وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-07-2015, 03:03 PM   #[16]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

العثور على صفحات من القرآن ترجع على الأرجح إلى عام 645 ميلادية

http://www.bbc.com/arabic/multimedia...old_quran_copy

"عثر باحثون في جامعة برمنغهام البريطانية على صفحات من القرآن، تبين من فحصها بتقنية الكربون المشع، أن عمرها نحو 1370 عاما، وهو ما يجعلها من أقدم النسخ القرآنية في العالم.
وقد بقيت الأوراق في مكتبة الجامعة مع مجموعة أخرى من كتب ووثائق عن الشرق الأوسط لمدة عقود ولم يلتفت إليها أحد.
وعبر أعضاء المجتمع الإسلامي المحلي في برمنغهام عن ابتهاجهم بهذا الاكتشاف في مدينتهم.
وتقول الجامعة إن المخطوطة ستوضع في مكان للعرض العام. "
*****


يقول المتحدث في التسجيل الموجود علي الرابط أعلاه:

بأن من خط هذا المصحف ربما يكون معاصرا للرسول , عليه أفضل الصلاة و السلام , أي هو من المهاجرين أو اﻻنصار ! ياله من إكتشاف مذهل !



التوقيع: .First, do no harm
ثانيا: و أبقي زولا ليهو قيمة . أبقي زولا ليهو قيمة!
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-07-2015, 03:33 PM   #[17]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

رابط لنفس الخبر , عن إكتشاف نسخة القرآن الكريم , في صحيفة النيويورك تايمز:
http://www.nytimes.com/2015/07/23/wo...=top-news&_r=0

Quran Fragments, Said to Date From Time of Muhammad, Are Found in Britain
By DAN BILEFSKYJULY 22, 2015


LONDON — Fragments of what researchers say are part of one of the world’s
oldest manuscripts of the Quran have been found at the University of
Birmingham, the school said on Wednesday.
The global significance of the ancient fragments, which sat in the
university’s library for about a century, became apparent after a Ph.D. student
noticed their particular calligraphy. The university sent a small piece of the
manuscript, written on sheep or goat skin, to Oxford University for
radiocarbon dating.
David Thomas, a professor of Christianity and Islam at the University of
Birmingham, said that when the results had come back, he and other
researchers had been stunned to discover that the manuscript was probably at
least 1,370 years old, which would place its writing within a few years of the
founding of Islam. He said the author of the text may well have known the
Prophet Muhammad.
“We were bowled over, startled indeed,” Professor Thomas said in an
interview. The period when the manuscript was produced, he added, “could
well take us back to within a few years of the actual founding of Islam.”

Professor Thomas said that, according to Muslim tradition, Muhammad
received the revelations that form the Quran, the scripture of Islam, between
610 and 632, the year of his death. Tests by the Oxford Radiocarbon
Accelerator Unit provided a range of dates and showed, with a probability of
more than 94 percent, that the parchment dated from 568 to 645.
Consisting of two parchment leaves, the manuscript contains parts of
suras, or chapters, 18 to 20. For many years, the manuscript had been
mistakenly bound with leaves of a similar Quran manuscript.
During the time of Muhammad, Professor Thomas said, the divine
message was not compiled into the book form in which it appears today.
Rather, the revelations were preserved in the “memories of men,” and parts of
it were written on parchment, stone, palm leaves and the shoulder blades of
camels.
Professor Thomas said the discovery could help resolve a longstanding
debate between Muslims who believe that the Quran was completed by the
time Muhammad died and some scholars who contend that the Quran was
changed or expanded in the century after his death.
He said the text of the two folio pages discovered in Birmingham
corresponded closely to today’s Quran, supporting the more traditionalist view
of the holy book’s inception.
The manuscript is in Hijazi script, an early form of written Arabic, and
researchers said the fragments could be among the earliest textual evidence of
the Islamic holy book known to survive. Susan Worrall, the director of special
collections at the Cadbury Research Library of the university, said the
discovery was significant for Muslim heritage and for the study of Islam.
Professor Thomas said the manuscript would be put on public display,
although the fragments were organic and extremely delicate. He said the
university had no intention of parting with the manuscript.

The manuscript is part of a collection of more than 3,000 documents from
the Middle East amassed in the 1920s by Alphonse Mingana, a theologian and
historian who was born in what is now Iraq. His document­gathering
expeditions to the Middle East were funded by Edward Cadbury, a member of
the famous chocolate­making family.
In Birmingham, which has a large Muslim population, the discovery of the
ancient manuscript was greeted with joy.
Appearing moved, Mohammad Afzal, chairman of the Birmingham
Central Mosque, said he had been granted access to the manuscript. “I am
honored to see this manuscript, which is unique,” he said. “This goes back to
the very early stages of Islam. All the Muslims in the world would love to see
this manuscript.”
Muhammad Isa Waley, curator for the Persian and Turkish Section at the
British Library in London, said it was an “exciting” discovery.
“We know now that these two folios, in a beautiful and surprisingly legible
Hijazi hand, almost certainly date from the time of the first three caliphs,” he
said. He added that, according to classic accounts, it was under the third
caliph, Uthman ibn Affan, that the Quranic text was compiled and the suras
edited into the order familiar today.
Professor Thomas predicted that the discovery would make Birmingham a
draw for Muslims and scholars. But he noted that Muslims did not require a
physical manifestation such as a manuscript to feel close to the Quran, because
for many, it was essentially an oral experience to be recited, memorized and
revered.
“The Quran,” he said, “is already present in the minds of Muslims.”




التوقيع: .First, do no harm
ثانيا: و أبقي زولا ليهو قيمة . أبقي زولا ليهو قيمة!
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-07-2015, 08:11 PM   #[18]
الجيلى أحمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية الجيلى أحمد
 
افتراضي

http://www.nasa.gov/press-release/na...usin-to-earth/



التوقيع: How long shall they kill our prophets
While we stand aside and look
Some say it's just a part of it
We've got to fulfill de book
Won't you help to sing,
These songs of freedom
'Cause all I ever had
Redemption songs
الجيلى أحمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2015, 03:42 PM   #[19]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

مشكور أخ الجيلي , وهذه معلومات بالعربية لنفس الموضوع منقولة من:
http://www.alarabiya.net/ar/last-pag...8A%D9%86-.html


"لندن - كمال قبيسي
يبدو أن الإنسان عثر على ما تلاعب بأحلامه وخياله ربما قبل أكثر من آلاف السنين، وهو العثور على مكان في الفضاء البعيد، شبيه على كل صعيد بالأرض كأخ توأم، وبعيد عن شمسه كبعدها عن شمسها، بحيث يظهر فيه الماء سائلا على السطح وتتبرعم الحياة، وهو ما أعلنته "ناسا" الأميركية في مؤتمر صحافي ليل أمس الخميس، تحدث فيه علماؤها عن "تقدم هائل" حدث بتعرفهم الى كوكب واعد جدا خارج المجموعة الشمسية.
لخص علماء "ناسا" الفضائية كل شيء في المؤتمر الذي عقدوه عبر الهاتف، بعبارة: "عثرنا على شيء يحلم به البشر منذ آلاف السنين، وهو كوكب أرض آخر" اكتشفه التليسكوب "كليبر" السالك في الفضاء، ويشبهها كثيرا، وأفضل من 1029 كوكبا عثر عليها التليسكوب البالغ وزنه 1052 كيلوغراما، في مجموعات شمسية تضم 3 آلاف نجم، منذ اطلاقه قبل 6 سنوات.
أطلقوا على الكوكب اسم Kepler-452b ووصفوه بالأصغر بين 11 اكتشفوها سالكة في مدارات شبيهة بمدار الأرض وبعدها عن الشمس تقريبا، مع أنه أكبر منها سنا وحجما، وفق ما طالعت "العربية.نت" عن الكوكب الذي وصف أحد علماء الوكالة الأميركية العثور عليه بأنه "نتيجة مذهلة تقرّبنا خطوة الى الأمام لاكتشاف الأرض-2" وفق تعبير جون غرونسفلد، المدير المساعد لمهمات "ناسا" العلمية.

ويقع الكوكب الجديد في "كوكبة الدجاجة" الأكثر سطوعا
قالوا عن الكوكب الجديد أن قطره أكبر 60 % من قطر الأرض البالغ 12 ألفا و742 كيلومترا. أما كتلته فلم يتم تحديدها بعد، علما أن نتائج أبحاث سابقة افترضت أن كواكب بحجمه لأسطحها حظ ونصيب بنسبة كبيرة أن تكون صخرية، خصوصا أنه يدور حول شمس شديدة الشبه بشمس الأرض، وبعده عنها كبعدها عن شمسها، لذلك اعتبر جيف كوفلين، وهو أحد عالم "ناسا" بولاية كاليفورنيا، أن العثور على "شبيه بالأرض، يماثلها بالحجم ودرجة الحرارة ويدور حول نجم يشبه الشمس، هو تقدم هائل" كما قال.
والسنة في Kepler-452b هي كما الأرضية تقريبا، لأن أيام العام فيه 385 مقابل 365 في الأرض، أي أن سنته أطول بنسبة 5 % فقط، كما أنه بعيد عن شمسه أكثر بنسبة 5 % أيضا من بعد الأرض عن شمسها. أما عمر شمسه التي سموها Kepler-452 فحوالي 6 مليارات عام، تجعلها أكبر سنا من الشمس الأرضية بمليار و500 مليون سنة، والحرارة المنبعثة منها شبيهة بحرارة شمس الأرض، الأقل لمعانا من لمعانها بنسبة 20 % تقريبا، فيما يزيد قطرها 10 % عن قطر الشمس الأرضية.
ويقع Kepler-452b البعيد عن الأرض 1400 سنة ضوئية، في "كوكبة" من النجوم يسمونها "الدجاجة" لشبهها بها، وهي الأكثر سطوعا بين الكويكبات المرئية من الأرض في جوف الفضاء، طبقا لما قرأت "العربية.نت" عنها في موقع "ويكيبيديا" المعلوماتي، حيث يرمز أكثر نجم ساطع فيها الى الذنب، لذلك يسمونه "ذنب الدجاجة" فيما يرمز آخر الى رأسها، وثالث الى عنقها الممدود، ونجمان آخران يرمزان الى جناحيها، فتبدو باسطة الجناحين كصليب منعرج.

"في كون لا متناه، لا بد من أن تكون هناك حياة"
وليست "ناسا" هي وحدها المتلهفة والمستعجلة للعثور على ما "يحلم به البشر منذ آلاف السنين" أو غيرها، كروسيا والاتحاد الأوروبي بشكل خاص، فيوم الاثنين الماضي أعلن عالم الفيزياء الفلكي البريطاني الشهير، ستيفن هوكينغ، عن انهماكه ببرنامج طموح كتبت عنه "العربية.نت" ذلك اليوم، للبحث في أعماق الفضاء عن كواكب مؤهلة لإمكانية وجود كائنات حية ذكية.
برنامج "اختراق" أو Breakthrough بالإنكليزية، سيموّله عالم الفيزياء الروسي يوري ميلنر بمبلغ 100 مليون دولار كموازنة، لينشط بحثا طوال 10 سنوات، على حد ما ذكر هوكينغ في معرض إعلانه بلندن عن البرنامج، في ظل تفاؤل منه بأنه "في كون لا متناه، لا بد أن تكون هناك حياة في مكان ما، وربما حياة ذكية" وأن الأوان حان "لبدء البحث عن جواب عن هذا التساؤل، وعلينا أن نعرفه" كما قال.
وسيستخدم البرنامج في أبحاثه أقوى تليسكوبات العالم لرصد أي نشاط ذكي بالكون الفسيح، وأهمها ذبذبات لاسلكية أو أشعة ليزر صادرة ربما عن كائنات ذكية تعيش في مجموعات شمسية بمجرات أخرى، في بحث من الأرض سيشمل مناطق أكبر 10 مرات في الفضاء من التي شملتها الأبحاث السابقة، وهو تحد كبير للبرنامج الذي سيليه آخر اسمه "بريكثرو ميسج" لبث رسائل ذكية إلى الفضاء، لإعلام "من فيه" بوجود حضارة على كوكب اسمه الأرض.
لم ينس هوكينغ أن يقول أيضا، انه "في حال التقطت حضارة ما رسائلنا، فقد تكون أكثر تقدما منا بمليارات السنين" ناسيا أنه سبق وحذر قبل أشهر "من بث رسائل إلى الفضاء قد تلتطقها حضارات متقدمة" لخشيته من توابع أي لقاء بين حضارتين مختلفتي القوة ودرجة التقدم، وأعطى مثلا بالآثار الكارثية على حضارات أميركا الجنوبية حين غزتها الحضارة الأوروبية بعد اكتشاف كولومبوس في 1492 للعالم الجديد بأميركا."



التوقيع: .First, do no harm
ثانيا: و أبقي زولا ليهو قيمة . أبقي زولا ليهو قيمة!
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2015, 03:45 PM   #[20]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

مخطوطة #النص_القرآني نسفت نظرية المشككين بالقرآن:
منقول من :http://www.alarabiya.net/ar/last-pag...%A2%D9%86.html


لندن - كمال قبيسي
نسفت المخطوطة القرآنية التي تم التأكد قبل يومين من عمرها عبر "الكربون المشع" في جامعة برمنغهام البريطانية، نظرية انتشرت بين مشككين بالقرآن من مستشرقين ذكروا في أبحاثهم أن الكتاب الكريم "لم يكن موجوداً زمن النبي محمد، بل تمت كتابته فيما بعد لتبرير الفتوحات الإسلامية". إلا أن فحصها أكد أن كاتب الآيات عليها قد يكون من أصحاب النبي وعاصره، أو كتب الآيات عليها في وقت لم يكن قد مر على وفاة الرسول أكثر من 13 سنة، أي زمن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب بشكل خاص.
الرقاقة هي من جلد الغنم أو الماعز، وحدد الفحص عمرها بدقة عالية، نسبة صحته 95.4% من مجال الخطأ، فذكر أن زمنها يعود إلى الفترة بين 568 و645 بعد الميلاد، علماً أن السير النبوية تجمع على أن ولادة الرسول كانت في العام 570 وبعثته بالدين الحنيف بدأت في 610 ووفاته في 632 بالمدينة المنورة.
أما الكتابة عليها فكانت ربما بخط أحد أصحاب الرسول قبل وفاته، أو بعدها بسنوات لا تتعدى العام 645 ميلادية، لذلك اعتبر البروفسور البريطاني ديفيد توماس، وهو أستاذ مختص بالمسيحية والإسلام بجامعة برمنغهام، المالكة للمخطوطة، أن النصوص "قد تعيدنا إلى أولى سنوات صدر الإسلام" خصوصاً أنها بالخط "الحجازي" المعروف بأنه من أقدم الخطوط العربية، وهو ما يجعلها واحدة من أقدم نسخ القرآن.
شرح البرفسور أيضاً أن العمر التقديري للنصوص "يعني أن من المحتمل جداً أن كاتبها عاش في زمن النبي محمد (..) أو لا بد أنه عرف النبي محمد، وربما رآه واستمع إلى حديثه، وربما كان مقرّباً منه، وهذا ما يستحضره المخطوط"، وفق ما قرأت "العربية.نت" مما نقلته عنه الوكالات ووسائل إعلامية عالمية الانتشار، ومعظمها وصف المخطوطة بأنها "كشف مهم جداً" في عالم كتابة النص القرآني، ومعظمه كان على رقائق من سعف النخل أو الصخور أو جلود الحيوانات، حتى وعظام أكتاف الجمال.
"صفحات قريبة جداً من القرآن الذي نقرأه اليوم"
مما أشار إليه البروفسور توماس أيضاً، هو أن "هذه الأجزاء من القرآن التي كتبت على هذه الرقائق، يمكن، وبدرجة من الثقة، إعادة تاريخها إلى أقل من عقدين بعد وفاة النبي محمد (..) إن هذه الصفحات قريبة جداً من القرآن الذي نقرأه اليوم، وهو ما يدعم فكرة أن القرآن لم يعرف إلا تغييراً طفيفا (في الكتابة) أو أنه لم يطرأ عليه أي تغيير، ويمكن إعادة تاريخها إلى لحظة زمنية قريبة جداً من الزمن الذي يعتقد بنزوله فيه"، كما قال.
أما كتابة نسخة برمنغهام، فيعود بحسب ما أكد فحصها بالكربون المشع، إلى العام 645 ميلادي على الأكثر، وهو ما يجعلها حتماً من بين أقدم نسخ المصحف، إن لم تكن الأقدم، وسبب عدم اعتبارها "الأقدم" أن تقنية "الكربون المشع" تعطي مدى زمنياً لفترة كتابة النص، لذلك فعمر عدد من المخطوطات القديمة بالمكتبات العامة والخاصة قد يكون مقارباً لمخطوطة برمنغهام.
مع ذلك فهي "أقدم نص قرآني" استدلالاً، لأنه لا دليل بأن غيره من النصوص هو الأقدم عليها، علماً أن لقب "أقدم النصوص القرآنية" كان للفائف "قرآن صنعاء" قبل فحص مخطوطة برمنغهام، في حين لم تجر أي دولة تزعم امتلاكها لنسخة من المصحف الذي تم جمعه زمن الخليفة الراشدي الثالث، عثمان بن عفان، فحوصات مخبرية بالكربون المشع لتؤكد أقدمية نسختها.
لفائف مصحف جامع صنعاء خسرت لقب الأقدم
وكان لقب "أقدم نصوص قرآنية" يعود إلى 15 ألف لفافة يمكن العثور على معلومات بشأنها بمجرد البحث عن "قرآن صنعاء" في مواقع التصفح بالإنترنت، وهو ما فعلته "العربية.نت" أيضاً، فقد تم العثور عليها في 1972 بجامع صنعاء الكبير، وهي بالخط الحجازي أيضاً، واستعانت الحكومة اليمنية بخبراء ألمان جاؤوا بقيادة كبيرهم الملم بالعربية، وهو البروفسور غيرد بوين.
درسها بوين طوال 4 سنوات، وفوجئ بأنها من زمن لا يزيد بتسعين سنة عن عام وفاة الرسول، أي في عصر الوليد بن عبدالملك على الأكثر، وقام بالتقاط 3500 صورة للفائف الجامعة للكتاب الكريم بكامله، ثم عاد إلى ألمانيا ليؤكد أنها "أقدم نصوص قرآنية في العالم" وكانت كذلك فعلاً، إلى أن انتزعت منها مخطوطة برمنغهام اللقب قبل يومين.
وبحسب السير النبوية، وأهمها لابن هشام، فإن عدد من كانوا يكتبون الوحي للرسول بلغ 43 كاتباً، بعضهم انقطع لكتابة القرآن خاصة، وأشهرهم كان عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وزيد بن ثابت وعبدالله بن الزبير وسعيد بن العاص وعبدالرحمن بن الحارث بن هشام وحنظلة بن الربيع، وعبدالله بن سعد بن أبي سرح، المعروف بأنه كان أول من كتب الوحي من قريش، فيما كان أولهم من الأنصار أبي بن كعب. "



التوقيع: .First, do no harm
ثانيا: و أبقي زولا ليهو قيمة . أبقي زولا ليهو قيمة!
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2015, 03:47 PM   #[21]
حسين عبدالجليل
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

لعراقي الذي نقل #أقدم_نص_قرآني مكتوب إلى بريطانيا
منقول من :
http://www.alarabiya.net/ar/last-pag...%8A%D8%A7.html

لندن - كمال قبيسي
كيف، ومن أين جاءت المخطوطة القرآنية التي أحدثت ضجة في العالم، والإسلامي بشكل خاص، منذ تحدثت عنها جامعة برمنغهام البريطانية، وقالت قبل يومين إنها لديها منذ عشرينيات القرن الماضي، لكنها اكتشفت حديثاً فقط أنها "بين أقدم نسخ المصاحف القرآنية" وأن واحداً من أصحاب الرسول، أو شخصاً عاصره ورآه على الأقل، قد يكون كاتبها بخط يده على جلد حيواني بعد 13 سنة على الأكثر من وفاة النبي محمد.
جاءت من القديس الكلداني "ألفونس منغنا" المولود قرب الموصل بالعراق "والذي موّل رحلته لجلب الوثائق إدوارد كادبوري لرفع مكانة برمنغهام كمركز ثقافي لدراسات الأديان"، طبقاً لما نقلت الوكالات عما قالته الجامعة عن "منغنا" الذي جمعت "العربية.نت" ما تيسر بشأنه من معلومات، أهمها سرد تطرق إلى حياته، ومنشور في موقع الجامعة بعنوان History of the Mingana Collection لمن يرغب بمطالعة المزيد عن الرجل الذي نقل إلى بريطانيا ما أحدث ضجة عالمية بعد وفاته بأكثر من 78 سنة.
ألفونس منغنا، كلداني عراقي، اسمه الحقيقي الأول هرمز، وولد في 1878 بقرية "شرانش" المجاورة بمحافظة "دهوك" لقضاء "زاخو" بالشمال الكردستاني، وهي قرية طالعت "العربية.نت" أن معظم سكانها الممتهنين الزراعة وتربية المواشي هجروها في السنوات الأخيرة، ولم يبق منهم "سوى 711 حالياً" وجميعهم مسيحيون تقريباً، على حد ما ذكر عنها وعنهم موقع "قناة عشتار" الفضائية قبل شهر.
وزار بعض الدول العربية 3 مرات بحثاً عن مخطوطات
هرمز، الذي غيّر اسمه الأول إلى ألفونس حين أمضى بعض شبابه في دير للآباء الدومنيكان بالموصل، حيث درس اللاهوت "كان ملماً بالسريانية والعربية والفارسية والكردية والعبرية واللاتينية والفرنسية" ورسموه في 1902 كاهناً بالدير الذي اشتغل فيه بالتدريس طوال 10 سنوات، وأثناءها تملكته هواية البحث في المخطوطات القديمة، خاصة السريانية، ثم تطورت حاله من البحث فيها إلى رغبة جامحة بالحصول عليها وامتلاكها.
وهاجر منغنا من مرفأ بيروت في 1913 إلى إنجلترا التي خلع فيها ثوب الكهنوت وراح يدرّس اللغات واللاهوت في مركز شهير للآن بضواحي برمنغهام، وهو Woodbrooke Quaker Study Centre الذي تعرف فيه إلى من أصبحت في 1915 زوجته وأماً منه لابنين: جون وميري، وكانت طالبة نرويجية في المركز، اسمها إيما صوفي فلور، ولم تتمكن "العربية.نت" من العثور على صورة لها في أرشيفات قديمة بالإنترنت، بل فقط لشاهد قبرها الذي ضم رفاتها بعد وفاتها في 1975 بالنرويج.

كما درّس علم المخطوطات بجامعات كامبريدج ومانشستر وبرمنغهام، وألف كتباً عدة عن اللغات الشرقية أثناء إقامته في مانشستر بشكل خاص، ثم ولى وجهه في منتصف العشرينيات شطر بلاد الشرق التي جاء منها، فزارها 3 مرات في 1924 و1925 و1929 ليبحث في سوريا والعراق ولبنان وفلسطين، كما في دير "سانت كاترين" بصحراء سيناء المصرية، عن مخطوطات يضمها إلى مجموعته التي كانت الأكبر من نوعها بالعالم، وضمت أكثر من 3000 وثيقة شرق أوسطية، معروضة باسم The Mingana Collection في متحف برمنغهام، كأثمن ما تركه بعد وفاته فجأة في 1937 بعمر 59 سنة.
المخطوطة نسفت نظريات المشككين بالقرآن
تلك المخطوطات، ومعظمها عربية وسريانية، وبعضها فارسية، امتلكها بطرق غير معروفة تماماً، وربما اشتراها أو استعارها أو جاءته هدية ممن كانت لديهم، أو بادلها، أو بأسلوب "السهل الممتنع" المحفوف بالمخاطر، إلا أنه حصل عليها في زيارات، حثه عليها ورعاها وموّلها إدوارد كادبوري، حفيد جون كادبوري، مؤسس مصانع الشوكولا الشهيرة ببرمنغهام والراحل في1989 بعمر امتد لأكثر من87 سنة.
من تلك الزيارات حمل منغنا ما أصبح كنزاً من المخطوطات، أهمه الآن هو ما "أذهل" العالم الإسلامي بامتياز، وهي المخطوطة التي أعلنت جامعة برمنغهام أمس الأربعاء أنها ستعرضها للعموم بأكتوبر المقبل، وأن باحثين من جامعة ألمانية سيأتون للاطلاع عليها، لأنها نسفت أبحاثاً بالعشرات كتبها مستشرقون، ملخصها أن القرآن "لم يكن موجوداً زمن الرسول، بل تمت كتابته بعد وفاته لتبرير الفتوحات العربية"، وهي نظرية انهارت تماماً بعد التأكد بأن كاتب الآيات عليها عاش زمن النبي الأعظم.

عبارة مثيرة للشبهات في رسالة من بلد عربي
ولا أحد يعرف تماماً من أي بلد عربي جاء منغنا بالمخطوطة التي لم يكن يعلم بالتأكيد أن المدوّن عليها هو أقدم ما تمت كتابته من آيات القرآن، وإلا لكان ذكر ذلك في كتب عدة ألفها عن محتويات مجموعته. لكن عبارة نجدها في فقرة مهمة ضمن رسالة بعث بها من بلد عربي زاره إلى زملاء له في مركز Woodbrooke مثيرة للشبهات بعض الشيء، وتنشر "العربية.نت" الفقرة نقلاً عن المكتوب عنه في موقع جامعة بيرمنغهام، مع ترجمة بتصرف أسفلها، للاختصار:
"Last week … I had acquired 100 Syriac MSS. Today I am in a position to report that I have about 250 manuscripts. This is more than my expectations could dream of. Hallelujah! And many thanks to those friends who, I feel confident, have prayed God every day for my safety and success. Please excuse the enthusiasm of these short lines as I am writing them surrounded by manuscripts. Something is now certain: Woodbrooke will be after the British Museum the richest in manuscripts of all the Libraries of Europe, richer than Oxford, Cambridge, Paris, Berlin and even Rome. A thousand thanks to God! I shall have much to tell you when we meet. It is truly magnificent!"
يقول: "اقتنيت الأسبوع الماضي 100 مخطوطة سريانية، وأنا في وضع يمكنني الإفصاح معه اليوم بأني أملك حوالي 250 مخطوطة، وهو أكثر مما كنت أحلم به، فسبحان الله، وشكراً للأصدقاء الذين أثق بأنهم صلوا من أجل سلامتي ونجاح مهمتي (..) وهناك ما أصبح مؤكداً الآن: وودبروك، سيكون الأغنى بالمخطوطات من كل مكتبات أوروبا بعد المتحف البريطاني. أغنى من أوكسفورد وكامبريدج وباريس وبرلين، وحتى من روما. ألف شكر لله! لديّ الكثير لأقوله حين نلتقي. هذا أمر رائع!".
والعبارة المثيرة للشكوك في رسالته، اللافت فيها أيضاً أنه اقتنى 100 مخطوطة بسرعة أسبوع واحد، هي "صلوا من أجل سلامتي" التي يمكن أن تكون عادية لمن يرغب بتبرئته من اعتماد طرق ملتوية ليحصل على ما سافر من أجله. لكنها قد تعني أيضاً، أنه وكذلك أصدقاؤه، كانوا يعلمون بأن مهمته محفوفة بمخاطر مختلفة عما يحدق بأجنبي في بلد عربي، باعتبار أنه لم يكن أجنبياً في البلد الذي كتب منه الرسالة، بل عراقياً لا تشمله مخاطر تسبب القلق لزملائه إلى درجة يصلون معها من أجل حمايته."



التوقيع: .First, do no harm
ثانيا: و أبقي زولا ليهو قيمة . أبقي زولا ليهو قيمة!
حسين عبدالجليل غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2015, 05:41 PM   #[22]
خال فاطنة
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية خال فاطنة
 
افتراضي

سلام يا حبايبنا و هذا الكوكتيل الدسم.



خال فاطنة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-07-2015, 07:24 PM   #[23]
قرقاش
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية قرقاش
 
افتراضي

الحبيب حسين لك التحايا وكل عام وانت بخير ..بوست دسم لك الشكر ..

بخصوص الأرض الجديده .لانملك الا الانتظار حتى يستولى الامركان على الدهب والبترول ..واى أشياء أخرى مماخف حمله وغلا ثمنه ..وبعدين يسوقونا معاهم ..ولا يقوموا يفروا ويقولوا لينا فتناها ليكم مخضره ..المهم ترانا قاعدين ..
اما المخطوطات ..فحتى الان يبذل جهد جبار ..حتى يقتنع الناس تماما بعمرها أولا .... وبانها قران ثانيا .. وعلى طريقه الالمانى ...اكذب اكذب اكذب حتى تصدق نفسك ...ثم يعد ذلك سيحدثوننا عن ما تقوله الايات المكتوبه فيها ..وخوفى لو تطلع الايات ..كمقوله ابوجعفر ...ياعمال العالم صلوا على النبى ...
ما ا حوجنا اليوم الى بعض من قبيله الشكاكين .. وبعض من أصحاب نظريه المؤامره ...و وكميه من اهل ..عنزه ولو طارت ..تحياتى



التوقيع: انته رايك شنو ...؟؟ قرقاش

(وما من كاتبٍ إلا سيفنى/ ويبقى الدهرُ ما كتبت يداه / ولا تكتب بكفّك غير شيء / يسرُّك في القيامةِ أن تراه).
قرقاش غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 11:48 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.