وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-09-2011, 12:38 PM   #[1]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
Lightbulb لو سألتك هل التجديد في فهم القرآن والسنة مقبول ولا كل محدثة بدعة, الزمن دا خطير وعلام

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى:

* "قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا"

* "ولا يحيط بشئ من علمه إلا بما شاء" النمل الآية 65

* وفي الحديث القدسي (..... كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها.......) رواه البخاري

* "إنك لن تستطيع معي صبرا" الكهف الآية 67

* قال الذي عنده علم من الكتاب "أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك"النمل الآية "40"

* قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "نضر الله إمرئ سمع مقالتي فوعاها فبلغها فرب حامل فقه غير ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه"

* "اقترب للناس حسابهم و هم في غفلة ٍ معرضون*ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه و هم يلعبون*لاهيةٌ قلوبهم و أسروا النجوى
الذين ظلموا هل هذا إلا بشرٌ مثلكم أفتأتون السحر و أنتم تبصرون" الأنبياء الآية"21"

بسم الله الرحمن الرحيم طيب يا جماعة من الآيات دي وغيرها الكثير الكثير, نُخبر بأن القرآن والسنة متجددين يعني ليسا حكرا على زمن,
طبعا الكثير من الناس موافق على هذه النقطة ولكن ما بعدها هو الأهم, بمعنى أننا ليس علينا الإلتزام بتفاسير السلف الصالح للقرآن الكريم والسنة
بل نأحذ عنهم ونأتي بالجديد "لما نفد البحر", وأن الله العليم قد يعطي بعض عباده من علمه وعباد الله لم ينقطعوا مع إنتهاء النبوة "ولا يحيط بشئ
من علمه إلا بما شاء" والحديث القدسي أيضا يدل على ذلك, وايضا في الآية "إنك لن تستطيع معي صبرا" دليل على وجود حدود للإجتهاد و"أنا آتيك
به قبل أن يرتد طرفك" دليل على أن فوق كل ذي علم عليم وإختلاف الدرجات في العلم, وتبين أن الناس سوف لن يأخذوا العلامات على محمل الجد
بعدم تصديقها وعدم فهمها وعدم إهتمامهم .

الملخص من هذا المقدمة أن التجديد في الفهم مطلوب ولكن ليس كل تجديد مقبول أو صحيح ويتوجب الحذر في الأخذ بالجديد, ولكن التجديد
غير مطلوب في كل شروحات وتفاسير السلف الصالح فهنالك ثوابت لا تحتاج إلى تجديد, ولكن هنالك أمور ليسة فقط قابلة للتجديد وإنما واجبة التجديد,
ومنها "الأمور الغيبية" على وجه الخصوص وهي التي أحب أن أتتطرق لها, وكمثال بسيط تطاول العرب رعاة الشاة في البنيان "ألم تكن غيب
بالنسبة للرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه؟" والآن هي واقعة.

تنبيه: أن كل البشر في العالم تقريبا يوافقون على أن هذا هو آخر الزمان في كتبهم ووعاظهم وحتى في حال العالم
و بالأخص العالم الإسلامي لأن آخر الزمان موضح بصوره لا تقبل الشك عنده. ولكن "ماذا بعد هذا" يعني الذول يعرف أن هذا آخر الزمن وأن علامات
الساعة الصغرى تحققت وتكررت وبس, ولا هناك خطوات تتبعه وأشياء تتحقق فيه تحتاج متابعة وهكذا الأمر يتعدى ذلك المنطق.


ومن المعروف التجديد والإجتهاد من المفروض أن يقوم به علماء الدين والفقهاء وأئمة المساجد ملهم معنيين أن يحاورا ويطابقوا ويلاحظوا وهذه
الأمور, لكي يأتو بالجديد ولأن الشرح والتفسير ليس حصري لزمن معين وإنما هنالك مستجدات يجب إظهارها ولكن هل تعلمون أن علماء آخر الزمان هم أسوأ
العلماء حسب كلام الرسول صلى الله علي وسلم يهتمون بأجزاء معينة من القرآن والسنة وفتاوهم وآرائهم منحصرة في مواضيع معينة وبالمواسم "الحج ,
رمضان, وذكاة الفطر, و النساء ومواضيعهن الحجاب واللبس والشباب وحالهم والأزواج" أنا لا أقلل من أهميتها أبدا. لذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
عن عمر بن الخطاب قال: أخذ رسول الله بلحيتي وأنا أعرف الحزن في وجهه..وقال:أتاني جبريل فقال: إنا لله وإنا اليه راجعون فقلت إنا لله وإنا إليه راجعون
"فكررها ثلاث" فمم يا جبريل فقال: إن أمتك مفتتنة بعدك بدهر غير كثير فقلت: فتنة كفر أم ضلال؟ فقال: كل سيكون فقلت: ومن أين وأنا تارك فيهم كتاب الله ؟
فقال فبكتاب الله يفتنون وذلك من قبل أمرائهم وقرائهم, يمنع الأمراء الناس الحقوق فيظلمون...ويتبع القراء أهواء الأمراء فيمدونهم في الغي" رواه أبو نعيم والقرطبي.
الأمراء والقراء هم الحكماء والعلماء.

وعن حزيفة بن اليمان قال: (كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر، مخافة أن يدركني، فقلت: يا رسول الله! إنا كنا
في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟! قال: «نعم»، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟! قال: «نعم، وفيه دخن!»، قلت: وما دخنه؟!
قال: «قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر!»، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟! قال: «نعم، دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها»،
قلت: يا رسول الله! صفهم لنا قال: «هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا»، قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: «تلزم جماعة المسلمين، وإمامهم» قلت: فإن لم يكن لهم
جماعة ولا إمام؟! قال: «فاعتزل تلك الفرق كلها! ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك»). رواه البخاري ومسلم.

دي أدلة وهنالك غيرها على أن العلماء والدعاة وكل تلك الفئات ستحيد عن هدفها وتضل من ورائها الناس لأن الناس يسمعون للعلماء والعلماء إهتماماتهم
حصرية وكذلك أصبح الناس حديث بسيط يعرفه كل إمام ولم يذكر أبدا قال رسول الله: "من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية" أخرجه البخاري ومسلم.
هنا مثلا العلماء كان مفروض يتكلموا ويوضحوا ما المعنى من إمام الزمان وكيف الناس يعرفوه.
لكي أختم مع العلم أني لم أبدأ بعد ولكن لكي يتم ترتيب الأفكار وإبدء الآراء..... عندي سؤال بسيط جدا يبين أن هنالك مواضيع كبيرة غائبة عن الناس يجب إيضاحها: من
المعلوم أن الساعة ستأتي بغتة "فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً " ,وقال تعالى: "بَلْ تَأْتِيهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ",
ولكننا نعلم أشراطها الصغرى والكبرى وكل إنسان مهما كانت درجة غفلته سيتذكر الساعة
إذا خرج يأجوج وماجوج والدابة فأين ستكون الغفلة ياجماعة.

يا جماعة دا نقاش عندي إجابات وعايز إجابات.

من مواضيعي:-
هل تعلم أن "السودان موجود في السنة الشريفة"؟ هنا تجد ذكر لبعض تلك الأحاديث ولحن القول هنا


من المواضيع شائعة الفهم الخاطئ كيفية نزول عيسي ع ومكان وزمن مجيئه, وعلاقته بالمغرب "" هنا



التعديل الأخير تم بواسطة أحمد المجتبى ; 11-09-2011 الساعة 02:45 PM.
أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2011, 06:42 PM   #[2]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

ومن المعروف التجديد والإجتهاد من المفروض أن يقوم به علماء الدين والفقهاء وأئمة المساجد ملهم معنيين أن يحاورا ويطابقوا ويلاحظوا وهذه
الأمور, لكي يأتو بالجديد ولأن الشرح والتفسير ليس حصري لزمن معين؟.



أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 06:52 AM   #[3]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد المجتبى مشاهدة المشاركة
ومن المعروف التجديد والإجتهاد من المفروض أن يقوم به علماء الدين والفقهاء وأئمة المساجد ملهم معنيين أن يحاورا ويطابقوا ويلاحظوا وهذه
الأمور, لكي يأتو بالجديد ولأن الشرح والتفسير ليس حصري لزمن معين؟.
ما هو الرأي في مسألة علماء الدين، وهل علماء اسا هم المعنيين.



أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 09:53 PM   #[4]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

_____________________________________



أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 08:41 AM   #[5]
أبو دعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد المجتبى مشاهدة المشاركة
ما هو الرأي في مسألة علماء الدين، وهل علماء اسا هم المعنيين.
طيب يا اخ احمد النقاش فى التجديد ام فى علماء المسلين



أبو دعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 09:07 AM   #[6]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

التجديد يفترض يأتي به العلماء لذلك النقاش في الإتنين. بعداك يمشي في التجديد في الفهم.



أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 09:19 AM   #[7]
أبو دعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد المجتبى مشاهدة المشاركة
التجديد يفترض يأتي به العلماء لذلك النقاش في الإتنين. بعداك يمشي في التجديد في الفهم.
اولا يا خى لابد من الاتفاق على بعض الثوابت
القرآن قطعى الدلالة قطعى الثبوت ومنه ما هو قطعى الثبوت ظنى الدلالة
السنة منها ما هوقطعى الثبوت قطعى الدلالة و منها ما هو قطعى الثبوت ظنى الدلالة و منها ما هو ظنى الثبوت ظنى الدلالة



أبو دعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 01:45 PM   #[8]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو دعد مشاهدة المشاركة
القرآن قطعى الدلالة قطعى الثبوت ومنه ما هو قطعى الثبوت ظنى الدلالة
السنة منها ما هوقطعى الثبوت قطعى الدلالة و منها ما هو قطعى الثبوت ظنى الدلالة و منها ما هو ظنى الثبوت ظنى الدلالة
متفق معالك والحمد لله, بس في إضافة هي, برضو يفترض نعرف أن القرآن والسنة لم يتم إستنفادهما وبما أنه يجب أن يخاطب أهل مختلف الأزمان بعد الرسول صلى الله عليه وسلم دا مهم, ويتماشى مع ذلك أن نعرف القرآن قد يحمل في الأية أكثر من معنى وذلك من,

الكلام هنا مهم :
قال تعالي: ) اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ( الزمر الآية 23. وأمـر تعالي بإتباع الأحسـن فقــال: ) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ ( الزمر الآية55 . فالقرآن متشابه، أي أن معانيه يشبه بعضها بعضاً ، ولا تختلف بمعارضة بعضها حكم البعض، وأنه أي القرآن مثاني ، بمعني أن الآية الواحدة تدل على أكثر من معني في ظاهرها. ونبه على أهمية هاتين الصفتين بصفة خاصـة في قولـه تعالـي : ) أَحْسَنَ الْحَدِيثِ ( وقال ) تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ( أي أن الآية الواحدة تدل على أكثر من معني واحد ظاهرياً .
فالقرآن زوجي المعاني، ثنائي المقاصد. وتلك هي القاعدة التي أقرها القرآن نفسه لفهمه وشرحه لمعرفة أحكامه والدلالة على مقاصده حتى.



أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 02:50 PM   #[9]
يوسف نجم
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية يوسف نجم
 
افتراضي الإسلام والعلماء

الأخ العزيز أحمد
تحياتي ومودتي
والسعادة تغمرني أن وجدت من يستجيب قبل أن ينادى.وإليك ما فتح {الله} به في هذا الشأن:
الشاهد أن الإسلام هو دين العامة وليس محصوراً لدى الخاصة. فكل فرد مطلوب منه أن يتعلم وأن يتفكر وأن يعقل . والالية الموصوفة لذلك قول النبي محمد بن عبد {الله}عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم (من عمل بما علم أورثه {الله} علم ما لم يعلم)
وأن العمل المطلوب هو التشرّع بالشريعة السمحة في الألتزام بأركان الإسلام الخمسة. وهي تدور في فلكين : عبادة ومعاملة.العبادات وضعت منهاجاً للعمل فهي وسيلة أما المعاملة فهي الغاية من العبادة. وقد لخص النبي محمد عليه الصلاة والسلام هذا الأمر في قوله الشريف:الدين المعاملة-الدين حسن الخلق-حسن الخلق هو خلق {الله} الأعظم.وعليه وقولاً واحد أنه ليس في الإسلام ما يسمى برجال الدين كما هو موجود عند اليهود والنصارى.
في الإسلام :من عمل بما علم أورثه {الله} علم ما لم يعلم / وفوق كل ذي علم عليم/ولا يكلف {الله} نفساً إلا وسعها/ونحن معاشر الأنبياء أُمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم.
و{الله} نسأل الهداية والتوفيق


ورطة الفهم عند أهل الهمم

ما بين الحق والحقيقة كما البون بين السماء والأرض تُخوم
كما الفرق بين الأنا و الأنت في
{ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين }

كذلك كما السماء الذَّكرُ وكما الأرض الأنثى
ولا يعني ذلك الرجل والمرأة فهما ينتسبان إليهم
وليس العكس صحيحاً
وتلك فطرت الخلق في العالمين

الحقيقة أصل الحياة أنثى منها انبثق الذكر
مثلما السلام عليه عيسى
ومن الذكر انبثق الزوج رجل وامرأة السلام عليهم حواء وآدم
بشرين منهم جاء البشر عمروا الأرض لهذا الحين

ثلاثة أبعادٍ لمبتدأ الحياة
بعد أن كانت كنزاً في العماء مخفيّاً
ظهرت على ثلاثة أسماءٍ قُدُسيّة
هي
{ الله الرحمن الرحيم }
تدرّجت في بحور صفاتٍ عُلُوّيّة
هي
{ الإله الحيّ القيوم }
فبهم نستعين
الاسم والصفة زوجٌ كما الذكر والأنثى زوجٌ
تشابهت الأزواج ولا يشبه بعضها بعضاً
وصلة النسب هذا النور المبين
الانبثاقُ كان انفلاقاً لنواة الخفاء
فظهرت شموسٌ حجبت حقائق
فتأطّرت حقوق واجهات الدقائق
فضل فرسان العلوم توهموا الحق حقيقة
فاستلوا السيوف حرباً على العارفين

الشرائع قامت لإثبات الحقوق بقدر سعة العقول
لتدرك حقائق تُصوّر الشأن المُعلّى
كل يوم يتجدد كما الحال في القول { ثم جئت على قدرٍ يا موسى }
{ فلبثت سنين في أهل مدين ثم جئت على قدرٍ يا موسى }
[40 طه ]
حقيقة الفطرة تتكشّف على قدرٍ و على نشر الحقوق تعين

الحقيقة برزت أحدية فريدة ليس كمثلها شيء فلا ضد لها
أما الحق فضده الباطل
زُواج اختلافٍ لتسيير الحياة
فيُمحق الباطلُ
ويصعد الحق رأس الرمح لتحقيق البقاء
{ كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جُفاء
وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال}
[17 الرعد ]
والأمثالُ تُضرب لعلها على الفهم تعين

السلف فهموا الأمر على ما تنزّل
بقدر سعة عقل العصر الذي هم فيه
فكان انجلاءٌ لجهلٍ عمّ آفاقهم وكان البلسم لداءٍ عضالٍ مشين

خلال القرون الأربعة فوق العشرة
تقلّب فيها الشأن المعلى على حد القول الكريم
{ كل يومٍ هو في شان }
وتطور العقل عبر العصور حتى فلق الذرة
فكيف نساوي بين عقلين!!


ونظر العقل المعاصر فاختلط عليه الفهم
كيف يوفّق بين أمرين
أمرٌ للقتال وإرهاب العدو
{ و أعدّو لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل تُرهبون به عدو الله وعدوكم }
[60 الأنفال ]
والأمر الآخر دعوة الناس بالتي هي أحسن بلا إكراه ولا إرهاب لنشر الدين
{ أدع إلى سبيل ربّك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربّك هو أعلم بمن ضلّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين }
[125 النحل]
وفصل الخطاب المعلّى
{ لا إكراه في الدين }
[256 البقرة]

وانقسم دعاة الحق فرقاً عديدة
وكل حزبٍ لما يراه فاهمهم له خاضعين

وانحدر موكب الدعاة جيشاً عرمرم
من أعلى قمة توحيدٍ بقيادة رجلٍ واحد رءوف رحيم
إلى أسفل وادي التشتت
مذاهب أربعة وطرق تصوّف عديدة وجماعاتٌ مختلفة
صقورٌ وحمائم يطارد بعضهم بعضاً
فتهلهل الحق بين أنياب عقولٍ كفيفة
وضاعت حقيقة الأمر سراباً يباباً
ولف الضباب بصر وبصائر كثيراً من العارفين
وفي أثناء المسيرة من القرن السابع إلى يومنا هذا
أُهدر دم كل من تشجع وحاول إبراز الحقيقة
ومن استقوى على السرج فوق راحلة الشريعة
أرهب الخلق وأهدر دماءً كثيرة ثم ما أفلح لإخماد فتنة
وفشل تماماً فشلاً زريّاً لتحكيم الشريعة
فترك الآن معظم الخلق حيارى مرعوبين

وكما ورد سلفاً كان هناك طلائع في حل شفرة سر الأمر المُنزّل
قال آخرهم كان معاصر
أن الحل وكلمة السر المشفّر موجودة في الفهم لمعنى النسخ
{ ما ننسخ من آية أو ننسها
نأت بخيرٍ منها أو مثلها
ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير }
[106 البقرة ]
هل هو إلغاء لحكم الحق الأساسي
أم هو إرجاء لحين يبلغ العقل أشده
فيستخرج الكنز من تحت جدار الحق اليقين

والآن نحن نناشد دعاة السلام من قبلوا الرأي الآخر
أن يرفعوا راية التوحيد شعاراً
لوحدة الأوطان رأفة بالعالمين


قال الحبيب رجل السلام الأول والآخر
( خير ما جئت به أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا {الله} )
وذلك هو الحق المبين

الأمر الحق الآن أبلج
فالأديان عند {الله} ديناً واحداً
شعاره : { لا إله إلا الله }
وفلسفته : { لا إكراه في الدين }
وآليته : الدعوة بالتي هي أحسن
ومن يدّعي أن في غير هذا الخلاص فهو من المتخلفين
والسلام على من اتبع الهدى
آمين

نحن الآن على قمّة عهد الكذبة الكبرى أرخت ظلالها على الأبعاد جميعها
والصادقون يُقال عنهم طيّبين أو أنهم بهم خبلٌ
وهذه سمة هذا القرن الأول بعد العشرين
كثيرٌ من الناس إن لم يكن معظمهم
يعتقدون بأنهم إن صدقوا فأن أُمورهم تتعثّر
وأن من يتحرى الصدق لابد أن يفشل
ف{الله} نسأل أن يعين المستضعفين الصادقين

موازين القيم انقلبت رأساً على عقبٍ
فالأمن لا يُستأمن والسلم عاث في الأرض فساداً
إن استجرت لا يجيرك إلا طامع
وإن استشرت لا بد أن تدفع رسوماً
وإن استنجدت لا حياة لمن تنادي فقد أُسقِط في أيدي الصالحين

أن يصير الكذب قوام الحياة
فتلك ونبصم عليه بالعشرة أن تلك هي علامة الساعة الكبرى
وذلك هو تأويل أن تشرق الشمس من مغاربها
لتبدأ دورة دولة العارفين



يوسف نجم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-09-2011, 03:03 PM   #[10]
معتصم الطاهر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية معتصم الطاهر
 
افتراضي

اقتباس:
وتفاسير السلف الصالح فهنالك ثوابت لا تحتاج إلى تجديد
هناك ثلاثة أقوال لا تقنعني:-

1- هناك ثوابت ..( كل ثلة لها ثوابت )
2- التفاسير يقوم بها أشخاص معينون .. ( احتكار)
3- التجديد بدعة و يقود الى الكفر ..



التوقيع:
أنــــا صف الحبايب فيك ..
و كـــــــــــل العاشقين خلفي
معتصم الطاهر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-09-2011, 07:33 AM   #[11]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتصم الطاهر مشاهدة المشاركة
هناك ثلاثة أقوال لا تقنعني:-

1- هناك ثوابت ..( كل ثلة لها ثوابت )
2- التفاسير يقوم بها أشخاص معينون .. ( احتكار)
3- التجديد بدعة و يقود الى الكفر ..
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف نجم مشاهدة المشاركة
الأخ العزيز أحمد
تحياتي ومودتي
والسعادة تغمرني أن وجدت من يستجيب قبل أن ينادى.وإليك ما فتح {الله} به في هذا الشأن:
الشاهد أن الإسلام هو دين العامة وليس محصوراً لدى الخاصة. فكل فرد مطلوب منه أن يتعلم وأن يتفكر وأن يعقل . والالية الموصوفة لذلك قول النبي محمد بن عبد {الله}عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم (من عمل بما علم أورثه {الله} علم ما لم يعلم)
وأن العمل المطلوب هو التشرّع بالشريعة السمحة في الألتزام بأركان الإسلام الخمسة. وهي تدور في فلكين : عبادة ومعاملة.العبادات وضعت منهاجاً للعمل فهي وسيلة أما المعاملة فهي الغاية من العبادة. وقد لخص النبي محمد عليه الصلاة والسلام هذا الأمر في قوله الشريف:الدين المعاملة-الدين حسن الخلق-حسن الخلق هو خلق {الله} الأعظم.وعليه وقولاً واحد أنه ليس في الإسلام ما يسمى برجال الدين كما هو موجود عند اليهود والنصارى.
في الإسلام :من عمل بما علم أورثه {الله} علم ما لم يعلم / وفوق كل ذي علم عليم/ولا يكلف {الله} نفساً إلا وسعها/ونحن معاشر الأنبياء أُمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم.
و{الله} نسأل الهداية والتوفيق


ورطة الفهم عند أهل الهمم

ما بين الحق والحقيقة كما البون بين السماء والأرض تُخوم
كما الفرق بين الأنا و الأنت في
{ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين }

كذلك كما السماء الذَّكرُ وكما الأرض الأنثى
ولا يعني ذلك الرجل والمرأة فهما ينتسبان إليهم
وليس العكس صحيحاً
وتلك فطرت الخلق في العالمين

الحقيقة أصل الحياة أنثى منها انبثق الذكر
مثلما السلام عليه عيسى
ومن الذكر انبثق الزوج رجل وامرأة السلام عليهم حواء وآدم
بشرين منهم جاء البشر عمروا الأرض لهذا الحين

ثلاثة أبعادٍ لمبتدأ الحياة
بعد أن كانت كنزاً في العماء مخفيّاً
ظهرت على ثلاثة أسماءٍ قُدُسيّة
هي
{ الله الرحمن الرحيم }
تدرّجت في بحور صفاتٍ عُلُوّيّة
هي
{ الإله الحيّ القيوم }
فبهم نستعين
الاسم والصفة زوجٌ كما الذكر والأنثى زوجٌ
تشابهت الأزواج ولا يشبه بعضها بعضاً
وصلة النسب هذا النور المبين
الانبثاقُ كان انفلاقاً لنواة الخفاء
فظهرت شموسٌ حجبت حقائق
فتأطّرت حقوق واجهات الدقائق
فضل فرسان العلوم توهموا الحق حقيقة
فاستلوا السيوف حرباً على العارفين

الشرائع قامت لإثبات الحقوق بقدر سعة العقول
لتدرك حقائق تُصوّر الشأن المُعلّى
كل يوم يتجدد كما الحال في القول { ثم جئت على قدرٍ يا موسى }
{ فلبثت سنين في أهل مدين ثم جئت على قدرٍ يا موسى }
[40 طه ]
حقيقة الفطرة تتكشّف على قدرٍ و على نشر الحقوق تعين

الحقيقة برزت أحدية فريدة ليس كمثلها شيء فلا ضد لها
أما الحق فضده الباطل
زُواج اختلافٍ لتسيير الحياة
فيُمحق الباطلُ
ويصعد الحق رأس الرمح لتحقيق البقاء
{ كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جُفاء
وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال}
[17 الرعد ]
والأمثالُ تُضرب لعلها على الفهم تعين

السلف فهموا الأمر على ما تنزّل
بقدر سعة عقل العصر الذي هم فيه
فكان انجلاءٌ لجهلٍ عمّ آفاقهم وكان البلسم لداءٍ عضالٍ مشين

خلال القرون الأربعة فوق العشرة
تقلّب فيها الشأن المعلى على حد القول الكريم
{ كل يومٍ هو في شان }
وتطور العقل عبر العصور حتى فلق الذرة
فكيف نساوي بين عقلين!!


ونظر العقل المعاصر فاختلط عليه الفهم
كيف يوفّق بين أمرين
أمرٌ للقتال وإرهاب العدو
{ و أعدّو لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل تُرهبون به عدو الله وعدوكم }
[60 الأنفال ]
والأمر الآخر دعوة الناس بالتي هي أحسن بلا إكراه ولا إرهاب لنشر الدين
{ أدع إلى سبيل ربّك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربّك هو أعلم بمن ضلّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين }
[125 النحل]
وفصل الخطاب المعلّى
{ لا إكراه في الدين }
[256 البقرة]

وانقسم دعاة الحق فرقاً عديدة
وكل حزبٍ لما يراه فاهمهم له خاضعين

وانحدر موكب الدعاة جيشاً عرمرم
من أعلى قمة توحيدٍ بقيادة رجلٍ واحد رءوف رحيم
إلى أسفل وادي التشتت
مذاهب أربعة وطرق تصوّف عديدة وجماعاتٌ مختلفة
صقورٌ وحمائم يطارد بعضهم بعضاً
فتهلهل الحق بين أنياب عقولٍ كفيفة
وضاعت حقيقة الأمر سراباً يباباً
ولف الضباب بصر وبصائر كثيراً من العارفين
وفي أثناء المسيرة من القرن السابع إلى يومنا هذا
أُهدر دم كل من تشجع وحاول إبراز الحقيقة
ومن استقوى على السرج فوق راحلة الشريعة
أرهب الخلق وأهدر دماءً كثيرة ثم ما أفلح لإخماد فتنة
وفشل تماماً فشلاً زريّاً لتحكيم الشريعة
فترك الآن معظم الخلق حيارى مرعوبين

وكما ورد سلفاً كان هناك طلائع في حل شفرة سر الأمر المُنزّل
قال آخرهم كان معاصر
أن الحل وكلمة السر المشفّر موجودة في الفهم لمعنى النسخ
{ ما ننسخ من آية أو ننسها
نأت بخيرٍ منها أو مثلها
ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير }
[106 البقرة ]
هل هو إلغاء لحكم الحق الأساسي
أم هو إرجاء لحين يبلغ العقل أشده
فيستخرج الكنز من تحت جدار الحق اليقين

والآن نحن نناشد دعاة السلام من قبلوا الرأي الآخر
أن يرفعوا راية التوحيد شعاراً
لوحدة الأوطان رأفة بالعالمين


قال الحبيب رجل السلام الأول والآخر
( خير ما جئت به أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا {الله} )
وذلك هو الحق المبين

الأمر الحق الآن أبلج
فالأديان عند {الله} ديناً واحداً
شعاره : { لا إله إلا الله }
وفلسفته : { لا إكراه في الدين }
وآليته : الدعوة بالتي هي أحسن
ومن يدّعي أن في غير هذا الخلاص فهو من المتخلفين
والسلام على من اتبع الهدى
آمين

نحن الآن على قمّة عهد الكذبة الكبرى أرخت ظلالها على الأبعاد جميعها
والصادقون يُقال عنهم طيّبين أو أنهم بهم خبلٌ
وهذه سمة هذا القرن الأول بعد العشرين
كثيرٌ من الناس إن لم يكن معظمهم
يعتقدون بأنهم إن صدقوا فأن أُمورهم تتعثّر
وأن من يتحرى الصدق لابد أن يفشل
ف{الله} نسأل أن يعين المستضعفين الصادقين

موازين القيم انقلبت رأساً على عقبٍ
فالأمن لا يُستأمن والسلم عاث في الأرض فساداً
إن استجرت لا يجيرك إلا طامع
وإن استشرت لا بد أن تدفع رسوماً
وإن استنجدت لا حياة لمن تنادي فقد أُسقِط في أيدي الصالحين

أن يصير الكذب قوام الحياة
فتلك ونبصم عليه بالعشرة أن تلك هي علامة الساعة الكبرى
وذلك هو تأويل أن تشرق الشمس من مغاربها
لتبدأ دورة دولة العارفين

السلام عليكم جميعا
أخ معتصم إنت قلت ثلاثة أقوال لا تقنعك وما منها حاجة في البوست, فدا معناه نحن متفقين.
والتركيز في كلامي, أن هنالك كثير من الحاجات الحاصلة أو القاعدة في القرآن والسنة وما مفسرة, والناس مشو ورا المافسروها "العلماء" فبذلك بقى ضايع جزء كبير من الفهم.

أخ يوسف أنا برضو سعيد جدا أن تواصلنا "شكلك كنت راجي كلام زي دا ليك فترة", كلامك طبعا متفق معا الفهم الأنا داير أوصلو لبعيد جدا حتى أنك قربت تجيب الخاتمة الهي بعد عدد من المواضيع.
وبعدين أخي أنا داير أقول الموضوع أكبر من كدا بكتير ووجوب تجديد الفهم دا لا مفر منه, زي ما في البوست في حاجات كتيرة بتوجب التجديد, وبرضو في حاجات ما جديدة لكن الناس ما عارفنها, المهم إنشاء الله لقدام في مواضيع كتيرة وقيمة جدا, تخلي كل زول يقدر يشوف الحاصل شنو, لكن مهم جدا الربط بين كل المواضيع.
شكرا.



أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2011, 09:13 PM   #[12]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

محتاجين نتفاعل زيادة, عشان في لسا مواضيع.



أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2011, 02:28 AM   #[13]
يوسف نجم
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية يوسف نجم
 
افتراضي تجديد الفهم

الإخوان الأعزاء أحمد ،أبو دعد ومعتصم الطاهروجميع الإخوان الأعضاء والزوار
السلام عليكم ورحمة {الله} وبركاته.
شكراً لاهتمامكم ومتابعتكم والرجاء من المولى عز وجل التوفيق والسداد.
1- التجديدوالإجتهاد يقوم به العلماء:
الدين الإسلامي ليس فيه رجال دين كما في اليهودية والمسيحية.المطلوب ديناً من كل فرد أن يكون عالماً متفقهاً في أمر دينه.والمنهاج الموصوف شرعاً هو:(من عمل بما علم أورثه {الله} علم ما لم يعلم)ولقد كان طالب العلم يأتي إلى الرسول صلى {الله} عليه وسلم يسأل عن الصلاة.ولقد كانت الطريقة للتعليم هي أن يرى الطالب الرسول صلى {الله} عليه وسلم يأخذ الماء ويتوضأ أمامه ولم يكن يحدثه عن فرائض الوضوء وسننه.كما كان يقول عن أمر الصلاة :( صلوا كما رأيتموني أصلي).
وما ظهر الفقهاء والعلماء وشيوخ المتصوّفة إلا عندما ابتعد الناس عن الدين وتحولت الدولة من حكم الخلفاء الراشدين رضوان {الله} عليهم فصارت ملكاً عضوضاًعلى عهد معاوية واللاحقين.
* التجديد الذي يقود إلى الكفر هو ما يمس النصوص الثوابت القطعية.مثلاً والعياذ ب{الله} أن يقال بأن يختصر رمضان،أو أن تكون الصلاة وقتين .
أما التجديد المطلوب ديناً هو التفقه والتفكر والتدبرفي الآيات لمعرفة الخطاب ما يناسب قدر العقول وسعة النفوس في كل زمان يستجد.(نحن معاشر الأنبياء أُمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم)
2- القرآن العظيم قطعي الثبوت وكذلك السنة النبوية المشرفة وذلك لأن النبوّة قد ختمت.أما دلالته فشأنها كشأن من أنزل القرآن (كل يوم هو في شأن) وشأن الرحمن أنه مطلق التبيان فلا حدود له تبلغ.
سل أعلم العلماء بل وأطلب (كونصولتو)ليبينوا لنا معنى { ألم }{كهيعص}مثلاً!
قال رسول {الله} عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ( إن أعلم العلماء بجانب {الله} أحمق من بعير) يعني ولا حتى بحماقة البعير.
وهذا يقودنا لكلام الأخ أحمد بأن القرآن العظيم والسنة النبوية المشرفة لم يتم استنفادهما.بل وأكثر من ذلك فهما لم ولن يتم أبداً استنفادهما لأن المصدر مطلق لا حدود له.
3- كل ثلة لها ثوابت/ هذا حق.فأبينا آدم عليه السلام زوج الأخت لأخيها .وهذا تشريع رباني.الأمر في ذلك هو أن الحقيقة واحدة غير أن الحق يختلف باختلاف العقول.
الحقيقة{خير ما جئت به أنا والنبيون من قبلى لا إله إلا الله}أما عن الحق فيمكن الرجوع للرسالة الموجهة لعلماء أمة المؤمنين في كتاب رسائل السلام المنشور بالمنتدى.
ولقد حاولت ألا أطيل وأسهب حتى لا أُمل. وعلى {الله} قصد السبيل.
ملحوظة: القوسين حول اسم الجلالة تقديس وتوقير. ومن ذا الذي يعرفه حق المعرفة دع عنك حقيقة المعرفة.



يوسف نجم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2011, 08:45 PM   #[14]
أحمد المجتبى
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

شكرا أخي يوسف على تأييدك لضرورة التجديد, ومعاك في أن الإنسان يجتهد لنفسه حتى في حصوله على إجتهاد الغير وفهمه وتقييمه والقرآن والسنة لم يستنفدا, ولو ممكن تأخذ طلة على موضوع السودان برضو الكلام ما عادي.



أحمد المجتبى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2011, 10:04 PM   #[15]
يوسف نجم
:: كــاتب ::
الصورة الرمزية يوسف نجم
 
افتراضي {الله} أكبر

يا أحمد يا مجتبى ياحبيب
توجهت نحو ما أشرت أن أراه فكان أول ما اعتراني أن ( شعرة جلدي كلّبت )وما كدت أنتهي من قرآته حتى اختنقت بالعبره وأنا الآن وبدون حليفة قاعد أبكي.
الهم نسألك أن تطيل أعمارنا حتى نكون في زفة العريس القادم. نهلل ونكبر بين يديه ونصلي خلفه ونكون من حملة عرشه آمين

ياخي دا أنت طفرة .من وين نكت الدرر دي.{الله} يجزيك خير ما فعلت.ومعاً على الدرب إنشاء {الله}



يوسف نجم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مقبول, التجديد, في فهم القرآن, والسنة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 05:37 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.