي أمره يختص بالسلوك التقي و الإيمان الخالص .. و هي تدخل قي دائرة من يصطفيهم الله من البشر القانتين العارفين لله و المؤمنين بقدراته. ثم يأتي الإصطفاء الثاني ..الذي يهيئها للتجربة الفريدة.. تجربة إنجاب عيسى ابن مريم نبي الله الذي يكلم الناس في المهد و ينطق الحكمة و يحيى الموتى بإذن ربه, و يبرئ الأكمه و الأبرص . و هذا الاصطفاء الثاني و هو تمييز مريم على نساء العالمين بأنها ستلد دون ذكر.. و قد جاء التشخيص من الله بأن تمثل لها الملك في قوله تعالى: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا, فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا, قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا, قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا) إنها تعرف أنه لم يمسسها بشر و لكنها تؤمن أن كل ما يحدث هو بإرادة الله و التشخيص للروح هو من أمر الله بأن يتمثل لها بشراً سوياً ,, و كأن الله عندما يرتب كل الوقائع لتجث معجزته شاء أن ترزق مريم بغلام من المسيح. و كأن تشخيص الروح , و هو من أمر الله ,,إنما ليضع الناس أمام إرادته و كأن التشخيص إيضاح من الله أن قوانينه تنفذ و أن تلد مريم دون أن يمسسها بشر و ينفخ الملك روحاًُ من الله كأي روح ينفخها الله من أي إنسان و تحمل مريم عيسى و تلده معجزة من معجزات الله,, و كأن الله يريد بذلك التشخيص أن يؤكد لنا أن مثل هذه المعجزة الفريدة لا تتكرر أبداً .. و ذلك على عكس بعض ما أراده الله من وقائع رواها القرآن الكريم و لا تشخيص أو تحديد فيها..مثلما روى القرآن الكريم عن أهل الكهف ,,لم يحدد الله زماناً أو مكاناُ أو عدداُ ..و أمر النبي ألا يستفتي من أمر عددهم أحداً ذلك أن المغزى من قصة أهل الكهف هو المهم. و ليس المهم هو العدد أو المكان أو الزمان, إن المغزى من قصة أهل الكهف أن الله قادر على أن يعلق حياة هؤلاء المؤمنين به في زمن كافر بالله.. (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى) إن المغزى من القصة أن الله يخبر المؤمنين به حكاية بعض من أهل الكهف الذين عاشوا وسط قوم المشركين فزادهم الله يقيناً بالإيمان و التوحيد بالله و أنه حقق لهم و بهم معجزة ,,فقد ظلوا في الكهف ثلاثمائة و تسع من السنوات و علق الله حياتهم أى حفظهم منذ لحظة نومهم على ما هم عليه إلى أن بعثهم مره أخرى في الحياة برهاناً و دليلاً على قدرته. و يضرب الله المثل بالذين كفروا و امرأة نوح.. إنه لا يذكر اسمها . إنها امرأة نبي تخلت عن عقيدتها و ما استطاع نوح و هو النبي أن يهديها و كذلك امرأة لوط لم يستطع نبي الله لوط أن يهدي زوجته فدخلت كل منهما النار (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ) إن امرأتين من زوجان اثنين من الأنبياء كانتا في عصمة رجلين يهديان إلى الإيمان لكن المرأتان لم تؤمنا فلم يغفر الله لهما زواجهما من النبيين نوح و لوط و دخلت كلتهما النار مع الكافرين. و يضرب الله مثلاً آخر بامرأة مؤمنة هي امرأة فرعون , زوجها ادعى لنفسه الألوهية لكنه عجز عن إقناعها بذلك, آمنت بالله فقط فدخلت الجنة . (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) هنا يحكي الله عن امرأة عرفت الله ولم تخضع لقهر فرعون لها..إن عدم التحديد هنا يوضح أن المثل يمكن أن يتكرر.. أما بالنسبة لمريم فقد حددها الله لأن قصتها لن تتكرر. إذن.. فالحق – سبحانه تعالى- حين يبدأ القرآن بقوله ( بسم الله الرحمن الرحيم ) فهذا تنبيه لكل إنسان يسمع بأن الله هو المتحدث بذلك الكلام . و رسولنا صلى الله عليه و سلم يقول: ( كل أمر ذي بال لا يبدأ ببسم الله فهو أبتر)* و معنى الأبتر هو مقطوع اليد. أي أن أي عمل لا تبدؤه باسم الحق فهو ناقص. ذلك أننا حين نبدأ أعمالنا باسم الله فإننا نحمى أنفسنا من الغرور ...و نعرف أن الله هو الذي سخر لنا كل ما في الكون ليكون متفاعلاً مع قدراتنا تلك القدرات التي وهبها لنا الله . و الله يمنحنا ثواباً في الدنيا على عملنا و ثواباً في الآخرة على نفس العمل. و عندما ننسى أن نذكر الله اسم الله في أي عمل فنحن ننقص من عطاء الله لنا.. و قد نأخذ في الدنيا أجر العمل.. لكننا نحرم أنفسنا من عطاء الآخرة , إن الإنسان المؤمن حين يقدم على أي عمل و يبدؤه بــ (بسم الله الرحمن الرحيم) فلابد أن ذلك العمل يرضى الله . ذلك أنه ليس من المعقول أن يقبل الإنسان على عمل قد يغضب الله و يقول في بدايته بسم الله الرحمن الرحيم ,, و على سبيل المثال لن يقول شارب الخمر في بداية احتسائه باسم الله لأنه سوف يخشى الله و سيعرف أن هذا العمل من المعاصي التي حرمها الله. إذن .. فإذا ما تعود المؤمن أن ينطق (بسم الله الرحمن الرحيم) فإنه سيختار أعماله في ضوء ما أجازه الله و أباحه الحق الرحمن.. و عندما نتأمل (بسم الله الرحمن الرحيم) فلسوف نجد اسم المعبود و هو الله الذي حدد لنا المحدود و التشريع و التكليف بــ (افعل) و ( لا تفعل) و حتى بالنسبة للعاصي فإن الله يطلب منه أن يستفتح أعماله بــ (بسم الله الرحمن الرحيم) ذلك أن الخالق لا يتغير على مخلوقاته .. و العاصي واحد من مخلوقات الله , ,لذلك يؤكد الله صفات جلاله و جماله: إنه رحمن رحيم.. فالله حين يشرع العقوبة على أي معصية لم يشرعها انتقاماً من مخلوقاته , إنما شرع العقوبة ,, لأن المعصية قد تقع من الإنسان .وإن الله يغفر لمن يشاء فحين نتذكر أنه الرحمن الرحيم فإن إقبالنا على المعصية يقل و إقبالنا على تجنب المعاصي يزداد.. فالله رحمن رحيم,, و عندما نتأمل معنى (الرحمن) فإننا نجدها كلمة مشتقة من (الرحم) والرحم هو مكان الجنين أثناء وجوده في بطن الأم حيث يتنعم الجنين بالراحة و الأمان. هكذا يحنو الخالق على المخلوق.. و لذلك يقول الحق الرحمن في الحديث القدسي: (أنا الرحمن و من الرحم شققت لها من أسمي من يصلها أصله و من قطعها أقطعه فأبته)إن الله يعطف على عباده و يأمرهم بأن يصلوا الرحم لأنه أسم من صفات الله و أسمائه الحسنى ,, إذن .. الله يعطف على عباده حتى العاصي منهم ,,لأن المعصية لها عقاب ...لأن الله أيضاً أذن أن تقع و إن كان يكره أن تقع لأن الله لا يقع في ملكه إلا ما يريد و هو يغفر للتائب عنها. لذلك فالعاصي و المؤمن معاً..كل منهما عليه أن يبدأ أي عمل ذي بال بــ (بسم الله الرحمن الرحيم) حتى ينال ثواب الدنيا بأن لا يقدم على عمل إلا مما يرضي الله و ينال ثواب الآخرة لأنه أطاع الله في الدنيا و قاوم الغرور و تاب إلى الله عن المعاصي .. إن الله رحمن رحيم و صفاته لا تتأرجح بين القوة و الضعف ..إنه رحمن رحيم لا يتغير على عباده ...إنما عباده هم المتغيرون .. صفات الخالق عز وجل تسع المؤمن و العاصي.. و صفات الرحمن أنه حليم يسمح للعاصي بالتوبة و يمهل الكافر حتى يؤمن ,,لذلك يقول الحق جل و علا.. (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ) أي: أن العبد إذا ما فعل العمل الصالح فله الأجر و الثواب, و أما من أساء في عمله فإثمه على نفسه ,, و الله لا يظلم عباده أبداً .. هكذا الكمال الرباني إنه القادر الذي لا تحد قدرته حدود.. لذلك عندما نضع الله في بالنا و نذكر اسمه قائلين (بسم الله الرحمن الرحيم ) في أول كل عمل نبدؤه فإننا بذلك نجعل للعمل أجرين أجرا في الدنيا و ثوابا في الآخرة .. حتى عندما يأتي الرجل امرأته و هو ينوى إعفافها و الذرية الصالحة ..فهذا أيضاً يتلقى عليه المؤمن الثواب.. ذلك أن الرجل عندما يأتي زوجته فهذا حلال و من أجل ذلك يأتيه الثواب لأنه لو فعل ذلك خارج بيته مع امرأة أخرى لتلقى العقاب.. و لذلك فعندما نتأمل قول الرسول و هو يأمرنا بأن نقول (بسم الله الرحمن الرحيم) قبل أي عمل ذي بال.. عندما نتأمل ذلك فإننا نقف عند ذي بال ...ما معناها؟ إن معناها إن العمل الذي تفكر فيه قبل أن تبدأه . ذلك أن كل ما يشغل البال غالباً له ثلاث نسب : نسبة ذهنيه: و مثالها عندما يعطش الإنسان ..فإنه النسبة الذهنية التي تأتي لخياله هو كوب الماء ..فإذا ما قام الإنسان و طلب من أحد غيره كوب ماء ,, عندئذ تصبح النسبة نسبة كلامية هي اعطني كوب ماء.. و عندما يأتي كوب الماء .. فهذا يدخل تحت النسبة الثالثة و هي النسبة الخارجية و لنا أن نلاحظ أن النسبة الخارجية نشأت من النسبيتين السابقتين عليها .. النسبة الذهنية و النسبة الكلامية.. هكذا نفهم الأمر الذي تنطبق عليه النسب الثلاث ,,إنه الأمر ذو البال أي الذي يشغل التفكير.. و لهذا فإن الله يمنحنا في مثل هذا العمل القدرة الكاملة على إتقانه و أن ننال عليه أجر الدنيا و ثواب الآخرة فعندما نقبل على العمل المهم بالنسبة لنا و نقول (بسم الله الرحمن الرحيم) فإننا نأخذ بركة اسم الله في تسخير ما نعجز عن تسخيره و نأخذ شجاعة الإقبال على العمل.. و فوق كل ذلك فإننا نأخذ ثواباً في الآخرة . هكذا يعلمنا الحق أن نبدأ (بسم الله الرحمن الرحيم) فما بالنا و نحن ندخل على تلاوة كتابه الذي يضم المنهج و المعجزة في آن واحد.. إننا نقبل عليه مستعيذين بالله من الشيطان . إننا نقبل على كتاب الله بـ(بسم الله الرحمن الرحيم ) لتضيء أعماقنا بقابلية الفهم الإيماني عن الله . أسأل الله أن يوفقنا في كل ما نأتي و في كل ما ندع .
من كتاب الطريق إلى القرآن محمد متولى الشعرواي
...
* وددت التنويه فقط على أن هذا الحديث الذي أورده الشيخ الشعراوي رحمه الله (ضعيف) لكن هناك مايقويه



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-04-2015, 08:41 AM   #[14]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

كم أجد نفسي وقافا بين يدي (تلقائية) التلفظ بالبسملة في تراثنا الخطابي والحواري الفطري!...
اذ مامن دهشة تنتاب أحدنا أو مفاجأة إلا وتجده يقول: هي قول بسم الله!
أترى ذلك يحدث مصادفة؟!
لا والله...
انها المحبة الإلهية لعباده بأن تقر في أنفسهم ووجدانهم هذه البسملة المباركة...
انها الاستفتاح الذي جعله ربنا لكل شئ...
باسم من؟
باسم للخالق جل في علاه يجمع في ذاته كل الأسماء الحسنى والصفات العلى (الله) رب العالمين...
وقد أتاح الله ذلك لكل الناس...
حتى المسيء وصاحب الذنب إن أقعى به ذنبه واستحى من أن يبسمل وينادى الخالق باسمه (الله) فإنه جل في علاه -لطفا به- قد اتبع أسميه الحسنيين (الرحمن) و (الرحيم) لاسمه الأعظم (الله) اي أن ياعبدي لأن كنت تستحي من ذنبك عن مناداتي باسمي الاعظم فلاتنس بانني الرحمن بك والرحيم بك محسنا كنت ياعبدي أو مسيئا !...
يااااه. ..
انها الطاف الله ومحبته لنا يااحباب...
قدِم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبي فإذا امرأة من السبي تبتغى إذا وجدت صبيا في السبي أخذته فألصقته ببطنها وأرضعته فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم :أترون هذه المرأة طارحة ولدها في النار ؟ 
قلنا : لا والله ! وهى تقدر على أن لا تطرحه .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لله أرحم بعباده من هذه بولدها . رواه البخاري ومسلم
(يتبع)



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2015, 03:02 AM   #[15]
عادل عسوم
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عادل عسوم
 
افتراضي

سبق لي الايراد في بوست (لطائف المعاني) الاتي:
هناك من الدلائل والاثار مايفيد بان هذا القرآن هو الكتاب الأصل الذي تفرعت منه (كل) الكتب السماوية من صحف لإبراهيم وموسى وداوود وعيسى عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام...
يقول جدي محمدالحسن حاجنور أسأل الله له الرحمة والمغفرة والرضوان:
وعن الذي استدرك على الجني الذي قال لسليمان عليه السلام -في شأن عرش بلقيس -(أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك)...قال ذاك الرجل:
انا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك! 
قال جدي رحمه الله:
هذا الرجل قد قال لسليمان عليه السلام:
اني اعلم -من الكتاب-اسم الاله الاعظم الذي ان دعوته به أجاب ولكنني ارى بان تدعوه انت لانك نبي فإجابة الله لك أدعى مني!...
ذاك الرجل - كمايقول جدي-قد كشف له الخالق جل في علاه عن اسمه الأعظم...
فسالت جدي:
وماهو اسم الله الأعظم؟!
فقال:
اسم الله الأعظم هو لفظة (الله)!!!
ثم اضاف:
إلا تجد العديد من أهل التصوف يرجزون دوما بلفظة الله (ولكن للأسف فان جلهم لا يعلمون خبايا هذا الاسم وماينبغي أن يحشده المرء في نفسه من معان عندما ينادي الله)!...
والحق اقول انني لم اتبين عمق المعنى حينها ...لكنني بحمدالله قد تبينته بعد أن تيسرت لي القراءة من بعد ذلك بسنوات...
ثم إن جدي قال:
اسم الله الأعظم هو لفظة (الله) فهي الأصل في أسماء الله ثم تأت من بعدها البقية لكن تبقى سورة الإخلاص واية الكرسي هما المحققتان لتمام المراد من معنى اللفظ في نفس المؤمن وذاك ما كان يعلمه يقينا ذاك الجالس بين يدي نبي الله سليمان وقد آتاه الله علما من الكتاب!...
لذلك فإن كتاب الله القرآن هو أم الكتب السماوية جمعاء!
واتصل حديث جدي رحمه الله عن اسم الله الأعظم فشرع يتلو:
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
(لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) الحشر21
(هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ)22
(هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ)23
(هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)24
ثم صمت للحظات وقال:
هنا يتبين جليا بأن لفظة (الله) هي الأصل...
وان كل أسماء الله الحسنى الاخرى ماهي إلا وصف لجانب من جانب العظمة الإلهية!...
ثم شرع يتحدث عن الرابط بين اسم الله الأعظم (الله) واية الدعاء:
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
(وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا ).
يقول جدي رحمه الله:
هذه الآية الكريمة:
(وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا ).
فيها من الأسرار العظيمة والبهية والعجيبة ما الله به عليم!
كيف لا وهي التي أوحى بها الله إلى الحبيب المصطفى عندما عاد من الطائف يكتنفه من الحزن مايقصم ظهر امة بحالها فأسند ظهره الشريف إلى الحائط ورفع كفيه الشريفتين ونظر الى السماء وقال:
(اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس 
يا أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربي إلى من تكلني إلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أُبالى 
ولكن عافيتك هي أوسع لي 
أعوذ بنور وجهك الكريم الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو يحل عليَّ سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك)...
فاذا بالجن يحتشدون بين يديه ويسلمون!...
واذا بهذه الآية العظيمة (المفتاح) للمغاليق توهب لنبينا صلوات الله وسلامه عليه ولكل فرد من أمته من بعده!...
فمافتيء لسانه الشريف رطبا بذكرها خلال كل (مواطن) الشدة والباس في ثنايا سيرته الوضيئة:
دخوله إلى مكة بعيد عودته من الطائف...
خروجه منها بين يدي هجرته الشريفة...
دخوله إلى المدينة المنورة مهاجرا إلى مكة...
خروجه وصحابته الكرام من حصارات عديدة مكانية كمحنة الخندق وأخرى كصلح الحديبية...
ودخوله إلى مكة فاتحا...
وغير ذلك كثير...
لقد نصحني جدي تلاوة هذه الآية العظيمة بين يدي ايما عزم ل(دخول) و(خروج) مكاني أو عزم للولوج أو الخلاص من أمر يحتاج إلى (قرار حياتي) استصحابا لصدرها المبين ثم ختامها الذي يقول (واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا)!!!
ولكن...
هناك شرط اشترطه جدي رحمه إلله! 
شرط هو من الاهمية بمكان (كما قال)!
ألا وهو أن استصحب اسم الله الأعظم وانا أنادي ربي بان يدخلني مدخلي الذي أرجو ومخرجي الذي أود ويجعل لي من لدنه سلطانا نصيرا...
هذا الاستصحاب قمن به ان يحقق كل الوارد في سورة الإخلاص وايه الكرسي من سمات للفظ واسم الجلالة (الله)...
وبذلك فإن وروده في البسملة التي يستفتح بها المسلم كل حراك حياته لينبغي الوقوف بين يديه مليا!!!
بسم (الله) الرحمن الرحيم



التوقيع: المرء أن كان مخبوءا في لسانه فإنه - في عوالم هذه الأسافير - لمخبوء في (كيبورده)
عادل عسوم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 07:06 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.