دمج منتدى سودانيات دوت نت في دوت أورغ !!! عبد السلام

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-04-2013, 04:07 PM   #[1]
هاني عربي
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية هاني عربي
 
Question كفاية

[justify]
منذ كرري ... وحتى يشاء الله ....

يفقد السودان مجموعة من أشجع أبنائه العمالقة الذين لا يخشون الوغى ولا يخافون الموت؛ يروح هؤلاء الابطال من أجل أقزام يتربعون على قمّة الفِرق المتناحرة التي تعمل من أجل مصالحها.

واليوم يتكرر نفس السيناريو

مجموعة من أشجع أبناء الشعب السوداني يحاربون بعضهم ... من أجل ماذا؟ من أجل سياسيين سيجلسون غداً أو بعد غد ليتبادلوا الأنخاب على طاولة مفاوضات وينتهي العزاء بإنتهاء مراسم تقاسم السلطة والثروة؟

ولن يبحث أحدهم عن إزالة ظلم أو إعادة حق

الدم السوداني واحد - له نفس القدسية ونفس القيمة في كل بقعة: في شلاتين - في حدربة - في بورسودان - في حلفا - في كجبار - في نيالا - في الفاشر - في الجنينة - في الخرطوم - في أم دوم - في كوستي - في الرهد - في أم روابة - في تندلتي - في كادوقلي - وفي كل بقعة من بقاع السودان لم ترد هنا ولا يدل عدم ورودها هنا على أي تمييز أو خلافه إنما كان الأمر على سبيل المثال.

- أسفي على وطني - وأسفي على مواطن تتبادله نفس البيوتات والتنظيمات كالكرة التي يلهون بها

تعود إلى ذهني صورة كل بائس وكل مسكينة رأيتهم يقاسون المرّ في معسكرات النزوح أو في قرى لا يميّزها عن المعسكرات إلا غياب اللافتات ، تعبت وأنأ أرى وطناً غنياً بكل شيء فقيراً لكل شيء.

شباب يهيمون على وجوهمم طلباً للرزق، وكهول يكابدون الخطوات يبحثون عن علاج معدوم، وفتيات يشاركن إخوتهن هّم العمل والكفاح أملاً ويأساً في نفس الوقت تجاه مستقبل مجهول. وقبل كل هذا وطن بكامله يبحث عن كرامة مفقودة.

سياسيون استخفوا بعقول الناس ، ثم وصلوا شأنأ كبيراً فاستخفو بربّ الناس واستحلّوا استخدام اسمه ابشع استخدام لأوضع الأغراض. ويحولون الدولة التي بأيديهم إلى محرقة كبيرة أكلت الأخضر و اليابس

يقابلهم آخرون امتهنوا نفس المهنة ولكن بثوب آخر ظاهره فيه النضال وباطنه وجه آخر من وجوه الاستهبال.

فلا هؤلاء يهمهم حال وطن أو مواطن ولا أولئك يبحثون أكثر من مصالحات وتقسيمات.

ويظل الضعفاء - ممن وجدوا أنفسهم تحت رحمة أحد الفريقين - وقوداً للنار ولا يأبه بهم أحد

أين هو السياسي الوطني الغيور الذي يعشق وطنه ويقّدس شعبه؟

هل يدرك من يجلسون على كراسي السلطة منذ 30 / يونيو / 1989 أنّهم نجحوا - وبكل جدارة - في استعداء كل من يسكن فيما تبقى من - الكان - مليون ميل مربع ؟ [/justify]



هاني عربي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-04-2013, 08:12 PM   #[2]
AMAL
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية AMAL
 
افتراضي

لايك جدا ياهاني



AMAL غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 11:38 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.