دمج منتدى سودانيات دوت نت في دوت أورغ !!! عبد السلام

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-05-2015, 10:49 AM   #[1]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي مومياوات فارغة


http://www.almasryalyoum.com/news/details/729942

في بحث قام به متحف وجامعة مانشستر عن المومياوات الفرعونية، حيث قاموا بعمل مسح ضوئي لهذه المومياوات... فاكتشفوا أن معظمها فارغة من الداخل!!
الجدير بالذكر ان هذه المومياوات كانت بمثابة علاقة بين الانسان وآلهته... حيث يقوم الانسان بالحصول على مومياء عبر الشراء بوسيلة المقايضة والحصول على هذه المومياء وتقديمها قربانا للآلهة لكي تكون وسيلة ربط دائم بين الانسان وآلهته...
وعقب هذا البحث نجد أن ثلثي المومياوات الموجودة كانت فارغة...

بغض النظر عن السيناريوهات التي قد تخطر على بال القاريء لهذا الخبر وسخريته بجهل الفراعنة واستغلال الناس لبعض الناس وخداعهم...

ما يهمني عبر هذا الخبر هو ماذا عن مومياوتنا نحن؟!
ماذا عن صلواتنا وعن صيامنا وعن زكاتنا وصدقنا ومثلنا العليا وكل وسيلة اعتقدنا انها وسيلة ربط مع الذات الآلهية؟!



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-05-2015, 10:52 AM   #[2]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

عندما شاهدت التقرير عن هذا الكشف العظيم
جال بخاطري قصاصة ميما العظيمة (المملكة)

http://sudanyat.org/vb/showthread.php?t=30751



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-05-2015, 02:19 PM   #[3]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

طيب وليه ما يكون الفراغ هو المقصود ،
وفريق البحث ده ليه إفترض أنها يجب ألا تكون فارغة ،
لا سيما والفراغ قد يرمز الى الحاجة التى يبتغيها الإنسان من إلهه ،
وهنا يحق لنا أن نسخر من فريق البحث بدل أن نسخر من قدماء المصريين ،

أما عن وسائلنا التى تقربنا الى الله زلفى ،
فستكون فارغة كتلك المومياوات ( إن لم نبدو كما نحن أو كنا كما لا نبدو )

تحيات كتار



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-05-2015, 05:38 PM   #[4]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

تحياتي يا سعادتك
بافتراض ان نظرتك صحيحة، ربما كانت مقصودة من قبل الفراعنة ... أنو يكون جزء كامل وجزء تلاقيط وجزء فاضي...

فراغ مومياتنا أقصد به إدراكنا لمومياتنا التي نقربها لله تعالى
على سبيل المثال:
مثلا أنا كنت ماري وقابلني شحاذ وطلب المساعدة
أنا قمت أديتو الفيها النصيب (لوجه الله تعالى) آملا فيها أحد الخيارات التالية :
إنها تمحو ذنوبي
أو تفتح لي أبواب الرزق
أو تسترني من النار

موش ربما تصبح هذه الصدقة نوع من المومياء الفارغة؟!
عندما يعطي الانسان، لماذا يعطي بمقابل؟!
أن يتصدق في مقابل ان تمحو هذه الصدقة ذنوبه!!
معاملة الدين كأنه سوق تجارة للمقايضة ... يجعل الدين دنيوي
فهذا التعاطي يفسد الدين

مثال تاني اذكر اني شاهدته في بوستك وهو حول محبة الرسول صلى الله عليه وسلم:


في اعتقادي أن هذا البكاء يعتبر نوع من أنواع المومياء الفارغة
فالأخ حاتم الطرابلسي، عندما اجهش في البكاء عندما محاولته تخيل أن النبي صلى الله عليه وسلم بيننا...
طبعا أجزم تماما أن هذا البكاء صادق... ونابع من القلب
ولكن لو تعمقنا في السؤال وحاولنا اكتشاف السبب الذي أبكى حاتم
سنجد أن حاتم لم يبكي النبي صلى الله عليه وسلم، بل بكى على الصورة التي طبعت في وجدانه من أحاديث رجال الدين عن النبي صلى الله وسلم...
فبالتالي هذا البكاء لا يدل على عظمة النبي صلى الله وعليه وسلم ... بل يدل على البرمجة التي اتبرمج عليها اخونا حاتم الطرابلسي...
فلو قمنا شلنا مايكرفون وكاميرا وطلعنا الشارع ومسكنا الملحدين وسألناهم عن ماذا لو كان تشارلز داروين كان بيننا ... حينها ستجد السادة الملحدين يبكون بكاء حاتم الطرابلسي على النبي صلى الله وعليه وسلم...

لذلك يا سعادتك
اعتقد أننا قدمنا الكثير من المومياوات الفارغة
وهذه المومياوات انخدعنا فيها من الحياة معتقدين بأنها قرابين عظيمة قدمناها للذات الآلهية



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-05-2015, 09:06 PM   #[5]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي




التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-05-2015, 09:18 PM   #[6]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي


اقتباس:
Phil Cooper: It doesn't matter whether you're selling Jesus or Buddha or civil rights or 'How to Make Money in Real Estate With No Money Down.' That doesn't make you a human being; it makes you a marketing rep. If you want to talk to somebody honestly, as a human being, ask him about his kids. Find out what his dreams are - just to find out, for no other reason. Because as soon as you lay your hands on a conversation to steer it, it's not a conversation anymore; it's a pitch. And you're not a human being; you're a marketing rep.



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-05-2015, 07:28 PM   #[7]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسعد مشاهدة المشاركة
تحياتي يا سعادتك
بافتراض ان نظرتك صحيحة، ربما كانت مقصودة من قبل الفراعنة ... أنو يكون جزء كامل وجزء تلاقيط وجزء فاضي...

فراغ مومياتنا أقصد به إدراكنا لمومياتنا التي نقربها لله تعالى
على سبيل المثال:
مثلا أنا كنت ماري وقابلني شحاذ وطلب المساعدة
أنا قمت أديتو الفيها النصيب (لوجه الله تعالى) آملا فيها أحد الخيارات التالية :
إنها تمحو ذنوبي
أو تفتح لي أبواب الرزق
أو تسترني من النار

موش ربما تصبح هذه الصدقة نوع من المومياء الفارغة؟!
عندما يعطي الانسان، لماذا يعطي بمقابل؟!
أن يتصدق في مقابل ان تمحو هذه الصدقة ذنوبه!!
معاملة الدين كأنه سوق تجارة للمقايضة ... يجعل الدين دنيوي
فهذا التعاطي يفسد الدين

مثال تاني اذكر اني شاهدته في بوستك وهو حول محبة الرسول صلى الله عليه وسلم:

https://www.youtube.com/watch?v=ScnH5w-mmXs

في اعتقادي أن هذا البكاء يعتبر نوع من أنواع المومياء الفارغة
فالأخ حاتم الطرابلسي، عندما اجهش في البكاء عندما محاولته تخيل أن النبي صلى الله عليه وسلم بيننا...
طبعا أجزم تماما أن هذا البكاء صادق... ونابع من القلب
ولكن لو تعمقنا في السؤال وحاولنا اكتشاف السبب الذي أبكى حاتم
سنجد أن حاتم لم يبكي النبي صلى الله عليه وسلم، بل بكى على الصورة التي طبعت في وجدانه من أحاديث رجال الدين عن النبي صلى الله وسلم...
فبالتالي هذا البكاء لا يدل على عظمة النبي صلى الله وعليه وسلم ... بل يدل على البرمجة التي اتبرمج عليها اخونا حاتم الطرابلسي...
فلو قمنا شلنا مايكرفون وكاميرا وطلعنا الشارع ومسكنا الملحدين وسألناهم عن ماذا لو كان تشارلز داروين كان بيننا ... حينها ستجد السادة الملحدين يبكون بكاء حاتم الطرابلسي على النبي صلى الله وعليه وسلم...

لذلك يا سعادتك
اعتقد أننا قدمنا الكثير من المومياوات الفارغة
وهذه المومياوات انخدعنا فيها من الحياة معتقدين بأنها قرابين عظيمة قدمناها للذات الآلهية
يا حبيبنا البكا دا بكا محبة خالصة نابعة من ايمان مكتمل الواجهات
جراء معرفة قلبية صادقة لا علاقة لها باى تمثل او تصور.



أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-05-2015, 08:16 PM   #[8]
أسعد
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمير الأمين مشاهدة المشاركة
يا حبيبنا البكا دا بكا محبة خالصة نابعة من ايمان مكتمل الواجهات
جراء معرفة قلبية صادقة لا علاقة لها باى تمثل او تصور.
أميرنا الأمين
نعم الرجل بكى بكاء صادق... وتجدني قد قلت ذلك في مداخلتي اعلاه
ولكن الصدق لم يكن منبعه حب الرسول صلى الله عليه وسلم، بل كان مصدره الصورة التي رسمها رجال الدين عن النبي صلى الله عليه وسلم

خليني أديك مثال حقيقي يشرح لك مقصدي
شوف الفيديوهات دي عن بكاء أطفال في محبة الإمام الحسين رضوان الله عليه




واختياري للأطفال لكي اؤكد صدق بكائهم
ولكن هذا الصدق كان منبعه البيئة التي نشأوا فيها، حيث أنهم لم يتأثروا بالأحاديث عن الأمام لأنهم لا يفقهون هذه الأحاديث والخطب... ولكنهم تأثروا ببكاء ابائهم واخوانهم وعشريتهم للأمام ... فبالتالي اصبحوا يبكون الامام (بصدق) ولكنه صدق حدوده الصورة التي تم ترسيخها في وعيهم عن محبة الامام...



التوقيع:
وأي كنت من الخلائق، إما أن تبدو كما أنت، وإما أن تكون كما تبدو.
مولانا جلال الدين الرومي
أسعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-05-2015, 05:59 PM   #[9]
أمير الأمين
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسعد مشاهدة المشاركة
أميرنا الأمين
نعم الرجل بكى بكاء صادق... وتجدني قد قلت ذلك في مداخلتي اعلاه
ولكن الصدق لم يكن منبعه حب الرسول صلى الله عليه وسلم، بل كان مصدره الصورة التي رسمها رجال الدين عن النبي صلى الله عليه وسلم

خليني أديك مثال حقيقي يشرح لك مقصدي
شوف الفيديوهات دي عن بكاء أطفال في محبة الإمام الحسين رضوان الله عليه

https://www.youtube.com/watch?v=vjnUIgCmVeQ

https://www.youtube.com/watch?v=F7EeOo2vc8o

https://www.youtube.com/watch?v=Puf8XU_Zskc

واختياري للأطفال لكي اؤكد صدق بكائهم
ولكن هذا الصدق كان منبعه البيئة التي نشأوا فيها، حيث أنهم لم يتأثروا بالأحاديث عن الأمام لأنهم لا يفقهون هذه الأحاديث والخطب... ولكنهم تأثروا ببكاء ابائهم واخوانهم وعشريتهم للأمام ... فبالتالي اصبحوا يبكون الامام (بصدق) ولكنه صدق حدوده الصورة التي تم ترسيخها في وعيهم عن محبة الامام...
يا حبيب
دا ما بكا محبة اطلاقا.. دا نتاج تاصيل لاحساس بالظلم/الغدر او الموت..
عندما يحب الطفل فانه يفرح/يبتهج (ينطط) لكنه لا يبكى .. فدموعه تعنى المنع
او الحرمان او القسوة ..الخ
والمحبة تعنى المعرفة فهل يعرف هؤلاء الاطفال على او الحسين ؟



أمير الأمين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-05-2015, 12:56 PM   #[10]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

بسم الله الرجمن الرحيم

ع
اقتباس:
لى سبيل المثال:
مثلا أنا كنت ماري وقابلني شحاذ وطلب المساعدة
أنا قمت أديتو الفيها النصيب (لوجه الله تعالى) آملا فيها أحد الخيارات التالية :
إنها تمحو ذنوبي
أو تفتح لي أبواب الرزق
أو تسترني من النار

موش ربما تصبح هذه الصدقة نوع من المومياء الفارغة ؟!
عندما يعطي الانسان، لماذا يعطي بمقابل؟!
أن يتصدق في مقابل ان تمحو هذه الصدقة ذنوبه!!
معاملة الدين كأنه سوق تجارة للمقايضة ... يجعل الدين دنيوي
فهذا التعاطي يفسد الدين
بسم الله الرحمن الرحيم


المقايضة الممنوعة والتى تصبح بها الأعمال مجرد مومياوات فارغة
هى المقايضة بينه وبين المستفيد ومن فى حكمه وعلى شاكلته ،سواء أن كانت مباشرة أو غير مباشرة ،
إنما فى الدين فالأمر مختلف ،
فالصدقة أو خلافها عمل أنت مأمور به ،
ويترتب عليه ما يترتب ، لإمتناع فاعلها عن المقابل الآنى ، هذا من ناحية ،،

من ناحية أخرى فالإنسان تشكله محاور ،
محيطه ، أسرته ، معارفه ، قراءاته ، توجهاته ،
وليس بالضرورة أن تفرز هذه المحاور نسخاً متشابهة ،
فلربما نجد شخصاً آخر يشترك ذات المحاور مع الطرابلسى ، لكنها لا يبكى ، وقد يجيب على السؤال بما يتوفر له ،
الطرابلسى بكى لتفسير منفرد به ويخصه وحده ،
من الممكن أنه استشعر عظم الفارق وهول الموقف ،

أما الأطفال الذين يبكون بسبب ( عدوى ) البكاء الذين أصابتهم من كثرة الباكين



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-05-2015, 02:04 PM   #[11]
النور يوسف محمد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية النور يوسف محمد
 
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

إنما السؤال ،
هل يتصور أن يكون الحب محضاً ؟؟
سواءً كان بين البشر أو لذات الإله المعبود !!!

الحب عاطف إنسانية وإحساس له دواعيه ،
وبالضرورة أن تتوفر له مسببات ليتحول شعوراً يتملك صاحبه ،
لكن هل ينمو دون غاية ترتجى ولا أمل يراود الخاطر ويتقاذفه ؟؟؟

على مستوى الحب السائد بين بنى البشر ،
لا يتصور أن يكون هناك حباً محضاً لا مقابل له ،
حتى ولو تراجع الى مجرد تمنيات تصغر أو تكبر فى خاطر صاحبه ،

وكذلك الحب الإلهى ،
وحتى الذين قالوا بما نسب الى أمير المؤمنين على
(اللهم اني ما عبدتك خوفا من نارك
ولا طمعا في جنتك ولكني عبدتك لأنك أهلا لذلك وابتغاء رضوانك ورحمتك ومغفرتك )


أو تلك الأبيات التى تعود الى المتصوفة الزاهدة رابعة العدوية ،
عَرَفْتُ الهَوى مُذ عَرَفْتُ هواك ،، وأغْلَقْتُ قَلْبي عَلىٰ مَنْ عَاداكْ
وقُمْتُ اُناجِيـكَ يا مَن تـَرىٰ ،،،،،،،،،،، خَفايا القُلُوبِ ولَسْنا نراك
أحِبُكَ حُبَيْنِ حُبَ الهَـوىٰ ،،،،،،،،،،،،،، وحُبْــاً لأنَكَ أهْـل ٌ لـِذَاك
فأما الذي هُوَ حُبُ الهَوىٰ ،،،،،،،،، فَشُغْلِي بذِكْرِكَ عَمَنْ سـِواكْ
وامّـا الذي أنْتَ أهلٌ لَهُ ،،،،،،،،،، فَلَسْتُ أرىٰ الكَوْنِ حَتىٰ أراكْ
فلا الحَمْدُ في ذا ولا ذاكَ لي ،،،،، ولكنْ لكَ الحَمْدُ فِي ذا وذاك


فتراهم لا ينفوا أن ثمة غاية وراء حبهم وامتثالهم الكبير،
لكنها سمت الى آفاق رحبه تتعلق بالذات لا مجرد مقابل محسوس وإن عظم ،

وسمعت الشعراوى مرة يقول فى تفسير قوله تعالى ،
( قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد
فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحدا)
أن الجنة نفسها أحدا ،،

تحياتى



النور يوسف محمد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 11:55 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.