دمج منتدى سودانيات دوت نت في دوت أورغ !!! عبد السلام

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > منتـــــــــدى الحـــــوار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-06-2015, 09:40 AM   #[1]
ناصر يوسف
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
افتراضي المزار ــ الضريح ( قصة لم تكتمل بعد )



المزار ــ الضريح
عصام شابٍ في العقد الثاني من العمر ، أصابه الضجر من ذاك الغباء وبعض الجهل من قبل الوصايا الأبوية ، حينما وجد نفسه مقيداً بالجنازيرِ داخل عِشةٍ من القش تحت زمهرير الشمس الحارقة . عصام وُلِدَ أبكماً أصماً لا يخرج من فمه سوي بعضُ الذبدِ وبقايا الأكل والشراب وبعض السوائلِ التي تعارف الناس في قريتهم علي تسميتها بــ ( الرياله ) مع تفخيم الراء ، وأسموه العوير ، الأهبل ، الخِلاقه.


الجَنَي ده توديه لي سيدي الخليفة ، ببركاته بطيب يا حاج علي ،،



هكذا كانت البداية من والدته حينما وجهت حديثها لوالده الحاج علي الذي حاز علي لقب الحاج بعد زيارته لبيت الله ببكة وقبر المصطفي صلوات الله وسلامه عليه ، حينما ذهب للعُمرة اليتيمة يوماً ما من أيام التذكر بالقرية الوادعة قبالة شمال كردفان.


هناك عند مدافن شهداء موقعة أم دبيكرات من رجال المهدية ، كان المزار ،، تقاطرت جموعاً من الأهالي قاصدين قبور الموتي للأخذ ببركاتهم لشفاء أبناءهم وذويهم.


المكان موحِشٌ للغاية ، المقابر أحيطت ببعض السورِ المتهالك ، أكياس النايلون المتطايرة بفعل الهواء قد تعلقت بأجزاء من السلك الشائك بألوانها المتعددة ، وبعض الخرق البالية ، فشكلت لوحةً بغيضةً تؤلم البصر. الصبيان والصبيات مقيدون بقيود من حديد علي جذوع الأشجار ، وبعض جوالات الخيش تقف حائلاً بينهم وأشعة الشمس الحارقة



تكاد الأشجار المجاورةِ للمقابرِ أن تنثني واقعةً من أثرِ النحرِ المتواصل علي جذوعها بفعل السلاسل الحديدية المتأرجحة يمنةً ويسرة ، أعلي وأسفل حسب حركة المجاذيب المجانين الذين أتي بهم أهلهم لنيل بركات الموتي ، والموتي يقهقهون ربما بأعلي أصواتهم حينما يسمعون نداء الناس لهم بأسماءهم .





أبوي الشيخ ، جيتك من غادي

تلحق ولادي
وترفع البلاء من الوادي
يا ابوي الشيخ انا ليك بنادي




يا طباب المجنونه
تنجدنا

وتفزعنا

وتلحقنا

وتطيب العرجونه




آآآآآ سيدي الخليفة

تفك أسر العيفة التليفة



وعند لُجَةِ الليل يتنامي للمجاذيب المجانين أصوات الفعل الحيواني الصادر من هناك ، من خلف قيزان الرمال ،، فهذه الأم تركت زوجها هناك في القرية وأتت لنيل بركات الموتي فكان الحاج علي لها ملاذاً لليلها البارد فأحاله لها دافئاً ، رطبا.


وتلكم المجذوبة باغتها آخر وهي بكامل هندام الفتنة ينضح صدرها مناطحاً لخرقتها البالية.




عصام يري كما النائم طيفاً قد خرج لتوهِ من مقابر الموتي ، طيف رجلٍ ملتحي يلبس من الثياب ناصع البياض ،، الطيف الطائر يحوم حول المرضي متفحصاً وجوههم ، وما أن يقف قبالته يتسمر ، يبتسم الطيف لعصام وعصام يبادله الإبتسام.




هاااااااااااااا المبروك خابرك وعارفك ،، ومو قيدك ده .. بفكو ليك الحين ، تعال معاي ،، الطيف يعلو رويداً رويداً وعصام رافعاً يديه للطيف واقفاً متجهاً بجسده لأعلي ، الطيف يعلو ،، تعال ،،، تعال آآآآ المبروك ،، وعصام يصعد برغم القيد ،، الحاج علي يحاول جاهداً إبقاء عصام علي الأرض وعصام يعلو ويعلو ،، قيده ينكسر ، يمسك به والده ، الطيف يعلو ويناديه آآآآ المبروك تعال ،، عصام يعلو ووالده من خلفه يعلو وهو ممسكاً بالقيد الحديدي ،، الطيف يعلو ،، تعااااااااال آآآآ المبروووووك تعال
تعال
تعاااااااال

وصوته يتلاشي في الفضاء

عصام يتغوط علي وجه أبيه ، الحاج علي يسقط علي الأرض وعصام يصيح بأعلي صوتهِ ،، أنا جاي وراك يا سيدي الشيييييييييييخ أحيييييييييييييييي

كل المجاذيب المجانين قد تحلقوا حول الحاج علي ، وقد فُكت قيودهم ببركات الشيخ عصام ، وهم يتبركون بالغائط المبارك للشيخ المبارك ،، الشيخ عصام الطائر































ربما أعود لها وربما لا



التوقيع:
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-06-2015, 03:44 PM   #[2]
عايد عبد الحفيظ
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

لا بد من العودة الحبيب ناصر
لا بد من أن نشوف اخرتا



التوقيع: وانا . . من انا يا سيدى
سوى
واحد من جنودك يا سيدى
خبزه . .خبز ضيق
ماؤه . . بل ريق
والممات بعينيه . . كالمولد
واحد من جنودك يا . . سيدى
يركع الان ينشد جوهرة
تتخبأ فى الوحل
او قمرا فى البحيرات
او فرسا فى الغمام
امل دنقل
عايد عبد الحفيظ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-06-2015, 04:25 PM   #[3]
ZEIN ABDALLA
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ZEIN ABDALLA
 
افتراضي

في الانتظار



ZEIN ABDALLA غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-06-2015, 11:10 PM   #[4]
خالد الأيوبي
:: كــاتب نشــط::
 
افتراضي

و أنا في إعتقادي أنها إكتملت
يا ناصـــر
أعجبتني جداً واعتبرتها قصـــة قصــيرة مكتملة .... هذا رأئي

على العموم .. تشـــكر على الإبداع و تســـــلم
.



خالد الأيوبي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-06-2015, 11:11 PM   #[5]
ناصر يوسف
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
افتراضي

غايتو دخول الدكاتره هنا بخليني اتضاير شوية



النص ده بديتو قبال سنوات وكان رايح مني

بالصدفة وانا بقلب في الكمبيوتر لقيتو اول البارح
وسبحان الله ... قبالها بيومين بس كنت بتناقش مع اخ وصديق في مسألة المزارات بتاعة الشيوخ .. القباب والأضرحة والاعتقاد فيهم
والمزاج كان رايق
انشاء الله المزاج يبقي رايق واقدر ارجع للنص من جديد

شكرا د. عايد
شكرا د. زين



التوقيع:
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 01-07-2015, 09:48 PM   #[6]
اشرف السر
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية اشرف السر
 
افتراضي



شغلك جميل دوما يا ناصر..

بس قصة المزاجية بتاعتك دي..
تاعبة ناس كتيرييييييييييييييييييييييييييييين: mad:





قلت لي ابرة وخيط حصل وين؟



التوقيع:

اشرف السر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-07-2015, 07:50 PM   #[7]
ناصر يوسف
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اشرف السر مشاهدة المشاركة


شغلك جميل دوما يا ناصر..

بس قصة المزاجية بتاعتك دي..
تاعبة ناس كتيرييييييييييييييييييييييييييييين: mad:





قلت لي ابرة وخيط حصل وين؟

اشرف السر

سلام وشوق يا صاحب

المزاجيه خريجة الحياة العامة بالسوظان الشقيق ياخ

ابره وخيط بعد مشاهدة المشاهد التم تصويرها
خرجنا بضرورة اعادة تصوير بعض المشاهد لأجل التجويد

وده حيتم بعد شهر رمضان بمشيئة الله

الله يحيينا غايتو

اشوفك يوم الاتنين في الوافر ... افطار سودانيات



التوقيع:
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2015, 07:59 PM   #[8]
جهاد جمال
:: كــاتب جديـــد ::
 
افتراضي

إن الجميل في ممارسة الأدب الكتابي هو الإختلاف أو الجنوح عن المألوف
وما قرأته من ما سبق كان مختلفا بغض النظر عن توجه رؤية الكاتب
سرد متناسق كضفيرة ناضجة الجمال والحريرية
أكمل القصة إن باغتتك هي ولا تراودها ، قد تأتيك على مضض ...
سلامات



جهاد جمال غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2015, 08:45 PM   #[9]
ناصر يوسف
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية ناصر يوسف
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جهاد جمال مشاهدة المشاركة
إن الجميل في ممارسة الأدب الكتابي هو الإختلاف أو الجنوح عن المألوف
وما قرأته من ما سبق كان مختلفا بغض النظر عن توجه رؤية الكاتب
سرد متناسق كضفيرة ناضجة الجمال والحريرية
أكمل القصة إن باغتتك هي ولا تراودها ، قد تأتيك على مضض ...
سلامات
ان باغتتني
اننننن باغتتنييييي

بمشيئة الله يا جهاد والله يقدرنا علي مباغتة الكتابة



التوقيع:
ما بال أمتنا العبوس
قد ضل راعيها الجَلَوس .. الجُلوس
زي الأم ما ظلت تعوس
يدها تفتش عن ملاليم الفلوس
والمال يمشيها الهويني
بين جلباب المجوس من التيوس النجوس
ناصر يوسف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 02:11 PM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.