دمج منتدى سودانيات دوت نت في دوت أورغ !!! عبد السلام

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-07-2015, 12:57 PM   #[16]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيجي مشاهدة المشاركة
الف مبروك والله ياباذخ الاوراق
سلام و تحايا،، اوراق شنو يا أيقونة؟؟



التوقيع: اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و
تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2015, 01:25 PM   #[17]
جيجي
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل سعد مشاهدة المشاركة
سلام و تحايا،، اوراق شنو يا أيقونة؟؟
اوراق العمر من جديد
تكتبوا وتنسوا



جيجي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2015, 01:13 AM   #[18]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيجي مشاهدة المشاركة
اوراق العمر من جديد
تكتبوا وتنسوا
قصدك الايراق يا عرجونة،، أما الأوراق
ورق و انفرك

يديك العافية..



التوقيع: اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و
تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2015, 11:44 AM   #[19]
جيجي
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل سعد مشاهدة المشاركة
قصدك الايراق يا عرجونة،، أما الأوراق
ورق و انفرك

يديك العافية..
النصيحة انا العربي دا كنت بليدة فيه
و القواعدوالبلاغة ديل كنت بليدة فيهم جدا
الشيء الوحيد الفهمتو في البلاغة دي التورية
وفهمتني ليه مريم مرة خالي
بتذكر في درس التورية دا
الاستاذ اصلا عارفني مابفهم الحاجات دي مع انه كان بودني لدرجة مسميني البسامة
اصلا ربنا مديني لمحة كدا لو ببكي ولابضحك ولا مافاهمة ولا فاهمة كلو واحد- وماعارفةهو بتوحي ليه بشنو-المهم بعد كل مايشرح درس بينهي كلامه- اها يالبسامة انشاء الله فاهمة
قلت - الليلة فاهمة يا استاذ التورية دي فاهماها من زمان فهمتني ليها مريم مرة خالي
عشان كانت بتغني لبتها الصغيرونة
حلوة جميلة وقديسة
امها مريم واخوها عيسى :smile

وفعلا عندها ولد اسمه عيسى مسمياه على ابوها



جيجي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2015, 07:54 PM   #[20]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جيجي مشاهدة المشاركة
النصيحة انا العربي دا كنت بليدة فيه
و القواعدوالبلاغة ديل كنت بليدة فيهم جدا
الشيء الوحيد الفهمتو في البلاغة دي التورية
وفهمتني ليه مريم مرة خالي
بتذكر في درس التورية دا
الاستاذ اصلا عارفني مابفهم الحاجات دي مع انه كان بودني لدرجة مسميني البسامة
اصلا ربنا مديني لمحة كدا لو ببكي ولابضحك ولا مافاهمة ولا فاهمة كلو واحد- وماعارفةهو بتوحي ليه بشنو-المهم بعد كل مايشرح درس بينهي كلامه- اها يالبسامة انشاء الله فاهمة
قلت - الليلة فاهمة يا استاذ التورية دي فاهماها من زمان فهمتني ليها مريم مرة خالي
عشان كانت بتغني لبتها الصغيرونة
حلوة جميلة وقديسة
امها مريم واخوها عيسى :smile

وفعلا عندها ولد اسمه عيسى مسمياه على ابوها
دا كلو من الايراق !!!



التوقيع: اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و
تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-07-2015, 12:59 AM   #[21]
عبد المنعم حضيري
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبد المنعم حضيري
 
افتراضي

طيب التورق كيف

انا برضو ما فاهم حاجة ولكن بنحيكم

تحياتي



التوقيع: إذا فتحت ابواب خير فأقبلوا

موائد أهل الله خير الموائد
عبد المنعم حضيري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-07-2015, 02:14 PM   #[22]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم حضيري مشاهدة المشاركة
طيب التورق كيف

انا برضو ما فاهم حاجة ولكن بنحيكم

تحياتي
التورق خدرة ولا سلج يا حضيري يا خوي،
قلت لي ما فهمت ولا عامل رايح..



التوقيع: اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و
تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-07-2015, 06:11 PM   #[23]
عبد المنعم حضيري
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية عبد المنعم حضيري
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل سعد مشاهدة المشاركة
التورق خدرة ولا سلج يا حضيري يا خوي،
قلت لي ما فهمت ولا عامل رايح..
ابدا والله .. البوست دا من بدايتو كنت عاوز اخش بعدم فهمي دا لكن قلت اصبر شوية يمكن الصورة تتضح لقدام .. بس كل ما يمشي قدام تشفيرو بزيد ...



التوقيع: إذا فتحت ابواب خير فأقبلوا

موائد أهل الله خير الموائد
عبد المنعم حضيري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-07-2015, 09:34 PM   #[24]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المنعم حضيري مشاهدة المشاركة
بس كل ما يمشي قدام
تشفيرو بزيد ...
قال ليك:

كل ما تهب طراوة
نارنا تزيد ضراوة

مافي اي تشفير يا حبوب.. بس الظاهر
اخر رمضان مشفر بيكم و كدا..



التوقيع: اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و
تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2015, 07:26 AM   #[25]
عبدالله الشقليني
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

الأحباء هنا ،
محبتي لكم جميعاً
ربما خاطرة ، نقدم لكم هذه الأقصوصة مُجدداً :


زاد الشجون : حِمل على كتِف السنين


محمد الأمين يصدح بزاد الشجون ، من نفائس الشاعر فضل الله محمد .
لفافة حنين في زمن تحترق النفس من ضيق ما بها .
الدنيا مطلع ثمانينات القرن الماضي ، كريح لولبية . تزحف
الكائنات من حولنا ببطء والدُنيا تُسرِع الخُطى .
على سرير الراحة والاستشفاء في بدء المساء ذات يوم كنت هناك .
يدخلان عليَّ :

هي كزهرة تتلوى بلا عِظام تفوح من حولها روائح الطفولة المنطلقة .
هو بوسامته وبسمته يُورق بلُطف . متأنق يُمسك يديّ ، فسرت مودته
إلى القلب فنبض بشدة .هنالك مقعدان لم ينتبها لهما فسرير مرقدي إلى نفسيهما كان أقرب .
في فُسحة المكان جلسا جواري ، يُمنة ويُسرى . كأنني على قارب ملائكي ،
يحملاه آلهتا الجمال والمحبة .

الليل ودود .. نسمة يانعة ونشوة تسري في العِظام . وددت لهذا اليوم أن يمتد ليأخذ من مُقبل أيامي ، ويفرحنا الليلة .
هذه الليلة كحُلم العبقري .. لا تُشبه أيامي .

إنه أشبه بعِيدٍ فرِحت به السماوات ، حين أحضر هُو وصلات الكهرباء . من مأخذٍ في داخل غرفة الضيوف مدّ حبال الاتصال . على منضدة صغيرة جَلست آلة التسجيل بيننا . قبل البدء تحلَّقا حولي ، وأنا في وَهني ومن حولي نضارٌ صارخ ومحبة للكون ترفُل في حُلل المجد الذي لا تعرفه الدنيا من حولنا تلك الأيام :
صداقة تنضح ألفة ومحبة وتُفسح للأرواح الحالمة أن تطوف من حولنا .
بدأت المُقدمة الموسيقية لزاد الشجون لفنان السودان والموسيقار الرائع ( محمد الأمين ) :

كأنك خارج من محبس سنوات سِجنٍ طويل أنت فيه المظلوم ، ونزلت إلى مسبحٍ لتغتسل . ماؤه من النيل العذب وقد نقَّته سُبل الحضارة من دنس الكائنات غير المنظورة . اليوم تغطس يا ( مانديلا ) العَصر ، قادم أنتَ من الكهف الأسود ثم إلى الشمس المُشرِقة .

بدأت مياه الموسيقى تُغسل البشرة من تعب العُمر . ينفتح الوجدان مُتصالحاً مع الدنيا أن العالم مهما قست أحجاره ، فنباته الأخضر دوماً يبث إكسير الحياة ويتألق الوجدان متلوناً . رغوة تخرج من دفق المشاعر . تآلفت كائنات الطرب الداخلي وسط فرحة غامرة . برهة ثم تحِس خيطاً رفيعاً من حُزن تسلل من بين ثنايا النص الشعري . علمت من بعد أن النص ظلَّ في خلوة الموسيقار الفنان (محمد الأمين ) عدة سنوات ، قبل أن ترى الأغنية النور . ظل هو في معبده الموسيقي يقرأ النص حرفاً حرفا ، كلمة إثر كلمة ، وبيتاً إثر بيت . كانت حزمة مشاعر غريبة التكوين ، يأبى النص الموسيقي إلا أن يحيط بها . انتظر الفنان الرائع رنين الخواطر من وسط الحُجُب ، بين يديه عُود أوتاره تآخت مع أوتار ( الجيتار ) فتخلَّقت خُلاسية نغمية متفردة . لا تعرف وأنت بين سحر الكلمات و عمق الحس الموسيقي ، أأنتَ في حضرة الفرح أم أنتَ مُعلق بمشجب الأحزان ، أم أنك مسحور بنص شاعر كذوب أمسك بخيوط دُنياك يُراقص أحلامك ، قرأ مرآتك ورأى جسدك عارياً من كل زيف . عَرِف الفجوات المظلمة في عوالمك العاشقة حين تعثرت الخُطى ، فبدت الدنيا تبسط من جنانها المورقة ويتساقط الورق الأصفر هُنا و هُناك وقد انتهى عُمره .

من شفاهٍ تكاد تبوح بالمحبة ، لكنها تقف في منتصف الطريق . تصمت الكائنات كلها تنتظر . الفراشات مُعلقة بأجنحتها في الهواء كأنها صور ضوئية . النسمة تكلست و تساقطت شُهب الذكريات ، والخيال معلق بين بحار العيون المتلألئة و شفاه ترِف حيرى .
كانت عيناها تقول :
ـ لولاك يا عبد الله ما أقبلت الدُنيا عليَّ من بعد فقدك من جديد . لا أعرف كيف أرد لك هذا العرفان النبيل ؟ .

قالت بفرح جمَّل وجنتيها :

ـ اسمع هذه الأغنية فيها من صفاء النفس ، واختلاط الأشياء ، وعمق الإحساس الكثير ..نُهديها لكَ اليوم .

انكفأ الماضي ، كقدر به كنوز العصر الخرافي القديم . تجلت صورتها من وسائد الفرح . وردة فضفاضة ضاحكة للدُنيا ، ريَّانة بالحياة . مرسومة على نضار يفتح القلب الصغير حين تنهد من حُب النظرة الأولى ، وشقاوة الزمن الجميل وعشق الصبا وألوانه الصافية . نزفت الذاكرة خُطانا لبوابة العُشاق أول مرة . لم أكن أعرف طعمه أو لونه أو روائحه . كانت النفس قطعة من حجر على ربوة الدُنيا ، ثم استحالت بفضل من أحببتُ تماثيل رُخام مُبدعة تُزين الحدائق و المُروج . ثم سكبت علينا الدُنيا غسيلها المُر ، وانطوى العِشق على لفافة ، وبهدوء غادر دون ألمٍ ، ولم يزل في الكأس باقٍ .

أهي الأيام تورق من جديد ؟ . أهي الدنيا تنـزعك من كُرسي العِشق وصولجانه ، وتهبط بكَ إلى طرقات العامة ؟. أهي الدنيا تلُفكَ في خصر راقصة تذوب حُسنا ؟ . أهي الدنيا تُبيعك الأنجم ليلاً ويُشرق عليك الصباح .. كلام الليل يمحوه العِشق المُغادر !. هاهي لُفافة العِشق لم تَزل حية ، ومن بين الرماد نهضت من جديد .
هزتني دروب أغنية ( زاد الشجون ) وحواريها ، وأتعبني النص ولم يزل :

ما افتكرت الحظ يساعد عمري يورق من جديد
من بعد فُرقتنا ديك
مين كان بيفتكرك تعود ..
كنتَ بحتاج ليك بشدَّة
وإنتَ عني بعيد
ما في عِيشة بلاكْ بِتبقى
. . . . . . . .
يكاد ندى الدمع يطفر من العيون .

عبد الله الشقليني
24/09/2005 م
ــــــــــ
وردت في متندى سودانيات ، وقمنا بفتح بوابة أخرى في مواجعها هُنا .
النص القديم :

http://sudaniyat.net/forum/viewtopic...E1%F4%EC%E6%E4

*



التوقيع: من هُنا يبدأ العالم الجميل
عبدالله الشقليني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2015, 07:33 AM   #[26]
عبدالله الشقليني
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

إن للحب أكثر من ثوب نضر يأتي في موعده



التوقيع: من هُنا يبدأ العالم الجميل
عبدالله الشقليني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2015, 09:26 AM   #[27]
ناصر يوسف
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشقليني مشاهدة المشاركة







بدأت المُقدمة الموسيقية لزاد الشجون لفنان السودان والموسيقار الرائع ( محمد الأمين ) :

كأنك خارج من محبس سنوات سِجنٍ طويل أنت فيه المظلوم ، ونزلت إلى مسبحٍ لتغتسل . ماؤه من النيل العذب وقد نقَّته سُبل الحضارة من دنس الكائنات غير المنظورة . اليوم تغطس يا ( مانديلا ) العَصر ، قادم أنتَ من الكهف الأسود ثم إلى الشمس المُشرِقة .

بدأت مياه الموسيقى تُغسل البشرة من تعب العُمر . ينفتح الوجدان مُتصالحاً مع الدنيا أن العالم مهما قست أحجاره ، فنباته الأخضر دوماً يبث إكسير الحياة ويتألق الوجدان متلوناً . رغوة تخرج من دفق المشاعر . تآلفت كائنات الطرب الداخلي وسط فرحة غامرة .
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشقليني مشاهدة المشاركة
إن للحب أكثر من ثوب نضر يأتي في موعده

أ ح ح ح ح ح ح ح

يا عبد الله يا شقليني
أح ح بتمرق من ضُفُر الروح يا بيكاسو

حكي يوحوح ويتور النَفَس



أ ح ح ح ح ح ح ح ح ح ح ح ح ح



التوقيع:
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2015, 01:46 PM   #[28]
فيصل سعد
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية فيصل سعد
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشقليني مشاهدة المشاركة
إن للحب أكثر من ثوب نضر يأتي في موعده
سلامات استاذنا عبد الله الشقليني.. و حقا عندك و خلالك
يبدأ العالم الجميل..



التوقيع: اللهم اغفر لعبدك خالد الحاج و
تغمده بواسع رحمتك..

سيبقى رغم سجن الموت
غير محدود الاقامة
فيصل سعد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 12:56 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.