وما الناسُ بالناس الذين عرفتهم !!! عبد الله الشقليني

إلى د. طلال فى حربه العادلة و قيادته الماثلة !!! معتصم الطاهر

الجن وعالــم اللامرئيـات/Parapsychology !!! خالــد الحـــاج

آخر 5 مواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
آخر الأخبار العالمية

العودة   سودانيات .. تواصل ومحبة > منتـديات سودانيات > نــــــوافــــــــــــــذ > خاطرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-08-2010, 08:09 PM   #[1]
نسيم
:: كــاتب ::
 
Cool تقرحات خريفيّة..

"إنّها العاداتُ والأعرافُ يا..
تمنعُـني منْ ركوبِ قطارِ الغيمِ ، وترميني على سكّتِهِ
فأُدهس تحتَ أقدامِ الرّجاءِ شهيدةَ السراب..
عِدني بأنْ تخلّدَني بقصيدةٍ منْ جذورِ السّنديانِ
وأنْ ترسمَني حلماً تائهاً خلفَ جِبالِ الضَّبابِ
هناكَ..
عندَ حدودِ الاحتمال.. "


قالتْ ذلكَ وراحتْ عيناها توغلانِ في سفرٍ حزينٍ نحوَ نهاياتِ الّلاشيءِ ويداها تعبثانِ بيدَيها!

"انتظري ................. "
ذَرفَـتْها حنجرتي بأَعلى ما فيها منَ الموتِ
لتُـكتَبَ بدَمٍ صوتيٍّ حزينٍ على الأفقِ:
انتظري؟؟؟
وراحتْ عيناها ـ بمؤونةٍ منْ همسِ الشجونِ ـ تتابعُ السَّفرَ، حتى أصبحْتُ أمامَ جسدِ مَنْ أهوى وهوَ عارٍ ممّنْ أهوى وقدْ أضاعَ هويَّتَهُ في طُقوسِ الشّرود!
انتظري ؟
ويُذرفُ دمٌ صوتيٌّ جديدٌ، ليزيدَ مِنْ بقعةِ ألمي على الأفقِ:
انتظري... انتظري.... انتظري....
يا قوّة ُالصّرخة!
وسقطّْتُ ممدداً فوقَ نعشِ كلماتي إكليلاً منْ نسيمٍ بدأَ رحيلاً آخرَ نحوَ الّلاوعي، أتخبَّطُ بتسوِّلِ الأمل..
ما أجملَ الموتَ يا أنتِ في لحظةِ عشقٍ خريفيّة!
وما أجملَ الضّياعَ عندما تكونُ عيناكِ متاهتينِ منْ كأسينِ أُترِعتا بخمرةٍ خريفيّة!!
عبثاًـ ودونَ أنْ ندري ـ كتبْنَا أسماءَنا العاشقةَ في مملكةِ الخريفِ، فوُلدنا في بدايةِ الحصادِ ، كي نسقطَ معَ أوّلِ ورقةِ تينٍ صفراء..
إنّ كتابَ السّعادةِ المقدّسِ سوفَ يعاقِبُ الأظافرَ السّوداءَ بشدةٍ، كذلكَ سيفعلُ الآسُ والزيتونُ ، وسترفضُها كلُّ أديانِ النّرجسِ والياسمين!!
أما أنتِ وأنا، فسنُولَدُ عرزالاً في غابةِ سنديانٍ لنُؤوي كلَّ ضَحايا الخريف!
انتظري... انتظري ... انتظري...
وأفقْتُ منْ غيبوبتي محطَّمَ الجفونِ على صوتِ الصّدى الآتي مِنَ الأفقِ البعيدِ على بساطٍ مِنْ مِزقِ الغيومِ ، يهطلُ فوقَ وجنتيَّ حنيناً ساخناً قانياً ..
نظرْتُ حولي أستجمعُ ما يجري، فوجدتُ نفسي وحيداً يلفّني شالٌ مِنْ برودةٍ خريفيّة!
فتّشْتُ عنكِ.. فأخبرتْني الزّوابعُ أنَّ جسدكِ لحقَ بعينيكِ، وتناهى في طقوسِ الشّرودِ إلى أوراقٍ خريفيّةٍ تحتضنُها زوبعةٌ حنونةٌ .. تطيرُ بها إلى بلادٍ بعيدة!
لحقْتُ بالزوبعةِ..
لكن خطواتي كانتْ ثقيلةً!
عذراً حبيبتي ؟
أضعْتُكِ في ضياعِ الخريف!

مذْ ذاكَ، وأنا ما زلتُ ألحقُ بالخريفِ من بلادٍ إلى بلاد..
أجمعُ أوراقَ الشّجر ِوالورودَ الصفراءَ المتناثرة..
وأخزّنها في صومعةِ الفصول..
فمنْ يدري؟؟!
ربّما تُولدُ حبيبتي منْ رحمها يوماً
فنُكتـَبُ منْ جديدٍ ، لحظةً مسافرةً
نحو ربيعٍ دائم..



نسيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2010, 02:24 PM   #[2]
علي حاج علي
:: كــاتب نشــط::
الصورة الرمزية علي حاج علي
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسيم مشاهدة المشاركة
"إنّها العاداتُ والأعرافُ يا..
تمنعُـني منْ ركوبِ قطارِ الغيمِ ، وترميني على سكّتِهِ
فأُدهس تحتَ أقدامِ الرّجاءِ شهيدةَ السراب..
عِدني بأنْ تخلّدَني بقصيدةٍ منْ جذورِ السّنديانِ
وأنْ ترسمَني حلماً تائهاً خلفَ جِبالِ الضَّبابِ
هناكَ..
عندَ حدودِ الاحتمال.. "


قالتْ ذلكَ وراحتْ عيناها توغلانِ في سفرٍ حزينٍ نحوَ نهاياتِ الّلاشيءِ ويداها تعبثانِ بيدَيها!

"انتظري ................. "
ذَرفَـتْها حنجرتي بأَعلى ما فيها منَ الموتِ
لتُـكتَبَ بدَمٍ صوتيٍّ حزينٍ على الأفقِ:
انتظري؟؟؟
وراحتْ عيناها ـ بمؤونةٍ منْ همسِ الشجونِ ـ تتابعُ السَّفرَ، حتى أصبحْتُ أمامَ جسدِ مَنْ أهوى وهوَ عارٍ ممّنْ أهوى وقدْ أضاعَ هويَّتَهُ في طُقوسِ الشّرود!
انتظري ؟
ويُذرفُ دمٌ صوتيٌّ جديدٌ، ليزيدَ مِنْ بقعةِ ألمي على الأفقِ:
انتظري... انتظري.... انتظري....
يا قوّة ُالصّرخة!
وسقطّْتُ ممدداً فوقَ نعشِ كلماتي إكليلاً منْ نسيمٍ بدأَ رحيلاً آخرَ نحوَ الّلاوعي، أتخبَّطُ بتسوِّلِ الأمل..
ما أجملَ الموتَ يا أنتِ في لحظةِ عشقٍ خريفيّة!
وما أجملَ الضّياعَ عندما تكونُ عيناكِ متاهتينِ منْ كأسينِ أُترِعتا بخمرةٍ خريفيّة!!
عبثاًـ ودونَ أنْ ندري ـ كتبْنَا أسماءَنا العاشقةَ في مملكةِ الخريفِ، فوُلدنا في بدايةِ الحصادِ ، كي نسقطَ معَ أوّلِ ورقةِ تينٍ صفراء..
إنّ كتابَ السّعادةِ المقدّسِ سوفَ يعاقِبُ الأظافرَ السّوداءَ بشدةٍ، كذلكَ سيفعلُ الآسُ والزيتونُ ، وسترفضُها كلُّ أديانِ النّرجسِ والياسمين!!
أما أنتِ وأنا، فسنُولَدُ عرزالاً في غابةِ سنديانٍ لنُؤوي كلَّ ضَحايا الخريف!
انتظري... انتظري ... انتظري...
وأفقْتُ منْ غيبوبتي محطَّمَ الجفونِ على صوتِ الصّدى الآتي مِنَ الأفقِ البعيدِ على بساطٍ مِنْ مِزقِ الغيومِ ، يهطلُ فوقَ وجنتيَّ حنيناً ساخناً قانياً ..
نظرْتُ حولي أستجمعُ ما يجري، فوجدتُ نفسي وحيداً يلفّني شالٌ مِنْ برودةٍ خريفيّة!
فتّشْتُ عنكِ.. فأخبرتْني الزّوابعُ أنَّ جسدكِ لحقَ بعينيكِ، وتناهى في طقوسِ الشّرودِ إلى أوراقٍ خريفيّةٍ تحتضنُها زوبعةٌ حنونةٌ .. تطيرُ بها إلى بلادٍ بعيدة!
لحقْتُ بالزوبعةِ..
لكن خطواتي كانتْ ثقيلةً!
عذراً حبيبتي ؟
أضعْتُكِ في ضياعِ الخريف!

مذْ ذاكَ، وأنا ما زلتُ ألحقُ بالخريفِ من بلادٍ إلى بلاد..
أجمعُ أوراقَ الشّجر ِوالورودَ الصفراءَ المتناثرة..
وأخزّنها في صومعةِ الفصول..
فمنْ يدري؟؟!
ربّما تُولدُ حبيبتي منْ رحمها يوماً
فنُكتـَبُ منْ جديدٍ ، لحظةً مسافرةً
نحو ربيعٍ دائم..

نسيم
الاماني لك بالاستقرار والسعادة
انها ليست (تقرحات خريفية) انها افراح خريفية لروعة التعبير والكلمات والاحساس.

دمت بخير



التوقيع: كل ما كنا نغنيه على شاطي النيل تغيب
وانطوى في الموج منسيا
حطاما في المرافي او طعاما للطحالب
في انزلاق الصمت للقاع
وفي صمت المسافات القصية

غناء العزلة - الصادق الرضي
www.alialimo.jeeran.com
ربما لا يعمل الرابط لان جهة ما قامت بتعطيلها
أرجو المساعدة من ذوي الخبرة في إعادتها
علي حاج علي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2010, 09:12 AM   #[3]
نسيم
:: كــاتب ::
 
Cool

أخي الأديب علي حاج علي

أشكرك كل الشكر على أمنياتك الطيبة

وعلى مرورك الدائم على نصوصي التي أغبط نفسي بإعجابك بها


كل الاحترام والتقدير


نسيم



نسيم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
براري الليلك

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

التصميم

Mohammed Abuagla

الساعة الآن 07:39 AM.


زوار سودانيات من تاريخ 2011/7/11
free counters

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.