دمج منتدى سودانيات دوت نت في دوت أورغ !!! عبد السلام

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-01-2015, 03:11 PM   #[16]
سماح محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية سماح محمد
 
افتراضي

اقتباس:
الفرق حينها أني لم أدرك أن الوسيلة الوحيدة لابقاء العزيمة حرة هو المعرفة
لك التحية أ.عبدالله
يسرني أنا أقرأ لك..شكرا على الموضوع القيم
العبارة أعلاه استوقفتني لعمق دلالتها وسموها.

نقاط عدة عصفت بذهني وأنا أطالع ما كتبت، الجميل حقاً انه يعيدني دائماً الى ان المشاهدة/الملاحظة (observation) هي أولى النقاط في أي بحث وهي فعلاً ملكة حباها الله بعضنا وأعتقد أن الانسان بمقدوره تطويرها-في نفسه- لحد ما.

- عن (نظرية المؤامرة) ومن خلال القرآءة لأمثال (دان براون) يمكن الاتفاق على ان تعقيدها فعلا يأتي من البساطة غير المتخيلة في تفسير الرمز أو الصلة غير المتوقعة.

- لاحظت ترادف نموذج المربع مع التخصص، الاسئلة هنا : من أين تتأتى المنفعة الأكبر للمجتمعات البشرية؟ من هذا الانغلاق المتخصص (المتعمق بحثيا) أو من الدائرية المتوسعة للأشياء؟وهل نموذج العالِم الشامل سابقاً بمقدوره ان يتأتى الآن وبكفاءة تنافسية مع تدخل التكنولوجيا وانفجارها في جميع الاتجاهات؟

- النفعية من انغلاق (توجيه) التفكير في المجتمعات جلية وبلا حوجة لإثبات التآمر في ذلك من وجهة نظري.

عذرا على الإطالة
ولك تأجيل التعقيب للإنتهاء مما تود سرده

تحياتي



التوقيع: دنيـــا لا يملكها من يملكها..
أغنى أهليها سادتها الفقراء..
الخاسر من لم يأخذ منها ما تعطيه على إستحياء..
والغافل من ظن الأشياء هي الأشياء...
الفيتوري
سماح محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-01-2015, 06:19 PM   #[17]
عبد المنعم حضيري
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبد المنعم حضيري
 
افتراضي

نتابع بصمت

وقد نعود إن كان ولا بد.

تحياتي



عبد المنعم حضيري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-01-2015, 08:27 PM   #[18]
أبو جعفر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبو جعفر
 
افتراضي

السلام عليكم عبد الله
وموضوع في غاية الأهمية ... تمكنت أن أمسك فيه بجزئيتين .. الأولى: جزئية تعليم آدم الأسماء أو تخليق الأسماء ... .. والجزئية الثانية هي مسألة نجاح حيل العدو لإخفاء نفسه ... وهي مسألة كثيراً ما تقابلني من قبل أعداء الإسلام والكرامة والحرية .. فتجد من ضمن تلك الحيل ما قال به القرآن الكريم من الإستهزاء ... وادعاء الملل (أكثرت جدالنا) ..

وتظل الأسئلة هل التحريف الذي قام به الطغيان لعقائد الإسلام وراءه يد خفية؟. ... وهل صدق د. عماد الدين حسن صاحب كتاب أمي كاملة عقل ودين حين قال:
".. حاولتْ القوى الخفية للثورة المضادة اغتيالَ الرسول صلى الله عليه وسلم، أكثرَ مِن مرة لكنه كان معصومًا مِن القتل - وحاولتْ تحريفَ القرآن فوجدوه محفوظًا مِن التحريف - لكن صراع تلك القوى مع الإسلام كان وما زال صراعًا حضاريًا يمتد إلى أن تقوم الساعة، وهي تعلم حق العلم وعلم اليقين أنه لا نبي بعدَه، فلجأت تلك الأيدي الخفية لاختراق التراث الإسلامي الذي بدأ التأريخ والتوثيق له، لخلق مصادرِ تشريعٍ موازية للقرآن تقبَلُ التحريف، فبدأ هذا المخطط أولاً بتنظيم القصص المغلوطة عن السيرة والحديث، فبثوا مِن خلالها سمومَهم تدريجيًا ووجدوا مَن أعانهم وما زال يعينهم في إعطائها "أهمية" ثم "شرعية" ثم "قدسية"، ومع عامل الزمن أصبحت مصادر التراث كـ " القرآن الموازي" وسرعان ما أصبحت هي المرجع لتفسير القرآن المحفوظ، .



التعديل الأخير تم بواسطة أبو جعفر ; 24-01-2015 الساعة 11:51 PM.
التوقيع:
مسك العصا من النصف لا يوصلها إلى رأس الحية
آفة الرأي الهوى
أبو جعفر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 11:53 PM   #[19]
اسراء المهدي
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية اسراء المهدي
 
Talking

سلامات استاذ عبدالله
وكل الشكر والتقدير على البوست ال......... دي غلبتني والله
وبصراحة القال الجاذبية هي قوى التجاذب بين الاجسام ده كضاب نسى في تجاذب من نوع الانا فيه ده وده من طرق التلاعب بالعقل البشري برضو
انا قاعدة غايتو ومنتظرة



التعديل الأخير تم بواسطة اسراء المهدي ; 28-01-2015 الساعة 11:57 PM.
التوقيع: شقيش اقبل القى شبهك في العباد
مرسوم ملامح واشتها
والقى صوتك في الزفير
يندهني لو طيفك سهى
اسراء المهدي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 09:14 PM   #[20]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم علي الشفيع مشاهدة المشاركة
أستاذ عبدالله

وضيوفك الكرام

التحيات الطيبات

أجدني -دوماً- من المتابعين لبوستاتك ومداخلاتك "الثمينة"
-برأي المتواضع-
ولا بأس هنا أن أذكر أنك
-وآخرين في هذا المكان البديع-سودانيات--
قد أضفت/م لذخيرتي الكثير من المعرفة
التي ما كانت ستصلني إلا عبر نوافذكم..

عظيم تقديري

وأعلن نفسي من المتابعين والمهتمين بهذا المفترع

الأديب الفنان الأخ هيثم الشفيع،

سعيد بمتابعتك جداً و شرفتنا بهذا المرور الأنيق يا سيدي و لك العتبى إن تأخرنا في المتابعة والرد. نظام بابل كاد يلتهمنا تماماً يا صديق.

تحياتي



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 09:18 PM   #[21]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل سعد مشاهدة المشاركة
التحايا و الشكر و التقدير أخونا العزيز عبد الله علي موسى
على هذا البوست الدسم، و تجدنا متابعين حتى الوصول
إلى المحطة الأخيرة..
الأخ العزيز فيصل سعد لك من التحايا مثلها و أكثر. و مسرور بمتابعتك و لك العتبى على التأخير. قد يكن هنالك محطة أخيرة أم لا يكن, هي إشارات يا سيدي و تساؤلات لا أكثر

تحياتي



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 09:19 PM   #[22]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر يوسف مشاهدة المشاركة
عبد الله علي موسي وضيوفك الكرام

دخلت وبديت أقرأ ،، والقراية في البوست ده محتاجه لرواااااااااقه

برجع أكيد عشان أقدر أربط ما بين الصور والعنوان والمداخلات القريتها حتي اللحظة

لي عودة يا حبوب

بارك الله فيك ياخ
حبيب الشعب أبو رحيق ينعم صباحك خير يسعد مساك النور



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 09:39 PM   #[23]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسعد مشاهدة المشاركة
يا معلم، نعم اتفق معك بوجود مؤامرة، ولكن هذه المؤامرة هي مؤامرة داخل قصة فيلم لتجويد الحبكة، حيث أن الحياة كلها على بعضها كدة عبارة عن فيلم تمت كتابة السيناريو والآن جاري تصوير في اللوكشن والذي يعتبر هو الأرض على حد علمنا،،، أذا يا معلم هذه المؤامرة اذا كانت من جماعة أو من الشيطان هيمسلف فهي بمثابة مؤامرة أغتيال مايكل كورليوني في الجزء الثاني من فيلم Godfather 2، حيث أن المخرج والمؤلف والممثلين والمصورين والمشاهدين يعلمون بهذه المؤامرة التي تعتبر مرحلة ضرورية من ضروريات مراحل سير الفيلم....

أما بالنسبة لي قصة (وعلم أدم الأسماء) أنا اعتقد أن الانسان اتورط عندما تعلم تسمية الأشياء بمسمياتها، وبل اعتقد ان تسمية الاشياء هي تقع من ضمن أولويات مهام (الأمانة) التي حملها الانسان الظالم الجهول،،، حيث قال الجليل في محكم تنزيله (إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا) ... يا عزيزي التسمية تؤدي للتصنيف والتصنيف بجيب التفضيل والتفضيل هو استحسان شيء واحتقار النقيض أي أن يتم تقسيم الأشياء بين هذا جيد وذلك سيء...
لذلك ستجد أن أن الكائنات الأخرى عايشة في نعيم والانسان وحده يعيش في الجحيم، والسبب الرئيسي وراء ذلك هو معرفة (أسماء الأشياء)...

.

الحبيب أسعد،

غايتة كلامك الفوق دة مبدئياً نحيلة لأنك يا إما من بقايا غنوصيين خربة قمران الذين قالوا "يا اخوانه الفيلم دة أكبر من كدة بكتير..." ثم اضافوا "الأفضل لنا أن لا نأخذ أدواراً في هذا الفيلم" و أمرهم عجب! أو انك نفر من الجن، لأن نفر أسلم منهم قال: (وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا)

غايته بتفق معاك إنه الإمتحان حاصل، لذالك فلسفياً الأرض عبارة عن "مشفى" و لذالك البديع الفانزو ليفي (فيلسوف مبتذل عند العوام) قال في تعريفة لل-"حكيم"
"He looks on the wicked as invalids whom one must pity and cure; the world, with its errors and vices, is to him God's hospital, and he wishes to serve in it."
اقتباس:
تعرف يا عبدالله أنا عندي حلم وان شاء الله يتحقق أني اعمل فيلم وثائقي عن الصم والبكم منذ ولادتهم، عاوز ألف واعمل لقاءات وحوارات مع هؤلاء الشريحة وأعرف كيف عايشين حياتهم عشان اقارنها مع حياتنا نحن البنسمع ونتكلم...
الفيلم دا عاوز اعرف بيهو مدى تأثير الكلام وإن شئت (أسماء الأشياء) على الانسان....
أكاد أجزم أن الانسان الذي لا يسمع ولا يتكلم بكون عايشة عيشة احسن مننا نحن البنسمع ونتكلم
العجيبة و أنا بكتب في المفترع دة ما غابت عني فكري مسألة الصم والبكم - عندي قناعة أن الصم والبكم لا يمكن غسل رؤسهم أو سحرهم, بالذات الأخيرة، و دي إشارة جميلة منك.

السان والأذن نقاط ضعف رئيسية لا شك

تحياتي



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 10:16 PM   #[24]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماح محمد مشاهدة المشاركة
لك التحية أ.عبدالله
يسرني أنا أقرأ لك..شكرا على الموضوع القيم
العبارة أعلاه استوقفتني لعمق دلالتها وسموها.

نقاط عدة عصفت بذهني وأنا أطالع ما كتبت، الجميل حقاً انه يعيدني دائماً الى ان المشاهدة/الملاحظة (observation) هي أولى النقاط في أي بحث وهي فعلاً ملكة حباها الله بعضنا وأعتقد أن الانسان بمقدوره تطويرها-في نفسه- لحد ما.

- عن (نظرية المؤامرة) ومن خلال القرآءة لأمثال (دان براون) يمكن الاتفاق على ان تعقيدها فعلا يأتي من البساطة غير المتخيلة في تفسير الرمز أو الصلة غير المتوقعة.

- لاحظت ترادف نموذج المربع مع التخصص، الاسئلة هنا : من أين تتأتى المنفعة الأكبر للمجتمعات البشرية؟ من هذا الانغلاق المتخصص (المتعمق بحثيا) أو من الدائرية المتوسعة للأشياء؟وهل نموذج العالِم الشامل سابقاً بمقدوره ان يتأتى الآن وبكفاءة تنافسية مع تدخل التكنولوجيا وانفجارها في جميع الاتجاهات؟

- النفعية من انغلاق (توجيه) التفكير في المجتمعات جلية وبلا حوجة لإثبات التآمر في ذلك من وجهة نظري.

عذرا على الإطالة
ولك تأجيل التعقيب للإنتهاء مما تود سرده

تحياتي

الاخت الفاضلة سماح،

أشكرك على لطفك.

ال-"ملاحظة" مهمة و أعتقد أنها أول خطوة في "التقليم" إشارة لتفسير دكتور شحرور لمسألة "القلم" الذي علم به الإنسان

أعتقد أن المنفعة تأتي من التوسع في المعرفة و ليس التخصص الذي يورث المحدودية و ضيق الرؤية - أولاً كل هذا الارث العلمي المتخصص خرج من منظومات متوسعة في المعرفة، مثلاً أبهات الفيزياء والرياضيات الحديثة أمثال نيوتن. و انشتاين، و نيكولا تسلى كانوا جميعاً أصحاب رؤى و ثقافات شاملة و من الطرائف أن في تقديم سيرة نيوتن قال كاتب السيرة أن "نيوتن لم يكن آخر العلماء العظام، بل كان آخر السحرة" إشارة لإهتمام نيوتن بالدراسات الفسفية الباطنية و قال نيوتن أن لولا معرفته بالهرمزية لما وصل إلى ما وصل إليه في الفيزياء. و قيسي على ذالك، كل أبهات المنظومات التي نقتات عليها اليوم هم من هذه الشاكلة. والإشارة الأخرى أن العلوم ترتقي و تتطور عن طريق العلماء الثوريين و ليس المقلدين، الثورة العلمية قلما تخرج من متخصصين لا يرون خارج الصندوق و هنا نجد أفضل شرح هذا عند ثوماس كوهن في كتابة المهم
، والإشارة الثالثة أن التخصص يؤدي لشكل الحياه الهرمي الذي تتجمع فيه الثروات العلمية والمادية في فئة معينة و لذالك وجب هذا التوجه لأرساء دعائم الثورة الصناعية و هي ثورة هرمية بحتة. والأخيرة أن التخصص يؤدي لفقدان الإنسان لقيم مهمة، قيم روحية و قيم فلسفية و إنسانية و قيم جمالية و من ما لا شك فيه أن العالم اليوم يعاني جداً من غياب البعد الروحي والفلسفي الخالص في حياة معظم البشر.


والسؤال "هل بمقدور نموذج العالم الشامل ان يتأتى الآن وبكفاءة تنافسية مع تدخل التكنولوجيا وانفجارها في جميع الاتجاهات؟" أعتقد أن ثورة التكنولجية هي تجلي مكرر في تاريخ الإنسان، أقرب تجلي لها هو ما حدث بعد إختراع طابعة غوتنبرغ - قبل إختراع الطابعة المتحركة قليلة التكلفة كانت العلوم مغلقة في دوائر أو " الأصح - مربعات" معينة ثم جاءت هذه الطابعة بثورة النشر التي كان لا بد منها ليخرج عصر النهضة و هو عصر اتسم بالشمولية في المعرفة. أعتقد أن ثورة التكنولوجيا صنعت فرصة حقيقية لعودة شمولية المعرفة و علوم تحرير الذات.

سعيد بتساؤلاتك الذكيه يا أخت سماح و اتمنى أن أرى وجهه نظرك على هذا التعقيب.

تحياتي



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 10:21 PM   #[25]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم حضيري مشاهدة المشاركة
نتابع بصمت

وقد نعود إن كان ولا بد.

تحياتي
سلامات أخ عبدالمنعم و أهلاً بك متابعاً بصمت أو محاوراً

تحياتي



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 10:25 PM   #[26]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو جعفر مشاهدة المشاركة
السلام عليكم عبد الله
وموضوع في غاية الأهمية ... تمكنت أن أمسك فيه بجزئيتين .. الأولى: جزئية تعليم آدم الأسماء أو تخليق الأسماء ... .. والجزئية الثانية هي مسألة نجاح حيل العدو لإخفاء نفسه ... وهي مسألة كثيراً ما تقابلني من قبل أعداء الإسلام والكرامة والحرية .. فتجد من ضمن تلك الحيل ما قال به القرآن الكريم من الإستهزاء ... وادعاء الملل (أكثرت جدالنا) ..

وتظل الأسئلة هل التحريف الذي قام به الطغيان لعقائد الإسلام وراءه يد خفية؟. ... وهل صدق د. عماد الدين حسن صاحب كتاب أمي كاملة عقل ودين حين قال:
".. حاولتْ القوى الخفية للثورة المضادة اغتيالَ الرسول صلى الله عليه وسلم، أكثرَ مِن مرة لكنه كان معصومًا مِن القتل - وحاولتْ تحريفَ القرآن فوجدوه محفوظًا مِن التحريف - لكن صراع تلك القوى مع الإسلام كان وما زال صراعًا حضاريًا يمتد إلى أن تقوم الساعة، وهي تعلم حق العلم وعلم اليقين أنه لا نبي بعدَه، فلجأت تلك الأيدي الخفية لاختراق التراث الإسلامي الذي بدأ التأريخ والتوثيق له، لخلق مصادرِ تشريعٍ موازية للقرآن تقبَلُ التحريف، فبدأ هذا المخطط أولاً بتنظيم القصص المغلوطة عن السيرة والحديث، فبثوا مِن خلالها سمومَهم تدريجيًا ووجدوا مَن أعانهم وما زال يعينهم في إعطائها "أهمية" ثم "شرعية" ثم "قدسية"، ومع عامل الزمن أصبحت مصادر التراث كـ " القرآن الموازي" وسرعان ما أصبحت هي المرجع لتفسير القرآن المحفوظ، .
غايته مؤسف رؤية الأخ أبو جعفر "Banned" و اتمنى أن لا تطول غيبته



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 10:28 PM   #[27]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسراء المهدي مشاهدة المشاركة
سلامات استاذ عبدالله
وكل الشكر والتقدير على البوست ال......... دي غلبتني والله
وبصراحة القال الجاذبية هي قوى التجاذب بين الاجسام ده كضاب نسى في تجاذب من نوع الانا فيه ده وده من طرق التلاعب بالعقل البشري برضو
انا قاعدة غايتو ومنتظرة
تحياتي أخت إسراء،

كل الشكر على مرورك الأنيق و يا حبذا توضحي أكثر مسألة قوى التجاذب هذه التي أشرت إليها

تحياتي



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2015, 10:56 PM   #[28]
عبدالله علي موسى
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبدالله علي موسى
 
افتراضي

"وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا"

من ما لا شك فيه أن هذه القوة الخفية الطاعنة في التاريخ منذ النمرود و فرعون إلى يومنا هذا لها إهتمام مثير للفضول بالمعارف الباطنية، و عندما نأتي على هذه المعارف نجد شبه إتفاق من أهل الأرض على أن هذه المعارف تنقسم إلى قسم اليمين و قسم اليسار - قوى الطغيان بلا شك تهتم و تتمسك بفلسفة "اليسار". و في القرآن نجد مسألة أصحاب اليمين و أصحاب الشمال، و في الفسلفة الهندوسية"التي تهتم بها جداً قوى الظلام" نجد فصل واضح بين أهل اليمين و أهل الشمال في فكرة ال-Āstika and nāstika أو ال-Vamachara "فلسفة اليسار" وال- Dakshinachara أهل اليمين. و كذلك في البوذية و فلسفات أخرى نجد نفس الفكرة - و في البوذية يشير، افولا، الذي نقلنا منه في بداية المفترع قوله عن قوى الظلام، يعلق على درب اليمين واليسار في البوذية: "There is a significant difference between the two Tantric paths, that of the right hand and that of the left hand (which both are under Shiva's aegis). In the former, the adept always experiences 'someone above him', even at the highest level of realization. In the latter, 'he becomes the ultimate Sovereign' (chakravartin = worldruler)." [15]

نواصل



التوقيع: "المكان اذا لم يؤنث، لا يعول عليه"

إذا أنا أحمـــدت اللقاء فإنـنى
لأحـمد حـيــنا للفــراق أيـاديـا
عبدالله علي موسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2015, 06:47 PM   #[29]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله علي موسى مشاهدة المشاركة
عندي قناعة أن الصم والبكم لا يمكن غسل رؤسهم أو سحرهم, بالذات الأخيرة، و دي إشارة جميلة منك.

السان والأذن نقاط ضعف رئيسية لا شك

تحياتي
شوف يا معلم طالما انك مقتنع بالكلام اعلاه
يبقى انت يا حبيب متفق معاي تماما، بس راح ليك الدرب في موية رهاب المعرفة
أنا لا غنوصي -مع اني ما عارف معناها شنو- ولا نفر من الجن
لكن أنا وبلا فخر زول رعاع وعوام سااااي، I am proud of it
لأن العوام هم الاحرار والعلماء هم المستعبدون والبؤساء في الأرض (ودا كلام اؤمن به ايمان منقطع النظير)...

أها يا حبيب اللسان والأذن مجرد حواس زيها وزي بقية الحواس، ولكن ما هو الشيء الذي جعلها تختلف عن العين والأنف؟
أي بمعنى لماذا تصبح الأذن نقطة ضعف والعين لا؟
ولماذا تكون لديك قناعة بأن الصم والبكم لا يمكن سحرهم، وماذا بشأن الأعمى والفاقد حاسة الشم؟!
والسبب هو أثر مفعول (الكلمة)، والكلام هو المعرفة والمعرفة هي العلوم الانسانية القائمة على تصنيف الاشياء وتبويبها... وهذه العلوم يرجع اصلها الى علم الاسماء التي تم تعليمها لأبونا أدم...
ودعنا نتأمل حال البشر، ستجد أن الجهلاء هم السعداء والمتعلمين واصحاب المعارف هم التعساء... بمعنى أن السعادة والتعاسة تتناسب تناسب عكسي مع الجهل والمعرف... فكلما كنت جاهلا كنت اسعد الناس، وكلما كنت صاحب علم ومعرفة كنت اكثر الناس تعاسة...
وبالمناسبة دي هل تعلم أن المعارف نوعين، معرفة عقائدية ومعرفة حرة، المعرفة العقائدية هي ان يتلقى الانسان العلوم المتحركة وهو ثابت على مركز عقيدته (والعقيدة هنا لا تعني فقط الدين، بل أقصد بها المباديء التي يتمسك بها)... والمعرفة الحرة هي ان يتلقى الانسان العلوم المتحركة وهو متحرك معاها... النوع الأخير دا دائما ما تكون عواقبه وخيمة وممكن يوصل لدرجة الانتحار... أما النوع الأول فبتكون حياته كالأنعام أو اضل سبيلا لأنه مستعبد من جهتين، حيث نجده مقيد بالمباديء التي يتمسك بها ومقيد بالعلوم التي يتلقاها...
لذلك يا حبيب المعرفة والعلوم هي سبب دمار هذا العالم الجميل... واذا تأملت ستجد أنه كلما تقدم بنا الزمن ازداد الوضع سوءاً، والسبب هو لأننا كلما تقدم بنا الزمن كلما توسعت معارفنا وازدادت اكتشافتنا ...
بتذكر بدري كان عندي كتابة على ما اذكر بعنوان (العلم تعاسة والجهل سعادة) ولا اذكر هل انا كتبتها في سودانيات ولأ في أحد حسابات الفيس بوك الكانت عندي... الصراحة ما متذكر...
المهم يا حبيب اني اردت توصيل أن العلم والمعرفة هي سبب رئيسي يؤدي للتعاسة الحقيقية... وحيث أن العلوم والمعرفة يعود اصلها الى (وعلم أدم الاسماء)... بالتالي فإن تعليم أدم الاسماء هي المؤامرة الحقيقية الانضربنا فيها واتورطنا بيها كما استشهدت بقول الحكيم العزيز في محكم تنزيله (وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا)... وإلا بالله عليك ماهي الأمانة التي تم عرضها على السموات والأرض واشفقن منها؟!
هذه الأمانة هي المؤامرة التي تم فيها تدبيس الانسان وامتحانه واختباره عليها...

دا من ناحية
من ناحية أخرى
كدي أتأمل معاي أثار مؤامرة (وعلم أدم الاسماء) وأثرها على البشرية، حيث تجد الناس أصحاب المعرفة يرتادون معارض الفنون التشكيلية حيث يتم عرض لوحات الشروق والغروب والغابات والجبال!!!
السادة المتعلمين والمثقفين يتركون الطبيعة التي خلقها الخالق يتركوها خلفهم ويتجهوا لكي يتأملوا رسومات البشر التي تحاكي الطبيعة !!!
أو السادة متعلمين والمثقفين يرتادوا دار الأوبرا لكي يستمعوا للحفلات الموسيقية ويتركوا خلفهم أصوات الرياح واثرها في الغابات وخرير المياه واصوات الحيوانات!!!
وغيرها من تصرفات غريبة لاصحاب المعرفة، حيث يستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير!!!
لحدي ما وصلنا في زمننا هذا وبقينا نرفع من قيمة الممثل ونضطهد الانسان صاحب القضية الحقيقية!!!
وبقينا نحتفي بالشعراء والروائيين وأهل الكلام !!!
وغيرها من متناقضات مضحكات ولكنه ضحك كالبكاء...



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-02-2015, 07:17 PM   #[30]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

بعدين يا حبيب وزي ما انا ذكرت ليك في مداخلتي الأولى أن هذه الحياة عبارة عن (فيلم) وجاري تصويره في لوكشن الأرض...
أها بالضبط نحن الممثلين في هذا الفيلم، وفي سيناريو اتكتب منذ الازل وكل واحد فينا استلم دوره وشغال يؤدي في الدور الاتكتب ليهو، لكن المشكلة أننا نحن ما عارفين أننا مجرد ممثلين ولا نؤمن بحكاية أن المشاهد دي اتعملت لينا عشان نمثل فيها، لكن مفتكرين أن المشاهد دي نحن البصنعها وبنعملها ولمن نلقى مشهد ما عاجبنا بنقوم بخيارين لا ثالث لهما، اما اننا نهرب لمشاهد قديمة حدثت في الماضي ونقعد نتحسر عليها تحت شعار (الزمن الجميل) أو اننا نستخدم الأوبشن التاني ونستخدم اسانصير الاحلام تحت شعار (بكرة أحلى) ... لكن الحاجة الوحيدة والمفروض نعمل بيها هو أننا نتصالح مع المشهد الحالي ونعيش الدور فيهو عادي لأنو المشهد دا مكتوب علينا اننا لازم نمثل فيهو دورنا... ولكن السؤال لماذا نهرب من هذا المشهد ؟!
نحن بنهرب من المشهد دا لأننا شغالين بخاصية التفضيل دا كعب ودا سمح... وخاصية التفضيل دي لا يمكن تنشيطها إلا عبر التعلم من العلوم البشرية في كيفية تنشيط خاصية التفضيل... والتفضيل لن يحدث إلا في حالة التصنيف والتصنيف بحاجة لتسمية والاسماء هي الاسماء التي تعليمها لي أبونا أدم ودي المؤامرة يا معلم...

المهم أننا نحن البشر مجرد ممثلين لأدوار سيناريو مكتوب لينا، والسيناريو دا قائم تحت شعار (القضاء والقدر)... لكن المشكلة كيف نحن ممكن نكتشف أنو فعلا دا سيناريو وأننا مجرد ممثلين؟!
هذا الاكتشاف لن يحدث إلا (بالادراك)، وهذا الادراك لن يتم إلا بمراقبة الانسان لذاته وأحيلك لهذا الكلام الجميل:


فبالله عليك لكي أدرك ذاتي واعرفها هل أراقبها ولاّ اقعد أقرأ لافلاطون أوديستوفيسكي أو محمود درويش أو نيوتن أو فرويد أو أي كائن من كان من علماء المعرفة؟!



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 11:56 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.