دمج منتدى سودانيات دوت نت في دوت أورغ !!! عبد السلام

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2015, 09:30 AM   #[1]
أبوذر بابكر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية أبوذر بابكر
 
افتراضي لنترك الوقت بعيداً

لنترك الوقت بعيدا
لنسأل عن ياسمينة تقترف الفرح نيابة عن حكايات الفراديس الخفية، تلك التى ربما تأت فى مقبل الأحلام
لنسأل عن نهر لا يمارس الماء فيه البخل على الشاربين بأسماء جديدة يرتدونها فى اعياد الإرتواء
لنترك الوقت بعيدا
فعما قريب سوف نخرج من عمر الطين ونسرج غوايات السنين قطعانا من وعول التمنى الخائب
المكان الآن معد لولادة قديمة والجهات اخرجت زكاة رياحها التائهة
كومة من أسماء الخلق تنتظر اصحابها القادمين من مدن لا أسماء لها
يدخلون فى وقت ولا يعرفون فيه كنيات حضورهم ، يخرجون من ذنب لا يعرفون فيه تواريخ غيابهم

لنترك الوقت بعيدا
لنحكى عن قيامة تختبئ فى كتب النبوءات القديمة، قيامة لا جنة فيها ولا نار
فقط بضع منازل يرتادها من لا ذنوب لهم سوى ارتداء تلك الأسئلة المالحة
ولا هم لهم غير احتساء الإجابات المليئة بغفران بخيل لا يروى ظمأ الأرواح المجدبة

لنترك الوقت بعيدا
ونقص حكاية امرأةٍ تركت صرختها فى العراء وحيدة، فى النهار تتمدد فى أرض السكوت حتى تصبح حجرا يتحدث بكل لغات الشبق، وفى الليل تصبح شمسا لا لسان لديها تمارس هتاف الرغبة المعتم، والضوء باسط وجهه على وصيد الرؤية
عن رجل يرتكب جريرة الصمت فيكتب مع الآثمين، والصوت صراط يؤدى الى منابع النشيد اللعين، كان يبحث عن أكسير النداء وما وجد سوى غبار الإستجابة

لنترك الوقت بعيدا

ونختبئ فى شقوق الكلام اللينة المملوءة بأبجديات الصخر والحرير
وعما قريب سيأتى الأصدقاء ليخيطوا لنا ليلا من ثمار النجوم يسد رمق القمر
سيأتون بلا سابق وعد فالوقت ما عاد منحازا لتقويم الرغبات اليابسة

لنترك الوقت بعيدا
ترى كم يبلغ عمر تلك اللحظة ؟
تلك اللحظة تحديدا حين رأيناها تخرج من رحم الوهم
وهل ستكفى تلك السنابل لوليمة العمر ؟
فى كل سنبلة يخبئ الحقل اسرار المواسم التى اقترنت بحكايات الصيف وأغنيات الشتاء الليلية
فى كل سنبلة يكتب أسماء المحاريث التى غازلت إناث الغيمات فى ذلك الخريف

فى كل سنبلة ألف لحظة تغزل تواريخ الأسى
وكتب الحبور

لنترك الوقت بعيدا



التوقيع:
يا سرَها يا لونَها
كيف إحتمالُك للعبيرْ
جلستُ على رخامِ أغنيةٍ
تنسابُ ناصعةً من هديلِ لونِها
من مسامِ سرِها
فزملنى الحرير
أبوذر بابكر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 09:21 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.